علي محسن الأحمر

علي محسن الأحمر
علي محسن صالح الأحمر
علي محسن الأحمر.jpg
نائب رئيس اليمن رقم 3
الحالي
تولى المنصب
4 أبريل 2016
الرئيس عبد ربه منصور هادي
سبقه خالد بحاح
تفاصيل شخصية
وُلِد علي محسن صالح الأحمر
(1945-06-20) يونيو 20, 1945 (age 75)
صنعاء، محافظة صنعاء، اليمن
الحزب المؤتمر الشعبي العام
الأقارب علي عبد الله صالح (أبناء عمومة)[1]
الدين الإسلام
الخدمة العسكرية
الولاء  اليمن
الخدمة/الفرع Flag of the Yemeni Army.svg الجيش اليمني
سنوات الخدمة 1966–الحاضر
الرتبة
YemeniArmyInsignia-LieutenantGeneral.png
فريق
قاد المنطقة العسكرية الشمالية الغربية 2011–2012
الفرقة المدرعة الأولى 1987–2011[2]
المعارك/الحروب *الحرب الأهلية اليمنية (1994)

اللواء علي حسن الأحمر (و. 1945)، هو عسكري يمني وقائد الفرقة الأولى المدرعة وقيادة المنطقة الشمالية الغربية، صعدة.

حياته

ولد علي محسن الأحمر في قرية بيت الأحمر عام 1945م في مديرية سنحان، محافظة صنعاء. درس الصفوف الأساسية، وحصل على معادلة في الثانوية العامة، والتحق بالكلية الحربية عام 1971، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية عام 1974، ثم التحق بمعهد الثلايا في مدينة تعز، فحصل على شهادة قادة كتائب، كما حصل على زمالة الدكتوراه من أكاديمية ناصر العسكرية العليا في مدينة القاهرة سنة 1986.

العسكرية

علي محسن الأحمر.

التحق بالجيش عام 1961، في السرية الرابعة، وفي عام 1968 رقي من جندي إلى رتبة ملازم أول، وعقب حصوله على شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية رقي إلى رتبة نقيب، وظل يترقى حتى وصل إلى رتبة عميد. وفي العام 2007 تم ترقيته بقرار جمهوري الى رتبة لواء.

عمل في المجال العسكري قائد سرية مشاة في معسكر المغاوير، ثم قائد سرية دبابات في اللواء الأول مدرع، ثم قائد كتيبة دبابات مستقلة في الكتيبة الرابعة، ثم أركان حرب اللواء أول مدرع.

وبعد إنشاء الفرقة الأولى مدرع عمل أركان حرب لهذه الفرقة، وقائد اللواء الأول فيها، ثم عُين قائدًا للمنطقة العسكرية الشمالية الغربية، وقائدًا للفرقة الأولى مدرع.

ومن خلال هذه الأعمال ساهم في الدفاع عن النظام الجمهوري في عدة جبهات، وفي الحرب التي دارت بين فلول الملكيين والجيش الجمهوري، والمعروفة بحصار السبعين.

كما ساهم في تحديث وبناء القوات المسلحة، وتشكلت الفرقة الأولى مدرعات تحت قيادته، كما ساهم في استعادة تحقيق الوحدة اليمنية، من خلال عمله في عدد من اللجان الوحدوية، وبوقوفه ضد عناصر الانفصال في حرب عام 1414هـ/1994م، حيث كان قائدًا ميدانيًّا لجبهة عدن، كما عمل عضوًا في إعادة تنظيم ودمج القوات المسلحة التي كانت منقسمةً شطرين: أحدهما جمهورية في جنوب اليمن، والأخرى جمهورية في شمال اليمن، وتعين نائبًا لرئيس اللجنة العسكرية اليمنية السعودية المشتركة لمعالجة الاختلالات العسكرية والأمنية بين البلدين، ولحلِّ قضايا الحدود.

برز كرجل دولة قوي من أول عهد الرئيس علي عبد الله صالح، وعرف بالحسم حينما عمل على إفشال الانقلاب العسكري للحزب الناصري في اليمن بقيادة عيسى محمد سيف، قبل أن تمضي مائة يوم على تولي الرئيس علي عبدالله صالح، وحال دون استيلاء الانقلابيين على صنعاء حين كان الرئيس في زيارة لمدينة الحديدة ومعسكر خالد بن الوليد في محافظة تعز.

السياسة

علي محسن الأحمر.

عمل عضوًا في لجنة الحوار الوطني، التي عملت على صياغة (الميثاق الوطني)، وعضوًا في اللجنة الدائمة لحزب (المؤتمر الشعبي العام) لثلاث دورات متتالية، وعضوًا في لجنة الدفاع باللجنة الدائمة.[3]

الخدمات

عمل رئيسًا للمجلس المحلي للتطوير التعاوني لمديرية (سنحان) ثلاث دورات متتالية، ورئيسًا فخريًّا لجمعية (ذي جرة حِمْيَر) التعاونية الزراعية، وحل عددًا كبيرًا من القضايا الاجتماعية؛ مثل: مشكلات الثأر والاحتراب بين القبائل في مختلف مناطق الجمهورية، كما عمل نائبًا لرئيس لجنة إعادة الممتلكات التي أمَّمها (الحزب الاشتراكي اليمني) في المحافظات الجنوبية قبل الوحدة، وكذا معالجة مشكلات الإسكان في مدينة عدن، وتسكين الذي نقلوا بحكم أعمالهم من عدن إلى صنعاء بعد إعلان الوحدة اليمنية.

تهم فساد

لم يكن علي محسن الأحمر بعيداً عن شبهات الفساد، وارتبط اسمه بملف نهب الأراضي والاستيلاء عليها في الشمال قبل الوحدة بين شطري اليمن. هواية استمر بممارستها بعد الوحدة ليحصل على مساحات شاسعة من الأراضي في المحافظات الجنوبية مع عدد آخر من قادة الجيش المنتمين إلى قبيلة سنحان، مسقط رأس الرئيس صالح.[4]

كذلك ارتبط اسمه بقضية استيلاء على أراض أخرى مجاورة لمقرّ قيادة الفرقة الأولى في صنعاء، وتخصّ هيئة أعضاء التدريس في جامعة صنعاء المجاورة له. وهي مساحة شاسعة كانت مخصصة لبناء مساكن لأساتذة الجامعة، ولم يتمكنوا من استعادتها. وأسهمت هذه المشكلة في صنع حاجز بين علي محسن الأحمر وهذه الشريحة المهمة في المجتمع من جهة، وبينه وبين باقي منظمات المجتمع المدني من جهة أخرى. كذلك ارتبط اسمه، بعد حرب صيف عام 1994، بعدد من الأسماء الشابة التي تحولت رموزاً بارزة في عالم التجارة والاستثمار، ولم يُعلم لها أصول تجارية واضحة قبل هذا التاريخ، ليتضّح لاحقاً إدارتها لشبكات تهريب مادة الديزل المدعوم حكومياً وإعادة تصديرها إلى دول الجوار، ما يعود بأرباح هائلة نتيجة لفارق بيع تلك المادة بين اليمن وتلك الدول.

الاحتجاجات اليمنية 2011

في 20 مارس أعلن انضمامه للمحتجين في الاحتجاجات اليمنية 2011.


جوائز وتكريمات

حصل على عدد من الأوسمة، منها: وسام الواجب، ووسام الشجاعة، ووسام الوحدة، ووسام 26 سبتمبر، ووسام الشرف، ووسام الخدمة، كما حصل على وسام من الملك (فهد بن عبدالعزيز).


المصادر

  1. ^ Sarah Phillips (2008). Yemen's Democracy Experiment in Regional Perspective. Palgrave Macmillan. p. 52. ISBN 9780230616486.
  2. ^ Yemen Order of Battle | American Enterprise Institute Critical Threats Project
  3. ^ "علي محسن الأحمر... حليف الأصوليّين و«صديق» اليساريّين". الأخبار اللبنانية. 2011-03-25.
  4. ^ "علي محسن الأحمر كرجل إطفاء لحرائق النظام". مأرب پرس. 2011-03-25.