مصر قبل الأسرات

جزء من سلسلة عن
تاريخ مصر
Ancient Egypt Wings.svg

Re-Horakhty.svg
Ankh.png
Mut.svg
التاريخ القديم
ما قبل الأسرات
عصر نشأة الأسرات
عصر الأسر المبكرة
الدولة القديمة
الفترة الإنتقالية الأولى
الدولة الوسطى
الفترة الإنتقالية الثانية
الدولة الحديثة
الفترة الإنتقالية الثالثة
مصر الفارسية
العصر المتأخر
الفترة الفارسية الثانية
مصر الإغريقية والرومانية
الإسكندر الأكبر
مصر البطلمية
مصر البيزنطية والرومانية
مصر المسيحية
مصر البيزنطية
الاحتلال الفارسي
مصر الإسلامية
مصر الطولونية
مصر الفاطمية
مصر الأيوبية
مصر المملوكية
مصر العثمانية
مصر الحديثة
الحملة الفرنسية
أسرة محمد علي
خديوية مصر
سلطنة مصر
المملكة المصرية
الجمهورية
ثورة 25 يناير
Nuvola Egyptian flag.svg بوابة مصر

مصر قبل الأسرات هي تلك الفترة في تاريخ قدماء المصريين التي سبقت عصر نشأة الأسرات في مصر، هي الفترة الأولي من الحضارة المصرية. فلقد بدأ المصريون بناء نواة المدنية قبل أربعين قرناً تقريباً، فكانت مدن طيبة ، منف، بوتو، نخن (هيراكنوپوليسإلفنتين، بوباستيس، تانيس، أبيدوس، سايس، أكسويس، وهليوپوليس، فكانت فترة ماقبل الأسرات هي البداية. استمر الأمر هكذا حتي القرن الحادي والثلاثين قبل الميلاد الذي جاء بالملك نارمر موحد القطرين الشمالي والجنوبي، ومع انتهاء فترة ما قبل الأسرات بدأت فترة الأسرات المبكرة، أو مايطلق عليه عصر نشأة الأسرات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية تاريخية

كان لفيضان النيل على طول ضفتيه أكبر الأثر على اجتذاب السكان نظرا لأنه ترك أرضا خصبة وتربة غنية وأصبح مصدراً اساسياً للماء والطعام، كما ووجدت آثار تدل على استقرار السكان في مناطق صحراوية في مصر العليا، ووجد عدد من الأوانى الفخارية في بعض المقابر في صعيد مصر تعود لعصر ما قبل الأسرات.

ويطلق تعبير عصر ما قبل الأسرات على الفترة التي سبقت عصر نشأة الأسرات الموحدة، وهي الفترة الأولي من الحضارة المصرية حيث أستمرت حوالي 3000 عام، يسبق معرفة الإنسان الأول للكتابة. حيث بدأ إستقرار المصرى الأول في وادى النيل حين عرف الزراعة، وإستأنس الحيوان، واستقر في مجتمعات صغيرة متعاونة فلقد بدء المصريون بناء نواة المدنية قبل أربعين قرناً تقريباً، وبدأ تكوين الدولة أثناء تلك الحقبة فكانت الكثير من المدن علي جانبي نهر النيل مثل طيبة، ممفيس، بوتو، هيراكونوبليس، أليفاتانين، بوباستيس، تانيس، أبيدوس، سايس، أكسويس، هليوبوليس.[1]

ولكنها تقلصت علي مر القرون إلي ثلاث مدن كبيرة في صعيد مصر هم: ثينيس، نخن، نقادة، إن علاقة مدينة نخن بمدينة ثينيس غير مؤكدة، ولكن يظل هناك احتمالاً بأن مدينة نخن قد دخلت بشكل سلمي تحت حكم أسرة ثينيس الملكية التي حكمت كامل مصر. دفن ملوك أسرة ثينيس في أبيدوس في مقبرة أم الكاب (أم العقاب).

واستمر الحال كذلك حتى القرن الحادي والثلاثين 3200 قبل الميلاد قبل الميلاد حيث جاء مينا أو نارمر موحد القطرين الشمال والجنوبي (الدلتا والصعيد). وقد حكم في هذه الفترة العديد من الحاكم منهم (إري حور - كا - الملك عقرب)، ويعتقد الكثير من علماء المصريات بأن الملك نارمر هو أخر ملوك هذا العهد، ويطلق عليه أيضاً اسم الملك العقرب، والبعض الأخر يضعه في الأسرة الأولي.


المراحل الحضارية

وجدت الكثير من الآثار لحضارات قامت في الصحراء المصرية منذ قديم الأزل. أول هذه الحضارات قامت في العصر الحجري القديم، وبسبب طول هذه العصور، فقد قسمها الباحثون إلى ثلاثة عصور (العصر الحجري القديم الأسفل والأوسط والأعلى) وقد عثر الباحثون على آثار العصر الأول (2,300,000 - 100,000 ق.م.) في الصحارى المصرية، أوفي التلال القريبة من الوادي، وتتكون من فؤوس حجرية، بعضها مهذب بحيث أصبح للفأس ثلاثة أوجه وشكلها العام هرمي، أما آثار العصر الحجري الأوسط (100000- 35000ق.م) في مصر، فكان أغلبها على شكل رقائق تمثل نصالاً، ذات هندسية صغيرة الحجم، ومما هو جدير بالذكر أن الباحثين لم يعثروا على هياكل عظمية للإنسان الذي عاش في مصر في العصرين السابقين، وفيما يخص العصر الحجري القديم الأعلى (35000- 12000 ق.م) فقد اكتُشفت آثاره في جنوبي مصر.

