النقب

النقب
הַנֶּגֶב  (عبرية)
وادي صين ونحال هڤاريم، بالقرب من كلية بن غوريون.
وادي صين ونحال هڤاريم، بالقرب من كلية بن غوريون.
الإحداثيات: 30°50′N 34°45′E / 30.833°N 34.750°E / 30.833; 34.750Coordinates: 30°50′N 34°45′E / 30.833°N 34.750°E / 30.833; 34.750
جزء منإسرائيل
أعلى منسوب1.037 م
خريطة النقب
النقب

صحراء النقب (بالعبرية נֶגֶב) منطقة صحراوية من غرب الجزيرة العربية وحتي سيناء المصرية, في جنوب إسرائيل. قسم كبير من سكان النقب هم من البدو العرب الذين بقوا في هذه المنطقة بعد حرب 1948. تحاول الحكومة الإسرائيلية إسكان اليهود الآتين من الشرق خاصة دول العالم النامية فيها وهذا بهدف منع البدو من تشكيل قوة خطر تهدد أمن الدولة. للبدو مدينة يقيمون فيها تسمى رهط بالإضافة إلى ذلك تكثر في النقب القرى غير المعترف بها من قبل الحكومة مثل بئر هداج. وتسكن العديد من القبائل العربيه تلك المنطقة وترتبط ارتباطا اجتماعيا بقبائل السعودية والأردن، ويملكون من أراضي النقب ما يقارب مليون دونم بعد سلب الحكومة الإسرائيلية لملايين الدونمات الأخرى، وتعتبر طبيعة المنطقه صحراوية جافة يتناثر فيها البدو وسط أكواخهم العديدة. وأصل البدو هناك من قبائل عربية أصيلة وأكبر تلك القبائل العزازمة من قضاعة وبعدها الترابين من قريش يليهم بلي من قضاعة والجبارات من الانصار والحناجرة من عنزة وبني شمر، هذا وتلقى تلك القبائل أشد أنواع الاضطهاد والظلم والعسف من قبل الاسرائيليين من رش مزروعات وهدم بيوت ومصادرة أرزاق كالغنم والابل وكذلك مصادرة الاراضي خوفاً مما يقولون أنه سيطرة البدو على أراضي الدولة. كذلك يلاحقون بسبب خوف اسرائيل منهم كأقلية تشكل خطر ديموغرافي إذ يتوالد ويتكاثر البدو بسرعة وكل أب له ما يقارب 8 أولاد فهذا هو المتوسط العام، وتعتبر صحراء النقب منطقة فلسطينية في الأصل إذ أنها تشكل نصف مساحة فلسطين التاريخية تقريباً.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 معنى الاسم وأسماء أخرى

كلمة "Negev" بالعبرية تعني "الجاف"؛ كما استخدمت الكلمة في التناخ في إشارة لكلمة "الجنوب". أما بالعربية، كلمة "النقب" تعني الممر الجبلي،[1][2] على الرغم من أنه لم يكن يُعتقد أنها كانت منطقة متميزة حتى ترسيم الحدود المصرية-العثمانية في تسعينيات القرن التاسع عشر، وليس لها اسم عربي واحد.[3]

أثناء الانتداب البريطاني على فلسطين كانت تسمى "منطقة بئر سبع".[3]


 الجغرافيا

وادي في نحال پران، النقب، إسرائيل.

تنحدر تضاريسها شرقاً وغرباً عبر مدرجات انكسارية صدعية ضربت بتكويناتها الكريتاسية العليا، وأنهضت جبل السماوة (جبل رامون) حتى 1015 م، تتوسطها هضبة حجرية منبسطة، يكسوها الحصى الصحراوي وتحيط ببعض جوانبها جروف قائمة، تخترقها من سيناء في الغرب إلى وادي عربة في الشرق أودية سيلية جافة معظم السنة، وهي من الجنوب إلى الشمال: الزراف = هيون Hiyon، ووادي التمراني = پران Paran، وفِقرة Fiqra. تمتاز بمعالمها الطبيعية التضاريسية الصحراوية الجميلة التي أسهمت الرياح في تكوينها، إضافة إلى الأودية الحتية التي تتعمق نحو 400 م بعرض 5 ـ7 كم على امتداد عشرات الكيلومترات. كما تستمر جنوباً في تيمنا امتدادات مرتفعات سيناء.

