جون آدمز

جون آدمز
John Adams
پورتريه مرسوم لرجل بشعر رمادي، ينظر لليسار.
رئيس الولايات المتحدة الثاني
في المنصب
4 مارس 1797 – 4 مارس 1801
نائب الرئيس توماس جفرسون
سبقه جورج واشنطن
خلفه توماس جفرسون
نائب رئيس الولايات المتحدة الأول
في المنصب
21 أبريل 1789* – 4 مارس 1797
الرئيس جورج واشنطن
سبقه تأسيس المنصب
خلفه توماس جفرسون
السفير الأمريكي لبلاط سانت جيميس
في المنصب
1 أبريل 1785 – 30 مارس 1788
عيـّنه مؤتمر الاتحاد
سبقه تأسيس المنصب
خلفه توماس پينكي
سفير الولايات المتحدة لدى هولندا
في المنصب
19 أبريل 1782 – 3 مارس 1788
عيـّنه المؤتمر القاري
سبقه تأسيس المنصب
خلفه تشارلز دوماس بالإنابة
ممثل في المؤتمر القاري الثاني
عن مساتشوستس
في المنصب
10 مايو 1775 – 27 يونيو 1778
سبقه تأسيس المنصب
خلفه صمويل هولتن
ممثل في المؤتمر القاري الأول
عن خليج مساتشوستس
في المنصب
5 سبتمبر 1774 – 26 أكتوبر 1774
سبقه تأسيس المنصب
خلفه إلغاء المنصب
تفاصيل شخصية
وُلِد 30 أكتوبر 1735
برينتري، مساتشوستس
(حالياً كوينسي، مساتشوستس، الولايات المتحدة.)
توفي 4 يوليو 1826
كوينسي، مساتشوستس، الولايات المتحدة
المدفن United First Parish Church
كوينسي، مساتشوست
الحزب فدرالي
الزوج أبيگيل سميث
الأنجال نابي
جون
سوزانا
تشارلز
تومالس
إليزابث (ولدت ميتة)
الجامعة الأم جامعة هارڤرد
الدين اللاثالوثية
(سابقاً الكنسية)[1]
التوقيع توقيع آدمز بالحبر.
*Adams' term as Vice President is sometimes listed as starting on either March 4 or April 6. March 4 is the official start of the first vice presidential term. April 6 is the date on which Congress counted the electoral votes and certified a Vice President. April 21 is the date on which Adams began presiding over the Senate.

جون آدمز John Adams (30 أكتوبر [O.S. 19 أكتوبر] 17354 يوليو 1826)، كان رئيس الولايات المتحدة الثاني (1797–1801)،[2] قبلها كان نائب رئيس الولايات المتحدة الأول. كأب مؤسس،[3] كان آدمز رجل دولة، دبلوماسي، ومن أوائل الداعين للاستقلال الأمريكي عن بريطانيا العظمى. كرجل تلقى تعليم جيد، كان المنظر السياسي المستنير الذي نادى من أجل الجمهورية، وكذلك لتأسيس حكومة مركزية قوية، وكتب بغزارة عن أفكاره الأصيلة، سواء في أعمال منشورة أو في خطاباته لزوجته ومستشارته الرئيسية أبيگايل آدمز، بالإضافة إلى آباء آخرين مؤسسين. كان آدمز طوال حياته من المعادين للعبودية، ولم يقم أبداً بشراء عبد.[4] عام 1770، قدم دفاع قانوني مبتدأ، مثير للجدل، وناجح عن الجنود البريطانيين، المتهمين في مذبحة بوسطن، لأنه كان يؤمن بحق الاستعانة بمحامي و"حماية البراءة".

اشتهر آدمز في المراحل المبكرة من الثورة الأمريكية. محامي وشخصية عامة في بوسطن، كممثل عن مساتشوستس في المؤتمر القاري، لعب دوراً ريادياً في حث المؤتمر على إعلان الاستقلال. ساعد توماس جفرسون في صياغة اعلان الاستقلال عام 1776، وكان المدافع الأساسي عنه في المؤتمر. فيما بعد، كدبلوماسي في أوروپا، ساعد في التفاوض على معاهدة سلام مع بريطانيا العظمى، وكان مسئولاً عن الحصول على القروض الحكومية من مصرفي أمستردام. كمنظر سياسي ومؤرخ، كتب آدمز جزء كبير من دستور مساتشوستس عام 1780، والذي بجانب عمله المبكر أفكار عن الحكومة، كان له تأثير على الفكر السياسي الأمريكي. واحداً من أعظم أدواره كان judge of character: عام 1775، رشح جورج واشنطن ليكون رئيس أركان، وبعد 25 عام رشح جورج مارشال ككبير قضاة الولاية المتحدة.

إسهاماته الثورية أمنت له فترتين رئاسيتين كنائب للرئيس جورج واشنطن وفي الانتخابات التي خاضها هو عام 1796 كثاني رئيس للولايات المتحدة. أثناء رئاسته الأولى، واجه هجمات شرسة من الجمهوريين الجفرسونيين، بالإضافة للفصيل المهيمن في حزبه الفدرالي بزعامة عدوه اللدود ألكسندر هاملتون. وقع آدم قوانين الهجرة والتمرد المثيرة للجدل، وأسس جيش وبحرية بشكل خاص لمواجهة حرب بحرية غير معلنة (أطلق عليها "حرب الكواسي") مع فرنسا، 1798-1800. كان أكبر إنجازاته في فترة رئاسته هو التوصل لحل سلمي للنزاع في مواجهة معارضة هاملتون.