العصر الحجري القديم المتأخر

العصر الحجري القديم المتأخر في مصر بدأ حوالي سنة 30,000 ق.م.[2] الهيكل العظمي من نزلة خاطر عـُثر عليه في 1980 وأُرِّخ في 1982 من تسع عينات بأنه يعود إلى الفترة بين 35,100 و 30,360 سنة مضت.[3] هذه العينة هي الهيكل العظمي البشري الحديث الكامل الوحيد من أوائل العصر الحجري المتأخر في أفريقيا.[4]

حفريات النيل كشفت أدوات حجرية مبكرة. أقدم تلك الصناعات الحجرية وُجِدت ضمن مصطبة طميية عمقها 30 متر، وكانت شلية وآشولية بدائية وصيغة مصرية من الكلاكتونية. ففي مصطبة عمقها 15 متر عـُثر على أدوات من العهد الآشولي. في البداية، أفيد أن الأدوات كانت موسترية مبكرة، ولكن بعد ذلك تغيرت إلى "لڤالوازية"، وبعض الأدوات عُثر عليها في مصطبة عمقها 10 أمتار. المصاطب بأعماق 4.5- و 3 أمتار شهدت نسخة أكثر تطوراً من اللڤالوازية، والتي أيضاً أفيد في البداية أنها نسخة مصرية من الموسترية. وأخيراً، أدوات من التكنولوجيا السبيلية المصرية. كما وُجِدت نسخة مصرية من التكنولوجيا العاترية.[5]

الرافد العربي

لقد دلت الدراسات الأثرية على أن الإنسان سكن مصر منذ بداية العصور الحجرية القديمة، وتبين الدراسة المقارنة لجماجم يرجع تاريخها إلى عصور ما قبل الأسرات (4000 ق.م.) والعصور التاريخية؛ أن مصر سكنت بعنصرين رئيسين: الأول إفريقي وكانت له جماجم متطاولة، والآخر جاء من شرق مصر وله جماجم مستديرة، وقد طغى الأخير على العنصر الأقدم (الزنجي)، وأكد الباحثون رأيهم هذا من خلال الآثار الرافدية والشامية التي عُثر عليها في مصر، فضلاً عن الخصائص اللغوية العربية الموجودة في اللغة المصرية القديمة، سواء من حيث المفردات أم النحو، وكذلك عبادة الآلهة التي أدخلها المهاجرون العرب الشرقيون إلى مصر، وكان من أعظم الآلهة «الإله حورس» (إله عربي شرقي وصفه الدميري في كتابه «الحيوان» وصفاً ينطبق على الصقر الحر العربي تسمية وشكلاً). [6]

قامت الحياة الإنسانية في مصر على الجبال والهضاب، حيث كانت الظروف الطبيعية القاسية تتحكم في الإنسان ، وكانت وسائل حياته محدودة وبدائية. حيث عاش الإنسان المصرى حياة غير مستقرة، وتنقل من مكان إلى آخر بحثاً عن الغذاء، وسكن الكهوف واحترف صيد الحيوانات والطيور، وأعتمد على جمع البذور والثمار من النباتات والأشجار.

صنع إنسان هذا العصر أدواته من الحجر، مثل السكين والمنشار والبلطة، وكانت كبيرة الحجم خشنة، وكان الفأس أهم الآلات الحجرية، وفى أواخر هذا العصر عرف الإنسان طريقة استخدام النار عن طريق احتكاك الأحجار الصلبة ببعضها بقوة، وساعد اكتشاف النار على تطوير حياة المصرى القديم، فاستخدمها في الطهو والإضاءة، وإبعاد الحيوانات المفترسة، وصيد الحيوانات.

وادي حلفا

ُتم اكتشاف مجموعة من أقدم المباني المعروفة في مصر بواسطة الجيولوجي ڤالديمار خميلڤسكي على الحدود الجنوبية بالقرب من وادي حلفا.[when?][2] وكانت منشآت متنقلة-تم تفكيكها بسهولة، نقلها، وأعادة تجميعها-لتوفر للصيادين-الرعاة مسكن شبه دائم.[2]

الصناعة العاترية

مقال رئيسي: العاترية

صناعة الأدوات العاترية (نسبة إلى بئر العاتر في شرق الجزائر) وصل مصر حوالي 40,000 ق.م.[2]

صناعة خور موسى

بدأت صناعة خور موسى في مصر 40.000 و30.000 ق.م.[2] طوّر أهل خور موسى أدوات ليست فقط من الحجر ولكن أيضاً من عظام الحيوانات والهماتيت.[2] قاموا كذلك بتطوير أنصال الرماح الصغيرة الشبيهة بتلك التي تخص الأمريكان الأصليين،[2] لكن لم يعثر معها على أقواس.[2] انتهت صناعة خور موسى حوالي عام 16.000 قم. بظهور حضارات أخرى بالمنطقة، منها الحضارة الجميانية.[7]

ثقافة حلفا والكوبانية

هيكل وادي الكوبانية، اكتشف في سنة 1983، وهو أقدم هيكل بشرى عُثر عليه في مصر ويعود إلى 21 ألف سنة، وهو لشاب توفى في سن 23، وادي الكوبانية، شمال أسوان، المتحف المصري.

وادي حلفا ووادي الكوبانية، الصناعتان المرتبطتان ببعضهما البعض، ازدهرتا في أعلى وادي النيل. مواقع حلفا توجد شمال السودان، بينما مواقع وادي الكوبانية توجد شمال محافظة أسوان بمصر. بالنسبة لوادي حلفا، فإن التأريخ بالكربون المشع لم يتم إلا لأربع أغراض. شيلد و وندورف (2014) استبعدا الأقدم والأحدث كأخطاء وخلـُصا إلى أن حلفا تواجدت في الفترة ح. 22.5-22.0 ألف سنة قبل الحاضر.[8] اقتات الناس على قطعان كبيرة من الحيوانات، بينما اقتات سكان خور موسى على الأسماك. التجمعات الأكبر من الأغراض تبين أنهم لم يكونوا قاصرين على الترحال الموسمي، بل أنهم استقروا لفترات طويلة.[9][بحاجة لمصدر] ثقافة حلفا كانت مشتقة، بدورها من ثقافة خور موسى،[lower-alpha 1][11] التي اعتمدت على تقنيات القنص والصيد والجمع للبقاء على قيد الحياة. الآثار المادية الرئيسية من تلك الثقافة هي الأدوات الحجرية والشظيات والعديد من الرسوم الصخرية.

