قلقيلية

قلقيلية
الكتابة بـOther
 • Arabic قلقيلية
صورة من قلقيلية.
صورة من قلقيلية.
Official logo of قلقيلية
ختم بلدية قلقيلية
محافظة قلقيلية
الحكم
 • النوع مدينة
 • Head of Municipality عثمان داود
المساحة
 • الزمام 25٬637 dunams (25٫6 كم² or 9٫9 ميل²)
التعداد(2007)[1]
 • الزمام 41٬739
معنى الاسم "نوع من الرمان"، أو "خرير الماء"[2]
الموقع الإلكتروني www.qalqiliamun.ps

قلقيلية (קַלְקִילִיָה)، هي مدينة فلسطينية في الضفة الغربية. قلقيلية هي المركز الاداري لمحافظة قلقيلية. في التعداد الرسمي 2007 كان عدد سكانها 41.739 نسمة.[1] يحيط المدينة الجدار العازل الإسرائيلي ونفق يؤدي إلى حبلة.[3][4]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التسمية

اسم قلقيلية يعود إلى ذلك العهد الكنعاني الذي يتصدّر قائمة العصور التاريخية التي عمرها الإنسان في هذه المنطقة . فيذهب بعض المؤرخين إلى أنّ أسم قلقيلية يعود إلى تلك الجلجالات التي تناثرت في فلسطين عند ملتقى السهل الساحلي وسفوح الجبال الغربية. وكلمة جلجال تعني في المعجم الكنعاني الحجارة المستديرة . ومن ثمّ أطلق على مناطق التخوم الحدودية. ولفظ الجيم سريعـاً ما يتحول وبسهولة إلى القاف فأخذ لفظ جلجاليا يلفظ قلقاليا وهو ما يؤكده المؤرخون حيث يقررون أن اسم قلقيلية يعود إلى القلعة اليونانية القديمة والتي أطلق عليها اسم " قلقاليا " . ومن المؤرخين من أشار إلى أن كلكيليا وهو ذات اللفظ الذي ينطق به الكثيرون من أبناء قلقيلية والمنطقة ، يعود إلى العهد الروماني. هذه هي الحقائق التاريخية الموثقة .ويملك من أراد الاستزادة والوضوح العودة إلى تلك الكتب التاريخية كالموسوعة الفلسطينية وموسوعة بلادنا فلسطين.

وهناك من تناقل التاريخ مشافهة . فذهب بعضهم إلى أنّ اسم قلقيلية منحوت من الجذر قال يقيل مقيلاً وقيلة وقيلولة وكلها في معنى الاستراحــة وقت الظهيرة " القيلولة "والتي أطلقت أيضاً على مواقع الاستراحة حيث الماء والأشجار على طريق القوافل. ويدعمون مذهبهم هذا أنّ قلقيلية تقع على طريق القوافل القادمة من الشام والمتجهة إلى مصر. وهي على طريق المحمل الشامي، حيث كانت قوافل الحجيج إلى بيت الله الحرام تنزل في موقع قلقيلية للتزود بالماء والطعام، ويؤكد هذا أيضاً أن أحياء مدينة قلقيلية القديمة تقع في منطقة حوض مائي غني كان يعج بعيون الماء التي نمت من حولها الأشجار مما شجع المسافرين على التوقف عندها للتزود بالماء أولاً وللتنعم بوارف ظلالها.


التاريخ

النصب التذكاري للشهداء.

كانت قلقيلية في عهد المماليك قرية من أعمال جلجوليا، وفي العهد العثماني أصبحت ناحية من نواحي قضاء طولكرم وعرفت باسم ناحية الحرم نسبة إلى حرم سيدنا علي، ورزحت قلقيلية كغيرها من المدن الفلسطينية تحت الحكم العثماني حتى وقوع فلسطين تحت الإنتداب البريطاني في أعقاب الحرب العالمية الأولى، وقد شارك سكانها إخوانهم في المدن الفلسطينية الأخرى. في مقاومة الاحتلال الإنجليزي والعصابات الصهيونية،

الصراع الإسرائيلي العربي

في حرب 1948 فقد قلقيلية جميع أراضيها السهلية الخصبة، مما دفع سكانها لاستصلاح الأراضي الجبلية وكان ذلك في عهد جلوب باشا، الذي كتب عنهم في كتابه "جندي بين العرب"، وبعد حرب 1967، استوت إسرائيل على بقية أراضيها وحولتها إلى مستوطنات. بعد انتفاضة الأقصى، بدأت إسرائيل ببناء الجدار العازل.

