جيمس مونرو

جيمس مونرو
James Monroe White House portrait 1819.gif
رئيس الولايات المتحدة الخامس
في المنصب
4 مارس 1817 – 4 مارس 1825
نائب الرئيس دانيال تومپكينز
سبقه جيمس ماديسون
خلفه جون كوينسي آدمز
وزير حربية الولايات المتحدة الثامن
في المنصب
27 سبتمبر 1814 – 2 مارس 1815
الرئيس جيمس ماديسون
سبقه جون أرمسترونگ الإبن
خلفه وليام كراوفورد
وزير خارجية الولايات المتحدة السابع
في المنصب
2 أبريل 1811 – 4 مارس 1817
الرئيس جيمس ماديسون
سبقه روبرت سميث
خلفه جون كوينسي آدم
حاكم ڤرجينيا رقم 12 و16
في المنصب
28 ديسمبر 1799 – 1 ديسمبر 1802
سبقه جيمس وود
خلفه جون پيدج
في المنصب
16 يناير 1811 – 2 أبريل 1811
سبقه جورج وليام سميث
خلفه جورج وليام سميث
سفير الولايات المتحدة لدى المملكة المتحدة
في المنصب
18 أبريل 1803 – 26 فبراير 1808
رشحه توماس جفرسون
سبقه روفوس كينگ
خلفه وليام پينكني
سفير الولايات المتحدة لدى فرنسا
في المنصب
28 مايو 1794 – 9 سبتمبر 1796
رشحه جورج واشنطن
سبقه گوڤرنور موريس
خلفه تشارلز پينكني
United States Senator
from ڤرجينيا
في المنصب
9 نوفمبر 1790 – 29 مارس 1794
سبقه جون واكر
خلفه ستڤنز ميسون
ممثل في
مؤتمر الاتحاد
من ڤرجينيا
في المنصب
3 نوفمبر 1783 – 7 نوفمبر 1786
سبقه مقعد جديد
خلفه هنري لي
تفاصيل شخصية
وُلِد 28 أبريل 1758
مونرو هال، ڤرجينيا
توفي 4 يوليو 1831
مدينة نيويورك
المدفن مقبرة هوليوود
ريتشموند، ڤرجينيا
الحزب ديمقراطي-جمهوري
الزوج إليزابث كورترايت
(1786-1830; her death)
الأنجال إليزاث
جيمس
ماريا
الإقامة آش لاون
الجامعة الأم كلية وليام آند ماري
المهنة محامي
مزارع
مدير كلية
الدين أسقفي
التوقيع Cursive signature in ink
الخدمة العسكرية
الولاء  الولايات المتحدة
الخدمة/الفرع Gadsden flag.svg الجيش القاري
سنوات الخدمة 1775–1780
الرتبة ميجور
المعارك/الحروب الحرب الثورية الأمريكية
 • معركة ترنتون

جون مونرو James Monroe (و. 28 أبريل 1758 - ت. 4 يوليو 1831)، هو رئيس الولايات المتحدة الخامس (1817–1825). كان مونرو آخر رئيس من الآباء المؤسسين للولايات المتحدة، وثالث من توفى منهم في يوم الاستقلال، وآخر رئيس من أسرة ڤرجينيا والجيل الجمهوري.[1] كان مونرو من أصل فرنسي وإسكتلندي. وُلد في مقاطعة وستموردلاند، ڤرجينيا، وكان مونرو من طبقة المزارعين وحارب في الحرب الثورية الأمريكية. كان قد أصيب في كتفه برصاصة ماسكيت في معركة ترنتون. بعدما درس القانون تحت رعاية توماس جفرسون من 1790 حتى 1783، أصبح ممثل في المؤتمر القاري. كممثل مناهض للفدرالية في مؤتمر ڤرجينيا، عارض مورنو التصديق على دستور الولايات المتحدة، زاعماً أنه يمنح الكثير من السلطة للحكومة المركزية. كان له دور نشط في الحكومة الجديدة، وفي عام 1790 أُنتخب في مجلس شيوخ أول كونگرس أمريكي، حيث إنضم للجفرسونيين. إكتسب مونرو خبرة تنفيذية كحاكم ڤرجينيا وأصبح له شهرة قومية كدبلوماسي في فرنسا، عندما ساعد في مفاوضات شراء لويزيانا عام 1803. أثناء حرب 1812، ساعد مونرو تقلد مونرو وزارتي الخارجية والحربية تحت رئاسة جيمس ماديسون.[2]

