الوليد بن عبد الملك

(تم التحويل من الوليد الأول)
Al-Walid I
الوليد الأول
خليفة الله [1]
أمير المؤمنين
Gold dinar of al-Walid obverse, 707-708 CE.jpg
دينار ذهبي في عهد الوليد، صُك في دمشق، 707/08 م
الخليفة السادس من الخلافة الأموية
العهد9 أكتوبر 705 – 25 يناير أو 11 مارس 715
سبقهعبد الملك
تبعه سليمان
وُلِدc. 674
المدينة، الخلافة الأموية
توفي23 فبراير 715 (بعمر c. 41)
دير مروان، الخلافة الأموية
الدفن
باب الصغير، دمشق، الخلافة الأموية
الزوج
  • أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان
  • أم عبد الله بنت عبد الله بن عمرو بن عثمان
  • عزة بنت عبد العزيز بن عبد الله بن عمرو
  • شاهفريد بنت كسرى بن فيروز الثالث
الأنجال
الاسم الكامل
أبو العباس الوليد بن عبد الملك بن مروان
البيتالمروانيون
الأسرة الأموية
الأب عبد الملك
الأمولادة بنت العباس بن جزي العبسية
الديانةإسلام
الامبراطورية العربية في أقصى اتساع لها. ██ التوسع في عهد النبي محمد صلى الله عليه وسلم 622-632 ██ التوسع في عهد Patriarchal Caliphate, 632-661 ██ التوسع في عهد الخلافة الأموية, 661-750

الوليد بن عبد الملك بن مروان بن الحكم الأموي القرشي، أبو العباس 668-715 وحكم من 705 حتى 715. كان الابن البكر لسلفه الخليفة عبد الملك (r. 685–705). كأمير، قاد غارات سنوية ضد البيزنطيين من 695 إلى 698 وقام ببناء أو ترميم التحصينات على طول طريق الصحراء السورية إلى مكة. أصبح الوريث الظاهر بعد وفاة شقيق عبد الملك وخليفته المعين عبد العزيز بن مروان، في 704.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة

قصر برقع، بؤرة استيطانية محصنة في بادية الشام بناها أو وسعها الوليد عندما كان لا يزال أميراً في 700/01 م

أمه ولادة بنت العباس بن حزن الحارثية العبسية. كان ولي عهد أبيه عبد الملك بن مروان وولي عهده أخوه سليمان بن عبد الملك وقد أراد قبل موته أن يخلعه ويعهد إلى ابنه عبد العزيز بن الوليد، ووافقه على ذلك الحجاج بن يوسف الثقفي أمير العراق، وقتيبة بن مسلم، أمير خراسان ولكن الموت عاجله قبل أن يفعل، وهذا ما جعل سليمان ينقم عليهما.

استؤنفت الحرب مع الإمبراطورية البيزنطية في عام 692 بعد انهيار هدنة العشر سنوات التي تم التوصل إليها عام 689. وبعد ذلك أطلق الأمويون حملات سنوية في منطقة الحدود العربية البيزنطية وما بعدها. خلال فترة خلافة والده، قاد الوليد الحملات في 695 و 696 و 697 و 698. [2] في حملته الصيفية 696، أغار على المنطقة الواقعة بين ملاطية (مليتين) و المصيصة (مفسوسطيا)، بينما في العام التالي، استهدف مكاناً معروفاً في المصادر العربية باسم "أتمار"، الواقعة في نقطة ما شمال ملاطية. [3] كما قاد قافلة الحج السنوية إلى مكة عام 698. [2]

في 700/01، رعى الوليد بناء أو توسعة قصر برقع، وهو بؤرة استيطانية محصنة في بادية الشام تربط تدمر في الشمال بواحة الأزرق وحوض وادي سرحان في الجنوب، مما أدى في النهاية إلى المدن المقدسة الإسلامية مكة والمدينة.[4] يشهد على محاباته نقش وصفه بـ "الأمير الوليد ابن أمير المؤمنين". [5] وفقاً للمؤرخ جيري إل باكاراك، بنى الوليد موقعاً قريباً لـ جبل سيس، على الأرجح كمعسكر صيفي بدوي بين قاعدة عملياته في القريتين وقصر برقع. [6] ويخمن باكاراك أن الوليد استخدم المواقع الواقعة في أراضي القبائل العربية، مثل بنو كلب، لإعادة تأكيد ولائهم، الذي كان حاسماً للأمويين خلال الحرب الأهلية. [7]