العصر الحجري الأوسط

يمتد هذا العصر من 12,000 إلى 8,000 ق.م، ويعدّ مرحلة انتقالية بين العصر الحجري القديم الأعلى والعصر الحجري الحديث.

ويعد أهم المراحل الثلاثة حيث ظهرت صناعات حجرية وانتشرت صناعة الآلات وتطورت، وخلاله ازداد الجفاف وقل المطر وانتشرت الأحوال الصحراوية، وتنتهي حضارات العصر الحجري القديم حوالي عام 10,000 قبل الميلاد.

ثقافة حلفا

مقال رئيسي: ثقافة حلفا

ازدهرت ثقافة حلفا على امداد وادي النيل بمصر والنوبة ما بين 18.000 و15.000 ق.م، على الرغم من أن موقع حلفا يرجع إلى ما قبل 24.000 ق.م.[lower-alpha 2] عاشت تلك الشعوب على نظام غذائي يتضمن حيوانات القطيع الضخمة وتقاليد الصيد الخورموسي. وتشير التركيزات الأكبر للقطع الفنية إلى أن تلك الشعوب لم تكن تتجول بوتيرة موسمية، لكنهم كانوا يستقرون لفترات أطول.[14][بحاجة لمصدر] ينظر إليهم على أنهم الثقافة الأم للصناعة الإيبيروموريسية، [lower-alpha 2] والتي انتشرت عبر الصحراء الكبرى إلى إسپانيا. بدورها، اشتقت الثقافة الحلفية من الثقافة الخورموسية، [lower-alpha 1][16] والتي اعتمدت على الصيد المتخصص، صيد الأسماك، وجمع التقنيات من أجل البقاء. بقايا الخامات الأساسية الباقية من تلك الثقافة هي أدوات حجرية، رقائق، والعديد من اللوحات الحجرية.

ثقافة قادان

مقال رئيسي: ثقافة قادان

ثقافة قادان (13.000-9.000 ق.م.) كانت صناعة تنتمي إلى بلاد الرافدين والتي تظهر دلائل أثرية يرجع أصلها إلى مصر العليا (جنوب مصر حالياً)، منذ حوالي 15.000 سنة مضت [17][18] ويقدر أن حالة الكفاف القادانية استمرة لما يقارب 4.000 سنة. وكانت تتميز بالصيد، فضلاً عن النهج الفريد في جمع الطعام والذي تضمن إعداد واستهلاك الأعشاب البرية والحبوب.[17][18] قام القادانيون بإسهامات منظمة من أجل المياه، العناية، وزراعة النباتات المحلية، لكن الحبوب لم تكن تُزرع في صفوف منظمة.[19]

من خلال ما يقارب عشرون موقع أثري في أعالي النوبة يظهر الدليل على وجود ثقافة طحن الحبوب لدى القادانيين. كما كان القادانيون يزرعون الحبوب البرية على امتداد نهر النيل أثناء بداية مرحلة Sahaba Daru Nile، عندما حل الجفاف في الصحراء الكبرى دافعاً سكان الواحات الليبية إلى التراجع نحو وادي النيل.[20] من بين مواقع ثقافة قادان مقبرة جبل الصحابة، والتي ترجع إلى العصر الحجري الوسيط.[21]

قام شعب قادان بتطوير المناجل والرحاة للمساعدة في جمع ومعالجة تلك الأغذية النباتية قبل استهلاكها.[2] ومع ذلك، فليس هناك مؤشرات إلى استخدام تلك الأدوات بعد ح. 10.000 ق.م، عندما حل محلهم الرعاة-الصيادين.[2]

ثقافة السبيلية

مقال رئيسي: السبيلية

في مصر، تشير تحاليل حبوب اللقاء التي عثر عليها في المواقع الأثرية إلى أن الثقافة السبيلية (وتعرف أيضاً بثقافة إسنا) كانت تجمع القمح والشعير[بحاجة لمصدر]. لم يُعثر على البذور المستأنسة (القمح والشعير الحديث أصولهما في آسيا الصغرى وكنعان[20]). من المفترض أن نمط الحياة الحضرية قد استخدم من قبل المزارعين مما أدى إلى رفاه متزايد، مما كان ضاراً بالزراعة وأدى إلى انتهاء هذه الفترة.[20]

الثقافة الحريفية

مقال رئيسي: الحريفية

يعتبر الحريفيون مهاجرون من الفيوم[lower-alpha 3] والصحراء الشرقية المصرية في أواخر العصر الحجري الوسيط ليندمجوا مع ثقافة العصر الحجري الحديث ب ما قبل صناعة الفخار [lower-alpha 3]، الذين كان تجميع أدواتهم يشبه تلك الخاصة بالحريفيين. أدى هذا الاستيعاب إلى المجمع الرعوي البدوي العربي-المحيط، مجموعة من الثقافات التي اخترعت رعي الرحل، ورما كانت الثقافة الأصلية التي نشرت اللغات السامية الأم عبر بلاد الرافدين.[24]

العصر الحجري الحديث (النيوليتي)

ترجع إلي 60000 أو5500 قبل الميلاد بعد أن قلت الأمطار وساد الجفاف واختفت النباتات في أواخر العصر الحجرى القديم، اضطر الإنسان إلى ترك الهضبة واللجوء إلى وادى النيل (الدلتا والفيوم ومصر الوسطى) بحثاً عن الماء.

Expansion of Afroasiatic languages. The second stage shows the formation of Semitic languages.

