قريش

سلسلة مقالات حول

Muhammad callig.gif
الاسلام
محمد


حياته
الصحابة • شجرة العائلة • في مكة • في المدينة • فتح مكة • حجة الوداع • الخلفاء الراشدين


عمله
الدبلوماسية • أهل البيت • زوجاته • القيادة العسكرية


الخلافة
حجة الوداع • غدير خم • القلم والورقة • السقيفة • البيعة العامة


العلاقات
العبيد • اليهود • المسيحيون


منظور
إسلامي (النعت والمولد النبوي) • مسيحية العصور الوسطى • التاريخانية • نقد • تصوره

قُرَيْش، هي إحدى القبائل الكنانية الخندفية المضرية العدنانية ينتمي إليها نبي الإسلام محمد.

التسمية

اختلف في من هو قريش على قولين هما:

وقد ذكر ابن خلدون جمعا بين القولين وشرحا لهما بقوله:[1]

Cquote2.png النضر هو الذي يسمى قريشا. وإنما انتسبوا إلى فهر لأن عقب النضر منحصر فيه لم يعقب من بني النضر غيره فهذا وجه القول بأن قريشا من بني فهر بن مالك أعني انحصار نسبهم فيه وأما الذي اسمه قريش فهو النضر. Cquote1.png

وقد ذكر القلقشندي معنى كلمة قريش قائلا:[2]

Cquote2.png روي عن ابن عباس أن النضر كان في سفينة فطلعت عليهم دابة من دواب البحر يقال لها قريش فخافها أهل السفينة فرماها بسهم فقتلها وقطع رأسها وحملها معه إلى مكة وقيل لغلبة قريش وقهرهم سائر القبائل كما تقهر هذه الدابة سائر دواب البحر وتأكلها وقيل أخذًا من التقريش وهو التجميع سموا بذلك لاجتماعهم بعد تفرقهم وقيل لقرشهم عن حاجة المحتاج وسد خلته وقيل من التقاريش وهو التجارة. Cquote1.png

و قيل أنهم سموا قريشا نسبة إلى أحد أجدادهم وهو قريش بن بدر بن يخلد بن النضر بن كنانة. [3]


النسب

المقالة الرئيسية: شجرة نسب محمد بن عبد الله

تنتسب قبيلة قريش إلى:


أقرب القبائل نسبا لقريش

أقرب القبائل نسبا لقريش هم بقية فروع قبيلة كنانة حيث أن قريشا عمارة من عمائر قبيلة كنانة وفرع منها، ثم تأتي بعدهم في القرابة لقريش قبيلة بني أسد وقبيلة عضل، ثم تأتي بعدهم قبيلة هذيل وهكذا . [5]


التاريخ المبكر

إن موطن قبيلة قريش هو مكة المكرمة، ولكن سبقت قريش إلى استيطانها جماعات أخرى. وأول من استوطنها وبنى الكعبة فيها إبراهيم ابن آزرu. فقد اختار الحجاز موطناً له ولأسرته بعد نزوحه من بلاد الشام، فقدم مكّة ومعه ابنه إسماعيل وامرأته هاجر، فبنى الكعبة وجعلها مثابة لمن آمنوا برسالته. وقد جاء ذكر ذلك في القرآن في قوله تعالى: [وإذ قال إبراهيمُ ربِّ اجعلْ هذا بلداً آمِناً وارزُقْ أهلَه منَ الثَّمراتِ من آمَنَ منهم باللهِ واليومِ الآخِر[ (البقرة 621). وقوله أيضاً: ]وإذ يرفَعُ إبراهيمُ القواعدَ من البيت] (البقرة 721). ثمّ انصرف إبراهيم إلى الشام وترك إسماعيل وأمّه هاجر في مكّة.

ويذكر الأخباريون أن أول من نزل مكة قوم من العماليق، وهم ـ فيما يذكرون ـ من عرب اليمن. ثمّ حدث ما جعلهم يفارقون مكة، ويعودون إلى بلاد اليمن.

