مصر

Coordinates: 26°N 30°E / 26°N 30°E / 26; 30

جمهورية مصر العربية

مصر
{{{coat_alt}}}
الدرع
EGY orthographic.png
العاصمة القاهرة
30°2′N 31°13′E / 30.033°N 31.217°E / 30.033; 31.217
أكبر مدينة العاصمة
اللغات الرسمية العربية
اللغة الوطنية اللهجة المصرية[a]
الدين
انظر الدين في مصر
صفة المواطن مصري
الحكومة جمهورية شبه رئاسية موحدة
عبد الفتاح السيسي
مصطفى مدبولي
علي عبد العال
التشريع مجلس النواب
التأسيس
ح. 3150 ق.م.
• بدء حكم أسرة محمد علي
9 يوليو 1805[3]
• الاستقلال عن
[المملكة المتحدة لبريطانيا العظمى وأيرلندا الشمالية
28 فبراير 1922
23 يوليو 1952
• إعلان الجمهورية
18 يونيو 1953
18 يناير 2014
المساحة
• الإجمالية
[convert: invalid number] (29)
• الماء (%)
0.632
التعداد
• إحصاء 2017
94.798.827[5]
• الكثافة
96/كم2 (248.6/ميل2) (118)
ن.م.إ. (ق.ش.م.) تقدير 2019 
• الإجمالي
1.391 تريليون دولار [6] (21)
• للفرد
14.028 دولار[6] (94)
ن.م.إ.  (الإسمي) تقدير 2019 
• الإجمالي
$300 billion[6] (43)
• للفرد
3.019 دولار[6] (130)
جيني (2015)  31.8[7]
medium · 51
م.ت.ب. (2017)  0.696[8]
medium · 115
العملة جنيه مصري (E£) (EGP)
التوقيت UTC+2[c] (EET)
جانب السواقة يسار
مفتاح الهاتف +20
النطاق العلوي للإنترنت
  1. ^  Literary Arabic is the sole official language.[9] Egyptian Arabic is the national spoken language. Other dialects and minority languages are spoken regionally.
  2. ^  "Among the peoples of the ancient Near East, only the Egyptians have stayed where they were and remained what they were, although they have changed their language once and their religion twice. In a sense, they constitute the world's oldest nation".[10][11] Arthur Goldschmidt Jr.
  3. ^ انظر التوقيت الصيفي في صمر.

مصر أو رسمياً جمهورية مصر العربية، هي بلد يقع في الركز الشمالي الشرقي من القارة الأفريقية، وتمتد أراضيها في شبه جزيرة سيناء وصولاً للحدود القارية مع آسيا. يحدها من الشمال الشرقي قطاع غزة وإسرائيل، ومن الشرق خليج العقبة والبحر الأحمر، ومن الجنوب السودان، ومن الغرب ليبيا، ومن الشمال البحر المتوسط. عبر خليج العقبة تجاورها الأردن، وعبر البحر الأحمر تواجهها السعودية، وعبر المتوسط اليونان، تركيا وقبرص، على الرغم من عدم تشاركها حدود برية مع مصر.

يمتد مصر لما قبل األفية 6-5 قبل الميلاد. وتعتبر مصر القديمة، مهد الحضارات، ومن أقدم الحضارات التي شهدت تطوراً في الكتابة، الزراعة، التمدين، وكانت تتمتع بحكومة مركزية وممارسات دينية منظمة.[12] آثارها العريقة، مثل مجمع أهرامات الجيزة وأبو الهول، فضلاً عن أطلال منف وطيبة والكرنك، ووادي الملوك، تعكس إرثها الحضاري العريق ويبقيها في محط الاهتمام العلمي والشعبي. التراث الثقافي الطويل والغزير لمصر هو جزءاً لا يتجزأ من هويتها القوية، والتي شهدت واستوعبت التأثيرات الأجنبية المختلفة، ومنها اليونانية، الفارسية، الرومانية، العربية، العثمانية، والنوبية. تعتبر مصر مركزاً مبكراً وهاماً للديانة المسيحية، لكن في القرن السابع، دخل الإسلام مصر ليصبح الديانة الرئيسية لمعظم سكانها، على الرغم من وجود أقلية مسيحية قبطية كبيرة.

من القرن السادس عشر حتى بداية القرن العشرين، كانت مصر تحت حكم القوى الاستعمارية: الدولة العثمانية والامبراطورية البريطانية. يرجع تاريخ مصر الحديثة لعام 1922، عندما حصلت على استقلالاً اسمياً من المملكة المتحدة. ويعتقد الكثير من المصريين أن الملكية كانت إحدى أدوات الاستعمار البريطاني. في أعقاب ثورة 1952، طردت مصر الجنود البريطانيين وأنهت فعلياً الاحتلال البريطاني، وتم تأميم قناة السويس، ونفي الملك فاروق وعائلته، وأُعلنت الجمهورية. عام 1958 دخلت مصر في وحدة سوريا لتُعلن الجمهورية العربية المتحدة، والتي حُلت عام 1961. على مدار النصف الثاني من القرن العشرين، شهدت مصر حالة من الصراعات الاجتماعية والدينية وعدم الاستقرار السياسي، ودخلت عدة نزاعات مسلحة مع إسرائيل عام 1948، 1956، 1967، و1973. وفي عام 1978، وقعت مصر معاهدة سلام مع إسرائيل. ومنذ عام 2011، قامت ثورة أطاحت بنظام الرئيس حسني مبارك، ليعقبها فترة من عدم الاستقرار والتي امتدت حتى 2014. الحكم الحالي في مصر هو نظام جمهوري شبه رئاسي تحت رئاسة عبد الفتاح السيسي.

الإسلام هو الديانة الرئيسية في مصر والعربية هي اللغة الرسمية في البلاد.[13] بأكثر من 95 مليون نسمة، تعتبر مصر من أكثر البلدان اكتظاظاً بالسكان في منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط والعالم العربي، وثالث أكثر البلدان اكتظاظاً بالسكان في أفريقيا (بعد نيجريا وإثيوپيا)، وتحت المركز الخامس عالمياً. يعيش معظم السكان بالقرب من ضفتي نهر النيل، المساحة التي تبلغ حوالي 40.000 كم²، حيث توجد الأراضي الصالحة للزراعة. توجد تجمعات سكانية متفرقة في مناطق شاسعة من الصحراء الكبرى، والتي تشكل معظم الأراضي المصرية. نصف سكان مصر تقريباً يعيشون في المانطق الحضرية، حيث تتركز الكثافة السكانية في القاهرة الكبرى والإسكندرية ومدن رئيسية أخرى في منطقة الدلتا.

اقتصاد مصر هو واحداً من أكبر اقتصادات الشرق الأوسط وأكثرها تنوعاً، كان من المتوقعة أن يصبح واحداً من أكبر اقتصادات العالم في القرن 21. عام 2016، تقدمت مصر على جنوب أفريقيا لتصبح ثاني أكبر اقتصاد في القارة الأفريقية (بعد نيجريا).[14][15] مصر هي عضو مؤسس في الأمم المتحدة، حركة عدم الانحياز، جامعة الدول العربية، الاتحاد الأفريقي ومنظمة التعاون الإسلامي.


فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أصل الاسم

kmmt
niwt
km.t (Egypt)
بالهيروغليفية

اسم مصر في العربية واللغات السامية الأخرى مشتق من جذر سامي قديم قد يعني البلد أو "البسيطة (الممتدة)، وقد يعني أيضا الحصينة أو المكنونة. الاسم العبري مصرايم מִצְרַיִם مذكور في التوراة على أنه ابن لنوح وهو الجد الذي ينحدر منه الشعب المصري حسب الميثولوجيا التوراتية.

الاسم الذي عرف به المصريون موطنهم هو كِمِت وتعني "أرض السواد"، كناية عن أرض وادي النيل السوداء الخصبة تمييزا لها عن الأرض الحمراء الصحراوية دِشْرِت، وأصبح الاسم لاحقا في المرحلة القبطية من اللغة كِمي في اللهجة البحيرية و خمي في اللهجة الصعيدية.

الأسماء التي تعرف بها في لغات أوربية عديدة مشتقة من اسمها في الاتينية إگيپتوس Aegyptus المشتق بدوره من اليوناني أيگيپتوس Αίγυπτος، وهو اسم يفسره البعض على أنه مشتق من حوط كا بتاح أي محط روح بتاح اسم معبد بتاح في منف، العاصمة القديمة.


التاريخ

جزء من سلسلة عن
تاريخ مصر
Ancient Egypt Wings.svg

Re-Horakhty.svg
Ankh.png
Mut.svg
التاريخ القديم
ما قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
الدولة القديمة
الفترة الإنتقالية الأولى
الدولة الوسطى
الفترة الإنتقالية الثانية
الدولة الحديثة
الفترة الإنتقالية الثالثة
مصر الفارسية
العصر المتأخر
الفترة الفارسية الثانية
مصر الإغريقية والرومانية
الإسكندر الأكبر
مصر البطلمية
مصر البيزنطية والرومانية
مصر المسيحية
مصر البيزنطية
الاحتلال الفارسي
مصر الإسلامية
مصر الطولونية
مصر الفاطمية
مصر الأيوبية
مصر المملوكية
مصر العثمانية
مصر الحديثة
الحملة الفرنسية
أسرة محمد علي
خديوية مصر
سلطنة مصر
المملكة المصرية
الجمهورية
ثورة 25 يناير
Nuvola Egyptian flag.svg بوابة مصر

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مصر قبل التاريخ ومصر القديمة

أطلال معبد الدر عام 1960.
مجمع أهرامات الجيزة هو أقدم عجائب العالم القديم والوحيد منها الذي لا يزال قائماً.

تأسست دولة مركزية ضمت وادي النيل من مصبه حتى الشلال الأول عاصمتها منف حوالي عام 3100 قبل الميلاد على يد ملك شبه أسطوري عرف تقليدياً باسم مينا (و يمكن أن يكون نارمر أو حور عحها)، مما أدى لقيام سلسلة من الأسرات والتي حكمت مصر طوال الثلاثة آلاف سنة التالية. خلال تلك الفترة الطويلة شهدت الثقافة المصرية انتعاشاً كبيراً وحافظ المصريون على ديانتهم، فنونهم، لغتهم وتقاليدهم المميزة. مهدت أول أسرتان حكمتا مصر الموحدة الطريق لفترة المملكة القديمة، ح. 2700-2200 ق.م، والتي أُنشئ في عهدها الكثير من الأهرامات، وأشهرها هرم زوسر في عهد الأسرة الثالثة وأهرامات الجيزة في عهد الأسرة الرابعة.

كانت الفترة الانتقالية الأولى بداية لفترة من الثورات السياسية امتدت لما يقارب 150 عام.[16] أعاد فيضانات النيل القوية واستقرار الحكومة تجدد الرخاء في البلاد في عهد المملكة الوسطى، ح. 2040 ق.م، الأمر الذي وصل إلى ذروته في عهد الفرعون أمنمحات الثالث. شهدت [[[الفترة الانتقالية الثانية الفرعونية|الفترة الانتقالية الثانية]] انشقاقاً بوصول الهكسوس الساميون، أول أسرة أجنبية تحكم مصر. بسط الغزاة الهكسوس سيطرتهم على معظم مصر السفلى حوالي عام 1650 ق.م. وأسسوا عاصمة جديدة في أڤاريس. طُردوا على يد جيش مصر العليا بقيادة أحمس الأول، الذي أسس الأسرة الثامنة عشر وقاموا بنقل العاصمة من منف إلى طيبة.

ميزان القلب من كتاب إني للموتى.

بدأت المملكة الجديدة، ح. 1550-1070 ق.م، بالأسرة الثامنة عشر، الذي كان بمثابة ظهور مصر كقوة دولية وصلت لأقصى اتساعها جنوباً حتى تمبوس في النوبة وشملت مناطق من الشام في الشرق. وظهر في تلك الفترة أكثر الفراعنة شهرة، أمثال حتشپسوت، تحتمس الثالث، إخناتون وزوجته نفرتيتي، توت عنخ آمون ورمسيس الثالث. شهدت هذه الفترة أول ظهور موثق تاريخياً للتوحيد فيما عُرف باسم الأتونية. جلبت الاتصالات المتكررة بالدول الأخرى أفكاراً جديدة للمملكة المصرية الجديدة. بعدها تعرضت البلاد لغزوات من الليبيين، النوبيين، والآشورويين، لكن في النهاية نجح المصريون في دحر الغزاة واستردوا سيطرتهم على البلاد.[17]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مصر الأخمينية

جندي مصري في الجيش الأخميني، ح. 480 ق.م. من نقش في معبد خرسخس الأول.

عام 525 ق.م، بدأ الفرس الأخمينيون، بقيادة قمبيز لاثاني، غزوهم لمصر، والتي استطاع الاستيلاء عليها في النهاية پسامتيك الثاني في معركة پلوزيوم. بعدها حمل قمبيز الثاني رسمياً لقب فرعون، لكنه حكم مصر من مسقط رأسه شوشان في فارس (إيران المعاصرة)، تاركاً مصر تحت حكم الساتراپات. كانت مصر في عهد الأسرة المصرية السابعة عشر بالكامل، من 525-402 ق.م، باستثناء پتوباستيس الثالث، تحت الحكم الفارسي، حيث مُنح لجميع الأباطرة الأخمينين لقب الفرعون. شهدت تلك الفترة بضع ثورات ناجحة مؤقتاً ضد الفرس القرن الخامس قبل الميلاد، لكن مصر لم تكن قادرة أبداً على الإطاحة بالفرس بشكل دائم.[18]

كانت الأسرة الثلاثين آخر أسرة حاكمة مصرية خلال الحقبة الفرعونية. سقط الفرس مرة أخرى عام 343 ق.م. بعد هزيمة الفرعون المصري، الملك نخت‌ أنبو الثاني، في المعركة. إلا أن الأسرة المصرية الحادية والثلاثين، لم تستمر طويلاً، حيث أطاح الإسكندر الأكبر بالفرس بعد عدة عقود. وأسس الجنرال اليوناني المقدوني پطليموس الأول سوتر الأسرة البطليمة.

مصر الپطلمية والرومانية

الملكة الپطلمية كليوپاترا السابعة وابنها قيصرون من يوليوس قيصر، في معبد دندرة.

كانت المملكة الپطلمية دولة هلينية قوية، امتدت من جنوب سوريا شرقاً، حتى قورينا غرباً، وجنوباً حتى الحدود مع النوبة. أصبحت الإسكندرية عاصمة البلاد ومركزاً للثقافة والتجارة اليونانية. حتى يعترف بهم المصريون، أطلقوا على أنفسهم ألقاب أسلافهم الفراعنة. اتبع الپطالمة اللاحقون التقاليد المصرية، وأقاموا لأنفسهم نصباً عامة على الطراز والزي المصري، وشاركوا في الحياة الدينية المصرية.[19][20]

كانت كليوپاترا السابعة آخر الحكام الپطالمة، والتي انتحرت بعد دفن حبيبها مارك أنطونيو الذي توفي بين ذراعيها (متأثراً بسكين طعن بها نفسه)، بعد استيلاء أوكتاڤيان على الإسكندرية وهروب قواته.

واجه الپطالمة تمردات من المصريين وعادة ما كانت لرفضهم نظام الحكم وشاركوا في حروب أجنبية ومدنية أدتى إلى تراجع المملكة وضمها من قبل روما. ومع ذلك، فقد استمرت في مصر لما بعد الفتح الإسلامي.

دخلت المسيحية مصر على يد القديس مرقص في القرن الأول الميلادي.[21] تميز عهد ديوكلتيانوس (284-305 ق.م.) بانتقال مصر من الحكم الروماني إلى البيزنطي، حيث تعرض عدد كبير من المسيحيين المصريين للاضطهاد. وفي ذلك الوقت تُرجم العهد الجديد إلى اللغة المصرية. بعد انعقاد مجمع خلقيدونية عام 451، تأسست الكنيسة الأرثوذوكسية القبطية.[22]

الفتح الإسلامي لمصر

الكنيسة المعلقة في القاهرة، بنيت لأول مرة في القرن الثالث أو الرابع الميلادي، وهي واحدة من أشهر الكنائس القبطية في مصر.
مسجد عمرو بن العاص بالقاهرة، أكبر مسجد في أفريقيا.

أدخل العرب - عندما قام عمرو بن العاص بقيادة جيش لفتح مصر في القرن السابع الميلادي - الإسلام و اللغة العربية إلى مصر وهما المقومان الرئيسيان لشخصيتها حاليا، إذ يدين أغلب سكانها حاليا بالإسلام إلى جانب المسيحيين الذين يشكلون نسبة تتراوح تقديراتها ما بين 4% إلى 20% بحسب التقديرات المختلفة والشديدة التباين، كما أصبحت اللغة العربية تدريجيا لغة الغالبية العظمى منهم فيما عدا جيوبا لغوية صغيرة.

في العصور التالية تعاقبت ممالك و دول على مصر، فبعد دخول العرب و عصر الراشدين حكمها الأمويون ثم العباسيون عن بعد بوكلائهم الإخشيديين والطولونيين لفترات وجيزة ثم الفاطميون الذين تلاهم الأيوبيون. أتى الأيوبيون بفئة من المحاربين العبيد هم المماليك الذين سرعان ما قويت شوكتهم حتى حكموا البلاد بنظام إقطاعي عسكري، واستمر حكمهم للبلاد بشكل فعلي حتى بعد أن فتحها العثمانيون وأصبحت ولاية عثمانية عام 1517.

الفترة العباسية

تميزت الفترة العباسية بفرض ضرائب جديدة، وثار الأقباط مرة أخرى في السنة الرابعة من الحكم العباسي. في بداية القرن التاسع، واصل العباسيون حكم مصر من خلال الحاكم عبد الله بن طاهر، الذي قرر الإقامة في بغداد، وأرسل نائباً عنه لحكم مصر. في عام 828 اندلعت ثورة مصرية أخرى، وفي 831 انضم الأقباط مع المسلمين ضد الحكم العباسي. في نهاية المطاف، أدى فقدان العباسيون لسلطتهم في بغداد إلى فقدان سيطرتهم على مصر، ومع ذلك فقد ظلت مصر تحت حكم الإخشيديين، الموالين للعباسيين، وكانت الأسر الإخشيدية والطولونية الأكثر نجاحاً في تحدي الخليفة العباسي.

