يزيد بن عبد الملك

يزيد الثاني
يزيد بن عبد الملك
الخليفة
أمير المؤمنين
Yazid II. Dinar.jpg
الدينار الذهبي يزيد الثاني
الخليفة التاسع في الخلافة الأموية
العهد9 فبراير 720 - 28 يناير 724
سبقهعمر بن عبد العزيز
تبعههشام بن عبد الملك
وُلِد690/91ح. 690/91
دمشق، الخلافة الأموية
توفي26 يناير 724 (العمر ج. 33 - 34) (24 شعبان 105 هـ)
إربد، الخلافة الأموية
الزوج
  • أم الحجاج ابنة محمد بن يوسف الثقفي
  • سودة ابنة عبد الله بن عمرو بن عثمان
الأنجال
  • الوليد بن يزيد
  • الغمر
  • النعمان
  • عبد الجبار
  • محمد
  • يحيى
  • سليمان
  • الهاشم
  • ابن العوام
  • عبد الله
  • عائشة (ابنة)
الاسم الكامل
أبو خالد يزيد بن عبد الملك بن مروان
الأسرة المالكة الأموية
الأب عبد الملك
الأم عاتكة ابنة يزيد
الديانةإسلام


يزيد بن عبد الملك، هو يزيد بن عبد الملك بن مروان بن مروان الأموي القرشي. أبو خالد. (و. سنة 71هـ. مات يزيد في أواخر شعبان سنة 105هـ أمه عاتكة بنت يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ولي الخلافة بعد عمر بن عبد العزيز سنة 101هـ بعهد من أخيه سليمان بن عبد الملك كانت أيامه أيام غزوات وحروب, أعظمها حرب الجرّاح الحكمي مع الترك وانتصاره عليهم. خرج عليه يزيد بن المهلب بالبصرة فوجه إليه أخاه مسلمة بن عبد الملك فتغلب عليه وقتله في (العقر) بين واسط و بغداد, قرب بابل . كان من أصحاب المروءات مع إفراط في طلب اللذات, فقد هام حبا بجاريتين, إحداهما تدعى (حبابة) والأخرى تسمى (سلامة) وقد تتيم بحب حبابة ومات بعد موتها بأيام يسيرة، ولا يعلم خليفة مات عشقا غيره.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

ولد يزيد ابن الخليفة عبد الملك بن مروان في مدينة دمشق مركز في الخلافة الأموية،690/91ح. 690/91.[1] (r. 685–705) وزوجته المؤثرة عاتكة، ابنة الخليفة يزيد الثاني، الخليفة يزيد الأول(r. 680–683).[1] التي وحدت نسب يزيد الثاني من والده مروان بن الحكم فرع الأسرة الأموية، في السلطة منذ 684، وفرع السفيانية يزيد الأول ووالد الأخير معاوية الأول (r. 661–680) مؤسس الخلافة الأموية.[1] لم يكن لدى يزيد خبرة عسكرية أو إدارية قبل عهده.[1]ونادراً ما كان يغادر سوريا باستثناء عدد من الزيارات إلى الحجاز (غرب البلاد العربية، موطن المدن الإسلامية المقدسة كـ مكة و المدينة المنورة) ،[1] من بينهم زيارته الوحيدة لأداء فريضة الحج السنوية في وقت ما بين 715 و 717.[2] ومن المحتمل أن عبد الملك منحه السيطرة على المنطقة المحيطة بـ عمان.[3]


مشروع انشاء قصور صحراوية بالقرب من عمان

مبنى في المجمع الفخم في القسطل (في صورة عام 2018) الذي بناه يزيد

وقد بنى يزيد القصور الصحراوية الأموية في القسطل و الموقر، وكلاهما في محيط عمان الشامل. كما يُعتقد تقليدياً أن القصور قد شُيدت خلال فترة خلافته، على الرغم من أن عدداً من علماء الآثار يشيرون إلى أن يزيد بدأ بناؤها قبل 720.[4]

