الحوثيون

(تم التحويل من الحوثيين)
الحوثيون
أنصار الله
مشارك في تمرد الحوثيين في اليمن، الأزمة اليمنية (الثورة اليمنية، الحرب الأهلية اليمنية، التدخل السعودي في اليمن والنزاع الحدودي السعودي اليمني (2015-الحاضر)
Ansarullah Flag Vector.svg
شعار الحوثيين "الله أكبر، الموت لأمريكا، الموت لإسرائيل، اللعنة على اليهود، النصر للإسلام".
فترة النشاط1994–الحاضر
(armed since 2004)
الأيديولوجيةإحياء اليزيدية[1]
العدالة الاجتماعية[2][3][4][5]
Anti-imperialism[6]
الوحدوية[7]
معاداة الصهيونية[6]
معاداة السامية[8] (أنكرتها رسمياً)[9]
القومية اليمنية[10][11]
الخيمة الكبيرة الشعبوية[10]
القادة
المتحدث الرسميمحمد عبد السلام [12]
مقر القيادةصعدة وصنعاء، اليمن
منطقة العمليات
الحلفاءالدول الحليفة

المنظمات الحليفة

الخصومState opponents

المنظمات المعارضة

الموقع الإلكترونيAnsarollah.com
مصنف كتنظيم ارهابي من
 السعودية[43]
 الإمارات العربية المتحدة[44]  ماليزيا[45]
قادة حوثيين في محافظة عمران، شمال اليمن.
1171529516.jpg

الحوثويون أو الشباب المؤمن [46] ، هي جماعة مسلحة شيعية زيدية تحارب السلطات اليمنية في محافظة صعدة بشمال اليمن. يقودها أعضاء بارزون من عائلة الحوثي الشيعية، وعادة ما يشار إليه بالحوثيين منذ حسين بدر الدين الحوثي، قائدهم السابق قتل على يد قوات الجيش اليمني في سبتمبر 204[47]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المنتدى الثقافي

1171529598.jpg

تشكلت نواة ما يطلق عليه منتدى الشباب المؤمن في العام 1992م على يد محمد سالم عزانومحمد بدر الدين الحوثي وآخرين، ثم حدث داخل هذا المنتدى انقلاب أبيض سيطر بموجبه حسين بدر الدين الحوثي على المنتدى ومعه عبدالله عيضة الرزامي وعبدالرحيم الحمران بالإضافة إلى محمد بدر الدين الحوثي وفي العام 1997م تم تحويل الاسم من مدلوله الثقافي الفكري كمنتدى إلى المدلول السياسي حيث أصبح تنظيم الشباب المؤمن وتفرغ له حسين بدر الدين الحوثي عازفاً عن الترشح في مجلس النواب تاركاً المقعد الذي كان يشغله لأخيه يحي فيما برز والده بدر الدين كمرجعية عليا للتنظيم وتم إقصاء المنافسين وعلى إثر ذلك حدثت خصومات واتهامات وتبرؤات بين كلا الطرفين اتهمت فيها جماعة المؤيدي بالتحجر والجمود وبالميل لأفكار وأطروحات العلامة الإمام الشوكاني .


حركة الشباب المؤمن

تزامنت بداية هذه الحركة مع انشغال نظام الرئيس علي عبد الله صالح بإخماد حركة الجبهة الوطنية الديمقراطية في المناطق الواقعة على حدود اليمنين الجنوبي والشمالي المدعومة من قبل النظام الماركسي المناوئ له في عدن مطلع الثمانينات والذي كان من بين أجندته الثقافية تمتين علاقته بالأحزاب الزيدية وبهذه العلاقة تفعلت رابطة النسب العلوي بين بدر الدين الحوثي وزعيمي الحزب الاشتراكي علي سالم البيض وحيدر أبو بكر العطاس لتفضي في النهاية إلى تأييد حوثي للإنفصال وحدوث مناوشات في صعدة عقب حرب 1994م من قبل أتباع الحوثي وانتهى الأمر بحملة عقب الحرب تم على إثرها تدمير منزل بدر الدين الحوثي بينما فر هو إلى لبنان وإيران لكنه عاد بوساطة قبلية في عام 1997م بعد خروج الحزب الاشتراكي من السلطة بفعل حرب مايو - يوليو 1994م وما نتج عنها من تقاسم للسلطة بين حزبي المؤتمر والتجمع اليمني للإصلاح وتفرغ كل منهما إلى مد نفوذه وتقليص نفوذ الآخر قدر المستطاع ، لكن التفوق كان للمؤتمر الذي أزاح شريكه عبر انتخابات 1997م التي حاز فيها على الأغلبية المريحة فيما انضم الإصلاح إلى خانة المعارضة .. الشاهد في هذه الإشارة وبحسب رأي المعارضة أن الحزب الحاكم لجأ إلى استغلال من يوصفون ( بالشباب المؤمن ) لضرب خصمين في آن واحد حزب الحق ذو التوجهات الملكية الزيدية وتجمع الإصلاح وهذا - بالطبع - ما ينفيه الحزب الحاكم .

