طهارقا

(تم التحويل من طهارقة)
طهارقا
Taharqa
تمثال طهارقا. يظهر اسمه في وسط حزامه: 𓇿𓉔𓃭𓈎 (tꜣ-h-rw-k، "طهارقا"). يبلغ طول التمثال 2.7 متراً. يظهر طهارقا بوضع متقدم، ذراعاه مشدودتان، يردتي على رأسه نقبة عليها هيئة بحية فرعونية مقدسة-مزدوجة، ربما تدل على الحكم المزدوج للنوبة ومصر.[1] (متحف اللوڤر، إعادة بناء عن طريق تحليل الصبغة-اللون).[2]
فرعون مصر
الحكم690–664 ق.م., الأسرة الخامسة والعشرون
سبقهشباكا
تبعهتنتاماني
القرينةالملكة العظمى Takahatenamun، Atakhebasken، Naparaye، Tabekenamun[4]
الأنجالآمون-إردس الثاني، Ushankhuru، Nesishutefnut
الأبپي‌يى
الأمعبر
توفي664 ق.م.


{{{الإسم}}}
{{{النطق}}} بالهيروغليفية
Hiero Ca2.png
{{{الإسم الهيروغليفي}}}
Hiero Ca1.png

طهارقا (إنگليزية: Taharqa، بالمصرية: 𓇿𓉔𓃭𓈎 tꜣ-h-rw-k، بالأكادية: Rassam cylinder Tar-qu-u2.jpg Tar-qu-u2، بالعبرية: תִּרְהָקָה، بالعبرية المعاصرة Tīrhaqa بالطبرية Tīrhāqā، بحسب مانيتو: Tarakos، بحسب سترابون: Tearco)، كان فرعوناً من الأسرة الخامسة والعشرين وملك مملكة كوش (في السودان حالياً)، من 690 حتى 664 ق.م. كان طهارقا أحد الفراعنة الكوش" الذين حكموا مصر لقرابة قرن.[5][6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة

فرعون مصر طهراقا وملك صيدا وعبد ملكي يسجدون لاسرحدون ملك آشور شور، 671 ق.م

كان طهارقا ابن پي‌يى، ملك نپاتا النوبي الذي غزا مصر لأول مرة. كان طهارقا أيضًا ابن عم وخليفة الملك شبيتكو.[7] مهدت الحملات الناجحة التي شنها پي‌يى وشبيتكو الطريق لعهد طهارقا المزدهر.


فترة حكمه

قد يعود تاريخ حكم طهارقا من عام 690 ق.م. إلى 664 ق.م.[8] الدليل على تواريخ حكمه مستمدة من نصب سرابيوم، سقارة، كتالوج رقم 192. تسجل هذه اللوحة أن العجل أپيس وُلِد ونُصب (الشهر الرابع من موسم الظهور، اليوم التاسع) في العام 26 من حكم طهارقا، الذي توفي في العام 20 من حكم پسامتيك الأول (الشهر الرابع من شمو، اليوم 20) ، بعد أن عاش 21 عامًا. وهذا من شأنه أن يمنح طهارقا حكماً مدته 26 عاماً وجزءاً ضئيلاً، في 690-664 ق. م.[9]

پورتريه لطهارقا، المتحف النوبي.[10]

الصعود الغير اعتيادي للسلطة

يذكر طهارقا صراحة في اللوح الخامس، السطر 15، أنه خلف سلفه (يُفترض عمومًا أنه شباكا، لكن بدلاً من ذلك، افترض حالياً أنه شبيتكو) بعد وفاة الأخير بهذه العبارة: "لقد تسلمت التاج في ممفيس بعد أن حلق الصقر إلى الجنة".[11] كانت الإشارة إلى شبيتكو محاولة من طهارقا لإضفاء الشرعية على وصوله إلى السلطة.[12] ومع ذلك، لم يذكر طهارقا أبدًا هوية الصقر الملكي وأغفل تمامًا أي ذكر لحكم شباكا المتدخّل بين شبيتكو وطهارقا ربما لأنه أطاح بشباكا من السلطة.[13]

في الكوة الرابعة، السطر 7-13، يذكر طهارقا:

