دولة فلسطين

دولة فلسطين[1][i]

فلسطين
{{{coat_alt}}}
الدرع
النشيد: بلادي adopted 1996 – موطني كانت يستخم من 1988 حتى 1996
موقع فلسطين
العاصمة القدس (أعلنت)[ii][2][3]
رام الله وغزة (الادارية)
أكبر مدينة غزة 1
اللغات الرسمية لهجة فلسطينية
الحكومة ديمقراطية برلمانية [1]
محمود عباس
صراع 
• أعلن
15 نوفمبر 1988
• فُعل
أراضي مطالب بها لازالت تحت سيطرة الاحتلال الإسرائيلي
المساحة
• الإجمالية
[convert: invalid number]
الضفة الغربية: 5,660 كم2,
قطاع غزة: 360 كم2
التعداد
• تقدير 2010 (يوليو)
1 4,260,636 (124)
ن.م.إ. (ق.ش.م.) تقدير 1 2008 
• الإجمالي
1 11.95 بليون دولار ()
• للفرد
1 $2,900 ()
م.ت.ب. (2007) 1 0.731
Error: Invalid HDI value · 106
العملة الجنيه الفلسطيني[4]
، حالياً: دينار أردني، جنيه مصري، دولار أمريكي، شيكل إسرائيلي جديد (JOD, EGP, ILS)
التوقيت UTC+2 ( )
• الصيفي (التوقيت الصيفي)
UTC+3 ( )
مفتاح الهاتف +9702
النطاق العلوي للإنترنت .ps
  1. Population and economy statistics and rankings are based on the Palestinian territories
  2. +972 is used as well.
اقرأ نصاً ذا علاقة في

إعلان إستقلال دولة فلسطين


دولة فلسطين،[1][2][3] هي كيان سياسي غير مستقل حاليا تطالب منظمة التحرير الفلسطينية بإنشائه على جزء من أرض فلسطين التاريخية، وهو الأمر الذي يطمح إليه بعض الفلسطينيون حاليا، منذ إعلان الاستقلال الفلسطيني عام 1988 بالجزائر. حيث بدأت تفاوض السلطة الفلسطينية رسميا منذ 1994 على إنشاءها على حدود الأراضي المحتلة عام 1967 وهي الضفة الغربية وقطاع غزة وبتحديد القدس الشرقية عاصمة لهذه الدولة، هو مايشكل فعليا 22% من أرض فلسطين التاريخية. ويقطنها قرابة 40% من الشعب الفلسطيني في العالم.

يمثل مشروع قيام دولة فلسطينية المشروع الرابع خلال تاريخ فلسطين لاقامة دولة، والأول من نوعه في العصر الحديث. حيث قامت لفلسطين ثلاث دول في العصر القديم وكان لها تأثير عظيم في حكم العالم ولم يقم لها دولة في العصر الحديث وهو ما يطالب به الفلسطينيين اليوم.

فهرست

التاريخ


التسمية

مراسلات حسين مكماهون (1915–1916)

تقسيمات الشرق الأدنى في عهد الدولة العثمانية، حتى ح. 1918.

مراسلات حسين مكماهون، خلال الحرب العالمية الأولى هي تبادل للرسائل بين عامي 1915 و1916 بين حسين بن علي (شريف مكة) وهنري مكماهون حامل لقب سير الممثل الأعلى لبريطانيا في مصر، وكان موضوع الرسائل يدور حول المستقبل السياسي للأراضي العربية في الشرق الأوسط، حيث كانت المملكة المتحدة تسعى لإستثارة ثورة مسلحة ضد الحكم العثماني. وعد مكماهون الحسين بن علي باعتراف بريطانيا بآسيا العربية كاملة دولة عربية مستقلة إذا شارك العرب في الحرب ضد الدوله العثمانية. وهذا ما تم خلال الثورة العربية الكبرى. رأى القوميون العرب وعود مكماهون في رسائله على أنها عهد بالاستقلال الفوري للعرب.

لكن هذه الوعود تم خرقها بتقسيم فرنسا وبريطانيا للمنطقة باتفاقية سايكس-بيكو السرية في مايو 1916 (والتي كشف عنها عام 1917 مع وصول الشيوعيين إلى الحكم في روسيا)، وانتدابهما من قبل عصبة الأمم على المنطقة.

إنتداب عصبة الأمم (1920–1948)

خريطة توضح الحدود المقترحة للدولة اليهودية، كما اقترحها ممثلو المشروع الصهيوني في مؤتمر باريس عام 1919.

الانتداب البريطاني على فلسطين هو سلطة حكمت فلسطين لمدة 28 عاما بين يوليو 1920 ومايو 1948 وبالحدود التي قررتها بريطانيا وفرنسا بعد تفكيك الامبراطورية العثمانية إثر الحرب العالمية الأولى وبموجب معاهدة سيفر. [5]

في 11 سبتمبر 1922 أقرت عصبة الأمم الانتداب بشكل رسمي على أساس وعد بلفور. غطت منطقة الانتداب ما يعرف اليوم فلسطين التاريخية (أي المنطقة التي تقع فيها اليوم كل من دولة إسرائيل والأراضي الفلسطينية - الضفة الغربية وقطاع غزة) بالإضافة إلى منطقة شرق الأردن (اليوم: المملكة الأردنية الهاشمية) غير أن منطقة شرق الأردن تمتعت بحكم ذاتي (فيما كان يعرف بامارة شرق الاردن) ولم تخضع لمبادئ الانتداب أو لوعد بلفور.

كانت مدينة القدس عاصمة الانتداب حيث سكن الحاكم البريطاني ومؤسسات حكومة الانتداب.