الخلافة

قال عنه العامة في عهده: كان أبواه يترفانه فشب بلا أدب. وكان لا يحسن النحو ويجهل الخطاب واشتهر بأنه كان جبارا وظالما، ولكنه أقام الجهاد وفتحت في خلالته فتوحات عظيمة، وكان يختن الأيتام ويرتب لهم المؤدبين ويرتب للزمنى من يخدمه وللاضراء من يقودهم وعمر المسجد النبوي ووسعه ورزق الفقهاء والضعفاء والفقراء وحرم عليهم سؤال الناس وفرض لهم ما يكفيهم وضبط الأمور أتم ضبط. وفي عهده فتحت الهند والا،دلس وبني مسجد دمشق.

الفتوحات في خلافته

خريطة توضح نمو الخلافة. المنطقة المظللة باللون الأخضر تصور التوسع في أراضيها، في المغرب العربي، إسبانيا، السند وبلاد ما وراء النهر، في عهد الوليد

في عهد الوليد، "تلقت جيوش الخلافة حافزاً جديداً" وبدأت "فترة من الفتوحات الكبرى"، وفقاً للمؤرخ يوليوس فلهاوزن. [8] خلال النصف الثاني من حكمه، وصل الأمويون إلى أقصى مدى إقليمي لهم.[9] وتم توسيع مناطق الحدود الشرقية تحت إشراف الحجاج من العراق. [10] ودون مشاركة شخصية، اختار بعناية قادة البعثات وجهزهم وموّلهم بسخاء. [11]

شن نائب حاكم الحجاج في خراسان، قتيبة بن مسلم حملات عديدة ضد بلاد ما وراء النهر (آسيا الوسطى)، والتي كانت منطقة يصعب اختراقها إلى حد كبير بالنسبة للجيوش الإسلامية السابقة، بين 705 و 715. [10] وعلى الرغم من بعده عن مدن خراسان العربية، والتضاريس والمناخ غير المواتي وتفوق أعدائه بالعدد، [12] فإن قتيبة حصل، من خلال غاراته المستمرة، على استسلام بخارى في 706-709، وخوارزم وسمرقند في 711-712 وفرغانة عام 713. [10] على عكس معظم الفتوحات الإسلامية الأخرى، لم يحاول توطين العرب المسلمين في بلاد ما وراء النهر. بدلاً من ذلك، أمّن السيادة الأموية من خلال تحالفات رافدة مع الحكام المحليين، الذين ظلت سلطتهم سليمة. [13] كانت الاستثناءات من هذه السياسة هي مدينتي سمرقند وبخارى، اللتين تم تعيين حاميات عربية في كل منهما ومسؤولين عن الضرائب، وتم تدمير دور العبادة الزرادشتية وفي حالة سمرقند، تم تجهيزها بمسجد. [14] كنتيجة طويلة المدى، تطورت كلتا المدينتين كمراكز مستقبلية لتعلم اللغة العربية والإسلامية. [12] من 708/09، غزا ابن شقيق الحجاج وقائده الملازم محمد بن قاسم السند، المنطقة الشمالية الغربية من جنوب آسيا. [11][15]

في الغرب، أخضع موسى بن نصير والي الوليد في إفريقية (وسط شمال إفريقيا)، من عهد حكم عبد الملك، أمازيغ الهوارة وزناتة وكتامة وشرع في تقدمه نحو المغرب العربي (غرب شمال إفريقيا). [16] في 708/09، غزا طنجة و سوس، في أقصى شمال وجنوب المغرب، ونصّب نجله مروان حاكماً على طنجة و مولاه الأمازيغي، طارق بن زياد، حاكماً لسوس.[16][17] في نفس العام، أرسل موسى ابنه عبد الله لمداهمة جزر البليار. [17] غزا طارق مملكة القوط الغربيين في إسبانيا (شبه الجزيرة الأيبيرية) عام 711، وعززه جيش بقيادة موسى في العام التالي. [9][16] بحلول عام 716، بعد عام من وفاة الوليد، تم احتلال إسبانيا بالكامل تقريباً. [9] كانت غنائم الحرب الهائلة التي حصدتها فتوحات بلاد ما وراء النهر، والسند وإسبانيا مماثلة للمبالغ المتراكمة في الفتوحات الإسلامية المبكرة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب (r. 634–644).[18]

