أوديسا

أوديسا

Одеса

Odessa
أوديسا
الترجمة اللفظية بالـ الأوكرنية
 • الرومنةOdesa
عكس عقارب الساعة: النصب التذكاري للدوق دي ريتشيليو، منارة ڤورونتسوڤ، حديقة المدينة، دار الأوپرا ومسرح الباليه، سلالم پوتمكين، ميدان ريتشيليو
عكس عقارب الساعة: النصب التذكاري للدوق دي ريتشيليو، منارة ڤورونتسوڤ، حديقة المدينة، دار الأوپرا ومسرح الباليه، سلالم پوتمكين، ميدان ريتشيليو
علم أوديسا
Flag
درع أوديسا
Coat of arms
الشعار الرسمي لـ أوديسا
أوديسا is located in أوبلاست أوديسا
أوديسا
أوديسا
الموقع في أوبلاست أوديسا
أوديسا is located in أوكرانيا
أوديسا
أوديسا
أوديسا (أوكرانيا)
الإحداثيات: 46°28′00″N 30°44′00″E / 46.46667°N 30.73333°E / 46.46667; 30.73333
البلدFlag of Ukraine.svg أوكرانيا
أوبلاستOdessa-Oblast-flag.gif أوديسا
رايونFlag of Odessa, Ukraine.svg أوديسا
تأسست2 سبتمبر 1794
الحكومة
 • العمدةإدوارد يوسيپوڤيتش هورڤيتس
المساحة
 • مدينة163 كم² (63 ميل²)
المنسوب
40 m (130 ft)
التعداد
 (2007)
 • مدينة1٫001٫000
 • الكثافة6٬141/km2 (15٬910/sq mi)
 • العمرانية
1٫191٫0001
منطقة التوقيتUTC+2 (EET)
 • الصيف (التوقيت الصيفي)UTC+3 (EEST)
الرمز البريدي
65000 — 65480
مفتاح الهاتف+380 48
المدن الشقيقةالإسكندرية، بلتيمور، كيشيناو، كونستانتسا، جنوة، گروزني، حيفا، اسطنبول، كلكتا، لارناكا، ليڤرپول، ووچ، مارسيليا، منسك، موسكو، نيقوسيا، أولو، پيريه، چینگداو، رگنزبورگ، سپليت، سگد، تالين، تفليس، طرابلس، بلنسية، ڤانكوڤر، ڤارنا، يريڤان، يوكوهاما[1]
الموقع الإلكترونيhttp://www.odessa.ua/
1 سكان المنطقة الكبرى اعتباراً من عام 2001.
منظر عام لمدينة أوديسا

أوديسا (بالاوكرانية: Оде́са [oˈdɛsɐ]( استمع)، بالإنگليزية: Odessa)، هي ثالث أكبر مدينة، من حيث التعداد، في جمهورية أوكرانيا تقع على ساحل البحر الاسود يتكلم اهل المدينة اللغة الروسية يوجد فيها جامعات كثيرة تزيد على العشرين مختلفة الاختصاصات ترتيبها الثالثة بعد كييڤ وخاركوف من ناحية الكبر يوجد فيها أربع موانئ وتعتبر العاصمة الاقتصادية والسياحية بالإضافة إلى مطار دولي ودار أوبرا وعدد من المسارح يوجد فيها عدد من الاسواق مثل النوفي رينك الرادو رينك البريفوز و7 كم (السدموي كيلو متر) المشهور اقليميا ويأتيه الزبائن من غير دول عدد سكانها حوالي مليون ونصف نسمة تبعد عن العاصمة 750 كم وهي ذات طبيعة خلابة وتعتبر أدفأ مدن أوكرانيا شتاءً لوجودها على البحر. اللغة الرسمية في المدينة هي الأوكرانية ملامح التطور ملحوظة في الابنية العالية الجديدة والسيارات الحديثة يعتبر مركز المدينة شارع الدرباسوف سكيا وهو أقدم الشوارع أغلبية سكنها مسيحيين بالإضافة إلى اليهود يوجد فيها عدد من الكنائس ويوجد جامعان للمسلمين يوجد فيها عدد كبير من الأجانب من مختلف دول العالم من طلاب وتجار وغير ذالك. مدينة جميلة على ساحل البحر الاسود. تتميز بمبانيها التأريخية وبشوارعها القديمة الجميلة. يوجد بها مسرح الاوبرا والباليه وهو من المسارح التاريخية المشهورة في أوروبا. كما يوجد بها مسرح الموسيقى والكوميديا وعدد كبير من المتاحف والمكتبات العامة وعدد من الفنادق الفخمة مثل فندق أوديسا. يغلب على سكانها طابع المرح. ونظرا لأنها ميناء هام فإن سكانها من أعراق مختلفة حيث تجد فيها ذوي الأصول التركية والبلغارية. ورغم كونها مدينة أوكرانية إلا أن أغلب سكانها من أصل روسي ويوجد فيها عدد كبير من اليهود. تشتهر بكونها مدينة صناعية وزراعية وتشتهر بجمال نسائها.

في العصور القديمة كانت توجد مستوطنة يونانية قديمة في موقعها. كما تأسست مستوطنة تتارية حديثة في الموقع بواسطة حاجي الأول گيراي، الخان القرم، عام 1440 وسُميت حاجي‌باي على اسمه.[2]

بعد فترة من سيطرة دوقية لتوانيا الكبرى، وفي عام 1529 أصبحت حاجي‌باي والمناطق المحيطة بها جزءًا من الممتلكات العثمانية وظلت كذلك حتى هزيمة العثمانيين في الحرب التركية التركية عام 1792.

عام 1794، تأسست مدينة أوديسا بمرسوم صادر عن الإمبراطورة الروسية كاترين العظمى. من عام 1819 حتى 1858، كانت أوديسا ميناء حر - پورتو فرانكو. خلال الفترة السوڤيتية، كانت ميناء تجاريًا مهمًا وقاعدة بحرية.

خلال القرن التاسع عشر، كانت أوديسا رابع أكبر مدينة في الإمبراطورية الروسية، بعد موسكو، سانت پطرسبورگ ووارسو.[3] تتميز هندستها المعمارية التاريخية بأسلوب البحر المتوسط أكثر من الطراز الروسي، حيث تأثرت بشدة بالطرز الفرنسية والإيطالية. تم بناء بعض المباني بمزيج من الأساليب المختلفة، بما في ذلك الآرت نوڤو وعصر النهضة والكلاسيكية.[4]

أوديسا هي ميناء المياه الدافئة. تستضيف مدينة أوديسا كلاً من ميناء أوديسا وميناء يوچنى، وهي محطة نفطية هامة تقع في ضواحي المدينة. يوجد ميناء بارز آخر، تشورنومورسك، في نفس الأوبلاست، إلى الجنوب الغربي من أوديسا. يمثلان معًا مركز نقل رئيسي يتكامل مع السكك الحديدية. ترتبط منشآت معالجة النفط والمواد الكيميائية في أوديسا بالشبكات الروسية والأوروپية الأخرى عن طريق خطوط الأنابيب الاستراتيجية. عام 2000، أُعلن رصيف الحجر الصحي في ميناء أوديسا التجاري البحري كميناء حر ومنطقة اقتصادية حرة لمدة 25 عامًا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الاسم

كانت المستوطنة السابقة تُعرف باسم حاجي‌باي[5] (بلغة تتار القرم: Hacıbey) حتى عام 1795 عندما أقيمت مدينة مكانها وفقًا للمخطط اليوناني لكاترين العظمى. زعم وزير الخارجية أدريان گريبوڤسكي في مذكراته أن الاسم كان اقتراحه. أعرب البعض عن شكوكهم في هذا الادعاء، بينما أشار آخرون إلى سمعة گريبوڤسكي كرجل أمين ومتواضع.[6] تقع أوديسا بين مدينة [[تيراس] وأوكرانيا اليونانية القديمة[7] وقد سميت كشكل مؤنث لمدينة أوديسوس اليونانية القديمة (باليونانية قديمة: Ὀδησσός). يشير هذا إلى أوديسوس الثانية القديمة، التي تأسست بين نهاية القرن الخامس وبداية القرن الرابع قبل الميلاد (الأولى، الذي تم تحديدها مع مودم ڤارنا في بلغاريا، وهي الأقدم، التي تأسست ح. 610 قبل الميلاد). الموقع الدقيق لأوديسوس القديمة غير معروف، لكن الجهود الحديثة قدرت أنها كانت تقع على بعد 40 كم شمال شرق أوديسا، بالقرب من قرية كوشاري، مقاطعة أوديسا.[8]

أوديسا هو التحويل الصوتي للأبجدية اللاتينية الموحدة دوليًا للاسم الأوكراني وفقًا لنظام الرومنة الوطني الأوكراني، والذي اعتمد للاستخدام الرسمي من قبل مجلس الوزراء الأوكراني عام 2010، والذي وافق عليه فريق خبراء الأمم المتحدة المعني بالأسماء الجغرافية عام 2012، واعتمدته BGN/PCGN عام 2019.[9][10][11][12]


التاريخ

التاريخ المبكر

أطلال مستوطنة يونانية قديمة (تحت السطح الزجاجي) في جادة پريمورسكي .[13]

كانت أوديسا موقعاً لمستوطنة يونانية كبيرة في منتصف القرن السادس قبل الميلاد (يوجد مدفن من القرنين الخامس والثالث قبل الميلاد معروفة منذ فترة طويلة في هذه المنطقة). يعتقد بعض العلماء أنها كانت مستوطنة تجارية أنشأتها مدينة هيستريا. لا يمكن حتى الآن اعتبار ما إذا كان خليج أوديسا هو "ميناء هيستريانس" القديم سؤالاً محسومًا بناءً على الأدلة المتاحة.[14] تؤكد الأدلة الأثرية وجود صلات ممتدة بين منطقة أوديسا وشرق البحر المتوسط.

في العصور الوسطى، تضمن الحكام المتعاقبون على منطقة أوديسا قبائل بدوية مختلفة (الپچنگ، القومانالقبيل الذهبي، خانية القرم ودوقية ليتوانيا الكبرى والدولة العثمانية. يديسان تتار القرم تناقلت السلطة هناك في القرن الرابع عشر.

منذ منتصف القرن الثالث عشر، كانت أراضي المدينة تحت نفوذ القبيل الذهبي.[15] على الخرائط الملاحية الإيطالية للقرن الرابع عشر يشير مكان أوديسا إلى قلعة گينسترا، التي كانت في ذلك الوقت مركز مستعمرة تابعة لجمهورية جنوة (گازاريا).[15] في الأوقات الذي كان فيه الساحل الشمالي للبحر الأسود تحت سيطرة دوقية ليتوانيا الكبرى، كانت هناك مستوطنة كاتشيبي التي ذُكرت لأول مرة عام 1415. [15] بحلول منتصف القرن الخامس عشر نُقل سكان المستوطنة.[15]

في عهد خان القرم حاجي الأول گراي (1441-1466)، تعرض الخانية للخطر من قبل القبيلة الذهبية والأتراك العثمانيين، وبحثًا عن الحلفاء، وافق الخان على التنازل عن المنطقة إلى ليتوانيا. كان موقع أوديسا حاليًا عبارة عن قلعة تُعرف باسم حاجي‌باي (سُميّت على اسم حاجي الأول گراي).

الغزو العثماني

أصبحت حاجي‌باي تحت السيطرة المباشرة للدولة العثمانية عام 1529.[15] في منتصف القرن 18، أعاد العثمانيون بناء الحصن في حاجي‌باي، وأُعيد تسميتها باسم يني دنيا[15] (حرفياً "العالم الجديد").

الغزو الروسي لسنجق أوزي (أوبلاست أوتشاكيڤ)

خريطة أوديسا عام 1794.
خريطة أوديسا عام 1814.

شهدت قرية الصيد الهادئة أوديسا تغيرًا بحريًا في ثرواتها عندما قام القطب وڤويڤود كييڤ المستقبلي (1791)، أنتوني پروتازي پوتوكي، بإنشاء طرقاً تجارية عبر الميناء لصالح "الشركة الپولندية للتجارة في البحر الأسود" وأسس البنية التحتية في ثمانينيات القرن الثامن عشر.[16]

أُثناء الحرب الروسية التركية 1787-1792،[15] في 25 سبتمبر 1789، استولت مفرزة من القوات الروسية، تضمنت قوزاق الزاپوروژ تحت قيادة ألكسندر سوڤوروڤ وإيڤان گودوڤيتش، على حاجي‌باي وييني لصالح الإمبراطورية الروسية. جزء من القوات كان تحت قيادة الجنرال الإسپاني في الخدمة الروسية خوسيه دي ريباس (المعروف في روسيا باسم أوسيپ ميخائيلوڤيتش ديريباس)؛ الشارع الرئيسي الموجود اليوم في أوديسا، شارع ديرباسيڤسكا سمي باسمه.

استحوذت روسيا رسميًا على سنجق أوزي (أوبلاست أوتشاكيڤ)[17] بموجب معاهدة ياسي (Iaşi)[15] عام 1792 وأصبح جزءاً من ڤكتورية يكاترينوسلاڤ. وعدت الحكومة الروسية القوزاق بإعادة توطينهم في أوبلاست أوتشاكيڤ الذي تم الاستيلاء عليه مؤخراً.[18] بإذن من أمڤروسي رئيس أساقفة يكاترينوسلاڤ، نزل البحر الأسود كوش، الذي كان يقع حول المنطقة بين بندر وأوتشاكيڤ، تم بناؤه في المرتبة الثانية بعد كنيسة القديس نيكولاس الخشبية في سوكليا.[19][مطلوب توضيح]

من خلال أحدث[مطلوب توضيح] نص مؤرخ في 17 يونيو 1792 موجه إلى الجنرال كاخوڤسكي صدر أمر بإنشاء خط دنيستر الحدودي للقلاع. عُين قائد القوات البرية في أوبلاست أوتشاكيڤ، الگراف (الكونت) سوڤوروڤ-ريمنيكيسكي.[19] بُني الحصن الرئيسي بالقرب من سوكليا عند مصب نهر بونتا كحصن للدينستر بواسطة المهندس الرائد دو والان. بالقرب من القلعة الجديدة، تم تشكيل "فورشتات" (ضواحي) جديدة حيث انتقل الناس من سوكليا وپاركان.[19] مع إنشاء محافظة ڤوزنيسك في 27 يناير 1795، سُميت فورشتات باسم تيراسپول.[19]

تتمركز مدينة أوديسا، التي أسستها الإمبراطورة الروسية كاترين العظمى، في موقع قلعة حاجي‌باي التركية التي احتلها الجيش الروسي عام 1789. المهندس الفلمنكي لدى الإمبراطورة، فرانز دو فولان (فرانسوا سانت دو وولان) أوصى بمنطقة قلعة حاجي‌باي كموقع للميناء الأساسي في المنطقة: كان بها ميناء خالٍ من الجليد، ويمكن بناء حواجز الأمواج بثمن بخس مما يجعل الميناء آمنًا ويمكن أن يكون له القدرة على تستوعب أساطيل كبيرة. أيد نامستنيك من يكاترينوسلاڤ وڤوزنيسنسك، پلاتون زوبوڤ (أحد المفضلين لدى كاثرين) هذا الاقتراح، وفي عام 1794 وافقت كاثرين على تأسيس المدينة الساحلية الجديدة واستثمرت الأموال الأولى في بناء المدينة.

