كمالا هاريس

كمالا هاريس
Kamala Harris
Kamala Harris official photo (cropped2).jpg
الپورتريه الرسمي 2017.
نائبة رئيس الولايات المتحدة-المُنتخبة
Assuming office
20 يناير 2021
الرئيسجو بايدن (المُنتخب)
يخلفمايك پنس
سناتور الولايات المتحدة
عن كاليفورنيا
تولى المنصب
3 يناير 2017
سبقهباربرا بوكسر
مدعي عام كاليفورنيا رقم 32
في المنصب
3 يناير 2011 – 3 يناير 2017
الحاكمجري براون
سبقهجري براون
خلـَفهزيڤيـَر بسـِرّا
مدعي عام منطقة سان فرانسسكو رقم 27
في المنصب
8 يناير 2004 – 3 يناير 2011
سبقهترنس هالينان
خلـَفهجورج گاسكون
تفاصيل شخصية
وُلِد
كمالا ديڤي هاريس

(1964-10-20) أكتوبر 20, 1964 (age 56)
أوكلاند، كاليفورنيا، الولايات المتحدة
الحزبالديمقراطي
الزوجدوگلاس إمهوف (ز. خطأ: زمن غير صحيح)
الوالدانشيامالا گوپالان (والدتها)
دونالد هاريس (والدها)
الأقاربمايا هاريس (شقيقتها)
پ. ڤ. گوپالان (جدها الأكبر)
التعليمجامعة هوارد (ب.ف.)
جامعة كاليفورنيا، هاستنگز (JD)
التوقيع
الموقع الإلكترونيالموقع الإلكتروني للحملة الانتخابية
صورة وهي طفلة مع والدتها
صورة وهي طفلة مع والدتها

كمالا ديڤي هاريس ( /ˈkɑːmələ/ KAH-mə-lə;[1] و. 20 أكتوبر 1964)[2]، هي سياسية ومحامية أمريكية، ونائبة رئيس الولايات المتحدة-المُنتخبة. كعضوة في الحزب الديمقراطي، ستتقلد منصب نائب الرئيس في 20 يناير 2021، للرئيس-المُنتخب جو بايدن، بعد هزيمتهما الرئيس دونالد ترمپ ونائبه مايك پنس في الانتخابات الرئاسية 2020. كانت هاريس عضوة في مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا منذ عام 2017. كعضوة في الحزب الديمقراطي، فهي المرشحة الديمقراطية المفترضة لمنصب نائب الرئيس في انتخابات 2020، إلى جانب نائب الرئيس السابق، والمرشح الرئاسي جو بايدن. وهي أول أمريكية أفريقية وأول أمريكية آسيوية يتم اختيارها كشريك انتخابي لمرشح رئاسي من حزب كبير.[3]

وُلدت هاريس في أوكلاند، كاليفورنيا، وهي خريجة جامعة هوارد وكلية الحقوق بجامعة كاليفورنيا، هاستنگز. بدأت حياتها المهنية في مكتب مدعي مقاطعة ألامدا قبل أن تنضم إلى مكتب مدعي مقاطعة سان فرانسسكو ومكتب مدعي مدينة سان فرانسسكو لاحقاً. عام 2003، أنتخبت لتولي منصب مدعي مقاطعة سان فرانسسكو رقم 27، وخدمت بالمنصب حتى 2011. فازت هاريس بفارق ضئيل في انتخابات المدعي العام لولاية كاليفورنيا 2010، وأُعيد انتخابها في 2014. واجهت هاريس انتقادات من المصلحين من أجل السياسات الصارمة ضد الجريمة التي اتبعتها هاريس عندما كانت مدعي عام لولاية كاليفورنيا.

في نوفمبر 2016 هزمت لورتا شانشيز في انتخابات مجلس الشيوخ لتخلف السناتور بابرا بوكسر، وتصبح ثالث امرأة-سناتور، وثاني أمريكية-أفريقية وأول أمريكية-جنوب آسيوية تخدم في مجلس الشيوخ الأمريكي.[4][5] كسناتور، أيدت هاريس إصلاحات الرعاية الصحية، إلغاء جدولة القنب، مسار الحصول على الجنسية للمهاجرين غير المسجلين، قانون الحلم، حظر الأسلحة الهجومية، والإصلاح الضريبي التصاعدي. اكتسبت شهرة وطنية لاستجوابها الواضح لمسؤولي إدارة ترمپ خلال جلسات الاستماع في مجلس الشيوخ، بما في ذلك المدعي العام جيف سيشن وويليام بار، والقاضي المساعد المرشح بريت كاڤانو.[6]

خاضت هاريس انتخابات الحزب الديمقراطي للترشح لمنصب رئيس الولايات المتحدة في انتخابات 2020، وأصبحت لفترة وجيزة المرشحة الأوفر حظاً قبل إنهاء حملتها في 3 ديسمبر 2019، مشيرة إلى نقص الأموال اللازمة للاستمرار.[7] في 11 أغسطس 2020 أعلن المرشح الديمقراطي للرئاسة الأمريكية جو بايدن عضوة مجلس الشيوخ كمالا هاريس لتولي منصب نائبته في الانتخابات الرئاسية المقرر عقدها في نوفمبر. [8]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السنوات المبكرة والتعليم

كمالا وشقيقتها مايا لاكشمي، في زيارة إلى منزل جديها في بسانت نگر، چـِنـّاي.

وُلدت كمالا ديڤي هاريس في 20 أكتوبر 1964، في أوكلاند، كاليفورنيا.[2] والدتها شيامالا گوپالان، كانت عالمة في سرطان الثدي، هاجرت من تاميل ناندو، الهند عام 1960 للحصول على الدكتوراه في علم الغدد الصماء بجامعة كاليفورنيا، بركلي.[9] أما والدها، فهو دونالد ج. هاريس، أستاذ الاقتصاد في جامعة ستانفورد، الذي هاجر من جاميكا البريطانية عام 1961 لاستكمال دراسته العليا في جامعة كاليفورنيا، بركلي.[10][11] عائلة والدتها من نسل البراهمة.[12]

نشأت هاريس في بركلي، كاليفورنيا، برفقة شقيقتها الأصغر، مايا.[13][14]

المنزل الذي عاشت فيه هاريس طفولتها في بانكروفت واي، بركلي.
مدرسة ثاوزند أوكس حيث التي bused هاريس فيها.

أثناء طفولتها عاشت هاريس فترة وجيزة في شارع ميلڤيا في وسط بركلي، ثم انتقلت عائلتها إلى الطابق العلوي لشقة من طابقين في بانكروفت واي بوست بركلي، المنطقة التي عادة ما يُطلق عليها "الأراضي المنبسطة"،[15] التي كان غالبية سكانها من السود.[16]

عندما كانت في مرحلة الروضة، كانت bused كجزء من جهود إلغاء الفصل العنصري في المدارس، إلى مدرسة ثوزند أوكس، مدرسة ابتدائية حكومية في أكثر الضواحي ازدهاراً بشمال بركلي.[15] كانت الحافلة المدرسية تنقلها إلى مدرسة كانت 95% من تلاميذها من البيض قبل عامين. بحلول عام 1969، كان 40% من الطلبة سود.[16]

نشأت كمالا وهي ترتاد كلاً من كنيسة السود المعمدانية والمعبد الهندوسي، عندما كانت شقيقتها تزور عائلة والدتها في مدراس (چـِنـّاي، الهند حالياً)، في إحدى المناسبات.[17] ونتيجة لذلك، كانت تفهم القليل من التاميلية، بقدر ما علق في ذاكرتها.[18]

تطلق والديها عندما كانت في السابعة؛ وقالت أنها عندما كانت تزور والدها برفقة شقيقتهافي پالو ألتو، في عطلات نهاية الأسبوع، لم يكن مسموحاً لصغار الحي اللعب معهم لأنهم سود.[17] في سن الثانية عشر، انتقلت هاريس وشقيقتها مع والدتهما إلى مونتريال، كندا، حيث قُبلت والدتها في منصب بحثي في المستشفى العام اليهودي وللتدريس في جامعة مكگيل.[19] التحقت هاريس بمدرسة وست‌ماونت الثانوية في وست‌ماونت، كويبك، حيث تخرجت عام 1981.[20]

بعد انتهائها من دراستها الثانوية التحقت بجامعة هوارد، جامعة للسود تاريخياً في واشنطن دي سي. عندما كانت في هوارد، تدربت ككاتبة غرفة بريد لسناتور كاليفورنيا آلن كرانستون، وترأست جمعية الاقتصاد، وقادت فريق النقاش وانضمت إلى منتدى ألفا كاپا ألفا.[21][22] تخرجت هاريس من جامعة هوارد عام 1986 حيث حصلت على ماجستير الفنون في العلوم السياسية والاقتصاد.

بعدها انتقلت هاريس إلى كاليفورنيا للالتحاق بكلية حقوق هاستينگز في جامعة كاليفورنيا من خلال برنامج فرص التعليم القانوني للطلاب ذوي الخلفيات المختلفة.[23] عندما كانت في هاستينگز، كانت رئيساً لصفها في اتحاد طلبة القانون السود.[24] حصلت على دكتوراه القانون عام 1989،[25] وقُبلت في نقابة محامين كاليفورنيا في يونيو 1990.[26]


السنوات المبكرة (1990–2004)

عام 1990، عُينت هاريس كنائب لمدعي المقاطعة في ألاميدا، كاليفورنيا، حيث عُرفت "كمدعية متمكنة في مهنتها".[27] عام 1994، عينها وليام براون رئيس مجلس كاليفورنيا (الذي كانت هاريس على علاقة به)[27] في مجلس الولاية لاستئناف التأمين ضد البطالة، ولاحقاً في مفوضية المساعدة الطبية بكاليفورنيا. أخذت هاريس إجازة من وظيفتها كمدعية لتخدم في هذيه المناصب.[27][28]

في فبراير 1998، عينها ترنس هالينان، مدعي مقاطعة سان فرانسسكو، مساعدة لمدعي المقاطعة.[29] هناك، أصبحت هاريس رئيسة القسم الجنائي، مشرفة على المدعين الخمس الآخرين، حيث كانت تحقق في جرائم القتل، السطو، السرقة، والاعتداء الجنسي – وخاصة قضايا الجرائم الثلاثية. بحسب ما ورد، فقد تشاجرت هاريس مع مساعد هالينان، دارل سالمون[30] حول المقتر 21، الذي من شأنه أن يمنح المدعين العامين خيار محاكمة الأحداث المتهمين في المحكمة العليا بدلاً من محاكم الأحداث.[31] شنت هاريس بحملة ضد الإجراء وعارض سالمون توجيه استفسارات وسائل الإعلام حول المقترح 21 إلى هاريس وقام بتخفيض درجتها الوظيفية. تقدمت هاريس بشكوى ضد سالمون واستقالت.[32]

في أغسطس 2000، تولت هاريس منصباً جديداً في مجلس مدنية سان فرانسسكو، حيث عملت فيمكتب مدعي المدينة لويز رين.[33] كانت هاريس تدير قسم خدمات الأسرة والطفل الذي يمثل إساءة معاملة الأطفال وحالات إهمال. قالت رين عن هاريس: "ستكون أفضل مدعي مقاطعة شهدته هذه المدينة منذ سنوات".[34]

حملة مدعي المقاطعة 2003

هاريس برفقة عضوة الكونگرس نانسي پلوسي، التي أصبحت لاحقاً رئيس مجلس النواب الأمريكي مرتين.

عام 2002، بدأت هاريس "جمع الدعم بشكل منهجي" لمنافسة هالينان، ودعت مارك بويل، زوج أم صديقتها سمر تومپكينز ووكر، وأخبرته بنواياها.[35] عرض بويل عليها أن يكون رئيس التمويل لحملتها الانتخابية ونصحها بأنها ستحتاج إلى جمع أكثر من 150 ألف دولار لهزيمة منافسها، وهو أعلى مبلغ تم جمعه لهذا المنصب. نظّم هو وهاريس لجنة مالية مؤلفة في الغالب من أصدقاء هاريس، بما في ذلك ڤانيسا گيتي و سوزان سويگ.[35]

سعت هاريس إلى إدارة حملة أدت إلى تغيير الصور النمطية للمرأة السوداء وأنشأت مكتب حملتها في باي‌ڤيو، "الحي الأكثر عزلة" في سان فرانسسكو.[35] كانت هاريس، التي تخوض الانتخابات أمام هالينان ومحامي الدفاع بيل فازيو، أقل المرشحين شهرة، لكنها كانت تشتهر بأنها "ذكي للغاية، وتعمل بجد، وتحظى بمؤهلات جيدة".[36] نجحت حملة هاريس في الضغط على 24 عضو في اللجان المركزية- ومن بينهم السناتور ديان فاينشتاين وزعيمة الأغلبية بمجلس النواب في ذلك الوقت نانسي پلوسي - للحزب الديمقراطي لحجب تأييدهم المؤثر عن هالينان.[34] سعى هالينان وفازيو لتصوير هاريس كصديقة لويلي براون، الذي كان يقوم بحملات وجمع التبرعات لهاريس، من خلال لجنة الحراك السياسي.[34] نفت هاريس الاستفادة المالية من براون، وردّت على ذلك بالقول إن التصريحات المستخدمة لربطها ببراون هي نوع من معاداة النساء.[34]

في أكتوبر 2003، وجدت لجنة الأخلاق في سان فرانسسكو أن هاريس قد انتهكت عن غير قصد[37] انتهك قانون تمويل الحملات الانتخابية بالمدينة من خلال تجاوز حد الإنفاق الطوعي البالغ 211 ألف دولار. فيما كان يُعتقد أنه أكبر غرامة حتى الآن بموجب هذا القانون، فرضت لجنة الأخلاقيات عقوبات وتدابير تصحيحية تصل إلى 34000 دولار، وأمرتها بنشر إعلانات صحفية لإعلام الناخبين بأنها تجاوزت حد الإنفاق. قبلت هاريس اللوم الكامل، قائلة: "القيادة لا تتعلق بالكمال. القيادة تعني تحمل المسؤولية.[37] أنفقت هاريس ما يقرب من 625 ألف دولار بينما أنفق هالينان ما يزيد قليلاً عن 285 ألف دولار؛ تقدم كلاهما لخوض جولة الإعادة حيث حصل كلا منهما على نسبة 33% و37% من الأصوات على التوالي.[38]

كان هالينان يرشح نفسه لإعادة الانتخاب على خلفية فضيحة Fajitagate، حيث دخل ثلاثة من ضباط الشرطة خارج الخدمة في معركة مع السكان على كيس من الفاهيتا. زعم هالينان أن پرنتيس ساندرز، أول رئيس أسود للشرطة في المدينة، وضباط آخرون متورطون في التستر على الأفعال الإجرامية التي ارتكبها الضباط الثلاثة خارج الخدمة، واتهموا جميعاً بعرقلة العدالة في فبراير 2003. استقال ساندرز، لكن هالينان أُجبر على إسقاط التهم الموجهة ضد ساندرز بعد أقل من شهر عندما لم يتمكن من إثبات وجود مؤامرة.[39] رفع ساندرز دعوى قضائية وأعلن أنه بريء فعلياً، مما أضر بمصداقية هالينان.[40]

في جولة الإعادة، تعهدت هاريس بعدم السعي إلى عقوبة الإعدام مطلقاً ومحاكمة المدانون بجرائم ثلاثية فقط في حالات الجنايات العنيفة.[41] أدارت هاريس حملة انتخابية "قوية" بمساعدة رئيس البلدية السابق ويلي براون، والسناتور ديان فينشتاين، والكاتب ورسام الكاريكاتير آرون ماكگرودر، والكوميديان إيدي گريفين وكريس روك.[42][43] ميزت هاريس نفسها عن هالينان بمهاجمة أدائه.[44] وقالت إنها تركت منصبها لأنه كان غير كفؤ من الناحية التكنولوجية و"مختل وظيفياً"، مؤكدة على معدل الإدانة الجنائية "السيئ" البالغ 52% فيما يخص الجرائم الخطيرة على الرغم من معدل الإدانة الجنائي البالغ 83% على مستوى الولاية.[45] اتهمت هالينان بسوء إدارة مكتبه من خلال الترويج لأشخاص في مكتبه دون الجدارة والتستر على مزاعم سوء سلوك النيابة.[46] كما اتهمت هاريس بأن مكتبه لم يفعل ما يكفي لوقف عنف الأسلحة النارية في المدينة، لا سيما في الأحياء الفقيرة مثل باي‌ڤيو وتندرلوين، وهاجمت استعداده لقبول صفقات الإقرار بالذنب في حالات العنف المنزلي: "ليس من التقدم التساهل مع الجريمة".[47][48]

فازت هاريس بنسبة 56% من الأصوات، لتصبح أول مدعي مقاطعة أمريكية ملونة في كاليفورنيا.[بحاجة لمصدر]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مدعي مقاطعة سان فرانسسكو (2004–2011)

السلامة العامة

معدل الإدانة الجنائية

كمالا هاريس كمدعي لمقاطعة سان فرانسسكو.

