جيمس بيرنز

جيمس بيرنز
James F. Byrnes cph.3c32232.jpg
جيمس ف. بيرنز ح. 1941
حاكم كارولاينا الجنوبية رقم 104
في المنصب
16 يناير 1951 – 18 يناير 1955
Lieutenant جورج بل تيمرمان، الأصغر
سبقه ستروم ثرموند
خلفه جورج بل تيمرمان، الأصغر
وزير خارجية الولايات المتحدة رقم 49
في المنصب
3 يوليو 1945 – 21 يناير 1947
الرئيس هاري ترومان
سبقه إدوارد ستتنيوس، الأصغر
خلفه جورج مارشال
مدير أول مكتب تعبئة الحرب
في المنصب
27 مايو 1943 - 3 يوليو 1945
كمدير لمكتب تعبئة الحرب وإعادة التحويل: 3 أكتوبر 1944 - 3 يوليو 1945
الرئيس فرانكلن روزڤلت
سبقه تأسيس المنصب
خلفه جون و. سنايدر
مدير أول مكتب الاستقرار الاقتصادي
في المنصب
3 أكتوبر 1942 – 27 مايو 1943
الرئيس فرانكلين روزڤلت
سبقه تأسيس المنصب
خلفه فرد م. ڤينسون
قاضي منتسب للمحكمة العليا الأمريكية
في المنصب
8 يوليو 1941[1] – 3 أكتوبر 1942
رشحه فرانكلن روزڤلت
سبقه جيمس كلارك مك‌رينولدز
خلفه ويلي بلمون رتلدج
سناتور أمريكي
من كارولاينا الجنوبية
في المنصب
5 أبريل 1931 – 8 يوليو 1941
سبقه كولمان ل. بليز
خلفه ألڤا م. لمپكن
عضو
مجلس النواب الأمريكي
من الدائرة الثانية بكارولاينا الجنوبية
في المنصب
4 مارس 1911 – 4 مارس 1925
سبقه James O'H. Patterson
خلفه بتلر ب. هير
تفاصيل شخصية
وُلِد جيمس فرانسس بيرنز
(1882-05-02)مايو 2, 1882[2]
تشارلستون، كارولاينا الجنوبية، الولايات المتحدة
توفي أبريل 9, 1972(1972-04-09) (عن عمر 89 عاماً)
كولومبيا، كارولاينا الجنوبية، الولايات المتحدة
المدفن كنيسة الثالوث الأسقفية ، كولومبيا، كارولاينا الجنوبية، الولايات المتحدة
الحزب ديمقراطي؛ فيما بعد جمهوري
الأقارب إلزابث مك‌سويني بيرنز (والدته)
الدين روم كاثوليك تحول إلى الأسقفية

جيمس فرانسس بيرنز James Francis Byrnes (الأمريكي /ˈbɝnz/؛ و. 2 مايو 1882 – ت. 9 أبريل 1972)، هو سياسي أمريكي من ولاية كارولاينا الجنوبية. أثناء حياته المهنية، خدم بيرنز كعضو بمجلس النواب (1911–1925)، سناتور (1931–1941)، قاضي في المحكمة العليا الأمريكية (1941–1942)، وزير للخارجية (1945–1947)، وحاكم كارولاينا الجنوبية رقم 114 (1951–1955). وهو واحد من عدد قليل من الساسة ممن خدموا في الفروع الثلاثة بالحكومة الفدرالية الأمريكية في الوقت الذي كان له فيه نشاط بحكومة الولاية. كان صديقاً حميماً للرئيس فرانكلن روزڤلت، وكان واحداً من أكثر الرجال نفوذاً في السياسة الداخلية والخارجية في منتصف الأربعينيات.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشأة

ولد جيمس بيرنز ونشأ في تشارلستون، كارولاينا الجنوبية. وكان جداه قد هاجرا من أيرلندا أثناء المجاعة الأيرلندية الكبرى. وبسبب تلك المجاعة، فقد كان جداه متعصبين في إيمانهم الكاثوليكي.