تمثال دوق دو ريتشليو في أوديسا، نحت إيڤان مارتوس.

ومع ذلك، بجوار المنطقة الرسمية الجديدة، كانت هناك بالفعل مستعمرة مولداڤيا، والتي كانت بحلول نهاية القرن الثامن عشر مستوطنة مستقلة تسمى مولداڤانكا. يعتبر بعض المؤرخين المحليين أن المستوطنة تسبق أوديسا بحوالي ثلاثين عامًا ويؤكدون أن المنطقة قد أسسها المولداڤيون الذين أتوا لبناء قلعة يني دنيا للعثمانيين واستقروا في نهاية المطاف في المنطقة في أواخر ستينيات القرن التاسع عشر، بجوار مستوطنة حاجي‌باي مباشرةً (أوديسا منذ عام 1795)، الذي أصبح فيما بعد شارع پريمورسكي. نسخة أخرى تفترض أن المستوطنة ظهرت بعد أن تأسست أوديسا نفسها، كمستوطنة للمولدڤيين، واليونانيين، والألبان الفارين من نير العثمانيين.[20]

إعادة تسمية المستوطنة وتأسيس الميناء البحري

عام 1795، تم تغيير اسم حاجي‌باي رسميًا بالاسم المؤنث "أوديسا" لاسم المستعمرة اليونانية أوديسوس (باليونانية قديمة: Ὀδησσός، في العصر الروماني، أوديسوس) التي من المفترض أنها كانت تقع في المنطقة. أُجري أول تعداد سكاني في أوديسا عام 1797 وبلغ عدد سكانها 3455 نسمة.[15] منذ عام 1795، كان للمدينة قاضي خاص بها، ومنذ عام 1796 كان هنا مجلس مدينة من ستة أعضاء وبورصة أوديسا للسلع.[15] عام 1801، افتتح أول بنك تجاري في أوديسا.[15] عام 1803، كانت المدينة تضم 9000 شخص.[21]

في منتصف القرن التاسع عشر، أصبحت أوديسا منتجعًا شهيرًا لشعبيتها بين الطبقات العليا الروسية. هذه الشعبية دفعت لعصر جديد من الاستثمار في بناء الفنادق والمشاريع الترفيهية.
بحلول أوائل القرن العشرين، أصبحت أوديسا مدينة كبيرة ومزدهرة، مكتملة بالهندسة المعمارية الأوروپية ووسائل النقل الحضري المكهربة.

في مستوطنتهم ، المعروفة أيضًا باسم نوڤايا سلوبودكا، امتلك المولداڤيون قطعًا صغيرة نسبيًا بنوا عليها منازل على طراز القرية وزرع الكروم والحدائق. أصبحت ساحة ميخايلوڤسكي مركز هذه المستوطنة وموقع الكنيسة الأرثوذكسية، كنيسة دورميتيون، التي بُنيت عام 1821 بالقرب من شاطئ البحر، بالإضافة إلى مقبرة. بالقرب من الثكنات العسكرية والمنازل الريفية ('داشا) لسكان المدينة الأثرياء، بما في ذلك سكان دوق دي ريشيليو، الذي عينه القيصر ألكسندر الأول حاكمًا لأوديسا عام 1803. لعب ريشيليو دورًا خلال وباء الطاعون العثماني الذي ضرب أوديسا في خريف 1812.[22][23] رفض الأمير كورياكين (المفوض السامي للصرف الصحي ومقره سانت پطرسبورگ) أوامر ريشيليو برفض أي محاولة للتوصل إلى حل وسط بين متطلبات الحجر الصحي والتجارة الحرة.[24]

في الفترة من 1795 حتى 1814، زاد عدد سكان أوديسا 15 مرة ووصل إلى ما يقرب من 20 ألف شخص. صمم المهندس ف. ديڤولان أول مخطط للمدينة في أواخر القرن الثامن عشر.[4] استقر المستعمرون من مختلف الأعراق بشكل رئيسي في منطقة المستعمرة السابقة، خارج الحدود الرسمية، ونتيجة لذلك، في الثلث الأول من القرن التاسع عشر، ظهرت مولداڤانكا كمستوطنة مهيمنة. بعد التخطيط من قبل المهندسين المعماريين الرسميين الذين صمموا المباني في المنطقة المركزية في أوديسا، مثل الإيطاليين فرانشيسكو كارلو بوفو وجيوڤاني توريتشيلي، تم تضمين مولدوڤانكا في مخطط المدينة العام، على الرغم من أن المخطط الأصلي الشبيه بالشبكة لشوارع مولدوڤا وممراتها وساحاتها لم تتغير.[20]

سرعان ما أصبحت المدينة الجديدة نجاحًا كبيرًا على الرغم من أنها تلقت في البداية القليل من التمويل والامتيازات الحكومية.[25] يعود الفضل في نموها المبكر إلى عمل دوق دي ريشيليو، الذي شغل منصب حاكم المدينة بين عامي 1803 و1914. بعد أن فر من الثورة الفرنسية، فقد خدم في جيش كاترين ضد الأتراك. له الفضل في تصميم المدينة وتنظيم مرافقها وبنيتها التحتية، ويعتبر[ممن؟] أحد الآباء المؤسسين لأوديسا، مع فرنسي آخر، الكونت أندراولت دي لانجيرون، الذي خلفه في المنصب.

تم إحياء ذكرى ريشيليو بواسطة تمثال برونزي، أُفتتح عام 1828 من تصميم إيڤان مارتوس. ذُكرت مساهماته في المدينة من قبل مارك توين في كتاب رحلاته "الأبرياء في الخارج": "أذكر هذا التمثال وهذا السلم لأن لهما قصة. أسس ريشيليو أوديسا - راقبها برعاية أبوية - جاهد بعقل خصب وفهم حكيم لمصالحها - أنفق ثروته بحرية لتحقيق نفس الغاية - وهبها ازدهارًا جيدًا، والتي ستجعلها واحدة من أكبر مدن العالم القديم".

في عام 1819، أصبحت أوديسا ميناءً حراً، وهي حالة احتفظت بها حتى عام 1859. أصبحت أوديسا موطنًا لمجموعة متنوعة للغاية من الألبان والأرمن والأذريين والبلغاريين وتتار القرم والفرنسيين والألمان (بما في ذلك المينونايت) واليونانيون والإيطاليون واليهود، الپولنديون والرومانيون والروس والأتراك والأوكرانيون والتجار الذين يمثلون العديد من الجنسيات الأخرى (ومن ثم العديد من الأسماء "العرقية" على خريطة المدينة، على سبيل المثال جادة "Frantsuzky" (الفرنسية) و"Italiansky" (الإيطالية)، وشوارع "Grecheskaya" (اليونانية)، "Yevreyskaya" (اليهودية)، "Arnautskaya" (الألبانية)).

تم توثيق طبيعة أوديسا الكوسموپوليتية من قبل الشاعر الروسي ألكسندر پوشكين، الذي عاش في المنفى الداخلي بأوديسا بين عامي 1823 و1824 وكتب في رسائله أن أوديسا كانت مدينة "يحمل هوائها بكل أوروپا، تستخدم اللغة الفرنسية وهناك الصحف والمجلات الأوروپية".

توقف نمو أوديسا بسبب حرب القرم من 1853 حتى 1856، والتي تعرضت خلالها للقصف من قبل القوات البحرية البريطانية والإمبراطورية الفرنسية.[26] سرعان ما تعافت النمدينة ونمو التجارة جعل أوديسا أكبر ميناء لتصدير الحبوب في روسيا. عام 1866، رُبطت المدينة عن طريق السكك الحديدية بـمدينتي كييڤ وخاركيڤ وكذلك مع ياشي في رومانيا.


سلاسلم پوتمكين بطول 142 متر (أنشئت 1837-1841)، والتي اشتهرت بظهورها في فيلم بارجة پوتمكين عام 1925.

خلال القرن التاسع عشر أصبحت المدينة موطنًا لجالية يهودية كبيرة، وبحلول عام 1897 قدر أن اليهود يشكلون حوالي 37% من السكان. ومع ذلك، فقد تعرض المجتمع بشكل متكرر لمعاداة السامية والتحريض المعادي لليهود من جميع الشرائح المسيحية من السكان تقريبًا.[27] أرتكبت تم تنفيذ الپوگرومات عام 1821، 1859، 1871، 1881، 1905. فر العديد من يهود أوديسا إلى الخارج بعد عام 1882، ولا سيما إلى المنطقة العثمانية التي أصبحت لاحقاً فلسطين، وأصبحت المدينة قاعدة دعم هامة للصهيونية.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

بدايات الثورة

قوات بولشڤيك تدخل أوديسا.

عام 1905، كانت أوديسا موقعًا لانتفاضة عمالية بدعم من طاقم البارجة الروسية پوتمكن إيسكرا والمنشڤيك. احتفى الفيلم الصامت الشهير لسرگي أيزنشتاين "السفينة الحربية پوتمكن بالانتفاضة وتضمن مشهدًا حيث قُتل المئات من مواطني أوديسا على السلم الحجري العظيم (المعروف الآن باسم "سلم پوتمكن")، في أحد أشهر المشاهد في تاريخ الأفلام الصامتة. في أعلى الدرجات المؤدية إلى الميناء، يوجد تمثال دوق دو ريشليو.[28]

حدثت المذبحة الفعلية في الشوارع المجاورة، وليس على السلم نفسه، لكن الفيلم دفع الكثيرين لزيارة أوديسا لرؤية موقع "المذبحة". تستمر "سلالم أوديسا" في كونها منطقة جذب سياحي في أوديسا. تم تصوير الفيلم في مصنع السينما بأوديسا، أحد أقدم استوديوهات السينما في الاتحاد السوڤيتي السابق.[28]

في أعقاب الثورة البلشڤية عام 1917 أثناء الحرب الأوكرانية السوڤيتية، شهدت أوديسا حركات تمرد بلشڤية مسلحة، نجح التمرد الثاني في بسط سيطرته على المدينة؛ خلال الأشهر التالية أصبحت المدينة مركزًا لجمهورية أوديسا السوڤيتية. بعد توقيع معاهدة برست-ليتوڤسك طُردت جميع القوات البلشڤية بحلول 13 مارس 1918 على يد القوات المسلحة المشتركة لجيش النمسا-المجر، وتقديم الدعم إلى جمهورية أوكرانيا الشعبية.[28]

مع نهاية الحرب العالمية الأولى وانسحاب جيوش القوى المركزية، قاتلت القوات السوڤيتية للسيطرة على البلاد مع جيش جمهورية أوكرانيا الشعبية. بعد بضعة أشهر، احتل الجيش الفرنسي واليوناني المدينة حيث دعما الجيش الأبيض الروسية في صراعها مع البلاشڤة. نجح الجنرال الأوكراني نيكيڤور گريگورييڤ الذي وقف إلى جانب البلاشڤة في طرد قوات الوفاق الثلاثي الغير مرحب بها خارج المدينة، لكن سرعان ما استعاد الجيش الأبيض الروسي أوديسا. بحلول عام 1920، تمكن الجيش الأحمر السوڤيتي من التغلب على كل من الجيش الأبيض الأوكراني والروسي وتأمين المدينة.

عانى شعب أوديسا بشدة من المجاعة التي نتجت عن الحرب الأهلية الروسية في 1921-1922 بسبب سياسات پرودرازڤرتسكا السوڤيتية.

الحرب العالمية الثانية

أثناء الحرب العالمية الثانية، تعرضت أوديسا لهجوم من قبل القوات الرومانية والألمانية في أغسطس 1941. بدأ الدفاع عن أوديسا في 5 أغسطس 1941 واستمر لمدة 73 يومًا. تم تنظيم الدفاع على ثلاثة خطوط مع مواضع تتكون من الخنادق والخنادق المضادة للدبابات وصناديق الدواء. كان الخط الأول بطول 80 كم ويقع على بعد 25-30 كم من المدينة. يقع خط الدفاع الثاني والرئيسي على 6-8 كم من المدينة وكان طوله 30 كم تقريباً. تم تنظيم خط الدفاع الثالث والأخير داخل المدينة نفسها. شاركت القناصة الشهيرة لودميلا پاڤليشنكو في معركة أوديسا. قامت بأول عمليتي قنص بالقرب من بليايڤكا باستخدام بندقية موسين-ناگان. سجلت 187 حالة قنص مؤكدة أثناء الدفاع عن أوديسا. أثناء الحرب العالمية الثانية، قامت پاڤليشنكو بـ309 عملية قنص (منها 36 من قناصي العدو).


سقطت المدينة في يد قوى المحور في 16 أكتوبر 1941، [29] وأصبحت من الآن فصاعدًا خاضعة للإدارة الرومانية. بحلول ذلك الوقت، كانت السلطات السوڤيتية قادرة على إجلاء 200.000 شخص بالإضافة إلى الأسلحة والمعدات الصناعية.[30] في اليوم التالي، أصبحت أوديسا عاصمة ترانسنيستريا.[31] استمر القتال الحزبي في سراديب الموتى بالمدينة.

طاقم مدفعة سوڤيتية يقاتل في أوديسا عام 1941.