وفي أعقاب حرب عام 1948 وتطبيق اتفاقية رودس للهدنة عام 1949 فقدت قلقيلية مساحة كبيرة من أراضيها الزراعية الخصبة التي تقع غرب خط الهدنة.

وفي يوينو عام 1953 وقع اشتباك مسلح على الحدود صرح موشي دايان قائلاً: سأحرث قلقيلية حرثاً، وذلك بعد أن رأى بسالة أهلها.

وفي مساء 10 أكتوبر 1956 شنت القوات الإسرائيلية عدواناً كبيراً على قلقيلية اشتركت فيه الطائرات والدبابات وراح ضحيته أكثر من 70 شهيدا.

كان على قلقيلية أن تواجه واقعها المؤلم الجديد و انكماش أراضيها الزراعية و زيادة عدد سكانها منذ أوائل الخمسينات, إذ بلغ عدد سكانها الأصليين حسب تعداد 1961 نحو 9,000 نسمة و السكان الاجئين إليها نحو 3,000نسمة. فاضطر سكانها إلى التشمير عن سواعد الجد و بدؤوا يستصلحون الأرض الجبلية و يعدونها للزراعة و حفروا الكثير من الآبار للتعويض عن الآبار المفقودة.

أخذ عدد السكان يتزايد تدريجيا نتيجة الهجرة إليها منالقرى المجاورة و اتسعت الرقعة العمرانية و تحسن نوع مبانيها فأصبحت مساكنها العصرية من الحجر الأبيض و الإسمنت. وبلغ مجموع الأبنية فيها عام 1961 نحو 2,121 بناء. و في عام 1971 ضمت قلقيلية 8 مدارس و معهدا شرعيا و مسجدين و مركزا طبيا عدا المحلات التجارية الحديثة و المقاهي والأفران. و تتوافر فيها المرافق العامة الأخرى كشبكة المياه التي تصل إلى معظم بيوتها و الكهرباء والمسلخ الحديث. و تشرف بلدية قلقيلية عل إدراة شؤون البلدة التي أصبحت منذ عام 1965 مركزا قضائيا يحمل اسمها.

يقدر عدد سكان قلقيلية عام 1980 نحو 20,000 نسمة. يعمل معظمهم في الزراعة, و هي الوظيفة الرئيسية للمدينة. و تتركز زراعة الحبوب البعلية و اللوزيات و الخضر في المنطقة الشرقية, في حين تتركز زراعة الحمضيات و الخضر المروية في المناطق الغربية و الشمالية و الجنوبية. و يهتم السكان أيضا بتربية الثروة الحيوانية التي تقوم عليها صناعة منتجات الألبان. ومن أهم المنتجات الصناعية لقلقيلية المواد الغذائية كمنتجات الألبان و الحلاوة و الطحينية و زيت الزيتون و صناعة الصابون و الزجاج.


مذبحة قلقيلية

نقم الإسرائيليون على أهالي قلقيلية قبل فترة طويلة لأنهم رفضوا رغم الإغراءات بيع أي شبر من أراضيهم إليهم وتصدوا لكل الأعمال العدوانية التي قام بها صهيونيو المستعمرات للاستيلاء على أراضيهم و أراضي القرى المجاورة. و قد شعر سكان قلقيلية بالخطر الصهيوني منذ صدور قرار التقسيم فأخذوا يستعدون للدفاع عن قريتهم و جمعوا مبالغ كبيرة من المال اشتروا بها السلاح والذخيرة. وأصبح في القرية قرابة 1,200 مناضل مسلح تعاونوا فيما بينهم على حراسة أراضيهم ورد العدوان عنها و أسهموا في الدفاع عن القرى المجاورة و خاضوا مغارك كثيرة كان النصر حليفهم. و من أهمها معركة قلنسوة و عين ورد و بيار عدس و الطيرة و كفار سابا. و شنوا في بعض الحالات هجمات معاكسة على الستعمرات الصهيونية التي كان ينطلق العدوان منها مثل ((رامات هكوفيش)) و ((كلمانياه)).

