المجمع الانتخابي (الولايات المتحدة)

هذا المقال هو عن المجمع الانتخابي في الولايات المتحدة. إذا كنت تريد المجمع الانتخابي بصفة عامة، انظر المجمع الانتخابي. إذا كنت تريد استخدامات ومناطق أخرى، انظر المجمع الانتخابي (توضيح).
Electoral College map showing the results of the 2012 U.S. presidential election. President Barack Obama (D-IL) won the popular vote in 26 states and the District of Columbia (denoted in blue) to capture 332 electoral votes. Former Governor Mitt Romney (R-MA) won the popular vote in 24 states (denoted in red) to capture 206 electoral votes.
Cartogram representation of the Electoral College vote for the 2012 election, with each square representing one electoral vote.


المجمع الانتخابي Electoral College، يتألف من 538 ممثل للشعب الذين يقومون رسميا باختيار الرئيس ونائب الرئيس للولايات المتحدة. المجمع الانتخابي هو مثال للانتخابات غير المباشرة.

في نظام المجمع الانتخابي بدلا من التصويت مباشرة لصالح الرئيس ونائب الرئيس من قِبل مواطني الولايات المتحدة يتم التصويت لصالح ناخبين المجمع الانتخابي والذي يقوم بدوره بانتخاب الرئيس ونائبه كما ينص الدستور الأمريكي.

يحدد الدستور الأمريكي لكل ولاية من الولايات الخمسين -إضافة إلى واشنطن العاصمة- عدد من الناخبين مساوي لعدد أعضاء ممثليها في مجلس الشيوخ والنواب في الكونجرس في الولايات المتحدة. لكل ناخب من المجمع الانتخابي أحقية صوت واحد للرئيس وصوت واحد لنائب الرئيس.

من أجل فوز مرشح لمنصب الرئيس ونائب الرئيس يجب أن يحصل على أغلبية (على الأقل 270) من الأصوات الانتخابية للمجمع الانتخابي لهذا المنصب.

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقدمة

النظام الانتخابي غير المباشر، المسمى الهيئة الانتخابية، والذي استنبطه واضعو الدستور في عام 1787، يجسد نظام الحكم الفدرالي الذي يخصص سلطات ليس فقط للحكومة القومية وللشعب وإنما أيضاً للولايات. [1]

يفرض نظام الهيئة الانتخابية على المرشح للرئاسة أن يكون ذا مكانة قومية وأن يتمتع كذلك باستحسان واسع من مختلف مناطق البلاد. اعتبر جون سي. فورتييه، مؤلف كتاب "ما بعد تصويت الشعب"، بأن "إحدى نتائج الهيئة الانتخابية كانت أنها جعلت من الصعب على الأحزاب الثالثة، أو الفئات الإقليمية، أو الشخصيات الأقل شأنًا أن تفوز بالرئاسة."

تنبع استراتيجية الانتخابات من نظام الهيئة الانتخابية، فالمرشحون للرئاسة يبدون اهتمامًا أقل خلال الحملة الانتخابية في الولايات التي تعتبر مضمونة للديمقراطيين أو الجمهوريين. وبدلاً من ذلك، فإنهم يركزون العاملين لديهم وتمويلاتهم على عدد قليل نسبيًا من الولايات التي تتقارب فيها نِسب التأييد كثيرًا - فلوريدا وأوهايو هما من الأمثلة المعروفة جيدًا – وبالتالي فإن هذه الولايات المتقاربة الأصوات هي التي تقرر نتيجة الانتخابات.


الدستور

في عام 1787، اتفق واضعو الدستور الأمريكي على حل وسط هام قضى بإنشاء كونگرس مؤلف من مجلسين، مجلس نواب، حيث يتقرر عدد مقاعد كل ولاية فيه طِبقًا لعدد سكانها، ومجلس شيوخ، حيث تحصل كل ولاية على مقعدين.

ثم سعى واضعو الدستور لضمان أن يحظى الرئيس بصلاحيات ومكانة كافيين تتيح له أن يكون مستقلاً عن الكونغرس. وكان واضعو الدستور مؤمنين بمبدأ الفصل بين السلطات.