بعد الحصار واحتلال قوى المحور، قُتل ما يقرب من 25.000 من سكان أوديسا في ضواحي المدينة وتم ترحيل أكثر من 35.000؛ أصبح هذا معروفاً باسم مذبحة أوديسا. أُركبت معظم الفظائع خلال الأشهر الستة الأولى من الاحتلال الذي بدأ رسميًا في 17 أكتوبر 1941، عندما قُتل 80% من 210.000 يهودي في المنطقة،[32] مقارنة باليهود في رومانيا حيث نجا الأغلبية.[33] بعد أن بدأت القوات النازية في التراجع على الجبهة الشرقية، غيرت الإدارة الرومانية سياستها، رافضة ترحيل ما تبقى من السكان اليهود إلى معسكرات الإبادة في پولندا تحت الاحتلال الألماني، والسماح لليهود بالعمل بأجر. نتيجة لذلك، على الرغم من أحداث عام 1941، كان بقاء السكان اليهود في هذه المنطقة أعلى منه في مناطق أخرى من أوروپا الشرقية المحتلة.[32]

أُنشيء وسام سوڤيتي، وسام "الدفاع عن أدويسا"في 22 ديسمبر 1942. مُنح قرابة 38.000 وسام لجنود الجيش السوڤيتي، ورجال البحرية، ووزارة الشئون الداخلية، والمواطنين المدنيين، الذين شاركوا في الدفاع عن المدينة.[بحاجة لمصدر] كانت واحدة من أول أربع مدن سوڤيتية حصلت على لقب "المدينة البطلة" عام 1945. (المدن الأخرى كانت لنينگراد، ستالينگراد، و سڤاستوپول).

تعرضت المدينة لأضرار جسيمة وأصيبت العديد من الضحايا على مدار الحرب. تضررت أجزاء كثيرة من أوديسا أثناء حصارها واستعادتها في 10 أبريل 1944، عندما تم تحرير المدينة أخيرًا من قبل الجيش الأحمر. كان لدى بعض الأوديسين وجهة نظر أكثر إيجابية عن الاحتلال الروماني، على عكس وجهة النظر السوڤيتية الرسمية القائلة بأن الفترة كانت على وجه الحصر وقت المشقة والحرمان والقمع والمعاناة - وهي ادعاءات مجسدة في الآثار العامة وانتشرت عبر وسائل الإعلام حتى يومنا هذا.[34] قامت السياسات السوڤيتية لاحقاً بسجن وإعدام العديد من الأوديسين (وترحيل معظم السكان الألمان) بسبب التعاون مع المحتلين.[35]

الفترة السوڤيتية بعد الحرب

سفن راسية في أوديسا - أكبر ميناء سوڤيتي، 1960.

نمت المدينة خلال الستينيات والسبعينيات. ومع ذلك، هاجر غالبية يهود أوديسا إلى إسرائيل والولايات المتحدة ودول غربية أخرى بين السبعينيات والتسعينيات. [بحاجة لمصدر] انتهى المطاف بالعديد منهم في برايتون بيتش، أحد أحياء بروكلين، المعروف أحيانًا باسم "ليتل أوديسا". كما حدثت الهجرة المحلية للطبقة المتوسطة والعليا في أدويسا إلى موسكو ولنينگراد، وهي مدن قدمت فرصًا أكبر للتقدم الوظيفي، وعلى نطاق واسع. على الرغم من ذلك، نمت المدينة بسرعة من خلال ملء الفراغ الذي تركه مهاجرون جدد من الريف الأوكراني والمهنيون الصناعيون المدعوون من جميع أنحاء الاتحاد السوڤيتي.

تمر المدينة حاليًا بمرحلة ترميم حضري واسع النطاق: بيت روسوڤ عام 2020.

كجزء من جمهورية أوكرانيا الاشتراكية السوڤيتية، حافظت المدينة وعززت إلى حد ما مزيجها العالمي الفريد من الثقافة الروسية/الأوكرانية/اليهودية والبيئة الناطقة بالروسية في الغالب مع لهجة مميزة بشكل فريد الروسية يتحدث بها في المدينة. تشكلت الهوية الفريدة للمدينة إلى حد كبير بفضل ديموغرافيتها المتنوعة؛ لقد أثرت جميع مجتمعات المدينة على جوانب الحياة في أوديسا بشكل أو بآخر.

الاستقلال عن أوكرانيا

أوديسا مدينة يزيد عدد سكانها عن مليون نسمة. تشمل صناعات المدينة بناء السفن، تكرير النفط، والمواد الكيميائية، وتشغيل المعادن، وتصنيع الأغذية. أوديسا هي أيضًا قاعدة للبحرية الأوكرانية وموطن لأسطول صيد. تشتهر بسوقها الكبير المفتوح - سوق السبعة كيلومترات، وهو الأكبر من نوعه في أوروپا.

كانت أوديسا منافسة لاستضافة مباريات كرة القدم في يورو 2012 لكنها خسرت المنافسة أمام مدن أخرى في أوكرانيا.[36]

شهدت المدينة أعمال عنف في الصراع المؤيد لروسيا 2014 في أوكرانيا أثناء اشتباكات أوديسا 2014. أدت اشتباكات أوديسا، 2 مايو 2014 بين المتظاهرين الموالين لأوكرانيا والموالين لروسيا إلى مقتل 42 شخصًا. قُتل أربعة خلال الاحتجاجات، وقتل ما لا يقل عن 32 نقابيًا بعد إشعال النار في مبنى نقابي بعد تبادل إطلاق الزجاجات الحارقة بين الجانبين.[37][38] لم تجد استطلاعات الرأي التي أجريت في الفترة من سبتمبر إلى ديسمبر 2014 دعم للانضمام إلى روسيا.[39]

تعرضت أوديسا لثلاث انفجارات بالقنابل في ديسمبر 2014، أسفرت إحداها عن مقتل شخص واحد (تشير الإصابات التي لحقت بالضحية إلى أنه تعامل مع متفجرات).[40][41] قال مستشار وزارة الشؤون الداخلية زوريان شكرياك في 25 ديسمبر إن أوديسا وخاركيڤ أصبحتا "مدينتين تستخدمان لتصعيد التوترات" في أوكرانيا. قال شكرياك إنه يشتبه في أن هذه المدن تم تحديدها بسبب "موقعها الجغرافي".[40] في 5 يناير 2015، كانت المدينة مركزاً لتنسيق يوروميدان وقُصفت عربة قطار بضائع ولم يسقط ضحايا.[42]

في الغزو الروسي لأوكرانيا 2022، واجهت المدينة بعض الهجمات الروسية، على الرغم من أنها حتى 21 مارس لم تكن موقعًا لقتال بري واسع النطاق. [43]

الجغرافيا

الموقع

منارة ڤورنتسوڤ في خليج أوديسا. تطل المدينة على البحر الأسود.

تقع أوديسا (46°28′N 30°44′E / 46.467°N 30.733°E / 46.467; 30.733) على التلال ذات المدرجات المطلة على ميناء صغير على البحر الأسود في خليج أوديسا، على بعد 31 كم تقريبًا شمال مصب نهر دنيستر وحوالي 443 كم جنوب العاصمة الأوكرانية كييڤ. تقع المدينة على ارتفع يقارب 50 متراً. بحد أقصى 65 متراً وحد أدنى (على الساحل) 4.2 متراً فوق متوسط مستوى سطح البحر. تبلغ مساحة المدينة حاليًا 162.42 كم².[44]

تبلغ الكثافة السكانية حوالي 6.139 فرد/ كم². تشمل مصادر المياه الجارية في المدينة نهر دنيستر، الذي تؤخذ المياه منه ثم تنقيتها في مصنع معالجة خارج المدينة. نظرًا لوقوعها في جنوب أوكرانيا، فإن تضاريس المنطقة المحيطة بالمدينة عادةً ما تكون مسطحة ولا توجد جبال أو تلال كبيرة لعدة كيلومترات حولها. تتضمن الحياة النباتية في أوديسا الأشجار المتساقطة الأوراق، وتشتهر أوديسا بشوارعها التي تصطف على جانبيها الأشجار والتي جعلت من المدينة، في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، ملاذًا مفضلاً للأرستقراطية الروسية على مدار العام.[بحاجة لمصدر]

ساعد موقع المدينة على ساحل البحر الأسود أيضًا في إنشاء صناعة سياحية مزدهرة في أوديسا.[بحاجة لمصدر] لطالما كان شاطئ أركديا في المدينة مكانًا مفضلاً للاسترخاء، سواء لسكان المدينة أو زوارها.[بحاجة لمصدر] وهو شاطئ رملي كبير يقع جنوب وسط المدينة. تعتبر الشواطئ الرملية العديدة في أوديسا فريدة من نوعها في أوكرانيا،[بحاجة لمصدر] حيث يميل الساحل الجنوبي للبلاد (خاصة في شبه جزيرة القرم) إلى أن شاطئاً حجرياً أو حصوياً.

المنحدرات الساحلية المجاورة للمدينة هي موطن للانهيارات الأرضية المتكررة، مما أدى إلى تغيير نموذجي للمناظر الطبيعية على طول البحر الأسود. نظرًا لتقلب منحدرات الأرض، فإن مخططي المدن مسؤولون عن مراقبة استقرار هذه المناطق، والحفاظ على المباني المهددة والمباني الأخرى في المدينة فوق مستوى سطح البحر بالقرب من المياه.[45] من المخاطر المحتملة على البنية التحتية والهندسة المعمارية للمدينة وجود فتحات متعددة تحت الأرض. يمكن أن تتسبب هذه التجاويف في انهيار المباني، مما يؤدي إلى خسارة الأموال والأعمال.[بحاجة لمصدر] نتيجة لتأثيرات المناخ والطقس على الصخور الرسوبية تحت المدينة، تعاني بعض أساسات المباني في المدينة من عدم الاستقرار.


صورة پانورامية لوسط أوديسا، كما يظهر من البحر الأسود.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المناخ

تتمتع أوديسا بمناخ قاري رطب حار صيفاً (Dfaباستخدام الثابت الحراري 0 °م [32 °ف]) الذي يحد المناخ شبه الجاف (BSk) بالإضافة إلى مناخ شبه استوائي رطب (CFA) وقد ساعد هذا، على مدى القرون القليلة الماضية، المدينة بشكل كبير في تهيئة الظروف اللازمة لتنمية السياحة الصيفية. خلال الفترة القيصرية، كان مناخ أوديسا يعتبر مفيدًا للجسم، وبالتالي تم إرسال العديد من الأثرياء والمرضى إلى المدينة من أجل الاسترخاء والتعافي.

أدى ذلك إلى تطوير ثقافة المنتجع الصحي وإنشاء عدد من الفنادق الراقية في المدينة. متوسط درجة الحرارة السنوية للبحر هو 13-14 درجة مئوية. تتراوح درجات الحرارة الموسمية من متوسط 6 درجات مئوية من يناير حتى مارس، إلى 23 درجة مئوية في أغسطس. عادةً، لمدة 4 أشهر - من يونيو حتى سبتمبر - تتجاوز متوسط درجة حرارة البحر في خليج أوديسا ومنطقة خليج المدينة تتجاوز 20 درجة مئوية.[46]

تشهد المدينة عادةً فصول شتاء جافة وباردة، وهي معتدلة نسبيًا عند مقارنتها بمعظم أوكرانيا حيث تتميز بدرجات حرارة نادراً ما تقل عن -10. تشهد فصول الصيف ارتفاعًا في مستوى هطول الأمطار، وغالبًا ما تشهد المدينة طقسًا دافئًا مع درجات حرارة تصل غالبًا إلى العشرينات والثلاثينيات. غالبًا ما يكون الغطاء الثلجي خفيفًا أو معتدلًا. نادرا ما تواجه الخدمات البلدية نفس المشاكل التي يمكن العثور عليها في كثير من الأحيان في مدن أخرى في شمال أوكرانيا. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن درجات الحرارة المرتفعة في الشتاء والموقع الساحلي لأوديسا يمنعان تساقط الثلوج بشكل كبير. نادراً ما تواجه المدينة ظاهرة تجمد البحار.

بيانات مناخ أوديسا (1991–2020، درجات الحرارة القصوى 1894–الحاضر)
الشهر يناير فبراير مارس أبريل مايو يونيو يوليو أغسطس سبتمبر اكتوبر نوفمبر ديسمبر العام
العظمى القياسية °س (°ف) 15.1
(59.2)
19.2
(66.6)
24.1
(75.4)
29.4
(84.9)
33.3
(91.9)
37.2
(99)
39.3
(102.7)
38.0
(100.4)
35.4
(95.7)
30.5
(86.9)
26.0
(78.8)
16.9
(62.4)
39٫3
(102٫7)
العظمى المتوسطة °س (°ف) 2.3
(36.1)
3.4
(38.1)
7.7
(45.9)
13.6
(56.5)
20.3
(68.5)
25.1
(77.2)
27.9
(82.2)
27.7
(81.9)
21.8
(71.2)
15.3
(59.5)
9.1
(48.4)
4.2
(39.6)
14٫9
(58٫8)
المتوسط اليومي °س (°ف) -0.4
(31.3)
0.4
(32.7)
4.3
(39.7)
10.0
(50)
16.2
(61.2)
20.8
(69.4)
23.4
(74.1)
23.1
(73.6)
17.8
(64)
12.0
(53.6)
6.3
(43.3)
1.5
(34.7)
11٫3
(52٫3)
الصغرى المتوسطة °س (°ف) -2.7
(27.1)
-2.1
(28.2)
1.6
(34.9)
6.9
(44.4)
12.6
(54.7)
16.9
(62.4)
19.1
(66.4)
18.5
(65.3)
14.0
(57.2)
8.9
(48)
3.9
(39)
-0.8
(30.6)
8٫1
(46٫6)
الصغرى القياسية °س (°ف) -26.2
(-15.2)
-28.0
(-18.4)
-16.0
(3.2)
-5.9
(21.4)
0.3
(32.5)
5.2
(41.4)
7.5
(45.5)
7.9
(46.2)
-0.8
(30.6)
-13.3
(8.1)
-14.6
(5.7)
-19.6
(-3.3)
−28٫0
(−18٫4)
هطول mm (inches) 43
(1.69)
35
(1.38)
35
(1.38)
28
(1.1)
39
(1.54)
47
(1.85)
45
(1.77)
40
(1.57)
44
(1.73)
37
(1.46)
39
(1.54)
38
(1.5)
470
(18٫5)
Humidity 82.5 80.7 78.4 74.5 71.0 70.6 66.0 65.4 71.8 77.1 81.9 83.6 75٫3
Avg. rainy days 9 7 10 11 12 13 10 8 9 10 13 10 122
Avg. snowy days 11 10 6 0.4 0 0 0 0 0 0.2 4 9 41
Sunshine hours 63.2 91.6 142.2 199.5 292.5 307.5 332.9 313.1 234.6 164.7 73.0 57.4 2٬272٫2
Source #1: Pogoda.ru[47]
Source #2: World Meteorological Organization (humidity and sun 1981–2010)[48]

الديموغرافيا

في تعداد 2001، كان الأوكرانيون يشكلون غالبية سكان أوديسا (62%)، مع أقلية من العرقية الروسية (29%).[49]

الأعداد التاريخية للسكان

في دراسة أجراها المعهد الجمهوري الدولي عام 2015 وُجد أن 68% من سكان أدويسا من العرقية الأورانية، بينما تشكل العرقية الروسية 25%.[55]

وفقًا لمسح البلديات الأوكراني السنوي السابع، كان 96% من سكان أوديسا ينطقون بالروسية في المنزل و29% يستخدمون بعض الأوكرانية في المنزل (تداخل بسبب ثنائية اللغة). كانت الأوكرانية هي اللغة الشعبية: عام 2021، زادت نسبة السكان الناطقون ببعض الأوكرانية في المنزل 5 أضعاف تقريباً من 6% عام 2015 إلى 29% عام 2021. [56][55]

كما يضم أوبلاست أوديسا عدد من القوميات اأخرى والجماعات العرقية الأقلية، منها الألبان، الأرمينيين، الأذريين، تتار القرم، البلغار، الجورجيين، اليونانيين، اليهود، الپولنديين، الرومانيين، التورك، وغيرهم.[49] حتى أوائل الأربعينيات، كان في المدينة عدد كبير من السكان اليهود. نتيجة الترحيل الجماعي إلى معسكرات الإبادة أثناء الحرب العالمية الثانية، انخفض عدد السكان اليهود في المدينة بشكل كبير. منذ السبعينيات، هاجر غالبية السكان اليهود المتبقين إلى إسرائيل ودول أخرى، مما أدى إلى تقلص الجالية اليهودية.

خلال معظم سنوات القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين، كانت أكبر مجموعة عرقية في أوديسا هي الروس، وكانت ثاني أكبر مجموعة عرقية هي اليهود.[57]

التشكيل العرقي والقومي التاريخي في أوديسا.

التشكيل العرقي والقومي التاريخي

  1. الروس: 198.233 شخص (49.09%)
  2. اليهود: 124.511 شخص (30.83%)
  3. الأوكرانيون: 37.925 شخص (9.39%)
  4. الپولنديون: 17.395 شخص (4.31%)
  5. الألمان: 10.248 شخص (2.54%)
  6. اليونانيون: 5.086 شخص (1.26%)
  7. التتار: 1.437 شخص (0.36%)
  8. الأرمينيون: 1.401 شخص (0.35%)
  9. البلاروس: 1.267 شخص (0.31%)
  10. الفرنسيون: 1.137 شخص (0.28%)
  1. الروس: 162.789 شخص (39.97%)
  2. اليهود: 153.243 شخص (36.69%)
  3. الأوكرانيون: 73.453 شخص (17.59%)
  4. الپولنديون: 10.021 شخص (2.40%)
  5. الألمان: 5.522 شخص (1.32%)
  6. البلاروس: 2.501 شخص (0.60%)
  7. الأرمينيون: 1.843 شخص (0.44%)
  8. اليونانيون: 1.377 شخص (0.33%)
  9. البلغار: 1.186 شخص (0.28%)
  10. المولدوڤيون: 1.048 شخص (0.25%)
  1. اليهود: 200.961 شخص (33.26%)
  2. الروس: 186.610 شخص (30.88%)
  3. الأوكرانيون: 178.878 شخص (29.60%)
  4. الپولنديون: 8.829 شخص (1.46%)
  5. الألمان: 8.424 شخص (1.39%)
  6. البلغار: 4.967 شخص (0.82%)
  7. المولدوڤيون: 2.573 شخص (0.43%)
  8. الأرمينيون: 2.298 شخص (0.38%)
  1. الأوكرانيون: 120.945 شخص (49.45%)
  2. الروس: 92.584 شخص (37.85%)
  3. الألمان: 8.643 شخص (3.53%)
  4. الپولنديون: 7.488 شخص (3.06%)
  5. البلغار: 4.928 شخص (2.01%)
  6. المولدوڤيون: 3.224 شخص (1.32%)
  7. التتار: 436 شخص (0.18%)
  8. الليپوڤيون: 429 شخص (0.17%)
  1. الأوكرانيون: 622.900 شخص (61.6%)
  2. الروس: 292.000 شخص (29.0%)
  3. البلغار: 13.300 ر(1.3%)
  4. اليهود: 12.400 شخص (1.2%)
  5. المولدوڤيون: 7.600 شخص (0.7%)
  6. البلاروس: 6.400 شخص (0.6%)
  7. الأرمينيون: 4.400 شخص (0.4%)
  8. الپولنديون: 2.100 شخص (0.2%)

الحكومة والأقسام الإدارية

مبنى بلدية أوديسا (الدوما).
نصب م. س. ڤورونتسوڤ.
محطة السكك الحديدية الرئيسية في أوديسا.
مبنى بلدية أوديسا، مقر السلطات المحلية بالمدينة.

في حين أن أوديسا هي المركز الإداري لرايون أوديسا وأوبلاست أوديسا، فإن المدينة هي أيضًا المكون الرئيسي لبلدية أوديسا.

يحكم مدينة أوديسا رئيس البلدية ومجلس المدينة اللذين يعملان بشكل تعاوني لضمان حسن سير المدينة والحصول على لوائحها البلدية. يتم التحكم أيضًا في ميزانية المدينة من قبل الإدارة.

تلعب العمودية [63] دور السلطة التنفيذية في الإدارة البلدية للمدينة. وفوق كل شيء يأتي رئيس البلدية الذي ينتخبه جمهور المدينة لمدة خمس سنوات في انتخابات مباشرة. انتخابات بلدية أوديسا 2015 تمت إعادة انتخاب گنادي تروخانوڤ في الجولة الأولى من الانتخابات بنسبة 52.9% من الأصوات.[64] أُعيد انتخاب تروخانوڤ لفترة ثانية في انتخابات عمودية أوديسا 2020 بعد فوزه بنسبة 54.28% من الأصوات.[65]

هناك خمسة نواب لرئيس البلدية، كل منهم مسؤول عن جزء معين من السياسة العامة للمدينة.

An old map of Odessa's city centre. North is to the left.

The City Council[66] of the city makes up the administration's legislative branch, thus effectively making it a city 'parliament' or rada. The municipal council is made up of 120 elected members,[67] who are each elected to represent a certain district of the city for a four-year term. The current council is the fifth in the city's modern history, and was elected in January 2011. In the regular meetings of the municipal council, problems facing the city are discussed, and annually the city's budget is drawn up. The council has seventeen standing commissions[68] which play an important role in controlling the finances and trading practices of the city and its merchants.

The territory of Odessa is divided into four administrative raions (districts):

  • Kyivsky Raion
  • Malynovsky Raion
  • Prymorsky Raion
  • Suvorovsky Raion

In addition, every raion has its own administration, subordinate to the Odessa City council, and with limited responsibilities.

أفق المدينة

A panoramic view of Primorsky Boulevard, at the top of the Potemkin Stairs.

Many of Odessa's buildings have, rather uniquely for a Ukrainian city, been influenced by the Mediterranean style of classical architecture. This is particularly noticeable in buildings built by architects such as the Italian Francesco Boffo, who in early 19th-century built a palace and colonnade for the Governor of Odessa, Prince Mikhail Vorontsov, the Potocki Palace and many other public buildings.

In 1887 one of the city's most well known architectural monuments was completed – the theatre, which still hosts a range of performances to this day; it is widely regarded as one of the world's finest opera houses. The first opera house was opened in 1810 and destroyed by fire in 1873. The modern building was constructed by Fellner and Helmer in neo-baroque; its luxurious hall was built in the rococo style. It is said that thanks to its unique acoustics even a whisper from the stage can be heard in any part of the hall. The theatre was projected along the lines of Dresden's Semperoper built in 1878, with its nontraditional foyer following the curvatures of the auditorium; the building's most recent renovation was completed in 2007.[69]

The centre of Odessa, with its statue of Catherine the Great, is one of the city's central landmarks.

Odessa's most iconic symbol, the Potemkin Stairs, is a vast staircase that conjures an illusion so that those at the top only see a series of large steps, while at the bottom all the steps appear to merge into one pyramid-shaped mass. The original 200 steps (now reduced to 192) were designed by Italian architect Francesco Boffo and built between 1837 and 1841. The steps were made famous by Sergei Eisenstein in his film, Battleship Potemkin.

Most of the city's 19th-century houses were built of limestone mined nearby. Abandoned mines were later used and broadened by local smugglers. This created a gigantic complicated labyrinth of tunnels beneath Odessa, known as "Odessa Catacombs". During World War II, the catacombs served as a hiding place for partisans and natural shelter for civilians, who were escaping air plane bombing.

Deribasivska Street, an attractive pedestrian avenue named after José de Ribas, the Spanish-born founder of Odessa and decorated Russian Navy Admiral from the Russo-Turkish War, is famous by its unique character and architecture.[بحاجة لمصدر] During the summer it is common to find large crowds of people leisurely sitting and talking on the outdoor terraces of numerous cafés, bars and restaurants, or simply enjoying a walk along the cobblestone street, which is not open to vehicular traffic and is kept shaded by the linden trees which line its route.[70] A similar streetscape can also be found in that of Primorsky Bulvar, a grand thoroughfare which runs along the edge of the plateau upon which the city is situated, and where many of the city's most imposing buildings are to be found.

As one of the biggest on the Black Sea, Odessa's port is busy all year round. The Odessa Sea Port is located on an artificial stretch of Black Sea coast, along with the north-western part of the Gulf of Odessa. The total shoreline length of Odessa's sea port is around 7.23 kiloمترs (23,720.47 قدم). The port, which includes an oil refinery, container handling facility, passenger area and numerous areas for handling dry cargo, is lucky in that its work does not depend on seasonal weather; the harbour itself is defended from the elements by breakwaters. The port is able to handle up to 14 million tons of cargo and about 24 million tons of oil products annually, whilst its passenger terminals can cater for around 4 million passengers a year at full capacity.[71]

المنتزهات والحدائق

منتزه في حي پريمورسكي، أوديسا.

يوجد عدد من المنتزهات العامة والحدائق في أوديسا، من بينها منتزهات پريوبراژنسكي، گوري، وڤيكتوري. كما تضم المدينة لحديقة نباتية جامعية احتفلت مؤخرًا بمرور 200 عام على تأسيسها وعدد من الحدائق الأخرى الأصغر.

ربما تكون حديقة المدينة، أو گورودسكوي ساد، أشهر حدائق أوديسا. صممها عام 1803 فيليكس دي ريباس (شقيق مؤسس أوديسا، خوسيه دي ريباس) على قطعة أرض حضرية كان يمتلكها، وتقع الحديقة في قلب المدينة. عندما قرر فيليكس أنه لم يعد قادرًا على توفير المال الكافي لصيانة الحديقة، قرر تقديمه إلى سكان أوديسا عام 1806.[72]

تضم احديقة منصة موسيقية وهي الموقع التقليدي للمسرح الخارجي في فصل الصيف. يمكن أيضًا العثور على العديد من المنحوتات داخل الأراضي بالإضافة إلى نافورة موسيقية، يتم التحكم في مياهها بواسطة الكمبيوتر للتنسيق مع اللحن الموسيقي الذي يتم عزفه.

أكبر منتزه في أوديسا، منتزه شڤتشنكو (حديقة ألكسندر سابقًا)، تأسس عام 1875 ، خلال زيارة للمدينة قام بها الإمبراطور ألكسندر الثاني. تغطي الحديقة مساحة حوالي 700 x 900 متر وتقع بالقرب من وسط المدينة، على الجانب الأقرب إلى البحر. يوجد داخل المنتزه مجموعة متنوعة من المرافق الثقافية والترفيهية وشوارع واسعة للمشاة.

في وسط الحديقة يوجد استاد تشورنوموريتس لكرة القدم، وعمود ألكسندر والمرصد البلدي. تشتهر بارياتينسكي بولڤار بمسارها، الذي يبدأ عند بوابة المنتزه قبل أن يتعرج على طول حافة الهضبة الساحلية. هناك عدد من المعالم والنصب التذكارية في الحديقة، أحدها مخصص للحديقة التي تحمل الاسم نفسه، الشاعر الوطني الأوكراني تاراس شڤتشنكو.

اليهود في أوديسا

اجتذبت أوديسا أعداداً كبيرة من الأجانب حتى أنهم كانوا يشكلون ثلاثة أرباع السكان حتى عام 1819. وفي عام 1850، كان مجموع السكان 90 ألفاً منهم عشرة آلاف أجنبي. وقد تخصَّص كل عنصر بشري في نشاط اقتصادي ما، فكان اليونانيون والإيطاليون والألمان من تجار الجملة، وكان الفرنسيون يشتغلون بتجارة الخمور وتجارة التجزئة، كما كان اليهود القرّاءون يشتغلون في تجارة التبغ والسلع الشرقية، أما اليهود الحاخاميون فاضطلعوا بعدة وظائف تجارية ومالية تتداخل مع الوظائف الاقتصادية للأقليات الأخرى. وكان الجو الأممي (كوزموبوليتاني) في المدينة متطرفاً بمعنى الكلمة حتى أن أسعار تحويل العملات كانت تُكتَب باليونانية وكانت لغة الحديث بين الناس الفرنسية، وكانت علامات الطرق تُكتَب بالإيطالية والروسية، وكانت الفرق المسرحية تُقدِّم المسرحية الواحدة بخمس لغات مختلفة (وهي تشبه إلى حدٍّ ما في هذا الإسكندرية قبل قيام ثورة 1952). وقد ساد الفكر المركنتالي سيادة تامة في أوديسا حتى بين صفوف البيروقراطية الروسية. فالهدف الذي حددته الحكومة لهم هو تحويل المدينة إلى ميناء تُصدّر منه روسيا صادراتها الزراعية، وخصوصاً القمح. ولذا، حكَّمت البيروقراطية مفاهيم المنفعة وقيمها وهو ما أدَّى إلى تَناقُص تعصبها ضد أعضاء الجماعة اليهودية والأجانب بسبب نفعهم. لكل هذا، كانت أوديسا نقطة جذب لأعداد كبيرة من يهود روسيا من جميع الطبقات الذين كانوا يرفضون الجيتو واليهودية الحاخامية والذين كانوا يشعرون بالرغبة في الهرب من منطقة الاستيطان. بل استقر في أوديسا مهاجرون يهود من جاليشيا وألمانيا، ليتمتعوا بالحريات التي مُنحت لأعضاء الجماعة اليهودية فيها وبالجو الأممي. ولذا، تزايد عدد اليهود من 10% من كل السكان عام 1795 إلى 20% (12 ألف يهودي) عام 1840 ثم إلى 34.4% (165 ألفا) عشية الحرب العالمية الأولى.

وأصبحت أوديسا مركزاً لثاني أكبر تجمُّع يهودي في الإمبراطورية الروسية بعد وارسو عاصمة بولندا التابعة لروسيا آنذاك. وكان أعضاء الجماعة اليهودية جزءاً عضوياً من اقتصاد المدينة الجديدة، فساهموا في نموها الاقتصادي حتى بلغت نسبة أعضاء الجماعات اليهودية 56% من أصحاب الحوانيت الصغيرة و63% ممن يعملون في الحرف اليدوية وتصدير الحبوب والصيرفة والصناعة الخفيفة. وكان يوجد عدد كبير منهم في المهن الحرة. وفي عام 1910، كان 80% من تجارة تصدير الحبوب يمتلكها أعضاء الجماعات اليهودية الذين كانوا يمتلكون 50% من تجارة الجملة بشكل عام. كما كان يوجد عدد كبير من العمال اليهود (يشكلون ثلث عدد اليهود) انتشرت بينهم الحركات الثورية. وساد الاندماج واكتساب الصبغة الروسية، وظهرت طبقة من المثقفين اليهود الذين تبنوا مُثُل الحضارة الروسية والذين كان بوسعهم تحقيق درجة كبيرة من الحراك الاجتماعي في جو ثقافي منفتح. وتَدعَّم هذا الاتجاه نحو الانفتاح حينما صدرت قوانين ألكسندر الثاني عام 1860 التي حُرِّر بمقتضاها الأقنان وسُمح لأعضاء الجماعة اليهودية بدخول الجامعات.

وتعاظم نفوذ العناصر الليبرالية الداعية إلى التنوير حتى أصبحت أوديسا أول مدينة يتولى قيادة الجماعة اليهودية فيها دعاة التنوير الذين تعاونوا مع السلطات لضرب المؤسسة الدينية اليهودية وللقيام بعمليتي الترويس والدمج. ففُتح العديد من المدارس اليهودية وكانت لغة التدريس فيها الروسية، كما كانت الموضوعات التي تُدرَس فيها موضوعات علمانية عامة، ولم تشغل الموضوعات اليهودية سوى مرتبة ثانوية. ودخل العديد من الأطفال اليهود المدارس الحكومية الروسية. وإلى جانب هذا، أُسِّست في أوديسا أول مدرسة عبرية على النمط الغربي، وهذا يعكس التناقض الأساسي الكامن في حركة التنوير في روسيا التي كانت تدعو إلى الاندماج في المجتمع ولكنها كانت تدافع في الوقت نفسه عن الأشكال اليهودية التقليدية. وقد بلغ عدد الطلبة اليهود في مدارس أوديسا ثلاثة أضعاف النسبة داخل منطقة الاستيطان. وأُسِّست فيها جمعية نشر الثقافة بين يهود روسيا التي كانت تهدف إلى ترويس أعضاء الجماعة.

واشتهرت أوديسا بتراخي أهلها عن إقامة الطقوس والشعائر وتخليهم عن القيم الدينية اليهودية (بل عدم الاكتراث بها في كثير من الأحيان) حتى كان يُضرَب بها المثل: "إن نار جهنم تشتعل حول أوديسا على مسافة عشرة فراسخ".

وكان مصير أوديسا مثل مصير حركة التنوير في روسيا، فمع تعثُّر التحديث حدث هجوم (بوجروم) على اليهود عام 1817 بسبب صراعهم مع جماعة وظيفية أخرى وهي الجماعة اليونانية. ولم يُحسَم التناقض داخل حركة التنوير في روسيا لصالح الاندماج كما حدث في إنجلترا وفرنسا وألمانيا، ولذا نجد أن بعض شرائح دعاة التنوير من مثقفي الطبقة الوسطى يتبنون الحل الصهيوني، فصدرت في أوديسا نداءات ليلينبلوم وبنسكر بعد أن شهدت نشاطاتهم الاندماجية من قبل. وأصبحت المدينة مركزاً لجماعة أحباء صهيون وجمعية بني موسى التي أنشأها آحاد هعام، وارتبطت بأسماء كثير من الزعامات الصهيونية مثل أوسيشكين وديزنجوف وبياليك وجابوتنسكي. كما صدر فيها عدد كبير من المجلات الأدبية العبرية، فأصبحت المدينة مركزاً للثقافة العبرية ولنشرها. وكانت تُنشر فيها مجلة آحاد هعام هاشيلواح .

وبعد الثورة البلشفية، استمر عدد اليهود في الزيادة إذ بلغ 180 ألفاً عام 1931، ولكن نسبتهم إلى عدد السكان أخذت في الانخفاض فأصبحوا يشكلون 29.8%. ولا يزال يوجد بعض أعضاء الجماعة اليهودية في أوديسا، ولكن أعدادهم آخذة في التناقص.

وهذا يتفق، في واقع الأمر، مع النمط العام لتطور الجماعة اليهودية، فمع تَزايُد التصنيع زاد انتشار أعضاء الجماعة وانتقلت أعداد كبيرة منهم من المناطق السكنية القديمة إلى المناطق الصناعية الجديدة.

التعليم

معمر أوديسا العلمي الوطني، وهو معمل أبحاث رئيسي، ومركز دراسات، في جنوب أوكرانيا.

أوديسا هي موطن للعديد من الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الأخرى. أشهر جامعات المدينة وأكثرها شهرة هي جامعة ميتشنيكوڤ الوطنية. هذه الجامعة هي الأقدم في المدينة وقد تأسست لأول مرة بموجب مرسوم صادر عن القيصر ألكسندر الثاني من روسيا عام 1865 باسم جامعة نوڤوروسيا الامبراطورية. منذ ذلك الحين، تطورت الجامعة لتصبح واحدة من الجامعات البحثية والتدريسية الرائدة في أوكرانيا الحديثة، ويعمل بها حوالي 1800 أكاديمي وإجمالي ثلاثة عشر كلية أكاديمية. بخلاف الجامعة الوطنية، تعد المدينة أيضًا موطنًا لجامعة أوديسا الاقتصادية الوطنية، جامعة أوديسا الطبية الوطنية (تأسست عام 1900)، كلية الفنون التطبيقية أوديسا الوطنية الجامعة (تأسست عام 1918) وجامعة أوديسا البحرية الوطنية (تأسست عام 1930).

بالإضافة إلى هذه الجامعات ، تعد المدينة موطنًا لأكاديمية أوديسا للقانون، والأكاديمية الوطنية للاتصالات السلكية واللاسلكية، وجامعة أوديسا البيئية الحكومية أكاديمية أوديسا البحرية الوطنية. الأخيرة هي مؤسسة عالية التخصص ومرموقة لإعداد وتدريب البحارة التجاريين والتي تشهد تخريج حوالي 1000 ضابط من الضباط المؤهلين حديثًا يتخرجون كل عام ويعملون في البحرية التجارية في العديد من البلدان حول العالم. تقع الجامعة التربوية الوطنية في جنوب أوكرانيا في المدينة أيضًا، وهي واحدة من أكبر المؤسسات لإعداد المتخصصين التربويين في أوكرانيا وهي معترف بها كواحدة من أرقى الجامعات في البلاد.[بحاجة لمصدر]

بالإضافة إلى جميع الجامعات التي تديرها الدولة المذكورة أعلاه، فإن أوديسا هي أيضًا موطن للعديد من المعاهد والأكاديميات التعليمية الخاصة التي تقدم دورات محددة للغاية في مجموعة من الموضوعات المختلفة.

فيما يتعلق بالتعليم الابتدائي والثانوي، يوجد في أوديسا العديد من المدارس التي تلبي احتياجات جميع الأعمار من رياض الأطفال وحتى المرحلة الثانوية (مستوى المدرسة الثانوية النهائية). معظم هذه المدارس مملوكة للدولة ويتم تشغيلها ، ويجب أن تكون جميع المدارس معتمدة من الدولة لتعليم الأطفال.

الثقافة

المتاحف والفن والموسيقى

متحف أوديسا الأثري، تم تصميمه على الطراز النيوكلاسيكي تمامًا مثل العديد من المعالم الأخرى في المدينة.

متحف الفنون الجميلة هو أكبر معرض فني في المدينة، والذي يضم مجموعة قماشية في الغالب لرسامين روس من القرنين السابع عشر والعشرين، ومجموعة أيقونات وأعمال فنية حديثة. يعد متحف أوديسا للفنون الغربية والشرقية متحفًا فنيًا كبيرًا. يضم مجموعات أوروپية كبيرة من القرنين السادس عشر والعشرين. هناك لوحات ن لكراڤاجيو، مينيار ، هالس، تينير ودل پيومبو.[73]

وتجدر الإشارة إلى متحف ألكسندر پوشكين، وهو مكرس لتفاصيل الفترة القصيرة التي قضاها پوشكين منفياً في أوديسا، وهي الفترة التي استمر خلالها في الكتابة. للشاعر أيضًا شارع بالمدينة سمي باسمه، بالإضافة إلى تمثال.[74] تشمل المتاحف الأخرى في المدينة متحف أوديسا الأثري، الذي يقع في مبنى كلاسيكي جديد، ومتحف أوديسا للنقود، ومتحف أوديسا للتاريخ الإقليمي، ومتحف اوديسا للدفاع البطولي (البطارية 411).


من بين المنحوتات العامة بالمدينة، يمكن ملاحظة مجموعتين من "أسود ميديشي" في قصر ڤورونتسوڤ</ref> بالإضافة إلى حديثة ستاروسيني.[75]

نصب پوشكين، أوديسا 1889، Department of Image مجموعة، مكتبة المتحف الوطني للفن، واشنطن دي سي.

وُلد جاكوب أدلر، النجم الرئيسي في المسرح اليديشي في نيويورك ووالد الممثل والمخرج والمعلم ستيلا أدلر، وقضى شبابه في أوديسا. أشهر رجال الأعمال الروس في أوديسا هم ياكوڤ سميرنوڤ (كوميدي)، ميخائيل ژڤانيتسكي (كاتب فكاهي أسطوري، بدأ حياته المهنية كمهندس ميناء) ورومان كارتسيڤ (كوميدي). ساهم نجاح ژڤانيتسكي وكارتسيڤ في السبعينيات، جنبًا إلى جنب مع فريق أوديسا KVN، في ترسيخ مكانة أوديسا باعتبارها "عاصمة الفكاهة السوڤيتية"، وبلغت ذروتها في مهرجان هومورينا السنوي، الذي عُقد في بداية عام أبريل.

كانت أوديسا أيضًا موطن الرسام الأرمني الراحل سركيس أورديان (1918-2003)، والرسام الأوكراني ميكولا ڤوروختا وعالم اللغة اليوناني، ومؤلف ومروج اليونانية الديموطيقية يوانيس پسيخاريس (1854-1929). يوري سيريتسوف ، عازف الباص في فرقة الميتال الإسرائيلية PallaneX من أوديسا. إيغور جلازر مدير الإنتاج باروخ أگاداتي (1895–1976)، راقص الباليه الكلاسيكي الإسرائيلي ومصمم الرقصات والرسام والمنتج والمخرج السينمائي نشأ في أوديسا، وكذلك الفنان والمؤلف الإسرائيلي ناحوم گوتمان (1898–1980). ولد الرسام الإسرائيلي أڤيگدور ستيماتسكي (1908-1989) في أوديسا.

القاعة الرئيسية لمسرح مسرح الجمعية الفيلهارمونية في أوديسا.

أنجبت أوديسا أحد مؤسسي مدرسة الكمان السوڤيتية، پيوتر ستوليارسكي. كما أنجبت العديد من الموسيقيين، بما في ذلك عازفي الكمان ناثان ميلشتاين وديڤد أويستراخ وإيگور أويستراخ وبوريس گولدشتاين و زخار برون وعازفي البيانو سفياتوسلاف ريشتر ، بينو مويسيويتش ، فلاديمير دي باشمان ، شورا تشيركاسكي، إميل گيلز، ماريا گرينبيرگ، سيمون باري، ليو پودولسكي وياكوڤ زاك. (ملاحظة: درس ريختر في أوديسا لكنه لم يولد هناك.)

كما يُعقد مهرجان أويسا السينمائي الدولي سنوياً في المدينة منذ عام 2010.

الأدب

مدرسة ستوليارسكي، تأسست عام 1933، معترف بها منذ فترة طويلة كمركزاً للتميز الموسيقي.

الشاعرة آنا أخماتوڤا، وُلدت في بولشوي فونتان بالقرب من أوديسا،[76] لكن عملها الإضافي لم يكن مرتبطًا بالمدينة وتقاليدها الأدبية. أنجبت أوديسا العديد من الكتاب، بما في ذلك إسحاق بابل، الذي تدور أحداث سلسلة قصصه القصيرة، حكايات أوديسا في المدينة. أبناء أوديسا الآخرون هم الثنائي إيلف وپتروڤ - مؤلفو "الكراسي الاثنى عشر" ويوري أوليشا، مؤلف "البنداء الثلاثة". وُلدت ڤيرا إنبر في أوديسا، وهي شاعرة وكاتبة، وكذلك الشاعرة والصحافية مارگريتا أليگر. وُلد الكاتب الإيطالي السلاڤي والمعارض المناهض للفاشية ليون گينزبورگ في أوديسا لعائلة يهودية، ثم ذهب إلى إيطاليا حيث نشأ وعاش.