عند بداية فترة الانتداب أعلنت بريطانيا هدفا له تحقيق وعد بلفور ، أي فتح الباب أمام اليهود الراغبين في الهجرة إلى فلسطين وإقامة "بيت وطني" يهودي فيها. أما في منتصف ثلاثينات القرن العشرين فغيرت بريطانيا سياستها وحاولت وقف توافد اليهود على فلسطين ومنع شراء الأراضي من قبل اليهود. إنبثقت اللجنة العربية العليا عن المؤتمر العربي الفلسطيني الذي عُقد في 3 فبراير لعام 1919 برئاسة المفتي الحاج أمين الحسيني.

وفي 15 مايو، دعت اللجنة العرب إلى الامتناع عن دفع الضرائب، والاضراب العام للعمال العرب والأعمال العربية، وانهاء الهجرة اليهودية. نتيجة لذلك فقد قررت سلطة الانتداب البريطاني حظر اللجنة في سبتمبر 1937.


الجامعة العربية واللجنة العربية العليا (1945)

أعضاء اللجنة العربية العليا، 1936. الصف الأمامي من اليسار: راغب النشاشيبي، أمين الحسيني ، أحمد حلمي باشا، المدير العام للبنك العربي بالقدس، عبد اللطيف بك الصلاح، رئيس الحزب الوطني العربي، وألفرد روك.
أمين الحسيني رئيس اللجنة العربية العليا

اللجنة العربية العليا (من 1936 - 1939، ثم أعيد تشكيلها في 1946) الكيان السياسي الممثل للفلسطينيين في فلسطين تحت الانتداب. وقد تأسست في 25 أبريل 1936، بعد أسبوع من اشتعال ثورة 1936، بمبادرة من الحاج أمين الحسيني، مفتي القدس، وتألفت من زعماء العشائر والطوائف الفلسطينية بقيادة الحسيني.


تقسيم فلسطين (1948)

Map comparing the borders of the 1947 partition plan and the armistice of 1949.
الحدود حسب خطة تقسيم 1947:
  المساحة المخصصة للدولة اليهودية؛
    المساحة المخصصة للدولة العربية؛
    فصل القدس المنفصلة (لا يهودية ولا عربية).

الحدود بموجب هدنة 1949:
    الأراضي العربية من 1949 حتى 1967؛
      إسرائيل في خطوط هدنة 1949.


الصراع الإسرائيلي العربي (1948)

بعد التقسيم (1950)


حرب 1967


توتر العلاقات بين القيادة الأردنية والفلسطينية (1970)

بزوغ منظمة التحرير الفلسطينية (1974)

إعلان قيام الدولة (1988)


السلطة الفلسطينية (1994)

السلطة الوطنية الفلسطينية هي حكم ذاتي فلسطيني كان نتاج اتفاق اوسلو بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل، وأنشأت بقرار من المجلس المركزي الفلسطيني في دورته المنعقدة في 10 أكتوبر 1993 في تونس، ويعول عليها أن تكون نواة الدولة الفلسطينية المقبلة على جزء من ارض فلسطين التاريخية وهي الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس، والتي طالما حلم بها الشعب الفلسطيني.


الإعتراف الدولي والعلاقات الخارجية

الإعتراف الدولي بدولة فلسطين


الوضع القانوني

تصويت الأمم المتحدة على عضوية فلسطين 2011


ميثاق الأمم المتحدة

الآثار المترتبة على الإحتلال

إعلان قيام الدولة

قرارات المحاكم الدولي الوطنية

خلافة الدولة

الآراء القانونية

السياسة

اعلان دولة فلسطين

تم اعلان دولة فلسطين مرتين خلال ستين عاما

الاعلان الاول

كانت عبر حكومة عموم فلسطين و هي حكومة تشكلت في غزة في 23 سبتمبر 1948 ، و ذلك خلالحرب تقسيم فلسطين 1948 برئاسة أحمد حلمي عبد الباقي. قام جمال الحسيني بدورة عربية لتقديم إعلان الحكومة إلى كافة الدول العربية والإسلامية وجامعة الدول العربية.

من نص مذكرة الإعلان

بالنظر لما لأهل فلسطين من حق طبيعي في تقرير مصيرهم واستنادًا إلى مقررات اللجنة السياسية ومباحثاتها ، تقرر إعلان فلسطين بأجمعها وحدودها المعروفة قبل انتهاء الانتداب البريطاني عليها دولة مستقلة وإقامة حكومة فيها تعرف بحكومة عموم فلسطين على أسس ديمقراطية.

الاعلان الثاني

و كان في 15 نوفمبر 1988 حيث تم إعلان قيام دولة فلسطين خلال اجتماع المجلس الوطني الفلسطيني التاسع عشر الذي أقيم في الجزائر على الارض الفلسطينية و عاصمتها القدس ولكن الدولة لم يتم الإعتراف بها من قبل الأمم المتحدة .

من نص مذكرة الإعلان

بسم الله وبسم الشعب اعلن قيام دولة فلسطين فوق ارضنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

اشكالية الاعلان

يشار هنا الي اشكاليات عدة في مسئلة الاعلان اولا : في كون هذه الدولة واقعة تحت الاحتلال وهو ما يجعلها عمليا غير قادرة على ممارسة دورها السيادي المتعارف عليه بين الدول.

ثانيا : في كون هذه الاعلانات لم تحدد حدود دقيقة للدولة الفلسطينية ، فحدود اعلان غزة واعلان الجزائر تحدثت عن الارض الفلسطينية التي يعرفها الفلسطينيين ، ومن المعروف ان هذه الحدود متنوعة :

حدود متصرفية القدس

(وضعها الحكم العثماني ) عام 1840 م وضمت اغلب مساحة سيناء . عدلت في مرحلة ما بعد حفر قناة السويس عام 1892 م . استمر الاعتراف الدولي و المصري بهذه الحدود حتي عام 1920 م .

