ريتشارد نيكسون

ريتشارد نيكسون
Richard Nixon
Richard Nixon.jpg
رئيس الولايات المتحدة رقم 37
في المنصب
20 يناير 1969 – 9 أغسطس 1974
نائب الرئيس سپيرو أگنيو
جيرالد فورد
سبقه ليندون جونسون
خلفه جيرالد فورد
نائب الرئيس رقم 36
في المنصب
20 يناير 1953 – 20 يناير 1961
الرئيس دوايت أيزنهاور
سبقه ألبن باركلي
خلفه ليندون جونسون
United States Senator
from كاليفورنيا
في المنصب
4 ديسمبر 1950 – 1 يناير 1953
سبقه Sheridan Downey
خلفه Thomas Kuchel
عضو مجلس النواب الأمريكي
عن الدائرة 12 في كاليفورنيا
في المنصب
3 يناير 1947 – 1 ديسمبر1950
سبقه Jerry Voorhis
خلفه Patrick Hillings
تفاصيل شخصية
وُلِد 9 يناير 1913
يوربا ليندا، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
توفي 22 أبريل 1994
مدينة نيويورك، نيويورك، الولايات المتحدة
الحزب الحزب الجمهوري
الزوج پات ريان (1940–93)
الأنجال تريشيا
جولي
الجامعة الأم Whittier College
Duke University
المهنة محامي
الدين Quaker
التوقيع توقيع ريتشارد نيكسون
الخدمة العسكرية
الخدمة/الفرع البحرية الأمريكية
سنوات الخدمة 1942–46
الرتبة Lieutenant commander
المعارك/الحروب الحرب العالمية الثانية
 • حرب الهادي
الأوسمة American Campaign Medal
Asiatic-Pacific Campaign Medal (2 service stars)
World War II Victory Medal

ريتشارد ميلهاوس نيكسون (9 يناير 1913 –22 أبريل 1994)، كان الرئيس الأمريكي السابع والثلاثين (1969–1974) ونائب الرئيس الأمريكي السادس والثلاثين (1953–1961). اضطر للتنحي في بداية فترة رئاسته الثانية بسبب فضيحة ووترجيت تحت وطأة تهديد الكونجرس بإدانته. كان زعيما للتيار العالمي (المضاد للتيار الإنغلاقي) داخل الحزب الجمهوري.

تميزت فترة الرئيس نيكسون، وبإسهام خاص من وزير خارجيته هنري كيسنجر، بإنجازاتها على صعيد السياسة الخارجية، من خلال انهاء التورط الأمريكي في ڤيتنام، وتطوير العلاقات مع كل من الصين الشعبية والاتحاد السوڤيتي. وقد شهدت فترة نيكسون، وبجهود كيسنجر الشخصية، التوصل إلى اتفاقيات الفصل بين القوات الإسرائيلية من جهة والسورية والمصرية من جهة أخرى، في أعقاب حرب أكتوبر 1973.[1]

ويرتبط اسم نيكسون بما يعرف بمبدأ نيكسون أو مبدأ گوام، والقائم على تركيز الديبلوماسية الأمريكية في آسيا على الأدوات الاقتصادية كبديل عن الأدوات العسكرية، وجعل الدول الآسيوية أكثر اعتماداً على نفسها في حل نزاعاتها، وتقييد التدخل الأمريكي وحصره في ردع التهديدات التي تمارسها إحدى القوى النووية، مع امكانية ردع التهديدات التقليدية التي تحدث على نطاق ضخم لا قبل لحلفاء أمريكا على مواجهتها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

نيكسون (الثاني من اليمين) makes his newspaper debut in 1916, contributing five cents to a fund for war orphans. دونالد هو إلى يسار شقيقه.

ولد في 9 يناير 1913 في يوربا لنده، كاليفورنيا، وهو ينحدر من عائلة متدينة ذات أصول المانية كانت تعرف بإسم ميلهاوزن. وتخرج في كلية ويتير، بكاليفورنيا في عام 1934، وفي كلية الحقوق بجامعة ديوك، درم، نورث كارولينا عام 1937. ثم أصبح شريكا في مؤسسة ويتير القانونية. تم استدعاء نيكسون إلى الخدمة العسكرية في عام 1942م، خلال الحرب العالمية الثانية. وقد عمل في وحدة نقل جوي بحرية في المحيط الهادئ حتى نهاية الحرب عام 1945م. وترقى إلى رائد بحري.


حياته السياسية

Richard and Pat Nixon introduce General Dwight D. Eisenhower—Richard Nixon's running mate—to their daughters Tricia (standing) and جولي (carried by her father), Washington National Airport, September 10, 1952.


عمله في الكونگرس

حملة نيكسون لمجلس الشيوخ عام 1950.

دخل نيكسون إلى السياسة عام 1946م عندما فاز بمقعد في مجلس النواب الأمريكي بعد حملة ضارية وطدت سمعته بوصفه معاديًا جريئًا للشيوعية. وأعيد انتخاب نيكسون، عن الحزب الجمهوري، إلى المجلس مرة أخرى في عام 1948م، وانتخب في مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1950م. وأصبح نائبًا للرئيس دوايت أيزنهاور بين عامي 1953- 1961م.[2]

حملة الانتخابات الرئاسية عام 1952

A piece of literature for the Eisenhower–Nixon campaign, 1952
المقالة الرئيسية: Checkers speech


انتخابات 1960 و1962


نائب الرئيس ونائب الرئيس المنتخب ليندون جونن يغادرو البيت الأبيض صباح 20 يناير 1961.

]


Nixon shows his papers to an East German officer to cross between the sectors of the divided city of Berlin, 1963.


الانتخابات الرئاسية 1968

Nixon and Johnson meet at the White House before Nixon's nomination, July 1968.


Motto on automobile trash bag given away by the Nixon campaign in California, 1968


الرئاسة (1969–74)

نيكسون يؤدي اليمين الرئاسي، 20 يناير 1969، وبجانبه السيدة الأولى پات نيكسون.


سياسته الخارجية

Nixon and Chinese Premier Zhou Enlai toast during Nixon's 1972 visit to China.

كان الهدف الرئيسي لنيكسون تسوية حرب ڤتنام. وفي عام 1969م بدأ انسحابًا تدريجًيا للقوات القتالية الأمريكية من فيتنام، وأصبحت هذه السياسة تعرف بالڤتنمة. وأيدها عديد من الأمريكيين، لكن عددا آخر أرادوا إنهاء التورط الأمريكي فورًا. واكتسحت الاحتجاجات والمظاهرات البلاد بسبب استمرار الحرب.

خفف نيكسون من التوتر الذي ظل قائمًا عدة سنوات بين الولايات المتحدة وكل من الصين والاتحاد السوفييتي السابق. وفي عام 1972م أصبح أول رئيس أمريكي يزور الصين أثناء تولِّيه السلطة. كما زار الاتحاد السوفييتي سابقًا عام 1972م. وحصل على موافقة الكونجرس على الاتفاقية الأمريكية السوفييتية للحد من إنتاج الأسلحة النووية.

الصين

المقالة الرئيسية: زيارة نيكسون للصين 1972
President Nixon shakes hands with Chinese Premier Zhou Enlai upon arriving in Beijing.


President Nixon greets Chinese Communist Party Chairman Mao Zedong (left) in a historic visit to the People's Republic of China, 1972.


حرب ڤيتنام


نيكسون في خطاب يوجهه للشعب الأمريكي عن تفجيرات كمبوديا، 30 أبريل 1969.


سياسته مع أمريكا اللاتينية

الاتحاد السوڤيتي

Nixon meets with Brezhnev during the Soviet leader's trip to the US in 1973.



سياسته مع الشرق الأوسط


السياسة المحلية

Nixon chats with a future voter at the Washington Senators' 1969 Opening Day, with Baseball Commissioner Bowie Kuhn (to the right of Nixon), Senators owner Bob Short and Nixon aide جاك برنان (in uniform).

الاقتصاد

At the time Nixon took office in 1969, inflation was at 4.7 percent—its highest rate since the Korean War. The Great Society had been enacted under Johnson, which, together with the Vietnam War costs, was causing large budget deficits. Unemployment was low, but interest rates were at their highest in a century.[3] Nixon's major economic goal was to reduce inflation; the most obvious means of doing so was to end the war.[3] This could not be accomplished overnight, and the U.S. economy continued to struggle through 1970, contributing to a lackluster Republican performance in the midterm congressional elections (Democrats controlled both Houses of Congress throughout Nixon's presidency).[4] According to political economist Nigel Bowles in his 2011 study of Nixon's economic record, the new president did little to alter Johnson's policies through the first year of his presidency.[5]

Nixon was far more interested in foreign affairs than domestic policies, but believed that voters tend to focus on their own financial condition, and that economic conditions were a threat to his reelection. As part of his "New Federalism" views, he proposed grants to the states, but these proposals were for the most part lost in the congressional budget process. However, Nixon gained political credit for advocating them.[4] In 1970, Congress had granted the President the power to impose wage and price freezes, though the Democratic majorities, knowing Nixon had opposed such controls through his career, did not expect Nixon to actually use the authority.[5] With inflation unresolved by August 1971, and an election year looming, Nixon convened a summit of his economic advisers at Camp David. He then announced temporary wage and price controls, allowed the dollar to float against other currencies, and ended the convertibility of the dollar into gold.[6] Bowles points out,

by identifying himself with a policy whose purpose was inflation's defeat, Nixon made it difficult for Democratic opponents ... to criticize him. His opponents could offer no alternative policy that was either plausible or believable since the one they favored was one they had designed but which the president had appropriated for himself.[5]

Nixon's policies dampened inflation through 1972, although their aftereffects contributed to inflation during his second term and into the Ford administration.[6]

After Nixon won re-election, inflation was returning.[7] He reimposed price controls in June 1973. The price controls became unpopular with the public and businesspeople, who saw powerful labor unions as preferable to the price board bureaucracy.[7] The controls produced food shortages, as meat disappeared from grocery stores and farmers drowned chickens rather than sell them at a loss.[7] Despite the failure to control inflation, controls were slowly ended, and on April 30, 1974, their statutory authorization lapsed.[7]

المبادرات الحكومية

President Nixon with his first term Cabinet on his second full day in office


برنامج الفضاء الأمريكي

Nixon visits the Apollo 11 astronauts in quarantine aboard USS Hornet.
للمزيد من المعلومات: [[:سياسة الفضاء الأمريكية]]

الحقوق المدنية

اعادة انتخابه، فضيحة وترگيت، استقالته

Nixon announces the release of edited transcripts of the Watergate tapes, April 29, 1974.

الحملة الرئاسية 1972

نيكسون أثناء حملته الرئاسية 1972.

في 27 يناير 1973م وقعت الولايات المتحدة والشركاء الآخرون في حرب فيتنام اتفاقيات لإيقاف الحرب فورًا والشروع في تبادل الأسرى. وأكملت الولايات المتحدة سحب قواتها في مارس. أصابت فضيحة ووترجيت إدارة نيكسون خلال عام 1973م. وقد نشأت من سطو على المركز الرئيسي القومي للحزب الديمقراطي بمجمع مبنى ووترجيت بواشنطن، مقاطعة كولومبيا، وأفعال غير مشروعة أخرى ارتكبها موظفو لجنة 1972م لإعادة انتخاب نيكسون. وقد أصبحت محاولات نيكسون للتستر على هذه الجرائم المحور الرئيسي للفضيحة، ومن ثم إلى خطوة توجيه الاتهام له.

وترگيت

المقالة الرئيسية: فضيحة وترگيت
نيكسون في لقاء صحفي 26 أكتوبر 1973.
خطأ في إنشاء صورة مصغرة: convert: Invalid TIFF directory; tags are not sorted in ascending order. `TIFFReadDirectoryCheckOrder' @ warning/tiff.c/TIFFWarnings/912. convert: Read error on strip 310; got 3704 bytes, expected 7566. `TIFFFillStrip' @ error/tiff.c/TIFFErrors/564. Error code: 1
A demonstrator demands Nixon's impeachment, October 1973.