بالقرب من المقر الأموي للسلطة في سوريا، عين الوليد أخيه غير الشقيق مسلمة حاكماً على الجزيرة (بلاد ما بين النهرين العليا) واتهموه بمداهمة المنطقة الحدودية مع بيزنطة. [10] على الرغم من أن مسلمة أسس قاعدة سلطة قوية في مقاطعته، إلا أنه حقق القليل من المكاسب الإقليمية. [10] بعد حصار طويل، تم الاستيلاء على القلعة البيزنطية تيانا في 708ح. 708.[19] عهد الوليد بأبنائه بمعظم ولايات المناطق العسكرية في سوريا. [20][21] تم تكليف العباس بـ حمص وحارب بسمعة طيبة في الحملات ضد بيزنطة إلى جانب مسلمة، بينما تم تعيين عبد العزيز، الذي شارك أيضاً في المجهود الحربي ضد البيزنطيين، و عمر في دمشق و الأردن، على التوالي.[20] لم يشارك الوليد في الحملات ويقال إنه غادر سوريا مرة واحدة كخليفة عندما قاد قافلة الحج إلى مكة عام 710. [10]

سياساته الداخلية

في مراحل ما بين 693 و 700، بدأ عبد الملك والحجاج العمليات المزدوجة لإصدار عملة إسلامية واحدة بدلاً من العملات المعدنية البيزنطية و الساسانية المستخدمة السابقة واستبدال اليونانية والفارسية بـ العربية كلغة للبيروقراطية في سوريا والعراق على التوالي. [22][23] استمرت هذه الإصلاحات الإدارية في عهد الوليد، حيث حلت اللغة العربية في عهده عام 705/06 محل اليونانية و القبطية في الديوان (السجلات الحكومية) في مصر. [23][24] تم تنفيذ التغيير من قبل الأخ غير الشقيق للخليفة، عبد الله، حاكم مصر والمعين من قبل عبد الملك. [25] أثرت هذه السياسات على الانتقال التدريجي للغة العربية باعتبارها اللغة الرسمية الوحيدة للدولة، ووحدت الأنظمة الضريبية المتنوعة لولايات الخلافة وساهمت في إنشاء حكومة إسلامية أكثر إيديولوجيا. [22][26]

نتيجة معركة مرج راهط، التي افتتحت عهد مروان عام 684، نشأ انقسام حاد بين القبائل العربية السورية، التي شكلت نواة الجيش الأموي. شكلت القبائل الموالية التي دعمت مروان اتحاد "اليمن"، في إشارة إلى جذور الأجداد في اليمن (جنوب الجزيرة العربية)، بينما دعمت القبائل العربية الشمالية ابن الزبير إلى حد كبير. تصالح عبد الملك مع قيس في عام 691، على الرغم من احتدام المنافسة على النفوذ بين الفصيلين حيث تم تمكين الجيش السوري بشكل متزايد وانتشاره في المحافظات، حيث استبدلوا أو استكملوا الحاميات العراقية وغيرها. [9][27] حافظ الوليد على سياسة والده في موازنة قوة الفصيلين في الجيش والإدارة. [9] وفقاً للمؤرخ هيو كندي، "من الممكن أن يكون الخليفة قد أبقى [التنافس] مشتعلاً حتى لا يكتسب أحد الفصائل احتكاراً للسلطة". [9] كانت والدته مرتبطة نسبياً بآل قيس، ويبدو أنه منح مسؤولي القيس مزايا معينة. [9] ومع ذلك، يشك فلهاوزن في أن الوليد فضل فصيلًا على الآخر، "لأنه لم يكن بحاجة إلى القيام بذلك، ولم يُذكر ذلك" من قبل مؤرخي العصور الوسطى. [28]