الوحدة اليمنية

في العام 1990م تحققت الوحدة اليمنية بين شطري البلاد متزامنة مع إقرار التعددية السياسية والحزبية فبرزت القوى السياسية إلى السطح بعد أن كانت تزاول نشاطها تحت مظلة المؤتمر الشعبي العام الحاكم الذي أسسه الرئيس صالح في 24 أغسطس 1982م ومن ضمن من فارق الطور السري أصحاب المطلب الشيعي الذين عمدوا إلى التكتل عبر تنظيمات عدة منها ( حزب الحق ، واتحاد القوى الشعبية ، وحزب الله وحزب الثورة الإسلامية ) توارى الأخيران عن المشهد وبقي في الساحة حزب الحق واتحاد القوى الشعبية . أصدر علماء الحزبين بياناً يقرون فيه بالتعددية السياسية ( وبحق جميع أبناء الشعب في الحكم) دون تمييز واعتبرت هذه الخطوة في نظر المحللين السياسيين مجرد وسيلة لأخذ موقع متميز بين أطراف المعادلة السياسية وفق القواعد الجديدة للعبة، لكن قواعد اللعبة الجديدة جاءت بما لا تشتهي سفنهم في أول انتخابات برلمانية في دولة الوحدة 27 أبريل 1993م حيث عززت موقع المؤتمر الشعبي العام والحزب الاشتراكي اليمني في حين حقق الإخوان المسلمون متمثلين بـ ( التجمع اليمني للإصلاح ) موقعاً قوياً بحصدهم المركز الثاني فيما لم يحصل حزب الحق إلا على مقعدين فقط من جملة 301 مقعد وكلا المقعدين من محافظة صعدة دائرة حسين بدر الدين الحوثي وعبدالله عيضة الرزامي ولم تنته تلك الدورة البرلمانية إلا وقد قدما استقالتهما من حزب الحق بعد تعرفهما على حقيقة حجم القوى السياسية وحضورها شعبياً ، فأضحى الاستمرار عبر قناة حزب الحق أشبه بالحرث في البحر فلم يريا طائلاً من المشاركة السياسية عبر التنافس التعددي فخلع كثير من أعضاء حزب الحق قميص الحزب وارتدوا قميص الحزب الحاكم للحصول على مساحة أكبر في العمل السياسي لتكون رؤاهم مقبولة لدى الشارع الذي يكره فكرة قيام حزب على خلفية سلالية مخالفة للدستور ، فيما انضم البقية إلى التنظيم الذي أُطلق عليه اسم ( الشباب المؤمن ) لاهثين بحسب نظر البعض وراء الدعم الإيراني المخصص لتصدير الثورة إلى اليمن والذي كان في بداية الأمر دعماً فكرياً أكثر منه مادياً . وبين عامي 1999م – 2004م بدأ نشاط التنظيم ينحو منحاً عسكرياً إلى جانب تكثيف الدور الثقافي عبر المخيمات الصيفية وخلال هذه الفترة توسع نشاط التنظيم في أرجاء محافظة صعدة ثم افتتحت العديد من الفروع في بعض محافظات الجمهورية وتم إنشاء الجمعيات الخيرية والتعاونية التي تصب مواردها في دعم التنظيم وأنشطته مضافاً إلى ذلك الموارد المالية من أطراف العمل الشيعي في الخارج وكذا الدعم الذي تقدمه مؤسسة الحسني بجدة التابعة لبيت آل حميد الدين الذين كانوا ملوكا قبل قيام ثورة 1962، بالإضافة إلى دعم حكومة اليمنية بحسب رأي بعض أقلام المعارضة لضرب الخصوم ببعضهم وهذا ما تنفيه الحكومة كونه لا يخدم المصلحة الوطنية العليا بل يخدم أطرافاً أخرى لا يهمها أمن واستقرار البلد بقدر ما يهمهم إذكاء روح الطائفية والسلالية والمذهبية التي سبق وأن تعايشت بسلام.

أفراد من مليشيا الحوثي في صنعاء.


في الفترة ذاتها 1999- 2004م حدثت أوسع عملية تغلغل في المرافق الحكومية وأجهزة الدولة الرئيسية مع تركيز مواز على المرافق التعليمية في أكثر من محافظة وخصوصاً أثناء حركة الدمج بين المدارس الحكومية والمعاهد العلمية التي كان يشرف عليها حزب التجمع للإصلاح وهنا يرى المراقبون أن هذه الفترة اتسمت بالتهيئة النفسية من خلال التعبئة المستمرة بحتمية المعركة وبعمالة النظام وعدم شرعيته وإبراز النموذج الخميني كنموذج للعزة والخلاص حسب زعمهم ، ثم انتقل التنظيم من طور التهيئة النفسية إلى التهيئة القتالية المتمثلة في إبراز مظاهر القوة والكثرة في مناسباتهم الخاصة (عاشوراء والغدير ) وجعل شراء السلاح شرطاً لقبول العضو في التنظيم وجمع الموالين وإقامة المناورات للتدريب على مختلف الفنون القتالية وكذا بناء التحصينات والكهوف ونصب الكمائن وتقسيم محافظة صعدة إلى مناطق عسكرية توزعت فيها (المليشيات) بحسب ما وردي بعض الوثائق التي تم العثور عليها مع بعض قادة التنظيم ، ثم احتدمت المواجهة بين التنظيم والسلطات اليمنية سقط على إثرها زعيم التنظيم حسين بدر الدين الحوثي الذي أطلق على نفسه( المهدي المنتظر ) وفي 28 فبراير 2006م انتهت المواجهات الثانية بتوقيع صلح بين الحوثيين والحكومة اليمنية وبموجبه انتهى التمرد الذي قيل بأنه سيكون للأبد ، ثم تلا هذا الصلح عفو عام من قبل الرئيس صالح ، لكن المواجهات تجددت نهاية الشهر الماضي يناير 2007م بحجة أن السلطات الأمنية قد استحدثت مواقع جديدة في محافظة صعدة بينما ترى السلطات الأمنية أن بسط السيطرة أمر يخص السلطات العليا في الدولة . كما يحتج أتباع الحوثي على وجود قادة عسكريين ينتمون للتيار السلفي ويشترطون على السلطة استبدالهم بآخرين ويشترطون أيضاً إغلاق المدارس السلفية في المحافظة ومنع نشر الكتب السلفية وإعادة بناء المدارس الزيدية التي تم هدمها وسحب جميع الخطباء السلفيين وإعادة مساجد المنطقة إلى أبنائها ومنح الحرية الفكرية الكاملة والسماح بممارسة جميع الشعائر الدينية حسب المذهب الزيدي وإطلاق جميع المعتقلين على ذمة أحداث صعدة وتغيير جميع المدراء أو القادة الحاليين للأمن والجيش. [48]


القادة


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

العمليات العسكرية

عرض لمسيرات حوثية.

اليمن

مقاتلون حوثيون في مارب، مارس 2021.

في 6 مارس 2021، أوقعت معارك عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين في مارب في شمال اليمن 90 قتيلاً من الطرفين في 24 ساعة، وفق مصادر حكومية، في وقت يواصل الحوثيون هجومهم لانتزاع السيطرة على المدينة الاستراتيجية منذ حوالى شهر. وقال المصادر الحكومية لوكالة فرانس برس إن المعارك اندلعت على ست جبهات، مشيرة الى أن عدد القتلى بين القوات الحكومية والعشائر التي تقاتل إلى جانبها يبلغ 32، كما تسببت المعارك بإصابة العشرات بجروح.