لم يلتحق بيرنز قط بمدرسة ثانوية أو جامعة أو كلية حقوق. وفي 1900، حين عيّنه ابن خاله الحاكم مايلز مكسويني كاتباً للقاضي روبرت ألدرتش من إيكن، كان مطلوباً أن يكون قد بلع الحادية والعشرين من العمر. قام بيرنز ووالدته والحاكم مكسويني بتغيير تاريخ ميلاده إلى تاريخ ميلاد شقيقته الكبرى ليونورا.[3] ولاحقاً تتلمذ على يد محامي – وكان تقليداً غير شاذ في حينها – فقرأ القانون، والتحق بنقابة المحامين في 1903. وفي 1908، عـُيـِّن محامياً عاماً solicitor للدائرة الثانية في كارولاينا الجنوبية، وعمل فيها حتى 1910.[2] وقد كان بيرنز ربيباً لـبنجامن تيلمان (الذي عـُرف بإسم "Pitchfork Ben") وكثيراً ما كان لبيرنز تأثير اعتدالي على السناتور المتعصب لشدة للفصل بين البيض والسود.

وفي 1910، فاز بفارق ضئيل في المنطقة التشريعية الثالثة بالولاية في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية، وهو ما عـُدّ انتصارا بالانتخابات لسيطرة الديمقراطيين على الدائرة. أثبت بيرنز أنه مشرع عبقري، فقد عمل وراء الكواليس لتشكيل تحالفات ولتفادي الخطب العصماء التي كانت سمة للسياسيي الجنوب. وقد كان بطل حركة "good roads" التي اجتذبت سائقي السيارات والسياسيين إلى مشاريع ضخمة لإنشاء الطرق في عقد 1920. وقد أصبح حليفاً وثيقاً للرئيس وودرو ولسون، وكثيراً ما وثق في أن يوكل مهاماً سياسية إلى النائب الشاب القدير، بدلاً من أن يوكلها إلى النواب المخضرمين.


الكونگرس والمحكمة العليا

في 1910، انتخب في مجلس النواب نائباً عن كارولاينا الجنوبية، بمساعدة السناتور العنصري "پيتش‌فولك" بن تيلمان.

في عام 1924، رفض بيرنز اعادة الترشح لمجلس النواب، وبدلاً من ذلك سعى إلى الترشح لمقعد مجلس الشيوخ الذي كان يشغله ناثانيال ديال، بالرغم من أن كليهما كانا حليفين سابقين للراحل "پيتش‌فولك" تيلمان. وقد ترشح أيضاً كولمان بليز، المناهض لسياسات تيلمان وكان شديد العنصرية والغوغائية وسبق له منافسة ديال في 1918. تقدم بليز في الانتخابات التمهيدية بنسبة 42%، وجاء بيرنز ثانياً بنسبة 34%. وقد حصل ديال على 22%.

في 1930، انتخب سناتور بمساعدة صديقه الممول اليهودي برنارد باروخ.

في الوقت الذي كان فيه بيرنز في مجلس الشيوخ الأمريكي، كان يعتبر الأكثر نفوذاً في كارولاينا الجنوبية منذ عهد جون كالهون.[4] فترة طويلة كان صديقاً لفرانكلين د. روزڤلت، الذي دعمه كمرشح للحزب الديمقراطية عام 1932، وكان هو نفسه المتحدث باسم الرئيس في مجلس الشيوخ، حيث ساعد في التصديق على معظم تشريعات نيو ديل المبكرة. فاز بسهولة عند إعادة انتخابه عام 1936، واعداً:

"أعترف أني من مؤيدي النيو ديل، وإذا ما كان النيو ديل يأخذ الأموال من القلة الذين يتحكمون في البلاد ويستردها ليمنحها لمتوسطي الخدل، فسأذهب إلى واشنطن لمساعدة الرئيس على العمل من أجل شعب كارولاينا الجنوبية والبلاد."

الارتياح لنجاحه في سداد دين سياسي يبدو بوضوح على وجه روزڤلت في يوم صيفي عام 1940 أثناء تهنئته جيمي بيرنز بعد لحظات من حلفه اليمين كقاضي مرافق في المحكمة العليا في المكتب البيضاوي لفرانكلن روزڤلت. ويقف خلف الرئيس السناتور كارتر گلاس من ڤرجينيا، الراعي لبيرنز لزمن طويل، ومود بيرنز. علم روزڤلت أنه لم يحدث قط أن استقال قاضي من المحكمة العليا، لذا شعر أن بيرنز لن يضايقه بعد اليوم ... إلا أن الحرب العالمية الثانية غيرت كل ذلك وأعادت بيرنز يزأر مرة أخرى![5]