رداً على سوء معاملة الحاكم المعيّن من قبل عبد الملك للحجاز، هشام بن إسماعيل المخزومي، لسكان المدينة المتدينين، استبدل الوليد هشام بابن عمه عمر بن عبد العزيز عام 706. كان للأخير علاقات ودية مع الأوساط الدينية في المنطقة.[8] إلا أن عمر حصل على عداوة الحجاج لأنه وفر ملاذاً آمناً للعراقيين الهاربين من اضطهاده. [9] بناءً على نصيحة الحجاج، أقال الوليد عمر عام 712 وفصل حاكم الحجاز، وعين حلفاء الحجاج خالد بن عبد الله القسري في مكة وعثمان بن حيان المري في المدينة المنورة. [29] في فلسطين، أقام شقيق الوليد سليمان روابط قوية مع اليمن وفي عام 708، قام بإيواء حاكم خراسان اليماني المخلوع، يزيد بن المهلب الهارب من سجن الحجاج. [9][30] على الرغم من عدم موافقته الأولية، أصدر الوليد عفواً عن يزيد نتيجة ضغط سليمان ودفع الغرامة الباهظة التي فرضها الحجاج على يزيد. [31]

في عام 709، استدعى الوليد عبد الله من مصر، إما نتيجة تزايد الشكاوى ضد الوالي، الذي تم إلقاء اللوم على فساده في المجاعة في الولاية، وهي أول ما يُسجل في التاريخ الإسلامي، أو الرغبة في تنصيب أحد الموالين له، الكاتب قرة بن شريك العبسي. [32][33] خدم الأخير حتى وفاته عام 715 وأنشأ وسيلة أكثر فاعلية لتحصيل الضرائب، وجند المزيد من القوات في الجيش المصري، وبناءً على أوامر الوليد، أعاد مسجد الفسطاط.[32]


الإنشاءات

  • اهتم بالعمران، فأنشأ الطرق بخاصة الطرق المؤدية إلى الحجاز.
  • حفر الآبار على طول هذه الطرق، ووظف من يعنى بهذه الآبار ويمد الناس بمياهها.
  • أول من أقام المستشفيات في الإسلام وحجز المجذومين وأجرى لهم الأرزاق، وأعطى لكل أعمى قائدا ولكل مقعد خادما، يتقاضون نفقاتهم من بيت المال، وتعهد الأيتام وكفلهم ورتب المؤدبين.
  • أقام بيوتا ومنازل لإقامة الغرباء.


عمارة دمشق

لما اتسعت الدولة العربية نحو الشرق رؤى أن من مصلحتها أن تكون عاصمتها في موضع أقرب إلى وسطها من مكة أو بيت المقدس. وقد أحسن بنو أمية إذ اختاروا دمشق عاصمة لدولتهم-وكانت هذه المدينة ذات تاريخ قديم حين أقبل عليها العرب فاتحين. وكان يلتقي عندها خمسة أنهار، تجعل الإقليم الذي من خلفها "جنة الشرق" بحق، وتمد بالماء مائة فسقية، ومائة حمام عام، ومائة وعشرين ألف بستان(84)، ثم تجري نحو الغرب إلى "وادي البنفسج" الذي يبلغ طوله اثني عشر ميلاً وعرضه ثلاثة أميال. ويقول الإدريسي إن "مدينة دمشق من أجل بلاد الشام وأحسنها مكاناً، وأعدلها هواء، وأطيبها ثرى، وأكثرها مياهاً، وأغزرها فواكه، وأعمها خصاً، وأوفرها مالاً وأكثرها جنداً.[34]

