دنگ شياوپنگ

دنگ شياوپنگ
DengXiaoping.jpg
ثالث رئيس للمفوضية العسكرية المركزية
للحزب الشيوعي الصيني
في المنصب
1981–1989
سبقه هوا گووفنگ
خلفه جيانگ زمين
ثالث رئيس للمؤتمر الشعبي
في المنصب
مارس 1978 – يونيو 1983
سبقه ژو إن‌لاي
شاغر (1976-1978)
خلفه دنگ ينگ‌چاو
ثالث نائب أول لرئيس وزراء
لجمهورية الصين الشعبية
في المنصب
1975–1983
الوزير الأول هوا گووفنگ
ژاو زي‌يانگ
سبقه لين بياو
خلفه وان لي
الأمين العام لأمانة الحزب الشيوعي
في المنصب
1956–1967
سبقه ژانگ ونتيان في 1945
خلفه هو ياوبانگ
تفاصيل شخصية
وُلِد (1904-08-22)22 أغسطس 1904
گوانگ‌آن, سيچوان، أسرة تشينگ
توفي 19 فبراير 1997(1997-02-19) (عن عمر 92 عاماً)
بـِيْ‌جينگ، جمهورية الصين الشعبية
القومية صيني
الحزب الحزب الشيوعي الصيني
الدين لا ديانة
التوقيع

دِنْگ شياوْپنْگ استمع  (صينية مبسطة: 邓小平; صينية تقليدية: 鄧小平; پن‌ين: Dèng Xiǎopíng; ويد-گايلز: Teng Hsiao-p'ing؛ 22 أغسطس 1904 – 19 فبراير 1997) كان أكثر الزعماء نفوذًا في الصين في نهاية سبعينيات القرن العشرين. ومع أن الأمين العام للحزب الشيوعي هو أقوى مسؤول في الصين، إلا أن الزعماء الرسميين للصين كانوا يستشيرون دِنْجْ في جميع القضايا والقرارات المهمة وهو زعيم يتمتع بثقة كبيرة. وقد مكَّنَهُ نفوذه من إحداث تغييرات كبيرة في الصين. ولما لم يعد دنج يحتل منصبًا في الحكومة الصينية، إلا أنه كان ذا نفوذ.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

دنگ شياوپنگ في السادسة عشر من عمره أثناء دراسته في فرنسا.


وُلِدَ دِنج باسم دنگ شيان‌شنگ (الصينية المبسطة: 邓先圣الصينية التقليدية: 鄧先聖پن‌ين: Dèng Xiānshèng) في مقاطعة سيچوان في أسرة من مُلاك الأراضي. دخل المدرسة الابتدائية في عام 1911، وهو نفس العام الذي أطيح فيه بآخر إمبراطور في تاريخ الصين، الإمبراطور بو يي من أسرة تشينگ، في الثورة التي قادها صن يات صن.


التعليم وحياته المبكرة

Deng's name is spelled "Teng Hi Hien" on this employment card from the Hutchinson shoes factory in Châlette-sur-Loing, France. Deng worked there on two occasions as seen from the dates, eight months in 1922 and again in 1923 when he was fired after one month. The bottom annotation reads "refused to work, do not take him back".

تدرّج في مدارس المقاطعة حتى الثانوية العامة ثم سافر إلى فرنسا في مطلع العشرينات، في برنامج للعمل والدراسة وهو فتى في 16 من عمره. وفي فرنسا، أحسّ بالتيارات الفكرية السياسية الرئيسية المتصارعة آنذاك، الثورة الصناعية والثورة البلشفية، وانجرف لتلك التيارات، وتعرّف على الأفكار اليسارية، خاصة الماركسية، وتأثر بها. ومن فرنسا، وفي عام 1921، عام تأسيس الحزب الشيوعي الصيني، انضم إلى رابطة الشباب الشيوعيين الصينيين في أوروبا، بقيادة الزعيم الصيني المعروف الراحل تشو إن لاي، وفي عام 1924 انضم للحزب الشيوعي الصيني. غادر باريس عام 1926، وأخذه الطريق نحو موسكو، حيث تعرّف أكثر على الأفكار اليسارية، وتعززت روحه الثورية، ثم طلبت منه الأممية الشيوعية (الكومنترن) التي استقبلته في موسكو، أن يعود للصين نهاية عام 1926. [1]

من سلسلة سياسة

شيوعية

Kolkhoznitsa.jpg

تاريخ الشيوعية
'

مدارس الشيوعية
ماركسية · لينينية
شيوعية يسارية
تروتسكية · ماركسية تلقائية
شيوعية أوروبية · ماوية

'
الاتحاد السوفييتي ; الصين
كوبا ; فيتنام
لاوس · كوريا الشمالية
اليمن الجنوبي

مواضيع متعلقة
اشتراكية
رأسمالية · الحرب الباردة
يسار جديد · اقتصاد مخطط
مادية تاريخية
فلسفة ماركسية
مركزية ديمقراطية
معاداة الشيوعية