نسبه وعائلته

أقام يزيد علاقات زوجية مع عائلة نائب الملك قوي النفوذ في العراق لوالده وأخيه الخليفة الوليد الأول (r. 705–715) ، الحجاج بن يوسف (d. 714) حيث اقدم على الواج من ابنة أخت أم الحجاج بنت محمد بن يوسف الثقفي.[5][6] وخلال فترة زواجهم أنجبت له نجلين يزيد الحجاج الذي مات صغيرا و الوليد الثاني الذي أصبح خليفة عام 743.[5] كما تزوج يزيد من سعدة بنت عبد الله بن عمرو، حفيدة الخليفة عثمان.(r. 644–656)التي أنجبت له ابن عبد الله وعائشة.[7] أبناء يزيد الآخرون هم النعمان [8] يحيى، ومحمد، والغمر، وسليمان، وعبد الجبار، وداود، وأبو سليمان، والعوام وهاشم.[9] يزيد " كُنيه" (الأبري) أبو خالد ولُقّب ب "الفتى" (الشاب).[10] كما روى يزيد أن زوجته سعدة علمت أنه يتوق إلى جارية باهظة الثمن، اشترت هذه الفتاة وقدمتها إلى يزيد كهدية. وكان اسمها حبابه وتوفيت قبل يزيد..[11]يقال أنها أثناء وليمة حبابه ، ألقى يزيد في فمها حبة عنب فاختنقت فيها وماتت بين ذراعيه.وتوفي يزيد في الأسبوع الذي تلاه.[12]

خلافته

تولى الخلافة في دمشق مكملآ رسالة الدولة الاموية في نشر الإسلام، وقال: سيروا بسيرة عمر بن عبد العزيز فأتوه بأربعين شيخا شهدوا له أن الخلفاء لا حساب لهم ولا عذاب. غير أن بعض المؤرخين، ومنهم ابن تغري بردي صاحب النجوم الزاهرة/ يرفضون قبول هذه الروايات التي وضعت في عصر متأخر عن عصرهم، وقد وضع أكثرها محاباة للعباسيين. وكانت أيامه أيام فتوحات وغزوات، أعظمها حرب الجراح الحكمي في بلاد ما وراء النهر مع الترك واللان وأنتصر عليهم، وكان يزيد بن عبد الملك من أصحاب المروءات مع إفراط في طلب الملذات، فقد هام حبا بجاريتين من جواريه ، إحداهما تدعى (حبابة) والأخرى تسمى (سلامة) وقد تتيم بحب حبابة وبنى لها قصرا جميلا بدمشق وزينة وجهزه بافضل الزينة واشتهرت قصة حبابة ايما شهرة في التاريخ ومات بعد موتها بأيام يسيرة يقال سبعة عشر يوما, ولا يعلم خليفة مات عشقا غيره. وقد ذكرت روايات غير مؤكده عنه بما لايليق بسبب عشقه للجاريات وإلى ماذلك غير أن بعض المؤرخين ومنهم المؤرخ ابن تغرى بردي صاحب كتاب ( النجوم الزاهرة) يرفضون هذه الروايات ويردونها إلى نقمة العباسيين المتمردين على الأمويين وخاصة في هذه الفترة من أواخر حكم الأمويين، وانها مدسوسة ومغرضة.


