ليون تروتسكي

ليون تروتسكي
Bundesarchiv Bild 183-R15068, Leo Dawidowitsch Trotzki.jpg
وزير دفاع روسيا
في المنصب
13 مارس, 1918 – 15 يناير, 1925
نائب إفرايم سكليانسكي
سبقه نيقولاي پودڤويسكي
خلفه ميخائيل فرونزه
وزير خارجية روسيا
في المنصب
8 نوفمبر 1917 – 13 مارس 1918
نائب گيورگي چيچرين
سبقه ميخائيل ترشنكو
خلفه گيورگي چيچرين
رئيس سوڤيت پتروگراد
في المنصب
8 أكتوبر 1917 – 8 نوفمبر 1917
تفاصيل شخصية
وُلِد (1879-11-07)نوفمبر 7, 1879
خرسون، الامبراطورية الروسية
توفي أغسطس 21, 1940(1940-08-21) (عن عمر 60 عاماً)
مدينة المكسيك، م.ف.، المكسيك
القومية اوكراني
الحزب RSDLP، SDPS، الحزب الشيوعي السوڤيتي، المعارضة اليسارية، الأممية الرابعة
المهنة رجل دولة, كاتب
الدين لا ديني
التوقيع
ليون تروتسكي وناتاليا سيدوڤا
قبر ليون تروتسكي في مدينة المكسيك.

ليون داڤيدوڤيتش تروتسكي(بالروسية: Лев Давидович Троцкий; تترجم أيضا ليو، ليف، (أكتوبر 26 (O.S.) = نوفمبر 7 (N.S.), 1879 - 21 أغسطس 1940), ولد بإسم ليف دافيدوفيتش برونشتاين (Лев Давидович Бронштейн)، كان ثوري بلشفي ومثقف ماركسي . كان سياسي مؤثر في بدايات الإتحاد السوفييتي، وكوميسار شعبي للعلاقات الخارجية وبعدها كمؤسس وقائد للجيش الأحمر والكوميسار الشعبي لقيادة الحرب. كان أيضا مؤسس وعضو في المكتب السياسي السوفييتي. بعد صراع على السلطة مع جوزيف ستالين في عشريات القرن العشرين ، تم طرده من الحزب الشيوعي وإبعاده عن الإتحاد السوفييتي؛ وتم إغتياله لاحقا على يد عميل سوڤيتي . كانت أفكار تروتسكي نواة للنظرية الشيوعية المعروفة بإسم التروتسكية.

نص كتاب ادريس افندي في مصر..مذكرات الفنان و المستشرق الفرنسي بريس دافين في مصر -- جمال الغيطانى(1)انقر على الصورة للمطالعة
نص كتاب ليون تروتسكي - دروس من كومونة باريسانقر على الصورة للمطالعة

حياته المبكرة

8 years old Lev Davidovich Bronstein, 1888

ولد ليف برونشتاين في 25 أكتوبر 1879 في أوكرانيا بالامبراطورية الروسية في عائلة يهودية من أصحاب العقارات. واجاد ليون في طفولته اللغتين الروسية والاوكرانية بالإضافة إلى لهجة الإقليم الألماني الشمالي. وأمضى السنوات التسع الأولى من حياته في مزرعة العائلة وترعرع في ايام شبابه ودراسته بالمدارس الثانوية في مدينتي "أوديسا" و"نيكولاييف" (اعوام 1889 – 1895) في عائلة ابن خاله صاحب دار النشر والطباعة.[1]

