العلاقات الأمريكية الصينية

العلاقات الأمريكية - الصينية
Map indicating locations of USA and China

الولايات المتحدة

الصين
البعثات الدبلوماسية
السفارة الصينية، واشنطن العاصمةالسفارة الأمريكية، بكين
المبعوث
السفير تسوي تيان‌كايالسفير تري برانستاد
الزعيم الصيني شي جن‌پنگ مع الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ في القمة الرابعة عشر لمجموعة العشرين في أوساكا، أغسطس 2019.
جمهورية الصين الشعبية
National Emblem of the People's Republic of China.svg

هذه المقالة هي جزء من سلسلة:
سياسة وحكومة
جمهورية الصين الشعبية


الحكومة
الحكومة الصينية المركزية
الدستور
الدساتير السابقة: 1954 1975 1978
الإيديولوجيات السياسية الهادية

ماو تسي تونگ: فكر ماو تسي تونگ
دنگ شياوپنگ:

جيانگ زمين: التمثيلات الثلاثة
هو جين‌تاو:

الرئيس: هو جينتاو
المؤتمر الشعبي الوطني
   اللجنة دائمة الانعقاد
النظام التشريعي الصيني
رئيس الوزراء: ون جياباو
مجلس الدولة
جيش التحرير الشعبي
اللجنة العسكرية المركزية
القانون
المحكمة الشعبية العليا
Supreme People's Procuratorate
النظام القضائي الصيني
الحزب الشيوعي الصيني
   الدستور
   الأمين العام
   المؤتمر الوطني
   اللجنة المركزية
   الأمانة
   المكتب السياسي
      اللجنة دائمة الانعقاد للمكتب السياسي
CPPCC
الأحزاب السياسية الصغرى
الإنتخابات (2008)
   التقسيمات السياسية
   حقوق الإنسان
   العلاقات الخارجية
   المساعدات الخارجية
انظر أيضاً
   سياسة هونج كونج
   سياسة مكاو

دول أخرى • أطلس
 بوابة السياسة
ع  ن  ت

العلاقات الأمريكية الصينية (الصينية المبسطة: 中美关系الصينية التقليدية: 中美關係پن‌ين: Zhōngměi Guānxì) هي العلاقات الثنائية بين الحكومة الأمريكية والحكومة الصينية منذ القرن الثامن عشر. كانت العلاقات بين البلدين معقدة، وتأرجحت بين الإيجابية والسلبية الشديدة. توضدت العلاقات الاقتصادية بشكل سريع بعد عام 1980. اتخذت العلاقة شكل التعاون الاقتصادي، التنافسية المهيمنة في المحيط الهادي، والشك المتبادل حول نوايا بعضهما البعض. لذلك، تبنت كل دولة موقفاً حذراً تجاه الأخرى كخصم محتمل، لكنها في الوقت ذاته حافظت على شراكة اقتصادية قوية للغاية.[1] وقد وصفها قادة العالم والأكاديميون بأنها أهم العلاقات الثنائية في العالم في القرن الحادي والعشرين.[2][3]

اعتباراً من 2019، كانت الولايات المتحدة صاحبة أكبر اقتصاد في العالم وكانت الصين ثاني أكبر اقتصاد في العالم على الرغم من الناتج المحلي الإجمالي الأكبر لدى الصين حسب القدرة الشرائية المقارنة.[4] تاريخياً، كانت العلاقات بين البلدين مستقرة بشكل عام تخللتها فترات من الصراع المفتوح، وأبرزها خلال الحرب الكورية وحرب ڤيتنام. لدى الصين والولايات المتحدة حالياً مصالح سياسية واقتصادية وأمنية متبادلة، مثل انتشار الأسلحة النووية، لكن هناك مخاوف لم يتم تسويتها فيما يتعلق بدور الديمقراطية في الحكومة الصينية وحقوق الإنسان في الصين. الصين هي ثاني أكبر دائن أجنبي للولايات المتحدة بعد اليابان.[5] لا يزال البلدان في نزاع حول القضايا الإقليمية في بحر الصين الجنوبي.[6]

حسب استطلاع أجرته بي بي سي في 2017، فإن 33% من الصينيين يرون النفوذ الأمريكي بشكل إيجابي، بينما 61% يرونه سلبياً. وبالمثل، يرى 22% فقط من الأمريكيين تأثير الصين بشكل إيجابي، و70% يرونه سلبياً.[7] حسب مسح أجراه مركز پو للأبحاث في 2019، فإن 26% من الأمريكيين لديهم وجهة نظر إيجابية تجاه الصين، بينما أعرب 60% عن وجهة نظر سلبية نحوها.[8] كما وجد الاستطلاع أيضاً أن 24% من الأمريكيين يعتبرون الصين أكبر تهديد للولايات المتحدة.[8] بدأت العلاقات مع الصين في عهد الرئيس الأمريكي جورج واشنطن،[9] مما أدى لتوقيع معاهدة وانگ‌شيا 1845. تحالفت الولايات المتحدة مع جمهورية الصين أثناء حرب المحيط الهادي، لكن بعد انتصار الشيوعيين في بر الصين الرئيسي أثناء الحرب الأهلية الصينية، خاضت الولايات المتحدة نزاعاً مسلحاً كبيراً مع جمهورية الصين الشعبية في الحرب الكورية ولم تستؤنف العلاقات بين البلدين إلا بعد زيارة الرئيس نكسون للصين عام 1972. منذ زيارة نكسون، قام جميع رؤساء الولايات المتحدة بزيارة الصين، باستثناء جيمي كارتر. توترت العلاقات مع الصين في ظل استراتيجية آسيا المحورية التي اتبعتها إدارة الرئيس باراك أوباما ودعمه لليابان في نزاع جزر سن‌كاكو. على الرغم من التوترات خلال فترة ولايته، فإن تفضيل السكان الصينيين للولايات المتحدة بلغ 51% في العام الأخير من رئاسة أوباما في 2016، إلا أنه تراجع خلال إدارة الرئيس ترمپ.[10]

تراجعت العلاقات بشكل كبير في عهد الرئيس دونالد ترمپ،[11][12] الذي شنت ادارته حرباً تجارياً على الصين، ومنعت الشركات الأمريكية من بيع المعدات لشركة هواوِيْ،[13] وزادت قيود التأشيرة المفروضة على الطلبة والباحثين الصينيين[14][15] وصنفت الصين كمتلاعب في العملة.[16][17][18] في عهد إدارة ترمپ، وخاصة منذ بدء الحرب التجارية الأمريكية الصينية، بدأ المراقبون السياسيون في التحذير من اندلاع حرباً باردة جديدة.[19][20][21][22] حذر مايكل سوين في 2019، من أن "القوى والمصالح والمعتقدات الإيجابية والمتفائلة المتواصلة في العلاقات الثنائية المستمرة لعقود تفسح المجال أمام التشاؤم والعداء الذي لا مبرر له والعقلية الصفرية في كل مجال من مجالات المشاركة تقريباً".[23] بحلول مايو 2020، شهدت العلاقات تراجعاً جديداً حيث كان كلا الجانبان حلفاء لمهاجمة الآخر فيما يتعلق بمسئولية نشر جائحة ڤيروس كورونا العالمية.[24]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقارنة بين البلدين

الاسم الشائع الصين الولايات المتحدة
الاسم الرسمي جمهورية الصين الشعبية الولايات المتحدة الأمريكية
العلم الصين الولايات المتحدة
الدرع National Emblem of the People's Republic of China (2).svg Great Seal of the United States (obverse).svg
المساحة 9.596.961 كم²

(تشمل هونگ كونگ ومكاو)

9.525.067 كم² [25]
السكان 1.420.684.227 329.729.309
الكثافة السكانية 145/كم² 32.8/كم²
العاصمة بكين واشنطن العاصمة
أكبر مدينة شانغهاي (26.317.104) مدينة نيويورك (8.622.698)
الحكومة جمهورية اشتراكية موحدة حزب واحد جمهورية دستورية رئاسية فدرالية
أول زعيم ماو زى‌دونگ جورج واشنطن
الزعيم الحالي أمين عام الحزب والرئيس شي جن‌پنگ الرئيس دونالد ترمپ
تأسست 1 October 1949 (اعلان الجمهورية الشعبية)

4 ديسمبر 1982 (الدستور الحالي)

4 July 1776 (اعلان الاستقلال)

3 September 1783 (الاعتراف بالاستقلال)
21 يونيو 1788 (الدستور الحالي)

اللغات الرسمية الصينية الفصحى لا يوجد على المستوى الاتحادي (الإنگليزية فعلياً)
العملة الرن‌مين بي الدولار
ن.م.إ. (الاسمي) 14.216 تريليون دولار (10.153 دولار للفرد) 21.365 تريليون دولار (64.767 دولار للفرد)
الدين الخارجي (الاسمي) 1.843 تريليون دولار (الربع الأخير من 2018) 20.740 تريليون دولار (الربع الأخير من 2018)
ن.م.إ. (ق.ش.م.) 27.438 تريليون دولار (19.559 دولار للفرد) 21.410 تريليون دولار (65.051 دولار للفرد)
مؤشر التنمية البشرية 0.758 (مرتفع) 0.924 (مرتفع جداً)
المغتربون ~110.000 أمريكي يعيشون في الصين ~5.025.817 أمريكي صيني[26]
احتياطيات النقد الأجنبي 3.088.000 (مليون دولار) 126.026 (مليون دولار)
الانفاق العسكري 224 بليون دولار (2019)[27] 716 بليون دولار (2019)[27]
العسكريون 3.205.000 (0.23% من السكان)
  • 2.035.000 (الخدمة النشطة)
  • 510.000 (الاحتياط)
  • 660.000 (شبه عسكريون)
2.205.050 (0.67% من السكان)
  • 1.359.450 (الخدمة النشطة)
  • 845.600 (الاحتياط)
  • 0 (شبه عسكريون)
الرؤوس النووية

النشطة/الإجمالية

0 / 290 (2019)[28] 1750 / 6185 (2019)[28]

زعماء الصين والولايات المتحدة منذ 1950

Harry S. TrumanDwight D. EisenhowerJohn F. KennedyLyndon B. JohnsonRichard NixonGerald FordJimmy CarterRonald ReaganGeorge H. W. BushBill ClintonGeorge W. BushBarack ObamaDonald TrumpMao ZedongHua GuofengDeng XiaopingJiang ZeminHu Jintaoشي جن‌پنگالولايات المتحدةالصين


وجهات نظر أمريكية

عام نشر هارولد إيزاك خدوش في أذهاننا: التصورات الأمريكية للصين والهند. بمراجعة الأدب الشعبي والأكاديمي حول آسيا الذي ظهر في الولايات المتحدة ومقابلة العديد من الخبراء الأمريكيين، حدد إيزاك ست مراحل من المواقف الأمريكية تجاه الصين.[29] وهي مرحلة "الاحترام" (القرن 18)، "الازدراء" (1840-1905)، "الإيثار" (1905 حتى 1937)، "الإعجاب" (1937-1944)؛ "خيبة الأمل" (1944-1949)، و"العداء" (بعد 1949). عام 1990، قام المؤرخ جوناثان سپنس بتحديث نموذج إيزاك ليشمل "الفضول المتجدد" (1970–1974)؛ "الافتتان الصريح" (1974-1979)، و"تجدد الشكوك" (ع. 1980).[30]

أسرة تشينگ والولايات المتحدة

الحديقة الأمريكية في المصانع الثلاثة عشر، كانتون، 1844–45.

أرسلت الولايات المتحدة التي نالت اسقلالها مؤخراً القناصل إلى گوانگ‌ژو في وقت مبكر من عام 1784 - كان الأول صمويل شو، supercargo على إمبراطورة الصين، لم يتم استقبال هؤلاء الرجال رسمياً من قبل المسؤولين الصينيين كممثلين للدولة. كان البلدان قد اعترفا ببعضهما البعض قبل عام 1844، لكن المفاوضات والمعاهدة التي وقعت في ذلك العام كانت بمثابة أول اعتراف بموجب القانون الدولي. بدأت العلاقات الدبلوماسية الرمسية بين الولايات المتحدة والامبراطورية الصينية في 16 يونيو 1844 مع دخول البلدين في المفاوضات التي أدت إلى توقيع معاهدة وانگ‌شيا.[9]

تجارة الصين القديمة

مثال لمكتب حـِجر صيني من مطلع القرن التاسع عشر للتصدير. مكاتب الحِجر، مثل تلك، كانت رائجة بشدة بين التجار الأمريكان أنفسهم، الذين كانوا يستخدمونها لكتابة الرسائل ولأداء الأعمال أثناء رحلاتهم الطويلة في البحر.

كانت التجارة المتبادلة تتضمن العملات الفضية والذهبية، الجنسنگ، والفراء، والشاي الأكثر شهرة، القطن، الحرير، اللكية، الپورسلين،[31] وقطع الأثاث الغريبة. كانت أول سفينة تجارية تصل من الولايات المتحدة إلى الصين هي إمپرس أوف تشاينا عام 1784.[32][33]

أصبح التجار الأمريكان، وكان معظمهم من جمعية شرق الهند البحرية في سالم، مساتشوستس، أثريا، مما أدى إلى ظهور الجيل الأول من المليونيرات في أمريكا.[34] بدأ الحرفيون الصينيون بملاحظة الرغبة الأمريكية في صناعة الأشياء الغريبة وبدأوا بتعديل ممارساتهم وفقاً لذلك، وتصنيع السلع المصممة خصيصاً للتصدير. غالباً ما كانت أدوات التصدير هذه تحتوي على زخارف أمريكية أو أوروپية من أجل الاستفادة الكاملة من التركيبة السكانية للمستهلك.[35][36]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المبشرون

بعد عام 1832، زُود قراء اللغة الإنگليزية التغطية المتعمقة للصين.

كان أول مبشر أمريكي في الصين هو إليا كولمان بردجمان (1801–61)، الذي وصل عام 1830. سرعان ما تجاوز التحيزات في بلده الصغير نيو إنگلاند ضد "الوثنية" الصينية، وتعلم اللغة، وكتب كتيباً بالصينية كان يستخدم على نطاق واسع في الولايات المتحدة. عام 1832 أسس مجلة باللغة الإنگليزية تسمى المستودع الصيني، وكان مصدراً رئيسياً للمعلومات عن الثقافة والسياسة الصينية.[37]

تبعاً لجون پومفرت، كان للمبشرين الأمريكان دوراً محورياً في تطور الصين. مع الصينيين ذوي التعليم الغربي، وفروا الأدوات لكسر معقل الأرثوذكسية التقليدية. علموا الصينيين العلوم الغربية، التفكير النقدي، الرياضة، الصناعة، والقانون. أنشأت الجامعات والمستشفيات لأول مرة في الصين. هذه المؤسسات، على الرغم من إعادة تسميتها الآن، لا تزال الأفضل من نوعها في الصين.[38]

لعبت المبشرات دوراً خاصاً. نظموا حملات صليبية أخلاقية ضد العادات التقليدية لقتل الإناث وربط القدم، مما ساعد على تحقيق ما يسميه پومفريت "أعظم التطورات في مجال حقوق الإنسان في التاريخ الصيني الحديث".[39][40] استخدم المبشرون التربية البدنية والرياضة للترويج لأنماط الحياة الصحية، ولقلب العادات الطبقية من خلال إظهار كيف يمكن للفقراء أن يتفوقوا، ومن خلال توسيع أدوار الجنسين باستخدام الرياضات النسائية.[41]

أثناء تمرد الملاكمين 1899-1902، حُرقت البعثات التبشرية المسيحية، وأُعدم الآلاف من الداخلين للمسيحية، وبالكاد تمكن المبشرون الأمريكيون من النجاة بحياتهم.[42]

كالب كوشينگ

بعد توقيع معاهدة نان‌كنگ عام 1842 عند نهاية [[حرب الأفيون الأولى في العام نفسه، أُجبرت الصين على فتح الكثير من موانئها أمام التجارة الأجنبية، مما شكل تهديداً على التجارة الأمريكية في المنطقة. عام 1842 عين الرئيس جون تايلر دبلوماسي مساتشوستس كالب كوشينگ كمفوضاً وسفيراً للولايات المتحدة. بهدف إثارة إعجاب البلاط الصيني الملكي، وصلت بعثة كوشينگ فجأة ترافقها أربع سفن حربية أمريكية، محملة بالهدايا التي تضمنت العجائب العلمية بما في ذلك المسدسات والتلسكوبات والموسوعات. أثار وصوله إلى ماكاو في فبراير 1844 ضجة محلية، لكن الحكومة الصينية كانت مترددة في تعيين ممثل لدولة أخرى أكثر تفضيلاً. دمج كوشنگ بذكاء بين سياسة الجزرة والعصا. وحذر - على خلفية سفنه الحربية - من أن عدم استقبال مبعوث يمثل إهانة وطنية. هدد بالذهاب مباشرة إلى الإمبراطور - وهو إجراء لم يسمع به من قبل. حاول الإمبراطور التسويف، لكنه أرسل أخيراً مبعوثاً للتفاوض مع كوشينگ، مما أدى إلى توقيع معاهدة وانگهيا في قرية وانگهيا بتاريخ 3 يوليو 1844. بالإضافة إلى وضع الدولة الأكثر تفضيلاً، ضمن كوشينگ حصول الأمريكيين على حصانة محلية، مما يعني أن القضايا القانونية التي تشمل الأمريكيين داخل الصين سيتم الفصل فيها بواسطة القضاة الغربيين، وليس من قبل القضاة الصينيين. في السنوات التالية تنامت التجارة الأمريكية مع الصين بشكل سريع، ويرجع الفضل في ذلك إلى سفن كليپر فائقة السرعة التي كانت تحمل كميات صغيرة نسبياً من البضائع عالية القيمة، مثل الجينسنگ والحرير. كما بدأ وصول المبشرين الپروتستانت الأمريكيين. كان رد الفعل الصيني الشعبي معادياً في الغالب، لكن كان هناك عنصر إيجابي وفر قاعدة دعم للمبشرين ورجال الأعمال الأمريكيين. بحلول عام 1850-1864، غرقت الصين في تمرد تاي‌پنگ الذي تسبب في وفاة الملايين، وركود التجارة الخارجية.[43][44][45][46]

أثناء حرب الأفيون الثانية، اشتبكت قوات أمريكية وقوات من أسرة تشينگ لفترة وجيزة في معركة بارير فورتس، كأول اتشباك عسكري بين الولايات المتحدة والصين. بعد هزيمة الصين في حرب الأفوين الثانية، فر امبراطور الصين في ذلك الوقت شيان‌فنگ من بكين. قام شقيقه يي‌شين، الأمير گونگ، بالتوقيع على معاهدة تيان‌تسين في معاهدة پكين يوم 18 أكتوبر 1860. نصت هذه الاتفاقية، من بين بنود أخرى، أنه إلى جانب بريطانيا العظمى وفرنسا وروسيا، سيكون للولايات المتحدة الحق في أن يكون لها مكاتب تمثيل في پكين.[47]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تايوان

دعا بعض الأمريكيين إلى ضم تايوان من الصين.[48][49][50] عادة ما كان السكان الأصليون في تايوان يهاجمون ويذبحون البحارة الغربيين.[51][52][53][54] عام 1867، أثناء حادثة روڤر، هاجم السكان الأصليون التايوانيون بحارة أمريكان غرقت سفينتهم، وقتلوا جميع من كانوا على متنها.[55] قاموا فيما بعد بمقاومة حملة عسكرية أمريكية وألحقوا بها هزيمة انتقامية وفي نهاية المعركة قتلوا آخر أمريكياً فيها.[56][57][58] (للقضايا الحالية التي تواجهها تايوان، انظر أدناه)

معاهدة برلنگيم وقانون الإقصاء الصيني

الصفحة الأولى من قانون الإقصاء الصيني لعام 1882.

عام 1868، عينت حكومة تشينگ أنسون برلنگيم كمبعوث لها لدى الولايات المتحدة. قام برلنگيم بجولة في البلاد لحشد دعم لمعاملة منصفة للصين والمهاجرين الصينيين. في عام 1868 جسدت معاهدة برلنگيم هذه المبادئ. في عام 1871، أتت البعثة التعليمية الصينية بأول مجموعتين من 120 صينياً للدراسة في الولايات المتحدة. وكان يونگ وينگ، أول صيني يتخرج من جامعة أمريكية.

أثناء الهروع إلى ذهب كاليفورنيا وإنشاء السكك الحديدية العابرة للقارات، هاجرت أعداد كبيرة من الصينيين إلى الولايات المتحدة، مثيرة العداء من المواطنين الأمريكان. بعد طردهم من المناجم بالقوة، استقر معظم الصينيين في الأحياء الصينية في مدن مثل سان فرانسسكو، وتولوا أعمال منخفضة الأجر، مثل المطاعم وأعمال التنظيف. مع تدهور اقتصاد ما بعد الحرب الأهلية بحلول سبعينيات القرن التاسع عشر، أصبحت المشاعر المعادية للصين مسيسة من قبل زعيم العمال دنس كرني والحزب، وكذلك من قبل حاكم كاليفورنيا جون بيگلر. ألقى كلاهما باللوم على القلويين الصينيين في انخفاض مستويات الأجور.

في أول تقييد بارز للهجرة الحرة في تاريخ الولايات المتحدة، أصدر الكونگرس قانون الإقصاء الصيني في 6 مايو 1882، بعد المراجعات التي أجريت عام 1880 لمعاهدة برلنگيم. سمحت هذه المراجعات للولايات المتحدة بتعليق الهجرة، وتصرف الكونگرس بسرعة لتطبيق تعليق الهجرة الصينية واستبعاد العمال الصينيين المهرة وغير المهرة من دخول البلاد لعشر سنوات، مع عقوبة السجن والترحيل. تم تجديد الحظر عدة مرات، واستمر لأكثر من 60 عاماً.

السعي للسوق الصينية

الشركة الأمريكية لتنمية الصين، تأسست عام 1895 من قبل رجلي الصناعة ج.پ. مورگان وأندرو كارنگى، سعياً لتوفير رأس المال والإدارة الأمريكية التي من شأنها أن تولد نشر النشاط الصناعي بشكل سريع في الصين. بدأت الشركة في بناء خط السكك الحديدية هانكو-كانتون لربط وسط وجنوب الصين. تمكنت فقط من إنهاء 30 ميلاً من الخط. سرعان ما أصيب الأمريكيون بخيبة أمل، وبيع الخط إلى شركة بلجيكية منافسة.[59] بشكل عام، كان الحلم الأمريكي في الثراء من خلال الاستثمار في الصين أو البيع لمئات الملايين من الصينيين دائماً ما يكلل بالفشل. نجحت ستاندرد أويل في بيع الكيروسين إلى السوق الصينية، لكنها لم تحقق سوى أرباح محدودة.[60]

أول صفحة من قانون الاستثناء الصيني عام 1882.

