بومة

بومة
Temporal range: الپاليوسيني المتأخر - الحاضر 60–0 م‌س
Portrait of owls.jpg
يسار البوم الحقيقي: البومة السمراء، البوم الأوراسي، بومة أم قويق. يمين: الهامة: البومة البيضاء، البومة السخماء الصغيرة، البومة التسمانية المقنعة، بومة خليج سريلانكا
التصنيف العلمي e
أصنوفة غير معروفة (أصلحها): الحياة
مملكة: الحيوانية
Phylum: حبليات
Class: طيور
الفرع الحيوي: طيور الأرض الأساسية
الرتبة: بومة
ڤاگلر، 1830
الفصائل

البوم الحقيقي
الهامة
Ogygoptyngidae (أحفورة)
Palaeoglaucidae (أحفورة)
Protostrigidae (أحفورة)
Sophiornithidae (أحفورة)

Owl range.png
نطاق انتشار البوم، جميع الأنواع.
Synonyms

Strigidae sensu سيبلي وألكويست

البوم (بالإنگليزية: Owls)، هي طيور ضمن رتبة البوميات، والتي تتضمن أكثر من 200 نوع. معظمها من الطيور الجارحة المنفردة والليلية التي تتميز بوقفة منتصبة، ورأس كبير وعريض، و رؤية ثنائية العين، وتسمع بكلتا الأذنين، ولها مخالب حادة، وريش يتكيف مع الطيران الصامت. وتشمل الاستثناءات البومة الصقر الشمالية والبومة المختبئة.

وغالباً، تصطاد البوم ثدييات الصغيرة و الحشرات والطيور الأخرى، على الرغم من أن بعض الأنواع تتخصص في صيد الأسماك. كما أنها توجد في جميع بقاع الأرض باستثناء القمم الجليدية القطبية وبعض الجزر النائية. وتنقسم البوم إلى قسمين فصيلتان (تصنيف): فصيلة بومة حقيقية (أو نموذجية)، فصيلة البوم الحقيقي، وفصيلة بوم الحظائر بومة الحظيرة. وفصيلة أخرى من البوم تسمى برلمان".[1]

يوجد 200 نوع من البوميات على كوكب الأرض البومة القزمة هي أصغر أنواع البوم حيث يبلغ ارتفاعها 12 سم والبومة العقاب البوراسية هي أكبر البومات إذ يبلغ علوها 71 سم ومن أنواع البومات أيضا البومة الثلجية التي تعيش في أمريكا الشمالية وهي واحدة من أكبر الطيور التي تعيش في هذه المنطقة وهي بيضاء وعليها بقع بيضاء متفرقة قليلة ولها رأس مستدير ومنقار أسود وعيون صفراء وأقدام مكسوة بالريش الكثيف وهناك البومة الكبيرة ذات القرون يوجد خصل شعر كبيرة على رأسها على شكل قرون ويعرف هذا النوع من البوم بالأبوام النعابة والأبوام الهررة والنمور المجنحة وتتغير ألوانها من البني المحمر إلى الرمادي أو الأسود والأبيض لها عيون كبيرة برتقالية أو صفراء اللون وهي تعيش في بيئات متنوعة تشمل الأراضي الشجرية والغابات وعلى طول الشعاب الصخرية الساحلية والأودية الضيقة وتوجد في وسط وشمال وجنوب أمريكا .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التشريح

البومة الحولاء.

تمتلك البوم عيوناً كبيرة ومتجهة للأمام ووجه مسطح وثقوب للأذن، ومنقار مثل طائر باز، وعادة مايكون قرص وجهها مجموعة مقعرة من الريش، حول كل عين. ويمكنها ضبط الريش الذي يتكون منه هذا القرص للتركيز بشكل حاد على الأصوات من مسافات مختلفة على تجاويف الأذن غير المتماثلة للبوم. معظم الطيور الجارحة لها عيون على جوانب رؤوسها، لكن الطبيعة المجسمة لعيون البومة المواجهة للأمام تسمح بإحساس أكبر إدراك العمق الضروري للصيد في الإضاءة المنخفضة. على الرغم من أن البوم لديها رؤية ثنائية العين، إلا أن عيونها الكبيرة مثبتة في تجاويفها - كما هي الحال بالنسبة لمعظم الطيور الأخرى - لذلك يجب أن تدير رؤوسها بالكامل لتغيير الرؤية. نظراً لأن البوم بعيد النظر، فإنهم غير قادرين على رؤية أي شيء بوضوح في حدود بضعة سنتيمترات من أعينهم. يمكن أن تشعر البوم بالفريسة التي أصطادتها عن طريق ريش فيلوپوم - ريش شبيه بالشعر على المنقار والقدمين الذي يعمل بمثابة "أجهزة استشعار" . رؤيتهم البعيدة تعتبر جيدة على نحو ممتاز خاصة في الإضاءة المنخفضة. يمكن للبوم تدوير رؤوسهم وأعناقهم بقدر 270 درجة. تحتوي البومة على 14 فقرة عنقية مقارنة بسبعة فقرات في البشر، مما يجعل أعناقها أكثر مرونة. كما لديهم أيضاً تكيفات لأنظمتهم الدموية، مما يسمح بالدوران بدون قطع الدم إلى الدماغ: الثُقبة الوَجنية السُّفلية في فقراتهم التي تمر من خلالها الشرايين الفقرية، والتي يبلغ قطرها حوالي 10 أضعاف من الشريان، بدلاً من حجم الشريان نفسه عند البشر ؛ تدخل الشرايين الفقرية في فقرة عنق الرحم أعلى مما هي عليه في الطيور الأخرى، مما يعطي الأوعية بعض التراخي، ويتحد الشريان السباتي في مفاغرة أو مفترق طرق كبير جداً، وهو الأكبر من أي طائر، مما يمنع انقطاع إمداد الدم أثناء تدوير أعناقهم. ويدعم هذا التأثير مفاغرة أخرى بين الشرايين السباتية والفقرية.[2][3]