وبدأ الحوثيون هجوماً في بداية فبراير 2021 في اتجاه مأرب، آخر معقل للقوات الحكومية المدعومة من تحالف بقيادة السعودية في شمال البلاد. وقالت مصادر عسكرية لوكالة فرانس برس إن المعارك اندلعت على ست جبهات، وأن القوات الحكومية تمكنت من صد الهجمات. إلا أن الحوثيين حققوا تقدماً على جبهة كسارة إلى شمال غرب المدينة. وأشارت الى أن المعارك ترافقت مع غارات نفذها التحالف الجمعة والسبت. ولم يؤكد أي مصدر من حركة أنصار الله الحصيلة. ونادرا ما يدلي الحوثيون بمعلومات عن المعارك.[52]

ومنذ 2014، يشهد اليمن حرباً بين الحوثيين والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به دولياً عبد ربه منصور هادي، بدأت مع شنّ الحوثيين هجوما سيطروا على إثره على العاصمة صنعاء. كما سيطروا على أجزاء واسعة من شمال اليمن. وسيشكل سقوط مأرب لو حدث، ضربة كبيرة للحكومة اليمنية وحليفتها السعودية.


السعودية

في 29 يناير 2020، أعلن الحوثيون استهدافهم منشآت تابعة لشركة أرامكو السعودية في جيزان المطلة على البحر الأحمر، ردّاً على تصعيد الضربات الجوية لكن لم يرد تأكيد بعد من السلطات السعودية. ورفضت أرامكو التعقيب على الأنباء.[53]

ولم يحدّد المتحدث العسكري الحوثي يحيى سريع تاريخ الهجوم. وقال، في بيان، إنّ الجماعة، التي تحارب التحالف العسكري بقيادة السعودية منذ 2015، استهدفت أيضاً منشآت سعودية غير مرتبطة بقطاع الطاقة قرب الحدود مع اليمن.[54]

الموقع المرجح للناقلة اليونانية أجراري في ميناء الشقيق، 23 نوفمبر 2020.

وإذا تأكد الهجوم، فسيكون الأول من نوعه على السعودية منذ أواخر سبتمبر عندما قالت الجماعة إنّها ستوقف الهجمات بالصواريخ والطائرات المسيرة على مدن سعودية إذا أنهى التحالف ضرباته الجوية في اليمن.

في 27 أكتوبر 2020، أعلنت جماعة أنصار الله في اليمن عن استهدافها مطار أبها الدولي في السعودية، تزامناً مع إعلان التحالف العربي عن تدمير مسيرة أطلقها الحوثيون.[55]

وقال المتحدث باسم قوات الحوثيين يحيى سريع إن "سلاح الجو المسير نفذ عملية هجومية على هدف هام بمطار أبها الدولي صباح اليوم بطائرة قاصف 2K المسيرة"، مضيفا أن الهدف أصيب إصابة مباشرة.

من جانبه، صرح المتحدث باسم قوات التحالف العربي في اليمن تركي المالكي، بأن قوات التحالف المشتركة تمكنت صباح اليوم الثلاثاء من "اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة"، أطلقها الحوثيون لاستهداف "الأعيان المدنية والمدنيين بالمنطقة الجنوبية" في السعودية.

تجدر الإشارة إلى أن هذا هو اليوم الرابع على التوالي الذي تعلن فيه جماعة أنصار الله تنفيذ هجمات على أهداف في السعودية باستخدام المسيرات.

في 23 نوفمبر 2020 أعلنت أرامكو السعودية استهداف إحدى منشآتها النفطية في جدة بصاروخ طراز قدس-2 أطلقته جماعة أنصار الله الحوثية. ودون تقديم أي تفاصيل إضافية، أعلنت أرامكو أن المنشأة في جدة تم استهدافها ولم تُضرب، ولم يُعلن عن وجود أضرار مادية أو بشرية حتى تاريخه".[56]

وأضاف مسئول في أرامكو أن: "صاروخ قدس 2 وهو جيل جديد من الصواريخ المجنحة التي تنتجها القوة الصاروخية اليمنية، دخل الخدمة مؤخراً بعد تجارب عملاتية ناجحة في العمق السعودي لم يجر الإعلان عنها".

في 25 نوفمبر 2020، أعلنت شركة للأمن البحري أن ناقلة تشغلها اليونان أصيبت بلغم في مرفأ الشقيق السعودي، مما ألحق أضراراً بجسمها. وأضافت الشركة أن الناقلة أگراري ترفع علم مالطا وتشغلها شركة تي.إم.إس تانكرز اليونانية.

ومن جهتها نقلت وكالة أسوشيتد پرس عن مسؤولين، قولهم إن لغماً في البحر الأحمر قبالة سواحل السعودية بالقرب من اليمن انفجر وألحق أضراراً بناقلة نفط، في أحدث حادث استهدف المملكة وسط حربها الطويلة ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.[57]

وقال بيان من مشغلي أگراري: "تعرضت سفينتهم لهجوم من مصدر غير معروف، وصُدمت على ارتفاع متر واحد فوق خط الماء وتعرضت لخرق، ولم تقع إصابات"، وقال بيان الشركة، إن السفينة كانت لا تزال تطفو قبالة الساحل، وكان مسؤولون سعوديون على متنها. وبحسب التقارير الأولية، فإن حالة السفينة مستقرة، في حين لم ترد معلومات عن حدوث تلوث جراء الحادث.

وأوضحت التقارير أن هذه الناقلة تم بناؤها في عام 2009، وتبحر تحت علم مالطا، وتبلغ طاقتها الاستيعابية 107009 أطنان من الوزن الساكن، بينما يبلغ طولها الإجمالي 243.8 متراً وعرضها 42 متراً.

في 15 فبراير 2021، أعلنت جماعة أنصار الله الحوثية استهداف مطاري جدة وأبها بالسعودية، بطائرات مسيرة، مشيرة إلى "توقف المطارين لساعتين". وقال المتحدث العسكري باسم جماعة أنصار الله، يحيى سريع: "بفضل الله وكرمه، سلاح الجو المسير ينفذ هجوما جويا على مطاري جدة وأبها الدوليين صباح اليوم الاثنين، بطائرتي صماد-3 وقاصف 2k"، لافتا إلى أن "الإصابة كانت دقيقة، ونتج عنها توقف المطارين لساعتين متتاليتين". وأضاف: "تأتي هذه العمليات في إطار الرد المشروع على تصعيد العدوان العسكري وحصاره المتواصل على شعبنا اليمني".[58]

في 28 فبراير 2021، تبنى الحوثيون هجمات بصاروخ بالستي وطائرات مسيّرة ضد العاصمة السعودية الرياض ومناطق أخرى في المملكة، متوعدين بهجمات "أوسع"، كما أفاد المتحدث العسكري باسمهم. وكان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية ضد الحوثيين في اليمن أعلن اليوم السابق اعتراض صاروخ فوق الرياض وست طائرات مسيرة أطلقها الحوثيون على مناطق أخرى في المملكة. وقال الدفاع المدني السعودي إنّ "الشظايا تناثرت على عدة أحياء سكنية في مواقع متفرقة" في الرياض، موضحاً أنه "نتجت عن سقوط إحدى الشظايا أضرار مادية بأحد المنازل دون وقوع إصابات بشرية أو وفيات".[59]

وفي بيان نقلته قناة المسيرة المقرّبة من الحوثيين، قال المتحدث العسكري باسم الحوثيين يحيى سريع الأحد "سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية ينفذان عملية هجومية كبيرة ومشتركة باتجاه العمق السعودي". وتحدّث عن استخدام "صاروخ بالستي و15 طائرة مسيرة منها تسع طائراتٍ (...) استهدفت مواقع حساسة في عاصمة العدو الرياض" فيما استهدفت الست الأخرى "مواقعَ عسكرية في مناطق أبها وخميس مشيط" في جنوب المملكة المجاورة. وقال سريع إنّ العملية استمرت "من مساء أمس السبت وحتى صباح اليوم"، محذّرا من أنّ "عملياتنا مستمرة وستتوسع أكثر فأكثر طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا".

في 6 مارس 2021، كثف الحوثيون عمليات إطلاق الصواريخ في اتجاه الأراضي السعودية. وأصيب الجمعة مدنيان بشظايا صواريخ أطلقتها طائرات مسيرة على جنوب غرب المملكة، أحدهما طفل في العاشرة، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.


صباح 7 مارس 2021، شنت مقاتلات التحالف العربي بقيادة السعودية سلسلة غارات استهدفت معسكر الصيانة في حي النهضة، وجبل عطان في صنعاء وذلك بعد سلسلة هجمات من قبل الحوثيين بعشر طائرات مسيرة ملغومة على عدة مناطق داخل السعودية. وأشار التحالف في بيان له إلى أن "الواقع على الأرض وانتصارات الجيش اليمني والقبائل بمأرب يفسران وتيرة التصعيد الإرهابية من الميليشيا الإرهابية المدعومة من إيران"، لافتا إلى أن "رفع الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية فُسّر بطريقة عدائية من قبل الميليشيا".[60]


في 8 مارس 2021، أعلنت جماعة أنصار الله عن تنفيذ عملية واسعة في العمق السعودي مؤكدة تدمير منشآت حيوية وعسكرية في السعودية. وبحسب البيان، تم استهداف شركة أرامكو في عملية أطلق عليها "توازن الردع السادسة" مؤكدة نجاح العملية. وأكد المتحدث باسم أنصار الله، العميد يحيى سريع، إطلاق 14 طائرة مسيرة، منها 10 طائرات مسيرة نوع ذو الفقار و8 صواريخ باليستية استهدفت منشأة أرامكو وأهدافا عسكرية حيوية في عسير وجيزان. ووعد العميد سريع "النظام السعودي بعمليات موجعة ومؤلمة طالما استمرَّ في عُدوانه وحصاره على بلدِنا".[61]

حريق بمصفاة الرياض، 19 مارس 2021.

في 15 مارس 2021، أعلن الحوثيون إطلاقهم طائرات مسيرة مفخخة على مطار أبها وقاعدة جوية في مدينة خميس مشيط بجنوب السعودية وقال التحالف الذي تقوده المملكة إنه اعترض طائرة مسيرة مفخخة. ويبدو أن هذا هو أول بيان عن إطلاق طائرات مسيرة حوثية على السعودية منذ أسبوع تقريباً. وقال المتحدث العسكري يحيي سريع على تويتر إنه تم إطلاق ثلاث طائرات مسيرة على أهداف عسكرية في مطار أبها وقاعدة الملك خالد الجوية في مدينة خميس مشيط بجنوب المملكة. وأضاف أنه تمت إصابة الأهداف. ولم يصدر تأكيد سعودي بعد عن إصابة هذين الموقعين غير أن التحالف قال إنه اعترض طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون صباح الاثنين صوب خميس مشيط.[62]

في 19 مارس 2021، أعلنت جماعة أنصار الله استهداف شركة أرامكو في الرياض، بست طائرات مسيرة. وقال مصدر مسؤول في وزارة الطاقة: "عند الساعة السادسة وخمس دقائق من صباح اليوم، تعرضت مصفاة تكرير البترول في الرياض لاعتداء بطائرات مسيّرة، ونجم عن الهجوم حريق تمت السيطرة عليه، ولم تترتب على الاعتداء، إصابات أو وفيات، كما لم تتأثر إمدادات البترول ومشتقاته".[63]

وأكد المصدر، أن المملكة "تدين بشدة ھذا الاعتداء الجبان، وتؤكد أن الأعمال الإرهابية والتخريبية، التي تكرر ارتكابها ضد المنشآت الحيوية والأعيان المدنية، والتي كان آخرها محاولة استهداف مصفاة رأس تنورة والحي السكني التابع لأرامكو السعودية في الظهران، لا تستهدف المملكة وحدها، وإنما تستهدف، بشكل أوسع، أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، والاقتصاد العالمي كذلك". وجدد المصدر دعوة دول العالم ومنظماته للوقوف ضد هذه "الاعتداءات الإرهابية والتخريبية"، والتصدي لجميع الجهات التي تنفذها أو تدعمها.

في 1 أبريل 2021، ذكر متحدث باسم الحوثيين أن الجماعة هاجمت أهدافاً مهمة في العاصمة السعودية الرياض باستخدام أربع طائرات مسيرة. وقال المتحدث يحيى سريع "تمكن سلاح الجو المسير فجر اليوم من تنفيذ عملية هجومية في عاصمة العدو السعودي الرياض بأربع طائرات مسيرة استهدفت مواقع حساسة ومهمة، كانت الإصابة دقيقة". ولم يرد تأكيد من السلطات السعودية.[64]

في 17 أبريل 2021، أعلن المتحدث باسم جماعة أنصار الله في اليمن العميد يحيى سريع عن استهداف قاعدة الملك خالد الجوية في عسير بطائرات مسيرة. وقال سريع، على حسابه على موقع تويتر إن "سلاح الجو المسير" نفذ عملية هجومية على قاعدة الملك خالد لجوية في خميس مشيط. وأوضح سريع أن المسيرة التي نفذت الهجوم من طراز "قاصف 2k"، وأنها استهدفت "مركزا عسكريا حساسا"، عى حد تعبيره. وقال سريع إن هذا الهجوم يأتي "رداً على تصعيد العدوان والحصار المتواصل على بلدنا".[65]

في 4 سبتمبر 2021، نقلت وكالة رويترز عن مصدر مطلع أن منشآت شركة أرامكو السعودية لم تتأثر بالهجوم الصاروخي الباليستي الذي استهدف المنطقة الشرقية للمملكة. وكان التحالف العربي بقيادة السعودية، الذي يقاتل الحوثيين في اليمن، قال إنه اعترض وأحبط هجوماً باليستياً باتجاه المنطقة الشرقية الغنية بالنفط في المملكة، بحسب التلفزيون السعودي. وفي وقت لاحق، أعلنت قوات التحالف العربي عن "اعتراض وتدمير صاروخ بالستي باتجاه نجران" جنوب المملكة.[66]


في 5 سبتمبر 2021، أعلنت جماعة أنصار الله شن هجوم استهدف منشآت تابعة لشركة آرامكو في عدة مدن سعودية بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية. وقال المتحدث باسم القوات المسلحة اليمنية يحيى سريع في بيان: "نفذت قواتنا المسلحة عملية توازن الردع السابعة وذلك باستهداف منشآت حيوية وقواعد عسكرية تابعة للعدو السعودي، وذلك على النحو التالي، استهداف منشآت تابعة لشركة آرامكو في رأس التنورة بالدمام شرقي السعودية بثمان طائرات مسيرة من نوع صماد 3 وصاروخ باليستي من نوع ذو الفقار". وأضاف: "قصفُ منشآتِ أرامكو في مناطقَ جدةَ وجيزانَ ونجرانَ بخمسةِ صواريخَ باليستيةٍ نوع بدر وطائرتينِ مسيرتينِ نوع صماد 3". وأكد سريع أن "العملية حققت أهدافها".[67]

وتقود السعودية، منذ مارس 2015، تحالفا عسكريا من دول عربية وإسلامية، دعماً للحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، في سعيها لاستعادة العاصمة صنعاء ومناطق واسعة في اليمن، سيطرت عليها جماعة أنصار الله أواخر 2014. في المقابل تنفذ جماعة أنصار الله هجمات بطائرات دون طيار، وصواريخ بالستية، وقوارب مفخخة، تستهدف قوات سعودية ويمنية داخل اليمن، وداخل أراضي المملكة.

في 9 سبتمبر 2021، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، اليوم الخميس، عن اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ثالثة مفخخة أطلقها الحوثيون تجاه خميس مشيط.[68] وقال التحالف إنه "تم إحباط محاولات المليشيا الحوثية لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية".

وكان التحالف أعلن مساء يوم أمس الأربعاء، "اعتراض وتدمير طائرتين مسيرتين مفخختين أطلقتا باتجاه خميس مشيط". وأضاف: "التصعيد الحوثي عدائي همجي لاستهداف المدنيين والأعيان المدنية"، مؤكداً أن "محاولات المليشيا بإطلاق المسيرات المفخخة تم التصدي لها ونتخذ إجراءات صارمة لحماية المدنيين". وتنفذ قوات الحوثيين هجمات متكررة بطائرات مسيرة مفخخة تستهدف مواقع عسكرية أو نفطية جنوب السعودية بينما تقول الرياض إن هذه الهجمات تعرض حياة المدنيين للخطر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تصنيفها كمنظمة إرهابية

مقاتلون حوثيون.

في 11 فبراير 2021، أعلن وزير الخارجية الأمريكي توني بلنكن عن عزم الولايات المتحدة شطب اسم الحوثيين من قائمة المنظمات الإرهابية بحلول 16 فبراير.[69]

كانت إدارة الرئيس ترمپ قد فرضت تصنيفي المنظمات الإرهابية العالمية (SDGT)، والمنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO)، في آخر يوم لها في السلطة، على الرغم من تحذيرات الحكومات الأخرى وجماعات الإغاثة والأمم المتحدة من أن العقوبات التي فرضتها قد تدفع اليمن إلى أزمة مجاعة كبرى. تحرك الرئيس جو بايدن، الذي تولى منصبه في 20 يناير 2021، بشكل سريع لعكس السياسة الأمريكية، بهدف تخفيف أسوأ أزمة إنسانية في العالم وتكثيف الدبلوماسية لإنهاء الحرب الأهلية في اليمن.

وقال بلنكن في بيانه "هذا القرار هو اعتراف بالوضع الإنساني المتردي في اليمن". وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن تصنيفات إدارة ترمپ على ثلاثة من قادة الحوثيين: عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم - ستُلغى في 16 فبراير.

ومع ذلك، بدا أن بلنكن يشير إلى قيود على تسامح الولايات المتحدة مع حركة الحوثيين، قائلاً إن الثلاثي سيظل تحت عقوبات وزارة الخزانة "بسبب الأعمال التي تهدد السلام أو الأمن أو الاستقرار في اليمن". ولا يزالون خاضعين لعقوبات الأمم المتحدة.

وقال بلنكن إن واشنطن تراقب أنشطة الحركة وتحدد أهدافاً جديدة ستفرض عليها العقوبات، خاصة تلك المسؤولة عن الهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر وضربات المسيرات والصواريخ على السعودية. وأضاف بلنكن: "سنواصل مراقبة أنشطة أنصار الله وقادتها عن كثب ونعمل بنشاط على تحديد أهداف إضافية للتسمية"، مستخدمين مصطلحاً تُعرف به حركة الحوثيين.

كجزء من التحول في سياسته تجاه اليمن، أعلن بايدن أوائل فبراير إنهاء الدعم الأمريكي للعمليات الهجومية من قبل قوات التحالف الذي تقوده السعودية. كما عين الدبلوماسي الأمريكي المخضرم تيموثي لندركنگ مبعوثاً خاصاً لليمن بهدف تعزيز الجهود الدبلوماسية التي تقودها الأمم المتحدة للتفاوض على إنهاء الحرب. وكان لندركنگ في السعودية لإجراء محادثات مع المسؤولين السعوديين واليمنيين.

في 16 فبراير 2021، أعلنت وزارة الخزانة الأمريكية أن الولايات المتحدة رفعت حركة أنصار الله الحوثية في اليمن من قائمة الإرهاب بصورة رسمية.[70] في أعقاب ذلك، دعت وزارة الخارجية الأمريكية حركة أنصار الله إلى وقف الزحف على مأرب وتعليق كافة العمليات العسكرية، والعودة إلى المفاوضات.[71]

المفاوضات الأمريكية

في 3 مارس 2021، أكدت وكالة رويترز أن ممثلين عن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن وجماعة أنصار الله (الحوثيين) عقدوا أواخر فبراير 2021 اجتماعاً سرياً في العاصمة العمانية مسقط. ونقلت الوكالة عن مصدرين مطلعين قولهما إن المناقشات التي لم يعلن عنها أي طرف جرت بين المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن تيموثي لندركنگ وكبير المفاوضين الحوثيين محمد عبد السلام، في 26 فبراير، أي بعد عشرة أيام من رفع إدارة بايدن "أنصار الله" رسميا من قائمة التنظيمات الإرهابية الأجنبية. وقال أحد مصدري الوكالة إن الاجتماع جاء ضمن إطار نهج العصا والجزرة الجديد الذي تنتهجه إدارة بايدن الذي أعلن في فبراير عن تعليق المساعدات العسكرية الأمريكية إلى التحالف العربي بقيادة السعودية.[72]

وعقد الاجتماع، حسب المصدرين، بعد إجراء لندركنگ مفاوضات مع مسؤولين سعوديين وأمميين في الرياض ضمن جولة خليجية زار خلالها أيضا الإمارات والكويت وقطر. وكشف المصدران أن المبعوث الأمريكي ضغط على الحوثيين لوقف هجومهم على محافظة مأرب وسط اليمن وشجع الجماعة على الانخراط بشكل أنشط في مفاوضات افتراضية مع السعودية بشأن وقف لإطلاق النار.

وأكد مصدرا رويترز أن السعودية رفعت مؤخراً مستوى تمثيلها في هذه المفاوضات، وأن سفير المملكة لدى اليمن محمد [ل جابر هو من يتحدث حالياً مع عبد السلام نيابة عن الرياض. وذكرت الوكالة أن السعودية في هذه المفاوضات ترغب في تأمين حدودها والحد من تأثير إيران الإقليمي، موضحة أن الرياض تسعى إلى إنشاء منطقة عازلة عند حدودها، فيما يريد الحوثيون رفع الحصار عن ميناء الحديدة ومطار صنعاء.

وقال أحد المصدرين إنه، إذا تم التوصل إلى اتفاق بين الطرفين، فستتم إحالته إلى المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث كي يبدأ تحضيرات لإطلاق مفاوضات أوسع ستشمل الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، ومقرها في صنعاء.

ويأتي هذا الخبر بعد يوم من فرض الولايات المتحدة عقوبات على قياديين اثنين في أنصار الله، على خلفية تكثيف الجماعة هجماتها على السعودية وتفعيل زحفها العسكري على مأرب.

اتهامات

في 17 مارس 2021 أعرب الحوثيون في اليمن عن "الأسف الشديد" جراء الحريق في مركز للمهاجرين في صنعاء، مؤكدين وفاة 44 شخصا في الحادثة و193 جريح غادر أغلبيتهم المستشفيات، وهناك تحقيق فتح في أسباب الحادثة"، وهي المرة الاولى التي يعلن فيها الحوثيون عن حصيلة.

يسيطر الحوثيون على العاصمة وغالبية مناطق شمال اليمن منذ اندلاع النزاع على الحكم في 2014 مع حكومة معترف بها دوليا. ويخوضون معارك يومية مع القوات الموالية للسلطة في حرب أحدثت دمارا هائلا في البلد الفقير. وكانت منظمة هيومن رايتس واتش قد اتهمت الحوثيين بإطلاق "مقذوفات مجهولة" تسبّبت باندلاع الحريق في 7 مارس، متحدثة عن وفاة عشرات، وذلك نقلا عن خمسة ناجين.

وقالت إنّ حرّاسًا نقلوا مجموعات من المهاجرين غالبيتهم من اثيوبيا إلى غرفة بعد رفضهم تناول الفطور احتجاجا على ظروف اقامتهم، ثم أطلق أحد أفراد القوة الأمنية "مقذوفتين" أحدثتا حريقا فيها. ونشرت المنظمة روايات مروعة نقلا عن ناجين مشاهدة عشرات الجثث المتفحمة في الغرفة التي سجنوا فيها قبل اندلاع الحريق عقابا لهم على احتجاجهم.

وقد دعت الأمم المتحدة إلى تحقيق مستقل. وقال المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث لمجلس الأمن "يجب أن يكون هناك تحقيق مستقل في سبب الحريق"، مؤكدا "يجب توفير الحماية لجميع الأشخاص في اليمن، بغض النظر عن جنسيتهم".

وأظهرت تسجيلات مصورة حصلت عليها وكالة فرانس برس من أحد الناجين عشرات الجثث المتفحمة وقد تكدست فوق بعضها بعضًا، بينما ردد شخص "لا اله الا الله" وهو يبكي. وسار بين الجثث ناجون يبحثون عن أحياء في الغرفة الضيقة ذات الجدران الخرسانية. كذلك، أظهر تسجيل مصور نشرته منظمة هيومن رايتش ووتش عناصر أمن يسيرون بين مجموعة من الناجين خارج الغرفة فيما كانت النيران تلتهم الداخل ويتصاعد دخان أسود كثيف. لكن رغم ذلك، اعتبر المسؤول الحوثي أنّه جرى تضخيم القضية وتسييسها. وقال العزي "جرت مبالغة في الأرقام وتجيير الحادثة سياسيا".[73]


انظر أيضاً

مرئيات

صاروخ حوثي يسقط بالقرب من مدينة الخبر، 8 مارس 2021.