شيوعيون مشهورون
كارل ماركس · فريدريك إنگلز
فلاديمير لنين · ليون تروتسكي
روزا لكسمبورگ · أنطونيو گرامشي
يوسف ستالين · ماو تسي تونگ
جوزيف بروز تيتو · تشي گيڤارا
فيدل كاسترو · خالد بكداش

بوابة السياسة
 ع  ن  ت


خلال خمس سنوات في فرنسا، وبسبب برنامجه المكثف للعمل والدراسة وسحنته المُوحية بأصله الشرقيّ وكونه من الصين المتهمة بالشيوعية، لم يكن لديه الوقت الكافي ولا الفرصة ليتقرب أكثر من الحياة الفرنسية، لكنه شعر بالحياة الثقافية الغربية من فن وأدب وفلسفة وسياسة وحقوق، وأشدّ ما جذب اهتمامه هو التطور التكنولوجي الذي تمنّاه لبلده الفقير المتخلف.


العودة للصين

لمّا عاد إلى الصين في مطلع عام 1927، غيّر اسمه من دنگ سيانشينگ إلى دنگ شياوپنگ (شياوپنگ تعني السلام الفتيّ)، في إشارة إلى بداية مرحلة جديدة هامة في حياته، والتأكيد على انتمائه الوطني بجانب ماركسيته. ثم عزّز ارتباطه بالحزب الشيوعي الصيني الذي لم يمض على تأسيسه آنذاك سوى 6 سنوات، في فترة كانت الصين خلالها ضعيفة تحت حكم أمراء حرب مصلحيّين يتقاسمون النفوذ على مناطقها، ويتنازلون كثيرا للأجانب، حتى باتت الصين شبه مُستعمَرة، والناس يعانون تحت وطأة ظروف صعبة ومعقدة شتى مُخلّفة من القرن التاسع عشر، ويئنّون تحت جراح اجتماعية وسياسية وفوضى نزاعات خطيرة، والبلاد تواجه ضغوطا داخلية وخارجية تفرضها التطورات التي يشهدها العالم في حينه.

صعوده السياسي

استقر دنگ في شمال الصين أولا، لكنه أضطر للانتقال جنوبا بسبب الحملة القوية لحزب الكومينتانگ بزعامة تشيانگ كاي شيك، ضد الشيوعيين. في الجنوب التقى مرة أخرى برفيقه جو إن لاي بمدينة ووهان التي أصبح سكرتير الحزب الشيوعي الصيني فيها.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النشاط في شانغهاي ووهان

في تلك الفترة، كان يسهم أيضا في تأجيج الاحتجاجات الشعبية في شانغهاي ضد الكومينتانگ، ثم ساهم بقيادة انتفاضة شعبية غير موفقة في مقاطعة گوانگشي في عام 1929 ضد حكومة الكومينتانگ هناك، حتى اشتعلت الحرب الأهلية بين الحزب الشيوعي الصيني وحزب الكومينتانگ (1927- 1949)، واستعر أوارها وتلظى بنارها وويلاتها كل الصينيين، لا سيّما الشيوعيين.

رغم قصر قامته، كان مميزا ببنية جسدية قوية وحضور مؤثر، وتعليم وثقافة وميول ماركسية ووطنية واضحة أهلته لعضوية متميزة في الحزب الذي رشّحه أولا للعمل في مناطق ريفية للدعوة إلى سياسات الحزب وتثوير الأرياف، وإنقاذ البلاد من محنتها. شارك منذ عام 1929 في حملات عسكرية ضد الكومينتانگ وفي حملات إصلاحية داخل الحزب.

الحملة العسكرية في گوانگ‌شي

في جيانگ شي السوڤيتية

المسيرة الكبرى

دنگ شياوپنگ في زي الجيش الثوري الوطني عام 1937

شارك بالمسيرة الكبرى (8 آلاف ميل) للجيش الأحمر عامي 1934-1935، وهي مسيرة نزوح اضطراري بظروف صعبة وتضاريس معقدة لمئات آلاف الشيوعيين استمرت أكثر من 375 يوما، من مقاطعة گوانگ‌شي بوسط شرقي الصين إلى مناطق الصين الداخلية شمالا وصولا إلى شانگسي، تفاديا لهجمات حزب الكومنتانگ. وساهم بشكل فعّال في قيادة فصائل ووحدات عسكرية من الجيش الأحمر خلال الحرب الأهلية التي أطاحت بحزب الكومنتانگ، ومن ثم التمهيد لتأسيس جمهورية الصين الشعبية عام 1949. وأظهر شجاعة وحكمة تنظيمية وسياسية خلال حرب مقاومة الصين للغزو الياباني الذي بدأ عام 1937. تلك التجارب التنظيمية والعسكرية الميدانية، منحته الخبرة والصبر والتحمل والعلاقات الطيبة أيضا، وكانت خيرَ مُعين له في حياته السياسية اللاحقة بحلوها ومرّها. نقول حلوها ومرها لأنه عانى كثيرا من التآمر والإبعاد القسري عن الحياة السياسية والحكومية، بسبب خلافاته مع العديد من السياسيين الذين عاصرهم.