 المناخ

متوسطات الطقس لبئر سبع
شهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر
متوسط العظمى °م (°ف) 17 (63) 17 (63) 20 (68) 26 (79) 29 (84) 31 (88) 33 (91) 33 (91) 31 (88) 28 (82) 24 (75) 18 (64)
متوسط الصغرى °م (°ف) 7 (45) 7 (45) 9 (48) 13 (55) 16 (61) 18 (64) 21 (70) 21 (70) 19 (66) 17 (63) 12 (54) 8 (46)
هطول الأمطار mm (بوصة)
المصدر: [4]

أمطارها شتوية، يتناقص الهطل من الشمال (200 مم) إلى أقصى الجنوب (15 مم). وبذا لايكفي هطلها السنوي لضمان إنتاج زراعاتها البعلية، فتستكمل حاجتها من الري عبر شبكة من قساطل المياه المجرورة إليها من طبرية والجليل. تتأثر الحرارة بالتضاريس وتبلغ أقصى معدلاتها في وادي عربة. تربتها غبارية جيدة القوام، نبيتها صحراوي سهبي.

 الحياة النباتية والحيوانية

تتفتح الأزهار في جبال النقب أوائل الربيع، بعد هطول أمطار الشتاء.

الغطاء النباتي في النقب متناثر، لكن بعض الأشجار والنباتات تزدهر هناك، من بينها السنط، الفستق، الرتم، البصل البري والمثنان.[5] يمكن العثور على دوم طيبة أو نخيل الدوم في جنوب النقب. تعد محمية إيڤرونا الطبيعية أقصى نقطة شمالية في العالم حيث يمكن العثور على هذا النخيل.

في جنوب النقب تعيش مجموعة صغيرة من النمور العربية، وهو حيوان مهدد بالانقراض في شبه الجزيرة العربية.[6] آكلات اللحوم الأخرى الموجودة في النقب هي الوشق، الضبع المخطط، الذئب العربي، ابن آوى الذهبي وابن عرس المجزع.[7]

يعيش غزال عربة الجبلي مع عدد قليل من الأعداد في النقب. الغزال الصحراوي هو أكثر عدداً، حيث يبلغ عدده حوالي 1000-1500 حيوان في النقب.[7] هناك حوالي 350-500 وعل نوبي تعيش في مرتفعات النقب وفي جبال إيلات.[8]

زباب النقب هو نوع من الثدييات من فصيلة الزبابيات يتواجد فقط في إسرائيل.[9] تعيش مجموعة من سلحفاة كلاينمان المهددة بالانقراض (المعروفة أيضًا باسم سلحفاة النقب) في رمال صحراء النقب الغربية والوسطى.[10]

الحيوانات التي أثعيد إدخالها بعد انقراضها في البرية أو انقراضها محلياً على التوالي هي المها العربي والآيل العراقي. كما أُدخل الحمار البري الآسيوي، والذي يبلغ عدده في النقب حوالي 250 حيوانًا.[11]

مثل العديد من المناطق في إسرائيل وبقية دول الشرق الأوسط، كان النقب يستضيف في الماضي البعيد الأسد الآسيوي والفهد الآسيوي، حتى انقراضهما بالكامل على يد الإنسان في وقت لاحق.


 التاريخ

شجرة طلح في مختش گدول.


 ما قبل التاريخ

تعود حياة الرحل في النقب إلى ما لا يقل عن 4000 سنة[12] وربما إلى 7000 سنة.[13]

 العصر البرونزي

تأسست المستوطنات الحضرية الأولى من قبل الجماعات الكنعانية، العماليق، العمورية، الأنباط والإدوميين حوالي عام 2000 ق.م.[12] يعود الفضل لمصر الفرعونية في إدخال تعدين النحاس وصهره في كل من النقب وسيناء بين عامي 1400 و1300 ق.م.[12][14]

 ذكرها في التوراة

 مدى النقب التوراتي

بحسب علماء الآثار الإسرائيليين، في التوراة، مصطلح النقب يتعلق فقط بالجزء الشمالي شبه القاحل مما نسميه النقب اليوم؛ من هذا، فإن وادي عراد-بئر السبع، الذي يتلقى ما يكفي من الأمطار للسماح بالزراعة وبالتالي الاحتلال المستقر ("حافة الصحراء")، يُعرَّف وفقًا لذلك بأنه "الوادي النقب الشرقي (التوراتي)".[15]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 التأثير التوراتي