أنه (طهارقا) أبحر شمالاً إلى طيبة بين الشباب الوسيمين الذين أرسلهم جلالة الملك الراحل شباتاقو/شبيتكو من النوبة. كان هناك (في طيبة) معه. كان يقدره أكثر من أي من إخوته. (فيما يلي وصف للحالة [الفقيرة] لمعبد كوة كما لاحظها الأمير). حزن قلب جلالته على ذلك حتى تولى جلالته، وتوج ملكًا لمصر العليا والسفلى (...). في السنة الأولى من حكمه تذكر ما رآه في المعبد عندما كان صغيرًا.[14]

في الكوة الخامسة، السطر 15، يذكر طهارقا:

جئت من النوبة بين الإخوة الملكيين الذين جلبهم جلالة الملك. كما كنت معه، أحبني أكثر من كل إخوته وجميع أبنائه، حتى أنه ميزني. فزت بقلوب النبلاء وأحبني الجميع. فقط بعد أن حلق الصقر إلى الجنة تلقيت التاج في ممفيس.[15]

لذلك، يقول طهارقة إن الملك شبيتكو الذي كان مغرمًا به أحضره معه إلى مصر وخلال تلك الرحلة أتيحت له الفرصة لرؤية الحالة المؤسفة لمعبد آمون في كوة، وهو حدث يتذكره. بعد أن أصبح ملكًا. لكن في كتاب كوة يقول طهارقا أنه في وقت ما بعد وصوله إلى مصر في ظل حكم ملك مختلف اختار عدم ذكر اسمه هذه المرة، حدثت وفاة هذا الملك (شباكا هنا) ثم اعتلى العرش بنفسه. توحي مراوغة طهارقا بشأن هوية سلفه بأنه تولى السلطة بطريقة غير اعتيادية واختار إضفاء الشرعية على ملكه من خلال التصريح بشكل ملائم للحقيقة أو الدعاية المحتملة التي فضلها شبيتكو "أكثر من جميع إخوته وجميع أبنائه".[12]

علاوة على ذلك، في السطور 13-14 من لوحة كوة الخامسة، ذُكر صاحب الجلالة (الذي لا يمكن أن يكون سوى شبيتكو) مرتين، وللوهلة الأولى يبدو الصقر الذي طار حلق الجنة، المذكور في السطر التالي رقم 15، أن يكون متطابقاً مع صاحب الجلالة المشار إليه مباشرة من قبل (أي شبيتكو).[16] ومع ذلك، في السطر الحاسم رقم 15 الذي سجل وصول طهارقا إلى السلطة، تبدأ مرحلة جديدة من السرد، مفصولة عن المرحلة السابقة بسنوات عديدة، ويُترك الملك أو الصقر الذي حلق إلى الجنة دون تسمية بشكل واضح في لتمييزه عن جلالة الملك شبيتكو. علاوة على ذلك، كان الغرض من لوحة كوة الخامسة هو وصف العديد من الأحداث المنفصلة التي حدثت في مراحل مميزة من حياة طهارقا، بدلاً من سرد قصة مستمرة عنه.[16] لذلك ، بدأ نص لوحة كوة الخامسة مع العام السادس من حكم طهارقا وأشار إلى فيضان النيل العالي في ذلك العام قبل أن يقفز فجأة إلى شباب طهارقا في نهاية السطر 13.[16] في بداية السطر 15، ذُكر تتويج طهارقا (بهوية الصقر/الباز- المعروف الآن باسم [شباكا] - ترك بدون اسم، لكن لو كان شبيتكو، ملك طهارقا المفضل، لكان طهارقا قد حدده بوضوح) وهناك وصف تم تقديمه لمدى الأراضي والدول الأجنبية الخاضعة لسيطرة مصر ولكن بعد ذلك (في منتصف السطر 16) يتحول السرد فجأة مرة أخرى إلى شباب طهارقا: "كانت والدتي في تا سيتي ... الآن أنا بعيداً عنها كجندي يبلغ من العمر عشرين عامًا، حيث ذهبت مع جلالة الملك إلى أرض الشمال".[16] ومع ذلك، بعد ذلك مباشرة (حوالي منتصف السطر 17)، يقفز النص إلى الأمام مرة أخرى إلى وقت تولي طهارقا السلطة: "ثم جاءت تبحر في اتجاه مجرى النهر لرؤيتي بعد فترة طويلة من السنين. ووجدتني بعد أن ظهرت على عرش حورس...".[16] ومن ثم، فإن سرد لوحة كوة الخامسة ينتقل من حدث إلى آخر، ولا يحتوي على تماسك زمني أو قيمة تذكر.