قمع عائلة المهلبين

درهم فضة سُك في 721/22 في عهد زيد الثاني

قبل فترة وجيزة من تولي يزيد أو بعده مباشرة، هرب القائد يزيد بن المهلب المخضرم والحاكم المظلوم للعراق والمحافظة خراسان الكبرى الشرقية الواسعة، من قلعة حلب حيث سجنه عمر الثاني[13][14]وخلال فترة عهد سليمان، كان ابن المهلب الذي يعد أحد أعداء الحجاج، مسؤولاً عن تعذيب وقتل أفراد من عائلة الحجاج وأصهار يزيد، وكان يخشى تعرضه لسوء المعاملة الانتقامية عندما ظهر صعود يزيد.[13] لطالما راودت يزيد الشكوك التي رعاها الحجاج، عن نفوذ ابن المهلب وعائلة المهلبين وطموحاتهم في العراق والخلافة الشرقية.[15] وتهرباً من ملاحقة قادة عمر أو يزيد، شق ابن المهلب طريقه إلى البصرة، حيث تقطن عائلته و قبيلة أزد عمان.[13]واعتقل محافظ البصرة عدي بن أرطاة الفزاري العديد من إخوة ابن المهلب وأبناء عمومته قبل وصوله إلى المدينة، وذلك بأوامر من يزيد.[13][16]ولم يتمكن أبن أرطأة من منع دخول ابن المهلب، وحاصر الأخير، بدعمٍ من حلفائه اليمنيين القبليين في ثكنة البصرة، أبن أرطأة في قلعة المدينة.[13] فصائل قيس- مضر في الحامية، على الرغم من المنافسين التقليديين لليمن وغير المتعاطفين مع ابن المهلب، لم تعارضه بشكل عملي أو فعال.[17]استولى ابن المهلب على القلعة واستولى على المحافظ وفرض سيطرته على البصرة.[17]قام زيد بالإعفاء عنه، لكن ابن المهلب واصل معارضته، معلناً الحرب المقدسة ("الجهاد") ضد الخليفة والقوات السورية التي خدمت فعلياً كقوات تنفيذية للسلطة الأموية في العراق.[17] ومن المحتمل أن يكون عمر الثاني قد سحب معظم السوريين من محافظة واسط، حامية العراق الرئيسية، وتمكن ابن المهلب من الاستيلاء على المدينة بسهولة نسبية.[18]وقد أيد معظم قُراء القرآن الأتقياء و الموالي "(غير العرب الذين اعتنقوا الإسلام) قضية ابن المهلب، باستثناء العالم البارز الحسن البصري.[19]كما أن المقاطعات التابعة في البصرة، هي الأحواز ، فارس و كرمان، انضمت إلى الثورة، وإن لم تكن خراسان ، حيث كانت قوات قيس مضر موازنة للمهلبين اليمانين فصيل في حاميات المحافظة.[20] تقدم ابن المهلب باتجاهمركز الحامية الرئيسي الآخر في العراق الكوفة، حيث استقطب الدعم عبر الطيف القبلي وبين العديد من الأسر العربية النبيلة.[21] في غضون ذلك، أرسل يزيد أقربائه، القادة المخضرمين مسلمة بن عبد الملك و العباس بن الوليد، لقمع الثورة.[22] قتلوا ابن المهلب وهزموا جيشه بالقرب من الكوفة في 24 أغسطس 720.[23]حيث أمر يزيد بإعدام ما يقرب من مائتي أسير أسروا من معسكر ابن المهلب ، بينما أمر معاوية نجل ابن المهلب بإعدام أبن أرطأة وأنصاره الثلاثين المحتجزين في واسط.[24]بعد ذلك ، قامت السلطات الأموية بملاحقة وقتل العديد من المهلبين، بما في ذلك تسعة إلى أربعة عشر فتى تم إرسالهم إلى يزيد وتم إعدامهم بأمر منه..[25][26]