بداية نشاطه السياسي

عام 1896 وقبل أن يتخرج من مدرسة "نيكولاييف" كان تروتسكي قد انضم الي احدى الجمعيات الثورية بمدينة نيكولايف الأوكرانية والتي قامت بالدعاية للافكار الثورية بين العمال. كما شارك عام 1897 بتأسيس اتحاد العمال في جنوب روسيا. وتم اعتقاله عام 1898 بتهمة الاشتراك في قيادة عدد من التظاهرات والإضرابات العمالية وطبع الكتابات الممنوعة في "نيكولاييف". احتجز في السجن مدة سنتين ثم نفي إلى مقاطعة إركوتسك في سيبيريا لمدة أربع سنوات بدون محاكمة. تزوج في المنفى من ألكسندرا سوكولوفسكايا وولد لهما طفلتان، نينا وزينا، في سيبريا. وفي المنفى أيضا انضم تروتسكي إلى "الاتحاد الاشتراكي-الديموقراطي في سيبريا" واشتهر باسمه المستعار "آنتيد-أوتو" كمعلق سياسي ومحلل اجتماعي وناقد أدبي [2]، هرب من المنفى عام 1902 إلى خارج روسيا حيث سمى نفسه ب"تروتسكي" أثناء هروبة حيث كان اسم تروتسكي هواسم حارس السجن الذي أودع فيه في سيبريا ولبى دعوة لينين في الذهاب إلى لندن حيث التحق بمجموعة الماركسيين التي كانت تصدر صحيفة "ايسكرا" (الشرارة) إلى جانب لينين وبليخانوف وأكسلرود وزاسوليتش ومارتوف وبتروزوف. ثم التحق بالحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي الذي انضم أثناء انعقاد مؤتمره الثاني الذي عقد في بروكسيل ولندن عام 1903 والذي حدث فيه الانشقاق التاريخي بين البلاشفة والمنشفيك. انظم تروتسكي إلى جناحه اليميني المنشفيك لفترة ثم انفصل عنهم واتخذ موقفا مستقلا عن كلا الجناحين. تعرف في باريس عام 1904 على "ناتاليا سيدوفا" التي أصبحت فيما بعد زوجته الثانية.[3]

التوهج الثوري

في عام 1905 وضع تروتسكي نظرية الثورة الدائمة التي تدعو إلى اشعال ثورات متتالية في بلدان مختلفة لتقوم الثورة العالمية. أشاد ڤلاديمير لينين بنشاط تروتسكي الثوري وعينه عضوا في هيئة تحرير صحيفة "إسكرا" (الشرارة) التي كانت توزع بشكل سري بين عمال روسيا في مدنها الكبرى.[4]

في عام 1905 اندلعت الثورة في روسيا وعاد تروتسكي إلى الامبراطورية ليترأس مجلس نواب العمال في مدينة سانت بطرسبرج. ألقي القبض على تروتسكي عام 1907 بعد فشل الثورة وأصدرت المحكمة حكمها بنفيه إلى سيبريا وبتجريده من جميع حقوقه المدنية، غير أنه ما لبث أن هرب إلى أوروبا الغربية. وخلال وجوده في السجن، انتهى من صياغة نظريته عن "الثورة الدائمة" في مقالة بعنوان "نتائج وتوقعات".[5] أمضى الفترة ما بين عام 1907 و1914 مع ناتاليا سيدوڤا وولديهما ليون وسيرجي في ڤيينا[6] حيث أصدر مجلة برافدا (الحقيقة).[7]

Lev Davidovich Bronstein , 1897

بعد اندلاع الحرب العالمية الاولى نزح تروتسكي إلى سويسرا ومنها إلى فرنسا حيث عمل مراسلا لصحيفة يومية كبيرة يصدرها الليبراليون في روسيا كما أصدر صحيفة "ناشيه سلوفو"[8]

كان تروتسكي أحد الدعاة إلى عقد مؤتمر زيمروالد عام 1915[9] الذي أدان الحرب العالمية ووصفها بانها حرب امبريالية موجهة ضد العمال والطبقات الفقيرة في العالم كله، أدت دعوته لمعارضة الحرب ولتأسيس "الأممية الثالثة" إلى تقارب في وجهات النظر بينه وبين لينين بعد سنوات طويلة من الخلاف بينهما.[10]

