ترييسته

Comune di Trieste
Comune di Trieste
Piazza Unità d'Italia
Piazza Unità d'Italia
درع Trieste
درع البلدية
Regions of Italy.svg
Red pog.svg
موقع Trieste في إيطاليا
الدولة إيطاليا إيطاليا
إقليم Friuli-Venezia Giulia
مقاطعة Trieste (TS)
العمدة روبرتو ديپياتسا (منذ 2001)
الارتفاع m (7 ft)
المساحة 84 km2 (32 sq mi)
تعداد السكان (سنة December 31, 2007)
 - إجمالي 208٬614
 - الكثافة 2٬484/km² (6٬434/sq mi)
التوقيت CET, UTC+1
الإحداثيات 45°38′N 13°48′E / 45.633°N 13.800°E / 45.633; 13.800الإحداثيات: 45°38′N 13°48′E / 45.633°N 13.800°E / 45.633; 13.800
صفة المواطن Triestini
مفتاح الهاتف 040
الرمز البريدي 34100
Frazioni Banne (Bani), Barcola (Barkovlje), Basovizza (Bazovica), Borgo San Nazario, Cattinara (Katinara), Conconello (Ferlugi), Contovello (Kontovel), Grignano (Grljan), Gropada (Gropada), Longera (Lonjer), Miramare (Miramar), Opicina (Opčine), Padriciano (Padriče), Prosecco (Prosek), Santa Croce (Križ), Servola (Škedenj), Trebiciano (Trebče), Trieste (Trst)
القديس الحامي سان جوستو
 - يوم 3 نوفمبر
الموقع الإلكتروني: www.comune.trieste.it
ترييستي
ترييستي
مبنى البلدية

ترييستا Trieste ، تلفظ بالإيطالية ترييستيه مدينة و ميناء في شمال شرق إيطاليا قرب الحدود مع سلوڤنيا، سكانها 207،000 نسمة وهي عاصمة إقليم فريولي فينيتسيا جوليا المتمتع بالحكم الذاتي و مقاطعة ترييستي .

ترييستي تقع على خليج ترييستي على البحر الادرياتيكي ، ازدهرت كجزء من الامبراطورية النمساوية المجرية خلال الفترة 1867 - 1918 عندما كانت ميناء وسط أوروبا المزدهر في البحر المتوسط و كعاصمة للأدب والموسيقى . بيد ان انهيار الامبراطورية النمساوية المجرية بعد الحرب العالمية الاولى ضمت لإيطاليا و أدى ذلك لانخفاض في أهميتها الاقتصادية والثقافية .

اليوم ، ترييستي مدينة حدوديه سكانها خليط عرقي من المناطق المجاورة ؛ اللهجه المحلية الغالبة هي لهجة ترييستي الفينيسية تسمى "Triestine" ، هذه اللهجة واللغة الايطالية الفصحى يتحدث بها في وسط المدينة بينما تتحدث السلوفينية في عدة ضواحي . الفينيسية والسلوفينية تعتبر اللغات الاصلية في المنطقة . وهناك ايضا عدد كبير من المتحدثين بالالمانية .

يعتمد الاقتصاد على الميناء و التجارة مع المناطق المجاورة . خلال الحرب الباردة كان ترييستي مهمشة ، و لكنها استعادة بعض التأثير السابق . الأماكن السياحية في ترييستي عديدة من الامثلة : الأثار الفنية ، العمارة النيوكلاسيكية من الماضي النمساوي ، المركز الدولي للفيزياء النظرية ، المدرسة الدولية للدراسات المتقدمة ، جامعة ترييستي .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تاريخ

العصور القديمة

استوطن الكارني المنطقة الموجودة عليها ترييستي اليوم ، وهي قبيلة هندو أوروبية (ومن هنا جاء اسم كراس) منذ الألفية الثالثة قبل الميلاد. ثم سكنها الهستريون الشعب الإيليري ، الذين بقوا الحضارة الرئيسية حتى عام 2000 قبل الميلاد عندما وصل الفينيتيون .