مصر السفلى

ثقافة الفيوم أ

وقد تعددت إبداعات الإنسان الحضارية وتنوعت في هذا العصر، بحيث يمكن القول إن ثورة حضارية متعددة المظاهر قامت في هذا العصر، فقد أصبح الجفاف في المشرق العربي القديم حقيقة واقعة، مما دفع الإنسان إلى إبداع الزراعة كي يوفر غذاءه بنفسه، فالطبيعة أصبحت غير قادرة على تقديم الطعام له، ولذلك هاجر الإنسان من الصحارى إلى السهل الرسوبي على جانبي النيل والدلتا، بعد أن أخذ النيل شكل مجراه الحالي منذ نحو 14000ق.م، وقد اضطرته الزراعة إلى إقامة المسكن بجانب زرعه، ومن تجمع المساكن نشأت القرى والمدن، كما دفعه فائض محصوله إلى إبداع الفخار لحفظه. وهكذا نشأت التخصصات وقامت المشاغل لإنتاج الفخار والأدوات الزراعية وأدوات الزينة، مما أدى إلى نشوء الحرف، وأخيراًً لابد من الإشارة إلى ظهور الإدارة في هذا العصر، وقد ساعد على وجود إدارة مبكرة في مصر عاملان رئيسان: الأول حاجة المجتمع الزراعي إلى الأمن الذي يحفظ له محصوله من عبث العابثين، والثاني طبيعي يتمثل بإحاطة مصر بصحراوين قاحلتين، لا يستطيع الإنسان تجاوزهما؛ لأن جفاف الصحراء سيقتله. وينبغي الإشارة إلى أن البذور الأولى في الفن والدين والإدارة والكتابة واللغة قد نمت في هذا العصر،الذي يمثل آخره مرحلة العصر الحجري النحاسي 4500-3200 ق.م، وسُمّي كذلك لأن المصري تعرّف استخراج النحاس من فلذاته واستخدامه في صناعة أدواته إلى جانب الحجر، وقد سادت في هذا العصر حضارتان الأولى: «حضارة نقادة» قامت في أقصى جنوبي مصر بالصعيد، ولذلك كانت نشأتها ذاتية لم تؤثّر ولم تتأثر بغيرها من الحضارات، والثانية «حضارة جرزة» قامت في شمالي مصر، ولذلك أثّرت وتأثرت بالحضارة الرافدية والسورية، ويشهد على ذلك الآثار الصوانية والمقامع الفلسطينية والآثار الرافدية المتعددة من فخار وأختام أسطوانية ومظاهر فنية، وقد عدَّ الباحثون وصول هذه الآثار إلى مصر دليلاً على وصول هجرة بشرية عظيمة إليها من المشرق العربي القديم، وقد حملت معها إلهها حور الذي مثلَّه الصقر الحر العربي في الحضارة المصرية القديمة، ولذلك سُمّي المهاجرون «شمسوحور» أي عبّاد حورس، وقد طبعت هذه الهجرة مصر بطابعها اللغوي والديني والفني والبشري إلى حد بعيد. وكان من أهم مظاهر سيادة عُبَّاد حورس، إعتلاؤهم عرشي مملكتين واحدة في الدلتا والثانية في الصعيد، وقد تُوّج ملوك كل مملكة بتاج خاص بمملكتهم، واستطاع الشمال الذي اتخذ من »دمنهور« الحالية عاصمة له، أن يوِّحد مصر بضم الجنوب إليه، وليس من المستبعد أن «اون» (هليوپولس أو عين شمس) كانت عاصمة مصر الموحَّدة، ولكن هذه الوحدة لم تدم طويلاً، فقد انفصل الجنوب عن الشمال وأصبحت مصر تتكون من مملكتين ولكل منهما عاصمة سياسية وأخرى دينية، ومعبود وملك وتاج، فقد كان التاج الأبيض لمملكة الصعيد والتاج الأحمر لمملكة الدلتا.

ثقافة مريمدة

مقال رئيسي: ثقافة مريمدة

منذ حوالي عام 5000 حتى 4200 ق.م. كانت ثقافة مريمدة، والتي لم تكن معروفة سوى من خلال موقع مستوطنة كبيرة كانت مزدهرة على حافة غرب الدلتا، في مصر العليا. كان لهذه الثقافة روابط قوية بثقافة الفيوم وكذلك ببلاد الشام. كان سكانها يعيشون في أكواخ صغيرة، وينتجون الفخار البسيط الغير مزخرف ويمتلكون الأدوات الحجرية. كانوا يربون الماشية، الخراف، الماعز والخنازير. وكانوا يزرعون الدقيق، الذرة والشعير. كان الميمديون يدفنون موتاهم داخل المستوطنة ويصنعون التماثيل الطينية.[25] وكان أول رأس طيني بالحجم الطبيعي يتم نحته في مصر من مرميدة.[26]

ثقافة العمري

اشتعرت ثقافة العمري من المستوطنة الصغيرة الواقعة بالقرب من مدينة القاهرة المعاصرة. ويبدو أن سكانها كانوا يعيشون في أكواخ، لكن لم يتبقى منها سوى بعض الأطلال والحفر. كان الفخار في تلك الثقافة غير مزخرف. الأدوات الحجرية التي كانت تستخدم لديهم كانت تتضمن الرقاقات الصغيرة، الفئوس والمناجل. ولم تكن المعادن معروفة بعد.[27] كانت مواقعهم مأهولة من عام 4000 ق.م. حتى الفترات القديمة.[28]

ثقافة المعادي

ثقافة المعادي (وتشتهر أيضاً بثقافة بوتو المعادي) هي أكثر ثقافات مصر العليا في فترة ما قبل التاريخ أهمية والتي كانت تعاصر مرحلتي نقادة الأولى والثانية في مصر العليا. اشتهرت هذه الثقافة من موقع المعادي بالقرب من القاهرة، لكنها ظهرت أيضاً في الكثير من الأماكن الأخرى من منطقة الدلتا حتى الفيوم.

عرفت ثقافة المعادي النحاس، وتم العثور على بعض الأدزات النحاسية. كان الفخار لديهم بسيطاً وغير مزخرفاً، ويظهر في بعض أشكاله، روابط قوية بجنوب إسرائيل[بحاجة لمصدر]. كان سكانها يعيشون في أكواخ، محفورة جزئياً في الأرض. كانوا يدفنون موتاهم في مقابر، برفقة القليل من المرفقات الجنائزية. حلت ثقافة المعادي مكان ثقافة نقادة الثالثة؛ سواء كان ذلك عن طريق الغزو أو التسلل، لا يزال السؤال مطروحاً ينتظر الإجابة.[29]

مصر العليا

منتجات من مصر قبل الأسرات: مع عقارب الساعة من أعلى اليسار: تمثال للاعبة، جرة من نقادة، تمثال من العاج، جرة من الرخام السماقي، سكين من حجر الصوان، پاليتة تجميل.