يبلغ وزن أصغر بومة حوالي 31 غ (1+332 أونصة)وقياس بعضها 13.5 cم (5+14 بوصة)— هي البومة القزمية ("Micrathene whitneyi").[4] حوالي ذات طول الصغيرة، على الرغم من أنها أثقل قليلاً، وهي البومة الأقل شهرة البومة طويلة المخفوق ("Xenoglaux loweryi") و بومة تاماوليپاس القزمة ("Glaucidium sanchezi").[4] أما البوم الأكبر لها نوعان متماثلان في الحجم بومة النسر ؛ بوم أوراسي ("Bubo bubo") و بومة سمك بلاكستون ("Bubo blakistoni"). تعد الإناث أكبر هذه الأنواع 71 cم (28 بوصة) طويلة 190 cم (75 بوصة) ولها جناحان واسعان، وتزن 4.2 kغ (9+14 رطل).[4]خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ المراجع غير ذات الاسم يجب أن تمتلك محتوى[5][6][7] تصدر أنواع مختلفة من البوم اصواتاً مختلفة، مما يساعد في توزيع دعوات المساعدات في العثور على رفقاء أو الإعلان عن وجودهم للمنافسين المرتقبين، كما يساعد علماء الطيور و صائدُ الطيور في تحديد موقع هذه الطيور وتمييز أنواعها. وكما ذكرنا في الأعلى، فإن أقراص وجوه البوم تساعد على توجيه صوت الفريسة إلى آذانهم. و في العديد من الأنواع، توضع هذه الأقراص بصورة غير متماثلة، للحصول على مكان اتجاهي أفضل. بشكلٍ عام، يعد ريش البوم خفي، على الرغم من أن العديد من الأنواع لها علامات على الوجه والرأس، بما في ذلك أقنعة الوجه خصلة الأذن والقزحيات الملونة. وتعد هذه العلامات الأكثر شيوعاً بشكل عام في الأنواع التي تعيش في الموائل المفتوحة، ويُعتقد أنها تستخدم في إرسال إشارات مع البوم الأخرى في ظروف الإضاءة المنخفضة.[8]


المثنوية الجنسية

التكيف للصيد

جميع البوم من الطيور الجارحة آكلة اللحوم وتعيش بشكل رئيسي على نظام غذائي من الحشرات والقوارض الصغيرة مثل الفئران والجرذان والأرانب البرية. كما تتكيف بعض البوم خصيصاً لصيد الأسماك. كما انهم بارعون جدا في الصيد في بيئاتهم الخاصة. ونظراً لأنه يمكن العثور على البوم في جميع أنحاء العالم تقريباً، وعبر العديد من النظم البيئية، فإن مهاراتها وخصائصها في الصيد تختلف قليلاً من نوع إلى آخر، على الرغم من أن معظم الخصائص مشتركة بين جميع الأنواع.[بحاجة لمصدر]

الطيران والريش

معظم البوم لديها القدرة الفطرية على الطيران بصمت تقريباً وأيضاً بشكلٍ أبطئ مقارنة بالطيور الجارحة الأخرى. وبشكلٍ أساسي تعيش معظم البوم أسلوب حياة ليلي، وتمنحها القدرة على الطيران دون إحداث أي ضوضاء ميزة قوية على فرائسها التي تستمع إلى أدنى صوت في الليل. لا تعد الطيران الصامت والبطيئ ضروري للبوم النهاري والغسقي نظراً لأن الفريسة يمكنها عادة رؤية بومة تقترب. بشكلٍ عام يكون ريش البوم أكبر من ريش الطيور العادي، وله تشعب أقل، وبينولا أطول، كما انه يكتسب حوافاً ناعمة مع هياكل ريش مختلفة.[9] تعمل الحواف المسننة مع طول أشكال البومة تقريباً على خفقان الجناح لأسفل كآلية شبه صامتة. من المرجح أن المسننات تقلل من الاضطرابات الديناميكية الهوائية، بدلاً من تقليل الضوضاء فقط.[10] سطح ريش الطيران مغطى ببنية مخملية تمتص صوت الجناح المتحرك، فتعمل هذه الهياكل الفريدة على تقليل ترددات الضوضاء التي تزيد عن 2 كيلوهرتز،[11] كما أنها تجعل مستوى الصوت المنبعث ينخفض إلى ما دون نطاق السمع النموذجي لفريسة البومة المعتادة[11][12]وأيضاً ضمن أفضل نطاق سمعي للبومة.[13][14]يعمل هذا على تحسين قدرة البومة على الطيران بصمت لالتقاط الفريسة دون أن تسمع الفريسة البومة أولاً وهي تطير، ولسماع أي ضوضاء تصدرها الفريسة. كما يسمح لها بمراقبة الصوت الخارج من نمط طيرانها.

