بريم

صورة فضائية لمضيق باب المندب وجزيرة بريم

جزيرة پريم بالإنجليزية Perim وتسمى بالعربية: ميون، هي جزيرة بركانية في مدخل مضيق باب المندب. ومساحتها 13 كم² وترتفع إلى منسوب 65 م. وهي تابعة لليمن. وفيها ميناء طبيعي في طرفها الجنوبي الغربي. الجزيرة قليلة الخضرة وتفتقد المياه العذبة، الأمر الذي أعاق استيطانها.

في نقطة ما في تاريخ بريم الجيولوجي ثار بركان فيها أدى إلى سد باب المندب وتبخر البحر الأحمر إلى درجة جفاف قاعه.

غزا البرتغاليون بريم عام 1513، إلا أنهم لم يبقوا فيها بسبب المناهضة العثمانية. فرنسا احتلت بريم عام 1738. وفي سنة 1799 احتلتها شركة الهند الشرقية البريطانية لفترة قصيرة تمهيداً لغزو مصر. ثم أعادت بريطانيا احتلالها سنة 1857 وربطتها بمستعمرة عدن وبنت فناراً عليها، لتشهد عصرها الذهبي مع افتتاح قناة السويس عام 1869 كمحطة لتموين السفن بالفحم. أفل نجم الجزيرة مع حلول الجازولين محل الفحم. في عام 1916، أثناء الحرب العالمية الأولى، حاولت القوات العثمانية الإستيلاء على بريم، إلا أنها فشلت.

في عام 1967 صوّت سكان بريم لينضموا لليمن الجنوبي الذي استقل في ذاك العام.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

القواعد العسكرية

صورة ساتلية توضح أعمال بناء قاعدة عسكرية على جزيرة ميون اليمنية، 8 مارس 2021.

في 8 مارس 2021، نُشرت صور ساتلية من سنتيال هب-2إل، توضح استئناف الإمارات أعمال البناء في قاعدتها العسكرية المقترحة في جزيرة ميون اليمنية على باب المندب، بعد حوالي 4 سنوات من توقفها. في الوقت الذي أظهرت فيه الصور الساتلية في أواخر فبراير 2021، إخلاء الإمارات قاعدتها في مدينة عصب الإرترية.[1]

كشف تحقيق أجرته الجزيرة الإخبارية في 9 مارس 2021، عن تفكيك الإمارات قاعدتها العسكرية في مدينة عصب الإرترية، ونقل منشآتها وآلياتها العسكرية إلى جزيرة ميون اليمنية، وإلى قاعدة سيدي براني العسكرية المصرية، التي تقع على مقربة من الحدود مع ليبيا.[2]

وأفاد التحقيق، أن الإمارات فككت ثكنات عسكرية، ونقلت منظومة باتريوت وطائرات من قاعدة عصب العسكرية، كما أظهرت صور ساتلية إنشاءات عسكرية في جزيرة ميون اليمنية في باب المندب، وذلك بالتزامن مع تفكيك القاعدة الإريترية، في الفترة من 28 ديسمبر 2020 حتى 2 مارس 2021. كما أظهر التحقيق إنشاء الإمارات مدرجاً للطائرات في جزيرة ميون بطول 1800 متر، ونُقلت طائرات مسيرة من ميناء عصب إلى الجزيرة اليمنية.


وكانت الإمارات شيدت ميناء ووسعت مهبطاً للطائرات في مدينة عصب بدءاً من سبتمبر 2015، مستخدمة المنشأة قاعدة لنقل القوات السودانية والأسلحة الثقيلة إلى اليمن أثناء قتالها إلى جانب قوات التحالف ضد الحوثيين المدعومين من إيران.

جزيرة ميون، 11 أبريل 2021.

وبالاستناد إلى صور ساتلية، فقد أظهرت الصور سفينة الشحن الإماراتية "جبل علي 7" في قاعدة عصب بإريتريا يوم 23 يناير 2021 تنقل معدات ومنشآت تم تفكيكها في القاعدة، وهي السفينة التي انطلقت من ميناء الفجيرة العسكري في الإمارات، إذ كان آخر ظهور لها في الميناء بتاريخ 28 ديسمبر 2020، قبل أن توقف أجهزة الرادار التي تظهرها على أنظمة التتبع المفتوحة للسفن. وتتبعت السفينة الإماراتية نمط التخفي والظهور من حين لآخر في طريقها من قاعدة عصب إلى ميناء الإسكندرية (شمالي مصر)، وهو ما نتج عنه تضارب في بيانات المنصات المفتوحة والمتعلقة بسير السفينة، إلا أن مصادر تتبع خاصة أظهرت توقف السفينة عند عدد من الأماكن، ومنها باب المندب والسويس، وصولا إلى ميناء الإسكندرية. ونقلت سفينة الشحن الإماراتية أكثر من 1300 مركبة عسكرية من طراز "نمر" من قاعدة عصب إلى قاعدة سيدي براني المصرية، فضلاً عن مدافع ذاتية الحركة "جي6" (G6)، إذ انخفض عدد مركبات نمر في القاعدة الإرتيرية من 2349 مركبة يوم 23 يناير 2021 إلى 1008 مركبات في الرابع من فبراير 2021.

ونقلت الشحنات العسكرية بالقطار من ميناء الإسكندرية إلى قاعدة سيدي براني، إذ استطاعت الجزيرة التحقيق من 3 ڤيديوهات التقطت لحركة القطارات محملة بالعربات العسكرية في عدة مواقع على خط السكة الحديدية بين مدينة الإسكندرية وسيدي براني، وتظهر الوسائط تطابق الصور في الفيديو مع صور ساتلية في مواقع على خط السكة الحديدية.

وفي قاعدة سيدي براني، أظهرت صور ساتلية تضاعف عدد المركبات العسكرية بالقاعدة 5 مرات يوم 24 فبراير 2021، مقارنة بمنتصف العام 2020.

وتعتبر قاعدة سيدي براني من أهم القواعد العسكرية في مصر، بل إنها -وفق التقييمات العسكرية المصرية والدولية- أكبر قاعدة عسكرية برية في مصر وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط. كانت القاعدة قبل عام 2017 مجرد مطار عسكري صغير، قبل أن تتحول إلى قاعدة عسكرية ضخمة، وقد زُودت بالعديد من التحديثات العسكرية الكبيرة، وعقب تدشين القاعدة قبل 4 سنوات، قال المتحدث العسكري باسم القوات المسلحة المصرية إن القاعدة تضم أحد أكبر ميادين التدريب العسكري في المنطقة، كما تضم مساكن للقيادات العسكرية، ومخازن ومنشآت لأحدث الأسلحة المصرية.

والهدف من قاعدة سيدي براني هو حماية الأمن القومي المصري في المحور الغربي للبلاد، وأيضا لحماية المنشآت ذات الأهمية الإستراتيجية، مثل محطة الضبعة للطاقة النووية، وهي غير بعيدة عن القاعدة العسكرية، وهي قاعدة قيد التشييد بالتعاون مع روسيا.

القاعدة العسكرية على جزيرة ميون، 11 أبريل 2021.

في 25 مايو 2021، نشرت أسوشيتد پرس صور ساتلية تظهر بناء قاعدة جوية على جزيرة ميون في اليمن، والتي التقطتها پلانت لابس إلى 11 أبريل 2021. تعتبر هذه القاعدة الجوية إحدى المخانق البحرية الهامة في العالم لشحنات الطاقة والشحن التجاري. [3]

في حين لم تدعي أي دولة وجود قاعدة جوية في جزيرة ميون بمضيق باب المندب، فإن حركة الملاحة المرتبطة بمحاولة سابقة لبناء مدرج ضخم عبر الجزيرة التي يبلغ طولها 5.6 كيلومتر منذ سنوات طويلة تعود إلى الإمارات العربية المتحدة. وبحسب مسؤولون بالحكومة اليمنية، فإن الإماراتيين يقفون وراء هذا الجهد الأخير أيضاً، على الرغم من أن الإمارات أعلنت في عام 2019 سحب قواتها من الحملة العسكرية التي تقودها السعودية لقتال الحوثيين في اليمن.

قال جريمي بيني، محرر الشرق الأوسط في شركة جينيس الاستخباراتية، الذي تابع أعمال البناء في ميون لسنوات: "يبدو أن هذا هدف استراتيجي طويل الأمد لإقامة وجود دائم نسبياً". الأمر "ربما لا يتعلق فقط بحرب اليمن وعليك أن ترى وضع الشحن على أنه أمر أساسي إلى حد ما هناك." ولم يرد مسؤولون إماراتيون في أبوظبي وسفارة الإمارات في واشنطن على طلبات للتعليق.

يسمح المدرج في جزيرة ميون لمن يسيطر عليه بإنزال قوته في المضيق وشن غارات جوية بسهولة على البر الرئيسي لليمن، كما أنها توفر قاعدة لأي عمليات في البحر الأحمر وخليج عدن وشرق أفريقيا القريب.

أظهرت الصور الساتلية شاحنات تفريغ وممهدات بناء مدرج بطول 1.85 كيلومتر على الجزيرة في 11 أبريل. وبحلول 18 مايو، بدا هذا العمل مكتملًا، حيث تم تشييد ثلاثة حظائر جنوب المدرج مباشرة.

يمكن أن يستوعب مدرج بهذا الطول طائرات الهجوم والمراقبة والنقل. بدأت الجهود السابقة في نهاية عام 2016 ثم تم التخلي عنها لاحقًا، حيث حاول العمال بناء مدرج أكبر يزيد طوله عن 3 كيلومترات، مما يسمح بإيواء القاذفات الثقيلة.

كما قال مسؤولو الحكومة اليمنية، في مايو 2021، أن السفن الإماراتية نقلت أسلحة ومعدات عسكرية وقوات إلى جزيرة ميون في الأسابيع الأخيرة. وقال المسؤولون العسكريون إن التوتر الأخير بين الإمارات والرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي جاء في جزء منه من مطالبة إماراتية لحكومته بتوقيع اتفاقية إيجار لمدة 20 عاماً لميون. ولم يعترف المسؤولون الإماراتيون بوجود أي خلاف.

جاء مشروع البناء الأولي الفاشل بعد أن استعادت القوات الإماراتية والقوات المتحالفة الجزيرة من الحوثيين عام 2015. وبحلول أواخر عام 2016، أظهرت صور ساتلية أن أعمال البناء جارية هناك.

ساعدت القاطرات المرتبطة بشركة إكو للشحن ومقرها دبي ومراكب الإنزال والناقلات من شركة بن ناوي للخدمات البحرية ومقرها أبوظبي في جلب المعدات إلى الجزيرة في المحاولة الأولى، وفقاً لإشارات التتبع التي سجلتها شركة رفينتيڤ للبيانات. تظهر الصور الساتلية في ذلك الوقت إفراغ المعدات والمركبات في ميناء مؤقت على شاطئ البحر.

وامتنعت شركة إكو للشحنم عن التعليق ، بينما لم ترد شركة بن ناوي للخدمات البحرية على طلب للتعليق. تُظهر بيانات الشحن الأخيرة عدم وجود أي سفن مسجلة حول ميون، مما يشير إلى أن كل من قدم وسيلة النقل البحري لآخر إنشاءات قام بإيقاف تشغيل أجهزة تتبع نظام التعرف التلقائي على قواربه لتجنب التعرف عليه.

توقف البناء في البداية عام 2017، على الأرجح عندما أدرك المهندسون أنهم لا يستطيعون الحفر في جزء من التضاريس الصخرية للجزيرة البركانية لدمج موقع المدرج القديم للجزيرة. عادت الإنشاءات بشكل جدي على المدرج الجديد في 22 فبراير تقريباً، تظهر الصور الساتلية، بعد عدة أسابيع من إعلان الرئيس جو بايدن أنه سينهي دعم الولايات المتحدة للهجوم الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين.

ويأتي القرار الواضح للإماراتيين باستئناف بناء القاعدة الجوية بعد أن فككت الإمارات أجزاء من قاعدة عسكرية كانت تديرها في إريتريا الواقعة في شرق أفريقيا كنقطة انطلاق لحملتها في اليمن.

قالت إليونورا أرديماگني، المحللة في المعهد الإيطالي للدراسات، إنه في حين أن القرن الأفريقي "أصبح مكانًا خطيرًا" للإماراتيين بسبب المنافسين ومخاطر الحرب المحلية، فإن جزيرة ميون بها عدد قليل من السكان وتوفر موقعًا قيمًا لمراقبة البحر الأحمر. وشهدت المنطقة ارتفاعًا في الهجمات والحوادث.

وقالت أرديماگني: "لقد تحول الإماراتيون من سياسة خارجية لاستعراض القوة إلى سياسة خارجية لحماية القوة". فهذا يزيد من "قدرتهم على مراقبة ما يحدث ومنع التهديدات المحتملة من قبل جهات فاعلة غير حكومية قريبة من إيران".

وقيل إن فيلق القدس الاستكشافي التابع للحرس الثوري الإيراني نفذ عملية مماثلة على سفينة شحن كانت متمركزة منذ فترة طويلة بالقرب من اليمن قبل أن يتم استهدافها على ما يبدو من قبل هجوم إسرائيلي.

تقع جزيرة ميون، المعروفة أيضًا باسم بريم، على بعد حوالي 3.5 كيلومتر من الطرف الجنوبي الغربي لليمن. اعترفت القوى العالمية بالموقع الاستراتيجي للجزيرة منذ مئات السنين، خاصة مع افتتاح قناة السويس التي تربط البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر.

احتفظ البريطانيون بالجزيرة حتى مغادرتهم اليمن عام 1967. وقام الاتحاد السوڤيتي المتحالف مع حكومة اليمن الجنوبي الماركسية بتحديث منشآت ميون البحرية ولكنه استخدمها "بشكل غير منتظم"، وفقًا لتحليل أجرته وكالة المخابرات المركزية عام 1981. من المحتمل أن يكون ذلك بسبب الحاجة إلى جلب المياه والإمدادات إلى الجزيرة. وقال بيني محلل جينيس إن ذلك سيؤثر على القاعدة الجوية الجديدة كما أن ميون ليس بها ميناء حديث.

ومع ذلك، قد لا تزال القاعدة تثير اهتمام القوات الأمريكية. عملت القوات الأمريكية من قاعدة العند الجوية اليمنية وشنت حملة من ضربات المسيرات استهدفت القاعدة في شبه الجزيرة العربية إلى أن أجبرهم تقدم الحوثيين على الانسحاب عام 2015. اعترفت وزارة الدفاع في وقت لاحق بأن القوات الأمريكية دعمت السعودية على الأرض. بقيادة التحالف حول المكلا عام 2016. كما استهدفت غارات للقوات الخاصة وباستخدام المسيرات. ولم ترد القيادة المركزية العسكرية الأمريكية على طلب للتعليق. وامتنعت وكالة المخابرات المركزية عن التعليق.


انظر أيضاً

مرئيات

الإمارات تنقل آلياتها العسكرية من عصب إلى جزيرة ميون،
مارس 2021.

المصادر

  1. ^ "UAE is moving from Eritrea to a new destination in far south of the Red Sea". تويتر. 2021-03-08. Retrieved 2021-03-09.
  2. ^ "تحقيق الجزيرة: الإمارات تعيد نشر معدات عسكرية من إريتريا إلى اليمن والحدود المصرية الليبية". الجزيرة نت. 2021-03-09. Retrieved 2021-03-09.
  3. ^ "Mysterious air base being built on volcanic island off Yemen". أسوشيتد پرس. 2021-05-25. Retrieved 2021-05-25.