واتفق أن مرّت جماعة من قبيلة جُرهم بمكة؛ وهي من قبائل العرب البائدة، فأعجبهم المقام فيها، وأصهر إسماعيل إليهم بزواجه من ابنة سيد جرهم؛ الحارث بن مضاض، فتعلم لغتهم، وأقام بينهم إلى حين وفاته. ومن نسل إسماعيل كان العرب العدنانيون، وفقاً لرواية الإخباريين.

ثمّ قامت حرب بين قبيلة جرهم وقبيلة خُزاعة التي قدمت من اليمن. وأسفرت الحرب عن انتصار خزاعة وجلاء جرهم عن مكّة وعودتها إلى بلاد اليمن. وكان سيد خزاعة عمرو بن لحي هو أول من غيَّر دين إبراهيم وأدخل الأصنام إلى الكعبة. وقد أُثر عن رسول اللهr قوله: «عُرضت عليّ النارُ فرأيت فيها عمرو بن لُحي بن قَمعة بن خِندف يجرّ قُصْبَه في النار، وهو أول من غيَّر دين إبراهيمu» (القُصب جمع أقصاب وهي الأمعاء).

وقد ظلّت لخزاعة ولسيدها عمرو ابن لحي السيادة على مكة والبيت حقبة من الزمن، وكان آخر من تولاها منهم حُليل بن حبشيّة بن سلول، فتزوج سيد قريش قُصي بن كلاب ابنته حُبّى. وكانت خزاعة تتولى أمور البيت والحكم. وفي عهدها حاول أحد تبابعة اليمن الاستيلاء على مكة و إخراب البيت، فردّته خزاعة، وأعادته مهزوماً إلى اليمن.

ولما حانت وفاة حليل بن حبشيَة أسلم أمر مكّة والكعبة إلى صهره قصي ابن كلاب، ولكن خزاعة أبت التخلي عن سلطانها لقصيّ، فنشبت لذلك حرب بين خزاعة من جانب ومن ساند قصياً من قريش وقضاعة من جانب آخر. وكان سيّد قضاعة رزاح بن ربيعة أخا قصي لأمّه. ولما طال القتال بين الفريقين حكّموا رجلاً من أشراف كنانة يدعى يَعمر بن عوف، فحكم لقُصيّ بتولي أمر مكة والكعبة، إنفاذاً لوصية حليل بن حبشية.

ولما تولّى قصي بن كلاب رئاسة قريش صرف عنايته إلى جمع بطون قريش، وكانوا متفرقين في ظهر مكة، فأنزلهم الأبطح وبطن مكة، وأطلق عليه لذلك لقب المجمِّع، قال الشاعر:

أبوكم قُصَيٌّ كان يُدعَى مُجَمِّعاً بـه جمـــعَ اللهُ القبــائلَ مـنْ فِهرِ

ومنذ ذلك الحين صار أمر مكة إلى قريش، فتولّت أمر مكة والبيت، وظلَت جماعة منها نازلة بظهر مكة، وهم قريش الظواهر.[6]

وكانت الكعبة في الجاهلية معبداً وثنياً لقريش ولقبائل أخرى، وكان بها أصنام أكبرها هُبَل. فكانت القبائل تحجّ إلى مكة، وكانت قريش تتولّى أمور الحجّ، وهي (الحجابة) أي حجابة الكعبة، و(الرفادة) وهي تقديم الطعام إلى الحاجّ؛ لتأكله الفقراء، و(السقاية) وهي سقاية الحاج، وقد تولى بنو عبد الدار الحجابة والرفادة، وتولى بنو عبد مناف السقاية.

وكان لقريش دار يجتمع فيها رؤساؤها لتبادل الآراء فيما يعرض لهم من أمور، وعرفت بدار الندوة. وعلى مقربة من مكّة كانت تعقد سوق؛ عرفت بسوق عكاظ، كانت القبائل تفد إليها في الأشهر الحُرم لشراء ما تحتاج إليه، وكانت تعقد في تلك السوق مفاخرات ومنافرات، ويلقي الشعراء قصائدهم فيها.