ثقافة دير تاسا

مقال رئيسي: ثقافة تاسا

كانت الثقافة التاسية هي التالية في مصر العليا. سُميت هذه الجماعة الثقافية على اسم المدافن التي عُثر عليها في دير تاسا، على الضفة الشرقية للنيل ما بين أسيوط وأخميم. اشتهرت الجامعة الثقافية التاسية بإنتاجهم للأواني ذات الحافة السوداء المبكرة، نوع من الفخار الأحمر والبني المطلي بالأسود على الحافة ومن الداخل.[30] ظل هذا الفخار متواجداً حتى عصر ما قبل الأسرات. بسبب أنها جميعاً تعود إلى عصر ما قبل الأسرات فهي ضعيفة على أفضل تقدير، قام و.م.ف. پتري بتطوير نظام يسمى التأريخ المتسلسل والذي يمكن من خلاله، الحصول على تأريخ نسبي، والذي إن لم يكن دقيقاً، لأي موقع من عصر ما قبل الأسرات، بالتحقق منه عن طريق المصنوعات الفخارية الخاصة به.

بتقدم عصر ما قبل الأسرات، تطور استخدام الفخار من الاستخدام الوظيفي للاستخدام الزخرفي. كما يمكن للدرجة التي تُمنح لأي موقع أثري معين أن يستخدم لتحديد التاريخ النسبي لهذا الموقع. وحيث أن هناك اختلاف ضئيل بين الخزف التاسي والخزب البداري، فإن الثقافة التاسية متداخلة مع الثقافة البدارية بشكل كبير.[31] منذ الفترة التاسية وما بعدها، يتضح أن مصر العليا قد تأثرت بشكل قوي بثقافة مصر السفلى.[32]

ثقافة البداري

مقال رئيسي: ثقافة البداري

الثقافة البدارية، من حوالي 4400 حتى 4000 ق.م،[33] والتي اشتقت اسمها من موقع البداري، بالقرب من دير تاسا. وقد جاءت عقب الثقافة التاسية، لكنها كانت مشابهة لها لدرجة أن الكثير يعتبرون الثقافتين بمثابة ثقافة واحدة مستمرة. استمرت الثقافة البدارية في إنتاج نوع من الفخار يطلق عليه الأواني ذات الحافة السوداء (لكنه شهد القليل من التطور) وتم تعيين الأرقام التسلسلية 21-29 لتأريخه.[31] الفرق الرئيسي الذي منع العلماء من دمج الثقافتين هو أن مواقع الثقافة البدارية كانت تستخدم النحاس بالإضافة للحجر ومن ثم فهي من مستوطنات العصر النحاسي، بينما المواقع التاسانية تعود إلى العصر الحجري الحديث والتي لا تزال تعتبر ضمن العصر الحجري.[31]

استمرت أدوات الصوان البدارية في التطور حتى أصبحت شفرات أكثر حدة وأفضل صقلاً، كما تطور أول فاينس (خزف مصري).[34] وكانت مواقع البداري المتميزة تمتد من نخن إلى الشمال قليلاً من أبيدوس.[35] يتضح أن ثقافة الفيوم أ والفترات البدارية والتاسانية متداخلة بشكل كبير؛ ومع ذلك، تعتبر ثقافة الفيوم أ ثقافة زراعية بدرجة أقل ولا تزال تحتفظ بطبيعة العصر الحجري الحديث.[34][36]

ققافة نقادة

مقال رئيسي: ثقافة نقادة
الثقافة العمراتية (نقادة I)
Female Figure, ca. 3500–3400 B.C.E. Terracotta, painted, 11½ × 5½ × 2¼ in. (29.2 × 14 × 5.7 cm). Brooklyn Museum

The Amratian culture lasted from about 4000 to 3500 BC.[33] It is named after the site of El-Amra, about 120 km south of Badari. El-Amra is the first site where this culture group was found unmingled with the later Gerzean culture group, but this period is better attested at the Naqada site, so it also is referred to as the Naqada I culture.[34] Black-topped ware continues to appear, but white cross-line ware, a type of pottery which has been decorated with close parallel white lines being crossed by another set of close parallel white lines, is also found at this time. The Amratian period falls between S.D. 30 and 39 in Petrie's Sequence Dating system.[37]

Newly excavated objects attest to increased trade between Upper and Lower Egypt at this time. A stone vase from the north was found at el-Amra, and copper, which is not mined in Egypt, was imported from the Sinai, or possibly Nubia. Obsidian[38] and a small amount of gold[37] were both definitely imported from Nubia. Trade with the oases also was likely.[38]

New innovations appeared in Amratian settlements as precursors to later cultural periods. For example, the mud-brick buildings for which the Gerzean period is known were first seen in Amratian times, but only in small numbers.[39] Additionally, oval and theriomorphic cosmetic palettes appear in this period, but the workmanship is very rudimentary and the relief artwork for which they were later known is not yet present.[40][41]

ثقافة جرزة (نقادة II)
مقال رئيسي: ثقافة جرزة
A typical Naqada II pot with ship theme

The Gerzean culture, from about 3500 to 3200 BC,[33] is named after the site of Gerzeh. It was the next stage in Egyptian cultural development, and it was during this time that the foundation of Dynastic Egypt was laid. Gerzean culture is largely an unbroken development out of Amratian Culture, starting in the delta and moving south through upper Egypt, but failing to dislodge Amratian culture in Nubia.[42] Gerzean pottery is assigned values from S.D. 40 through 62, and is distinctly different from Amratian white cross-lined wares or black-topped ware.[37] Gerzean pottery was painted mostly in dark red with pictures of animals, people, and ships, as well as geometric symbols that appear derived from animals.[42] Also, "wavy" handles, rare before this period (though occasionally found as early as S.D. 35) became more common and more elaborate until they were almost completely ornamental.[37]

Gerzean culture coincided with a significant decline in rainfall,[43] and farming along the Nile now produced the vast majority of food,[42] though contemporary paintings indicate that hunting was not entirely forgone. With increased food supplies, Egyptians adopted a much more sedentary lifestyle and cities grew as large as 5,000.[42]