إن تكيف الريش الذي يسمح بالطيران الصامت يعني أن ريش بومة الحظيرة لايقي من الماء. للاحتفاظ بالنعومة والطيران الصامت، لا يمكن لبومة الحظيرة استخدام الغدة الزيتية أو مسحوق الغبار التي تستخدمه أنواع البوم الأخرى من أجل العزل المائي. في الطقس الرطب، لا يمكنهم الصيد وقد يكون هذا كارثياً خلال موسم التكاثر. وكثيرا ما يتم العثور على بومة الحظيرة غارقة في أحواض شرب الماشية، لأنها تهبط للشرب والاستحمام، ولكنها غير قادرة على التسلق. كما يمكن أن تقاوم البومة لتبقى دافئة، بسبب افتقارها إلى مواد مقاومة للماء، لذا فإن الأعداد الكبيرة من الريش الناعم تساعدها على الاحتفاظ بحرارة الجسم..[15]

الرؤية

تعد الرؤية خاصية مميزة للبومة التي تساعد في اصطياد الفريسة ليلاً. البوم هي فئة صغيرة من الطيور التي تعيش ليلاً، ولكنها لا تستخدم الرصد بالصدى لإرشادهم في الطيران في ظروف الإضاءة المنخفضة. تشتهر البوم بأعينها الكبيرة بشكل غير متناسب بالمقارنة مع جماجمها. النتيجة الواضحة لتطور عين كبيرة تماماً في جمجمة صغيرة نسبياً هي أن عين البومة أصبحت أنبوبية الشكل. ويوجد هذا الشكل في ما يسمى بالعيون الليلية الأخرى، مثل عيون حيوانات الرئيسيات رطبة الأنف و أسماك الأعماق.[16] ونظراً لأن العيون مثبتة في هذه الأنابيب الصلبة، فإنها غير قادرة على تحريك العينين في أي اتجاه.[17] وعوضاً تحريك عيونهم، يقوم البوم بدوران رؤوسهم لرؤية محيطهم. رؤوس البوم قادرة على الدوران بزاوية 270 درجة تقريباً، مما يمكنهم بسهولة من الرؤية خلفهم دون تغيير موضع الجذع.[17] هذه القدرة تحافظ على الحركة الجسدية عند الحد الأدنى، وبالتالي تقلل من كمية الصوت التي تصدرها البومة لأنها تنتظر فريستها. كما تعتبر البومة ذات العيون الأمامية من بين فئات الطيور، مما يمنحها بعضاً من أكبر مجالات الرؤية ثنائية العين. وبالرغم من ذلك، فإن البوم لها بُعد نظر ولا يمكنها التركيز على الأشياء التي تقع في نطاق بضعة سنتيمترات من أعينها.[16][18] هذه الآليات قادرة على العمل فقط بسبب صورة الشبكية كبيرة الحجم.[19] وبالتالي، فإن الوظيفة الليلية الأساسية في رؤية البومة ترجع إلى المسافة العقدية الخلفية الكبيرة ؛ ويتم تكبير سطوع صورة شبكية العين إلى البومة فقط ضمن الوظائف العصبية الثانوية.[19] هذه الصفات من البومة تجعل رؤيتها الليلية أعلى بكثير من متوسط فرائسها.[19]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السمع

تظهر البوم وظائف سمعية متخصصة وأشكال أذن تساعد أيضاً في الصيد. وقد لوحظ وجود مواضع غير متناظرة للأذن على الجمجمة في بعض الأجناس. وكما يمكن أن يكون للبوم آذان داخلية أو خارجية، وكلاهما غير متماثل. لم يتم الإبلاغ عن عدم تناسق يمتد إلى الأذن الوسطى أو الداخلية للبومة تسمح وضعية الأذن غير المتماثلة على الجمجمة للبومة بتحديد موقع فريستها. هذا حقيقي بصورة خاصة للأنواع الليلية تماماً مثل بومة الحظيرة " Tyto " أو بومة Tengmalm.[17] مع وضع الأذنين في مكانين متفارقين من جمجمتها، تستطيع البومة تحديد الاتجاه الذي يأتي منه الصوت بفارق دقيق في الوقت الذي تستغرقه الموجات الصوتية لاختراق الأذنين اليمنى واليسرى.[[1]]طريقة سماع بومة الحظيرة تدير البومة رأسها حتى يصل الصوت إلى كلتا الأذنين في نفس الوقت، وعند هذه النقطة تواجه مصدر الصوت مباشرة. هذا الفارق الزمني بين الأذنين يبلغ حوالي 30 ميكروثانية. خلف فتحات الأذن يُعدل الريش الكثيف، المعبأ بكثافة لتشكيل راف الوجه، مما يخلق جداراً مقعراً موجهاً للأمام، والذي يحبس الصوت في هيكل الأذن.[20] هذا الراف الوجهي غير محدد بشكل جيد في بعض الأنواع، وبارزاً ومحاطاً بالوجه تقريباً، في الأنواع الأخرى. يعمل قرص الوجه أيضاً على توجيه الصوت إلى الأذنين، كما ويقلل منقار المثلث حاد الذي يتجه لأسفل من انعكاس الصوت بعيداً عن الوجه. كما يمكنها تعديل شكل قرص الوجه حسب الرغبة لتركيز الأصوات بشكل أكثر فعاليةy.[17]