وفي قلب هذه المدينة وبين سكانها الذين يبلغون نحو مائة وأربعين ألفاً يقوم قصر الخليفة الذي شاده معاوية الأول، والذي يلمع فيه الذهب والرخام، وتتلألأ في أرضه وعلى جدرانه الفسيفساء، والذي تلطف جوه الفساقي والشلالات التي يتدفق منها الماء على الدوام. وفي الناحية الشمالية من المدينة يقوم مسجدها العظيم وهو واحد من اثنين وسبعين وخمسمائة مسجد في المدينة، والأثر الوحيد الباقي من دمشق الأموية. وكان موضعه في أيام الروم يزدان بهيكل لجوبتر، ثم أقام ثيودوسيوس الأول على أنقاضه كنيسة يوحنا المعمدان (379). وعرض الخليفة الوليد الأول على المسيحيين حوالي عام 705 أن يعدل بناء الكنيسة حتى تصبح جزءاً من مسجد جديد يريد بناءه في ذلك المكان، ووعدهم بأن يعطيهم أرضاً ومواد في أي مكان يختارونه ليقيموا فيه كنيسة جديدة. ولكن المسيحيين احتجوا على هذا العمل وحذروه من عاقبته، وقالوا إنه قد ورد في كتبهم أن من يجرؤ على هدم الكنيسة سيموت مختنقاً؛ ولكن الوليد لم يأبه بهذا التحذير وكان هو البادئ بهد الكنيسة بيديه. ويقول المؤرخون أن جميع خراج الأرض في الدولة كلها قد خصص مدى سبع سنين لتشييد هذا المسجد، هذا إلى المال الكثير الذي أعطي للمسيحيين لينشئوا بهِ كنيسة جديدة. وجيء بالصناع والفنانين من الهند، وفارس، والقسطنطينية، ومصر، وليبيا، وتونس، والجزائر، وكان من استخدم في بنائه من العمال اثني عشر ألف عامل، أتموه في ثمان سنين. والرحالة المسلمون مجمعون على أنه أفخم بناء في بلاد المسلمين، ويرى المهدي والمأمون من الخلفاء العباسيين-وليس منهما من يحب الأمويين أو دمشق-أنه لا يضارعه بناء غيره في جميع أنحاء العالم. ويتكون البناء من سور محصن، في داخله صفوف من العمد تحيط بصحنه الواسع المرصوفة أرضه بالرخام. ويقوم المسجد نفسه في الجهة الغربية من هذا المكان المتسع، وهو مشيد من الكتل الحجرية المربعة وتشرف عليه أربع مآذن-منها واحدة هي أقدم ما شيد من المآذن في الإسلام. وكان تخطيط المسجد وزخرفته على الطراز الروماني، وما من شك في أنهما قد تأثرا بطراز صوفيا. وكان السقف والقبة_ ويبلغ طول قطرها خمسين قدماً-مكفتين بصفائح الرصاص. أما داخل المسجد الذي يبلغ طوله 429 قدماً فيشتمل على صفين من العمد المنحوتة من الرخام الأبيض تفصل صحنه عما يحيط به من الطرقات. وتيجان هذه العمد كورنشية الطراز مكفتة بصفائح الذهب. ومن فوقها عقود مستديرة أو على شكل حذاء الفرس.

وهذا الطراز الثاني من العقود أول ما اقيم من نوعه في بلاد الإسلام . وأرض المسجد من الفسيفساء وقد غطيت بالطنافس، كما غطيت جدرانه بالفسيفساء المصنوعة من الرخام الملون وبالقاشاني المطعم بالميناء، وفي داخل المسجد ستة حواجز جميلة من الرخام تقسم داخله إلى عدة إيونات. وفي أحد جدرانه المتجهة نحو مكة محراب مرصع بالذهب والفضة والحجارة الكريمة، ويدخل الضوء إلى المسجد من أربعة وسبعين شباكاً من الزجاج الملون ومن اثني عشر ألف قنديل. ويصفه أحد الرحالة بقولهِ: "لو أن رجلاً من أهل الحكمة اختلف إليه سنة لأفاد منه كل يوم صفة وعقدة أخرى" .

وسمح لأحد سفراء اليونان أن يدخل المسجد فلما شاهده التفت إلى رفاقه وقال لهم: "لقد قلت لأعضاء مجلس الشيوخ في بلادي إن سلطان العرب سيزول عما قريب، أما الآن وأنا أرى كيف كانوا يشيدون عمائرهم فقد علمت علم اليقين أن سلطانهم سيدوم أحقاباً طوالاً" .


الفن و العمارة

من آثار الوليد الخالدة فن العمارة في الجامع الأموي بدمشق وكان يعد من عجائب الدنيا، ولا يزال حتى اليوم ناطقا بعظمة الوليد. ومن آثاره عمارة المسجد النبوي والمسجد الأقصى الذي بدأ به أبوه. توفي بدير مران بغوطة دمشق ودفن في دمشق وكان عمره 48 سنة ومدة حكمه عشر سنوات وبضعة أشهر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رعاية المساجد الكبرى

يعود الفضل إلى الوليد في بناء أو توسيع العديد من المساجد الكبرى في جميع أنحاء الخلافة، بما في ذلك (1) الجامع الأموي دمشق (2) المسجد الأقصى في القدس؛ و(3) المسجد النبوي في المدينة المنورة. تم تغيير المساجد في القدس والمدينة بشكل كبير منذ عهد الوليد، بينما حافظ المسجد الأموي على شكله الأصلي.