تصعيد حزبية قيس- اليمن

كان قمع ثورة المهلبين بمثابة آخر الانتفاضات العظيمة ضد الأمويين في العراق.[27] هزيمة المهلبين ويزيد التعيينات المتتالية لمنصب حاكم مسلمة العراق الذي فُصل بعد فترة وجيزة لعدم إرسال فائض الضرائب الإقليمية إلى خزينة الخليفة وكان ملازم مسلمة عمر بن هبيرة الفزاري بمثابة انتصار لفصيل قيس مضر في المحافظة وتوابعها الشرقية..[28] ووفقاً للمؤرخ يوليوس فلهاوزن، فإن "تحريم عائلة [المهلبين] البارزة والقوية، وهو إجراء لم يسمع به حتى الآن في تاريخ الأمويين [يهاجم]، جاء كإعلان حرب ضد [فصيل] اليمن بشكل عام ، وكانت النتيجة الطبيعية أن الحكومة كانت تنحدر إلى حكم الحزب القيسي " .[15] ويلهاوزن يلوم الخليفة على تصعيد الشقاق ويعزى تعيين ابن هبيرة إلى رغبته في الانتقام من مؤيدي المهلب اليمنيين.[15]اعتبرت قبائل خراسان التابعة لليماني الأحداث بمثابة إذلال وأثناء الثورة العباسية التي أطاحت بالأمويين عام 750، تبنوا أحد شعاراتهم "الانتقام لبني المهلب".[29] كما يعتبر المستشرق هنري لامنس أن تصوير يزيد على أنه "متطرف قبل المؤيد ومعاد لليمن" "غير عادل، حيث حاول في الواقع موازنة الجماعات المتصارعة، تماماً كما فعل الحكام الأمويون الآخرون".[1] لم يدافع يزيد عن الأرصفة على القداء، وهو مكون رئيسي لاتحاد اليمن في سوريا.[15]في الواقع، كان أعضاء قبيلة القضاة الرئيسية بني كلب، قد شكلوا نواة جيش الخليفة أثناء قمع ومطاردة وقضاء المهلبين..[15]عُين حكاماً يمانيون في المقاطعات الكبيرة الإفريقية (شمال إفريقيا غرب مصر) و الجزيرة (بلاد ما بين النهرين العليا) والمناطق التابعة لها في أذربيجان و أرمينيا.[1]