وعلى نفس المنوال، لم يسمح واضعو الدستور بأن تختار الولايات الرئيس مباشرة. وبدلاً من ذلك، استنبطوا نظامًا – أي الهيئة الانتخابية - يتم من خلالها تعيين ناخبين كبار عن كل ولاية. تقرر المجالس التشريعية في الولايات كيفية اختيار هؤلاء الناخبين. وبحلول الثلاثينيات من القرن التاسع عشر، أصبح يجري اختيار جميع هؤلاء الناخبين عن طريق الانتخاب الشعبي المباشر.

وهناك صفة واحدة أخرى للهيئة الانتخابية جديرة بالملاحظة. يجتمع الناخبون الكبار من كل ولاية على حدة للإدلاء بأصواتهم لمنصب الرئيس، ولكن لا يجتمع جميع ناخبي الولايات هؤلاء سوية كهيئة قومية أبدًا.

يتم تعيين عدد من الناخبين الكبار لكل ولاية يساوي مجموع عدد أعضائها في مجلس الشيوخ وعدد نوابها في مجلس النواب، وهذا العدد الأخير يتقرر على أساس تعداد سكاني يجري كل 10 سنوات. في عام 2012، بلغ عدد الناخبين الكبار لولاية كاليفورنيا 55 بينما بلغ عددهم لكل من ولايتي ألاسكا وديلاوير ثلاثة ناخبين.

تضم الهيئة الانتخابية الآن 538 ناخبًا، واحد لكل من أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 وناخب واحد لكل من أعضاء مجلس الشيوخ البالغ عددهم 100، ويضاف إلى ذلك ثلاثة ناخبين لعاصمة البلاد واشنطن. أما العدد المطلوب للفوز بمنصبي الرئيس ونائب الرئيس فهو 270 صوتًا انتخابيًا.

نظام الحزبين

لم يتصور واضعو الدستور إنشاء نظام للأحزاب السياسية، وبالتأكيد فإنهم لم يصمموا الهيئة الانتخابية لكي تعزز مثل هذا النظام. ولكن، مع مرور الوقت، عززت الهيئة الانتخابية في الواقع نظام الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

أولاً، تحولت الولايات إلى اعتماد نظام الفائز يحصل على كل شيء في الانتخابات. وفي مثل هذا النظام ينبغي على كل حزب أن يتمتع بما يكفي من القوة ليفوز بأكثرية الأصوات الشعبية في الولاية، وليس مجرد الحصول على نسبة ملحوظة من تلك الأصوات.

ثانيًا، الهيئة الانتخابية تجعل من الإلزامي على الحزبين الفوز بأصوات ولايات موجودة في مناطق متعددة ومن مختلف أنحاء البلاد. فلا يستطيع مرشح الفوز بالأغلبية من خلال مجرد الفوز بمنطقة الجنوب أو منطقة الشمال الشرقي. وبالفعل، فقد فاز تقريبًا كل مرشح رئاسي نجح مؤخرًا بأغلبية الولايات جميعها.

في حال حصول تعادل في أصوات الهيئة الانتخابية، يجب على مجلس النواب اختيار الرئيس وذلك استنادًا إلى التعديل الثاني عشر للدستور. سوف يكون لوفد كل ولاية صوت واحد لاختيار الرئيس من بين المرشحين الثلاثة الذين حصلوا على أكبر عدد من أصوات الهيئة الانتخابية.

يريد الكثير من الأميركيين تغيير طريقة انتخاب الرئيس ليصبح انتخابه بالاقتراع الشعبي المباشر، بيدَ أن مثل هذا التغيير ليس وشيك الحدوث. يتطلب تعديل الدستور إرادة سياسية هائلة، حيث لم تتم المصادقة سوى على 27 تعديلا للدستور خلال ما يزيد عن 220 عامًا. ويواجه مثل هذا التغيير معارضة من الولايات الصغيرة (التي تتمتع الآن بتمثيل غير متناسب مع حجمها في الهيئة الانتخابية)، ومن مؤيدي نظام الحزبين، كما من مؤيدي نظام الحكم الفدرالي.