عند تولي هاريس منصب مدعي مقاطعة سان فرانسسكو في 2004، خلفاً لهالينان، كان معدل الإدانة الجنائية 50%. خلال فترة عملها، ارتفع معدل الإدانة الجنائية إلى 53% عام 2005، و66% في 2006، وهو أعل معدل منذ عشر سنوات.[49] استمر معدل الإدانة بجرائم في الارتفاع ليصل إلى 76% في عام 2009.[50] وزاد معدل إدانة تجار المخدرات من 56% عام 2003، إلى 74% في 2006.[50]

أُعيد انتخاب هاريس 2007 عندما خاضت الانتخابات على المنصب دون منافس.[51]

جهود الإصلاح

الجرائم الغير عنيفة

في صيف 2005، أسست هاريس وحدة لمعالجة الجرائم البيئية.[52] قدمت هاريس اتهامات ضد شركة ألاميدا للنشر، ورجلين استأجرهما المالك السابق للشركة، لإلقاء حبر طباعة خطير في حي باي‌پيو بسان فرانسسكو. أُلقيت دلاء سعة 50 جالوناً من الحبر الخطير على الأرض. اتُهمت المؤسسة وناشريها بالتخلص غير القانوني من النفايات الخطرة ونقلها وإلقاء مواد خطرة على الطريق.[53][54] أقر الرجلان لاحقاً بالذنب وُحكم عليهما بالمراقبة.[54] في عام 2007، حقق هاريس ومدي المدينة دنيس هيريرا مع مشرف سان فرنسيسكو إد جيو لانتهاكه متطلبات الإقامة الملزمة لشغل منصب المشرف؛[55] اتهمت هاريس جيو بتسع جنايات، زاعمة أنه كذب تحت القسم وقام بتزوير المستندات ليبدو أنه يقيم في منزل في منطقة صن‌ست، وهو أمر ضروري حتى يتمكن من الترشح للمقعد 4 للمشرف.[56] أقر جيو بأنه مذنب في أكتوبر 2008 بتهم فساد فدرالية غير ذات صلة (الاحتيال عبر البريد، طلب الرشوة، والابتزاز)[56] وأقر في الشهر التالي بأنه مذنب في محكمة الولاية بتهمة الحنث باليمين للكذب بشأن عنوانه في نماذج الترشيح، كجزء من اتفاق إقرار بالذنب حيث تم إسقاط التهم الأخرى للولاية ووافق جيو على عدم شغل منصب منتخب مرة أخرى في كاليفورنيا.[57] ووصفت هاريس القضية بأنها "تتعلق بحماية نزاهة عمليتنا السياسية، التي هي جزء من جوهر ديمقراطيتنا".[57] بالنسبة لجرائمه الفدرالية، حكم على جيو بالسجن الفدرالي لمدة 64 شهراً وغرامة قدرها 10000 دولار؛[58] وفيما يتعلق بإدانة الحنث باليمين، حُكم على جيو بالسجن لمدة عام واحد في سجن المقاطعة، وثلاث سنوات تحت المراقبة، وحوالي 2000 دولار كغرامات.[59]

في فترة عمل هاريس، حصل مكتب مدعي المقاطعة على أكثر من 1900 إدانة بجرائم الماريجوانا، بما في ذلك الأشخاص المدانون بجرائم الماريجوانا وجرائم أكثر خطورة في آن واحد.[60] كان معدل قيام مكتب هاريس بمقاضاة جرائم الماريجوانا أعلى من المعدل الذي كان عليه في عهد سلفها، لكن عدد المدعى عليهم المحكوم عليهم بالسجن لمثل هذه الجرائم كان أقل بكثير مقارنة بسابقها.[60] كان مستوى المحاكمات على جرائم الماريجوانا منخفضاً وكانت نادرة في عهد هاريس، وكان لدى مكتبها سياسة تقضي بعدم متابعة عقوبة السجن لجرائم حيازة الماريجوانا. [60] خليفة هاريس في منصب مدعي المقاطعة، جورج جاسكون، شطب جرائم ماريجوانا في فرانسيسكو يعود تاريخها إلى عام 1975.[60]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الجرائم العنيفة

في أوائل عقد 2000، تجاوز معدل جرائم القتل في مدينة ومقاطعة سان فرانسسكو للفرد المعدل الوطني بشكل كبير. خلال الأشهر الستة الأولى من توليها المنصب، قامت هاريس بتصفية 27 من 74 قضية قتل متراكمة من خلال تسوية 14 من خلال صفقة الاعتراف وتقديم 11 إلى المحاكمة؛ مع 9 إدانات ولجان محلفين معلقة، حققت نسبة نجاح تبلغ 81%. أحالت 49 قضية جرائم عنف إلى المحاكمة وحصلت على 36 إدانة، بمعدل نجاح 84%.[61] من عام 2004 إلى 2006، حققت هاريس معدل إدانة بلغ 87% لجرائم القتل ومعدل إدانة 90% لجميع انتهاكات الأسلحة النارية.[62]

كما دفعت هاريس أيضاً من أجل الإفراج بكفالة أعلى للمجرمين المدعى عليهم المتورطين في جرائم متعلقة بالسلاح، بحجة أن الكفالة المنخفضة تاريخياً شجعت الغرباء على ارتكاب جرائم في سان فرانسسكو. عزا ضباط شرطة سان فرانسسكو الفضل إلى هاريس لسد الثغرات في برامج الكفالة والمخدرات التي استخدمها المتهمون في الماضي.[63] بالإضافة إلى إنشاء وحدة جرائم الأسلحة النارية، عارضت هاريس إطلاق سراح المتهمين بناءً على اعترافهم الخاص إذا تم القبض عليهم في جرائم الأسلحة، وطلبت أحكاماً بالسجن لمدة 90 يوماً على الأقل لحيازتهم أسلحة مخفية أو محملة، وجعل جميع قضايا حيازة الأسلحة الهجومية كجنايات، مضيفة أنها ستطلب عقوبة السجن للمجرمين الذين امتلكوا أو استخدموا أسلحة هجومية وستسعى إلى أقصى العقوبات على الجرائم المتعلقة بالأسلحة:[64]

إذا كنت تحمل مسدساً غير قانوني في مدينة سان فرانسسكو وتم إحضار قضيتك إلى مكتبي، فسوف تقضي بعض الوقت في السجن. فترة.[64]

في أبريل 2005، تابعت هاريس محاكمة تشارلز روتنبرگ، المعروف أيضاً باسم تشارلي تشارلي، بموجب قانون الجرائم الثلاث في كاليفورنيا لحيازته لسلاح ناري بشكل غير قانون. أصبح روتنبرگ سيئ السمعة في الثمانينيات عندما أشعل النار في ابنه ديڤ ديڤ البالغ من العمر 6 سنوات وسط نزاع على الحضانة مع زوجته السابقة. كان روتنبرگ قد قضى في السابق ستة أعوام ونصف في السجن لإغراق غرفة الفندق بالكيروسين وإشعال النار فيها بينما كان ابنه نائماً. بعد إدانته بمحاولة القتل والحرق العمد، والآن حيازة سلاح ناري بشكل غير قانوني، أصبحت روتنبرگ مقترفاً لجرائم ثلاثية بموجب قانون الولاية، مما أدى إلى الحكم عليه بالسجن المؤبد 25 عاماً.[65]

في مايو 2005، قام روبرتو گاميرو المدان بارتكاب جريمة جنسية باقتحام منزل في منطقة إنگلزسايد واعتدى جنسياً على طفل يبلغ من العمر تسع سنوات. تم القبض على گاميرو بتهمة الاعتداء الجنسي الجسيم على طفل والتحرش بالأطفال والسجن الزائف والسطو وحكم عليه لاحقاً بالسجن لأكثر من 17 عاماً.[66][67] في ذلك الصيف، وجه مكتب هاريس ثلاث تهم بالقتل بظروف خاصة ضد لاشون هاريس، التي شوهدت وهي تلقي بأبنائها الصغار - الذين تتراوح أعمارهم بين 2 و6 و16 شهراً - في خليج سان فرانسسكو.[68] دافعت لاشون هاريس، المصابة بفصام جنون العظمة، بأنها غير مذنبة في التهم الثلاث، مشيرة إلى أنها سمعت "صوت الرب" يطلب منها "التضحية" بأطفالها.[69][68] وجدت هيئة محلفين أنها مذنبة بارتكاب جريمة قتل من الدرجة الثانية، لكن القاضي حكم بأنها مجنونة وأمر بإدخالها المستشفى لمدة 25 عاماً حتى مدى الحياة.[70] تم تأييد الحكم في الاستئناف.[71]

أسست كمالا هاريس وحدة خاصة بجرائم الكراهية، تركز على جرائم الكراهية ضد الأطفال المثليين والمراهقين في المدارس.[72] في أوائل عام 2006، قُتل گوين أروگو، وهو مراهق أمريكي لاتيني متحول جنسياً يبلغ من العمر 17 عاماً، على يد رجلين، استخدما فيما بعد "دفاع الذعر من المثليين، "قبل إدانتهما بجريمة قتل من الدرجة الثانية. عقدت هاريس، جنبًا إلى جنب مع والدة أروگو ، سيلڤيا گيريرو، مؤتمرًا لمدة يومين حضره ما لا يقل عن 200 من المدعين العامين والمسؤولين عن إنفاذ القانون في جميع أنحاء الولاية لمناقشة استراتيجيات مواجهة مثل هذه الدفاعات القانونية.[73] دعمت هاريس لاحقاً A.B. 1160، قانون گوين أروگو لعدالة الضحايا، الذي يدعو إلى أن قانون العقوبات في كاليفورنيا يتضمن تعليمات هيئة المحلفين لتجاهل التحيز أو التعاطف أو الرأي العام في اتخاذ قرارهم، كما يجعل مكاتب المدعي العام في كاليفورنيا ملزماً بتثقيف المدعين العامين حول استراتيجيات الذعر وكيفية منع التحيز من التأثير على نتائج القضية. [74] في سبتمبر 2006، وقع حاكم كاليفورنيا أرنولد شوارتسنگر على قانن AB 1160؛ سجل القانون ولاية كاليفورنيا باعتبارها تعلن أنها تتعارض مع السياسة العامة لتبرئة المدعى عليهم أو إدانتهم بارتكاب جريمة أقل شمولاً على أساس مناشدات "التحيز المجتمعي".[74][75]

في أغسطس 2007، قدم عضو مجلس الولاية مارك لينو تشريعاً لحظر عروض السلاح في كاو پالاس، وانضمت إليه هاريس، ورئيس الشرطة هيذر فونگ، والعمدة گاڤن نوسم. زعم قادة المدينة أن العروض تساهم بشكل مباشر في انتشار الأسلحة غير القانونية وارتفاع معدلات جرائم القتل في سان فرانسسكو: وقع رئيس البلدية نوسم في وقت سابق من ذلك الشهر على قانون محلي يحظر عروض السلاح على ممتلكات المدينة والمقاطعة. زعم لينو أن التجار قادوا سياراتهم عبر مشاريع الإسكان العامة القريبة وباعوا أسلحة بشكل غير قانوني للسكان.[76] بينم تجمد مشروع القانون، استمرت المعارضة المحلية للعروض حتى صوت مجلس إدارة كاو پالاس في عام 2019 بالموافقة على بيان يحظر جميع عروض الأسلحة مستقبلاً.[77]

مبادرة الانتكاسة وإعادة الإدماج

عام 2004، وظفت هاريس ناشطة الحقوق المدنية لطيفة سيمون، وهي أصغر امرأة تحصل على زمالة مكارثر، لإنشاء قسم العودة في سان فرانسسكو.[78] كان البرنامج الرئيسي هو مبادرة العودة إلى المسار "Back on Track"، وهو برنامج إعادة الإدماج من نوعه لمرتكبي الجرائم غير العنيفة الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عاماً.[بحاجة لمصدر] المشاركون في المبادرة الذين لم تكن جرائمهم متعلقة بأسلحة أو سيقر المرتبطين بالعصابة بالذنب مقابل تأجيل النطق بالحكم والمثول المنتظم أمام قاضي خلال فترة تتراوح من 12 إلى 18 شهرًا. حافظ البرنامج على متطلبات التخرج الصارمة، وألزموا بإكمال ما يصل إلى 220 ساعة من الخدمة المجتمعية، والحصول على دبلوم معادلة المدرسة الثانوية، والحفاظ على عمل ثابت، وأخذ دروس الأبوة، واجتياز اختبارات المخدرات. عند التخرج، تسقط المحكمة القضية وتمسح سجل الخريجين.[79] على مدى ست سنوات، أنتج برنامج هاريس الرائد أكثر من 200 خريج، وحقق معدل منخفض للعودة للجريمة أقل من 10 بالمائة، مقارنة بنسبة 53 بالمائة من مجرمي المخدرات في كاليفورنيا الذين عادوا إلى السجن في غضون عامين من إطلاق سراحهم. حصل العودة إلى المسار على اعتراف من وزارة العدل الأمريكية كنموذج لبرامج إعادة الإدماج. وجدت وزارة العدل أن التكلفة التي يتحملها دافعو الضرائب لكل مشارك كانت أقل بشكل ملحوظ (5000 دولار) من تكلفة الفصل في قضية (10000 دولار) وإسكان الجاني منخفض المستوى (50000 دولار).[80] في عام 2009، تم سن قانون الولاية (قانون العودة إلى المسار، AB 750)، لتشجيع مقاطعات كاليفورنيا الأخرى على بدء برامج مماثلة.[81][82] تم اعتماده من قبل الرابطة الوطنية لمحامي المقاطعات كنموذج، وقد استخدمت مكاتب المدعين العامين في بالتيمور وفيلادلفيا وأطلنطا برنامج العودة إلى المسار كنموذج لبرامجهم الخاصة.[83][84][85]

عقوبة الإعدام

تعهدت هاريس في حملته الانتخابية بعدم السعي إلى عقوبة الإعدام كمدعية.[41] في أبريل 2004، قُتل الضابط إسحاق إسپينوزا بالرصاص أثناء تأدية واجبه في إدارة شرطة سان فرانسسكو. بعد ثلاثة أيام، أعلنت هاريس أنها لن تسعى إلى عقوبة الإعدام، مما أثار غضب جمعية ضباط شرطة سان فرانسسكو. أثناء جنازة إسپينوزا في كاتدرائية سانت ماري، صعدت العمدة السابقة لمدينة سان فرانسسكو، السناتور الأمريكي ديان فينشتاين إلى المنبر ودعت هاريس، الجالس في الصف الأمامي، لطلب عقوبة الإعدام. أثارت هذه الخطوة المفاجئة ترحيباً حاراً من جانب 2000 من ضابط الشرطة الذي يرتدون الزي الرسمي. ردد رئيس الجمعية گاري ديلاگنس دعوتها وطالب قاتل إسپينوزا "بدفع الثمن النهائي".[86] على الرغم من الضغط السياسي الهائل من أعضاء المؤسسة السياسية في كاليفورنيا، بما في ذلك السناتور الأمريكي باربرا بوكسر ورئيس بلدية أوكلاند جيري براون، إلا أن هاريس تمسكت بالرفض.[87] وجدت الاستطلاعات العامة أن 70% من ناخبي المدينة أيدوا قرار هاريس بعدم السعي إلى عقوبة الإعدام، مقابل 22% عارضوه.[88] تم اختبار إدانات هاريس مرة أخرى في قضية إدوين راموس، وهو مهاجر غير شرعي وعضو مزعومة في عصابة إم إس -13، الذي اتهم بقتل توني بولونيا وولديه.[89] في 10 سبتمبر 2009، أعلنت أنها ستسعى إلى السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط، وهو قرار أيده العمدة گاڤن نوسم.[90] أعربت هاريس عن اعتقادها بأن الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط هي عقوبة أفضل وأكثر فعالية من حيث التكلفة.[91] وفقاً للجنة كاليفورنيا لإدارة العدالة، تبلغ تكلفة عقوبة الإعدام 137 مليون دولار سنوياً.[92] إذا تم تغيير النظام إلى السجن مدى الحياة دون إمكانية الإفراج المشروط، فستكون التكاليف السنوية حوالي 12 مليون دولار في السنة.[92] وأشارت إلى أن الفائض الناتج يمكن أن يضع 1000 شرطي إضافي في الخدمة في سان فرانسسكو وحدها.[91]

مبادرة التغيب المدرسي

في 2006، كجزء من مبادرة لتقليل معدل جرائم القتل المرتفع في المدينة، قادت هاريس جهداً على مستوى المدينة لمكافحة التغيب عن المدرسة لطلبة المدارس الابتدائية المعرضين للخطر في سان فرانسسكو.[93] أعلن مكتب هاريس أن التغيب المزمن عن المدرسة مسألة تتعلق بالسلامة العامة، وأشار إلى أن غالبية نزلاء السجن وضحايا جرائم القتل هم من المتسربين أو المتغيبين بشكل اعتيادي، حيث التقت بآلاف الآباء في المدارس عالية الخطورة وأرسلت رسائل تحذر جميع العائلات من العواقب القانونية المترتبة على ذلك. التغيب عن المدرسة في بداية فصل الخريف، مضيفة أنها ستقاضي أولياء أمور الطلاب الابتدائية المتغيبين بشكل مزمن؛ وشملت العقوبات غرامة قدرها 2500 دولار والسجن لمدة تصل إلى عام.[94] لاقى البرنامج جدلاً عند طرحه.

في عام 2008، أصدرت هاريس مذكرات ضد ستة آباء غاب أطفالهم عن المدرسة لمدة 50 يوماً على الأقل، وهي المرة الأولى التي حاكمت فيها سان فرانسسكو أشخاصاً بالغين بسبب تغيب الطلاب عن المدرسة. صرح مدير مدرسة سان فرانسسكو، كارلوس گارسيا، أن الطريق من التغيب عن المدرسة إلى المحاكمة كان طويلًا، وأن المنطقة التعليمية تقضي عادةً شهورًا في تشجيع الآباء من خلال المكالمات الهاتفية، ورسائل التذكير، والاجتماعات الخاصة، وجلسات الاستماع أمام مجلس مراجعة الحضور في المدرسة، وعروض المساعدة من وكالات المدينة والخدمات الاجتماعية؛ لم يتقدم اثنان من الآباء الستة بالتماس، لكنهم قالوا إنهم سيعملون مع مكتب مدعي المقاطعة ووكالات الخدمة الاجتماعية لإنشاء "خطط مسؤولية الوالدين" لمساعدتهم على البدء في إرسال أطفالهم إلى المدرسة بانتظام.[95] بحلول أبريل 2009، كان هناك 1330 طالبًا في المدارس الابتدائية ممن يتغيبون عن المدرسة بشكل اعتيادي أو مزمن، بانخفاض 23% من 1730 في عام 2008، وانخفاض من 2517 في عام 2007 ومن 2856 في عام 2006.[96] حاكم مكتب هاريس سبعة آباء في ثلاث سنوات، ولم يُسجن أحد.[96]

مدعي عام كاليفورنيا (2011–2017)

انتخابات 2010

پورتريه كمالا هاريس كمدعي عام كالفورنيا.

في 12 نوفمبر 2008، أعلنت هاريس ترشحها لمنصب المدعي العام في كاليفورنيا. حصلت هاريس على تأييد كل من أعضاء مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا، ديان فينشتاين وباربرا بوكسر، ورئيس مجلس النواب نانسي پلوسي، ودولوريس هويرتا شريك-مؤسس يونايتد فارم وركرز، ورئيس بلدية لوس أنجلس أنطونيو ڤيلاريگوسا.[97] في الانتخابات التمهيدية 8 يونيو 2010، تم ترشيحها بنسبة 33.6% من الأصوات، وهزمت ألبرتو توريكو وكريس كيلي.[98]

في الانتخابات العامة، واجهت جمهوري مقاطعة لوس أنجلس المدعي العام ستيڤ كولي، الذي تصدر معظم السباق. ترشح كولي باعتباره غير حزبي، ونأى بنفسه عن حملة ميگ ويتمان. ومع ذلك، خلال مناظرة عقدت في 5 أكتوبر، اشتكى كولي من انخفاض راتب المدعي العام، مشيراً إلى نيته في قبول المعاش والراتب في ممارسة تعرف باسم "الغمس المزدوج". حولت هاريس ملاحظاته إلى إعلان سياسي قاطع صوره على أنه بعيد المنال.[99]

في ليلة الانتخابات، 2 نوفمبر 2010، أعلن كولي فوزه، لكن بطاقات الاقتراع المؤقتة والبريدية لم تكن محسوبة بعد، مع تغيير التقدم أربع مرات. في 24 نوفمبر، مع تقدم العد، تقدمت هاريس بأكثر من 55.000 صوت. اعترف كولي في اليوم التالي.[100]

في 3 يناير 2011، دخلا هاريس التاريخ باعتبارهل أول أمريكية-أفريقية وأول امرأة أمريكية-آسيوية وأول امرأة تعمل كمدعي عام في كاليفورنيا.[101]

انتخابات 2014

أعلنت خاريس خوضعها الانتخابات لاعادة انتخابها للمنصب في فبراير 2014 وقدمت استمارات الترشح في 12 فبراير.[102] أيدتها ذا ساكرامنتو بي،[103] لوس أنجلس دايلي نيوز،[104] ولوس أنجلس تايمز لإعادة انتخابها.[105]

في 4 نوفمبر 2014، أُعيد انتخاب هاريس بعد فوزها على منافسها الجمهوري رونالد گولد، حيث حصلت على 57.5% من الأصوات مقابل 42.5% لگولد.[106]

سياسات وقضايا شهيرة

جهود مكافحة التغيب

زيارة لمدرسة پترسون المتوسطة عام 2010.