مواجهاً معارضة محدودة من الحزب الفدرالي المنشق، أُنتخب مونرو بسهولة رئيساً عام 1816، بعد أن فاز بأكثر من 80% من الأصوات وأصبح آخر رئيس أثناء فترة نظام الحزب الأول. كرئيس، إشترى فلوريدا من إسپانيا وسعى لتهدئة التوترات الحزبية، وشرع في القيام بجولة في البلاد ولاقى إستقبالاً حسناً. مع التصديق على معاهدة 1819، بجهود دبلوماسية ناجحة من وزير الخارجية جون كوينسي آدمز، توسعت الولايات المتحدة من المحيط الأطلسي حتى الهادي مما أعطى لأمريكا حقوق المرافئ والصيد في شمال غرب المحيط الهادي. إحتلت الولايات المتحدة وبريطانيا مقاطعة أوريگون. بالإضافة إلى الإستحواذ على فلوريدا، أمنت معاهدة 1819 حدود الولايات المتحدة على إمتداد 42nd Parallel حتى المحيط الهادي ممثلة أول محاولة أمريكية لتأسيس "امبراطورية أمريكية عالمية".[3] مع صعود القومية، هدأ الغضب الحزبي ونشأ "عصر النوايا الحسنة" حتى وقع ذعر 1819 والنزاع على ضم ميزوري عام 1820. ومع ذلك، فقد فاز مونرو بشبه إجماع بفترة رئاسية جديدة.

أيد مونرو تأسيس مستعمرات في أفريقيا للأفارقة الأمريكان الأحرار والتي شكلت في نهاية الأمر دولة ليبريا، معاصمتها مونروڤيا، والتي سميت تكريماً له. عام 1823، أعلن معارضة الولايات المتحدة لأي تدخل أوروپي في البلدان المستقلة مؤخراً في الأمريكتين بمبدأ مونرو، والذي أصبح معلم للسياسة الخارجية الأمريكية. اختتمت رئاسته الفترة الأولى من التاريخ الرئاسي الأمريكي قبل بداية فترة الديمقراطية الجاكسونية ونظام الحزب الثاني. في أعقاب تقاعده عام 1825، كان مونرو يعاني من صعوبات مالية. توفى في مدينة نيويورك في 4 يوليو 1831.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحياة المبكرة

علامة توضح محل ميلاد جيمس في مونرو هال، ڤرجينيا.

وُلد مونرو في وستمورلاند، ڤرجينيا لأسرة اشتهر أفرادها في تجارة الأزياء، أتم تعليمه العالي فدرس الحقوق في ولاية ڤرجينيا. عمل بعدها محامياً وناشراً.


الخدمة العسكرية في الحرب الثورية والإصابات الخطيرة

Battle of Trenton and Hessian guns seized by Virginians led by Captain William Washington and Lt. Monroe who were severely wounded

التحق عام 1776 ضابطاً في الفرقة الثالثة بجيش الثورة الأمريكية ليقاتل ضد الإنگليز ورُفِّع إلى رتبة ميجور لبلائه الحسن في المعارك.

الزواج والعائلة

تزوج عام 1789 من إليزابيت كورترايت ورزقا ابنتين.

المزارع والعبودية

منزل أولد هوك


العمل السياسية المبكر

سياسات ڤرجينيا

انتخب مونرو عام 1782 عضواً في مجلس ولاية ڤرجينيا، ثم عضواً في مجلس الشيوخ الأمريكي عام 1790.[4]

انضم مونرو في شبابه إلى المناهضين للفدرالية في مؤتمر ڤرجينيا الدستوري، وتحول سنة 1790 إلى مدافع عن سياسات توماس جفرسون بعد أن تعرفه وأصبح من أعز أصدقائه.

سفير إلى فرنسا

أرسله الرئيس جفرسون سفيراً ووزيراً مفوضاً إلى فرنسا عام 1803، وشارك بالمفاوضات بصفته خبيراً في الشؤون الدولية التي أدت إلى ضم مقاطعة لويزيانا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حاكم ڤرجينيا والدبلوماسي

شغل بعدها مناصب عدة، إذ عُين حاكماً لڤرجينيا فوزيراً للخارجية (1812-1816) وكلف كذلك حقيبة الدفاع (1814-1815).

انتخابات 1808

وزارة الخارجية والحربية

الانتخابات الرئاسية 1816 و1820

رشح مونرو نفسه عن الحزب الجمهوري، وفاز في انتخابات الرئاسة عام 1816.

