روسء الكييڤية

(تم التحويل من Kievan Rus')
روس الكييڤية

Русь
880–1240
{{{coat_alt}}}
Coat of arms
روسء الكييڤية، القرن 11
روسء الكييڤية، القرن 11
العاصمة كييڤ (نوڤگورود حتى 882)
اللغات الشائعة السلاڤية الشرقية القديمة
الدين وثنية
المسيحية الأرثوذكسية
الحكومة ملكية
أمير كييڤ الأعظم  
• 882–912
اولگ
التشريع ڤچه
التاريخ  
• تأسست
880
• انحلت
1240
Currency كونا، گريڤنا، نوگاتا
Preceded by
Succeeded by
خاقانية روسء
خزريا
ڤلاديمير-سوزدال
جمهورية نوڤگورود
مملكة گاليسيا-ڤولهينيا
إمارة "كييفسكايا روس"
جزء من سلسلة عن
تاريخ روسيا
درع روسيا
بلغار الڤولگا (ق.7–13)
الخزر (7th–10th)
خاقانية روسء (ق.8-9)
روسء الكييڤية (ق.9-12)
ڤلاديمير-سوزدال (ق. 12-14)
جمهورية نوڤگورود (ق. 12-15)
الغزو المنغولي (ع.1220-ع.1240)
القبيل الذهبي (ق.13-15)
دوقية موسكو العظمى (1340-1547)
خانية قازان (1438-1552)
قيصرية روسيا (1547-1721)
الامبراطورية الروسية (1721-1917)
الحكومة المؤقتة / الجمهورية الروسية (1917)
روسيا السوڤيتية / الاتحاد السوڤيتي (1917-1991)
الاتحاد الروسي (1991-الحاضر)
Nuvola Russian flag.svg بوابة روسيا

روسء الكييڤية (بالسلاڤية الشرقية القديمة Рѹ́сь أص‌د[rusĭ], باليونانية: Ρωσία؛ باللاتينية: Russia (روسيا)، Ruthenia (روذنيا)، بالبيلاروسية: Кіеўская Русь؛ بالروسية: Ки́евская Русь؛ التعريب: كييڤسكايا روسء ؛ أص‌د[rusʲ]؛ بالاوكرانية: Ки́ївська Русь)، وعادة ما تـُكتب ببساطة روسء الكييڤية Kievan Rus وأحياناً Kyivan Rus.

ترتبط بداية تأسيس الدولة الروسية بإمارة "كييفسكايا روس" التي كانت تقطنها الأقوام السلافية. وليس من قبيل الصدفة أن مدينة كييڤ تسمى ب"بأم المدن الروسية". ويعتبر روريك مؤسس أول سلالة روسية حاكمة. ففي عهد خلفه اولگ بالذات، الذي أصبح أمير كييف في عام 882، اصبحت كييڤ عاصمة روسية. وبفضل الوضع الجغرافي الملائم لهذه الإمارة استطاعت كييف السيطرة على التنقلات عبر نهر الدنيبر وروافده مما اتاح لها جمع الأتاوات من الاقوام السلافية المجاورة. وبالاضافة الى ذلك فان التجارة كانت تتم عبر الطريق النهري أي عبر أنهار الدنيبر وفولخوف ودفينا الغربي خلال فترة طويلة وكانت المصدر الرئيسي والشرط الوحيد لازدهار الروس القدماء. وكانت الدولة البيزنطية شريكتهم التجارية الى جانب مدن بحر البلطيق التجارية فضلاً عن الجيران المسلمين في الجنوب الشرقي.

