نيوزيلندا

نيوزيلندا
Aotearoa
علم
العلم
The hemisphere centred on New Zealand
The hemisphere centred on New Zealand
العاصمة ولينگتون
أكبر مدينة أوكلاند
اللغات الرسمية Māori (4.2%)[n 2]
NZ Sign Language (0.6%)
National language الإنگليزية (98%)
جماعات عرقية 78% اوروپيون/Other[n 3]
14.6% Māori
9.2% Asian
6.9% Pacific peoples
صفة المواطن نيوزيلندي،
كيوي (العامة)
الحكم ديمقراطية برلمانية وملكية دستورية
إليزابث الثانثة
جري ماتپريا
جون كي
الاستقلال from the United Kingdom[n 4]
25 مايو 1854
• Dominion
26 سبتمبر 1907
11 ديسمبر 1931 (وضع 25 نوفمبر 1947)
13 ديسمبر 1986
المساحة
• إجمالي
268,021 km2 (103,483 sq mi) (75)
• Water (%)
1.6[n 5]
التعداد
• تقدير September 2011
4,414,400[6] (124th)
• تعداد 2006
4,027,947[7]
• Density
16.5/km2 (42.7/sq mi) (202nd)
ن.م.إ.  (PPP) تقدير 2010
• الإجمالي
$117.807 billion[8] (61st)
• للفرد
$26,966[8] (32nd)
ن.م.إ.  (اسمي) تقدير 2010
• إجمالي
$140.434 billion[8] (51st)
• للفرد
$32,145[8] (24th)
Gini (1997) 36.2[9]
Error: Invalid Gini value
HDI (2011) 0.908[10]
Error: Invalid HDI value · 5th
العملة New Zealand dollar (NZD)
منطقة التوقيت NZST[n 6] (UTC+12)
• الصيفي (DST)
NZDT (UTC+13)
(Sep to Apr)
صيغة التاريخ dd/mm/yyyy
القيادة في الجانب left
Calling code +64
Internet TLD .nz[n 7]

نيوزيلندا New Zealand، هي دولة تقع في الجزء الجنوبي الغربي من المحيط الهادي. تتكون نيوزيلندا من جزيرتين رئيسيتين وعدد من الجزر الصغيرة الأخرى. تعرف نيوزيلندا بالماورية باسم أوتياروا. تتكون نيوزيلاند من اتحاد ظهر في عام 1907، ويضم تسع ولايات تشمل جاكتشافهازيرتين كبيرتين إحداهما في شمال الأخري، وعددا من الجزر الصغيرة الأخري وتبلغ مساحة نيوزلاند 269،000 كيلومتر وسكانها في تقديرات عام 1988، 3،340،000، وعاصمة الاتحاد ولينگتون.

وتتألف نيوزيلندا من جزيرتين كبيرتين، هما الجزيرة الشمالية، والجزيرة الجنوبية، ويفصل بينهما مضيق كوك الذي يصل اتساعه إلى 20كم، وتشغلان نحو 99٪ من إجمالي مساحة نيوزيلندا، إضافة إلى جزيرة ستيوارت على بعد نحو 30كم إلى الجنوب من الجزيرة الجنوبية، ويفصلهما عن بعض مضيق فوڤيوكس وجزيرة تشاتام الواقعة إلى الشرق من الجزيرة الجنوبية بنحو 850كم، إضافة إلى عشرات الجزر الصغرى بعضها مأهول بالسكان وبعضها الآخر غير مأهول. وتسيطر نيوزيلندا على عدة مناطق خارج حدودها، هما: منطقة روس في القارة القطبية الجنوبية، وجزر توكيلاو (أتافو، نوكونونو، فاكاوفو) وجزر كيرماديك وجزر تشاتام. وإذا ما استثنيت شبه جزيرة أوكلاند الممتدة من الجزيرة الشمالية باتجاه الشمال الغربي فإن بقية الجزيرتين تمتدان من الشمال الشرقي باتجاه الجنوب الغربي بطول نحو 1400كم. وتبلغ مساحة نيوزيلندا نحو 270534كم2، يخص الجزيرة الشمالية منها 115777كم2، والجزيرة الجنوبية 151215كم2، والمتبقي - وقدره 3542كم2- يتوزع على الجزر الأخرى وجزر نيوزيلندا هي مجموعة من جزر القارة الأقيانوسية، وهي تنتمي عموماً إلى جزر پولينيزيا. .[11]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

brown square paper with Dutch writing and a thick red, curved line
Detail from a 1657 map showing the western coastline of "Nova Zeelandia"


التاريخ

المقالة الرئيسية: تاريخ نيوزيلندا
One set of arrows point from Taiwan to Melanesia to Fiji/Samoa and then to the Marquesas Islands. The arrows then spread, some going south to New Zealand and one going north to Hawai'i. A second set start in southern Asia and end in Melanesia.
The Māori people are most likely descended from people that emigrated from Taiwan to Melanesia and then travelled east through to the Society Islands. After a pause of 70–265 years a new wave of exploration led to the discovery and settlement of New Zealand.[12]
A torn sheet of paper
The Waitangi sheet from the Treaty of Waitangi

أول من سكن نيوزيلندا مجموعات بشرية قدمت من جزر پولينيزيا إلى الشمال الشرقي من نيوزيلندا، عرفوا بالماوريين، ويعود تاريخ استقرارهم فيها إلى القرن العاشر الميلادي. اكتشفت جزر نيوزيلندا عام 1642 على يد الهولندي أبل تاسمان، بيد أنها لم تُعرف إلا على يد جيمس كوك، الذي مرّ بها عدة مرات بين عامي 1749- 1776. وقد استرعت اهتمام صيادي عجول البحر والحيتان، فضلاً عن أخشاب الكوري خاصة نحو عام 1820م، وقد ضمت بريطانيا هذه الجزر إليها عام 1840، حين بدأ إعمارها، إلى أن نالت استقلالها عام 1947، وكان لاكتشاف الذهب عام 1860 في هضبة أوتاگو وفي مناطق أخرى أثره الكبير في توالي ازدياد الهجرات الأوربية إلى هذه البلاد الجديدة.


السياسة

المقالة الرئيسية: سياسة نيوزيلندا

الحكومة

المقالة الرئيسية: حكومة نيوزيلندا



A block of buildings fronted by a grassy lawn
New Zealand government "Beehive" and the Parliament Buildings (right), in Wellington

نيوزيلندا دستورياً دولة ملكية، وواحدة من دول الكومنولث البريطاني، وتعترف بالملكة إليزابيت الثانية ملكة بريطانيا. والملكة تعين حاكماً يمثلها بسلطات قليلة ومحدودة. وتدار البلاد بواسطة هيئتين، هما الهيئة التشريعية (البرلمان) المكون من 97 نائباً منتخباً، والهيئة التنفيذية ممثلة برئيس الوزراء والوزراء. وهناك حزبان رئيسان، هما حزب العمل والحزب الوطني، والحزب الذي ينال مقاعد أكثر في البرلمان يتولى تشكيل الوزارة، ويصبح السلطة التنفيذية.

قد منحت بريطانيا نيوزيلندا دستوراً عام 1852م، عندما كانت مستعمرة بريطانية وبمرور السنين تغيرت معظم قوانينه ومواده.

الهيئة التشريعية

تضم الهيئة التشريعية مجلساً واحداً هو البرلمان الذي يتكون من 120 نائبًا ينتخب نصفهم مباشرة، ويتم ا ختيار النصف الثاني بطريقة التمثيل النسبي. وتحدد النسبة المئوية للأصوات التي يكسبها حزب ما عدد المقاعد التي يحصل عليها ذلك الحزب في البرلمان. وتجرى الانتخابات البرلمانية كل ثلاث سنوات، وربما أجريت قبل ذلك. ويحق لكل شخص أتم الثامنة عشرة من عمره أن ينتخب رئيس الوزراء ومجلس الوزراء. يعين الحزب الفائز من بين أعضائه رئيسا للوزراء يشرف على شؤون مجلس الوزراء. ويمثل رئيس الوزراء والوزراء الحكومة. أما الحزب الذي يحصل على المرتبة الثانية في النواب فيمثل المعارضة.

تقترح الحكومة القوانين الجديدة للبرلمان. وإذا صوَّت البرلمان لصالح القانون يُصبحُ القانون نافذاً، ويُرفض إذا لم يحصل على الثقة. أما في حالة عدم حصول الحكومة على ثقة وتأييد الأغلبية في البرلمان في مسألة مهمة، فإن الحكومة تستقيل. وعندها يُحَلّ البرلمان وتعقد انتخابات برلمانية جديدة.

الأحزاب السياسية

الحزبان الرئيسيان في نيوزيلندا هما حزب العمل والحزب الوطني، ولاتوجد اختلافات كبيرة بين الحزبين.


العلاقات الخارجية والعسكرية


A squad of men kneel in the desert sand while performing a war dance
Māori Battalion haka in Egypt, 1941


Infantry from the 2nd Battalion, Auckland Regiment in the Battle of the Somme, September 1916.

يتكون الجيش النيوزيلندي النظامي من وحدات برية وبحرية وجوية تربو على 11,000 رجل وامرأة، والخدمة العسكرية كلها تطوعية. وتؤمن نيوزيلندا بالعدالة الاجتماعية، فسكان البلاد الأصليون يعيشون حياة مريحة جداً، ويتمتعون بفرص العمل والتعليم دون أي تحيز.


الحكومة المحلية والأراضي الخارجية


التقسيمات الادارية

البيئة

المقالة الرئيسية: بيئة نيوزيلندا

الجغرافيا

المقالة الرئيسية: جغرافيا نيوزيلندا
Photo of New Zealand from space.
The snow-capped Southern Alps dominate the South Island, while the North Island's Northland Peninsula stretches towards the subtropics.
Photo showing clear blue water, a golden sanded beach and forested hills
Abel Tasman National Park in the South Island

تتميز نيوزيلندا بتباين سطحها تبايناً كبيراً، مما انعكس على الجوانب الطبيعية الأخرى من مناخ ونبات ومياه.

مظاهر السطح

يغلب على جزر نيوزيلندا المظهر الجبلي، حيث تحتل الجبال نحو 85٪ من المساحة العامة. وجبال الجزيرة الجنوبية أكثر ارتفاعاً من جبال الجزيرة الشمالية، وتمييز الوحدات التضاريسية الآتية في الجزيرة الشمالية:

  • جبال الألب الشمالية: التي تمتد بمحاذاة الساحل الشرقي للجزيرة مقتربة منه، بحيث لاتترك بينها وبينه سوى سهل ساحلي ضيق. وتبلغ أقصى ارتفاعها في أجزائها الوسطى، حيث ترتفع قمة جبل ماكوراكو Makorako إلى 1727م، وتتدرج الارتفاعات نحو الانخفاض بالاتجاهين الشمالي والشرقي، مع تقطع الجبال إلى كتل متفرقة.
  • الهضبة البركانية: وهي تشغل الجزء الأوسط من الجزيرة، والجزء الغربي في منطقة ستراتفورد Stratford. وتبرز فوقها العديد من المخاريط البركانية إلى ارتفاع يزيد على2500م (روابيهو Ruapehu ت2797م). وتكثر في الهضبة الينابيع الحارة Geysir. وتتعرض للزلازل كثيراً.
  • السهول: ويميز في الجزيرة الشمالية ثلاثة سهول، هي: - سهول شبه جزيرة أوكلاند Auckland الغالبة على شبه الجزيرة التي نادراً ما يتجاوز ارتفاعها 300م، - سهول ويلنغتون Wellington على ساحل خليج ترانكي Tranaki، - سهول هاستنغ Hastings على الساحل الشرقي حيث المدينة التي يحمل السهل اسمها.

أما الجزيرة الجنوبية: فيميز فيها الوحدات التضاريسية الآتية:

  • جبال الألب الجنوبية: التي تمتد على طول الساحل الغربي من الجزيرة، تاركة سهلاً ضيقاً بينها وبين الساحل، وتحتل الجبال نحو 60٪ من مساحة الجزيرة، وتتجاوز ارتفاعات العديد من القمم الجبلية 3000م، وأعلى جبال الجزيرة هو جبل كوك Cook في جزئها الأوسط الذي تشمخ قمته إلى ارتفاع 3764م.
  • هضبة أوتاگو: في الجزء الجنوبي الشرقي من الجزيرة، ويقدر ارتفاعها الوسطي بين 500-1000م.
  • السهول الساحلية: ممثلةً في:

ـ سهول كانتربري الممتدة على طول الساحل الشرقي الأوسط بين خطي عرض 12 َ 43 ْ – 20 َ 45 ْ جنوباً بطول نحو 250كم، واتساع يراوح بين 20-50كم، وهي السهول الأخصب والأكثر أهمية.

ـ سهول نلسون في أقصى شمالي الجزيرة محيطة بخليج نلسون.

ـ سهول انڤركارجيل في أقصى جنوب الجزيرة مشرفة على مضيق فوڤيوكس.


المناخ

المقالة الرئيسية: مناخ نيوزيلندا

فرض الامتداد العرضاني للجزر النيوزيلندية تنوعاً في المناخ بحيث تخضع لنموذجين مناخيين، أحدهما المناخ المعتدل الدافئ من النوع المتوسطي في شبه جزيرة أوكلاند، كالذي يسود في حوض البحر المتوسط وفي ولاية كاليفورنيا الأمريكية، والآخر المناخ المعتدل البارد البحري في باقي نيوزيلندا، والذي يشبه المناخ السائد في غربي أوربا وفي جنوبي التشيلي.

فإذا كانت أمطار شبه جزيرة أوكلاند تهطل في نصف السنة الشتوي من السنة (أبريل - أكتوبر)؛ فإن أمطار بقية أراضي الجزيرة تهطل طوال العام مع بلوغ أشدها في نصف السنة الشتوي. والأمطار عموماً هي أمطار جبهية، تسببها المنخفضات الجوية الجبهية المدفوعة بالرياح الغربية السائدة. وتتناقص الأمطار من الشمال باتجاه الجنوب، فهي بحدود 1000-1500مم في الجزيرة الشمالية - باستثناء المناطق الواقعة في الظل المطري للجبال - وتزيد على 1500مم في النصف الغربي من الجزيرة الجنوبية، ولتتزايد الأمطار مع الارتفاع إلى نحو 2500مم سنوياً، مع بلوغها نحو 7500مم في منطقة ميلفورد ساوند Milford Sound. وتقل كمية الأمطار السنوية عن 7500 مم في سهول كنتربري والأجزاء الشرقية من هضبة أوتاغو. وتتساقط الثلوج شتاء على قمم الجبال، وتغطيها فترة من الزمن.

ويراوح متوسط درجة الحرارة في أبرد شهور السنة (يوليو، آأغسطس) بين 4 ْ-12 ْ، فهي في أنڤيركارجيل 4 ْم وفي أوكلاند 12 ْم، في حين يكون متوسط حرارة أحر شهور السنة (يناير، فبراير) بين 15 ْ في أقصى الجنوب، ونحو 27 ْم في أقصى الشمال. وتنخفض درجة الحرارة شتاء إلى مادون التجمد في أعالي الجبال، وتراوح فيها صيفاً بين 10 ْ-15 ْم.


التنوع الحيوي

Kiwi amongst sticks
The endemic flightless kiwi is a national icon.


Many blackened tree trunks standing in a field.
Burnt forest near Levin, cleared for farming in 1909

إذا كانت أشجار البحر المتوسط دائمة الخضرة تظهر في شبه جزيرة أوكلاند؛ فإن الغابات المعتدلة النفضية والمخروطية هي المنتشرة في الجزء الغربي من الجزيرة الجنوبية والجزء الشرقي والأوسط من الجزيرة الشمالية، ومن أهم أشجار تلك الغابات: الزان والبلوط والصنوبر والشربين. وتسود الحشائش في المناطق قليلة الأمطار (الأجزاء الشرقية من الجزيرة الجنوبية وبعض الأجزاء الواقعة في ظل المطر في الجزيرة الشمالية) التي تمثل مناطق الرعي الرئيسة في نيوزيلندا.


ومعظم الحيوانات في نيوزيلندا أُحضرت من دول أخرى، فالأيائل والأرانب والخنازير والأبقار والأغنام أحضرها الأوربيون، والكنغر أُحضر من أستراليا. وبحيرات نيوزيلندا غنية بالأسماك خاصة السلمون. وهناك العديد من الطيور المحلية مثل ببغاء الكاكاپو، والكيوي الأكثر شهرة في نيوزيلندا.

المياه

نيوزيلندا غنية بمياهها السطحية بسبب وفرة أمطارها وقلة نفاذية صخورها وكثرة مرتفعاتها وقربها من بحارها. ومعظم بحيراتها الكبرى تقع في السهول البركانية في الجزيرة الشمالية حيث توجد أكبر البحيرات، وهي بحيرة تاوبو وبحيرة روتويتي. كما تكثر البحيرات في أعالي المجاري النهرية في الجزيرة الجنوبية (بحيرة تي أناو، بحيرة بوكاكي . وغيرهما كثير). كما ينتشر العديد من البحيرات الساحلية في أطراف شبه جزيرة أوكلاند (بحيرة مانوكاو وبحيرة هاوراكي وبحيرة كايبارا).

وتتدفق عبر أراضي نيوزيلندا عشرات الأنهار المنحدرة مجاريها من الجبال باتجاه السواحل، ويعدّ نهر وايتاكي في الجزيرة الجنوبية أطول نهر بنيوزيلندا (425كم)، ومن الأنهار الأخرى في الجزيرة الجنوبية يذكر: ابريما، تايري، راكايا، هورونوي ، كلارنس، وايراو، كلوثا. أما أهم أنهار الجزيرة الشمالية، فهي: رانگيتايكي، وانگانْوي.

وتبلغ أطوال السواحل النيوزيلنيدية نحو 5150كم، وإذا أضيفت الخلجان و«الفيوردات» فإن طول السواحل يصل إلى 6920كم.

الاقتصاد

المقالة الرئيسية: اقتصاد نيوزيلندا
Blue water against a backdrop of snow capped mountatins
Milford Sound, one of New Zealand's most famous tourist destinations[13]

إن مستوى معيشة السكان يأتي في عداد أكثر دول العالم ارتفاعاً، حيث يعتمد الاقتصاد على الزراعة والصناعة والخدمات الصناعية. وتتعامل البلاد تجارياً مع أستراليا، وبريطانيا، واليابان، والولايات المتحدة.

إضافة إلى الموارد الطبيعية الموجودة في نيوزيلندا والمتمثلة في الغابات التي تشغل نحو 28٪ من مساحة البلاد، وتسهم في نحو 3٪ من الدخل القومي والموارد المعدنية من فحم حجري وذهب وحديد وغاز طبيعي ونفط، ومساهمتها في نحو 1٪ من الدخل، وبجانب الطاقة الكهربائية المائية التي توفّر 75٪ من احتياجات البلاد، فإن الزراعة وتربية الحيوانات والتجارة والسياحة والصناعة تعدّ من مقومات الاقتصاد النيوزيلندي.

التجارة

A Romney ewe with her two lambs
Wool has historically been one of New Zealand's major exports.

يسهم قطاع التجارة والنقل والاتصالات في نحو 28٪ من الدخل القومي، ومن الدول التي تتعامل معها نيوزيلندا أستراليا والمملكة المتحدة واليابان والولايات المتحدة، ومن أهم صادراتها: الأجبان والزبدة والحليب المجفف واللحوم والنسيج والفواكه والأسماك، ومن أهم وارداتها:الفولاذ والنفط والآلات والسيارات وأدوات أجهزة الاتصالات وتُغطي نيوزيلندا شبكة من طرق السيارات والسكك الحديدية تربط المدن ببعضها، والريف بالمدن، كما يقوم النقل الجوي بخدمات محلية وعالمية. وفيها عدة مطارات من أهمها مطار العاصمة ويلنغتون. وفي نيوزيلندا العديد من الموانئ البحرية من أهمها ميناء أوكلاند وميناء ويلنغتون، والعملة السائدة في نيوزيلندا هي الدولار النيوزيلندي.


الزراعة

تقدر مساحة الأراضي المزروعة والقابلة للزراعة بنحو 40٪ من مساحة البلاد، ومعظم الزراعات تعتمد على الأمطار لوفرتها. ومن أهم الحاصلات الزراعية القمح الذي تتركز زراعته في الأراضي السهلية في الجزيرتين، وينتج منه سنوياً نحو (0.5) مليون طن يليه الشعير في هضبة أوتاغو والسهول الجنوبية الغربية من الجزيرة الشمالية، وإنتاجه السنوي نحو 350 ألف طن. وتزرع الذرة في سهول كنتربري، وكذلك البطاطا، كما يزرع التبغ في الجزيرة الشمالية. وتسود زراعة الأشجار المثمرة حيث تنتشر كروم العنب وأشجار الحمضيات والكيوي في شبه جزيرة أوكلاند، وأشجار التفاح والخوخ والكمثرى والمشمش في جهات مختلفة من الجزيرتين وسواهما.

وتمتلك نيوزيلندا نحو 60 مليون رأس من الأغنام، تتركز تربيتها في الجزء الشرقي والسهول الشرقية والجنوبية من الجزيرة الشمالية، وفي سهول كنتربري وهضبة أوتاغو من الجزيرة الجنوبية، كما تربي نحو 10 ملايين رأس من الأبقار (60٪ منها في الجزيرة الشمالية)، ومنها نحو 4.5 مليون رأس من أجل إنتاج مشتقات الحليب، والمتبقي من أجل اللحوم. كما تنتج البلاد أصنافاً مختلفة من الأسماك من بحيراتها وبحارها.

الصناعة

تعدّ الصناعات الغذائية أهم الصناعات، مثل منتجات مشتقات الحليب واللحوم والجلود والصوف، إضافة إلى صناعة أخرى تعتمد على المعادن، كما في صناعة الألمنيوم والكيميائيات والحديد والفولاذ والآلات ومشتقات النفط والنسيج والأخشاب. ومن أهم المراكز الصناعية في الجزيرة الشمالية مدينتا أوكلاند وويلنغتون، حيث تصنع في أوكلاند منتجات الألبان وتعليب اللحوم والغزل والنسيج والزجاج والإسمنت والورق والأسمدة وأجهزة «الراديو» والتلفاز، ويصنع في ويلنغتون منتجات الألبان واللحوم والجرارات والسيارات والآلات. أما أهم المراكز الصناعية في الجزيرة الجنوبية فتتمثل في مدينة كريستشرش ودندين حيث صناعة منتجات الألبان ودباغة الجلود والمنسوجات المختلفة.

البنية التحتية

الديموغرافيا

المقالة الرئيسية: ديموغرافيا نيوزيلندا
Graph with a New Zealand population scale ranging from 0 to almost 7 million on the y axis and the years from 1850 to around 2070 on the x axis. A black line starts at about 100,000 in 1858 and increases steadily to about 4.1 million in 2006. Seven separate red lines then project out from the black line ending in values ranging from roughly 4.5 to 6.5 million in the year 2061; two lines are slightly thicker than the rest.
New Zealand's historical population (black) and projected growth (red)

إن معظم النيوزيلنديين اليوم منحدرون من أصل أوروبي، من أولئك الأوروبيين الذين وصلوا إلى البلاد في القرن التاسع عشر الميلادي، ومعظم هؤلاء أتَوْا أساساً من الجزر البريطانية. ويقدَّر أصل السكان الماووريين بنحو 15% من السكان ويُطلق الماووريون على الشعوب الأوروبية لفظ باكيها، أي الرجل الأبيض.

يبلغ عدد سكان نيوزيلندا نحو 4.35 مليون نسمة حسب تقديرات عام 2004، وهو ضعف العدد تقريباً الذي كان في عام 1956، وقد ارتفع إلى 2.8 مليون نسمة عام 1970، وإلى قرابة 3.5 مليون نسمة عام 1991. وتبلغ الكثافة الوسطى للسكان نحو 14 نسمة/كم2. ويتركز نحو 75٪ من السكان في الجزيرة الشمالية. ويتوزع السكان على المدن والريف بنسب متباينة، في حين يبلغ عدد سكان المدن نحو 85٪، فإن عدد سكان الريف نحو 15٪ ومعظم سكان نيوزيلندا (90٪) ولدوا فيها، وقسم آخر متحدر من أصل بريطاني، وماتزال الهجرات مستمرة إلى نيوزيلندا من بريطانيا وأستراليا وجزر المحيط الهادئ وبعض الدول الناطقة بالإنگليزية. وهناك نحو 450 ألف نسمة من سكانها الأصليين القدماء المعروفين بالماووريين.

وهناك لغتان رئيستان هما الإنگليزية والماورية التي اعترف بها رسمياً في عام 1987م، ويتكلم جميع السكان بالإنكليزية، في حين تقتصر الماورية على الماوريين. والديانة المسيحية بمذاهبها المختلفة (الإنجيلية، الكاثوليكية، البروتستانتية) هي دين السكان السائد.

ويتمتع السكان بمستوى معيشي مرتفع، يعد من أفضل المستويات في العالم، إذ يتلقون رعاية صحية مجانية ذات مستوى عال بإشراف الدولة، ويمتلك نحو 75% من العائلات مساكن خاصة بهم، وسيارة لكل عائلة، والتعليم مجاني حتى المرحلة الثانوية. وفي نيوزيلندا سبع جامعات في مدن: بالمرستون، ويلنگتون، أوكلاند، كريستشرش، دندين، هاملتون، نابير، وعدد من الكليات والمعاهد المختلفة.

ومن أهم المدن: العاصمة ويلنغتون (520 ألف نسمة عام 2004) التي تقع في جنوبي الجزيرة الشمالية، وأكبر المدن أوكلاند (850 ألف نسمة) وفي الجزيرة الجنوبية مدن: كريسشرش (400 ألف نسمة) ودندين، وأنفركارجيل ونلسون.


العرقية والهجرة


Lion dancers wearing bright red and yellow costumes
New Zealand's fastest growing ethnic groups are Asian. Here, lion dancers perform at the Auckland Lantern Festival.


أنماط المعيشة

تمتع السكان بمستوى معيشي عال يُعدُّ من أفضل مستويات المعيشة في العالم، حيث يتلقى السكان رعاية صحية مجانية، ذات مستوى عال، تحت إشراف البرنامج الصحي الحكومي. وحوالي 70% من العائلات النيوزيلندية يمتلكون منازل خاصة بهم، وكل عائلة تمتلك سيارة.

وكل عائلة تسكن في مسكن خاص، أمامه حديقة للزهور والخضراوات ويحتوي المنزل على كافة الأجهزة من غسالات آلية وتلفازات وثلاجات، والحاجة قليلة لاستعمال المكيفات في الصيف والشتاء بسبب ملاءمة الطقس. وفي بعض الأحوال تمتلك الأسر مكيفاتٍ تُستخدم في الصيف، من أجل تبريد الجو أو مدافئ في الشتاء.

يقطن حوالي 85% من السكان في المدن غير المزدحمة بالسكان أوالسيارات، بسبب حسن التخطيط. وتتجمع المطاعم والمقاهي والمسارح وأماكن اللهو بالمدن الكبرى، والحياة هادئة جداً. وقد أصبحت المدن الكبرى مزدهرة بسبب ارتفاع أعداد السائحين سواء من السياحة الدولية أو الداخلية. وسكان الريف يقطنون في مزارع متباعدة لكنها قريبة من الطرق. والكهرباء متوافرة في الريف من أجل إنارة وتشغيل الآلات.


اللغات

Simple white building with two red domed towers
A Ratana church

الإنجليزية والماوورية هما اللغتان الرسميتان. ويتكلم جميع السكان الإنجليزية، أما الماوورية فتقتصر على الماووريين. وقد تم الاعتراف باللغة الماوورية لغة رسمية في عام 1987م.

التعليم

تتيح الدولة التعليم المجاني حتى المرحلة الثانوية ويفرض القانون على الأشخاص بين عمر 6 – 15 عاماً الالتحاق بالمدارس. وبعض المدارس الخاصة في المرحلة الثانوية، لديها تخصصات في الزراعة أو في الاقتصاد المنزلي أو الصناعة.

وتُشرف على المدارس جماعات دينية، مثل الكنيسة الكاثوليكية، بدعم من الحكومة، وتزود الحكومة النيوزيلندية المدارس بحافلات لنقل الطلبة مجاناً في الريف.

وفي نيوزيلندا سبع جامعات هي: جامعة ماسي في مدينة بالمرستون، وجامعة فكتوريا في ولنجتون، وجامعة أوكلاند وكذلك كانتربري في كريستتشيرش، وجامعة أوتانجو في دندين، وجامعة دايكاتو في هاملتون، وجامعة لنكولن قريباً من كريستتشيرش. وتقبل الجامعات أي طالب يجتاز امتحان القبول، وتدعم الحكومة معظم الجامعات، بالإضافة إلى العديد من الكليات والمعاهد المختلفة.


الديانة


ينتمي السكان إلى مجموعات دينية مختلفة منها، الإنجيلية، والكاثوليكية والبروتستانتية ثم الميثوديست والراتانا، التي تشمل الماووريين. وينتمى 25% من السكان إلى المجموعة الكنسية البريطانية، فهناك حوالي 18% بروتستانتيون، 15% كاثوليكيون و 5% ميثوديست.

الثقافة

المقالة الرئيسية: ثقافة نيوزيلندا
Tall wooden carving showing Kupe above two tentacled sea creatures
Late twentieth-century house-post depicting the navigator Kupe fighting two sea creatures


Two women in long flowing yellow skirts either side of a man in a short black skirt mid dance
Cook Islands dancers at Auckland's Pasifika festival


الفنون

المقالة الرئيسية: فن نيوزيلندي
Refer to caption
Portrait of Hinepare of Ngāti Kahungunu by Gottfried Lindauer, showing chin moko, pounamu hei-tiki and woven cloak

منذ مئات السنين قام الماووريون بتطوير الفن النيوزيلندي الذي يشمل الحفر على الخشب ومازال اهتمامهم بالحفر على الخشب والأساطير الشعرية تقليداً مستمراً بينهم. وبعد وصول المهاجرين طوروا أشكال الفن المختلفة. وتوجد في معظم المدن الكبيرة المعارض والمتاحف ويوجد في مدينة ولنجتون أكبر متحف، كما يوجد المعرض الوطني والمتحف الوطني والمعرض التاريخي للشعب الماووري.[15]

وتعد فرقة موسيقى نيوزيلندا من المجموعات الشهيرة عالمياً، وتقوم المدارس والجامعات بتعليم الفنون، وتشجع على القيام بالاحتفالات السنوية.

الآداب

المقالة الرئيسية: أدب نيوزيلندا

الطعام

يأكل النيوزيلنديون الزبدة واللحم أكثر من أي شعب في العالم، ولحم الحمل هو المفضل لدى السكان، حيث يطبخونه مع البطاطا الحلوة (الكومارا). والطبق المألوف هو شوربة الخضراوات بالسمك، ويعد الشاي أفضل مشروب لدى السكان.

الترفيه

هوى النيوزيلنديون الأنشطة الخارجية والرياضة، وبعض العائلات تمتلك شاليهات ومنتجعات لغاياتها الشخصية. ونظراً لاعتدال الطقس على مدار العام فإن ذلك يحفز السكان على القيام بالتخييم والصيد والتجول وتسلق الجبال على مدار العام، والتزلج فقط على قمم الجبال. ومعظم النيوزيلنديين يعشق رياضة التزلج على الجليد والكريكيت والرجبي والسباحة.


الرياضة

المقالة الرئيسية: الرياضة في نيوزيلندا
Dark statue with backpack facing a snow capped mountain
Statue of mountaineer Sir Edmund Hillary gazing towards Aoraki / Mount Cook


انظر أيضا

هوامش

  1. ^ "God Save the Queen" is officially a national anthem but is generally used only on regal and vice-regal occasions.[1][2]
  2. ^ Language percentages add to more than 100% because some people speak more than one language. They exclude unusable responses and those who spoke no language (e.g. too young to talk).[3]
  3. ^ Ethnicity percentages add to more than 100% because some people identify with more than one ethnic group.[4]
  4. ^ There is a multitude of dates that could be considered to mark independence (انظر استقلال نيوزيلندا).
  5. ^ The proportion of New Zealand's area (excluding estuaries) covered by rivers, lakes and ponds, based on figures from the New Zealand Land Cover Database,[5] is (357526 + 81936) / (26821559 – 92499–26033 – 19216) = 1.6%. If estuarine open water, mangroves, and herbaceous saline vegetation are included, the figure is 2.2%.
  6. ^ The Chatham Islands have a separate time zone, 45 minutes ahead of the rest of New Zealand.
  7. ^ The territories of Niue, the Cook Islands and Tokelau have their own cctlds, .nu, .ck and .tk respectively.

المصادر

  1. ^ "New Zealand's National Anthems". Ministry for Culture and Heritage. Retrieved 17 February 2008. 
  2. ^ "Protocol for using New Zealand's National Anthems". Ministry for Culture and Heritage. Retrieved 17 February 2008. 
  3. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة SpokenLanguage
  4. ^ Didham, Robert; Potter, Deb; Allan (April 2005). "Understanding and Working with Ethnicity Data" (PDF). Statistics New Zealand. ISBN 9780478315059. Archived from the original on 25 November 2007. Retrieved 19 September 2010.  |first3= missing |last3= in Authors list (help)
  5. ^ "The New Zealand Land Cover Database". New Zealand Land Cover Database 2. New Zealand Ministry for the Environment. 1 July 2009. Retrieved 26 April 2011. 
  6. ^ "National Population Estimates: September 2011 quarter". Statistics New Zealand. 14 November 2011. Retrieved 15 November 2011. 
  7. ^ "QuickStats About New Zealand's Population and Dwellings: Population counts". 2006 Census. Statistics New Zealand. Retrieved 14 April 2011. 
  8. ^ أ ب ت ث "New Zealand". International Monetary Fund. Retrieved 14 April 2011. 
  9. ^ "Equality and inequality: Gini index". Human Development Report 2009. United Nations Development Programme. Retrieved 14 April 2011. 
  10. ^ "Human Development Report 2011" (PDF). United Nations. Retrieved 2011-11-02. 
  11. ^ علي موسى. "نيوزيلندا". الموسوعة العربية. Retrieved 2011-12-27. 
  12. ^ DOI:10.1073/pnas.1015876108
    This citation will be automatically completed in the next few minutes. You can jump the queue or expand by hand
  13. ^ "NZ tops Travellers' Choice Awards". Stuff Travel. May 2008. Retrieved 30 April 2010. 
  14. ^ "Subnational population estimates". Statistics New Zealand. Retrieved 2 November 2010. 
  15. ^ نيوزيلندا، الموسوعة المعرفية الشاملة

؛ المراجع

  • Bain, Carolyn (2006). New Zealand. Lonely Planet. ISBN 1741045355. 
  • Garden, Donald (2005). Stoll, Mark, ed. Australia, New Zealand, and the Pacific: an environmental history. Nature and Human Societies. ABC-CLIO/Greenwood. ISBN 9781576078686. 
  • Kennedy, Jeffrey (2007). "Leadership and Culture in New Zealand". In Chhokar, Jagdeep; Brodbeck, Felix; House, Robert. Culture and Leadership Across the World: The GLOBE Book of In-Depth Studies of 25 Societies. US: Psychology Press. ISBN 978-0-8058-5997-3. 
  • Hay, Jennifer; Maclagan, Margaret; Gordon, Elizabeth (2008). Dialects of English: New Zealand English. Edinburgh University Press. ISBN 9780748625291. 
  • King, Michael (2003). The Penguin History of New Zealand. New Zealand: Penguin Books. ISBN 9780143018674. 
  • Mein Smith, Philippa (2005). A Concise History of New Zealand. Australia: Cambridge University Press. ISBN 0521542286. 

قراءات إضافية

  • Bateman, David, ed. (2005). Bateman New Zealand Encyclopedia (6th ed.). ISBN 1869536010. 
  • خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  • Statistics New Zealand. New Zealand Official Yearbook (annual). ISBN 1869537769 (2010).

وصلات خارجية

؛ الحكومة


؛ السفر


؛ أخرى

الإحداثيات: 42°S 174°E / 42°S 174°E / -42; 174