الخلافة الفاطمية والمماليك

مسجد الحاكم بأمر الله بالقاهرة، أنشأه الحاكم بأمر الله، سادس الخلفاء الفاطميين.

ظل الحكام المسلمون الذين رشحتهم الخلافة يسيطرون على مصر على مدى القرون الستة التالية، وكانت القاهرة مقراً للخلافة الفاطمية. مع نهاية الأسرة الأيوبية الكردية، سيطر المماليك، وهي طبقة عسكرية شركسية-توركية على البلاد حوالي عام 1250. وبحلول أواخر القرن الثالث عشر، كانت مصر قد رُبطت مع البحر الأحمر، الهند، الملايو وجزر الهند الشرقية سيطر المماليك ، وهي طبقة عسكرية تركية تركية ، حوالي عام 1250. وبحلول أواخر القرن الثالث عشر ، ربطت مصر بين البحر الأحمر والهند وملايو وجزر الهند الشرقية. .[23] قتل "الطاعون" في منتصف القرن الرابع عشر حوالي 40% من سكان البلاد.[24]

العصر الحديث: مصر العثمانية (1517–1867)

عام 1517 قام التورك العثمانيون بغزو مصر، والتي أصبحت بعدها تابعها للدولة العثمانية. وتسببت الهجمات العسكرية الدفاعية في تدمير المجتمع والمؤسسات الاقتصادية في البلاد.[23] تسبب ضعف النظام الاقتصادي إلى جانب الآثار المترتبة على انتشار الطاعون في جعل مصر عرضة للغزو الأجنبي. وسيطر التجار الپرتغاليون على تجارتها.[23] ما بين عام 1687 و1731، عانت مصر من ستة مجاعات.[25] أدت مجاعة عام 1784 في مقتل حوالي سدس سكان مصر.[26]

دائماً ما كانت مصر مقاطعة يصعب للسلاطين العثمانيين السيطرة عليها، ويرجع ذلك جزئياً إلى استمرار سيطرة المماليك ونفوذهم، الطبقة العسكرية المصرية التي حكمت البلاد لقرون.

ناپليون يهزم قوات المماليك في معركة الأهرام، 21 يوليو 1798، رسم لوجون.

ظلت مصر تتمتع بحكم شبه ذاتي في عهد المماليك حتى غزتها القوات الفرنسية تحت قيادة ناپليون بوناپرت عام 1798 (انظر الحملة الفرنسية على مصر وسوريا). بعد هزيمة البريطانيون للفرنسيين، نشأ فراغ في السلطة في مصر، وتبع ذلك صراع ثلاثي على السلطة بين الأتراك العثمانيين، المماليك المصريين الذين حكموا مصر لعدة قرون، والمرتزقة الألبان الذين كانوا في خدمة العثمانيين.

عهد محمد علي

مصر تحت حكم أسرة محمد علي


بعد طرد الفرنسيين من مصر، استولى محمد علي پاشا على السلطة عام 1805، وكان محمد علي قائد عسكري ألباني في الجيش العثماني بمصر. رغم كان يحمل لقب نائب السلطان في مصر، إلا أن خضوعه للباب العالي العثماني كان مجرد خضوعاً اسمياً.[بحاجة لمصدر] ذبح محمد علي المماليك وأسس الأسرة التي حكمت مصر حتى قيام ثورة 1952.

حول إدخال القطن طويل التيلة في مصر عام 1820 نظام الزراعة في البلاد إلى الزراعة الأحادية لواحداً من المحاصيل النقدية قبل نهاية القرن، حيث تركز القطاع الرزاعي على ملكية الأراضي وتحول الإنتاج نحو الأسواق الدولية.[27]

قام محمد علي بضم شمال السودان (1820-1824)، سوريا (1833)، ومناطق من شبه الجزيرة العربية والأناضول؛ لكن عام 1841، أجبرته القوى الأوروپية، خشية سقوط الدولة العثمانية نفسها، على إعادة معظم الأراضي التي فحتها للعثمانيين. كان طموحه العسكري يتطلب منه تحديث البلاد، فقام بإنشاء صناعات جديدة، نظم قنوات للري والنقل، وأصلح الخدمة المدنية.[27]

أنشأ محمد علي دولة عسكرية حيث كان حوالي أربعة في المئة من السكان الذين يخدمون الجيش، من أجل الارتقاء بمصر إلى موقع قوي في ظل الدولة العثمانية، بطريقة تظهر أوجه التشابه المختلفة مع الاستراتيجيات السوڤيتية (دون الشيوعية) التي طُبقت في القرن العشرين.[28]

نهض محمد علي بالجيش من قوات تعمل بالسخرة إلى جيش عصري كبير. طرح نظام تجنيد الفلاحين في القرن التاسع عشر، واتخذ منهجاً جديداً لإنشاء جيشه العظيم، وتعزيزه بالعدد والمهارات. كما أصبح تعليم وتدريب الجنود الجدد إلزامياً. احتجز الرجال في الثكنات لتركيز انتباههم في التدريبات العسكرية ليصبحوا قوة عسكرية يحسب لها حساب. بعد فترة تلاشى الاستياء بين المصريين من الدخول في الخدمة العسكرية، وظهر شعوراً جديدا من القوية والعزة فيما بينهم. بمساعدة هذا الجيش حديث النشأة، فرض محمد علي حكمه على مصر.[29]

تفسر السياسة التي اتبعها محمد علي پاشا خلال فترة حكمه، جزئياً سبب الارتفاع الضئيل لمستوى التعليم في مصر مقارنة بغيرها من بلدان شمال أفريقيا والشرق الأوسط، حيث أن الاستثمار في التعليم الإضافي لم يحدث إلا في القطاعين العسكري والصناعي.[30]

في سبتمبر 1848، خلف محمد علي في الحكم ابنه ابراهيم، ثم حفيده عباس الأول (في نوفمبر 1848)، ثم سعيد (عام 1854)، وإسماعيل (عام 1863) الذي شجع العلوم والزراعة منع العبودية في مصر.[28]

التدخل الأوروپي (1867–1914)

تحت حكم أسرة محمد علي ظلت مصر اسمياً مقاطعة عثمانية. مُنحت حالة دولة تابعة ذاتية الحكم أو خديوية عام 1867، وهو وضع قانوني كان من المقرر أن يظل سارياً حتى عام 1914، على الرغم من أن العثمانيون في ذلك الوقت لم يكن لديهم سلطة أو وجود. بقيت مصر في عهد سلالة محمد علي اسميا مقاطعة عثمانية. تم منحها حالة دولة تابعة أو خديوية مستقلة في عام 1867 ، وهو وضع قانوني كان من المقرر أن يظل ساري المفعول حتى عام 1914 على الرغم من أن العثمانيين لم يكن لديهم سلطة أو وجود.

عام 1869 اكتمل بناء قناة السويس، التي تم إنشائها بالشراكة مع فرنسا. كان الإنشاء بتمويل من البنوك الأوروپية. وأُهدرت مبالغ ضخمة على المحسوبية والفساد. تسبب فرض المزيد من الضرائب في استياء شعبي. وفي عام 1875 حاول الخديوي إسماعيل تجنب الإفلاس ببيع جميع الأهم المصرية في قناة السويس إلى الحكومة البريطانية. في غضون ثلاثة أعوام أدى هذا إلى فرض مراقبين بريطانين وفرنسين، الذين كانوا يشاركون في مجلس الوزراء المصري، و"عن طريق القوة المالي لحاملي السندات التي كانت تدعمهم، كانوا هم القوة الحقيقية في الحكومة".[31]

ساهمت ظروف أخرى مثل الأوبئة (مرض الماشية في ثمانينيات القرن 19)، والفيضانات والحروب في تفاقم الأزمة الاقتصادية وزيادة اعتماد مصر على الديون الخارجية بشكل كبير.[32]

في السنوات اللاحقة، أصبحت أسرة محمد علي تابعة للبريطانيين.[27] حكم إسماعيل وتوفيق پاشا مصر كدولة شبه مستقلة تحت السيادة العثمانية حتى الاحتلال البريطاني عام 1882.

متظاهرات مصريات في القاهرة، 1919.

أدى السخط الشعبي على إسماعيل وعلى التدخل الأوروپي في مصر إلى تشكيل أول مجموعات وطنية في عام 1879، وكان من أبرزهم أحمد عرابي شخصية بارزة. خوفاً من تقليص سيطرتها، تدخلت المملكة المتحدة وفرنسا عسكرياً، وقصفت الإسكندرية وسحق الجيش المصري في معركة تل الكبير.[33] أعاد البريطانيون تنصيب توفيق پاشا لحكم مصر، التي كانت محمية بريطانية بحكم الأمر الواقع.[34]

عام 1906، دفعت حادثة دنشواي الكثير من المصريين للإنضمام إلى الحركة الوطنية.

المحمية البريطانية (1882–1952)

ظلت خديوية مصر مقاطعة عثمانية بحكم القانون حتى 5 نوفمبر 1914،[35] عندما أعلنت كمحمية بريطانية رداً على قرار تركيا الفتا الانضمام للحرب العالمية الاولى إلى جانب قوى المحور.

عام 1914، أُعلنت المحمية بشكل رسمي، وتغير اسم حاك مصر إلى سلطان، للتنازل عن السلطة للسلطان العثماني، الذي كان يدعم قوى المحور في الحرب العالمية الثانية. عُزل عباس الثاني وخلفه عمه حسين كامل، سلطاناً لمصر.[36]

بعد الحرب العالمية الأولى، قاد سعد زغلول وحزب الوفد]] الحركة الوطنية المصرية وشكلوا الأغلبية في [[الجمعية التشريعية الوطنية. عندما قام الإنجليزي بنفي سعد ورفاقه إلى مالطا في 8 مارس 1919، اندلعت في البلاد أول ثورة حديثة في تاريخ مصر. دفعت الثورة الحكومة البريطانية لإصدار إعلاناً أحادياً لاستقلال مصر في 22 فبراير 1922.[37]

مشاة بريطانيون بالقرب من العلمين، 17 يوليو 1942.

صاغت الحكومة الجديدة مسودة الدستور وأعلنت الدستور الجديد عام 1923 الذي يتبنى النظام البرلماني. انتخب سعد زغلول رئيساً للوزراء عام 1924. وفي 1936 أُبرمت المعاهدة البريطانية-المصرية. ظلت حالة عدم الاستقرار السياسي في مصر نظراً لاستمرار النفوذ البريطاني وتزايد تدخل الملك في الحياة السياسية مما أدى إلى حل البرلمان في انقلاباً عسكرياً عُرف باسم ثورة 1952. أجبر الضباط الأحرار الملك فاروق على التنازل عن العرش لابنه فؤاد. استمر التواجد العسكري البريطاني في مصر حتى عام 1954.[38]

الجمهورية (1953–الحاضر)

في أعقاب ثورة 1952 التي قام بها الضباط الأحرار، أصبح حكم مصر في أيدي العسكر. في 18 يونيو 1953، أُعلنت الجمهورية المصرية، وكان اللواء محمد نجيب أول رئيساً للجمهورية، والذي استمر حكمه لأقل من عام ونصف.

منظر للقاهرة، أكبر مدن أفريقيا و الشرق الأوسط. مبنى دار الأوبرا المصرية (أسفل اليمين) وهو المكان الرئيسي لتقديم الفنون في مصر.

حكم عبد الناصر (1956–1970)

الرئيس المصري جمال عبد الناصر في المنصورة، 1960.

أجبر جمال عبد الناصر نجيب على الاستقالة عام 1954، ووُضعه تحت الإقامة الجبرية في منزله. بعد استقالة نجيب، ظل منصب الرئيس شاغراً حتى أُنتخب جمال عبد الناصر عام 1956.[39]

كان عبد الناصر أحد الضباط الأحرار وعضو مجلس قيادة الثورة التي أسقطت الملكية. تولى جمال عبد الناصر حكم مصر وفي عهده، دخلت مصر في وحدة مع سوريا عام 1958 عرف باسم الجمهورية العربية المتحدة كان يفترض أن يكون نواة لانضمام باقي البلدان العربية حسب الرؤية العروبية لجمال عبدالناصر التي وجدت أصداء لها بين شعوب العالم العربي، إلا أن هذه الوحدة زالت سريعاً عام 1961، عندما قام مجموعة من الضباط السوريين بالانقلاب على حكم جمال عبدالناصر.

في أوائل الستينيات، شاركت مصر في الحرب الأهلية اليمنية. دعماً للجمهوريين اليمنيين، أرسل عبد الناصر 70.000 جندي مصري بالإضافة للأسلحة الكيماوية. على الرغم من التحركات العسكرية العديدة ومؤتمرات السلام، وصلت الحرب لنهاية مسدودة.

في مايو 1967، أرسل الاتحاد السوڤيتي تحذيرات لناصر من هجوم إسرائيلي وشيك على سوريا. على الرغم من أن رئيس الأركان محمد فوزي أكد أن هذه التحذيرات "لا أساس لها"،[40][41] اتخذ عبد الناصر ثلاث خطوات متتالية جعلت الحرب لا مفر منها: في 14 مايو نشر قواته في سيناء بالقرب من الحدود مع إسرائيل، وفي 19 مايو طرد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المتمركزة على حدود شبه جزيرة سيناء مع إسرائيل، وفي 23 مايو أغلق مضيق تيران في وجه الملاحة الإسرائيلية.[42] في 26 مايو أعلن عبد الناصر، "أن المعركة ستكون شاملة وأن هدفنا الرئيسي هو تدمير إسرائيل".[43]

أكدت إسرائيل مجدداً أن إغلاق مضيق تيران كان بمثابة سبب حرب. في حرب 1967، هاجمت إسرائيل مصر، واحتلت شبه جزيرة سيناء وقطاع غزة، والتي كانت تحت الادارة المصرية منذ حرب 1948. خلال حرب 1967، سُن قانون الطوارئ، وظل سارياً حتى عام 2012، باستثناء انقطاع دام 18 شهراً في 1980/81.[44] بموجب هذا القانون، مُددت صلاحيات الشرطة وتعليق الحقوق الدستورية وأخذت الرقابة طابعاً شرعياً.[بحاجة لمصدر]

عند سقوط الملكية في أوائل الخمسينيات، كان هناك أقل من نصف مليون مصري يعتبرون من الأغنياء وضمن الطبقة العليا، أربعة مليون من الطبقة المتوسطة و17 مليون من الطبقة الدنيا والفقيرة.[45] كان هناك أقل من نصف مليون طفل في سن المدرسة ملتحقون بالمدارس، معظمهم من البنين. غيرت سياسات عبد الناصر هذا. أدى الإصلاح الزراعي وإعادة توزيعها، والنمو المذهل في التعليم الجامعي، والدعم الحكومي للصناعات الوطنية إلى تحسن كبير في الحراك الاجتماعي ورفع المنحنى الاجتماعي. من العام الدراسي 1953-1954 إلى 1965-1966، زاد إجمالي عدد الملتحقين بالمدارس الحكومية بأكثر من الضعف. انضم الملايين من المصريين الفقراء سابقاً، من خلال التعليم والتوظيف في القطاع العام، إلى الطبقة الوسطى. شكل الأطباء والمهندسون والمدرسون والمحامون والصحفيون الجزء الأكبر من الطبقة الوسطى التي اتسعت في مصر تحت حكم عبد الناصر.[46]

حكم السادات (1970–1981)

دبابات مصرية تتقدم في صحراء سيناء أثناء حرب أكتوبر 1973.

عام 1970، توفي الرئيس عبد الناصر وخلفه أنور السادات. حول السادات ولاء مصر أثناء الحرب الباردة من الاتحاد السوڤيتي إلى الولايات المتحدة، وطرد المستشارين السوڤييت عام 1972. أعلن السادات سياسة الانفتاح الاقتصادي، في الوقت الذي كان يشدد فيه على المعارضة الدينية والعلمانية. في عام 1973، شنت مصر وسوريا حرب أكتوبر، والتي بدأت بهجوم مفاجيء من أجل استعادة الأراضي التي احتلتها إسرائيل من سينماء قبل ستة سنوات. حقق السادات انتصاراً سمح له باستعادة سيناء كاملة فيما بعد مقابل السلام مع إسرائيل.[47]

عام 1975، غير السادات سياسات عبد الناصر الاقتصادية وسعى لاستخدام شعبيته لتقليص اللوائح الحكومية وتشجيع الاستثمار الأجنبي من خلال سياسة الانفتاح. من خلال هذه السياسة، جذبت الحوافز التي مُنحت لبعض المستثمرين مثل تخفيض الضرائب ورسوم الاستيراد، لكن الاستثمارات كانت موجهة في الأساس إلى مشاريع منخفضة المخاطر ومربحة مثل السياحة والإنشاءات، والتخلي عن الصناعات الوليدة في مصر.[48] على الرغم من أن سياسة السادات كانت تهدف إلى تحديث مصر ومساعدة الطبقة الوسطى، إلا أنها عادت بالنفع بشكل رئيسي على الطبقة العليا، وبسبب إلغاء الدعم على المواد الغذائية الأساسية، اندلعت انتفاضة الخبز 1977.

قام السادات بزيارة تاريخية إلى إسرائيل في عام 1977، والتي أدت إلى إبرام معاهدة السلام عام 1979 مقابل الانسحاب الإسرائيلي من سيناء. أثارت مبادرة السادات جدلاً هائلاً في العالم العربي وأدت إلى طرد مصر من جامعة الدول العربية، لكنها كانت مدعومة من قبل معظم المصريين. [49] اغتيل السادات على يد أحد المتطرفين الإسلاميين في أكتوبر 1981.

حكم حسني مبارك (1981–2011)

تولى حسني مبارك الحكم بعد اغتيال السادات في استفتاء كان فيه مبارك المرشح الوحيد.[50]

أكد حسني مبارك مجدداً على علاقة مصر بإسرائيل، لكنه خفف التوترات مع الدول العربية المجاورة. محلياً، واجه مبارك مشكلات خطيرة. على الرغم من توسع الإنتاج الزراعي والصناعي، لم يتمكن الاقتصاد من مواكبة الطفرة السكانية. أدى الفقر الجماعي والبطالة إلى تدفق العائلات الريفية إلى مدن مثل القاهرة حيث انتهى بهم المطاف في الأحياء الفقيرة المزدحمة التي تمكنهم بالكاد من البقاء، وبدأت ظاهرة العشوائيات.

في 25 فبراير 1986 خرج تظاهر عشرات الآلاف من مجندي الأمن المركزي في معسكر الجيزة بطريق الإسكندرية الصحراوي احتجاجاً علي سوء أوضاعهم وتسرب شائعات عن وجود قرار سري بمد سنوات الخدمة من ثلاث إلي خمس سنوات.[51] استمرت حالة الانفلات الأمني لمدة أسبوع أعلن فيها حظر التجول وانتشرت قوات الجيش في شوارع القاهرة وأعتقل العديد من جنود قوات الأمن المركزي وبعد انتهاء هذه الأحداث واستتباب الأمن تم رفع حظر التجوال وأعلن عن إقالة اللواء أحمد رشدي وزير الداخلية آنذاك وعزل العديد من القيادات الأمنية واتخذت العديد من القرارات لتحسين أحوال الجنود والحد من أعدادهم ونقل معسكراتهم خارج الكتلة السكنية كما أتخذت قرارات بتحديد نوعية الجنود الذين يلتحقون بالأمن المركزي مستقبلًا.[52]

في الثمانينيات والتسعينيات، وع. 2000، تزايد عدد وحدة الهجمات الإرهابية في مصر، وبدأت تستهدف الأقباط، السياح الأجانب والمسئولين الحكوميين.[53] في التسعينيات، شنت الجماعة الإسلامية حملة عنف موسعة، من حوادث قتل ومحاولات اغتيال عدد من الكتاب والمفكرين البارزين، إلى استهداف متكرر للسياح والأجانب. أضرت هذه الأحداث القطاع السياحي والاقتصادي المصري بشكل كبير[54]—الذي انعكس بدوره على الحكومة، كما أدى إلى أضرار بالغة للأشخاص العاملين في قطاع السياحة في مصر.[55]

في عهد مبارك، هيمن الحزب الوطني الديمقراطي على المشهد السياسي، الحزب الذي أنشأه السادات في عام 1978. وأصدر قانون النقابات لعام 1993، وقانون الصحافة لعام 1995، وقانون الجمعيات غير الحكومية لعام 1999 الذي أعاق حرية تأسيس الجمعيات والتعبير عن طريق فرض لوائح جديدة وعقوبات صارمة على الانتهاكات. "Evaluating Egyptian Reform". Carnegie Papers: Middle East Series (66): 4.</ref>

نمت القاهرة لتصبح منطقة حضرية يزيد عن سكانها عن 20 مليون نسمة.

في نوفمبر 1997، وقعت مذبحة سقط خلالها 62 شخص، معظمهم من السياح، بالقرب من مدينة الأقصر.

في أواخر فبراير 2005، أعلن مبارح اصلاحاً في قانون الانتخابات الرئاسية، ممهداً الطريق لزيادة عدد الولايات الرئاسية لأول مرة منذ ثورة 1952.[56] إلا أن القانون الجديد وضع قيود على المرشحين، مما أدى لاعادة انتخاب مبارك مرة أخرى.[57] كان إقبال الناخبين أقل من 25%.[58] كما أشار مراقبو الانتخابات إلى تدخل الحكومة في العملية الانتخابية.[59] بعد الانتخابات، قامت الحكومة بسجن أيمن نور، المرشح الرئاسي الذي خاض الانتخابات أمام مبارك.[60]

أفاد تقرير هيومان رايتش وواتش الصادر عن مصر عام 2006 وقوع انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، ومنها عمليات التعذيب الممنهجة، الاعتقالات التعسفية والمحاكمات أمام المحاكم العسكرية ومحاكم أمن الدولة.[61] عام 2007، نشرت منظمة العفو الدولية تقريراً يزعم أن مصر أصبحت مركزاً دولياً للتعذيب، حيث ترسل الدول الأخرى المشتبه بهم لاستجوابهم، وغالباً ما يكون ذلك كجزء من الحرب على الإرهاب.[62] سرعان ما أصدرت الخارجية المصرية رداً لنفي هذا التقريراً.[63]

التغييرات الدستورية التي تم التصويت عليها في 19 مارس 2007، منعت من قيام أحزاب على أساس ديني، وسمحت بصياغة قانون جديد لمكافحة الإرهاب، وسمحت بتوسيع سلطات الشرطة لتشمل الاعتقالات والمراقبات، ومنحت الرئيس سلطة حل البرلمان وإنهاء الإشراف القضائي على الانتخابات.[64] في 2009، وصف د. علي الدين هلال الدسوقي، السكرتير الإعلامي للحزب الوطني مصر بأنها "دولة ذات نظام سياسي "فرعوني، وأن الديمقراطية هي "هدف طويل المدى". كما صرح الدسوقي بأن "المركز الحقيقي للسلطة في مصر هو الجيش".[65]

الثورة وما بعدها (2011–2014)

الصورة العلوية: الاحتفالات في ميدان التحرير بعد إعلان تنحي حسني مبارك؛ الصورة السفلية: المحتجون في ميدان التحرير ضد حكم محمد مرسي في 27 نوفمبر 2018.

في 25 يناير 2011، اندلعت ثورة عارمة ضد حكومة مبارك. في 11 فبراير 2011، تنحى مبارك وغادر القاهرة. بعد سماعهم الخبر، خرج المحتجون للاحتفال في ميدان التحرير.[66] بعد تنحي مبارك، تولى المجلس العسكري السلطة.[67][68] أصبح محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة رئيساً مؤقتاً لمصر.[69][70] في 13 فبراير 2011، قام الجيش بحل البرلمان وتعليق الدستور.[71]

عُقد استفتاءاً دستورياً في 19 مارس 2011. وفي 28 نوفمبر 2011، عُقدت مصر أول انتخابات برلمانية منذ سقوط نظام مبارك. كانت نسبة المشاركة مرتفعة ولم ترد تقارير عن حدوث مخالفات أو عنف كبير.[72] انتخب محمد مرسي رئيساً في 24 يونيو 2012.[73] في 2 أغسطس 2012، أعلن رئيس الوزراء المصري هشام قنديل عن تشكيل حكومته المؤلفة من 35 عضواً والتي تضم 28 وزيراً جديداً بينهم أربعة من جماعة الإخوان المسلمين.[74]

انسحبت الجماعات الليبرالية والعلمانية من الجمعية التأسيسية لأنهم اعتقدوا بأنه سيتم فرض ممارسات إسلامية صارمة، بينما أعلن مؤيدو جماعة الإخوان المسلمين دعمهم لمرسي.[75] في 22 نوفمبر 2012، أصدر الرئيس مرسي إعلانًا مؤقتًا بتحصين مراسيمه الرئاسية والسعي لحماية عمل الجمعية التأسيسية.[76]

أدت هذا القرار إلى خروج احتجاجات وأعمال عنف واسعة النطاق في مصر.[77] في 5 نوفمبر 2012، وقعت اشتباكات آلاف من المؤيدين والمعارضين لمرسي، الذي وصف بأنه أكبر أعمال عنف بين الإسلاميين ومعارضيهم منذ قيام الثورة في مصر.[78] عرض محمد مرسي إقامة "حوار وطني" مع زعماء المعارضة لكنه رفض إلغاء الاستفتاء الدستوري المقرر عقده في ديسمبر 2012.[79]

في 3 يوليو 2012، بعد موجة من الاستياء الشعبي بسبب التجاوزات الاستبدادية لحكومة الإخوان المسلمين،[80] قام الجيش بخلع مرسي من الرئاسة في انقلاب ونصب حكومة مؤقتة.[81]

في 4 يوليو 2013، أدى عدلي منصور، رئيس المحكمة الدستورية اليمين كرئيس مؤقت وشُكلت حكومة مؤقت عقب الإطاحة بمرسي. قامت السلطات المصرية المدعومة من الجيش بقمع جماعة الإخوان المسلمين ومؤيديها، وسجنت الآلاف وقتل مئات المتظاهرين في الشوارع.[82][83] حُكم على العديد من قادة ونشطاء جماعة الإخوان المسلمين بالإعدام أو السجن مدى الحياة في سلسلة من المحاكمات الجماعية.[84][85][86]

في 18 يناير 2014، اعتمدت الحكومة المؤقتة دستوراً جديداً في أعقاب استفتاء وافق عليه 98.1% من المصوتين. بلغت نسبة المشاركة في الاستفتاء 38.6%،[87] أعلى من نسبة 33% الذين صوتوا للاستفتاء في عهد مرسي.[88] في 26 مارس 2014، استقال عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والقائد الأعلى للقوات المسلحة، من الجيش، وأعلن ترشحه في الانتخابات الرئاسية 2014.[89] عُقدت الانتخابات ما بين 26 و28 مايو 2014، وأسفرت عن فوز السيسي.[90] أدى السيسي اليمين رئيساً لمصر في 8 يونيو 2014. قاطع الإخوان المسلمون وبعض الجماعات الناشطة الليبرالية والعلمانية الانتخابات.[91] على الرغم من أن السلطات المدعومة من الجيش مددت التصويت لليوم الثالث، إلا أن نسبة الإقبال بلغت 46%، أي أقل من نسبة الإقبال البالغة 52% في انتخابات 2012.[92]

الجغرافيا

Nile valley near Luxor.
Rocky landscape in Marsa Alam.
صورة لخريطة مصر مكتوبة بالتركية في العصر الحديث للدولة العثمانية

يمكن تقسيم جغرافيا مصر إلى قسمين رئيسيين، حيث أن مصر تقع في شمال أفريقيا، بينما تقع شبه جزيرة سيناء المصرية جنوبي غرب آسيا. ولدى مصر حدود برية مع كل من ليبيا و السودان و إسرائيل و قطاع غزة.

التضاريس

مصر

تنقسم مصر من الناحية الجغرافية إلى أربعة أقسام رئيسية هى :

1- وادى النيل والدلتا : ومساحته حوالى (33 ألف كم2 ) تقريبا.

2- الصحراء الغربية : تشغل حوالى (680 ألف كم2 ) تقريبا.

3- الصحراء الشرقية : ومساحتها حوالى (225 ألف كم2).

4- شبه جزيرة سيناء : مساحتها حوالى (61 ألف كم2).


المناخ

400px-WhiteD1.jpg

يتأثر مناخ مصر بعدة عوامل أهمها الموقع ومظاهر السطح والنظام العام للضغط والانخفاضات الجوية والمسطحات المائية ، حيث ساعد ذلك كله علي تقسيم مصر إلي عدة أقاليم مناخية متميزة فتقع مصر في الإقليم المداري الجاف فيما عدا الأطراف الشمالية التي تدخل في المنطقة المعتدلة الدفيئة التي تتمتع بمناخ شبيه بإقليم البحر المتوسط الذي يتميز بالحرارة والجفاف في أشهر الصيف وبالاعتدال في الشتاء مع سقوط أمطار قليلة تتزايد علي الساحل .

المتوسط السنوي لدرجة الحرارة في الوجه البحري 20ْ مئوية نهاراً و7ْ مئوية ليلاً · أما الوجه القبلي فيصل متوسط درجة الحرارة العظمي إلي 25ْ مئوية والصغري 17ْ مئوية· يتكون الصقيع على وسط شبه جزيرة سيناء و على المزروعات في مصر الوسطى شتاءاً, بينما تتساقط الثلوج في فصل الشتاء على جبال سيناء و على بعض المدن الساحلية مثل: بلطيم و دمياط و سيدى برانى و الإسكندرية.

التنوع الحيوي

وقعت مصر على اتفاقية التنوع البيولوجي في 9 يونيو 1992، واصبحت طرفاً في المبادرة في 2 يونيو 1994.[93] ووضعت لاحقاً خطة عمل واستراتيجية وطنية للتنوع البيولوجي، في 31 يوليو 1998.[94] حيث تهمل العديد من الإستراتيجيات وخطط العمل الوطنية للتنوع البيولوجي الصادرة عن مركز التنوع البيولوجي الممالك البيولوجية بصرف النظر عن الحيوانات والنباتات،[95] كانت خطة مصر غير اعتيادية في توفير المعلومات المتوازنة عن جميع أشكال الحياة.

ذكرت الخطة أنه تم تسجيل الأعداد التالية من الأنواع من المجموعات المختلفة في مصر: الطحالب (1483 نوعاً)، والحيوانات (حوالي 15000 نوعاً منها أكثر من 10000 حشرة) والفطريات (أكثر من 627 نوعاً) ووحيدات الخلية (319 نوعاً)، والنباتات (2426 نوعاً)، والأوليات (371 نوعاً). بالنسبة لبعض المجموعات الرئيسية، مثل الفطريات المكونة للأشن والديدان الخيطية ، لم يكن الرقم معروفًا. بصرف النظر عن المجموعات الصغيرة التي تمت دراستها جيدًا مثل البرمائيات والطيور والأسماك والثدييات والزواحف ، فمن المحتمل أن يزداد العديد من هذه الأرقام مع تسجيل أنواع أخرى من مصر. بالنسبة للفطريات ، بما في ذلك الأنواع المكونة للأشنيات، على سبيل المثال، أظهر العمل اللاحق أنه تم تسجيل أكثر من 2200 نوعاً في مصر، ومن المتوقع أن يكون الرقم النهائي لجميع الفطريات الموجودة فعلياً في البلاد أعلى من ذلك بكثير.[96] بالنسبة للأعشاب، تم تحديد وتسجيل 284 نوعاً محلياً وغازياً في مصر.[97]

الحكومة

قصر الرئاسة

ينظم الدستور الدائم لجمهورية مصر العربية النظام السياسي للدولة ، وهو الدستور الصادر في 11 سبتمبر عام 1971 والمعدل في 22 مايو عام 1980 وفى 25 مايو 2005 ، وفى 29 مارس 2007 ، ويحدد السلطات العامة واختصاصاتها، مرسياً بذلك دعائم النظام النيابي الديمقراطي ومؤكدا علي سيادة القانون واستقلال القضاء كأساس للحكم، وعلي الشريعة الإسلامية كمصدر رئيسي للتشريع وعلي اللغة العربية كلغة رسمية للبلاد· ويتكون النظام السياسي المصري من السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية، والصحافة، والأحزاب السياسية، والإدارة المحلية ومؤسسات المجتمع المدنى. [98]

بالرغم من أن الدولة يفترض أنها منظمة في شكل نظام تعدد أحزاب شبه رئاسي تتوزع فيه السلطة ما بين رئيس الجمهورية و رئيس الوزراء تكرس الفصل ما بين سلطات ثلاث؛ تشريعية و تنفيذية و قضائية، إلا أن السلطة تتركز فعليا في يد رئيس الجمهورية الذي كان يتم اختياره تقليديا في استفتاء خلال الخمسين عاما الماضية وإن كان هذا النظام قد تغير عندما أعلن الرئيس مبارك في 2005 عزمه تغيير نظام الترشيح والانتخاب لمنصب رئيس الجمهورية وما تلى ذلك من تعديل للمادة 76 من الدستور وما ارتبط به من جدل سياسي لتضمنها قيودا مجحفة على الترشيح تضمن عمليا سيطرة مرشح الحزب الوطني وما شابها من عوار دستوري.

جرت آخر انتخابات رئاسية في سبتمبر 2005 وفاز فيها الرئيس حسني مبارك بفارق كبير على المرشح التالي، أيمن نور، رئيس حزب الغد ومرشحه، وهي انتخابات شابتها شبهات كثيرة فيما يتعلق بالتدخل الحكومي في مختلف مراحلها، بدءا من منع الناخبين المتوقع تصويتهم لغير الرئيس، إلى التدخل المباشر في عمليات الفرز و تغيير الأصوات و التلاعب في النتيجة، مما دفع مجموعة من القضاة الإصلاحيين باتخذا موقف عبروا فيه عن عدم رضاهم عن نتائجها و عن عدم تحملهم مسؤوليتها و هم ما تحاول الحكومة الدفع به لإضفاء الشرعية عليها، و كذلك المطالبة بقانون جديد للسلطة القضائية يكفل استقلالها عن السلطة التنفيذية، و ما تلى ذلك مما عرف بأزمة استقلال القضاء في 2006.

تقام في مصر انتخابات تشريعية متعددة الأحزاب لانتخاب أعضاء مجلس الشعب، تغير نظام الانتخاب فيها مرات كما اختلفت فيما يتعلق بالسماح للمستقلين بالترشح.

البرلمان المصرى

جرت آخر انتخابات تشريعية في نوفمبر 2005 تالية لانتخابات الرئاسة و شهدت أعمال عنف سقط فيها قتلى و مواجهات بين مؤيدي مرشحي الإخوان المسلمين و الشرطة و كذلك بين مؤيدي مرشحي الحزب الوطني المدعومين من الشرطة بشكل غير رسمي و بين مؤيدي المرشحين الآخرين. كما أسفرت نتائجها عن ازدياد مقاعد الإخوان المسلمين، المنافس السياسي الأقوى للحكومة، في المجلس و سلطت الضوء على حجم شعبيتهم في الشارع المصري.

صحب كل من الانتخابات الرئاسية والتشريعية حراك سياسي كبير شمل فئات كانت عازفة عن المشاركة السياسية و كسرا وجيزا لحالة الركود السياسي التي جثمت على مصر منذ عقود بسبب هيمنة الحزب الوطني و التدخل الأمني وتقلص الحريات المدنية حيث تحكم الدولة بقانون الطوارئ منذ 1981، وإن كانت أغلبية الشعب لا تزال عازفة عن المشاركة السياسية، كما شهدت الانتخابات تظاهر المصريين في الشوارع لأول مرة منذ فترة طويلة نسبيا لأسباب تتعلق بالسياسة الداخلية قمعت قوات الأمن معظمها بعنف، كما شهد عام 2005 صعود حركة كفاية التي تضم طيفا متنوعا من المعارضين من مختلف التوجهات، بمن فيهم يساريون وليبراليون وإخوان مسلمون.


القانون

المحكمة الدستورية العليا في وسط القاهرة.

يستمد النظام القضائي المصري على الشريعة الإسلامية والقانون المدني (خاصة القوانين الناپليونية)؛ والمراجعة القضائية من قبل المحكمة العليا التي تقبل اختصاص محكمة العدل الدولية الإلزامي فقط مع إبداء تحفظات.[38] الفقه الإسلامي هو المصدر الرئيسي للتشريع. يتم تسيير المحاكم الشرعية وتعيين القضاة من قبل وزارة العدل.[99] يخضع قانون الأحوال الشخصية الذي ينظم قضايا مثل الزواج والطلاق وحضانة الأطفال، للشريعة. في محكمة الأسرة، شهادة المرأة تساوي نصف شهادة الرجل.[100]

في 26 ديسمبر 2012، حاول الإخوان المسلمون إضفاء الطابع المؤسسي على دستور جديد مثير للجدل. تمت الموافقة عليه من قبل العامة في استفتاء عقد في الفترة من 15 إلى 22 ديسمبر 2012 بتأييد 64%، ولكن نسبة المشاركة لم تبلغ سوى 33%.[101] حل هذا الدستور محل الدستور المصري المؤقت 2011، الذي تم اعتماده في أعقاب الثورة.


في 18 يناير 2014، نجحت الحكومة الانتقالية في تبني دستور أكثر علمانية.[102] ينتخب الرئيس لفترة مدتها أربع سنوات ويمكنه الخدمة لفترتين رئاسيتين.[102] يمكن للبرلمان سحب الثقة من الرئيس.[102] يمنح الدستور، حرية المساواة النوعية وحرية المعتقدات.[102] احتفظ الجيش بقدرته على تعيين وزير الدفاع للفترتين الرئاسيتين القادمتين منذ دول الدستور حيز التنفيذ.[102] بموجب الدستور، لا يجوز تأسيس أحزاب على أساس "ديني أو عرقي أو جنسي أو جغرافي]].[102]

حقوق الإنسان

أعضاء حركة كفاية المنادية بالديمقراطية يعترضون على ترشح الرئيس حسني مبارك لمدة رئاسية خامسة. انظر أيضاً video.

تعتبر المنظمة المصرية لحقوق الإنسان من أبرز الهيئات المدافعة عن حقوق الإنسان في مصر.[103] عام 2003، أسست الحكومة المجلس الوطني لحقوق الإنسان.[104] بعد فترة وجيزة من تأسيسه، تعرض المجلس لانتقادات شديدة من النشطاء المحليين، الذين قالوا إنه كان أداة دعاية للحكومة لتبرير انتهاكاتها[105] ولإضفاء الشرعية على القوانين القمعية مثل قانون الطوارئ.[106]

محتجون من حركة الميدان الثالث، والتي لم تكن مؤيدة لحكومة مرسي ولا للقوات المسلحة، 31 يوليو 2013.

حسب منتدى پو للدين والحياة العامة فإن مصر هي خامس أسوأ بلد في العالم من حيث حرية الديانات.[107][108] اللجنة الأمريكية لحرية الديانات العالمية، وكالة أمريكية مستقلة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وضعت مصر على قائمة البلدان التي تتطلب مراقبة دقيقة بسبب طبيعة ومدى انتهاكات الحرية الدينية التي تتورط فيها الحكومة أو تغض الطرف عنها.[109] تبعاً لمسح پو العالمي في 2010، فإن 84% من المصريين قاموا بالتصويت ضد عقوبة الإعدام لمن يرتدون عن الإسلام؛ 77% قد أيدوا عقوبة الجلد والقطع يد السارق؛ و82% يؤيدون رجم الزناة.[110]

في فبراير 2016، كان جوليو ريجيني، طالب دكتوراه إيطالي من جامعة كمبردج، يقوم بدراسة النقابات العمالية وحقوق العمال في مصر. عُثر على ريجيني مقتولاً في القاهرة بعد أن كان مفقوداً منذ شهر. لاحقاً سحبت إيطالي سفيرها في مصر. قدمت قوات الشرطة المصرية معلومات متضاربة حول مصير المواطن الإيطالي، وهو أمر غير مقبول للمحققين الإيطاليين. ونتيجة لذلك، أشارت الصحافة الإيطالية و وزارة الخارجية إلى الانتهاكات الممنهجة لحقوق الإنسان في مصر، وهددت بالعقوبات السياسية ما لم تخضع قيادة الشرطة وممارساتها لمراجعات محورية.[111]

يواجد الأقباط تمييزاً على عدة مستويات على المستوى الحكومي، تتراوح من التمثيل الناقص في الوزارات إلى القوانين التي تحد من قدرتهم على بناء أو إصلاح الكنائس.[112] لا يزال عدم التسامح بين البهائيين والطوائف الإسلامية الغير سنية، مثل الصوفية والشيعة والأحمدية، يمثل مشكلة أيضاً.[61] عندما تحولت الحكومة إلى حوسبة بطاقات تحقيق الشخصية، لم يتمكن أفراد الأقليات الديني ، مثل البهائيين، من الحصول على وثائق تحقيق شخصية.[113] قضت محكمة مصرية في أوائل عام 2008 بأن أتباع الديانات الأخرى يمكنهم الحصول على بطاقات تحقيق شخصية دون إدراج معتقداتهم، ودون الاعتراف بهم رسمياً.[114]


أنصار مرسي وجماعة الإخوان المسلمين يحملون شارة رابعة في مسيرة احتجاجية، سبتمبر 2013.

أسفرت الاشتباكات بين الشرطة وأنصار الرئيس السابق محمد مرسي عن سقوط ما لا يقل عن 595 مدني بالقاهرة في 14 أغسطس 2013،[115] فيما وصف بأنها أسوأ عملية قتل جماعي في تاريخ مصر الحديث.[116]

تمارس مصر عقوبة الإعدام بشكل موسع. لم تعلن السلطات المصرية عن أعداد المعتقلين أو المعدمين، على الرغم من مطالبات منظمات حقوق الإنسان المتكررة على مدار سنوات.[117] عبر مكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان[118] وعدد من المنظمات الأهلية[117][119] عن "قلقهم العميق" بعد حكم محكمة المنيا الجنائية بإعدام 529 شخص في جلسة حكم واحدة عُقدت في 25 مارس 2014. الأشخاص المحكوم عليهم هم من أنصار الرئيس السابق محمد مرسي وتلقوا هذه العقوبة بتهمة المشاركة في أحداث العنف التي تلت خلع مرسي في يوليو 2013. أُدين الحكم باعتباره انتهاكاً للقانون الدولي.[120] بحلول مايو 2014، ما يقرب من 16000 شخص (وما يصل إلى أكثر من 40.000 شخص من خلال في إحدى التقارير المستقلة)،[121] معظمهم من جماعة الإخوان المسلمين، جرى اعتقالهم في أعقاب الانقلاب[122] بعد تصنيف الحكومة المؤقتة فيما بعد الإنقلال لجماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية.[123]

بعدما أطاح الجيش بمرسي، انضم النظام القضائي إلى الحكومة الجديدة، ودعم بنشاط قمع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين. وقد أدى ذلك إلى زيادة حادة في أحكام الإعدام الجماعية التي أثارت انتقادات الولايات المتحدة آنذاك، الرئيس باراك أوباما والأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون.

المثلية الجنسية مشروعة في مصر.[124] تبعاً لمسح قام به مركز پو للأبحاث عام 2013، فإن 95% من المصريين يعتقدون أن المثلية الجنسية غير مقبولة مجتمعياً.[125]

في 2017، اعتبرت القاهرة في استفتاء أجرته مؤسسة طومسون رويترز أن مدينة القاهرة، بأكثر من 10 مليون نسمة، من أكثر المدن الكبرى خطراً على النساء.[126]

حرية الصحافة

حسب مراسلون بلا حدود في 2017 كان ترتيب مصر على المؤشر العالمي لحرية الصحافة رقم 160 من 180 بلد. اعتباراً من 2015، كان هناك ما لا يقل عن 18 صحفي معتقل في مصر. دخل قانون مكافحة الإرهاب حيز التنفيذ في أغسطس 2015 والذي هدد الإعلاميين بدفع غرامات تتراوح بين حوالي 25.000 دولار إلى 60.000 دولار بتهمة نشر معلومات كاذبة عن أعمال الإرهاب داخل البلاد "التي تختلف عن التصريحات الرسمية لوزارة الدفاع المصرية"..[127]

العلاقات الخارجية والعسكرية

Egyptian honor guard soldiers during a visit of U.S. Navy Adm. Mike Mullen

The military is influential in the political and economic life of Egypt and exempts itself from laws that apply to other sectors. It enjoys considerable power, prestige and independence within the state and has been widely considered part of the Egyptian "deep state".[50][128][129]

According to the former chair of Israel's Knesset Foreign Affairs and Defense Committee, Yuval Steinitz, the Egyptian Air Force has roughly the same number of modern warplanes as the Israeli Air Force and far more Western tanks, artillery, anti-aircraft batteries and warships than the IDF.[130] Egypt is speculated by Israel to be the second country in the region with a spy satellite, EgyptSat 1[131] in addition to EgyptSat 2 launched on 16 April 2014.[132]

Top: Former President Hosni Mubarak with former US President George W. Bush at Camp David in 2002; Bottom: President Abdel Fattah el-Sisi and Russian President Vladimir Putin in Sochi, August 2014.

The United States provides Egypt with annual military assistance, which in 2015 amounted to US$1.3 billion.[133] In 1989, Egypt was designated as a major non-NATO ally of the United States.[134] Nevertheless, ties between the two countries have partially soured since the July 2013 overthrow of Islamist president Mohamed Morsi,[135] with the Obama administration denouncing Egypt over its crackdown on the Muslim Brotherhood, and cancelling future military exercises involving the two countries.[136] There have been recent attempts, however, to normalise relations between the two, with both governments frequently calling for mutual support in the fight against regional and international terrorism.[137][138][139] However, following the election of Republican Donald Trump as the President of the United States, the two countries were looking to improve the Egyptian-American relations. al-Sisi and Trump had met during the opening of the seventy-first session of the United Nations General Assembly in September 2016.[140] The absence of Egypt in President Trump's travel ban towards seven Muslim countries was noted in Washington although the Congress has voiced human rights concerns over the handling of dissidents.[141] On 3 April 2017 al-Sisi met with Trump at the White House, marking the first visit of an Egyptian president to Washington in 8 years. Trump praised al-Sisi in what was reported as a public relations victory for the Egyptian president, and signaled it was time for a normalization of the relations between Egypt and the US.[142]

The Egyptian military has dozens of factories manufacturing weapons as well as consumer goods. The Armed Forces' inventory includes equipment from different countries around the world. Equipment from the former Soviet Union is being progressively replaced by more modern US, French, and British equipment, a significant portion of which is built under license in Egypt, such as the M1 Abrams tank.[بحاجة لمصدر] Relations with Russia have improved significantly following Mohamed Morsi's removal[143] and both countries have worked since then to strengthen military[144] and trade ties[145] among other aspects of bilateral co-operation. Relations with China have also improved considerably. In 2014, Egypt and China established a bilateral "comprehensive strategic partnership".[146] In July 2019, UN ambassadors of 37 countries, including Egypt, have signed a joint letter to the UNHRC defending China's treatment of Uyghurs in the Xinjiang region.[147]

The permanent headquarters of the Arab League are located in Cairo and the body's secretary general has traditionally been Egyptian. This position is currently held by former foreign minister Ahmed Aboul Gheit. The Arab League briefly moved from Egypt to Tunis in 1978 to protest the Egypt–Israel Peace Treaty, but it later returned to Cairo in 1989. Gulf monarchies, including the United Arab Emirates[148] and Saudi Arabia,[149] have pledged billions of dollars to help Egypt overcome its economic difficulties since the July 2013 coup.[150]

President el-Sisi with US President Donald Trump, 21 May 2017

Following the 1973 war and the subsequent peace treaty, Egypt became the first Arab nation to establish diplomatic relations with Israel. Despite that, Israel is still widely considered as a hostile state by the majority of Egyptians.[151] Egypt has played a historical role as a mediator in resolving various disputes in the Middle East, most notably its handling of the Israeli–Palestinian conflict and the peace process.[152] Egypt's ceasefire and truce brokering efforts in Gaza have hardly been challenged following Israel's evacuation of its settlements from the strip in 2005, despite increasing animosity towards the Hamas government in Gaza following the ouster of Mohamed Morsi,[153] and despite recent attempts by countries like Turkey and Qatar to take over this role.[154]

Ties between Egypt and other non-Arab Middle Eastern nations, including Iran and Turkey, have often been strained. Tensions with Iran are mostly due to Egypt's peace treaty with Israel and Iran's rivalry with traditional Egyptian allies in the Gulf.[155] Turkey's recent support for the now-banned Muslim Brotherhood in Egypt and its alleged involvement in Libya also made of both countries bitter regional rivals.[156][157]

Egypt is a founding member of the Non-Aligned Movement and the United Nations. It is also a member of the Organisation internationale de la francophonie, since 1983. Former Egyptian Deputy Prime Minister Boutros Boutros-Ghali served as Secretary-General of the United Nations from 1991 to 1996.

In 2008, Egypt was estimated to have two million African refugees, including over 20,000 Sudanese nationals registered with UNHCR as refugees fleeing armed conflict or asylum seekers. Egypt adopted "harsh, sometimes lethal" methods of border control.[158]


التقسيمات الادارية

تنقسم مصر إلى 27 محافظة. تنقسم كل محافظة إلى مراكز، وتنقسم المراكز إلى مدن وقرى. لكل محافظة عاصمة، وفي معظم الأحيان تحمل العاصمة اسم المحافظة.[159]

الاقتصاد

Share of world GDP (PPP)[160]
Year Share
1980 0.69%
1990 0.83%
2000 0.86%
2010 0.96%
2017 0.95%

Egypt's economy depends mainly on agriculture, media, petroleum imports, natural gas, and tourism; there are also more than three million Egyptians working abroad, mainly in Libya, Saudi Arabia, the Persian Gulf and Europe. The completion of the Aswan High Dam in 1970 and the resultant Lake Nasser have altered the time-honoured place of the Nile River in the agriculture and ecology of Egypt. A rapidly growing population, limited arable land, and dependence on the Nile all continue to overtax resources and stress the economy.

The government has invested in communications and physical infrastructure. Egypt has received United States foreign aid since 1979 (an average of $2.2 billion per year) and is the third-largest recipient of such funds from the United States following the Iraq war. Egypt's economy mainly relies on these sources of income: tourism, remittances from Egyptians working abroad and revenues from the Suez Canal.[161]

Egypt has a developed energy market based on coal, oil, natural gas, and hydro power. Substantial coal deposits in the northeast Sinai are mined at the rate of about 600,000 طن متري (590,000 طن كبيرs; 660,000 طن صغيرs) per year. Oil and gas are produced in the western desert regions, the Gulf of Suez, and the Nile Delta. Egypt has huge reserves of gas, estimated at 2,180 kiloمتر مكعبs (7.698597345285×1013 قدم3),[162] and LNG up to 2012 exported to many countries. In 2013, the Egyptian General Petroleum Co (EGPC) said the country will cut exports of natural gas and tell major industries to slow output this summer to avoid an energy crisis and stave off political unrest, Reuters has reported. Egypt is counting on top liquid natural gas (LNG) exporter Qatar to obtain additional gas volumes in summer, while encouraging factories to plan their annual maintenance for those months of peak demand, said EGPC chairman, Tarek El Barkatawy. Egypt produces its own energy, but has been a net oil importer since 2008 and is rapidly becoming a net importer of natural gas.[163]

San Stefano Grand Plaza in Alexandria (left) and view from Cairo.

Economic conditions have started to improve considerably, after a period of stagnation, due to the adoption of more liberal economic policies by the government as well as increased revenues from tourism and a booming stock market. In its annual report, the International Monetary Fund (IMF) has rated Egypt as one of the top countries in the world undertaking economic reforms.[164] Some major economic reforms undertaken by the government since 2003 include a dramatic slashing of customs and tariffs. A new taxation law implemented in 2005 decreased corporate taxes from 40% to the current 20%, resulting in a stated 100% increase in tax revenue by the year 2006.

Smart Village, a business district in 6 October established in 2001 to facilitate the growth of high-tech businesses.

Foreign direct investment (FDI) in Egypt increased considerably before the removal of Hosni Mubarak, exceeding $6 billion in 2006, due to economic liberalisation and privatisation measures taken by minister of investment Mahmoud Mohieddin.[بحاجة لمصدر] Since the fall of Hosni Mubarak in 2011, Egypt has experienced a drastic fall in both foreign investment and tourism revenues, followed by a 60% drop in foreign exchange reserves, a 3% drop in growth, and a rapid devaluation of the Egyptian pound.[165]

Although one of the main obstacles still facing the Egyptian economy is the limited trickle down of wealth to the average population, many Egyptians criticise their government for higher prices of basic goods while their standards of living or purchasing power remains relatively stagnant. Corruption is often cited by Egyptians as the main impediment to further economic growth.[166][167] The government promised major reconstruction of the country's infrastructure, using money paid for the newly acquired third mobile license ($3 billion) by Etisalat in 2006.[168] In the Corruption Perceptions Index 2013, Egypt was ranked 114 out of 177.[169]

Egypt's most prominent multinational companies are the Orascom Group and Raya Contact Center. The information technology (IT) sector has expanded rapidly in the past few years, with many start-ups selling outsourcing services to North America and Europe, operating with companies such as Microsoft, Oracle and other major corporations, as well as many small and medium size enterprises. Some of these companies are the Xceed Contact Center, Raya, E Group Connections and C3. The IT sector has been stimulated by new Egyptian entrepreneurs with government encouragement.[بحاجة لمصدر]

An estimated 2.7 million Egyptians abroad contribute actively to the development of their country through remittances (US$7.8 billion in 2009), as well as circulation of human and social capital and investment.[170] Remittances, money earned by Egyptians living abroad and sent home, reached a record US$21 billion in 2012, according to the World Bank.[171]

Egyptian society is moderately unequal in terms of income distribution, with an estimated 35–40% of Egypt's population earning less than the equivalent of $2 a day, while only around 2–3% may be considered wealthy.[172]

Share of world GDP (PPP)[173]
Year Share
1980 0.69%
1990 0.83%
2000 0.86%
2010 0.96%
2017 0.95%
Egypt Exports by Product (2014) from Harvard Atlas of Economic Complexity

Egypt's economy depends mainly on agriculture, media, petroleum imports, natural gas, and tourism; there are also more than three million Egyptians working abroad, mainly in Libya, Saudi Arabia, the Persian Gulf and Europe. The completion of the Aswan High Dam in 1970 and the resultant Lake Nasser have altered the time-honoured place of the Nile River in the agriculture and ecology of Egypt. A rapidly growing population, limited arable land, and dependence on the Nile all continue to overtax resources and stress the economy.

The government has invested in communications and physical infrastructure. Egypt has received United States foreign aid since 1979 (an average of $2.2 billion per year) and is the third-largest recipient of such funds from the United States following the Iraq war. Egypt's economy mainly relies on these sources of income: tourism, remittances from Egyptians working abroad and revenues from the Suez Canal.[174]

Egypt has a developed energy market based on coal, oil, natural gas, and hydro power. Substantial coal deposits in the northeast Sinai are mined at the rate of about 600,000 طن متري (590,000 طن كبيرs; 660,000 طن صغيرs) per year. Oil and gas are produced in the western desert regions, the Gulf of Suez, and the Nile Delta. Egypt has huge reserves of gas, estimated at 2,180 kiloمتر مكعبs (7.698597345285×1013 قدم3),[162] and LNG up to 2012 exported to many countries. In 2013, the Egyptian General Petroleum Co (EGPC) said the country will cut exports of natural gas and tell major industries to slow output this summer to avoid an energy crisis and stave off political unrest, Reuters has reported. Egypt is counting on top liquid natural gas (LNG) exporter Qatar to obtain additional gas volumes in summer, while encouraging factories to plan their annual maintenance for those months of peak demand, said EGPC chairman, Tarek El Barkatawy. Egypt produces its own energy, but has been a net oil importer since 2008 and is rapidly becoming a net importer of natural gas.[175]

San Stefano Grand Plaza in Alexandria (left) and view from Cairo.

Economic conditions have started to improve considerably, after a period of stagnation, due to the adoption of more liberal economic policies by the government as well as increased revenues from tourism and a booming stock market. In its annual report, the International Monetary Fund (IMF) has rated Egypt as one of the top countries in the world undertaking economic reforms.[164] Some major economic reforms undertaken by the government since 2003 include a dramatic slashing of customs and tariffs. A new taxation law implemented in 2005 decreased corporate taxes from 40% to the current 20%, resulting in a stated 100% increase in tax revenue by the year 2006.

Smart Village, a business district in 6 October established in 2001 to facilitate the growth of high-tech businesses.

Foreign direct investment (FDI) in Egypt increased considerably before the removal of Hosni Mubarak, exceeding $6 billion in 2006, due to economic liberalisation and privatisation measures taken by minister of investment Mahmoud Mohieddin.[بحاجة لمصدر] Since the fall of Hosni Mubarak in 2011, Egypt has experienced a drastic fall in both foreign investment and tourism revenues, followed by a 60% drop in foreign exchange reserves, a 3% drop in growth, and a rapid devaluation of the Egyptian pound.[176]

Although one of the main obstacles still facing the Egyptian economy is the limited trickle down of wealth to the average population, many Egyptians criticise their government for higher prices of basic goods while their standards of living or purchasing power remains relatively stagnant. Corruption is often cited by Egyptians as the main impediment to further economic growth.[177][178] The government promised major reconstruction of the country's infrastructure, using money paid for the newly acquired third mobile license ($3 billion) by Etisalat in 2006.[179] In the Corruption Perceptions Index 2013, Egypt was ranked 114 out of 177.[180]

Egypt's most prominent multinational companies are the Orascom Group and Raya Contact Center. The information technology (IT) sector has expanded rapidly in the past few years, with many start-ups selling outsourcing services to North America and Europe, operating with companies such as Microsoft, Oracle and other major corporations, as well as many small and medium size enterprises. Some of these companies are the Xceed Contact Center, Raya, E Group Connections and C3. The IT sector has been stimulated by new Egyptian entrepreneurs with government encouragement.[بحاجة لمصدر]

An estimated 2.7 million Egyptians abroad contribute actively to the development of their country through remittances (US$7.8 billion in 2009), as well as circulation of human and social capital and investment.[170] Remittances, money earned by Egyptians living abroad and sent home, reached a record US$21 billion in 2012, according to the World Bank.[181]

Egyptian society is moderately unequal in terms of income distribution, with an estimated 35–40% of Egypt's population earning less than the equivalent of $2 a day, while only around 2–3% may be considered wealthy.[182]

السياحة

Muizz Street. Old Cairo has the greatest concentration of medieval architectural treasures in the Islamic world.
Sahl Hasheesh, a resort town near Hurghada.

تعتبر السياحة من أهم مصادر الدخل القومي في مصر، كما أن الشعب المصري معتاد على وجود السياح بين ظهرانيهم منذ القدم. وتتميز مصر بوفرة في المزارات السياحية على اختلاف أنواعها، بسبب وفرة المعابد والأثار الفرعونية التي تمت العناية بها واستثمارها للجذب السياحي ، كما تتوفر البنية التحتية السياحية والتي تشمل فنادق الخمس نجوم والقرى السياحية وشركات السياحة ومكاتب الطيران ، ويعتبر التكدس السياحي بشكل عام في القاهرة ومحافظة البحر الأحمر ، الغردقة وسيناء وخصوصاً جنوب سيناء في شرم الشيخ ودهب ونويبع حيث الرياضات والغطس التي تجذب السياح من جميع أنحاء العالم وعلى الأخص من ألمانيا وإيطاليا من محبي رياضة الغطس ، حيث أن مصر تتميز بالشعاب المرجانية النادرة في البحر الأحمر وأنواع الأسماك التي من أجلها تقام مهرجانات ومسابقات الصيد باليخوت والتي يأتي إليها محبي الصيد من المصريين والأجانب.

الطاقة

An offshore platform in the Darfeel Gas Field.

Egypt produced 691,000 bbl/d of oil and 2,141.05 Tcf of natural gas in 2013, making the country the largest non-OPEC producer of oil and the second-largest dry natural gas producer in Africa. In 2013, Egypt was the largest consumer of oil and natural gas in Africa, as more than 20% of total oil consumption and more than 40% of total dry natural gas consumption in Africa. Also, Egypt possesses the largest oil refinery capacity in Africa 726,000 bbl/d (in 2012).[162]

Egypt is currently planning to build its first nuclear power plant in El Dabaa, in the northern part of the country, with $25 billion in Russian financing.[183]

النقل

Transport in Egypt is centred around Cairo and largely follows the pattern of settlement along the Nile. The main line of the nation's 40,800-kilometre (25,400 mi) railway network runs from Alexandria to Aswan and is operated by Egyptian National Railways. The vehicle road network has expanded rapidly to over 21,000 miles, consisting of 28 line, 796 stations, 1800 train covering the Nile Valley and Nile Delta, the Mediterranean and Red Sea coasts, the Sinai, and the Western oases.

The Cairo Metro (line 2)

The Cairo Metro in Egypt is the first of only two full-fledged metro systems in Africa and the Arab World. It is considered one of the most important recent projects in Egypt which cost around 12 billion Egyptian pounds. The system consists of three operational lines with a fourth line expected in the future.

EgyptAir, which is now the country's flag carrier and largest airline, was founded in 1932 by Egyptian industrialist Talaat Harb, today owned by the Egyptian government. The airline is based at Cairo International Airport, its main hub, operating scheduled passenger and freight services to more than 75 destinations in the Middle East, Europe, Africa, Asia, and the Americas. The Current EgyptAir fleet includes 80 aeroplanes.

قناة السويس

The Suez Canal is an artificial sea-level waterway in Egypt considered the most important centre of the maritime transport in the Middle East, connecting the Mediterranean Sea and the Red Sea. Opened in November 1869 after 10 years of construction work, it allows ship transport between Europe and Asia without navigation around Africa. The northern terminus is Port Said and the southern terminus is Port Tawfiq at the city of Suez. Ismailia lies on its west bank, 3 kiloمترs (9,800 قدم) from the half-way point.

The canal is 193.30 kiloمترs (634,200 قدم) long, 24 مترs (79 قدم) deep and 205 مترs (673 قدم) wide اعتبارا من 2010. It consists of the northern access channel of 22 kiloمترs (72,000 قدم) (14 mi), the canal itself of 162.25 kiloمترs (532,300 قدم) and the southern access channel of 9 kiloمترs (30,000 قدم). The canal is a single lane with passing places in the Ballah By-Pass and the Great Bitter Lake. It contains no locks; seawater flows freely through the canal. In general, the canal north of the Bitter Lakes flows north in winter and south in summer. The current south of the lakes changes with the tide at Suez.

On 26 August 2014 a proposal was made for opening a New Suez Canal. Work on the New Suez Canal was completed in July 2015.[184][185] The channel was officially inaugurated with a ceremony attended by foreign leaders and featuring military flyovers on 6 August 2015, in accordance with the budgets laid out for the project.[186][187]

الموارد المائية والصرف الصحي

The piped water supply in Egypt increased between 1990 and 2010 from 89% to 100% in urban areas and from 39% to 93% in rural areas despite rapid population growth. Over that period, Egypt achieved the elimination of open defecation in rural areas and invested in infrastructure. Access to an improved water source in Egypt is now practically universal with a rate of 99%. About one half of the population is connected to sanitary sewers.[188]

Partly because of low sanitation coverage about 17,000 children die each year because of diarrhoea.[189] Another challenge is low cost recovery due to water tariffs that are among the lowest in the world. This in turn requires government subsidies even for operating costs, a situation that has been aggravated by salary increases without tariff increases after the Arab Spring. Poor operation of facilities, such as water and wastewater treatment plants, as well as limited government accountability and transparency, are also issues.

Green irrigated land along the Nile amidst the desert and in the delta

الاتصالات

المؤشرات لنمو قطاع الاتصالات في مصر

بدأت صناعة الاتصالات السلكية واللاسلكية نشاطها في مصر عام 1854 حين تم افتتاح أول خطوط التلغراف بين محافظتي القاهرة والإسكندرية، فيما شهد عام 1881 تركيب أول خط هاتفي بين المحافظتين.[1]

فى سبتمبر 1999 تم الاعلان عن المشروع القومى للنهضة التكنولوجية والذى يعكس الاهتمام الكبير الذى تعطية الدولة لضرورة الاسراع في النهوض بصناعة وإستخدام تكنولوجيا المعلومات لخدمة أهداف التنمية في مصر وكان يجب لترجمة مشروع النهضة إلى واقع ملموس كان يجب إعداد وتنفيذ العديد من المشروعات واتخاذ الاجراءات اللازمة لتنمية الصناعات.


الديموغرافيا

فلاح مصري
Egypt's population density (people per km2).
Historical populations in thousands
YearPop.±% p.a.
1882 6٬712—    
1897 9٬669+2.46%
1907 11٬190+1.47%
1917 12٬718+1.29%
1927 14٬178+1.09%
1937 15٬921+1.17%
1947 18٬967+1.77%
1960 26٬085+2.48%
1966 30٬076+2.40%
1976 36٬626+1.99%
1986 48٬254+2.80%
1996 59٬312+2.08%
2006 72٬798+2.07%
2013 84٬314+2.12%
2017 94٬798+2.97%
المصدر: Population in Egypt[190][5]

Egypt is the most populated country in the Middle East, and the third most populous on the African continent, with about 95 million inhabitants اعتبارا من 2017.[191] Its population grew rapidly from 1970 to 2010 due to medical advances and increases in agricultural productivity[192] enabled by the Green Revolution.[193] Egypt's population was estimated at 3 million when Napoleon invaded the country in 1798.[194]

Egypt's people are highly urbanised, being concentrated along the Nile (notably Cairo and Alexandria), in the Delta and near the Suez Canal. Egyptians are divided demographically into those who live in the major urban centres and the fellahin, or farmers, that reside in rural villages. The total inhabited area constitutes only 77,041 km², putting the physiological density at over 1,200 people per km2, similar to Bangladesh.

While emigration was restricted under Nasser, thousands of Egyptian professionals were dispatched abroad in the context of the Arab Cold War.[195] Egyptian emigration was liberalised in 1971, under President Sadat, reaching record numbers after the 1973 oil crisis.[196] An estimated 2.7 million Egyptians live abroad. Approximately 70% of Egyptian migrants live in Arab countries (923,600 in Saudi Arabia, 332,600 in Libya, 226,850 in Jordan, 190,550 in Kuwait with the rest elsewhere in the region) and the remaining 30% reside mostly in Europe and North America (318,000 in the United States, 110,000 in Canada and 90,000 in Italy).[170] The process of emigrating to non-Arab states has been ongoing since the 1950s.[197]

Ethnic groups

Ethnic Egyptians are by far the largest ethnic group in the country, constituting 91% of the total population.[38] Ethnic minorities include the Abazas, Turks, Greeks, Bedouin Arab tribes living in the eastern deserts and the Sinai Peninsula, the Berber-speaking Siwis (Amazigh) of the Siwa Oasis, and the Nubian communities clustered along the Nile. There are also tribal Beja communities concentrated in the south-eastern-most corner of the country, and a number of Dom clans mostly in the Nile Delta and Faiyum who are progressively becoming assimilated as urbanisation increases.

Some 5 million immigrants live in Egypt, mostly Sudanese, "some of whom have lived in Egypt for generations."[198] Smaller numbers of immigrants come from Iraq, Ethiopia, Somalia, South Sudan, and Eritrea.[198]

The Office of the United Nations High Commissioner for Refugees estimated that the total number of "people of concern" (refugees, asylum seekers, and stateless people) was about 250,000. In 2015, the number of registered Syrian refugees in Egypt was 117,000, a decrease from the previous year.[198] Egyptian government claims that a half-million Syrian refugees live in Egypt are thought to be exaggerated.[198] There are 28,000 registered Sudanese refugees in Egypt.[198]

The once-vibrant and ancient Greek and Jewish communities in Egypt have almost disappeared, with only a small number remaining in the country, but many Egyptian Jews visit on religious or other occasions and tourism. Several important Jewish archaeological and historical sites are found in Cairo, Alexandria and other cities.

اللغات

اللغة الرسمية في مصر هي اللغة العربية.[199] اللغات المنطوقة هي: اللهجة المصرية (68%)، اللهجة الصعيدية (29%)، اللهجة البدوية (1.6%)، اللهجة السودانية (0.6%)، الدومارية (0.3%)، النوبية (0.3%)، البجا (0.1%)، السيوية وغيرها. تقليدياً، كانت اللغة اليونانية، الأرمنية والإيطالية، ومؤخراً، لغات أفريقية مثل الأمهرية والتگرينية هي اللغات الرئيسية للمهاجرين في مصر.

اللغات الأجنبية الرئيسية التي تُدرس في المدارس المصرية، هي الإنگليزية، الفرنسية، الألمانية والإيطالية.

تاريخياً كانت اللغة المنطوقة هي اللغة المصرية، والتي تعتبر القبطية هي آخر مراحلها. بحلول القرن السابع عشر انقرضت اللغة القبطية وأصبحت محصورة في مصر العليا مع حلول أواخر القرن التاسع عشر. لا زالت اللغة القبطية مستخدمة كلغة طقسية في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.[200][201] وتشكل اللغة القبطية فرعاً ضمن عائلة اللغات الأفروآسيوية.

Religion

Egypt is a predominantly Sunni Muslim country with Islam as its state religion. The percentage of adherents of various religions is a controversial topic in Egypt. An estimated 85–90% are identified as Muslim, 10–15% as Coptic Christians, and 1% as other Christian denominations, although without a census the numbers cannot be known. Other estimates put the Christian population as high as 15–20%.قالب:Notetag Non-denominational Muslims form roughly 12% of the population.[202][203]

Egypt was a Christian country before the 7th century, and after Islam arrived, the country was gradually Islamised into a majority-Muslim country.[204][205] It is not known when Muslims reached a majority variously estimated from c. 1000 CE to as late as the 14th century. Egypt emerged as a centre of politics and culture in the Muslim world. Under Anwar Sadat, Islam became the official state religion and Sharia the main source of law.[206] It is estimated that 15 million Egyptians follow Native Sufi orders,[207][208][209] with the Sufi leadership asserting that the numbers are much greater as many Egyptian Sufis are not officially registered with a Sufi order.[208] At least 305 people were killed during a November 2017 attack on a Sufi mosque in Sinai.[210]

There is also a Shi'a minority. The Jerusalem Center for Public Affairs estimates the Shia population at 1 to 2.2 million[211] and could measure as much as 3 million.[212] The Ahmadiyya population is estimated at less than 50,000,[213] whereas the Salafi (ultra-conservative) population is estimated at five to six million.[214] Cairo is famous for its numerous mosque minarets and has been dubbed "The City of 1,000 Minarets".[215]

Of the Christian population in Egypt over 90% belong to the native Coptic Orthodox Church of Alexandria, an Oriental Orthodox Christian Church.[216] Other native Egyptian Christians are adherents of the Coptic Catholic Church, the Evangelical Church of Egypt and various other Protestant denominations. Non-native Christian communities are largely found in the urban regions of Cairo and Alexandria, such as the Syro-Lebanese, who belong to Greek Catholic, Greek Orthodox, and Maronite Catholic denominations.[217]

Ethnic Greeks also made up a large Greek Orthodox population in the past. Likewise, Armenians made up the then larger Armenian Orthodox and Catholic communities. Egypt also used to have a large Roman Catholic community, largely made up of Italians and Maltese. These non-native communities were much larger in Egypt before the Nasser regime and the nationalisation that took place.

Egypt hosts the Coptic Orthodox Church of Alexandria. It was founded back in the first century, considered to be the largest Church in the Middle East and North Africa.

Egypt is also the home of Al-Azhar University (founded in 969 CE, began teaching in 975 CE), which is today the world's "most influential voice of establishment Sunni Islam" and is, by some measures, the second-oldest continuously operating university in world.[218]

Egypt recognises only three religions: Islam, Christianity, and Judaism. Other faiths and minority Muslim sects practised by Egyptians, such as the small Bahá'í and Ahmadi community, are not recognised by the state and face persecution by the government, which labels these groups a threat to Egypt's national security.[219][220] Individuals, particularly Baha'is and atheists, wishing to include their religion (or lack thereof) on their mandatory state issued identification cards are denied this ability (see Egyptian identification card controversy), and are put in the position of either not obtaining required identification or lying about their faith. A 2008 court ruling allowed members of unrecognised faiths to obtain identification and leave the religion field blank.[113][114]

Largest cities

قالب:Largest cities of Egypt

الثقافة

مكتبة الإسكندرية الحديثة أنشئت على ذكرى مكتبة الإسكندرية التاريخية الشهيرة في ثاني أكبر مدن مصر.

الفنون والآداب

بالرغم من اعتبارها دولة ذات دخل منخفض ، فإن مصر من الدول الرائدة عربيا وإفريقيا في صناعة الإعلام و السينما و الفنون ، بأكثر من 30 قناة فضائية و إنتاج للأفلام يتجاوز الـ 100 فيلم سنويا. كما أن مصر اول دولة عربية أنشئت دار للأوبرا. كما ينتشر في مصر العديد من المراقص التي تؤدي الرقص الشعبي المشهور عالمياً. وينتشر أغلبها في حي السيدة زينب في القاهرة.

وتلعب مصر دورا إعلاميا رئيسيا في منطقة الشرق الأوسط. والصحف المصرية من اوسع الصحف العربية انتشارا في العالم العربي وأكثرها تأثيرا. وتزود صناعة التلفزيون والسينما المصرية برامج عديدة للعالم العربي يتم إنتاجها في "مدينة الإنتاج الإعلامي" الواقعة على مقربة من القاهرة. وتعتبر المدينة مشروعا استثماريا تم البدء به بغرض خلق "هوليوود الشرق".

وبالرغم من وجود بعض الرقابة السياسية والقيود على الصحافة، لا يتوفر دليل على أعمال قمع مباشرة يتعرض لها الصحفيون الأفراد. الصحف ووكالات الأنباء

الموسيقى

عازفون شعبيون من الصعيد من كوم امبو.

Egyptian music is a rich mixture of indigenous, Mediterranean, African and Western elements. It has been an integral part of Egyptian culture since antiquity. The ancient Egyptians credited one of their gods Hathor with the invention of music, which Osiris in turn used as part of his effort to civilise the world. Egyptians used music instruments since then.[221]

Contemporary Egyptian music traces its beginnings to the creative work of people such as Abdu al-Hamuli, Almaz and Mahmoud Osman, who influenced the later work of Sayed Darwish, Umm Kulthum, Mohammed Abdel Wahab and Abdel Halim Hafez whose age is considered the golden age of music in Egypt and the whole Middle East and North-Africa. Prominent contemporary Egyptian pop singers include Amr Diab and Mohamed Mounir.

The Egyptian Museum in Cairo.

Egypt has one of the oldest civilisations in the world. It has been in contact with many other civilisations and nations and has been through so many eras, starting from prehistoric age to the modern age, passing through so many ages such as; Pharonic, Roman, Greek, Islamic and many other ages. Because of this wide variation of ages, the continuous contact with other nations and the big number of conflicts Egypt had been through, at least 60 museums may be found in Egypt, mainly covering a wide area of these ages and conflicts.

Tutankhamun's burial mask is one of the major attractions of the Egyptian Museum.

The three main museums in Egypt are The Egyptian Museum which has more than 120,000 items, the Egyptian National Military Museum and the 6th of October Panorama.

The Grand Egyptian Museum (GEM), also known as the Giza Museum, is an under construction museum that will house the largest collection of ancient Egyptian artifacts in the world, it has been described as the world's largest archaeological museum.[222] The museum was scheduled to open in 2015 and will be sited on 50 هكتارs (120 أكرs) of land approximately إثنان kiloمترs (1.2 ميلs) from the Giza Necropolis and is part of a new master plan for the plateau. The Minister of Antiquities Mamdouh al-Damaty announced in May 2015 that the museum will be partially opened in May 2018.[223]

Festivals

Egypt celebrates many festivals and religious carnivals, also known as mulid. They are usually associated with a particular Coptic or Sufi saint, but are often celebrated by Egyptians irrespective of creed or religion. Ramadan has a special flavour in Egypt, celebrated with sounds, lights (local lanterns known as fawanees) and much flare that many Muslim tourists from the region flock to Egypt to witness during Ramadan.

The ancient spring festival of Sham en Nisim (Coptic: Ϭⲱⲙ‘ⲛⲛⲓⲥⲓⲙ shom en nisim) has been celebrated by Egyptians for thousands of years, typically between the Egyptian months of Paremoude (April) and Pashons (May), following Easter Sunday.

Cuisine

Kushari, one of Egypt's national dishes.

Egyptian cuisine is notably conducive to vegetarian diets, as it relies heavily on legume and vegetable dishes. Although food in Alexandria and the coast of Egypt tends to use a great deal of fish and other seafood, for the most part Egyptian cuisine is based on foods that grow out of the ground. Meat has been very expensive for most Egyptians throughout history, so a great number of vegetarian dishes have been developed.

Some consider kushari (a mixture of rice, lentils, and macaroni) to be the national dish. Fried onions can be also added to kushari. In addition, ful medames (mashed fava beans) is one of the most popular dishes. Fava bean is also used in making falafel (also known as "ta‘miya"), which may have originated in Egypt and spread to other parts of the Middle East. Garlic fried with coriander is added to molokhiya, a popular green soup made from finely chopped jute leaves, sometimes with chicken or rabbit.


الرياضة

A crowd at Cairo Stadium to watch the Egypt national football team.

Football is the most popular national sport of Egypt. The Cairo Derby is one of the fiercest derbies in Africa, and the BBC picked it as one of the 7 toughest derbies in the world.[224] Al Ahly is the most successful club of the 20th century in the African continent according to CAF, closely followed by their rivals Zamalek SC. They're known as the "African Club of the Century". With twenty titles, Al Ahly is currently the world's most successful club in terms of international trophies, surpassing Italy's A.C. Milan and Argentina's Boca Juniors, both having eighteen.[225]

The Egyptian national football team, known as the Pharaohs, won the African Cup of Nations seven times, including three times in a row in 2006, 2008, and 2010. Considered the most successful African national team and one which has reached the top 10 of the FIFA world rankings, Egypt has qualified for the FIFA World Cup three times. Two goals from star player Mohamed Salah in their last qualifying game took Egypt through to the 2018 FIFA World Cup.[226] The Egyptian Youth National team Young Pharaohs won the Bronze Medal of the 2001 FIFA youth world cup in Argentina. Egypt was 4th place in the football tournament in the 1928 and the 1964 Olympics.

Squash and tennis are other popular sports in Egypt. The Egyptian squash team has been competitive in international championships since the 1930s. Amr Shabana and Ramy Ashour are Egypt's best players and both were ranked tne world's number one squash player. Egypt has won the Squash World Championships four times, with the last title being in 2017.

In 1999, Egypt hosted the IHF World Men's Handball Championship, and will host it again in 2021. In 2001, the national handball team achieved its best result in the tournament by reaching fourth place. Egypt has won in the African Men's Handball Championship five times, being the best team in Africa. In addition to that, it also championed the Mediterranean Games in 2013, the Beach Handball World Championships in 2004 and the Summer Youth Olympics in 2010. Among all African nations, the Egypt national basketball team holds the record for best performance at the Basketball World Cup and at the Summer Olympics.[227][228] Further, the team has won a record number of 16 medals at the African Championship.

Egypt has taken part in the Summer Olympic Games since 1912 and hosted and Alexandria h the first Mediterranean Games in 1951. Egypt has hosted several international competitions. The last one being the 2009 FIFA U-20 World Cup which took place between 24 September – 16 October 2009.

On Friday 19 September 2014, Guinness World Records announced that Egyptian scuba diver Ahmed Gabr is the new title holder for deepest salt water scuba dive, at 332.35 مترs (1,090.4 قدم).[229] Ahmed set a new world record Friday when he reached a depth of more than 1,000 قدم (300 مترs). The 14-hour feat took Gabr 1,066 قدم (325 مترs) down into the abyss near the Egyptian town of Dahab in the Red Sea, where he works as a diving instructor.[230]

On 1 September 2015 Raneem El Weleily was ranked as the world number one woman squash player.[231] Other female Egyptian squash players include Nour El Tayeb, Omneya Abdel Kawy, Nouran Gohar and Nour El Sherbini.

Post

Egypt Post is the company responsible for postal service in Egypt. Established in 1865, it is one of the oldest governmental institutions in the country. Egypt is one of 21 countries that contributed to the establishment of the Universal Postal Union, initially named the General Postal Union, as signatory of the Treaty of Bern.

Social Media

In September 2018, Egypt ratified the law granting authorities the right to monitor social media users in the country as part of tightening internet controls.[232][233]

Education

Egyptian literacy rate among the population aged 15 years and older by UNESCO Institute of Statistics

The illiteracy rate has decreased since 1996 from 39.4 to 25.9 percent in 2013. The adult literacy rate اعتبارا من يوليو 2014 was estimated at 73.9%.[234] The illiteracy rate is highest among those over 60 years of age being estimated at around 64.9%, while illiteracy among youth between 15 and 24 years of age was listed at 8.6 percent.[235]

A European-style education system was first introduced in Egypt by the Ottomans in the early 19th century to nurture a class of loyal bureaucrats and army officers.[236] Under British occupation investment in education was curbed drastically, and secular public schools, which had previously been free, began to charge fees.[236]

In the 1950s, President Nasser phased in free education for all Egyptians.[236] The Egyptian curriculum influenced other Arab education systems, which often employed Egyptian-trained teachers.[236] Demand soon outstripped the level of available state resources, causing the quality of public education to deteriorate.[236] Today this trend has culminated in poor teacher–student ratios (often around one to fifty) and persistent gender inequality.[236]

Basic education, which includes six years of primary and three years of preparatory school, is a right for Egyptian children from the age of six.[237] After grade 9, students are tracked into one of two strands of secondary education: general or technical schools. General secondary education prepares students for further education, and graduates of this track normally join higher education institutes based on the results of the Thanaweya Amma, the leaving exam.[237]

Technical secondary education has two strands, one lasting three years and a more advanced education lasting five. Graduates of these schools may have access to higher education based on their results on the final exam, but this is generally uncommon.[237]

Cairo University is ranked as 401–500 according to the Academic Ranking of World Universities (Shanghai Ranking)[238] and 551–600 according to QS World University Rankings. American University in Cairo is ranked as 360 according to QS World University Rankings and Al-Azhar University, Alexandria University and Ain Shams University fall in the 701+ range.[239] Egypt is currently opening new research institutes for the aim of modernising research in the nation, the most recent example of which is Zewail City of Science and Technology.

Health

Egyptian life expectancy at birth was 73.20 years in 2011, or 71.30 years for males and 75.20 years for females. Egypt spends 3.7 percent of its gross domestic product on health including treatment costs 22 percent incurred by citizens and the rest by the state.[240] In 2010, spending on healthcare accounted for 4.66% of the country's GDP. In 2009, there were 16.04 physicians and 33.80 nurses per 10,000 inhabitants.[241]

As a result of modernisation efforts over the years, Egypt's healthcare system has made great strides forward. Access to healthcare in both urban and rural areas greatly improved and immunisation programs are now able to cover 98% of the population. Life expectancy increased from 44.8 years during the 1960s to 72.12 years in 2009. There was a noticeable decline of the infant mortality rate (during the 1970s to the 1980s the infant mortality rate was 101-132/1000 live births, in 2000 the rate was 50-60/1000, and in 2008 it was 28-30/1000).[242]

According to the World Health Organization in 2008, an estimated 91.1% of Egypt's girls and women aged 15 to 49 have been subjected to genital mutilation,[243] despite being illegal in the country. In 2016 the law was amended to impose tougher penalties on those convicted of performing the procedure, pegging the highest jail term at 15 years. Those who escort victims to the procedure can also face jail terms up to 3 years.[244]

The total number of Egyptians with health insurance reached 37 million in 2009, of which 11 million are minors, providing an insurance coverage of approximately 52 percent of Egypt's population.[245]

انظر أيضاً


قوائم:

قائمة رئيسية: قائمة الموضوعات الرئيسية عن مصر

الهوامش

قالب:Notefoot

المصادر

  1. ^ Goldschmidt, Arthur (1988). Modern Egypt: The Formation of a Nation-State. Boulder, CO: Westview Press. p. 5. ISBN 978-0-86531-182-4. Archived from the original on 6 September 2015. Retrieved 20 June 2015. Among the peoples of the ancient Near East, only the Egyptians have stayed where they were and remained what they were, although they have changed their language once and their religion twice. In a sense, they constitute the world's oldest nation. For most of their history, Egypt has been a state, but only in recent years has it been truly a nation-state, with a government claiming the allegiance of its subjects on the basis of a common identity. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  2. ^ "Background Note: Egypt". United States Department of State Bureau of Near Eastern Affairs. 10 November 2010. Retrieved 5 March 2011.
  3. ^ Pierre Crabitès (1935). Ibrahim of Egypt. Routledge. p. 1. ISBN 978-0-415-81121-7. Archived from the original on 9 May 2013. Retrieved 10 February 2013. ... on July 9, 1805, Constantinople conferred upon Muhammad Ali the pashalik of Cairo ... Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  4. ^ "Total area km2, pg.15" (PDF). Capmas.Gov – Arab Republic of Egypt. Archived from the original (PDF) on 21 March 2015. Retrieved 8 May 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  5. ^ أ ب "الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء" (PDF). www.capmas.gov.eg. Archived from the original (PDF) on 13 October 2017. Retrieved 13 October 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  6. ^ أ ب ت ث "World Economic Outlook Database, April 2019". IMF.org. International Monetary Fund. Retrieved 13 June 2019.
  7. ^ "GINI index". World Bank. Archived from the original on 9 February 2015. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  8. ^ "2018 Human Development Report". United Nations Development Programme. 2018. Archived from the original on 14 September 2018. Retrieved 14 September 2018. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  9. ^ "Constitutional Declaration: A New Stage in the History of the Great Egyptian People". Egypt State Information Service. 30 March 2011. Archived from the original on 27 April 2011. Retrieved 15 April 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  10. ^ name="USDept of State/Egypt"
  11. ^ Arthur Goldschmidt (1988). Modern Egypt: The Formation of a Nation-State. Westview Press. ISBN 978-0-86531-182-4.
  12. ^ Midant-Reynes, Béatrix. The Prehistory of Egypt: From the First Egyptians to the First Kings. Oxford: Blackwell Publishers.
  13. ^ "Constitution of The Arab Republic of Egypt 2014" (PDF). sis.gov.eg. Archived from the original (PDF) on 18 July 2015. Retrieved 13 April 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  14. ^ "South Africa just lost its spot as Africa's second largest economy". Archived from the original on 13 November 2017. Retrieved 11 November 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  15. ^ "South Africa's Economy Falls To Third Behind Nigeria, Egypt". Archived from the original on 1 December 2017. Retrieved 19 November 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  16. ^ "The Fall of the Egyptian Old Kingdom". BBC. 17 February 2011. Archived from the original on 17 November 2011. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  17. ^ "The Kushite Conquest of Egypt". Ancientsudan.org. Archived from the original on 1 February 2011. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  18. ^ Shaw (2002) p. 383
  19. ^ Bowman, Alan K (1996). Egypt after the Pharaohs 332 BC – AD 642 (2nd ed.). Berkeley: University of California Press. pp. 25–26. ISBN 0-520-20531-6.
  20. ^ Stanwick, Paul Edmond (2003). Portraits of the Ptolemies: Greek kings as Egyptian pharaohs. Austin: University of Texas Press. ISBN 0-292-77772-8.
  21. ^ "Egypt". Berkley Center for Religion, Peace, and World Affairs. Archived from the original on 20 December 2011. Retrieved 14 December 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help) See drop-down essay on "Islamic Conquest and the Ottoman Empire"
  22. ^ Kamil, Jill. Coptic Egypt: History and Guide. Cairo: American University in Cairo, 1997. p. 39
  23. ^ أ ب ت Abu-Lughod, Janet L. (1991) [1989]. "The Mideast Heartland". Before European Hegemony: The World System A.D. 1250–1350. New York: Oxford University Press. pp. 243–244. ISBN 978-0-19-506774-3.
  24. ^ "Egypt – Major Cities". Countrystudies.us. Archived from the original on 17 January 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  25. ^ Donald Quataert (2005). The Ottoman Empire, 1700–1922. Cambridge University Press. p. 115. ISBN 978-1-139-44591-7. Archived from the original on 13 February 2014. Retrieved 21 June 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  26. ^ "Icelandic Volcano Caused Historic Famine In Egypt, Study Shows". ScienceDaily. 22 November 2006. Archived from the original on 17 January 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  27. ^ أ ب ت Izzeddin, Nejla M. Abu (1981). Nasser of the Arabs: an Arab assessment. Third World Centre for Research and Publishing. p. 2. ISBN 978-0-86199-012-2.
  28. ^ أ ب Baten, Jörg (2016). A History of the Global Economy. From 1500 to the Present. Cambridge University Press. p. 217. ISBN 978-1-107-50718-0.
  29. ^ Fahmy, Khaled (1997). "All the Pasha's Men: Mehmed Ali, his army and the making of modern Egypt": 119–147.
  30. ^ Baten, Jörg (2016). A History of the Global Economy. From 1500 to the Present. Cambridge University Press. p. 220, Figure 7.4 "Numeracy in selected Middle Eastern countries", based on Prayon and Baten (2013). ISBN 978-1-107-50718-0.
  31. ^ Nejla M. Abu Izzeddin, Nasser of the Arabs, p. 2.
  32. ^ Baten, Jörg (2016). A History of the Global Economy. From 1500 to the Present. Cambridge University Press. pp. 217, 224 Figure 7.6: "Height development in the Middle East and the world (male)" and 225. ISBN 978-1-107-50718-0.
  33. ^ Anglo French motivation: Derek Hopwood, Egypt: Politics and Society 1945–1981. London, 1982, George Allen & Unwin. p. 11.
  34. ^ De facto protectorate: Joan Wucher King, Historical Dictionary of Egypt. Metuchen, NJ; 1984; Scarecrow. p. 17.
  35. ^ "Treaty of Lausanne (1923): Article 17 of the treaty refers to Egypt and Sudan". byu.edu. Archived from the original on 12 January 2013. Retrieved 28 November 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  36. ^ Jankowski, James. Egypt, A Short History. p. 111.
  37. ^ Jankowski, James. Egypt, A Short History. p. 112.
  38. ^ أ ب ت "Egypt". The World Factbook. CIA. Archived from the original on 11 June 2008. Retrieved 2 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  39. ^ "ذاكرة مصر المعاصر – السيرة الذاتية". modernegypt.bibalex.org. Archived from the original on 14 August 2018. Retrieved 24 September 2018. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  40. ^ Aburish 2004, p. 252
  41. ^ Kandil 2012, p. 76
  42. ^ Shlaim, Rogan, 2012 pp. 7, 106
  43. ^ Samir A. Mutawi (2002). Jordan in the 1967 War. Cambridge University Press. p. 95. ISBN 978-0-521-52858-0. Archived from the original on 6 September 2015. Retrieved 20 June 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  44. ^ "The Emergency Law in Egypt". International Federation for Human Rights. Archived from the original on 1 February 2011. Retrieved 2 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  45. ^ Egypt on the Brink by Tarek Osman, Yale University Press, 2010, p. 120
  46. ^ Jesse Ferris (2013). Nasser's Gamble: How Intervention in Yemen Caused the Six-Day War and the Decline of Egyptian Power. Princeton University Press. p. 2. ISBN 978-0-691-15514-2. Archived from the original on 6 September 2015. Retrieved 20 June 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  47. ^ Major Michael C. Jordan (USMC) (1997). "The 1973 Arab-Israeli War: Arab Policies, Strategies, and Campaigns". GlobalSecurity.org. Archived from the original on 19 April 2009. Retrieved 20 April 2009. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  48. ^ Amin, Galal. Egypt's Economic Predicament: A Study in the Interaction of External Pressure, Political Folly, and Social Tension in Egypt, 1960–1990, 1995
  49. ^ Vatikiotis, P.J. (1991). The History of Modern Egypt: From Muhammad Ali to Mubarak (4. ed.). London: Weidenfeld and Nicolson. p. 443. ISBN 978-0-297-82034-5.
  50. ^ أ ب Cambanis, Thanassis (11 September 2010). "Succession Gives Army a Stiff Test in Egypt". The New York Times. Egypt. Archived from the original on 27 October 2011. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  51. ^ Empty citation (help)
  52. ^ Empty citation (help)
  53. ^ Murphy, Caryle Passion for Islam: Shaping the Modern Middle East: the Egyptian Experience, Scribner, 2002, p. 4
  54. ^ "Solidly ahead of oil, Suez Canal revenues, and remittances, tourism is Egypt's main hard currency earner at $6.5 billion per year." (in 2005) ... concerns over tourism's future Archived 24 September 2013 at the Wayback Machine.. Retrieved 27 September 2007.
  55. ^ Gilles Kepel, Jihad, 2002
  56. ^ "Mubarak throws presidential race wide open". Business Today Egypt. 10 March 2005. Archived from the original on 10 March 2005. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  57. ^ "Democracy on the Nile: The story of Ayman Nour and Egypt's problematic attempt at free elections". Weeklystandard.com. 27 March 2006. Archived from the original on 7 January 2012. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  58. ^ Gomez, Edward M (12 September 2005). "Hosni Mubarak's pretend democratic election". San Francisco Chronicle. Archived from the original on 15 September 2005. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  59. ^ "Egyptian vote marred by violence". Christian Science Monitor. 26 May 2005. Archived from the original on 8 February 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  60. ^ "United States "Deeply Troubled" by Sentencing of Egypt's Nour". U.S. Department of State. 24 December 2005. Archived from the original on 21 October 2011. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  61. ^ أ ب "Egypt: Overview of human rights issues in Egypt". Human Rights Watch. Archived from the original on 14 November 2008. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  62. ^ "Egypt torture centre, report says". BBC News. 11 April 2007. Archived from the original on 26 November 2011. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  63. ^ "Egypt rejects torture criticism". BBC News. 13 April 2007. Archived from the original on 31 March 2012. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  64. ^ "Anger over Egypt vote timetable". BBC News. 20 March 2007. Archived from the original on 29 November 2011. Retrieved 3 November 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  65. ^ "NDP Insider: Military will ensure transfer of power". US Department of State. 30 July 2009. Archived from the original on 28 January 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  66. ^ "Mubarak Resigns As Egypt's President, Armed Forces To Take Control". Huffington Post. 11 February 2011. Archived from the original on 22 March 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  67. ^ Kirkpatrick, David D. (11 February 2010). "Mubarak Steps Down, Ceding Power to Military". The New York Times. Archived from the original on 11 February 2011. Retrieved 11 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  68. ^ "Egypt crisis: President Hosni Mubarak resigns as leader". BBC. 11 February 2010. Archived from the original on 11 February 2011. Retrieved 11 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  69. ^ Hope, Christopher; Swinford, Steven (15 February 2011). "WikiLeaks: Egypt's new man at the top 'was against reform'". The Daily Telegraph. Archived from the original on 10 March 2011. Retrieved 5 March 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  70. ^ "The Supreme Council of the Armed Forces: Constitutional Proclamation". Egypt State Information Service. 13 February 2011. Archived from the original on 27 April 2011. Retrieved 5 March 2011. The Chairman of the Supreme Council of the Armed Forces shall represent it internally and externally. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  71. ^ "Egyptian Parliament dissolved, constitution suspended". BBC. 13 February 2011. Archived from the original on 14 February 2011. Retrieved 13 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  72. ^ Memmott, Mark (28 November 2011). "Egypt's Historic Day Proceeds Peacefully, Turnout High For Elections". Npr.org. Archived from the original on 2 December 2012. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  73. ^ "Egypt's new president moves into his offices, begins choosing a Cabinet". CNN. 25 June 2012. Archived from the original on 12 May 2013. Retrieved 13 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  74. ^ "Egypt unveils new cabinet, Tantawi keeps defence post". 3 August 2012.
  75. ^ "Rallies for, against Egypt president's new powers". Associated Press. 23 November 2012. Archived from the original on 29 November 2012. Retrieved 23 November 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  76. ^ "Egypt's President Mursi assumes sweeping powers". BBC News. 22 November 2012. Archived from the original on 22 November 2012. Retrieved 23 November 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  77. ^ Spencer, Richard (23 November 2012). "Violence breaks out across Egypt as protesters decry Mohammed Morsi's constitutional 'coup'". The Daily Telegraph. London. Archived from the original on 27 November 2012. Retrieved 23 November 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  78. ^ "Egypt Sees Largest Clash Since Revolution". Wall Street Journal. 6 December 2012. Archived from the original on 21 April 2015. Retrieved 8 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  79. ^ Fleishman, Jeffrey (6 December 2012). "Morsi refuses to cancel Egypt's vote on constitution". Los Angeles Times. Archived from the original on 8 December 2012. Retrieved 8 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  80. ^ "Think Again: The Muslim Brotherhood". Al-Monitor. 28 January 2013. Archived from the original on 2 February 2017. Retrieved 7 December 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  81. ^ Kirkpatrick, David D. (3 July 2013). "Army Ousts Egypt's President; Morsi Denounces 'Military Coup'". The New York Times. Archived from the original on 4 July 2013. Retrieved 3 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  82. ^ "Egypt protests: Hundreds killed after police storm pro-Morsi camps". Australian Broadcasting Corporation. 15 August 2013. Archived from the original on 4 August 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  83. ^ "Abuse claims rife as Egypt admits jailing 16,000 Islamists in eight months". The Independent. 16 March 2014. Archived from the original on 4 September 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  84. ^ "Egypt sentences 683 to death in latest mass trial of dissidents". The Washington Post. 28 April 2014. Archived from the original on 20 June 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  85. ^ "Egyptian court sentences 529 people to death". The Washington Post. 24 March 2014. Archived from the original on 5 August 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  86. ^ "Egyptian court sentences Muslim Brotherhood leader to life in prison". Reuters. 4 July 2014. Archived from the original on 29 July 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  87. ^ "Egypt constitution 'approved by 98.1 percent'". Al Jazeera English. 18 January 2014. Archived from the original on 19 January 2014. Retrieved 18 January 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  88. ^ Egypt's new constitution gets 98% 'yes' vote, First vote of post-Morsi era shows strength of support for direction country has taken since overthrow of president in July, Patrick Kingsley in Cairo, theguardian.com, Saturday 18 January 2014 18.47 GMT, https://www.theguardian.com/world/2014/jan/18/egypt-constitution-yes-vote-mohamed-morsi Archived 21 December 2016 at the Wayback Machine.
  89. ^ "Egypt's El-Sisi bids military farewell, says he will run for presidency". Ahram Online. 26 March 2014. Archived from the original on 27 March 2014. Retrieved 26 March 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  90. ^ "Former army chief scores landslide victory in Egypt presidential polls". The Guardian. Archived from the original on 29 May 2014. Retrieved 29 May 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  91. ^ "Sisi elected Egypt president by landslide". 30 May 2014. Archived from the original on 2 June 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  92. ^ "Egypt election: Sisi secures landslide win". BBC. 29 May 2014. Archived from the original on 22 July 2014. Retrieved 29 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  93. ^ "List of Parties". Archived from the original on 24 January 2011. Retrieved 8 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  94. ^ "Egypt: National Strategy and Action Plan for Biodiversity Conservation" (PDF). Archived from the original (PDF) on 17 January 2013. Retrieved 9 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  95. ^ "The Micheli Guide to Fungal Conservation". Archived from the original on 19 February 2015. Retrieved 9 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  96. ^ A.M. Abdel-Azeem, The History, Fungal Biodiversity, Conservation, and Future Perspectives for Mycology in Egypt IMA Fungus 1 (2): 123–142 (2010).
  97. ^ Ibrahim, Kamal M.; Hosni, Hasnaa A.; Peterson, Paul M. (2016). Grasses of Egypt. Washington, D.C.: Smithsonian Institution Scholarly Press. Retrieved 16 April 2016.
  98. ^ مجلس الوزراء - مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار
  99. ^ "Incorporating Sharia into legal systems". BBC News. 8 February 2008. Archived from the original on 25 April 2013. Retrieved 18 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  100. ^ "Egypt Gender Equality Profile" (PDF). UNICEF. Archived from the original (PDF) on 19 October 2018. Retrieved 20 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  101. ^ "Egyptian constitution 'approved' in referendum". BBC News. 23 December 2012. Archived from the original on 23 December 2012. Retrieved 23 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  102. ^ أ ب ت ث ج ح BBC (18 January 2014). "BBC News – Egypt referendum: '98% back new constitution'". BBC Online. Archived from the original on 18 January 2014. Retrieved 19 January 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  103. ^ "Egyptian Organization for Human Rights". En.eohr.org. Archived from the original on 27 August 2010. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  104. ^ "Law No. 94 of 2003 Promulgating The National Council for Human Rights". Nchregypt.org. 16 February 2010. Archived from the original on 17 January 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  105. ^ "Egyptian National Council for Human Rights Against Human Rights NGOs". EOHR. 3 June 2003. Archived from the original on 1 July 2003. Retrieved 8 February 2013.
  106. ^ "The Egyptian Human Rights Council: The Apple Falls Close to the Tree". ANHRI. Archived from the original on 5 January 2015. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  107. ^ "Religion: Few States Enjoy Freedom of Faith, Report Says". Ipsnews.net. 17 December 2009. Archived from the original on 12 January 2012. Retrieved 1 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  108. ^ "Global Restrictions on Religion" (PDF). Pew Forum on Religion & Public Life. 17 December 2009. Archived from the original (PDF) on 6 February 2011. Retrieved 1 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  109. ^ "USCIRF Watch List – USCIRF". Uscirf.gov. Archived from the original on 14 November 2010. Retrieved 1 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  110. ^ "Muslim Publics Divided on Hamas and Hezbollah". Pew Global Attitudes Project. Archived from the original on 13 May 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  111. ^ Spalinger A (April 2016)."Ein Mordfall wird zur Staatsaffäre" Archived 3 June 2016 at the Wayback Machine.. Neue Zürcher Zeitung International. Retrieved 5 May 2016.
  112. ^ "Christianity's Modern-Day Martyrs: Victims of Radical Islam – Rising Islamic Extremism Is Putting Pressure on Christians in Muslim Nations". Abcnews.go.com. 1 March 2010. Archived from the original on 30 April 2011. Retrieved 1 February 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  113. ^ أ ب "Egypt, International Religious Freedom Report 2008". Bureau of Democracy, Human Rights, and Labor. 19 September 2008. Retrieved 24 June 2017.
  114. ^ أ ب Johnston, Cynthia (29 January 2008). "Egypt Baha'is win court fight over identity papers". Reuters. Archived from the original on 15 February 2008. Retrieved 30 January 2008.
  115. ^ Mohsen, Manar (16 August 2013). "Health Ministry raises death toll of Wednesday's clashes to 638". Daily News Egypt. Archived from the original on 21 August 2013. Retrieved 19 August 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  116. ^ "Memory of a Mass Killing Becomes Another Casualty of Egyptian Protests Archived 25 March 2017 at the Wayback Machine.". The New York Times. 13 November 2013.
  117. ^ أ ب "Egypt: More than 500 sentenced to death in 'grotesque' ruling – Amnesty International". amnesty.org. 24 March 2014. Archived from the original on 11 November 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  118. ^ Cumming-Bruce, Nick (25 March 2014). "U.N. Expresses Alarm Over Egyptian Death Sentences". The New York Times. Archived from the original on 18 July 2017. Retrieved 24 February 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  119. ^ "Egypt: Shocking Death Sentences Follow Sham Trial – Human Rights Watch". hrw.org. Archived from the original on 12 January 2017. Retrieved 4 December 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  120. ^ "Egyptian court sentences nearly 530 to death". Washington Post. 24 March 2014. Archived from the original on 25 March 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  121. ^ A coronation flop: President Abdel Fattah al-Sisi fails to bring enough voters to the ballot box Archived 5 September 2017 at the Wayback Machine., economist.com.
  122. ^ "Egypt sentences to death 529 supporters of Mohamed Morsi Archived 25 February 2017 at the Wayback Machine.". The Guardian. 24 March 2014.
  123. ^ "Egypt's interim Cabinet officially labels Muslim Brotherhood a terrorist group". CNN. Archived from the original on 26 July 2014. Retrieved 30 July 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  124. ^ "Here are the 10 countries where homosexuality may be punished by death". The Washington Post. 16 June 2016. Archived from the original on 11 November 2016. Retrieved 13 May 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  125. ^ "The Global Divide on Homosexuality." Archived 3 November 2013 at the Wayback Machine. pewglobal. 4 June 2013. 4 June 2013.
  126. ^ Foundation, Thomson Reuters. "The world's most dangerous megacities for women 2017". poll2017.trust.org. Archived from the original on 25 October 2017. Retrieved 24 October 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  127. ^ Gehlen, M. (2015) Al-Dschasira-Journalisten zu drei Jahren Haft verurteilt Archived 30 August 2015 at the Wayback Machine., Zeit Online, 29 August 2015