المصادر

  1. ^ "What is the Houthi Movement?". Tony Blair Faith Foundation. 25 September 2014. Archived from the original on 6 October 2014. Retrieved 2 October 2014.
  2. ^ Tucker, Spencer C. (8 October 2010). The Encyclopedia of Middle East Wars: The United States in the Persian Gulf, Afghanistan, and Iraq Conflicts [5 volumes]: The United States in the Persian Gulf, Afghanistan, and Iraq Conflicts. ABC-CLIO. p. 539. ISBN 9781851099481 – via Google Books.
  3. ^ Council, American Foreign Policy (27 October 2011). The World Almanac of Islamism: 2011. Rowman & Littlefield Publishers. p. 250. ISBN 9781442207158 – via Google Books.
  4. ^ Wells, Madeleine. "Yemen's Houthi movement and the revolution". Archived from the original on 24 January 2015. Retrieved 18 September 2019.
  5. ^ Hill, Ginny (18 September 2017). Yemen Endures: Civil War, Saudi Adventurism and the Future of Arabia. Oxford University Press. p. 266. ISBN 9780190842369 – via Google Books.
  6. ^ أ ب Plotter, Alex (4 June 2015). "Yemen in crisis". Esquire. Archived from the original on 23 July 2018. Retrieved 5 September 2015.
  7. ^ "Yemen Issue and Solution Alternatives". ResearchGate. Archived from the original on 2 March 2019. Retrieved 1 March 2019.
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة nyt
  9. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة yementimes.com
  10. ^ أ ب Cameron Glenn (29 May 2018). "Who are Yemen's Houthis?". Wilson Center. Archived from the original on 20 April 2019. Retrieved 20 April 2019.
  11. ^ Asher Orkaby (25 March 2015). "Houthi Who? A History of Unlikely Alliances in an Uncertain Yemen". Foreign Affairs. Archived from the original on 12 August 2019. Retrieved 20 April 2019.
  12. ^ "Mohammed Abdul Salam denies news in Saudi channel". Yemen Press. Archived from the original on 27 August 2018. Retrieved 28 August 2018.
  13. ^ "Archived copy". Archived from the original on 4 July 2018. Retrieved 4 July 2018.CS1 maint: archived copy as title (link)
  14. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Iran_support
  15. ^ "North Korea's Balancing Act in the Persian Gulf". The Huffington Post. 17 August 2015. Archived from the original on 17 August 2015. Retrieved 17 August 2015. North Korea's military support for Houthi rebels in Yemen is the latest manifestation of its support for anti-American forces.
  16. ^ "Archived copy". Archived from the original on 11 October 2019. Retrieved 11 October 2019.CS1 maint: archived copy as title (link)
  17. ^ "North Korea is hiding nukes and selling weapons, alleges confidential UN report". CNN. 5 February 2019. Retrieved 5 February 2019. The summary also accuses North Korea of violating a UN arms embargo and supplying small arms, light weapons and other military equipment to Libya, Sudan, and Houthi rebels in Yemen, through foreign intermediaries.
  18. ^ "Secret UN report reveals North Korea attempts to supply Houthis with weapons". Al-Arabiya. 4 August 2018. Retrieved 4 August 2018. The report said that experts were investigating efforts by the North Korean Ministry of Military Equipment and Korea Mining Development Trading Corporation (KOMID) to supply conventional arms and ballistic missiles to Yemen’s Houthi group.
  19. ^ "Just how neutral is Oman in Yemen war?". AL-MONITOR. 12 October 2016. Archived from the original on 18 October 2018. Retrieved 17 October 2018. Just how neutral is Oman in Yemen war?"
  20. ^ "Yemen War and Qatar Crisis Challenge Oman's Neutrality". Middle East Institute. 6 July 2017. Archived from the original on 18 October 2018. Retrieved 17 October 2018. Yemen War and Qatar Crisis Challenge Oman’s Neutrality
  21. ^ "Oman is a mediator in Yemen. Can it play the same role in Qatar?". The Washington Post. 22 July 2017. Archived from the original on 18 October 2018. Retrieved 17 October 2018. Oman is a mediator in Yemen. Can it play the same role in Qatar?
  22. ^ "Oman denies arms smuggled through border to Houthis". Middle East Eye. Archived from the original on 26 April 2019. Retrieved 13 June 2018.
  23. ^ "Houthi rise in Yemen raises alarm in Horn of Africa". www.worldbulletin.net. Archived from the original on 13 August 2019. Retrieved 13 August 2019.
  24. ^ http://www.cadenagramonte.cu/english/show/articles/28389:yemeni-deputy-fm-praises-cuba-s-support-for-arab-causes
  25. ^ "Yemen's Military: From the Tribal Army to the Warlords". 19 March 2018. Archived from the original on 14 June 2018. Retrieved 2 July 2018.
  26. ^ "Yemen's General People's Congress calls for 'uniting against Iranian project'". English.AlArabiya.net. Archived from the original on 24 June 2018. Retrieved 1 January 2018.
  27. ^ "Death of a leader: Where next for Yemen's GPC after murder of Saleh?". Middle East Eye. 23 January 2018. Archived from the original on 23 January 2018. Retrieved 31 May 2018.
  28. ^ "Source: Hezbollah, Iran helping Hawthi rebels boost control of Yemen's capital". Haaretz. 27 September 2014. Archived from the original on 2 April 2015. Retrieved 31 March 2015.
  29. ^ Rafi, Salman (2 October 2015). "How Saudi Arabia's aggressive foreign policy is playing against itself". Asia Times. Archived from the original on 29 January 2016. Retrieved 23 January 2016.
  30. ^ "Archived copy". Archived from the original on 11 May 2019. Retrieved 9 October 2019.CS1 maint: archived copy as title (link)
  31. ^ https://iranprimer.usip.org/blog/2018/oct/04/state-department-report-1-iran%E2%80%99s-support-terrorism
  32. ^ أ ب ت ث ج ح "Egypt, Jordan, Sudan and Pakistan ready for ground offensive in Yemen: report". The Globe and Mail. 26 March 2015. Archived from the original on 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015.
  33. ^ "Saudi Arabia launches airstrikes in Yemen". CNN. 26 March 2015. Archived from the original on 20 June 2019. Retrieved 25 March 2015.
  34. ^ "SOMALIA: Somalia finally pledges support to Saudi-led coalition in Yemen – Raxanreeb Online". RBC Radio. 7 April 2015. Archived from the original on 7 April 2015. Retrieved 7 April 2015.
  35. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  36. ^ "Yemen's Houthis: New members of Iran's anti-Israeli/anti-American axis". JPost.com. Retrieved 1 January 2018.
  37. ^ "Yemen's Houthis: New members of Iran's anti-Israeli/anti-American axis". Jerusalem Post.
  38. ^ "Al-Qaeda Announces Holy War against Houthis- Yemen Post English Newspaper Online". yemenpost.net. Archived from the original on 21 October 2017. Retrieved 6 November 2011.
  39. ^ "Islamic State leader urges attacks in Saudi Arabia: speech". Reuters. Archived from the original on 19 February 2015. Retrieved 26 February 2015.
  40. ^ "Australian mercenary reportedly killed in Yemen clashes". 8 December 2015. Archived from the original on 3 November 2018. Retrieved 20 December 2018 – via www.theguardian.com.
  41. ^ https://iranintl.com/en/world/ncri-claims-have-intelligence-detailing-iran%E2%80%99s-attack-saudi-arabia
  42. ^ https://english.mojahedin.org/newsen/61627/Beware-Iran's-'Axis-of-Resistance'
  43. ^ "Saudi Arabia designates Muslim Brotherhood terrorist group". Reuters. 7 March 2014. Archived from the original on 27 June 2018. Retrieved 27 June 2018.
  44. ^ "مجلس الوزراء يعتمد قائمة التنظيمات الإرهابية. | Wam". Archived from the original on 2014-11-17.
  45. ^ "LIST OF INDIVIDUALS, ENTITIES AND OTHER GROUPS AND UNDERTAKINGS DECLARED BY THE MINISTER OF HOME AFFAIRS AS SPECIFIED ENTITY UNDER SECTION 66B(1)" (PDF). Ministry of Home Affairs of Malaysia. Retrieved 4 March 2020.
  46. ^ al-Shabab al-Mum?en / Shabab al-Moumineen (Believing Youth)
  47. ^ Deaths in Yemeni mosque blast Al Jazeera, 02 May 2008.
  48. ^ / منتديات الجزيرة توك
  49. ^ "Meetings push government and Houthis closer towards "reconciliation"". Yemen Times. 29 March 2012. Retrieved 23 January 2013.
  50. ^ Al-Batati, Saeed (28 March 2011). "Yemeni regime loses grip on four provinces". Arab News. Archived from the original on 31 March 2011. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  51. ^ "Sana'a Cards to Pressurize Houthis to Enter New Dialogue Rounds". Yemen Post. Archived from the original on 1 May 2012. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  52. ^ "90 قتيلا على الأقل في معارك عنيفة بين القوات الحكومية والحوثيين في مأرب في اليمن". مونت كارلو الدولية. 2021-03-06. Retrieved 2021-03-06.
  53. ^ "Yemeni Rebels Target Saudi Aramco in Jazan". بلومبرگ. 2020-01-29. Retrieved 2020-01-29.
  54. ^ "المتحدث العسكري باسم الحوثيين: نفّذنا عمليات استهدفت شركة "أرامكو" في جيزان". جريدة النهار. 2020-01-29. Retrieved 2020-01-29.
  55. ^ "الحوثيون يعلنون عن استهدافهم مطار أبها السعودي بمسيرة والتحالف العربي يؤكد اعتراضه مسيرة حوثية". روسيا اليوم. 2020-10-27. Retrieved 2020-10-27.
  56. ^ "مصدر سعودي يكشف تفاصيل استهداف منشأة "أرامكو" من قبل "أنصار الله"". سپوتنك نيوز. 2020-11-23. Retrieved 2020-11-23.
  57. ^ "وكالة: إصابة ناقلة تشغلها اليونان بلغم في مرفأ سعودي". سپوتنك نيوز. 2020-11-25. Retrieved 2020-11-25.
  58. ^ "الحوثيون يعلنون استهداف مطاري جدة وأبها في السعودية و"توقف المطارين لساعتين"". روسيا اليوم. 2021-02-15. Retrieved 2021-02-15.
  59. ^ "الحوثيون يتبنون هجمات ضد السعودية ويتوعدون بعمليات "أوسع"". مونت كارلو الدولية. 2021-02-28. Retrieved 2021-02-28.
  60. ^ "مراسلنا: انفجارات عنيفة تهز العاصمة اليمنية صنعاء". روسيا اليوم. 2021-03-07. Retrieved 2021-03-07.
  61. ^ ""أنصار الله": 14 طائرة و8 صواريخ باليستية استهدفت أرامكو وأهدافا عسكرية سعودية... فيديو". سپوتنيك نيوز. 2021-03-08. Retrieved 2021-03-08.
  62. ^ "الحوثيون يعلنون استهداف مطار أبها وقاعدة خميس مشيط الجوية بطائرات مسيرة مفخخة". مونت كارلو الدولية. 2021-03-15. Retrieved 2021-03-15.
  63. ^ "السعودية تعلن عن تعرض مصفاة الرياض لهجوم بطائرات مسيرة وتؤكد اندلاع حريق". روسيا اليوم. 2021-03-19. Retrieved 2021-03-20.
  64. ^ "الحوثيون يعلنون الهجوم على "أهداف حساسة" في العاصمة السعودية بأربع طائرات مسيرة". مونت كارلو الدولية. 2021-04-01. Retrieved 2021-04-01.
  65. ^ ""أنصار الله" تعلن قصف "هدف حساس" في قاعدة الملك خالد الجوية بالسعودية". سپوتنيك نيوز. 2021-04-17. Retrieved 2021-04-17.
  66. ^ ""رويترز": منشآت "أرامكو" لم تتأثر بالهجوم الصاروخي على المنطقة الشرقية للسعودية". روسيا اليوم. 2021-09-04. Retrieved 2021-09-04.
  67. ^ ""أنصار الله" تعلن استهداف منشآت سعودية بطائرات مسيرة وصواريخ باليستية". سپوتنيك نيوز. 2021-09-05. Retrieved 2021-09-05.
  68. ^ "واس" + RT (2021-09-09). "التحالف: اعتراض وتدمير طائرة مسيرة ثالثة مفخخة أطلقها الحوثيون". روسيا اليوم.
  69. ^ "U.S. to lift its terrorist designations of Yemen's Houthis on Feb. 16: Blinken". رويترز. 2021-02-13. Retrieved 2021-02-13.
  70. ^ "الولايات المتحدة ترفع رسميا حركة "أنصار الله" الحوثية من قائمة الإرهاب". روسيا اليوم. 2021-02-16. Retrieved 2021-02-16.
  71. ^ "واشنطن تدعو الحوثيين لوقف شامل للقتال والعودة إلى المفاوضات". روسيا اليوم. 2021-02-16. Retrieved 2021-02-16.
  72. ^ ""رويترز": مبعوث بايدن اجتمع سرا مع ممثلين عن الحوثيين". روسيا اليوم. 2021-03-03. Retrieved 2021-03-03.
  73. ^ "جماعة الحوثي تعترف وتعتذر عن حريق مركز مهاجرين في صنعاء تسبب بوفاة 44 شخصاً". doualiya. 2021-03-17. Retrieved 2021-03-17.