الغزو الياباني

تمّ تعيينه لمهمة مدير القسم السياسي للحزب خلال حملة المسيرة الكبرى. وخلال حرب مقاومة الغزو الياباني، تولى مهمة المفوض السياسي الحزبي للكتيبة 129 من جيش الطريق الثامن، التي نمت وتطورت لتصبح واحدة من أكبر الوحدات العسكرية خلال تلك الحرب. وبعد انتهاء الحرب الأهلية وتأسيس الجمهورية عام 1949، ظلّ يمارس مهامَ حزبية هامة في مقاطعات البلاد إلى أن عاد لبكين في عام 1952 ليتدرج سريعا في سُلم المناصب والمهام الحزبية، فتسلم عدة مناصب كنائب لرئيس مجلس الدولة ونائب رئيس لجنة الشئون المالية، ثم وزيرا للمالية ومديرا لمكتب الاتصالات للحزب، إلى أن تفرغ من كل هذه المناصب، عدا نائب رئيس مجلس الدولة، ليتبوأ منصب الأمين العام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني عام 1954، ثم عضوا في المكتب السياسي للحزب. وخلال المؤتمر الوطني الثامن للحزب عام 1956، ترسخت جهوده ودوره كأمين عام للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، ومديرا لقسم التنظيم بالحزب، ونائب رئيس اللجنة العسكرية المركزية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

استئناف الحرب ضد الوطنيين

Liu Bocheng and Deng Xiaoping's army and the Kuomintang army fighting.


العمل السياسي في عهد ماو

في الحقيقة، أن أدواره السياسية بدأت بالظهور منذ مطلع الثلاثينات للقرن العشرين، ولكن بصماته المميزة اتضحت أكثر في السبعينات. في عام 1973، ظهر هذا الرجل القصير القامة الأنيق المظهر، خلال حفل استقبال لرئيس وزراء كمبوديا آنذاك نوردوم سيهانوك. وعلى ضوء سمعته كرجل براگماتي، كان واضحا أن قيادة الحزب الشيوعي الصيني، وعلى رأسها ماو تسي دونغ، قد دعته للإسهام في جهود الحكومة لتحريك الاقتصاد المتعثر، ثم الاستعداد ليحل محل رئيس مجلس الدولة في حينه جو إن لاي، الذي بدت عليه علامات المرض الخطير. وخلال انعقاد أول دورة للمجلس الوطني الرابع لنواب الشعب في بكين عام 1975، تم تكليفه بتسيير شئون البلاد كنائب لرئيس مجلس الدولة (مجلس الوزراء)، بفضل ما يُعرف عنه من جرأة في تحمل المسئوليات والمهام الصعبة. وكان اختياره موفقا، لأن الاقتصاد الصيني حقق في تلك السنة أفضل معدلات نموه منذ الثورة الثقافية (1967-1977). وبسبب أفكاره الجريئة الخاصة، ظهرت الخلافات منذ الثلاثينات بينه وبين بعض زملائه الثوريين الذين اتهموه بمختلف التهم وأجبروه على التنحي من مناصبه بالحزب والدولة عدة مرات، لكنه كان يعود أقوى في كل مرة.

عمدة تشونگ‌چينگ

الصعود السياسي في بكين

دنگ شياوپنگ (أقصى اليسار) في لقاء مع الداي لاما 14 (الثالث من اليسار) عام 1954.
لافتة صينية تقول: "اسحقوا تماماً خط ليو-دنگ الرجعي!"، 1967 ("ليو" تشير إلى ليو شاوچي)

كمؤيد لماو زه‌دونگ، عينه ماو في العديد من المناصب الهامة في الحكومة الجديدة.

الثورة الثقافية


دنگ شياوپنگ (الوسط) والرئيس الأمريكي جيرالد فورد (يسار)، 1975.


نقد حملة دنگ

العودة فيما بعد الثورة الثقافية

عاد للحياة السياسية أخيرا في سبتمبر عام 1976، وذلك بفضل دعم أبداه رفاق له من أيام النضال العسكري. تعززت العودة السياسية لدنگ شياوپنگ واكتسبت زخما خلال الفترة بدءا من عام 1977 ثم تكللت بتبوءه في عام 1978 المكانة القيادية الأعلى بالصين، وهي رئيس اللجنة العسكرية المركزية.


الانفتاح

Deng Xiaoping (left) and his wife Zhuo Lin (right) are briefed by Johnson Space Center director Christopher C. Kraft (extreme right)

|

دنگ شياوپنگ يقابل جيمي كارتر، 1979.


دنگ شياوپنگ وجيمي كارتر في مراسم استقبال.
A model reconstruction of Deng Xiaoping's 1984 meeting with British Prime Minister Margaret Thatcher, Shenzhen.