حوالي عام 177 ق.م.، كانت المدينة تحت حكم الجمهورية الرومانية. وفي عام 51 ق.م،، منحت ترييستي صفة مستعمرة أيام يوليوس قيصر ، الذي ذكر اسمها ترگسته Tergeste في Commentarii de bello Gallico، وكانت موقعاً تجارياً. ازدهرت في زمن الامبراطور أغسطس. غزاها القوط ثم الهون بقيادة أتيلا ودمروها عام 453 ميلادية. استعادها البيزنطيون عام 539م واحتفظوا بها إلى عام 752م، حين غزاها الجرمان واستولوا عليها، ثم انتقلت تبعيتها إلى شارلمان والحكام الكارولنجيين منذ عام 788م. وقد عاشت تريستة تعاقب سلطة الأساقفة عليها في زمن الصراع بين البابوية والملوك حتى خضعت للمدينة التجارية المنافسة لها، وهي البندقية (1202م)، التي تحررت من سيطرتها عام 1380م، لتتحول إلى محمية نمسوية عام 1382م.[1]

الحقبة النمساوية

بعد قرنين من الحرب ضد جمهورية البندقية القوة الكبرى المجاورة (احتلها لفترة قصيرة بين 1369 إلى 1372) طلب سكانها بأن تصبح جزءا من أراضي دوق النمسا ليوپولد الثالث من آل هابسبورگ . (وقع اتفاق التسليم في أكتوبر 1382 ، في كنيسة سانت بارثولومو في قرية سيسكا ، و هي اليوم هو أحد أحياء مدينة ليوبليانا) ، ومع ذلك حافظ المواطنون على درجة معينة من الحكم الذاتي حتى القرن السابع عشر .

وازدهرت المدينة ونمت حتى مطلع القرن السادس عشر، حين أخذت تعاني من المنافسة التجارية التي رافقت الكشوف الجغرافية الأوربية، وازدهار موانىء البحر المتوسط والمحيط الأطلسي، واندلاع الحروب التي أسهمت في تراجع أهمية المدينة وتدهورها. لكنها استعادت نشاطها عام 1719م حين أعلنها الإمبراطور شارل السادس النمساوي ميناءً حراً، وأنشأت مرفأها في عهد الملكة النمسوية ماريا تيريزا.

احتلت القوات الفرنسية المدينة ثلاث مرات أثناء الحروب النابليونية في أعوام 1797 و 1805 و 1809 . في المرة الاخيرة ألحقها نابليون إلى المقاطعات الإليرية . فقدت ترييستي في هذه الفترة استقلالها الذاتي (حتى بعدما عادت إلى الإمبراطورية النمساوية عام 1813) ، و توقفت حالة الميناء الحر .

عقب الحروب النابليونية ، تابعت ترييستي ازدهرها كمدينة إمبراطورية حرة (reichsunmittelbare stadt triest) و أصبحت عاصمة منطقة ليتورال النمساوية و المسماة لدى النمسا küstenland .

وبعد مدة من الحكم الفرنسي النابوليوني المتقطع، والحصار البريطاني الذي أضر بمصالحها، استفادت تريستة من افتتاح قناة السويس، فأصبحت ميناءً مهماً للتبادل التجاري بين أوربة الوسطى وعالم البحر المتوسط وآسيا الجنوبية.

لعبت المدينة دور الميناء التجاري و بناء السفن الرئيسي للنمسا و تأكد هذا مركز في وقت لاحق بتأسيس شركة لويد النمساوية ("Österreichischer Lloyd") للنقل البحري التجاري عام 1836 وكان مقرها عند ناصية ساحة غراندي و سانيتا . بحلول عام 1913 كان أسطول اللويد النمساوية يضم 62 سفينة بطاقة كلية تبلغ 236000 طن .

استخدمت البحرية النمساوية المجرية (Kaiserliche und Königliche Kriegsmarine) الحديثة أيضا مرافق الميناء كقاعدة . كان أول خط رئيسي للسكك الحديدية في الأمبراطورية هو فيينا - ترييستي ، و قد أنجزت عام 1857 ، و كانت له أهمية كبيرة في تجارة و توريد الفحم.

مع بداية القرن العشرين كانت ترييستي مدينة بارزة على المستوى العالمي يرتادها الفنانون من أمثال جيمس جويس و إتالو زفيفو و أومبيرتو سابا . كانت المدينة جزءا مما كان يعرف بالريفييرا النمساوية . اللهجة الفريولانية الخاصة بها و تسمى tergestino كان يتحدث بها حتى بداية القرن التاسع عشر ، تم تدريجيا محل محلها الترييستينية وغيرها من الالسنة مثل الإيطالية و الألمانية و السلوفينية . بينما كانت الترييستينية لغة أغلب السكان كانت الألمانية لغة البيروقراطية النمساوية و السلوفينية لغة القرى المحيطة بها . المقاهي و الهندسة المعمارية لفيينا لا تزال تهيمن على شوارع ترييستي اليوم.