استقال نائب الرئيس أجنيو في 10 أكتوبر 1973م، بينما كان تحت التحقيق لكسب غير مشروع لا علاقة له بفضيحة ووترجيت. وعليه فقد عين نيكسون جيرالد فورد زعيم الأقلية بالمجلس خلفا لأجنيو. وأصبح فورد نائبا للرئيس في 3 ديسمبر 1973م.

بدأت جلسات الاستماع لشهادات توجيه الاتهام أمام لجنة المجلس القضائية في أكتوبر 1973م، وتجاهل نيكسون استدعاءات (طلبات قضائية) لتسليم أشرطة تسجيله السرية الخاصة بأحاديثه في مكتبه بالبيت الأبيض. وفي يوليو 1974م، أوصت اللجنة بثلاثة بنود توجيه اتهام ضد نيكسون هي: إعاقة العدالة، وإساءة استخدام سلطاته الرئاسية، وعدم الامتثال للاستدعاءات القضائية. وأخيرًا تنازل نيكسون عن تسجيلاته في 5 أغسطس 1974م. وقد أثبتت المحادثات المسجلة أن نيكسون وافق على التستر بعد ستة أيام من وقوع سطو ووترجيت. ونتيجة لهذا الدليل، أصبح معرضاً لاتهام مؤكد من مجلس النواب، ومن ثم تنحيته من منصبه بوساطة مجلس الشيوخ.

استقالته

Nixon bids farewell to his staff, August 9, 1974, as First Lady Pat Nixon and the rest of his family look on.

استقال نيكسون في 9 أغسطس. وأدى فورد قسم تولِّى منصب الرئيس. وفي 8 سبتمبر منح فورد نيكسون عفوًا عن كل الجرائم الفيدرالية التي ارتكبها أثناء خدمته رئيسًا. نشر نيكسون مذكراته عام 1978م وكتب عدة كتب أخرى في مواضيع تتعلق بالسياسة الداخلية والخارجية خلال الثمانينيات من القرن العشرين.

حياته اللاحقة ووفاته

President Ronald Reagan meets with his three predecessors, Ford, Carter and Nixon at the White House, October 1981; the three former presidents would represent the United States at the funeral of Egyptian President Anwar Sadat.
La Casa Pacifica, San Clemente, CA
Nixon (right) joins Gerald Ford (center) and President Jimmy Carter (left) at the White House for the funeral of former Vice President Hubert Humphrey, 1978.
Nixon speaks with Chinese Vice Premier Deng Xiaoping and US President Jimmy Carter at the White House, 1979.
المقالة الرئيسية: وفاة وجنازة ريتشارد نيكسون
Five US presidents and their first ladies attend the funeral of Richard Nixon, April 27, 1994.


عهده

قبر ريتشارد نيكسون (اليمين)، وقبر السيدة الأولة پات نيكسون (اليسار).


صورة شخصية وعامة

Nixon and Elvis Presley in December 1970: "The President & The King"
Nixon is photographed with Washington Redskins head coach George Allen (to Nixon's right) and other Redskins coaches and players. To Allen's right are running back Larry Brown and assistant coach Marc Levy; kneeling in jersey is quarterback Billy Kilmer. November 1971.


Nixon with Bebe Rebozo (left) and FBI Director J. Edgar Hoover. The three men relax before dinner, Key Biscayne, FL, December 1971.


الهوامش

  1. ^ ريتشارد نيكسون (1913-1994)..مبدأ غوام، الجزيرة نت
  2. ^ نيكسون، ريتشارد ملهاوس، الموسوعة المعرفية الشاملة
  3. ^ أ ب Ambrose 1989, pp. 225–226.
  4. ^ أ ب Ambrose 1989, pp. 431–432.
  5. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Bowles-Small
  6. ^ أ ب Aitken, pp. 399–400.
  7. ^ أ ب ت ث Hetzel, p. 92.

سيرة ذاتية،

  • Aitken, Jonathan (1996). Nixon: A Life. Washington, D.C.: Regnery Publishing, Inc. ISBN 0895267209. 
  • Ambrose, Stephen E. (1987). Nixon: The Education of a Politician 1913–1962. New York: Simon & Schuster. ISBN 067152836X. 
  • Ambrose, Stephen E. (1989). Nixon: The Triumph of a Politician 1962–1972. New York: Simon & Schuster. ISBN 0671725068. 
  • Ambrose, Stephen E. (1991). Nixon: Ruin and Recovery 1973–1990. New York: Simon & Schuster. ISBN 0671691880. 
  • Black, Conrad (2007). Richard M. Nixon: A Life in Full. New York: PublicAffairs Books. ISBN 1586485199. 
  • Blythe, Will (2006). To Hate Like This is to be Happy Forever. New York: Harper Collins. ISBN 006074023X. 
  • Boger, John Charles (2005). School Resegregation: Must the South Turn Back?. Chapel Hill, N.C.: UNC Press. ISBN 0807856134. 
  • Dallek, Robert (2007). Nixon and Kissinger: Partners in Power. New York: HarperCollins. ISBN 0060722304. 
  • Drew, Elizabeth (2007). Richard M. Nixon. The American Presidents Series. New York: Times Books. ISBN 0805069631. 
  • Evans, Rowland; Novak, Robert (1971). Nixon in the White House: The Frustration of Power. New York: Random House. ISBN 0394462734. 
  • Ferris, Gary W. (1999). Presidential Places: A Guide to the Historic Sites of the U.S. Presidents. Winston Salem, N.C.: John F. Blair, Publisher. ISBN 0895871769. 
  • Foner, Eric (2006). Give Me Liberty!: An American History. 2. New York: W. W. Norton & Company. ISBN 0393927849. 
  • Frick, Daniel (2008). Reinventing Richard Nixon. Lawrence, Kans.: University of Kansas Press. ISBN 9780700615995. 
  • Frum, David (2000). How We Got Here: The '70s. New York: Basic Books. ISBN 0465041957. 
  • Gaddis, John Lewis (1982). Strategies of Containment: A Critical Appraisal of Postwar American National Security Policy. Oxford: Oxford University Press. ISBN 0195030974. 
  • Gellman, Irwin (1999). The Contender. New York: The Free Press. ISBN 1416572554. 
  • Guan, Ang Cheng (2003). Ending the Vietnam War: The Vietnamese Communists' Perspective. Florence, Ky.: RoutledgeCurzon. ISBN 0415406196. 
  • Hetzel, Robert L. (2008). The Monetary Policy of the Federal Reserve. New York: Cambridge University Press. ISBN 0521881323. 
  • Morris, Roger (1990). Richard Milhous Nixon: The Rise of an American Politician. New York: Henry Holt and Company. ISBN 0805018344. 
  • Nixon, Richard (1978). RN: The Memoirs of Richard Nixon. New York: Grosset & Dunlap. ISBN 0448143747. 
  • Nixon, Richard (1985). No More Vietnams. Westminster, Md.: Arbor House Publishing Company. ISBN 0877956685. 
  • Parmet, Herbert S. (1990). Richard Nixon and His America. Boston: Little, Brown and Company. ISBN 0316692328. 
  • Reeves, Richard (2001). President Nixon: Alone in the White House. New York: Simon & Schuster. ISBN 0684802317. 
  • Schulzinger, Robert D. (2003). A Companion to American Foreign Relations. Oxford: Blackwell Publishing. ISBN 1405149868. 
  • White, Theodore H. (1973). The Making of the President 1972. New York: Antheneum Publishers. ISBN 0689105533. 
  • Zhai, Qiang (2000). China and the Vietnam Wars, 1950–1975. Chapel Hill, N.C.: University of North Carolina Press. ISBN 0807848425. 

وصلات خارجية

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).