عام 1800، هزمه توماس جفرسون في الانتخابات، وتقاعد في مساتشوستس. بعدها إستأنف صداقته مع جفرسون. أسس وزوجته خط عائلي بارع من السياسيين، الدبلوماسيين، والمؤرخين ويشار إليهم الآن بعائلة آدمز السياسية. كان آدمز والد جون كوينسي آدمز، سادس رئيس للولايات المتحدة. إنجازاته حظت بتقدير كبير في العصور المعاصرة، على الرغم من أن إسهاماته في البداية لم يحتفى بها كغيره من الآباء المؤسسين الآخرين. كان آدمز أول رئيس أمريكي يقيم في القصر التنفيذي الذي أصبح يعرف في النهاية باسم البيت الأبيض.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته المبكرة

ولد آدمز في برينتري (كوينسي حاليًا) بماساشوسيتس في 30 أكتوبر 1735، وتخرج في كلية هارفارد عام 1755. وبعد أن عمل بالتدريس لمدة وجيزة، قام بدراسة القانون في وورسستر في ماساشوسيتس، ثم بدأ ممارسة مهنة المحاماة في برينتري عام 1758، وبعد انقضاء عشر سنوات تحرك إلى بوسطن.


عمله قبل الثورة

قانون التمغة 1765

مذبحة بوسطن

النزاع حول سلطة البرلمان

المؤتمر القاري

من الشخصيات الخمسة الواقفة في مركز جون ترومبول لاعلان الاستقلال، روبرت لڤنگستون يقف في وسط لجنة الخمسة التي تقدم مسودة الاستقلال للكونگرس القاري الثاني. الشخصيات الخمسة البارزة المصور هنا، هي من اليسار إلى اليمين، جون أدمز، روجر شرمان، لڤنگستون، توماس جفرسون، وبنجامين فرانكلين.

أدى آدمز دورًا قياديًا في معارضة السياسات الاستعمارية البريطانية في أمريكا، فكان أن انتخبه سكان بوسطن في عام 1771 واحدًا من ممثِّليهم في الهيئة التشريعية لشؤون المستعمرات، كذلك كان آدَمْز واحدًا من أربعة نواب يمثِّلون ماساشوسيتس في المؤتمر القاري الذي انعقد في فيلادلفيا في عام 1774.


أفكار حول الحكومة

اعلان الاستقلال

آدمز على اليسار في تصوير تشاپل لمؤتمر جزيرة ستاتن للسلام.

الحكومة أثناء الثورة

في الزمن الذي انعقد فيه المؤتمر القاري الثاني عام 1775، كان القتال قد اندلع بين سكان المستعمرات الأمريكيين من جهة والجنود البريطانيين من جهة ثانية، وكانت الثورة الأمريكية قد تَفَجَّرت، لذا فقد ألح آدمز على الكونجرس بشدة بوجوب استقلال المستعمرات.

في أوروپا

Passport for ministers plenipotentiary John Adams, Benjamin Franklin, and John Jay for safe passage to negotiate treaties, 1783
A medallion produced in Amsterdam for John Adams in 1782 by Johann Georg Holtzhey to celebrate recognition of the United States as an independent nation by The Netherlands, from the coin collection of the Teylers Museum


مفوضاً إلى فرنسا

قبل التوقيع على إعلان الاستقلال في عام 1776 ، دعا آدمز في الكونغرس إلى أن الاستقلال ضروري لتأسيس التجارة ، وعلى العكس من ذلك ، كانت التجارة ضرورية لتحقيق الاستقلال ؛ وحث على وجه التحديد على التفاوض بشأن معاهدة تجارية مع فرنسا . ثم تم تعيينه مع فرانكلين وديكنسون و بنجامين هاريسون من فرجينيا وروبرت موريس من بنسلفانيا "لإعداد خطة للمعاهدات يتم اقتراحها على القوى الأجنبية". بينما كان جيفرسون يعمل على إعلان الاستقلال ، عمل آدامز على المعاهدة النموذجية . سمحت المعاهدة النموذجية بإبرام اتفاقية تجارية مع فرنسا لكنها لم تتضمن أحكامًا للاعتراف الرسمي أو المساعدة العسكرية. كانت هناك أحكام لما يشكل الأراضي الفرنسية. التزمت المعاهدة بالشرط الذي ينص على أن " السفن الحرة تصنع سلعًا مجانية" ، مما يسمح للدول المحايدة بالتجارة بالمثل بينما تستثني قائمة متفق عليها من البضائع المهربة. بحلول أواخر عام 1777 ، كانت الموارد المالية لأمريكا في حالة يرثى لها ، وفي سبتمبر / أيلول ، كان الجيش البريطاني قد هزم الجنرال واشنطن واستولى على فيلادلفيا. جاء المزيد من الأمريكيين ليقرروا أن مجرد العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة وفرنسا لن يكون كافياً ، وأن المساعدة العسكرية ستكون ضرورية لإنهاء الحرب. كان من المتوقع أن تساعد هزيمة البريطانيين في ساراتوگا في حث فرنسا على الموافقة على التحالف. [5]

في نوفمبر ، علم آدمز أنه سيتم تعيينه مفوضًا لفرنسا ، ليحل محل سيلاس دين وينضم إلى فرانكلين و آرثر لي في باريس للتفاوض بشأن تحالف مع الفرنسيين المترددين. أشار جيمس لوڤيل إلى "نزاهة آدمز غير المرنة" والحاجة إلى رجل شاب يمكنه موازنة سن فرانكلين المتقدم. في 27 نوفمبر ، وافق آدمز ، ولم يضيع الوقت. كتب إلى لوڤيل أنه "ما كان يجب أن يرغب في أي دوافع أو حجج" لقبوله إذا كان "على يقين من أن الجمهور سيستفيد من ذلك". تُركت أبيجيل في ماساتشوستس لتدير منزلها ، ولكن تم الاتفاق على أن يذهب جون كوينسي البالغ من العمر 10 سنوات مع آدمز ، لأن التجربة كانت "ذات قيمة لا تقدر بثمن" لنضجه.[6] في 17 فبراير ، أبحر آدمز على متن الفرقاطة بوسطن ، بقيادة القبطان صموئيل تاكر.[7] كانت الرحلة عاصفة وغادرة. حيث جرح البرق 19 بحارًا وقتل واحدًا. كما طاردت عدة سفن بريطانية السفينة ، وحمل آدمز السلاح للمساعدة في الاستيلاء على واحدة. تسبب عطل في المدفع في مقتل أحد أفراد الطاقم وإصابة خمسة آخرين.[8] في 1 أبريل ، وصلت بوسطن إلى فرنسا ، حيث علم آدمز أن فرنسا وافقت على التحالف مع الولايات المتحدة في 6 فبراير.[9] انزعج آدمز من المفوضين الآخرين: لي ، الذي كان يعتقد أنه مصاب بجنون العظمة والسخرية ، وفرانكلين ذو النفوذ والشعبية ، الذي وجده كسولًا ومفرطًا في المراعاة والتكيف مع الفرنسيين. [10]لقد تولى دورًا أقل وضوحًا لكنه ساعد في إدارة الشؤون المالية للوفد وحفظ السجلات. [11] محبطًا من الافتقار الملحوظ للالتزام من جانب الفرنسيين ، كتب آدمز رسالة إلى وزير الخارجية الفرنسي شارل گراڤييه، كونت ڤرجن في ديسمبر ، دعا فيها إلى دعم البحرية الفرنسية في أمريكا الشمالية. وقام فرانكلين بتخفيف حدة الخطاب ، لكن ڤرجن ما زال يتجاهلها.[12] في سبتمبر 1778 ، زاد الكونجرس من سلطات فرانكلين بتسميته وزيراً مفوضاً لفرنسا بينما تم إرسال لي إلى إسبانيا. لم يتلق آدمز أي تعليمات. محبطًا من الإهانة الظاهرة ، وغادر فرنسا مع جون كوينسي في 8 مارس 1779. [13] في 2 أغسطس ، وصلوا إلى برينتري.[14]

Adams frequently clashed with Benjamin Franklin over how to manage French relations.

في أواخر عام 1779 ، تم تعيين آدمز كوزير وحيد مكلف بمفاوضات عقد معاهدة تجارية مع بريطانيا وإنهاء الحرب. [15]بعد اختتام المؤتمر الدستوري في ولاية ماساتشوستس ، غادر إلى فرنسا في نوفمبر [16] على متن الفرقاطة الفرنسية سينسيبل - برفقة جون كوينسي وابنه تشارلز البالغ من العمر 9 سنوات. [17]وأجبرهم تسرب في السفينة على الهبوط في فيرول ، إسبانيا ، وأمضى آدمز ورفاقه ستة أسابيع في السفر براً حتى وصلوا إلى باريس.[18] أدى الخلاف المستمر بين لي وفرانكلين في النهاية إلى تولي آدمز دور فاصل التعادل في جميع الأصوات تقريباً على أعمال العمولة. ومما زاد من فائدته إتقان اللغة الفرنسية. لكن تم استدعاء لي في النهاية. أشرف آدمز عن كثب على تعليم أبنائه أثناء الكتابة إلى أبيجيل مرة واحدة كل عشرة أيام. [19]

على عكس فرانكلين ، نظر آدمز إلى التحالف الفرنسي الأمريكي بتشاؤم. كان يعتقد أن الفرنسيين مشاركين من أجل مصلحتهم الذاتية ، وشعر بالإحباط بسبب ما رآه تباطؤاً في تقديم مساعدة كبيرة للثورة. كتب آدمز أن الفرنسيين قصدوا إبقاء أيديهم "فوق ذقننا لمنعنا من الغرق ، ولكن ليس لرفع رؤوسنا من الماء". [20] في مارس 1780 ، صوّت الكونجرس ، في محاولة لكبح جماح التضخم ، لخفض قيمة الدولار. استدعى ڤرجن آدمز للاجتماع. وفي خطاب أُرسل في يونيو ، أصر على أن أي تقلب في قيمة الدولار دون استثناء للتجار الفرنسيين هو أمر غير مقبول وطلب من آدمز الكتابة إلى الكونجرس طالبا منه "تتبع خطواته". دافع آدمز بصراحة عن القرار ، ليس فقط بالادعاء أن التجار الفرنسيين كانوا يفعلون أفضل مما أشار إليه ڤرجن، بل أعرب عن شكاوى أخرى لديه مع الفرنسيين. تم تشكيل التحالف قبل أكثر من عامين. خلال تلك الفترة ، تم إرسال جيش تحت قيادة كوميت دي روتشامبس لمساعدة واشنطن ، لكنه لم يفعل شيئًا ذا مغزى وكانت أمريكا تتوقع سفن حربية فرنسية. كتب آدامز أن ذلك كان ضرورياً لاحتواء الجيوش البريطانية في المدن الساحلية والتعامل مع البحرية البريطانية القوية. غير أن البحرية الفرنسية لم ترسل إلى الولايات المتحدة بل إلى جزر الهند الغربية لحماية المصالح الفرنسية هناك. يعتقد آدمز أن فرنسا بحاجة إلى الالتزام الكامل بالتحالف. رد ڤرجن بأنه سيتعامل فقط مع فرانكلين ، الذي أرسل رسالة إلى الكونجرس ينتقد آدامز.[21]ثم غادر آدمز فرنسا من تلقاء نفسه .[22]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

سفيراً إلى الجمهورية الهولندية

في منتصف عام 1780 ، سافر آدمز إلى الجمهورية الهولندية. واحدة من الجمهوريات القليلة الأخرى الموجودة في ذلك الوقت ، اعتقد آدمز أنها قد تكون متعاطفة مع القضية الأمريكية. وقد يؤدي الحصول على قرض هولندي إلى زيادة استقلال الولايات المتحدة عن فرنسا والضغط على بريطانيا لتحقيق السلام. في البداية ، لم يكن لآدمز صفة رسمية ، ولكن في يوليو حصل على إذن رسمي بالتفاوض للحصول على قرض وأقام في أمستردام في أغسطس. كان آدمز في الأصل متفائلاً واستمتع كثيراً بالمدينة ، لكنه سرعان ما أصيب بخيبة أمل. رفض الهولنديون ، خوفاً من الانتقام البريطاني ، مقابلة آدمز. فقبل وصوله ، اكتشف البريطانيون المساعدة السرية التي أرسلها الهولنديون إلى الأمريكيين ، وأذن البريطانيون بالانتقام من سفنهم ، مما زاد من مخاوفهم. وصلت الكلمة أيضاً إلى أوروبا عن الهزائم الأمريكية في ساحة المعركة. وبعد خمسة أشهر من عدم لقائه مع مسؤول هولندي واحد ، أعلن آدمز في أوائل عام 1781 أمستردام "عاصمة عهد مامون." [23] تمت دعوته أخيراً لتقديم أوراق اعتماده كسفير للحكومة الهولندية في لاهاي في 19 أبريل 1781 ، لكنهم لم يعدوا بأي مساعدة. في غضون ذلك ، أحبط آدمز محاولة من قبل قوى أوروبية محايدة للتوسط في الحرب دون استشارة الولايات المتحدة. [24] في يوليو ، وافق آدمز على رحيل ابنيه. ذهب جون كوينسي مع سكرتير آدمز فرانسيس دانا إلى سانت پطرسبورگ كمترجم فوري للفرنسية ، في محاولة للحصول على اعتراف من روسيا ، وعاد تشارلز بالحنين إلى الوطن مع صديق آدمز بنيامين ووترهاوس. [25] في أغسطس ، بعد وقت قصير من إقالته من منصب الرئيس الوحيد لمفاوضات معاهدة السلام ، أصيب آدمز بمرض خطير "انهيار عصبي كبير". [26] في تشرين الثاني (نوفمبر) من ذلك العام ، علم أن القوات الأمريكية والفرنسية قد هزمت البريطانيين بشكل حاسم في يوركتاون. كان الانتصار في جزء كبير منه بسبب مساعدة البحرية الفرنسية ، التي برهنت موقف آدمز لزيادة المساعدة البحرية. [27]

هزت أخبار الانتصار الأمريكي في يوركتاون أوروبا. في يناير 1782 ، بعد تعافيه، وصل آدمز إلى لاهاي للمطالبة بأن يجيب مجلس أعيان الأراضي الواطئة على التماساته. توقفت جهوده ، وأخذ قضيته للشعب ، واستفاد بنجاح من المشاعر الشعبية المؤيدة لأمريكا لدفع الولايات العامة نحو الاعتراف بالولايات المتحدة ، وبدأت عدة مقاطعات في الاعتراف باستقلال أمريكا. في 19 أبريل ، اعترفت الدولة العامة في لاهاي رسميًا باستقلال أمريكا واعترفت بأدمز كسفير. [28] في 11 يونيو ، بمساعدة زعيم الوطنيين الهولندي جوان ڤان دير كابيلين توت دن پول ، تفاوض آدمز على قرض بقيمة خمسة ملايين غيلدر. وفي أكتوبر ، تفاوض مع الهولنديين على معاهدة صداقة وتجارة. [29] أصبح المنزل الذي اشتراه آدمز خلال هذه الإقامة في هولندا أول سفارة أمريكية على أرض أجنبية. [30]

معاهدة باريس

Treaty of Paris by Benjamin West (Adams in front).

بعد التفاوض على القرض مع الهولنديين ، أعيد تعيين آدمز كمفوض أمريكي للتفاوض على معاهدة إنهاء الحرب، معاهدة باريس. لم يوافق ڤرجن والوزير الفرنسي لدى الولايات المتحدة ، آن سيزار دي لا لوزيرن ، على آدمز ، لذلك تم تعيين فرانكلين وتوماس جيفرسون و جون جاي و هنري لورنز للتعاون مع آدمز ، على الرغم من أن جيفرسون لم يذهب في البداية إلى أوروبا وتم إرسال لورنز إلى الجمهورية الهولندية بعد سجنه في برج لندن. [31]

في المفاوضات النهائية ، ثبت أن تأمين حقوق الصيد قبالة نيوفندلاند و جزيرة كيپ بريتون مهم للغاية وصعب للغاية. ورداً على القيود الصارمة للغاية التي اقترحها البريطانيون، أصر آدمز على أنه لا ينبغي السماح للصيادين الأمريكيين بالسفر بالقرب من الشاطئ كما يرغبون فحسب ، بل يجب السماح لهم بتقديد أسماكهم على شواطئ نيوفندلاند. [32]هذا ، بالإضافة إلى تصريحات أخرى ، دفعت ڤرجن إلى إبلاغ البريطانيين سراً بأن فرنسا لم تشعر بأنها مضطرة "للحفاظ على [هذه] الطموحات الطنانة". قرر جاي وآدمز عدم التشاور مع فرنسا ، وبدلاً من ذلك يتعاملان مباشرة مع البريطانيين. [33]خلال هذه المفاوضات ، ذكر آدمز للبريطانيين أن شروط الصيد التي اقترحها كانت أكثر سخاءً من تلك التي قدمتها فرنسا عام 1778 وأن القبول سيعزز حسن النية بين بريطانيا والولايات المتحدة بينما يضغط على فرنسا. وافقت بريطانيا ، وقام الجانبان بوضع بنود أخرى بعد ذلك. غضب ڤرجن عندما علم من فرانكلين بالازدواجية الأمريكية ، لكنه لم يطلب إعادة التفاوض ، وكان من المفترض أنه فوجئ بكم يمكن للأمريكيين أن ينسحبوا. سمحت المفاوضات المستقلة للفرنسيين بالدفاع عن البراءة لحلفائهم الإسبان ، الذين ربما تسببت مطالبهم في جبل طارق في مشاكل كبيرة. [34] في 3 سبتمبر 1783 , تم التوقيع على المعاهدة والاعتراف باستقلال أمريكا. [35]

هولندا

سفير إلى بريطانيا

تم تعيين آدمز كأول سفير أمريكي في بريطانيا العظمى في عام 1785. عندما افترض أحد النظراء أن آدمز لديه عائلة في إنجلترا ، أجاب آدمز ، "لم يكن والدي أو والدتي ، أو جدي أو جدتي ، أو جدي الأكبر أو جدتي الكبرى ، ولا أي قرابة أخرى أعرفها ، أو أهتم بشيء ، موجود في إنجلترا خلال هذه المائة والخمسين عاماً ؛ لذلك ترى أنه لا توجد قطرة دم واحدة في عروقي إلا أمريكية". [36]