عادة ما يتم الخلط بين البروز فوق رأس البومة ذات القرون الكبيرة كأذنها.وهذه ليست القضية؛ هم مجرد خصلات من الريش. توجد الأذنان على جانبي الرأس في المكان المعتاد (في موقعين متفارقين كما هو موضح أعلاه).

المخالب

في حين أن القدرات السمعية والبصرية للبومة تسمح لها بتحديد موقع فريستها ومتابعتها، فإن مخالب البومة ومنقارها يقومان بالعمل النهائي. البومة تقتل فريستها باستخدام هذه المخالب لسحق الجمجمة ونهش الجسم[17]تختلف قوة السحق لمخالب البومة حسب حجم الفريسة ونوعها وحجم البومة. ("Athene cunicularia") البومة المختبئة، بومة صغيرة تقتات بشكلٍ جزئي على الحشرات، لها قوة إطلاق تبلغ 5 N فقط. تحتاج بومة الحظيرة ("Tyto alba") إلى قوة مقدارها 30 N لتحرير فريستها، وتعد بومة مقرنة كبيرة واحدة من أكبر البوم، تحتاج إلى قوة تزيد عن 130 نيوتن لإطلاق الفريسة في مخالبها.[21] يمكن أن تبدو مخالب البومة مثل تلك الموجودة في معظم الطيور الجارحة ضخمة مقارنة بحجم الجسم أثناء خروجها في الطيران. كما تمتلك بومة تسمانيا المقنعة أطول المخالب بين أي طائر جارح ؛ تبدو هائلة بالمقارنة مع الجسم عندما تتمدد بالكامل للإمساك بالفريسة.[22] بالإضافة إلى أنها حادة ومنحنية. تمتلك فصيلة بوم الحظيرة أصابع داخلية ومركزية متساوية الطول تقريباً، بينما يمتلك صنف البوم الحقيقي إصبعاً داخلياً أقصر بشكل واضح من الإصبع المركزي.[21]كما تسمح هذه الأشكال المختلفة بالكفاءة في التقاط فريسة خاصة بالبيئات المختلفة التي تعيش فيها.

المنقار

يكون منقار البومة قصيراً ومنحنياً ومتجهاً للأسفل، وعادة ما يكون مثبتاً عند الطرف للإمساك بفريستها وتمزيقها. بمجرد أسر الفريسة، يتم استخدام حركة المقص للجزء العلوي والسفلي من المنقار لتمزيق الأنسجة وقتلها وتعمل الحافة السفلية الحادة للمنقار العلوي بالتنسيق مع الحافة العلوية الحادة للمنقار السفلية لتقوم بهذه الحركة. يسمح المنقار المنحني للأسفل بأن يكون مجال رؤية البومة واضحاً، بالإضافة إلى توجيه الصوت إلى الأذنين دون تشتيت الموجات الصوتية بعيداً عن الوجه.[بحاجة لمصدر]

التمويه

تستخدم بومة الثلج تمويه الثلج بجدارة.

يلعب تلون ريش البومة دورا رئيسياً في قدرتها على الجلوس بلا حراك والاندماج في البيئة، مما يجعلها غير مرئية تقريباً للفريسة. البوم تميل إلى تقليد اللون وأحيانا أنماط من تركيبة المناطق المحيطة بها، بومة الحظيرة كونه استثناء. تظهر البومة الثلجية ("Bubo scandiacus") بلون أبيض مبيض تقريباً مع بضع نقاط سوداء، التي تتكيف محيطها الثلجي تماماً، بينما الريش البني المرقط من البومة السمراء ("Strix aluco") يسمح لها بالانتظار بين الغابات المتساقطة التي تفضلها لموائلها. وبالمثل، فإن البومة الخشبية المنقطة ("Strix ocellata") تعرض ظلال من اللون البني والأسمر والأسود، مما يجعل البومة غير مرئية تقريباً في الأشجار المحيطة، خاصة من الخلف. وعادةً ما تكون المؤشر الوحيد للبومة الجاثمة هي نطقها أو عيونها الملونة المتقدة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السلوك

مقارنة بين ريشة بومة (يسار) وصقر (يمين).
التسنين الموجود على الحافة الأمامية، يقلل من الضجيج أثناء تحليق البومة

.