منذ الفترة الاستعمارية، كان سياسيو كارولاينا الجنوبية يحلمون بنظام ممرات مائية داخلي ليس فقط من أجل مساعدة التجارة، لكن أيضاً للتحكم في الفيضان. في عقد 1930، حمل بيرنز على عاتقه مهمة العثور على مشروع بناء سد عملاق، سانتي كوپر، الذي ليس من شأنه فقط أن يقوم بهذه المهمة لكن أيضاً سيوفر الكهرباء للولاية بالكامل من خلال الطاقة الكهرومائية. مع المعاناة المالية التي شهدتها كارولانيا الجنوبية بسبب الكساد الكبير، كان السناتور بيرنز يخطط لأن تسمح الحكومة الفدرالية بالحصول على قرض للمشروع بالكامل، والذي اكتمل وبدأ تشغيله في فبراير 1942. فيما بعد تم تسديد القرض للحكومة الفدرالية بكامل فوائده وبدون تكلفة لدافعي الضرائب في كارولاينا الجنوبية. إستمر سانتي كوپر كنموذج عالمي للمرافق الكهربائية العامة.

عام 1937، دعم بيرنز روزڤلت في خطة حشو المحاكم المثيرة للجدل، إلا أنه صوّت ضد قانون الحد الأدنى للأجور لعام 1938 والذي من شأنه أن يجعل، كما كان يزعم، مصانع النسيج في ولايته غير قادرة على المنافسة. وعارض جهود روزڤلت لتطهير قوائم المرشحين الديمقراطيين في الانتخابات البرلمانية 1938 من المحافظين. على صعيد السياسة الخارجية، كان بيرنز نصيراً رئيسياً لمواقف روزڤلت الداعية لدعم بريطانيا العظمى وفرنسا ضد ألمانيا النازية عام 1939–1941، والحفاظ على خط دبلوماسي متشدد ضد اليابان.

لعب بيرنز دوراً أساسياً في منع تشريع ضد الإحراق، وأشهر تلك المحاولات التشريعية كان مشروع قانون كاستيگان-واگنر لعام 1935 ومشروع قانون گاڤاگان لعام 1937.[6] حتى أنه زعم أن احراق الأشخاص كان ضرورياً "لكي تضبط الزنوج في الجنوب"، قائلاً أن الاغتصاب هو المسئول، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، عن معظم حالات الإحراق في أمريكا".[7]

في 1937، يقود مع السناتور جو روبنسون، معركة خطة روزڤلت لحشو المحاكم.

جزئياً كمكافأة لدعمه المحوري في العديد من القضايا، عين روزفلت بيرنز قاضياً مرافقاً في المحكمة العليا الأمريكية في يوليو 1941. وكان آخر قاضي يُعيّن في المحكمة العليا لقراءته القانون دون أن يلتحق بكلية حقوق. وقد استقال بيرنز من المحكمة العليا بعد خمسة عشر شهراً ليرأس مكتب الاستقرار الاقتصادي.[2]


الحرب العالمية الثانية وبداية الحرب الباردة

نشرة الأخبار السينمائية، 1946.
وزراء الخارجية: ڤياچسلاڤ مولوتوڤ، جيمس ف. بيرنز وأنتوني إيدن، يوليو 1945.

ترك بيرنز المحكمة العليا ليرأس مكتب الاستقرار الاقتصادي لروزڤلت، الذي تعامل مع القضايا البالغة الحيوية: الأسعار والضرائب.[2] وقد اعتمدت قوة المكتب الجديد بالكامل على مهارات بيرنز السياسية، وسرعان ما أفاد المطلعون على خبايا الأمور في واشنطن أنه كان مسيطراً بالكامل على المكتب. وفي مايو 1943، ترأس أيضاً مكتب التعبئة الحربية.[8] وتحت قيادة بيرنز، أدار البرنامج المصانع حديثة البناء في أرجاء البلد لتستغل المواد الخام، للانتاج المدني والحربي، والنقل لأفراد القوات المسلحة الأمريكية، وإليه عاد فضل خلق الوظائف التي كان الاقتصاد الوطني بحاجة إليها لينتهي رسمياً الكساد الكبير[9][10][11] وبفضل خبرته السياسية وذكائه السابر وصداقته الوثيقة بروزڤلت، وبالطبع دماثة خلقه، سرعان ما امتد نفوذ بيرنز إلى العديد من الأوجه الأخرى من الجهد الحربي التي لم تكن تقنياً ضمن نفوذ مكاتبه. وقد بدأ العديدون في الكونگرس والصحافة في الاشارة إلى بيرنز بلقب "مساعد الرئيس."[12]