في عام 1916 قامت السلطات الفرنسية بتهجير تروتسكي إلى اسبانيا لاتخاذه الموقف الموالي لألمانيا على حد وصفها. ثم انتقل إلى الولايات المتحدة الأمريكية.[10]

خلال الثورة الروسية 1917

بعد قيام ثورة فبراير عام 1917 في روسيا قرر تروتسكي العودة إلى الوطن.[11]. لكن السلطات العسكرية البريطانية اشتبهت في كونه سياسيا قد يؤثر سلبا على تطور الاحداث في روسيا. لذلك احتجزته وارسلته إلى سفينة احتجز فيها البحارة التجاريون الالمان. إلا أن الحكومة المؤقتة وجهت برقية إلى السلطة البريطانية بطلب الافراج عنه باعتباره مناضلا ضد القيصر. فاطلق سراحه، وعاد تروتسكي إلى روسيا في 4 مايو/آيار عام 1917 وأصبح يتخذ موقفا معاديا للحكومة المؤقتة فاعتقلته الحكومة واتهمته بالتجسس لصالح ألمانيا[12]، شأنه شأن لينين وأنصاره الذين اضطروا إلى الاختفاء وممارسة النشاط السري طول صيف عام 1917 [13]. شهد المؤتمر السادس للحزب الاشتراكي الديموقراطي الروسي (الحزب البلشفي) الذي عقد في شهر يوليو/تموز عام 1917 التوحيد بين انصار لينين وأنصار تروتسكي الذي ما زال سجينا في سجن سانت بطرسبرج بتهمة التجسس. وتم انتخاب تروتسكي عضوا في اللجنة المركزية للحزب البلشفي. وبعد فشل محاولة الانقلاب برئاسة الجنرال كورنيلوف تم الافراج عن تروتسكي بكفالة. وفي 20 سبتمبر/ايلول تم انتخابه رئيسا لمجلس نواب العمال والجنود في سانت بطرسبرج الذي لعب دورا رئيسيا في الانقلاب على حكومة كيرينسكي.

بعد قيام ثورة أكتوبر في روسيا وتولي البلاشفة السلطة في سانت بطرسبرج شغل تروتسكي منصب وزير الحربية[14] ورئيس المجلس العسكري الثوري في جمهورية روسيا السوفيتية الاتحادية الاشتراكية. واتخذ تروتسكي خطوات رامية إلى استعادة القدرة القتالية للجيش الأحمر الذي انهار إثر توقيع اتفاقية السلام الانفصالية مع ألمانيا. كان تروتسكي منظرا رئيسيا لسياسة الأرهاب الاحمر [14] التي رأها بمثابة اداة اساسية لقمع طبقة محكوم عليها بالموت على حد تعبيره. ومارس تروتسكي مبادئ الصراع الطبقي على كافة الاصعدة.[15]

العزل

كان تروتسكي يسعى دوما إلى تولي زمام السلطة في الحزب والدولة[15]. لكن لينين الذي حظي في مرحلة الثورة والحرب الاهلية بشعبية أكبر منه حال دون وقوع ذلك.[16][17]

الا انه بعد موت لينين عام 1924 احتدم الصراع من اجل السلطة بينه وبين ستالين الذي تمكن من التحالف مع زينوفييف وكامنييف وبوخارين وغيرهم بل وتمكن أيضا من عزل انصار تروتسكي في الحزب واشعال خلافات بينه من جهة وانصاره من جهة أخرى.[18]

في عام 1926 تم اعفاء تروتسكي عن العضوية في المكتب السياسي في الحزب البلشفي بتهمة النشاط المعادي للحزب'[19]

تروتسكي خارج الأتحاد السوفيتي

تم تهجيره عام 1929 خارج الأتحاد السوفيتي إلى تركيا. اما انصاره في الحزب الذين اعترفوا باخطائهم مثل زينوفيف وكامينيف وراديك وانتونوف اوفسينكو وغيرهم فاعدمهم كلهم ستالين في ثلاثينات القرن الماضي.

في عام 1932 تم نزع تروتسكي عن جنسية الأتحاد السوفيتي، فانتقل إلى فرنسا ثم إلى الدنمارك والنرويج عام 1935.

اعتقلت حكومة النرويج تروتسكي وصادرت مؤلفاته كلها خشية لتأثيره السلبي على الوضع الداخلي في البلاد. واضطر إلى مغادرة البلاد خوفا من تلسيمه إلى الحكومة السوفيتية.[20]

في عام 1936 هاجر تروتسكي إلى المكسيك حيث اقام في منزل الفنان ديوغو ريفيرا.[21]

اعلان قيام الأممية الرابعة

أعلن تروتسكي عام 1938 قيام الأممية الرابعة[22] (المنظمة تضم الاحزاب التروتيكية في العالم كله) التي لا تزال قائمة لحد الآن[23]. ويحظى نشطاءها بنوع من الشعبية في بعض الدوائر الشبابية لبعض دول العالم وخاصة في أمريكا اللاتينية. وتجدر الإشارة إلى دور لعبه التروتسكيون في الاضطرابات الطلابية عام 1968 في باريس.[24][25]

اغتياله

في 20 أغسطس 1940، أغتيل في المكسيك لڤ تروتسكي أحد أبرز شخصيات الثورة البلشفية في روسيا. بعد أن خسر المعركة على السلطة ضد ستالين، نُفي تروتسكي من الاتحاد السوفيتي وأقام في منفاه بالمكسيك. ومن هناك مارس الدعاية والتحريض على القيادة السوفيتية. ومن مؤلفاته كتاب في فضح ستالين. وقد دبرت الدوائر الأمنية السرية السوفيتية مداهمة فاشلة للمنزل الذي كان يتخفى فيه، فبات بعدها أكثر حيطة وحذرا. إلا أن دوائر الكرملين الأمنية تمكنت ان تدس عنصر المخابرات الستالينية رامون ميركادير في حاشية تروتسكي. فقتله بضربة فأس على رأسه.[26][27] وقضى الرجل نحبه في اليوم التالي.[28]

مرئيات

اغتيال ليون تروتسكي (الجزيرة الوثائقية)
<embed width="320" height="240" quality="high" bgcolor="#000000" name="main" id="main" >http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayer.swf?f=http://media.marefa.org/modules/vPlayer/vPlayercfg.php?fid=b660499b75718a3ef24" allowscriptaccess="always" allowfullscreen="false" type="application/x-shockwave-flash"/</embed>

مأثورات

عندما يضع لي أحد أعدائي قليلاً من السم يومياً، بينما العدو الآخر يستعد لإطلاق النار علي مباشرة، فسوف أقوم أولاً بإسقاط المسدس من يد العدو الثاني لأن ذلك يمنحني فرصة في أن أتخلص من عدوي الأول. ولكن ذلك لا يعني أن السم “شر أهون” إذا قورن بالمسدس.

—ليون تروتسكي - ١٩٣١

تروتسكي لليهود.

هوامش

  1. ^ On Meeting with Trotsky
  2. ^ See chapter VII of his autobiography, My Life
  3. ^ cf, for instance, The Columbia Encyclopedia
  4. ^ Quoted in chapter XII of 'My Life'
  5. ^ See Chapter XXIII of 1905
  6. ^ See Chapter XVII of My Life
  7. ^ See Trotsky's 'Thermidor and anti-Semitism' (1937)
  8. ^ Quoted in Chapter XIV of My Life
  9. ^ See Christian Rakovsky's biography by Gus Fagan for details
  10. ^ أ ب See Chapter XVI of My Life
  11. ^ Marxists.org, The War and the International
  12. ^ See the "Brest-Litovsk" chapter in Trotsky's 1925 book Lenin
  13. ^ See Lenin
  14. ^ أ ب Trotsky, Leon (1930). "XXXVI". [[My Life (Leon Trotsky autobiography)|]]. Unknown parameter |chapter_url= ignored (help); |access-date= requires |url= (help)
  15. ^ أ ب See Chapter XXXIV of My Life
  16. ^ Robert Carver North (1963). Moscow and Chinese Communists. Stanford University Press. p. 96. ISBN 0804704538. Retrieved 2011-01-01.
  17. ^ Walter Moss (2005). A history of Russia: Since 1855. Anthem Press. p. 282. ISBN 1843310341. Retrieved 2011-01-01.
  18. ^ Peter Gue Zarrow (2005). China in war and revolution, 1895–1949. Psychology Press. p. 233. ISBN 0415364477. Retrieved 2011-01-01.
  19. ^ See Chapter 42 of My Life
  20. ^ Herrera, Hayden (1983). A Biography of Frida Kahlo. New York: HarperCollins. ISBN 978–0–06–008589–6.
  21. ^ Patenaude, Bertrand M. (2009) Trotsky: Downfall of a Revolutionary New York: HarperCollins. ISBN 978–0–06–082068–8
  22. ^ Leon Trotsky. To Build Communist Parties and an International Anew, 15 July 1933.
  23. ^ Marxists.org
  24. ^ In Defense of Leon Trotsky, by David North, Mehring Books, 2010, ISBN 1-893638-05-7, pg viii
  25. ^ Full text of ~ "I Stake My Life!" – Leon Trotsky's telephone address to the N.Y. Hippodrome Meeting for the opening event of the Dewey Commission on the Moscow Trial, delivered on 9 February 1937
  26. ^ Walsh, Lynn, The Assassination of Trotsky, Militant International Review, Summer 1980; retrieved 29 July 2007
  27. ^ Enrique Soto-Perez-de-Celis MD, The Death of Leon Trotsky, Neurosurgery 67: 417–423, 2010 [1]
  28. ^ New York Times

انظر أيضا

أعمال مختارة

المصادر

  • Crazy for You references the facial hair of Trotsky.
  • Isaac Deutscher wrote the classic--and largely sympathetic--biography in three volumes:
    • (1954) Trotsky: The Prophet Armed
    • (1959) Trotsky: The Prophet Unarmed
    • (1963) Trotsky: The Prophet Outcast
  • Isaac Deutscher (1966) Ironies of History.
  • Daniels, Robert V (1991) Trotsky, Stalin & Socialism. Westview Press. ISBN 0-8133-1223-X
  • Dimitri Volkogonov (1996) Trotsky, the Eternal Revolutionary. Free Press.
  • Gilbert, Helen (2003) Leon Trotsky: His Life and Ideas. Red Letter Press [2] ISBN 0-932323-17-0
  • Hansen, Joseph, ed. (1969) Leon Trotsky: the Man and His Work. Reminiscences and Appraisals. New York: Merit Publishers.
  • Levine, Isaac Don (1960) The Mind of an Assassin. New York: New American Library/Signet Book.
  • Richard Pipes, ed. (1996) The Unknown Lenin. Yale University Press. ISBN 0-300-06919-7
  • Renton, David (2004) Trotsky.
  • Thatcher, Ian D. (2003) Trotsky. ISBN 0-415-23251-1
  • Jean van Heijenoort (1978) With Trotsky in Exile: From Prinkipo to Coyoacan. Harvard University Press.
  • The Modern Encyclopedia of Russian and Soviet History, Volume 39, Academic International Press
  • Trotsky speaks about the Moscow Trials (إنگليزية)

روابط خارجية

سبقه
ميخائيل ترشنكو
(وزير الشئون الخارجية)
المفوض لشئون الخارجية الروسية
1917-1918
تبعه
Georgy Chicherin
سبقه
Nikolai Podvoisky
قوميسار الشعب لشئون الجيش والبحرية
1918-1925
تبعه
ميخائيل فرونزه