في عام 2011، حثت هاريس على فرض عقوبات جنائية على آباء الأطفال المتغيبين كما فعلت كمدعية مقاطعة في سان فرانسيسكو، مما سمح للمحكمة بتأجيل الحكم إذا وافق الوالد على فترة وساطة لإعادة طفلهم إلى المدرسة. اتهم النقاد المدعين المحليين الذين نفذوا توجيهاتها بالحماس المفرط في تنفيذها وأن سياسة هاريس أثرت سلباً على بعض العائلات.[107] في 2013، أصدرت هاريس تقريرًا بعنوان "In School + On Track"، والذي وجد أن أكثر من 250.000 من طلاب المدارس الابتدائية في الولاية "غائبون بشكل مزمن" وأن معدل التغيب على مستوى الولاية لطلاب المرحلة الابتدائية في العام الدراسي 2012-2013 كان ما يقرب من 30%، بتكلفة تقارب 1.4 مليار دولار للمناطق التعليمية، حيث يعتمد التمويل على معدلات الحضور.[108]

مساءلة إنفاذ القانون

في عام 2015، أجرت هاريس مراجعة لمدة 90 يوماً للتحيز الضمني والاستخدام المميت للقوة. في أبريل 2015، قدمت هاريس أول تدريب من نوعه بعنوان "ضبط الأمن الشرطي: العدالة الإجرائية والتحيز الضمني"، والذي تم تصميمه بالاشتراك مع عالمة النفس والأستاذة في جامعة جامعة ستانفورد جنيفر إيبرهاردت، لمساعدة ضباط إنفاذ القانون في التغلب على الحواجز القانونية التي تحول دون عمل الشرطة المحايدة وإعادة بناء علاقة الثقة بين سلطات إنفاذ القانون والمجتمع. تلقى جميع الموظفين على مستوى القيادة التدريب. كان التدريب جزءاً من حزمة من الإصلاحات التي تم تقديمها داخل وزارة العدل في كاليفورنيا، والتي تضمنت أيضاً موارد إضافية تم نشرها لزيادة التوظيف وتوظيف وكلاء خاصين متنوعين، ودور موسع للإدارة للتحقيق في التحقيقات المتعلقة بإطلاق النار على الضباط، والمجتمع الشرطي.[109] في عام 2015، كانت وزارة العدل في كاليفورنيا التي تعمل فيها هاريس أول وكالة على مستوى الولاية في البلاد تطلب من جميع ضباط الشرطة ارتداء كاميرات الجسم.[110] في نفس العام، أعلنا هاريس عن قانون جديد للولاية يطالب كل وكالة لإنفاذ القانون في كاليفورنيا بجمع إحصاءات موسعة والإفصاح عنها ونشرها حول عدد الأشخاص الذين أصيبوا بالرصاص أو أصيبوا بجروح خطيرة أو قتلوا على يد ضباط سلميين في جميع أنحاء الولاية.[111]

في وقت لاحق من ذلك العام، استأنفا هاريس أمر قضائي لتولي مقاضاة قضية قتل جماعي رفيعة المستوى وإخراج جميع المدعين العامين البالغ عددهم 250 من مكتب محامي مقاطعة أورانج بشأن مزاعم سوء السلوك من قبل الجمهوري توني راكاوكاس. وزُعم أن راكاوكاس قد وظف بشكل غير قانوني مخبرين في السجن وأخفى الأدلة.[112] أشارت هاريس إلى أنه لم يكن من الضروري منع جميع المدعين العامين البالغ عددهم 250 من العمل في القضية، حيث لم يشارك سوى عدد قليل منهم بشكل مباشر، ووعدت لاحقاً بإجراء تحقيق جنائي أضيق. بدأت وزارة العدل الأمريكية التحقيق في قضية راكاوكاس في ديسمبر 2016، ولكن لم يعاد انتخابه.[113]

في 2016، أعلنت هاريس عن إجراء تحقيق في الأنماط والممارسات في الانتهاكات المزعومة للحقوق المدنية واستخدام القوة المفرطة من قبل أكبر جهتين لإنفاذ القانون في مقاطعة كيرن، كاليفورنيا وقسم شرطة بيكرسفيلد ودائرة شرطة مقاطعة كيرن.[114] واصفة إياها بأنها "أكثر أقسام الشرطة فتكاً في أمريكا"، كفت الگارديان في خمسة أجزاء، تحقيق منفصل بتكليف من ACLU وتم تقديمه إلى وزارة العدل في كاليفورنيا تقارير مؤكدة عن أن الشرطة تستخدم القوة المفرطة. وجد اتحاد الحريات المدنية الأمريكي أن الضباط انخرطوا في أنماط من القوة المفرطة - بما في ذلك إطلاق النار وضرب الأفراد العزل حتى الموت - بالإضافة إلى ممارسة توجيه اتهامات جنائية انتقامية ضد الأفراد الذين تعرضوا للقوة المفرطة. وكشف مزيد من التحليل أيضاً عن أعلى معدل لجرائم قتل الشرطة في البلاد، فضلاً عن الاستخدام المفرط للقوة، مما أدى إلى مقتل 17 مدنياً غير مسلحين في الفترة من 2009 إلى 2013 على شكل هجمات بالكلاب والتعذيب.[115]

إصلاح العدالة الجنائية

إفتتاح قسم الحد من الانتكاسة وإعادة الإدماج

في نوفمبر 2013، أطلقت هاريس قسم الحد من الانتكاسة وإعادة الإدماج التابع لوزارة عدل كاليفورنيا بالشراكة مع ماكتب مدعي المقاطعة في سان دييگو، لوس أنجلس ومقاطعة ألاميدا.[116] في مارس 2015، أعلنت هاريس عن إنشاء برنامج تجريبي بالتنسيق مع قسم شرطة مقاطعة لوس أنجلس يسمى "Back on Track LA". شارك في البرنامج التدريبي مذنبون غير عنيفون يتراوح عددهم بين 18 و30 شخصاً لمدة 24-30 شهراً. تم تعيين مدير حالة للمشاركين، وتلقوا التعليم من خلال شراكة مع مقاطعة كلية لوس أنجلس المجتمعية وخدمات التدريب الوظيفي.[117]

الحكم والاحتجاز في السجن

بعد أن أعلنت المحكمة العليا في الولايات المتحدة لعام 2011 في قضية براون ضد پلاتا أن سجون كاليفورنيا مزدحمة للغاية لدرجة أنها فرضت عقوبة قاسية وغير عادية، عارضت هاريس إشراف المحكمة الفدرالية، موضحة "لدي عميل، ولا يمكنني اختيار موكلي".[118] أثار سجل هاريس في قضايا الإدانة الخاطئة بصفتها المدعي العام بعض الانتقادات من الأكاديميين والنشطاء. وتقول أستاذة القانون لارا بازيلون إن هاريس "استغلت الأساليب الفنية كسلاح لإبقاء الأشخاص المدانين ظلماً وراء القضبان بدلاً من السماح لهم بمحاكمات جديدة".[119] رفضت هاريس اتخاذ أي موقف بشأن مبادرات إصلاح الأحكام الجنائية المقترح 36 (2012) والمقترح 47 (2014)، بحجة أنه سيكون غير لائق لأن مكتبها يعد كتيبات الاقتراع. جون ڤان دي كامپ، سلفها في منصب المدعي العام، اختلف علناً مع الأساس المنطقي لحجتها.[118] في سبتمبر 2014، جادل مدعو هاريس دون جدوى في دعوى قضائية ضد الإفراج المبكر عن السجناء، مشيرين إلى الحاجة إلى عمل إطفاء للسجناء. عندما أثارت المذكرة عناوين الصحف، تحدثت هاريس ضد المذكرة. قالت إنها لم تكن على علم بذلك، وقد قدم المدعون المذكرة دون علمها.[120] منذ الأربعينيات، يتمتع نزلاء كاليفورنيا المؤهلون بخيار التطوع لتلقي تدريب شامل من إدارة الغابات في كاليفورنيا للحماية من الحرائق مقابل تخفيف الأحكام وإقامة أكثر راحة في السجن؛ يتلقى رجال الإطفاء في السجن حوالي دولارين في اليوم ودولار آخر عند مكافحة الحرائق.[121]

عقوبة الإعدام

في عام 2014، ألغى القاضي طورماك كارني حكم الإعدام بحق المغتصب والقاتل المدان إرنست ديواين جونز، معلناً أن عقوبة الإعدام في كاليفورنيا غير دستورية على أساس أن التعديل الثامن حظر العقوبة القاسية وغير العادية لأن "التأخير والخلل المنهجي" جعل العملية تعسفية.[122] استأنفت هاريس، معتبرة أن كارني فشل في الالتزام بإجراءات "قانون الإحضار" شديدة التقييد المنصوص عليها في سابقة المحكمة العليا الملزمة "تيگ ضد لين" التي تمنع المحاكم الفدرالية من الإعلان عن قاعدة جديدة للقانون الدستوري في قضايا "الإحضار".[123] في مقال رأي نشرته ذا سان فرانسسكو كرونيكل، انتقد الباحث القانوني والسياسي موگامبي جويت الاستئناف باعتباره دفاعاً عن عقوبة الإعدام. [122] انجازت محكمة استئناف الدائرة التاسعة إلى هاريس عندما نقضت بالإجماع حكم كارني.[124]

حماية المستهلك

التزوير، الهدر والانتهاك

هاري تلتقي ضحايا الرهونات عام 2011.

في 2011، أعلنت هاريس تأسيس قوة مكافحة تزوير الرهن العقاري في بداية أزمة الرهن في الولايات المتحدة 2010.[125] في تلك السنة، حصلت هاريس على أكبر عمليتي استرداد في تاريخ قانون المطالبات الزائفة بكاليفورنيا - 241 مليون دولار من كيست دياگنوستيكس، ثم 323 مليون دولار من شبكة سكان للرعاية الصحية- ودفعات زائدة من مدي-كول الولاية والرعاية الطبية الفدرالية.[126][127]

في 2012، استفادت هاريس من النفوذ الاقتصادي لولاية كاليفورنيا للحصول على شروط أفضل في تسوية الرهن العقاري الوطنية ضد أكبر خمس شركات للرهن العقاري في البلاد - جي پي مورگان تشيس، بنك أوف أمريكا، ولز فارگو، سيتي‌گروپ، وألاي بنك.[128] اتهمت شركات الرهن العقاري بتجميد الرهن بشكل غير قانوني على أصحاب المنازل. بعد رفض عرض أولي بقيمة 2-4 مليارات دولار لإنقاذ سكان كاليفورنيا، انسحبت هاريس من المفاوضات. تمت زيادة العرض في النهاية إلى 18.4 مليار دولار لتخفيف الديون و2 مليار دولار على شكل مساعدات مالية أخرى لأصحاب المساكن في كاليفورنيا.[129][130]

عام 2013، عملت هايرس مع رئيس مجلس الولاية جون پيريز ورئيس مجلس الشيوخ بالإنابة دارل ستاينبرگ لطرح مشروع قانون حقوق ملاك المساكن، الذي اعتبر واحداً من أقوى وسائل الحماية على الصعيد الوطني ضد تكتيكات حبس الرهن العدوانية.[131] حظر مشروع القانون ممارسات "التتبع المزدوج" (معالجة تعديل وحبس الرهن في نفس الوقت) والتوقيع الآلي وزود أصحاب المساكن بنقطة اتصال واحدة في مؤسسة الإقراض الخاصة بهم.[132] حققت هاريس العديد من التسويات بالمليارات لأصحاب المساكن في كاليفورنيا بموجب مشروع القانون معظمها يختص بالتوقيع الآلي وانتهاكات التتبع المزدوج، بالإضافة إلى مقاضاة الحالات التي فشل فيها معالجي القروض في تسديد مدفوعات الرهن العقاري على الفور، وأسعار الفائدة الخاطئة، وفرض رسوماً غير مناسبة على المقترضين. حصلت هاريس على مئات الملايين من الإعانات، بما في ذلك 268 مليون دولار من مؤسسة أوكوين المالية، و470 مليون دولار من HSBC، و550 مليون دولار من بنك صن‌ترست.[133][134][135]

من عام 2013 إلى 2015، سعت هاريس لاسترداد أموال الموظفين العموميين ومعاشات المعلمين في كاليفورنيا، CalPERS وCalSTRS ضد عمالقة ماليين مختلفين بسبب تحريف الحقائق في بيع الأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري. حصلت على مبالغ مستردة متعددة بالبلايين لمعاشات الدولة، واستردت حوالي 193 مليون دولار من سيتي‌گروپ، و210 مليون دولار من إس أند پي، و300 مليون دولار من جي پي مورگان تشيس، وأكثر من انصف مليار من بنك أوف أمريكا.[136][137][138][139]

عام 2013، رفضت هاريس الموافقة على شكوى مدنية صاغها محققو الدولة اتهمت بنك ون‌وست، المملوكة لمجموعة استثمارية برئاسة وزير الخزانة المستقيل ستيڤن منوشين (كان وقتها مواطناً عادياً)، بسبب "انتهاك واسع النطاق" لقوانين احتجاز الرهن العقاري في كاليفورنيا.[140] أثناء انتخابات 2016، كانت هاريس هي المرشحة الديمقراطية الوحيدة لمجلس الشيوخ التي تحصل على تبرع من مونتشين، لكنها صوتت ضد التصديق على ترشيحه كوزيراً للخزانة في فبراير 2017. في 2019، أعلنت حملة هاريس أن قرار عدم الملاحقة القضائية يتوقف على عدم قدرة الولاية على استدعاء ون‌وست. قال السكرتير الصحفي لها: "لم يكن هناك شك في أن ون‌وست قد أجرى إقراضاً جائراً، وتعتقد السناتور هاريس أنه يجب معاقبتهم. لسوء الحظ، كان القانون إلى جانبهم تماماً وكانوا محميين بمذكرات الاستدعاء الحكومية لكونهم بنكاً فيدرالياً".[141]

عام 2014، أجبرت هاريس شركة آرونز للبيع بالتجزئة على إعادة 28.4 مليون دولار لمستهلكي كاليفورنيا ودفع غرامات مدنية قيمتها 3.4 مليون دولار لتسوية مزاعم بانتهاكها قانون كارنت للتأجير والشراء من خلال فرض رسوم متأخرة غير مناسبة، وفرض رسوم زائدة على العملاء الذين سددوا العقود مبكراً، وحذف إفصاحات العقود المهمة.[142] كما انتهكت آرون قوانين الخصوصية في ولاية كاليفورنيا من خلال السماح لمتاجرها الحاصلة على امتياز بتثبيت برامج تجسس على أجهزة الحاسوب المستأجرة، مما يسمح لأصحاب الامتياز بمراقبة ضغطات المفاتيح عن بُعد والتقاط لقطات شاشة وحتى تنشيط كاميرا الويب. [142] وفقاً لتقرير صادر عن المركز الوطني لقانون المستهلك، يحصل جميع عملاء الإيجار بغرض التملك تقريباً على دخل أسري يقل عن 50.000 دولار أمريكي، والأغلبية العظمى من الأشخاص الملونين حاصلين على تعليم ثانوي أو أقل.[143]

عام 2015، حصلت هاريس على حكم بقيمة 1.2 مليار دولار ضد شركة التعليم ما بعد الثانوي الهادفة للربح، كورينثيان كولدجز، للإعلانات الكاذبة والتسويق المخادع الذي يستهدف الطلاب الضعفاء وذوي الدخل المنخفض وتحريف معدلات التوظيف للطلاب والمستثمرين ووكالات الاعتماد.[144] أمرت المحكمة كورينثيان بدفع تعويض قيمته 820 مليون دولار و350 مليون دولار أخرى كعقوبات مدنية.[145]

في نفس العام، حصلت هاريس أيضاً على تسوية بقيمة 60 مليون دولار مع جي پي مورگان تشيس لتسوية مزاعم تحصيل الديون غير القانونية فيما يتعلق بعملاء بطاقات الائتمان، مع موافقة البنك أيضاً على تغيير الممارسات التي تنتهك قوانين حماية المستهلك في كاليفورنيا عن طريق جمع مبالغ غير صحيحة، وبيع ديون بطاقات الائتمان المعدومة، وتشغيل mill لتحصيل الديون. كجزء من التسوية، طُلب من البنك التوقف عن محاولة جمع أكثر من 528.000 من حساب العملاء.[146]

في عام 2015، فتحت هاريس تحقيقاً مع مكتب ريت‌پاير للمحاماة، وسان دييگو للغاز والكهرباء، وساوذرن كاليفورنيا إديسون بشأن إغلاق محطة سان أونوفر النووية لتوليد الطاقة. فتش محققو ولاية كاليفورنيا منزل مايكل پيڤي، منظم المرافق في كاليفورنيا، ووجدوا ملاحظات مكتوبة بخط اليد يُزعم أنها أظهرت أنه التقى بمدير تنفيذي في شركة إديسون في پولندا، حيث تفاوض الاثنان على شروط تسوية سان أونوفر، تاركين دافعي الضرائب في سان دييگو أمام فواتير قيمتها 3.3 مليار دولار لدفع تكاليف إغلاق المصنع. تم إغلاق التحقيق وسط ترشح هاريس عام 2016 لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي.[147][148]

حقوق الخصوصية

في فبراير 2012، أعلنت هاريس عن اتفاقية مع ستة من عمالقة التكنولوجيا ومطوري تطبقاتها 0 آپل، أمازون، گوگل، هيولت-پاكرد، مايكروسوفت، وريشرش إن موشن - لإلزام التطبيقات التي تُباع في متاجرهم بعرض سياسات خصوصية بارزة تُعلم المستخدمين بالمعلومات الخاصة التي يشاركونها ومع من.[149] انضمت فيسبوك لاحقاً للاتفاقية. في ذلك الصيف، أعلنت هاريس عن إنشاء وحدة إنفاذ وحماية الخصوصية لإنفاذ القوانين المتعلقة بالخصوصية الإلكترونية وسرقة الهوية وانتهاكات البيانات. [150] وفي ذلك الشتاء، أرسلت هاريس خطاباً إلى 100 من مطوري تطبيقات الأجهزة المحمولة، لإخطارهم بعدم امتثالهم لقوانين الخصوصية في الولاية وطلب منهم إنشاء سياسات خصوصية أو مواجهة غرامة قدرها 2500 دولار في كل مرة يتم فيها تنزيل تطبيق غير ممتثل لتلك السياسات من قبل أحد المقيمين في كاليفورنيا.[151]

عام 2015، حصلت هاريس على تسويتين مع كومكاست، إحداهما بلغ مجموعها 33 مليون دولار لتسوية الادعاءات التي نشرت على الإنترنت أسماء وأرقام هواتف وعناوين عشرات الآلاف من العملاء الذين دفعوا مقابل خدمة هاتفية غير مدرجة عبر بروتوكول الإنترنت ("VOIP")، وتسوية أخرى بقيمة 26 مليون دولار لتسوية الادعاءات بتخلي الشركة عن السجلات الورقية دون حذف أو تنقيح معلومات العملاء الخاصة أولاً.[152][153] كما حصلت هاريس على تسوية مع هوز بشأن مزاعم بقيام الشركة بتسجيل مكالمات هاتفية دون إشعار العملاء أو الموظفين. أُجبرت هوز على دفع 175.000 دولار، وتدمير المكالمات المسجلة، وتعين مدير للخصوصية، كأول مرة يتم فيها تضمين مثل هذا الحكم في تسوية مع وزارة العدل في كاليفورنيا.[154]

حقوق المثليين

السلامة العامة

الحماية البيئية

المدعي العام كالا هاريس تتفقد جهود تنظيف التسرب النفطي.