بحسب سفر التكوين، الإصحاح 13، عاش النبي إبراهيم لفترة في النقب بعد نفيه من مصر التكوين 13: "فَصَعِدَ أَبْرَامُ مِنْ مِصْرَ هُوَ وَامْرَأَتُهُ وَكُلُّ مَا كَانَ لَهُ، وَلُوطٌ مَعَهُ إِلَى الْجَنُوبِ. وَكَانَ أَبْرَامُ غَنِيًّا جِدًّا فِي الْمَوَاشِي وَالْفِضَّةِ وَالذَّهَبِ. وَسَارَ فِي رِحْلاَتِهِ مِنَ الْجَنُوبِ إِلَى بَيْتِ إِيلَ، إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي كَانَتْ خَيْمَتُهُ فِيهِ فِي الْبَدَاءَةِ، بَيْنَ بَيْتِ إِيلَ وَعَايَ". أثناء رحلة الخروج إلى أرض الميعاد، أرسل موسى [[الجواسيس الاثنى عشر|12 جاسوساً إلى النقب لتقييم الأرض والسكان: العدد 13: «أَرْسِلْ رِجَالًا لِيَتَجَسَّسُوا أَرْضَ كَنْعَانَ الَّتِي أَنَا مُعْطِيهَا لِبَنِي إِسْرَائِيلَ. رَجُلًا وَاحِدًا لِكُلِّ سِبْطٍ مِنْ آبَائِهِ تُرْسِلُونَ. كُلُّ وَاحِدٍ رَئِيسٌ فِيهِمْ». في وقت لاحق، الجزء الشمالي من النقب التوراتي كان يسكنه سبط يهوذا والجزء الجنوبي من النقب الكتابي يسكنه سبط سمعان. أصبح النقب فيما بعد جزءًا من مملكة سليمان (بكاملها، وصولاً إلى البحر الأحمر)، ومن ثم، مع امتدادات متنوعة إلى الجنوب، أصبح جزءًا من مملكة يهوذا.[16]

 العصر الحديدي

في القرن التاسع قبل الميلاد، تزامن تطوير وتوسيع التعدين في كل من النقب وإدوم (الأردن حالياً) مع ظهور الإمبراطورية الآشورية.[12] بئر السبع كانت عاصمة المنطقة ومركزًا للتجارة في القرن الثامن قبل الميلاد.[12] كانت مستوطنات بنو إسرائيل الصغيرة في المناطق المحيطة بالعاصمة موجودة بين عامي 1020 و928 قبل الميلاد.[12]

 الأنباط والرومان

أطلال أثرية في النقب.

أدى وصول الأنباط في القرن الرابع قبل الميلاد إلى تطوير أنظمة الري التي دعمت المراكز الحضرية الجديدة الواقعة على طول طريق البخور في النقب في عبدة، ممشيت، شبطا، حلوزة، ونيتزانا.[12] سيطر الأنباط على التجارة على طريق التوابل بين عاصمتهم البتراء وموانئ غزة البحرية. عُثر على العملات النبطية وبقايا كسرات فخارية باللونين الأحمر والبرتقالي، والتي تم تحديدها كعلامة تجارية لحضارتهم، على طول الطريق، ولا تزال بقاياها مرئية أيضًا.[12] انتهت سيطرة الأنباط على النقب عندما ضمت الإمبراطورية الرومانية أراضيهم عام 106 م.[12] يتكون السكان إلى حد كبير من الرحل، على الرغم من أنهم كانوا تحت الحكم الروماني، يعبدون آلهة مثل ذو الشرى واللات وغيرها.[12]

 البيزنطيون

أدخل البيزنطيون في القرن الرابع المسيحية إلى السكان.[12] تأسست المدن القائمة على الزراعة ونما عدد السكان بشكل كبير.[12]

