الدولة الفرعونية الوسطى

(تم التحويل من الدولة المصرية الوسطى)
جزء من سلسلة عن
تاريخ مصر
Ancient Egypt Wings.svg

Re-Horakhty.svg
Ankh.png
Mut.svg
التاريخ القديم
ما قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
الدولة القديمة
الفترة الإنتقالية الأولى
الدولة الوسطى
الفترة الإنتقالية الثانية
الدولة الحديثة
الفترة الإنتقالية الثالثة
مصر الفارسية
العصر المتأخر
الفترة الفارسية الثانية
مصر الإغريقية والرومانية
الإسكندر الأكبر
مصر البطلمية
مصر البيزنطية والرومانية
مصر المسيحية
مصر البيزنطية
الاحتلال الفارسي
مصر الإسلامية
مصر الطولونية
مصر الفاطمية
مصر الأيوبية
مصر المملوكية
مصر العثمانية
مصر الحديثة
الحملة الفرنسية
أسرة محمد علي
خديوية مصر
سلطنة مصر
المملكة المصرية
الجمهورية
ثورة 25 يناير
Nuvola Egyptian flag.svg بوابة مصر
الأسر الفرعونية
بمصر القديمة
مصر قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
1 - 2
الدولة القديمة
3 - 4 - 5 - 6
الفترة الانتقالية الأولى
7 - 8 - 9 - 10 -
11 (طيبة فقط)
الدولة الوسطى
11 (كل مصر)
12 - 13 - 14
الفترة الانتقالية الثانية
15 - 16 - 17
الدولة الحديثة
18 - 19 - 20
الفترة الانتقالية الثالثة
21 - 22 - 23 - 24 - 25
العصر المتأخر
26 - 27 - 28
29 - 30 - 31
العصر الإغريقي والروماني
بطالمة - الإمبراطورية الرومانية

يعتبر عصر الدولة الوسطى من ازهى عصور مصر الفرعونية حيث نجح منتوحتب الأول من توحيد البلاد مرة اخرى بعد حالة الفوضى التى احلت بمصر في عهد سمي بالفترة فرعونية إنتقالية أولى وقد جاء قبل منتوحتب الأول اربع ملوك حاولوا توحيد البلاد فقد اصبح منتوحتب الاول هو حاكم مصر و اعاد اليها نفس الحالة التى كانت عليها في عهد الدولة القديمة فهناك اثار كثيرة لهذا الملك.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ الدولة الوسطى

للمزيد من المعلومات: الأسرة المصرية الحادية عشر
المقالة الرئيسية: الأسرة المصرية الثانية عشر
تمثال أوزيري لأول فراعنة الدولة الوسطى، منتوحوتب الثاني.
رأس تمثال سنوسرت الأول.
رأس تمثال سنوسرت الثالث

يبدأ التاريخ الأول لعصر الدولة الوسطى بحكم أول حاكم في طيبة ويدعى انتف في طيبة ويبدأ التاريخ الثاني بتحقيق الوحدة السياسية للبلاد حيث اتحدت السلطة المركزية في مصر من جديد في أعقاب الفترة الطويلة من الاضطرابات وذلك بفضل حكام طيبة ومجهوداتهم.

يعد الملك منتوحتب الثاني مؤسس الأسرة الحادية عشره أعظم ملوك هذه الأسرة؛ إذ أعاد وحدة مصر، وحمى حدودها الشرقية، وبنى معبداً ومقبرة إلى الغرب من طيبة؛ إذ مهَّد بجانب الجبل المطل على طيبة مسطحين يعلو أحدهما الآخر، وبنى عليهما معبده ومقبرته، وكان هذا الإبداع المعماري ملهماً لمهندس الملكة حتشبسوت في بناء معبدها على الطراز نفسه بجانب معبد الملك ومقبرته. [1]