تمثل هذه الحدود أول حدود هندسية دقيقة وكاملة لفلسطين في العصر الحديث ومن أهم ما فيها انها تعتبر سيناء جزء لا يتجزأ من فلسطين و قناة السويس حدود بين فلسطين ومصر ، ومن المعلوم ان مصر استندت الي معاهدة 1906 الي جانب خارطة الانتداب عام 1920 لترسيم الحدود مع إسرائيل و بما ان خارطة الانتداب غير ملزمة للفلسطينيين لانهم لم يصبحوا دولة مستقلة تقبل بهذه الحدود فهم يرجعون فقط الي اتفاقية 1906 م وهي معاهدة تعتبر سيناء ارض فلسطينية تحت الادارة المصرية حيث تصف في بندها الاول الخط الممتد من رفح حتي طابا بانه خط فاصل اداري ، وليست حدود دولية .

كما ان مصر قبلت فرمان 1892 م و كانت دولة مستقلة حينها و هي التي رسمت اخر حدود بين البلدين.

وهذه المعاهدات و غيرها ملزمة لمصر وفق معاهدة فينا لقانون المعاهدات ذات الاثر الرجعي ، فمصر كانت دولة مستقلة يوم وقّعت المعاهدة الامر الذي يلزمها قانونا و لا يلزم الفلسطينيين بغيرها الا ان قبلوا عبر قيام دولة فلسطينية مستقلة بعد الاعتراف باسرائيل وهو ما لم يحدث حتي الان.

حدود الانتداب

وضع الانتداب حدودا لفلسطين عام 1920 م .

في هذه المرحلة من الانتداب تم نقل سيناء من وضعها تحت الادارة المصرية الي جزء من الاراضي المصرية مع العلم ان الانتداب لا يملك صلاحية ترسيم الحدود بين الدول الواقعة تحت سيطرتة الا ان قبلت هذه الدول بعد الاستقلال بهذة الحدود وهو ما يجعل فلسطين الدولة العربية الوحيدة التي يحق لها عدم قبول حدود الانتداب او قبولها.

وتم تعديل هذه الحدود عام 1923 م ، وقد شملت التعديلات اقتطاع اراضي من سوريا أهم ما فيها انها اعتبرت بحيرة طبريا بأكملها تابعة لفلسطين و بعض المناطق المجاورة مثل مدينة الحما.

حدود تقسيم 1947

خارطة تقسيم فلسطين

وهي حدود اصدرتها الامم المتحدة بشكل مخالف لميثاق الامم المتحدة كما انها صدر وفق الفصل السادس لميثاق الامم المتحدة وهو ما يجعلها غير ملزمة . شمل هذا القرار تقسيم الاراضي الفلسطينية المعرفة وفق حدود الانتداب ، بين الفلسطينيين و اليهود مناصفة تقريبا . وقد اصبحت إسرائيل واقعا بعد حرب 1948 اثر الحرب التي شنها العرب نيابة عن بريطانيا ، بهدف تقسيم فلسطين ، وبحجة نصرة اهل فلسطين ، فنشأ عنها حدود الهدنة ( هدنة الغدر ) و التي اعتط ما تبقي من فلسطين وهو اقل من الربع للدول العربية لتتقاسمه فيما بينها وبالتالي ليس فقط تمنح اسائيل حرب استقلال على أكثر مما منح لها بقرار الامم المتحدة ولكن ايضا منع قيام دولة فلسطينية على ما تبقي من فلسطين .

حدود 1967

وهي حدود الامر الواقع لما قبل حرب 1967 م ، و قد اعتمد اعتبار هذه الحدود اساسا للحل بين الفلسطينيين والاسرائيليين عبر الاتفاقات التي جرت بين منظمة التحرير و حكومة العدو الاسرائيلي من خلال المفاوضات

دولة فلسطينية لا تعترف باسرائيل

ان كل الاتفاقيات التي وقعها الفلسطينيين لا تسقط حقهم في ترسيم حدودهم خارج اطار ما اقتطعة الانتداب بل أكثر منه ، حتي الان للاسباب الاتية:

1- ان ما جري هو الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود وهو امر لا يتضمن الاعتراف بحدودها، وانما يضعها قيد التفاوض .

2- ان الاعتراف بحدود إسرائيل على ارض الثمانية واربعين مشروط بعودة اللاجئين والقدس وقيام دولة في حدود الـ67، وتفكيك المستوطنات واطلاق سراح الاسري وكل هذه الشروط لم يتحقق اي منها.

3- انه حتي في حال وقع الفلسطينيين على وثيقة من هذا النوع فهي غير ملزمة نظرا لان الشعب الفلسطيني واقع تحت الاحتلال وبالتالي فهناك شبهة رضا، وعدم قدرة على الالتزام ، وهو الامر الذي يراد التحايل عليه بالاستفتاء، حيث يراد الحديث عن ان الاستفتاء يلغي شبهة الرضا. يصب في سياق هذة الحيل ما قالة ياسر عبد ربه بعد اعلان كوسوفو عن استقلالها سنة 2008، حيث صرح أنه على الفلسطينيين أن يعلنوا عن دولتهم من طرف واحد كما فعلت كوسوفو وهو ما يعني ان يقول الفلسطينيين ان كل ما وقعوه ملزم لهم دون اي ضمانات من إسرائيل بالمثل ومن اخطر هذه الامور انها تعترف باسرائيل كما انها ترفع عبئ الزام إسرائيل بالاعتراف بفلسطين.