ولد في أوديسا أحد أبرز الكتاب السوڤييت ، ڤالنتين كاتاييڤ، وبدأ حياته المهنية في الكتابة منذ المدرسة الثانوية (الجمنازيوم). قبل أن ينتقل إلى موسكو عام 1922، تعرف هناك على عدد غير قليل من المعارف، بما في ذلك يوري أوليشا و إيليا إيلف (كان پيتروڤ المؤلف المشارك لإلف في الواقع شقيق كاتاييڤ، وكان پيتروف اسم الكتابة الخاص به). أصبح كاتاييڤ راعًا لهؤلاء المؤلفين الشباب، الذين أصبحوا من أكثر الكتاب الروس الأثر موهبة وشعبية في هذه الفترة. عام 1955، أصبح كاتاييڤ أول رئيس التحرير لمجلة "الشباب" (بالروسية: Юность, Yunost')، وهي واحدة من مجلات أوتپل الأدبية في الخمسينيات والستينيات.[بحاجة لمصدر]

لعب هؤلاء المؤلفون والكوميديون دورًا كبيرًا في تأسيس "أسطورة أوديسا" في الاتحاد السوڤيتي. كان الأوديسي ولا يزال يُنظر إليه في الصورة النمطية العرقية على أنه ذكي حاد الذكاء، ومتفائل إلى الأبد.[بحاجة لمصدر] تنعكس هذه الصفات في "لهجة أوديسا"، التي تقتبس أساسًا من الخطاب المميز ليهود أوديسا، وتثريها عدد كبير من التأثيرات الشائعة في المدينة الساحلية.[77]

أصبح "الخطاب الأوديسي" عنصرًا أساسيًا "لليهودي السوڤيتي" الذي تم تصويره في العديد من النكات والأعمال الكوميدية، حيث كان اليهودي الملتزم بمثابة المنشق الحكيم والماكر والانتهازي، ويتبع دائمًا نمط حياته الجيدة، ولكن الإشارة عن غير قصد إلى عيوب وعبثية النظام السوڤيتي. كان يهودي أوديسا في النكات دائمًا "نظيفًا" وكان، في النهاية، شخصية محبوبة - على عكس بعض الصور النمطية الأخرى للأمة المضحكة مثل اليهودي الإستوني أو الأوكراني أو الأمريكي.[78]

المنتجعات والرعاية الصحية

صورة جوية لشاطيء تشايكا.
شواطيء أركاديا.

أوديسا هي وجهة سياحية شهيرة، حيث هناك الكثير من المنتجعات العلاجية في أرجاء المدينة. معهد فيلاتوڤ لأمراض العيون وعلاج الأنسجة بالمدينة هو أحد أبرز عيادات طب العيون في العالم.

الاحتفالات والعطلات العامة

احتفالات يوم البحرية تكريماً لحرس البحرية الأوكرانية، أوديسا، 2016.

يوم كذبة أبريل، الذي يُقام سنويًا في 1 أبريل، هو أحد أكثر المهرجانات شهرة في المدينة. المزاح العملي هو موضوع مركزي في جميع الأنحاء، ويرتدي الأوديسيون لباسًا فريدًا وملونًا للتعبير عن ذواتهم العفوية والكوميدية. يحتفى بهذا التقليد منذ أوائل السبعينيات، عندما انجذبت روح الدعابة لمواطني أوكرانيا إلى التلفزيون ووسائل الإعلام، وتطورت إلى مهرجان جماهيري. تُجنى مبالغ كبيرة من الاحتفالات، لدعم الفنانين والمتاجر المحلية في أوديسا.[79]

مشاهير الأوديسيين

ولد پيوتر شميت (المعروف باسم "الملازم شميت")، أحد قادة انتفاضة سڤاستوپول، في أوديسا. وُلد زائيڤ يابوتينسكي في أوديسا، وطور بشكل كبير نسخته من الصهيونية هناك في أوائل العشرينيات.[80] أحد مارشالات الاتحاد السوڤيتي، روديون ياكوڤليڤيتش مالينوڤسكي قائد عسكري في الحرب العالمية الثانية ووزير دفاع الاتحاد السوڤيتي، في أوديسا، بينما عاش الصياد النازي الشهير سيمون ڤيزنتال في المدينة ذات مرة.

گيورگي روزنبلوم، الذي استخدمه ويليام ملڤيل كأحد الجواسيس الأوائل في مكتب الخدمة السرية البريطاني، كان من سكان أوديسا الأصليين. عميل استخبارات آخر من أوديسا هو گنريخ ليوشكوڤ، الذي انضم إلى تشيكا أوديسا عام 1920 ووصل إلى رتبة ضابط بنجمتين في المفوضية الشعبية للشؤون الداخلية قبل أن يفر إلى منشوريا التي احتلتها اليابان عام 1938 كي لا يقتل.

ولد الملحن جاكوب واينبرگ (1879-1956) في أوديسا. ألف أكثر من 135 عملاً وكان مؤسس المعهد الوطني اليهودي في القدس قبل الهجرة إلى الولايات المتحدة حيث أصبح "صوتًا مؤثرًا في الترويج للموسيقى اليهودية الأمريكية".[81]

ڤاليريا لوكيانوڤا، فتاة من أوديسا تشبه إلى حد بعيد دمية باربي، حظيت باهتمام على الإنترنت ومن وسائل الإعلام بسبب مظهرها الذي يشبه الدمية.[82]

ميخائيل ژفاڤتسكي، كاتب ساخر ومؤدي اشتهر بعروضه التي تستهدف جوانب مختلفة من الحياة اليومية السوڤيتية وما بعدها هو واحدةمن أشهر الأوديسيين الأحياء.[بحاجة لمصدر]

VitaliV (Vitali Vinogradov), and artist and sculptor based in London since 1989, was born in Odessa.[83]

Kostyantyn Mykolayovych Bocharov, better known by his stage name, Mélovin, is a native of Odessa. He is best known for winning season six of X-Factor Ukraine and for representing Ukraine in the Eurovision Song Contest 2018, singing the song "Under the Ladder".

Yaakov Dori, the first Chief of Staff of the Israel Defense Forces, and President of the Technion – Israel Institute of Technology, was born in Odessa, as was Israel Dostrovsky, Israeli physical chemist who was the fifth president of the Weizmann Institute of Science.

Janka Bryl (1917 – 2006), Belarusian writer, was born in Odessa.[84]

Emil Grigoryevich Gilels (19 October 1916 – 14 October 1985), widely regarded as one of the greatest pianists of all time, was born in Odessa.

الاقتصاد

تنبع الأهمية الاقتصادية لأوديسا إلى حد كبير من دورها التقليدي كمدينة ساحلية. يقع الميناء الخالي من الجليد بالقرب من مصبات نهر الدنيپر وبوگ الجنوبي والدنيستر والدانوب، والتي توفر روابط جيدة للمناطق النائية.[85]

خلال الفترة السوڤيتية (حتى عام 1991)، كانت المدينة بمثابة أكبر ميناء تجاري لاتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوڤيتية . وهي تواصل القيام بدور مماثل كميناء دولي مستقل في أوكرانيا. يحتوي مجمع الميناء على مرفق لنقل وتخزين النفط والغاز ومنطقة لمناولة البضائع وميناء كبير للركاب. عام 2007 تداول ميناء أوديسا 31.368.000 طن من البضائع.[86][87]

ميناء أوديسا هو أحد أهم قواعد البحرية الأوكرانية على البحر الأسود. يعد النقل بالسكك الحديدية قطاعاً هاماً من الاقتصاد في أوديسا - ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الدور الذي يلعبه في توصيل البضائع والواردات من وإلى ميناء المدينة. محطة حاويات أوديسا (CTO) في الميناء هي أكبر محطة حاويات في أوكرانيا. تديرها مجموعة HHLA ومقرها هامبورگ منذ عام 2001، بالإضافة إلى الحاويات، تتعامل أيضًا مع البضائع السائبة والبضائع العامة وحمولات المشاريع. هذا يعني أن أوديسا مرتبطة بشبكة مع موانئ هامبورگ و مووگا وترييسته عبر مجموعة HHLA اللوجيستية.[88][89]

فندق گراند موسكو في أوديسا.

تشمل المؤسسات الصناعية الموجودة في المدينة وحولها تلك المخصصة لتكرير الوقود وبناء الآلات والتعدين وأنواع أخرى من الصناعات الخفيفة مثل إعداد الطعام ومصانع الأخشاب والصناعات الكيماوية. تعتبر الزراعة قطاعًا مهمًا نسبيًا في المناطق المحيطة بالمدينة. يُعد سوق سڤن كيلومتر مجمعًا تجاريًا رئيسيًا في ضواحي المدينة حيث يدير التجار من القطاع الخاص الآن أحد أكبر مجمعات السوق في شرق أوروپا.[90] يضم السوق حوالي 6.000 تاجر ويقدر إجمالي زبائن السوق 150.000 يومياً.

يُعتقد أن المبيعات اليومية، وفقًا للصحيفة دورية الأوكرانية "دزركالو تيچنيا"، قد وصلت إلى 20 مليون دولار أمريكي عام 2004. مع وجود 1200 موظف (معظمهم من الحراس)، فإن السوق هو أيضًا أكبر جهة عمل بالمنطقة. السوق ضمن الأراضي المحلية والزراعة المملوكة لقطب الأعمال ڤكتور دوبريانسكي وثلاثة من شركائه. تاڤيرا-ڤي هي أشهر سلسلة بيع بالتجزئة في أوديسا. تشمل المجالات الرئيسية لأعمالها: البيع بالتجزئة والبيع بالجملة والمطاعم والإنتاج والبناء والتطوير والعلامات التجارية الخاصة. يُعزى تقدير المستهلك بشكل أساسي إلى[ممن؟] إلى المستوى العالي للخدمات وجودتها. تاڤيرا-ڤي هي أكبر شركة خاصة وأكبر دافع للضرائب.

أركاديا بيتش في أوديسا.

شارع دربيباسيڤكا هو أحد أهم الشوارع التجارية في المدينة، حيث يضم العديد من المحلات والمحلات التجارية الراقية في المدينة. بالإضافة إلى ذلك يوجد عدد من مراكز التسوق التجارية الكبيرة في المدينة. لفترة طويلة، كان معرض تسوق پاساج، من القرن التاسع عشر، أكثر مناطق التسوق رقيًا في المدينة، ولا يزال من أهم المعالم الرئيسية في أوديسا.

يحظى قطاع السياحة بأهمية كبيرة بالنسبة لأوديسا، والتي تعد حاليًا[when?] ثاني أكثر المدن الأوكرانية زيارةً.[91] عام 2003، سجل هذا القطاع عائدات إجمالية قدرها 189.2 مليون هريڤنا. تشمل القطاعات الأخرى لاقتصاد المدينة القطاع المصرفي: تستضيف المدينة فرعًا من البنك الوطني الأوكراني. إمكس‌بنك، أحد أكبر البنوك التجارية في أوكرانيا، كان مقره في أوديسا، ولكن في 27 مايو 2015، اتخذ صندوق ضمان الودائع الأوكراني قرارًا بتصفية البنك.

ازدهرت المشاريع التجارية الأجنبية في المنطقة، منذ 1 يناير 2000، أُعلن جزء كبير من المدينة والمنطقة المحيطة بها[ممن؟] كمنطقة اقتصادية حرة - وقد ساعد هذا في تأسيس الأقسام الأوكرانية للشركات والمؤسسات الأجنبية وسمح لها بالاستثمار بسهولة أكبر في قطاعي الصناعة والخدمات الأوكرانيين. حتى الآن، استثمر عدد من الشركات اليابانية والصينية، بالإضافة إلى مجموعة من الشركات الأوروپية، في تطوير المنطقة الاقتصادية الحرة، ولهذه الغاية استثمر مستثمرون من القطاع الخاص في المدينة قدرًا كبيرًا من الأموال في توفير الجودة عقارات المكاتب ومرافق التصنيع الحديثة مثل المستودعات ومجمعات النباتات.

تمتلك أوديسا أيضًا صناعة تكنولوجيا معلومات متطورة مع عدد كبير من شركات الاستعانة بمصادر خارجية لتكنولوجيا المعلومات والشركات الناشئة في مجال تكنولوجيا المعلومات. من أشهر الشركات الناشئة شركة لوكسري[92] ومصنع إيه آي وكلهما تطورا في أوديسا واستحوذت عليهما سناپ.[93]

العلماء

في أوديسا، عاش وعمل عدد من العلماء المشهورين عالميًا. من بينهم: إيليا متشنيكوڤ (جائزة نوبل في الطب 1908)،[94] إيگور تام (جائزة نوبل في الفيزياء 1958)، سلمان واكسمان (جائزة نوبل في الطب 1952)، ديمتري مندليڤڤ، نيقولاي پيروگوڤ، ليونيد مندلستام، نيقولاي أوموڤ، ڤلاديمير فيلاتوڤ، إيڤان ستشنوڤ، ألسكندر سماكولا، مارك كراين، ألكسندر لياپونوڤ، والدمار هافكين، ڤالنتين گلوشكو، إسرائيل دوستروڤسكي، وگيورگي گاموڤ.[95]

النقل

النقل البحري

طالما كانت أوديسا ميناءاً بحرياً هاماً على البحر الأسود.

أوديسا هي مركز نقل بحري رئيسي يتضمن العديد من الموانئ بما في ذلك ميناء أوديسا، ميناء تشورنومورسك (العبارة، الشحن)، يوژنى (الشحن فقط). أصبح ميناء أوديسا مقرًا مؤقتًا للقوات البحرية الأوكرانية، بعد الاحتلال الروسي لشبه جزيرة القرم عام 2014. قبل سقوط الاتحاد السوڤيتي، كان ميناء أوديسا يؤوي خط الرحلات البحرية السوڤيتي الرئيسي شركة البحر الأسود للشحن.

تربط سفن الركاب والعبارات أوديسا بسطنبول، حيفا وڤارنا، بينما يمكن أحيانًا حجز الرحلات النهرية للسفر عبر نهر الدنيپر إلى مدن مثل خرسون، دنيپرو وكييڤ.

الطرق والنقل بالسيارات

الطريق السريح إم 05 يصل أوديسا بالعاصمة الوطنية كييڤ. تقاطع أوديسا.

أول سيارة في الإمبراطورية الروسية، مرسيدس-بنز كان يملكها ڤ. ناڤروتسكي، جاءت لأوديسا من فرنسا عام 1891. كان ناڤروتسكي ناشر صحيفة "أوراق أوديسا" الشهيرة بالمدينة.

ترتبط أوديسا بالعاصمة الأوكرانية كييڤ، عن طريق الطريق السريع إم 05، طريق سريع متعدد الحارات عالي الجودة، والذي من المقرر إعادة تسميته، بعد المزيد من الأعمال الترميمية، ليكون طريق أڤتوماگيسترال السريع في المستقبل القريب. تشمل الطرق الأخرى ذات الأهمية الوطنية، التي تمر عبر أوديسا، الطريق السريع إم 16 إلى مولدوڤا، وإم 15 إلى إزمايل ورومانيا، وإم 14 الذي يمتد من أوديسا، عبر ميكولايڤ وخرسون إلى الحدود الشرقية لأوكرانيا مع روسيا. يعتبر إم 14 ذا أهمية خاصة للصناعات البحرية وصناعات بناء السفن في أوديسا لأنه يربط المدينة بميناء أوكرانيا الكبير الآخر للمياه العميقة ماريوپول الذي يقع في جنوب شرق البلاد.

تمتلك أوديسا أيضًا نظامًا متطورًا من الطرق البلدية بين المدن والطرق الصغيرة. ومع ذلك، لا تزال المدينة تفتقر إلى ممر جانبي خارجي لحركة المرور العابر التي لا ترغب في المضي قدمًا عبر وسط المدينة.

تتوفر خدمات الحافلات بين المدن من أوديسا إلى العديد من المدن في روسيا (موسكو، روستوڤ-أون-دون ، كراسنودار، پياتيگورسك)، ألمانيا (برلين وهامبورگ وميونخ)، اليونان (سالونيك وأثينابلغاريا (ڤارنا وصوفيا والعديد من مدن أوكرانيا وأوروپا.

السكك الحديدية

أوديسا هولوڤنا، واحدة من أكبر محطات السكك الحديدية في أوكرانيا. تغادر القطارات يومياً إلى العديد من الوجهات الوطنية والدوية.

يخدم أوديسا عدد من محطات السكك الحديدية والمحطات، أكبرها أوديسا هولوڤنا (المحطة الرئيسية). من هذه المحطة، تربط خدمات أوديسا بمدينة وارسو، پراگ، براتيسلاڤا، ڤيينا، برلين، موسكو، سانت پطرسبرگ، ومدن أوكرانيا والعديد من المدن الأخرى في الاتحاد السوڤيتي السابق. أُفتتحت أول محطة سكة حديد في المدينة في ثمانينيات القرن التاسع عشر. خلال الحرب العالمية الثانية، تم تدمير المبنى الأيقوني للمحطة الرئيسية، والتي كانت تعتبر منذ فترة طويلة واحدة من المحطات الرئيسية في الإمبراطورية الروسية، على يد العدو.

عام 1952، أعيد بناء المحطة وفقًا لتصاميم أ. تشوپرينا، المحطة الحالية، التي تتميز بالعديد من التفاصيل المعمارية الواقعية الاشتراكية والمقياس الكبير، تم تجديدها من قبل مشغل السكك الحديدية التابع للدولة، هيئة السكك الحديدية الأوكرانية عام 2006.[بحاجة لمصدر]

النقل العام

ترام أوديسا على شارع سوفيڤسكا.

عام 1881، أصبحت أوديسا أول مدينة في الإمبراطورية الروسية تمتلك خطوط ترام بخارية، وهو ابتكار جاء بعد عام واحد فقط من إنشاء خدمات الترام المجرور بالخيول عام 1880 التي تديرها شركة "ترامويز دي أوديسا"، شركة تملكها بلجيكا. [بحاجة لمصدر] كان أول خط ترام بخاري مقياس متر يمتد من محطة السكك الحديدية إلى گريت فونتين والثاني إلى هادزي باي ليمان. تم تشغيل هذه الطرق من قبل نفس الشركة البلجيكية. بدأ الترام الكهربائي في العمل في 22 أغسطس 1907. استورد الترام من ألمانيا.[بحاجة لمصدر]

يتكون نظام النقل العام في المدينة حاليًا من الترامات،[96] الترولي باصات، والحافلات، وسيارات الأجورة ذات الطريق الثابت (مارشروتكا).كما يوجد في أوديسا تلفريك إلى شاطيء ڤيدرادا،[97] وخدمة عبارة ترفيهية. هناك مسارين للنقل العام يصلان مطار أوديسا بوسط المدينة: الترولي-باص رقم 14 ومارشروكتا رقم 117.[98]

إحدى وسائل النقل الإضافية في أوديسا هي السكك الحديدية المعلقة سلالم پوتمكين، التي تمتد بين پريمورسكي بولگار في المدينة والمحطة البحرية، وهي في الخدمة منذ عام 1902. عام 1998، بعد سنوات عديدة من الإهمال، قررت المدينة جمع الأموال من أجل استبدال المسار والسيارات. تم تأجيل هذا المشروع في مناسبات متعددة ولكنه اكتمل أخيرًا بعد ثماني سنوات عام 2005.

النقل الجوي

مطار أوديسا الدولي، الذي يقع إلى الجنوب الغربي من وسط المدينة، يخدمه عدد من شركات الطيران. غالبًا ما يستخدم المطار أيضًا مواطني الدول المجاورة الذين تعتبر أوديسا بالنسبة لهم أقرب مدينة كبيرة ويمكنهم السفر بدون تأشيرة إلى أوكرانيا.

تقدم الخطوط الجوية الدولية الأوكرانية رحلات الترانزيت من الأمريكتين وأفريقيا وآسيا وأوروپا والشرق الأوسط إلى أوديسا من خلال مركزها في مطار بوريسپيل الدولي في كييڤ.

الرياضة

قصر أوديسا الرياضي.
أعيد تجديد استاد خورنومورتس استعداداً لبطولة يورو 2012.


الرياضة الأكثر شعبية في أوديسا هي كرة القدم. نادي كرة القدم المحترف الرئيسي في المدينة هو نادي خورنومورتس أديسا، الذي يلعب في الدوري الأوكراني الممتاز. يلعب خورنومورتس مبارياته على أرضه في استاد خورنومورتس، وهو استاد من فئة النخبة تبلغ سعته القصوى 34.164 متفرجًا. فريق كرة القدم الثاني في أوديسا هو نادي أوديسا.

كرة السلة هي أيضًا من أبرز الرياضات في أوديسا، حيث مثل نادي أوديسا لكرة السلة المدينة في الدوري الأوكراني لكرة السلة، وهو أعلى دوري كرة سلة في أوكرانيا.


البلدات التوأم – المدن الشقيقة

أوديسا على توأمة مع:[99]

المدن الشريكة

أوديسا على شراكة مع:[100]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Odessa sister cities" (HTML) (in Russian). Retrieved August 7. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)CS1 maint: unrecognized language (link)
  2. ^ Pultar, Gonul. Imagined Identities: Identity Formation in the Age of Globalization, p. 355, في كتب گوگل
  3. ^ Herlihy, Patricia (1977). "The Ethnic Composition of the City of Odessa in the Nineteenth Century" (PDF). Harvard Ukrainian Studies. 1 (1): 53–78. Archived from the original (PDF) on 29 May 2008.
  4. ^ أ ب "Odessa: Architecture and Monuments". UKRWorld.Com. 2009. Archived from the original on 6 March 2012. Retrieved 9 June 2009.
  5. ^ Zipperstein, Steven J. (1985). The Jews of Odessa: A Cultural History, 1794-1881. ISBN 9780804766845.
  6. ^ "Odesa: Through Cossacks, Khans and Russian Emperors", The Ukrainian Week, 18 November 2014 (retrieved 2 August 2015)
  7. ^ Isaac, Benjamin H. (1 January 1986). The Greek Settlements in Thrace Until the Macedonian Conquest. BRILL. ISBN 9004069216 – via Google Books.
  8. ^ Papuci-Władyka, Ewdoksia, et al. "Greek settlement on the northern Black Sea coast: Polish-Ukrainian excavations in Koshary (Odessa province): third preliminary report: seasons 2000-2003." (2006), pp. 354, 355 (footnote 4), 356
  9. ^ "United Nations Group of Experts on Geographical Names" (PDF). 2–6 May 2011.CS1 maint: date format (link)
  10. ^ "Open Letter of the Ministry of Foreign Affairs of Ukraine". 4 October 2018.
  11. ^ UNGEGN Working Group on Romanization Systems (February 2013). "Ukrainian". Report on the Current Status of United Nations Romanization Systems for Geographical Names (PDF).
  12. ^ "Guidance on the US Board on Geographic Names (BGN)/Permanent Committee on Geographical Names (PCGN) romanization systems". GOV.UK (in الإنجليزية). 2020-04-24. Retrieved 2022-05-14.
  13. ^ Kalinin, Igor. "Одесские достопримечательности — раскопки греческого поселения". odessaguide.net.
  14. ^ "The Greek Colonisation of the Black Sea Area: Historical Interpretation of Archaeology," December 1998, Tsetskhladze, Gocha R. (ed.), Franz Steiner Verlag, p. 41, n. 116.
  15. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز Vermenych, Ya. Odessa (ОДЕСА). Encyclopedia of History of Ukraine. 2010.
  16. ^ Łubieński, Tomasz Wentworth. (1886). Henryk Łubieński i jego bracia: wspomnenia rodzinne odnoszące się do historyi Królestwa Polskiego i Banku Polskiego. Warsaw: Księg. G. Gebethner, p.41 (in Polish)
  17. ^ Imperial 1848, p. 183.
  18. ^ Yefimenko, Aleksandra. Ochakov Oblast. History of Ukraine and its people. Litres. 2018
  19. ^ أ ب ت ث Imperial 1848, p. 184.
  20. ^ أ ب Richardson, p. 110.
  21. ^ Petro Tronko. Creation and development of the city of Odessa (Виникнення і розвиток міста Одеса). The History of Cities and Villages of the Ukrainian SSR.
  22. ^ Travels in Russia, and a residence at St. Petersburg and Odessa, by Edward Morton
  23. ^ Odessa, 1812: Plague and Tyranny at the Edge of the Empire
  24. ^ Migration and Disease in the Black Sea Region by Andrew Robarts, p. 148
  25. ^ Odesa: Through Cossacks, Khans and Russian Emperors, The Ukrainian Week (18 November 2014)
  26. ^ Clive Pointing, The Crimean War: The Truth Behind the Myth, Chatto & Windus, London, 2004, ISBN 0-7011-7390-4.
  27. ^ "The Jewish Community of Odessa". The Museum of the Jewish People at Beit Hatfutsot.
  28. ^ أ ب ت Tynchenko, Yaros (23 March 2018), The Ukrainian Navy and the Crimean Issue in 1917-18, http://ukrainianweek.com/History/105648, retrieved on 14 October 2018 
  29. ^ Mykhailutsa & Niculcea 2020, pp. 197–198.
  30. ^ Mykhailutsa & Niculcea 2020, p. 192;198.
  31. ^ Mykhailutsa, Mykola; Niculcea, Igor (2020). "The Southern Bug - Dnister Interfluve During World War II: Administrative Organization, Staffing and Statistics". Güney-Doğu Avrupa Araştırmaları Dergisi - The Journal of Southeastern European Studies. 35: 195. doi:10.26650/gaad.794916.
  32. ^ أ ب Richardson, p. 33.
  33. ^ "The Antonescu Paradox". Foreign Policy. 5 February 2016.
  34. ^ Richardson, p. 103.
  35. ^ Richardson, p. 17.
  36. ^ "Дніпропетровськ і Одеса втратили ЧЄ, бо не виконали взяті зобов'язання". www.unian.ua (in الأوكرانية). Retrieved 2022-03-31.
  37. ^ "Ukraine clashes: dozens dead after Odessa building fire". The Guardian (in الإنجليزية). 2014-05-02. Retrieved 2020-10-16.
  38. ^ Canada (2 May 2014). "At least 35 killed in Odessa, Ukraine, as building set on fire". The Globe and Mail. Archived from the original on 6 May 2014. Retrieved 22 May 2014.
  39. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة DT150103
  40. ^ أ ب Two dead after Ukraine rocked by series of blasts, Mashable (28 December 2014)
    Interior minister's advisor says Kharkiv, Odesa explosions aim at escalating tensions in Ukraine, Interfax-Ukraine (25 December 2014)
  41. ^ Bomb Explosion in Odessa Could Have Targeted Ukraine Army Charity Point, The Moscow Times (10 December 2014)
  42. ^ French Leader Urges End to Sanctions Against Russia Over Ukraine, New York Times (5 January 2015)
    Latest Explosion in Odessa Strikes Pro-Ukraine Organization (Video), The Moscow Times (5 January 2015)
    Mysterious bombing rocks Ukrainian port city of Odessa, Mashable (5 January 2015)
  43. ^ "Lithuanian Minister of National Defense". Twitter (in الإنجليزية). 2022-03-10. Retrieved 2022-03-10.
  44. ^ "About change area of Odessa city". zakon.rada.gov.ua (in الأوكرانية).
  45. ^ Cherkez, E. A.; Dragomyretska, O. V.; Gorokhovich, Y. (11 November 2006). "Landslide protection of the historical heritage in Odessa (Ukraine)". Landslides. 3 (4): 303–309. doi:10.1007/s10346-006-0058-8. S2CID 17314959.
  46. ^ "Odessa Climate Guide". Retrieved 5 June 2009.
  47. ^ Погода и Климат – Климат Одессы [Weather and Climate – The Climate of Odessa] (in الروسية). Weather and Climate (Погода и климат). Retrieved 8 November 2021.
  48. ^ "World Meteorological Organization Climate Normals for 1981–2010". World Meteorological Organization. Archived from the original on 17 July 2021. Retrieved 17 July 2021.
  49. ^ أ ب "All-Ukrainian Census of 2001 Official Site". 2001.ukrcensus.gov.ua. Retrieved 22 May 2014.
  50. ^ Численность населения Одессы по Всеукраинской переписи населения 2001
  51. ^ قالب:ВТ-ЭСБЕ
  52. ^ "Одесса в Большой советской энциклопедии". Archived from the original on 7 January 2007.
  53. ^ Численность населения городов Украины по Всеукраинской переписи населения 2001
  54. ^ "Статья в журнале "Держава" "Сколько действительно населения в Одессе?"". Archived from the original on 30 September 2007.
  55. ^ أ ب "Ukrainian Municipal Survey, March 2–20, 2015" (PDF). IRI.
  56. ^ "Seventh Ukrainian Municipal Survey, May 12–June 3, 2021" (PDF). IRI.
  57. ^ Dnistryansky, М.S. (2006) Этнополитическая география Украины = Етнополітична географія України. – Лівів: Літопис, видавництво ЛНУ імені Івана Франка. p. 342. – ISBN 966-7007-60-X
  58. ^ "Демоскоп Weekly – Приложение. Справочник статистических показателей". demoscope.ru.
  59. ^ "Данные Всесоюзной переписи населения 1926 года по регионам республик СССР". Demoscope.ru. Retrieved 22 May 2014.
  60. ^ "Всесоюзная перепись населения 1939 года. Национальный состав населения районов, городов и крупных сел союзных республик СССР". Demoscope.ru. Retrieved 15 April 2015.
  61. ^ Recensămintele României: 1899–1992. Enciclopedia de istorie a României (in الرومانية). Editura Meronia. 2002. p. 358.
  62. ^ "Всеукраїнський перепис населення 2001 - English version - Results - General results of the census - National composition of population - Odesa region". ukrcensus.gov.ua.
  63. ^ "Official Website of the city administration: Structure of the Mayorality". Odessa.ua. 1 April 2008. Retrieved 28 October 2011.
  64. ^ "Incumbent Odesa Mayor Trukhanov declared winner in Sunday mayoral election". interfax.com.ua.
  65. ^ (in أوكرانية) Trukhanov officially won the mayoral election in Odessa, The Ukrainian Week (17 November 2020)
  66. ^ "Official Website of the city administration: City Council". Odessa.ua. 14 July 2011. Retrieved 28 October 2011.
  67. ^ "City Council members". Odessa.ua. 1 April 2008. Retrieved 28 October 2011.
  68. ^ "Official Website of the city administration, Standing commissions of the City Council". Odessa.ua. 1 April 2008. Retrieved 28 October 2011.
  69. ^ Buildings for Music, Michael Forsythe, Cambridge University Press, p. 344 ISBN 9780521268622
  70. ^ "Deribasovskaya Street". Archived from the original on 4 January 2012. Retrieved 26 December 2011.
  71. ^ "The Passage". Archived from the original on 4 January 2012. Retrieved 26 December 2011.
  72. ^ Gubar, Oleg (2011). "How was the City Garden formed?" (PDF). Odessitclub.
  73. ^ "Odessa: The Star of Exile". jpost.com.
  74. ^ "Odessa: The Star of Exile". jpost.com.
  75. ^ Commons:File:Starosinnyi Garden.JPG
  76. ^ Anderson, Nancy K.; Anna Andreevna Akhmatova (2004). The word that causes death's defeat. Yale University Press. ISBN 0-300-10377-8.
  77. ^ Tanny, Jarrod (2011). City of Rogues and Schnorrers: Russia's Jews and the Myth of Old Odessa. Bloomington: Indiana University Press. pp. 13–22, 142–156. ISBN 978-0-253-22328-9. Retrieved 12 February 2016.
  78. ^ Tanny, Jarrod (2011). City of Rogues and Schnorrers: Russia's Jews and the Myth of Old Odessa. Bloomington: Indiana University Press. pp. 13–22, 142–156. ISBN 978-0-253-22328-9. Retrieved 12 February 2016.
  79. ^ Barry, Ellen (1 April 2013). "Odessa Celebrates April Fools' Day". The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved 14 November 2016.
  80. ^ Nissani, Noah (1996). "Ze'ev Jabotinsky – Brief Biography". Liberal.Org. Archived from the original on 20 June 2009. Retrieved 9 June 2009.
  81. ^ von Rhein, John (19 August 2005). "Jacob Weinberg: Piano Concerto No. 2 in C Major". Chicago Tribune. Retrieved 29 August 2014.
  82. ^ Soldak, Katya (17 October 2012). "Barbie Flu Spreading in Ukraine". Forbes.
  83. ^ "Vitaly (VITALIV) Vinogradov". zet.gallery. Zet Gallery. Retrieved 24 May 2019.
  84. ^ Already today: Birthday of Janka Bryl (Ужо сёньня: Дзень нараджэньня Янкі Брыля)(in Belarusian)
  85. ^ Kravtsiv, Bohdan (2012). "Odesa". Internet Encyclopedia of Ukraine. Canadian Institute of Ukrainian Studies. Retrieved 4 November 2014. Odesa is situated on a large, virtually ice-free bay on the Black Sea, near the mouths of the Danube River, the Dnister River, the Boh River, and the Dnieper River, which link it with the interior of the country. More than one of |encyclopedia= and |encyclopedia= specified (help)
  86. ^ "Ассоциация портов Украины «Укрпорт» объединяет 43 организаций" [Ukrainian Ports Association "Ukrport" unites 43 organizations]. ukrport.org.ua. Archived from the original on 29 February 2012.
  87. ^ "Ports of Ukraine". Archived from the original on 9 November 2007.
  88. ^ Terminalbetreiber in Estland gekauft. In: Schiff & Hafen, 7/2018, p 9; "Hamburger Hafenkonzern investiert groß in Triest" In: Die Presse, 29 September 2020.
  89. ^ HHLA sucht Terminals auch jenseits von Hamburg
  90. ^ "Одесса | о городе". Odessa-info.com.ua. Archived from the original on 24 May 2013. Retrieved 12 March 2013.
  91. ^ "Odessa Region Profile" (PDF). mfa.gov.ua. Odessa Regional State Administration. Archived from the original (PDF) on 23 October 2012. Retrieved 29 April 2012.
  92. ^ "Snap became a resident of UNIT.City". AIN.UA (in الإنجليزية). 2018-11-20. Retrieved 2020-05-29.
  93. ^ "Snap acquires Ukrainian startup AI Factory for $166M". AIN.UA (in الإنجليزية). 2019-12-26. Retrieved 2020-05-29.
  94. ^ Schmalstieg, Frank C; Goldman Armond S (May 2008). "Ilya Ilich Metchnikoff (1845–1915) and Paul Ehrlich (1854–1915): the centennial of the 1908 Nobel Prize in Physiology or Medicine". Journal of Medical Biography. England. 16 (2): 96–103. doi:10.1258/jmb.2008.008006. PMID 18463079. S2CID 25063709.
  95. ^ Gamow, George (1970) My time-line, Viking, New York
  96. ^ "Odessa Tram Themes". Retrieved 2 May 2006.
  97. ^ Odessa Cable Car to Vidrada/Otrada Beach on Wikimapia
  98. ^ Odessa tour guide. leodessa.com
  99. ^ "Міста-побратими". omr.gov.ua (in الأوكرانية). Odessa. Retrieved 2020-03-29.
  100. ^ "Міста-партнери". omr.gov.ua (in الأوكرانية). Odessa. Retrieved 2020-03-29.

قراءات اضافية

  • Dallin, Alexander (1998). Odessa, 1941–1944: A Case Study of Soviet Territory Under Foreign Rule. Iaşi–Oxford–Portland: Center for Romanian Studies. ISBN 973-98391-1-8, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help) Complete book available online.
  • Friedberg, Maurice (1991). How Things Were Done in Odessa: Cultural and Intellectual Pursuits in a Soviet City. Boulder, CO: Westview Press. ISBN 0-8133-7987-3, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help) Two reviews
  • Gubar, Oleg (2004). Odessa: New Monuments, Memorial Plaques, and Buildings. Odessa: Optimum. ISBN 966-8072-86-3.
  • Herlihy, Patricia (1977). "The Ethnic Composition of the City of Odessa in the Nineteenth Century" (PDF). Ukrainian Research Institute, Harvard University. 1 (1): 53–78. Cite has empty unknown parameters: |month= and |coauthors= (help)
  • Herlihy, Patricia (1979–1980). "Greek Merchants in Odessa in the Nineteenth Century" (PDF). Ukrainian Research Institute, Harvard University. 3 (4): 399–420. Cite has empty unknown parameters: |month= and |coauthors= (help)
  • Herlihy, Patricia (1987, 1991). Odessa: A History, 1794–1914. Cambridge, MA: Harvard University Press. ISBN 0-916458-15-6, hardcover; ISBN 0-916458-43-1, paperback reprint. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); Check date values in: |year= (help)
  • Herlihy, Patricia (2002). Commerce and Architecture in Odessa in Late Imperial Russia. Baltimore: Johns Hopkins University Press. ISBN 0-8018-6750-9, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help) In the book Commerce in Russian Urban Culture 1861–1914.
  • Herlihy, Patricia (2003). Port Jews of Odessa and Trieste: A Tale of Two Cities (Jahrbuch des Simon-Dubnow-Instituts II). München: Deutsche Verlags-Anstalt. ISBN 3-421-05522-X.
  • Herlihy, Patricia. "The Persuasive Power of the Odessa Myth". Ukrainian Research Institute, Harvard University. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help); Cite has empty unknown parameter: |month= (help)
  • Kaufman, Bel (2004). Odessa Memories. Seattle: University of Washington Press. ISBN 0-295-98345-0, hardcover. Unknown parameter |coauthors= ignored (|author= suggested) (help)
  • Kononova, G. (1984). Odessa: A Guide. Moscow: Raduga Publishers. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Makolkin, Anna (2004). A History of Odessa, the Last Italian Black Sea Colony. Lewiston, NY: Edwin Mellen Press. ISBN 0-7734-6272-4, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Mazis, John Athanasios (2004). The Greeks of Odessa: Diaspora Leadership in Late Imperial Russia (East European Monographs). New York: Columbia University Press. ISBN 0-88033-545-9, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Orbach, Alexander (1997). New Voices of Russian Jewry: A Study of the Russian-Jewish Press of Odessa in the Era of the Great Reforms, 1860–1871 (Studies in Judaism in Modern Times, No. 4). Leiden: Brill Academic Publishers. ISBN 90-04-06175-4, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Rothstein, Robert A. (2001). "How It Was Sung in Odessa: At the Intersection of Russian and Yiddish Folk Culture". Slavic Review. 60 (4): 781–801. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Skinner, Frederick W. (1986). Odessa and the Problem of Urban Modernization. Bloomington, Indiana: Indiana University Press. ISBN 0-253-31370-8, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help) In the book The City in Late Imperial Russia (Indiana–Michigan Series in Russian and East European Studies).
  • Sylvester, Roshanna P. (2001). "City of Thieves: Moldavanka, Criminality, and Respectability in Prerevolutionary Odessa". Journal of Urban History. 27 (2): 131–157. Cite has empty unknown parameters: |month= and |coauthors= (help)
  • Weinberg, Robert (1992). The Pogrom of 1905 in Odessa: A Case Study. Cambridge, MA: Cambridge University Press. ISBN 0-521-40532-7, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help) In the book Pogroms: Anti-Jewish Violence in Modern Russian History.
  • Weinberg, Robert (1993). The Revolution of 1905 in Odessa: Blood on the Steps (Indiana–Michigan Series in Russian and East European Studies). Bloomington, Indiana: Indiana University Press. ISBN 0-253-36381-0, hardcover. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help)
  • Zipperstein, Steven J. (1986, 1991). The Jews of Odessa: A Cultural History, 1794–1881. Palo Alto: Stanford University Press. ISBN 0-8047-1251-4, hardcover; ISBN 0-8047-1962-4, paperback reprint. Cite has empty unknown parameter: |coauthors= (help); Check date values in: |year= (help)

وصلات خارجية

يمكنك أن تجد معلومات أكثر عن Odessa عن طريق البحث في مشاريع المعرفة:

Wiktionary-logo-en.png تعريفات قاموسية في ويكاموس
Wikibooks-logo1.svg كتب من معرفة الكتب
Wikiquote-logo.svg اقتباسات من معرفة الاقتباس
Wikisource-logo.svg نصوص مصدرية من معرفة المصادر
Commons-logo.svg صور و ملفات صوتية من كومونز
Wikinews-logo.png أخبار من معرفة الأخبار.

  • "Encyclopædia Britannica Eleventh Edition (1911) entry for Odessa" (HTML). Retrieved October 1. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  • "Interactive map of Odessa" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help) Map and photos of Odessa (in Russian)
  • "Official Odessa web page" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help) Russian, Ukrainian, and English versions
  • "Odessa Globe" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help) English-Russian e-zine and guide
  • "Odessa History Page" (HTML). Retrieved May 10. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help) History of cities, towns and villages with Odessa in their name
  • "Odessa Attractions" (HTML). Retrieved July 18. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  • "Odessa tour overview" (HTML). Retrieved July 3. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  • "Odessa links at the [[Open Directory Project]]" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help); URL–wikilink conflict (help)
  • Zhenya Rozinskiy (1995). "Odessit.com" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help) English and Russian. Photo gallery.
  • "Personal Odessa picture collection" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)
  • "Pogroms" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help) History of pogroms in Odessa
  • "Photos of Odessa by G. Garbuzov" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help)
  • "Ta Odessa" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help) Information (in Russian)
  • "The World Odessit Club" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help) Russian and English versions
  • "Interactive map of Odessa" (HTML). Cite has empty unknown parameter: |accessyear= (help) Map and photos of Odessa (in Russian)
  • "2odessa.com" (HTML). Retrieved April 29. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help) English guide on Odessa, Ukraine.
  • "1982 Map of Odessa". berkeley.edu. Retrieved August 7. Unknown parameter |accessyear= ignored (|access-date= suggested) (help); Check date values in: |accessdate= (help)