تحتوي كل عين من عيون البومة على غشاء رامش يمكنه التحرك بشكل مستقل عن بعضها البعض، كما هو موضح في بومة النسر المرقطة في جوهانسبرگ، جنوب إفريقيا.

معظم البوم ليلية، تصطاد فرائسها في الظلام بنشاط. وتعتبر عدة أنواع من البوم شفقي، التي تكون نشطة خلال ساعات الشفق من الفجر والغسق ؛ أحد الأمثلة على ذلك هي البومة القزمة ( Glaucidium ). ينشط عدد قليل من البوم أثناء النهار أيضاً ؛ ومن الأمثلة على ذلك البومة المختبئة ("Speotyto cunicularia") و بومة قصيرة الأذن ("Asio flammeus").

تعتمد الكثير من إستراتيجيات الصيد الخاصة بالبوم على التخفي والهجوم المفاجئ. تمتلك البوم تكيفين على الأقل يساعدانها في التخفي أولاً، يمكن أن يؤدي التلوين الباهت لريشها إلى جعلها غير مرئية تقريباً في ظل ظروف معينة. ثانياً، تعمل الحواف المسننة على الحافة الأمامية لـريش جناح البوم على إخماد ضربات جناح البومة، مما يسمح لطيران البومة بأن يكون صامت عملياً. تفتقر بعض البوم الآكلة للأسماك لهذا التكيف، والتي لا يتمتع الصمت بميزة تطورية لها. يسمح منقار البومة الحاد و المخالب القوية لها بقتل فريستها قبل التهامها بالكامل (إذا لم تكن كبيرة جداً). يساعد العلماء الذين يدرسون النظام الغذائي للبوم على اتباع طريقة قلس الأجزاء غير القابلة للهضم من فرائسهم (مثل العظام والحرشف والفراء) في شكل كريات. و"كريات البومة"هذه متوفرة بكثرة ويسهل تفسيرها، وغالباً ما تباع من قبل الشركات للمدارس لتشريحها من قبل الطلاب كدرس في علم الأحياء والبيئة.[23]

التزاوج والتكاثر

عادة ما يكون لبيض البومة لون أبيض وشكل كروي تقريباً، ويتراوح عددها من بضع إلى اثني عشر، اعتماداً على النواع والموسم المحدد ؛ بالنسبة لمعظم البوم، ثلاثة أو أربعة هو الرقم الأكثر شيوعاً.

بيض البومة

في نوع واحد على الأقل، لا تتزاوج إناث البوم فيه مع نفس الذكر مدى الحياة. وعادة ما تسافر أنثى البومة التي تختبئ وتجد رفقاء آخرين، بينما يبقى الذكر في منطقته ويتزاوج مع إناث أخريات.[24]

التطور

بومة مقرنة كبيرة ("Bubo virginianus") أثناء نومها في جوف الشجرة

انظر مخطط الفرع الحيوي أدناه:

Telluraves

جوارح

شبيهات العقاب (عقاب العالم الجديد)Vintage Vulture Drawing white background.jpg

جوارح (طائر باز واقرانه)Golden Eagle Illustration white background.jpg

بوميات (بوم)Cuvier-12-Hibou à huppe courte.jpg

Coraciimorphae

شبيهات طائر الفأر (طائر الفأر)

Cavitaves

شبيهات أسطوانة الوقواق (أسطوانة الوقواق )

شبيهات تروگن (تروگن وكويتزل)Harpactes fasciatus 1838 white background.jpg

Picocoraciae

شبيهات البوقير (طائر البوقير الأسود واقرانه)

Picodynastornithes

شقراقيات (طائر الرفراف واقرانه)Cuvier-46-Martin-pêcheur d'Europe.jpg

النقاريات (نقار الخشب وأقرانه)

أسترالاڤيس

شبيهات كاريامي (سريما)Cariama cristata 1838 white background.jpg

Eufalconimorphae

شبيهات الباز (الصقور)NewZealandFalconBuller white background.jpg

Psittacopasserae

ببغاوات (ببغاء)Pyrrhura lucianii - Castelnau 2.jpg

عصفوريات (الجواسير)Cuvier-33-Moineau domestique.jpg


البومة الأحفورية القديمة "Palaeoglaux artophoron"