أعطت هاريس الأولوية لحماية البيئة بصفتها المدعي العام، حيث حصلت أولاً على تسوية شاملة بقيمة 44 مليون دولار لتسوية جميع أضرار الموارد الطبيعية والعقوبات وتكاليف الاستجابة المرتبطة بحادث تسرب كوسكو بوسان النفطي عام 2007، حيث اصطدمت سفينة حاويات ببرج دلتا في جسر سان فرانسسكو-أوكلاند باي، وانسكب أكثر من 50.000 جالون من الوقود في خليج سان فرانسسكو في عام 2011.[155] في أعقاب تسرب رفوگيو النفطي، الذي أسفر عن تسرب حوالي 140.000 جالون من النفط الخام قبالة سواحل سانتا بابرا، كاليفورنيا، تفقدت هاريس الشريط الساحلي وأعطت توجيهات لمكتبها بتخصيص موارده ولمدعيها بالتحقيق في الانتهاكات الجنائية المحتملة.[156] بعد ذلك ، وجهت إلى مشغل Plains All American Pipeline لوائح اتهام بشأن 46 تهمة جنائية تتعلق بالتسرب، وتوجيه ثلاث تهم جنائية لأحد الموظفين المتهمين.[157] في عام 2019، أصدرت هيئة محلفين في سانتا باربرا حكماً يثبت أن پلينز مذنبة بالفشل في الحفاظ على خط الأنابيب الخاص بها بشكل صحيح وثماني تهم بارتكاب جرائم أخرى؛ حُكم عليهم بدفع أكثر من 3 ملايين دولار كغرامات وتقديرات.[158]

من 2015 حتى 2016، قامت هاريس بتأمين عدة تسويات بملايين الدولارات مع شركات خدمات الوقود شڤرون، ب پ، أركو، فلپس 66 وكونوكو فيلپس، لحل الادعاءات المتعلقة بفشلهم في مراقبة المواد الخطرة بشكل صحيح في صهاريج التخزين تحت الأرض المستخدمة لتخزين البنزين للبيع بالتجزئة في مئات محطات الوقود في كاليفورنيا.[159][160][161] في صيف 2016، وافقت شركة فولكس‌ڤاگن لصناعة السيارات على دفع ما يصل إلى 14.7 مليار دولار لتسوية مجموعة من المطالبات المتعلقة بما يسمى "فشل الأجهزة" المستخدمة في التحايل على معايير الانبعاثات في سيارات الديزل الخاصة بها بينما تنبعث منها في الواقع ما يصل إلى 40 ضعف مستويات أكاسيد النيتروجين الضارة المسموح بها بموجب قانون الولاية والقانون الفدرالي.[162] أعلنت هاريس ورئيسة مجلس موارد الطيران في كاليفورنيا، ماري دي نيكولز، أن كاليفورنيا ستتلقى 1.18 مليار دولار بالإضافة إلى 86 مليون دولار أخرى تدفع إلى ولاية كاليفورنيا كغرامات مدنية.[162]

إنفاذ القانون

هاريس تتفقد معمل فرنسو المحلي للدنا.

بموجب المقترح رقم 69، كلفت كاليفورنيا سلطات إنفاذ القانون بجمع عينات الحمض النووي من أي شخص بالغ تم القبض عليه لارتكاب جناية ومن الأفراد الموقوفين بسبب جرائم معينة. في عام 2012، أعلنت هاريس أن وزارة العدل في كاليفورنيا قد حسنت قدراتها في اختبار الحمض النووي، بحيث يمكن الآن تحليل العينات المخزنة في مختبرات الجريمة بالولاية أسرع أربع مرات، في غضون 30 يوماً. وفقاً لذلك، أفادت هاريس أن فريق خدمة الحمض النووي السريع التابع لها داخل مكتب خدمات الطب الشرعي قد قام بالإنتهاء من تحليل الحمض النووي المتراكم بالكامل في كاليفورنيا لأول مرة في التاريخ، بعد أن طور عملية سمحت بتحليل حجم أكبر لـ5400 عينة دليل - بزيادة قدرها 11% عن عام 2010 (4.800) و24% من 2009 (4.100).[163] في أبريل 2014، تم تكريم فريق هاريس بجائزة الإبداع المهني في خدمات الضحايا الممنوعة من وزارة العدل الأمريكية.[164] حصل مكتب هاريس لاحقاً على منحة قدرها 1.6 مليون دولار من مبادرة مدعي عام مانهاتن للتخلص من الأعمال المتراكمة غير المختبرة من مجموعات الاغتصاب.[165]

في 2014، قدمت هاريس أوپن‌جستيس OpenJustice، وهي مبادرة لبيانات العدالة الجنائية مصممة من قبل البرفيسور ستيڤن رافائيل لإتاحة بيانات على مستوى الولاية حول معدلات الاعتقال، والوفيات في حجز إنفاذ القانون، والوفيات المرتبطة بالاعتقال، والوفيات المتعلقة بإنفاذ القانون. كشفت التحسينات اللاحقة للمنصة عن بيانات تتعلق بمعدلات التخليص والتفاوتات العرقية في نظام العدالة الجنائية.[166]

الجرائم الجنسية

في 2011، حصلت هاريس على إقرار بالذنب وحكم بالسجن أربع سنوات من مطارد استخدم تقنيات فيسبوك والهندسة الاجتماعية للوصول بشكل غير قانوني إلى الصور الخاصة بالنساء اللواتي اخترق حساباتهن على مواقع التواصل الاجتماعي. وعلقت هاريس أن الإنترنت "فتح آفاقاً جديدة للجريمة".[167] في وقت لاحق من ذلك العام، أسست هاريس وحدة الجرائم الإلكترونية داخل وزارة العدل بكاليفورنيا، وهي وحدة من 20 مدعياً تستهدف على وجه التحديد جرائم التكنولوجيا.[168] في 2015، تم القبض على العديد من مزودي ما يسمى بمواقع "الانتقام الإباحي" ومقرها كاليفورنيا، ووجهت إليهم تهم ارتكاب جنايات، وحكم عليهم بالسجن لمدد طويلة.[169][170] في أول محاكمة من نوعها في الولايات المتحدة، أدين كيڤن بوليرت في 21 تهمة تتعلق بسرقة الهوية وست تهم بالابتزاز وحكم عليه بالسجن 18 عاماً.[171] أثارت هاريس هذه القضايا عندما تعرضت عضوة الكونگرس من كاليفورنيا كاتي هيل لاستغلال إلكتروني مماثل من قبل زوجها السابق وأجبرت على الاستقالة في أواخر عام 2019.[172]

في 2016، أعلنت هاريس اعتقال الرئيس التنفيذي لشركة باك‌پيدج كارل فيرير بتهم جنائية تتضمن القوادة وقوادة قاصرات والتآمر لارتكاب القوادة. زعمت مذكرة الاعتقال أن 99% من عائدات باك‌پيدج تُعزى بشكل مباشر إلى الإعلانات المتعلقة بالبغاء، والتي تضم العديد منها ضحايا الاتجار بالجنس، بما في ذلك الأطفال دون سن 18 عاماً.[173] رفضت محاكم كاليفورنيا تهمة القوادة ضد فيرير في عام 2016 على أساس الفقرة 230 من قانون آداب الاتصالات، ولكن في عام 2018 أقر فيرير في كاليفورنيا بأنه مذنب في تهمة غسيل الأموال ووافق على تقديم أدلة ضد المالكين المشاركين السابقين لباك‌پيدج.[174] في الوقت نفسه، أقر فيرير بأنه مذنب في تهم غسل الأموال والتآمر لتسهيل الدعارة في محكمة ولاية تكساس ومحكمة أريزونا الفدرالية.[174][175] تحت الضغط، أعلنت باك‌پيدج أنها تعمل على إزالة قسم البالغين من جميع مواقعها في الولايات المتحدة.[176] رحبت هاريس بهذه الخطوة، قائلة: "أتطلع إلى إغلاقها بالكامل".[177] استمرت التحقيقات بعد أن أصبحت هاريس عضواً في مجلس الشيوخ، وفي أبريل 2018، تم الاستيلاء على باك‌پيدج والمواقع التابعة من قبل تطبيق القانون الفدرالي.[175]

المنظمات الجنائية العابرة للحدود

المدعي العام هاريس تعلن اعتقال 101 من أفراد العصابات في لوس بانوس، كاليفورنيا.

في أوائل 2011، أصدرت هاريس أمراً باعتقال ثلاث رجال على علاقة باكرتل تيجوانا مشتبه بتآمرهم لقتل عائلة في سان دييگو، حيازة سلاحي هجوم، وأكثر من 1000 قطعة ذخيرة، و20.000 دولار نقداً.[178] في وقت لاحق من ذلك العام، أمرت هاريس بشن ثلاث حملات تمشيط منسقة لإنفاذ القانون في مقاطعة كونترا كوستا وسنترال ڤالي ومقاطعة سان برناردينو، مما أدى إلى اعتقال المئات من قادة عصابات نويسترا فاميليا، نورتينيوس، ونادي ڤاگوس للدراجات النارية. صادر ضباط إنفاذ القانون أيضاً كميات هائلة من الميثامفيتامين والنقود والأسلحة النارية غير القانونية، بما في ذلك مدفع مضاد للدبابات وقاذفة صواريخ.[179][180][181]

في صيف 2012، وقعت هاريس اتفاقية مع المدعي العام للمكسيك، ماريسيلا موراليس، لتحسين تنسيق موارد إنفاذ القانون التي تستهدف العصابات عبر الوطنية التي تشارك في بيع البشر والاتجار بهم عبر معبر سان يسيدرو الحدودي. ودعا الاتفاق إلى تكامل أوثق في التحقيقات بين المكاتب وتبادل أفضل الممارسات.[182] في سبتمبر 2012، أعلنت هاريس أن الحاكم جيري براون قد وقّع على مشروعي قانون رعايتهما لمكافحة الاتجار بالبشر.[183] في نوفمبر، قدمت هاريس تقريراً بعنوان "حالة الاتجار بالبشر في كاليفورنيا 2012" في ندوة حضرتها وزيرة العمل هيلدا سوليس والمدعي العام موراليس، وهما يلخص الانتشار المتزايد للاتجار بالبشر في الولاية، ويسلط الضوء على مشاركة العصابات عبر الوطنية في هذه الممارسة.[184][185]

في أوائل 2014، أصدرت هاريس تقريراً بعنوان "عصابات ما وراء الحدود: كاليفورنيا ومكافحة الجريمة عبر الوطنية"،[186] الذي يعالج الدور البارز للمخدرات والأسلحة والاتجار بالبشر وغسيل الأموال وجرائم التكنولوجيا التي تستخدمها مختلف عصابات المخدرات من المكسيك، أرمنيان پاور، 18 ستريت گانگ، وMS-13 ويقدم توصيات لتطبيق القانون على مستوى الولاية والمحلية لمكافحة النشاط الإجرامي.[187] في وقت لاحق من ذلك العام، قادت هاريس وفداً من الحزبين من المدعون العامون للولاية إلى مكسيكو سيتي للاجتماع مع نظرائهم المكسيكيين لمناقشة الجهود المشتركة للتصدي للجريمة عبر الوطنية، والتي انتهت بتوقيع خطاب نوايا مع Comisión Nacional Bancaria y de Valores وإنشاء مجموعة عمل ثنائية القومية معنية بإنفاذ غسيل الأموال.[188] في أعقاب زيارتها لمكسيكو سيتي، عقدت هاريس قمة ركزت على استخدام التكنولوجيا لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية مع مسؤولي الولايات والمسؤولين الفدراليين من الولايات المتحدة والمكسيك والسلڤادور، بما في ذلك المدعي العام للمكسيك خيسوس موريللو كرم والمدعي العام للسلڤادور لويس مارتينيز.[189]

في 2015، أمرت هاريس باعتقال 75 شخص في مقاطعة مرسد و52 شخص في مقاطعة تولير ينتمون إلى نورتنيوس.[190][191] كما قام مكتب هاريس بتفكيك عملية احتيال واسعة النطاق لسرقة الهوية والاحتيال الضريبي التي ارتكبتها كريپس في لونگ بيتش، كاليفورنيا. تم القبض على 32 عضواً بتهم شملت 283 تهمة بالتآمر الإجرامي، و299 تهمة سرقة هوية، و226 تهمة سرقة كبرى، تصل قيمتها إلى أكثر من 3.3 مليون دولار سُرقت بسبب مخطط لسرقة الهوية و11 مليون دولار سُرقت بواسطة مخطط احتيال ضريبي.[192]

في عام 2016، أعلن هاريس عن حملة اعتقالات واسعة النطاق لأكثر من 50 شخصاً من المافيا المكسيكية، المعروفة أيضاً باسم La Eme، بالاستيلاء على أكثر من 60 سلاحًا نارياً، وأكثر من 95000 دولار نقداً، و1.6 مليون دولار من الميثامفيتامين والكوكايين والماريجوانا في مقاطعة ريڤرسايد.[193] في وقت لاحق من ذلك العام، نسق مكتب هاريس مع عملاء فدراليين عملية مداهمة لعشرات الشركات في منطقة الموضة في لوس أنجلس التي تعمل كمركز رئيسي لغسيل الأموال لتجار المخدرات في المكسيك، واعتقلت تسعة أشخاص بتهمة غسل الأموال من خلال مخطط لصرف البيزو في السوق السوداء ومصادرة ما يقرب من 65 مليون دولار من العائدات غير القانونية.[194]

تكهنات بتعيين أوباما لها

كمالا هاريس ومدعي عام الولايات المتحدة إريك هولدر.

أثناء رئاسة أوباما، ذُكرت هاريس كمرشحة محتملة لمنصب مدعي عام الولايات المتحدة.[195] صرحت هاريس علناً عدم اهتمامها بالمنصب.[196]

بعد وفاة قاضي المحكمة العليا أنطونين سكاليا عام 2016، كانت هناك تكهنات بأن تخلفه هاريس كقاضي منتدب بالمحكمة العليا.[197] لكن نظرراً لأن حملتها الانتخابية قد بدأت بالفعل، صرحت هاريس علناً بأنها مهتمة فقط بالترشح لعضوية مجلس الشيوخ الأمريكي ولم ترغب في النظر في في ذلك المنصب.[198]

عضوة مجلس الشيوخ (2017–الحاضر)

انتخابات 2016

شعار حملة انتخابات مجلس الشيوخ 2016.

بعد 24 عاماً من تولي منصب سناتور مستجد، أعلنت السناتور باربرا بوكسر (الديمقراطية عن ولاية كاليفورنيا) عن نيتها التقاعد من مجلس الشيوخ الأمريكي في نهاية فترة ولايتها في عام 2016. كانت هاريس أول مرشحة تعلن عن نيتها الترشح لمقعد بوكسر في مجلس الشيوخ. أعلنت هاريس رسمياً إطلاق حملتها في 13 يناير 2015.[199] كانت هاريس من أبرز المنافسين منذ بداية حملتها: بعد أسابيع من إعلانها عن حملتها، أظهر استطلاع أجرته پپليك پوليسي پولينگ أنها تتقدم في مباراة افتراضية ضد رئيس بلدية لوس أنجلس أنطونيو ڤيلاريگوسا، بنسبة 41% إلى 16%.[200] المسؤولون المنتخبون الحاليون والسابقون في عموم الولاية جون تشيانگ، جون گرامندي، بيل لوكير، گاڤن نوسم، وألكس پاديلا رفضوا خوض الانتخابات.[201][202][203][204]

في فبراير 2016، صوت الحزب الديمقراطي كاليفورنيا في مؤتمره مؤيداً هاريس، التي حصلت على حوالي 80% من الأصوات.[205] بعد ثلاثة أشهر، حصلت على تأييد الحاكم جري براون.[206]

في 7 يونيو، جاءت هاريس في المرتبة الأولى بنسبة 40% من الأصوات وفاز بالتعددية في معظم المقاطعات.[207] في 19 يوليو، أيدها الرئيس باراك أوباما ونائب الرئيس جو بايدن.[208]

واجهت هاريس عضوة الكونگرس وزميلتها الديمقراطية لوريتا سانشيز، في الانتخابات العامة.[209] كانت هذه هي المرة الأولى التي لا يظهر فيها جمهوريين في الانتخابات العامة لمجلس الشيوخ منذ أن بدأت كاليفورنيا في انتخاب أعضاء مجلس الشيوخ بالانتخاب المباشر في عام 1914.[210] في انتخابت نوفمبر 2016، هزمت هاريس سانشيز، حيث حصلت على أكثر من 60% من الأصوات، في جميع مقاطعات الولاية عدا أربعة.[211] بعد فوزها، وعدت بحماية المهاجرين من سياسات الرئيس المنتخب دونالد ترمپ وأعلنت عن نيتها البقاء في منصب النائب العام حتى نهاية 2016.[212][213]

2017

في 28 يناير، بعد توقيع دونالد ترمپ الأمر التنفيذي 13769، الذي يحظر على المواطنين من بلدان ذات أغلبية مسلمة من دخول الولايات المتحدة لمدة 90 يوماً، شجبت هاريس الامر وكانت من بين كثيرين ممن وصفوه بأنه "حظراً للمسلمين".[214] اتصلت بكبير موظفي البيت الأبيض جون كلي في منزله لجمع معلومات وإقناعه بمعارضة الأمر التنفيذي.[215]

في فبراير، تحدثت هاريس معارضة لاختيار ترمپ بتسي دى‌ڤوس لمنصب وزير التعليم،[216] وجف سشنز لمنصب المدعي العام الأمريكي.[217] في أوائل مارس، دعت سشنز إلى الاستقالة، بعد ورود أنباء عن تحدث سشنز مرتين مع السفير الروسي لدى الولايات المتحدة سرگي كيسلياك.[218]

في أبريل، صوتت هاريس ضد التصديق على ترشيح نيل گورستش في المحكمة العليا الأمريكية.[219] في وقت لاحق من ذلك الشهر، قامت هاريس بأول رحلة خارجية لها إلى الشرق الأوسط، حيث زارت قوات كاليفورنيا المتمركزة في العراق ومخيم الزعتري للاجئين في الأردن، وهو أكبر مخيم للاجئين السوريين.[220]

في يونيو، استحوذت هاريس على اهتمام وسائل الإعلام لاستجوابها رود روزنشتاين، نائب المدعي العام، حول الدور الذي لعبه في إقالة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي جيمس كومي في مايو 2017.[221] دفعت الطبيعة القضائية لاستجوابها السناتور جون مكين، عضو "[بحكم منصبه]" في لجنة الاستخبارات، والسناتور رتشارد بر، رئيس اللجنة، لمقاطعتها وطلب أن تكون أكثر احتراماً للشاهد. بعد أسبوع، استجوبت المدعي العام جيف سشنز، حول نفس الموضوع.[222] ذكر سشنز أن استجوابها "يجعلني أشعر بالتوتر". أثار استفراد بر لهاريس اقتراحاً في وسائل الإعلام بأن سلوكه كان متحيزاً جنسياً، حيث جادل المعلقون بأن بر لن يعامل زميلاً ذكراً في مجلس الشيوخ بطريقة مماثلة.[223]