أصبح الجامع الكبير الذي أسسه الوليد في دمشق، والذي عُرف فيما بعد بـ الجامع الأموي، أحد أعظم إنجازاته المعمارية. في عهد أسلافه، كان المسلمون المسلمون يصلون في مصلى (غرفة صلاة المسلمين) ملحق بكاتدرائية يوحنا المعمدان التي تعود إلى القرن الرابع، والتي خلفت معابد هدد ثم جوپيتر.[35][36] ومع ذلك، بحلول عهد الوليد، لم يستطع المصلى استيعاب المجتمع المسلم سريع النمو ولم تكن هناك مساحات خالية كافية في أماكن أخرى من الحيز الحضري بدمشق لبناء مسجد جامع كبير. [35] وهكذا، في عام 705، حوّل الوليد الكنيسة إلى مسجد، معوضاً المسيحيين المحليين بممتلكات أخرى في المدينة. [35][36] تم هدم معظم المبنى ، باستثناء الجدران الخارجية وأبراج الزوايا، التي كانت مغطاة بالرخام والفسيفساء. [37][36] استبدل مهندسو الخليفة المساحة المهدمة بقاعة صلاة كبيرة وفناء يحده من جميع الجهات رواق مغلق بأروقة مزدوجة. [37] أقيمت قبة كبيرة في وسط قاعة الصلاة ونصبت مئذنة عالية على الحائط الشمالي للمسجد. [37] تم الانتهاء من بناء المسجد عام 711، ويشير بلانكينشيب إلى أن الجيش الميداني بدمشق، الذي يبلغ قوامه حوالي 45000 جندي، دفع ربع رواتبه كضرائب لمدة تسع سنوات لدفع تكاليف بنائه. [18][37] حجم المسجد الكبير وعظمته جعلا منه "رمزاً للسيادة السياسية والهيبة الأخلاقية للإسلام"، وفقاً للمؤرخ نيكيتا إليسيف. [37] في إشارة إلى وعي الوليد بقيمة الدعاية للهندسة المعمارية، وصف المؤرخ روبرت هيلينبراند مسجد دمشق بأنه "نصب نصر" يُقصد به أن يكون "بياناً مرئياً للسيطرة الإسلامية والديمومة". [38] حافظ المسجد على شكله الأصلي حتى يومنا هذا. [10]

في القدس، واصل الوليد أعمال والده في الحرم القدسي (جبل الهيكل). [21] يرجع عدد من المسلمين في العصور الوسطى الفضل في بناء المسجد الأقصى للوليد، بينما ينسب آخرون الفضل إلى والده. [21] علاوة على ذلك، يُرجح أن المباني الإدارية والسكنية غير المكتملة التي تم بناؤها مقابل سور الحرم الجنوبي والشرقي بجوار المسجد تعود إلى عهد الوليد الذي مات قبل أن تكتمل ولم ينهيها خلفاؤه. [39]

في 706/707، أمر الوليد عمر بن عبد العزيز بتوسيع المسجد النبوي في المدينة المنورة.[40][41] استلزم إعادة تطويره هدم الأحياء السكنية لزوجات محمد وتوسيع الهيكل ليشمل قبور محمد وأول خليفتين، أبو بكر (r. 632–634) وعمرو بن الخطاب.[10][42][43] رفض الخليفة المعارضة الصريحة لهدم منزل محمد من الأوساط الدينية المحلية. [40] تم بناء سور مزخرف حول القبور ومجهز بمحراب مقعر وأربع مآذن ومدخل خماسي الشكل. [43] قدم الوليد مبالغ كبيرة لإعادة بناء المسجد وزود عمر بالفسيفساء والحرفيين اليونانيين و الأقباط. [42] وفقا لهيلنبراند، فإن بناء مسجد كبير الحجم في المدينة المنورة، المركز الأصلي للخلافة، كان "اعترافاً" من قبل الوليد بـ "جذوره الخاصة وجذور الإسلام نفسه" وربما محاولة لتهدئة استياء المدينة من فقدان الأهمية السياسية لمدينتهم بالنسبة لسوريا تحت حكم الأمويين. [40] من المساجد الأخرى التي يُنسب إلى الوليد توسعتها في الحجاز مسجد الحرم حول الكعبة في مكة ومسجد الطائف. [18]