It was in this time that Egyptian city dwellers stopped building with reeds and began mass-producing mud bricks, first found in the Amratian Period, to build their cities.[42]

Egyptian stone tools, while still in use, moved from bifacial construction to ripple-flaked construction. Copper was used for all kinds of tools,[42] and the first copper weaponry appears here.[35] Silver, gold, lapis, and faience were used ornamentally,[42] and the grinding palettes used for eye-paint since the Badarian period began to be adorned with relief carvings.[35]

The first tombs in classic Egyptian style were also built, modeled after ordinary houses and sometimes composed of multiple rooms.[38] Although further excavations in the Delta are needed, this style is generally believed to originate there and not in Upper Egypt.[38]

مزهرية من الديوريت من فترة جرزة أو نقادة الثانية، حوالي 12 بوصة (30 سم)

Although the Gerzean Culture is now clearly identified as being the continuation of the Amratian period, significant amounts of Mesopotamian influences worked their way into Egypt during the Gerzean which were interpreted in previous years as evidence of a Mesopotamian ruling class, the so-called Dynastic Race, coming to power over Upper Egypt. This idea no longer attracts academic support.

Distinctly foreign objects and art forms entered Egypt during this period, indicating contacts with several parts of Asia. Objects such as the Gebel el-Arak knife handle, which has patently Mesopotamian relief carvings on it, have been found in Egypt,[44] and the silver which appears in this period can only have been obtained from Asia Minor.[42]

In addition, Egyptian objects are created which clearly mimic Mesopotamian forms, although not slavishly.[45] Cylinder seals appear in Egypt, as well as recessed paneling architecture, the Egyptian reliefs on cosmetic palettes are clearly made in the same style as the contemporary Mesopotamian Uruk culture, and the ceremonial mace heads which turn up from the late Gerzean and early Semainean are crafted in the Mesopotamian "pear-shaped" style, instead of the Egyptian native style.[43]

The route of this trade is difficult to determine, but contact with Canaan does not predate the early dynastic, so it is usually assumed to have been by water.[46] During the time when the Dynastic Race Theory was still popular, it was theorized that Uruk sailors circumnavigated Arabia, but a Mediterranean route, probably by middlemen through Byblos is more likely, as evidenced by the presence of Byblian objects in Egypt.[46]

The fact that so many Gerzean sites are at the mouths of wadis which lead to the Red Sea may indicate some amount of trade via the Red Sea (though Byblian trade potentially could have crossed the Sinai and then taken to the Red Sea).[47] Also, it is considered unlikely that something as complicated as recessed panel architecture could have worked its way into Egypt by proxy, and at least a small contingent of migrants is often suspected.[46]

Despite this evidence of foreign influence, Egyptologists generally agree that the Gerzean Culture is still predominantly indigenous to Egypt.

فترة الأسر الأولية (نقادة III)
مقال رئيسي: نقادة III
Pear-Shaped Mace
في الهيروغليفية
T3

The Naqada III period, from about 3200 to 3000 BC,[33] is generally taken to be identical with the Protodynastic period, during which Egypt was unified.

Naqada III is notable for being the first era with hieroglyphs (though this is disputed by some), the first regular use of serekhs, the first irrigation, and the first appearance of royal cemeteries.[48]

The relatively affluent Maadi suburb of Cairo is built over the original Naqada stronghold.[49]

العصر الحجري النحاسي

هو عصر استخدام المعادن وهو العصر الذى يلى العصر الحجرى الحديث ، وينتهى ببداية عصر الأسرات في مصر القديمة. فى هذا العصر عرف المصريون القدماء المعادن ، مثل النحاس والبرونز والذهب ، ومن هذه المعادن صنعوا أدواتهم وآلاتهم وحليّهم، وكان النحاس أوسع المعادن انتشاراً ، وأهم مناجمه في شبه جزيرة سيناء . أيضاً في هذا العصر تطورت صناعة نسيج الأقمشة ، والأخشاب ، والأوانى الفخارية ، وبنيت المساكن من اللّبن بدلاً من الطين والبوص ، وفرشت بالحصير المصنوع من نبات البردى ، وصنعت الوسائد . وأهم ما يميز هذا العصر ظهور بعض العبادات ، مثل تقديس الإنسان لبعض الحيوانات.

التعليم والكتابة

أما فيما يتعلق باللغة والكتابة المصريتين، فقد تأثرت اللغة المصرية بالمهاجرين الذين قدموا إلى مصر منذ نهايات العصور الحجرية، نتيجة للجفاف الذي ألمَّ بمنطقة الصحراء الكبرى الإفريقية، كما وصلت إلى مصر هجرات قدمت من بلاد الشام عن طريق سيناء وطريق باب المندب والبحر الأحمر عموماً، وهكذا طُبعت اللغة المصرية القديمة بطابع عربي سواء بنحوها أم مفرداتها، وقد أطلق اليونان على الكتابة المصرية اسم (الكتابة الهيروغليفية) التي اشتقت منها كل الكتابات اللاحقة في مصر (الهيراطيقية، الديموطيقية)، وفي العصر البطلمي استخدم المصريون الكتابة القبطية، وقد سادت هذه الكتابة حتى بداية العصر الإسلامي بمصر.