لم تنقطع الاشتباكات بين عرب قلقيلية والقرى المجاورة و صهيونيو المستعمرات المجاورة بعد التوقيع على اتفاقية الهدنة الدائمة بين الأردن و((إسارئيل)) بل زادت ضراوة لأن الجيش الإسرائيلي أخذ يشارك فيها. ولم يكتم الإسرائيليون غضبهم من فشلهم في كسر شوكة سكان القرية, حتى إن موشي ديان قال في اجتماع على الحدود إثر اشتباك في حزيران عام 1953: ((سأحرث قلقيلية حرثا)).

في الساعة التاسعة من مساء 10/10/1956 تسللت إلى القرية مفرزة من الجيش الإسرائيلي تقدر بكتيبة مشاة و كتيبةمدرعات تساندهما كتيبتا مدفعية و نحو عشر طائرات مقاتلة فقطعت أسلاك الهاتف و لغمت بعض الطرق في الوقت الذي تحشدت فيه قوة كبيرة في المستعمرات القريبة تحركت في الساعة العشرة من مساء ذلك اليوم و هاجمت القرية من ثلاث جهات مع تركيز الجهد الرئيس بقوى كتيبة المدرعات على مركز الشرطة فيها. و لكن الحرس الوطني تصدوا بالتعاون مع سكان القرية لهذا الهجوم و صمدوا بقوة, مما أدى إلى إحباطه و تراجع المدرعات. و بعد ساعة عاود المعتدون الهجوم بكتيبة المشاة تحت حماية المدرعات بعد أن مهدوا للهجوم بنيران المدفعية الميدانية, و فشل هذا الهجوم أيضا و تراجع العدو بعد أن تكبد بعض الخسائر.

شعر سكان المنطقة أن هدف العدوان هو مركز الشرطة فزادوا قوتهم فيه و حشدوا عددا كبيرا من المناضلين هناك. ولكنهم تكبدوا خسائر كبيرة عندما عاودت المدفعية القصف.و اشتركت الطائرات في قصف القرية و مركز الشرطة بالقنابل. و في الوقت نفسه هاجم العدو مرة ثالثة بقوة كبيرة بقوة كبيرة و تمكن من احتلال مركز الشرطة ثم تابع تقدمه عبر شوارع القرية مطلقا النار على المنازل و على كل من يصادفه. و قد استشهد قرابة سبغين مناضلا من سكان القرية و القرى القريبة الذين هبوا لنجدتها و منيت بخسائر مادية كبيرة.

و كانت وحدة من الجيش الأردني متمركزة في منطقة قريبة من قلقيلية فتحركت للمساعدة في التصدي للعدوان و لكنها اصطدمت بالألغام التي زرعها المهاجمون مسبقا فدمرت لها مصفحة و سيارتان كبيرتان و اشتبكت مع وحدات العدو المكلفة قطع الطرق إلى القرية. و قد قصفت المدفعية الأردنية العدو و كبدته بعض الخسائر. ثم انسحب العدو بعد أن عاث بالقرية فسادا و تدميرا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجغرافيا

عند نقطة التقاء السفوح الغربية لسلسلة جبال نابلس والطرف الشرقي لساحل التجمعات السكانية والحضارية الممتدة على طول الساحل الفلسطيني وعلى خط العرض 32.2 شمالاً وخط الطول 35.1 جنوبا" تربض قلقيلية شامخة بأمجادها مزهوة بتاريخها.

هذا الموقع منح قلقيلية أهمية خاصة وأصبح نقطة التقاء بين مدن فلسطين شمالها وجنوبها وشرقها وغربها وهي نفس الأهمية التي حظيت بها قديماً، يوم كانت محطة بارزة للقوافل التجارية تحط عند ينابيعها الرحال وذات الموقع جعل من قلقيلية نقطة انطلاق الكثير من الغزوات الحربية محطة سكة الحديد فيها والواقعة على الكيلو 82 من المحطة حيفا جعل منها أحد المحطات المعدودة المعتمدة على امتداد خط سكة الحديد الموصل بين الشام ومصر.