في ديسمبر، دعت هاريس إلى استقالة السناتور آل فرانكن، مؤكدة على تويتر، "لا ينبغي أن يسمح لأي شخص بالتحرش الجنسي وسوء السلوك ويجب ألا يحدث هذا في أي مكان".[224] بعد اثني عشر شهراً، استقال المساعد لاري والاس، أحد موظفي مجلس الشيوخ الدقماس، بعد أن كشفت هاريس عن عن سكرامنتو بي، تسوية قيمتها 400 ألف دولار دفعتها ولاية كاليفورنيا مقابل تحرش والاس الجنسي بمساعدته التنفيذية أثناء عملهما في مكتب المدعي العام هاريس.[225]

2018

هاريس في سلما، 2018

عام 2018، عُينت هاريس في اللجنة القضائية بمجلس الشيوخ بعد استقالة آل فرانكن.[226] في الشهر التالي، استجوبت هاريس وزير الأمن الوطني كرستين نيلسن لتفضيل المهاجرين النرويجيين عنى الآخرين وادعاء عدم إدراكهم أن النرويج بلد يغلب عليه البيض.[227][بحاجة لمصدر أفضل]

في أبريل ومايو، استجوبت هاريس الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك مارك زوكربيرگ بشأن إساءة استخدام فيسبوك لبيانات المستخدمين والمبلغ عن المخالفات كريستوفر وايلي بشأن التقارير التي تفيد بأن كمبردج أنالتيكا سرقت البيانات من قام 87 مليون مستخدم للفيسبوك لقمع أصوات الأمريكيين الأفارقة ومدى انتهاك كمبردج أنالتيكا لخصوصية مستخدميها.[228][229]

في مايو، استجوبت هاريس بشدة الوزير نيلسن بشأن سياسة ترامپ لفصل العائلات، والتي بموجبها تم فصل الأطفال عن عائلاتهم عندما تم احتجاز الوالدين لدخولهم الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.[230] في يونيو، بعد زيارة أحد مراكز الاحتجاز بالقرب من الحدود في سان دييگو،[231] أصبحت هاريس أول سناتور يطالب باستقالة نيلسن.[232]

في سبتمبر وأكتوبر، عُقدت جلسات استماع للتصديق على تعيين كاڤانو في المحكمة العليا، استجوبت هاريس برت كڤنا حول اجتماع ربما يكون قد عقده بشأن تحقيق مولر مع أحد أعضاء كاسويتز بنسون توريس، شركة محاماة أسسها مارك كاسويتز، المحامي الشخصي للرئيس. لم يكن كاڤانو قادراً على الإجابة وخرج عن الموضوع مراراً وتكراراً.[233] كما شاركت هاريس في استجواب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي للتحقيق في قضية كاڤانو فيما يتعلق بمزاعم الاعتداء الجنسي.[234] انضمت هاريس لزملائها للتصويت ضد التصديق على تعيين كاڤانو.

كانت هاريس هدفاً محاولات تفجير بريد الولايات المتحد في أكتوبر 2018.[235]

في ديسمبر، مرر مجلس الشيوخ قانون الإعدام خارج نطاق القانون للعدالة من أجل الضحايا (S. 3178)، برعاية هاريس.[236] توفي مشروع القانون في المجلس، الذي كان من شأنه تنفيذ عمليات إعدام خارج نطاق القانون لارتكاب جريمة كراهية فدرالية.[237]

2019

هاريس في استعراض المثليين في سان فرانسسكو، 2019

في 22 مارس، دعت هاريس المدعي العام الأمريكي وليام بار للإدلاء بشهادته أمام الكونگرس حول تحقيق المستشار الخاص روبرت مولر بعد أن قدم تقريره عن التدخل الروسي في انتخابات عام 2016. قالت هاريس: "نحن بحاجة إلى الشفافية الكاملة هنا".[238] بعد يومين، أصدر بار "ملخصاً" مؤلفاً من 4 صفحات من تقرير مولر المنقح، والذي تم انتقاده باعتباره سوء فهم متعمد لاستنتاجاته.[239] في وقت لاحق من ذلك الشهر، كانت هاريس واحدة من اثني عشر عضواً ديمقراطياً في مجلس الشيوخ وقعوا على رسالة بقيادة مازي هيرونو شككت في قرار المدعي العام بار بتقديم "استنتاجه الخاص بأن سلوك الرئيس لا يرقى إلى مستوى عرقلة العدالة" ودعت إلى إجراء تحقيق فيما إذا كان ملخص بار لتقرير مولر ومؤتمره الصحفي في 18 أبريل مضللين.[240]

في 1 مايو، أدلى بار بشهادته أمام لجنة العدالة بمجلس الشيوخ.[241] خلال جلسة الاستماع، ظل بار متحدياً التحريفات في الملخص المكون من أربع صفحات الذي أصدره قبل نشر التقرير الكامل.[242] سألت هاريس بار عما إذا كان قد راجع الأدلة الأساسية قبل أن يقرر عدم اتهام الرئيس بعرقلة سير العدالة. اعترف بار بأنه لم يراجع، ورود روزنشتاين، ولا أي شخص في مكتبه الأدلة الداعمة للتقرير قبل اتخاذ قرار الاتهام.[243] ثم سألته هاريس: "هل طلب الرئيس أو أي شخص في البيت الأبيض من قبل أو اقترح أن تفتح تحقيقاً مع أي شخص؟ نعم أو لا، من فضلك سيدي". تردد بار، وطلب إعادة السؤال قبل الإجابة: "نعم، لكني أحاول التعامل مع كلمة" اقترح"، كانت هناك مناقشات حول أمور لم يطلبوا مني فتح تحقيق، ولكن-". دعت هاريس فيما بعد بار إلى الاستقالة، مضيفة أنه رفض الإجابة على أسئلتها لأنه قد يضح نفسه أمام تهمة الحنث باليمين.[244] في وقت لاحق من ذلك اليوم، قالت هاريس إن ردود بار على أسئلتها حرمته من العمل كمدعي عام للولايات المتحدة.[245] بعد يومين، طلب هاريس مرة أخرى أن يقوم المفتش العام لوزارة العدل مايكل هورويتز بالتحقيق فيما إذا كان المدعي العام بار قد رضخ لضغط البيت الأبيض للتحقيق مع أعدائه السياسيين.[246]

في ديسمبر، قادت هاريس مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ الديمقراطيين ومنظمات الحقوق المدنية للمطالبة بإقالة مستشار البيت الأبيض ستيفن ميلر بعد أن كشفت رسائل البريد الإلكتروني التي نشرها مركز ساوذرن لقانون الفقر الترويج المتكرر لفكرة قومية البيض لمحرري موقع برايتبارت الإخباري.[247]

2020

هاريس مع نساء من تجمع السود بالكونگرس.

قبل افتتاح محاكمة سحب الثقة من دونالد ترمپ في 16 يناير 2020، ألقت هاريس ملاحظات في قاعة مجلس الشيوخ، معبرة عن آرائها حول نزاهة نظام العدالة الأمريكي ومبدأ أن لا أحد فوق القانون:

نواجه الآن خياراًا: هل سنصر على وجود نظام عدالة واحد ينطبق بالتساوي على الجميع؟ أم هل سنستمر في وجود نظامين للعدالة، يكون فيهما من هو فوق القانون؟ ... مجلس الشيوخ مكلف بتقرير ما إذا كان رئيس الولايات المتحدة، بكل قوته وثروته المفترضة، سيُحاسب على أفعاله - أو ما إذا كنا سنلتزم أخيراً بالمبدأ 'العدالة المتساوية أمام القانون'.

طلبت هاريس لاحقاً من رئيس السلطة القضائية في مجلس الشيوخ لندسي گرام وقف جميع الترشيحات القضائية أثناء محاكمة سحب الثقة، التي وافقت عليها گرام.[248][249] صوتت هاريس لإدانة الرئيس بتهمة إساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونگرس.[250]

عمل هاريس على مشاريع قوانين من الحزبين مع رعاة مشاركين من الحزب الجمهوري، بما في ذلك مشروع قانون إصلاح الكفالة مع السناتور راند پول،[251] مشروع تأمين الانتخابات مع السناتور جيمس لانكفورد،[252] ومشروع قانون المضايقات في أماكن العمل مع السناتور ليزا مركوسكي.[253] كما أشاد أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريون الآخرون الذين يعملون مع هاريس في لجنةالمخابرات بمجلس الشيوخ، بما في ذلك ماركو روبيو ورتشارد بر وروي بلنت لها على أنها "مؤهلة بشكل جيد" و"فعالة" و"تدرس الأمور بشكل سريع".[254] قالت لندسي گرام عن هاريس: "إنها شخصية قوية وذكية".[255]

صوتت هاريس ضد التعديل الذي اقترحه السناتور برني ساندرز لتخفيض ميزانية الدفاع الوطني للسنة المالية 2021، والبالغة 740 بليون دولار.[256]

تعيينها في لجان مجلس الشيوخ

هاريس عضوة في اللجان التالية:[257]

عضويتها بالتكتلات

حملة الانتخابات الرئاسية 2020

هاريس تطلق عملتها الانتخابية الرسمية لخوض الانتخابات التمهيدية الديمقراطية لرئاسة الولايات المتحدة في انتخابات 2020، 27 يناير 2019.

في مايو 2019، أيد تجمع السود في الكونگرس فكرة بطاقة بايدن-هاريس.[261] في أواخر فبراير، فاز بايدن فوزاً ساحقاً في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي بكارولينا الجنوبية 2020 مع تأييد whip مجلس الناب جيم كليبرن، بالإضافة لانتصارات أخرى على سوپر تيوزداي. في أوائل مارس، اقترح كليبرن اختيار بايدن لامرأة سوداء كشريكة انتخابية له، وعلق قائلاً: "يجب مكافأة النساء الأمريكيات من أصول أفريقية على ولائهن".[262] في مارس، قرر بايدن اختيار امرأة كشريك انتخابي له.[263]

في 7 أبريل 2020، ردت هاريس على تكهنات وسائل الإعلام وقالت إنها "يشرفها" أن تكون نائبة لبايدن.[264] في أوائل مايو، فيما يتعلق بحادث مقتل جورج فلويد والاحتجاجات والمظاهرات التالية، واجه بايدن دعوات متجددة لاختيار امرأة سوداء لمنصب نائب الرئيس، مما سلط الضوء على ترشح هاريس وڤال دمنگز.[265]

في 12 يونيو، أفادت نيويورك تايمز أن هاريس على قائمة المرشحين كنائبة لبايدن، حيث أنها المرأة الأمريكية الأفريقية الوحيدة التي تمتلك الخبرة السياسية المناسبة لمنصب نائبة للرئيس.[266] في 26 يونيو، أفادت سي إن إن أن أكثر من عشرة أشخاص قريبين من عملية بحث بايدن اعتبروا هاريس على طليعة المرشحين الأربعة، جنباً إلى جنب مع إلزابث وارن وڤال دمنگز وكيشا لانس بوتومز.[267]

في 11 أغسطس 2020، أعلن بايدن أنه اختار هاريس؛ وهي أول أمريكية أفريقية، وأول أمريكية هندية، وثالث امرأة بعد گرالدين فرارو وسارة پيلن يتم ترشحها كنائب رئيس على بطاقة انتخابية لحزب كبير.[268]

حملة نائب الرئيس 2020

هاريس والعمدة إريك گارستي في الكنيسة الأسقفية الميثودية الأفريقية، لوس أنجلس، 2020.

بعد إطلاق بايدن وهاريس حملاتهما الانتخابية، في مايو 2019، صرح كبار أعضاء تجمع السود في الكونگرس أن بطاقة ترشح جو بايدن-هاريس ستكون مزيجاً مثالياً لهزيمة دونالد ترمپ ومايك پنس.[269] في أواخر فبراير، حقق بايدن انتصاراً ساحقاً في الانتخابات التمهيدية الديمقراطية في كارولينا الجنوبية 2020 بتأييد House Whip جيم كلايبرن، مع المزيد من الانتصارات في الثلاثاء الكبير. في أوائل مارس، اقترح كلايبرن على بايدن اختيار امرأة سوداء كشريك انتخابي له، مشيراً إلى أن "النساء الأمريكان الأفارقة بحاجة لمكافأة على ولائهن".[270] في مارس، تعهد بايدن باختيار امرأة كشريك انتخابي له.[271]

في 17 أبريل 2020، ردت هاريس على تكهنات وسائل الإعلام وقالت إنها "سيتم تكريمها" لتكون نائبة بايدن.[272] في أواخر شهر مايو، فيما يتعلق بمقتل جورج فلويد في حادثة عنف شرطي والاحتجاجات والمظاهرات التالية، واجه بايدن دعوات متجددة لاختيار امرأة سوداء ليكون نائبة له، مع تسليط الضوء على أوراق اعتماد تطبيق القانون لهاريس وڤال دمنگز.[273]

شعار بطاقة الحملة الانتخابية لبايدن-هاريس.

في 12 يونيو، أفادت نيويورك تايمز أن هاريس هي المرشح الأوفر حظًا لمنصب نائب الرئيس لبايدن، لأنها المرأة الأمريكية الأفريقية الوحيدة التي لديها خبرة سياسية نموذجية لنواب الرئيس.[266] في 26 يونيو، أفادت سي إن إن أن أكثر من عشرة أشخاص قريبين من عملية بحث بايدن اعتبروا هاريس أحد أكبر أربعة منافسين لبايدن، جنباً إلى جنب مع إليزابث وارن وڤال دمنگز و كيشا لانس بوتومز.[267]

في 11 أغسطس 2020، أعلن بايدن اختيار هاريس كنائبة له في انتخابات 2020. وكانت بذلك أول امرأة أمريكية-أفريقية وأمريكية-جنوب آسيوية يتترشح لمنصب نائب الرئيس عن حزب كبير؛ بالإضافة إلى كونها أول مرشح ديمقراطي من ولاية غرب جبال روكي (وُلد باراك أوباما في هاواي، لكنه أسس حياته السياسية في إلينوي قبل أن يخوض الانتخابات الرئاسية عام 2008).

نائبة رئيس الولايات المتحدة-المُنتخبة

في أعقاب انتخاب جو بايدن رئيساً للولايات المتحة في الانتخابات الرئاسية 2020، ستتقلد هاريس منصب نائب رئيس الولايات المتحدة في 20 يناير 2021.[274] ستكون أول امرأة تتقلد هذا المنصب، وكذلك أول شخص ملون يصبح نائباً للرئيس منذ تقلد تشارلز كورتس للمنصب عام 1929.[275]

المناصب السياسية

التاريخ الانتخابي

آرائها ومواقفها

إسرائيل

كمالا هاريس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في مكتبه بالقدس، نوفمبر 2017.[276]


في كلمتها أثناء المؤتمر السنوي للجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (آيپاك)، في 28 مارس 2017، قالت هاريس:

Cquote2.png بعد أن نشأت في منطقة الخليج، أتذكر باعتزاز صناديق التمويل القومي اليهودي التي كنا سنستخدمها لجمع التبرعات لزراعة الأشجار لإسرائيل. بعد سنوات عندما زرت إسرائيل لأول مرة، رأيت ثمار هذا الجهد والبراعة الإسرائيلية التي جعلت الصحراء مزدهرة حقاً. غارقة في مشاهد وأصوات ورائحة القدس، وقفت في ياد ڤاشيم، محطمة من الشهادات الصامتة لستة ملايين يهودي قُتلوا في الهولوكوست، وعلينا دائماً أن نتذكر الوعد الرسمي، أن هذا لن يتكرر أبداً.

وفعلت ما أفعله كثيراً عند زيارة بلد جديد. لقد زرت أعلى محكمة في البلاد، وبينما كنت أتجول في المحكمة العليا الإسرائيلية، أدهشتني العمارة الشهيرة التي تجسد المبادئ التأسيسية لإسرائيل للديمقراطية وحكم القانون. ترك تصميم هذا المبنى انطباعاً دائماً في نفسي. تمثل خطوطها المستقيمة الطبيعة الثابتة للحقيقة بينما تمثل الجدران المنحنية والزجاج الطبيعة المرنة للعدالة.

يعتبر هذا مفهوماً شخصياً بالنسبة لي، لأنه نفس الالتزام بالعدالة لمن لا صوت لهم والضعفاء هو الذي دفع والديّ كطلاب إلى المسيرة من أجل الحقوق المدنية في الستينيات بينما كانا يدفعاني في عربة الأطفال. ولهذا السبب أصبحت مدعياً عاماً وقمت شخصياً بمقاضاة جميع الجرائم، من البسيطة إلى جرائم القتل.

لهذا السبب أصبحت المدعي العام لمقاطعة سان فرانسسكو وانتُخبت لاحقاً مدعياً عاماً لولاية كاليفورنيا حيث واجهت العصابات عبر الوطنية ومجرمي الإنترنت والاحتيال على الرهن العقاري. وهذا الالتزام بالعدالة هو سبب ترشحي لأصبح عضواً في مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا العظيمة، والمقصود هو مواصلة القتال. وجزء مهم من أجندتي هو الكفاح من أجل الدفاع عن أمننا القومي وتعزيزه.

بصفتي عضواً في كل من لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ ولجنة الأمن الداخلي، لدي مقعد في الصف الأول في هذه القضايا، وأنا فخور بالوقوف بقوة مع حلفاء أمريكا، بما في ذلك إسرائيل.

لذا اسمحوا لي أن أوضح ما أؤمن به. أنا أقف إلى جانب إسرائيل بسبب قيمنا المشتركة التي تعتبر أساسية جداً لتأسيس دولتينا. أعتقد أن الروابط بين الولايات المتحدة وإسرائيل غير قابلة للانكسار، ولا يمكننا أبداً أن ندع أحداً يدق إسفيناً بيننا.

إن روابطنا متجذرة في تاريخنا المشترك وتعززها الروابط بين شعبينا. وعلى حد تعبير شيمون پيرس، الذي نأسف لخسارته بشدة، نحتاج إلى صداقة الولايات المتحدة الأمريكية من أجل وجود إسرائيل. وبالطبع كان يعلم أن هذا الشعور يسير في كلا الاتجاهين، وليس هناك شك في أن صداقتنا وشراكتنا يجب أن تكون ثابتة.

وأعتقد أن إسرائيل يجب ألا تكون أبداً قضية حزبية، وطالما أنني عضو في مجلس الشيوخ الأمريكي، سأفعل كل ما في وسعي لضمان الدعم الواسع والحزبي لأمن إسرائيل وحقها في الدفاع عن النفس.

أعتقد أن الحل الوحيد القابل لتسوية للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني هو وجود دولتين لشعبين يعيشان جنباً إلى جنب في سلام وأمن. أعتقد أنه لا يمكن فرض حل لهذا الصراع. يجب أن يتفق عليه الطرفان أنفسهما. لا يمكن أن يتحقق السلام إلا من خلال تسوية الخلافات، وهذا لا يمكن أن يحدث إلا على طاولة المفاوضات.