السياسات المالية والعسكرية

نفقات فرض الحكم الأموي في العراق وجهود الحرب التوسعية على جبهات متعددة، بما في ذلك التكلفة الباهظة لـحصار القسطنطينية الفاشل في 717-718، منحو الكثير من المكاسب النقدية من فتوحات عبر النهر و السند وشبه الجزيرة الأيبيرية في عهد الوليد الأول وتسبب في أزمة مالية في الخلافة[30] من بين حلول خلفاء يزيد للعبء المالي، انسحاب السوريين من العراق، ووقف الفتوحات، وشبه القضاء على المنح للأمراء الأمويين، فضلاً عن هدف غير محقق يتمثل في سحب القوات العربية بالكامل من بلاد ما وراء النهر، وشبه جزيرة أيبريا قليقيا.[30]منحت أهم إصلاحات عمر الثاني المساواة لـ "الموالي" في خراسان والسند وإفريقية وشبه الجزيرة أيبريا بإلغاء "الجزيةضريبة النفوس التي تُفرض بشكل تقليدي على غير المسلمين لكنها امتدت عملياً لتشمل المتحولين من غير العرب المسلمين، وتؤسس أجراً متساوياً لـ "الموالي" في صفوف جيوش الخلافة التي يهيمن عليها العرب.[1][31] وفقًا لبلانكينشيپ، قد تكون الإصلاحات لصالح المولى قد استرشدت بتقوى عمر الثاني، ولكن أيضاً من الاعتبارات المالية: إذا كانت المعاملة المتساوية مع العرب جعلت الحكومة تتمتع بشعبية مع المولى، فقد يترجم ذلك إلى تفويض دور أمني متزايد لـ "المولى" في ولاياتهم الأصلية ودفاعهم الحماسي عن حدود الخلافة، مما يقلل من تكاليف انتشار القوات العربية وتحصينها.[30] حاول يزيد، بنجاح محدود عكس إصلاحات عمر الثاني، التي عارضها المعسكر العربي العسكري في الخلافة والعائلة الأموية الحاكمة. [1]خلال عهد عمر الثاني، ربما قبل المعسكر العسكري بقيادة مسلمة أوقفوا وقفة مؤقتة في النشاط للتعافي من كارثة القسطنطينية.[32] تحت حكم يزيد ومسلمة ورفاقه، بمن فيهم ابن هبيره، أعيدوا أو عُينوا في قيادات عليا، وأعيد تقديم الحاميات السورية إلى العراق، وكانت الغارات السنوية التقليدية ضد البيزنطيين و حرب الخزرية العربية واستؤنفت عمليات منح التركات والمبالغ السخية للأمراء الأمويين.[33] على الرغم من أن سياسات يزيد كان يُفترض أنها تهدف إلى كسب دعم النخبة الحاكمة واستعادة تدفق غنائم الحرب، إلا أنها أثبتت أنها غير كافية لتمويل قوات الخلافة، خاصة وأن الغنائم أصبح من الصعب بشكل متزايد الحصول عليها من قبل قوات التدخل العربي. [33] لملء خزائن خزانة الخليفة المنضب، تحول يزيد إلى خامس عائدات الضرائب الإقليمية المستحقة رسمياً للخليفة. تاريخياً، أهملت المقاطعات تحويل الإيرادات إذا سمحت الظروف السياسية بذلك، وكان المحافظون غالباً ما يسرقون هذه الأموال لضمان تدفق الإيرادات إلى الخزينة، قام يزيد بتعيين محافظين بناءً على المثال الذي وضعه الحجاج، أي الاستقامة والولاء بدقة والقسوة في تحصيل الضرائب.[33] على عكس عصر الحجاج، طبق يزيد هذا المبدأ لأول مرة على إفريقية وخراسان والسند وشبه جزيرة أيبيريا.[33] وكانت أحد الجوانب الرئيسية لسياسته هي إعادة "الجزية" إلى "المولى"،',[33] مما أدى إلى تنفير الموالي في المقاطعات المذكورة أعلاه..[1] في إفريقيا، اغتيل والي الخليفة يزيد بن أبي مسلم ، وهو نفسه مولاء من العراق وأحد رعايا الحجاج، على يد حارسه البربر في 72 ، بعد وقت قصير من توليه الحكم. التعيين لمحاولة إعادة الجزية..[1]واعتنق الكثير من الأمازيغ، إن لم يكن معظمهم، الإسلام وقادوا موقعاً قوياً في الجيش على عكس "المولى" في أجزاء أخرى من الخلافة.[34]أعاد البربر تنصيب الخليفة ابن أبي مسلم إسماعيل بن عبد الله بن أبي المهاجر وأبلغوا يزيد، الذي وافق على التغيير..[35]كانت حادثة إفريقية بمثابة ضربة لهيبة الخلافة في شمال إفريقيا وكانت بمثابة نذير ثورة البربر في 740–743.[1] أدت عودة "الجزية" في خراسان عام 721/22 على يد نائب ابن هبيره سعيد بن عمرو الحرشي إلى ثورات وحروب في الإقليم استمرت عشرين عاماً وساهمت جزئياً في ثورة العصر العباسي.[1] في مصر، عكست زيادات الأجور لبحارة "المولى" الأصليين في الأسطول الإسلامي.[33]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحرب ضد الخزر

في مارس 722 ، تعرض الجيش السوري لحاكم يزيد في أرمينيا وأذربيجان، Mi'laq ibn Saffar al-Bahrani، للهزيمة من قبل الخزر في أرمينيا، جنوب القوقاز. كانت الهزيمة تتويجاً لحملة الخلافة الشتوية ضد الخزر وأسفرت عن خسائر سورية كبيرة.[36]للانتقام من هذه الهزيمة، أرسل يزيد الثاني الجراح بن عبد الله على رأس جيش مؤلف من 25000 جندي من السوريين، الذين توغلوا في موطن الخزر في القوقاز وأخذوا عاصمتهم بلنجر في 22 أغسطس.[37]تجنب الجسم الرئيسي للخزر المتنقلين للغاية مطاردة المسلمين وبسبب وجودهم أجبر الجراح على الانسحاب إلى وارتان جنوب القوقاز وطلب تعزيزات من يزيد.[37] وفي عام 723 قاد غارة أخرى شمال بلانجر، لكنه لم يحقق مكاسب ملحوظة.[37]