Adams – 1785 Mather Brown Portrait

بعد وصوله إلى لندن قادماً من باريس ، كان لآدمز أول لقاء له مع الملك جورج الثالث في 1 يونيو ، والذي سجله بدقة في رسالة إلى وزير الخارجية جاي في اليوم التالي. كان تبادل الثنائي محترماً، حيث وعد آدمز ببذل كل ما في وسعه لاستعادة الصداقة والمودة "بين الناس الذين ، الذين يفصلهم المحيط وتحت حكومات مختلفة ، لديهم نفس اللغة ، ودين مماثل ودم قريب" ، ووافق الملك على "تلقي تأكيدات التصرفات الودية للولايات المتحدة بكل سرور ". وأضاف الملك أنه على الرغم من أنه "كان آخر من وافق" على الاستقلال الأمريكي ، إلا أنه أراد أن يعلم آدمز أنه كان يفعل دائمًا ما يعتقد أنه صواب. في نهايته ، أذهل آدمز بقوله: "هناك رأي ، لدى بعض الناس ، بأنك لست الأكثر ارتباطًا بين جميع مواطنيك ، بأخلاق فرنسا". أجاب آدمز ، "هذا الرأي يا سيدي ، ليس خطأ ، يجب أن أعترف لجلالة الملك ، أنه ليس لدي أي ارتباطات إلا ببلدي". أجاب الملك جورج: "الرجل الصادق لن يكون له غيرها". [37] انضمت أبيجيل إلى آدامز أثناء وجودها في لندن. وبعد أن عانوا من عداء حاشية الملك ، هربوا عندما أمكنهم ذلك بالبحث عن ريتشارد پرايس ، وزير كنيسة نيوتنگات الموحدين الخضراء والمحرض على الجدل حول الثورة داخل بريطانيا . [38]تقابل آدمز مع ولديه جون كوينسي وتشارلز ، وكلاهما كانا في هارڤرد ، محذراً الأول من "رائحة مصباح منتصف الليل" بينما كان يحث الأخير على تكريس وقت كافٍ للدراسة. [39] زار جيفرسون آدمز عام 1786 أثناء عمله وزيراً لفرنسا. قام الاثنان بجولة في الريف وشاهدا العديد من المواقع التاريخية البريطانية. [40] أثناء وجوده في لندن ، التقى لفترة وجيزة بصديقه القديم جوناثان سيوال ، لكنهما اكتشفا أنهما تباعدا كثيرًا عن تجديد صداقتهما. اعتبر آدمز سيوال أحد ضحايا الحرب ، وانتقده سيوال كسفير:

قدراته بلا شك مساوية للأجزاء الميكانيكية لعمله كسفير ، لكن هذا لا يكفي. لا يستطيع الرقص ، والشرب ، واللعب ، والتملق ، والوعد ، واللباس ، والشتائم مع السادة ، والكلام القصير والمغازلة مع السيدات ؛ باختصار ، ليس لديه أي من تلك الفنون أو الزخارف الأساسية التي تشكل أحد رجال الحاشية. هناك الآلاف ممن هم، بعُشر فهمه وبدون أي شرارة من صدقه ، سيبعدونه إلى ما لا نهاية في أي محكمة في أوروبا. [41]

أثناء وجوده في لندن ، كتب آدمز كتابه المؤلف من ثلاثة مجلدات الدفاع عن دساتير حكومة الولايات المتحدة الأمريكية. لقد كان رد فعل على أولئك الذين التقى بهم في أوروبا والذين انتقدوا أنظمة الحكم في الولايات الأمريكية. [42]

كانت فترة ولاية آدمز في بريطانيا معقدة بسبب فشل كلا البلدين في الالتزام بواجباتهما بموجب المعاهدة. كانت الولايات الأمريكية متخلفة عن سداد الديون المستحقة للتجار البريطانيين ، وردا على ذلك ، رفض البريطانيون إخلاء الحصون في الشمال الغربي كما وعدوا. فشلت محاولات آدمز لحل هذا النزاع ، وغالباً ما كان محبطاً بسبب عدم وجود أخبار عن التقدم من الوطن. [43] الأخبار التي تلقاها عن الاضطرابات في الوطن، مثل تمرد شايز ، زادت من قلقه. ثم طلب من جاي أن يشعر بالارتياح ؛ [44] في عام 1788 ، أخذ إجازته من جورج الثالث ، الذي أشرك آدمز في محادثة مهذبة ورسمية ، واعداً إياه بدعم المعاهدة بمجرد أن تفعل أمريكا الشيء نفسه. [45] ثم ذهب آدمز إلى لاهاي لأخذ إجازة رسمية من رئاسته هناك ولتأمين إعادة التمويل من الهولنديين ، مما يسمح للولايات المتحدة بالوفاء بالتزاماتها عن القروض السابقة. [46]

أفكار دستورية

نائب الرئيس

Portrait of Adams by John Trumbull, 1792–93

في الوقت الذي فاز فيه واشنطن بالانتخابات الرئاسية 1789 ب69 صوت في المجمع الانتخابي، أصبح آدم الثاني ب34 صوت وأصبح نائباً للرئيس. حسب ديڤد مككولو، الذي كان يريده في واقع الأمر أن يصبح رئيس قضاة المحكمة العليا الأمريكية. ترأس مجلس الشيوخ لكنه من ناحية أخرى لعب دوراً ثانوياً في السياسة في أوائل تسعينيات القرن الثامن عشر؛ وأعيد انتخابه كنائب للرئيس عام 1792. نادراً ما طلب واشنطن من آدمز المساهمة في السياسة والقضايا القانونية أثناء عمله كنائب للرئيس.[47]


انتخابات 1796

فيما يسمى (بخطاب الوداع) عام 1769، رفض جورج واشنطن أن يرشح نفسه للرئاسة لمرة ثالثة، وعندما قام الفدراليون بالتخلي عن قادتهم – هاملتون وجي – الذين ساءت سمعتهم نظرا لمعاهدة جي مع بريطانيا، واتجهوا إلى تأييد (الأرستقراطي المستقيم) جون آدمز كرئيس وتوماس كنائب للرئيس. أما الجمهوريون فقد رشحوا جفرسون كرئيس وآرون بر كنائب للرئيس. وعند تعداد الهيئات الناخبة حصل آدمز على 71 صوت، بينما حصل جفرسون من الحزب المعارض على 68 صوت، وحسب الدستور فإن صاحب الأغلبية الثانية يصبح نائبا للرئيس، وهكذا كان الرئيس من الحزب الفدرالي، بينما نائبه من الحزب المعارض. وكان على آدمز أن يواجه أصعب المشاكل لإدارته وهي العلاقة مع فرنسا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الرئاسة: 1797–1801

President's House, Philadelphia. The presidential mansion of George Washington before him, Adams occupied this Philadelphia mansion from March 1797 to May 1800. He then became the first President to occupy the Executive mansion in Washington, D.C.

قام جفرسون بعد استقالته من وزارة واشنطن عام 1793 بالعمل على تنظيم المعارضة في حزب فعال؛ أطلق عليه أولا اسم الحزب (الديمقراطي الجمهوري)، وفيما بعد سمي بالحزب الجمهوري (ولا يجب خلط هذا الحزب بالحزب الجمهوري الحاضر في امريكا، لأن هذا كان نابعا من الحزب الفدرالي – أتباع هاملتون).

شبه الحرب والسلام مع فرنسا

كرتون سياسي يصور قضية XYZ – أمريكا هي الأنثى التي يعتدي عليها رجال فرنسيون. (1798)

عندما علمت فرنسا نبأ التقارب بين الولايات المتحدة وبريطانيا في معاهدة جي، فإنها اعتبرت ذلك محالفا لشروط اتفاقية عام 1778 بين الدولتين، وخشيت بأن تكون أمريكا قد عملت حلفا سريا مع بريطانيا . وقد ردت فرنسا على ذلك بإعطاء الأوامر لقادتها البحريين بوضع قيود على الملاحة الأمريكية كتلك التي استعملتها بريطانيا ضد سفن الولايات المتحدة. وكان نجاح الحرب الفدرالي في انتخابات عام 1796 قد زاد الطين بلة، مما جعل فرنسا تتمادى في تضييق الخناق على سفن النقل الأمريكية. وبناءا عليه، فإن الرئيس آدمز قام بإرسال بنكني، والدرج جيري، وجون مارشال، إلى باريس عام 1797 بغرض الاتفاق مع الحكومة الفرنسية حول تسوية للسفن الأمريكية المصادرة.

ونظرا لأن الأمور لم تكن مستتبة في فرنسا في ذلك الوقت، ووجود الفساد السياسي والمالي في عهد ما بعد الثورة .. يقال بأن تاليرانه، وزير الخارجية الفرنسية طلب الرشوة من الوفد الأمريكي قبل أن يسمح لهم بالنقاش في أي أمور سياسية، واعتبر الوفد بأن هذا مهين لحقوقهم الدبلوماسية، ومن ثم رفضوا الدخول في مفاوضات مع الحكومة الفرنسية، ورجعوا إلى أمريكا ليقدموا تقريرا بذلك إلى الرئيس. في الكتابة عن هذا الأمر في الصحف الأمريكية؛ كانت الإدارة الأمريكية تشير إلى عملاء تاليران ب(إكس، واي، زد). وهكذا بدا بأن إدارة آدمز ربما تضطر إلى إعلان الحرب على فرنسا.

الحرب شبه المعلنة مع فرنسا

وكود فعل لما سبق، فقد بدا الكونجرس الأمريكي بالاستعداد للتحضير لحرب مع فرنسا، قام بالموافقة على زيادة ميزانية الجيش والبحرية (جعل البحرية قسما منفصلا في 1798، وألغي كل المعاهدات مع فرنسا، وأكملت البحرية الأمريكية بناء 23 سفينة جديدة، وسمحت السفن التجارية، وعينت فئات مسلحة كثيرة تكون مهمتها اعتراض ومضايقة السفن التجاية الفرنسية، كما عين هاملتون الذي كان يتوق إلى حرب مع فرنسا – قائدا للجيش. لقد استمرت هذه الحرب غير المعلنة لمدة سنتين (1798-1791)، وكانت نتيجتها أن خسر كل من الطرفين ما يقارب الثمانين سفينة . ولكن الرئيس آدمز لم يستمع إلى أصوات حزبه الداعية إلى إعلان الحرب، مؤمنا بأن مصلحة الوطنية العليا إنما تتطلب تجنب مثل هذا الأمر.

وكان موقف الحكومة الفرنسية يشبه موقف مثيلتها الأمريكية – رفضت الاتجاه نحو الحرب – وأظهرت الرغبة في تسوية الأمور سلميا بين الطرفين. ولهذا فقد أوفد آدمز لجنة إلى فرنسا للتوصل إلى اتفاقية بين الدولتين عام 1800. في هذا الوقت كان نابليون بونابرت قد وصل إلى الحكم، وكان متلهفا على تسوية الأمور الخارجية حتى يتفرغ لشئون فرنسا الداخلية. وبناءا عليه فقد أبرمت اتفاقية في عام 1800 بين الدولتين كان من مقتضاها أن فرنسا اعترفت بإلغاء كل معاهداتها السابقة مع الولايات المتحدة، كما وافقت الحكومة الفرنسية على تعويض أصحاب السفن الأمريكية المصادرة، واعتراف الطرفين بمبدأ (التجارة المحايدة للسفن المحايدة).

قوانين الهجرة والتمرد

دولار رئاسي لجون آدمز، صدر في 2007.
جون آدمز على طابع بريد أمريكي فئة 2 سنت، 1938.

استغل الفدراليون فرصة إمكن قيام الحرب مع فرنسا لمحاولة تقوية حربهم على حساب حزب المعارضة. ولذلك قاموا بسن قوانين تعرف بقوانين الهجرة والتمرد. كانوا يعرفون أن كثيرا من المؤيدين للحرب المعارض إنما كانوا من الفئات المهاجرة الجديدة إلى أمركيا وخصوصا الفرنسيون، والأيرلنديون، وكذلك بعض الأحرار من بلاد أخرى. ولذلك قاموا في الكونجرس – الذي كانت لهم فيه الغالبية العظمى – بسن قانون الهجرة والذي كان من مضمونه زيادة فترة حق التجنس مع خمس سنوات إلى أربع عشرة سنة؛ وأعطى الرئيس السلطة في إبعاد أي مهاجرين يرى فيهم خطرا على الأمن.

أما قانون التمرد، فكان يتضمن ما يأتي: منع انتقاد الفدراليين، منع أي محاولات للتدخل في تنفيذ القوانين التي تعهد إلى الحكومة المركزية، وفرض عقوبات بالسجن والغرامة المالية على كل من يهتم بذلك، كما أنه منع نشر أي انتقادات لرئيس الجمهورية أو الكونجرس.

من الملاحظ أن الحكومة لم تقم بترحيل أي من المهاجرين نتيجة سن هذا القانون، ولكن الكثير منهم ترك البلاد تخوفا من تطبيق القانون، كما أن كثيرا من الجمهوريين – أتباع جفرسون – كانوا قد قدموا للمحاكمة نتيجة إصرارهم على حرية الكلام، وبالتالي أصبح ينظر إليهم كضحايا. كان الأثر الفعلي لسن هذه القوانين إنما هو جلب نتيجة عكسية – قلة الثقة في حزب الفدراليين وزيادة شعبية جفرسون وأتباعه الجمهوريين.

قرارت كنتكي وڤرجينيا 1798

استغل الجمهوريون عدم شعبة القوانين الجديدة التي فرضت، وأكد كل من جفرسون ومادسون بانها غير دستورية. وهكذا قام الأخير وإقناع المجلس التشريعي في ولاية فرجينيا – الذي كان هو عضوا فيه – بسن قانون يقضي بأن قوانين الهجرة والتجنس الجديدة إنما تخالف الدستور الفدرالي، وأن مثل هذه السلطات هي من حق حكومات الولايات. أما المجلس التشريعي في كنتكي فقد امضى قرارا مشابها لقرار فرجينيا، نتيجة لتأثير جفرسون، وزاد على قرار فرجينيا بالقول بان قوانين التمرد والهجرة (باطلة وليس لها مفعول). هذه التأكيدات بأن لحكومات الولايات حق القرار في دستورية القوانين التي يسنها الكنجرس الفدرالي، وأن لها الحق في رفض هذه القوانين إذا رأتها بأ،ها غير دستورية، إنما كان أول سابقة لما سمي فيما بد بحق النقض (Doctrine of Nullification) الذي استعملته حكومات الولايات ضد الحكومة الفدرالية. هذا المبدأ استعملته الولايات الجنوبية – فيما بعد – قبيل الحرب الأهلية، عند تأزم مشكلة الرقيق في أمريكا – كذريعة للانفصال عن الاتحاد الفدرالي.

حملة اعادة الانتخاب 1800

التعيينات القضائية

المحكمة العليا

قالب:Infobox SCOTUS Appointments


تعيينات قضائية أخرى


بعد الرئاسة

An unsmiling elderly man sits in a red chair, slightly pointing left.
John Adams, ca 1816, by Samuel F.B. Morse (Brooklyn Museum)


المراسلات مع جفرسون

An elderly man sits in a red chair with his arms crossed, looking slightly left.
John Adams was nearly 89 when, at the request of his son, John Quincy Adams, he posed a final time for Gilbert Stuart (1823).

حياته الشخصية

الوفاة

3 marble sarcophagi, one in the foreground, 2 in the background are seen. 2 are seen with flags of the United States at the top.
Tombs of Presidents John Adams (distance) and John Quincy Adams (foreground) and their wives, in a family crypt beneath the United First Parish Church.

فلسفته السياسية وقضاؤه

المؤسسات الملكية والوراثية

آراء دينية

أسلافه

سير

انظر أيضاً

هناك كتاب ، رؤساء الولايات المتحدة (1789–1860)، في معرفة الكتب.


المصادر

  1. ^ "The religion of John Adams, second U.S. President". Adherents.com. Retrieved 2012-05-15.
  2. ^ "John Adams". www.whitehouse.gov. Retrieved October 15, 2013.
  3. ^ "John Adams (1735–1826)". bbc. Retrieved October 15, 2013.
  4. ^ Daniel C. Littlefield (2000). "John Jay, the Revolutionary Generation, and Slavery". New York History. 81 (1): 91–132. JSTOR 23181809.
  5. ^ Ferling 1992, pp. 189–190.
  6. ^ McCullough 2001, pp. 174–176.
  7. ^ McCullough 2001, pp. 177–179.
  8. ^ McCullough 2001, p. 186.
  9. ^ McCullough 2001, p. 187.
  10. ^ McCullough 2001, pp. 198, 209.
  11. ^ Ferling 1992, p. 199.
  12. ^ McCullough 2001, p. 210.
  13. ^ McCullough 2001, pp. 210–213.
  14. ^ McCullough 2001, p. 218.
  15. ^ Ferling 1992, p. 221.
  16. ^ Smith 1962a, p. 451.
  17. ^ Ferling 1992, p. 218.
  18. ^ Smith 1962a, pp. 452–459.
  19. ^ Ferling 1992, pp. 219–222.
  20. ^ McCullough 2001, p. 233.
  21. ^ McCullough 2001, pp. 239–241.
  22. ^ McCullough 2001, p. 242.
  23. ^ Ferling 1992, pp. 228–230.
  24. ^ McCullough 2001, pp. 254–255.
  25. ^ McCullough 2001, p. 262.
  26. ^ Ferling 1992, p. 236.
  27. ^ Ferling 1992, pp. 239–240.
  28. ^ McCullough 2001, pp. 268–270.
  29. ^ McCullough 2001, pp. 171–173.
  30. ^ "Dutch American Friendship Day / Heritage Day – U.S. Embassy The Hague, Netherlands". U.S. Embassy. November 16, 1991. Archived from the original on May 27, 2010. Retrieved March 2, 2010.
  31. ^ Ferling, ch. 11–12.
  32. ^ Smith 1962a, pp. 545–546.
  33. ^ McCullough 2001, pp. 281–284.
  34. ^ Smith 1962a, pp. 546–547.
  35. ^ McCullough 2001, p. 285.
  36. ^ Adams & Adams 1851, p. 392.
  37. ^ "From John Adams to John Jay, 2 June 1785". Adams Papers, Massachusetts Historical Society. Retrieved September 18, 2017.
  38. ^ McCullough 2001, pp. 343–344.
  39. ^ McCullough 2001, pp. 364–365.
  40. ^ McCullough 2001, pp. 354–357.
  41. ^ McCullough 2001, pp. 348–350.
  42. ^ Chinard 1933, p. 203.
  43. ^ Smith 1962b, p. 655.
  44. ^ Smith 1962b, p. 702.
  45. ^ Smith 1962b, p. 729.
  46. ^ McCullough 2001, p. 382.
  47. ^ Ferling (1992) ch. 15
  48. ^ أ ب ت ث Vinton, p. 297
  49. ^ أ ب Vinton, p. 300
  50. ^ أ ب ت خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Vinton298
  51. ^ أ ب A genealogical profile of John Alden. plimoth.org
  52. ^ أ ب ت ث ج Vinton, p. 308
  53. ^ أ ب ت ث ج ح Vinton, p. 309
  54. ^ Vinton, p. 295

المراجع

قراءات إضافية

  • Brown, Ralph A. The Presidency of John Adams. (1988). Political narrative.
  • Chinard, Gilbert. Honest John Adams. (1933). Dated but still-valuable biography.
  • Freeman, Joanne B. Affairs of Honor: National Politics in the New Republic. (2001) – chapters 2 [on John Adams and print culture] and 5 [on the election of 1800] are of special relevance.
  • Grant, James. John Adams: Party of One.(2005), one-volume biography, notable for its modesty and for its grasp of finances as well as politics.
  • Haraszti, Zoltan. John Adams and the Prophets of Progress. (1952). Incisive analysis of John Adams' political comments on numerous authors through examining his marginalia in his copies of their books.
  • Howe, John R., Jr. The Changing Political Thought of John Adams. (1966). Stressing change over time in Adams' thought, this book is still a valuable and clearly written treatment of the subject.
  • Knollenberg, Bernard. Growth of the American Revolution: 1766–1775,(2003). Online edition.
  • Ryerson, Richard Alan, ed. John Adams and the Founding of the Republic (2001). Essays by scholars: "John Adams and the Massachusetts Provincial Elite," by William Pencak; "Before Fame: Young John Adams and Thomas Jefferson," by John Ferling; "John Adams and the 'Bolder Plan,'" by Gregg L. Lint; "In the Shadow of Washington: John Adams as Vice President," by Jack D. Warren; "The Presidential Election of 1796," by Joanne B. Freeman; "The Disenchantment of a Radical Whig: John Adams Reckons with Free Speech," by Richard D. Brown; "'Splendid Misery': Abigail Adams as First Lady," by Edith B. Gelles; "John Adams and the Science of Politics," by C. Bradley Thompson; and "Presidents as Historians: John Adams and Thomas Jefferson," by Herbert Sloan.
  • Sharp, James Roger. American Politics in the Early Republic: The New Nation in Crisis. (1995), detailed political narrative of 1790s, stressing the emergence of "proto-parties."
  • Smith, Page. John Adams. (1962) 2 volume; full-scale biography, winner of the Bancroft Prize
  • Visser, Michiel (2008). "Adams, John (1735–1826)". In Hamowy, Ronald (ed.). The Encyclopedia of Libertarianism. Thousand Oaks, CA: SAGE; Cato Institute. pp. 5–6. ISBN 978-1-4129-6580-4. LCCN 2008009151. OCLC 750831024. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  • White, Leonard D. The Federalists: A Study in Administrative History (1956), thorough analysis of the mechanics of government in 1790s

مراجع أساسية

  • Brinkley, Alan, and Davis Dyer. The American Presidency. Boston: Houghton Mifflin company, 2004.
  • Butterfield, L. H. et al., eds., The Adams Papers (1961– ). Multivolume letterpress edition of all letters to and from major members of the Adams family, plus their diaries; still incomplete. "The Adams Family Papers Editorial Project". Masshist.org. Retrieved March 2, 2010.
  • Butterfield, L. H., ed. Adams Family Correspondence. Cambridge: Harvard University Press
  • Carey, George W., ed. The Political Writings of John Adams. (2001). Compilation of extracts from Adams' major political writings.
  • John A. Schutz and Douglass Adair, eds. Spur of Fame, The Dialogues of John Adams and Benjamin Rush, 1805–1813 (1966) ISBN 978-0-86597-287-2
  • C. Bradley Thompson, ed. Revolutionary Writings of John Adams, (2001) ISBN 978-0-86597-285-8
  • John Adams, Novanglus; or, A History of the Dispute with America (1774) online version
  • Hogan, Margaret and C. James Taylor, eds. My Dearest Friend: Letters of Abigail and John Adams. Cambridge: Harvard University Press, 2007.
  • Taylor, Robert J. et al., eds. Papers of John Adams. Cambridge: Harvard University Press
  • Wroth, L. Kinvin and Hiller B. Zobel, eds. The Legal Papers of John Adams. Cambridge: Harvard University Press

وصلات خارجية

Listen to this article (3 parts) • (info)
Part 1 • Part 2 • Part 3
المعرفة الناطقة
هذا الملف الصوتي، سـُجـِّل من نسخة بتاريخ 2008-05-13، ولا تعكس التعديلات اللاحقة على المقال. (مساعدة الصوت)