عد أن مرّت الصين بفترة صعبة ومعقد، باتت الأوضاع مستقرة في نهاية السبعينات، الأمر الذي هيأ للقيادة السياسية للبلاد، وفي القلب منها دنگ شياوپنگ، أن تتطلع لتحرير العقول وإطلاق المبادرات المبدعة لبناء صين جديدة. لذلك، كان لا بُدّ أولا من تحرير الاقتصاد المخطط شديد المركزية الذي تتولى الحكومة فيه التخطيط والتنفيذ والتدبير والمسئولية عن كل شيء تقريبا في هذا البلد الكثير السكان، خاصة مسئولية توفير الطعام فيما يُسمى بالصين في حينه "قدر الطعام الكبير الواحد" في إشارة إلى أن الحكومة توفر الطعام للجميع على حد سواء؛ المنتجون وإن اختلفت درجات إنتاجهم، واللامنتجون وإن اختلفت درجات اعتمادهم على قِدر الأرز الذي توفره الحكومة. كانت الأرضية الفكرية جاهزة، والأفكار التحررية نحو البناء والإبداع تلقى قبولا بين القيادة السياسية وبين أبناء الشعب، في وقت لم يألُ فيه دنغ شياو بينغ جهدا للدعوة والترويج لأفكاره الإصلاحية، مؤكدا أن الظروف باتت مهيأة لإطلاق العنان للناس ليعملوا ويبدعوا وينتجوا كما يفعل العالم المتطور. في تلك الفترة، وفي نوفمبر 1978 تحديدا، تهيأت لدنغ شياو بينغ فرصة السفر وزيارة ثلاث دول آسيوية مجاورة هي تايلاند وماليزيا وسنغافورة، حيث تعزز إيمانه هناك، خاصة في سنغافورة، بضرورة التطوير والإصلاح والانفتاح من أجل إنهاض الصين من كبوتها مهما كلف الأمر، ورأى أن الإصلاح والانفتاح هما السبيل الوحيد لضخ حيوية في الصين سياسيا واجتماعيا، وإنهاضها اقتصاديا. وفي ظل التجارب والخلافات والتناقضات التي ظهرت في دول اشتراكية أخرى، لا سيما الاتحاد السوفيتي السابق، كان حريصا وحذرا في خطواته، منتهجا سبيل الطرح والتشاور بحيث تكون الغلبة للأصلح أو الأكثر فائدة وملائمة لواقع وظروف الصين، مؤكدا على ضرورة انتهاج اشتراكية بخصائص صينية، ومعالجة المشكلات الآنية للصين، استنادا إلى أساس واقعها الفعلي، وليس على أساس قوالب تاريخية أو أيديولوجية جاهزة، مهما كان مصدرها. ولهذا كانت إصلاحات الصين بقيادته ودعمه، أكثر نجاحا من سياسة الإصلاح (البيرسترويكا) التي انتهجها الرئيس السوفيتي الأسبق غورباتشوف. لقد أشار بعض المحللين إلى أن الاختلافات بين السياستين تكمن في أن الأولى كانت من أرض واقع الصين، وتحتمل النقاش والرفض والقبول والتجربة وهي نابعة من الجذور، بينما الثانية كانت تنظيرية أكثر منها واقعية، ومن شخص واحد هو غورباتشوف نفسه، الذي اهتم بقضايا في الأعلى نزولا للأسفل.

يجب ألا نخاف من اتباع طرق الادارة المتقدمة المطبقة في الدول الرأسمالية (...) فروح الإشتراكية هو تحرير وتطوير النظم الانتاجية (...) فالإشتراكية واقتصاد السوق ليسا متعارضين (...) يجب أن نكون قلقين من انحرافات الجناح اليميني، ولكن أكثر من ذلك، يجب أن نكون قلقين بدرجة أكبر من انحرافات الجناح اليساري.[2]

عزّز دنگ شياوپنگ الدعوات إلى فكرة ماويّة مشهورة، وهي "ابحث عن الحقيقة من خلال الوقائع"، في إشارة مقصودة منه إلى أنه لا توجد خريطة طريق جاهزة للإصلاح والتنمية، وأنه "يتعين على الشعب الصيني أن يعبر النهر بنفسه ليتحسس بأقدامه الحصى الموجود في قاع النهر". وأشهر ما يُذكر عنه استشهاده بمثل صيني قديم، معروف في مسقط رأسه بمقاطعة سيتشوان، أكثر من أي مكان آخر في الصين، وهو "لون القط لا يهم، سواء أكان أبيض أم أسود، طالما أنه يصطاد الفئران."

جاهر بخلافه مع العديد من شعارات الثورة الثقافية، وكلفه ذلك الإبعاد القسري عن الحياة السياسية في مطلع السبعينات. كان رفيق نضال وموضع ثقة لماو تسي تونغ، مؤسس الصين الجديدة، لكن ذلك لم يكبح جرأته المعهودة فأعلن خلافه مع مقولة "من الأفضل أن نبقى فقراء في ظل الاشتراكية، على أن نغتني في ظل الرأسمالية." وأكد "أن الفقر ليس اشتراكية." وحتى تعليقه المشهور حول "لون القط لا يهم، طالما أنه يصطاد الفئران"، فقد جاء إثر خلاف فكري عام 1961 حول تطوير الإنتاج الزراعي.

وعلى ضوء الاقتصاد الصيني الضعيف المتعثر، بدأت مسيرته الإصلاحية بالعديد من الخطوات، مثل تقليل الاستثمار في الصناعات الثقيلة من أجل تحقيق الموازنة لجميع القطاعات، وزيادة الأسعار التي تدفعها الحكومة لشراء محاصيل الفلاحين، الأمر الذي شجع الفلاحين كثيرا، وخصص سلسلة من العلاوات لزيادة عوائد العاملين الحكوميين في المدن.