الرئاسة

السياسات الداخلية

بعد فوزه، ألَّف حكومة قوية ضمت إليها شخصيات مهمة من الجنوب والشمال الأمريكي، وفي بداية توليه للرئاسة تجول في الولايات المتحدة لكسب ثقة الشعب، وعدت زيارته إلى بوسطن بداية عصر جديد أطلق عليه اسم عصر النوايا الحسنة، وقد وصفته المؤلفات التاريخية الأمريكية بالمحب لوطنه، ودفعه هذا الحب إلى الصراحة في القول والعمل وأصبح فيما بعد من بين رؤساء الولايات المتحدة الأمريكية المشهورين في التاريخ الأمريكي، وشهدت البلاد في عهده نمواً اقتصادياً واجتماعياً، وساعد على حل مشكلات عديدة مثل مسألة رسم الحدود الفاصلة بين الولايات المتحدة الأمريكية وكندا، وهي الحدود الفاصلة بين الدولتين إلى الوقت الحاضر.

هيمنة الحزب الجمهوري

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المشكلات الداخلية

طريق كمبرلاند

سياسات الأمريكان الأصليين


السياسة الخارجية

فلوريدا الإسپانية

تم تحرير فلوريدا من إسپانيا عام 1818 بموجب معاهدة 1819 التي منحت إسپانيا خمسة ملايين دولار مقابل تخليها عن فلوريدا.

مبدأ مونرو

إلا أن أهم ما قام به الرئيس مونرو هو إصدار المبدأ الذي عرف باسمه والذي وضع حجر الزاوية للسياسة الخارجية الأمريكية حتى نهاية القرن التاسع عشر، وقد اشتمل هذا المبدأ على عدة نقاط أهمها:

  • استقلال قارتي أمريكا وضمان حريتهما من أي سيطرة أوربية في المستقبل.
  • وعدم مشاركة الولايات المتحدة الأمريكية في أي حروب قد تنشأ بين الدول الأوروپية مستقبلاً.

وبذلك تم تحذير الدول الأوروپية ولاسيما روسيا وإسپانيا والمملكة المتحدة من التدخل أو القيام بأي محاولة استعمارية في القارتين الأمريكيتين مقابل حياد الولايات المتحدة في سياستها الخارجية، وعدم تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأوربية.

الادارة ومجلس الوزراء

حكومة مونرو
المنصب الاسم الفترة
الرئيس جيمس مونرو 1817 – 1825
نائب الرئيس دانيال تومپكينز 1817 – 1825
وزير الخارجية جون كوينسي آدمز 1817 – 1825
وزير الخزانة وليام كراوفورد 1817 – 1825
وزير الحربية جون كولهون 1817 – 1825
المدعي العام ريتشارد رش 1817
وليام ويرت 1817 – 1825
وزير البحرية بنجامين كراونشيلد 1817 – 1818
سميث ثومپسون 1819 – 1823
صمويل ساوثارد 1823 – 1825

التعيينات القضائية


ولايات إنضمت للاتحاد

بعد الرئاسة

المزرعة التي كان يملكها مونرو في موقع جامعة ڤرجينيا في تشارلوتسڤيل.

بعد مغادرته للرئاسة في 4 مارس 1825 عاش مونرو في "مونرو هيل" في محيط أراضى جامعة ڤرجينيا حيث يمثل الحرم الجامعي الحالي أحد مزارع عائلة مونرو من (1788 - 1817) ولكنه باعها في السنة الأولى من رئاسته إلى الجامعة والتى عمل بها ضمن اللجنة التوجيهية.

ثم تراكمت عليه العديد من الديون خلال فترة حياته المتبقية ونتيجة لذلك اضطر إلى طرح (هايلاند بلانتيشن) للبيع والتى تملكتها جامعته التى تخرج منها "ويليام آند ماري" وطوال حياته لم يكن ميسور مادياً وجاءت حالة زوجته المرضية لتجعل الأمور أكثر سوءاً لهذه الأسباب عاش هو وزوجته في (أوك هيل) حتى وفاة إليزابيث عام 1830.

وفاته

بعد وفاة زوجته إليزابيث انتقل مونرو للعيش مع ابنته ماريا هيستر مونرو في مدينة نيويورك حيث وافته المنية إثر اصابته بإخفاق في عضلة القلب وتعرضه للإصابة بمرض الدرن في 4 يوليو 1833 عن عمر يناهز 55 عاماً وكان ذلك بعد إعلان استقلال الولايات المتحدة رسمياً. وبعد وفاة الرئيسين جون آدمز وتوماس جفرسون بخمسة أعوام وتم دفنه أولاً في نيويورك وأعيد دفنه فيما بعد عام 1858 بولاية ڤرجينيا.