4- ان قيام دولة فلسطينية كأمر واقع على غرار تايوان او كوسوفو لا تعترف باسرائيل يعني حق الفلسطينيين في ترسيم حدودهم مع جيرانهم حتي لو كانت إسرائيل لا زالت تحتل اجزاء من فلسطين، وذلك دون الزامية اي من الاتفاقيات التي وقعتها الدول العربية مع اسرائيل او بين بعضها البعض ، بما في ذلك حق الرجوع الي اخر اتفاقية موقعة مع جيرانها قبلت بها فلسطين وقبلوا هم ايضا بها ومن ضمنها حدود فرمان1892 م والتي اكدتها اتفاقية 1906، لمرحلة ما بعد الانتداب البريطاني على مصر.

ان مكمن ما تخافة إسرائيل ان يتحول اي جزء محرر من الارض الفلسطينية الي دولة امر واقع لا تعترف باسرائيل وتحكمها سلطة مقاومة ، فهذا الامر كان مستحيلا في الماضي مع وجود الدور العربي خصوصا عام 48 واللذي منع بالقوة امكانية توحد ما تبقي من الاراضي الفلسطينية في دولة مستقلة أما اليوم فلا يفصل بين الفلسطينيين وهذا الامر الا قبول مصر بسيادة مصرية فلسطينية فقط على الحدود بينهما او الزامها بذلك ، الامر الذي لا تقبلة مصر كما انه ليس من صلاحياتها فهي اخذت (ارضها) على حساب اعتبار كامل التراب الفلسطيني ارض اسرائيلية بما في ذلك حدودها مع قطاع غزة وبالتالي فان مشكلة الفلسطينيين تعتبر وفق كامب ديفيد مشكلة داخلية اسرائيلية الي ان يجد الفلسطينيين حلا مع إسرائيل.

علم دولة فلسطين

علم دولة فلسطين

يتكون العلم من ثلاثة خطوط أفقية متماثلة، (من الأعلى للأسفل، أسود، وأبيض، وأخضر) فوقها مثلث أحمر متساوي الساقين قاعدته عند بداية العلم (القاعدة تمتد عموديا) ورأس المثلث واقع على ثلث طول العلم أفقيا.

كان هذا العلم هو العلم العربي الأول الذي اقترحه العرب ليدل على القومية العربية. تشير الألوان الأبيض والأسود والأخضر إلي اسمي درجات الفداء في التاريخ العربي والإسلامي من السيرة النبوية المشرفة.

فقد استمدت ألوان العلم من عدت رموز ذات مغزى ديني:

1- اللون الأبيض هو اللون المميز للأنصار، وقد استخدمه الأمويين كرمز لهم.

2- اللون الأسود هو اللون الذي ميز راية الرسول صلي الله عليه وسلم والتي سميت براية العقاب وهي الراية التي رفعها خالد ابن الوليد في فتوحاته لاسيما تلك التي وضعها بالمقربة من دمشق، وقد اتخذها العباسيين رمزا لهم.

3- اللون الأخضر هو لون العباءة التي تغطي بها على بن أبي طالب رضي الله عنه يومي افتدي النبي ونام في فراشة.

4- اللون الأحمر، وهو لون العصابة التي ربطها أبو دجالة في معركة بدر، حينما عاهد الله ورسوله أن لا يخرج من ارض المعركة وهو على قيد الحياة، فاستشهد فيها، وقد اتخذها الهاشميين رمزا لهم.

الجغرافيا

تتكون فلسطين جغرافيا من اربعة مناطق طبيعية واضحة هي:

  • السهل الساحلي
  • المرتفعات ( جبال الجليل ونابلس والقدس والخليل)
  • غور الاردن
  • الصحراء صحراء النقب

يتكون السهل الساحلي من من سهل عكا بين الناقورة وحيفا ، ومن السهل الساحلي الاكبر ، الذي تفصله عن سهل عكا جبال الكرمل الذي يمتد منها إلى غزة ورفح ، وهو يزداد اتساعا في اتجاهه للجنوب ، فيصبح عند غزة نحو الثلاثين كم ، ويتصل بهضبة النقب التي تبلغ مساحتها نحو نصف مساحة فلسطين ، اما الجبال فانها على العموم تزداد ارتفاعا بالاتجاه جنوبا ، ويفصل بين جبال الجليل وجبال نابلس مرج بن عامر المتسع والخصب . ويمتد غور الأردن من منطقة بحيرة الحولة ، ويقسم بحيرة طبرية إلى البحر الميت فوادي عربة.

التقسيمات الادارية

المدن والقرى

المدن الفلسطينية في إسرائيل

المعبد البهائي في حيفا، على كتف جبل الكرمل
بيسان من أقدم المدن يعود ذكرها الأول إلى رسائل فرعونية من القرن ال18 ق.م. تقع بين غور الأردن و مرج ابن عامر. تظهر المرتفعات الشرقية في الأردن بالخلفية

بعد الانتهاء من الحرب العربية-الإسرائيلية الأولى عام 1948 (النكبة)، تم التوقيع على اتفاقيات رودس التي فرضت الهدنة بين إسرائيل وكل من مصر وسوريا والأردن ولبنان. وتم بموجب هذه الاتفاقيات رسم الخط الأخضر الذي تم تحديده رسميا كخط وقف إطلاق النار، ولكنه أصبح بالفعل حدودا بين دولة إسرائيل الحديثة آنذاك والدول العربية المجاورة. بقيت داخل الخط الأخضر، أي في إسرائيل، عدد من البلدات والمدن العربية الفلسطينية والمدن المختلطة التي يسكنها يهود وعرب. كذلك بقي داخل الخط الأخضر الجزء الغربي من مدينة القدس إذ مر الخط الأخضر وسط المدينة. ويطلق على السكان العرب الذين بقوا في هذه المدن والبلدات لقب فلسطينيو 48، وهم حازوا على الجنسية الإسرائيلية بموجب قانون المواطنة الإسرائيلي، الذي ينص على اعتبار كل من أقام داخل الخط الأخضر في 14 يوليو 1952 (أي عندما أقر الكنيست الإسرائيلي القانون) مواطنا إسرائيليا. من ناحية أخرى، أغلق هذا القانون الباب أمام اللاجئين الفلسطينيين الذين لم يتمكنوا من العودة إلى بيوتهم حتى هذا التأريخ، حيث يمنع منهم الدخول في دولة إسرائيل كمواطني الدولة. وأهم المدن الفلسطينية أو المختلطة الواقعة في إسرائيل بحدود الخط الأخضر هي:

المدن المختلطة
المدن العربية

وهناك عدد من المدن الذي كانت أغلبية سكانها من العرب الفلسطينيين وأصبحت مدناً يهودية بعد تهجير السكان العرب منها خلال حرب 1948:

  • طبريا (كانت مدينة مختلطة وأصبحت يهودية)
  • صفد (كانت مدينة مختلطة وأصبحت يهودية)
  • بيسان (كانت مدينة عربية وأصبحت يهودية)
  • المجدل (بلدة عربية دمرت في الحرب وأقيمت من جديد كمدينة يهودية اسمها عسقلان)
  • إسدود (بلدة عربية دمرت في الحرب وأقيمت من جديد كمدينة ميناء يهودية اسمها أشدود)

المدن الفلسطينية في الضفة الغربية

احتفالات مسيحية بساحة كنيسة المهد في مدينة بيت لحم بالضفة الغربية

في عام 1967 إحتلت إسرائيل الضفة الغربية وقطاع غزة خلال حرب 1967 (أو ما يسميها عليها العرب بالنكسة) ، [6] فسقطت كامل مدن الضفة الغربية التي كانت تابعة للأردن إدارياً، وعلى رأسها القدس الشرقية. (تشكل الضفة مانسبته 21% من مساحة فلسطين ، أي قرابة 5860 كم مربع).

المدن الفلسطينية في قطاع غزة

شاطئ غزة على البحر المتوسط

أما قطاع غزة فيشكل ما نسبته 1.3 % من مساحة فلسطين، أي حوالي 360 كم مربع. و يتركز فيه معظم لاجئي الداخل وخاصة مدن الساحل مما يجعله المنطقة الأكثف سكاناً في العالم.

القرى الفلسطينية المدمرة

في فترة نشوء دولة إسرائيل وخاصة في حرب 1948 (النكبة حسب التسمية الفلسطينية) والأشهر التي سبقتها ولحقتها، دمّرت القوات الصهيونية معالم وحضارة 418 قرية من قرى فلسطين التاريخية. تتبع هذه القرى أقضية الخليل، والرملة، والقدس، والناصرة، وبئر السبع، وبيسان، وجنين، وحيفا، وصفد، وطبرية، وطولكرم، وعكا، وغزة، ويافا. (راجع تصنيف قرى مدمرة عام 1948 لقائمة جزئية لها).


الاعتراف الدولي والعلاقات الخارجية

International recognition of the State of Palestine

Representation of the State of Palestine is performed by the Palestine Liberation Organization (PLO). In states that recognise the State of Palestine it maintains embassies. The Palestine Liberation Organization is represented in various international organizations as member, associate or observer. Because of inconclusiveness in sources[7] in some cases it is impossible to distinguish whether the participation is executed by the PLO as representative of the State of Palestine, by the PLO as a non-state entity or by the PNA.

On 15 December 1988, the State of Palestine's declaration of independence of November 1988 was acknowledged in the General Assembly with Resolution 43/177.[8]

As of September 2011, 127 (65.8%) of the 193 member states of the United Nations have recognised the State of Palestine. Many of the countries that do not recognise the State of Palestine nevertheless recognise the PLO as the "representative of the Palestinian people". In addition the PLO's executive committee is empowered by the PNC to perform the functions of government of the State of Palestine.[9]

موقف الاتحاد الاوروبي

In March 1999, the European Union confirmed in the Berlin Declaration the Palestinian right to self-determination, including the right to a viable and peaceful sovereign Palestinian State. This right was declared "not subject to any veto".[10]

The EU supports a Palestinian state within the pre-1967 borders, with only minor modifications mutually agreed.[11] Further, the EU advocates Jerusalem as the future capital of both Israel and Palestine.[12]

تصويت الأمم المتحدة للاعتراف بفلسطين 2011

UNESCO membership voting results:   In favour   Against   Abstentions   Absent   non-members / ineligible to vote

After a two-year impasse in negotiations with Israel, the Palestinian Authority sought to gain recognition as a state according to its 1967 borders with East Jerusalem as its capital from the UN General Assembly in September 2011.[13] A successful application for membership in the UN would require approval from the UN Security Council and a two-thirds majority in the UN General Assembly.

On the prospect of this being successful, U.S. Ambassador to the United Nations Susan Rice alluded to a potential U.S. government withdrawal of UN funding: "This would be exceedingly politically damaging in our domestic context, as you can well imagine. And I cannot frankly think of a greater threat to our ability to maintain financial and political support for the United Nations in Congress than such an outcome."[14] On 28 June, the U.S. Senate passed S.Res. 185 calling on U.S. President Barack Obama to veto the motion and threatening a withdrawal of aid to the West Bank if the Palestinians followed through on their plans.[15] At the likely prospect of a veto, Palestinian leaders signalled they might opt instead for a more limited upgrade to "non-member state" status, which requires only the approval of the UN General Assembly.[16]

Mahmoud Abbas stated he would accept a return to negotiations and abandon the decision if the Israelis agree to the 1967 borders and the right of return for Palestinian refugees. Israel labelled the plan as a unilateral step,[17] to which Foreign Minister Erekat replied,

"We are not going [to the UN] for a unilateral declaration of the Palestinian state. We declared our state in 1988 and we have embassies in more than 130 countries and more countries are recognising our state on the 1967 borders. The recognition of the Palestinian state is a sovereignty decision by the countries and it doesn't need to happen through the UN."[17]

