الفلسفة الطبيعية

خريطة سماوية ترجع للقرن السابع عشر صممها رسام الخرائط الهولندي فردريك دى ڤيت

الفلسفة الطبيعية أو فلسفة الطبيعة (من الكلمة اللاتينية philosophia naturalis) كانت الدراسة الفلسفية للطبيعة والفضاء الكوني المادي التي كانت سائدة قبل تطور العلوم الحديثة. وتعتبر المقدمة الأولى للعلوم الطبيعية مثل الفيزياء.

انبثقت العلوم الطبيعية تاريخيًا من الفلسفة أو تحديدًا من الفلسفة الطبيعية. في بالجامعات القديمة، أصبحت الكراسي العلمية الخاصة بالفلسفة الطبيعية التي تأسست منذ فترة طويلة يشغلها الآن أساتذة الفيزياء. وتعود المعاني الحديثة لكلمتي العلوم والعلماء إلى القرن التاسع عشر. وكان عالم اللاهوت الطبيعي ويليام هويويل أحد الذين صاغوا مصطلح "عالم". ويُرجع قاموس أكسفورد الإنجليزي تاريخ نشأة الكلمة إلى عام 1834، وقبل ذلك الوقت لم تكن كلمة "علوم" تدل على أي نوع من المعارف الراسخة ولم تكن كلمة عالم موجودة. ومن الأمثلة على تطبيق مصطلح "الفلسفة الطبيعية" على ما نطلق عليه اليوم "العلوم الطبيعية" الدراسة العلمية التي قدمها إسحاق نيوتن عام 1687 والتي تُعرف باسم الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية، ودراسة لورد كلفن وبيتر جوثري تيت عام 1867 التي تسمى دراسة حول الفلسفة الطبيعية والتي ساعدت كثيرًا في تعريف معنى الفيزياء الحديثة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأة المصطلح وتطوره

سبق مصطلح الفلسفة الطبيعية مصطلح العلوم الطبيعية الحالي (باللاتينية scientia ويعني "المعرفة") وذلك عندما أصبح موضوع المعرفة أو الدراسة هو "عمل الطبيعة". وتختص الفلسفة الطبيعية بأعمال التحليل وتركيب التجربة المشتركة والمناقشات لشرح أو وصف الطبيعية-بينما في القرن السادس عشر وما سبقه كان مصطلح العلوم يُستخدم كمرادف للمعرفة أو الدراسة. وقد اكتسب مصطلح العلوم كما في العلوم الطبيعية معناه الحديث عندما أصبح اكتساب المعرفة من خلال التجارب (تجارب خاصة) باستخدام المنهج العلمي فرعًا دراسيًا خاصًا بعيدًا عن الفلسفة الطبيعية. وفي القرن السادس عشر أصبح جاكوبو زاباريلا أول شخص يعين في منصب بروفسور في الفلسفة الطبيعية في جامعة بادوا.

في القرنين الرابع عشر والخامس عشر أصبحت الفلسفة الطبيعية تشير إلى ما يُعرف الآن باسم العلوم الفيزيائية. وبداية من منتصف القرن التاسع عشر عندما أصبحت مساهمة العلماء بجهودهم، بشكل متزايد غير معتاد، في مجال الفيزياء والكيمياء، أصبح المصطلح يشير إلى الفيزياء فقط ولا يزال يستخدم بهذا المعنى في ألقاب الدرجات العلمية في جامعة أكسفورد. وقد تميزت الفلسفة الطبيعية عن التاريخ الطبيعي والذي يُعد إحدى بدايات العلوم الحديثة الأخرى، في أنها تعتمد على عملية الاستنتاج والتفسير في التعامل مع الطبيعة (وبعد غاليليو، الاستنتاج الكمي)، بينما كان التاريخ الطبيعي في الأساس يتميز بأنه نوعي ووصفي.


نطاق الفلسفة الطبيعية

في أول حوار معروف لـأفلاطون، كرميدس يميز بين العلوم أو كيانات المعرفة التي تؤدي لنتائج مادية وتلك التي لا تؤدي لشيء. وقد اعتُبرت الفلسفة الطبيعية فرعًا نظريًا أكثر من كونها فرعًا عمليًا في الفلسفة (مثل الأخلاق). فالعلوم التي تُلهم الآداب وتعتمد على المعرفة الفلسفية للطبيعية يمكن أن تؤدي إلى نتائج عملية إلا أن هذه العلوم الفرعية (مثل الهندسة والطب) تتجاوز نطاق الفلسفة الطبيعية.

تسعى دراسة الفلسفة الطبيعية إلى استكشاف الكون بالاعتماد على أي وسيلة ضرورية لفهم العالم. وتفترض بعض الأفكار مسبقًا أن التغيير يعتبر حقيقة واقعة. وبالرغم من أن هذا قد يبدو واضحًا، إلا أن بعض الفلاسفة ممن أنكروا مفهوم التحولات مثل الفيلسوف الذي سبق أفلاطون، بارمنيدس، والفيلسوف اليوناني الذي جاء بعده، سيكستوس إمبيريكوس، وربما بعض الفلاسفة الشرقيين. وقد حاول جورج سانتايانا في مؤلفه الرّيبية والإيمان الروحيّ إظهار أن حقيقة التحول لا يمكن إثباتها. وإذا اعتُبر استنتاجه صحيحًا، يترتب على ذلك أنه كي يكون عالم فيزياء فلا بد أن يكبح المرء ريبته بدرجة كافية ليثق في حواسه، وإلّا فليعتمد حينئذٍ على اللاواقعية.

بدءًا بجهود شيلينج، كان نمط التحول المدروس في الفلسفة الطبيعية هو التطور بدلاً من النشوء. فالتطور هو تحول موجّه قابل للتنبؤ، بينما النشوء هو تراكم لا يمكن عكسه للمعلومات المتوسطة تاريخيًا.


تاريخ الفلسفة الطبيعية

Humankind's mental engagement with nature certainly predates civilization and the record of history. Philosophical, and specifically non-religious thought about the natural world, goes back to ancient Greece. These lines of thought began before Socrates, who turned from his philosophical studies from speculations about nature to a consideration of man, viz., political philosophy. The thought of early philosophers such Parmenides, Heraclitus, and Democritus centered on the natural world. Plato followed Socrates in concentrating on man. It was Plato's student, Aristotle, who, in basing his thought on the natural world, returned empiricism to its primary place, while leaving room in the world for man.[1] Martin Heidegger observes that Aristotle was the originator of conception of nature that prevailed in the Middle Ages into the modern era:

The Physics is a lecture in which he seeks to determine beings that arise on their own, τὰ φύσει ὄντα, with regard to their being. Aristotelian "physics" is different from what we mean today by this word, not only to the extent that it belongs to antiquity whereas the modern physical sciences belong to modernity, rather above all it is different by virtue of the fact that Aristotle's "physics" is philosophy, whereas modern physics is a positive science that presupposes a philosophy.... This book determines the warp and woof of the whole of Western thinking, even at that place where it, as modern thinking, appears to think at odds with ancient thinking. But opposition is invariably comprised of [ك‍] a decisive, and often even perilous, dependence. Without Aristotle's Physics there would have been no Galileo.[2]

Aristotle surveyed the thought of his predecessors and conceived of nature in a way that charted a middle course between their excesses.[3]

Plato's world of eternal and unchanging Forms, imperfectly represented in matter by a divine Artisan, contrasts sharply with the various mechanistic Weltanschauungen, of which atomism was, by the fourth century at least, the most prominent… This debate was to persist throughout the ancient world. Atomistic mechanism got a shot in the arm from Epicurus… while the Stoics adopted a divine teleology… The choice seems simple: either show how a structured, regular world could arise out of undirected processes, or inject intelligence into the system. This was how Aristotle… when still a young acolyte of Plato, saw matters. Cicero… preserves Aristotle's own cave-image: if troglodytes were brought on a sudden into the upper world, they would immediately suppose it to have been intelligently arranged. But Aristotle grew to abandon this view; although he believes in a divine being, the Prime Mover is not the efficient cause of action in the Universe, and plays no part in constructing or arranging it... But, although he rejects the divine Artificer, Aristotle does not resort to a pure mechanism of random forces. Instead he seeks to find a middle way between the two positions, one which relies heavily on the notion of Nature, or phusis.[4]

"The world we inhabit is an orderly one, in which things generally behave in predictable ways, Aristotle argued, because every natural object has a "nature"-an attribute (associated primarily with form)that makes the object behave in its customary fashion..."[5] Aristotle recommended four causes as appropriate for the business of the natural philosopher, or physicist, “and if he refers his problems back to all of them, he will assign the ‘why’ in the way proper to his science—the matter, the form, the mover, [and] ‘that for the sake of which’”. While the vagrancies of the material cause are subject to circumstance, the formal, efficient and final cause often coincide because in natural kinds, the mature form and final cause are one and the same. The capacity to mature into a specimen of one's kind is directly acquired from “the primary source of motion”, i.e., from one's father, whose seed (sperma) conveys the essential nature (common to the species), as a hypothetical ratio.[6]

سبب مادي
An object's motion will behave in different ways depending on the [substance/essence] from which it is made. (Compare clay, steel, etc.)
سبب شكلي
An object's motion will behave in different ways depending on its material arrangement. (Compare a clay sphere, clay block, etc.)
سبب كافي 
That which caused the object to come into being; an "agent of change" or an "agent of movement".
سبب نهائي
The reason that caused the object to be brought into existence.

From the late Middle Ages into the modern era, the tendency has been to narrow "science" to the consideration of efficient or agency-based causes of a particular kind:[7]

The action of an efficient cause may sometimes, but not always, be described in terms of quantitative force. The action of an artist on a block of clay, for instance, can be described in terms of how many pounds of pressure per square inch is exerted on it. The efficient causality of the teacher in directing the activity of the artist, however, cannot be so described…

The final cause acts on the agent to influence or induce her to act. If the artist works "to make money," making money is in some way the cause of her action. But we cannot describe this influence in terms of quantitative force. The final cause acts, but it acts according to the mode of final causality, as an end or good that induces the efficient cause to act. The mode of causality proper to the final cause cannot itself be reduced to efficient causality, much less to the mode of efficient causality we call "force."[8]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الفلسفة الطبيعية كعنوان للمؤلفات

هناك رسالات علمية فلسفية تحمل "الفلسفة الطبيعية" كعنوان أو كجزء من العنوان لها، لعل أبرزها الأصول الرياضية للفلسفة الطبيعية للسير إسحاق نيوتن. هنا لابد من التمييز بين مؤلفات بمثل هذا العنوان موضوعها طبيعي وبين مؤلفات بمثل هذا العنوان موضوعها الفلسفة الطبيعية ذاتها.

انظر أيضًا

المراجع

  1. ^ Michael J. Crowe, Mechanics from Aristotle to Einstein (Santa Fe, NM: Green Lion Press, 2007), 11.
  2. ^ Martin Heidegger, The Principle of Reason, trans. Reginald Lilly, (Indiana University Press, 1991), 62-63.
  3. ^ See especially Physics, books I & II.
  4. ^ Hankinson, R. J. (1997). Cause and Explanation in Ancient Greek Thought. Oxford University Press. p. 125. ISBN 978-0-19-924656-4.
  5. ^ David C. Lindberg, The Beginnings of Western Science, University of Chicago Press, 2007, p. 50.
  6. ^ Aristotle, Physics II.7.
  7. ^ Michael J. Dodds, "Science, Causality and Divine Action: Classical Principles for Contemporary Challenges," CTNS Bulletin 21:1 [2001].
  8. ^ Dodds 2001, p. 5.

كتابات أخرى

  • Adler, Mortimer J. (1993). The Four Dimensions of Philosophy: Metaphysical, Moral, Objective, Categorical. Macmillan. ISBN 0-02-500574-X.
  • E.A. Burtt, Metaphysical Foundations of Modern Science (Garden City, NY: Doubleday and Company, 1954).
  • Philip Kitcher, Science, Truth, and Democracy. Oxford Studies in Philosophy of Science. Oxford; New York: Oxford University Press, 2001. LCCN:2001036144 ISBN 0-19-514583-6
  • Bertrand Russell, A History of Western Philosophy and Its Connection with Political and Social Circumstances from the Earliest Times to the Present Day (1945) Simon & Schuster, 1972.
  • Santayana, George (1923). Scepticism and Animal Faith. Dover Publications. pp. 27–41. ISBN 0-486-20236-4.
  • David Snoke, Natural Philosophy: A Survey of Physics and Western Thought. Access Research Network, 2003. ISBN 1-931796-25-4.[1] [2]

وصلات خارجية

قالب:Environmental humanities