قائمة جزر مصر

القائمة التالية لجزر مصر.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

جزر النيل

هناك قرابة 391 جزيرة في مجرى نهر النيل داخل الأراضي المصريّة، ظهر كثير منها بعد تشييد «السدّ العالي» في أسوان.

وفي العام 1998، جرى إعلان 144 من تلك الجُزُر محميّات طبيعية. ومن البحوث المهمة عن جُزُر النيل، يبرز بحث الدكتورة وفاء عامر، وهي أستاذة في كلية العلوم - جامعة القاهرة، عن التنوّع البيولوجي في جُزُر النيل. وفاز بحثها بجائزة من «مبادرة حوض نهر النيل» الدوليّة.[1]

في حديث إلى «الحياة»، أوضحت عامر أن لتلك الجُزُر أهمية كبيرة جداً في التنوّع البيولوجي، مشيرة إلى أن المحميّات الطبيعية من بين تلك الجُزُر (144 محميّة) هي أراض تنضوي تحت «اتفاقيّة رامسار للأراضي الرطبة»، لأنها تقع في مسار هجرة الطيور، وفيها مصادر نباتية وحيوانية فريدة، كما يتهدّد الانقراض الكثير من تلك المصادر.

وبيّنت أن جُزُر النيل هي مسارات لـ 120 نوعاً من الطيور المهاجرة، كما تمثّل أمكنة لتوالد كثير من أنواع الأسماك. واعتبرت أن أي تلوث يطاولها يهدد التنوّع البيولوجي السمكي في النيل. وأضافت: «هناك نباتات مهمّة في تلك الجُزُر مثل أشجار التوت والجميّز والنبق، لها فوائد اقتصادية كبيرة. إذ يستخدم التوت مادة ملوّنة في العقاقير وأدوية الأطفال وصناعة الحرير. كما تمثّل أوراق التوت مصدراً غذائيّاً للحيوانات. ويملك شجر الجميّز فوائد اقتصادية وطبيّة كبيرة، وكذلك شجر النبق الذي اهتمت به إسبانيا وعملت على جعل النبق الصغير في حجم التفاح وقيمته الغذائيّة، فضلاً عن إمكان تخزينه من دون حاجة إلى ثلاجات. هناك 320 نوعاً من النباتات البرية على جُزُر النيل، منها نباتات طبيّة مهمة لا بد من أن تصنّف وتحمى».

ودعت عامر إلى إعادة تقويم شامل للوضع البيئي والاقتصادي والاجتماعي لجُزُر النيل، وتطوير سُبُل الإرشاد الزراعي والبيئي لسكان تلك الجُزُر التي لم تستثمر حتى الآن في شكل مستدام، لا زراعياً ولا سياحياً ولا بيئياً، باستثناء جزيرة الزمالك.

كذلك أكّدت عامر ضرورة تطوير عمل بنك الجينات الوراثية الذي أنشأته وزارة الزراعة، وهو يهتم بالأنواع المزروعة، لكن يفترض أن يتطوّر عمله باتجاه الأنواع الحيوانية البرية. وشدّدت أيضاً على ضرورة تطبيق مبادئ التنمية المستدامة والإدارة الرشيدة لجُزُر النيل بمشاركة سكان هذه الجُزُر. وضربت مثلاً بجزيرة «الورَّاق»، وهي كثيفة السكان ومصنّفة محمية طبيعية، ولكن لا تنفّذ فيها شروط المحميات، ولا تتحقق فيها تنمية مستدامة، بل تحتاج إلى منظومة جديدة تماماً في إدارتها.

ولفتت عامر إلى خطورة الأنواع الغازية من الكائنات التي تهدّد التنوّع البيولوجي لجُزُر النيل والثروة السمكية في النيل. وتضرب مثلاً بسمك البلطي النيلي الذي تحذّر «منظمة الأغذية والزراعة» («الفاو») من انقراضه مع وجود سلالات منه جرى استيلادها اصطناعيّاً في جنوب شرقي آسيا. وقالت: «جرت عملية الاستيلاد الآسيوية بالاعتماد على النوع الموجود طبيعيّاً في مصر، لكن إعادة النوع المستولد آسيويّاً إلى النيل تهدّد بقاء النوع الطبيعي، بسبب التغيّرات التي أُدخِلَت اصطناعيّاً على النوع المستولد. ويشكل البلطي الآسيوي خطراً كبيراً، لأن البلطي النيلي من أهم مكونات الثروة السمكية في النيل، بل يطلق عليه اسم «غذاء الفقراء» في مصر».


جزر البحر الأحمر

جزر البحر المتوسط

انظر أيضاً

الهامش