فصيلة البومة الحقيقية

بومة طويلة الأذن ("Asio otus") في وضع قائم
البومة الضاحكة ("Ninox albifacies")، التي شوهدت آخر مرة في عام 1914
  • جنس "Aegolius" – أربعة أنواع، ومنها البوم المنشار.
  • جنس "Asio" - ثمانية أنواع، ومنها البوم ذو أذنين
  • جنس "أثينا" - له نوعان إلى أربعة أنواع (بالاعتماد على ما إذا كانت الأجناس "Speotyto" و "Heteroglaux" موجودة أم لا).
  • جنس "البومة المقرنة" - له حوالي 25 نوعاً ومنها البوم ذو القرون، وبوم النسر وبوم السمك ؛ paraphyletic مع أجناس " Nyctea " و " Ketupa " و" Scotopelia "، حوالي 25 نوعاً
  • جنس "البوم القزم" - له حوالي 30-35 نوعاً، البومة القزمة.
  • جنس "Gymnasio" - بومة بورتوريكو
  • جنس "Gymnoglaux" - البومة عارية الأرجل أو البومة الكوبية الصارخة
  • جنس "Lophostrix" - البوم ذو عِرف.
  • جنس "Jubula" - بومة مانيد
  • جنس "Megascops" - حوالي 20 نوعاً، منها البوم الصارخ.
  • جنس "Micrathene" - بومة قزمة
  • جنس "Ninox" - حوالي 20 نوعاً، ومنها صقر البوم الأسترالي أو بوبوك.
  • جنس "Otus" - حوالي 45 نوعاً، بومة أذان صغيرة ؛ ربما paraphyletic
  • جنس "Pseudoscops" - البومة الجامايكية
  • جنس "Psiloscops" - البومة الملتهبة
  • جنس "Ptilopsis" - لها نوعان، البوم ذات الوجه الأبيض.
  • جنس "Pulsatrix" - لها ثلاثة أنواع، ومنها البومة المنظَّارة
  • جنس "Strix" - لها حوالي 15 نوعاً، ومن بينهم البوم بلا أذان، بما في ذلك أربعة تضمنت سابقاً لـ "Ciccaba"
  • جنس "Surnia" - البومة الشمالية
  • جنس "Taenioptynx" - البومة المطوقة
  • جنس "Uroglaux" - البومة الصقرية البابوية
  • جنس "Xenoglaux - البومة الطويلة المخفوقة
 الأجناس المنقرضة

أنواع أحفورية

  • "Mioglaux" ( وقت اوليگوسيني المتأخر ؟ - العصر الميوسيني المبكر لغرب ووسط أوروبا) - يشمل "بوبو" poirreiri
  • "Intutula" (الوقت المبكر / الأوسط - العصر الميوسيني المتأخر لأوروبا الوسطى) - يشمل "Strix / Ninox" brevis "
  • "Alasio" (الميوسين الأوسط ل Vieux-Collonges، فرنسا) - تشمل "Strix" collongensis "
  • "Oraristrix" - بومة بري (العصر الجليدي المتأخر)

'التنسيب الغير محلل

  • " Otus / Strix "wintershofensis": أحفورة (الميوسين المبكر / الأوسط في Wintershof West، ألمانيا) - قد يكون قريباً من الجنس الموجود "Ninox"[25]
  • "Strix" edwardsiأحفورة ( الميوسين الأوسط / المتأخر)
  • "Asio" pygmaeusfossil (Early Pliocene of Odessa, Ukraine)
  • Strigidae gen. et sp. indet. UMMP V31030 (Late Pliocene) – Strix/Bubo?
  • the Ibizan owl, Strigidae gen. et sp. indet.prehistoric[26]

الرمزية والأساطير

الثقافة الأفريقية

كان يُعتقد بين شعب الكيكويو في كينيا أن البوم نذير الموت. إذا رأى الشخص بومة أو سمع صيحاتها، سيموت شخص ما. بشكلٍ عام، يُنظر إلى البوم على أنها نذيرٌ لسوء الحظ أو المرض أو الموت. وهذا الاعتقاد مازال سائداً بشكلٍ كبير حتى اليوم.[27]

آسيا

في منغوليا، تعتبر البومة فألًا حميداً. ففي إحدى القصص، كان جنگيز خان مختبئاً من الأعداء في أيكة صغيرة عندما جثمت بومة على الشجرة أعلاه، مما دفع مطارديه إلى الاعتقاد بأنه لا يمكن إختباء أي إنسان هناك.[28]

أما في اليابان الحديثة، تعتبر البوم الحظ الجيد ويتم حملها على شكل تعويذة أو سحر.[29]

الثقافة السومرية والسامية القديمة

ارتبطت البومة بالشخصية الشيطانية ليليث في الثقافة السومرية والأكادية والبابلية.[30]يحدث هذا الارتباط أيضاً في الكتاب المقدس (في بعض الترجمات) في إشعياء 34:14.[31]

الثقافة العربية

تقيم البومة على الأشجار الكبيرة العالية وفي الأماكن الخربة التي لا يرتادها الإنسان كثيراً، وربما لم يشاهدها الكثيرون، وتصدر صياحاً حزينا قد يخيف الناس في الليالي المظلمة، ولذلك فقد اعتبرها الناس فألاً سيئاً ونذير شؤم.