ثورة الملاكمين

قوات أمريكية في الصين أثناء ثورة الملاكمين في 1900.

عام 1899، ظهرت حركة من الوطنيين الصينيين تطلق على نفسها اسم جمعية القبضة اليمينية المتناغمة، تدعو لتمرد عنيف في الصين، والذي أشار إليه الغربيون باسم ثورة الملاكمين، ضد النفوذ الأجنبي في التجارة والسياسة والدين والتكنولوجيا. شُنت حملات من نوفمبر 1899 حتى 7 سبتمبر 1901، في آخر سنوات حكم المانچو في الصين في عهد أسرة تشينگ.[61]

بدأت الانتفاضة كحركة فلاحين مناهضة للأجانب، والإستعمارية، في شمال الصين، رداً على استحواذ الجانب على الأراضي من المزارعين المحليين، الاستيلاء على الامتيازات، ومنح الحصانة للمجرمين الذين تحولوا إلى الكاثوليكية. هاجم المتمردون الأجانب، الذين كانوا يبنون السكك الحديدية والفنگ شوي، والمسيحيين، الذين كانوا مسؤولين عن الهيمنة الأجنبية على الصين. في يونيو 1900، دخل الملاكمون پكين ونهبوا المنطقة المحيطة بالمفوضية الأجنبية. في 21 يونيو، رداً على الهجوم الغربي على داگو فورتس، أعلنت الإمبراطورة الأرملة تسي‌شي الحرب ضد جميع القوى الغربية. حوصر الدبلوماسيين، المدنيين الأجانب، الجنود، والمسيحيين الصينيين 55 يوماً أثناء حصار الهيئات الدولية. أرسل تحالف الأمة الثماني، الذي كان يضم النمسا-المجر، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، اليابان، روسيا، بريطانيا والولايات المتحدة، 20.000 جندي لإنقاذهم. هزمت القوات المتعددة الجنسيات في البداية على يد جيش صيني مسلم في معركة لانگ‌فانگ ، لكن المحاولة الثانية في مهمة گاسلي كانت ناجحة بسبب الخلافات الداخلية بين القوات الصينية.

أفراد من مشاة البحرية الأمريكية يقاتلون الملاكمين المتمردين خارج حي البعثات في بكين، 1900. نسخة من لوحة للسرجنت جون كلايمر.

اضطرت الحكومة الصينية إلى تعويض الضحايا وتقديم العديد من التنازلات الإضافية. ساهمت الإصلاحات اللاحقة التي تم تنفيذها بعد التمرد في نهاية أسرة تشينگ وتأسيس جمهورية الصين. لعبت الولايات المتحدة دوراً ثانوياً ولكن هاماً في قمع تمرد الملاكمين، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى وجود السفن والقوات الأمريكية المنتشرة في الفلپين منذ االنتصار الأمريكي في الأمريكية-الإسپانية والأمريكية-الفلپينية. بين صفوف القوات المسلحة الأمريكية، عُرف قمع تمرد الملاكمين ببعثة الإنقاذ الصينية.

دفع الصينيون تعويضات لجميع القوى. استخدمت الولايات المتحدة حصتها البالغة 11 مليون دولار لتعزيز التبادلات الثقافية والتعليمية ومساعدة الصين على التحديث. تم إنشاء عدد من المدارس في الصين، مثل كلية تسينگ‌هوا في پكين.[62][63]

مع تركيز الاهتمام الوطني على الملاكمين، جعل الپروتستانت الأمريكيون البعثات إلى الصين أولوية عالية. دعموا 500 مبشر في عام 1890، وأكثر من 2000 مبشر في عام 1914، و8300 مبشر في عام 1920. وبحلول عام 1927، افتتحوا 16 جامعة أمريكية، وست كليات طبية، وأربع مدارس لاهوتية، إلى جانب 265 مدرسة متوسطة وعدد كبير من المدارس الابتدائية. لم يعتنق عدد كبير من الأشخاص الپروتستانتية، ولكن التأثير التعليمي كان دراماتيكياً.[64]

سياسة الباب المفتوح

"أنزل قدمه" العم سام في مطالب الباب المفتوح 1899 عندما كانت القوى العظمى تخطط لتقاسم الصين فيما بينها؛ ألمانيا، إيطاليا، إنگلترة، النمسا، روسيا وفرنسا يمثلها ڤلهلم الثاني، أومبرتو الأول، جون بول، فرانز جوسف الأول (في أقصى الصورة) العم سام، نيقولا الثاني، وإميل لوبيه. پونش، 23 أغسطس 1899.

في تسعينيات القرن التاسع عشر، بدأت الدول العظمى في العالم (فرنسا، بريطانيا، ألمانيا، اليابان، وروسيا) اقتراح مناطق نفوذ لأنفسها في الصين التي كانت في ذلك الوقت تحت حكم أسرة تشينگ. طالبت الولايات المتحدة بإلغاء هذه الاقتراحات حتى تتمكن جميع الدول من التجارة على قدم المساواة. في عام 1899، أرسل وزير الخارجية الأمريكي جون هاي رسائل دبلوماسية إلى هذه الدول، طالباً منها ضمان السلامة الإقليمية والإدارية للصين وعدم التدخل في الاستخدام الحر لموانئ المعاهدات في مناطق نفوذها النظرية.[65] تهربت القوى الكبرى من الالتزام قائلة إنها لا يمكنها الموافقة على أي شيء حتى توافق القوى الأخرى أولاً. اعتبر هاي هذا قبولاً لاقتراحه، الذي أصبح يعرف باسم سياسة الباب المفتوح.[66]

على الرغم من احترامها دولياً، تجاهلت روسيا واليابان سياسة الباب المفتوح عندما تعدت على منشوريا. احتجت الولايات المتحدة على تصرفات روسيا. خاضت اليابان وروسيا حرباً عام 1904، حيث توسطت الولايات المتحدة لإحلال السلام. قدمت اليابان أيضاً تحدياً آخر للسياسة من خلال المطالب الإحدى وعشرون في عام 1915 التي تم تقديمها في ذلك الوقت إلى جمهورية الصين. كما أبرمت اليابان معاهدات سرية مع الحلفاء الذين وعدوا اليابان بالأراضي الألمانية في الصين. في عام 1931، غزت اليابان منشوريا واحتلتها. أدانت الولايات المتحدة مع دول أخرى هذا الإجراء، مما أدى إلى دعم الولايات المتحدة للصين في حربها مع اليابان بعد عام 1937.[67]

منزل مبعوث الصين وو تيانگ‌فانگ.

جمهورية الصين والولايات المتحدة

1911–1937

بعد ثورة شين‌هاي عام 1911، اعترفت حكومة الولايات المتحدة بحكومة الجمهورية الصينية كحكومة وحيدة وشرعية للصين بالرغم من أن هناك عدد من الحكومة كانت تحكم مناطق الصين المختلفة. عام 1928 توحدت الصين بواسطة حكومة موحدة، تحت قيادة الكومن‌تانگ. كان پيرل بك، الذي وُلد في الولايات المتحدة ونشأ في الصين، هو أول فائز بجائزة نوبل في الأدب لكتابته عن الصين، ومن أجل ذلك أُطلق على جائزة نوبل 1938 الرواية الصينية.[68]

بدءاً من سبعينيات القرن التاسع عشر، بدأ المبشرون الأمريكان في تطوير المؤسسات التعليمية في الصين. اكتشفوا أن الطلب على التعليم الغربي كان أقوى بكثير وأكثر ارتقاءاً بكثير من الطلب على المسيحية. وُضعت برامج لتمويل الطلاب الصينيين في الكليات الأمريكية.[69]

الحرب العالمية الثانية

شهد اندلاع الحرب الصينية اليابنية الثانية عام 1937 تدفق المساعدات إلى جمهورية الصين من الولايات المتحدة تحت رئاسة فرانكلن روزڤلت. كان هناك سلسلة من قوانين الحياد التي تحظر المساعدات الأمريكية للبلدان في حالة حرب. لأن الحرب الصينية اليابانية الثانية لم تكن معلنة، أنكر روزڤلت وجود حالة حرب في الصين وشرع في إرسال المساعدة إلى تشيانگ. أثار تعاطف الرأي العام الأمريكي مع الصينيين تقارير مراسلين وروائيين مثل پيرل بك ومجلة تايم من الوحشية اليابانية في الصين، بما في ذلك التقارير الخاصة بمذبحة مذبحة نان‌كينگ، والمعروفة أيضاً "باغتصاب نان‌كينگ". توترت العلاقات الأمريكية اليابانية بسبب حادثة يوإس‌إس پناني أثناء قصف نان‌جينگ، حيث غرق زورق حربي تابع للبحرية الأمريكية بطريق الخطأ بواسطة الطائرات اليابانية. طالب روزڤلت باعتذار وتعويض من اليابانيين، وحدث هذا، لكن العلاقات بين البلدين استمرت في التدهور.[70] كان الرأي العام الأمريكي يميل بشكل كبير للصين ويشجب اليابان.[71]

بدءاً من عام 1937 كانت الولايات المتحدة تدعم الصين بقوة وأنذرت اليابان بالتراجع.[72] وبدأت المساعدات المالية والعسكرية الأمريكية في التدفق.[73] كان كلير لي تشنولت قائد مجموعة المتطوعين الأمريكيين الأولى (لقبها النمور الطائرة)، حيث كان الطيارين الأمريكيين يحلقون بطائرات حربية أمريكية عليها العلم الصيني لمهاجمة اليابانيين. ترأس كلا من مجموعة المتطوعين ووحدات القوات الجوية بالجيش الأمريكي التي حلت محلها في عام 1942.[74] عام 1941 قطعت الولايات المتحدة إمدادات النفط الرئيسية عن اليابان لإجبارها على تسوية النزاع مع الصين، بدلاً من ذلك هاجمت اليابان الحيازات الأمريكية والبريطانية والهولندية في غرب المحيط الهادي.[75]

التخطيط لقصف اليابان

عام 1940، قبل عام من حادث پيرل هاربر، طور تشنولت خطة برمائية لهجوم تسلل على القواعد اليابانية. بموجب الخطة، سيتسخدم نموره الطائرة الطيارين الأمريكيين والقاذفات الأمريكية وعليها العلم الصيني. ادعى أن بمجرد حفنة من المنشورات والطائرات يمكن الانتصار في الحرب. عارض الجيش الأمريكي هذا المخطط وأثار العقبات، مشيراً إلى أن القدرة على الوصول إلى اليابان تعتمد على قدرة قوات شيانگ على بناء وحماية المطارات والقواعد القريبة من اليابان، والتي شككوا في أنه يستطيع القيام بها. كما كان لديهم القليل من الثقة في تشنولت.[76]

على الرغم من النصيحة العسكرية، أُسِر القادة المدنيون الأمريكيون بفكرة هجوم الصين على اليابان عن طريق الجو. تم تبني الفكرة من قبل كبار المسؤولين المدنيين بما في ذلك وزير الخزانة مورگنتو والرئيس روزڤلت نفسه.[note 1] ومع ذلك، لم يحدث الهجوم الأمريكي أبداً: لم يقم الصينيون ببناء وتأمين أي مدارج أو قواعد قريبة بما يكفي للوصول إلى اليابان، كما حذر الجيش تماماً. تأخرت القاذفات والطواقم الأمريكية ووصلت أخيراً بعد فترة وجيزة من الهجوم الياباني على پيرل هاربر. تم استخدامها للحرب في بورما، لأنها كانت تفتقر إلى المدى المطلوب للوصول إلى اليابان من قواعد آمنة في الصين.[77][78][79]


الولايات المتحدة تعلن الحرب

أعلنت الولايات المتحدة رسمياً الحرب على اليابان في ديسمبر 1941. أمدت إدارة روزڤلت حكومة تشيانگ المحاصرة، ومقرها الآن في تشونگ‌چينگ، بكميات هائلة من المساعدات. السيدة چيانگ كاي-شك،[80] التي كانت قد تلقت دراستها في الولايات المتحدة، ألقت كلمة في الكونگرس الأمريكي وقامت جولة في البلاد لحشد الدعم للصين. قام الكونگرس بتعديل قانون الإقصاء الصيني وشرع روزگلت في إنهاء المعاهدات غير المتكافئة بإبرام معاهدة التخلي عن الحقوق المحلية في الصين. ومع ذلك، فإنه تصور أن حكومة چيانگ لم تكن قادرة على مقاومة اليابانيين بشكل فعال أو أنه فضل التركيز أكثر على هزيمة الشيوعيين. أيدي الصين، مثل جوسف "ڤينگر جو" سْتـِل‌وِل- الذي كان يجيد التحدث بالصينية المندرينية- جادل بأنه كان من مصلحة الولايات المتحدة التواصل مع الشيوعيين للتحضير لغزو مضاد لليابان. بعثة ديكسي، التي بدأت عام 1943، كانت أول تواصل أمريكي رسمي مع الشيوعيين. أمريكان آخرون، مثل كلير لي تشونولت، دعوا للقوة الجوية ودعم موقف چيانگ. عام 1944، successfully demanded that Stilwell be recalled. خلف الجنرال ألبرت كودي ودماير سْتـِل‌وِل، وأصبح پاتريك هرلي سفيراً.[81][82]

جورج مارشال برفقة ماو في ين‌آن، 1947.

الحرب الأهلية في البر الرئيسي للصين

بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945، تحولت الأعمال العدائية بين القوميين والشيوعيين إلى حرب أهلية معلنة. أرسل الرئيس ترومان الجنرال جورج مارشال إلى الصين للتوصت، لكن مهمة مارشال لم تكلل بالنجاح.[83][84] في فبراير 1948، أدلى مارشال، الذي أصبح وزير دولة الآن، بشهادته أمام الكونگرس في جلسة سرية. قال أنه أدرك منذ البداية أن القوميين لا يمكنهم أبداً هزيمة الشيوعيين في الميدان، لذلك كان من الضروري وجود التفاوض على نوع من التسوية وإلا كان على الولايات المتحدة خوض الحرب. وحذر قائلاً: أي جهد واسع النطاق من قبل الولايات المتحدة لمساعدة الحكومة الصينية على معارضة الشيوعيين من المرجح أن تحول التعهدات والمسئولية إلى الولايات المتحدة مباشرة، بما في ذلك التزام بقوات وموارد كبيرة على مدى غير مسمى. إن تبديد الموارد الأمريكية سيؤدي حتماً إلى أيدي الروس، أو يثير رد فعل قد يؤدي، على الأرجح، إلى نوع آخر من الثورة الإسپانية أو الأعمال العدائية بشكل عام... تكلفة الجهد الشامل لرؤية القوات الشيوعية تقاوم وتدمر في الصين ... من الواضح أنه لا يتناسب مع النتائج التي سيتم الحصول عليها.[85]

عندما أصبح واضحاً أن كومن‌تانگ ستخسر سيطرتها على الصين عام 1949، أصدر وزير الخارجية دين آتشيسون أوامره بنشر الورقة البيضاء للصين لشرح السياسة الأمريكية والدفاع ضد المنتقدين الذين سألوا "من الذي أضاع الصين؟". أعلن أن الولايات المتحدة "ستنتظر حتى يستقر الغبار" قبل الاعتراف بالحكومة الجديدة. ذهبت القوات العسكرية الصينية بقيادة تشيانگ كاي-شك إلى جزيرة تايوان لقبول استسلام القوات اليابانية، وبالتالي بدأت الاحتلال العسكري لتايوان، وانسحبت إلى الجزيرة من عام 1948 إلى عام 1949.[84] قام ماو زى‌دونگ زعيم الحزب الشيوعي الصين بتأسيس جمهورية الصين الشعبية على البر الرئيسي للصين، بينما ظلت تايوان والجزر الأخرى تحت سيطرة جمهورية الصين.[86][87][88][89]

علاقات الحرب الباردة

بعد اندلاع الحرب الكورية، استأنفت إدارة ترومان تقديم المساعدات الاقتصادية والعسكرية لجمهورية الصين (تايوان) وحيدت مضيق تايوان بواسطة الأسطول السابع الأمريكي لإيقاف الغزو الشيوعي لفورموسا. إلى أن اعترفت الولايات المتحدة رسمياً بالصين عام 1979، كانت واشنطن تمد تايوان بمنح مالية بموجب قانون المساعدات الخارجية،[90] أقر الكونگرس الأمريكي قانوني الأمن المشترك والتنمية الدولية. عام 1954 تم التوقيع على معاهدة دفاع مشترك منفصلة بين حكومتي الولايات المتحدة وتايوان واستمرت حتى 1979.

برفقة الرئيس تشيانگ كاي-شك، الرئيس الأمريكي دوايت أيزنهاور يحييان الحشود أثناء زيارته لتايـْپــِيْ، تايوان، يونيو 1960.

كان الموقف الرسمي لوزارة الخارجية الأمريكية عام 1959:

أن العاصمة المؤقتة لجمهورية الصين كانت في تايـْپــِيْ ، تايوان (فورموزا) منذ ديسمبر 1949؛ أن حكومة جمهورية الصين تمارس السلطة على الجزيرة؛ أن سيادة فورموزا لم تنتقل إلى الصين؛ وأن فورموزا ليست جزءاً من الصين كدولة، على الأقل ليس حتى الآن، وليس حتى وما لم يتم إبرام المعاهدات المناسبة فيما بعد. يمكن القول أن فورموزا هي إقليم أو منطقة تحتلها وتديرها حكومة جمهورية الصين، ولكن لم يتم الاعتراف بها رسمياً باعتبارها جزءاً من جمهورية الصين.[91]

استئناف العلاقات الدبلوماسية

في 1 يناير 1979، غيرت الولايات المتحدة اعترافها الدبلوماسي بالصين من تايـْپــِيْ إلى بكين. في الولايات المتحدة - البيانات الثلاثة الصادرة عن جمهورية الصين الشعبية التي أعلنت التغير، اعترفت الولايات المتحدة بأن جميع الصينيين على جانبي مضيق تايوان يحتفظون بصين واحدة فقط وأن تايوان جزءاً من الصين. منذ ذلك الحين، ولتجنب الخلط، يشار إلى ROC باسم "جمهورية الصين في تايوان".

في تلك الأثناء، تفاوضت الولايات المتحدة مع تايوان حول معنى التغيير. استمرت التجارة ووفرت الولايات المتحدة لها الأمن العسكري.[92]

جمهورية الصين الشعبية والولايات المتحدة

أصول جمهورية الصين الشعبية

لم تعترف الولايات المتحدة رسمياً بجمهورية الصين الشعبية إلا بعد ثلاثين عاماً من تأسيسها. بدلاً من ذلك، حافظت الولايات المتحدة على علاقاتها الدبلوماسية بحكومة جمهورية الصين في تايوان، حيث اعترفت بأنها الحكومة الوحيدة للصين.

ومع ذلك، لم تكن حكومة جمهورية الصين في تايوان تثق في الولايات المتحدة. عدو عائلة چيانگ، ك. ك. وو، أقاله چيانگ چينگ-كوو من منصبه كحاكم لتايوان، وهرب إلى الولايات المتحدة عام 1953. شك الرئيس التايواني تشيانگ كاي-شك في أن المخابرات المركزية الأمريكية كانت تخطط لانقلاب مع صن لي-جن، الرجل الصيني الذي تعلم في الولايات المتحدة والتقح بمعهد ڤرجينيا العسكري، لجعل تايوان دولة مستقلة. وضع تشيانگ صن قيد الإقامة الجبرية في منزله عام 1955.[93][94]

كان چيانگ چينگ-كوو قد تلقى تعليمه في الاتحاد السوڤيتي وأسس منظمة عسكرية على الطراز السوڤيتي داخل الجيش التايواني، وأعاد تنظيم وسڤيتة فيالق الضباط السياسيين والاستطلاع. تم نشر أنشطة حزب الكومن‌تانگ داخل جمي أفرع الجيش. عارض صن لي-جن هذا الإجراء.[95] مع انتقال جيش التحرير الشعبي جنوباً لإكمال غزوه البر الرئيسي للصين عام 1949، تبعت السفارة الأمريكية حكومة تايوان بقيادة تشيانگ كاي-شك إلى تايـْپــِيْ، بينما ظل مسئولو المفوضية الأمريكية في البر الرئيسي للصين. ومع ذلك، كانت جمهورية الصين الشعبية معادية للوجود الأمريكي، وتم سحب جميع الأفراد الأمريكيين من البر الرئيسي في أوائل عام 1950.[بحاجة لمصدر] في ديسمبر 1950، استولت جمهورية الصين الشعبية على جميع الأصول والعقارات الأمريكية، بقيمة إجمالية تبلغ 196.8 مليون دولار، بعد أن قامت الولايات المتحدة بتجميد الأصول الصينية في أمريكا بعد دخول جمهورية الصين الشعبية الحرب الكورية في نوفمبر.[96]

الحرب الكورية

مشهد من قتال الفوج الأمريكي 65 مشاة ضد فرقة صينية أثناء الحرب الكورية.
جنود أمريكيون يؤخذون كأسرى أثناء الهجوم الصيني المضاد على ترايانگل هل.
قول من قوات ومدرعات الفرقة الأولى مارينز تتحرك عبر الخطوط الصينية الشيوعية أثناء إفلاتهم الناجح من خزان تشوسين في كوريا الشمالية.

