الامبراطورية الروسية

الإمبراطورية الروسية

Россійская Имперія (بالروسية-السيرلية)
روسـِّيـْسـْكايا إمپـِرِيا (النطق)
1721–1917
علم روسيا
علم الامبراطورية الروسية (1883-1917)
{{{coat_alt}}}
الدرع العظيم للإمبراطورية الروسية
Motto: Съ нами Богъ!
سʺ نامي بوگʺ!
(الرب معنا!)
الإمبراطورية الروسية في 1866 [1]
الإمبراطورية الروسية في 1866 [1]
المكانة امبراطورية
العاصمة سانت بطرسبرگ (1721–28)
موسكو (1728–30)
سانت بطرسبرگ/پتروگراد (1730–1918)
اللغات الشائعة الروسية
الدين الارثوذوكسية الروسية
الحكومة ملكية مطلقة
الامبراطور  
• 1721–1725
بطرس الأكبر
• 1894–1917
نيقولا الثاني
التشريع دوما الدولة
التاريخ  
• تولي بطرس الأول
7 مايو 1682 ت.ح.،
27 أبريل 1682 ت.ق.²
• إعلان الإمبراطورية
22 اكتوبر 1721 ت.ح.،
11 اكتوبر 1721 ت.ق. 1721
26 ديسمبر 1825 ت.ح.،
14 ديسمبر 1825 ت.ق.
3 مارس 1861 ت.ح.،
19 فبراير 1861 ت.ق.
يناير–ديسمبر 1905
23 أبريل 1906
• ثورة فبراير
15 مارس 1917 ت.ح.،
2 مارس 1917 ت.ق. 1917
• ثورة اكتوبر
7 نوفمبر 1917 ت.ح.،
25 اكتوبر 1917 ت.ق.
Area
1916 22,400,000 kم2 (8,600,000 ميل2)
التعداد
• 1916
181537800
Currency روبل
Preceded by
Succeeded by
Coat of Arms of Moscow.png قيصرية روسيا
الحكومة الروسية المؤقتة
1.العلم من 1914—1917[2].
2. استمرت روسيا في استعمال التقويم اليوليوسي حتى بعد انهيار الامبراطورية; انظر تواريخ التقويم القديم والتقويم الحديث.

الإمبراطورية الروسية Russian Empire (بروسية قبل الإصلاح: Pоссiйская Имперiя, بالروسية المعاصرة: Российская империя، وتـُنطق: روسييسكايا إمپريا) كانت دولة تواجدت من 1721 حتى الثورة الروسية عام 1917. وقد خـَلـَفـَت قيصرية روسيا، وسبقت الاتحاد السوڤييتي. وكانت ثاني أكبر إمبراطورية متجاورة في العالم على الإطلاق، ولم تتجاوزها إلا إمبراطورية المنغول. في عام 1866، امتدت من أوروبا الشرقية، عبر آسيا، إلى أمريكا الشمالية.

في بداية القرن التاسع عشر، كانت روسيا أكبر دولة في العالم، تمتد من المحيط المتجمد الشمالي في الشمال إلى البحر الأسود في الجنوب، من بحر البلطيق في الغرب إلى المحيط الهادي شرقاً. وكان 176.4 مليون من رعايا الإمبراطورية ينتشرون في هذا المجال الواسع، ممثلين ثالث أكبر تجمع في العالم في ذلك الوقت، بعد الصين في عهد أسرة تشينگ والامبراطورية البريطانية. ولكن كان هناك تفاوت كبير في الأوضاع الاقتصادية والعرقية والدينية. فالحكومة، التي يحكمها إمبراطور، كانت واحدة من آخر الملكيات المطلقة في أوروبا. قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى في أغسطس 1914 كانت روسيا واحدة من القوى العظمى الخمس في اوروبا.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الامبراطورية الروسية كانت الوريث الطبيعي لقيصرية موسكوڤي. بالرغم من أن الامبراطورية كانت قد أعلنها رسمياً القيصر بطرس الأول بعد معاهدة نيستاد (1721)، إلا أن بعض المؤرخين يجادلون بأنها في الواقع وُلِدت عندما ارتقى بطرس العرش في مطلع 1682.


القرن الثامن عشر

حكم بطرس الأول، أو الأعظم (1672-1725) ، بمنطق الشخص الوحيد في روسيا و لعب دورا رئيسيا في جلب بلاده إلى نظام الدول الأوروبية. من بداياتها المتواضعة في القرن 14 كإمارة موسكو، أصبحت روسيا أكبر دولة في العالم في عهد بيتر. كانت الإمبراطورية موزعة على أوراسيا من بحر البلطيق إلى المحيط الهادئ. الكثير من توسعاتها وقعت في القرن 17، و بلغت ذروتها في التسوية الروسية الأولى في منطقة المحيط الهادئ في منتصف القرن 17، و استرداد كييف، و تهدئة قبائل سيبريا. ومع ذلك ، فإن هذه الأراضي الشاسعة، لم يتجاوز عدد سكانها 14 مليون نسمة. غلة الحبوب كانت قليلة بالنسبة إلى تلك في مزارع في أوروبا الغربية، مما أدى إلى إجبار جميع السكان تقريبا إلى الشغل في المزارع. سوى جزء صغير من السكان الذين عاشوا في المدن. فئة الخولوبس، القريبة من الرق، بقيت مؤسسة رئيسية في روسيا حتى 1723 ، عندما غير بطرس الأكبر منزلتهم إلى عبيد في المنازل مما جعلهم غير معفيين من الضرائب. تم تحويل الخولوبس الروس الزراعيين إلى أقنان رسميا في وقت سابق من 1679.[3]

أعلن بطرس الكبير رسميا عن وجود الإمبراطورية الروسية في 1721.

انبهر بيتر بشدة بالتكنولوجيا المتقدمة، وفنون الحرب، والحكمة السياسية لدى الغرب. درس التكتيكات الحديثة والتحصينات و بنى جيشا قويا من 300،000 تكون من أعيانه، الذيين كانوا يجندون مدى الحياة. تم دمج قوات ستريليتس في الجيش النظامي. في 1697-1698، وقام الأمير الروسي بأول زيارة من نوعها الى الغرب، حيث ترك هو و الوفد المرافق له انطباعاً عميقاً. في الاحتفال بغزواته، نصب بيتر بلقب إمبراطور فضلا عن قيصرته، و أصبح موسكوفيتيا رسميا للإمبراطورية الروسية في أواخر عام 1721.[4]

أول الجهود العسكرية لبيتر كانت موجهة ضد العثمانيين. ثم تحول انتباهه إلى الشمال. كان ما يزال بيتر يفتقر إلى ميناء آمن في الشمال باستثناء أرخانگلسك على البحر الأبيض، المرفأ الذي يتجمد لمدة تسعة أشهر في السنة. تم حظر وصوله إلى بحر البلطيق من قبل السويد، التي كانت أرضها محاطة من ثلاث جهات. طموحات بيتر للحصول على نافذة "إلى البحر" قاده في 1699 لإنشاء تحالف سري مع الكومنولث البولندي اللتواني ضد السويد والدنمارك، مما أدى إلى الحرب الشمالية العظمى. انتهت الحرب في 1721 عندما استنفدت قوى السويد وآثرت من أجل السلام مع روسيا. اكتسب بيتر أربع محافظات تقع جنوب وشرق خليج فنلندا، وبالتالي أمن وصوله إلى البحر. هناك بنى العاصمة الروسية الجديدة، سانت بطرسبرگ ، لتحل محل موسكو، التي طالما كانت المركز الثقافي في روسيا.

عاصمة روسيا الامبراطورية كانت سانت بطرسبرگ.

أعاد بيتر تنظيم حكومته على أحدث الموديلات الغربية، و صب روسيا إلى دولة استبدادية. حل محل دوما البويار القديم (مجلس النبلاء) مجلس شيوخ بتسعة أعضاء، في الواقع كان مجلسا أعلى للدولة. كما تم تقسيم الريف إلى مقاطعات و مناطق جديدة. وقال بيتر لمجلس الشيوخ أن مهمته هي جمع العائدات الضريبية. بمقابل ذلك تضاعفت عائدات الضرائب ثلاث مرات على مدار حكمه. كجزء من عملية إصلاح الحكومة، والكنيسة الأرثوذكسية تم جزئيا دمجها في الهيكل الإداري للدولة، مما جعلها أداة للدولة. ألغى بيتر البطريركية واستعاض عنها بهيئة جماعية، المجمع المقدس، بقيادة مسؤول حكومي. وفي الوقت نفسه، كل ما تبقى من الحكم الذاتي المحلي قد أزيل، و استمر بيتر بتكثيف شرط خدمة الدولة لجميع النبلاء. توفي بيتر في 1725، مما أسفر عن خلاف في عالم غير مستقر و مستنفد. أثار حكمه تساؤلات حول تخلف روسيا، وعلاقتها بالغرب، ومدى ملاءمة الإصلاح من أعلاه، وغيرها من المشاكل الأساسية التي واجهت العديد من حكام روسيا لاحقا. ومع ذلك ، كان قد أرسى أسس الدولة الحديثة في روسيا.

ما يقرب من أربعين عاما كانت لتمر من أمام حاكم طموح نسبيا ظهر على العرش الروسي. كاترين الثانية ، أو الكبيرة ، كانت الأميرة الألمانية التي تزوجت بيتر الثالث، الوريثة الألمانية في التاج الروسي. ساهمت في ظهور طبقة النبلاء الروسية التي بدأت بعد وفاة بطرس الأكبر. ألغيت حالة الخدمة، سر النبلاء من كاترين مع المزيد من تسليم معظم المهام الحكومية في المحافظات لهم.

مددت كاترين العظمى السيطرة الروسية السياسية على الكومنولث البولندي اللتواني بإجراءات بما في ذلك دعم كونفدرالية تارغوويكا، على الرغم من تكلفة حملاتها، على رأس هذا النظام القمعي الاجتماعي حيث يطالب أقنان اللوردات بقضاء وقتهم في أراضي اللوردات، مما أثار انتفاضة الفلاحين في 1773، بعد تقنين كاترين بيع العبيد منفصلين عن الأرض. مرددين صرخة تأكيد "الموت لجميع اللوردات الملاك!" مستوحين ذلك من قوزاق آخر يدعى بوغاتشيف،   هدد المتمردون بالاستيلاء على موسكو قبل قمعهم بلا رحمة. أخضعت كاترين بوغاشيف في الساحة الحمراء ، و لكن شبح الثورة كان ما يزال يؤرقهاو خلفاءها.

في حين أنها تقمع الفلاحين الروس، كانت كاترين تخوض بنجاح حربا ضد الدولة العثمانية و توسعت روسيا في الحدود الجنوبية لمنطقة البحر الأسود. ثم ، بالتآمر مع حكام النمسا و بروسيا ، أخدت أراضي الكومنولث البولندي اللتواني خلال تقسيم بولندا، و دفعت الحدود الروسية غربا إلى أوروبا الوسطى. في وقت وفاتها في عام 1796 ، قدمت سياسة كاترين التوسعية التي صنعت روسيا كقوة أوروبية كبرى. هذا مع استمرار ألكسندر الأول انتزاع فنلندا من مملكة السويد الأضعف في 1809 و بيسارابيا من العثمانيين في عام 1812.

النصف الأول من القرن التاسع عشر

قام نابليون بزلة قدم كبيرة عندما شن هجوما على أرض القيصر في 1812 ، بعد خلاف مع القيصر الكسندر الأول، الحملة كانت كارثة. على الرغم من أن جيش نابليون الكبير وجد طريقه إلى موسكو، اعتمد الروس استراتيجية الأرض المحروقة التي منعت الغزاة من العيش من الغنائم. بسبب الطقس الشديد في شتاء روسيا ، آلاف الجنود الفرنسيين إما قتلوا أو أسروا على أيدي مقاتلين و فلاحين في حرب العصابات. حين تراجعت قوات نابليون ، طاردتهم القوات الروسية في وسط و غرب أوروبا وإلى أبواب باريس. بعد هزيمة نابليون على أيدي روسيا و حلفائها، أصبح القيصر يعرف باسم الكسندر «منقذ أوروبا، و ترأس إعادة رسم خريطة أوروبا في مؤتمر ڤيينا (1815) ، الأمر الذي جعل ألكسندر عاهل پولندا.

على الرغم من أن الإمبراطورية الروسية من شأنها أن تلعب دورا قياديا في سياسية القرن القادم، المضمون بفعل هزيمة فرنسا نابليون، إلا الاحتفاظ بالاستعباد يحول دون التقدم الاقتصادي بأي درجة كبيرة. مع النمو الاقتصادي المتسارع في أوروبا الغربية خلال الثورة الصناعية ، التي كانت قد بدأت في النصف الثاني من القرن 18، بدأت روسيا تتخلف وراءا أبعد من أي وقت مضى، و خلقت مشاكل جديدة بالنسبة للإمبراطورية كقوة عظمى. كان وضع روسيا كقوة عظمى على تمويه و عدم كفاءة حكومتها، و العزل من الناس ، و التخلف الاقتصادي. بعد هزيمة نابليون، كان ألكسندر على استعداد لمناقشة الإصلاحات الدستورية، و لكن على الرغم من الإصلاحات، لم تحصل تغيرات شاملة.

القيصر المتحرر نسبيا حل محله شقيقه الأصغر، نيقولا الأول (1825-1855) ، الذي كان في بداية عهده يواجه انتفاضة. خلفية هذا التمرد تكمن في الحروب النابليونية، عندما قام عدد من الضباط الروس المتعليمين بالسفر إلى أوروبا في أثناء الحملات العسكرية، حيث تعرضهم لليبرالية أوروبا الغربية شجعهم إلى السعي إلى التغيير عند عودتهم إلى الأوتوقراطية في روسيا. كانت النتيجة ثورة دجنبر (ديسمبر 1825) ، عمل من مجموعة صغيرة من النبلاء الليبراليين و ضباط الجيش الذين كانوا يريدون تثبيت شقيق نيقولا كملك دستوري. و لكن كان من السهل سحق التمرد، مما أدى إلى ابتعاد نيكولاس عن برنامج التحديث الذي بدأه بطرس الأكبر و أعاد مفهوم أرثودوكسية و أوتوقراطية و وطنية.

فورت روس، ثغر (مخفر) في مطلع القرن 19 أنشأته الشركة الروسية الأمريكية في مقاطعة سونوما، كاليفورنيا.

بعد أن احتلت الجيوش الروسية جورجيا الحليفة 1802 ، اشتبكت مع بلاد فارس من أجل السيطرة على أذربيجان، وانخرطت في حرب القوقاز ضد مسلمي القوقاز الجبليين على مدى نصف قرن. اضطر القياصرة الروس أيضا إلى التعامل مع انتفاضتين في أراضيهم المكتسبة حديثا في الكومنولث البولندي واللتواني : ثورة نوفمبر 1830 و انتفاضة يناير 1863.

الرد القاسي على الثورة في "الرابع عشر من ديسمبر" يوم سيذكر طويلا في الحركات الثورية في وقت لاحق. لقمع الثورات وضعت المدارس و الجامعات تحت المراقبة المستمرة و قدمت للطلاب كتب مدرسية رسمية. تم زرع جواسيس الشرطة في كل مكان. و أرسل الثوار إلى سيبيريا ؛ في عهد نيقولاي الأول أرسل مئات الآلاف إلى كاتورغا.

كانت روسيا في اتجاه اكتساب القوة أكثر من أي وقت مضى منذ برنامج بطرس الأكبر للتحديث. فضل البعض تقاليد أوروبا الغربية بينما كان آخرون ضدها ودعوا إلى العودة لتقاليد الماضي كفترة النهضة العربية بين التيار السلفي و التيار العلماني. المسار الأخير كان يتبناه السلافيليون، الذين انتقدوا بشدة "الانحلال الغربي". كان السلافيليون من مؤيدي الرق و معارضي البيروقراطية، و يفضلون الجماعية الروسية في العصور الوسطى ، أو مجتمع القرية ، على فردانية الغرب. وضعت مذاهب اجتماعية بديلة من قبل المتطرفين الروس مثل ألكسندر هيرزن و ميخائيل باكونين و بيوتر كروبوتكين.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

النصف الثاني من القرن التاسع عشر

توفي القيصر نيقولا مع فلسفته الميالة للنزاع. سنة واحدة في ما مضى، شاركت روسيا في حرب القرم ، وهو صراع قاتل في المقام الأول على شبه جزيرة القرم. منذ أن لعبت دورا رئيسيا في هزيمة نابليون، كانت روسيا تعتبر عسكريا لا تقهر، ولكن، حين وقفت ضد تحالف من القوى العظمى في أوروبا ، عانت في البر والبحر و تعرضت للاضمحلال و ضعف حكم القيصر نيقولا.

عندما جلس ألكسندر الثاني على العرش في 1855، رغب في الإصلاح على نطاق واسع. حركة إنسانية متنامية، والتي في السنوات اللاحقة، قد تم تشبيها بدعاة إلغاء العبودية في الولايات المتحدة قبل الحرب الأهلية الأمريكية ، هاجمت الاسترقاق. في عام 1859 ، كان هناك أكثر من 23 مليون قن يعيشون غالبا في ظل ظروف أسوأ من تلك التي يعيشها فلاحو أوروبا الغربية في القرن 16. كون ألكسندر الثاني تفكيره الخاص لإلغاء القنانة من فوق بدلا من انتظار أن يتم إلغاؤها من أسفل عن طريق الثورة.

تحرير الأقنان في العام 1861 كان أهم حدث في القرن 19 في التاريخ الروسي. كان ذلك بداية نهاية احتكار الطبقة الارستقراطية للسلطة. التحرر جلب توريد العمالة الحرة إلى المدن، و الصناعة، و حفز الطبقة الوسطى التي نمت من حيث العدد و النفوذ، و لكن بدلا من الحصول على أراضيهم كهدية، اضطر الفلاحون الذين أطلق سراحهم لدفع ضريبة خاصة إلى الحكومة على مدى الحياة، و التي بدورها دفعت ثمنا للملاكين أجل الأرض التي فقدوها. في حالات عديدة اختتم الفلاحون الأرض فقرا. جميع الأراضي التي سلمت للفلاحين كانت مملوكة بشكل جماعي من قبل المير ، مجتمع القرية ، و الذي قسم الأراضي بين الفلاحين و أشرف على المقتنيات المختلفة. على الرغم من أن العبودية ألغيت، لأن إلغاءها قد تحقق بشروط غير مواتية للفلاحين، التوترات الثورية لم تفتر، على الرغم من نوايا الكسندر الثاني.

تمثال القيصر المحرر ألكسندر الثاني في صوفيا يخلد الدور الحاسم لألكسندر الثاني في تحرير بلغاريا من الحكم العثماني.

في أواخر 1870 اشتبكت روسيا والامبراطورية العثمانية مرة أخرى في منطقة البلقان. من 1875 لعام 1877 في تصاعدت أزمة البلقان مع التمرد ضد الحكم العثماني من قبل القوميات السلافية المختلفة، و التي قمعها العثمانيون الذي نظر اليه كقسوة كبيرة في روسيا. الرأي القومي الروسي أصبح يشكل عاملا محليا خطيرا لدعمه للمسيحيين في منطقة البلقان للتحرر من الحكم العثماني، وجعل بلغاريا و صربيا مستقلتين. في اوائل عام 1877 ، تدخلت روسيا نيابة عن القوات الصربية والروسية المتطوعة عندما ذهبت إلى الحرب مع الإمبراطورية العثمانية. في غضون سنة واحدة ، كانت القوات الروسية تقترب من القسطنطينية، و استسلم العثمانيون. اقنع الدبلوماسيون القوميون و جنرالات روسيا السكندر الثاني باجبار الدولة العثمانية على توقيع معاهدة سان ستيفانو في مارس 1878 ، و التي صنعت بلغاريا المستقلة التي امتدت إلى جنوب غرب البلقان. وعندما هددت بريطانيا باعلان الحرب على بنود معاهدة سان ستيفانو، تراجعت روسيا المستنفدة. في مؤتمر برلين في تموز/يوليو 1878 ، وافقت روسيا على اقامة بلغاريا أصغر. نتيجة لذلك ، ترك القومية السلافية بمرارة ضد النمسا و المجر و المانيا لفشلهم في العودة إلى روسيا. خيبة الأمل نتيجة حفزت التوترات الثورية في البلاد.

بلدة ريفية روسية في فصل الشتاء، اللوحة بريشة بوريس كوستودييڤ.

في أعقاب اغتيال الكسندر من قبل نارودنايا فوليا، و هي منظمة إرهابية مجهولة ، في عام 1881 ، مر العرش لابنه ألكسندر الثالث (1881-1894) ، الرجعي الذي أحيا القول المأثور لنيكولاس الأول: "الاستبداد ، الأرثوذكسية ، واحترام الشعب"].اعتقد الكسندر الثالث انه يمكن إنقاذ روسيا من الفوضى بابعاد نفسه عن التأثيرات الهدامة في أوروبا الغربية. في عهده اختتمت روسيا اتحاد مع جمهورية فرنسا لاحتواء القوة المتنامية لألمانيا، والانتهاء من الاستيلاء على آسيا الوسطى و فرض تنازلات اقليمية و تجارية هامة على الصين.

كان قسطنطين بوبيدونوستيفم مستشار القيصر الأكثر نفوذا، معلم الكسندر الثالث و نجله نيكولاس، والنائب العام للمجمع المقدس من 1880 حتي 1895. درس تلاميذه المالكيين الخوف من حرية التعبير و الصحافة، و كرههم الديمقراطية والدساتير، والنظام البرلماني. في عهد بوبيدونوستيف ، قتل و قمع الثوريون و تم اعتماد سياسة إضفاء الطابع الروسي في جميع أنحاء الإمبراطورية.


مطلع القرن العشرين

كان خلف الكسندر هو ابنه نيقولا الثاني (1894-1917). بدأت الثورة الصناعية ، التي مارست تأثيرا كبيرا في روسيا. اعتقد العناصر الليبرالية بين أصحاب الرساميل الصناعية و النبلاء بإصلاح اجتماعي سلمي، و ملكية دستورية، و تشكيل الحزب الدستوري الديمقراطي ، أو كاديتس. جمع الثوريون الاجتماعيون بين التقليد النارودنيكي و دعوا إلى توزيع الأراضي بين أولئك الذين عملوا فعلا فيها أي الفلاحين. كان مجموعة أخرى متطرفة و هي الحزب الاشتراكي الديمقراطي، من الدعاة إلى الماركسية في روسيا. دعوا إلى استكمال الثورة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية .

في عام 1903 في لندن انقسم الحزب إلى جناحين، المناشفة أو المعتدلين و البلشفية أو الراديكاليين. اعتقد المناشفة بأن الاشتراكية الروسية سوف تنمو تدريجيا و سلميا، و ذلك ان نظام القيصر ينبغي أن يتحول إلى جمهورية حيث سوف يتعاون الاشتراكيون مع الأحزاب الليبرالية البورجوازية. البلاشفة ، تحت زعامة فلاديمير لينين ، دعوا إلى تشكيل نخبة صغيرة من من الثوريين المهنيين، تخضع لانضباط الحزب القوي، لتكون بمثابة طليعة البروليتاريا من أجل الاستيلاء على السلطة بالقوة.[5]

فشلت القوات المسلحة الروسية في الحرب الروسية اليابانية (1904-1905) و كان ذلك بمثابة ضربة قوية للنظام القيصري، وزادت من احتمالات حدوث قلاقل. في يناير 1905 وقعت الأحداث المعروفة باسم الأحد الدامي ، إذ قاد الأب جابون حشدا هائلا من الناس إلى قصر الشتاء في سانت بطرسبرغ لتقديم التماس إلى القيصر. عندما وصل الموكب إلى القصر ، فتح القوزاق النار على المتظاهرين ، مما أسفر عن مقتل المئات. كانت الجماهير الروسية مثارة بالمجزرة مما ادى إلى اعلان مطالبة بالجمهورية. هذه علامة على بداية الثورة الروسية عام 1905. ظهر السوفياتيون (مجالس العمال) في معظم المدن لمباشرة النشاط الثوري. روسيا كانت مشلولة ، و الحكومة كانت يائسة.

في أكتوبر 1905 ، على مضض أصدر نيكولاس بيان أكتوبر الشهير ، والذي أقر إنشاء الدوما الوطني (البرلمان) ليتم استدعاؤه دون تأخير. الحق في التصويت مدد و كان هناك قانون للذهاب إلى القوة من دون تأكيد من قبل مجلس الدوما. كانت الجماعات المعتدلة راضية، ولكن الاشتراكيين رفضوا تقديم تنازلات غير كافية و حاولوا تنظيم هجمات جديدة. بحلول نهاية عام 1905 ، كان هناك انقسام بين الإصلاحيين ، و موقف القيصر المتعزز في الوقت الحاضر.

مشهد من الثورة الروسية الأولى ، من ايليا ريبين.

دخل القيصر نيقولا الثاني و رعاياه في الحرب العالمية الأولى بحماسة و وطنية ، للدفاع عن اصدقاء روسيا السلاف الأرثوذكس، و الصرب ، كصرخة المعركة الرئيسية. في آب / أغسطس 1914 ، دخل الجيش الروسي ألمانيا لدعم الجيوش الفرنسية. الانقلابات العسكرية و الدعاية المناهضة للحرب ، صورت الحكومة بأنها غير كفء ، وسرعان ما توترت كثيرا من السكان. السيطرة الالمانية في بحر البلطيق و السيطرة الألمانية-العثمانية على البحر الاسود قطعت على روسيا معظم امداداتها الأجنبية و الأسواق المحتملة.

بحلول منتصف عام 1915 انخفضت معنويات المحاربين. وسرت شائعات بأن المواد الغذائية و الوقود قريبا ستعاني نقصا و ان هناك ازدياد في عدد الضحايا في (على الرغم من بقاءه أقل من امثاله في باقي الدول المتحاربة)، كان التضخم متصاعدا. خفضت الضربات المتزايدة أجور عمال المصانع، وكانت هناك تقارير تفيد بأن الفلاحين ، الذين كانوا يريدون الإصلاح الزراعي ، كانوا مضطربين. وفي الوقت نفسه ، عدم ثقة الجمهور في النظام وتعمق تقارير في وسائل الاعلام المعادية للحكومة أن الصوفي ، جريجوري راسبوتين كان له تأثير سياسي عظيم داخل الحكومة. اغتياله في عام 1916 انهى في وقت متأخر الفضيحة لكنه لم يستعد الهيبة المفقودة.

يوم 3 مارس ، 1917 ، تم تنظيم هجوم على مصنع في العاصمة سانت بطرسبرگ ، في غضون اسبوع تقريبا أصبح جميع العاملين في المدينة عاطلين، واندلع القتال في الشوارع. عندما حل القيصر مجلس الدوما، و أمر المضربين للعودة إلى العمل، أوامره فجرت ثورة فبراير.

رفض مجلس الدوما الامحلال ، و عقد المضربون اجتماعات جماهيرية في تحد للنظام ، والجيش وقف علنا إلى جانب العمال. بعد بضعة أيام انشات حكومة مؤقتة برئاسة لڤوڤ گورگي المعلن من قبل مجلس النواب، و في اليوم التالي القي القبض على القيصر و أعلن أنه قد تنازل عن الحكم. قتل نيقولا الثاني و زوجته و ابنه و بناته الأربع و طبيب العائلة و خادم القيصر و سيدة الإمبراطورة و أسرة الطباخ جميعا في غرفة واحدة على أيدي البلاشفة في ليلة 17 تموز / يوليه 1918. وفي الوقت نفسه ، شكل الاشتراكيون في سانت بطرسبرگ في الاتحاد السوفيتي (مجلسا) للعمال و نواب الجندود لتزويدهم أنها تفتقر إلى السلطة في مجلس الدوما.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المناطق

الحدود

جزء من سلسلة عن
تاريخ روسيا
درع روسيا
بلغار الڤولگا (ق.7–13)
الخزر (7th–10th)
خاقانية روسء (ق.8-9)
روسء الكييڤية (ق.9-12)
ڤلاديمير-سوزدال (ق. 12-14)
جمهورية نوڤگورود (ق. 12-15)
الغزو المنغولي (ع.1220-ع.1240)
القبيل الذهبي (ق.13-15)
دوقية موسكو العظمى (1340-1547)
خانية قازان (1438-1552)
قيصرية روسيا (1547-1721)
الامبراطورية الروسية (1721-1917)
الحكومة المؤقتة / الجمهورية الروسية (1917)
روسيا السوڤيتية / الاتحاد السوڤيتي (1917-1991)
الاتحاد الروسي (1991-الحاضر)
Nuvola Russian flag.svg بوابة روسيا

الحدود الإدارية لروسيا الاوروبية تقع في جزء من فنلندا، و بصرف النظر عن حصتها من بولندا، تزامن ذلك على نطاق واسع مع الحدود الطبيعية في السهول الأوروبية الشرقية. في الشمال في المحيط المتجمد الشمالي؛ امتلكت الامبراطورية جزر نوڤايا زمليا وكولگوييف وجزيرة فايگاش. إلى الشرق كان الاراضي الآسيوية للامبراطورية، سهوب سيبريا و قيرغيزستان ، كلاهما كان يفصل بين جبال الأورال ونهر الاورال وبحر قزوين. الحدود الإدارية، ومع ذلك ، جزئيا امتد إلى آسيا على المنحدر من جبال الأورال في سيبيريا. إلى الجنوب كان على البحر الاسود والقوقاز، ويتم فصلها عن هذه الأخيرة بنهر مانيش ، و الذي في مرحلة ما سيصل بين بحر آزوڤ و منطقة بحر قزوين. الحدود الغربية كانت تقليدية محضة : من شبه جزيرة كولا نحو فارانجيرفيورد إلى خليج بوثنيا، ومن هناك إلى بحيرة قورش في جنوب بحر البلطيق، ومن ثم إلى مصب نهر الدانوب ، مع التفاف كبير لضم بولندا والفصل بين روسيا وپروسيا والنمسا و گاليسيا ورومانيا.

فمن السمات الخاصة لروسيا أن لديها القليل من المنافذ الحرة إلى البحر المفتوح غير شواطئ الجليد المحيط المتجمد الشمالي. حتى البحر الابيض هو مجرد خليج من المحيطات. التثليم العميق لخلجان بوثنيا وفنلندا كانوا محاطين بالأراضي الفنلندية لذا قام الروس باتخاذ موطئ قدم من خلال إقامة عاصمتهم عند مصب نهر نيڤا. خليج ريگا والبلطيق ينتميان أيضا إلى الأراضي التي لم تكن مأهولة من قبل السلاڤ، ولكن من جانب شعوب ودول البلطيق والفنلنديين ومن قبل الألمان. الساحل الشرقي للبحر الأسود ينتمي جنوب القوقاز لكن سلسلة كبيرة من الجبال تفصله عن روسيا. لكن حتى هذه المياه الداخلية كانت بحراً، المتنفس الوحيد منها، على البوسفور، اكنه كان في أيد أجنبية، في حين أن بحر قزوين، البحيرة الضحلة الهائلة، معظمها تحدها الصحراء، تمتلك أهمية أكثر كحلقة وصل بين روسيا و المستوطنات الآسيوية بدل كقناة للاتصال مع البلدان الأخرى.

الجغرافيا

الخريطة العرقية في روسيا الأوروبية قبل الحرب العالمية الأولى

بحلول نهاية القرن التاسع عشر بلغت مساحة الإمبراطورية ما يقارب الـ 22,400,000 كلم مربع، وهو ما يعادل 1/6 من مساحة الكرة الأرضية ؛ منافستها الوحيدة من حيث المساحة في ذلك الوقت كانت الامبراطورية البريطانية آنذاك، كان غالبية السكان في الإمبراطورية يعيشون في الجزء الاوروبي من روسيا، وقد ضمت الإمبراطورية أكثر من 100 مجموعة عرقية، فيما شكل الروس حوالي 45 ٪ من إجمالي عدد السكان.

تطور المناطق

الإمبراطورية الروسية (أخضر غامق) والمناطق داخل دائرة نفوذها (أخضر فاتح) في 1866, في زمن أقصى توسع إقليمي للامبراطورية.[6]


المناطق الخارجية الإمبراطورية

وفقا للمادة 1 من القانون العضوي، كانت الإمبراطورية الروسية دولة واحدة لا تتجزأ. بالإضافة إلى ذلك ، تنص المادة 26 على أنه " مملكة بولندا و دوقية لفنلندا غير قابلة للتجزئة عن عرش الإمبراطورية الروسية . العلاقات مع دوقية فنلندا كما تنظم المادة 2، "دوقية فنلندا، تشكل جزءاً لا يتجزأ من الدولة الروسية، في شؤونها الداخلية التي تحكمها أنظمة خاصة في قاعدة قوانين خاصة" وقانون 10 يونيو 1910[7].

في 1744-1867 سيطرت الامبراطورية أيضا على ما يسمى أمريكا الروسية . مع استثناء هذه الأراضي (ألاسكا) ، كانت الإمبراطورية الروسية متجاورة على اليابسة تمتد من اوروبا إلى آسيا. في هذا أنها تختلف عن الامبراطوريات الاستعمارية. و نتيجة لهذا هو أنه في حين أن الإمبراطورية البريطانية و الامبراطورية الفرنسية قسمتا في القرن 20، حافظت الإمبراطورية الروسية على جزء كبير من أراضيها، أولا تحت نظام الاتحاد السوفياتي الشيوعي، و مؤخرا كجزء من الاتحاد الروسي.

وعلاوة على ذلك ، فإن الإمبراطورية سيطرت في أوقات الأراضي الخاضعة للامتياز ، ولا سيما ميناء كوانتونغ و منطقة السكك الحديدية الصينية الشرقية ، و اعترفت بهما الامبراطورية الصينية، فضلا عن تنازل في تيانجين. انظر لهذه الفترات التي تتجاوز الحدود الإقليمية للسيطرة في العلاقات بين إمبراطورية اليابان والإمبراطورية الروسية.

في عام 1815 ، ذهب الدكتور شيفر Schäffer ، رجل الأعمال الروسي، إلى كاوائي للتفاوض على معاهدة الحماية مع حاكم الجزيرة كواموالي، التابع للملك كاميهاميها الأول من هاواي ولكن القيصر الروسي رفض التصديق على المعاهدة.

[1]

الحكومة والإدارة

الإمبراطورية الروسية في 1912

الإمبراطور

نيكولاس الثاني أخر قياصرة الروس.

بطرس الأكبر غير لقبه من قيصر في 1721، عندما نودي به امبراطور كل روسيا. بينما احتفظ الحكام اللاحقون بهذا اللقب، فإن حاكم روسيا شاع الإشارة إليه بلقب قيصر Tsar أو قيصرة Tsaritsa حتى سقوط الامبراطورية أثناء ثورة فبراير عام 1917.

المجلس الإمبراطوري

By the law of the 20 فبراير 1906, the Council of the Empire was associated with the Duma as a legislative Upper House; and from this time the legislative power has been exercised normally by the emperor only in concert with the two chambers.

من قانون 20 فبراير 1906 ، كان مرتبطا به المجلس من الإمبراطورية مع مجلس الدوما و مجلس الشيوخ والتشريعية ، وهذه المرة من السلطة التشريعية كانت تمارس عادة من قبل الامبراطور إلا بالتنسيق مع الغرفتين[بحاجة لمصدر]

مجلس الإمبراطورية ، أو إمبراطورية المجلس ، وأعيد تشكيلها لهذا الغرض ، تتألف من 196 عضوا ، منهم 98 تم ترشيحهم من قبل الامبراطور ، في حين كانت 98 بالانتخاب. وزراء ، كما رشح ، كانوا أعضاء بحكم مناصبهم. من الأعضاء المنتخبين ، وأعيدت 3 من رجال الدين "الأسود" (الرهبان) ، و 3 من "البيض" رجال الدين (العلمانيين) ، و 18 من الشركات من النبلاء ، و 6 من أكاديمية العلوم والجامعات ، 6 من غرف التجارة ، و 6 من المجالس الصناعية ، و 34 من قبل حكومات آل زيمتوف، و 16 من جانب أولئك الذين ليسوا في الزيمتوف، و 6 من بولندا. كهيئة تشريعية وسلطات مجلس التنسيق مع تلك التي كانت في مجلس الدوما ، في الممارسة العملية ، ومع ذلك ، فإنه نادرا ما إذا كانت قد بدأت في سن تشريعات من أي وقت مضى.

الدوما والنظام الانتخابي

مجلس الدوما في الإمبراطورية أو الدوما الامبراطوري (دوما Gosudarstvennaya) ، الدي شكل مجلس النواب في البرلمان الروسي ، ويتألف (منذ 2 يونيو 1907) من 442 عضوا ، يتم انتخابهم في عملية معقدة للغاية. العضوية تم التلاعب بها لتأمين الأغلبية الساحقة من الأثرياء (خاصة الطبقات الدنيا) وأيضا ممثلي الشعب الروسي على حساب الاتباع. كل مقاطعة من الإمبراطورية ، باستثناء آسيا الوسطى ، كان لها عدد معين من الأعضاء ؛ أضيف إلى ذلك اعضاء من المدن الكبرى. أعضاء مجلس الدوما تم اختيارهم من قبل كليات انتخابية ، وهذه ، بدورها ، تم انتخابها في مجالس من فئات ثلاث : اصحاب الاراضي، المواطنين و الفلاحين. في هذه التجميعات جلس الأغنياء في حين أن الفلاحين مثلوا من قبل المندوبين. سكان الحضر كانوا مقسمين إلى فئتين وفقا لثروة الخاضع للضريبة ، والمندوبين المنتخبين مباشرة إلى الكلية من المحافظات . مثل الفلاحين من قبل المندوبين الذين اختارتهم و التقسيمات الإقليمية التي دعت. يعامل العمال بطريقة خاصة مع كل مالك صناعي يستخدم خمسين أو أكثر من ذلك انتخاب المندوبين في المجمع الانتخابي.

في الكلية نفسها التصويت لكان مجلس الدوما عن طريق الاقتراع السري و بأغلبية بسيطة قام في اليوم. لأن غالبية تتألف من العناصر المحافظة اصحاب الأرض ليالي والمندوبين في المناطق الحضرية) ، والتقدميين فرصتها ضئيلة في التمثيل على جميع انقاذ لتوفير الغريب أن عضوا واحدا على الأقل في كل حكومة كان يتم اختياره من كل من الفئات الخمس الممثلة في الكلية. أن مجلس الدوما قد أي عناصر متطرفة يرجع اساسا إلى الامتياز الخاصة التي يتمتع بها في سبع مدن كبرى هي سان بطرسبرغ و موسكو و كييف و أوديسا و ريغا و المدن البولندية و وارسو و وودج. هذه انتخب مندوبيهم إلى مجلس الدوما مباشرة ، وعلى الرغم من تصويتهم انقسم (على أساس ضريبة الملكية) في مثل هذه الطريقة لإعطاء ميزة للثروة ، كل وعاد على نفس العدد من المندوبين.

مجلس الوزراء

بموجب قانون 18 أكتوبر ، 1905 ، لمساعدة الإمبراطور في الإدارة العليا أنشئ مجلس الوزراء (Sovyet Ministrov) في عهدة رئيس الوزراء ، في أول ظهور له في روسيا. ويتألف هذا المجلس من جميع وزراء ورؤساء الإدارات الرئيسية. الوزارات على النحو التالي :


السينودس المقدس

مقرا مجلس الشيوخ والسنودس في ميدان مجلس الشيوخ في سانت بطرسبرگ.

السينودس المقدس (الذي أنشئ في 1721) كان الجهاز الأعلى للحكومة في الكنيسة الأرثوذكسية في روسيا. كان يرأسها مجلس المدعي العام، يمثل الامبراطور ، و يتألف من ثلاثة مطارنة من موسكو و سان بطرسبرغ و كييف ، و رئيس اساقفة جورجيا ، و عدد من الأساقفة بالتناوب.

مجلس الشيوخ

مجلس الشيوخ (Pravitelstvuyushchi Senat ، أي توجيه أو تحكم في مجلس الشيوخ) ، الذي أنشئ أصلا خلال إصلاح حكومة بطرس الأول ، يتألف من أعضاء معينين من قبل الامبراطور. طائفة واسعة من الوظائف نفذت من قبل مختلف الإدارات حيث أنه تم تقسيم. كانت المحكمة العليا للنقض ؛ مكتب مراجعة الحسابات ، ومحكمة العدل العليا بالنسبة لجميع الجرائم السياسية ؛ واحدة من الإدارات . كما أنه كان الاختصاص الأعلى في جميع المنازعات الناشئة عن إدارة الامبراطورية ، لا سيما الخلافات بين ممثلين عن السلطة المركزية والهيئات المنتخبة للحكم الذاتي المحلي. وأخيرا ، فإنها قد أصدرت قوانين جديدة ، وهي وظيفة من الناحية النظرية التي تعطيها قوة أقرب إلى المحكمة العليا للولايات المتحدة ، ورفض اتخاذ تدابير لا تتفق مع القوانين الأساسية.

إدارة المقاطعات

مقر حاكم موسكو (1778-82)

لأغراض الإدارة المحلية تم تقسيم روسيا (حتى 1914) إلى 81 محافظة غوبرنيه و 20 منطقة أوبلاست) و أوكروغ واحد. التوابع و المحميات لدى الإمبراطورية الروسية شملت إمارة بخارى ، و خانية خوارزم، وبعد عام 1914 ، توفا (Uriankhai). من هذه المناطق 11 محافظة و 17 مقاطعة و منطقة واحدة سخالين انتمت إلى روسيا الآسيوية. بقية المحافظات ، كانت 8 في فنلندا ، و 10 في بولندا. روسيا الأوروبية بالتالي تبنت حكومات 59 مقاطعة و محافظة واحدة. مقاطعة الدون كان تحت ولايتها مباشرة من وزارة الحرب، والباقي كان كل حاكم ونائب حاكم ، وهذا الأخير يترأس المجلس الإداري. وبالإضافة إلى ذلك كانت هناك حكام عامون ، عموما وضعت على مدى العديد من الحكومات والقوى المسلحة مع أكثر اتساعا عادة بما في ذلك قيادة القوات ضمن حدود ولايتها القضائية. في عام 1906 كان هناك حاكم عام في فنلندا، وارسو، ڤيلنيوس وكييف وموسكو وريگا. في المدن الكبيرة (سان بطرسبورگ وموسكو وأوديسا وسڤاستوپول ، وكيرتش و ميكولايڤ و روستوڤ-نا-دونو كان لديها نظام إداري خاص بهم ، مستقلة عن الحكومات ، فيها قائد في الشرطة يتصرف كحاكم.

النظام القضائي

الإدارة المحلية

جنبا إلى جنب مع الهيئات المحلية للحكومة المركزية في روسيا هناك ثلاث فئات من الهيئات المحلية المنتخبة لها وظائف إدارية :

  • الجمعيات الفلاحية في المير ؛
  • زيمتوف في 34 حافظة في روسيا ؛
  • دوما البلديات.

دوما البلديات

منذ عام 1870 للبلديات في الجزء الاوروبي من روسيا كان لها مثل تلك المؤسسات من زيمتوف. جميع مالكي المنازل ، ودافعي الضرائب والتجار والحرفيين والعمال مسجلون على القوائم ترتيبا تنازليا وفقا لأنصبتها المقررة الثروة. التقييم الكلي ومن ثم تقسيمها إلى ثلاثة أجزاء متساوية ، يمثلون ثلاث مجموعات من الناخبين جدا غير متكافئة في العدد ، وينتخب كل منها على عدد متساو من المندوبين في مجلس الدوما البلدية. السلطة التنفيذية في يد رئيس البلدية والاختيارية اوبرافا ، الذي يتكون من عدة أعضاء ينتخبهم مجلس الدوما. تحت ألكسندر الثالث ، مع ذلك ، عن طريق القوانين التي صدرت في 1892 و 1894 ، ودوماس البلدية كانت تخضع للحكام في بنفس الطريقة كما زيمتوف. المؤسسات البلدية في عام 1894 ، تم منح مزيد من الصلاحيات مع ما زال مقيدا ، لعدة مدن في سيبيريا ، وعام 1895 لبعض في القوقاز.


محافظات البلطيق

وسابقا السويدية للرقابة المحافظات البلطيق كورلندا ، يفونيا و استونيا وأدرجت في الإمبراطورية الروسية بعد هزيمة السويد في الحرب الشمالية العظمى. بموجب معاهدة نيستاد من 1721 ، ونبل البلطيق الألمانية الاحتفاظ بسلطات كبيرة الحكم الذاتي والامتيازات العديدة في المسائل التي تؤثر على التعليم ، والشرطة وإدارة العدالة على المستوى المحلي. بعد 167 عاما من الإدارة الألمانية اللغة والتعليم ، وقوانين صدرت في عام 1888 و 1889 من حيث الحقوق والشرطة والعدالة اقطاعي نقلوا من السيطرة الالمانية على بحر البلطيق المسؤولين في الحكومة المركزية. منذ عام تقريبا في نفس الوقت في عملية إضفاء الطابع الروسي صارمة يجري تنفيذها في المحافظات نفسها ، في جميع إدارات الإدارة ، في المدارس العليا و الجامعات في لدوربت، واسم الذي تم تغييره إلى يورييف. لجان المقاطعة في عام 1893 لإدارة الفلاحين الشؤون ، مماثلة لتلك الحكومات في بحتة الروسي ، وأدخلت هذه جزءا من الامبراطورية.

كبريات مدن الإمبراطورية الروسية

أكبر مدن الامبراطورية الروسية في تعداد 1897 [8] (بالآلاف) :
  1. سانت بطرسبرگ 1265
  2. موسكو 1039
  3. وارسو 626
  4. اوديسا 404
  5. ووچ 314
  6. ريگا 282
  7. كييف 248
  8. خاركوڤ 174
  9. تبليسي 160
  10. طشقند 156
  11. ڤيلنيوس (فيلنا) 155
  12. ساراتوف 137
  13. كازان 130
  14. روستوڤ-نا-دونو 120
  15. تولا 115
  16. استراخان 113
  17. دنبروبتروفسك 113
  18. باكو 112
  19. كيشيناو 109
  20. هلسنكي 93
  21. اورنبورگ 72
المدن الرئيسية في التقييم الحالي لعام 1914 (بالآلاف) :
  1. سانت بطرسبرگ 2119
  2. موسكو 1763
  3. وارسو 864
  4. ريگا 558
  5. كييف 520
  6. أوديسا 500
  7. وودج 378
  8. تبليسي (تبيليسي) 307
  9. خاركوڤ 245
  10. ساراتوڤ 236
  11. باكو 232
  12. دنبروپتروڤسك 211
  13. ڤيلنيوس (فيلنا) 204
  14. كازان 194
  15. روستوڤ-نا-دونو 172
  16. استراخان 152
  17. إيڤانوڤو 146
  18. سامراء 144
  19. تولا 140
  20. اومسك 135
  21. داوگالفس 113

الديانات

الديانة عدد المعتنقين[9]
الارثوذكس[10] 87,123,604
إسلام 13,906,972
روم كاثوليك 11,467,994
يهودية 5,215,805
لوثريون[11] 3,572,653
المؤمنون القدامى 2,204,596
الرسولية الأرمنية 1,179,241
بوذيون ولاميون 433,863
ديانات غير المسيحية 285,321
المصلـَحة 85,400
منونيون 66,564
كاثوليك أرمن 38,840
معمدانيون 38,139
يهودية قرائية 12,894
الأنگليكان 4,183
طوائف مسيحية أخرى 3,952

كانت الكنيسة الروسية الأرثوذكسية هي دين الدولة في الإمبراطورية الروسية وهي دين أغلبية سكان الإمبراطورية ، ورئيس الكنسية الأرثوذكسية الروسية هو القيصر، الذي يحمل لقب المدافع الأعلى للكنيسة. وعلى الرغم من انه قدم وألغت جميع التعيينات، وقال أنه لم يكن البت في مسائل العقيدة أو تعاليم الكنيسة. السلطة الرئيسية الكنسية وكان المجمع المقدس، وهو الرئيس، والمدعي العام، كان واحدا من مجلس الوزراء ويمارس صلاحيات واسعة جدا في المسائل الكنسية. كانت جميع الأديان بحرية المعلن، ما عدا بعض القيود التي كانت قد وضعت على اليهود. وفقا لعوائد نشرت في عام 1905 ، استنادا إلى تعداد الإمبراطورية الروسية عام 1897، أتباع مختلف الطوائف الدينية في كل من الإمبراطورية الروسية معدودة على النحو التالي تقريبا.


المجتمع

إحصاء السكان حسب اللغة، في 1897،
التعداد الاجمالي: 122٬666٬000 نسمة (تقدير)
المجموعة العرقية %
روس 44,32
أكرانيون 17,81
بولنديون 6,71
أتراك 10,82
يهود 4,03
فنلنديون 2,78
لتوانيون و لاتڤيون 2,46
ألمان[12] 1,46
سكان جبال القوقاز 1,34
جورجيون 1,07
أرمن 0,93
شعوب إيرانية 0,62
مغول 0,28
آخرون 0,73

تم الفصل بين اعيان الإمبراطورية الروسية حسب الطبقات أو الطبقات الاجتماعية (فئات) مثل طبقة النبلاء ، و رجال الدين و التجار و القوزاق و الفلاحين. الناس الأصليون في منطقة القوقاز ، وغيرهم من عرقيات المناطق الروسية مثل تاتارستان و باشكيرستان وسيبيريا و آسيا الوسطى تم تسجيلهم رسميا في فئة تسمى اينورودتسي (غير السلافية ، حرفيا : "الناس من أصل آخر").

81.6 ٪ من الناس ، ، ينتمون إلى طبقة الفلاحين و الآخرون : نبلاء ، 1.3 ٪ ؛ رجال الدين بنسبة 0.9 ٪ ، و المواطنون و التجار 9.3 ٪ ، و العسكريون 6.1 ٪. أكثر من 88 ملايين من الروس كانوا فلاحين. و هناك جزء منهم سابقا الاقنان (+10447149 الذكور في 1858) في ما تبقى من "فلاحي" الدولة (9٬194٬891 الذكور في عام 1858 ، باستثناء أرخانجيلسك أوبلاست و "الفلاحين المجال" (842٬740 الذكور في العام نفسه).

العبودية

العبودية التي كانت قد ظهرت في روسيا في القرن 16، أصبحت منصوص عليها في القانون عام 1649 و ألغيت في عام 1861. هذا التصرف من تحرير العبيد من نير الذي كان رهيبا ، حتى في ظل أفضل الملاك ، من وجهة النظر هذه كان من الواضح أن فائدة كبيرة.[13]

الخادمة المنزلية ليالي المعالين أو تعلق على الخدمة الشخصية هي مجرد مجموعة الحرة ، في حين هبطت تلقى الفلاحون بيوتهم وبساتينهم ، والمخصصات من الأراضي الصالحة للزراعة. كانت هذه المخصصات التي تعطى للالمناطق الريفية المحلية مير ، والذي تقدم المسؤولة عن دفع الضرائب للمخصصات. لهذه المخصصات الفلاحين اضطروا لدفع الايجار الثابتة التي يمكن أن تتحقق عن طريق العمل الشخصية. ويمكن أن تكون المخصصات افتدى به الفلاحون مع مساعدة من ولي العهد ، ومن ثم إطلاق سراحهم من جميع الالتزامات إلى المالك. ولي يدفع المالك والفلاحون قد لسداد ولي العهد ، لتسعة وأربعين عاما في مصلحة 6 ٪. الفداء المالية لصاحب الملك لم يكن محسوبا على قيمة المخصصات ، ولكن كان بمثابة تعويض عن فقدان العمل الإلزامي للعبيد. العديد من أصحاب المفتعلة لتقليص المخصصات التي كانت تحتلها الفلاحين تحت العبودية ، وكثيرا ما تحرمهم من بالتحديد الأجزاء التي هم في أشد الحاجة إليها : المراعي حول منازلهم. وكانت النتيجة لإجبار الفلاحين على تأجير الأرض من أسيادهم السابقين.

الفلاحون

الفلاحين في روسيا

بعد إصلاح التحرير تلقى ربع الفلاحين مخصصات فقط 2.9 اكر لكل من الذكور ، و نصف أقل من 8.5 إلى 11.4 فدان—الحجم العادي من المخصصات اللازمة لمعيشة الأسرة في إطار ثلاثة مجالات النظام الذي يجري تقدر بنحو 28 إلى 42 اكر استئجار الأراضي وبالتالي لا بد من ضرورة أن تكون من الملاك بأسعار خرافية. القيمة الإجمالية للفداء والضرائب المفروضة على الأراضي في كثير من الأحيان تصل إلى 185 حتى 275 ٪ من قيمة الايجار العادي للمخصصات ، ناهيك عن الضرائب لأغراض التوظيف ، والكنيسة والطرق والإدارة المحلية وهلم جرا ، وعلى رأسها تجبى من الفلاحين. المتأخرات زيادة كل سنة ، خمس السكان غادروا منازلهم ؛ ماشية في طريقها إلى التلاشي. كل سنة أكثر من نصف الذكور البالغين (في بعض المناطق ثلاثة أرباع الرجال وثلث النساء) ترك منازلهم والتجول في جميع أنحاء روسيا بحثا عن العمل. في حكومات منطقة الأرض السوداء حالة المسائل يكاد يكون أفضل. الفلاحون تناول العديد من المخصصات "لا مبرر له" ، والذي كان المبلغ حوالي الثامنة من المخصصات العادية.

المخصصات المتوسط في خيرسون كان فقط 0.90 اكر، و المخصصات من 2.9 إلى 5.8 اكر الفلاحين دفع من 5 إلى 10 روبل للضريبة الفداء. الفلاحين الدولة كانت أفضل حالا ، ولكن لا يزال كانوا يهاجرون في الجماهير. كان فقط في الحكومات السهوب ان الوضع كان أكثر تفاؤلا. في ليتل روسيا ، حيث كانت المخصصات الشخصية (مير الموجودة فقط في أوساط الفلاحين الدولة) ، والدولة للشؤون لا يختلف بالنسبة للأفضل ، وعلى حساب من الضرائب العالية الفداء. في المقاطعات الغربية ، حيث بلغت قيمة الأرض أرخص والمخصصات ارتفعت نوعا ما بعد التمرد البولندي ، والوضع العام كان أفضل. أخيرا ، في مقاطعات البلطيق ما يقرب من جميع الأراضي تنتمي إلى الملاك الألمانية ، اما الذين زرعوا الأرض نفسها ، مع العمال المأجورين ، أو تركه في المزارع الصغيرة. إلا ربع من الفلاحين الذين كانوا مزارعين ، والبقية كانوا مجرد عمال.

ملاك الأرض

كانت حالة ملاك الأراضي غير مرضية. فقد اعتادوا على استخدام عمالة إجبارية، إلا أنهم فشلوا في التكيف مع الظروف الجديدة. ملايين الروبلات من أموال الفدية التي وردت من التاج قد تم صرفها من دون أي تحسينات زراعية حقيقية أو دائمة. الغابات قد بيعت ، وفقط أولئك الذين الملاك وازدهارا رف الدقيق للإيجارات الأراضي على الفلاحين والتي بدونها لا يمكن أن يعيش على مخصصاتهم. خلال السنوات 1861 حتي 1892 والأراضي التي يملكها النبلاء انخفضت بنسبة 30 ٪ ، أو من 210،000،000 إلى 150،000،000 فدانا (610،000 كم²) ، خلال السنوات الأربع التالية 2,119,500 فدان (8,577 كم²) تم بيعها ، ومنذ ذلك الحين مرت على المبيعات في متسارعة ، حتى عام 1903 وحده وثيق على 2،000،000 فدان (8،000 كم² مرت بها من ايديهم. من ناحية أخرى ، منذ عام 1861 ، وعلى الأخص منذ عام 1882 ، عندما الفلاحين البنك العقاري تأسست لتقديم سلف للفلاحين الذين كانوا راغبين في شراء الأراضي والعبيد السابقين ، أو بالأحرى أحفادهم ، ما بين 1883 و 1904 اشترت نحو 19,500,000 فدان (78,900 كم²) من أسيادهم السابقين. كانت هناك زيادة في الثروة بين عدد قليل ، ولكن مع هذا الإفقار عامة من جماهير الشعب ، والمؤسسات الخاصة للمير ، مؤطرة على مبدأ ملكية المجتمع واحتلاله للأرض ، لم تكن مؤاتية لنمو الجهد الفردي. في نوفمبر 1906 ، ومع ذلك ، أصدر الإمبراطور نيكولاس الثاني مقالا في جريدة عكاظ المؤقت السماح للفلاحين لتصبح أرضا حرة من الاعتمادات التي خصصت في ذلك الوقت للتحرر ، وجميع المستحقات التي يجري تحويلها الفداء. هذا التدبير ، الذي أقره مجلس الدوما الثالث في الفعل الصادر في 21 كانون الأول ، 1908 ، يحسب أن يكون بعيدة المدى وآثار عميقة على الاقتصاد الريفي من روسيا. ثلاثة عشر عاما من قبل الحكومة قد سعت إلى تأمين قدر أكبر من ثبات ودوام الحيازة من خلال توفير ما لا يقل عن اثني عشر عاما يجب أن تنقضي بين كل اثنين من إعادة التوزيع للأراضي تابعة لمحطة مير من بين أولئك الذين يحق لهم حصة فيه. في المرسوم الصادر في نوفمبر 1906 نُص على أن مختلف الشرائح من الأراضي التي يسيطر عليها الفلاحين يجب أن يتم دمجها في عقد واحد؛ مجلس الدوما ، ولكن ، بناء على نصيحة من الحكومة ، ترك هذا للمستقبل ، باعتباره المثل الأعلى الذي لا يمكن إلا تدريجيا يمكن أن تتحقق.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ بعد 1866، بيعت ألاسكا وفـُقِد جنوب سخالين لليابان، ولكن باتوم، كارس، پامير، منطقة عبر القزوين (تركمنستان) أضيفوا.
  2. ^ روسيا، 1914-1917
  3. ^ [5] ^ مرحبا بكم في الموسوعة البريطانية دليل التاريخ
  4. ^ "الامبراطورية الروسية". ويكيبيديا.
  5. ^ للاطلاع على تحليل رد فعل من النخبة إلى الثوريين انظر مانينغ ، روبرتا. أزمة النظام القديم في روسيا : طبقة النبلاء والحكومة. صحافة جامعة برينستون ، 2003
  6. ^ After 1866, Alaska was sold and South Sakhalin lost to Japan, but Batum, Kars, Pamir, and the Transcaspian region (Turkmenistan) were acquired. الخريطة مخطئة في إظهار توڤا باللون الأخضر الغامق، إذ أن الحماية على توڤا لم تـُفرض في الواقع إلا في 1914.
  7. ^ Грибовский ، p.35
  8. ^ حسب تعداد الإمبراطورية الروسية و ويكيبيديا الروسية
  9. ^ Results of the Russian Empire Census of 1897, Table XII (Religions)
  10. ^ The census did not differentiate between different branches of Orthodoxy.
  11. ^ الكنيسة اللوثرية كانت الطائفة السائدة في مقاطعات البلطيق، إنگريا، ودوقية فنلندا العظمى
  12. ^ كان العديد من الالمان يعيشون في الامبراطورية الروسية : ألمان البلطيق، ألمان الڤولگا، ألمان بسرابيا
  13. ^ ومع ذلك ، إلا إذا كان أواخر عام 1904 التي سقط اصحابها كان محظورا بموجب القانون لإيقاع العقاب البدني على الفلاحين.

المصادر وقراءات اضافية

  • Library of Congress Country Studies: Russia
  • Hingley, Ronald. The Tsars, 1533–1917. Macmillan, 1968.
  • Saunders, David (2000). "Regional Diversity in the Later Russian Empire". Transactions of the Royal Historical Society. 10: 143–163. ISSN 0080-4401. Unknown parameter |month= ignored (help)
  • Warnes, David. Chronicle of the Russian Tsars: The Reign-by-Reign Record of the Rulers of Imperial Russia. Thames & Hudson, 1999.
  • (بالروسية) Грибовский В.М. Государственное устройство и управление Российской империи, 1912. Photocopy of pages
  • (بالروسية) Первая Всеобщая перепись населения Российской Империи 1897 г. Под ред. Н.А.Тройницкого. т.I. Общий свод по Империи результатов разработки данных Первой Всеобщей переписи населения, произведенной 28 января 1897 года. С.-Петербург, 1905. Таблица XII. Распределение населения по вероисповеданиям. [2]
  • تحوي هذه المقالة معلومات مترجمة من الطبعة الحادية عشرة لدائرة المعارف البريطانية لسنة 1911 وهي الآن من ضمن الملكية العامة.


وصلات خارجية