ومن الطبيعي أن يتشجع الجميع لممارسة أعمال خاصة تدرّ مزيدا من الدخل، الأمر الذي كان الأساس لسوق حرة للمنتجات الريفية. وسمح للمقاطعات بإلغاء نظام الكومونة الزراعية والحقول الجماعية التي أوجدها ماو تسي تونگ، والسماح للفلاحين بتقسيم الأراضي وزراعتها بأنفسهم بشكل فردي أو عائلي بأسلوب التأجير أو المقاولة العائلية، الأمر الذي زاد الإنتاج الزراعي كثيرا. وليس ذلك فحسب، بل بدأ الريفيون بتربية المواشي والاستثمار في حقول الدواجن والأسماك والروبيان، والنهريّات والبحريّات الأخرى، وحتى استغلال المباني الجماعية السابقة لإنتاج مستلزمات حياتية تجارية يبيعونها بأنفسهم، الأمر الذي زاد عوائدهم، وساهم في تخفيف الآثار السلبية التي عاناها الفلاحون ومعظم الصينيين بعد حملة "قفزة كبرى للأمام" التي دعا إليها الزعيم ماو عام 1958. لقد كان للتغيرات الكبيرة في حياة ملايين الفلاحين أثر في تطوير أنماط حياتهم في بناء مساكن جديدة، وفي الاستهلاك اليومي، وهو ما وفر فرصا هائلة للعمل وللأسواق، خاصة قطاعات صناعة المواد الإنشائية. وفي المدن، تبنى سياسات مؤاتية لزيادة فرص العمل خاصة للخريجين الشباب، وسمح بقيام أعمال خاصة صغيرة، وأخذ الناس العاديون يتبضعون السلع الاستهلاكية التي أخذت تزداد يوما بعد يوم، بعدما كانوا مُقيّدين ومُُحدّدين بكوبونات توزعها عليهم شهريا أو بالمناسبات، وحدات عملهم الحكومية، وتحمّس كثيرا لجذب الاستثمارات الأجنبية وكل ما هو متطور مفيد للصين. استشف أيضا أن العالم آنذاك لا يحتمل حربا جديدة، وأن السلام سيكون التيار السائد، لذلك دعا الجيش للإسهام في الحملات المدنية لتحديث الاقتصاد، وطالت إصلاحاته حتى ميزانية الجيش، مُقترحا تقليل إنتاج الأسلحة، عدا الاستراتيجية منها. ودعا أيضا إلى تنظيم الأسر الصينية، أي تنظيم الإنجاب، باعتباره وسيلة هامة لكبح الزيادة المفرطة في عدد السكان. وحث على إنهاض التعليم وتجديده بعدما طالته الآثار السلبية لتجنيد الشباب خلال فترة الثورة الثقافية. وإيمانا منه بحاجة الصين المتأخرة كثيرا عن العالم المتقدم، شجع الطلاب الشباب على الدراسة في الخارج، ومنها بدأت موجة لتعلم اللغة الإنجليزية.


الاصلاحات الاقتصادية

اتجاه ن.م.إ. الصيني من 1952 حتى 2005، والذي يظهر زيادة سريعة منذ الاصلاحات التي تمت في أواخر السبعينيات.

كانت التحديات جسيمة أمام الصين عموما، شعبا وحزبا وحكومة، لكنه أيقن بأن مفتاح الحل يكمن في تركيز كل الجهود على إصلاح الداخل والانفتاح على الخارج وتنمية الاقتصاد وتخليص البلاد والعِباد من الفقر والانغلاق، وجلب التكنولوجيا المفيدة من كل مكان متقدم، خاصة من الغرب، ومنه فرنسا التي أمضى فيها خمس سنوات. كان حريصا على الحفاظ على الاشتراكية في الصين، لكنه نادى بصوت قوي ومسموع بفكرة أن الاشتراكية هي الإسراع بتطوير وتنمية قوى الإنتاج، وبحث واكتساب وتعلم التكنولوجيا والاطلاع على تجارب الإدارة المتقدمة للدول الأجنبية والاستفادة منها، والتحلي بالشجاعة والجرأة لإصلاح نظام الإدارة الاقتصادية، وخلق اقتصاد السوق الاشتراكي. طرح الاستراتيجية التنموية الملائمة لواقع الصين، من ثلاث خطوات، ووضع فترة 70 سنة لتحقيق أهدافها، وركز على أن يتم خلال الخطوة الأولى توفير الغذاء والكساء للمواطنين خلال 10 سنوات، وفعلا تحقق الهدف قبل الموعد المحدد في نهاية الثمانينات. والخطوة الثانية هي زيادة إجمالي الناتج المحلي لعام 1980 بواقع 4 أضعاف في نهاية القرن العشرين، وفعلا تحقق الهدف في عام 1995 قبل الموعد المحدد. والخطوة الثالثة زيادة معدل دخل الفرد بالنسبة لإجمالي الناتج المحلي ليصل عام 2050 إلى معدل الدول المتوسطة النمو. في حينه، أي عام 2050، يكون المواطن الصيني متمتعا بمستوى حياة رغيدة، وتكون التحديثات قد تحققت من حيث الأساس. ومن أجل ذلك، قام في عام 1978، عام انطلاق مسيرة الإصلاح والانفتاح بالصين، بجولته التفقدية للمقاطعات الثلاث بشمال شرق الصين، وهي جيلين ولياونينغ وهيلونغجيانغ، ليلتقي بمسئوليها ومواطنيها، داعيا في كل مكان يصل إليه أو يحل به إلى تعزيز الجهود من أجل تنفيذ مهمة الحزب والدولة في التحديثات الأربعة للصين وهي الاقتصاد والزراعة والعلوم والتكنولوجيا والدفاع الوطني، مشيرا إلى أن الظروف مهيأة لذلك من خلال المضي قدما بالإصلاح والتطوير ودعم ذلك بالانفتاح على كل ما هو مفيد من الخارج. وشجع على فتح مناطق معينة لتطوير التصنيع والتصدير، واستقبال الاستثمار الخارجي، ووُلِدت أولا في مقاطعة قواندونغ منطقة شنتشن الاقتصادية الخاصة، ثم تلتها تشوهاي وشانتو، وكذلك منطقة شيامن الاقتصادية الخاصة في مقاطعة فوجيان، وتحولت لاحقا إلى مناطق اقتصادية خاصة توفرت فيها فرص تجارية برسوم تفضيلية جذبت أولا الكثير من رجال أعمال قطاع التصنيع في هونگ كونگ المجاورة لهذه المناطق. لقد كانت تلك المناطق التصديرية – الاقتصادية الخاصة، الشرارة التي ألهبت حماسة قطاع التصنيع في الصين، وزادت الصادرات بمستوى غير مسبوق بحيث يمكن رؤية آثار ذلك في يومنا هذا، حيث تتقدم الصين نحو مركز الصدارة عالميا في مجال التصدير. تلك المناطق التي بدأت محدودة على سبيل التجربة الحَذِرة، تضاعف عددها وانتشرت في معظم المناطق الساحلية، وامتدت حتى للمدن التي ليس لديها سواحل.

ومن الثمار الأولى لأفكاره الانفتاحية والإصلاحية على الصعيد الخارجي، توقيع الصين لمعاهدة السلام والصداقة مع اليابان في عام 1978. وفي يناير عام 1979 وخلال زيارة للولايات المتحدة، تمكن من إعادة العلاقات مع الولايات المتحدة وانتزاع اعترافها رسميا بالصين، بعد جهود دؤوبة مع وزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، مبعوث الرئيس الأمريكي الراحل ريتشارد نيكسون لتطبيع العلاقات مع الصين، فيما يُسمى بـ"دبلوماسية كرة الطاولة" التي بدأت منذ مطلع السبعينات وتكللت بزيارة الرئيس نيكسون للصين عام 1972، وما تلاها من زيارات لكيسنجر لبكين، الأمر الذي ساعد أيضا على تحسين العلاقات مع الغرب. ثم أخذت العلاقات تتحسن تدريجيا مع الاتحاد السوفيتي بعد قطيعة طويلة بسبب خلافات فكرية حول المعسكر الاشتراكي، ثم حقق حلما طالما انتظره الصينيون وهو التفاوض الناجح مع البريطانيين لإعادة هونغ كونغ للوطن الأم في عام 1997. وخلال زيارته للولايات المتحدة الأمريكية في مطلع عام 1979 ولقائه الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر، تجوّل في عدة مناطق ذات طبيعة تجارية مثل شركة بوينغ وشركة كوكا كولا، ليقول للأمريكيين إن الصين الجديدة عازمة على التطور والإصلاح والانفتاح.


التركيز على التصدير

دوره في مظاهرات ميدان تيان‌آن‌من

أحد عشر عاما كانت فترة ممارساته البناءة (1978- 1989) على رأس الحزب والحكومة ونواة الجيل الثاني للقيادة السياسية في الصين، التي شهدت تغيرات وتطورات كبيرة جدا، أوصلتها لما هي عليه الآن من تطور جيّاش ونمو اقتصادي هو الأكثر حيوية في العالم. وبفضل سياسة الإصلاح والانفتاح التي بدأها هذا الزعيم، أصبحت الصين ثاني اقتصاد من حيث الحجم في العالم. وبفضل حكمة مهندس الإصلاح والانفتاح، كما يلقبه الصينيون، تخلص مئات الملايين من الفقر وتخلص الفلاحون من ظلم الإقطاع والتخلف وأصبحت أرياف الصين شكلا آخر. من الناحية الرمزية، قد يكون عام 1984 تحديدا، عاما مميزا في حياة هذا الزعيم البارز. ففي ذلك العام، حققت الزراعة الصينية، خاصة محاصيل الحبوب، رقما قياسيا بلغ 400 مليون طن، محققة الاكتفاء الذاتي، بعد فترة طويلة من المعاناة. وفي العام نفسه، نجح في التفاوض مع الحكومة البريطانية حول إعادة هونگ كونگ للوطن الأم بحلول عام 1997، وكذلك التفاوض مع البرتغال لإعادة ماكاو للصين في عام 1999، الأمر الذي يعتبر ثمرة من ثمار سياسته الشهيرة المعروفة بـ "دولة واحدة ونظامان". الدولة الواحدة هي الصين بنظامها الاشتراكي، ونظامان تعني بقاء منطقتي هونگ كونگ وماكاو على نظامهما الرأسمالي.