أعتقد أنه عندما تنزع أي منظمة شرعية إسرائيل، يجب أن نقف ونتحدث بصوت عالٍ من أجل معاملة إسرائيل على قدم المساواة. وهذا هو السبب في أن القرار الأول الذي شاركت في رعايته كعضو في مجلس الشيوخ الأمريكي كان لمكافحة التحيز ضد إسرائيل في الأمم المتحدة وإعادة التأكيد على أن الولايات المتحدة تسعى إلى حل الدولتين العادل والآمن والمستدام.

وبصفتي شخصاً تمت مقاضاته شخصياً في جرائم الكراهية، أعتقد أيضاً أنه لا يمكننا الوقوف مكتوفي الأيدي بينما تتزايد معاداة السامية وجرائم الكراهية والتعصب، سواء كان ذلك صليباً معقوفاً في حافلة خدمات الأسرة والأطفال اليهودية في سان فرانسسكو أو حرق مسجد في تامپا. لهذا السبب يسعدني أن أعلن للمرة الأولى هنا في آيپاك أنني أقدم قراراً لمجلس الشيوخ يدين استهداف اليهود وأي شكل من أشكال التحيز الديني أو العنصرية أو كراهية النساء أو أي أعمال كراهية أخرى تستهدف الأقليات في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

ولنكن صريحين، كثيرون، بمن فيهم أولئك الموجودون في هذه القاعة، تأثروا بشكل مباشر بالحوادث الشنيعة التي استهدفت الجالية اليهودية. هذا العنف والكراهية مقلق وغير مقبول ببساطة. لا ينبغي لأحد أن يقلق بشأن سلامة أطفاله عند توصيلهم إلى مركز الجالية اليهودية.

لا ينبغي لأحد أن يخاف من وضع الشمعدان في النافذة أو الحديقة الأمامية. ولا ينبغي لأحد أن يخاف أبداً من تدنيس قبر أحد أفراد أسرته بسبب معقداته. لذا يدعو قراري سلطات إنفاذ القانون إلى تسريع التحقيقات في جرائم الكراهية ومحاسبة مرتكبيها.

يدعو قراري سلطات إنفاذ القانون إلى الإبلاغ بشكل كامل عن إحصاءات جرائم الكراهية، ويدعو قراري الإدارة إلى دعم الضحايا وتمويل الأمن في أماكن العبادة والمؤسسات الأخرى المستهدفة من أي دين. وبينما أناضل من أجل تعزيز حقوق الإنسان والأمن، ستكون إسرائيل والمجتمع اليهودي دائماً أولوية بالنسبة لي.

ولهذا السبب، بصفتي عضواً في مجلس الشيوخ، أركز بشكل خاص على ثلاثة مجالات أعتقد أن بإمكان الولايات المتحدة وإسرائيل توسيع تعاونهما فيها وحيث تلعب كاليفورنيا دوراً هاماً ومركزاً. هذه المجالات الثلاثة هي الدفاع والأمن السيبراني والأمن المائي.

لذلك دعونا نفكر في الأمر. أولاً، الدفاع. في خضم التشكك والاضطراب، يجب أن يكون دعم أمريكا لأمن إسرائيل صلباً للغاية. وبينما تستمر إيران في إطلاق صواريخ باليستية بينما تقوم بتسليح وتمويل وكيلها الإرهابي حزب الله، يجب علينا الوقوف إلى جانب إسرائيل. بينما تحافظ حماس على سيطرتها على غزة وتطلق الصواريخ عبر الحدود الجنوبية لإسرائيل، يجب أن نقف مع إسرائيل. وبما أن داعش والحرب الأهلية في سوريا تزعزع استقرار المنطقة وتشرد الملايين وتهدد المصالح الأمنية المشتركة، يجب علينا دعم جميع المتضررين من العنف والإرهاب المستمر، يجب أن نقف إلى جانب إسرائيل.

تعتبر علاقتنا الدفاعية بالغة الأهمية لكلا البلدين، ولهذا السبب أؤيد التزام الولايات المتحدة بتزويد إسرائيل بـ38 مليار دولار من المساعدات العسكرية خلال العقد القادم. لهذا السبب أؤيد التمويل الكامل لإسرائيل، بما في ذلك أنظمة الدفاع الصاروخي آرو ومقلاع داوود والقبة الحديدية التي تنقذ الأرواح. ولهذا السبب أنا ملتزمة تماماً بالحفاظ على التفوق العسكري النوعي لإسرائيل.

في الوقت نفسه، يجب على الولايات المتحدة ألا تسمح لإيران أبداً بتطوير سلاح نووي. يجب تطبيق الاتفاق النووي الإيراني بصرامة من خلال المراقبة القوية والتفتيش والتحقق. وإذا تلاعبت إيران فلا شك. يجب محاسبتها. وبما أن إيران تدخل نفسها في سوريا، بما في ذلك من خلال نشر معدات عسكرية متطورة وصواريخ تهدد إسرائيل، يجب ألا نتسامح مع إيران في تأجيج نيران عدم الاستقرار والعنف في المنطقة.

بالإضافة إلى ذلك، فإن دعم روسيا الصريح لهذه الإجراءات يشكل تهديداً مباشراً للمصالح الأمريكية، ويجعل إسرائيل أقل أماناً. لذلك أقول إن إدارة ترمپ يجب أن تكون واضحة تماماً مع پوتن. يجب على روسيا أن توقف دعمها لإيران. هذا تهديد للولايات المتحدة، وهو تهديد لإسرائيل.

المجال الثاني حيث أعتقد أنه يمكننا توسيع تعاوننا هو الأمن السيبراني والتكنولوجيا. نظراً لأن الهجمات الإلكترونية تكشف نقاط الضعف في أنظمتنا الأساسية وبنيتنا التحتية، يجب على الولايات المتحدة وإسرائيل تعزيز قدراتنا الابتكارية والتكنولوجية ودفاعاتنا معاً. يوجد في إسرائيل عدد من العلماء والشركات الناشئة لكل فرد أكثر من أي دولة أخرى في العالم ، وأنا فخور بأن كاليفورنيا ، بناء على التزامات عام 2014 التي تعهد بها رئيس الوزراء نتنياهو والحاكم براون، سهلت العديد من هذه الشراكات والاستثمارات التكنولوجية.

اليوم تل أبيب ووادي السليكون مرتبطان ارتباطاً وثيقاً، مما يضمن بقاء بلدينا في الطليعة. وعندما التقيت برئيس الوزراء نتنياهو الشهر الماضي ، كنت فخورة بمناقشة التطورات الإلكترونية في كاليفورنيا والطريقة التي يمكننا بها توسيع هذه الجهود المشتركة.

والمجال الثالث للتعاون المتزايد هو الأمن المائي. لذا كما يمكن لأي من سكان كاليفورنيا في هذه القاعة أن يخبرك، فإن الماء هو شريان الحياة لاقتصاداتنا ومجتمعاتنا، وبسبب الجفاف الذي عانت منه كاليفورنيا في تاريخها، فإننا نعلم أننا لا نستطيع أخذ المياه كأمر مسلم به. في هذا الصدد لا يمكن أن يكون لدينا مثال أفضل من إسرائيل. نعم، إسرائيل دولة 60 في المائة منها صحراء، لكنها آمنة مائياً لدرجة أنها تصدر المياه إلى جيرانها. وكانت إسرائيل شريكاً كبيراً لكاليفورنيا في هذا المجال.

على سبيل المثال، كارلسباد، كاليفورنيا حيث قامت شركة إسرائيلية ببناء محطة لتحلية المياه توفر 50 مليون جالوناً من المياه إلى 400.000 من سكان كاليفورنيا يومياً. لذلك في حين أن الولايات المتحدة وإسرائيل معزولتان جغرافياً بالمياه، يمكننا أيضاً أن نكون مقيدين بالمياه. وأنا حريصة على دعم هذه الشراكات الثلاث في مجلس الشيوخ الآن وفي المستقبل ولضمان أن تلعب كاليفورنيا دوراً رئيسياً في العلاقة بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

في الختام، نعلم جميعاً أن هذه أوقات عصيبة. أقف هنا متيقظة لمخاطر الانقسام في بلدنا وفي عالمنا، وأدرك سبب أهمية قيام دولة للشعب اليهودي. وأنا أقف هنا أيضاً كشخص ملتزم مدى الحياة بالعدالة، ومؤمناً مدى الحياة بقوة القيم الديمقراطية والوحدة الفطرية للبشر ومصالحهم. وأعتقد أن هذه هي الأرضية المشتركة التي توحد الكثير منا، قيم مثل الإيمان والأسرة والاحترام والتعاطف هي التي ستكملنا.

لننظر فقط، على سبيل المثال، إلى رد الفعل عندما تعرضت المقابر اليهودية في سانت لويس وفيلادلفيا للتخريب الفظيع والمروّع. جمع النشطاء المسلمون الأموال بسرعة لترميم شواهد القبور مع نشر أحد المنظمين على وسائل التواصل الاجتماعي، "أريد أن أطلب من جميع المسلمين التواصل مع إخوانكم وأخواتكم اليهود والوقوف معاً ضد هذا التعصب الأعمى".

أرضية مشتركة. انظر إلى كلمات إيلي ويزل، الذي عرفته شخصياً وأحببته، عندما قال: "عكس الحب ليس الكراهية. إنها اللامبالاة".

انظر إلى المحكمة العليا في إسرائيل، ذلك المكان الجميل الذي زرته، والذي يجلس فيه قاضي تونسي إلى جانب آخر مسيحي عربي-إسرائيلي وإسرائيلي مولود في بروكلن، وترأسها جميعاً رئيسة قضاة - أرضية مشتركة.

أو انظر إلى حياتي الخاصة حيث أنا ابنة لأم من جنوب آسيا وأب جامايكي عقدا زفافهما مختلط الديانة، حيث كسر زوجها الزجاج وكان الجميع يصرخون: مازل توڤ[277].

هذا ما نحن عليه، وإذا اعتنقنا تلك القيم التي جعلت دائماً الولايات المتحدة وإسرائيل عظماء، فأنا أعتقد أن بلدينا سيستمران في المضي قدماً سوياً لسنوات وسنوات قادمة. شكراً آيپاك.

Cquote1.png

جوائز وتكريمات

هاريس في جامعة هوارد عام 2017.
الشهادات الجامعية لكمالا هاريس
المكان التاريخ الكلية الشهادة
 واشنطن دي سي 1986 جامعة هوارد بكالوريوس الفنون في الاقتصاد والعلوم السياسية
 كاليفورنيا 1989 كلية حقوق هاستنگ، جامعة كاليفورنيا دكتوراه القانون (JD)
الشهادات الفخرية لكامالا هاريس
المكان التاريخ الكلية الشهادة خطبة التقدير
 كاليفورنيا 15 مايو 2015 جامعة جنوب كاليفورنيا دكتوراه القانون (LL.D)[278][279][280] لا
 واشنطن دي سي 13 مايو 2017 جامعة هوارد دكتوراه الآداب الإنسانية (DHL)[281][282] نعم[283]

حياتها الشخصية

هاريس متزجة من دوگلاس إمهوف، الذي كان شريكاً في مكتب ڤنابل إل‌إل‌پي في لوس أنجلس.[284] تزوجا في 22 أغسطس 2014، في سانتا باربرا، كاليفورنيا.[285] لدى إمهوف طفلين من زيجة سابقة.[286] في أغسطس 2019، قُدر صافي ثروة هاريس وزوجها بمبلغ 5.8 مليون دولار.[287] تراد هاريس الكنيسة المعمدانية الثالثة في سان فرانسسكو، التابعة للكنيسة المعمدانية الأمريكية بالولايات المتحدة.[288][289][290]

كانت مايا، شقيقة هاريس، محللة سياسية في MSNBC، وزوج شقيقتها توني وست هو مستشار عام في أوبر ومسئول كبير سابق في وزارة العدل الأمريكية،[291] وابنة شقيقتها مينا هاريس هي مؤسسة حملة Phenomenal Women Action.

منشورات

كتبت هاريس كتابين غير روائيين وكتاباً للأطفال.[292][293] She also wrote the entry for Christine Blasey Ford when Ford was named one of the Time 100 people in 2019.[294]

  • Smart on Crime: A Career Prosecutor's Plan to Make Us Safer. Chronicle Books. 2009. ISBN 978-0811865289.
  • Superheroes Are Everywhere. Penguin Young Readers Group. 2019. ISBN 978-1984837493.
  • The Truths We Hold: An American Journey. Diversified Publishing. 2019. ISBN 978-1984886224.

انظر أيضاً


مرئيات

السناتور كمالا هاريس تلقي كلمة في المؤتمر السنوي لآيپاك، مارس 2017.