خط زمني

تمثل يشبه رأس بشري. حضارة مريمدة، حتى سنة 5100 ق.م. المتحف المصري، القاهرة.
فخار من حضارة دير تاسا، صعيد مصر، حتى 4800 ق.م.
تمثال من حضارة البداري لإمرأة ذات ملامح محزوزة (ح. 4000 ق.م.)، منحوتة من عاج فرس النهر, وتوجد في المتحف البريطاني. هذا النوع من التماثيل يوجد في مقابر الرجال والنساء من حضارة البداري، ثالث أقدم حضارة في مصر قبل الأسرات بعد حضارتي مريمدة ودير تاسا.[50]
(كل التواريخ تقريبية)
  • أواخر العصر الحجري القديم، من الألفية 40 ق.م. صناعة الأدوات العتارية[2]
  • العصر الحجري الحديث، من الألفية 11 ق.م.
    • ح. 10,500 ق.م.: زراعة الحبوب البرية على امتداد نهر النيل، ثقافة طحن الحبوب تنشئ أول شفرات منجل حجرية في العالم[2] تقريبا في نهاية الپلایستوسين
    • ح. 8000 ق.م.: هجرة الشعوب إلى نهر النيل، تطوير المجتمعات الأكثر مركزية والاقتصاد الزراعي المستقر
    • ح. 7500 ق.م.: استيراد الحيوانات من آسيا إلى الصحراء الكبرى
    • ح. 7000 ق.م.: الحيوانات-الزراعية وحبوب في شرق الصحراء الكبرى
    • ح. 7000 ق.م.: في نبتا پلايا حفر آبار مياه عميقة سنوية، وتصميم مستوطنات منظمة بشكل كبير في مناطق مخططة
    • ح. 6000 ق.م.: سفن بدائية (بمجداف، وشراع) مصورة على الفن الحجري المصري
    • ح. 5500 ق.م.: غرف تحت الأرض ذات سقف حجري ومجمعات أخرى تحت الأرض في نبتا پلايا تحتوي على بقرة قربان.
    • ح. 5000 ق.م.: حجر ميجليث الأثري الفلكي المزعوم في نبتا پلايا.[بحاجة لمصدر]
  • حضارة مريمدة، حتى سنة 5100 ق.م.
  • ثقافة البداري: (عام 5000 ق.م.) كان الموتى يدفن معهم كثير من الأواني وظهر استخدام النحاس واستخدمت أسرة من الخشب.
  • حضارة دير تاسا: وهي قرية صغيرة على الشاطئ الشرقي للنيل بمركز البداري بمحافظة أسيوط. حضارتها قامت حوالي 4800 ق.م. وكان الموتى يكفنون في جلود الحيوانات والحصيرة وكانوا يدفنون ناظرين تجاه الغرب ومن مميزات تلك الحضارة صناعة الفخار الأسود .ويعتقد أن هذه الحضارة طور من أطوار حضارة البداري.
  • اختراع منتشر، من الألفية الرابعة ق.م.
  • مرمدة بني سلامة: تقع على الحافة الغربية للدلتا شمال غرب القاهرة بنحو 50. كم ومن مميزات حضارتها أن موتاهم كانوا يدفنون ووجوههم متجهة نحو الشرق حوالي عام 4400 ق.م وهذه الحضارة ليست معروفة كباقي الحضارات.
جرة نمطية من حضارة نقادة الثانية وعليها ثيمة سفن.


أهم ملوك ما قبل الأسرات

الاسم ملاحظات التواريخ
عقرب الأول أقدم مقبرة في أم القعاب تحتوي نقوش عقرب c. 3200 ق.م.?
إري حور ملوكيته غير أكيدة ح. 3150 ق.م.؟
كا[56][57] ح. 3100 ق.م.
الملك عقرب غالباً ما يـُنطق سرقت، إلا أن ذلك غير مؤكد; محتمل أن يكون نفس الشخص نعرمر. ح. 3100 ق.م.
نعرمر الملك الذي وحد مصر العليا ومصر السفلى.[58] ح. 3100 ق.م.