The Arab League formally backed the plan in May,[16] and was officially confirmed by the PLO on 26 June.[18]

On 11 July, the Quartet on the Middle East met to discuss a return to negotiations, but the meeting produced no result. On 13 July, in an interview with Haaretz, Palestinian Ambassador to the United Nations Riyad Mansour claimed that 122 states had so far extended formal recognition to the Palestinian state.[19] On the following day, the Arab League released a draft statement which declared a consensus to "go to the United Nations to request the recognition of the State of Palestine with Al Quds as its capital and to move ahead and request a full membership."[16] The league's secretary-general, Nabil al-Arabi, confirmed the statement and said that the application for membership will be submitted by the Arab League.[20] On 18 July, Syria announced that it had formally recognised the State of Palestine, the last Arab state to do so.[21] The decision was welcomed by the league,[21] but met with criticism from some, including former Lebanese prime minister Selim al-Hoss: "Syria has always been calling for the liberation of Palestine from Israeli occupation and ambitions. The latest stance, however, shows that [Syria] has given up on a national policy that has spanned several decades. ... Why this abandonment of a national principle, and what is the motive behind it? There is no motive except to satisfy international powers that seek to appease Israel".[22]

On 23 September, Abbas delivered to the UN Secretary-General the official application for recognition of a Palestinian state by the UN and a membership in the same organization.[23][24] The UN Security Council began deliberations on the matter on 26 September.

On 31 October 2011, the General Council of UNESCO voted in favour of admitting Palestine as a member state.[25] This membership became effective on November 23, 2011.[26] On December 13, the Palestinian flag was raised for the first time at UNESCO headquarters in Paris.[27]

تصويت الأمم المتحدة على الاعتراف بفلسطين ك"غير عضو" 2012

نتائج التصويت على انضمام فلسطين كدولة مراقبة غير عضو في الأمم المتحدة:
  مع   ضد   ممتنعون   غائب   غير أعضاء

في 29 نوفمبر 2012، اعترف بفلسطين كدولة غير عضو في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

الديموغرافيا

الشعب الفلسطيني هو مصطلح يستعمل للإشارة إلى الأمة الناطفة بالعربية والذين تعود أصولهم إلى فلسطين.

يبلغ التعداد العالمي للفلسطينيين ما يقارب 10 إلى 11 مليون شخص، أكثر من نصفهم من دون جنسية. معظم الفلسطينيين من المسلمين السنة، كما أن هناك أقلية مسيحية والذين تعود أصول تواجدهم في الأراضي المقدسة إلى الأيام الأولى للكنيسة الأرثوذكسية الشرقية، كما أن هناك فلسطينيين يهود و السامريين والدروز.

تعود الإشارة إلى الشعب الفلسطيني لأول مرة كشعب إلى ما قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى، و كما تمت المطالبة بالاستقلال من قبل مجلس النواب الفلسطيني السوري و ذلك في 21 سبتمبر 1921. بعد الهجرة التي تمت في سنة 1948 وكذلك الهجرة الثانية في سنة 1967 أصبح مصطلح الشعل الفلسطيني لا يشير فقط إلى البلد الأصلي بل أيضاً إلى الإدراك لماض مشترك ودولة فلطسينية مشتركة.

يعيش تقريباً نصف الفلسطينيين في أجزاء من المناطق التي كانت تحت الاحتلال البريطاني وهي المنطقة المعروفة اليوم بإسرائيل، والضفة الغربية وقطاع غزة والقدس الشرقية. أما النصف الآخر فهم لاجئيين يعيشون في بقاع أخرى من العالم. (الشتات الفلسطيني.

يتم تمثيل الشعب الفلسطيني عالمياً من قبل منظمة التحرير الفلسطينية. كما تم إيجاد السلطة الوطنية الفلسطينية كنتيجة لاتفاقية أوسلو، والتي تعتبر هيئة إدارية مؤقتة وتكون مسؤولة عن حكم الشعب الفلسطيني الموجود في الضفة الغربية وقطاع غزة.

السكان (متوسط السنة)[28][29][30]
السنة الضفة الغربية قطاع غزة الإجمالي
1970 0.69 0.34 1.03
1980 0.90 0.46 1.36
1990 1.25 0.65 1.90
2000 1.98 1.13 3.11
2004 2.20 1.30 3.50
2008 2.41 1.5 3.91
2010 2.52 1.60 4.12
Source: U.S. Census Bureau
2006 2.5 1.5 4.0
2009 2.48 1.45 3.94
المصدر: المكتب الفلسطيني المركزي للإحصاء
المنطقة السكان
الضفة الغربية 2,568,555[31]
القدس الشرقية 192,800[32]
قطاع غزة 1,657,155[33]
الاسم السكان
(2007)[34]
المساحة (كم2) الكثافة[35]
الضفة الغربية 2,369,700 5,671 417.86
قطاع غزة 1,416,539 360 3934.83
الإجمالي 3,786,239 6,031 627.80

الثقافة

شعار القدس عاصمة الثقافة العربية لعام 2009

تشكل الثقافة في فلسطين جزءا لايتجزأ من هوية الشعب الفلسطيني على مر التاريخ والعصور ، حيث كانت فلسطين حاضرة في وجدان مثقفيها من فنانين و تشكيليين و مسرحيين . كما كان جرح فلسطين عميقا ومؤلما في ذاكرة الشعب الفلسطيني ومازال حاضرا في وجدان فنانيه على امتداد العالم . مما لابد من الإشارة إليه أن بدء ظهور المجلات والملاحق الثقافية في فلسطين يعود إلى عام 1905؛ حيث الاهتمام بنشر كتابات المثقفين الفلسطينيين في الأراضي المحتلة وفي الشتات، إضافة إلى ما ينتجه الكثير من المثقفين وكبار الكتاب والشعراء والأدباء العرب المناصرين للقضية الفلسطينية. [36]