مرسوم تحطيم المعتقدات

وفقًا للمصادر اليونانية، بما في ذلك البطريرك يوحنا الخامس من القدس (ت 735)، تيوفان المعرّف (ت 818) والبطريرك نيكيفوروس الأول من القسطنطينية (ت 828)، أصدر يزيد مرسوماً يأمر بتدمير جميع رموز الكنائس المسيحية في جميع أنحاء الخلافة تحت تأثير ساحر يهودي من طبريا، يُدعى بيسر أو تيساركونتاپشيس، الذي وعد يزيد في المقابل بحياة طويلة من الثروة. كما تشير المصادر السريانية كذلك إلى أن يزيد عهد إلى مسلمة بتنفيذ الأمر وأن المرسوم أثر على الإمبراطور البيزنطي ليو الثالث (r. 717–741) لسن سياسته الخاصة بتحطيم المعتقدات التقليدية في الإمبراطورية البيزنطية [38] المؤرخون العرب المقيمون في مصر الكندي (ت 961) والأسقف ساويرس بن المقفع (ت 987) و المقريزي ( د. 1442) سجل أيضاً المرسوم ووصف تنفيذه في مصر.[39] يستشهد مؤرخو العصور الوسطى بسنوات مختلفة لمرسوم يزيد، لكن المؤرخ الحديث ألكسندر ڤاسيليڤ يرى أن في يوليو 721، التاريخ الذي استشهد به البطريرك يوحنا الخامس، هو الأكثر مصداقية.[40] ونقض الأمر الخليفة هشام بن عبد الملك (r. 724–743).[39]

زيجاته

تزوج يزيد بن عبد الملك من:

  • أم الحجاج بنت محمد بن يوسف
  • أم سعيد سعدة بنت عبد الله بن عمرو

عدالته ونزاهته

خطب يزيد بن عبد الملك بالناس قائلا ( ايها الناس انه لاطاعة لمخلوق في معصية الخالق انما الطاعة لله فمن اطاع الله اطيعوه ما اطاع فأذا عصى أو دعي إلى معصية فهذا أهل ان يعصى ولايطاع أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ). وقد ارسل في نفس هذه السنة إلى من كان تحت إمرته في العراق ( يوسف بن عمر ) وأحضره إلى دمشق وعندما وقف أمامه وبين يديه وكان ذو لحية طويلة فأخذ بلحيته ووبخه وانبه وعزله من منصبة بسبب عدم عدله وبسبب حنقه على اليمانية وهم قوم خالد بن عبد الله القسري، وهذا التصرف وهذه الخطبة ليزيد بن عبد الملك دلالة على عدالته في الحكم، ونزاهته وبعده عن الشبهات . [41]

ولعه بالجواري ووفاته

وكان قد ابتاع الجارية حبابة في شبابه بأربعة آلاف قطعة من الذهب، وأرغمه أخوه سليمان، وكان هو الخليفة في ذلك الوقت أن يردها إلى بائعها، ولكن يزيد لم ينس جمالها وحنانها؛ فلما ولي الخلافة سألته زوجته هل بقي له شيء في العالم يرغب فيه؟. فأجابها "حبابة" فبعثت زوجته الوفية من فورها إلى حبيبة، وأهدتها إليه، وانزوت هي في مجاهل الحريم ويروى أنه بينما هو يلهو مع حبيبة في يوم من الأيام إذ ألقى أثناء لهوه ببذرة عنب في فمها، فاختنقت وماتت بين ذراعيه. وحزن عليها يزيد حزناً مات من أثره بعد أسبوع من وفاتها.

يقال بانه مات وعمره 34 سنة وفي روايات أخرى غير ذلك ودام حكمه أربعة سنوات وبضعة أشهر. قيل إنه مات بحوران ونقل إلى دمشق وصلى عليه ابنه الوليد وكان عمره خمسة عشر عاما وأخوه هشام بن عبد الملك وتذكر الروايات إنه حمل على أعناق الرجال ودفن بين باب الجابية في دمشق.