الأحد في روسيا القديمة، بريشة واسيلي كاندينسكي، 1904.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

الأصل

قبل تأسيس روسء الكييڤية، كانت الأراضي بين بحر البلطيق والبحر الأسود مأهولة بصفة رئيسية بالقبائل السلاڤية الشرقية.[1] في المنطقة الشمالية حول نوڤوگرود كان السلاڤ الإلمن[2] وجيرانهم من الكريڤيتچي، الذين احتلوا الأراضي المحيطة بأعالي مياه دڤينا الغربي، الدنيپر، ڤولگا. إلى الشمال من تلك الأراضي، في مناطق لادوگا وكارليا، كانت قبيلة الچود الفنلندية. في الجنوب، في المنطقة المحيطة بكييڤ، حيث يعيش الپولانيون، مجموعة من القبائل السلاڤية ذات الأصل الإيراني،[3] الدريڤلينيون إلى الغرب من نهر الدنيپر، والسڤريانيون إلى الشرق. في الغرب والشمال كان يعيش الڤياتيچيون، وإلى الجنوب منهم كانت أراضي الغابات التي استوطنها الفلاحون السلاڤيون، مما أفسح المجال للرعاة الرحل للإقامة في أراضي السهوب.

ويستمر الجدل حول ما إذا كان الروسء هم ڤرنگ (ڤايكنگ) أم صقالبة. يعود هذا الغموض بشكل كبير إلى ندرة المصادر المعاصرة. محاولات معالجة هذه المسألة بدلا من الاعتماد على الأدلة الأثرية، روايات المراقبين الأجانب، الأسطاير والأعمال الأدبية من القرون التالية.[4] إلى حد ما يرتبط الجدل بأساطير تأسيس دول المنطقة.[5] حسب "الآراء النورمانية" ، كان الروس إسكاندانڤيون، بينما يزعم المؤرخون القوميون الروس والأوكرانيون أن الروسء هم السلاڤ أنفسهم.[6][7][8] النظريات النورمانية تركز على المصادر المكتوبة في وقت مبكر عن السلاڤ الشرقيين، السجل الروسي الرئيس،[9] بالرغم من أنه حتى هذا السجل لم ينتج حتى القرن 12.[10] روايات القوميون تقترح أن الروسء كانوا موجودون قبل وصول الڤارنگنيانيون،[11] مشيرين إلى أنه هناك عدد قليل من الكلمات الإسكندناڤية في الروسية المعاصرة وأن الأسماء الإسكندناڤية في السجلات المبكرة استبدلت قريباً بأسماء سلاڤية.[12] ومع ذلك، فالأدلة الأثرية التي عثر عليها في المنطقة تقترح أن السكان الإسكندناڤيون كانوا موجودون أثناء القرن العاشر على أقصى تقدير.[13] كرأي أوسط، يبدو من المرجح أن الروسء الأصليون كانوا أقلية صغيرة من الإسكندناڤيين الذين شكلوا طبقة النخبة الحاكمة، بينما الأقلية الكبرى منهم كانت من السلاڤ.[12] عند النظر في الحجج اللغوية التي قدمها الباحثون القوميون، إذا كان الروسء الأوائل إسكندناڤيون، فلابد أنهم سرعان ما أصبحوا nativized، متبنين اللغات السلاڤية والممارسات الثقافية الأخرى.

أحمد بن فضلان، الرحالة العربي في القرن العاشر الميلادي، أعطى واحد من أقدم الأعمال الوصفية المكتوبة عن الروسء: "كانوا طوالاً كالنخلة، شقر ومتوردون، بحيث لا يضطرون لإرتداء سترة أو عبائة؛ كان الرجالة يرتدون ملابس تغطي نصف أجسامهم فقط ويتركون إحدى اليدين بدون غطاء."[14]ليوتپراند من سرمونا، كان مبعوثاً مرتين إلى البلاط البيزنطي (949 و968)، يعرف "الروسء" على أنه نورمان (الروسء، الذين نطلق عليهم النورومان بأسماء أخرى")[15] لتفسير الاسم كمصطلح يوناني يشير إلى صفاتهم الجسدية ("A certain people made up of a part of the Norse, whom the Greeks call [...] the Russi on account of their physical features, we designate as Norsemen because of the location of their origin.").[16] ليو الشماس، مؤرخ بيزنطي من القرن العاشر، يشير إلى الروسء على أنه "Scythians" ويشير إلى أنهم كانوا يميلون إلى إعتماد الطقوس والعادات اليونانية.[17]