الهوامش

الحواشي
المراجع
  1. ^ Thomas, Ken (February 15, 2013). "You Say 'Ka-MILLA;' I Say 'KUH-ma-la.' Both Are Wrong". The Wall Street Journal: 1. 'It's "COMMA-la",' Ms. Harris said with a laugh. 'Just think of "calm". At least I try to be most of the time.'
  2. ^ أ ب قالب:Congbio
  3. ^ Zeleny, Jeff; Merica, Dan; Saenz, Arlette. "Joe Biden picks Kamala Harris as his running mate". CNN. Retrieved 2020-08-11.
  4. ^ "Kamala D. Harris: US Senator from California". United States Senate. Retrieved July 29, 2020. Quote: "In 2017, Kamala D. Harris was sworn in as a United States Senator for California, the second African-American woman and first South Asian-American senator in history."
  5. ^ Weinberg, Tessa; Palaniappan, Sruthi (December 3, 2019). "Kamala Harris: Everything you need to know about the 2020 presidential candidate". ABC News. Retrieved 10 August 2020. Quote: "Harris is the daughter of an Indian mother and Jamaican father, and is the second African-American woman and first South Asian-American senator in history."
  6. ^ Viser, Matt (January 21, 2019). "Kamala Harris enters 2020 Presidential Race". The Washington Post. Retrieved January 22, 2019.
  7. ^ Herndon, Astead; Goldmacher, Shane (December 3, 2019). "Kamala Harris Is Dropping Out of 2020 Race". The New York Times. Retrieved December 3, 2019.
  8. ^ "بايدن يختار مرشح منصب نائب الرئيس في السباق نحو البيت الأبيض". سكاي نيوز عربية. 2020-08-11. Retrieved 2020-08-12.
  9. ^ "Obituary: Dr. Shyamala G. Harris". San Francisco Chronicle. March 22, 2009. Retrieved June 11, 2017.
  10. ^ See "PM Golding congratulates Kamala Harris-daughter of Jamaican – on appointment as California's First Woman Attorney General". Jamaican Information Service. December 2, 2010. Archived from the original on January 15, 2012. Retrieved February 2, 2011.
  11. ^ "Stanford University – Department of Economics". web.stanford.edu. Retrieved May 19, 2020.
  12. ^ Byrne, Peter (September 24, 2003). "Kamala's Karma". SF Weekly. Retrieved August 13, 2020.
  13. ^ Horwitz, Sari (February 27, 2012). "Justice Dept. lawyer Tony West to take over as acting associate attorney general". The Washington Post.
  14. ^ Martinez, Michael (October 23, 2010). "A 'female Obama' seeks California attorney general post". CNN. Retrieved January 22, 2014.
  15. ^ أ ب Orenstein, Natalie (January 24, 2019). "Did Kamala Harris' Berkeley childhood shape the presidential hopeful? Long before she was a 2020 presidential contender, Kamala Harris was a resident of the Berkeley flats and a student at Thousand Oaks". Berkeleyside. Retrieved August 12, 2020.
  16. ^ أ ب Dale, Daniel. "Fact check: Kamala Harris was correct on integration in Berkeley, school district confirms". CNN.
  17. ^ أ ب Finnegan, Michael (September 30, 2015). "How race helped shape the politics of Senate candidate Kamala Harris". Los Angeles Times. Retrieved December 1, 2018.
  18. ^ "Kamala Harris becomes first Black and Tamil woman to run on major US ticket". Tamil Guardian. Retrieved August 12, 2020.
  19. ^ Whiting, Sam (May 14, 2009). "Kamala Harris grew up idolizing lawyers". San Francisco Chronicle. Retrieved January 11, 2014.
  20. ^ Dale, Daniel (December 29, 2018). "U.S. Sen. Kamala Harris's classmates from her Canadian high school cheer her potential run for president". Toronto Star. Retrieved July 1, 2019.
  21. ^ Owens, Donna (November 8, 2016). "Meet Kamala Harris, the second Black woman elected to the U.S. Senate". NBC News. Retrieved February 18, 2017.
  22. ^ "Howard Alumna Becomes First Woman Elected as California Attorney General" (Press release). Howard University. December 17, 2010. Archived from the original on January 12, 2011. Retrieved November 14, 2014.
  23. ^ "LEOP: Opening Doors for Students of Promise". UC Hastings Magazine. 14 August 2018. Retrieved 13 August 2020.
  24. ^ "UC Hastings Congratulates Kamala Harris '89: California's next U.S. Senator". UC Hastings Law | San Francisco. 9 November 2016.
  25. ^ "Kamala Harris '89 Wins Race for California Attorney General". UC Hastings News Room. November 24, 2010. Archived from the original on November 30, 2010. Retrieved February 2, 2011.
  26. ^ "Attorney Licensee Profile, Kamala Devi Harris #146672". The State Bar of California. Retrieved August 1, 2020.
  27. ^ أ ب ت Morain, Dan (29 Nov 1994). "2 More Brown Associates Get Well-Paid Posts : Government: The Speaker appoints his frequent companion and a longtime friend to state boards as his hold on his own powerful position wanes". Los Angeles Times. Retrieved July 4, 2020.
  28. ^ Byrne, Peter, "Kamala's Karma: She's smart, she's experienced, and she's running for DA. But she's Willie Brown's ex-girlfriend, and her opponents are trying to crucify her for that," S.F. Weekly, September 24, 2003.
  29. ^ "DA Names New Head of Career Crime Unit". The San Francisco Examiner. February 3, 1998. Archived from the original on April 22, 2020.
  30. ^ Hartlaub, Peter (August 21, 2000). "DA's top aide quits among turmoil". The San Francisco Examiner.
  31. ^ Fred, Gardener (February 13, 2019). "Kamala vs. Kayo (2003)". Anderson Valley Advertiser. Boonville, CA: Bruce Anderson, editor and publisher.
  32. ^ Gardner, Fred (June 24, 2020). "Kayo & Kamala". Anderson Valley Advertiser. Retrieved August 12, 2020.
  33. ^ "Women's Radio: This DA Makes a Difference For Women". Womensradio.com. Archived from the original on December 19, 2010. Retrieved November 18, 2010.
  34. ^ أ ب ت ث Byrne, Peter (September 24, 2003). "Kamala's Karma". San Francisco Weekly. Retrieved July 4, 2020.
  35. ^ أ ب ت Kruse, Michael (August 9, 2019). "How San Francisco's Wealthiest Families Launched Kamala Harris". Politico.
  36. ^ Martin, Nina (August 2007). "Why Kamala Matters". San Francisco Magazine. Archived from the original on February 15, 2015. Retrieved May 12, 2015.
  37. ^ أ ب Gordon, Rachel (October 7, 2003). "Harris violated S.F. campaign finance law / D.A. candidate to pay up to $34,000 for 'unintentional' mistake". San Francisco Chronicle. SFGate.com. Retrieved July 2, 2020.
  38. ^ Soltau, Alison; Fletcher, Ethan (December 10, 2003). "Harris ousts veteran Hallinan". The San Francisco Examiner.
  39. ^ Murphy, Dean (March 12, 2003). "Case Against Police Chief is Dropped in San Francisco". The New York Times.
  40. ^ VanDerbeken, Jaxson (August 7, 2003). "Court finds S.F. chief 'factually innocent' / Sanders' mug shot taken after arrest in Fajitagate case to be destroyed". SFGate.
  41. ^ أ ب VanDerbeken, Jaxson (January 9, 2004). "New D.A. promises to be 'smart on crime' / Harris speaks well of Hallinan, will continue some of his policies". SFGate.
  42. ^ Hampton, Adriel (July 28, 2003). "Harris stumps in the Sunset". The San Francisco Examiner.
  43. ^ Dineen, J.K.; Hampton, Adriel (December 9, 2003). "Clinton Tops List of Celebrity Supporters". The San Francisco Examiner.
  44. ^ Bulwa, Demian (December 6, 2003). "Harris puts D.A. on trial / Performance, not philosophy, an issue". San Francisco Chronicle.
  45. ^ Bulwa, Demian (December 10, 2003). "Harris defeats Hallinan after bitter campaign". San Francisco Chronicle.
  46. ^ Hoge, Patrick (October 14, 2003). "Harris accuses Hallinan of coverup / She says reports of staff misconduct have been ignored". San Francisco Chronicle.
  47. ^ Bulwa, Demian (November 12, 2003). "Harris slams Hallinan on city's gun violence / D.A. candidate points to bus shooting victim". San Francisco Chronicle.
  48. ^ Bulwa, Demian (December 5, 2003). "No-holds-barred debate in D.A. race". San Francisco Chronicle.
  49. ^ Apartonr, Tamara (June 4, 2009). "Felony prosecutions skyrocket". San Francisco Examiner. p. 4. Retrieved May 20, 2020.
  50. ^ أ ب Van Derbeken, Jaxon (March 20, 2006). "Trials and tribulations of Kamala Harris, D.A. / 2 years into term, prosecutor, police have their differences". San Francisco Chronicle. p. 4. Archived from the original on January 18, 2012.
  51. ^ Knight, Heather (November 7, 2007). "Kamala Harris celebrates unopposed bid for district attorney". San Francisco Chronicle. Retrieved February 2, 2011.
  52. ^ Johnson, Jason B. (June 1, 2005). "D.A. creates environmental unit: 3-staff team takes on crime mostly affecting the poor". San Francisco Chronicle. Retrieved May 4, 2020.
  53. ^ Chapman, Glenn (December 18, 2004). "Publisher charged with illegal dumping". East Bay Times. Retrieved May 4, 2020.
  54. ^ أ ب Robert Gammon (February 7, 2007). "Ink-Stained Hell". East Bay Express.
  55. ^ "Ed Jew surrenders for felony arrest, out on bail". San Francisco Chronicle. June 13, 2007. Retrieved May 2, 2020.
  56. ^ أ ب Buchanan, Wyatt (October 11, 2008). "Former S.F. supervisor pleads guilty to federal extortion, bribery, plans to accuse others". San Francisco Chronicle.
  57. ^ أ ب John Coté, Ex-Supe Ed Jew guilty of lying about residence, San Francisco Chronicle (November 19, 2008).
  58. ^ John Coté, Former S.F. supervisor sentenced to prison: Ed Jew dealt 64 months in prison for shakedown, San Francisco Chronicle (April 4, 2009).
  59. ^ More Jail Time for Ed Jew, NBC Bay Area (April 22, 2009).
  60. ^ أ ب ت ث Tolan, Casey (September 11, 2019). "Campaign fact check: Here's how Kamala Harris really prosecuted marijuana cases". San Jose Mercury News.
  61. ^ Soltau, Alison (July 21, 2004). "New DA claims higher success rate vs. violent felons". San Francisco Examiner. p. 4. Retrieved May 20, 2020.
  62. ^ Eslinger, Bonnie (September 15, 2006). "SF's Felony conviction rate improves". San Francisco Examiner. p. 4. Retrieved May 20, 2020.
  63. ^ Van Derbeken, Jaxon (March 20, 2006). "Trials and tribulations of Kamala Harris, D.A. / 2 years into term, prosecutor, police have their differences". San Francisco Chronicle. Retrieved March 9, 2019.
  64. ^ أ ب Garofoli, Joe (May 29, 2004). "D.A. vows to go after gun law violators / Harris takes tough approach, pledges maximum penalties". San Francisco Chronicle. Retrieved May 2, 2020.
  65. ^ Lagos, Marisa (April 4, 2007). "Rothenberg sentenced 25 years to life under three-strike law". San Francisco Chronicle.
  66. ^ Vanderbeken, Jaxon (December 9, 2005). "A parent's worst nightmare' / 9-year-old girl sexually assaulted in her bedroom". San Francisco Chronicle. Retrieved May 9, 2020.
  67. ^ Vanderbeken, Jaxon (April 15, 2006). "Attacker gets 17 years for sex assault on girl". San Francisco Chronicle. Retrieved May 9, 2020.
  68. ^ أ ب "San Francisco mom pleads innocent to murder". NBC News. Associated Press. August 1, 2006. Retrieved May 2, 2020.
  69. ^ Koopman, John (May 24, 2006). "Lawyer says Mom thought God told her to throw kids in bay/Attorney says defendant was mentally ill". San Francisco Chronicle. Retrieved August 9, 2020.
  70. ^ "Mom who threw kids in bay declared insane". NBC News. Associated Press. August 1, 2006. Retrieved May 2, 2020.
  71. ^ "Court upholds convictions of S.F. mother who threw three sons into the bay". San Jose Mercury News. July 1, 2010. Retrieved May 2, 2020.
  72. ^ "Marriage Equality". Kamalaharris.org. Archived from the original on November 25, 2010. Retrieved November 18, 2010.
  73. ^ "Harris challenges 'gay panic' strategy". The San Francisco Examiner. July 5, 2006. p. 4.
  74. ^ أ ب "Gwen Araujo Justice for Victims Act". California Legislative Information. September 28, 2006. Retrieved June 23, 2015.
  75. ^ Hemmelgarn, Seth; Laird, Cynthia (October 4, 2012), "Ten years later, Araujo's murder resonates", The Bay Area Reporter, https://www.ebar.com/news///242932, retrieved on June 23, 2015 
  76. ^ Lagos, Marisa (August 9, 2007). "Measure would ban gun shows at Cow Palace". San Francisco Chronicle.
  77. ^ Pereira, Alyssa (April 16, 2019). "Cow Palace to stop hosting gun shows beginning in 2020". San Francisco Chronicle.
  78. ^ Ho, Vivian (January 21, 2019). "'Nobody works harder': insiders recall Kamala Harris's meteoric rise". The Guardian. Retrieved August 12, 2020.
  79. ^ Fraley, Malaika (October 26, 2009). "Book 'em, Kamala – S.F. District Attorney Harris adds author to list of credits". East Bay Times. Walnut Creek, California: Bay Area News Group.
  80. ^ "Back on Track: A Problem-Solving Reentry Court" (PDF). U.S. Department of Justice, Bureau of Justice Assistance. September 2009. Retrieved May 3, 2020.
  81. ^ Harris, Kamala (November 9, 2009). "Kamala Harris: Finding the Path Back on Track". HuffPost. New York City. Retrieved November 18, 2010.
  82. ^ Begin, Brent (October 14, 2009). "District Attorney program is now statewide example". San Francisco Examiner.
  83. ^ Knezevich, Alison (May 14, 2015). "Mosby: New program gives nonviolent offenders a second chance". The Baltimore Sun.
  84. ^ "Preventing Future Crime and Preserving Judicial Resources Through Non-Traditional Prosecution" (PDF). Philadelphia District Attorney's Office. September 2016. Retrieved May 3, 2020.
  85. ^ "Jail to jobs, Mayor Bottoms announces new reentry program". CBS. April 11, 2018. Retrieved May 3, 2020.
  86. ^ "Feinstein's surprise call for death penalty puts D.A. on spot". San Francisco Chronicle. April 21, 2004. Retrieved May 3, 2020.
  87. ^ "Sen. Boxer joins throng calling for death in killing of cop". San Francisco Chronicle. May 5, 2004. Retrieved May 3, 2020.
  88. ^ "D.A.'s death penalty no-go gets a thumbs-up in S.F. poll". San Francisco Chronicle. May 19, 2004. Retrieved May 3, 2020.
  89. ^ Van Derbeken, Jaxon (September 11, 2009). "Edwin Ramos won't face death penalty". San Francisco Chronicle. Retrieved April 22, 2020.
  90. ^ Knight, Heather; Lagos, Marisa (September 16, 2009). "Newsom backs Harris' decision". San Francisco Chronicle. Retrieved October 20, 2009.
  91. ^ أ ب "San Francisco District Attorney Kamala Harris". Californiascapitol.com. April 15, 2009. Retrieved November 18, 2010.
  92. ^ أ ب "CCFAJ-Report-final.pdf" (PDF). Archived from the original (PDF) on November 14, 2010. Retrieved November 18, 2010.
  93. ^ Knight, Heather (October 19, 2004). "City opens campaign to cut truancy by thousands of students". San Francisco Chronicle. Retrieved May 1, 2020.
  94. ^ Knight, Heather (September 14, 2006). "City trying to get worst truants to school. Help for students, criminal prosecution part of crackdown". San Francisco Chronicle. Retrieved May 1, 2020.
  95. ^ Asimov, Nanette (June 11, 2008). "Citations go to parents of truant kids". San Francisco Chronicle. Retrieved May 2, 2020.
  96. ^ أ ب "Fighting truancy yields big dividends". San Francisco Chronicle. June 14, 2009. Retrieved May 2, 2020.
  97. ^ Rizo, Chris (April 16, 2010). "Villaraigosa eschews local candidates, backs Harris for Calif. attorney general". Legal Newsline. Archived from the original on July 23, 2011. Retrieved August 20, 2010.
  98. ^ "Statement of Vote June 8, 2010, Direct Primary Election" (PDF). California Secretary of State. Retrieved April 22, 2020.
  99. ^ Maddaus, Gene (November 24, 2010). "How Steve Cooley blew it: The definitive post-mortem". LA Weekly.
  100. ^ Leonard, Jack (November 24, 2010). "Kamala Harris wins attorney general's race as Steve Cooley concedes". Los Angeles Times.
  101. ^ Cabanatuan, Michael (November 3, 2010). "Brown, Boxer, Newsom win; Prop. 19 goes down". San Francisco Chronicle.
  102. ^ Chitnis, Deepak (February 14, 2014). "As Kamala Harris announces bid for re-election, GOP scratching their heads for a candidate to face her". The American Bazaar.
  103. ^ Reilly, Mollie (August 25, 2014). "Endorsement: Attorney General Kamala Harris, all but unchallenged, deserves a second term". The Sacramento Bee. Retrieved April 25, 2020.
  104. ^ "Re-elect Kamala Harris as attorney general – but demand more: Endorsement". Los Angeles Daily News. October 3, 2014.
  105. ^ "For attorney general, Kamala Harris". Los Angeles Times. September 23, 2014.
  106. ^ "Kamala Harris Re-Elected As California Attorney General". HuffPost. November 5, 2014.
  107. ^ Redden, Molly (March 29, 2019). "IThe Human Costs Of Kamala Harris' War On Truancy". HuffPost. Retrieved May 25, 2020.
  108. ^ "In School + On Track: Attorney General's 2013 Report on California's Elementary School Truancy and Absenteeism Crisis" (PDF). California Attorney General. Retrieved May 25, 2020.
  109. ^ "California Attorney General Launches Top-Down Policing Reforms". KQED. April 17, 2015. Retrieved May 29, 2020.
  110. ^ "Harris on requiring police to wear body cameras". The Washington Post. June 27, 2019.
  111. ^ "State to Improve Police Use-of-Force Data Next Year Under New Law". KQED. December 30, 2015.
  112. ^ Powell, Sidney (October 17, 2016). "California AG Appeals Booting Of Orange County DA From Mass Murder Case Over Misconduct Allegations". HuffPost. Retrieved May 1, 2020.
  113. ^ Saavedra, Tony (February 25, 2019). "New Orange County DA willing to undergo federal probation to end 'snitch' investigation". TheOCRegister. Retrieved May 1, 2020.
  114. ^ Laughland, Oliver; Swaine, Jon (December 22, 2016). "Two 'deadliest' police departments in US to be investigated in California". The Guardian. Retrieved May 29, 2020.
  115. ^ Laughland, Oliver; Swaine, Jon (November 9, 2017). "ACLU says violence at Kern County police departments violated rights". The Guardian. Retrieved May 29, 2020.
  116. ^ Palta, Rina (November 20, 2013). "Calif. Attorney General Kamala Harris announces new division to stop ex-prisoners from committing new crimes". Retrieved May 22, 2020.
  117. ^ Veiga, Alex (March 11, 2015). "Sheriff, AG Harris Unveil Program to Curb Recidivism". SCV News.
  118. ^ أ ب Bazelon, Emily (May 25, 2016). "Kamala Harris, a 'Top Cop' in the era of Black Lives Matter". The New York Times Magazine.
  119. ^ Bazelon, Lara (December 4, 2019). "Kamala Harris's Criminal Justice Record Killed Her Presidential Run". The Appeal.
  120. ^ Tolan, Casey (August 1, 2019). "Democratic debate: Fact-checking the attacks on Kamala Harris' criminal justice record". Mercury News.
  121. ^ Singh, Lakshmi (November 18, 2018). "Serving Time And Fighting California Wildfires". NPR.
  122. ^ أ ب Jouet, Mugambi. "Why does Kamala Harris defend the death penalty?". The San Francisco Chronicle.
  123. ^ 489 U.S. 288 (1989)
  124. ^ Jones. v. Davis 806 F.3d 538, 545 (9th Cir. 2015)
  125. ^ Veiga, Alex (May 23, 2011). "Calif. creates task force to probe mortgage fraud". San Diego Union Tribune.
  126. ^ "Quest Diagnostics settles Medi-Cal whistleblower suit". Los Angeles Times. May 20, 2011. Retrieved May 11, 2020.
  127. ^ "Harris: $323M SCAN settlement record recovery for Calif. program". Legal Newsline. May 20, 2011. Retrieved May 11, 2020.
  128. ^ Parker, Barbara; Kaplan, Rebecca (March 5, 2012). "Kamala Harris' foreclosure deal a win for state". San Francisco Chronicle. Retrieved June 18, 2012.
  129. ^ Lazo, Alejandro (May 12, 2012). "Mortgage deal cash is divvied". Los Angeles Times. Retrieved June 18, 2012.
  130. ^ Willon, Phil (October 16, 2016). "$25-billion foreclosure settlement was a victory for Kamala Harris in California, but it wasn't perfect". Los Angeles Times. Retrieved July 11, 2020.
  131. ^ "Calif. attorney general Kamala Harris fights for struggling homeowners". CBS News. July 30, 2012. Retrieved June 18, 2012.
  132. ^ "Gov. Brown signs Homeowner Bill of Rights". ABC 7 News. July 12, 2012. Retrieved May 11, 2020.
  133. ^ Sangree, Hudson (December 19, 2013). "Sacramento homeowners to receive $20 million under settlement with Ocwen Financial". The Sacramento Bee.
  134. ^ "HSBC Reaches $470 Million Accord Over Foreclosure Abuses". Bloombeg. February 5, 2016. Retrieved June 18, 2012.
  135. ^ "SunTrust to pay nearly $1 billion to settle mortgage-abuse allegations". CBS News. July 30, 2012. Retrieved June 18, 2012.
  136. ^ Vigil, Jennifer (July 14, 2014). "California to Receive $200 Million in Citibank $7 Billion Mortgage Settlement". Times of San Diego.
  137. ^ Starkman, Dean (February 3, 2015). "S&P to pay $1.4 billion in claims it misled investors with rosy ratings". Los Angeles Times.
  138. ^ "Public Employee Pensions Gets $299M In JPMorgan Chase Settlement". CBS San Francisco. November 19, 2013.
  139. ^ "California To Receive Hundreds Of Millions In Bank Of America Settlement". CBS San Francisco. August 22, 2014.