الإنضمام لإيطاليا

كانت ترييستي إلى جانب ترينتو مقرا رئيسيا لحركة الوحدويين ، والهادفة إلى إنضمام جميع اللأراضي التي يقطنها تاريخيا و ثقافيا شعب الإيطالي إلى الدولة الإيطالية . تفككت و انتهت الإمبراطورية النمساوية المجرية بعد الحرب العالمية الاولى. بناءً على معاهدة سان جرمان (1919م) بين الحلفاء والنمسة، مع بقاء ميناء المدينة حراً، لكن ذلك لم يحل دون تراجع وظيفة تريستة التجارية في زمن الحكم الفاشي الإيطالي، وانقطاع شرايين التجارة بينها وبين وسط أوربة. انتقلت ترييستي إلى إيطاليا (1920) إلى جانب فينيسيا جوليا . و لكن بالضم خسرت المدينة أهميتها ، و مع الحدود الجديدة حرمت من جوارها الحقيقي . تعرض السلوفينيين (في ذلك الوقت 25 ٪ من السكان) للقمع من قبل النظام الفاشي. و أدى ذلك إلى فترة من من التوتر و الذي توج في 13 أبريل 1920 بقيام مجموعة من القوميين الإيطاليين بإحراق Narodni dom (الدار الوطنية) المركز الثقافي التابع لسلوفينيي ترييستي .

الحرب العالمية الثانية

بعد دستور الجمهورية الإيطالية الإشتراكية في 23 سبتمبر 1943 ، كانت ترييستي إسميا تتبع هذا الكيان . ومع ذلك ضمها الألمان إلى منطقة عمليات ساحل الأدرياتي و التي ضمت أيضا غوريتسيا و ليوبليانا تحت إدارة النمساوي فريدرش راينر . تحت الاحتلال النازي ، شيد معسكر اعتقال الوحيد على التراب الايطالي في إحدى ضواحي مدينة ترييستي في ريزييرا دي سان سابا في 4 أبريل من عام 1944 . عانت المدينة أيضا من نشاط المقاومة الحزبية و من قصف الحلفاء.

المشاركة اليوغوسلافية النيوزيلندية

وفي 30 أبريل 1945 ، حرض مجلس التحرير الوطني (Comitato di Liberazione Nazionale) المناهض للفاشية بقيادة دون مارزاري و فوندا سافيو مع 3500 متطوعا على تمرد ضد النازيين . و في 1 مايو وصل محاربي جيش اليوغوسلافي تيتو إلى ترييستي و حرروا أغلب مناطقها من النازيين . و واصلت الفرقة النيوزيلندية الثانية تقدمها على طول الطريق 14 حول الساحل الشمالي للبحر الادرياتي حتى ترييستي ووصلت المدينة وفى اليوم التالى . استسلمت القوات الألمانية أخيرا مساء 2 مايو .

تقسيم المدينة

خريطة تقسيم ترييسته، عام 1945

احتلت القوات اليوغسلافية بقيادة تيتو تريسته وقطاعها في نيسان عام 1945، ودخلتها القوات الأمريكية والبريطانية بعد أيام. وبعد الحرب العالمية الثانية أتُفق في معاهدة السلام مع إيطالية، 1947، على أن تكون المدينة وقطاعها جزءاً من «أراضي تريستة الحرة» (Territorio libero di Trieste)، التي وضعت تحت وصاية مجلس الأمن في الأمم المتحدة. وقد قسم هذا القطاع إلى المنطقة (آ) في الشمال ومساحتها 222 كم2 ويضم المدينة تحت إدارة القوات الأمريكية ـ البريطانية، برئاسة السير تيرنس أيري، والمنطقة (ب) ومساحتها 515 كم2 تحت الإدارة اليوغسلافية.

وفي عام 1948 اتفق الحلفاء على إعادة المقاطعة الحرة إلى إيطالية. لكنه، وبعد سلسلة من المفاوضات تم الاتفاق في لندن 1954 بين أطراف النزاع على تقسيم «المقاطعة الحرة»، إلى قسم يتألف من المنطقة (ب) المذكورة، بما في ذلك إستريا وبعض أجزاء كارست، وشريط أرضي من المنطقة (آ) مساحته 23 كم2، أٌعطي إلى يوغسلافية، وصار تابعاً لسلوڤنيا منذ عام 1991، وقسم يضم المدينة وبقية مساحة المنطقة (آ) أُلحق رسمياً بإيطالية في 26 أكتوبر 1954. وقد تم حل الإدارة الأمريكية البريطانية في عام 1954

وقد تأثرت تريستة بهذا الوضع السياسي ـ الدولي الذي انعكس سلباً على وظيفتها التجارية ومكانتها الاقتصادية، إذ تحولت إلى ميناء ومدينة من الدرجة الثانية في إيطالية، على الرغم من بقائها ميناءً حراً، يواجه منافسة كبيرة من موانىء البحر الأدرياتي، وبصورة خاصة ميناء فيومه Fiume (رييكا Rijeka) الكرواتي المجاور.