معتقدات دينية

"عندما نذكر مونرو......... يتبادر إلى أذهاننا معتقداته الدينية"، يعلق بليس ايزلى في كتابه الرؤساء: رجال الإيمان "قليلاً ما يُعرف عن مونرو مقارنة بغيره من الرؤساء لقد أحرق كثير من مراسلاته مع زوجته ولم ينجو أي خطاب مما يناقش معتقداته الدينية وليس هناك أحد من أصحابه أو عائلته أو ممن له صلة به قد كتب عن هذه المعتقدات حتى أن الخطابات التى بقيت وكان أحدها قد كُتب إثر وفاة ابنه لم يتناول المسائل الدينية".

المعروف أن مونرو تربى في عائلة تنتمي للكنيسة الأنگليكانية عندما كانت كنيسة ولاية ڤرجينيا وعندما بلغ تردد على كنائس الايبسكوبليان وقد صنفه بعض المؤرخين على أنه ربوبي - من المؤمنين بأن الله خالق الكون دون أن يؤمن الديانات المُنزلة- وقد هوجم توماس جفرسون من قبل على أنه ملحد وكافر لإعتقاده بالربوبية فقط بينما لم يحدث ذلك لمونرو لأنه لم يكن ضد النظام الكنسي مثل جفرسون.

العبودية

ذكراه

انظر أيضاً

هناك كتاب ، رؤساء الولايات المتحدة (1789–1860)، في معرفة الكتب.


المراجع

  • عبد الفتاح حسن أبو علية، تاريخ الأمريكيتين والتكوين السياسي للولايات المتحدة الأمريكية (دار المريخ للنشر، الرياض 1987).
  • عبد العزيز نوار، عبد المجيد النعنعي، تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية الحديث (دار النهضة العربية، بيروت 1973).
  • Ammon, Harry. James Monroe: The Quest for National Identity. (1971, 2nd ed. 1990). 706 pp. standard scholarly biography excerpt and text search
  • Ammon, Harry. "James Monroe" in Henry F. Graff ed., The Presidents: A Reference History (1997)
  • Bemis, Samuel Flagg. John Quincy Adams and the Foundations of American Foreign Policy (1949), the standard history of Monroe's foreign policy.
  • Cresson, William P. James Monroe (1946). 577 pp. good scholarly biography
  • Cunningham, Noble E., Jr. The Presidency of James Monroe. 1996. 246 pp. standard scholarly survey
  • Dangerfield, George. Era of Good Feelings (1953) excerpt and text search
  • Dangerfield, George. The Awakening of American Nationalism: 1815–1828 (1965) standard scholarly survey excerpt and text search
  • Elkins, Stanley M. and Eric McKitrick. The Age of Federalism (1995). most advanced analysis of the politics of the 1790s. online edition
  • Heidler, David S. "The Politics of National Aggression: Congress and the First Seminole War," Journal of the Early Republic 1993 13(4): 501–530. in JSTOR
  • Finkelman, Paul, ed. Encyclopedia of the New American Nation, 1754–1829 (2005), 1600 pp.
  • Gilman, Daniel Coit. James Monroe (1911) 312 pages; old barely adequate biography. online edition
  • Hart, Gary. James Monroe (2005) superficial, short, popular biography
  • Howe, Daniel Walker. What Hath God Wrought: The Transformation of America, 1815–1848 (2007), Pulitzer Prize; a sweeping interpretation of the entire era
  • Holmes, David L. The Faiths of the Founding Fathers, May 2006, online version
  • Kranish, Michael. "At Capitol, slavery's story turns full circle", The Boston GLobe, Boston, December 28, 2008.
  • May, Ernest R. The Making of the Monroe Doctrine (1975), argues it was issued to influence the outcome of the presidential election of 1824.
  • Morgan, George. The Life of James Monroe (1921) 484 pages; old and barely adequate biography. online edition
  • Perkins, Bradford. Castlereagh and Adams: England and the United States, 1812–1823 (1964)
  • Perkins, Dexter. The Monroe Doctrine, 1823–1826 (1927), the standard monograph about the origins of the doctrine.
  • Powell, Walter & Steinberg, Richard. The nonprofit sector: a research handbook, Yale, 2006, pg 40.
  • Renehan Edward J., Jr. The Monroe Doctrine: The Cornerstone of American Foreign Policy (2007)
  • Scherr, Arthur. "James Monroe and John Adams: An Unlikely 'Friendship'". The Historian 67#3 (2005) pp 405+. online edition
  • Skeen, Carl Edward. 1816: America Rising (1993) popular history
  • Scherr, Arthur. "James Monroe on the Presidency and 'Foreign Influence;: from the Virginia Ratifying Convention (1788) to Jefferson's Election (1801)." Mid-America 2002 84(1–3): 145–206. ISSN 0026-2927.
  • Scherr, Arthur. "Governor James Monroe and the Southampton Slave Resistance of 1799." Historian 1999 61(3): 557–578. ISSN 0018-2370 Fulltext online in SwetsWise and Ebsco.
  • Styron, Arthur. The Last of the Cocked Hats: James Monroe and the Virginia Dynasty (1945). 480 pp. thorough, scholarly treatment of the man and his times.
  • Unger, Harlow G.. "The Last Founding Father: James Monroe and a Nation's Call to Greatness" (2009), a new biography.
  • White, Leonard D. The Jeffersonians: A Study in Administrative History, 1801–1829 (1951), explains the operation and organization of federal administration
  • Whitaker, Arthur P. The United States and the Independence of Latin America (1941)
  • Wilmerding, Jr., Lucius, James Monroe: Public Claimant (1960) A study regarding Monroe's attempts to get reimbursement for personal expenses and losses from his years in public service after his Presidency ended.
  • Wood, Gordon S. Empire of Liberty: A history of the Early Republic, 1789–1815 (2009)