في يناير 2021، أعلن علماء آثار من هيئة الآثار الإسرائيلية عن اكتشاف شاهد قبر يعود تاريخه إلى 1400 سنة مضت وعليه نقش يوناني على يد أحد موظفي هيئة الحدائق والطبيعة في متنزه نيتسانا الوطني. وعلى شاهد قبر المرأة المسيحية اسمها ماريا كتبت هذه الكلمات: "المباركة مريم التي عاشت حياة طاهرة".[17][18][19]

 العصور الإسلامية المبكرة والوسطى

شهد النقب الجنوبي ازدهارًا في النشاط الاقتصادي خلال القرن الثامن إلى القرن العاشر أو الحادي عشر.[20] عُثر على ست مستوطنات إسلامية في محيط إيلات الحديثة، إلى جانب مناجم النحاس والذهب ومحاجر الحجارة، ونظام ري متطور وشبكة طرق.[20] وكان المركز الاقتصادي ميناء أيلة (العقبة).[20]

 القرن 18 و19

في عام 1871، رُسمت أول خريطة دقيقة علميا للنقب بواسطة إ. هـ. پالمر تم نشره بالاشتراك مع هيئة مسح الذخائر في فلسطين وصندوق استكشاف فلسطين. الخطوط المنقطة الحمراء متراكبة لإظهار الحدود الحديثة اعتبارًا من اليوم.

حكمت قبائل الرحل النقب بشكل مستقل إلى حد كبير مع نقص نسبي في التدخل على مدى الألف سنة التالية.[12] ما هو معروف عن هذا الوقت مشتق إلى حد كبير من التاريخ الشفهي والحكايات الشعبية لقبائل من مناطق وادي موسى والبتراء في الأردن المعاصرة.[12] عاش بدو النقب تاريخيًا بشكل رئيسي على تربية الأغنام والماعز. تطلبت ندرة المياه والأراضي الرعوية الدائمة منهم التحرك باستمرار. أسس الرحل في السنوات الماضية عددًا قليلًا من المستوطنات الدائمة، على الرغم من بناء بعضها، تاركين وراءهم بقايا منازل حجرية تسمى "البايكة".[13]

 الفترة العثمانية المتأخرة (1900–1917)

عام 1900، أسست الدولة العثمانية مركزًا إداريًا لجنوب سوريا في بئر السبع بما في ذلك المدارس ومحطة سكك حديدية.[12] كانت سلطة زعماء القبائل على المنطقة معترف بها من قبل العثمانيين.[12] وربطتها سكك حديدية بميناء رفح. عام 1914، قدرت السلطات العثمانية عدد السكان البدو بقرابة 55.000 نسمة.[21]

 الاحتلال الإسرائيلي

من سلسلة "حكايات منسية" المقامة بالتعاون مع مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة: يتكلم المقال عن أهمية صحراء النقب والمطامع الإستعمارية حولها في العقد الخامس من القرن الماضي، لذا أخذوا يفكرون في حفر قناة تبدأ من جنوب غزة و تنتهي عند العقبة ... 1948. وهذا هو سر الصراع على صحراء النقب التي تشكل %46 من مساحة فلسطيـــن. وترجع مطامع اليهود في النقب لما يحويه باطن أرضها من معادن تقدر بما يقرب من مائة مليون جنيه. كما تضم المنطقة الأراضي الخصبة المطيرة الصالحة للزراعة والسكن. عدد 1262 بتاريخ 17 ديسمبر 1948 مجلة المصور. اعداد وكتابة أ/ايمان مرجان مدير مساعد للمشاريع الخاصة والتطوير المهني، مكتبة الكتب النادرة والمجموعات الخاصة بالجامعة الامريكية بالقاهرة.

تم تخصيص معظم منطقة النقب بموجب خطة التقسيم التي أصدرتها الأمم المتحدة في نوفمبر 1947 للدولة اليهودية المستقبلية. أثناء حرب 1948، ضمنت إسرائيل سيادتها على النقب. في السنوات الأولى من تأسيس إسرائيل، استوعبت العديد من اللاجئين اليهود من الدول العربية، مع قيام الحكومة الإسرائيلية بإنشاء العديد من المدن التنموية، مثل عراد، سديروت ونتيڤوت. منذ ذلك الحين، أصبح النقب أيضًا موطنًا للعديد من القواعد الرئيسية للجيش الإسرائيلي – وهي عملية تسارعت في العقدين الماضيين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

 المدن

وادي التمراني جنوبي النقب.