خلّف منتوحوتپ الثاني عدة ملوك اتخذوا الاسم نفسه الذي يرتبط بالإله «منتو»، ولكن أيام هذه الأسرة انتهت عام 1991ق.م وجاءت بعدها الأسرة الثانية عشرة، وكان مؤسسها الملك أمنمحات الأول، وقد ساد اسم أمنمحات (أمون في المقدمة) وسنوسرت (ابن الآلهة وسرة) أسماء ملوك هذه الأسرة، ومما يُذكر لهم نقل العاصمة من أقصى الجنوب إلى منطقة اللشت شمالي الفيوم؛ حيث بنوا أهراماتهم، وحماية حدود مصر الشرقية، وازدهار التجارة المصرية مع الساحل السوري، فالنصوص المصرية تذكر أن سفن الأسطول المصري كانت مبنية بخشب الأرز السوري، فضلاً عن أن اللغة المصرية القديمة بلغت قمة الازدهار في تاريخ مصر القديم كله، لكن هذه الدولة ضعفت لأسباب داخلية (التنافس بين أفراد الأسرة الحاكمة على العرش) ولأسباب خارجية (هجرة الزنوج إلى مصر من الجنوب وهجرة القبائل العربية من الشمال؛ مما أدى إلى إضعاف الاقتصاد المصري، وبذلك انتهت أيام هذه الدولة عام 1786ق.م.


وحده سياسية

تمثال راكع لـسوبك‌حوتپ الخامس، أحد الفراعنة من سنوات اضمحلال الدولة الوسطى.

بدأ حكام طيبة في تكوين وحدتهم السياسية بعد مهادنة ملوك أهناسيا ملوك الأسرة العاشرة وعمل حكام أهناسيا على طرد البدو الآسيويين من الدلتا، وفي نفس الوقت اتجه حكام طيبة إلى الاهتمام بالنوبة والدفاع عنها، وبفضل هذين الحدثين في الشمال والجنوب أصبحت وحدة مصر في طريق التحقيق، وبمرور فترة تزيد عن ثمانين عاماً من الصراع نجح البيت الطيبي في تحقيق وحدة البلاد وتكوين الأسرة الحادية عشرة[2].

سمات الدولة الوسطى

في السياسة

أعد تخطيط متقن لأكبر استفادة ممكنة من منطقة الفيوم التي كانت مغطاة بالأحراش الكثيفة من قبل، ولم تكن تصلح إلا للصيد والقنص. (وكان ذلك عنوان لنص من النصوص الأدبية التي ترجع إلى الدولة الوسطى). ونجد أن السياسة الخارجية لتلك الدولة قد غيرت من أبعادها وذلك عند مقارنتها بالدولة القديمة. ففي الجنوب ضم وادي النوبة السفلى بكل سهولة إلى الأراضي المصرية، ولم يقتصر الأمر في الشمال على مجرد تكثيف العلاقات التقليدية مع جبيل حتى أصبح أمراؤها المحليون متمصرين تماما، ولكن لم تعد البلاد السورية والفلسطينية محصورة في نطاق ذلك الدور السلبي الغريب من نوعه الذي كانت تقوم به من قبل، بل عملت على إجراء حوار واتصال بالحضارة المصرية. ويتضح ذلك من تدفق المهاجرين الآسيويين إلى مصر منذ الأسرة الثانية عشرة، ومن التوسع المصري في آسيا الذي نضجت ثماره فيما بعد خلال الدولة الحديثة، وأخيرا من انفتاح مصر انفتاحا كبيرا على عالم البحر المتوسط (في بحر إيجة وجزيرة قبرص).[3]

وهناك عنصر آخر من عناصر التوزيع الجديد لمراكز النفوذ، وهو ارتقاء وازدهار طيبة عاصمة الأسرة الحادية عشرة التي كانت في الأصل مدينة بسيطة للغاية حظيت باهتمام وعناية فراعنة الأسرتين الثانية عشرة والثالثة عشرة، وبالتالي أصبح لهذه المدينة ثقلها ومركزها في المجال السياسي والأيديولوجي على حد سواء. واستطاع العديد من الموظفين الإداريين من أهل طيبة أن يتقلدوا مناصب ذات مسئوليات كبرى. وتزايدت أملاك معابد طيبة، وكان الإله آمون من آلهتها، وبدأت ديانته تنتشر على المستوى القومي منذ الأسرة الثانية عشرة.

في الحياة الإجتماعية

وحدث تعديل جديد في البنية الإجتماعية خلال الدولة الوسطى. فمع الإصلاحات التي أدخلت على أجهزة الدولة حدثت أيضا طفرة هائلة في الكيف والنوع أدت إلى تصفية الإقطاع الإقليمي واتساع فئة المثقفين المميزين، وفي نفس الوقت تكوين طبقة (البرجوازية) الصغيرة التي استطاعت إحراز ما كان مقصورا على الطبقة الحاكمة العليا فيما مضى مثل إقامة المنشآت النذرية المنقوشة. ونظرا لانتشار المعتقدات الجنائزية التي كانت تتمركز حول أسطورة الإله أوزيريس انتشارا واسعا، أصبحت أبيدوس التي كانت تعتبر بمثابة مدينة هذا الإله، أصبحت عاصمة دينية هامة يفد إليها الحجاج والعابرون لوضع نذرهم، وبالتالي ازداد ثقلها ومكانتها السياسية.

في الأدب والثقافة

استطاعت الدولة الوسطى أن تقيم نوعا جديدا من الكلاسيكية، وبهذا أصبحت أكثر من مرة بمثابة نموذج يحتذى به فيما بعد بل معيار ثقافي وفني، وهذا هو ما حدث في أوائل الأسرة الثانية عشرة، وأثناء حكم الصاويين.

واستطاعت الدولة الوسطى أن تقدم في مجال الأدب بصفة خاصة الكثير من الأدباء الكلاسيكيين الذين أصبحوا فيما بعد يعدون مؤسسين للثقافة المصرية. وقامت بإحياء وتجديد نوع قديم من الأدب وهو أدب الحكم الذي طوعته ووضعته في خدمة العمل السياسي (مثل "تعاليم الولاء" ، و"تعاليم خيتي" ، و"تعاليم أمنمحات الأول"). بل لقد نهلت الدولة الوسطى من الأحداث المروعة التي وقعت خلال عصر الإنتقال الأول لصياغة كتابات تتسم بالتشاؤم وتتصف بأسلوب مبتكر جدا، ومنها "حوار شخص يائس مع روحه" ، و"شكوى ونحيب إيبوور Ipou-our، و"حكم خع خبررع سنب Khakhaperreseneb" . ويفيض أدب الدولة الوسطى بالأعمال المختلفة كالشعر مثل "أنشودة النيل"، والبلاغة في "حكاية الواحي"، كما يتألق بالقصص الخيالية مثل "الملاح الغريق" ، وبصفة خاصة "قصة سنوهي" التي تعد بحق من روائع الأدب العالمي.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

برديات الدولة الوسطى

في مطلع القرن الثامن عشر الميلادي تم اكتشاف بردية قديمة من 17 صفحة في منطقة منف قرب أهرامات سقارة (استناداً إلى أول مالك لها هو جورجيوس) ولا يعرف بدقة تاريخ العثور عليها، ولكن متحف لايدن، هولندا (the Museum of Leiden أو Rijksmuseum van Oudheden) اشترى البردية في عام 1828 وهي عبارة عن بردية فرعونية مكتوبة باللغة الهيروغليفية القديمة تعود إلى عصور الفراعنة، بعض العلماء قدر أنها تعود إلى المملكة الوسطى، ولكن لا يوجد أي دليل يقيني يحدد متى كتبت، وإلى أي أسرة فرعونية تعود. وتم تصنيفها في المتحف تحت رقم (344).

والتي أطلق عليها فيما بعد بردية إيپو‌ور (The Papyrus Ipuwer) أو (Admonitions of Ipuwer) حيث تمت ترجمتها من اللغة الهيروغليفية الفرعونية القديمة في عام 1908.

تماثيل الدولة الوسطى

عند اكتشاف المجموعة الجنائزية للملك مونتوحتب الثاني، من الأسرة الحادية عشرة والمقيم بطيبة، ظهر للنور بعض تماثيل الملك. ولكن معظم تلك التماثيل كان دون رأس، والتمثال الوحيد الذي تم الحفاظ عليه كاملا، يصوره كشخصية قوية، له بنيان شديد، وطلعة مهيبة تتسم بالقدسية.

وقد كان لاكتشاف مجموعة من التماثيل، في القرن التاسع عشر، في تانيس المعروفة بصان الحجر في شرق الدلتا، وقع المفاجأة على المؤرخين، والمهتمين بالفن المصري. وهذا لما لهم من تكوين ومظهر غير معتاد.

فقد كان لتلك التماثيل ملامح وأسلوب فني غير معهود في مصر في العصور السابقة، مما دعا علماء الآثار للاعتقاد بأن هذه التماثيل يمكن أن تنسب إلى حكام الهكسوس الأجانب، والذين تمركزوا في أواريس، المعروفة بتل الضبعة المجاورة لصان الحجر.

فبدلا من الأشكال والملامح التقليدية المثالية المعروفة في الدولة القديمة، والنصف الأول من الدولة الحديثة، نلاحظ غرابة ملامح الوجه، التي ظهرت في بعض التماثيل، مثل وجوه شائخة ومتعبة، ذات عظام بارزة وتجاعيد، وأفواه ناتئة في عبوس، وآذان كبيرة.

وكان من ضمن المكتشفات، تماثيل أبو الهول التي لها عرف الأسد، بدلا من التاج الملكي "النمس" المعروف لتمثال أبو الهول في الجيزة. ذلك علاوة على شكل عتيق للشعر واللحية، ووجوه مجعدة ذات عظام بارزة، وأفواه عابسة.

وقد أظهر فحص الملامح، هوية الأصحاب الأصليين لهذه التماثيل، وهم ملوك الأسرة الثانية عشرة، ونعني تحديدا سنوسرت الثالث، وأمنمحات الثالث، رغم أن ملوكا آخرين قد اغتصبوا هذه التماثيل، مثل بانحسي، المنتمي لعهد الهكسوس، ورمسيس الثاني ومرنبتاح، من الأسرة التاسعة عشر، وبسوسنس من الأسرة الحادية والعشرين، الذين قاموا بوضع أسمائهم عليها، بدلا من أسماء الملوك الأصليين. [4]

الأسر

أنظر أيضا

قراءات إضافية

  • W. Grajetzki, The Middle Kingdom of Ancient Egypt: History,Archaeology and Society, Duckworth, London 2006 ISBN 0-7156-3435-6

قائمة المراجع

  • Aldred, Cyril (1987). The Egyptians. Thames and Hudson. 
  • Arnold, Dorothea (1991). "Amenemhet I and the Early Twelfth Dynasty at Thebes". Metropolitan Museum Journal. 26. 
  • Bell, Barbara (1975). "Climate and the History of Egypt: The Middle Kingdom". American Journal of Archaeology. Archaeological Institute of America. 79 (3): 223–269. 
  • Foster, John L. (2001). Ancient Egyptian Literature: An Anthology. University of Texas Press. ISBN 0-292-72527-2. 
  • Gardiner, Alan (1964). Egypt of the Pharaohs. Oxford University Press. 
  • Grajetzki, Wolfram (2006). The Middle Kingdom of Ancient Egypt. Gerald Duckworth & Co. Ltd. ISBN 0-7156-3435-6. 
  • Grimal, Nicolas (1988). A History of Ancient Egypt. Librairie Arthéme Fayard. 
  • Habachi, Labib (1963). "King Nebhepetre Menthuhotep: his monuments, place in history, deification and unusual representations in form of gods". Annales du Service des Antiquités de l'Égypte. 19: 16–52. 
  • Hayes, William (1953). "Notes on the Government of Egypt in the Late Middle Kingdom". Journal of Near Eastern Studies. 12: 31–39. 
  • Morenz, Ludwid D. (2003), "Literature as a Construction of the Past in the Middle Kingdom", in Tait, John W., 'Never Had the Like Occurred': Egypt's View of Its Past, translated by Martin Worthington, London: University College London, Institute of Archaeology, an imprint of Cavendish Publishing Limited, pp. 101–118, ISBN 1-84472-007-1 
  • Murnane, William J. (1977). "Ancient Egyptian Coregencies". Studies in Ancient Oriental Civilization. The Oriental Institute of the University of Chicago. 40. 
  • Redford, Donald (1992). Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. Princeton University Press. ISBN 0-691-00086-7. 
  • Richards, Janet (2005). Society and Death in Ancient Egypt. Cambridge University Press. ISBN 0-521-84033-3. 
  • Shaw, Ian; Nicholson, Paul (1995). The Dictionary of Ancient Egypt. Thames and Hudson. 
  • Shaw, Ian (2000). The Oxford history of ancient Egypt. Oxford University Press. ISBN 0-19-280458-8. 
  • Teeter, Emily (1994). "Egyptian Art". Art Institute of Chicago Museum Studies. The Art Institute of Chicago. 20 (1): 14–31. 
  • Trigger, B.; Kemp, Barry; O'Connor, David; Lloyd, Alan (1983). Ancient Egypt: A Social History. Cambridge University Press. 
  • Wegner, Josef (1996). "The Nature and Chronology of the Senwosret III-Amenemhat III Regnal Succession: Some Considerations Based on New Evidence from the Mortuary Temple of Senwosret III at Abydos". Journal of Near Eastern Studies. 55: 249–279. 


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ مصر القديمة. "سركيس (خليل خطّار ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2013-03-11. 
  2. ^ Egypt history
  3. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  4. ^ مصر الخالدة


Ankh أعلام قدماء المصريين عدّل Ankh
حكام الدولة القديمة: الملك عقرب |نارمر | مينا | حور عحا | خنت دجر | خاسخموي|زوسر | سنفرو | خوفو | خفرع | من كاو رع | ساحورع| پيپي الثاني
حكام الدولة الوسطى: منتوحوتپ الثاني | منتوحوتپ الرابع |أمنمحات الأول | سنوسرت الأول| سنوسرت الثالث | أمنمحات الثالث | سوبك نفرو
حكام الفترة المصرية الانتقالية الثانية: أوسركارع | نفر حتب الأول | سوبك حتب الرابع | مر نفر رع اى | نيبيرو | أبوفيس الأول | سوبك ام ساف الثاني | انتف السابع| سقنن رع | كامس
حكام الدولة الحديثة: أحمس | حتشپسوت | تحتمس الثالث| أمنحتب الثاني| أمنحوتپ الثالث | أخناتون | توت عنخ أمون | رمسيس الأول | سيتي الأول | رمسيس الثاني |رمسيس الثالث
حكام الفترة المصرية الانتقالية الثالثة: بسوسنس الأول | سي أمون | شوشنق الأول | أوسركون الثاني | شوشنق الثالث | أوسركون الثالث | پيعنخيِ | تف ناختي الأول | شباكا | طهارقة
حكام آخرون: پسماتيك الأول | نخاو الثاني | أحمس الثاني | نعي فعاو رد الأول | نخت أنبو الأول | پسماتيك الثالث | خباباش |الإسكندر الأكبر | بطليموس الأول | بطليموس الثاني | بطليموس الثالث عشر | كليوباترا السابعة | بطليموس الخامس عشر | قيصرون
أحبة: تتي شري | أحمس-نفرتاري | أحمس | تي‌يه | نفرتيتي | عنخ سن پا أتن | نفرتاري | مارك أنطونيو
مسئولو القصر: إمحوتپ | وني | أحمس بن إبانا | إنني | سنموت | رخميرع | يويا | مايا | يوني | مانيتو | پوثينوس