توقع الكثيرون أن بيرنز سيكون مرشح الحزب الديمقراطي لمنصب نائب الرئيس روزڤلت عام 1944,[13] ليخلف هنري والاس، الذي كان مسئولو الحزب يشعرون بقوة أنه غريب الأطوار لأن يخلف الرئيس المريض والمرجح أن يتوفى قبل أن تنتهي ولايته المقبلة.[14] رفض روزڤلت دعم أي شخص آخر غير ولاس، لكنه فضـّل بيرنز كأحسن بديل لولاس وسعى لأن يدفع بيرنز كمرشح الحزب لمنصب نائب الرئيس إذا ما رفض مندوبو الحزب إعادة ترشيح ولاس في المؤتمر الوطني الديمقراطي 1944.[15] ومع ذلك، فقد اُعتـُبر بيرنز محافظاً أكثر مما يروق للنقابات، لاقى معارضة من زعماء المدن الكبرى لكونه كاثوليكي سابق مما قد يسيء للكاثوليك، وكان السود يخشون من معارضته للتكامل العرقي.[16] لكل ذلك، ذهب الترشيح لمنصب نائب الرئيس إلى السناتور هاري ترومان من مزوري. اصطحب روزڤلت بيرنز إلى مؤتمر يالطا في أوائل 1945، حيث كان بدى ميالاً للخطط السوڤيتية. وتشكل ملاحظاته، التي كتبها بإختزال، أحد أكثر السجلات شمولاً عن لقاءات "الثلاثة الكبار" في يالطا.

وبعد خلافته للرئاسة في أعقاب وفاة روزڤلت في 12 أبريل 1945، اعتمد ترومان بشكل كبير على مشورة بيرنز، فقد كان بيرنز مـُعلـِّماً لترومان منذ الأيام الأولى لترومان في مجلس الشيوخ الأمريكي.[17][18] في واقع الأمر، كان جيمي بيرنز واحداً من أوائل الأشخاص الذي رآهم ترومان في أول أيام رئاسته.[19] وكان بيرنز من أطلع الرئيس الجديد على مشروع القنبلة الذرية (وقبل ذلك لم يكن ترومان يعرف شيئاً عن مشروع منهاتن).[20] عندما استقبل ترومان نعش روزڤلت في واشنطن، طلب من بيرنز ونائب الرئيس السابق ولاس، وهما الرجلان اللذان من الممكن أن يخلفا روزڤلت، أن يتواجدا معه في محطة القطار.[21] في البداية كان ترومان ينوي أن يلعب الرجلان دوراً أساسياً في ادارته، في إشارة لاستمرارية سياسة روزڤلت. وبينما اختلف سريعاً مع والاس، فقد احتفظ بعلاقة عمل جيدة مع بيرنز وبوتيرة متزايدة أصبح يطلب منه الدعم.[22]

عين ترومان بيرنز كوزير للخارجية في 3 يوليو 1945.[23] لعب دوراً رئيسياً في مؤتمر پوتسدام، معاهدات باريس للسلام، ومؤتمرات هامة أخرى بعد الحرب. وحسب المؤرخ روبرت هـ. فرل، لم تكن معرفة بيرنز بالعلاقات الخارجية تزيد عن معرفة ترومان إلا قليلاً. فكان يتخذ قراراته بعد استشارة ثلة من المستشارين، مثل دونالد رسل، بنجامين كوهن. بيرنز ودائرته الصغيرة أولوا اهتماماً ضئيلاً بوزارة الخارجية وبالمثل تجاهلوا الرئيس.[24]

عام 1945 أختير بيرنز عضواً شرفياً في جمعية سينسيناتي بكارولاينا الجنوبية.

الوفد الأمريكي يحضر لجنة الإجراءات في مؤتمر پاريس للسلام، قصر لوكسمبورگ. (من اليمين لليسار:) بنجامن ڤ. كوهن، جيمس ف. بيرنز، جيمس ك. دن. 1 أغسطس 1946.


على الرغم من أن الموقف المتشدد لبيرنز تجاه السوڤيت تماثل مع مشاعر الرئيس، فقد توترت العلاقات الشخصية بين الرجلين خاصة عندما شعر ترومان أن بيرنز كان يحاول رسم السياسات الخارجية بنفسه، ويكتفي فقط بإخبار الرئيس بعد اتخاذه القرارات. حدث مثال مبكر لهذا الاحتكاك في مؤتمر موسكو في ديسمبر 1945. فقد اعتبر ترومان "نجاحات" المؤتمر "غير حقيقية" وكان شديد الانتقاد لفشل بيرنز في حماية إيران، والذي لم يرد ذكرها في البيان الختامي. "لقد تـُركت في الظلام فيما يتعلق بمؤتمر موسكو"، كما أخبر ترومان بيرنز بصراحة.[25] في رسالة لاحقة إلى بيرنز، اتخذ ترومان منحى أكثر تشدداً في الإشارة لإيران، قائلاً في إحدى فقراتها، "بدون تلك الإمدادات التي قدمتها الولايات المتحدة، كانت روسيا ستهزم بطريقة مهينة. لكن الآن روسيا تثير التمردات، وتحتفظ بقواتها على تراب صديقتنا وحليفتنا - إيران ... ما لم نواجه روسيا بقبضة حديدية ولغة حازمة، فإننا نشهد حرباً أخرى في طور التشكل. هناك لغة واحدة فقط يفهمونها—“كم فرقة عسكرية لديك؟” لا أعتقد أنه ينبغي علينا أن نقايض بعد اليوم ... لقد سئمت من معاملة السوڤيت كأطفال".[26] أدى هذا إلى الأزمة الإيرانية 1946، واتخذ بيرنز موقفاً متشدداً بشكل متزايد في وجه ستالين، والذي بلغ ذروته في خطاب ألقاه في شتوتگارت في 6 سبتمبر 1946. "إعادة صياغة السياسة نحو ألمانيا"، والذي يُعرف أيضاً "بخطاب الأمل"، ضبط نبرة السياسية الأمريكية المستقبلية حيث رفضت السياسات الاقتصادية لخطة مورگنتاو وأعطت الألمان الأمل في المستقبل. أختير بيرنز شخصية العام في مجلة تايم. اعتقد ترومان وآخرون أن بيرنز أضحى أكثر استياءاً لأنه لم يتم ترشيحه نائباً وخليفة لروزڤلت، وفي إطار إستياءه كان لا يحترم ترومان. سواء كان هذا صحيحاً أم لا، فقد شعر بيرنز أن عليه الاستقالة من الحكومة في عام 1947 وهو يحمل بعض الشعور بالمرارة.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حاكم كارولاينا الجنوبية

في السن الذي تقاعد فيه معظم معاصروه من السياسة، لم يتوقف بيرنز عن الخدمة العامة. في سن الثامنة والستين، أُنتخب حاكماً لكارولاينا الجنوبية، وخدم من 1951 حتى 1955، وبموجب سلطته هذه انتقد بشدة قرار المحكمة العليا في قضية براون ضد مجلس التعليم.

حياته السياسية اللاحقة

عام 1968، قدم بيرنز نصيحته سراً لنيكسون حول كيفية فوز الديمقراطيين القدامى للحزب الجمهوري.

في أعقاب وفاة بيرنز في 9 أبريل 1972، في سن 89، دُفن في باحة كنيسة الثالوث الأسقفية في كولومبيا، كارولاينا الجنوبية.

ذكراه

خـُلـِّد بيرنز في العديد من جامعات ومدارس كارولاينا الجنوبية.

عام 1948، أسس بيرنز وزوجته زمالة منح جيمس ف. بيرنز ومنذ ذلك الوقت حصل أكثر من 1.000 كارولايني كنوبي على منح تعليم جامعي. أوراقه موجودة في مكتبة المجموعات الخاصة بجامعة كلسون

تاريخه الانتخابي

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ "Timeline of the Court - James F. Byrnes". Supreme Court Historical Society. Retrieved July 10, 2012.
  2. ^ أ ب ت ث "BYRNES, James Francis". Biographical Directory of the U.S. Congress. Office of the Clerk. Retrieved January 9, 2012.
  3. ^ "SC Governors - James Francis Byrnes, 1951 - 1955". SCIWAY. Retrieved July 10, 2012.
  4. ^ "Book Reviews and Notes - Sly and Able: A Political Biography of James F. Byrnes". South Carolina Historical Magazine. South Carolina Historical Society. April 1995. Retrieved July 10, 2012.
  5. ^ "Official Chronology of James F. "Jimmy" Byrnes—the "Assistant President."". Financial OUTRAGE.
  6. ^ Walter Francis White#Anti-Lynching Legislation
  7. ^ http://books.google.co.uk/books?id=RCD6ZezE_3YC&lpg=PA271&ots=dzR1aqgVS2&dq=james%20f%20byrnes%20lynching&pg=PA271#v=onepage&q=james%20f%20byrnes%20lynching&f=false
  8. ^ Wallace, David Duncan. South Carolina: A Short History (University of North Carolina Press: Chapel Hill, 1951) p. 677.
  9. ^ "| Economic History Services". Eh.net. Retrieved September 6, 2012.
  10. ^ "Research & Articles on Economy, World War II by". BookRags.com. Retrieved September 6, 2012.
  11. ^ "Economy in World War II: Home Front". Shmoop.com. Retrieved September 6, 2012.
  12. ^ Ibid.
  13. ^ Ibid.
  14. ^ LeRoy Ashby (September 2, 2012). "American Dreamer: The life and times of Henry A. Wallace". Jah.oxfordjournals.org. Retrieved September 6, 2012.
  15. ^ "Harry S. Truman, 34th Vice President (1945)". U.S. Senate. Retrieved July 10, 2012.
  16. ^ Ibid.
  17. ^ Messer, Robert L. 'The End of an Alliance: James F. Byrnes, Roosevelt, Truman, and the Origins of the Cold War (Chapel Hill: University of North Carolina Press, 1982), 13. Cited in reliance on citation in Robert J. Lifton and Greg Mitchell, Hiroshima in America, Fifty Years of Denial (G. P. Putnam’s Sons, 1995), 136 (footnote, Byrnes "as a kindly 'older brother' to Truman" in the Senate).
  18. ^ Gar Alperovitz, "The Decision to Use the Atomic Bomb" (New York: Vintage Books, 1996)
  19. ^ David McCullough, Truman (Simon & Schuster:New York, 1992)p. 352.
  20. ^ Ibid
  21. ^ Ibid.
  22. ^ Ibid. p. 388.
  23. ^ Ibid. "A revealing moment during Byrnes' swearing-in ceremony as secretary of state offers insight into the relationship [between President Harry S. Truman and Byrnes]: The diary of Byrnes' friend and assistant Walter Brown records that 'when the oath was completed, the President said, "Jimmy, kiss the Bible." He did and then handed it over to the President and told him to kiss it, too. The President did so as the crowd laughed..." (Gar Alperovitz, The Decision to Use the Atomic Bomb and the Architecture of an American Myth (New York: Alfred A. Knopf, 1995, p. 197).
  24. ^ Ferrell, Robert H. Harry S. Truman: a Life (1995), ISBN 0-8262-1050-3, pp. 236–237.
  25. ^ Harry S. Truman, Memoirs, Vol. 1: Years of Decision (1955), p.547,550, cited in George Lenczowski, American Presidents and the Middle East, p.10
  26. ^ Harry S. Truman, Memoirs, Vol. 1: Years of Decision (1955), p.551–552, cited in Lenczowski, American Presidents, p.11


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

المصادر الرئيسية

  • Byrnes, James. Speaking Frankly (1947)
  • Byrnes, James. All in One Lifetime (1958).

وصلات خارجية

مجلس النواب الأمريكي
سبقه
جيمس پاترسون
عضو مجلس النواب الأمريكي
عن الدائرة الانتخابية الثانية

1911 – 1925
تبعه
بتلر هير
مجلس الشيوخ الأمريكي
سبقه
كولمان بليز
سناتور أمريكي (المرتبة 2) عن كارولاينا الجنوبية
1931 – 1941
خدم بجانب: إليسون سميث
تبعه
ألڤا م. لمپكن
مناصب قانونية
سبقه
جيمس كلارك مك‌رينولدز
قاضية منتسب في المحكمة العليا الأمريكية
1941 – 1942
تبعه
وايلي بلاونت رتلدج
مناصب سياسية
سبقه
إدوارد ستتنيوس، الابن
وزير الخارجية بالولايات المتحدة
خدم في عهد: هاري ترومان

1945 – 1947
تبعه
جورج مارشال
سبقه
ستروم ثرموند
حاكم ساوث كارولاينا
1951 – 1955
تبعه
جورج بل تيمرمان، الابن

خطأ لوا في وحدة:Authority_control على السطر 346: attempt to index field 'wikibase' (a nil value).