أعلنت إدارة ترومان في 5 يناير 1950، أن الولايات المتحدة لن تتورط في أي نزاع حول مضيق تايوان، وأنها لن تتدخل في حالة قيام جمهورية الصين الشعبية بالهجوم،[97] لكن سرعان ما تم التراجع عن هذه الخطط مع بدء الحرب الكورية في 25 يونيو بغزو جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية الشيوعية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة. رداً على غزو كوريا الشمالية المدعومة من السوڤييت لنظيرتها الجنوبية، انعقد مجلس الأمن الدولي وأصدر القرار رقم 82، معلناً بالإجماع الحرب على كوريا الشمالية. كان السبب الرئيسي لتبني القرار أن الاتحاد السوڤيتي، بحق الڤيتو الذي يتمتع به، كان يقاطع إجراءات الأمم المتحدة منذ يناير، احتجاجاً على أن جمهورية الصين (تايوان) وليس جمهورية الصين الشعبية لديها مقعداً دائماً في المجلس.[98]

دحرت القوات المتحالفة بقيادة الولايات المتحدة جيش جمهورية كوريا إلى كوريا الشمالية،، الحدود الشمالية-الجنوبية السابقة عند خط العرض 38 شمالاً، ووصلت نهر يالو على الحدود الصينية-الكورية الشمالية. تم تجاهل التحذيرات الصينية لقوات الأمم المتحدة بعدم المغامرة بالقرب من حدودها، وفي نوفمبر 1950، شنت الصين هجوماً مضاداً واسع النطاق. ضرب الجيش الصيني في الغرب على طول نهر چونگ‌چون واجتاح عدة فرق كورية جنوبية بالكامل، ونجح في توجيه ضربة قوية إلى جناح القوات المتبقية. أسفرت هزيمة الجيش الثامن الأمريكي عن أطوال تراجع للوحدات العسكرية الأمريكية في التاريخ.[99] تكبد الجانبان خسائر فادحة قبل أن تتمكن القوات المتحالفة من دحر القوات الصينية، بالقرب من الفرقة الأصلية. في أواخر مارس 1951، بعد أن قام الجيش الصيني بنقل أعداد كبيرة من القوات الجديدة بالقرب من الحدود الكورية، بدأ تحميل القنابل الأمريكية في قاعدة كادينا الجوية في اوكيناوا. في 5 أبريل، أصدر رؤساء الأركان المشتركة الأمريكيين أوامر بشن هجمات انتقامية فورية باستخدام الأسلحة النووية ضد قواعد في منشوريا لمنع القوات الصينية الجديدة من دخول المعارك أو قصف الهجمات القادمة من تلك القواعد. في اليوم نفسه، أعطى ترومان موافقته على نقل تسع كبسولات نووية من طراز مارك 4 "إلى مجموعة القصف التاسعة التابعة للقوات الجوية الأمريكةي، المكلفة بنقل الأسلحة"،قالب:Quote without source ووقع أمراً لاستخدامها ضد أهداف صينية وكورية.[بحاجة لمصدر] انتهى القتال الذي استمر لعامين إلى طريق مسدود، حتى تم التوقيع على اتفاقية الهدنة الكورية في 27 يوليو 1953. ومنذ ذلك الحين، أصبحت كوريا المنقسمة عاملاً هاماً في العلاقات الأمريكية الصينية. كما تسبب دخول الصين في الحرب الكورية في تغيير كبير في سياسة الولايات المتحدة فيما يخص الحد الأدنى من الدعم لحكومة الوطنية في تايوان، لتايوان التي كانت تحت حماية الولايات المتحدة.

حرب ڤيتنام

قدمت جمهورية الصين الشعبية الموارد والتدريب إلى ڤيتنام الشمالية، وفي صيف 1962، وافق ماو على تزويد هانوي بـ90.000 بندقية ومدفع مجاناً. بعد إطلاق عملية "رولينگ ثاندر" الأمريكية في عام 1965، أرسلت الصين وحدات مضادة للطائرات وكتائب هندسية إلى ڤيتنام الشمالية لإصلاح الأضرار الناجمة عن القصف الأمريكي، وإعادة بناء الطرق والسكك الحديدية، والقيام بأعمال هندسية أخرى، وتحرير مئات الآلاف من وحدات الجيش الڤيتنامي الشمالي للقتال في ڤيتنام الجنوبية الأمريكية. خسرت الولايات المتحدة 58159 جندياً في حرب ڤيتنام.[100][101].

كان التواجد الصيني في ڤيتنام الشمالية معروفاً جيداً للمسؤولين الأمريكيين، ويمكن أن يفسر عدداً من العوامل المحيطة بالاستراتيجية الأمريكية في الصراع. على وجه الخصوص، استبعد الرئيس جونسون ووزير الدفاع روبرت مكنمارا احتمال غزو بري لڤيتنام الشمالية في وقت مبكر، خوفاً من تكرار الحرب الكورية ولكن الآن مع الصين المسلحة نووياً. ومع ذلك، فلم يكن رد فعل بكين واضحاً بشأن غزو الولايات المتحدة لڤيتنام الشمالية - ورد أن ماو زى‌دونگ أخبر الصحفي إدگار سنو في عام 1965 أن الصين ليس لديها نية للقتال لإنقاذ نظام هانوي ولن تشارك في الجيش الأمريكي ما لم يعبر إلى الأراضي الصينية. في مناسبات أخرى، أعرب ماو عن ثقته في أن جيش التحرير الشعبي يمكن أن يتصدى للولايات المتحدة مرة أخرى، تماماً كما فعل في كوريا. مهما كانت الخطط الصينية، كانت إدارة جونسون غير راغبة في المخاطرة بلا ضرورة، وبالتالي لم تعبر القوات البرية الأمريكية أبداً إلى ڤيتنام الشمالية.[102][103].

العلاقات المجمدة

استمرت الولايات المتحدة في منع جمهورية الصين الشعبية من أخذ مقعد تايوان في [[الأمم المتحدةي] وشجعت حلفائها على عدم التعامل مع جمهورية الصين الشعبية. فرضت الولايات المتحدة حظراً على التجارة مع جمهورية الصين الشعبية كما شجعت حلفائها على ذلك. عام 1964 قامت جمهورية الصين الشعبية بتطوير أسلحة نوية، ولاحقاً، كشفت وثائق سرية عن أن الرئيس ليندون جونسون كان ينظر في شن هجمات استباقية على الصين لوقف برنامجها النووي. قرر في النهاية أن الإجراء يحمل الكثير من المخاطر وتم التخلي عنه.

على مدار 22 عاماً بين عامي 1949 و1971، كانت العلاقات الأمريكية الصينية معادية بشكل غير رسمي، حيث كثيراً ما أشار ماو زى‌دونگ إلى الولايات المتحدة على أنها "القوة الإمبريالية الأكثر خطورة"،قالب:Quote without source وكثيراً ما تعرضت الولايات المتحدة لهجمات الدعاية الصينية. يعتقد الرئيس كنيدي أن سياسة الولايات المتحدة تجاه الصين كانت "لا معنى لها"، قالب:Quote without source، وكان ينظر في إعادة العلاقات الدبلوماسية في فترة ولايته الثانية.[بحاجة لمصدر] ومع ذلك، فإن اغتيال كنيدي في أواخر عام 1963، تبعته حرب ڤيتنام والثورة الثقافية، أنهى أي احتمال لتطبيع العلاقات مع بكين لسنوات.

على الرغم من هذا عدم الاعتراف الرسمي، عقدت الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية 136 اجتماعاً على مستوى السفراء بداية من عام 1954 واستمرت حتى 1970، أولاً في جنيڤ ثم في وارسو ما بين 1958-1970.[104]

تسببت الثورة الثقافية في عزلة شبه كاملة للصين عن العالم الخارجي واستنكاراً صريحاً لكل من الإمبريالية الأمريكية والتصحيحية السوڤيتية.

اعتباراً من عام 1967، أسست لجنة تسوية المطالبات الأجنبية برنامج المطالبات الصينية، حيث يمكن للمواطنين الأمريكيين تحديد إجمالي الأصول والممتلكات المفقود بعد استيلاء الشيوعيين على الممتلكات الأجنبية في عام 1950. كانت الشركات الأمريكية مترددة في الاستثمار في الصين على الرغم من تطمينات (الرئيس المقبل) دنگ شياوپنگ ببيئة عمل مستقرة.[105]

التقارب

بدأت فترة التقارب بين البلدين في نهاية الستينيات. بالنسبة للصين، عندما قرر الرئيس الأمريكي نكسون إنهاء الحرب في ڤيتنام عام 1968، أعطى هذا الصين انطباعاً بأن ليس للولايات المتحدة مصلحة في المزيد من التوسع في آسيا بينما أصبح الاتحاد السوڤيتي هو الأكثر خطراً مع تدخله في شيكوسلوڤاكيا لتنصيب حكومة شيوعية وقد يتدخل بشكل جيد في الصين.[106]

أصبح هذا يمثل مصدر قلق كبير لجمهورية الصين الشعبية بشكل خاص بعد نزاع الحدود السوڤيتي الصيني عام 1969. كانت جمهورية الصين الشعبية معزولة دبلوماسياً، وأصبحت القيادة تعتقد أن تحسين العلاقات مع الولايات المتحدة سيكون بمثابة موازنة مفيدة للتهديد السوڤيتي. كان ژو إن‌لاي، رئيس وزراء جمهورية الصين الشعبية، في طليعة هذا الجهد بدعم ملتزم من الرئيس ماو زى‌دونگ. في عام 1969، شرعت الولايات المتحدة في اتخاذ تدابير لتخفيف القيود التجارية وغيرها من العوائق أمام التواصل الثنائي، الذي رد عليه الصين. ومع ذلك، توقفت عملية التقارب هذه بسبب حرب ڤيتنام حيث كانت الصين تدعم أعداء الولايات المتحدة. ومع ذلك، تم الاتصال بين القادة الصينيين والأمريكيين من خلال رومانيا، پاكستان[107] وپولندا كوسطاء.

هنري كسنجر، يظهر هنا مع ژو إن‌لاي وماو زى‌دونگ، قام برحلتين سريتين إلى جمهورية الصين الشعبية في 1971 قبل زيارة نيكسون التاريخية في 1972.

في الولايات المتحدة، أشار أكاديميون مثل جون فيربانك وأ. بارنت، إلى الحاجة للتعامل بواقعية مع حكومة بكين، في حين أن منظمات مثل اللجنة الوطنية للعلاقات الأمريكية الصينية رعت المناقشات لتعزيز الوعي العام. رأى الكثيرون شبح الصين الشيوعية وراء الحركات الشيوعية في ڤيتنام وكمبوديا ولاوس، لكن خلص معظمهم إلى أنه إذا كانت جمهورية الصين الشعبية سوف تتماشى مع الولايات المتحدة، فهذا يعني إعادة توزيع كبيرة للقوى العالمية ضد السوڤييت. مثل سوق البر الرئيسي للصين ما يقرب من مليار مستهلك للأعمال التجارية الأمريكية. عقد السناتور ج. وليام فولبرايت، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي، سلسلة من الجلسات حول الموضوع.[108]

ذكر ريتشارد نكسون في خطاب تتويجه أن البلدين يدخلان حقبة تفاوض بعد عصر المواجهة. على الرغم من أن نكسون خلال حملته الرئاسية عام 1960 قد دعم بشكل كبير تشيانگ كاي-شك، بحلول النصف الثاني من العقد، بدأ في الحديث بشكل متزايد عن أنه "لا يوجد سبب لترك الصين غاضبة ومعزولة". في البداية قوبل انتخاب نكسون رئيساً عام 1968 بالعداء من بكين - أدانته افتتاحية في "صحيفة الشعب اليومية" باعتباره "زعيماً تحول إليه العالم الرأسمالي يأساً".[109] كان نكسون يعتقد بأنه من المصلحة الوطنية الأمريكية إقامة علاقات مع الصين، على الرغم من وجود اختلافات هائلة بين البلدين.[110] وقد ساعده في ذلك مستشار الأمن القومي هنري كسنجر. تدخلت السياسة المحلية أيضاً في تفكير نكسون، حيث يمكن أن تساعده الدفعة لمغازلة ناجحة لجمهورية الصين الشعبية في الانتخابات الرئاسية الأمريكية 1972. كما أعرب عن قلقه من أن أحد الديمقراطيين سوف يستبقه ويذهب إلى جمهورية الصين الشعبية قبل تواتيه الفرصة.

في عام 1971، فتح لقاء ودي غير متوقع بين الرياضيين الأمريكيين والصينيين في مباريات پينگ-پونگ في اليابان، الطريق لدعوة گلن كوان وژوانگ دى‌دونگ لزيارة الصين، والتي وافق عليها الرئيس ماو شخصياً.[111] في أبريل 1971، أصبح الرياضيون أول أمريكيين يزورون الصين رسمياً منذ تولي الشيوعيون الحكم. إن القبول السلس لما يسمى بدلوماسية الپينگ-پونگ أعطى الثقة لكلا الجانبين. في يوليو 1971، ادعى هنري كسنجر المرض أثناء رحلته إلى پاكستان ولم يظهر علناً لمدة يوم. كان في الواقع في مهمة سرية للغاية إلى بكين للتفاوض مع رئيس مجلس الدولة الصيني ژو إن‌لاي.

لم يتلق كسنجر ومساعدوه ترحيباً حاراً في بكين، وكان الفندق الذي أقاموا فيه مجهزاً بكتيبات تشجب الإمبريالية الأمريكية. ولكن الاجتماع مع ژو إن‌لاي كان مثمراً، وأعرب رئيس مجلس الدولة الصيني عن أمله في تحسين العلاقات الصينية الأمريكية. وعلق قائلاً إن الولايات المتحدة قامت بعزل الصين عمداً، وليس العكس، وأن أي مبادرة لاستعادة العلاقات الدبلوماسية يجب أن تأتي من الجانب الأمريكي. وتحدث ژو عن خطط الرئيس الراحل كنيدي لاستعادة العلاقات مع الصين وأخبر كسنجر "نحن على استعداد للانتظار طالما نحن بحاجة إلى ذلك. إذا فشلت هذه المفاوضات، فسيأتي كنيدي أو نكسون آخر في الوقت المناسب".[112]

رتشارد نكسون يقابل ماو زى‌دونگ في 1972.

في 15 يوليو 1971، كشف الرئيس رتشارد نكسون عن مهمة للعالم وعن قبوله الدوعوة لزيارة جمهورية الصين الشعبية.[113]

تسبب هذا الإعلان[114] في صدمة بجميع أنحاء العالم. داخل الولايات المتحدة، شجب بعض المتشددون المناهضون للشيوعية (من أشهرهم سناتور أريزونا باري گولدواتر) القرار، لكن معظم الرأي العام كان مؤيداً لهذه الخطوة وشهد نكسون القفزة التي كان يأملها في استطلاعات الرأي العام. بما أن نيكسون كان لديه أوراق اعتماد مناهضة للشيوعية، فقد كان محصناً تماماً من أن يطلق عليه "المتراخي مع الشيوعية". أراد نيكسون ومساعديه التأكد من أن التغطية الصحفية قدمت تصويراً درامياً.[115] كان نيكسون حريصاً بشكل خاص على وجود تغطية إخبارية قوية.


الرئيس نكسون والسيدة الأولى پات نكسون يسيران برفقة الوفد الأمريكي والصينيين على سور الصين العظيم.
الرئيس نكسون ورئيس الوزراء الصيني ژو إن‌لاي أثناء زيارة نكسون للصين عام 1972.

داخل جمهورية الصين الشعبية كانت هناك معارضة من عناصر يسارية. يُزعم أن هذا الجهد قاده لين بياو، قائد الجيش، الذي توفي في حادث تحطم طائرة غامض في منغوليا أثناء محاولته الانشقاق إلى الاتحاد السوڤيتي. أسكت موته معظم المعارضة الداخلية خلال الزيارة.

على الصعيد الدولي، تفاوتت ردود الفعل. في العالم الشيوعي، كان السوڤييت قلقين للغاية من أن عدوين رئيسيين يبدو أنهما قد حلا خلافاتهما، وساهم الاصطفاف العالمي الجديد بشكل كبير في سياسة "الانفراج". أشاد الرئيس الروماني نيقولاي تشاوشسكو بمبادرة الولايات المتحدة باعتبارها "خطوة من أجل السلام العالمي". قالب:Quote without source اتهمت العديد من النظم الشيوعية، من بينها كوبا، ألبانيا، ڤيتنام الشمالية، الصين "بالاستسلام للإمبريالية".قالب:Quote without source أما كوريا الشمالية فقد رأت الأمر معكوساً، وأن الولايات المتحدة قد أُجبرت على الاستسلام للصين، بعد أن فشلت في عزلها.

كانت كندا والحلفاء الأوروپيين للولايات المتحدة سعدياء بالمبادرة، وخاصة أن الكثير منهم كان قد اعترف بجمهورية الصين الشعبية بالفعل. في آسيا، كان رد الفعل أكثر اختلاطاً. انزعجت اليابان من عدم إخبارها بالإعلان إلا قبل صدوره بخمسة عشر دقيقة، وكانت تخشى أن يتخلى عنها الأمريكان لصالح جمهورية الصين الشعبية. بعد ذلك بوقت قصير، اعترفت اليابان أيضاً بجمهورية الصين الشعبية والتزمت بالتجارة الموسعة مع القوة القارية. كان كوريا الجنوبية وڤيتنام الجنوبية قلقين من أن السلام بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية يمكن أن يعني إنهاء الدعم الأمريكي لهما ضد أعدائهما الشيوعيين. وطوال فترة التقارب، كان على البلدين أن يتأكدا بشكل منتظم من أنهما لن يتم التخلي عنهما.

من 21 فبراير إلى 28 فبراير 1972، زار الرئيس نيكسون بكين وهانگ‌ژو وشانغهاي، وأجرى مباحثات مع ماو تسي تونگ لتطبيع العلاقات الأمريكية الصينية. دهش العالم كله وهو يرى نيكسون يصفق للباليه الصيني الذي يصور النضال ضد الإمبريالية الدولية. وعند ختام زيارته، أصدرت الولايات المتحدة والصين بيان شانغهاي، بيان لآرائهم في السياسة الخارجية. وتعهد البلدان في البيان بالعمل على التطبيع الكامل للعلاقات الدبلوماسية. لم يؤد ذلك إلى اعتراف فوري بجمهورية الصين الشعبية ولكن تم إنشاء "مكاتب اتصال" في بكين وواشنطن.[116] أقرت الولايات المتحدة بموقف جمهورية الصين الشعبية بأن جميع الصينيين على جانبي مضيق تايوان يؤكدون أن هناك صيناً واحدة فقط وأن تايوان جزء من الصين. ومكّن البيان الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية من وضع قضية تايوان جانباً مؤقتاً وفتح التجارة والاتصالات. كما اتفقت الولايات المتحدة والصين على اتخاذ إجراءات ضد "أي دولة" تهدف إلى إقامة "هيمنة" في منطقة آسيا والمحيط الهادئ. في العديد من القضايا ، مثل الصراعات الجارية في كوريا وڤيتنام وإسرائيل ، لم تتمكن الولايات المتحدة والصين من التوصل إلى تفاهم مشترك.[116]

اختفت معظم الدعاية المعادية للولايات المتحدة في الصين بعد زيارة نكسون. على الرغم من أنه كان لا يزال هناك انتقادات عرضية للإمبريالية الأمريكية، فقد أصبح الاتحاد السوڤيتي بشكل قاطع العدو اللدود للصين في السبعينيات.

استفادت جمهورية الصين الشعبية من التقارب مع الولايات المتحدة بشكل كبير وزاد من أمنها لبقية الحرب الباردة. قيل أن الولايات المتحدة، من ناحية أخرى، شهدت فوائد أقل مما كانت تأمل، حيث استمرت الصين في دعم أعداء أمريكا في هانوي وپيونگ يانگ. ولكن في نهاية المطاف، أدى الشك في دوافع جمهورية الصين الشعبية تجاه ڤيتنام إلى قطع التعاون الصيني الڤيتنامي، وبعد الغزو الڤيتنامي لكمبوديا عام 1979، اندلعت الحرب الصينية الڤيتنامية. دعمت الصين والولايات المتحدة المقاتلين في أفريقيا ضد الحركات المدعومة من الاتحاد السوڤيتي وكوبا. كانت الفوائد الاقتصادية للتطبيع بطيئة حيث ستستغرق المنتجات الأمريكية عقوداً لاختراق السوق الصينية الشاسعة. بينما ينظر الكثيرون إلى سياسة نكسون في الصين على أنها تسليط الضوء على رئاسته، جادل آخرون مثل وليام بندي بأنها لم تحقق للولايات المتحدة سوى فائدة محدودة.[بحاجة لمصدر]

مكتب الاتصال (1973–1978)

الرئيس جيرالد فورد يدلي بتصريحات في حفل عشاء متبادل في بكين في 4 ديسمبر 1975.

في مايو 1973، في محاولة للبناء نحو العلاقات الدبلوماسية الرسمية، أسست الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية مكتب الاتصال الولايات المتحدة (USLO) في بكين ومكتباً مناظراً لجمهورية الصين الشعبية في واشنطن. في الفترة من 1973 إلى 1978، خدم أمريكيون بارزون مثل ديڤد بروس، جورج بوش الأب، توماس گيتس، وليونارد وودكوك كرؤساء لمكتب الاتصال الأمريكي. برتبة سفير. أوضحت الصين أنها تعتبر الاتحاد السوڤيتي خصمها الرئيسي، وحثت الولايات المتحدة على أن تكون قوية، وبالتالي تشتت انتباه موسكو. وخلص مسئول الاتصال جورج بوش إلى أن "الصين لا تزال تريد منا أن نكون أقوياء، وتريد منا أن ندافع عن أوروپا، وتريد منا زيادة ميزانياتنا الدفاعية، وما إلى ذلك".[117] وخلص بوش إلى أن المشاركة الأمريكية ضرورية لدعم الأسواق والحلفاء والاستقرار في آسيا وحول العالم.[118]

قام الرئيس جيرالد فورد بزيارة جمهورية الصين الشعبية عام 1975 وأكد على الاهتمام الأمريكي في عودة العلاقات لطبيعتها مع بكين. بعد فترة وجيزة من توليه المنصب عام 1977، أكد الرئيس جيمي كارتر مرة أخرى على أهداف مكتب اتصال شنغهاي. شجع وزير الخارجية سيروس ڤانس، ومستشار كارتر للأمن القومي زبگنييڤ برجنسكي، وكبير موظفي مجلس الأمن القومي مايكل أوكسنبرگ كارتر على السعي لتأسيس علاقات دبلوماسية وتجارية كاملة مع بكين لمواجهة الاتحاد السوڤيتي، انحاز كارتر لرأي ڤانس معتقداً أن مثل هذه الصفقة ستهدد العلاقات الأمريكية السوڤيتية الحالية، بما في ذلك مفاوضات الحد من الأسلحة الاستراتيجية. وهكذا قررت الإدارة الأمريكية السعي بحذر للتطبيع السياسي وليس العلاقات العسكرية.[119] سافر ڤانس وبرجنسكي وأوكسنبرگ لبكين في أوائل 1978 للعمل مع ليونارد وودكوك، رئيس مكتب الاتصال في ذلك الوقت، لوضع أساساً لهذا القرار. أعلنت الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية رسمياً في 15 ديسمبر 1978، أن تأسيس الحكومتين العلاقات الدبلوماسية في 1 يناير 1979.

التطبيع

زبگنييڤ برجنسكي يستقبل دنگ شياوپنگ في واشنطن، 29 يناير 1979.
جيمي كارتر، وزبگنييڤ برجنسكي ومسئولون أمريكان آخرون يلتقون في غرفة الوزارة بالبيت الأبيض مع دنگ شياوپنگ، 29 يناير 1979

في بيان مشترك حول إقامة العلاقات الدبلوماسية، مؤرخ إلى 1 يناير 1979، نقلت الولايات المتحدة اعترافها الدبلوماسي من تاي‌پـِيْ إلى بكين. كررت الولايات المتحدة في بيان شنغهاي اعترافها بالموقف الصيني القائل بأن هناك صين واحدة وأن تايوان جزءاً من الصين. اعترفت بكين بأن الشعب الأمريكي سيستمر في إجراء اتصالات تجارية وثقافية وغير رسمية أخرى مع شعب تايوان.[120]

مثل زيارة نكسون إلى بكين قبل ست سنوات، قوبل التأسيس الرسمي للعلاقات الأمريكية الصينية برد فعل مختلط من العديد من البلدان. وعلى الرغم من توقع تايوان تماماً لهذه الخطوة، فمع ذلك أعربت عن خيبة أملها لعدم استشارتها أولاً. كان رد فعل العالم الشيوعي مشابهاً لعام 1972، حيث كان الاتحاد السوڤيتي وحلفاؤه في أوروپا الشرقية في الغالب غير ملتزمين، ورحبت رومانيا بالخطوة، وكانت كوبا وألبانيا ضدها بشدة. أصدرت كوريا الشمالية بياناً تهنئ "جارتيها الشقيقتين لإنهاء علاقات عدائية طويلة الأمد مع الولايات المتحدة".قالب:Quote without source

كانت زيارة نائب رئيس الوزراء الصيني دنگ شياوپنگ لواشنطن عام 1979 بداية لسلسلة من الزيارات المتبادلة رفيعة المستوى استمرت حتى ربيع عام 1989. وقد نتج عن ذلك العديد من الاتفاقيات الثنائية، خاصة في مجالات التبادل العلمي والتكنولوجي والثقافي، وكذلك العلاقات التجارية. منذ أوائل عام 1979، بدأت الولايات المتحدة ولجنة الممثلين الدائمين مئات المشاريع البحثية المشتركة والبرامج التعاونية بموجب اتفاقية التعاون في العلوم والتكنولوجيا، أكبر برنامج ثنائي بين البلدين.[121]

في 1 مارس 1979، أسس البلدان رسمياً سفارات في عواصم بعضهما البعض. في عام 1979، تم حل المطالبات الخاصة المعلقة واكتمل اتفاق التجارة الثنائية. استجاب نائب الرئيس والتر مونديل لزيارة نائب رئيس الوزراء دنڤ في زيارة أغسطس 1979 إلى الصين. أدت هذه الزيارة إلى اتفاقات في سبتمبر 1980 بشأن الشؤون البحرية وروابط الطيران المدني وصناعة المنسوجات، بالإضافة إلى اتفاقية قنصلية ثنائية.

كان تهديدات الغزو السوڤيتي لأفغانستان والغزو الڤيتنامي لكمبوديا العوامل الرئيسية التي قربت بين واشنطن وبكين أكثر من أي وقت مضى.[122] بدأ التعاون العسكري الأمريكي الصيني عام 1979؛ وبدأ تدفق مبيعات الأسلحة الأمريكية للصين، وفي عام 1981 أعلن أن هناك نقطة تنصت أمريكي-صيني مشترك يدار في شين‌جيانگ، بالقرب من الحدود السوڤيتية.

لم تلبى المطالب الصينية للتكنولوجيا المتقدمة من الولايات المتحدة أبداً، ويرجع ذلك جزئياً إلى معارضة أعضاء الكونگرس الذين كانوا إما لا يثقون في نقل التكنولوجيا إلى دولة شيوعية من حيث المبدأ، أو القلق من عدم وجود ضمان بأن هذه التكنولوجيا لن تنتهي في أيدي من أطراف ثالثة غير صديقة. في عام 1983، غيرت وزارة الخارجية الأمريكية تصنيفها للصين إلى "دولة نامية صديقة"،قالب:Quote without source وبالتالي زيادة كمية التكنولوجيا والأسلحة التي يمكن بيعها. لم يكن تشكك بعض أعضاء الكونگرس الأمريكي في غير محله تماماً، حيث استمرت الصين خلال الثمانينيات في بيع الأسلحة إلى إيران ودول أخرى كانت معادية بشكل علني للمصالح الأمريكية.


نتيجة لاتصالات رفيعة المستوى وعلى مستوى العمل التي بدأت في عام 1980، أصبحت نيويورك وبكين مدينتين شقيقتين، توسع الحوار الأمريكي مع جمهورية الصين الشعبية ليشمل مجموعة واسعة من القضايا، بما في ذلك المشاكل الاستراتيجية العالمية والإقليمية، والمسائل السياسية والعسكرية، بما في ذلك إدارة الأسلحة، والأمم المتحدة، وشؤون المنظمات المتعددة الأطراف الأخرى، وقضايا المخدرات الدولية.[123]

ظلت التبادلات رفيعة المستوى وسيلة مهمة لتطوير العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية في الثمانينيات. قام الرئيس رونالد ريگان ورئيس الوزراء ژاو زي‌يانگ بزيارات متبادلة في عام 1984. كانت زيارة ريگان لبكين تسير على ما يرام، ولكنه ألقى خطاباً أذيع على شاشة التلفزيون الصيني انتقد فيه الاتحاد السوڤيتي وأشاد بالرأسمالية والديمقراطية وحرية الأديان. في يوليو 1985، سافر الرئيس الصيني لي شيان‌نيان إلى الولايات المتحدة، وهي أول زيارة من نوعها يقوم بها رئيس جمهورية الصين الشعبية. زار نائب الرئيس بوش جمهورية الصين الشعبية في أكتوبر 1985 وافتتح القنصلية العامة للولايات المتحدة في چنگدو، القنصلية الرابعة للولايات المتحدة في جمهورية الصين الشعبية. حدث مزيد من التبادلات بين المسؤولين على مستوى مجلس الوزراء بين عامي 1985 و1989، توجت بزيارة الرئيس بوش لبكين في فبراير 1989.

الرئيس رونالد ريگان يمشي مع رئيس الوزراء ژاو زي‌يانگ أثناء زيارته للبيت الأبيض في 10 يناير 1984.

بعد وقت قصير من انتخابه رئيساً عام 1980، ألقى رونالد ريگان خطاباً ينتقد فيه جمهورية الصين الشعبية ويرحب بإستعادة العلاقات مع تايوان. أثارت هذه التصريحات حالة من الذعر في بكين، لكن مستشاري ريگان اعتذروا بسرعة عن تعليقاته، وسرعان ما سحبها الرئيس المنتخب.

شهد أول عامين من حكم ريگان بعض التدهور في العلاقات الصينية الأمريكية بسبب تعليقات الرئيس المناهضة للشيوعية، وكذلك عدم قدرة البلدين على التوصل إلى تفاهم مشترك حول المواجهة الكورية، والصراع الإسرائيلي الفلسطيني، أو حرب فوكلاند. في عام 1982، انتقد دنگ شياوپينگ، نظرية "العوالم الثلاثة" لماو زى‌دونگ، وكلا من الولايات المتحدة والاتحاد السوڤيتي بسبب الإمبريالية. في عام 1983، كانت هناك خلافات حول لاعب التنس الصيني، هو نا، الذي انشق إلى الولايات المتحدة، وحول حادثة أقيم فيها عرض أولمپي في مدينة نيويورك حيث رُفع علم تايوان بدلاً من علم جمهورية الصين الشعبية.

في الفترة السابقة لمظاهرات ميدان تيان‌آن‌من 1989، أدى تزايد أنشطة التبادل الثقافي للشعبين الأمريكي والصيني إلى الكشف عن الإنجازات الثقافية والفنية والتعليمية لبعضهما البعض. زار العديد من الوفود المهنية والرسمية من الصين القارية الولايات المتحدة كل شهر. استمر العديد من هذه التبادلات بعد قمع احتجاجات تيان‌آن‌من.[124]

قضية تايوان

منذ تجدد العلاقات الأمريكية الصينية في أوائل عام 1979، ظلت قضية تايوان مصدراً رئيسياً للخلاف. بعد الإعلان عن نية إقامة علاقات دبلوماسية مع البر الرئيسي للصين في 15 ديسمبر 1978، أدانت جمهورية الصين (تايوان) الولايات المتحدة على الفور، مما أدى إلى اندلاع الااحتجاجات في كل من تايوان والولايات المتحدة.[125] في أبريل 1979، صدق الكونگرس الأمريكي على قانون علاقات تايوان،[126] الذي يسمح بتوطيد علاقات غير رسمية مع تايوان، من جهة، ومن جهة أخرى تحتفظ الولايات المتحدة بحق تزويد تايوان بأسلحة ذات طبيعة دفاعية. كانت العلاقة المتنامية التي تلت التطبيع مهددة في عام 1981 بسبب اعتراضات جمهورية الصين الشعبية على مستوى مبيعات الأسلحة الأمريكية لتايوان. قام وزير الخارجية [ألكسندر هيگ]] بزيارة الصين في يونيو 1981 في محاولة لتهدئة مخاوف الصين بشأن العلاقات الأمريكية غير الرسمية مع تايوان.

قام نائب الرئيس بوش بزيارة جمهورية الصين الشعبية في مايو 1982. أثمرت ثمانية أشهر من المفاوضات عن البيان المشترك بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية في 17 أغسطس 1982. وفي هذا البيان الثالث، أعلنت الولايات المتحدة عزمها على خفض مستوى مبيعات الأسلحة لتايوان تدريجياً. ووصفت جمهورية الصين الشعبية، كسياسة أساسية، جهودهما للسعي للتوصل إلى حل سلمي لقضية تايوان. نُقل عن سفير الصين لدى واشنطن، في مقابلة مع CGTN في أبريل 2018، قوله إن العلاقات الأمريكية الصينية تتوقف إلى حد كبير على البيان المشترك بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية حيث وافقت الولايات المتحدة على عدم الطعن في سيادة جمهورية الصين الشعبية على جزيرة تايوان، مع احترام "قانون مناهضة الانفصال" للصين حتى يتم توحيد تايوان مع البر الرئيسي.[127] عندما وصلت إدارة ترمپ إلى السلطة، تأجج الخلاف حول قضية تايوان. أصبح الرئيس ترمپ أول رئيس أمريكي منذ جيمي كارتر في عام 1979 يجري اتصالات سياسية أو دبلوماسية رسمية مع تايوان عندما قرر تلقي مكالمة هاتفية من الرئيسة تساي إنگ-ون. قام ترمپ بتوسيع مهام سفارة الولايات المتحدة في تاي‌پـِيْ- المعهد الأمريكي في تايوان - بإضافة نشر المزيد من أفراد الأمن، وأشرف على زيادة الزيارات غير الدبلوماسية المتبادلة التي قامت بها تساي إنگ-ون ونواب الكونگرس. بالإضافة إلى ذلك، ورد أن السفن الحربية الأمريكية عبرت مضيق تايوان وزادت التدريبات العسكرية مع تايوان، التي تعتبرها الصين تهديداً مباشراً لسيادتها. كما حذرت الحكومة التايوانية جزر سليمان من عدم تحويل الاعتراف بها إلى جمهورية الصين الشعبية كجزء من محاولة للحفاظ على تقلص عدد الحلفاء في جميع أنحاء العالم.[128][128][129][129][130]

احتجاجات تيان‌آن‌من إلى هجمات 9/11 (1989–2001)

في أعقاب القمع الوحشي للاحتجاجات السياسية التي شهتدتها الصين في يونيو 1989، سنت الولايات المتحدة وحكومات أخرى عدداً من الإجراءات ضد انتهاك الصين لحقوق الإنسان. أوقفت الولايات المتحدة التبادلات الرسمية رفيعة المستوى مع جمهورية الصين الشعبية وصادرات الأسلحة من الولايات المتحدة إليها. فرضت الولايات المتحدة أيضًا عددًا من العقوبات الاقتصادية. في صيف عام 1990، خلال قمة هيوستن لمجموعة السبعة، دعت الدول الغربية لإجراء اصلاحات سياسية واقتصادية في البر الرئيسي للصين، خاصة في مجال حقوق الإنسان.[131]

أدت أحداث تيان‌آن‌من إلى تعطيل العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، وانخفض اهتمام المستثمرين الأمريكيين في البر الرئيسي للصين بشكل كبير. وانخفضت حركة السياحة بشكل حاد.[132]

نددت إدارة بوش بالقمع وأوقفت بعض برامج التجارة والاستثمار في 5 و20 يونيو 1989، لكن الكونگرس كان مسؤولاً عن فرض العديد من هذه الإجراءات، واتخذ البيت الأبيض نفسه موقفاً أقل انتقاداً بكثير من بكين، معرباً مراراً عن أمله في أن يتمكن للبلدين من الحفاظ على العلاقات الطبيعية بينهما.[133] شُرعت بعض العقوبات بينما كانت بعضها الآخر تدابير تنفيذية. ومنها على سبيل المثال:

  • وكالة التجارة والتنمية الأمريكية: عُلقت الأنشطة الجديدة في البر الرئيسي للصين من يونيو 1989 حتى يناير 2001، عندما رفع الرئيس بل كلنتون هذا التعليق.
  • مؤسسة التأمين الخاصة وراء البحار (OPIC): عُلقت الأنشطة الجديدة منذ يونيو 1989.
  • ائتمانات الإقراض المصرفي التنموي/صندوق النقد الدولي: لا تدعم الولايات المتحدة الإقراض المصرفي التنموي ولن تدعم ائتمانات صندوق النقد الدولي لجمهورية الصين الشعبية باستثناء المشاريع التي تلبي الاحتياجات الإنسانية الأساسية.
  • صادرات قائمة الذخائر: مع مراعاة بعض الاستثناءات، لا يجوز إصدار أي تراخيص لتصدير أي مادة دفاعية في قائمة الذخائر الأمريكية. يمكن التنازل عن هذا التقييد عندما تقتضي المصلحة الوطنية الرئاسية.
  • واردات الأسلحة - تم حظر استيراد مواد الدفاع من جمهورية الصين الشعبية بعد فرض حظر على صادرات الأسلحة إلى جمهورية الصين الشعبية. وقد تخلت الإدارة الأمريكية لاحقاً عن حظر الاستيراد وأعيد فرضه في 26 مايو 1994. وهو يغطي جميع العناصر الموجودة في قائمة واردات الذخائر الصادرة عن مكتب الكحول والتبغ والمتفجرات. خلال تلك الفترة الحرجة، كان موظف الخارجية الأمريكية ج. ستاپلتون روي سفيراً لدى بكين .[134]

بعد أحداث تيان‌آن‌من، تدهورت العلاقات الصينية الأمريكية بشكل حاد، وووصلت لإلى أسوأ حالاتها منذ الستينيات، حيث اتهمت بكين الولايات المتحدة بتدبير "مؤامرة منذ عقود لتخريب الاشتراكية الصينية".قالب:Quote without source وشهدت سنوات 2-1 / 2 من عام 1989 إلى عام 1992 أيضاً إحياء الأيديولوجيات الماوية المتشددة وزعزعة الارتياب من قبل جمهورية الصين الشعبية مع انهيار الأنظمة الشيوعية في أوروپا الشرقية. ومع ذلك، واصلت الصين البحث عن الشركات والاستثمار الأجنبية.

انتهت العلاقات العسكرية ومبيعات الأسلحة الأمريكية الصينية بشكل مفاجئ في عام 1989 ولم تستأنف أبداً حتى عام 2020. أصبح الرأي العام الصيني أكثر عداءً للولايات المتحدة بعد عام 1989، كما يتضح من بيان عام 1996 تستطيع الصين أن تقول لا. دعا كاتبو البيان الغاضبون بكين إلى اتخاذ إجراءات أكثر عدوانية ضد الولايات المتحدة واليابان من أجل بناء موقف دولي أقوى. صدقت الحكومة الصينية في البداية على البيان، ثم رفضته باعتباره بياناً غير مسؤولاً.[135]

بل كلنتون وجيانگ زمين يعقدان مؤتمراً صحفياً مشتركاً في البيت الأبيت، 29 أكتوبر 1997.


الرئيس كلنتون، 1993-2001

أثناء ترشحه للرئاسة عام 1992، انتقد بل كلنتون بشدة سلفه جورج بوش لإعطاء الأولوية للعلاقات التجارية المربحة بدلاً قضايا حقوق الإنسان في الصين. إلا أنه في فترة رئاسته، 1993-2001، تراجع كلنتون عن موقفه. لقد حدد مجموعة الأهداف المرجوة للصين. شملت الهجرة الحرة، وعدم تصدير البضائع المصنوعة في السجون، والإفراج عن المتظاهرين السلميين، ومعاملة السجناء كما تقتضي المعايير الدولية، والاعتراف بالثقافة الإقليمية المتميزة في التبت، والسماح بالتغطية التلفزيونية والإذاعية الدولية، ومراقبة حقوق الإنسان المحددة بموجب قرارات الأمم المتحدة. رفضت الصين الامتثال، وبحلول صيف 1994 اعترف كينتون بالهزيمة ودعا إلى استئناف العلاقات التجارية الطبيعية. لكن ضغط الكونگرس، وخاصة الجمهوريين، أجبر كلنتون على الموافقة على مبيعات الأسلحة إلى تايوان، على الرغم من الاستياء الشديد الذي عبرت عنه بكين. [136]

عام 1993، أوقفت البحرية الأمريكية الحاوية الصينية ين‌هى وهي في طريقها إلى الكويت في المياه الدولية، واحتجزتها لعدة أسابيع، زاعمة أنها تحمل إلى إيران مواد لصنع الأسلحة الكيماوية، وأُجبرت في النهاية على تفتيش السفينة في السعودية. لم يُعثر على أي متن السفينة على مواد تستخدم لصنع الأسلحة الكيمياية. واعتبرت الصين هذه الحادثة بمثابة تنمر دولي من قبل الولايات المتحدة.[137]


الاحتجاجات المناهضة للولايات المتحدة في نان‌جينگ في أعقاب القصف الأمريكي للسفارة الصينية في بلگراد، 1999.

عام 1996، عقدت الصين بتدريبات عسكرية في مضيق تايوان في محاولة واضحة لترهيب الناخبين التايوانيين قبل الانتخابات الرئاسية المعلقة، مما أدى إلى أزمة مضيق تايوان الثالثة. أرسلت الولايات المتحدة حاملتي طائرات إلى المنطقة. في وقت لاحق، تضاءلت التوترات في مضيق تايوان وتحسنت العلاقات بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية، مع زيادة التبادلات رفيعة المستوى والتقدم في العديد من القضايا الثنائية، بما في ذلك حقوق الإنسان، الانتشار النووي، والتجارة. زار الزعيم الصيني جيانگ زمين الولايات المتحدة في خريف 1997، وهي أول زيارة يقوم بها زعيم صيني رفيع المستوى للولايات المتحدة منذ عام 1979. وفيما يتعلق بتلك الزيارة، توصل الجانبان إلى توافق في الآراء بشأن تنفيذ اتفاق عام 1985 حول التعاون النووي السلمي، فضلاً عن عدد من القضايا الأخرى.[138] قام الرئيس كلنتون بزيارة للصين في يونيو 1998. قام بجولات موسعة في البر الرئيسي للصين، وتفاعل بشكل مباشر مع الشعب الصينين، بما في ذلك إلقاء خطب مباشرة وبرامج إذاعية مما سمح للرئيس بنقل الإحساس بالمثل والقيم الأمريكية. ومع ذلك، انتقد البعض الرئيس كلنتون لأنه فشل في إيلاء الاهتمام الكافي لانتهاكات حقوق الإنسان في البر الرئيسي للصين.[139]

تأثرت العلاقات لفترة بسبب القصف الأمريكي للسفارة الصينية في بلگراد في مايو 1999، والذي ذكر البيت الأبيض أنه كان تنسيقاً خاطئاً بين المخابرات والجيش، على الرغم من أن بعض الصينيين يعتقدون أنه متعمد. على أي حال، شهدت بكين لعدة أيام مظاهرات ضخمة مناهضة للولايات المتحدة. بحلول نهاية عام 1999، بدأت العلاقات تتحسن تدريجياً. في أكتوبر 1999، توصل البلدان إلى اتفاق بشأن تعويض أسر الضحايا، وكذلك تعويضات عن الأضرار التي لحقت بالممتلكات الدبلوماسية في بلگراد والصين. كما تضررت العلاقات الأمريكية الصينية عام 1999 بسبب اتهامات بأن عالماً صينياً أمريكياً في مختبر لوس ألاموس الوطني قد أعطى أسراراً نووية أمريكية إلى بكين.

رئاسة جورج و. بوش (2001–2009)

حادثة جزيرة هاينان: طائرة الاستطلاع الأمريكية إي‌پي-إ آريس المشلولة محتجزة في جزيرة هاينان.

في أبريل 2001، اصطدمت مقاتلة صينية طراز شن‌يانگ ج-8 بطائرة استطلاع أمريكية طراز إي‌پي-3 كانت تحلق في جنوب الصين في الوقت الذي عُرف بحادثة جزيرة هاينان. كانت الطائرة إ.پ-3 قادرة على القيام بهبوط طوارئ على جزيرة هاينان الصينية على الرغم من الأضرار الكبيرة التي لحقت بها؛ تحطمت الطائرة اصلينية ولقى الطيار وانگ وي مصرعه. قام جيش التحرير الصيني باعتقال طاقم الطائرة بعد تدمير جميع الوثائق السرية الخاصة بتشغيل الطائرة. هناك اعتقادات واسعة النطاق بأن الاستطلاع إي‌پي-3 كانت تقوم بمهمة تجسس على جيش التحرير الشعبى الصينى قبل الاصطدام، الذى وقع مع ذلك فوق المياه الدولية. بعد مفاوضات مكثفة أسفرت عن "خطاب الشقين"، أُطلق سراح طاقم الطائرة إي‌پي-3 وسمح لهم بمغادرة جمهورية الصين الشعبية بعد أحد عشر يوماً. أعادت بكين الطائرة الأمريكية بعد ثلاثة أشهر على شكل قطع، وبعد ذلك تحسنت العلاقة بين الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية تدريجياً مرة أخرى.

الرئيسان جورج بوش وهو جين‌تاو والسيدة الأولى لورا بوش وليو يوڠ‌چڠ يلوحان بأيديهما من البيت الأبيض في أبريل 2006.

تحسنت العلاقات الأمريكية الصينية في أعقاب هجمات 11 سبتمبر الإرهابية. توفي مواطين صينيين في الهجمات على مركز التجارة العالمي.[140] أرسلت الشركات والأفراد الصينيون عبارات التعازي إلى نظرائهم الأمريكيين. كانت جمهورية الصين الشعبية نفسها تعاني من المشكلات مع الانفصاليين المسلمين في شين‌جيانگ، وعرضت دعماً كبيراً من أجل الحرب على الإرهاب في أپيك الصين 2001. صوتت جمهورية الصين الشعبية لصالح إصدار قرار مجلس الأمن رقم 1373، الذي يدعم حملة التحالف ف أفغانستان، [141] وساهمت بمبلغ 150 مليون دولار كمساعدة ثنائية لإعادة إعمار أفغانستان في أعقاب هزيمة طالبان. بعد فترة وجيزة من 9/11، شرعت الولايات المتحدة وجمهورية الصين الشعبية أيضاً في إجراء حوار لمكافحة الإرهاب. وعقدت الجولة الثالثة من هذا الحوار في بكين، فبراير 2003.

في الولايات المتحدة، غيّرت الهجمات الإرهابية طبيعة الخطاب إلى حد كبير. لم يعد من المعقول القول، كما أكد الفريق الأزرق في وقت سابق، أن جمهورية الصين الشعبية هي التهديد الأمني الأساسي للولايات المتحدة، وضرورة التركيز على الشرق الأوسط والحرب على الإرهاب جعلا تجنب التشتيت المحتمل في شرق آسيا أولوية بالنسبة للولايات المتحدة.

كانت هناك مخاوف أولية بين قيادة جمهورية الصين الشعبية من أن الحرب على الإرهاب ستؤدي إلى جهود مناهضة لجمهورية الصين الشعبية من قبل الولايات المتحدة، خاصة وأن الولايات المتحدة بدأت في إنشاء قواعد في دول آسيا الوسطى مثل أوزبكستان وطاجيكستان وجددت الجهود ضد العراق. بسبب الانتكاسات في الحملة الأمريكية على العراق، تراجعت هذه المخاوف إلى حد كبير. أدى تطبيق القوة الأمريكية في العراق والجهود المستمرة التي تبذلها الولايات المتحدة للتعاون مع جمهورية الصين الشعبية إلى الحد بشكل كبير من العداء الشعبي للولايات المتحدة الذي تطور في منتصف التسعينات.

كما عملت جمهورية الصين الشعبية والولايات المتحدة بشكل وثيق في القضايا الإقليمية، بما في ذلك تلك المتعلقة بكوريا الشمالية وبرنامجها النووي. شددت جمهورية الصين الشعبية على معارضتها لقرار كوريا الشمالية الانسحاب من معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ومخاوفها بشأن القدرات النووية لكوريا الشمالية، ورغبتها في نزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية. كما صوتت لإحالة عدم امتثال كوريا الشمالية بتعهدات الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

لا تزال قضية تايوان متقلبة، لكنها لا تزال تحت السيطرة. لقد اشتملت سياسة الولايات المتحدة تجاه تايوان على التأكيد على Four Noes and One Without. في بعض الأحيان، كانت الولايات المتحدة توبخ الرئيس التايواني تشن شوي بيان بسبب الخطاب الاستفزازي المؤيد للاستقلال. ومع ذلك، في عام 2005، أقرت جمهورية الصين الشعبية قانون مناهضة الانفصال الذي ينص على أن جمهورية الصين الشعبية ستكون مستعدة للجوء إلى "الوسائل غير السلمية" إذا أعلنت تايوان الاستقلال الرسمي. يجادل العديد من منتقدي جمهورية الصين الشعبية، مثل الفريق الأزرق، بأن جمهورية الصين الشعبية كانت تحاول الاستفادة من الحرب الأمريكية في العراق لتأكيد مطالبها على أراضي تايوان. في عام 2008، انتخب الناخبون التايوانيون ما يينگ-جيو. الذي يمثل الكومن‌تانگ، بحملة شملت التقارب مع البر الرئيسي للصين. كان لانتخابه آثار هامة على مستقبل العلاقات عبر المضيق.[142]

قام القائد الأعلى للصين هو جين‌تاو بزيارة الولايات المتحدة في أبريل 2006.[143] قام كلارك رانت، السفير الأمريكي لدى الصين من 2001 حتى 2008 بتناول "العلاقات الأمريكية-الصينية" في محاضرة ألقاها في المعهد الصيني الأمريكي عام 2008.[144]

في استطلاع رأي عام بين عموم سكان الصين عقدته پو في ربيع 2008، تبين:

الآراء تجاه اليابان سلبية بشكل خاص - 69% لديهم رأي غير مواتٍ عن اليابان، وعدد كبير من الصينيين (38%) يعتبرون اليابان عدواً. تميل آراء الولايات المتحدة أيضاً إلى أن تكون سلبية، و34% يصفون الولايات المتحدة بأنها عدو، في حين يقول 13% فقط أنها شريك للصين. الآراء حول الهند مختلطة في أحسن الأحوال - 25% يقولون أن الهند شريك، في حين يصفها عدد مماثل (24%) بأنها عدو.[145]

رئاسة أوباما (2009–2017)

نائب رئيس الوزراء الصيني وانگ تشي‌شان (الوسط)، يحمل كرة السلة الموقعة التي أعطاه إياها الرئيس أوباما بعد اجتماع واشنطن في 28 يوليو 2009، لمناقشة نتائج أول أول حوار اقتصادي واستراتيجي. على اليسار مستشار الدولة الصيني داي بينگ‌گوو.[146]

ركزت الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2008 على قضاي الحرب والكساد الاقتصادي، لكن المرشحان باراك أوباما وجون مكين تحدثوا بشكل موسع حول سياسة الولايات المتحدة نحو الصين.[147] كان كلاهما يفضل التعاون مع الصين في القضايا الرئيسية، لكنهما اختلفا فيما يتعلق بالسياسة التجارية. أعرب أوباما عن قلقه من أن قيمة العملة الصينية يتم تعيينها عن عمد بقيمة منخفضة لصالح المصدرين الصينيين. جادل مكين بأن التجارة الحرة كانت حاسمة ولها تأثير تحويلي في الصين. ومع ذلك، أشار مكين إلى أنه على الرغم من أن الصين قد تكون لديها مصالح مشتركة مع الولايات المتحدة، إلا أنها لا تتشارك معها القيم الأمريكية.[148]

عززت رئاسة باراك أوباما الآمال بزيادة التعاون وزيادة مستويات الصداقة بين البلدين. في 8 نوفمبر 2008، أجرى هو جين‌تاو وباراك أوباما محادثة هاتفية هنأ فيها الرئيس الصيني أوباما بفوزه في الانتخابات. خلال المحادثة اتفق الطرفان على أن تطوير العلاقات الأمريكية الصينية ليس فقط لصالح البلدين، ولكن أيضاً لصالح العالم.[149][150][151]

كما أبدت منظمات أخرى داخل الصين ردود فعل إيجابية على انتخاب باراك أوباما، لا سيما بالتزامه بمراجعة السياسة الأمريكية الخاصة بتغير المناخ. نشر السلام الأخضر مقالاً بالتفصيل كيف أن فوز أوباما سيشهد تغييراً إيجابياً للاستثمار في قطاع الوظائف الخضراء كجزء من الاستجابة للأزمة المالية التي تجتاح العالم وقت تنصيب أوباما.[152] يعمل عدد من المنظمات، بما في ذلك وزارتا الطاقة والتجارة الأمريكية، والمنظمات غير الحكومية مثل مجلس العلاقات الخارجية ومعهد بروكينگز، والجامعات، مع نظرائهم الصينيين لمناقشة سبل معالجة تغير المناخ. تعاملت الحكومتان الأمريكية والصينية مع الانكماش الاقتصادي بمبادرات تحفيز ضخمة. أعرب الصينيون عن قلقهم من أن خطة "شراء المكونات الأمريكية" تعتبر تمييزاً ضد المنتجين الأجانب، بما في ذلك المنتجون في الصين.[153]

بصفتهما الدولتين الأكثر نفوذاً وقوة في العالم، كانت هناك اقتراحات قوية متزايدة داخل الدوائر السياسية الأمريكية لإنشاء علاقة مجموعة-2 (Chimerica) تضم الولايات المتحدة والصين للتوصل معاً إلى حلول المشاكل العالمية.[154]

أوباما يلتقي ون جياباو وأعضاء الوفد الصيني بعد اجتماع ثنائي في مدينة نيويورك الأمريكية.


الحوار الاقتصادي الاستراتيجي الذي بدأه الرئيس الأمريكي بوش ونظيره الصيني هو وبقيادة وزير الخزانة الأمريكي هنري پولسون ونائب رئيس الوزراء الصيني وو يي عام 2006، توسع في عهد إدارة أوباما. يسمى اليوم الحوار الاقتصادي والاستراتيجي الأمريكي الصيني، وتحت قيادة وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون ووزير الخزانة تيموثي گايتنر، من الجانب الأمريكي، وعن الجانب الصيني، نائب رئيس الوزراء الصيني وانگ تشي‌شان ومستشار الدولة الصيني داي بينگ‌گوو. انصب تركيز المجموعة الأولى من الاجتماعات في يوليو 2009 على الاستجابة للأزمة الاقتصادية، وإيجاد سبل للتعاون لمواجهة الاحترار العالمي ومعالجة قضايا مثل انتشار الأسلحة النووية والأزمات الإنسانية.[155]

زار الرئيس الأمريكي باراك أوباما الصين في 15-18 نوفمبر 2009 لمناقشة المخاوف الاقتصادية وتلك المتعلقة بانتشار الأسلحة النووية وضرورة اتخاذ إجراءات ضد تغير المناخ.[156] نشر المعهد الأمريكي الصيني ملخصاً للتعليقات الصحفية على هذه الزيارة وعلى الرحلات الرئاسية السابقة.[157]

في يناير 2010، اقترحت الولايات المتحدة بيع أسلحة بقيمة 6.4 مليار دولار إلى تايوان. ورداً على ذلك، هددت جمهورية الصين الشعبية بفرض عقوبات على الشركات الأمريكية التي تزود تايوان بالسلاح وتعليق التعاون في بعض القضايا الإقليمية والدولية.[158]


وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يتحدث مع رئيس الوزراء الصيني لي كى‌چيانگ، 9 أكتوبر 2013.

في 19 فبراير 2010، التقى الرئيس أوباما بالدالاي لاما، الذي تتهمه الصين "بإثارة الاضطرابات في التبت." بعد اللقاء، استدعت الصين سفير الولايات المتحدة لديها جون هنتسمان،[159] لكن مجلة تايم وصفت رد الفعل الصيني "بالصامت"، متكهنة بأن ذلك قد يكون بسبب أن "الاجتماع حدث خلال رأس السنة الصينية ... عندما يكون معظم المسؤولين في إجازة". انتقد بعض النشطاء أوباما بسبب الصورة الضعيفة نسبياً للزيارة.[160]

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونائب الرئيس جو بايدن مع القائد الصيني شي جن‌پنگ، 25 سبتمبر 2015.

عام 2012، انتقدت جمهورية الصين الشعبية استراتيجية الدفاع الجديدة التي تبناها أوباما، والتي يعتقد على نطاق واسع[ممن؟] بأنها تهدف لعزل الصين في منطقة شرق آسيا.[161] يتطلع أوباما إلى زيادة النفوذ العسكري الأمريكي في المنطقة مع وجود متناوب للقوات في البلدان الصديقة.[162]

في مارس 2012، بدأت الصين فجأة بخفض مشترياتها من النفط الإيراني، والتي أظهرت، مع بعض الإشارات حول قضايا أمنية حساسة مثل سوريا وكوريا الشمالية، بعض التنسيق مع إدارة أوباما.[163]

في مارس 2013، اتفقت الولايات المتحدة والصين على فرض عقوبات أكثر صرامة على كوريا الشمالية لإجرائها تجارب نووية، مما يمهد الطريق لتصويت في مجلس الأمن الدولي. قد يشير هذا الاتفاق إلى مستوى جديد من التعاون بين الولايات المتحدة والصين.[164]

في محاولة لبناء "نموذج جديد" للعلاقات، التقى الرئيس أوباما بالرئيس شي جن‌پنگ في اجتماعات امتدت ليومين، بين 6-8 يونيو 2013، في مزرعة صني‌لاندز، رانشو ميراج ، كاليفورنيا.[165] اعتبرت القمة "أهم اجتماع بين رئيس أمريكي وزعيم شيوعي صيني منذ 40 عاماً، منذ اجتماع الرئيس نكسون والرئيس ماو" وفقاً للعالم السياسي بجامعة هارڤرد لجوسيف ناي.[166] اتفق الزعماء على مكافحة تغير المناخ ووجدوا أيضاً اهتماماً متبادلاً قوياً في تقليص البرنامج النووي لكوريا الشمالية. [166] ومع ذلك، ظل القادة منقسمين بشدة حول التجسس السيبراني والأسلحة الأمريكية المباعة إلى تايوان. ورفض شي الشكاوى الأمريكية بشأن الأمن السيبراني.[167] صرح توم دونيلون، مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق، أن الأمن السيبراني "هو مركز العلاقة حالياً"، مضيفاً أنه إذا لم يكن قادة الصين على علم بهذه الحقيقة، فإنهم يعرفون الآن.[167]

الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الصيني شي جن‌پنگ في سبتمبر 2015.

تحسنت العلاقات بين القيادة العسكرية للبلدين في 2013. صرح الجنرال چي أنه على المدى الطويل سوف تفوق المصالح المشتركة للبلدين على خلافاتهما.[بحاجة لمصدر]

أيد أوباما سياسة الصين الواحدة.[168] في عام 2014، صرح الرئيس أوباما: "نعترف بالتبت كجزء من جمهورية الصين الشعبية. نحن لا نؤيد الاستقلال".[169]

في مايو 2015، قال وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر محذراً أنه على الصين إيقاف بناء الجزيرة بشكل سريع في بحر الصين الجنوبي.[170]

استضاف الرئيس أوباما رئيس جمهورية الصين الشعبية شي جن‌پنگ لعقد اجتماع ثنائي على هامش قمة الأمن النووي في 31 مارس 2016.[171]

رئاسة ترمپ (2017–)

وزير الخارجية الأمريكي ركس تلرسون يصافح الرئيس الصيني شي جن‌پنگ لدى وصوله بكين، 19 مارس 2017.
وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو يصافح الرئيس شي جن‌پنگ لدى وصوله بكين، 14 يونيو 2018.

كانت المحادثة الهاتفية التي أجراها الرئيس الأمريكي-المُنتخب دونالد ترمپ مع رئيسة تايوان تساي إنگ-ون، في 2 ديسمبر 2016، الاتصال الأول من نوعه الذي يجريه رئيس أمريكي مع نظيره التايواني منذ عام 1979. استفز هذا بكين لتقدم احتجاجاً دبلوماسياً ("تمثيلات صارمة").[172][173] مضى ترمپ لتوضيح هذه الخطوة بتصريحه لقناة فوكس نيوز: "أنا أفهم تماماً سياسة الصين الواحدة، لكني لا أعرف لماذا يجب علينا أن نكون ملزمين بسياسة الصين الواحدة ما لم نبرم صفقة مع الصين تتعلم بأمور أخرى، من بينها التجارة".[173]

يوم تتويج ترمپ، كتب مسئول من جيش التحرير الصيني على الموقع الرسمي أن الحشد العسكري للولايات المتحدة في آسيا، ودفعها لتسليح كوريا الجنوبية بنظام الدفاع الصاروخي THAAD كان استفزازياً "نقاط ساخنة تقترب من الاشتعال" وأن فرص الحرب أصبح "أكثر واقعية".[174][175]

في 23 يناير، في حديثه عن مطالب الصين بالسيادة على جزر سپراتلي في بحر الصين الجنوبي، صرح المتحدث باسم البيت الأبيض شون سپايسر: "إنها مسألة ما إذا كانت هذه الجزر تقع في المياه الدولية وليست جزءاً من الصين، ثم نعم، سوف نتأكد من أننا ندافع عن الأراضي الدولية من الاستيلاء عليها من قبل دولة واحدة".[176]

الرئيس ترمپ يصل الصين في نوفمبر 2017.

في 4 يناير، أثناء زيارته لليابان، أكد وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس التزام واشنطن بمعاهدة الأمن والتعاون الثنائي بين الولايات المتحدة واليابان بالدفاع عن اليابان، بما في ذلك جزر سن‌كاكو (بحر الصين الشرقي) التي تطالب بها الصين.[177]

في 8 فبراير، أثناء محادثة هاتفية مع الزعيم الصيني شي جن‌پنگ ناقش ترمپ مجموعة متنوعة من القضايا؛ قيل أن ترمپ أعاد التأكيد على التزام الولايات المتحدة بسياسة الوضع الراهن المتمثل في "الصين الواحدة".[178]

كرر شي جن‌پنگ أمام الرئيس ترمپ، في محادثة هاتفية جرت بين الزعيمين في 3 يوليو 2017، أن "العلاقات الأمريكية الصينية أحرزت تقدماً كبيراً في الآونة الأخيرة، لكنها تأثرت أيضاً ببعض العوامل السلبية".[179] عن "العوامل السلبية"، أوضح گنگ شوانگ، المتحدث باسم الحكومة الصينية، في مؤتمر صحفي متلفز: "بحجة حرية الملاحة، أرسل الجانب الأمريكي مرة أخرى سفناً عسكرية إلى المياه الإقليمية الصينية لجزر شي‌شا (پاراسل). بهذا فإن الولايات المتحدة قد انتهكت القانون الصيني والدولي، وانتهكت السيادة الصينية، وأخلت بالنظام والسلام والأمن في المياه ذات الصلة، وعرضت المرافق والعاملين في الجزر الصينية للخطر. وهو استفزاز سياسي وعسكري خطير". "إن الجانب الصيني غير راضٍ بشدة عن الإجراءات ذات الصلة التي تتخذها الولايات المتحدة ويعارضها بشدة".[179]

في 8 نوفمبر 2017، قام الرئيس ترمپ في إطار جولته الآسيوية بزيارة بكين. كانت المحاور الرئيسية التي ركز عليها اللقاء هي القضايا المعتلقة بنزع الأسلحة النووية من شبه الجزيرة الكورية بالإضافة لاستقرار العلاقات الأمريكية الصينية. أكد الرئيس ترمپ على أهمية التنمية التجارية بين البلدين وأكد على الدعم الأمريكي لسياسة الصين الواحدة.[بحاجة لمصدر] ومع ذلك، وفقاً لقانون الأمن القومي الأمريكي الذي تم إقراره في 18 ديسمبر 2017، يمكن لسفن البحرية الأمريكية الاتصال بموانئ تايوان. هذه الحقيقة تخرق قانون "الصين الواحدة"، بحسب ما ترى الحكومة الصينية. قال السفير الصيني لدى الولايات المتحدة، لي كى‌شين، إنه "في اليوم الذي تدخل فيه أي سفينة حربية أمريكية ميناء كاوشيونگ التايواني، فإن قوات جيش التحرير الصيني ستوحد الصين".[180]

ترمپ وشي جن‌پنگ في قمة مجموعة الثمانية التي عُقدت بمدينة بوينس آيرس، نوفمبر 2018.

في 13 مارس 2018، صرح وزير الخارجية الأمريكي ركس تلرسون: "لا يزال هناك الكثير من العمل لإيجاد رؤية واضحة لطبيعة علاقتنا المستقبلية مع الصين، كيف سنتعامل مع بعضنا البعض على مدى السنوات الخمسين المقبلة، ونضمن فترة ازدهار لجميع شعوبنا، خالية من الصراع بين هاتين الدولتين القويتين".[181]

في 1 أبريل 2018، فرضت الصين تعريفات عقابية على 128 فئة من البضائع الأمريكية رداً على ضرائب الأمن القومي [التي فرضتها إدارة ترمپ] على واردات الصلب والألومنيوم في الشهر السابق. يتم قياس استجابة الحكومة الصينية، مما يؤثر على تجارة سنوية تبلغ قيمتها 3 مليارات دولار أو حوالي 2% من صادرات السلع الأمريكية إلى الصين. مع أواخر سبتمبر 2018، فرضت إدارة ترمپ رسوم جمركية (زيادة الضرائب بنسبة 25%) على سلع صينية بقيمة 250 مليار دولار، في محاولة لتعويض الخلل التجاري بين البلدين.

في ما شكل ضغطاً إضافياً على العلاقات الأمريكية الصينية، القبض على منگ وان‌ژو، المديرة المالية لشركة هواوِيْ، وابنة مؤسسها رن ژنگ‌فـِيْ، في كندا يوم 1 ديسمبر 2018، بطلب من السلطات الأمريكية.[182] اتهم السيناتور الأمريكي بن ساس الصين بتقويض مصالح الأمن القومي الأمريكية، "باستخدامها كيانات القطاع الخاص" لتجاوز العقوبات الأمريكية ضد بيع معدات الاتصالات لإيران.[183]

تبعاً للمحل السياسي أندرو لونگ، "يُنظر إلى الصين على أنها خصم ومنافس للولايات المتحدة"، ويعتبر صعود الصين "تهديداً للنظام العالمي الذي تدعمه الهيمنة أو القيم الأمريكية".[184] بالإضافة إلى ذلك، زعم لونگ أن اعتقال المديرة المالية لهواوِيْ في 1 ديسمبر 2018، يتزامن مع الوفاة المشبوهة التي وقعت في اليوم نفسه لعالم فيزياء الكم صاحب رأس المال الاستثماري في جامعة ستانفورد، الأستاذ الصيني الوطني البارز گوو-چنگ ژانگ، الذي كان في H-1B visa، مما أدى إلى ظهور نظريات المؤامرة. في أغسطس 2018، وقعت الحكومة الأمريكية على تحديث للتشريع الخاص باللجنة الأمريكية للاستثمارات الأجنبية، مما وسع التدقيق الحكومي إلى فحص رأس المال المخاطر-الداعم، وخاصة الاستثمارات الصينية الممولة من الدولة، في شركات التكنولوجيا الأمريكية الناشئة.[185]


مشرعون أمريكيون من كلا الحزبين يعلنون تأييدهم لاحتجاجات هونگ كونگ الموالية للديمقراطية في 2019.

في 11 يوليو 2019، في لقاء مع ذا أتلانتك، أعرب نائب وزير الخارجية الأمريكي لشئون الشرق الأوسط مايكل ملروي عن أن وزارة الدفاع كانت قلقة بشأن رغبة الصين في انخفاض المزايا العسكرية الأمريكية، فضلاً عن سعي الصين للوصول والاستفادة من الاقتصاديات للترهيب من خلال مبادرة سير واحد، طريق واحد (وهي حملة عالمية للاستثمار في البنية التحتية) وسرقة واكتساب واختراق الملكية الفكرية التكنولوجية.[186] جاء هذا بعد أن أدلى جنرال الجيش الأمريكي مارك ميلي بشهادته أثناء جلسة تصديق مجلس الشيوخ على تتعيينه رئيساً لهيئة الأركان المشتركة حيث قال أن الصين كانت التحدي الرئيسي للولايات المتحدة وأنها تتفوق على الولايات المتحدة في الأبحاث، التطوير، والمشتريات.[187]

بحلول سبتمبر 2019، بسبب النزاعات التجارية المستمرة بين الولايات المتحدة والصين، تراجعت الصين من المركز الأول إلى الثالث، خلف المكسيك وكندا، باعتبارها الشريك التجاري الأول للولايات المتحدة.[188]

الرئيس دونالد ترمپ ونائب رئيس الوزراء الصيني ليو خى، يوقعان صفقة المرحلة الأولى التجارية في يناير 2020.

في 15 يناير، وقع الجانبان صفقة المرحلة الأولى التجارية الأمريكية الصينية.[189] على عكس الاتفاقيات التجارية الأخرى، لم تعتمد الاتفاقية على التحكيم من خلال منظمة حكومية دولية مثل منظمة التجارة العالمية، ولكن من خلال آلية ثنائية.[190][191]

التدهور السريع للعلاقات

في 2019، زعم مايكل سوين:

تواجه العلاقات الأمريكية الصينية أكبر تحدي لها على مدار أربعين عاماً منذ تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين. تنذر الاتجاهات الحالية بتدهور العلاقات بشكل مطرد على المدى الطويل، مع عواقب سلبية متزايدة على جميع الجهات الفاعلة المعنية. على وجه التحديد، تنتقل بكين وواشنطن من علاقة مثيرة للجدل في بعض الأحيان ولكنها مفيدة للطرفين إلى مجموعة من التفاعلات المعادية بشكل متزايد والمدمرة بشكل متبادل. القوى والمصالح والمعتقدات الإيجابية والمتفائلة في كثير من الأحيان التي استمرت العلاقات الثنائية المستمرة لعقود تفسح المجال للتشاؤم غير المبرر والعداء والعقلية الصفرية في كل مجال من مجالات المشاركة تقريباً.[192]

حسب خبراء العلاقات الأمريكية الصينية، البروفسور روزماري فوت من جامعة أوكسفورد والمحاضرة آمي كنگ من الجامعة الوطنية الأسترالية، تتوافق آراء الخبراء على أن:

العلاقات قد بدأت بالتدهور في العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، وأن إدارة ترمپ عجلت من هذا التدهور. جاءت التفسيرات ... بناء على عدد كبير من العوامل، والتي لعبت جميعها بعض الدور. يتعلق بعضها بالتغييرات في المسئولين الرسميين في كل من الولايات المتحدة والصين، والبعض الآخر بالتحولات والقوة النسبية بين البلدين بعد الأزمة المالية العالمية 2007-2008، والبعض الآخر على تصميم الصين الأكبر على إصلاح مؤسسات الحوكمة العالمية للعب دوراً أكثر قيادية على المستوى العالمي.[193]

يؤكد كل من فوت وكنگ على جهود الصين العدوانية في تطوير أحدث التقنيات ذات الآثار العسكرية والتجارية الهامة، بينما ترى الولايات المتحدة الحاجة إلى الدفاع عن نفسها بقوة ضد السرقة التكنولوجية.[194]

حسب لورنس ج. لاو، أستاذ الاقتصاد من هونگ كونگ، فإن السبب الرئيسي للتدهور هو المعركة المتنامية بين الصين والولايات المتحدة من أجل الهيمنة الاقتصادية والتكنولوجية العالمية. ويزعم بشكل أعم، "إنه أيضاً انعكاساً لظهور الشعبوية والعزلة والقومية والحمائية في كل مكان بالعالم تقريباً، بما في ذلك في الولايات المتحدة".[195]

باتباع هذا النهج المتشدد تجاه الصين، في عام 2019، اقترح تقرير لجنة المراجعة الاقتصادية والأمنية الأمريكية الصينية أنه ينبغي على الجميع التوقف عن الاتصال بالزعيم الصيني شي جن‌پنگ بصفته "رئيساً، "في ظل زعامة الحزب الواحد الذي يترأسه شي.[196]

في 18 فبراير 2020، أعلنت الحكومة الأمريكية أن 5 شركات إعلام صينية[note 2] ستُعين كبعثات أجنبية، مما يتطلب منها أن تكون مسجلة بشكل قانوني ككيان حكومي أجنبي داخل الولايات المتحدة.[197] في نفس الشهر، اتخذت الصين اجراءاً تجاه ثلاثة صحفيين أمريكيين في وال ستريت جورنال بسحب أوراق اعتمادهم الصحفية بعد نشرهم عمود رأي حول ڤيروس كورونا. حسب الجانب الصيني، كان العمود مكتوباً لهجة عنصرية وتشهيرية.[198] في 18 مارس، أعلنت الصين طرد صحفيين أمريكيين يعملون في نيويورك تايمز، ووال ستريت جورنال، وواشنطن پوست، مشيرة إلى أن الطرد "هو معاملة بالمثل" رداً على تعيين الولايات المتحدة خمس شركات إعلام صينية "كبعثة أجنبية".[199]

الأمريكان، وخاصة كبار السن من الناخبين الجمهوريين، أصبحت نظرتهم تجاه الصين وشي جن‌پنگ أكثر سلبية أثناء جائحة ڤيروس كورونا 2019-2020، بسبب مخاوفهم المتعلقة بالاقتصاد، حقوق الإنسان، والبيئة.[200][201]

بحلول مايو 2020، شهدت العلاقات تراجعاً جديداً حيث اتهم الجانبان بعضهما البعض بالتسبب في تفشي جائحة ڤيروس كورونا في جميع أنحاء العالم. حشدت واشنطن حملة من التحقيقات والمحاكمات وقيود التصدير. كثفت بكين الأنشطة العسكرية في بحر الصين الجنوبي المتنازع عليه، وشجبت تنديدات وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو. وقد تكهن المسؤولون الصينيون علانية بأن الجيش الأمريكي أطلق العنان للڤيروس بشكل متعمد في الصين. تظهر الاستطلاعات الأمريكية أن لدى العامة آراء سلبية متزايدة تجاه الصين.[202] في 8 مايو، أصدرت وزارة الأمن الوطني لائحة جديدة من شأنها أن تحد من طول التأشيرات الصادرة للصحفيين الصينيين إلى 90 يوماً، مع خيار التمديد.[203]

العلاقات المتجمدة

عهد ترمپ

في 25 مارس 2019، قامت مدمرة وسفينة خفر سواحل أمريكية بدورية في مضيق تايوان، بين الصين وتايوان.[204] هو شيجن، رئيس تحرير گلوبال تايمز، يحذر أمريكا أنها لو كررت هذا المرور غير المنظم (بالتعاون مع سلاح الجو التايواني والرسو في ميناء تايواني)، فسوف تنتقم الصين.

القضايا المهمة في العلاقات الصينية الأمريكة

الإتفاق العسكري الصيني

حقوق الإنسان

نزاع جزر سن‌كاكو

وزير الدفاع الصيني ليانگ گوانگ لي أثناء استقبلاله لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا، 19 سبتمبر 2012.

في حرصها على عدم الإضرار بعلاقاتها الاقتصادية مع الصين، وحرصها على حليفتها اليابان، تسعى الولايات المتحدة إلى إيجاد حل دبلوماسي للنزاع الياباني-الصيني على مجموعة جزر سن‌كاكو، باعتبار اليابان الحليف الأقرب للولايات المتحدة في منطقة آسيا، فيما الصين شريك ضروري وحيوي في القضايا الاقتصادية والدفاعية في المدى الأبعد.

وفي وقت أرسلت الصين سفن مراقبة إلى منطقة جزر تتنازع عليها مع اليابان، لوّح وزير الدفاع الصيني ليانگ گوانگ لي في 17 سبتمبر 2012، باتخاذ «المزيد من الإجراءات» في حال عدم نجاح السبل السلمية في حل مشكلة الجزر. جاء هذا التصريح في أعقاب استقبال الصين لوزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا الذي جدد دعوته البلدين إلى ضبط النفس في نزاعهما على السيادة على الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي. وقال بانيتا للصحافيين في بكين: «في ما يتعلق بالتوترات الراهنة ندعو إلى الهدوء وضبط النفس من جانب الطرفين ونشجعهما على فتح قنوات الاتصال لحسم هذه النزاعات ديبلوماسياً وسلمياً».[205]

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال عن مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية استبعادهم «انجرار الجيش الأميركي إلى معركة في شرق الصين» واعتقادهم بأن «الأزمة ستحل ديبلوماسياً». في الوقت ذاته، عبر المسؤولون عن مخاوف من أن «تؤدي التشنجات إلى هز استقرار المنطقة في المدى الأبعد»، مشيرين إلى أن زيارة بانيتا للمنطقة كانت للدفع بالحل التفاوضي بين الجانبين.

وتقف واشنطن في موقع حساس وحرج حيال الأزمة بحيث أن ممارستها ضغوطاً كبيرة على اليابان قد يضعف حليفها الأقوى في آسيا، والتي لديها معاهدة دفاعية مع واشنطن.

وفي المقابل تأتي المصالح الاقتصادية والدفاعية مع الصين في صلب الاستراتيجية الأميركية في المدى الأبعد. وحاولت واشنطن اتخاذ موقع وسط من الأزمة وعدم الانحياز إلى أي من الطرفين، غير أن مراقبين يخشون من تصعيد في التطورات الميدانية قد يرغم واشنطن على الانجرار عسكرياً للدفاع عن اليابان.

وأشار وزير الدفاع الصيني لدى استقباله بانيتا إلى أن طوكيو تتحمل اللوم في إثارة قضية الجزر المتنازع عليها، بعدما قررت الحكومة اليابانية شراء الجزر.

وأضاف الوزير ليانگ أن الصين تعارض بإصرار خطة الحكومة اليابانية تأميم الجزر، واصفاً الأمر بأنه «غير قانوني إطلاقاً».

حروب السايبر

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يهبط من الطائرة الرئاسية إير فورس ون في مطار هانگ‌ژو شياوشان الدولي في ولاية ژى‌جيانگ الشرقية، في 4 سبتمبر 2016. وقد أُجبر الرئيس الأمريكي على النزول من المخرج الخلفي للطائرة وبدون بساط أحمر، في ما أُعتُبر إهانة دبلوماسية. وسبق نزوله جدال صارخ بين المسئولين الصينيين والمسئولين الأمريكان ومنهم سوزان رايس إذ منع الصينيون المسئولين والصحفيين الأمريكان من الاقتراب من الطائرة.[206]

ثمة حرب سايبر عالمية مشتعلة منذ سنوات بين أمريكا والصين، ولا نرى منها سوى توقيع رئيسي البلدين هدنة في 2014، ثم الإعلان عن انهيار الهدنة في 2018. مجموعة هاكرز سرية تكشف شخصية وصور العاملين في جماعات السايبر التابعة للحكومة الصينية. وتتوعدهم بالملاحقة في أي بلد خارج الصين. تلميح غامض أن أمريكا اضطرت للقيام بهجوم سايبر مضاد على الصين في 2014، وهو ما أجبر الصين بعد سنوات من الإنكار، على أن توقع اتفاق عدم اعتداء سايبري في نهاية 2014. ويبدو أن الصين كانت مجبرة عليه. هل تذكرون عدم سماحهم للرئيس أوباما من النزول من سلم الطائرة المعتاد وإجباره على النزول من سلم طوارئ من مؤخرة الطائرة في 2016؟

المفهوم من المقال أن الولايات المتحدة قامت بعمل سايبري أجبر الصين على توقيع هدنة، بعد أن كانت تنفي قيامها بأي نشاط سايبري ضد أمريكا. إلا أنه من الواضح أن ذلك الفعل الأمريكي ترك شعوراً بالمرارة والحنق لدى الصينيين، فعبروا عنه بهذا التصرف الفظ، إجبار أوباما على النزول من سلم الطوارئ بذيل الطائرة. هذا الربط الأخير هو مجرد حدس مني.[207]

المجموعة تتعقب معلومات الهاكرز الصينيين من حسابات أوبر والتواصل الاجتماعي، بالاضافة لوسائل التجسس المعتادة. الهدنة انهارت مع اشتعال الحرب التجارية في 2018، وعاودت الصين الهجمات على أمريكا، وسرقت كم كبير من أسرار شركة سيمنز الألمانية.

اختراق إكويفاكس 2017

العسكريون الصينيون المتورطون في قضية قرصنة إكويفاكس حسب وزارة العدل الأمريكية.

في 10 فبراير 2020، أعلنت وزارة العدل الأمريكية توجيه الاتّهام إلى أربعة عناصر تابعين [[جيش التحرير الشعبي الصيني|لجيش التحرير الشعبي الصيني] يشتبه بتورّطهم في عملية قرصنة ضخمة استهدفت في العام 2017 قاعدة بيانات وكالة إكويفاكس للتصنيف الائتماني.[208]

وقال وزير العدل الأمريكي وليام بار أن القراصنة متّهمين بسرقة معلومات شخصية حساسة لنحو 145 مليون أمريكي، في إحدى أكبر عمليات اختراق البيانات في العالم. وقال بار "لقد كان ذلك اختراقاً متعمداً وشاملاً لمعلومات شخصية للشعب الأمريكي".[209]


ووجّهت وزارة العدل الاتّهام إلى أربعة عناصر في معهد الأبحاث الرابع والخمسين التابع للجيش الصيني هم وو تشيونگ ووانگ تسيان وتشو كى وليو ليْ. وتشمل التّهم الموجّهة إليهم: القرصنة والتجسس الاقتصادي والاحتيال الإلكتروني.

وقال مسؤولون إن تعقّب المتّهمين من خلال 34 نظام خوادم في 20 بلداً يشتبه في أنّهم استخدموها لإخفاء أثرهم، استغرق أكثر من عام.

وقال بار "كانت تلك جريمة سرقة منظّمة وسافرة لمعلومات حساسة تخص نحو نصف الأميركيين، كما وللعمل الشاق والملكية الفكرية لشركة أميركية من قبل وحدة في الجيش الصيني".

وأحدثت عملية القرصنة صدمة لدى المسؤولين الأمريكيين، وجاءت في أعقاب عملية مماثلة استهدفت قاعدة بيانات للخدمة المدنية تابعة للحكومة الأمريكية، اتُّهمت كذلك الصين بتدبيرها. ويعتقد مسؤولون أمريكيون إن الجيش الصيني نفّذ عمليات القرصنة الإلكترونية لتجميع كمية كبيرة من بيانات الأمريكيين لغايات تجسسية بحتة. وقال نائب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي ديڤد باوديتش إن لا دليل حتى الآن على أن بيانات إكويفاكس استُخدمت على سبيل المثال لسرقة حساب مصرفي أو بطاقة ائتمانية. لكنّه أضاف "إن من يحصل على معلومات التعريف الشخصي يمكنه استخدامها في أمور كثيرة".

العلاقات الاقتصادية

الرئيس الأمريكي باراك اوباما والرئيس الصيني هو جينتاو أثناء زيارته للولايات المتحدة في 19 يناير 2011.


توقفت العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة في الفترة من 1972-1973. ويحتل الاقتصاد الأمريكي المباشر نطاق واسع في السوق الصينية في قطاعات التصنيع، والمشاريع الفندقية العملاقة، تجهيزات المطاعم، ومجال البتروكيماويات.

وهناك بعض العوامل التي تحد من توسع النشاط التجاري الأمريكي في الصين ومنها:

  • قوة الاقتصاد الأمريكي:
  • تحول صناعات التجميع المنخفضة التكلفة من البلدان الصناعية الحديثة في آسيا إلى البر الرئيسي للصين. أصبح البر الرئيسي للصين بشكل متزايد الحلقة الأخيرة في سلسلة طويلة من إنتاج القيمة المضافة. نظراً لأن بيانات التجارة الأمريكية تعزو القيمة الكاملة للمنتج إلى المجمع النهائي، فإن القيمة المضافة للبر الرئيسي الصيني يتم تجاوزها.
  • يتجاوز الطلب الأمريكي على السلع كثيفة العمالة الناتج المحلي. لدى جمهورية الصين الشعبية ممارسات تجارية تقييدية في البر الرئيسي للصين، والتي تشمل مجموعة واسعة من الحواجز أمام السلع والخدمات الأجنبية، والتي تهدف غالباً إلى حماية الشركات المملوكة للدولة. وتشمل هذه الممارسات ارتفاع التعريفات الجمركية، وانعدام الشفافية، وتطلب من الشركات الحصول على إذن خاص لاستيراد السلع، والتطبيق غير المتناسق للقوانين واللوائح، والاستفادة التكنولوجية من الشركات الأجنبية مقابل الوصول إلى السوق. إن انضمام البر الرئيسي للصين إلى منظمة التجارة العالمية يهدف إلى المساعدة في تجاوز هذه الحواجز.
  • تراجع الرن‌مين بي الصيني مقابل الدولار الأمريكي.[210]

في سبتمبر 2002 عُقد إجتماع اقتصادي في واشنطن، ناقشت فيه الولايات المتحدة والصين تعزيز التعاون في مجال مكافحة تمويل الإرهاب وغسيل الأموال، وآفاق الاستثمار المباشر في مجال الخدمات المالية في الصين، آفاق الاستثمار الأجنبي المباشر في الخدمات المالية في البر الرئيسي للصين، والاعتماد الإقليمي على تطورات الاقتصاد الكلي. كان النمو القوي المستمر في البر الرئيسي للصين محركاً إقليمياً هاماً للنمو، وأكدت جمهورية الصين الشعبية التزامها باستراتيجية إصلاحات السوق والانفتاح الاقتصادي العالمي.

اعتباراً من 2006، اتفقت الولايات المتحدة والصين على إجراء محادثات منتظمة رفيعة المستوى حول القضايا الاقتصادية وغيرها من المخاوف المتبادلة من خلال إنشاء الحوار الاقتصادي الاستراتيجي الأمريكي الصيني بعقد اجتماع كل سنتين. عُقدت خمسة اجتماعات، كان آخرها في ديسمبر 2008. يبدو أن القومية الاقتصادية آخذة في الارتفاع في كلا البلدين، وهي نقطة أشار إليها قادة الوفدين في كلمتهم الافتتاحية. (وو يي، نائب رئيس الوزراء الصيني، هنري پولسون، وزير الخزانة الأمريكي اضهط هنا لمشاهدة ڤيديو حول التوترات الاقتصادية).

كما أسست الولايات المتحدة واصلين حوار أمريكي-صيني رفيع المستوى لمناقشة القضايا السياسية الدولية والعمل على إيجاد حلول.

في سبتمبر 2009 نشأ نزاعاً تجارياً بين الصين والولايات المتحدة على خلفية فرض الولايات المتحدة تعريفات جمركية قيمتها 35% على واردات الإطارات الصينية. اتهم وزير التجارة الصيني الولايات المتحدة بإقدامها "على عملاً تجارياً خطيراً (الحمائية) "وأوصلت الصين النزاع إلى منظمة التجارة العالمية. أفادت صحيفة تشاينا ديلي الحكومية عن دعم قوي بين الشركات والاقتصاديين الصينيين لإجراءات انتقامية ضد الولايات المتحدة.[211]

وفي 22 يونيو 2011 حذر نائب وزير الخارجية الصيني الولايات المتحدة من التدخل في نزاعات بحر الصين الجنوبي التي تزداد شدتها.[212]


الرسوم الجمركية

في 13 فبراير 2018، أكدت مصادر مطلعة أن الإدارة الأمريكية تستعد لفرض رسوم جمركية على مجموعة واسعة من المنتجات المستوردة من الصين تبلغ قيمة وارداتها 60 مليار سنوياً. ونقلت رويترز عن مصادرها قولهم إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ أمر المسؤولين بإدارته بإعداد مرسوم يقضي بفرض رسوم جمركية على مجموعة واسعة من المنتجات الصينية تستهدف، بالدرجة الأولى، قطاعي التكنولوجيا والاتصالات.[213]

بينما أفادت صحيفة پوليتيكو بأن ترامب كان في مطلع مارس 2018 لأعضاء حكومته ومستشاريه عن اعتزامه فرض رسوم جمركية ضد الصين وفرض قيود على الاستثمارات من الصين ردا على حالات سرقة الملكية الفكرية للمنتجين الأمريكيين نسبت إلى بكين.

وكان الممثل التجاري الأمريكي، روبرت لايتهايزر، الذي حضر الاجتماع المذكور مع ترمپ قدم إلى الرئيس الأمريكي مقترحاً بشأن الرسوم الجمركية الخاصة بالصين شمل الواردات بقيمة 30 مليار دولار، لكن ترامب طالب بزيادة هذا الرقم وأوعز بتحضير جميع الوثائق اللازمة في غضون بضعة أسابيع.

وأشارت پوليتيكو إلى أن الرسوم الجمركية بحق الصين قد تشمل أكثر من 100 منتج، بدءاً من المنتجات الإلكترونية ومعدات الاتصال وصولاً إلى الأثاث وألعاب الأطفال، فيما تفاصيل الإجراء لا تزال قيد النقاش.

الحرب التجارية الأمريكية الصينية 2018

دونالد ترمپ وشي جن‌پنگ في اجتماع على العشاء، بوينس آيرس، أكتوبر 2018.