وبعد سيطرة قريش على مكة والكعبة وقع نزاع بين بطونها، فتحالفت طائفة منها على بطون أخرى، فتحالف بنو عبد مناف وأسد وزهرة وتيم والحارث بن فهر، ودُعي حلفهم بحلف (المطّيبين)، لأنهم غمسوا أيديهم في طيب، وتحالف بنو عبد الدار وبنو مخزوم وعديّ وجُمَح وسهم، ودُعي حلفهم بـ(الأحلاف). ولما نشأ حلف الفضول جمع الحلفين معاً.

ولكي يستتبّ الأمن بين بطون قريش، وبينها وبين القبائل الأخرى عقد بينها حلف عرف بحلف (الفضول)، ولم يعرف حلف أفضل منه، فاجتمعت بنو هاشم وبنو المطّلب وبنو زهرة وبنو تيم في دار عبد الله بن جُدعان، فتحالفوا على أن لا يُظلَم بمكة أحد إلا نصروا المظلوم على الظالم، سواء أكان منهم أم من غيرهم. وقد حضر رسول اللهr هذا الحلف قبل أن يوحى إليه بخمس سنوات، وقد أُثر عنه قوله: «لقد حضرت في دار عبد الله بن جدعان حلفاً من حلف الفضول ما أحبّ أنّي نقضته؛ وأنّ لي حُمر النَّعم، ولو دعيت إليه اليوم؛ لأجبت». وقد دعي بحلف الفضول؛ لأنه خرج من حلف المطّيبين والأحلاف، فكان فضلاً عليهما. وقد أنصف هذا الحلف جماعة كانوا ظُلموا أو اعتُدي عليهم.

وكانت حياة قريش قائمة على التجارة، فكانت قوافلها تتجه إلى الشام تارةً وإلى اليمن تارةً أخرى. وقد ذكر القرآن الكريم ذلك في سورة قريش في قوله تعالى: ]لإيلاف قريشٍ& إيلافهم رحلةَ الشتاء والصيف[(قريش 1ـ2).

وقد نشبت قبل الإسلام حروب بين قريش وقبائل أخرى عرفت بحروب الفجار؛ لأنها وقعت في الأشهر أو في الأماكن التي يحرم القتال فيها، وهي أربع حروب.

وقد تعرضت مكة قبل الإسلام لحملة قام بها جيش الحبشة، بقيادة أبرهة الأشرم، وذلك في زمن عبد المطلب بن هاشم، فاضطرت قريش إلى أن تلجأ إلى الجبال والشعاب خوفاً من بطش الحبشة، فأرسل الله عليهم طيراً قذفتهم بالحجارة، فهلك أكثرهم، وانهزم باقي الجيش، وهذه الحملة هي التي ذكرها القرآن في قوله تعالى: ]ألمْ ترَ كيفَ فعلَ ربُك بأصحابِ الفيلِ& ألمْ يجعلْ كيدَهم في تضليلٍ & وأرسـلَ عليهم طيراً أبابيل& ترميهم بحجارةٍ من سِجّيلٍ & فجعلَهم كعَصْفٍ مأكولٍ[ (سورة الفيل).

معارضتها محمد

لما جاء الله بالإسلام كان رسوله محمد من قريش، فلما آذته قريش هاجر إلى المدينة، واستعان بالأوس والخزرج (الأنصار) في قتاله مشركي قريش، وبعد غزوات بدر وأُحد والخندق وغزوات أُخر تم فتح مكة في السنة الثامنة للهجرة، ودانت قريش بالإسلام.

ومنذ ذلك الحين توطّد سلطان قريش، فكان منها الخلفاء الراشدون وبنو أميّة في المشرق والأندلس وبنو العباس، والسلالة الهاشمية في العصر الحديث، فسلالة قريش هي أطول السلالات الحاكمة عمراً.