يُعتبر المثقفين الفلسطينيين جزءا لا يتجزأ من الأوساط الفكرية العربية، ممثلة في الأفراد مثل مي زياد وخليل بيدس. حيث كانت في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين ، مستويات التعليم بين الفلسطينيين عالية بشكل كبير. في الضفة الغربية توجد نسبة أعلى من المراهقين من السكان المسجلين في التعليم الثانوي . [37] حتى منذ ثلاثين عاما ، (الفلسطينيون) ربما كانوا بالفعل أكبر نخبة من المتعلمين بين جميع الشعوب العربية. [38] الثقافة الفلسطينية هي الأوثق صلة مع تلك الثقافات الشرقية القريبة وبالأخص بلدان مثل لبنان، سوريا، والأردن، وكثير من بلدان العالم العربي. المساهمات الثقافية لمجالات الفن والأدب والموسيقى والملابس والمطبخ أعربت عن تميز التجربة الفلسطينية، و هي لازالت تزدهر، على الرغم من الفصل الجغرافي الذي حدث في فلسطين التاريخية بين الأراضي الفلسطينية وإسرائيل والشتات.

إن المساهمات التي تتحدث عن كنعان الفلسطينية وغيرها التي نشرت في دورية لمجتمعات فلسطين الشرقية (1920-1948) كان الدافع من وراءها القلق من أن "الثقافة الوطنية من فلسطين"، وخاصة في مجتمع الفلاحين، قد يمكن تقويضها.


اللغة

اللغة العربية هي اللغة الرسمية في دولة فلسطين، كما تستخدم العبرية والإنگليزية.


التهجير


انظر أيضا

هوامش

i.   ^ Note that the name Palestine can commonly be interpreted as the entire territory of the former British Mandate, which today also incorporates Israel. The history was expressed by Mahmoud Abbas in his September 2011 speech to the United Nations: "... we agreed to establish the State of Palestine on only 22% of the territory of historical Palestine - on all the Palestinian Territory occupied by Israel in 1967."[39] The name is also officially used as the short-form reference to the State of Palestine[3] and this should be distinguished from other homonymous uses for the term including the Palestinian Authority,[2] the Palestine Liberation Organization,[40] and the subject of other proposals for the establishment of a Palestinian state.
ii.   ^ The Palestinian Declaration of Independence proclaims the "establishment of the State of Palestine on our Palestinian territory with its capital Jerusalem (Al-Quds Ash-Sharif)."[1] The same decision was taken also by the PLC in May 2002 when it approved the PNA Basic Law, which states unambiguously "Jerusalem is the Capital of Palestine".[41] Ramallah is the administrative capital where government institutions and foreign representative offices are located. Jerusalem's final status awaits future negotiations between Israel and the Palestinian Authority (see "Negotiating Jerusalem", University of Maryland). The United Nations and most countries do not accept Israel's annexation of East Jerusalem through the Jerusalem Law of 1980 (see Kellerman 1993, p. 140) and maintain their embassies to Israel in Tel Aviv (see the The World Factbook. Central Intelligence Agency).
iii.   ^  Israel allows the PNA to execute some functions in the Palestinian territories, depending on the area classification. It maintains minimal interference (retaining control of borders: air,[42] sea beyond internal waters,[42][43] land[44]) in the Gaza Strip, and varying degrees of interference elsewhere.[45][46][47][48][49] See also Israeli-occupied territories.