الثقافة الغربية

الهندوسية

الأمريكان الأصليون

القضاء على القوارض

منزل بومة أو منزل مشيد لهذا الغرض في مزرعة بالقرب من مورتون أون ذا هيل، إنگلترة (2006)

إن تشجيع الحيوانات المفترسة الطبيعية للسيطرة على أعداد القوارض هو شكل طبيعي من أشكال مكافحة الآوبئة، إلى جانب استبعاد المصادر الغذائية للقوارض. يمكن أن يساعد وضع عش للبوم على خاصية التحكم في أعداد القوارض (يمكن لعائلة واحدة من بومة الحظيرة الجائعة أن تستهلك أكثر من 3000 قارض في موسم التعشيش) مع الحفاظ على السلسلة الغذائية المتوازنة بشكل طبيعي.[32]

الهجمات على البشر

على الرغم من أن البشر والبوم كثيراً ما يعيشون معاً في وفاق، فقد وقعت حوادث عندما هاجم البوم البشر. فعلى سبيل المثال، في يناير 2013، تعرض رجل من إينڤيرنيس، اسكتلندا لنزيف حاد وأصيب بصدمة بعد تعرضه للهجوم من قبل بومة ، والتي كانت على الأرجح50-centiمتر-tall (20 بوصة) بومة المقرنة.[33] كما فقد المصور إريك هوسكينگ عينه اليسرى بعد محاولته تصوير بومة السمراء، والتي ألهمت عنوان سيرته الذاتية عام 1970 ، "عين لطائر".

قضايا الحفاظ

يُسجل جميع أنواع البوم في الملحق الثاني من المعاهدة الدولية معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالإنقراض (CITES). بالرغم من أن البوم قد أُصطيدت منذ فترة طويلة، إلا أن مقالة إخبارية من ماليزيا عام 2008 تشير إلى أن حجم الصيد الجائر للبوم قد يكون في ازدياد. وفي نوفمبر 2008، أبلغ (برنامج الحفظ) Traffic عن مصادرة 900 بومة منتوفة من الريش و "جاهزة للفرن" في شبه الجزيرة ماليزيا. قال كريس شيفرد، كبير مسؤولي البرامج في مكتب TRAFFIC في جنوب شرق آسيا، "هذه هي المرة الأولى التي نعرف فيها مكان مصادرة البوم الجاهزة في ماليزيا، وقد يمثل ذلك بداية اتجاه جديد في اللحوم البرية من المنطقة وسنراقب التطورات عن كثب." أشادت منظمة TRAFFIC بإدارة الحياة البرية والمتنزهات الوطنية في ماليزيا للحملة التي كشفت عن عدد هائل من البوم. حيث تضمنت المصادرة بومة الحظيرة الميتة ومنتوفة الريش، والبوم الخشبي المنقط، والنسور ذات عرف، والنسور المقلمة، والبوم الخشبية البنية، بالإضافة إلى 7000 من السحالي الحية.[36]