الصراع مع محمد


بطون القبيلة وأفخاذها

  • كانت قريش تنقسم حسب سكنها إلى: [7]
  1. قريش البطاح، وهم الذين يسكنون الأبطح أو بطحاء الحرم، حول البيت، ويسمون أيضاً بقريش البواطن، لأنهم يسكنون في بطن مكة بين أخشبيها. وقريش البطاح هم جميع ولد كعب بن لؤي.
  2. قريش الظواهر، وهم الذين لم يسمح لهم قصي بدخول الأبطح فبقوا في ظاهر مكة، وكانوا بادية حول مكة، يغيرون على غيرهم.
  1. بنو قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي، وهم ينقسمون إلى:
    1. بنو عبد مناف بن قصي.
      1. بنو هاشم بن عبد مناف. وفيهم النبوة. وهم آل بيت النبي محمد الذين تحرم عليهم الصدقات.
      2. بنو المطلب بن عبد مناف. وهم من آل محمد في مذهب الشافعي، إذ أنه حرَّمت عليهم الصدقات وأوجب لهم سهما في المغنم والفيء.
      3. بنو عبد شمس بن عبد مناف.
        1. بنو أمية بن عبد شمس بن عبد مناف. وكانت لهم السيادة على قريش قبل الإسلام ومنهم عثمان بن عفان ثالث الخلفاء الراشدين.
      4. بنو نوفل بن عبد مناف.
    2. بنو أسد بن عبد العزى بن قصي وكان منهم خديجة بنت خويلد زوجة النبي محمد والصحابي الزبير بن العوام.
    3. بنو عبد الدار بن قصي. وفيهم الحجابة والسدانة وحمل لواء الحرب، ومنهم بنو شيبة.[13]
    4. بنو عبد قصي بن قصي. وقد انقرض عقبه.
  2. بنو زهرة بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي. ومنهم آمنة بنت وهب أمُّ النبي محمد .
  3. بنو تيم بن مرة بن كعب بن لؤي وكان منهم عبد الله بن جدعان أحد سادة قريش في الجاهلية ومنهم عبد الله بن أبي قحافة المكنى بـأبي بكر الصديق خليفة رسول الله.
  4. بنو مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي ومنهم بنو المغيرة من سادة قريش قبل الإسلام.
  5. بنو عدي بن بن كعب بن لؤي، ومنهم عمر بن الخطاب ثاني الخلفاء الراشدين.
  6. بنو سهم بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي.
  7. بنو جمح بن عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي.
  8. بنو عامر بن لؤي.
  9. بنو تيم الأدرم بن غالب.
  10. بنو الحارث بن فهر.
  11. بنو محارب بن فهر.

العشائر

بالإضافة إلى بعض الفروع التي خرجت من قريش في الجاهلية وهي: [9]

  1. بنو خزيمة بن لؤي ودخلوا في بني شيبان من قبيلة بكر بن وائل ويعرفون باسم بني عائذة.
  2. بنو سعد بن لؤي ودخلوا في بني شيبان من قبيلة بكر بن وائل ويعرفون باسم بني بنانة.
  3. بنو مرة بن عوف بن لؤي وانتسبوا إلى سعد بن ذبيان من غطفان ومنهم الشاعر النابغة الذبياني.
  4. بنو سامة بن لؤي خرجوا إلى عمان.
  5. بنو الحارث بن لؤي ودخلوا في بني هزان من قبيلة عنزة ويعرفون باسم بني جشم.
  6. بنو الصلت بن مالك بن النضر وقيل أنهم بنو مليح بن عمرو من خزاعة.
  7. بنو يخلد بن النضر ودخلوا في بني عمومتهم قبيلة كنانة.