المصادر

  1. ^ أ ب ت ث خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة declaration1988
  2. ^ أ ب ت Baroud, Ramzy (2004). Kogan Page (ed.). Middle East Review (27th ed.). London: Kogan Page. p. 161. ISBN 978-0-749-44066-4.
  3. ^ أ ب ت Bissio, Robert Remo, ed. (1995). The World: A Third World Guide 1995–96. Montevideo: Instituto del Tercer Mundo. p. 443. ISBN 978-0-855-98291-1.
  4. ^ الجنيه الفلسطيني كان عملة صدرت عن مجلس فلسطين للنقد (Palestine Currency Board) التي كانت تابعة لوزارة المستعمرات البريطانية. كان الجنيه الفلسطيني العملة الرسمية الشرعية في فلسطين بين عامي 1927-1948، وكان يقسم إلى 1000 مل..
  5. ^ "الإنتداب البريطاني على فلسطين". ويكيبديا العربية.
  6. ^ الجرح المفتوح / النكسة 1967 - الجزيرة
  7. ^ Such as listing "Palestine" or Occupied Palestinian Territory without further explanation.
  8. ^ UNGA, 15 December 1988; Resolution 43/177. Question of Palestine (doc.nr. A/RES/43/177)
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة GiE
  10. ^ European Union, 25 March 1999, Berlin European Council 24 and 25 March 1999 – Presidency conclusions (PART IV - OTHER DECLARATIONS). At unispal
  11. ^ European Union, EU positions on the Middle East peace process. accessed on 12 September 2012
  12. ^ European Union, Council conclusions on the Middle East Peace Process (par. 6). 3166th FOREIGN AFFAIRS Council meeting; Brussels, 14 May 2012
  13. ^ قالب:Registration required Bronner, Ethan (2 April 2011). "In Israel, Time for Peace Offer May Run Out". The New York Times. Retrieved 2011-04-02.
  14. ^ Swaine, Jon; Blomfield, Adrian (24 June 2011). "US 'Could Withdraw Funding from UN If Palestine State Is Recognised' - The US Could Withdraw Funding from the United Nations If Its Members Decide To Recognise and Independent Palestinian State, a Close Ally of President Barack Obama Has Warned". The Daily Telegraph. Retrieved 2011-09-26.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  15. ^ Mozgovaya, Natasha (29 June 2011). "U.S. Senate Passes Resolution Threatening To Suspend Aid to Palestinians - Resolution 185 Calls on Palestinians To Halt Bid for Unilateral Recognition at UN, Calls on Obama To Veto September Vote". Haaretz. Retrieved 2011-09-26.
  16. ^ أ ب ت Sawafta, Ali (14 July 2011). "Arabs To Seek Full Palestinian Upgrade at UN". Reuters. Retrieved 2011-09-26.
  17. ^ أ ب Staff (25 May 2011). "Palestinians Seek UN Membership, Not Recognition of Statehood". Xinhua News Agency (via People's Daily). Retrieved 2011-09-26.
  18. ^ Staff (6 July 2011). "Arab League Requests Palestinian Statehood from U.N." Palestine News Network. Retrieved 2011-09-26.
  19. ^ Ravid, Barak (13 July 2011). "Palestinian Envoy to UN: European States Will Recognize Palestine Before September - Riyad Mansour Tells Haaretz That the Palestinian Authority's UN Bid Is Last Chance for a Two-State Solution". Haaretz. Retrieved 2011-09-26.
  20. ^ Staff (18 July 2011). "Syria Recognises Palestinian State". Agence France-Presse (via Khaleej Times). Retrieved 2011-09-26.
  21. ^ أ ب Staff (18 July 2011). "Syria Recognizes Palestinian State with East Jerusalem as Its Capital - Palestinian President Welcomes Syria's Recognition, Saying It Is a 'Major Step' on Way to UN Recognition in September". Deutsche Presse-Agentur (via Haaretz). Retrieved 2011-09-26.
  22. ^ Staff (19 July 2011). "Hoss Slams Syria Recognition of Palestine Based on '67 Borders". The Daily Star. Retrieved 2011-09-26.
  23. ^ Staff (23 September 2011). "Palestinian Leader Mahmoud Abbas Makes UN Statehood Bid". BBC News. Retrieved 2011-09-26.
  24. ^ Staff (23 September 2011). "Ban Sends Palestinian Application for UN Membership to Security Council". UN News Centre. Retrieved 2011-09-26.
  25. ^ General Conference admits Palestine as UNESCO Member State
  26. ^ UNESCO page on Palestine's membership
  27. ^ Palestinian flag raised at UNESCO
  28. ^ US Census Bureau International Programs International Data Base IDB West Bank and Gaza
  29. ^ Palestinians in figures 2009 Palestinian Central Bureau of Statistics May 2010
  30. ^ Palestinians at the End of Year 2006 Palestinian Central Bureau of Statistics
  31. ^ (يوليو 2010) @ CIA The World Factbook. This data plus 1.66 million in Gaza (resulting 4.23 million) agrees with the 4.1 million figure given by the Palestinian Central Bureau of Statistics @ Google Hosted News
  32. ^ Israeli settlers for (2008 est.) (July 2011 est.) [sic] estimation @ CIA The World Factbook
  33. ^ Estimation for July 2011 @ CIA The World Factbook. This data plus 2.57 million in the West Bank (resulting 4.23 million) agrees with the 4.1 million figure given by the Palestinian Central Bureau of Statistics @ Google Hosted News
  34. ^ http://www.passia.org/palestine_facts/pdf/pdf2008/Population.pdf
  35. ^ As stated in List of sovereign states and dependent territories by population density, in 2010, the total density raised to 681, ranking the 20th biggest of this list.
  36. ^ صحافة فلسطين الثقافية.. السياسة والتمويل، إسلام اون لاين، 19 أغسطس 2008م
  37. ^ West Bank 44.6% versus 22.8% in Lebanon. See Elias H.Tuma, Haim Darin-Drabkin, The Economic case for Palestine, Croom Helm, London, 1978 p.48.
  38. ^ Interview with Elias Sanbar. Claude Cheysson, ‘The Right to Self-Determiniation,’ Journal of Palestine Studies Vol.16, no.1 (Autumn 1986) pp.3-12 p.3
  39. ^ Abbas speech transcript
  40. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Unispal.un.org
  41. ^ "2002 Basic Law". The Palestinian Basic Law. Retrieved 2010-08-02.
  42. ^ أ ب Israel's control of the airspace and the territorial waters of the Gaza Strip.
  43. ^ Map of Gaza fishing limits, "security zones".
  44. ^ Israel's Disengagement Plan: Renewing the Peace Process: "Israel will guard the perimeter of the Gaza Strip, continue to control Gaza air space, and continue to patrol the sea off the Gaza coast. ... Israel will continue to maintain its essential military presence to prevent arms smuggling along the border between the Gaza Strip and Egypt (Philadelphi Route), until the security situation and cooperation with Egypt permit an alternative security arrangement."
  45. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Human Rights Watch
  46. ^ Gold, Dore; Institute for Contemporary Affairs (26 August 2005). "Legal Acrobatics: The Palestinian Claim that Gaza Is Still 'Occupied' Even After Israel Withdraws". Jerusalem Issue Brief. Jerusalem Center for Public Affairs. 5 (3). Retrieved 2010-07-16.CS1 maint: Multiple names: authors list (link)
  47. ^ Bell, Abraham (28 January 2008). "International Law and Gaza: The Assault on Israel's Right to Self-Defense". Jerusalem Issue Brief. Jerusalem Center for Public Affairs. 7 (29). Retrieved 2010-07-16.
  48. ^ Transcript (22 January 2008). "Address by FM Livni to the 8th Herzliya Conference". Israeli Ministry of Foreign Affairs. Retrieved 2011-09-26.
  49. ^ Salih, Zak M. (17 November 2005). "Panelists Disagree Over Gaza's Occupation Status". University of Virginia School of Law. Retrieved 2011-09-26.

المراجع

قراءات إضافية

وصلات خارجية