عهده

على الرغم من أن عهد طهارقا كان مليئًا بالصراعات مع الآشوريين، إلا أنها كانت أيضًا فترة نهضة مزدهرة في مصر وكوش.[18][19] ازدهرت الإمبراطورية تحت حكم طهارقا، ويرجع ذلك جزئيًا إلى فيضان نهر النيل الكبير بشكل خاص، ووفرة المحاصيل،[18] و"الموارد الفكرية والمادية التي حررتها حكومة مركزية فعالة".[19] تشير نقوش طهارقا إلى أنه أعطى كميات كبيرة من الذهب لمعبد آمون في كوة.[20] كانت إمبراطورية وادي النيل كبيرة كما كانت منذ عصر الدولة الحديثة.[21] أحيا طهارقا والأسرة الخامسة والعشرون الثقافة المصرية.[22] استعيد الدين والفنون والهندسة المعمارية إلى أشكالها القديمة والوسطى والحديثة المجيدة. خلال فترة حكم طهارقا، دُمجت "السمات المركزية لعلم اللاهوت الطيبي مع الأيديولوجية الإمبراطورية المصرية الوسطى وعصر الدولة الحديثة".[19] في عهد طهارقا، وصل الاندماج الثقافي لمصر وكوش إلى نقطة لا يمكن عكسها، حتى بعد الفتح الآشوري.[19]

پورتريه طهارقا، متحف كرمة.
إعادة إنشاء (متحف اللوڤر).

قام طهارقا بترميم المعابد الموجودة وبناء معابد جديدة. كانت الإضافات التي قام بها إلى معبد الكرنك والمعبد الجديد في كوة والمعابد في جبل البركل مثيرة للإعجاب بشكل خاص.[22][23][24][25][26] واصل طهارقا برنامج الأسرة الخامسة والعشرين الطموح لتطوير جبل البركل إلى "مجمع مقدس ضخم ... يتمحور حول معبد ... آمون الكبير".[19] تشابه معبد جبل البركل مع الكرنك يبدو أنه كان نموذجاً مركزياً بالنسبة للبناة في جبل البركل".[19] عملت بقية منشآت طهارقا على إنشاء "مدن المعابد"، والتي كانت "مراكز محلية للحكومة والإنتاج وإعادة التوزيع".[19]

في عهد الأسرة الخامسة والعشرين، شهد وادي النيل أول بناء واسع النطاق للأهرامات (العديد منها في السودان الحديث) منذ عصر الدولة الوسطى.[24][27][28] بنى طهرقا أكبر هرم (52 مترًا مربعًا عند القاعدة) في المنطقة النوبية في نوري (بالقرب من الكرو) باستخدام المقبرة الكوشية الأكثر تفصيلاً والمنحوتة في الصخور.[29] دفن طهارقا مع "أكثر من 1070 أوشبتي بأحجام مختلفة مصنوعة من الجرانيت والأنكريت الأخضر والمرمر".[30]

الصراع مع الآشوريين

نصب نصر آسرحدون، بُني بعد انتصار الملك في مصر ويصور آسرحدون في وضع مهيب يحمل في يده صولجان حرب والأسرى الملكيين راكعين أمامه. أحدهم هو أوشانخورو، ابن طهارقا، المقيّد بحبل حول رقبته، لكنه كان يرتدي تاج كوش. والآخر قد يكون عبدي ملكوتي ملك صيدا.

بدأ طهارقة في إقامة تحالفات مع عناصر في فينيقيا وفلستيا كانوا على استعداد لاتخاذ موقف أكثر استقلالية ضد آشور.[31] شن جيش طهارقا حملات عسكرية ناجحة، كما تشهد على ذلك "قائمة الإمارات الآسيوية التي تم فتحها" من معبد موت في الكرنك و"الشعوب والدول المحتلة (الليبيون، بدو شاسو، الفينيقيون؟، خور في فلسطين)" من نقوش معبد سنام.[19] يذكر توروك أن النجاح العسكري كان بسبب جهود طهارقا لتقوية الجيش من خلال التدريبات اليومية في الجري لمسافات طويلة، وكذلك انشغال آشور ببابل وعيلام.[19] كما قام طهارقا ببناء مستوطنات عسكرية في حصن سمنة وبوهن وحصن قصر إبريم.[19]

جعلت طموحات بلاد بين النهرين الإمبراطورية القائمة الإمبراطورية الآشورية الحرب مع الأسرة الخامسة والعشرين أمرًا لا مفر منه. عام 701 قبل الميلاد، ساعد طهارقا وجيشه يهوذا والملك حزقيا في مقاومة حصار سناحريب ملك الأشوريين (سفر ملوك الثاني 19: 9؛ إشعياء 37: 9).[32] هناك نظريات مختلفة (جيش طهارقا،[33] المرض، التدخل الإلهي، استسلام حزقيا، نظرية فئران هيرودوت) لفشل الآشوريون في الاستيلاء على القدس وانسحابهم إلى آشور.[34] يدعي العديد من المؤرخين أن سنحاريب كان حاكم خور بعد حصارها عام 701 قبل الميلاد. تسجل سجلات سنحاريب أن مملكة يهوذا اضطرت إلى دفع الجزية بعد الحصار.[35] ومع ذلك، فإن هذا يتناقض مع استخدام خور المتكرر لنظام الأوزان المصري للتجارة،[36] التوقف لمدة عشرين عامًا في نمط آشور (قبل 701 وبعد وفاة سنحاريب) لغزو خور بشكل متكرر،[37] أشادت خور بمعبد آمون فيالكرنك في النصف الأول من حكم طهارقا،[19] واستهزأ طهارقا بحظر آشور تصدير الأرز اللبناني إلى مصر، بينما كان طهارقا يبني معبده لآمون في كوة.[38]

تمثال للفرعون طهارقا من جبل البركل (3.6 متر). المتحف الوطني السوداني.[39]

عام 679 قبل الميلاد، قام خليفة سنحاريب، الملك آسرحدون، بحملة على خور واستولى على بلدة موالية لمصر. بعد تدمير صيدا وإجبار صور على دفع الجزية عام 677-676 قبل الميلاد، غزا آسرحدون مصر عام 674 قبل الميلاد. هزم طاهرقا وجيشه الآشوريين تمامًا عام 674 قبل الميلاد، وفقًا للسجلات البابلية.[40] انتهى هذا الغزو، الذي ناقشه عدد قليل من المصادر الآشورية، فيما افترض بعض العلماء أنه ربما كان أحد أسوأ هزائم آشور.[41] عام 672 قبل الميلاد، أحضر طهارقا قوات احتياط من كوش، كما هو مذكور في النقوش الصخرية.[19] لا تزال مصر بقيادة طهارقا تسيطر على خور خلال هذه الفترة كما يتضح من حوليات آسرحدون عام 671 قبل الميلاد التي تشير إلى أن ملك صور باعلو "وضع ثقته في صديقه طهارقا"، وتحالف عسقلان مع مصر، ونقش آسرحدون الذي يتساءل "إذا كان الكوش المصريين يحشدون القوات ويسعون جاهدين لشن الحرب بأي شكل من الأشكال وإذا كانت القوات المصرية ستهزم آسرحدون في عسقلان".[42] ومع ذلك، هُزم طهارقة في مصر عام 671 قبل الميلاد عندما غزا آسرحدون شمال مصر، واستولى على ممفيس، وفرض الجزية، ثم انسحب.[18] على الرغم من أن الفرعون طاهرقا قد فر إلى الجنوب، إلا أن آسرحدون استولى على عائلة الفرعون، بما في ذلك "الأمير نس-أنهورت، الزوجات الملكيات"،[19] ومعظم البلاط الملكي[بحاجة لمصدر]، الذين أرسلوا إلى آشور كرهائن. تذكر الألواح المسمارية العديد من الخيول وأغطية الرأس الذهبية التي أعيدت إلى بلاد آشور.[19] عام 669 قبل الميلاد، أعاد طهارقة احتلال ممفيس والدلتا واستأنف المكائد مع ملك صور.[18] أثار اهتمام طهرقة بشؤون الوجه البحري، وأثار العديد من الثورات.[43] قاد آسرحدون جيشه مرة أخرى إلى مصر وعند وفاته عام 668 قبل الميلاد، انتقلت القيادة إلى آشوربانيپال. هزم آشوربانيپال والآشوريون طاهارقا مرة أخرى وتقدموا جنوباً حتى طيبة، لكن لم تفرض السيطرة الآشورية المباشرة".[18] توقف التمرد وعين آشوربانيپال حاكمًا تابعًا له في مصر، نخو الأول، الذي كان ملكًا لمدينة سايس. تلقى ابن نخو، پسامتيك الأول تعليمه في العاصمة الآشورية نينوى في عهد آسرحدون.[44] في وقت متأخر من عام 665 قبل الميلاد، كان الحكام التابعون لسيس ومنديس وپلوزيوم لا يزالون يقدمون مبادرات لطهارقا في كوش.[19] كشف آشوربانيپال مؤامرة التابع وجميع المتمردين لكن تم إعدام نخو من سايس.[19]

عثر على بقايا ثلاثة تماثيل ضخمة لطهارقا عند مدخل القصر في نينوى. من المحتمل أن تكون هذه التماثيل قد أعادها آسرحدون كجوائز حرب، حيث أعاد أيضًا الرهائن الملكيين والعديد من الأشياء الفاخرة من مصر.[45][46]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وفاته

توفى طهارقا في مدينة طيبة[47] عام 664 ق.م. تبعه خليفته المُعيَّن تنتاماني، ابن شباكا، الذي غزا الوجه البحري على أمل استعادة سيطرة عائلته. أدى هذا إلى تجدد الصراع مع آشوربانيپال ونهب الآشوريون طيبة عام 663 قبل الميلاد. خلفه هو نفسه أتلانيرسا، ابن طاهرقا.

هرم نوري

أطلال هرم طهارقا في نوري. كان هذا أقدم وأكبر هرم في نوري.

اختار طهارقة موقع نوري في شمال السودان لبناء هرمه، بعيدًا عن موقع الدفن التقليدي في الكرو. كان أول وأكبر هرم في نوري، وتبعه ما يقرب من عشرين ملكًا لاحقًا في الموقع.[48]

أهرام خلفاء طهارقا، تُرى من أعلى هرمه في نوري، أول هرم وأكبر هرم بُنى في الموقع.

ذكره في الكتاب المقدس

يتفق علماء التيار الرئيسي على أن طهارقا هو طهارقاه" (بالعبرية: תִּרְהָקָה)، ملك إثيوپيا (الكوش) الذي ورد ذكره في الكتاب المقدس، الذي حارب سنحاريب في عهد حزقيا ملك يهوذا (الملوك الثاني 19: 9؛ إشعيا 37: 9).[49][33]

يُعتقد أن الأحداث الواردة في السرد التوراتي حدثت عام 701 قبل الميلاد، في حين اعتلى طهارقا العرش بعد حوالي عشر سنوات. إذا كان لقب الملك في النص التوراتي يشير إلى لقبه الملكي المستقبلي، فربما كان لا يزال أصغر من أن يصبح قائداً عسكرياً.[50]

يذكر أوبين أن السرد التوراتي في سفر التكوين 10: 6-7 (جدول الأمم) يسرد أسلاف طهارقا، شبيتكو وشباكا (סַבְתְּכָ֑א وסַבְתָּ֥ה).[51] فيما يتعلق بخليفة طهارقا، كان نهب طيبة حدثًا بالغ الأهمية تردد صداه في جميع أنحاء الشرق الأدنى القديم. مذكور في سفر ناحوم الإصحاح 3: 8-10:

صورة جانبية لطهارقا طهارقه على مرقد طهارقا، المتحف الأشمولي.
Cquote2.png هل أنت أفضل من نو أمون الجالسة بين الأنهار، حولها المياه التي هي حصن البحر، ومن البحر سورها. كوش قوتها مع مصر وليست نهاية. فوط ولوبيم كانوا معونتك. هي أيضاً قد مضت إلى المنفى بالسبي، وأطفالها حطمت في رأس جميع الأزقة، وعلى أشرافها ألقوا قرعة، وجميع عظمائها تقيدوا بالقيود. Cquote1.png

آثاره

وبداية من جبل برقل جنوبا إلى تانيس شمالا بقي العديد من آثار المنشآت والتماثيل الرائعة التي تمثل هذا العاهل العظيم وهو يضع على رأسه الريش المرتفع الخاص بالإله أنوريس ولاسيما ذلك الكم الهائل من النصوص الطويلة المختلفة ذات المناسبات العديدة. كل هذا يجعل من طهارقا ذلك الأمير الذي ولد بالسودان، ولكنه توج ملكا في منف، أكثرر ممثلي الأسرة الخامسة والعشرين الأثيوبية ثراءا وفخامة، ولعل أسطونه الهائل المقام في الفناء الأول بالكرنك يذكر الزائر بإنجازاته الضخمة العملاقة.

ولا شك أن تلك الإنجازات الفريدة من نوعها سواء من حيث الشكل أو المضمون تعمل على تصوير "طهارقا كمبتكر ذي شخصية خاصة جدا سواء في مجال الأدب الرسمي أو الديني.

شاهد يخلد ذكرى وفاة العجل أپيس نُصبت في "السنة 26 من حكم طهارقا". عثر عليها في سراپيوم، سقارة. متحف اللوڤر.
شاهد من معبد تانيس الكبير، كُتب في "السنة السادسة من حكم طهارقا".[52]

ترك طاهرقا آثارا في جميع أنحاء مصر والنوبة. في منف، طيبة، ونپاتا أعاد بناء أو ترميم معبد آمون.[53]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

طهارقا في الكرنك

يشتهر طهارقا بآثاره المتعددة في الكرنك.


ضريح طهارقا في الكوة

كان هناك معبد صغير لطهارقا في الكوة في النوبة (السودان حالياً). يقع هذا المعبد اليوم في المتحف الأشمولي.[54]

طهارقا في جبل البركل

يُصور طهارقا في نقوش مختلفة بجبل البركل، خاصة في معبد موت.

مقتنيات المتاحف

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Bianchi, Robert Steven (2004). Daily Life of the Nubians (in الإنجليزية). Greenwood Publishing Group. p. 207. ISBN 978-0-313-32501-4.
  2. ^ Elshazly, Hesham. "Kerma and the royal cache" (in الإنجليزية). Archived from the original on 3 April 2021. Retrieved 17 June 2020. Cite journal requires |journal= (help)
  3. ^ Clayton, Peter A. (2006). Chronicle of the Pharaohs: The Reign-by-Reign Record of the Rulers and Dynasties of Ancient Egypt. Thames&Hudson. p. 190. ISBN 0-500-28628-0.
  4. ^ قالب:Dodson, pp.234-6
  5. ^ Burrell, Kevin (2020). Cushites in the Hebrew Bible: Negotiating Ethnic Identity in the Past and Present (in الإنجليزية). BRILL. p. 79. ISBN 978-90-04-41876-9. Archived from the original on 25 January 2022. Retrieved 15 June 2020.
  6. ^ "Pharaoh Taharqa ruled from 690 to 664 BCE and in all likelihood was the last black pharaoh to rule over all of Egypt" in Dijk, Lutz van (2006). A History of Africa (in الإنجليزية). Tafelberg. p. 53. ISBN 978-0-624-04257-0. Archived from the original on 27 June 2020. Retrieved 15 June 2020.
  7. ^ Toby Wilkinson, The Thames and Hudson Dictionary of Ancient Egypt, Thames & Hudson, 2005. p.237
  8. ^ Kitchen 1996, p. 380-391.
  9. ^ Kitchen 1996, p. 161.
  10. ^ Smith, William Stevenson; Simpson, William Kelly (1 January 1998). The Art and Architecture of Ancient Egypt (in الإنجليزية). Yale University Press. p. 235. ISBN 978-0-300-07747-6.
  11. ^ Kitchen 1996, p. 167.
  12. ^ أ ب Payraudeau 2014, p. 115-127.
  13. ^ Payraudeau 2014, p. 122-3.
  14. ^ [52 – JWIS III 132-135; FHN I, number 21, 135-144.]
  15. ^ [53 – JWIS III 135-138; FHN I, number 22, 145-158.]
  16. ^ أ ب ت ث ج Broekman, G.P.F. (2015). The order of succession between Shabaka and Shabataka. A different view on the chronology of the Twenty-fifth Dynasty. GM 245. p. 29.
  17. ^ "Dive beneath the pyramids of Sudan's black pharaohs". National Geographic (in الإنجليزية). 2 July 2019. Archived from the original on 29 August 2020. Retrieved 31 August 2020.
  18. ^ أ ب ت ث ج Welsby, Derek A. (1996). The Kingdom of Kush (in الإنجليزية). London, UK: British Museum Press. p. 158. ISBN 0-7141-0986-X.
  19. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط Török, László (1998). The Kingdom of Kush: Handbook of the Napatan-Meroitic Civilization. Leiden: BRILL. pp. 132–133, 170–184. ISBN 90-04-10448-8.
  20. ^ Welsby, Derek A. (1996). The Kingdom of Kush (in الإنجليزية). London, UK: British Museum Press. p. 169. ISBN 0-7141-0986-X.
  21. ^ Török, László. The Kingdom of Kush: Handbook of the Napatan-Meroitic Civilization. Leiden: Brill, 1997. Google Scholar. Web. 20 Oct. 2011.
  22. ^ أ ب Diop, Cheikh Anta (1974). The African Origin of Civilization. Chicago, Illinois: Lawrence Hill Books. pp. 219–221. ISBN 1-55652-072-7.
  23. ^ Bonnet, Charles (2006). The Nubian Pharaohs. New York: The American University in Cairo Press. pp. 142–154. ISBN 978-977-416-010-3.
  24. ^ أ ب Mokhtar, G. (1990). General History of Africa. California, USA: University of California Press. pp. 161–163. ISBN 0-520-06697-9.
  25. ^ Emberling, Geoff (2011). Nubia: Ancient Kingdoms of Africa. New York: Institute for the Study of the Ancient World. pp. 9–11. ISBN 978-0-615-48102-9.
  26. ^ Silverman, David (1997). Ancient Egypt. New York: Oxford University Press. pp. 36–37. ISBN 0-19-521270-3.
  27. ^ Emberling, Geoff (2011). Nubia: Ancient Kingdoms of Africa. New York: Institute for the Study of the Ancient World. pp. 9–11.
  28. ^ Silverman, David (1997). Ancient Egypt. New York: Oxford University Press. pp. 36–37. ISBN 0-19-521270-3.
  29. ^ Welsby, Derek A. (1996). The Kingdom of Kush (in الإنجليزية). London, UK: British Museum Press. pp. 103, 107–108. ISBN 0-7141-0986-X.
  30. ^ Welsby, Derek A. (1996). The Kingdom of Kush (in الإنجليزية). London, UK: British Museum Press. p. 87. ISBN 0-7141-0986-X.
  31. ^ Coogan, Michael David; Coogan, Michael D. (2001). The Oxford History of the Biblical World. Oxford: Oxford University Press. p. 253. ISBN 0-19-513937-2.
  32. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 141–144. ISBN 1-56947-275-0.
  33. ^ أ ب Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 127, 129–130, 139–152. ISBN 1-56947-275-0.
  34. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 119. ISBN 1-56947-275-0.
  35. ^ Roux, Georges (1992). Ancient Iraq (Third ed.). London: Penguin. ISBN 0-14-012523-X.
  36. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 155–156. ISBN 1-56947-275-0.
  37. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 152–153. ISBN 1-56947-275-0.
  38. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 155. ISBN 1-56947-275-0.
  39. ^ Smith, William Stevenson; Simpson, William Kelly (1 January 1998). The Art and Architecture of Ancient Egypt (in الإنجليزية). Yale University Press. p. 235. ISBN 978-0-300-07747-6.
  40. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 158–161. ISBN 1-56947-275-0.
  41. ^ Ephʿal 2005, p. 99.
  42. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 159–161. ISBN 1-56947-275-0.
  43. ^ Budge, E. A. Wallis (2014-07-17). Egyptian Literature (Routledge Revivals): Vol. II: Annals of Nubian Kings (in الإنجليزية). Routledge. ISBN 978-1-135-07813-3.
  44. ^ Mark 2009.
  45. ^ Smith, William Stevenson; Simpson, William Kelly (1 January 1998). The Art and Architecture of Ancient Egypt (in الإنجليزية). Yale University Press. p. 235. ISBN 978-0-300-07747-6.
  46. ^ Thomason, Allison Karmel (2004). "From Sennacherib's bronzes to Taharqa's feet: Conceptions of the material world at Nineveh". IRAQ (in الإنجليزية). 66: 155. doi:10.2307/4200570. ISSN 0021-0889. JSTOR 4200570. Related to the subject of entrances to buildings, the final case study that allows insight into conceptions of the material world at Nineveh and in Assyria concerns the statues of the 25th Dynasty Egyptian king Taharqa excavated at the entrance to the arsenal on Nebi Yunus. I have argued elsewhere that Egypt was a site of fascination to the Neo-Assyrian kings, and that its material culture was collected throughout the period.
  47. ^ Historical Prism inscription of Ashurbanipal I Archived 19 March 2012 at the Wayback Machine. by Arthur Carl Piepkorn page 36. Published by University of Chicago Press
  48. ^ Why did Taharqa build his tomb at Nuri? Archived 3 March 2016 at the Wayback Machine. Conference of Nubian Studies
  49. ^ "TIRHAKAH - JewishEncyclopedia.com". Archived from the original on 22 December 2018. Retrieved 21 December 2018.
  50. ^ Stiebing, William H. Jr. (2016). Ancient Near Eastern History and Culture (in الإنجليزية). Routledge. p. 279. ISBN 978-1-315-51116-0. Archived from the original on 25 January 2022. Retrieved 23 December 2018.
  51. ^ Aubin, Henry T. (2002). The Rescue of Jerusalem. New York, NY: Soho Press, Inc. pp. x, 178. ISBN 1-56947-275-0.
  52. ^ "L'An 6 de Taharqa" (PDF). Archived (PDF) from the original on 17 June 2020. Retrieved 17 June 2020. Cite journal requires |journal= (help)
  53. ^ Cf. D. Meeks, Hommage à Serge Sauneron
       