ومهما كانت ميزاتها، فإن الهيئة الانتخابية توفر على الأقل قرارًا حاسمًا. لم يتعين على مجلس النواب أن يقرر النتيجة سوى في انتخابين رئاسيين حين لم يحصل فيهما أي مرشح على أغلبية الأصوات في الهيئة الانتخابية. وحدث ذلك آخر مرة في عام 1824.


أصل الأسم

الخطة الأصلية

الإنهيار والمراجعة

التعديل الرابع عشر

تعديل بايه-سلر

آليات المجمع الانتخابي الحديث

ملخص

المبلغ المخصص للناخبين

للمزيد من المعلومات: [[:تخصيص الكونگرس الأمريكي]]
Population per Elector allocated to each of the 50 states and DC, ranked by population. For instance, 1=California, 2=Texas, 50=DC and 51=Wyoming.

اختيار الناخبين

اجتماعات الناخبين

Certificate for the electoral vote for Rutherford B. Hayes and William A. Wheeler for the State of Louisiana


Faithless electors

المقالة الرئيسية: Faithless elector

جلسة مشتركة للكونجرس، ووحدات االإنتخاب

Contingent presidential election by House

Contingent vice presidential election by Senate

Deadlocked chambers

توزيع الأصوات الانتخابية الحالي


الولاية EV الولاية EV الولاية EV الولاية EV
ألاباما 9 إنديانا 11 نبراسكا 5** كارولاينا الجنوبية 9 (+1)
ألاسكا 3 أيوا 6 (-1) نـِڤادا 6 (+1) داكوتا الجنوبية 3
أريزونا 11 (+1) كنساس 6 نيو هامپشر 4 تنسي 11
أركنساس 6 كنتكي 8 [[نيو جرزي] 14 (-1) تكساس 38 (+4)
كاليفورنيا 55 لويزيانا 8 (-1) نيو مكسيكو 5 يوتا 6 (+1)
كلورادو 9 مين 4** نيويورك 29 (-2) ڤرمونت 3
كنتيكت 7 ماريلاند 10 كارولاينا الشمالية 15 ڤيرجينيا 13
ديلاوير 3 مساتشوستس 11 (-1) داكوتا الشمالية 3 واشنطن 12 (+1)
فلوريدا 29 (+2) مشيگن 16 (-1) اوهايو 18 (-2) ڤرجنيا الغربية 5 جورجيا 16 (+1) مينيسوتا 10 اوكلاهوما 7 وسكنسن 10
هاواي 4 مسيسپي 6 اوريگون 7 وايومنگ 3
أيداهو 4 ميزوري 10 (-1) پنسلڤانيا 20 (-1) واشنطن دي سي* 3
إلينوي 20 (-1) مونتانال 3 رود أيلاند 4 إجمالي الناخبين 538
* Washington, D.C., although not a state, is granted three electoral votes by the Twenty-third Amendment.
** Maine and Nebraska electors distributed by way of the Congressional District Method.
(+) or (-) Represents number of electors gained or lost in comparison to 2004 & 2008 electoral college map)
Number of electors from each state for the 2004 and 2008 Presidential Elections. 12 electors changed between 18 states, based on the 2010 census. Eight states lost one elector and two (New York & Ohio) lost two electors each. Eight states gained electors ... six gained one elector, Florida gained two & Texas gained four.

الطرق البديلة في اختيار الناخبين

Methods of Presidential Elector selection, by state, 1789-1832[2]
Year AL CT DE GA IL IN KY LA ME MD MA MS MO NH NJ NY NC OH PA RI SC TN VT VA
1789 - L D L - - - - - A H - - H L - - - A - L - - D
1792 - L L L - - D - - A H - - H L L L - A L L - L D
1796 - L L A - - D - - D H - - H L L D - A L L H L D
1800 - L L L - - D - - D L - - L L L D - L A L H L A
1804 - L L L - - D - - D D - - A A L D A A A L D L A
1808 - L L L - - D - - D L - - A A L D A A A L D L A
1812 - L L L - - D L - D D - - A L L L A A A L D L A
1816 - L L L - L D L - D L - - A A L A A A A L D L A
1820 L A L L D L D L D D D A L A A L A A A A L D L A
1824 A A L L D A D L D D A A D A A L A A A A L D L A
1828 A A L A A A A A D D A A A A A D A A A A L D A A
1832 A A A A A A A A A D A A A A A A A A A A L A A A
السنة AL CT DE GA IL IN KY LA ME MD MA MS MO NH NJ NY NC OH PA RI SC TN VT VA
المفتاح A Popular vote, At-large D Popular vote, Districting L Legislative selection H Hybrid system

تعيين من قبل المجلس التشريعي للولاية

الدوائر الانتخابية

التصويت النسبي

طريقة الدائرة الانتخابية

Implementation

Contemporary conflict over the Electoral College

نقد من الهيئة الانتخابية

عدم تطبيق التصويت الشعبي الوطني

This graphic demonstrates how the winner of the popular vote can still lose in a hypothetical electoral college system.

التركيز على الولايات المتأرجحة الكبيرة

المقالة الرئيسية: Swing state
These maps show the amount of attention given to each state by the Bush and Kerry campaigns during the final five weeks of the 2004 election. At the top, each waving hand represents a visit from a presidential or vice-presidential candidate during the final five weeks. At the bottom, each dollar sign represents one million dollars spent on TV advertising by the campaigns during the same time period.


تثني الاقبال والمشاركة

السماح للدول إلى حرمان المواطنين من دون عقوبة

تفضيل الولايات الأقل سكاناً

"Every idea of proportion and every rule of fair representation conspire to condemn a principle, which gives to Rhode Island an equal weight in the scale of power with Massachusetts, or Connecticut, or New York; and to Delaware an equal voice in the national deliberations with Pennsylvania, or Virginia, or North Carolina. Its operation contradicts the fundamental maxim of republican government, which requires that the sense of the majority should prevail. Sophistry may reply, that sovereigns are equal, and that a majority of the votes of the States will be a majority of confederated America. But this kind of logical legerdemain will never counteract the plain suggestions of justice and common-sense. It may happen that this majority of States is a small minority of the people of America; and two thirds of the people of America could not long be persuaded, upon the credit of artificial distinctions and syllogistic subtleties, to submit their interests to the management and disposal of one third."

Alexander Hamilton, Federalist No. 22.

Disadvantage for third parties

انظر أيضاً: Duverger's law


الحجج المؤيدة للهيئة الانتخابية

يمنع فوز المناطق الحضرية

الحفاظ على الطابع الفدرالي للدولة

"A common government, with powers equal to its objects, is called for by the voice, and still more loudly by the political situation, of America. A government founded on principles more consonant to the wishes of the larger States, is not likely to be obtained from the smaller States. The only option, then, for the former, lies between the proposed government and a government still more objectionable. Under this alternative, the advice of prudence must be to embrace the lesser evil; and, instead of indulging a fruitless anticipation of the possible mischiefs which may ensue, to contemplate rather the advantageous consequences which may qualify the sacrifice."

James Madison, Federalist No. 62.

تحسين وضع الأقليات

تشجيع الاستقرار من خلال نظام الحزبين

Death or legally defined disability of a presidential candidate

عزل مشاكل الإنتخابات

النظم الانتخابية للدولة

حيادية الفوارق بين الدول المشاركة

الحفاظ على الفصل بين السلطات

ميثاق التصويت الوطني الشعبي بين الولايات

انظر أيضاً

الهوامش

  1. ^ "الانتخابات الأميركية: الهيئة الانتخابية". iipdigital.usembassy. 2012-06-25. Retrieved 2013-11-12. 
  2. ^ Moore, John L., ed. (1985). Congressional Quarterly's Guide to U.S. Elections (2nd ed.). Washington, D.C.: Congressional Quarterly, Inc. pp. 254–256. 

وصلات خارجية

  1. تحويل قالب:الانتخابات الرئاسية الأمريكية