زعامة قريش

الخلافة الراشدة: أول من أسس الإمارة لقريش هو أبو بكر الصديق وذلك أنه بعد وفاة النبي قالت الأنصار: "منا أمير ومنكم أمير"، [14] فقال لهم أبو بكر الصديق بعد أن ذكر فضائلهم ومناقبهم في الإسلام: "أما بعد يا معشر الأنصار فإن كل ماذكرتم فيكم من خير فأنتم له أهل، ولن يُعرف هذا الأمر إلا لهذا الحي من قريش، هم أوسط العرب نسبا ودارا. يامعشر الأنصار إنا والله ماننكر فضلكم، ولا بلاءكم في الإسلام، ولا حقكم الواجب علينا، ولكنكم عرفتم أن هذا الحي من قريش بمنزلة من العرب ليس بها غيرهم، وأن العرب لن تجتمع إلا على رجل منهم، فمنا الأمراء ومنكم الوزراء، فاتقوا الله ولاتصدعوا الإسلام وإني قد رضيت لكم أحد هذين الرجلين عمر أو أبا عبيدة[15] ثم اتفق الناس على أبي بكر وبايعوه.


الدولة الزبيرية:


الدولة الأموية: حكمت ما بين 662م إلى 750م مقرها دمشق عاصمة الدولة الأموية. والمقر في الأندلس قرطبة.

الدولة الأموية في الأندلس:


الدولة العباسية: العباسيون هم ثاني السلالات من الخلفاء 750 - 1258 كان مقرهم بغداد منذ 762، وسامراء بين 836-883 ثم 892.

الحكام العباسيون في مصر:


الدولة الإدريسية في المغرب:


الدولة السعدية في المغرب:


المملكة الليبية:


بنو حمود في مالقة:

  • المناصر لدين الله علي بن حمود
  • المأمون القاسم بن حمود
  • المعتلي بالله يحيى بن علي
  • المتأيد بالله إدريس الأول بن علي
  • يحيى الثاني القاسم
  • المستنصر بالله حسن بن يحيى
  • العالي بالله إدريس الثاني بن يحيى
  • المهدي بالله محمد بن إدريس
  • الموفق بالله إدريس الثاني بن يحيى
  • المهدي بالله محمد بن إدريس
  • الموفق بالله إدريس الثالث بن يحيى
  • المستعلي بالله محمد بن إدريس

الدولة المهدية في السودان:


المملكة الحجازية الهاشمية و الأردنية و العراقية:


الدولة العلوية في المغرب:


انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ تاريخ ابن خلدون، ج2، ص377.
  2. ^ نهاية الإرب في معرفة أنساب العرب - 456.
  3. ^ فتح الباري شرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، ج6، ص388.
  4. ^ سيرة ابن هشام.
  5. ^ دروس للشيخ المنجد - ص197 ج8
  6. ^ إحسان النص. "قريش (قبيلة)". الموسوعة العربية. Retrieved 2015-01-25. 
  7. ^ المنمق في أخبار قريش - ابن حبيب - ص 5
  8. ^ نهاية الأرب في معرفة أنساب العرب - القلقشندي - ص 131.
  9. ^ أ ب جمهرة أنساب العرب -ابن حزم- ص5
  10. ^ نسب قريش - مصعب الزبيري
  11. ^ جمهرة نسب قريش وأخبارها - الزبير بن بكار
  12. ^ حذف من نسب قريش - مؤرج السدوسي
  13. ^ العقد الفريد - ابن عبد ربه - ص376
  14. ^ تاريخ الطبري - ج2 ص235
  15. ^ صحيح البخاري ب5 ر 110

قراءات إضافية

  • ابن حزم الأندلسي، جمهرة أنساب العرب، تحقيق عبد السلام هارون (دار المعارف، القاهرة، د.ت).
  • إحسان النص، العصبية القبلية وأثرها في الشعر الأموي (دار اليقظة، القاهرة 1963).
  • ابن الكلبي، جمهرة النسب، تحقيق محمود فردوس العظم (دار اليقظة العربية، دمشق، د.ت).
  • مصعب الزبيري، نسب قريش (مصر 1953م).

وصلات خارجية