مسألتي الحدود مع يوغوسلافيا والأقليات العرقية سويت نهائيا عام 1975 بمعاهدة اوسيمو Osimo.

الاقتصاد

لتريستة وظائف مختلفة، أهمها الوظيفة التجارية المعتمدة على مينائها ذي المياه العميقة، والذي تنتشر فيه مؤسسات ومنشآت صناعة السفن. وقد ازدادت أهميته ونشطت حركة التبادل عبره بين أوربة الوسطى وحوض البحر المتوسط، منذ أواخر القرن التاسع عشر، وأصبح عدد أحواضه ثلاثة منذ عام 1900. وقد ارتبطت بنمو الميناء صناعات، أهمها صناعة الصلب والحديد، ثم تكرير النفط، وعصر الزيتون وصنع الأكياس من الجوت (القنب الهندي) وصنع الدهانات والورق والمشروبات الروحية. وفي تريستة ورشات للقطارات والسكك الحديدية وشركات ومؤسسات متنوعة النشاطات. ويعتمد السكان على الظهير الجغرافي لتأمين المواد الغذائية الزراعية والحيوانية لكنها غير كافية، باستثناء العنب المشهور بجودته، وكذلك الأسماك التي تصاد بكثرة، تسمح بفائض للتصدير وتحتل المركز الأول في قائمة المواد الغذائية المحلية.

السكان

سكان تريستة إيطاليون بالدرجة الأولى، وفيها سلوفينيون وكروات وجاليات من أصل نمسوي وقلة من الألمان وغيرهم، وكان عددهم حين أُعلنت ميناءً حراً عام 1719 نحو 5700 نسمة فقط، ارتفع إلى 229.510 نسمة عام 1910، وأقل من ذلك في عام 1997 (222.589) نسمة.

أهم المعالم

من أبرز معالم تريستة الرومانية، الآثار الباقية من المسرح والطريق الرومانية، وبقايا الهيكل الروماني الذي تشغله كاتدرائية سان غيوستو. أما المدينة الجرمانية القديمة فتحيط بالتلة، وأبرز معالمها المتأخرة القلعة العائدة للقرون الوسطى (1470-1680م) والكاتدرائية، وفيها متحف القرون الوسطى. أما المدينة الأحدث التي تعود إلى عام 1719م وما بعده فيمتد عمرانها على طول المنبسط المصاقب للخليج، وشوارعها عريضة حديثة تطل على أغلبها أبنية من القرن الثامن عشر من طراز الباروك، وأبنية حديثة من القرن التاسع عشر وما بعده. وفي تريستة جامعة ومعهد للدراسات الفيزيائية المعمقة.

القلاع

قلعة ميراماري

قلعة ميراماري

قلعة ميراماري بنيت في الفترة من 1856 إلى 1860 بتصميم وضعه كارل يونكر بناء على اوامر من الأرشيدوق ماكسيمليان . حديقة القلعة خلابة بمجموعة متنوعة من الاشجار واختيرت و زرعت باشراف مباشر من ماكسيمليان التي تمثل اليوم تحفة رائعة . زادها جمالا خاصا وجود بركتين واحدة للبجع واخرى لازهار اللوتس . القلعة الصغيرة المضافة "Castelletto" وهي قريبة من تمثال ماكسيمليان النحاسى و مصلى كنسي صغير الذي يحتفظ فيه بصليب مصنوع من بقايا "novara" البارجة التي أبحر بها ماكسيمليان شقيق الامبراطور فرانس جوزيف ليصبح امبراطور المكسيك .

قلعة سان جوستو

قلعة سان جوستو

بنيت على ما تبقى من قلعة سابقة في الموقع ، و قد استغرق الامر قرابة قرنين من بناء . بناء دفاعات القلعة في الجزء الأوسط تم في عهد فريدريك الثالث ، (1470-1 (الحصن الدائري الفينيسي (1508-9) ، و حصن "باستيوني فيوريتو" Bastione fiorito بتاريخ 1630 .

القلعة بغرفها العديدة و صالة كابرين ، مفتوحة للجمهور كمتحف تاريخي لعرض الاسلحة و التي تستخدم بانتظام لتنظيم المعارض و الأحداث الثقافية و في الصيف تعرض في الهواء الطلق . المشي على اسوار القلعة والحصونها تعطي صورة بانورامية كاملة لمدينة ترييستي و لتلالها و بحرها .

المدن الشقيقية

المصادر

  1. ^ عادل عبد السلام. "تريستة". الموسوعة العربية. Retrieved 2009-04-07. 
Europe stub.gif هذه بذرة مقالة عن جغرافيا أوروبا تحتاج للنمو والتحسين، فساهم في إثرائها بالمشاركة في تحريرها.