هوامش

  1. ^ Harlow Unger, James Monroe: The Last Founding Father (2009).
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Hart1
  3. ^ Weeks, William Earl (1992). John Quincy Adams and American Global Empire. University of Kentucky Press. p. 1.
  4. ^ محمد أحمد. "مونرو (جيمس ـ)". الموسوعة العربية. Retrieved 2014-04-02.

المصادر

  • Monroe, James. The Political Writings of James Monroe. ed. by James P. Lucier, (2002). 863 pp.
  • Writings of James Monroe, edited by Stanislaus Murray Hamilton, ed., 7 vols. (1898–1903) online edition at books.google.com

وصلات خارجية

مجلس الشيوخ الأمريكي
سبقه
جون واكر
سناتور أمريكي من ڤرجينيا (الدرجة 1)
9 نوفمبر 1790 – 29 مارس 1794
خدم بجانب: [ريتشارد لي الثالث
تبعه
ستڤنز ماسون
مناصب دبلوماسية
سبقه
گوڤرنور موريس
الوزير المفوض لفرنسا
1794 – 1796
تبعه
تشارلز پينكني
سبقه
روفوس كينگ
الوزير المفوض لبريطانيا العظمى
1803 – 1807
تبعه
وليام پينكني
مناصب سياسية
سبقه
جيمس وود
حاكم ڤرجينيا
9 ديسمبر 1799 – 1 ديسمبر 1802
تبعه
جون پيدج
سبقه
جون تايلور، الإبن
حاكم ڤرجينيا
16 يناير 1811 – 5 أبريل 1811
تبعه
جورج و. سميث
سبقه
روبرت سميث
وزير خارجية الولايات المتحدة
2 أبريل 1811 – 30 سبتمبر 1814
تبعه
نفسه
(بالإنابة)
سبقه
جون أرمسترونگ، الإبن
وزير الحربية الأمريكي
27 سبتمبر 1814 – 2 مارس 1815
تبعه
وليام كراوفورد
سبقه
نفسه
(استقال)
وزير خارجية الولايات المتحدة الموقت
30 سبتمبر 1814 – 28 فبراير 1815
تبعه
نفسه
(عينه وصدق على تعيينه مجلس الشيوخ)
سبقه
نفسه
(بالإنابة)
وزير خارجية الولايات المتحدة
28 فبراير 1815 – 4 مارس 1817
تبعه
جون كوينسي أدمز
سبقه
جيمس ماديسون
رئيس الولايات المتحدة
4 مارس 1817 – 4 مارس 1825
مناصب حزبية
سبقه
جيمس ماديسون
المرشح الرئاسي للحزب الديمقراطي-الجمهوري
1816، 1820
تبعه
جون كوينسي أدمز
هنري كلاي
وليام هـ. فورد
أندرو جاكسون¹
Notes and references
1. The Democratic-Republican Party split in 1824, fielding four separate candidates.