في عام 1989، قرر الاستقالة من منصب رئيس اللجنة العسكرية المركزية، ثم التقاعد عن العمل السياسي، مُقدّما بذلك نموذجا على ضرورة الانتقال السلس للسلطة وفسح المجال أمام جيل جديد لقيادة المسيرة، ومواصلة العطاء والإسهام بشكل آخر. ورغم كبر سنه وتقاعده، لكنه ظل الشيخ السياسي المحنك الذي يُرجَع إليه عند الضرورة، خاصة فيما يتعلق بمسيرة الإصلاح الاقتصادي والتحديث الاشتراكي التي اعتبر مهندسها الرئيسي، وساعد في ذلك تلك الفكرة التقليدية الصينية المتوارثة باحترام كبار السن وتبجيلهم. في ربيع عام 1992، كانت جولته المعروفة في المناطق الاقتصادية الخاصة بجنوب الصين، حيث زار ووتشانگ، والمنطقتين الاقتصاديتين الخاصتين في شنتشن وتشوهاي، اللتين أصبحتا مدينتين برزتا للعيان بشكل رائع جدا، من الصِفر تقريبا، بفضل الانفتاح الاقتصادي على الخارج. ثم زار شانغهاي، التي يعود الفضل له أيضا في تعزيز مكانتها الاقتصادية والساحلية في الصين والعالم، بعد أن شجع على تأسيس منطقة بودونغ الحديثة فيها.


بعد الإستقالة والجولة الجنوبية 1992

لافتة دنگ الشهيرة في شن‌ژن، أحد أنجح المناطق الاقتصادية الخاصة التي خـُلِقت تحت قيادته.


A patrol boat in use during Deng Xiaoping's southern tour.

في خضم هذه الإنجازات، هل كان الطريق سلسا أمام الصين، شعبا وقيادة، في هذه المسيرة الطويلة المحفوفة بالكثير من التحديات والتعقيدات والتطورات الداخلية والخارجية؟ يبدو من الطبيعي في بلد يضم عددا هائلا من السكان، واقتصاد ضعيف وبنية تحتية متخلفة حتى مطلع الثمانينات، أن تكون التحديات قاسية والمهام أقسى، والتنفيذ محفوف بالمخاطر، والنتائج دونها الجهد والعرق والتضحيات. فمع انفتاح وتطور الاقتصاد وتوسعه، برزت مشاكل عديدة منها مثلا الزيادة السكانية الكبيرة التي جعلت تعداد سكان البلاد يتجاوز المليار بكثير حسب التعداد العام للسكان في عام 1982، الأمر الذي حتم الاستمرار بسياسة تنظيم الأسرة. وفي جانب الموارد، من المعروف أن الصين قليلة الموارد مقارنة بالمعدل العالمي وتعداد سكانها، لذلك عانت الموارد من الاستنزاف، الأمر الذي دفعت ثمنه البيئة في البلاد. وكان لتعزز دور اقتصاد السوق وحرية التجارة دور في ظهور فجوة تنموية وتطورية بين المناطق الصينية التي تعاني أصلا من اختلافات واضحة لأسباب جغرافية وتاريخية، وظهور فوارق اجتماعية بين المواطنين، وهي أمور تحظى باهتمام بالغ من الحكومة الصينية التي تبذل جهودا متواصلة لتعزيز التنمية المتوازنة والمستدامة والخضراء، التي تساعد في الحفاظ على موارد البلاد، والعمل أيضا على تضييق الفجوة في التنمية بين المناطق وكذلك بين المواطنين، بحيث يستفيد الجميع من ثمار التنمية، وصولا إلى هدف مجتمع رغيد متناغم.


وفاته وردود الأفعال

رماد دنگ شياوپنگ مسجى في بكين، فبراير 1997. اللافتة تقول: حفل تأبين الرفيق دنگ شياوپنگ

بعد حياة مليئة بالأحداث، وبعد إسهامات يُشار لها باحترام وتقدير بارزين، توفي هذا الزعيم الذي وصف بأنه "ماركسي عظيم، وثوري بروليتاري رائع، ورجل دولة محنك، واستراتيجي عسكري ودبلوماسي فذ" توفي في بكين في 19 فبراير عام 1997، عن عمر ناهز 93 عاما، مُخلفا إرثا سياسيا وإسهامات سيتذكرها الصينيون والعالم أجمع، كشاهد على نهضة بلد من التخلف إلى مكانة متقدمة في عالم اليوم. إن مشاعر الصينيين تجاهه كانت وما زالت عظيمة جدا، ونستشهد هنا ببعض ما جاء في النعي الذي أصدرته قيادة الصين على لسان الرئيس الصيني في حينه جيانغ تسه مين، حيث قال: "إن الشعب الصيني يشعر بالمحبة والامتنان والتقدير للرفيق دنغ، وسيبقى يتذكر ما بذله من جهود طوال حياته التي كرّسها من أجل الشعب، ومن أجل استقلال وتحرير وبناء الأمة."


النصب التذكارية

تمثال لدنگ في شن‌ژن.




مأثورات شهيرة لدنگ شياوپنگ

  1. 不管黑猫白猫,能捉老鼠就是好猫. الترجمة: لا يهم أن يكون القط أسود أو أبيض؛ طالما يمسك الفأر، فإنه قط جيد. (معلقاً على ما إذا كان على الصين أن تتحول إلى الرأسمالية أو تبقى ملتزمة بحذافير الأيديولوجيات الاقتصادية للشيوعية)
  2. 摸着石頭過河. الترجمة: الخوض عبر النهر بتحسس الصخور. (مشيراً إلى حقيقة أن الصين ليس لديها أي خبرة مع الرأسمالية الحديثة)
  3. "ڤيتنام همجية، يجب أن نلقنهم درساً." (في ديسمبر 1978، في زيارة لعدة دول في جنوب شرق آسيا، فقط قبل بضع شهور من اندلاع حرب الهند الصينية الثالثة، وقد قال تلك المأثورة التي لا تُنسى في بث مباشر على شبكة تلفزيون الصين)
  4. 小朋友不聴話,該打打屁股了. الترجمة: حان الوقت لضرب الطفل الجامح على مؤخرته. (في حوار مع جيمي كارتر أثناء زيارته القصيرة للولايات المتحدة، وبذلك أخبر الولايات المتحدة باستعداد الصين للذهاب للحرب ضد ڤيتنام.)

انظر أيضاً


المصادر

  • "Fifth Plenary Session of 11th C.C.P. Central Chinese Committee", Beijing Review, No. 10 (10 March 1980), pp. 3–22، التي تصف الإجراءات الرسمية لإعادة تأهيل ليو وتبرئته.

الهامش

  1. ^ "دنغ شياو بينغ... مهندس نهضة الصين الحديثة". صحيفة الشعب اليومية أونلاين. 2012-02-23. Retrieved 2015-07-20.
  2. ^ Cited by António Caeiro in Pela China Dentro (translated), Dom Quixote, Lisboa, 2004. ISBN 972-20-2696-8

مصادر ببليوگرافية

  • Evans, Richard. Deng Xiaoping and the Making of Modern China
  • Yang, Benjamin and Yang, Bingzhang. Deng: A Political Biography.M.E. Sharpe, 1998. ISBN 1563247224, ISBN 9781563247224
  • Spence, Jonathan D. "A Road is Made." In The Search for Modern China. 310. New York, NY: W.W. Norton & Company, 1999
  • Spence, Jonathan D. "Century's End." In The Search for Modern China. 725. New York, NY: W.W. Norton & Company, 1999

وصلات خارجية

ڤيديو
مناصب سياسية
سبقه
بو يي‌بو
وزير المالية
1953 – 1954
تبعه
لي شيان‌نيان
سبقه
Huang Yongsheng
رأس قسم الأركان العامة بجيش التحرير الشعبي
1975 – 1976
تبعه
نفسه في 1976
سبقه
نفسه في 1975
رأس قسم الأركان العامة بجيش التحرير الشعبي
1976 – 1980
تبعه
يانگ دژي
سبقه
ژو إن‌لاي
رئيس المؤتمر الاستشاري السياسي الشعبي الصيني
1978—1983
تبعه
دنگ ينگ‌چاو
سبقه
لا أحد
رئيس للمفوضية العسكرية المركزية
للحزب الشيوعي الصيني

1983 – 1990
تبعه
جيانگ زمين
مناصب حزبية
سبقه
راو شوشي
رأس قسم التنظيم في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني
1954 – 1956
تبعه
آن زي‌ون
سبقه
ژانگ ونتيان في 1945
الأمين العام لأمانة الحزب الشيوعي
1956 – 1967
تبعه
هو ياوبانگ في 1980
سبقه
ژو إن‌لاي، Kang Sheng, لي دشنگ, يى جيان‌يينگ، Wang Hongwen
نائب رئيس الحزب الشيوعي الصيني
مع: ژو إن‌لاي, Kang Sheng, لي دشنگ, يى جيان‌يينگ، Wang Hongwen

1975 – 1976
تبعه
لي دشنگ, يى جيان‌يينگ، Wang Hongwen
سبقه
لي دشنگ، يى جيان‌يينگ
نائب رئيس الحزب الشيوعي الصيني
مع: لي شيان‌نيان، وانگ دونگ‌شينگ، چن يون، يى جيان‌يينگ، ژاو زي‌يانگ, هوا گووفنگ

1977 – 1982
تبعه
لا أحد
سبقه
هوا گووفنگ
رئيس للمفوضية العسكرية المركزية
للحزب الشيوعي الصيني

1981 – 1989
تبعه
جيانگ زمين
سبقه
لا أحد
رئيس المفوضية الاستشارية المركزية للحزب الشيوعي الصيني
1982 – 1987
تبعه
چن يون