حالياً، دخلت الولايات المتحدة والصين في حرب تجارية مستمرة حيث فرضت كلاً منهما رسوم جمركية على السلع المتداولة بين البلدين. كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ قد وعد في حملته الانتخابية إصلاح "الإساءة طويلة المدى من قبل النظام الدولي المعطل والممارسات غير العادلة تجاه الصين". قدمت الولايات المتحدة طلب مشورة من منظمة التجارة العالمية، فيما يخص المخاوف المتعلقة بانتهاك الصين لحقوق الملكية الفكرية.[214] تستند الادارة الأمريكية جزئياً على الفقرة 301 من قانون التجارة 1974 لمنع ما تزعم أنه ممارسات تجارية غير عادلة وسرقة للملكية الفكرية.[8][27] وهذا يمنح الرئيس سلطة فرض غرامات أو عقوبات أخرى أحادية الجانب على شريك تجاري إذا اعتبر أنه يضر بشكل غير عادل بالمصالح التجارية الأمريكية.[215] بالفعل، قام ترمپ في أغسطس 2017 بفتح تحقيق رسمي حول الهجمات على الملكية الفكرية الأمريكية وحلفائها، مما يكلف الولايات المتحدة وحدها 225-600 بليون دولار سنوياً.[216][217] نتيجة للنتائج التي توصل إليها تحقق الممثل التجاري للولايات المتحدة من الفقرة 301 حول الصين، تزعم الولايات المتحدة أن الصين تفرض القوانين التي تسمح لها قانونياً بتجنب بعض المصطلحات المحددة مسبقاً من خلال اتفاقية الجوانب المتعلقة بالتجارة لحقوق الملكية الفكرية (TRIPS).[218][219]

في الصيف، كانت الولايات المتحدة تعتقد، أولاً، أن بعض القوانين الصينية تتعارض مع حقوق الملكية الفكرية من خلال إجبار الشركات الأجنبية على الدخول في مشاريع مشتركة مع الشركات الصينية، حيث يتم منح شركاءها الصينيين الجدد إمكانية الوصول إلى الإذن باستخدام تقنياتهم أو تحسينها أو تكرارها. ثانياً، تزعم الولايات المتحدة أن الصين غير ملتزمة بالاعتراف بالبراءات المشروعة وأن سياساتها تميز ضد التكنولوجيا الأجنبية المستوردة..[220] بالإضافة إلى ذلك، أقامت الصين مجموعة من الحواجز غير التعريفية، مما يعني أن بعض القطاعات الحيوية للاقتصاد الصيني ظلت معزولة نسبياً عن المنافسة الدولية.

بصرف النظر عن الولايات المتحدة، قدمت عدة دول أخرى وهيئات فوق وطنية طلبات للتشاور فيما يتعلق بشكوك الانتهاكات الصينية، مثل الاتحاد الأوروپي، اليابان، السعودية، وأوكرانيا.[221]

على هامش قمة مجموعة العشرين التي عُقدت في بوينس آيرس من 30 نوفمبر-1 أكتوبر 2018، اجتمع الرئيسان دونالد ترمپ وشي جن‌پنگ واتفقا على وقف فرض المزيد من العقوبات التجارية المتبادلة، لمدة 90 يوم للتوصل لاتفاق تجاري.[222]

في 1 ديسمبر2018، ألقت السلطات الكندية القبض على ابنة مؤسس شركة هواوِيْ الصينية لطلب تسليمها للولايات المتحدة. بورصة نيويورك تنهار بـ400 نقطة بعد انهيار 700 نقطة اليوم السابق بسبب الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة.[223]

في 22 يناير 2019، وبعد تفاؤل مفاوضات الأسبوع السابق حول قرب التوصل لاتفاق تبادل تجاري أمريكي صيني، الولايات المتحدة تصعـّد الضغط على الصين: أمريكا سترسل في 30 يناير طلب تسليم مجرمين لكندا لتسليم منگ وان‌ژو، المدير المالي وابنة مؤسس هواوِيْ الصينية.[224] الضغط الثاني من أمريكا على الصين: شركتي أپل وفوكس‌كون، مقاول التصنيع التايواني، يدرسان نقل تجميع هواتف آيفون من الصين إلى الهند. في زيارة مزمعة في فبراير.[225]

في 15 مايو 2019[226] وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ أمراً تنفيذياً يمنع من خلاله الشركات الأمريكية من استخدام معدات الاتصالات من مصادر تعتبرها الإدارة تهديدات للأمن القومي.[8] هدد الأمر بتصعيد التوترات مع الصين[227] مع تصادم الدولتين حول التجارة وما إذا كانت هواوِيْ - أكبر مزود لأجهزة الاتصالات في العالم - تشكل خطراً على شبكات البنية التحتية الغربية.[228] رفض مسؤولو البيت الأبيض تحديد الصين وهواوِيْ كهدف مقصود للأمر التنفيذي.[229][230] إلا أنه وبعد إصدار الطلب بفترة وجيزة، أضافت وزارة التجارة الأمريكية هواوِيْ رسمياً إلى قائمة الشركات التي تعتبرها الحكومة الأمريكية "جهات تقوض المصالح الأمريكية"[231]. من خلال إضافة هواوي إلى ما يسمى «قائمة الكيانات»، ضمنت إدارة ترامب أن يتم تغطية هواوي بموجب الأمر التنفيذي الجديد.[232]

مع صدور الأمر، أوقفت گوگل وصول هواوِيْ إلى تحديثات نظام التشغيل أندرويد الخاص بها،[233] وقامت شركات تصنيع الرقاقات بقطع الإمدادات عن شركة الاتصالات الصينية، بعد أن أضافتها الحكومة الأمريكية إلى قائمة سوداء للتجارة في مطلع مايو 2019، فتضمين اسم هواوِيْ في القائمة عنى فوراً أن شركات مثل كوالكوم ستضطر إلى التقدم بطلب للحصول على تراخيص التصدير الأمريكية لمواصلة تقديم التكنولوجيا إلى هواوِيْ.[234]

مفوضية المراجعة الاقتصادية والأمنية

محادثات أمريكية صينية لبحث القضايا الاستراتيجية والاقتصادية، يوليو 2009

في 28 اكتوبر 2011، أعلنت مفوضية المراجعة الاقتصادية والأمنية للعلاقات الأمريكية الصينية أن الجيش الصيني هو المشتبه الرئيسي في اختطاف ساتلين تابعين للقطاع الخاص الأمريكي في عامي 2007، 2008.[235]

حرب المخابرات

استقبال فظ لأوباما في هانگ‌ژو، بالصين لحضورة قمة مجموعة العشرين في 3 سبتمبر 2016.
السلطات الصينية لم توفر سلماً لنزول أوباما من طائرته. مسئول صيني يصرخ في الوفد الصحفي المرافق لأوباما لمنعهم من التصوير صارخاً: "هذه بلدي وليست بلدكم." حرس شرف من 20 فرد، ويغادر فور عزف السلامين. اشتباك كاد يفضي لتلاكم بين الحرس الصيني ودبلوماسي صيني مرافق للوفد الأمريكي لمنع الوفد من دخول قاعة اجتماع الرئيسين قبل دقائق من وصول الرئيسين.

وفي 3 أغسطس 2015، قبل شهر من أول زيارة دولة يقوم بها الرئيس الصيني شي جن‌پنگ للولايات المتحدة، واشنطن تعلن عن نصر كبير أحرزته ضد الصين قبل شهور من قيام الصين بسرقة الملفات السرية لأربعين مليون موظف حكومي أمريكي. فقد أعلنت عن ضغوط صينية لتسليم واشنطن رجل الأعمال الثري، "لينگ وان‌چنگ"، شقيق "لينگ جي‌هوا"، الذي كان كبير مستشاري الرئيس الصيني حتى فرار شقيقه في ديسمبر 2014. مما يعني تسرب أسرار القيادة العليا للدولة.

واتضح أن وزارة الأمن الداخلي الأمريكية قد وقعت اتفاقية في أبريل تقبل بمقتضاها الصين استقبال عشرات الآلاف من المهاجرين الصينيين غير الشرعيين مقابل أن تسلم الولايات المتحدة للصين رجال الأعمال الصينيين الهاربين.[236]

قراءات إضافية

انظر أيضاً

العلاقات الأمريكية الصينية

علاقات صينية أخرى

علاقات أمريكية أخرى

الهوامش

  1. ^ The official Army history notes that 23 July 1941 FDR "approved a Joint Board paper which recommended that the United States equip, man, and maintain the 500-plane Chinese Air Force proposed by Currie. The paper suggested this force embark on a vigorous program to be climaxed by the bombing of Japan in November 1941.Lauchlin Currie was the White House official dealing with China.[77]
  2. ^ وكالة أنباء شين‌خوا، شبكة التلفزيون العالمية الصينية، الشركة الأم لصحيفة تشاينا دايلي، والشركة الأم لصحيفة ذا پيپل دايلي

المصادر

  1. ^ Woon, C.Y., 2018. China’s Contingencies: Critical Geopolitics, Chinese Exceptionalism and the Uses of History. Geopolitics, 23(1), pp.67-95.
  2. ^ "Clinton seeks stronger Asia ties". BBC News. February 16, 2009. Retrieved April 7, 2010.
  3. ^ "USC US-China Institute: Ambassador Clark Randt on "The Crucial Relationship"". China.usc.edu. Archived from the original on March 31, 2009. Retrieved December 2, 2010.
  4. ^ "World Economic Outlook". International Monetary Fund. International Monetary Fund. Retrieved October 12, 2014.
  5. ^ "Japan surpasses China as the biggest creditor to the US government". South China Morning Post (in الإنجليزية). 2019-08-16. Retrieved 2019-08-18.
  6. ^ Fisher, Max (2016-07-14). "The South China Sea: Explaining the Dispute". The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved 2017-03-11.
  7. ^ "BBC World Service poll" (PDF). BBC. 30 June 2017. Retrieved 2 March 2019.
  8. ^ أ ب ت ث "U.S. Views of China Turn Sharply Negative Amid Trade Tensions". Pew Research Center. August 13, 2019. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم ":0" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  9. ^ أ ب {{cite web|url=https://history.state.gov/countries/china%7Ctitle=A Guide to the United States' History of Recognition, Diplomatic, and Consular Relations, by Country, since 1776: China|last=|first=|date=|website=history.state.gov|publisher=U.S. Department of State|accessdate=May 2, 2015|quote=Mutual Recognition, 1844. Formal recognition by the United States of the Empire of China, and by the Empire of China of the United States, came on or about June 16, 1844, when U.S. Envoy Extraordinary and Minister Plenipotentiary Caleb Cushing presented his credentials and met with Chinese official Qiying to discuss treaty negotiations.
  10. ^ Pew Global Indicators Database: China.
  11. ^ "China-US trade war: Sino-American ties being torn down brick by brick". www.aljazeera.com. Retrieved 2019-08-18.
  12. ^ "For the U.S. and China, it's not a trade war anymore — it's something worse". Los Angeles Times (in الإنجليزية). 2019-05-31. Retrieved 2019-08-18.
  13. ^ Kastrenakes, Jacob (2018-08-13). "Trump signs bill banning government use of Huawei and ZTE tech". The Verge. Archived from the original on 29 May 2019. Retrieved 2019-05-29.
  14. ^ Perlez, Jane (2019-04-14). "F.B.I. Bars Some China Scholars From Visiting U.S. Over Spying Fears". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2019-07-14.
  15. ^ Yoon-Hendricks, Alexandra (2018-07-25). "Visa Restrictions for Chinese Students Alarm Academia". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2019-07-14.
  16. ^ Meredith, Sam (2019-08-06). "China responds to US after Treasury designates Beijing a 'currency manipulator'". CNBC (in الإنجليزية). Retrieved 2019-08-06.
  17. ^ "Subscribe to read". Financial Times (in الإنجليزية). Retrieved 2019-08-06.
  18. ^ "NDR 2019: Singapore will be 'principled' in approach to China-US trade dispute; ready to help workers". CNA (in الإنجليزية). Retrieved 2019-08-18.
  19. ^ "Subscribe to read". Financial Times (in الإنجليزية). Retrieved 2019-08-18.
  20. ^ "Why a Cold War With China Would Be So Costly". www.worldpoliticsreview.com. Retrieved 2019-08-18.
  21. ^ "Is China-US cold war inevitable? Chinese analysts say it can't be ruled out". South China Morning Post (in الإنجليزية). 2019-08-14. Retrieved 2019-08-18.
  22. ^ Maru, Mehari Taddele. "A new cold war in Africa". www.aljazeera.com. Retrieved 2019-08-18.
  23. ^ Michael D Swaine, "A Relationship Under Extreme Duress: U.S.-China Relations at a Crossroads" Carnegie Endowment for International Peace (Jan. 16, 2019)
  24. ^ Kate O’Keeffe, Michael C. Bender and Chun Han Wong, "Coronavirus Casts Deep Chill Over U.S.-China Relations: Pandemic has brought relations between the two to a modern-day nadir as they try to outmaneuver one another to shape the world order" Wall Street Journal May 6, 2020
  25. ^ "United States | History, Map, Flag, & Population". Encyclopedia Britannica (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-16.
  26. ^ "American FactFinder - Results". U.S. Census Bureau. Archived from the original on 11 April 2019. Retrieved 16 September 2018.
  27. ^ أ ب ت "Comparison Results of World Military Strengths". GlobalFirepower. Retrieved 20 January 2020.
  28. ^ أ ب Kristensen, Hans; Norris, Robert (November 2018). "Status of World Nuclear Forces". Federation of American Scientists.
  29. ^ Harold Isaacs, Scratches on Our Minds: American Images of China and India (1955) p 71.
  30. ^ Jonathan Spence ""Western Perceptions of China from the Late Sixteenth Century to the Present"" in Paul S. Ropp, ed. (1990). Heritage of China: Contemporary Perspectives on Chinese Civilization. University of California Press. p. 10. ISBN 9780520064416.CS1 maint: extra text: authors list (link)
  31. ^ Jean McClure Mudge (1981). Chinese Export Porcelain for the American Trade, 1785-1835. p. 106. ISBN 9780874131666.
  32. ^ Rhys Richards, "United States trade with China, 1784-1814," The American Neptune, (1994), Special Supplement to Vol 54. ISSN 0003-0155
  33. ^ Partha Sarathi Ghosh, "Sino-American Economic Relations 1784-1929: A Survey." China Report 12.4 (1976): 16-27 online.
  34. ^ Richard J. Morris, "Redefining the economic elite in Salem, Massachusetts, 1759-1799: A tale of evolution, not revolution." New England Quarterly 73.4 (2000): 603-624. online
  35. ^ John R. Haddad, America's First Adventure in China: Trade, Treaties, Opium, and Salvation (2013) pp. 136–159. online.
  36. ^ Kendall A. Johnson, The New Middle Kingdom: China and the Early American Romance of Free Trade (2017).
  37. ^ Frederick W. Drake, "Bridgman in China in the early 19th-century," American Neptune 46.1 (1986): 34-42.
  38. ^ John Pomfret, The beautiful country and the Middle Kingdom: America and China, 1776 to the present (2016) p. 3
  39. ^ Carol C. Chin, "Beneficent imperialists: American women missionaries in China at the turn of the twentieth century." Diplomatic History 27.3 (2003): 327-352 online.
  40. ^ Pomfret, The beautiful country and the Middle Kingdom (2016) p. 3
  41. ^ Gael Graham, "Exercising control: Sports and physical education in American Protestant mission schools in China, 1880-1930." Signs: Journal of Women in Culture and Society 20.1 (1994): 23-48.
  42. ^ G. Thompson Brown, "Through fire and sword: Presbyterians and the Boxer year in north China." Journal of Presbyterian History 78.3 (2000): 193-206.
  43. ^ Koon, Yeewan (2012). "The Face of Diplomacy in 19th-Century China: Qiying's Portrait Gifts". In Johnson, Kendall (ed.). Narratives of Free Trade: The Commercial Cultures of Early US-China Relations. Hong Kong University Press. pp. 131–148.
  44. ^ Richard E. Welch, "Caleb Cushing's Chinese Mission and the Treaty of Wanghia: A Review." Oregon Historical Quarterly 58.4 (1957): 328-357. Online
  45. ^ Ping Chia Kuo, "Caleb Cushing and the treaty of Wanghia, 1844." Journal of Modern History 5.1 (1933): 34-54. Online
  46. ^ Eldon Griffin, Clippers and Consuls: American consular and commercial relations with eastern Asia, 1845-1860 (1938).
  47. ^ Kendall A. Johnson, The New Middle Kingdom: China and the Early American Romance of Free Trade, (2017).
  48. ^ Leonard H. D. Gordon (2009). Confrontation Over Taiwan: Nineteenth-Century China and the Powers. Lexington Books. p. 32. ISBN 978-0-7391-1869-6.
  49. ^ Shiyuan Hao (15 December 2015). How the Communist Party of China Manages the Issue of Nationality: An Evolving Topic. Springer. p. 165. ISBN 978-3-662-48462-3.
  50. ^ Cultural Identity and the Making of Modern Taiwanese Painting During the Japanese Colonial Period (1895--1945). 2008. p. 34. ISBN 978-0-549-98647-8.
  51. ^ Harris Inwood Martin (1949). The Japanese Demand for Formosa in the Treaty of Shimonoseki, 1895. Stanford Univ. p. 23.
  52. ^ Ronald Stone Anderson (1946). Formosa Under the Japanese: A Record of Fifty Years' Occupation ... Stanford University. p. 63.
  53. ^ Andrew Jonah Grad (1942). Formosa Today: An Analysis of the Economic Development and Strategic Importance of Japan's Tropical Colony. AMS Press. p. 16. ISBN 978-0-404-59526-5.
  54. ^ John Fisher; Antony Best (2011). On the Fringes of Diplomacy: Influences on British Foreign Policy, 1800-1945. Ashgate Publishing, Ltd. p. 185. ISBN 978-1-4094-0120-9.
  55. ^ Japan Weekly Mail. Jappan Meru Shinbunsha. 1874. p. 263.
  56. ^ The Nation. J.H. Richards. 1889. pp. 256–.
  57. ^ "The View from Taiwan". michaelturton.blogspot.com. Retrieved 2019-10-25.
  58. ^ "The View from Taiwan: The Rover Incident of 1867". The View from Taiwan. 2010-12-19. Retrieved 2019-10-25.
  59. ^ William R. Braisted, "The United States and the American China Development Company," Far Eastern Quarterly 11 (1952): 147–65.
  60. ^ Paul A. Varg, "The Myth of the China Market, 1890–1914," American Historical Review (1968) 73#3 pp. 742–58 in JSTOR
  61. ^ Robert A. Bickers, Robert A. Bickers, The Scramble for China: Foreign Devils in the Qing Empire, 1800–1914 (London: Allen Lane, 2011)
  62. ^ Michael H. Hunt, "The American Remission of the Boxer Indemnity: A Reappraisal," Journal of Asian Studies 31 (Spring 1972): 539–59.
  63. ^ Madeline Y. Hsu, "Chinese and American Collaborations through Educational Exchange during the Era of Exclusion, 1872–1955," Pacific Historical Review (2014) 83#2 pp. 314–32 in JSTOR
  64. ^ Varg (1980) p 102.
  65. ^ "Text of the first Open Door note, to Germany". China.usc.edu. 1964-10-16. Retrieved 2010-12-02.
  66. ^ Yoneyuki Sugita, "The Rise of an American Principle in China: A Reinterpretation of the First Open Door Notes toward China" in Richard J. Jensen, Jon Thares Davidann, and Yoneyuki Sugita, eds. Trans-Pacific relations: America, Europe, and Asia in the twentieth century (Greenwood, 2003). ISBN 978-0-275-97714-6. pp. 3–20
  67. ^ Youli Sun and You-Li Sun, China and the Origins of the Pacific War, 1931–1941 (New York: St. Martin's Press, 1993.)
  68. ^ Pearl S. Buck (1938), The Chinese Novel: Lecture Delivered before the Swedish Academy at Stockholm, December 12, 1938, by Pearl S. Buck.
  69. ^ Madeline Y. Hsu, "Chinese and American Collaborations through Educational Exchange during the Era of Exclusion, 1872–1955." Pacific Historical Review 83.2 (2014): 314–332.
  70. ^ Hamilton Darby Perry, The Panay Incident: Prelude to Pearl Harbor (1969).
  71. ^ Quincy Wright and Carl J. Nelson. "American attitudes toward Japan and China, 1937–38." Public Opinion Quarterly 3#1 (1939): 46–62. in JSTOR
  72. ^ John McVickar Haight, "Franklin D. Roosevelt and a Naval Quarantine of Japan." Pacific Historical Review 40.2 (1971): 203-226 online.
  73. ^ Tai-Chun Kuo, "A Strong Diplomat in a Weak Polity: TV Soong and wartime US–China relations, 1940–1943." Journal of Contemporary China 18.59 (2009): 219-231.
  74. ^ Daniel Ford, Flying Tigers: Claire Chennault and His American Volunteers, 1941–1942 (2007).
  75. ^ Herbert Feis, Road to Pearl Harbor: The Coming of the War between the United States and Japan (1950) online
  76. ^ Michael Schaller, "American Air Strategy in China, 1939–1941: The Origins of Clandestine Air Warfare." American Quarterly 28.1 (1976): 3–19 online.
  77. ^ أ ب Romanus, Charles F. and Riley Sunderland. "China-Burma-India Theater: Stillwell's Mission to China." U.S. Army in World War II, 1953, p. 23.
  78. ^ Schaller, "American Air Strategy in China, 1939–1941."
  79. ^ Alan Armstrong, Preemptive Strike: The Secret Plan That Would Have Prevented the Attack on Pearl Harbor (2006) is a popular version.
  80. ^ Laura Tyson Li, Madame Chiang Kai-Shek : China's Eternal First Lady (New York: Atlantic Monthly Press, 2006).
  81. ^ Michael Schaller, The US Crusade in China, 1938–1945 (1979).
  82. ^ Herbert Feis, The China Tangle: The American Effort in China from Pearl Harbor to the Marshall Mission (1953)
  83. ^ Daniel Kurtz-Phelan, The China Mission: George Marshall's Unfinished War, 1945-1947 (2018) except
  84. ^ أ ب Forrest C. Pogue, George C. Marshall. vol 4. Statesman: 1945–1959 (1987) pp. 51–143.
  85. ^ George Marshall testimony to the House Foreign Affairs Committee, 20 February 1948, in Sharon Ritenour Stevens and Mark A. Stoler, eds. (2012). The Papers of George Catlett Marshall: "The Whole World Hangs in the Balance," January 8, 1947 – September 30, 1949. Johns Hopkins University Press. p. 379. ISBN 978-1-4214-0792-0.CS1 maint: extra text: authors list (link)
  86. ^ Edward L. Dreyer. China at War 1901–1949 (1995) pp 312–61.
  87. ^ Bert Cochran, Harry Truman and the crisis presidency (1973) pp. 291–310.
  88. ^ William W. Stueck, The road to confrontation: American policy toward China and Korea, 1947–1950 (U of North Carolina Press, 1981) online.
  89. ^ For the historiography see Gregg Brazinsky, "The Birth of a Rivalry: Sino‐American Relations during the Truman Administration" in Daniel S. Margolies, ed., A Companion to Harry S. Truman (2012): 484–97.
  90. ^ "Archived copy". Archived from the original on 2013-04-03. Retrieved 2013-05-30.CS1 maint: archived copy as title (link)
  91. ^ Sheng v. Rogers, District of Columbia Circuit Court, 1959-10-06, http://www.taiwanbasic.com/state/usg/shengvsro.htm, retrieved on 2010-02-27 
  92. ^ Dennis Van Vranken Hickey, "America's Two-point Policy and the Future of Taiwan." Asian Survey (1988): 881–96. in JSTOR
  93. ^ Peter R. Moody (1977). Opposition and dissent in contemporary China. Hoover Press. p. 302. ISBN 978-0-8179-6771-0.
  94. ^ Nançy Bernkopf Tucker (1983). Patterns in the dust: Chinese-American relations and the recognition controversy, 1949–1950. Columbia University Press. p. 181. ISBN 978-0-231-05362-4.
  95. ^ Jay Taylor (2000). The Generalissimo's son: Chiang Ching-kuo and the revolutions in China and Taiwan. Harvard University Press. p. 195. ISBN 978-0-674-00287-6.
  96. ^ Charles Ford Redick, "The Jurisprudence of the Foreign Claims Settlement Commission: Chinese Claims." The American Journal of International Law, vol. 67, no. 4 (Oct. 1973) p. 728
  97. ^ "Harry S Truman, "Statement on Formosa," January 5, 1950". University of Southern California. Retrieved 2017-05-07.
  98. ^ Malkasian, Carter (2001). The Korean War: Essential Histories. Osprey Publishing. p. 16.
  99. ^ Cohen, Eliot A; Gooch, John (2005). Military Misfortunes: The Anatomy of Failure in War. Free Press. pp. 165–95. ISBN 978-0-7432-8082-2.
  100. ^ Xiaorong Han, "Spoiled guests or dedicated patriots? The Chinese in North Vietnam, 1954–1978." International Journal of Asian Studies 6.1 (2009): 1-36.
  101. ^ Chen Jian, "China's Involvement in the Vietnam War, 1964–69." China Quarterly 142 (1995): 356-387 online
  102. ^ Kwan Ha Yim, China & the US, 1964-72 (1975) pp 57-82.
  103. ^ Frank E. Rogers,"Sino-American Relations and the Vietnam War, 1964–66." China Quarterly 66 (1976): 293-314 online.
  104. ^ Steven M. Goldstein, "Dialogue of the Deaf?: The Sino-American Ambassadorial-Level Talks, 1955–1970." in Robert S. Ross; Changbin Jiang (2001). Re-examining the Cold War: U.S.-China Diplomacy, 1954–1973. Harvard Univ Asia Center. pp. 200–37. ISBN 9780674005266.
  105. ^ Pamela G. Hollie "Thaw in China-U.S. Ties May Unfreeze ’49 Assets." New York Times. 1/10/1979. p. D1
  106. ^ Dunbabin, J.P.D. (1996). International relations since 1945 ([Nachdr.]. ed.). London [u.a.]: Longman. p. 255. ISBN 978-0-582-49365-0.
  107. ^ "The Week that Chenged the World". Richard Nixon Foundation. 2017-01-18.
  108. ^ Goh, Evelyn, Constructing the US Rapprochement with China, 1961–1974: From 'Red Menace' to 'Tacit Ally' , Cambridge University Press, 2005
  109. ^ Leffler, edited by Melvyn P.; Westad, Odd Arne (2010). The Cambridge history of the Cold War (1. publ. ed.). Cambridge, UK: Cambridge University Press. p. 373. ISBN 978-0-521-83720-0.CS1 maint: extra text: authors list (link)
  110. ^ Dube, Clayton. "Getting to Beijing: Kissinger's Secret 1971 Trip". USC US-China Institute. Retrieved 24 July 2011.
  111. ^ Dube, Clayton. "Sports diplomacy and back channel negotiations". Talking Points, July 22 – August 3, 2011. USC US-China Institute. Retrieved 24 July 2011.
  112. ^ "2011 American Business in China White Paper by American Chamber of Commerce in China / KissLibrary: Affordable Ebooks". kisslibrary.com. Retrieved 2018-12-06.
  113. ^ Magaret MacMillan, Nixon and Mao: The Week That Changed The World (2008)
  114. ^ Nixon, Richard. "Announcement of the President's Trip to China". US-China documents collection. USC US-China Institute. Retrieved 24 July 2011.
  115. ^ See "Getting to know you: The US and China shake the world" and "The Week that Changed the World" for recordings, documents, and interviews.
  116. ^ أ ب Dunbabin, J.P.D. (1996). International relations since 1945 ([Nachdr.]. ed.). London [u.a.]: Longman. p. 258. ISBN 978-0-582-49365-0.
  117. ^ Jeffrey A. Engel, ed. (2011). The China Diary of George H. W. Bush: The Making of a Global President. Princeton UP. p. 356. ISBN 978-1400829613.CS1 maint: extra text: authors list (link)
  118. ^ Jon Meacham (2015). Destiny and Power: The American Odyssey of George Herbert Walker Bush. p. 219. ISBN 9780812998207.
  119. ^ Vance, Cyrus (1983). Hard Choices. Simon and Schuster. pp. 78–79.
  120. ^ Jim Mann, About face: A history of America's curious relationship with China, from Nixon to Clinton (1999).
  121. ^ "US-China Institute :: news & features :: china in u.s. campaign politics: part 6 of election '08 and the challenge of china". China.usc.edu. 1964-10-16. Retrieved 2010-12-02.
  122. ^ Frederick Starr, S. (2004). Xinjiang: China's Muslim Borderland. M.E. Sharpe. pp. 157–158. ISBN 978-0-7656-3192-3.
  123. ^ Michel Oksenberg, "Reconsiderations: A Decade of Sino-American Relations." Foreign Affairs 61.1 (1982): 190.
  124. ^ Robert Suettinger, Beyond Tiananmen: The Politics of US-China Relations, 1989–2000 (Brookings Institution Press, 2004).
  125. ^ Steven M. Goldstein, and Randall Schriver, "An Uncertain Relationship: The United States, Taiwan and the Taiwan Relations Act." China Quarterly 165 (2001): 147–72. online Archived 2015-11-20 at the Wayback Machine.
  126. ^ ss text
  127. ^ Dialogue: Interview with China's Ambassador to the US, CGTV, 4 April 2018 (minutes: 16:22–20:13).
  128. ^ أ ب "US Navy warship challenges Chinese claims in the South China Sea".
  129. ^ أ ب "In Beijing rebuke, Taiwan signals closer defense ties with US and Japan".
  130. ^ "U.S. officials urge caution as Solomons considers cutting Taiwan link".
  131. ^ Robert Suettinger, Beyond Tiananmen: The Politics of US-China Relations, 1989–2000 (Brookings Institution Press, 2004.)
  132. ^ Wesley S. Roehl, "Travel agent attitudes toward China after Tiananmen Square." Journal of Travel Research 29.2 (1990): 16–22.
  133. ^ David Skidmore and William Gates. "After Tiananmen: The struggle over US policy toward China in the Bush administration." Presidential Studies Quarterly (1997): 514–39. in JSTOR
  134. ^ "The Future of U.S. – China Relations".
  135. ^ Yuwu Song, ed., Encyclopedia of Chinese-American Relations (2009) pp 56–57.
  136. ^ Yuwu Song, ed., Encyclopedia of Chinese-American Relations (McFarland, 2009) p 63.
  137. ^ After Hainan: Next Steps for US–China Relations: Hearing Before the Subcommittee on East Asia and the Pacific of the Committee on International Relations, House of Representatives, One Hundred Seventh Congress, First Session, April 25, 2001 (PDF). Washington: United States Government Publishing Office. p. 45. Archived from the original (PDF) on 2008-08-13.
  138. ^ Lucian W. Pye, "The United States and Asia in 1997: nothing dramatic, just incremental progress." Asian Survey 38.1 (1998): 99-106 online.
  139. ^ Eckholm
  140. ^ Chi Wang (2008). George W. Bush and China: Policies, Problems, and Partnerships. Lexington Books. ISBN 9780739131640.
  141. ^ "U.S. State Department – China (03/03)". state.gov. Retrieved 2011-06-06.
  142. ^ "US-China Institute :: news & features :: usci symposium explores the taiwan vote". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  143. ^ "Text of Pres. Bush's welcome". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  144. ^ "Click here for a streaming video version of the lecture". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  145. ^ The 2008 Pew Global Attitudes Survey in China (July 22, 2008) p 5. online
  146. ^ "Details and video from the meeting". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  147. ^ Video and documents: Obama and China [1]; McCain and China [2].
  148. ^ The Economist 8 June 2013
  149. ^ "President Hu Jintao and US President-elect Barack Obama Discuss over Telephone – Hunan Government". Enghunan.gov.cn. 2008-11-09. Archived from the original on 2011-07-21. Retrieved 2010-12-02.
  150. ^ "No call from Obama seen as slight to India". Asiaone.com. 2008-11-11. Retrieved 2010-12-02.
  151. ^ "Asia News Network – Xchange Tool". Archived from the original on 2011-06-15.CS1 maint: unfit url (link)
  152. ^ "Barack Obama – can he fix the economy by fixing the environment? | Greenpeace East Asia". Greenpeace.org. 2008-11-19. Retrieved 2010-12-02.
  153. ^ "US-China Institute :: news & features :: making american policy toward china – scholars and policy makers on economics, security, and climate change". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  154. ^ Boston Study Group on Middle East Peace. "Foreign Policy Association: Resource Library: Viewpoints: Moving the G-2 Forward". Fpa.org. Retrieved 2010-12-02.
  155. ^ "Economic Crisis, Looming Environmental Threats, and Growing Nuclear Weapons Worries -- All in a Day's Work at the Strategic and Economic Dialogue 中美战略与经济对话". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  156. ^ The aims and challenges of the trip were summarized by the USC US-China Institute: [3], [4].
  157. ^ "Instant Analysis: Reporting on US Presidents in China". China.usc.edu. Retrieved 2010-12-02.
  158. ^ "China hits back at US over Taiwan weapons sale". BBC News. 2010-01-30. Retrieved 2010-12-02.
  159. ^ Macartney, Jane (2010-02-19). "China summons US Ambassador over Dalai Lama's meeting with Obama". The Times. London. Retrieved 2010-07-12.
  160. ^ Ramzy, Austin (2010-02-19). "In China, Muted Reaction to Dalai Lama's Visit". Time magazine. Retrieved 2010-07-12.
  161. ^ Lee, Mj. "China fires at new U.S. defense plan." Politico, 9 January 2012.
  162. ^ Whitlock, Craig. "Philippines may allow greater U.S. military presence in reaction to China's rise." Washington Post, January 25, 2012.
  163. ^ Mark Landler and Steven Lee Myers (26 April 2012). "U.S. Sees Positive Signs From China on Security Issues". The New York Times. Retrieved 9 November 2012.
  164. ^ "China-U.S. Accord Sets UN Vote on North Korea Sanctions". Bloomberg.
  165. ^ Calmes, Jackie and Steven Lee Myers (8 June 2013). "U.S. and China Move Closer on North Korea, but Not on Cyberespionage". The New York Times. Retrieved 11 June 2013.
  166. ^ أ ب Sanger, David E. (9 June 2013). "Obama and Xi Try to Avoid a Cold War Mentality". The New York Times.
  167. ^ أ ب McGregor, Richard (10 June 2013). "Obama-Xi summit presented as a walk in the park". Financial Times. Retrieved 11 June 2013.
  168. ^ "White House: no change to 'one China' policy after Trump call with Taiwan". Reuters. 2 December 2016.
  169. ^ "Remarks by President Obama and President Xi Jinping in Joint Press Conference". 23 November 2014.
  170. ^ "Defense secretary's warning to China: U.S. military won’t change operations". The Washington Post. 27 May 2015.
  171. ^ "Statement by the Press Secretary on Bilateral Meeting with President Xi Jinping of the People's Republic of China". 24 March 2016.
  172. ^ "China lodges protest after Trump call with Taiwan president". Reuters. 4 December 2016.
  173. ^ أ ب "Trump says U.S. not necessarily bound by 'one China' policy". Reuters. 12 December 2016.
  174. ^ "Chinese military official warns that war with US under Trump is becoming a 'practical reality'".
  175. ^ "China 'steps up preparedness for possible military conflict with US'". 2017-01-26.
  176. ^ "China says will protect South China Sea sovereignty". Reuters. 24 January 2017.
  177. ^ Lendon, Brad. "Mattis: US will defend Japanese islands claimed by China". CNN.
  178. ^ "Trump climbdown on 'One China' threats". 10 February 2017 – via www.bbc.com.
  179. ^ أ ب Bodeen, Christopher (3 July 2017). "China's Xi warns Trump of 'negative factors' hurting US ties" (in English). Associated Press. Retrieved 5 July 2017.CS1 maint: unrecognized language (link)
  180. ^ [5]
  181. ^ Tillerson speaks out after being fired, CNN (13 March 2018), s.v. 6:20
  182. ^ Business, Julia Horowitz, CNN. "Huawei CFO Meng Wanzhou arrested in Canada". CNN. Retrieved 2019-10-25.
  183. ^ "Huawei finance chief Meng Wanzhou arrested in Canada". BBC News. 6 November 2018.
  184. ^ Al Jazeera Inside Story, 8 December 2018, Why is China's biggest technology company being targeted?, Minutes 12:55; 14:10-ff.
  185. ^ Ren, Shuli (9 December 2018). "Beyond Huawei, Scientist's Death Hurts China's Technology Quest" (in English). Bloomberg News. Retrieved 8 January 2019.CS1 maint: unrecognized language (link)
  186. ^ Gilsinan, Kathy (2019-07-11). "The U.S. Is Worried About China's Investments—This Time in Israel". The Atlantic (in الإنجليزية). Retrieved 2019-10-25.
  187. ^ Jessie Yeung. "China will be US military's 'primary challenge' for decades, says Trump pick for top general". CNN. Retrieved 2019-10-25.
  188. ^ China Global Television Network, CGTN: "New China-U.S. tit-for-tat tariffs go into effect" at YouTube, World Insight: China-US Trade Tensions. / Sept 2019, minutes 2:36.
  189. ^ Donnan, Shawn; Wingrove, Josh; Mohsin, Saleha (15 January 2020). "U.S. and China Sign Phase One of Trade Deal". Bloomberg.
  190. ^ Davis, Bob (January 16, 2020). "U.S.-China Deal Could Upend the Way Nations Settle Disputes". The Wall Street Journal. Retrieved January 21, 2020.
  191. ^ Lawder, David (January 15, 2020). "In U.S.-China Phase 1 trade deal, enforcement may end in 'We quit'". Reuters. Retrieved January 21, 2020.
  192. ^ Michael D Swaine, "A Relationship Under Extreme Duress: U.S.-China Relations at a Crossroads" Carnegie Endowment for International Peace (Jan. 16, 2019)
  193. ^ Foot, Rosemary; King, Amy (2019-06-01). "Assessing the deterioration in China–U.S. relations: U.S. governmental perspectives on the economic-security nexus". China International Strategy Review (in الإنجليزية). 1 (1): 39–50. doi:10.1007/s42533-019-00005-y. ISSN 2524-5635.
  194. ^ Foot and King, "Assessing the deterioration in China–US relations: US governmental perspectives on the economic-security nexus." (2019)
  195. ^ Lawrence J. Lau, "The China–US Trade War and Future Economic Relations." China and the World (Lau Chor Tak Institute of Global Economics and Finance, 2019): 1-32. quote p. 3 online
  196. ^ Kate O’Keeffe and Katy Stech Ferek (14 November 2019). "Stop Calling China's Xi Jinping 'President,' U.S. Panel Says". The Wall Street Journal.
  197. ^ Naranjo, Jesse (18 February 2020). "U.S. to treat 5 Chinese media firms as 'foreign missions'" (in الإنجليزية). Politico. Retrieved 20 February 2020.
  198. ^ Hjelmgaard, Kim (19 February 2020). "China expels Wall Street Journal reporters over 'racist' headline on coronavirus op-ed" (in الإنجليزية). USA Today. Retrieved 20 February 2020.
  199. ^ Zeng, Yuan (25 March 2020). "China's expulsion of American journalists a dangerous mistake at a deadly moment" (in الإنجليزية). The Conversation. Retrieved 25 March 2020.
  200. ^ "Americans take an ever more negative view of China". The Economist. April 2020. Retrieved 23 April 2020.
  201. ^ "Amid Coronavirus Outbreak, Americans' Views of China Increasingly Negative". Pew Research Center's Global Attitudes Project. 21 April 2020. Retrieved 23 April 2020.
  202. ^ Kate O’Keeffe, Michael C. Bender and Chun Han Wong, "Coronavirus Casts Deep Chill Over U.S.-China Relations: Pandemic has brought relations between the two to a modern-day nadir as they try to outmaneuver one another to shape the world order" Wall Street Journal May 6, 2020
  203. ^ "US tightens visa rules for Chinese journalists amid coronavirus tensions". CNA (in الإنجليزية). Retrieved 2020-05-09.
  204. ^ "U.S. Navy, Coast Guard ships pass through strategic Taiwan Strait". رويترز. 2019-03-25. Retrieved 2019-03-25.
  205. ^ [hhttp://mobile.alhayat.com/?q=content/1347992483093182500 "واشنطن المحرجة تريد حلاً ديبلوماسياً للتوتر المتصاعد بين الصين واليابان"]. دار الحياة. 2012-09-18. Retrieved 2012-09-19.
  206. ^ Zhou Xin (2016-09-04). "G20 'staircase snub' for Obama was United States' decision, reveals reveals Chines official". ساوث تشاينا مورننگ پوست.
  207. ^ Joseph Cox (2018-08-21). "Meet 'Intrusion Truth,' the Mysterious Group Doxing Chinese Intel Hackers". مذربورد.
  208. ^ "U.S. charges four Chinese military hackers in 2017 Equifax breach". رويترز. 2020-02-10. Retrieved 2020-02-10.
  209. ^ "السلطات الأميركية توجّه الاتّهام لأربعة عسكريين صينيين في قضية قرصنة بيانات "إكويفاكس"". فرانس 24. 2020-02-10. Retrieved 2020-02-10.
  210. ^ World Economic Outlook Database, April 2007
  211. ^ http://english.aljazeera.net/business/2009/09/2009914231141575400.html
  212. ^ EDWARD WONG (2011-06-23). "Beijing Warns U.S. About South China Sea Disputes". النيويورك تايمز.
  213. ^ "رويترز: واشنطن ستفرض رسوما جمركية واسعة النطاق على المنتجات الصينية". روسيا اليوم. 2018-03-13. Retrieved 2018-03-14.
  214. ^ "U.S. files complaint over China's patent policies". Chemical & Engineering News (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-01.
  215. ^ "Intellectual property theft, not metal, is the real trade war in US sights and it's a much bigger worry", ABC, March 9, 2018
  216. ^ Blair, Dennis; Alexander, Keith. "China’s Intellectual Property Theft Must Stop", The New York Times, August 15, 2017
  217. ^ Pham, Sherisse (March 23, 2018). "How much has the US lost from China's intellectual property theft?". CNNMoney.
  218. ^ "WTO | 2018 News items - US "Section 301" action against China's intellectual property regime questioned at WTO Goods Council". www.wto.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-01.
  219. ^ "IP/D/38 ; WT/DS542/1". docs.wto.org. Retrieved 2018-11-01.
  220. ^ "IP/D/38 ; WT/DS542/1". docs.wto.org. Retrieved 2018-11-01.
  221. ^ "WTO | 2018 News items - US "Section 301" action against China's intellectual property regime questioned at WTO Goods Council". www.wto.org (in الإنجليزية). Retrieved 2018-11-01.
  222. ^ "Donald Trump and Xi Jinping declare trade truce at G20". الگارديان. 2018-12-03. Retrieved 2018-12-03.
  223. ^ "Markets Drop as Huawei Arrest Stokes Fears of U.S.-China Cold War". نيويورك تايمز. 2018-12-06. Retrieved 2018-12-06.
  224. ^ "U.S. to formally seek extradition of Huawei CFO". theglobeandmail.com. 2019-01-22. Retrieved 2019-01-22.
  225. ^ "Foxconn Looks Beyond China to India for iPhone Assembly". وال ستريت جورنال. 2019-01-22. Retrieved 2019-01-22.
  226. ^ Empty citation (help)
  227. ^ Empty citation (help)
  228. ^ Empty citation (help)
  229. ^ . ISSN 0362-4331. 
  230. ^ Empty citation (help)
  231. ^ Empty citation (help)
  232. ^ Empty citation (help)
  233. ^ . ISSN 0261-3077. 
  234. ^ . ISSN 0099-9660. 
  235. ^ Jim Wolf (2011-10-28). "China key suspect in U.S. satellite hacks: commission". رويترز.
  236. ^ MICHAEL FORSYTHE and MARK MAZZETTI (2015-08-03). "China Seeks Businessman Said to Have Fled to U.S., Further Straining Ties". النيويورك تايمز.

وصلات خارجية

الورقة البيضاء عن الصين 1949

  • Lyman Van Slyke, ed. The China White Paper: August 1949 (1967: 2 vol. Stanford U.P.); 1124 pp.; copy of official U.S. Department of State. China White Paper: 1949 vol 1 online at Google; online vol 1 pdf; vol 1 consists of history; vol 2 consists of primary sources and is not online; see library holdings via World Cat
    • excerpts appear in Barton Bernstein and Allen J. Matusow, eds. The Truman Administration: A Documentary History (1966) pp. 299–355