الدولة الأموية
Umay-futh.PNG
خلفاء بني أمية
معاوية بن أبي سفيان، 661-680.
يزيد بن معاوية، 680-683.
معاوية بن يزيد، 683-684.
مروان بن الحكم، 684-685.
عبد الملك بن مروان، 685-705.
الوليد بن عبد الملك، 705-715.
سليمان بن عبد الملك، 715-717.
عمر بن عبد العزيز، 717-720.
يزيد بن عبد الملك، 720-724.
هشام بن عبد الملك، 724-743.
الوليد بن يزيد، 743-744.
يزيد بن الوليد، 744.
إبراهيم بن الوليد، 744.
مروان بن محمد، 744-750.

توفي في خلافته

مات في خلافته من الأعلام: الضحاك بن مزاحم و عدي بن أرطاةو أبو المتوكل الناجي وعطاء بن يسار ومجاهد و يحيى بن وثاب مقرئ الكوفة وخالد بن معدان والشعبي عالم العراق وعبد الرحمن بن حسان بن ثابت وأبو قلابة الجرمي وأبو بردة بن أبي موسى الأشعري وآخرون.

انظر أيضاً


المصادر

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Lammens & Blankinship 2002, p. 311.
  2. ^ Powers 1989, p. 195.
  3. ^ Bacharach 1996, pp. 30, 32, 33.
  4. ^ Bacharach 1996, p. 36.
  5. ^ أ ب Wellhausen 1927, p. 312.
  6. ^ Powers 1989, pp. 89–90.
  7. ^ Ahmed 2010, p. 123.
  8. ^ Hillenbrand 1989, p. 70.
  9. ^ Biesterfeldt & Günther 2018, p. 1031.
  10. ^ Powers 1989, pp. 193–194.
  11. ^ al-Tabari v. 24, p. 196
  12. ^ Durant, Will (1950). The Age of Faith. The Story of Civilization. 4. New York: Simon and Schuster. p. 195.
  13. ^ أ ب ت ث ج Wellhausen 1927, p. 313.
  14. ^ Powers 1989, p. 80, note 287.
  15. ^ أ ب ت ث ج Wellhausen 1927, p. 322.
  16. ^ Powers 1989, p. 112.
  17. ^ أ ب ت Wellhausen 1927, p. 314.
  18. ^ Wellhausen 1927, pp. 313, 316.
  19. ^ Wellhausen 1927, pp. 314–315.
  20. ^ Wellhausen 1927, pp. 315–316.
  21. ^ Wellhausen 1927, pp. 316–317.
  22. ^ Powers 1989, p. 127.
  23. ^ Wellhausen 1927, p. 318.
  24. ^ Powers 1989, pp. 140–141.
  25. ^ Wellhausen 1927, pp. 318–319.
  26. ^ Powers 1989, pp. 144–146.
  27. ^ Kennedy 2004, p. 108.
  28. ^ Wellhausen 1927, pp. 319–320.
  29. ^ Hawting 2000, p. 76.
  30. ^ أ ب ت Blankinship 1994, pp. 84–85.
  31. ^ Blankinship 1994, p. 86.
  32. ^ Blankinship 1994, pp. 86–87.
  33. ^ أ ب ت ث ج ح Blankinship 1994, p. 87.
  34. ^ Blankinship 1994, pp. 87–88.
  35. ^ Wellhausen 1927, p. 323.
  36. ^ Blankinship 1994, pp. 121–122.
  37. ^ أ ب ت Blankinship 1994, p. 122.
  38. ^ Vasiliev 1956, p. 37.
  39. ^ أ ب Vasiliev 1956, pp. 39–40.
  40. ^ Vasiliev 1956, p. 47.
  41. ^ السيوطي, جلال الدين. تاريخ الخلفاء. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)


المراجع



يزيد بن عبد الملك
ألقاب ملكية
سبقه
عمر بن عبد العزيز
خليفة أموي
101- 105هـ
تبعه
هشام بن عبد الملك