    , 1979
    , Une fondation Memphite de Taharqa (Stèle du Caire JE 36861), p. 221-259.
  54. ^ "Taharqa Shrine". Ashmolean Museum. Archived from the original on 6 May 2020. Retrieved 15 June 2020.
  55. ^ "Museum notice". 3 November 2017. Archived from the original on 25 January 2022. Retrieved 25 June 2020.
  56. ^ "Museum notice". 3 November 2017. Archived from the original on 25 January 2022. Retrieved 25 June 2020.
  57. ^ "Museum notice". 3 November 2017. Archived from the original on 25 January 2022. Retrieved 25 June 2020.
  58. ^ Elshazly, Hesham. "Kerma and the royal cache" (in الإنجليزية). Archived from the original on 3 April 2021. Retrieved 17 June 2020. Cite journal requires |journal= (help)

وصلات خارجية

المراجع

قراءات إضافية


Ankh أعلام قدماء المصريين عدّل Ankh
حكام الدولة القديمة: الملك عقرب |نارمر | مينا | حور عحا | خنت دجر | خاسخموي|زوسر | سنفرو | خوفو | خفرع | من كاو رع | ساحورع| پيپي الثاني
حكام الدولة الوسطى: منتوحوتپ الثاني | منتوحوتپ الرابع |أمنمحات الأول | سنوسرت الأول| سنوسرت الثالث | أمنمحات الثالث | سوبك نفرو
حكام الفترة المصرية الانتقالية الثانية: أوسركارع | نفر حتب الأول | سوبك حتب الرابع | مر نفر رع اى | نيبيرو | أبوفيس الأول | سوبك ام ساف الثاني | انتف السابع| سقنن رع | كامس
حكام الدولة الحديثة: أحمس | حتشپسوت | تحتمس الثالث| أمنحتب الثاني| أمنحوتپ الثالث | أخناتون | توت عنخ أمون | رمسيس الأول | سيتي الأول | رمسيس الثاني |رمسيس الثالث
حكام الفترة المصرية الانتقالية الثالثة: بسوسنس الأول | سي أمون | شوشنق الأول | أوسركون الثاني | شوشنق الثالث | أوسركون الثالث | پيعنخيِ | تف ناختي الأول | شباكا | طهارقة
حكام آخرون: پسماتيك الأول | نخاو الثاني | أحمس الثاني | نعي فعاو رد الأول | نخت أنبو الأول | پسماتيك الثالث | خباباش |الإسكندر الأكبر | بطليموس الأول | بطليموس الثاني | بطليموس الثالث عشر | كليوباترا السابعة | بطليموس الخامس عشر | قيصرون
أحبة: تتي شري | أحمس-نفرتاري | أحمس | تي‌يه | نفرتيتي | عنخ سن پا أتن | نفرتاري | مارك أنطونيو
مسئولو القصر: إمحوتپ | وني | أحمس بن إبانا | إنني | سنموت | رخميرع | يويا | مايا | يوني | مانيتو | پوثينوس
الكلمات الدالة: