سلوكية

مشكلة البحث وتحديد المفاهيم


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(1) الإيقاع كمتغير سلوكي

حاول هذا دراسة الإيقاع كمتغير سلوكي في الشخصية الإنسانية وارتباطه ببعدي ( الأنبساط / الانطواء ، العصابيه / الاتزان الانفعالي ) كما أوضح ارتباط تلك المتغيرات بالجوانب الموقفية التي يتعرض لها الفرد كما حاول هذا البحث دراسة السلوك المهني من خلال علم النفس الصناعي وارتباطه بدراسات الحركة والزمن من خلال الإداءات التلقائية الحركية والنفس حركيه والفكر حركية التي يشملها الإيقاع الشخصي لدي فئات مختلفة ( من العمال والفلاحين ) لمعرفة مدي الاتفاق أو الاختلاف في المتغيرات السابقة نتيجة لتباين المستوي الحضري والمهني


(2) تحديد المفاهيم

بمناقشة خصائص المكون التغيري للسلوك ومفهوم الإيقاع الشخصي في البحوث السابقة أتضح أن الإيقاع الشخصي يمثل المكون التغيري من السلوك الإنساني وأن لكل إيقاعه الشخصي الذي يغيره من الأفراد ولهذا بعد الإيقاع الشخصي سمه مميزة لشخصية الفرد كما أنها مميزة للسلوك أيضا . كما أن لكل فعل إيقاعية الخاص الذي غيره عن غيره من الأداءات الفرد السلوكية سواء الحركية والنفسية والعقلية وما يتحلل هذه الوحدات المتحركة من فترات صمت وسكون بعد ( الأنباط / الانطواء ) هو بعد أساسي في الشخصية الإنسانية وهو ثنائي القطب مجمع بين طرفين علي متصل واحد أحدهما موجب وهو الأنباط ويعني توجيه طاقة الفرد للأشياء الخارجية ( الطبيعة ـ الأشياء ـ الأشخاص ـ الخ ) مع ميل الفرد للمرح والاندفاع في تصرفاته مه كثرة علاقاته الاجتماعية . أما الطرف المقابل فهو سالب وهو الانطواء ويعني لوحيه طاقة الفرد للداخل واهتمامه ندواته وأفكاره الخاصة وحساسيته المرهفة مع التريث في تصرفاته وقله علاقاته الاجتماعية . ولكل منا درجة معينه علي هذا البعد .

ولهذا البعد علاقة بالوراثة والبيئة معاً أما بعد العصابية / الاتزان الانفعالي فهما مصطلحات يثيران إلى النقط المطر فه لمتصل يتدرج من عدم الثبات الانفعالي وسوء التوافق الي السواء وحسن التوافق واثبات الانفعالي وقوة الأنا . ولهذا البعد استعداد وراثي . وجدير بالذكر أن العصابيه هنا لا تعني اعرض النفسي ولكنها تعني الاستعداد للإصابة به إذا ما تعرض الشخص للأعصاب الشديد

كما أن هذا البعد يتأثر بالبيئة

(3) الجوانب الموقفية

الموقف هو مجموعة من المنبهات التي تحدد سلوك الفرد في لحظه ما وهو وضع اجتماعي يفرض علي الإنسان أن يتصرف بطريقة معينة غيرة الي حد ما عن غيرة في نفس الموقف الذي ويوجد فيه وذلك نتيجة التفاعل بين سماته الشخصية الثابتة نسبيتاً والمستمرة مع الزمن كالإيقاع الشخصي وبعدي الشخصية السابق ذكرهما والموقف الذي يفض عليه أن يسلك سلوكا معيناً


(4) العينة

تم اختيار عينه من 200 فرد من الذكور الذين تتراوح أعمارهم من (30 الي 45 سنة ) منهم 100 من العمال الذين يعملون بمهنه الغزل والنسيج بمصنع ماقوسه التابعة لمدينة المنيا ويقيمون بمدينة المنيا،ومنهم 100فرد من الفلاحين الذين يعملون بفلاحة الأرض ويقيمون ببعض القرى التابعة لمركز ملوي مع وضع خوابط كافية لاختبار العينه ومع توفر المماثلة الفرديه الدقيقة لكل فرد من العينتان

(5) الفروض

اشتمل البحث علي مجموعة من الفروض تدور حول ثلاثة محاور أساسية هي :- 1_ التحقق من وجود عامل عام للإيقاع الشخصي لدي كل عينه علي حده والتحقق من وجود اختلاف أو اتفاق في هذا العامل العام للإيقاع بين العينتان أم لا 2ـ التحقيق من وجود علاقة ذات دلاله جوهرية بين سمه الإيقاع الشخصي وبعدي ( الأنبساط / الانطواء / العصابيه / الاتزان الانفعالي ) أم لا . 3ـ التحقق من وجود ارتباط جوهري من عدسة في كل المتغيرات السابقة وعلاقة كل ذلك بين ما يتعرض له الإنسان من مواقف اجتماعية تواجهه في الحياة . بجانب التحقيق من ارتباط أو عدم ارتباط تلك المتغيرات السابقة أن وجدت بتغير المستوي الحضري والمهني • مع ملاحظة أن كل جزئية من هذه الجزيئات قد قسمت إلى فروض أحضر حتى يمكن التحقق منها تجريبياً

(6) الأدوات

أعدت الباحثة بطارية اختبارات لقياس الإيقاع الشخصي هي

1ـ جهاز لوحة ثقوب والأعواد الخشبية .
2ـ اختبار كتابة الأرقام داخل المربعات ( من 10 ـ 20)
3ـ اختبار أداء العمليات الحسابية .
4ـ اختبار قراءة النص .
5ـ إيقاع التنقيط .
6ـ اختبار الرسم بجزئية (1) ، (2) .
7ـ اختبار تشابه الأشكال .
8ـ اختبار إيقاع الإدراك (1) .
9ـ اختبار إيقاع الإدراك (2).
10ـ اختبار إيقاع الإدراك (3) .

هذا بالإضافة لاستخدام EpQ لا يزنك للشخصية لقياس بعدي الانبساط /الانطواء العصابيه / الاعصابيه


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

(7) ظروف التطبيق

تم تطبيق إختبارات الإيقاع الشخصي بقياس الزمن المستغرق في الأداء بساعة إيقاف. تم التطبيق مرتين لكل المفحوصين ( مرة بالسرعة التلقائية وأخري بالسرعة القصوى)


(8)المعالجة الإحصائية

تمت المعالجة الإحصائية بأجراء التحليلات الإحصائية الآتية .

1ـ وصف إحصائي للعينة .
2ـ أتساق داخلي لاختبارات .
3ـ تحليل عاملي .
4ـ تحليل T- test
5ـ تحليل تباين .

(9) أهم النتائج

  1. ـ وجود عامل للإيقاع الشخصي لدي كل أفراد العينة الكلية ( عمال حضريين + فلاحين ريفيين ) في السرعتين التلقائية والقصوى
  2. ـ هذه الدراسة أظهرت وجود عامل للإيقاع الشخصي لكل من العمال الحضريين والفلاحين الريفيين في السرعتين التلقائية والقصوى
  3. ـ أتضح أن العامل العام للإيقاع الشخصي لدي العمال الحضريين أكثر ثباتاً واتساقا وسرعة عنه لدي الفلاحين الريفيين
  4. ـ وجود اختلافات ذات دلاله إحصائية بين العمال الحضريين والفلاحين الريفيين في الإيقاع الشخصي
  5. ـ لا يوجد معامل ارتباط بين العامل العام للإيقاع الشخصي وبعدي الشخصية ( الأنبساط / الانطواء ، العصابية / الاتزان الانفعالي) لدي العمال الحضريين والفلاحين الريفيين
  6. ـ يوجد ثلاثة عوامل طائفية بجانب العامل العام للإيقاع الشخصي لدي كل من العمال الحضريين والفلاحين الريفيين وقد أوي اختلاف ثقافتي الريف والحضر إلى اختلاف إيقاع الحياة اليومية للأفراد واختلاف الدافعة للأداء مما أنعكس بدوره في سرعة الأداء لدي الحضريين وبطئه لدي الريفيين وقد تأيدت هذه النتائج من خلال تحليل T test بوجود فروق ذات دلاله إحصائية بين العمال الحضريين والفلاحين الريفيين في جميع الاختيارات السابقة في حالتي السرعة التلقائية والقصوى بدلالات تراوضا بين ( 0000001,001) وهي دلالات مرتفعة جداً وأيضا من خلال تحليل التباين وجد فارق جوهري عند مستوى دلاله (,0000001)
  7. ـ ولكن أتضح أن العامل الحضري أميل إلى العصابية من الفلاح الريف بدلاله

قدرها(0001,) وهذه النتيجة غير مسبوقة في الدراسات السابقة


(10)أهم المقترحات

أهم الاقتراحات أن الإيقاع الشخصي يمكن استخدمه في دراسة المجالات الآتية :

1ـ مقترحات لدراسة الإيقاع الشخصي في مجال علم نفس الشخصية الإنسانية والسلوك الإنساني .
2ـ يمكن دراسة الإيقاع الشخصي والوارثة لدي عينات من القوائم الضرورية أو غيرها باستخدام مجموعات من الأباء والأمهات وأولادهم وأحفادهم
3ـ مقترحات لدراسة الإيقاع الشخصي في مجال سيكولوجية الإبداع مثل علاقته بالقطائف كالانتباه والإدراك
4ـمقترحات لدراسة الإيقاع الشخصي في مجال علم النفس الصناعي من خلال معلقاته الحركية والحسر كيه والفكر حركية لدي فئات مهنية مختلفة
5ـ مقترحات لدراسة الإيقاع الشخص في مجال علم النفس الإكلينيكي كقدرة تشخصيه لدي فئات مرضيه مثل حالات الصرع والتخلف العقلي من خلال التصرف علي إيقاعات المخ الكهربائية والحركات الفصلية وغيرها
6ـ مقترحات لدراسة الإيقاع الشخصي في المجال المني للتصرف علي الجاني من خلال أو أداته السلوكية وما تتركه من أثار بيئة والكلام يترك موجات صوتية وحركة اليد تترك الكتابة ومن خلال خط اليد وإيقاع الصوت وحركات المنشي وما تتركه من بعمات علي الأرض وغيرها مما يملكنا من معرفة الجاني من خلال حركاته الجسمية وتعبيراته الانفعالية وأسلوبه من حريمه لأخرى هذا بالإضافة لمقترحات أخري كثيرة في المجال العلاجي وغيرة من المجالات .