وفاته وذكراه

توفي الوليد بمرض في دير مران، وهو عزبة أموية شتوية في ضواحي دمشق، [44] في 23 شباط 715، [10][45] بعد حوالي عام من وفاة الحجاج. [15][note 1] ودُفن في دمشق بمقبرة باب الصغير أو باب الفراديس وأدى عمر بن عبد العزيز صلاة الجنازة. [47][46] وكان قد حاول ترشيح نجله عبد العزيز خلفا له، ملغياً الترتيبات التي وضعها والده، والتي كان من المقرر أن ينضم بموجبها سليمان بعد الوليد. [10] يبدو أن العلاقات بين الشقيقين قد توترت. [10] ومع ذلك، لم يتمكن الوليد من تأمين هذا التغيير قبل وفاته ونجح سليمان دون معارضة. [10] طرد الأخير جميع ولاة الوليد تقريباً، وعلى الرغم من أنه حافظ على السياسات العسكرية للوليد وعبد الملك، إلا أن توسع الخلافة توقف إلى حد كبير في عهد سليمان. (r. 715–717).[48] خدم اثنان من أبناء الوليد، يزيد الثالث و إبراهيم، على التوالي، كخلفاء لمدة تقل عن عام في 744. [49]

بفضل فتوحات هسبانيا والسند وبلاد ما وراء النهر في عهده، ورعايته للمساجد الكبرى في دمشق والمدينة وأعماله الخيرية، اعتبره معاصرو الوليد السوريون "الأجدر من خلفائهم"،بحسب رواية عمر بن شبة (توفي 878). [47] أهدى الفرزدق، شاعر البلاط الرسمي، العديد من قصائد المدح للوليد وأبنائه. [50] وعبّر معاصر الأخير جرير عن أسفه لموت الخليفة، قائلاً: "يا عين جودي بدمع ماجه الذكر فما لدمعك بعد اليوم مدخر". [51] وبحسب هوتنغ، فإن عهدي الوليد وعبد الملك، اللذين ربطهما الحجاج، يمثلان "في بعض النواحي أعلى نقطة للقوة الأموية، وشهدت تقدماً إقليمياً كبيراً في كل من الشرق والغرب وظهور طابع عربي وإسلامي أكثر وضوحا في وجه الدولة العام". [52] على الصعيد المحلي، كانت عموماً فترة سلام وازدهار. [10][9] يؤكد كندي أن عهد الوليد كان "ناجحاً بشكل ملحوظ ويمثل، ربما، ذروة القوة الأموية"، على الرغم من أن دوره المباشر في هذه النجاحات غير واضح وربما كان إنجازه الأساسي هو الحفاظ على التوازن بين الفصائل المتنافسة من الأسرة الأموية والجيش. [10]

يصف مؤرخ القرن التاسع اليعقوبي المظهر الجسدي للوليد بأنه "طويل القامة داكن اللون"، "أفطس الأنف ... مع لمسة رمادية [تكذية] في طرف لحيته" وأنه "يتكلم بطريقة غير نحوية". [53] ما أثار استياء والده، أن الوليد تخلى عن التحدث باللغة العربية الفصحى التي كُتب بها القرآن، لكنه أصر على أن كل فرد في عائلته على علم بالقرآن. [54] كان معروفاً أيضاً أنه اعتنق الزخارف الرسمية للنظام الملكي، بطريقة لم يسبق لها مثيل بين الخلفاء السابقين. [8]

زيجاته

تزوج الوليد بن عبد الملك من:

  • أم البنين بنت عبد العزيز بن مروان
  • نفيسة بنت زيد بن حسن
  • كندية من ولد حجر بن عمرو
  • أم سلمة بنت عبد الرحمن بن سهل
  • زينب بنت الحسن بن الحسن
  • فاطمة بنت عبد الله بن مطيع
  • عبدة بنت عبد الله بن عمرو