  128. ^ Cambanis, Thanassis (11 September 2010). "Succession Gives Army a Stiff Test in Egypt". The New York Times. Archived from the original on 3 May 2011. Retrieved 11 September 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  129. ^ Marshall, Shana (15 April 2015). "The Egyptian Armed Forces and the Remaking of an Economic Empire". Carnegie Endowment for International Peace. Archived from the original on 9 July 2015. Retrieved 23 June 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  130. ^ Steinitz, Yuval (4 December 2006). "Not the peace we expected". Haaretz. Archived from the original on 17 April 2009. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  131. ^ Katz, Yaacov (15 January 2007). "Egypt to launch first spy satellite". The Jerusalem Post.
  132. ^ Stephen Clark (16 April 2014). "Egyptian reconnaissance satellite launched by Soyuz". Spaceflight Now. Archived from the original on 19 April 2014. Retrieved 18 April 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  133. ^ "Obama restores US military aid to Egypt over Islamic State concerns". The Guardian. 31 March 2015. Archived from the original on 14 December 2016. Retrieved 14 December 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  134. ^ "The U.S. gives Egypt $1.5 billion a year in aid. Here's what it does". The Washington Post. 9 July 2013. Archived from the original on 15 July 2015. Retrieved 26 August 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  135. ^ Sharp, Jeremy M. (5 June 2014). "Egypt: Background and U.S. Relations" (PDF). Congressional Research Service. Archived from the original (PDF) on 9 September 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  136. ^ Holland, Steve; Mason, Jeff (15 August 2013). "Obama cancels military exercises, condemns violence in Egypt". Reuters. Archived from the original on 14 October 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  137. ^ Iqbal, Jawad (7 May 2015). "Business as usual for Egypt and the West". BBC. Archived from the original on 1 August 2015. Retrieved 23 June 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  138. ^ "Egypt 'has key role' in fight against Islamic State – Kerry". BBC. 13 September 2014. Archived from the original on 4 October 2014. Retrieved 18 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  139. ^ Adler, Stephen; Mably, Richard (15 May 2014). "Exclusive: Egypt's Sisi asks for U.S. help in fighting terrorism". Reuters. Archived from the original on 23 October 2014. Retrieved 18 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  140. ^ "Egypt's Sisi congratulates US President elect Donald Trump". Ahram Online. 9 November 2016. Archived from the original on 9 November 2016. Retrieved 9 November 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  141. ^ Reuters. (10 February 2017). "Analysis: Trump presidency heralds new era of US-Egypt ties ". (Jerusalem) Jerusalem Post website Archived 15 April 2017 at the Wayback Machine. Retrieved 10 February 2017.
  142. ^ Baker, Peter; Walsh, Declan (2017-04-03). "Trump Shifts Course on Egypt, Praising Its Authoritarian Leader". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Archived from the original on 15 February 2019. Retrieved 2019-02-10. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  143. ^ Naumkin, Vitaly (13 August 2014). "Russia, Egypt draw closer". Al-Monitor. Archived from the original on 17 August 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  144. ^ "Russia, Egypt seal preliminary arms deal worth $3.5 billion: agency". Reuters. 17 September 2014. Archived from the original on 14 October 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  145. ^ Anishchuk, Alexei (12 August 2014). "Russia to boost trade with Egypt after Western food ban". Yahoo News. Archived from the original on 14 October 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  146. ^ "China's Egypt Opportunity Archived 27 September 2015 at the Wayback Machine.". The Diplomat. 24 December 2014
  147. ^ "Which Countries Are For or Against China's Xinjiang Policies?". The Diplomat. 15 July 2019.
  148. ^ Wilson, Nigel (13 October 2014). "Saudi Arabia and UAE to Prop Up Egypt With $5bn Aid Boost". International Business Times. Archived from the original on 19 October 2014. Retrieved 17 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  149. ^ Knickmeyer, Ellen (18 August 2013). "Saudi King Offers Support to Egyptian Military". The Wall Street Journal. Archived from the original on 11 April 2015. Retrieved 17 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  150. ^ "Saudi King Abdullah visits Egypt's Sisi Archived 7 February 2015 at the Wayback Machine.". Al-Jazeera. 20 June 2014.
  151. ^ "Massive Israel protests hit universities" (Egyptian Mail, 16 March 2010) "According to most Egyptians, almost 31 years after a peace treaty was signed between Egypt and Israel, having normal ties between the two countries is still a potent accusation and Israel is largely considered to be an enemy country"
  152. ^ Maddy-Weitzmann, Bruce (1997). Middle East Contemporary Survey: 1995, Volume 19; Volume 1995. Moshe Dayan Center. p. 265. ISBN 978-0-8133-3411-0.
  153. ^ "This time, Gaza fighting is 'proxy war' for entire Mideast Archived 16 October 2014 at the Wayback Machine.". CNN News. 1 August 2014.
  154. ^ Hanna, Michael W. (13 August 2014). "The Sisi Doctrine". Foreign Policy. Archived from the original on 13 October 2014. Retrieved 8 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  155. ^ Shama, Nael (2013). Egyptian Foreign Policy: Against the National Interest. Routledge. pp. 129–131.
  156. ^ Cagaptay, Soner; Sievers, Marc (8 March 2015). "Turkey and Egypt's Great Game in the Middle East". Foreign Affairs. Archived from the original on 23 June 2015. Retrieved 23 June 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  157. ^ Mezzofiore, Gianluca (30 September 2014). "Boycott Turkey Movement Grows in Egypt After Erdogan's Inflammatory UN Speech". International Business Times. Archived from the original on 22 October 2014. Retrieved 17 October 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  158. ^ Soussi, Alasdair (9 November 2008). "Desperate on the Border". Jerusalem Report. Archived from the original on 31 October 2012. Retrieved 30 September 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  159. ^ Pierre Beckouche (2017). Europe's Mediterranean Neighbourhood. Edward Elgar Publishing. p. 121. ISBN 978-1-78643-149-3.
  160. ^ "Report for Selected Countries and Subjects". www.imf.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 19 September 2018. Retrieved 2018-09-19. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  161. ^ Egypt Country Profile Archived 1 June 2013 at the Wayback Machine.. Undp.org.eg (11 February 2011). Retrieved 29 July 2013.
  162. ^ أ ب ت "Egypt". U.S. Energy Information Administration. 14 August 2014. Archived from the original on 18 February 2015. Retrieved 24 February 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  163. ^ "Egypt to reduce natural gas exports to avoid energy crisis". AMEinfo.com. Archived from the original on 3 August 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  164. ^ أ ب Enders, Klaus. "Egypt: Reforms Trigger Economic Growth". International Monetary Fund. Archived from the original on 4 February 2011. Retrieved 2 February 2011. In its most recent review of Egypt's economy, the IMF has said the expansion has broadened from energy, construction, and telecommunications to labor-intensive sectors such as agriculture and manufacturing. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  165. ^ Kingsley, Patrick (16 May 2013). "Egypt suffering worst economic crisis since 1930s". Guardian. London. Archived from the original on 30 July 2013. Retrieved 18 June 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  166. ^ "IRIN Middle East | Egypt: Corruption hampering development, says opposition report | Breaking News". Irinnews.org. Archived from the original on 14 May 2011. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  167. ^ Rania Al Malky. "et — Full Story". Egypttoday.com. Archived from the original on 8 February 2009. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  168. ^ Fatima El Saadani (August 2006). "Etisalat Wins Third License". Business Today. Archived from the original on 20 August 2006. Retrieved 21 August 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  169. ^ "Egypt ranks 114th on corruption scale". 3 December 2013. Archived from the original on 7 December 2013. Retrieved 8 December 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  170. ^ أ ب ت "Migration and Development in Egypt: Facts and Figures" (PDF). International Organization for Migration. 2010. Archived from the original (PDF) on 5 February 2011. Retrieved 21 July 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  171. ^ Saifur Rahman (April 2013). "Global remittance flow grows 10.77% to $514 billion in 2012: World Bank". Gulf News. Archived from the original on 23 April 2013. Retrieved 18 June 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  172. ^ Lauren E. Bohn, Sarah Lynch (8 February 2011). "Egypt Over the Brink, interview with Tarek Osman". Foreignpolicy.com. Archived from the original on 22 May 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  173. ^ "Report for Selected Countries and Subjects". www.imf.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 19 September 2018. Retrieved 2018-09-19. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  174. ^ Egypt Country Profile Archived 1 June 2013 at the Wayback Machine.. Undp.org.eg (11 February 2011). Retrieved 29 July 2013.
  175. ^ "Egypt to reduce natural gas exports to avoid energy crisis". AMEinfo.com. Archived from the original on 3 August 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  176. ^ Kingsley, Patrick (16 May 2013). "Egypt suffering worst economic crisis since 1930s". Guardian. London. Archived from the original on 30 July 2013. Retrieved 18 June 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  177. ^ "IRIN Middle East | Egypt: Corruption hampering development, says opposition report | Breaking News". Irinnews.org. Archived from the original on 14 May 2011. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  178. ^ Rania Al Malky. "et — Full Story". Egypttoday.com. Archived from the original on 8 February 2009. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  179. ^ Fatima El Saadani (August 2006). "Etisalat Wins Third License". Business Today. Archived from the original on 20 August 2006. Retrieved 21 August 2008. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  180. ^ "Egypt ranks 114th on corruption scale". 3 December 2013. Archived from the original on 7 December 2013. Retrieved 8 December 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  181. ^ Saifur Rahman (April 2013). "Global remittance flow grows 10.77% to $514 billion in 2012: World Bank". Gulf News. Archived from the original on 23 April 2013. Retrieved 18 June 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  182. ^ Lauren E. Bohn, Sarah Lynch (8 February 2011). "Egypt Over the Brink, interview with Tarek Osman". Foreignpolicy.com. Archived from the original on 22 May 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)CS1 maint: Uses authors parameter (link)
  183. ^ "Russia to lend Egypt $25 billion to build nuclear power plant". Reuters. 19 May 2016. Archived from the original on 16 May 2017. Retrieved 1 July 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  184. ^ "Egypt Says Work Finished on New Suez Canal". Voice of America. 29 July 2015. Archived from the original on 3 August 2015. Retrieved 24 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  185. ^ "Egypt's New Suez Canal to Be Completed for Aug. 6 Ceremony". The New York Times. 30 June 2015. Archived from the original on 16 June 2015. Retrieved 1 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  186. ^ "Egypt launches Suez Canal expansion". BBC News. 6 August 2015. Archived from the original on 6 August 2015. Retrieved 6 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  187. ^ Tadros, Sherine (6 August 2015). "Egypt Opens New £6bn Suez Canal". Sky News. Archived from the original on 6 August 2015. Retrieved 6 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  188. ^ As per the 2006 census
  189. ^ National Water Research Center, Ministry of Water Resources and Irrigation (2007): Actualizing the Right to Water: An Egyptian Perspective for an Action Plan, Shaden Abdel-Gawad. Retrieved 30 April 2012.
  190. ^ "Population in Censuses by Sex & Sex Ratio (1882–2006)" (PDF). Egypt State Information Service. Archived from the original (PDF) on 4 March 2016. Retrieved 10 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  191. ^ "Population Clock". Central Agency for Public Mobilization and Statistics. 27 April 2013. Archived from the original on 17 January 2013. Retrieved 27 April 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  192. ^ "The limits of a Green Revolution?". BBC News. 29 March 2007. Archived from the original on 28 July 2011. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  193. ^ 8 April 2000 by admin (8 April 2000). "Food First/Institute for Food and Development Policy". Foodfirst.org. Archived from the original on 14 July 2009. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  194. ^ "Egypt – Population". Countrystudies.us. Archived from the original on 17 January 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  195. ^ Tsourapas, Gerasimos (2 July 2016). "Nasser's Educators and Agitators across al-Watan al-'Arabi: Tracing the Foreign Policy Importance of Egyptian Regional Migration, 1952–1967" (PDF). British Journal of Middle Eastern Studies. 43 (3): 324–341. doi:10.1080/13530194.2015.1102708. ISSN 1353-0194.
  196. ^ Tsourapas, Gerasimos (10 November 2015). "Why Do States Develop Multi-tier Emigrant Policies? Evidence from Egypt" (PDF). Journal of Ethnic and Migration Studies. 41 (13): 2192–2214. doi:10.1080/1369183X.2015.1049940. ISSN 1369-183X.
  197. ^ Simona., Talani, Leila (1 January 2010). From Egypt to Europe : globalisation and migration across the Mediterranean. Tauris Academic Studies. OCLC 650606660.
  198. ^ أ ب ت ث ج Omer Karasapan, Who are the 5 million refugees and immigrants in Egypt? Archived 6 July 2017 at the Wayback Machine., Brookings Institution (4 October 2016).
  199. ^ "Constitutional Declaration 2011". Egyptian Government Services. Archived from the original on 1 December 2017. Retrieved 1 December 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  200. ^ The language may have survived in isolated pockets in Upper Egypt as late as the 19th century, according to James Edward Quibell, "When did Coptic become extinct?" in Zeitschrift für ägyptische Sprache und Altertumskunde, 39 (1901), p. 87.
  201. ^ "Coptic language's last survivors". Daily Star Egypt, December 10, 2005 (archived)
  202. ^ "Egypt's Sisi meets world Evangelical churches delegation in Cairo". english.ahram.org.eg (in الإنجليزية). Archived from the original on 4 May 2018. Retrieved 2018-04-26. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  203. ^ Chapter 1: Religious Affiliation Archived 26 December 2016 at the Wayback Machine. retrieved 4 September 2013
  204. ^ "Encyclopedia Coptica: The Christian Coptic Orthodox Church Of Egypt". www.coptic.net. Archived from the original on 31 August 2005. Retrieved 6 January 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  205. ^ Butler, Alfred J. (1978). The Arab Conquest of Egypt. Oxford University Press. ISBN 978-0-19-821678-0.
  206. ^ "Egypt". Berkley Center for Religion, Peace, and World Affairs. Archived from the original on 20 December 2011. Retrieved 14 December 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  207. ^ Kristin Deasy (October 2012). "The Sufis' Choice: Egypt's Political Wild Card". World Affairs Journal. Archived from the original on 24 July 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  208. ^ أ ب Hassan Ammar (14 June 2013). "Sufis In Egypt Thrive With More Than 15 Million Despite Attacks By Islamist Hardliners". Huffington Post. Archived from the original on 8 July 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  209. ^ Hoffman, Valerie J. (1995). Sufism, Mystics, and Saints in Modern Egypt. University of South Carolina Press.
  210. ^ Walsh, Declan, and Youssef, Nour, Militants Kill 305 at Sufi Mosque in Egypt's Deadliest Terrorist Attack Archived 26 November 2017 at the Wayback Machine., The New York Times, 24 November 2017
  211. ^ Col. (ret.) Jacques Neriah (23 September 2012). "Egypt's Shiite Minority: Between the Egyptian Hammer and the Iranian Anvil". Jerusalem Center for Public Affairs. Archived from the original on 9 September 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  212. ^ Tim Marshall (25 June 2013). "Egypt: Attack On Shia Comes At Dangerous Time". Sky News. Archived from the original on 30 June 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  213. ^ Mohammad Hassan Khalil (2013). Between Heaven and Hell: Islam, Salvation, and the Fate of Others. Oxford University Press. p. 297. ISBN 978-0-19-994541-2.
  214. ^ Venetia Rainey (20 April 2011). "What is Salafism and should we be worried?". Theweek.co.uk. Archived from the original on 11 July 2013. Retrieved 6 July 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  215. ^ Robin Barton (19 February 2001). "Cairo: Welcome to the city of 1,000 minarets". The Independent. London. Archived from the original on 25 September 2015. Retrieved 26 August 2017. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  216. ^ Who are the Christians in the Middle East?. Betty Jane Bailey. 2009. ISBN 978-0-8028-1020-5.
  217. ^ "Catholics in Egypt Reflect Church's Rich and Varied Traditions". L'Osservatore Romano. Weekly Edition in English: 6, 7. 1 March 2000. Archived from the original on 25 January 2014. Retrieved 23 May 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  218. ^ Indira Falk Gesink, Islamic Reform and Conservatism: Al-Azhar and the Evolution of Modern Sunni Islam (I.B.Tauris, 2014), p. 2.
  219. ^ al-Shahat, Abdel Moneim (18 February 2012). "Shahat: Baha'is threaten Egypt's national security". Egypt Independent. Archived from the original on 20 February 2012. Retrieved 25 February 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  220. ^ "Egypt Ahmadis detained under emergency law: rights group". 14 May 2010. Archived from the original on 6 June 2014. Retrieved 4 June 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  221. ^ Music of Ancient Egypt Archived 13 October 2015 at the Wayback Machine., Kelsey Museum of Archaeology, University of Michigan.
  222. ^ Nancy Farghalli (25 July 2006). "Marketplace: Egypt's next big thing". Marketplace. American Public Media. Archived from the original on 15 May 2008. Retrieved 31 May 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  223. ^ "Great Museum to be inaugurated in May 2018 – Egypt Independent". Archived from the original on 9 July 2015. Retrieved 14 December 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  224. ^ "BBC Sport Academy | Al-Ahly v Zamalek". BBC News. 5 August 2002. Archived from the original on 11 May 2011. Retrieved 25 August 2010. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  225. ^ "Al-Ahly – master of the world". Daily News Egypt. 11 December 2014. Archived from the original on 11 December 2014. Retrieved 22 December 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  226. ^ "Mo Salah's late penalty gives Egypt first World Cup qualification since 1990". The Guardian. 8 October 2017. Archived from the original on 6 December 2017. Retrieved 22 March 2018. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  227. ^ "1950 World Championship for Men". FIBA. 9 June 2012. Archived from the original on 13 November 2012. Retrieved 9 June 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  228. ^ "Egypt – 1952 Olympic Games; Tournament for Men". FIBA. 9 June 2012. Archived from the original on 11 August 2012. Retrieved 9 June 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  229. ^ "Egyptian Ahmed Gabr breaks world's deepest scuba dive record – Omni Sports – Sports – Ahram Online". ahram.org.eg. Archived from the original on 23 September 2014. Retrieved 22 September 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  230. ^ "Egyptian Scuba Diver Ahmed Gabr Plunges 1,066 Feet to Set World Record". NBC News. Archived from the original on 22 September 2014. Retrieved 22 September 2014. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  231. ^ "Raneem El Welily Is New Women's World No.1". psaworldtour.com.
  232. ^ "Egypt approves law clamping down on social media | The Malaysian Insight". www.themalaysianinsight.com (in الإنجليزية). Archived from the original on 3 September 2018. Retrieved 2018-09-03. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  233. ^ "Egypt president approves law clamping down on social media". Channel NewsAsia (in الإنجليزية). Archived from the original on 3 September 2018. Retrieved 2018-09-03. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  234. ^ "Egypt Literacy". indexmundi.com. Archived from the original on 13 September 2015. Retrieved 24 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  235. ^ The Cairo Post. "More than 25% of Egypt's population 'illiterate'". Egyptian Streets. Archived from the original on 29 July 2015. Retrieved 24 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  236. ^ أ ب ت ث ج ح "Education in Egypt: Key Challenges" (PDF). Chatham House. March 2012. Archived from the original (PDF) on 24 December 2012. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  237. ^ أ ب ت Higher education in Egypt (2010 ed.). OECD. 2010. p. 60. ISBN 978-92-64-08434-6. Archived from the original on 25 January 2014. Retrieved 16 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  238. ^ "Cairo University – Academic Ranking of World Universities – 2015 – Shanghai Ranking – 2015". shanghairanking.com. Archived from the original on 17 September 2015. Retrieved 24 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  239. ^ "Universities". Top Universities. Archived from the original on 11 August 2015. Retrieved 24 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  240. ^ "Demography". SESRIC. Archived from the original on 22 June 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  241. ^ "Health". SESRIC. Archived from the original on 22 June 2013. Retrieved 8 February 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  242. ^ "Egypt Health Insurance". globalsurance.com. Archived from the original on 5 September 2015. Retrieved 25 August 2015. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  243. ^ "Female genital mutilation and other harmful practices". WHO. 2011. Archived from the original on 23 April 2011. Retrieved 28 January 2011. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  244. ^ "Egypt's parliament passes bill designating FGM a felony, imposes stricter penalties". Ahram Online. Archived from the original on 2 December 2016. Retrieved 1 December 2016. Unknown parameter |url-status= ignored (help)
  245. ^ "SIS". State Information Service. Archived from the original on 13 November 2013. Retrieved 28 November 2013. Unknown parameter |url-status= ignored (help)

وصلات خارجية

حكومية
عامة
التجارة
أخرى