دعوة الڤرنگ

حسب السجل الرئيسي، أراضي السلاڤ الشرقيين في القرن التاسع كانت تنقسم بين الڤرنگ والخزر.[18] الڤرنگ ذكرهم على أنهم فرضوا الجزية لأول مرة على السلاڤ والفنلنديين عام 859.[19] عام 862، تمردت القبائل الفنلندية والسلاڤية في منطقة نوڤگورود على الڤرنگ، مما دفعهم للتراجع "خلفاً وراء البحر، ورفضهم دفع المزيد من الجزية، وخططوا لحكم أنفسهم". لم يكن للقبائل قوانين، إلا أنهم، سرعان ما بدءوا بشن الحروب فيما بينهم، مما شجعهم على دعوة الڤرنگ ليحكمونهم مرة أخرى ولإرساء السلام في المنطقة:

قالوا لأنفسهم، "فلنسعى للأمير الذي قد يحكمنا، الذي يفصل بيننا حسب القانون." تبعاً لذلك عادوا مرة أخرى إلى الروسء الڤرنگ' … الچوديون، السلاڤ، الكريڤيچيون والڤـس ثم السايدتون والروسء، "أرضنا عظيمة وغنية، لكن لا يوجد فيها نظام. أئتوا للحكم وكونوا أوصياء علينا". بالتالي، اختاروا ثلاث أشقاء من أبناء عائلاتهم، الذين أخذوا معهم جميع الروسء وهاجروا.

السجل الرئيسي[20]

الأشقاء الثلاثة—روليك، سينوس، وتروڤور—نصبوا أنفسهم حكاماً في نوڤگورود، بلوزورو، وإزبورسك، بالترتيب.[21] توفى إثنان من الاشقاء، وأصبح دوريك الحاكم الأوحد للأراضي وسلف أسرة روريك.[22] بعد فترة قصيرة، رجلان من روريك، أسكولد ودير، طلبوا الإذن بالذهاب إلى سيزارگراد (القسنطنطينية). في طريقهم للجنوب، اكتشفوا "مدينة صغيرة على التل"، كييڤ، إستولوا عليها وحاصروا البلاد من الخزر، ووطنوا المنطقة بالمزيد من الڤاراگانيين، و"فرضوا هيمنتهم على بلاد الپولانيين."[23][24]

يفيد السجل بأن أسكولد ودير استمروا في طريقهم للقسنطنطينية بصحبة قوة بحرية للهجوم على المدينة عام 863-66، حيث أمسكوا البيزنطيين على حين غرة ودمورا المنطقة المحيطة،[24] وحسب سجلات أخرى وقع الهجوم عام 860.[25] البطريرك فوتيوس وصف بوضوح الدمار "الشامل" للضواحي والجزر القريبة،[26] وفي سرد آخر أكثر تفصيلاً يصف الدمار والمذابح التي وقعت اثناء الإجتياح.[27] تراجع الروسء قبل معاودة الهجوم على المدينة نفسها، إما بسبب هبوب عاصفة فرقتهم قواربهم، وعادوا للامبراطور، أو حسب رواية في وقت لاحق، بسبب معجزة بعد ظوهور البطريرك والامبراطور أمام العذراء.[28] كان الهجوم أول لقاء وقع بين الروسء والبيزنطيين ودفع البطريرك لإرسال مرتزقة إلى الشمال لمشاركة في القتال ومحاولة لتحويل انتباه الروسء والسلاڤ.[29][30]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تأسيس الدولة الكييڤية

القبائل والشعوب السلاڤية الشرقية، القرنان الثامن والتاسع.


الصلات التجارية لإمارة "كييڤسكايا روس" مع الخلافة العربية

تشهد الكنوز التي عثر عليها في أراضي روسيا القديمة على التجارة النشيطة التي كانت قائمة مع التجار العرب. وكانت هذه الكنوز تتضمن أساساً دراهم صكت في دولة الخلافة في القرون 7-10.

وكان نهر الڤولگا الشريان الرئيسي الذي كانت تجري منه التجارة مع العرب. وكتب المؤرخ أبو زيد البلخي (850 - 934) يقول أن الروس كانوا يتاجرون مع الخزر والروم ودولة البلغار (أسلاف تتار الڤولگا الحاليين). وحسب تصورات العرب فان الروس كانوا شعباً تجارياً إذ كانوا يبيعون الفراء والعسل والشمع والاسلحة والسيوف والنبال والرصاص ..الخ. وأشار العالم الجغرافي والكاتب العربي ابن خرداذبه في منتصف القرن التاسع قائلاً: "أما التجار الروس فهم من الصقالبة وهم يصدرون الفراء والسيوف من أصقاع سلاڤونيا إلى بحر الروم." وأكد على أن التجار الروس ينقلون الفرو عبر الأنهار وفي بعض الأحيان ينقلون بضائعهم على الجمال إلى بغداد. ولكن الصقالبة لم يورّدوا هذه السلع فقط بل وكذلك منتجات الحرفيين وأحياناً العبيد. وكان القمح من أهم مواد التجارة حيث أن الحبوب كانت تزرع سواء في المناطق شبه الغابية بجنوب شرقي البلاد (القمح) أو في الشمال الغربي ( الجودار والشعير والشوفان). وكان التجار العرب بدورهم يذهبون الى كييڤ ومعهم سلع الترف مثل المصوغات الذهبية والفضية والخرز والاطواق. وغالباً ما كان التجار الروس يعملون كوسطاء في التجارة بين الشرق والغرب.

التأثير الديني البيزنطي على ثقافة الروس

مارست الصلات التجارية والثقافية بين إمارة كييف وبيزنطة دوراً مفصلياً في تطور هذه الإمارة. ففي العامين 988-989 تم اعتناق المسيحية الأرثوذكسية التي جلبت من بيزنطة في سنوات حكم الأمير المعظم ڤلاديمير (980-1015). ثم ظهر فيما بعد سلك الرهبنة. وقد أصبحت الأديرة الأرثوذكسية مراكز ثقافية هامة. ففي روسيا وبتأثير الفنون التشكيلية البيزنطية أصبحت تتطور فنون رسم الايقونات والزخرفة بالفسيفساء والرسوم الجدارية. كما ظهر أسلوب كنيسي روسي خاص في الفن المعماري الكنسي المتميز بالقبة على شكل بصلة.

كنيسة the Intercession على النيرل (Intercession على النيرل، القرن 12)، مثال رائع لعمارة ڤلاديمير-سوزدال.

ظهور أول لائحة حقوقية في روسيا

في عام 1019 اصبح ياروسلاڤ الحكيم ( 1019-1054) ابن ڤلاديمير في منصب الامير المعظم ً بعد مصرع أشقائه في الحروب الداخلية. وفي عهد ياروسلاف تم وضع أول لائحة قانونية سميت بـ"روسكايا پراڤدا" (الحقوق الروسية). وقد استندت هذه اللائحة على التشريع القبائلي الصقالبي مع بعض العناصر البيزنطية. وتم توثيق نظام الوراثة في سلالة روريك في عهد ياروسلاڤ الحكيم. وتجلى هذا النظام في نقل لقب الأمير المعظم الى الأبناء البكر في الأسرة.

وكانت السلالة الحاكمة تقيم في كييف وتفرض سيطرتها على المدن والإمارات الأخرى بمساعدة الأرستقراطية العسكرية التي كان الأمير المعظم يختار أفرادها.

وقد لعب المجلس الشعبي "فيتشه" المؤلف من ممثلي الأشراف دوراً كبيراً في قضايا الإدارة المحلية لمدن روسيا. وخلال القرن 11 كان اهالي مدينة "نوڤگورود" يخرجون تدريجياً من تحت السيطرة المباشرة لإمارة كييڤ. ومنذ عام 1136 حين طرد مجلس (فيتشه) أمير كييڤ ڤسيڤولود ترسخ حق نوفگورود في قبول أو رفض سلطة الأمراء الذين تبعث بهم كييف اليها. وكان ألكسندر نيڤسكي من أبرز حكام نوڤگورود، حيث وقف بهمة ونشاط ضد محاولات الصليبيين للسيطرة على الأراضي الأرثوذكسية. وقد الحق نيفسكي هزيمة شنعاء بالجيش السويدي في معركة جرت عام 1240 عند نهر نيفا ثم هزم فرسان التفنون أثناء معركة طاحنة عند بحيرة تشودسكي المعروفة بإسم واقعة الجليد عام 1242.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انحلال إمارة كييڤ ونقل العاصمة من كييڤ إلى ڤلاديمير

كان ڤلاديمير الثاني مونوماخ (1113-1125) آخر حكام كييڤ الأقوياء، حيث لم يقتصر حكمه على منع انهيار إمارة كييڤسكايا روس، بل وصد هجمات القبائل الرحل. وبعد وفاة ابنه مستيسلاڤ الأول (1125-1132) بدأت هذه الإمارات بالتفكك، فانقسمت إلى إمارات صغيرة وعديدة. وفي عام 1169 جرى نقل العرش من كييڤ إلى ڤلاديمير، حيث نشأت إمارة ڤلاديمير-سوزدال. وبعد ذلك بدأت تتدهور أحوال المدن التجارية الواقعة على ضفاف نهر "دنيبر" لسنوات طويلة.

المصادر

روسيا اليوم

الأقسام الادارية لروسء

القرن الحادي عشر

انظر أيضاً

جزء من سلسلة عن
تاريخ السلاڤ الشرقيين
العصور الوسطى
السلاڤ الشرقيون المبكرون
الخزر
خاقانية روسء
روس الكييڤية
جمهورية نوڤوگورود
Vladimir-Suzdal
Galicia–Volhynia
الغزو المنغولي
القبيل الذهبي
دوقية لتوانيا الكبرى
دوقية موسكو الكبرى
أوئل العصر الحديث
Tsardom of Russia
Cossack Hetmanate
الاتحاد الپولندي اللتواني
العصر الحديث
روسيا الامبراطورية
ثورة 1917
الحرب الأهلية الروسية
الاتحاد السوڤيتي
الدول قبل السوڤيتية
بلاروس
الاتحاد الروسي
أوكرانيا
دول أخرى
تاريخ بلاروس
تاريخ روسيا
تاريخ أوكرانيا
Portal-puzzle.svg بوابة السلاڤ الشرقين

الهامش

  1. ^ Janet Martin, Medieval Russia, 980–1584 (Cambridge, 2003), pp.2-4.
  2. ^ Carl Waldman & Catherine Mason, Encyclopedia of European Peoples (2006), p.415.
  3. ^ Martin (2003), p.4.
  4. ^ Janet Martin, From Kiev to Muscovy: The Beginnings to 1450, in Russia: A History (Oxford Press, 1997, edited by Gregory Freeze), p. 2.
  5. ^ Magocsi (2010), p. 55.
  6. ^ Magocsi (2010), p. 56.
  7. ^ Nicholas V. Riasanovsky, A History of Russia, pp. 23-28 (Oxford Press, 1984).
  8. ^ Internet Encyclopedia of Ukraine Normanist theory
  9. ^ The Russian Primary Chronicle, Encyclopædia Britannica Online; Russian Primary Chronicle, Selected Text, University of Toronto (retrieved June 4, 2013).
  10. ^ Riasanovsky, p. 25.
  11. ^ Riasanovsky, pp. 25-27.
  12. ^ أ ب David R. Stone, A Military History of Russia: From Ivan the Terrible to the war in Chechnya (2006), pp. 2-3.
  13. ^ Simon Franklin and Jonathan Shepherd, The Emergence of Rus 750–1200 (Harlow, Essex: 1996), pp. 38–39.
  14. ^ Fadlan, Ibn (2005). (Richard Frey) Ibn Fadlan's Journey to Russia. Princeton, NJ: Markus Wiener Publishers.
  15. ^ Rusios, quos alio nos nomine Nordmannos apellamus. (Polish) Henryk Paszkiewicz (2000). Wzrost potęgi Moskwy, s.13, Kraków. ISBN 83-86956-93-3
  16. ^ Gens quaedam est sub aquilonis parte constituta, quam a qualitate corporis Graeci vocant [...] Rusios, nos vero a positione loci nominamus Nordmannos. James Lea Cate. Medieval and Historiographical Essays in Honor of James Westfall Thompson. p.482. The University of Chicago Press, 1938
  17. ^ Leo the Deacon, The History of Leo the Deacon: Byzantine Military Expansion in the Tenth Century (Alice-Mary Talbot & Denis Sullivan, eds., 2005), pp. 193-94.
  18. ^ Magocsi (2010), p. 59.
  19. ^ Primary Chronicle, p.6.
  20. ^ Primary Chronicle, pp.6-7.
  21. ^ Magocsi (2010), pp. 55, 59-60
  22. ^ Thomas McCray, Russia and the Former Soviet Republics (2006), p. 26
  23. ^ Janet Martin, The First East Slavic State, A Companion to Russian History (Abbott Gleason, ed., 2009), p. 37
  24. ^ أ ب Primary Chronicle, p.8.
  25. ^ Georgije Ostrogorski, History of the Byzantine State (2002), p.228; George Majeska, Rus' and the Byzantine Empire, A Companion to Russian History (Abbott Gleason, ed., 2009), p.51.
  26. ^ F. Donald Logan, The Vikings in History (2005), pp.172-73.
  27. ^ The Life of St. George of Amastris describes the Rus' as a barbaric people "who are brutal and crude and bear no remnant of love for humankind." David Jenkins, The Life of St. George of Amastris (University of Notre Dame Press, 2001), p.18.
  28. ^ Primary Chronicle, p.8; Ostrogorski (2002), p.228; Majeska (2009), p.51.
  29. ^ Majeska (2009), p.52.
  30. ^ Dimitri Obolensky, Byzantium and the Slavs (1994), p.245.

للاستزادة

  • Christian, David. A History of Russia, Mongolia and Central Asia. Blackwell, 1999.
  • Franklin, Simon and Shepard, Jonathon, The Emergence of Rus, 750–1200. (Longman History of Russia, general editor Harold Shukman.) Longman, London, 1996. ISBN 0-582-49091-X
  • Fennell, John, The Crisis of Medieval Russia, 1200–1304. (Longman History of Russia, general editor Harold Shukman.) Longman, London, 1983. ISBN 0-582-48150-3
  • Jones, Gwyn. A History of the Vikings. 2nd ed. London: Oxford Univ. Press, 1984.
  • Martin, Janet, Medieval Russia 980–1584. Cambridge University Press, Cambridge, 1993. ISBN 0-521-36832-4
  • Obolensky, Dimitri, The Byzantine Commonwealth: Eastern Europe 500–1453. Weidenfeld & Nicolson, London, 1971. ISBN 0-297-00343-7
  • Pritsak, Omeljan. The Origin of Rus'. Cambridge Mass.: Harvard University Press, 1991.
  • Stang, Håkon. The Naming of Russia. Meddelelser, Nr. 77. Oslo: University of Oslo Slavisk-baltisk Avelding, 1996.

المصادر

وصلات خارجية