سيشل

جمهورية سيشل

علم Seychelles
العلم
{{{coat_alt}}}
الدرع
الشعار الحادي: "Finis Coronat Opus" (Latin)
"The End Crowns the Work"
النشيد: Koste Seselwa
Join together all Seychellois
موقع  سيشل  (الأزرق الداكن)– in أفريقيا  (الأزرق الفاتح & الرمادي الداكن)– in الاتحاد الأفريقي  (الأزرق الفاتح)
موقع  سيشل  (الأزرق الداكن)

– in أفريقيا  (الأزرق الفاتح & الرمادي الداكن)
– in الاتحاد الأفريقي  (الأزرق الفاتح)

العاصمة ڤيكتوريا
4°37′S 55°27′E / 4.617°S 55.450°E / -4.617; 55.450
أكبر مدينة العاصمة
اللغات الرسمية
الجماعات العرقية
(2000)
صفة المواطن
  • سيشليون
  • سـِسلويون (كريول)
الحكومة جمهورية رئاسية موحدة
داني فور
ڤنسنت ميريتون
التشريع الجمعية الوطنية
الاستقلال
29 يونيو 1976
المساحة
• الإجمالية
459 km2 (177 sq mi) (181)
• الماء (%)
ضئيلة
التعداد
• تقدير 2016
94,228[1] (195)
• الكثافة
186.2/km2 (482.3/sq mi) (60)
ن.م.إ. (ق.ش.م.) تقدير 2018 
• الإجمالي
2.919 بليون دولار[2]
• للفرد
30.486 دولار[2]
ن.م.إ.  (الإسمي) تقدير 2018 
• الإجمالي
1.564 بليون دولار[2]
• للفرد
16.332 دولار[2]
جيني (2013) 46.8[3]
high
م.ت.ب. (2015)  0.782[4]
high · 63
العملة Seychellois rupee (SCR)
التوقيت UTC+4 (التوقيت المحلي)
• الصيفي (التوقيت الصيفي)
UTC+4 (not observed)
جانب السواقة اليسار
مفتاح الهاتف +248
النطاق العلوي للإنترنت .sc

سيشل ( /sˈʃɛlz/ say-SHELZ؛ بالفرنسية: [seʃɛl])، رسمياً جمهورية سيشل (بالفرنسية: République des Seychelles؛ بالكريولية: Repiblik Sesel)، هو أرخبيل ودولة سيادية في المحيط الهندي. تتكون سيشل من 115 جزيرة، وعاصمتها ڤيكتوريا، وتقع على بعد 1500 كم شرق البر الرئيسي لشرق أفريقيا. الجزر-البلدان والأقاليم المجاورة لها تشمل جزر القمر، مايوت (اقليم فرنسيمدغشقر، ريونيون (اقليم فرنسي) وموريشيوس من الجنوب. بإجمالي تعداد سكان يبلغ 94,228، تعتبر سيشل أقل الدول الأفريقية السيادية سكاناً؛ إلا أنها ذات تعداد سكان أكبر من أي سانت هيلينا وأسينشين وتريستان دا كونا، اقليم بريطاني وراء البحار.[5]

سيشل هي عضو في الاتحاد الأفريقي، مجتمع تنمية أفريقيا الجنوبية، كومنولث الأمم، والأمم المتحدة. بعد اعلان استقلالها عن المملكة المتحدة عام 1976، تطورت سيشل من مجتمع زراعي إلى اقتصاد متنوع يعتمد على السوق، مع استبدال الزراعة بقطاع الخدمات سريع النمو والقطاع العام والسياحة. منذ عام 1976، تزايد ن.م.إ. الاسمي بما يقارب سبعة أضعاف بينما تضاعفت القدرة الشرائية المقارنة ستة أضعاف تقريباً. في السنوات الأخيرة، شجعت الحكومة الاستثمارات الأجنبية من أجل تحديث هذه القطاعات. اليوم، تفتخر سيشل بامتلاكها أعلى ن.م.إ. اسمي للفرد في أفريقيا، باستثناء أقاليم فرنسا. وتعتبر من البلدان القلائل في أفريقيا ذات مؤشر تنمية بشرية مرتفع. بالرغم من الازدهار الاقتصادي الحديث الذي تشهده سيشل، إلا أن الفقر لا زال منتشراً بسبب عدم المساواة في الدخل بشكل كبير، واحدة من أعلى البلدان في العالم، وتوزيع الثروة الغير متكافئ.[6]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

ڤيكتوريا، سيشل، أوائل القرن العشرين.

لم تشهد "سيشل" آثارا لحياة بشرية واضحة إلا في القرن السابع عشر ففي القرن السادس عشر وصل البرتغاليون إلى تلك الجزر فلم يجدوا فيها حياة تذكر سوى نقطة يتخذ منها القراصنة ملاذا وقاعدة لانطلاق سفنهم في المحيط الهندي ، بعد أن امتد ذلك لأكثر من مائتي عام.

وفي عام 1756 زعمت فرنسا بحقها في ضم الجزيرة وذلك بعد أن أرسل حاكم موريشيوس الفرنسي ماهي دو لا بوردوناس سفينة لاستطلاع الجزر فنزل قائد السفينة في أكبر الجزر ليطلق عليها اسم حاكمه ويظل الاسم إلى الآن.

وصلت أول شحنة من الفرنسيين وبعض مواطني مستعمراتهم إلى تلك الجزر عام 1770 ، وذلك لزراعة قصب السكر و البن و الشاي وبعض النباتات المدارية الأخرى، وتنازلت فرنسا عن الجزيرة لصالح بريطانيا بعد الحرب التي وقعت بين البلدين أيام نابليون بونابرت وذلك في عام 1814.

ومن العام 1814 إلى 1903 كانت الجزيرة تدار كجزء من موريشيوس لتصبح سيشل مستعمرة قائمة بذاتها إلى أن نالت استقلالها في يونيو من عام 1976. [7]


السياسة

ڤيكتوريا، عاصمة سيشل.
مقال رئيسي: سياسة سيشل

رئيس سيشل، هو رئيس الدولة والحكومة، ويتم انتخابه بالتصويت الشعبي لفترة مدتها خمس سنوات. يشرف الرئيس على مجلس الوزراء ويقوم بتعيينه، بعد موافقة الأغلبية في المجلس التشريعي.

برلمان سيشل ذو غرفتين، الجمعية الوطنية والتي تتألف من 34 عضو، 25 منهم يتم انتخابهم مباشرة بالتصويت الشعبي، بينما المقاعد التسعة الباقية يتم تعيينهم بالتناسب حسب النسبة المئوية للأصوات التي يتلقاها كل طرف. يخدم جميع الأعضاء لفترة مدتها خمس سنوات.

المحكمة العليا السيشلية، والتي تأسست عام 1903، هي أعلى هيئة قضائي في سيشل وأول درجات محاكم الاستئناف من المحاكم ومجالس القضاء الدنيا. أعلى محكمة قانونية في سيشل هي محكمة الاستئناف، والتي تعتبر آخر درجات محاكم الاستئناف في البلاد.[8]

الثقافة السياسية

الرئيس السابق جيمس ميشيل في مكتبه بمدينة ڤيكتوريا عام 2009.
خريطة سيشل

تولى الرئيس السيشلي السابق فرانس ألبير رينيه السلطة بعد إطاحة مناصريه بالرئيس الأول جيمس مونشو في انقلاب وقع يوم 5 يونيو 1977 وتولى السلطة كرئيس. كان رينيه في ذلك الوقت رئيساً للوزراء.[9][10][11] حكم رينيه كرجل قوي تحت مظلة نظام الحزب الواحد الاشتراكية حتى عام 1993، عندما أُجبر على طرح نظام التعددية الحزبية. تنحى عام 2004 بعد أن سلم السلطة لنائبه، جيمس ميشيل، الذي أُعيد انتخابه عام 2006 ومرة أخرى عام 2011.[9][10][11] في 28 سبتمبر 2016، أعلن مكتب الرئيس عن تنحي ميشيل في 16 أكتوبر، وتولي نائبه داني فور الرئاسة بالإنابة استكمالاً لولاية ميتشيل.[12]

الأحزاب السياسية الرئيسية في سيشل هو حزب الشعب الاشتراكي الحاكم، والذي كان يعرف حتى عام 2009 بالجبهة التقدمية الشعبية السيشلية، والحزب الوطني الليبرالي الاشتراكي.[13]

العلاقات الخارجية

للمزيد من المعلومات: العلاقات الخارجية لسيشل

سيشل عضو في الاتحاد الأفريقي، لجنة المحيط الهندي الفرنكفونية، لا فرناكوفون، مجتمع تنمية أفريقيا الجنوبية، والكومنولث.

التقسيمات الادارية

مقال رئيسي: مناطق سيشل

تنقسم سيشل إلى اثنى وعشرين منطقة ادارية مؤلفة من جميع الجزر الداخلية. المناطق الثمانية التي تشكل العاصمة السيشلية يشار إليها باسم ڤيكتوريا الكبرى. وهناك 14 منطقة أخرى تعتبر الجزء الريفي في في جزيرة ماهى ومنطقتين على جزيرة پراسلين ومنطقة على جزيرة لا ديگو والتي تتضمن أيضاً الجزر التابعة المعنية. بقية الجزر الخارجية (Îles Eloignées) هي المنطقة الأخيرة، والتي تأسست مؤخراً من قبل وزارة السياحة.

الجغرافيا

يتألف أرخبيل "سيشل" من نحو 115 جزيرة تبعد نحو 1600 كيلو متر من ساحل أفريقيا الشرقي ، في الاتجاه الشمالي الشرقي لمدغشقر على المحيط الهندي ، وتتوسط جزرها الرئيسية بقية الجزر وهي ماهي و براسلين و لاديگو وهي عبارة عن جزر جرانيت صخرية.

مقر الرئاسة في فيكتوريا

أصغر مدن العالم

مدينة فيكتوريا وهي عاصمة الجمهورية وتقع في جزيرة ماهي أكبر الجزر، وهي أصغر عاصمة في العالم من حيث المساحة كما انها المدينة وميناء البلاد الوحيد، وما دونها من المدن عبارة عن مجموعة قرى صغيرة متفرقة، ولكونها المدينة الوحيدة في البلاد فقد حظيت باهتمام كبير مما اكسبها شكلا مميزا من حيث الجمال والتخطيط.

أما بقية مدن الجزيرة فهي عبارة عن شواطئ ومنتجعات تأخذ الطابع القروي إلا أنها غنية بجميع مقومات المدنية، ومن بينها نجد قرية بياو فالون وهي من أكثر المنتجعات شعبية في البلاد بشاطئها الرملي النظيف ، وأمواجها المرتفعة ومياهها الصافية. وهناك أيضا قرية إيلي سوريس التي تقع على الساحل الشرقي في الجزء الجنوبي. ومن الملاحظ ان المناطق الجنوبية أجمل بكثير من تلك التي تقع في الجزء الشمالي، أما قريتي انسي سوليل و انسي بيتيتي فهما منعزلتان بعض الشيء عن بقية القرى إلا ان لهما طابعا مميزا، يعكسه الجمال الطبيعي الرائع الذي تزدان به القريتان.

برج الساعة الشهير في فيكتوريا عاصمة سيشيل.
تفتيش حاكم المستعمرة على الشرطة العسكرية 1972

غابة الأناناس

أما جزيرة براسلين التي يزينها وادي ماي فتمثل أروع منطقة تكثر فيها أشجار نخيل الزيت ، وهي من الغابات العريقة والتي يمتد عمرها إلى حقبة ما قبل التاريخ، وتشكل خيوط أشعة الشمس بتخللها أوراق النخيل منظرا شاعريا لتلك الغابة ، فضلا عن غابة الأناناس البري الضخمة التي يكثر فيها طير الببغاء الأسود الذي لا يوجد إلا في تلك المنطقة من العالم. ومن أهم قرى ومنتجعات هذه الجزيرة انسي لازيو بشاطئها الذي تكسوه الرمال الناعمة البيضاء والمياه الفيروزية الساحرة وتحدها من الشرق صخور جيرانيتية بيضاء مشكلة بذلك حمامات عملاقة. وتمتاز المنطقة بمياه ضحلة دافئة وصافية.

Berjaja Mahé Beach
Giant Tortoise (Dipsochelys hololissa)

المناخ

بيانات مناخ ڤيكتوريا (مطار سيشل الدولي)
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى المتوسطة °س (°ف) 29.8
(85.6)
30.4
(86.7)
31.0
(87.8)
31.4
(88.5)
30.5
(86.9)
29.1
(84.4)
28.3
(82.9)
28.4
(83.1)
29.1
(84.4)
29.6
(85.3)
30.1
(86.2)
30.0
(86)
29٫8
(85٫6)
المتوسط اليومي °س (°ف) 26.8
(80.2)
27.3
(81.1)
27.8
(82)
28.0
(82.4)
27.7
(81.9)
26.6
(79.9)
25.8
(78.4)
25.9
(78.6)
26.4
(79.5)
26.7
(80.1)
26.8
(80.2)
26.7
(80.1)
26٫9
(80٫4)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) 24.1
(75.4)
24.6
(76.3)
24.8
(76.6)
25.0
(77)
25.4
(77.7)
24.6
(76.3)
23.9
(75)
23.9
(75)
24.2
(75.6)
24.3
(75.7)
24.0
(75.2)
23.9
(75)
24٫4
(75٫9)
هطول mm (inches) 379
(14.92)
262
(10.31)
167
(6.57)
177
(6.97)
124
(4.88)
63
(2.48)
80
(3.15)
97
(3.82)
121
(4.76)
206
(8.11)
215
(8.46)
281
(11.06)
2٬172
(85٫51)
Humidity 82 80 79 80 79 79 80 79 78 79 80 82 79٫8
Avg. precipitation days (≥ 1.0 mm) 17 11 11 14 11 10 10 10 11 12 14 18 149
Sunshine hours 153.3 175.5 210.5 227.8 252.8 232.0 230.5 230.7 227.7 220.7 195.7 170.5 2٬527٫7
Source #1: World Meteorological Organization[14]
Source #2: National Oceanic and Atmospheric Administration[15]

الحياة البرية

Seychelles Paradise-flycatcher
An Aldabra giant tortoise
Nerita plicata على جزيرة ماهى.
Bird flocks Bird Island Seychelles


الديموغرافيا

ديموغرافيا سيشل، بيانات من الفاو، عام 2005؛ عدد السكان بالآلاف.

يتألف الشعب السيشلي من عدة أجناس، وأعراق مختلفة، وذلك عندما وصلت أول سفينة محملة بالعمال إلى الجزيرة عام 1770، وهم مجموعة من الفرنسيين برفقة بعض شعوب مستعمراتهم من الافارقة لاعانتهم ، وبعد ان تأكدوا من صلاحية الأرض لبعض المنتجات الزراعية استجلبوا المزيد من العمال للعمل في حقول قصب السكر والبن والكسافة وغيرها من النباتات المدارية الأخرى، فاستقرت هذه الشعوب مكونة قرى صغيرة ومتفرقة، وبعد أن انتقلت المنطقة إلى السيادة الانجليزية فضل بعض الفرنسيين البقاء.

وفي محاولة من الإنگليز لزيادة الانتاج الزراعي في تلك الجزر لجأوا إلى استجلاب المزيد من العمالة، وكان ذلك من أكبر مستعمرات بريطانيا في آسيا وهما الهند والصين لتضاف إلى شعوب الجزيرة أجناس أخرى رفعت من نسبة التباين العرقي. وبالرغم من هذا التنوع لا تزال سيشل من الدول الفقيرة من حيث السكان حيث يبلغ التعداد الحالي للسكان حسب آخر احصاء أجري عام 2002 فقط 300 ،80 نسمة في نسب متفاوتة من الأفارقة والهنود والصينيين والاوروبيين، إضافة إلى قليل من العرب.

ڤيكتوريا، سيشل.
ڤالي دى ماي.

التنوع الثقافي

هذا التنوع العرقي يقابله بالطبع تنوع ثقافي حسب الاعراق التي تشكل شعب البلاد، إلا ان الثقافة الأفريقية طغت بعض الشيء على غيرها من الثقافات الأخرى بالرغم من انها لم تزلها تماما، ويظهر ذلك من خلال اللغة، فبالرغم من أن اللغة الانجليزية هي اللغة الرسمية وتليها الفرنسية ، إلا أن الكرويل والسواحلية ظلتا أكثر اللغات تحدثا بين الناس إضافة إلى اللغة العربية ولم يقتصر التفوق الثقافي الافريقي على اللغة وحسب بل شمل معظم فعاليات الحياة الأخرى.

وكان لمدغشقر دور كبير في ذلك الامر إضافة إلى كون البلاد من جزرالقارة الأفريقية، وذلك من خلال الاغاني والالحان التي أصبحت جزءا من الحياة المعيشية، هذا بالاضافة إلى الثقافة الهندية والصينية والعربية التي تمارس بشكل واسع بين طوائف هذه الشعوب.

Palm spider, Seychelles.

الأديان

انظر أيضاً: الدين في سيشل

تبعاً لتعداد 2010، يدين معظم السيشليون بالمسيحية: 76.2% منهم روم كاثوليك، 10.6% پروستنت (أنگليكان 6.1%، 1.5% خمسينية، 1.2% سبتيون، و1.6% طوائف پروستنتية أخرى).

تشكل الهندوسية 2.4%، والإسلام 1.6%. وتشكل الطوائف المسيحية الأخرى 1.1% بينما 5.9% من السكان بلا ديانة أو لم يحددوا دياناتهم.[16]

الاقتصاد

سمكة أسقمري على شاطئ ماهى.
تنانير ملونة في أحد أسواق سيشل.

في عام 1976 نالت سيشل إستقلالها وزاد مقدار نصيب الفرد من الناتج الإجمالي للدولة ليشمل ما يقرب من سبع مرات من مستواه قبل ذلك. لقد كان النمو بفضل السياحة والتي توظف نحو 30 ٪ من مجموع قوة العمل ، ويوفر اكثر من 70 ٪ من حصيله العملات الصعبة، وفى السنوات الاخيرة قامت الحكومة في تشجيع الاستثمار الاجنبي من اجل رفع مستوى الفنادق والخدمات الاخرى. [17]

شاطيء بو ڤالون.
Coco de Mer (پراسلين)

الطاقة

بالرغم من قيام شركات الطاقة متعددة الجنسيات بالتنقيب في المياه المحيطة بالجزر، إلا أنه لم يعثر على النفط أو الغاز. عام 2005، تم توقيع اتفاقية مع شركة پتروكيست الأمريكية، تعطي حقوق تنقيب بحوالي 30.000 كم2 حول جزر كونستان، توپاز، فاركار وكويتيڤي حتى عام 2014. تستورد سيشل النفط من الخليج العربي على هيئة مشتقات نفطية مكررة بمعدل 5,700 barrels per day (910 m3/d).

في السنوات الأخيرة تم استيراد النفط من الكويت والبحرين. تستورد سيشل ثلاثة أضعاف كمية النفط المطلوبة للاستخدام الداخلي لأنها تعيد تصدير النفط الزائد في صورة وقود للسفن والطائرات التي تهبط في ماهى. لا توجد مرافق تكرير على الجزر. يستورد النفط والغاز ويتم توزيعه واعادة تصديره بواسطة شركة النفط السيشلية (سيپيك)، بينما تتولى شركة النفط الوطنية السيشلية مسئولية التنقيب عن النفط.

الثقافة

انظر أيضاً: المرأة في سيشل
The district clock tower in the centre of the capital Victoria

الأمن

العسكرية

للمزيد من المعلومات: عسكرية سيشل
آي إن إس تـِك تدخل ميناء ڤيكتوريا، سيشل.

تتمثل عسكرية سيشل في قوات الدفاع الشعبي السيشلي والتي تتألف من عدد من الفروع المتمايزة: وحدة المشاة، حرس السواحل، القوات الجوية ووحدة الحماية الرئاسية. لعبت الهند ولا تزال دوراً محورياً في تطوير عسكرية سيشل. بعد تسليم SDB Mk5 patrol vessels المسماة آي إن إس تاراسا وأي إن إس تارموگلي إلى حرس السواحل السيشلي، والتي بنتها GRSE وأعيد تسميتها لاحقاً إس سي جي كونسانت وإس سي جي توپاز، منحتها الهند أيضاً طائرة الدورية البحرية دورنير والتي بنتها هيندوستان القابضة للطيران.[18] كما وقعت الهند اتفاقية لتطوير جزيرة أسمپشن، واحدة من الجزر السيشلية الـ115. تمتد الجزيرة بمساحة 11 كم²، وتحتل موقعاً استرايتجياً في المحيط الهندي، شمال مدغشقر. الجزيرة مستأجرة لتطوير البنية التحتية، تعبير مجازي لتنمية الأصول الاستراتيجية من قبل الهند.[19]

القرصنة الحديثة

تعتبر سيشل من المشاركين الرئيسيين في القتال ضد قرصنة المحيط الهندي وخاصة القرصنة الصومالية.[20] صرح الرئيس السابق جيمس ميشيل بأن القرصنة تكلف المجتمع الدولي 7-12 مليون دولار سنوياً: "يكلف القراصنة 4% من إجمالي ن.م.إ السيشلي، والذي يشمل التكاليف المباشرة وغير المباشرة لخسارة القوارب، صيد الأسماك، والسياحة، والاستثمار الغير مباشر للأمن البحري"، العوامل التي أثرت على الصيد المحلي- ويعتبر من الموارد الوطنية الرئيسية للبلاد- والذي خسر 46% في 2008-09.[20] المساهمات الدولية في زوارق الدوريات، أو الطائرات بدون طيار توفر المساعدة لقتال سيشل ضد القرصنة البحرية.[20]

انظر أيضاً

هناك كتاب ، سيشل، في معرفة الكتب.




معرض الصور

وصلات خارجية

الحكومة
الصحف
السياحة

المصادر

  1. ^ "World Population Prospects: The 2017 Revision". ESA.UN.org (custom data acquired via website). United Nations Department of Economic and Social Affairs, Population Division. Retrieved 10 September 2017. 
  2. ^ أ ب ت ث "Seychelles". International Monetary Fund. 
  3. ^ "GINI index". World Bank. Retrieved 20 January 2018. 
  4. ^ "2016 Human Development Report" (PDF). United Nations Development Programme. 2016. Retrieved 23 March 2017. 
  5. ^ Anouk Zijlma (9 July 2011). "Facts about Africa". Goafrica.about.com. Retrieved 23 March 2012. 
  6. ^ "Seychelles – Income Inequality – GINI index". Knoema, World Data Atlas. 2013. Retrieved 11 July 2017. 
  7. ^ مجلة الجزيرة
  8. ^ "Tge Judiciary". Bar Association of Seychelles. Archived from the original on 1 March 2016. Retrieved 18 February 2016. 
  9. ^ أ ب "Results reflect popular will, observers say". Seychelles Nation. Retrieved 30 May 2011. 
  10. ^ أ ب "Seychelles re-elects President Michel". Reuters. 21 May 2011. Retrieved 23 May 2011. 
  11. ^ أ ب "Vote buying claims mar Seychelles election". Agence France-Presse. 19 May 2011. Archived from the original on 25 May 2012. 
  12. ^ George Thande (28 September 2016). "Seychelles vice president to complete term of resigning president". Reuters. Retrieved 28 September 2016. 
  13. ^ "Seychellen4you – Seychelles Info". www.seychelles4u.com (in الألمانية). Retrieved 21 March 2017. 
  14. ^ "World Weather Information Service – Victoria". World Meteorological Organization. Retrieved 16 November 2012. 
  15. ^ قالب:NOAA normals
  16. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة CIA
  17. ^ ويكيبديا الإنجليزية
  18. ^ "India gifts second fast attack craft INS Tarasa to the Seychelles Coast Guard". Times of India. 8 November 2014
  19. ^ Shubhajit Roy (12 March 2015) "India to develop strategic assets in 2 Mauritius, Seychelles islands". The Indian Express.
  20. ^ أ ب ت Colonnello, Paolo (6 March 2012). "A Pirate's Prison Tucked Inside Seychelles Paradise". Worldcrunch. Retrieved 22 October 2016.