أهم مدنها بئر السبع بوصفها مركزاً إدارياً رئيساً في وسطها الشمالي. كان تعداد سكانها 72 ألف نسمة عام 1968. تليها في الأهمية بلدة ديمونة Dimona في الوسط الشمالي الشرقي، التي يربو عدد سكانها على 100 ألف نسمة وتشتهر بمفاعلاتها ومراكز أبحاثها النووية والعسكرية وقاعدة إطلاق الأقمار الصناعية. أشهر مدنها الأثرية الكنعانية الصبرة في الوسط وسبلة والخلاصة وكرنب. اكتشفت فيها عام 1955 نحو 15000 لوحة حجرية في 600 موضع، ترجع إلى ما بين 600ـ 300 ق.م. أقيم فيها بعد احتلالها من قبل الصهاينة نحو 100 مستعمرة استيطانية زراعية.


 الاقتصاد

يعتمد اقتصادها على الدعم الأمريكي المادي والمعنوي اللامتناهي. تشتهر بتصنيع الأماس وصقله باعتماد أحدث التقانات وأرقاها، كما تنتج أشباه النواقل منذ العقد الأخير من القرن العشرين. تعد الوادي الثاني لصناعة رقائق السيليكون الصهيوني. تستخرج من أراضيها فلزات النحاس والفوسفات والمنغنيز والبروم والأملاح ورمل الزجاج وطين الكاولين (لصناعة الخزف) والجص، إضافة إلى النفط والغاز الطبيعي، لذا يعمل معظم السكان في استخراج المعادن وتصنيعها بالدرجة الأولى، ومن ثم في تربية الماشية وإكثار الدواجن والزراعة. أما السياحة التي تستقطب الأجانب في أراضيها فينشطها المناخ الجاف وتوفر الإشعاع الشمسي طوال العام ووفرة المعالم الطبيعية والتاريخية.

 الاقتصاد والإسكان

 الخطط التنموية

منازل مخطط النقب المتنقلة، 2009.

مخطط النقب هو مشروع تابع للصندوق القومي اليهويد طُرح عام 2005. يأمل المشروع الذي تبلغ قيمته 600 مليون دولار في جذب 500.000 يهودي جديد إلى النقب من خلال تحسين البنية التحتية للنقل، وإنشاء الأعمال التجارية، وتطوير الموارد المائية وإدخال برامج لحماية البيئة.[22] أثار إنشاء نهر صحراوي صناعي وحمامات سباحة وملاعب جولف مخاوف بين دعاة حماية البيئة.[23][24] يعارض المنتقدون هذه الخطط، ويطالبون بدلا من ذلك بوضع خطة شاملة للتنشيط الأخضر للمراكز السكانية القائمة، والاستثمار في القرى البدوية، وتطهير الصناعات السامة، وتطوير خيارات العمل للعاطلين عن العمل.[25][26][27] [28]

يجري إنشاء قاعدة تدريب رئيسية للجيش الإسرائيلي في النقب لاستيعاب 10.000 من أفراد الجيش و2.500 موظف مدني. وستبنى ثلاث قواعد أخرى بحلول عام 2020 كجزء من خطة لإخلاء الأراضي والمباني في تل أبيب ووسط إسرائيل، وجلب فرص العمل والاستثمار إلى الجنوب.[29]


 الطاقة الشمسية

مرايا الطاقة الشمسية في النقب.

تعد صحراء النقب والمنطقة المحيطة بها، بما في ذلك وادي عربة، أكثر المناطق المشمسة في إسرائيل والقليل من هذه الأراضي صالحة للزراعة، ولهذا السبب أصبحت مركز صناعة الطاقة الشمسية الإسرائيلية.[30] ديڤيد فايمان، خبير في الطاقة الشمسية، يرى أنه يمكن تلبية احتياجات الطاقة في مستقبل إسرائيل من خلال بناء محطات الطاقة الشمسية في النقب. بصفته مديرًا مركز بن گوريون الوطني للطاقة الشمسية، يقوم بتشغيل أحد أكبر أطباق الطاقة الشمسية في العالم.[31] تقنياً، من الناحية الفنية، يعتبر وادي عربة صحراء منفصلة تتمتع بمناخها وبيئتها الفريدة. هناك محطة طاقة شمسية بقدرة 250 ميجاوات في أشاليم، وهي منطقة في شمال النقب، محطة كهرباء أشاليم، تنتج 121 ميجاوات من الطاقة، باستخدام المرايا الشمسية وتسخين المياه الحرارية، وهي الأكبر في إسرائيل.

يحتوي مجمع روتيم الصناعي خارج ديمونا على العشرات من المرايا الشمسية التي تركز أشعة الشمس على برج يقوم بدوره بتسخين غلاية مياه لتوليد البخار، وإدارة التوربينات لتوليد الكهرباء. تخطط شركة لوز لاستخدام مجموعة الطاقة الشمسية لاختبار التكنولوجيا الجديدة لمحطات الطاقة الشمسية الثلاث الجديدة التي سيتم بناؤها في كاليفورنيا لصالح شركة پاسيفيك للغاز والكهرباء.[32][33][34]

 مصانع النبيذ

ياتير فورست 2005، إنتاج مصنع نبيذ ياتير في النقب.

تُزرع الكروم في النقب منذ العصور القديمة. في العصر الحديث، أنشئت مزارع الكروم في تلال النقب الشمالي باستخدام طرق ري محوسبة مبتكرة. مصنع نبيذ الكرمل كان أول مصنع نبيذ رئيسي يزرع كروم العنب في النقب ويدير مصنع نبيذ صغير في رمات عراد. يوجد في تشبي كروم العنب في سدى بوكر وتزرع بركان عنبها في متصپى رامون.[35] مصنع نبيذ ياتير هو مصنع نبيذ في تل عراد. وتقع كرومه على تلة ترتفع عن سطح البحر 900 متر في أطراف غابة يطير.[36] كارمي أڤدات هو أول مصنع نبيذ يعمل بالطاقة الشمسية في إسرائيل.[37]

 قضايا بيئية

يعتبر النقب موطنًا للبنى التحتية الخطرة التي تشمل مفاعل مركز النقب للأبحاث النووية، و22 مصنعًا للكيماويات الزراعية والبتروكيماويات، ومحطة نفط، ومناطق عسكرية مغلقة، ومحاجر، ومحرقة للنفايات السامة في نيعوت هوڤاڤ، وأبراج خلوية، ومحطة كهرباء، وعدة مطارات، وسجن، ونهرين من مياه الصرف الصحي المفتوحة.[38]

في عام 2005، اتُهمت بلدية تل أبيب بإلقاء النفايات في مكب النفايات في النقب.[39] عام 2005 أسست جمعية المصنعين في إسرائيل هيئة لنقل 60 مؤسسة صناعية نشطة في منطقة تل أبيب إلى النقب.[40]

عام 1979، تم إنشاء مرفق النفايات السامة رمات هوڤاڤ في وادي النعام لاعتبار المنطقة المنطقة غير معرضة للتسرب. ومع ذلك، في غضون عقد من الزمن، اكتشفت شقوق في الصخر أسفل رمات هوڤاڤ.[38] عام 2004، أصدرت وزارة الصحة الإسرائيلية نتائج بحث أجرته جامعة بن گوريون تصف المشاكل الصحية في محيط 20 كم من رمات هوڤاڤ. ووجدت الدراسة، التي مولت معظمها رمات هوڤاڤ، ارتفاع معدلات الإصابة بالسرطان والوفيات بين 350.000 شخص في المنطقة. نُشرت الدراسة الأولية مبكراً لوسائل الإعلام من قبل مصدر غير معروف، وفقدت مصداقيتها علنًا؛[41] ومع ذلك، فإن استنتاجاتها النهائية - أن السكان البدو واليهود بالقرب من رمات هوڤاڤهم أكثر عرضة بكثير من بقية السكان للإجهاض، والعيوب الخلقية الشديدة، وأمراض الجهاز التنفسي - مرت بمراجعة النظراء بعد عدة أشهر.[42]

 انظر أيضاً

 المصادر

  • عماد الدين الموصلي. "النقب". الموسوعة العربية.
  1. ^ Sharon, Moshe (1997). 'Aqabah (Ailah). Handbook of Oriental Studies/Handbuch Der Orientalistik. Leiden & Boston: Brill Academic Publishers. pp. 89–90. ISBN 9789004108332. Archived from the original on 23 November 2015. Retrieved 1 May 2015. In fact, there are two mountain passes through which the road of Aylah has to cross. The western one crosses the mountain ridge to the west of the gulf, and through it passes the main road from Egypt which cuts through the whole width of Sinai, coming from Cairo via Suez. This mountain pass is also called 'Aqabat Aylah, or as it is better known, "Naqb al-'Aqabah" or "Ras an-Naqb." {{cite book}}: |work= ignored (help)
  2. ^ Hertzog, Esther; Abuhav, Orit; Goldberg, Harvey E.; Marx, Emanuel (8 May 2018). Perspectives on Israeli Anthropology. Wayne State University Press. ISBN 978-0814330500. Archived from the original on 26 March 2016. Retrieved 8 May 2018 – via Google Books.
  3. ^ أ ب Palestine Exploration Quarterly (April 1941). The Negev, or Southern Desert of Palestine by George E. Kirk. London. Page 57.
  4. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة weathermsn
  5. ^ Bailey, C.; Danin, A. (1981). "Bedouin plant utilization in Sinai and the Negev". Economic Botany. 35 (2): 145. doi:10.1007/BF02858682. S2CID 27839209.
  6. ^ "Gulf-Environment: Arabian Leopard Faces Extinction". Archived from the original on 5 May 2016. Retrieved 8 May 2018.
  7. ^ أ ب "Israel's Unique Wildlife" at the Davidson Institute.
  8. ^ "Nubian Ibex" at natureisrael.org.
  9. ^ Hutterer, R.; Shenbrot, G. (2017). "Crocidura ramona". IUCN Red List of Threatened Species. 2017: e.T136722A89475013. doi:10.2305/IUCN.UK.2017-2.RLTS.T136722A89475013.en. Retrieved 13 November 2021.
  10. ^ "Re-introduction – Negev tortoise". jerusalemzoo.org.il. Archived from the original on 15 December 2013. Retrieved 8 May 2018.
  11. ^ Kaczensky, P.; Lkhagvasuren, B.; Pereladova, O.; Hemami, M.; Bouskila, A. (2020). "Equus hemionus". IUCN Red List of Threatened Species. 2020: e.T7951A166520460. doi:10.2305/IUCN.UK.2020-1.RLTS.T7951A166520460.en. Retrieved 13 November 2021.
  12. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Mariam Shahin. Palestine: A Guide. (2005) Interlink Books. ISBN 1-56656-557-X
  13. ^ أ ب Israel Finkelstein; Avi Perevolotsky (Aug 1990). "Processes of Sedentarization and Nomadization in the History of Sinai and the Negev". Bulletin of the American Schools of Oriental Research (279): 67–88.
  14. ^ J. M. Tebes (2008). "Centro y periferia en el mundo antiguo. El Negev y sus interacciones con Egipto, Asiria, y el Levante en la Edad del Hierro (1200-586 A.D.) ANEM 1. SBL – CEHAO" (PDF). uca.edu.ar.
  15. ^ Beit-Arieh, Itzhaq (1999). "Introduction: Settlement in the Eastern Negev". Tel Ira: a stronghold in the biblical Negev. The Emery and Clare Yass Publications in Archaeology: Monograph Series of the Institute of Archaeology. Tel Aviv: Tel Aviv University. ISBN 965-440-008-1. Archived from the original on 9 July 2019. Retrieved 9 July 2019.
  16. ^ Evenari, Michael; Shanan, Leslie; Tadmor, Naphtali (8 May 1982). The Negev: The Challenge of a Desert. Harvard University Press. p. 18. ISBN 9780674606722. Retrieved 8 May 2018 – via Internet Archive.
  17. ^ "'Blessed Maria who lived immaculate life': Ancient tombstone found at Negev park". Times of Israel (in الإنجليزية الأمريكية). Retrieved 2021-01-22.
  18. ^ "Archaeologists find Byzantine tombstone inscribed 'Blessed Maria' in Israel". Haaretz (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-22.
  19. ^ Gershon, Livia. "A Tombstone Inscribed in Ancient Greek Is Found in Southern Israel". Smithsonian Magazine (in الإنجليزية). Retrieved 2021-01-22.
  20. ^ أ ب ت Uzi Avner and Jodi Magness (1998). "Early Islamic settlement in the Southern Negev". Bulletin of the American Schools of Oriental Research. 310 (310): 39–57. doi:10.2307/1357577. JSTOR 1357577. S2CID 163609232.
  21. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة census1922
  22. ^ "Jewish National Fund: The Negev - 12 Points". www.jnf.org. Archived from the original on August 13, 2007.
  23. ^ Orenstein, Daniel (March 25, 2007). "When an ecological community is not". haaretz.com. Archived from the original on September 25, 2009.
  24. ^ [1] Archived أبريل 2, 2015 at the Wayback Machine
  25. ^ Orenstein, Daniel; Hamburg, Steven (نوفمبر 28, 2005). "The JNF's Assault on the Negev". The Jerusalem Report. watsoninstitute.org. Archived from the original on أكتوبر 19, 2007. Retrieved أغسطس 7, 2008.
  26. ^ "Ohalah resolution". neohasid.org. Archived from the original on 2013-07-02.
  27. ^ "Neohasid's Save the Negev Campaign". neohasid.org. Archived from the original on 2013-12-15.
  28. ^ Manski, Rebecca (9 November 2010). "Blueprint Negev". MERIP/Mondoweiss. Archived from the original on 15 August 2014. Retrieved 23 January 2015.
  29. ^ John Reed (May 27, 2013). "Israel looks to fulfil desert dream with Negev military base". Financial Times. Archived from the original on 20 August 2016. Retrieved 8 May 2018.
  30. ^ Ehud Zion Waldoks (مارس 10, 2008). "Head of Kibbutz Movement: We will not be discriminated against by the government". Jerusalem Post. Archived from the original on يوليو 13, 2011. Retrieved فبراير 4, 2011.
  31. ^ Lettice, John (January 25, 2008). "Giant solar plants in Negev could power Israel's future". The Register. Archived from the original on September 29, 2013.
  32. ^ "Calif. solar power test begins — in Israeli desert". Associated Press. June 12, 2008. Retrieved December 23, 2008.
  33. ^ Rabinovitch, Ari (June 11, 2008). "Israel site for California solar power test". Reuters.
  34. ^ Washington (2008-05-08). "Building Small Prototype Homes, an Israeli Solar Experiment | News | English". Voanews.com. Archived from the original on 2009-08-26. Retrieved 2011-10-09.
  35. ^ Israel's Wine Regions Archived 2012-03-05 at the Wayback Machine
  36. ^ Rogov, Daniel (2009). Rogov's Guide to Israeli Wine. London, England: Toby Press. p. 467. ISBN 978-1613290194.
  37. ^ "Sunday Energy and Carmey Avdat Winery Helping Produce Israel's First Solar Powered Wine". greenprophet.com. 8 July 2009. Archived from the original on 25 March 2017. Retrieved 8 May 2018.
  38. ^ أ ب Manski, Rebecca. "Bedouin Vilified Among Top 10 Environmental Hazards in Israel". AIC. Archived from the original on 5 December 2013. Retrieved 12 April 2013.
  39. ^ Berger, Gali (October 12, 2005). "Sin of waste / Municipal garbage that's out of sight, out of mind". Haaretz. boker.org.il. Archived from the original on June 9, 2011. Retrieved July 29, 2008.
  40. ^ Manor, Hadas (August 11, 2005). "Manufacturers promoting transfer of 60 factories to Negev". Globes. boker.org.il. Archived from the original on November 22, 2005. Retrieved July 29, 2008.
  41. ^ Manski, Rebecca (2005). "The Bedouin as Worker-Nomad". bustan.org. Archived from the original on 2011-10-03.
  42. ^ Sarov, Batia, and peers at Ben Gurion University: "Major congenital malformations and residential proximity to a regional industrial park including a national toxic waste site: An ecological study;" Environmental Health: A Global Access Science Source 2006, 5:8; Bentov et al., licensee BioMed Central Ltd.

 وصلات خارجية


Coordinates: 30°30′00″N 34°55′01″E / 30.500°N 34.917°E / 30.500; 34.917{{#coordinates:}}: لا يمكن أن يكون هناك أكثر من وسم أساسي واحد لكل صفحة