توفي في أيامه

مات في أيامه من الأعلام عتبة بن عبد السلمي والمقدام بن معدي كرب وعبد الله بن بشر المازني و عبد الله بن أبي أوفى و أبو العالية وجابر بن زيد و أنس بن مالك وسهل بن سعد و السائب بن يزيد و السائب بن خلاد و خبيب بن عبد الله بن الزبير و بلال بن أبي الدرداء وسعيد بن المسيب و أبو سلمة بن عبد الرحمن و سعيد بن جبير شهيداً قتله الحجاج لعنه الله و إبراهيم النخعي و مطرف وإبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف و العجاج الشاعر وآخرون. [55]

المصادر

  1. ^ Crone & Hinds 1986, pp. 8–9.
  2. ^ أ ب Marsham 2009, p. 125.
  3. ^ Rowson 1989, p. 176.
  4. ^ Bacharach 1996, p. 31.
  5. ^ Marsham 2009, pp. 126–127.
  6. ^ Bacharach 1996, pp. 31–32.
  7. ^ Bacharach 1996, p. 32.
  8. ^ أ ب ت Wellhausen 1927, p. 224.
  9. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر Kennedy 2016, p. 90.
  10. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Kennedy 2002, p. 127.
  11. ^ أ ب Dietrich 1971, p. 41.
  12. ^ أ ب Wellhausen 1927, p. 438.
  13. ^ Kennedy 2016, pp. 90–91.
  14. ^ Wellhausen 1927, pp. 437–438.
  15. ^ أ ب Kennedy 2016, p. 91.
  16. ^ أ ب ت Lévi-Provençal 1993, p. 643.
  17. ^ أ ب Kaegi 2010, p. 15.
  18. ^ أ ب ت Blankinship 1994, p. 82.
  19. ^ تعطي المصادر الأولية تواريخ مختلفة لسقوط المدينة، تتراوح من 707 إلى 710. تم تحديد هذا الحدث بشكل عام في 708 أو 709 من قبل العلماء المعاصرين. Lilie 1976, pp. 116–118 (esp. note 40)
  20. ^ أ ب Crone 1980, p. 126.
  21. ^ أ ب ت Bacharach 1996, p. 30.
  22. ^ أ ب Gibb 1960, p. 77.
  23. ^ أ ب Duri 1965, p. 324.
  24. ^ Blankinship 1994, p. 38.
  25. ^ Kennedy 1998, pp. 71–72.
  26. ^ Blankinship 1994, pp. 94–95.
  27. ^ Kennedy 2001, p. 34.
  28. ^ Wellhausen 1927, pp. 225–226.
  29. ^ Hinds 1990, pp. 201–202.
  30. ^ Hinds 1990, pp. 160–161.
  31. ^ Hinds 1990, pp. 160–162.
  32. ^ أ ب Kennedy 1998, p. 72.
  33. ^ Crone 1980, p. 125.
  34. ^ ديورانت, ول; ديورانت, أرييل. قصة الحضارة. ترجمة بقيادة زكي نجيب محمود.
  35. ^ أ ب ت Elisséeff 1965, p. 800.
  36. ^ أ ب ت Hillenbrand 1994, p. 69.
  37. ^ أ ب ت ث ج Elisséeff 1965, p. 801.
  38. ^ Hillenbrand 1994, pp. 71–72.
  39. ^ Bacharach 1996, pp. 30, 33.
  40. ^ أ ب ت Hillenbrand 1994, p. 73.
  41. ^ Munt 2014, p. 106.
  42. ^ أ ب Bacharach 1996, p. 35.
  43. ^ أ ب Munt 2014, pp. 106–108.
  44. ^ Hinds 1990, pp. 219, 222.
  45. ^ Powers 1989, p. 3.
  46. ^ أ ب Biesterfeldt & Günther 2018, p. 1001.
  47. ^ أ ب Hinds 1990, p. 219.
  48. ^ Eisener 1997, p. 821.
  49. ^ Kennedy 2016, pp. 112–113.
  50. ^ Blachère 1965, p. 788.
  51. ^ Hinds 1990, p. 221.
  52. ^ Hawting 2000, p. 58.
  53. ^ Biesterfeldt & Günther 2018, pp. 1001, 1004.
  54. ^ Wellhausen 1927, pp. 224–225.
  55. ^ السيوطي, جلال الدين. تاريخ الخلفاء. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)

المراجع


سبقه
عبد الملك بن مروان
خليفة
705-715
تبعه
سليمان بن عبد الملك


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "note"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="note"/>