المصادر

  1. ^ Lipton, James (1991). An Exaltation of Larks (in الإنجليزية). Viking. ISBN 978-0-670-30044-0.
  2. ^ "International Science & Engineering Visualization Challenge: Posters & Graphics". Science. 339 (6119): 514–515. 1 February 2013. doi:10.1126/science.339.6119.514.
  3. ^ "Owl mystery unraveled: Scientists explain how bird can rotate its head without cutting off blood supply to brain". Johns Hopkins Medicine. 31 January 2013. Retrieved 2013-03-03.
  4. ^ أ ب ت Konig, Claus; Welck, Friedhelm and Jan-Hendrik Becking (1999) Owls: A Guide to the Owls of the World, Yale University Press, ISBN 978-0-300-07920-3.
  5. ^ Eurasian Eagle Owl – Bubo bubo – Information, Pictures, Sounds. Owlpages.com (13 August 2012). Retrieved 2013-03-02.
  6. ^ Take A Peek At Boo, The Eagle Owl – The Quillcards Blog. Quillcards.com (23 September 2009). Retrieved 2013-03-02.
  7. ^ Blakiston's Fish Owl Project. Fishowls.com (26 February 2013). Retrieved 2013-03-02.
  8. ^ Galeotti, Paolo; Diego Rubolini (November 2007). "Head ornaments in owls: what are their functions?". Journal of Avian Biology. 38 (6): 731–736. doi:10.1111/j.0908-8857.2007.04143.x.
  9. ^ Bachmann T.; Klän S.; Baughmgartner W.; Klaas M.; Schröder W. & Wagner H. (2007). "Morphometric characterisation of wing feathers of the barn owl Tyto alba pratincola and the pigeon Columba livia". Frontiers in Zoology. 4: 23. doi:10.1186/1742-9994-4-23. PMC 2211483. PMID 18031576.
  10. ^ Stevenson, John (November 18, 2020). "Small finlets on owl feathers point the way to less aircraft noise". Phys.org. Retrieved November 20, 2020.
  11. ^ أ ب Neuhaus W.; Bretting H. & Schweizer B. (1973). "Morphologische und funktionelle Untersuchungen über den, lautlosen" Flug der Eulen (strix aluco) im Vergleich zum Flug der Enten (Anas platyrhynchos)". Biologisches Zentralblatt. 92: 495–512.
  12. ^ Willott J.F. (2001) Handbook of Mouse Auditory Research CRC Press ISBN 1420038737.
  13. ^ Dyson, M. L.; Klump, G. M.; Gauger, B. (April 1998). "Absolute hearing thresholds and critical masking ratios in the European barn owl: a comparison with other owls". Journal of Comparative Physiology. 182 (5): 695–702. doi:10.1007/s003590050214. S2CID 24641904.
  14. ^ Webster, Douglas B.; Fay, Richard R. (December 6, 2012). "Hearing in Birds". The Evolutionary Biology of Hearing. Springer Science & Business Media. p. 547. ISBN 978-1-4612-2784-7.
  15. ^ Ian Hayward (27 July 2007). "Ask an expert: Are barn owl feathers waterproof?". RSPB. Retrieved 2015-12-29.
  16. ^ أ ب Walls G.L. (1942) The vertebrate eye and its adaptive radiation, Cranbook Institute of Science.
  17. ^ أ ب ت ث ج König, Claus, Friedhelm Weick & Jan-Hendrik Becking (1999). Owls: A guide to the owls of the world. Yale Univ Press, 1999. ISBN 0300079206
  18. ^ Hughes A. (1979). "A schematic eye for the rat". Vision Res. 19 (5): 569–588. doi:10.1016/0042-6989(79)90143-3. PMID 483586. S2CID 10317667.
  19. ^ أ ب ت Martin G.R. (1982). "An owl's eye: schematic optics and visual performance in Strix aluco L". J Comp Physiol. 145 (3): 341–349. doi:10.1007/BF00619338. S2CID 35039625.
  20. ^ Norberg, R.A. (31 August 1977). "Occurrence and independent evolution of bilateral ear asymmetry in owls and implications on owl taxonomy". Philosophical Transactions of the Royal Society of London. Series B, Biological Sciences. 280 (973): 375–408. Bibcode:1977RSPTB.280..375N. doi:10.1098/rstb.1977.0116.
  21. ^ أ ب Marti, C. D. (1974). "Feeding Ecology of Four Sympatric Owls" (PDF). The Condor. 76 (1): 45–61. doi:10.2307/1365983. JSTOR 1365983.
  22. ^ Einoder, Luke D. & Alastair M. M. Richardson (2007). "Aspects of the Hindlimb Morphology of Some Australian Birds of Prey: A Comparative and Quantitative Study". The Auk. 124 (3): 773–788. doi:10.1642/0004-8038(2007)124[773:AOTHMO]2.0.CO;2.
  23. ^ Owl Pellets in the Classroom: Safety Guidelines. carolina.com
  24. ^ Martin, Dennis J. (1973). "Selected Aspects of Burrowing Owl Ecology and Behavior". The Condor. 75 (4): 446–456. doi:10.2307/1366565. JSTOR 1366565. S2CID 55069283.
  25. ^ Olson, Storrs L. (1985): The fossil record of birds. In: Farner, D.S.; King, J.R. & Parkes, Kenneth C. (eds.): Avian Biology 8: 79–238 (131, 267). Academic Press, New York.
  26. ^ Sánchez Marco, Antonio (2004). "Avian zoogeographical patterns during the Quaternary in the Mediterranean region and paleoclimatic interpretation" (PDF). Ardeola. 51 (1): 91–132.
  27. ^ "Owls in Lore and Culture – The Owl Pages". Owlpages.com.
  28. ^ Sparks & Soper (1979). Owls: their natural and unnatural history. p. 163. ISBN 0715349953.CS1 maint: uses authors parameter (link)
  29. ^ "The Significance and Meaning of Owls in Japanese Culture". Owlcation.
  30. ^ Sex and gender in the ancient Near East: proceedings of the 47th Rencontre Assyriologique Internationale, Helsinki, July 2–6, 2001, Part 2 p. 481.
  31. ^ Isaiah 34:14 HE
  32. ^ "The Hungry Owl Project". Hungryowl.org. Archived from the original on 13 August 2003. Retrieved 9 April 2010.
  33. ^ "Man needed hospital treatment after owl attack". Daily Telegraph (London). 25 January 2013.
  34. ^ Juvonen, Arto; Muukkonen, Tomi; Peltomäki, Jari; Varesvuo, Markku (2009). Linnut vauhdissa (in الفنلندية). Tammi. pp. 178, 187. ISBN 978-951-31-4604-7.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  35. ^ Harrison, Colin; Greensmith, Alan (1995). Koko maailman linnut (in الفنلندية). Translated by Laine, Lasse J.; Nikander, Pekka. Helsinki Media. p. 198. ISBN 951-875-637-6.CS1 maint: multiple names: authors list (link)
  36. ^ "Wildlife Trade News – Huge haul of dead owls and live lizards in Peninsular Malaysia". TRAFFIC. 12 November 2008.

خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Alvarenga" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.
خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Alvarenga2" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.
خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Mayr" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.
خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Peters" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.

خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Mortimer" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.

قراءات إضافية

وصلات خارجية

Wikispecies-logo.png
توجد في معرفةالفصائل معلومات أكثر حول:
شعار قاموس المعرفة.png
ابحث عن owl في
قاموس المعرفة.

أوراسيا:

أمريكا الشمالية:

أوقيانوسيا:

الكلمات الدالة: