توماس ريد

توماس ريد
ThomasReid.jpg
توماس ريد
وُلـِد 26 أبريل 1710
ستراكان، كينكاردن‌شاير، اسكتنلدا
توفي 7 أكتوبر 1796
گلاسگو، سكتلندا
العصر فلسفة القرن 18،
المنطقة فلسفة غربية
المدرسة Scottish School of Common Sense،
التنوير الاسكتلندي
الاهتمامات الرئيسية
ميتافيزيقا, نظرية المعرفة، العقل، الأخلاق
الأفكار البارزة
الواقعية المباشرة، proper functionalism (لاحقاً نالت شعبية على يد ألڤن پلانتنگا)

توماس ريد (26 أبريل - 7 أكتوبر 1796)، هو فيلسوف اسكتلندي، وكان مؤسس للمدرسة الاسكتلندية في الحس السليم، ولعب دورا أساسيا في التنوير في اسكتلندا. وأمضى الجزء الأول من حياته في أبردين، اسكتلندا، حيث خلق رابطة أدبية فلسفية وتخرج من جامعة أبردين.

توماس ريد Thomas Reid فيلسوف اسكوتلندي ولد في أبردين وتخرج في جامعتها، ثم عُيّن أستاذاً فيها ثم في جامعة گلاسگو، وضع نظرية فلسفية تقوم على مبدأ «الإدراك الفطري» أو الحس العام في معالجتها للقضايا الإپستمولوجية والأخلاقية، رفض الميتافيزيقا، كغيره من فلاسفة التجربة الانكليز، بحجة أن قضاياها غير قابلة للحل، واكتفى بفلسفة واقعية ضمّنها مؤلفاته الثلاث الرئيسة: الأول «بحث في العقل البشري على مبادئ الذوق العام» سنة 1763، والثاني «مقالات في قوى الإنسان العقلية» سنة 1785، والثالث «محاولات في القوى الفاعلية» سنة 1788.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

توماس ريد ونظرية الحس السليم

وزعيم مدرسة الإدراك الفطري في الفلسفة. وخلاصة النظرية أننا ندرك حقائق الأشياء الخارجية إدراكاً سليماً بفطرتنا والمعرفة التي تجيء عن هذه الطريق واضحة بذاتها ولا تحتاج إلى برهان. أما فلسفته الخلقية فقائمة على أساس الضمير الذي يدرك الفضيلة بحدس مباشر.

قامت فلسفته على نقد ومعالجة عيوب فلسفات لوك Locke وبركلي Berkeley وهيوم Hume، فعارض شكيّة هيوم بيقين «الإدراك الفطري» أو «الحس المشترك»، ففي كتابه «المقالات في قوى الإنسان العقلية» والذي عرض فيه نظريته في المعرفة، رأى أن معتقدات الإدراك الفطري تستحق الثقة أكثر من حجج الشكّاك، على الرغم من أهمية الشك بوصفه محاولة لتسليط الضوء على مبادئ المعرفة التي يتم التسليم بها عادة.

إلا أن شكّية هيوم مثلاً خطيرة جداً على الصعيد الابستمولوجي المعرفي، فمعتقدات الذوق الفطري كقوانين المنطق،مما لاتقبل الإثبات أوالنفي، ومبررات القبول بها على الرغم من أنها لاتحتاج لمسوغات نظرية، فالسلوك يتضمنها ومتأصلة في الطبيعة البشرية، إنها

««صوت الطبيعة، هذا اليقين القاهر الذي عبثاً يحاول المرء معارضته»»

. والذوق الفطري لايكتسب بالتربية، فهو قوة بديهية طبيعية يتعلم المرء بوساطتها الاستدلال السليم، وجميع مبادئه بيّنة بالفطرة ومقبولة عند جميع الناس وقضاياه نموذجاً للتعبير الواضح والصريح.

بدأ توماس فلسفته بتبيان مواضع النقص والتناقض في نظرية الأفكار عند لوك وبركلي، والتي تقوم على أن معرفة الإنسان لأشياء العالم الخارجي ووجود الأناس الآخرين تتم وفقاً لكيانات ذهنية مجردة توجد في العقل البشري تدعى الأفكار، والمعارف تقتصر على الأفكار وعمليات الذهن ولا تتعداها إلى ما هو خارج عنها، وإذا كان الذهن يعرف الأشياء كتمثلات وأفكار وهو لا يتمرس الا بموضوعاته المباشرة، أي الأفكار وليس الأشياء، فعندئذ ما يعرفه الإنسان هو أفكاره وليس العالم الخارجي. وجد ريد أن النتائج التي ترتبت على نظرية الأفكار لم تستطع أن تبرهن على المقدمات التي انطلقت منها، ومن ثم فإن تلك المقدمات فروض زائفة لا بد من تصحيحها بالرجوع إلى الذوق العام، فرّد الأفكار إلى الادراكات والانطباعات الحسية، وعرف الإدراك المباشر أو الاحساس بأنه «إشارة طبيعية» إلى الشيء الخارجي يوحي بالصورة والاعتقاد بأن الظواهر المدركة مرتبطة فيما بينها وستبقى كذلك في المستقبل، وهذه واقعة يقبلها العقل السليم ويشهدها الجميع في الوجدان.

وقد ميز ريد بين حقائق الإدراك الحسي والإدراك العقلي، فبيّن أن اليقين في الحقائق التجريبية يزداد فاعلية بفعل التجربة، أما يقين المبادئ العقلية فثابت لا يتغير والمرء يُسلم بهذه الحقائق لأنها مشتركة بين الجميع.و من الحقائق البيّنة بالفطرة وعي المرء باحساساته الخاصة التي تفصح عن موجود يسمى الأنا، والذاكرة تدل على وجود متصل» ليس شكلاً ولا فعلاً ولا عاطفة ولكن موجود يحس ويعمل ويفكر، «وأحوال الأنا وإدراكاتها الباطنة تتبدل بالزمان، في حين أن الأنا يبقى هوهو، معارضاً بذلك تشكك هيوم في وجود الأنا وبأنها استبطان لأحوال الحياة الداخلية.


المواقف الفلسفية أخرى

وعن وجود أشياء العالم المادي، فالمبدأ يقول «إن الأشياء التي يدركها الإنسان بوساطة حواسه هي موجودة فعلا وعلى نحو ما يدركها» فما من وجود لتصوراته عن الأشياء إلا ويقابلها الشيء الخارجي نفسه، وحواسه تمده بتصور مباشر متميز عما يُدعى بالكيفيات الأولية، أما الكيفيات الثانوية فهي ذات طبيعة غامضة نسبية».

ومبادئ الأخلاق مبادئ فطرية واضحة بذاتها، تقوم على الحس المشترك، فالخيرية والشريّة صفات قائمة في طبيعة الأفعال ذاتها، وأنها تدرك بحدس فطري يقيني مباشر ينفي حاجة الناس إلى حاكم مطلق يقوم بتحديد الخير والشر والعودة إلى الضمير،الحاكم الخلقي على أفعال البشر، بوصفه قوة فطرية يشارك فيها الناس في كل زمان ومكان،و عن طاعة الضمير تنشأ السعادة، ولا تقوم بمجرد اللذة، فالطبيعة البشرية مؤلفة من عواطف ومشاعر لكنها تخضع في عملها لسيطرة العقل، وحتى وجود الله لا يحتاج إلى بيّنة، فادراكه إدراك فطري.

سادت فلسفة توماس ريد ردحاً من الزمن، وكانت منارة الفكر الاسكتلندي، و ذات تأثير واضح على فلسفة وليام هاملتون وتوماس براون الأخلاقية.وقد قدر لفلسفة الإدراك الفطري، بعد أن خبت أنوارها في القرن التاسع عشر، أن تنهض ثانية على يد جورج مور خاصة في مقالته المشهورة «في الدفاع عن الذوق الفطري».

انظر أيضاً

أعمال ريد

  • 1764. An Inquiry into the Human Mind on the Principles of Common Sense.
  • 1785. Essays on the Intellectual Powers of Man.
  • 1788. Essays on the Active Powers of the Human Mind.

Until recently the standard edition of the Inquiry and the Essays has been the sixth edition of William Hamilton (ed.), Edinburgh: Maclachlan and Stewart, 1863. A new critical edition of these titles, plus correspondence and other important material, is being brought out by Edinburgh University Press as The Edinburgh Edition of Thomas Reid. An accessible selection from Hamilton's 6th ed. is Thomas Reid's Inquiry and Essays, ed. Ronald Beanblossom and Keith Lehrer, Indianapolis, IN: Hackett, 1983.

قراءات أخرى

  • Barker, Stephen & Tom Beauchamp, eds., "Thomas Reid: Critical Interpretations" (1976).
  • Daniels, Norman. Thomas Reid's Inquiry:The Geometrey of Visibles and the Case for Realism. Stanford, CA: Stanford University Press.
  • Davis, William C., Thomas Reid’s Ethics: Moral Epistemology on Legal Foundations. Continuum International, 2006. ISBN 0-826488-09-9
  • Ducheyne, Steffen. "Reid’s Adaptation and Radicalization of Newton’s Natural Philosophy". History of European Ideas 32 (2006) 173-189.
  • Haldane, John. "Reid, Scholasticism, and Current Philosophy of Mind" in M. Delgano and E. Matthews, eds., The Philosophy of Thomas Reid. Dordrecht: Kluwer, 1989.
  • Lehrer, Keith. Thomas Reid. London: Routledge, 1989.
  • Rowe, William. Thomas Reid on Freedom and Morality. Ithaca, NY: Cornell University Press, 1991.
  • Wolterstorff, N. Thomas Reid and the Story of Epistemology. Cambridge: Cambridge University Press, 2001.

المصادر


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

وصلات خارجية