انظر أيضا

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ عصور ما قبل التاريخ، تاريخ مصر
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص "Ancient Egyptian Culture: Paleolithic Egypt". Emuseum. Minnesota: Minnesota State University. Archived from the original on 1 June 2010. Retrieved 13 April 2012. 
  3. ^ "Dental Anthropology" (PDF). Anthropology.osu.edu. Archived from the original (PDF) on 29 October 2013. Retrieved 25 October 2013. 
  4. ^ Bouchneba, L.; Crevecoeur, I. (2009). "The inner ear of Nazlet Khater 2 (Upper Paleolithic, Egypt)". Journal of Human Evolution. 56 (3): 257–262. doi:10.1016/j.jhevol.2008.12.003. PMID 19144388. 
  5. ^ Langer, William L., ed. (1972). An Encyclopedia of World History (5th ed.). Boston, MA: Houghton Mifflin Company. p. 9. ISBN 0-395-13592-3. 
  6. ^ مصر القديمة. "سركيس (خليل خطّار ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2013-03-11. 
  7. ^ Nicolas-Christophe Grimal. A History of Ancient Egypt. p. 20. Blackwell (1994). ISBN 0-631-19396-0
  8. ^ R. Schild; F. Wendorf (2014). "Late Palaeolithic Hunter-Gatherers in the Nile Valley of Nubia and Upper Egypt". In E A. A. Garcea. South-Eastern Mediterranean Peoples Between 130,000 and 10,000 years ago. Oxbow Books. pp. 89–125. 
  9. ^ David C. Scott. Upper Paleolithic 30,000-10,000 Archived 12 January 2010 at the Wayback Machine.
  10. ^ "Prehistory of Nubia". Numibia.net. Archived from the original on 29 October 2013. Retrieved 25 October 2013. 
  11. ^ Reynes, Midant-Beatrix (2000). The Prehistory of Egypt: From the First Egyptians to the First Pharohs. Wiley-Blackwell. ISBN 0-631-21787-8. 
  12. ^ Wendorf, Fred; Schild, Romuald; Haas, Herbert (1979). "A New Radiocarbon Chronology for Prehistoric Sites in Nubia". Journal of Field Archaeology. 6 (2): 219–223. doi:10.2307/529365. 
  13. ^ Bailey, Geoff N.; Callow, Paul, eds. (1986). Stone-Age Prehistory: Studies in Memory of Charles McBurney. Cambridge University Press. ISBN 9780521257732. 
  14. ^ David C. Scott. Upper Paleolithic 30,000-10,000 Archived 12 January 2010 at the Wayback Machine.
  15. ^ "Prehistory of Nubia". Numibia.net. Archived from the original on 29 October 2013. Retrieved 25 October 2013. 
  16. ^ Reynes, Midant-Beatrix (2000). The Prehistory of Egypt: From the First Egyptians to the First Pharohs. Wiley-Blackwell. ISBN 0-631-21787-8. 
  17. ^ أ ب Phillipson, DW: African Archaeology page 149. Cambridge University Press, 2005.
  18. ^ أ ب Shaw, I & Jameson, R: A Dictionary of Archaeology, page 136. Blackwell Publishers Ltd, 2002.
  19. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Darvill
  20. ^ أ ب ت Grimal, Nicolas (1988). A History of Ancient Egypt. Librairie Arthéme Fayard. p. 21. 
  21. ^ Kelly, Raymond (October 2005). "The evolution of lethal intergroup violence". PNAS. 102: 24–29. doi:10.1073/pnas.0505955102. PMC 1266108Freely accessible. PMID 16129826. 
  22. ^ أ ب Bar Yosef, Ofer (1998). "The Natufian Culture in the Levant, Threshold to the Origins of Agriculture". Evolutionary Anthropology. 6 (5): 159–177. doi:10.1002/(sici)1520-6505(1998)6:5<159::aid-evan4>3.0.co;2-7. 
  23. ^ Richter, Tobias; et al. (2011). "Interaction before Agriculture: Exchanging Material and Sharing Knowledge in the Final Pleistocene Levant". Cambridge Archaeological Journal. 21 (1): 95–114. doi:10.1017/S0959774311000060. 
  24. ^ Juris, Zarins (November 1990). "Early Pastoral Nomadism and the Settlement of Lower Mesopotamia". Bulletin of the American Schools of Oriental Research (280): 31–65. 
  25. ^ Eiwanger, Josef (1999). "Merimde Beni-salame". In Bard, Kathryn A. Encyclopedia of the Archaeology of Ancient Egypt. London/New York. pp. 501–505. 
  26. ^ "picture of the Merimde head" (in الألمانية). Auswaertiges-amt.de. Archived from the original on 2 March 2012. Retrieved 1 May 2012. 
  27. ^ Mortensen, Bodil (1999). "el-Omari". In Bard, Kathryn A. Encyclopedia of the Archaeology of Ancient Egypt. London/New York. pp. 592–594. 
  28. ^ "El-Omari". EMuseum. Minkato: Minnesota State University. Archived from the original on 15 June 2010. 
  29. ^ Seeher, Jürgen (1999). "Ma'adi and Wadi Digla". In Bard, Kathryn A. Encyclopedia of the Archaeology of Ancient Egypt. London/New York. pp. 455–458. 
  30. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Gardiner 388
  31. ^ أ ب ت Gardiner, Alan, Egypt of the Pharaohs (Oxford: University Press, 1964), p. 389.
  32. ^ Grimal, Nicolas. A History of Ancient Egypt. p.35. Librairie Arthéme Fayard, 1988.
  33. ^ أ ب ت ث Shaw, Ian, ed. (2000). The Oxford History of Ancient Egypt. Oxford University Press. p. 479. ISBN 0-19-815034-2. 
  34. ^ أ ب ت Grimal, Nicolas. A History of Ancient Egypt. p.24. Librairie Arthéme Fayard, 1988
  35. ^ أ ب ت Gardiner, Alan, Egypt of the Pharaohs (Oxford: University Press, 1964), p. 391.
  36. ^ Newell, G.D. "A re-examination of the Badarian Culture" Academia.edu, 2012
  37. ^ أ ب ت ث Gardiner, Alan, Egypt of the Pharaohs (Oxford: University Press, 1964), p. 390.
  38. ^ أ ب ت ث Grimal, Nicolas. A History of Ancient Egypt. p. 28. Librairie Arthéme Fayard, 1988
  39. ^ Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. Princeton: University Press, 1992, p. 7.
  40. ^ Gardiner, Alan, Egypt of the Pharaohs. Oxford: University Press, 1964, p. 393.
  41. ^ Newell, G. D., "The Relative chronology of PNC I" (Academia.Edu: 2012)
  42. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. (Princeton: University Press, 1992), p. 16.
  43. ^ أ ب Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. (Princeton: University Press, 1992), p. 17.
  44. ^ Shaw, Ian. & Nicholson, Paul, The Dictionary of Ancient Egypt, (London: British Museum Press, 1995), p. 109.
  45. ^ Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. (Princeton: University Press, 1992), p. 18.
  46. ^ أ ب ت Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. (Princeton: University Press, 1992), p. 22.
  47. ^ Redford, Donald B. Egypt, Canaan, and Israel in Ancient Times. (Princeton: University Press, 1992), p. 20.
  48. ^ "Naqada III". Faiyum.com. Retrieved 1 May 2012. 
  49. ^ http://www.ucl.ac.uk/museums-static/digitalegypt/neolithic/maadi.html
  50. ^ Ivory figure of a woman with incised features, British Museum, Accessed June 10, 2008.
  51. ^ "linen fragment". Digitalegypt.ucl.ac.uk. Retrieved 1 May 2012. 
  52. ^ "Iron beads كان يتم ارتدائها في مصر في بداية عام 4000 ق.م، لكنها كانت مصنوعة من الحديد النيزكي، والتي يبدو واضحاً أنها صنعت بعملية الفرك المستخدمة تشكيل الأحجار"، مذكورة تحت عنوان "موسوعة كولومبيا: العصر الحديدي" على الرابط Iron Age, Answers.com. انظر أيضاً، الحديد النيزكي—"حوالي 4000 ق.م. عناصر صغيرة، مثل حواف الرماح والحلي، كانت تحلى بالحديد النيزكي كما ذكر ر.ف. تايلكوت، تاريخ علم الفلزات (العدد الثاني، 1992)، صفحة 3.
  53. ^ Shaw (2000), p. 61
  54. ^ "Egypt: Hierakonpolis, A Feature Tour Egypt Story". Touregypt.net. Retrieved 1 May 2012. 
  55. ^ Brooks, Nick (2006). "Cultural responses to aridity in the Middle Holocene and increased social complexity". Quaternary International. 151 (1): 29–49. Bibcode:2006QuInt.151...29B. doi:10.1016/j.quaint.2006.01.013. 
  56. ^ Rice (1999) p.86
  57. ^ Wilkinson (1999) pp.57f.
  58. ^ Shaw (2000) p.196


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/> أو هناك وسم </ref> ناقص