ترتفع قلقيلية عن سطح البحر ما معدله 60 إلى 75 متراً وتتألف من مرتفعات وتلال وهذا ما تبقى لها بعد اتفاقية رودوس عام 1949 حيث فقدت معظم أراضيها السهلية.

وتشكل قلقيلةالآن عقدة مواصلات هامة لكثير من الطرق التي تربط المدن الفلسطينية شمالاً من طولكرم وحيفا وعكا واللد ويافا والمجدل وغزة في الجنوب الغربي ونابلس والقدس والخليل.


الحكومة المحلية

الاقتصاد

Route of separation fence around Qalqilya and Hableh


معالم قلقيلية

وهناك بعض المعالم الأثرية التي تدل على الجذور التاريخية لهذه المدينة تعود إلى العهد الروماني والعهود الإسلامية من أهمها:

  1. صوفين: وهي منطقة شرق قلقيلية امتد إليها العمران .
  2. خربة حانوتا: شمال قلقيلية تحتوي على صهاريج منقورة في الصخر وشقف فخارية ومدافن محفورة ومنها منحوت .
  3. خربة النبي يامين: تقع جنوب غرب قلقيلية وتنسب إلى أحد أسباط بني إسرائيل .
  4. النبي شمعون: شمال غرب المدينة وبها تلال أثرية وبقايا أبنية وبئر ماء .
  5. الجامع العمري (مسجد عمر بن الخطاب): وبناء هذا المسجد من الأقواس الأثرية وينسب إلى قلقيلية العديد من العلماء .

مشاهير قلقيلية


حمايل وعشائر قلقيلية

سبق ان ذكرنا ان بطون من بني كنانة نزلت قلقيلية في عهد المماليك بعد الحروب الصليبيةوظهر منهم بعض العلماء المحدثين كما بينا سابقا ، ولم يبق من الئك الاقوام فيها ما نعلمبه ، ويظهر انهم غادروها لسبب من الاسباب عام 1000 هــ ثم نزلت عشائرها الحالية قبل حوالي 250 سنة قادمة من جنوب البلاد واستوطنوها لتوفر الماء حيث كان يوجد بثر ماء نبع في بقعتها وكان الرعاة والمسافرون يستقون منه ولوجود المسجد العمري القديم في ذلك المكان ...

وهذه العشائر هي : 1) آل عطية والحاج حمدان في حمولة شريم . أصلهم من قرية برير من اعمل غزة وهم من أقدم العائلات في قلقيلية .

2) الهرشية وال قراقع . نزلوها اولا من يالو نواحي القدس ثم لحقهم بعد ذلك بعشرات السنين آل سعاده وهم من يالو .ويذكر ان ال سعاده هم قيسيون ولعلهم من بني الحريش بن كعب بن ربيعه ابن عامر القيسية.

3) ال جبارة . وهم من أقدم العائلات أيضا في قلقيلية نزلوها بعد ال عطية بوقت قريب لا يتجاوز الشهر ، وأصلهم الجبارات في بئر السبع من جذام القحطانية ، وأما هم فيذكرون أنهم من نواحي الطائف في الحجاز ،ويقول البعض ان الجبارته في ليبيا هم اقاربهم ، والمعلوم ان الجبارته في ليبيا هم من البراغيث اولاد ابي الليل من بني سليم العدنانية .

ثانيا : حمايل قلقيلية الكبرى والعشائر المحالفة لها

داود ونزال وشريم وزيد والقرعان وال ابوحامد اصلهم قبل صوفين من باقة الحطب وال صبري اصله من الشيوخ نواحي الخليل ،وال شنطي اصلهم من شنيط في مصر وقبلها العراق هم والصبارنه . وبعد تدمير صوفين رحل منهم إلى الجيه نواحي غزة والقسم الأخر في قلقيلية . ال خلف وصلهم من باقة الحطب والقواس من جبع وكانوا في باقة أيضا . ال الراعي واصلهم من الضراغمة في اللبن الشرقية وطوباس وكانوا في صوفين أيضا .

وسيطرت الحمايل الكبرى داود وشريم وزيد ونزال على سكان قلقيلية القدماء من ال عطية والهرشيه وأحلافهم من العائلات المصرية وغيرها .

ثالثا : العشائر المصرية الأصل

الحوتري ، اسميك ، الناطور ، الحردان ، الباز . عبدالعال ادويك ، جبر ، الشنيكابو العطا وغيرهم ........ ودخل هؤلاء في حمولة شريم

الفيومي ، ابو العدل ، القبعه ، ابوذياب ،تيتان ....... ودخل هؤلاء في حمولة داود

ال حسنين ، البغدادي ، الجرمي ....... ودخل هؤلاء في حمولة داود

ال الاقرع وابو خديجة ....... وقد حالفوا ال زيد وحالف فريق منهم وهم ال موسى الاقرع حمولة نزال

ال عامر ، الشنطي ، موافي ......... حالف هؤلاء حمولة نزال

رابعا : عشائر مختلفة الأصول وقد دخلت في حلف مع الحمايل الكبرى وهي داود وشريم وزيد ونزال وهي : ال قطمير ، الدعاس ، حساين ، ابو خدرج ، عياش ، شطارة ، بركات ، العورتاني ،الصوص ، خليل فريج ....... حالفوا حمولة شريم

ال ملحم ، عودة ، سعاده ، لبطا ، السوياني ، قعدان ، قراقع وفريج .... حالفوا ال داود القبالى

ياسين ، الظاهر ، الحوراني .... حالفوا ال جعيدي من حمولة داود

شعيب ... حالفوا ال نوفل من حمولة داود

ال زهران ...حالفوا حمولة داود

ال الراعي ، الحجار ، فتوح شخدم ، ابو مريم ...... حالفوا ال زيد

ال عفانه ، خلف ، وقسم من الحجار .... حالفوا حمولة داود

خامسا : العشائر التي نزلت قلقيلية في حدود حرب

1948 م في عام النكبة .. في عام النكبة تدفق الالاف من اللاجئين الي قلقيلية وهم من قرى يافا ومنطقةاجليل والساحل المحاذي بقلقيلية وهم :

اهالي كفر سابا ، بيار عدس ، مسكة ، اجليل ، سيدنا علي ، عرب القراعين ، ابو لبدة ،ابو ملوح ، الشوبكي ، ابو حق ، سلمه .. وغيرهم الكثير

مكث الكثير من اللاجئين قلقيلية فزاد عدد سكانها .. ومن عشائر كفر سابا التي سكنت قلقيلية : ال ولويل ، جبر ، علان ، البلاسمه ، بدير ، سويلم ، العرباس ،داود ، عليان ،النجار ، الخطيب ...... وغيرهم الكثير

من عشائر اجليل : ابوسنينه ، فضيله . من الشيخ مونس : أبو دية ، شلويت ، المصاطفه . من بيار عدس : ال النيص ، مشرفه . من مسكه : ال الشنطي ، الجيوسي ، مصلح ، أبو طاحون . من سلمه : ال سو يدان . من سيدنا علي : ال الدلو ، النبريصي ، القوم . من فجه : ال أبو يمن ، الدماطي .

سادسا : في حرب عام 1967

بعد احتلال إسرائيل للضفة الغربية وقطاع غزة والجولان ، نزلت قلقيلية عائلات كثيرة من قرى ومدن الضفة وقطاع غزة ، ونزل الكثير منهم ليكونوا قريبين من أعمالهم داخل إسرائيل ، وبذلك زاد عدد سكان المدينة وبلغ 33 ألف في إحصاء 1997م أي بقدر ثلاث أضعاف عددها عام 1967م وقد زادت أيضا مساحة العمران ب 3 أضعاف .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ أ ب "Population, Housing and Establishment Census 2007 : Census Final Results in The West Bank Summary (Population and Housing)" (PDF). Palestinian Central Bureau of Statistics. 2008. Retrieved 2010-06-16.
  2. ^ Palmer, 1881, p. 183
  3. ^ Dani Filc and Hadas Ziv (2006). "Exception as the Norm and the Fiction of Sovereignty: The Lack of the Right to Health Care in the Occupied Territories". In John Parry (ed.). Evil, Law and the State: Perspectives on State Power and Violence. Editions Rodopi B.V. p. 75. ISBN 9789042017481.
  4. ^ United Nations Office for the Coordination of Humanitarian Affairs Qalqiliya Closures map for December 2011

المراجع

وصلات خارجية