  140. ^ Fitzpatrick, David (January 4, 2017). "California investigators wanted to sue Mnuchin bank over foreclosures". CNN. Retrieved July 4, 2020.
  141. ^ Chappell, Carmin (January 26, 2019). "Kamala Harris' complicated history with Wall Street will come under scrutiny in the 2020 race". CNBC. Retrieved July 2, 2020.
  142. ^ أ ب Armental, Maria (November 17, 2015). "Aaron's to Settle Spyware Allegations in California". The Wall Street Journal. Retrieved April 28, 2020.
  143. ^ Highsmith, Brian (February 2019). "The Rent-to-Own Racket: Using Criminal Courts to Coerce Payments from Vulnerable Families" (PDF). National Consumer Law Center. Retrieved April 28, 2020.
  144. ^ "California lawsuit claims for-profit colleges misled students, investors". SacramentoBee. October 10, 2013. Retrieved April 28, 2020.
  145. ^ "Corinthian Colleges must pay nearly $1.2 billion for false advertising and lending practices". Los Angeles Times. March 23, 2016. Retrieved April 28, 2020.
  146. ^ Thompson, Don (November 2, 2015). "California settles debt collection suit with JPMorgan Chase". Associated Press. Retrieved May 26, 2020.
  147. ^ Anderson, Erik. "San Onofre Settlement Puts Ratepayers On Hook For $3.3B". KPBS Public Media (in الإنجليزية). Retrieved 2017-02-28.
  148. ^ Sharma, Amita. "Critics Unhappy With Kamala Harris' Approach To San Onofre Probe". KPBS Public Media (in الإنجليزية). Retrieved 2017-02-28.
  149. ^ Guynn, Jessica; Olivarez-Giles, Nathan (February 22, 2012). "Atty. Gen. Kamala Harris, tech giants agree on mobile app privacy". Los Angeles Times.
  150. ^ Elinor, Mills (July 19, 2012). "California beefing up privacy-protection enforcement". CNet.
  151. ^ Thomson, Iain (October 31, 2012). "California begins crackdown on mobile app developers". The Register.
  152. ^ "Comcast agrees to pay $33 million in California privacy breach". Los Angeles Times. September 18, 2015.
  153. ^ "California reaches $26 million settlement with Comcast over electronic waste". Los Angeles Times. December 15, 2015.
  154. ^ Paresh, Dave (October 2, 2015). "Why Kamala Harris is making start-up Houzz hire a "chief privacy officer"". Los Angeles Times.
  155. ^ Fimrite, Peter (September 19, 2011). "$44 million settles Cosco Busan oil spill in bay". SFGate. Retrieved May 8, 2020.
  156. ^ White, Randol; Bell, Jordan; Osborn, Lisa (June 4, 2015). "State Attorney General investigates whether oil spill was result of criminal activity". KCBXfm. Retrieved November 9, 2018.
  157. ^ Smith, Doug; Mejia, Brittny (May 17, 2016). "Pipeline company indicted in 2015 Santa Barbara County oil spill". Los Angeles Times. Retrieved November 9, 2018.
  158. ^ Gorman, Steve; McWilliams, Garry. "Plains All American Pipeline convicted in 2015 California oil spill". Reuters. Retrieved May 11, 2020.
  159. ^ Veklerov, Kimberley (September 16, 2011). "Chevron settlement helps Sacramento Co. district attorney avoid job cuts". Sacramento Business Journal. Retrieved May 31, 2020.
  160. ^ Veklerov, Kimberley (November 17, 2016). "BP, Arco to pay $14 million in suit over gas tanks in California". San Francisco Chronicle. Retrieved May 11, 2020.
  161. ^ Siciliano, Stephen (May 10, 2015). "ConocoPhillips, Phillips 66 to Spend $11.5 Million in California Tank Settlement". Bloomberg Law. Retrieved May 11, 2020.
  162. ^ أ ب Egelko, Bob (September 1, 2016). "Judge approves Volkswagen-state settlement over diesel cheating". San Francisco Chronicle. Retrieved April 28, 2020.
  163. ^ "California attorney general says DNA backlog is gone". Los Angeles Times. January 25, 2012.
  164. ^ "Attorney General Kamala Harris Honored For Rape Kit Processing". Associated Press. CBS Sacramento. April 8, 2014.
  165. ^ "Grant awarded to test rape kits". Turlock Journal. September 17, 2015.
  166. ^ "California's DOJ OpenJustice Platform Makes Local Law Enforcement Data More Transparent". TechCrunch. February 17, 2016.
  167. ^ Mandell, Nina (July 24, 2011). "Facebook stalker turned email hacker sentenced to four years in prison; sent nude photos of victims". NY Daily News.
  168. ^ Margie, Shafer (December 11, 2011). "California Attorney General Creates eCrime Unit". San Jose: KPIX.
  169. ^ O'Brien, Sara Ashley (July 2, 2015). "Revenge porn hacker pleads gulty, faces 7 years". New York: CNN.
  170. ^ Larry, Gordon (February 2, 2014). "Oklahoma man arrested in alleged 'revenge porn' extortion". Los Angeles Times.
  171. ^ Littlefield, Dana (April 3, 2015). "Revenge porn site operator gets 18 years". The San Diego Union-Tribune.
  172. ^ Clancy, Molly Hensley (October 28, 2019). "Let's Also Speak the Truth": Kamala Harris Said Katie Hill is a Victim of "Cyber-Exploitation". Buzzfeed News. BuzzFeed.
  173. ^ "California attorney general pursues new pimping charges against Backpage site". The Guardian. Dec 23, 2016. Retrieved May 12, 2020.
  174. ^ أ ب Jackman, Tom (April 13, 2018). "Backpage CEO Carl Ferrer pleads guilty in three states, agrees to testify against other website officials". The Washington Post. Retrieved April 22, 2020.
  175. ^ أ ب Thompson, Don (April 12, 2018). "Backpage.com CEO pleads guilty to California money charges". Business Insider. Associated Press. Retrieved April 13, 2018.
  176. ^ Hawkins, Derek (January 10, 2017). "Backpage.com shuts down adult services ads after relentless pressure from authorities". The Washington Post. Retrieved January 11, 2017.
  177. ^ Wire, Sarah D. (January 10, 2017). "Sen. Kamala Harris praises closure of Backpage.com adult section". Los Angeles Times. Retrieved April 22, 2020.
  178. ^ Dean, Monica (February 18, 2011). "Murder-for-Hire Plot Tied to Cartel: Feds". NBC San Diego. NBC News.
  179. ^ "17 Charged In East Bay Meth, Weapons Bust". CBS Bay Area. May 4, 2011.
  180. ^ McKinley, Jesse (June 8, 2011). "California Raids Net Dozens Suspected of Being Gang Members". The New York Times.
  181. ^ "Vagos gang crackdown nets arrests, weapons, drugs'". The San Bernardino Sun. Digital First Media. October 6, 2011.
  182. ^ "Porous Mexican Border Allows Alarming Trend in Human Trafficking into US". Fox News. October 1, 2012. Retrieved May 11, 2020.
  183. ^ "Gov. Jerry Brown signs bills targeting human trafficking". Los Angeles Times. September 24, 2012. Retrieved May 11, 2020.
  184. ^ Harris, Kamala. "The State of Human Trafficking in California 2012" (PDF). California Department of Justice.
  185. ^ Simmonds, Yussuf (November 21, 2012). "Attorney General Harris takes on Human Trafficking". Los Angeles Sentinel. Retrieved April 28, 2020.
  186. ^ Harris, Kamala (March 2014). "Gangs Beyond Borders: California and the Fight Against Transnational Organized Crime" (PDF). California Department of Justice.
  187. ^ White, Jeremy (March 20, 2014). "California Attorney General Kamala Harris targets transnational organized crime". The Sacramento Bee.
  188. ^ Mason, Melanie (February 19, 2014). "Atty. Gen. Harris announces trip to Mexico to address gang issue". Los Angeles Times.
  189. ^ "States' Attorneys General to Powwow with Mexican Counterparts". SCV News. March 17, 2014.
  190. ^ "52 arrested in Tulare County Norteño gang sweep". KFSN-TV. October 1, 2015.
  191. ^ "75 arrests, guns and drugs seized in Merced gang take down". Merced Sun-Star. May 28, 2015.
  192. ^ "32 Gang Members, Associates Indicted In $14.3M ID Theft, Tax Fraud Scheme". CBS. August 10, 2015.
  193. ^ "Attorney General Kamala D. Harris Announces Bust of Corona Varrio Locos and La Eme Gangs Operating in Riverside County". Highland Community News. June 9, 2016.
  194. ^ Gorman, Steve (September 10, 2014). "Los Angeles Fashion District raided in drug money-laundering probe". Reuters.
  195. ^ Camia, Catalina (September 25, 2014). "After Eric Holder: Potential attorney general choices". USA Today. Mclean, Virginia. Retrieved September 25, 2014.
  196. ^ "State Atty. Gen. Kamala D. Harris says she doesn't want Eric Holder's job". Los Angeles Times. September 25, 2014.
  197. ^ "What Happens To Supreme Court In Obama's Second Term?: The Two-Way". NPR. November 11, 2012. Retrieved January 11, 2014.
  198. ^ "Kamala Harris Not Interested in a U.S. Supreme Court Nomination". KQED. February 16, 2016.
  199. ^ Mehta, Seema (January 13, 2015). "Kamala Harris launches U.S. Senate bid, begins raising money". Los Angeles Times. Retrieved January 13, 2015.
  200. ^ Parti, Tarini (January 23, 2015). "Internal poll puts Harris well ahead in California Senate race". Politico.
  201. ^ Finnegan, Michael (January 23, 2015). "Treasurer John Chiang declines Senate run, Willie Brown backs Harris". Los Angeles Times. Retrieved January 24, 2015.
  202. ^ McCarthy, Ryan (January 9, 2015). "Garamendi will consider U.S. Senate run". Daily Republic. Retrieved February 2, 2015.
  203. ^ Seitz-Wald, Alex (January 8, 2015). "Barbara Boxer to retire, tipping off blockbuster Senate race". MSNBC. Retrieved January 8, 2015.
  204. ^ Cadelago, Christopher (January 12, 2015). "Gavin Newsom won't run for Boxer Senate seat". The Sacramento Bee. Retrieved January 12, 2015.
  205. ^ Cadelago, Christopher (February 27, 2016). "Kamala Harris receives California Democratic Party endorsement". The Sacramento Bee.
  206. ^ Willon, Phil (May 23, 2016). "California Gov. Jerry Brown backs Kamala Harris for U.S. Senate".
  207. ^ "United States Senator (primary results)" (PDF). California Secretary of State. July 2016.
  208. ^ Willon, Phil (July 19, 2016). "Obama, Biden endorse Kamala Harris for U.S. Senate". Los Angeles Times. Retrieved July 19, 2016.
  209. ^ "Kamala Harris wins U.S. Senate primary". Los Angeles Times. June 7, 2016.
  210. ^ Myers, John (June 8, 2016). "Two Democrats will face off for California's U.S. Senate seat, marking first time a Republican will not be in contention". Los Angeles Times.
  211. ^ "Live California election results". Los Angeles Times. Retrieved November 9, 2016.
  212. ^ Willon, Phil (November 10, 2016). "Newly elected Kamala Harris vows to defy Trump on immigration". Los Angeles Times.
  213. ^ Willon, Phil (December 1, 2016). "Essential Politics November archives". Los Angeles Times. ISSN 0458-3035. Retrieved December 20, 2016.
  214. ^ Merica, Dan (January 30, 2017). "Trump signs executive order to keep out 'radical Islamic terrorists'".
  215. ^ Ting, Eric (January 8, 2019). "Kamala Harris says John Kelly got mad when she called him at home during the travel ban". San Francisco Chronicle.
  216. ^ "Sen. Kamala Harris speaks out against Betsy DeVos as part of Democrats' 24-hour blitz on Senate floor". Los Angeles Times. February 6, 2017.
  217. ^ "Sen. Kamala Harris: 'You Deserve An Attorney General Who Recognizes The Full Human Quality Of All People'". newsone.com. February 8, 2017. Retrieved April 22, 2020.
  218. ^ Cockerham, Sean (March 2, 2017). "Kamala Harris calls on attorney general to resign over contacts with the Russians". Sacramento Bee.
  219. ^ Adam Liptak; Matt Flegenheimer (April 8, 2017). "Neil Gorsuch Confirmed by Senate as Supreme Court Justice". The New York Times. p. A1. Retrieved April 15, 2017.
  220. ^ "Sen. Kamala Harris visits troops, refugee camp in Middle East". ABC News. April 17, 2017. Retrieved May 16, 2019.
  221. ^ Jalonick, Mary Clare (June 7, 2017). "Harris Reminded to Be Respectful During Intel Hearing". U.S. News & World Report. Washington, D.C. Associated Press.
  222. ^ Finnegan, Michael (June 14, 2017). "Sen. Kamala Harris leaves Sessions 'nervous' in interrogation over his refusal to disclose conversations with Trump". Los Angeles Times.
  223. ^ Ansari, M. K. (June 8, 2017). "The Silencing Of Kamala Harris During The Senate Hearing Was Sexist: Why do people take issue when a woman asks direct questions?". HuffPost. New York.
  224. ^ Casey Tolan, "Harris, Feinstein call on Al Franken to resign after sexual harassment allegations", San Jose Mercury News, December 6, 2017.
  225. ^ Alexei Koseff, "Kamala Harris aide resigns after harassment, retaliation settlement surfaces", Sacramento Bee, December 5, 2018.
  226. ^ "Democrats add Harris, Booker to Senate Judiciary Committee". The Washington Post. January 9, 2018. Retrieved May 12, 2020.
  227. ^ Johnson, Victoria (January 16, 2018). "Kamala Harris Calls Bullsh*t on Homeland Security Secretary for Supporting Trump's Alleged 'Sh*thole' Remarks". Complex. Retrieved November 9, 2018.
  228. ^ Coldewey, Devin (April 10, 2018). "Sen. Harris puts Zuckerberg between a rock and a hard place for not disclosing data misuse". Techcrunch. Retrieved November 9, 2018.
  229. ^ Lapowsky, Issie (May 16, 2018). "Senators Grill Whistleblower on Cambridge Analytica's Inner Workings". Wired. Retrieved May 12, 2020.
  230. ^ Bacon, John (May 16, 2018). "Homeland Security chief defends policy that separates families entering U.S. illegally". USA Today. Retrieved July 4, 2020.
  231. ^ Sloss, Jason (June 22, 2018). "'Utter despair': Sen. Harris visits migrant mothers separated from children in San Diego". Fox 5 San Diego. Retrieved November 9, 2018.
  232. ^ Byrne, Trapper (June 18, 2018). "Kamala Harris says DHS chief should resign over immigrant family separations". Advocate. Retrieved May 8, 2020.
  233. ^ Zhou, Li (September 6, 2018). "Kamala Harris's mysterious Kasowitz question during the Kavanaugh hearings, explained". Vox. Retrieved May 4, 2020.
  234. ^ Ring, Trudy (October 10, 2018). "FBI Head Stonewalls as Kamala Harris Grills Him on Kavanaugh Probe". Advocate. Retrieved November 9, 2018.
  235. ^ Stanton, Sam; McGough, Mike; Yoon-Hendricks, Alex (October 26, 2018). "Suspicious package in Sacramento addressed to Sen. Kamala Harris, sources say". The Sacramento Bee. Retrieved May 15, 2020.
  236. ^ Zaveri, Mihir (December 20, 2018). "Senate Unanimously Passes Bill Making Lynching a Federal Crime". The New York Times. ISSN 0362-4331. Retrieved February 6, 2018.
  237. ^ "S.3178 – Justice for Victims of Lynching Act of 2018, 115th Congress (2017–2018)," Congress.gov.
  238. ^ Clark, Dartunorro (March 22, 2019). "'Release the report. Release the report. Release the report.' 2020 Dems demand Mueller report be made public". NBC News. Retrieved July 4, 2020.
  239. ^ Sullivan, Margaret (November 10, 2019). "Media beware: Impeachment hearings will be the trickiest test of covering Trump". The Washington Post. Retrieved November 11, 2019.
  240. ^ Levine, Marianne (April 30, 2019). "Senate Dems call on DOJ watchdog to investigate Barr". Politico.
  241. ^ "Mueller complained that Barr's letter did not capture 'context' of Trump probe". The Washington Post. April 30, 2019. Retrieved May 16, 2020.
  242. ^ Jarrett, Laura (May 2, 2019). "Barr defiant amid furor over his handling of Mueller report". CNN.
  243. ^ Levin, Bess (May 1, 2019). "Kamala Harris Guts Barr Like a Fish, Leaves Him Flopping on the Deck". Vanity Fair.
  244. ^ Stracqualursi, Veronica (May 2, 2019). "Kamala Harris accuses Barr of not answering her question to avoid exposure to perjury". CNN.
  245. ^ Shabad, Rebecca (May 1, 2019). "Barr defends himself amid calls for resignation, slights Mueller's 'snitty' letter". NBC News. Retrieved July 4, 2020.
  246. ^ "Harris urges DOJ watchdog to probe whether Trump asked Barr to investigate 'enemies'". Politico. May 3, 2019.
  247. ^ Mathias, Christopher (December 9, 2019). "Kamala Harris Leads Senators In Demanding 'Immediate Removal' Of Stephen Miller". HuffPost.
  248. ^ Adler, Madison (January 15, 2020). "Senate Judiciary Pauses Nominations for Impeachment Trial (1)". Bloomberg Law.
  249. ^ Weiss, Debra Cassens (January 16, 2020). "Sen. Kamala Harris calls for halt to advancement of judicial nominees; is it happening?". ABA Journal. Retrieved July 4, 2020.
  250. ^ "How senators voted on Trump's impeachment". Politico. February 5, 2020.
  251. ^ "Rand Paul and Kamala Harris Team Up to Reform Bail Practices". NBC News. Retrieved April 27, 2019.
  252. ^ "Lawmakers gather behind election security bill – at last". Politico. Retrieved April 27, 2019.
  253. ^ "Two Women Senators Will Introduce A New Bill About Workplace Harassment". BuzzFeedNews. Retrieved April 27, 2019.
  254. ^ "Kamala Harris Has Thrived On The Senate's Most Secretive Committee. Even Republicans Say So". BuzzfeedNews. Retrieved April 27, 2019.
  255. ^ "'She's tough': Lindsey Graham says Kamala Harris is likely Biden's vice presidential pick". MSN. Retrieved May 28, 2020.
  256. ^ "We Can No Longer Afford the Military-Industrial Complex". The Nation. July 22, 2020.
  257. ^ Myers, John (December 19, 2016). "Kamala Harris nabs national security, environment assignments in the U.S. Senate". Los Angeles Times. Retrieved April 22, 2020.
  258. ^ "Schumer Announces Updated Senate Democratic Committee Memberships for the 115th Congress, 2nd Session". democrats.senate.gov. Retrieved January 10, 2018.
  259. ^ "Membership". Congressional Black Caucus. Retrieved March 7, 2018.
  260. ^ "Members". Congressional Asian Pacific American Caucus. Retrieved May 17, 2018.
  261. ^ Caygle, Heather (May 12, 2019). "'A dream ticket': Black lawmakers pitch Biden-Harris to beat Trump". Politico. Archived from the original on October 8, 2020. Retrieved May 3, 2020.
  262. ^ Timm, Jane C.; Gregorian, Dareh (March 10, 2020). "Clyburn calls for Democrats to 'shut this primary down' if Biden has big night". NBC News. Archived from the original on July 30, 2020. Retrieved July 4, 2020.
  263. ^ "Joe Biden commits to picking a woman as his running mate". Axios. March 16, 2020. Archived from the original on October 8, 2020. Retrieved May 3, 2020.
  264. ^ Garofoli, Joe; Kopan, Tal (April 17, 2020). "Kamala Harris 'would be honored' to be Joe Biden's running mate". San Francisco Chronicle. Archived from the original on October 8, 2020. Retrieved May 3, 2020.
  265. ^ Caputo, Marc; Korecki, Natasha (May 31, 2020). "Minneapolis unrest shakes up VP shortlist". Politico. Archived from the original on October 5, 2020. Retrieved May 31, 2020.
  266. ^ أ ب Leonhardt, David (June 12, 2020). "Kamala Harris, Front-runner (Again)". The New York Times. Archived from the original on October 12, 2020. Retrieved June 12, 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "NYT 06-12-2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  267. ^ أ ب Zeleny, Jeff; Merica, Dan; Lee, MJ (June 26, 2020). "Nation's reckoning on race looms large over final month of Biden's running mate search". CNN. Archived from the original on October 9, 2020. Retrieved June 27, 2020. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "CNN 06-26-2020" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  268. ^ "Biden VP pick: Kamala Harris chosen as running mate". BBC News. August 11, 2020. Archived from the original on October 10, 2020. Retrieved August 11, 2020.
  269. ^ Caygle, Heather (May 12, 2019). "'A dream ticket': Black lawmakers pitch Biden-Harris to beat Trump". Politico. Retrieved May 3, 2020.
  270. ^ Timm, Jane C.; Gregorian, Dareh (March 10, 2020). "Clyburn calls for Democrats to 'shut this primary down' if Biden has big night". NBC News. Retrieved July 4, 2020.
  271. ^ "Joe Biden commits to picking a woman as his running mate". Axios. March 16, 2020. Retrieved May 3, 2020.
  272. ^ "Kamala Harris 'would be honored' to be Joe Biden's running mate". CBS News. April 17, 2020. Retrieved May 3, 2020.
  273. ^ "Minneapolis unrest shakes up VP shortlist". Politico. May 31, 2020. Retrieved May 31, 2020.
  274. ^ Tensley, Brandon; Wright, Jasmine (November 7, 2020). "Harris bursts through another barrier, becoming the first female, first Black and first South Asian vice president-elect". CNN. Archived from the original on November 7, 2020. Retrieved November 8, 2020.
  275. ^ Solender, Andrew (August 12, 2020). "Here Are The 'Firsts' Kamala Harris Represents With VP Candidacy". Forbes. Archived from the original on September 2, 2020. Retrieved November 8, 2020. Harris would not be the first person of color to serve as vice president. That honor belongs to Charles Curtis, President Herbert Hoover’s No. 2.
  276. ^ "In Harris, Biden chooses a traditionally pro-Israel Dem as his veep candidate". تايمز أوف إسرائيل. 2020-08-12. Retrieved 2020-08-14.
  277. ^ تعني بالعبرية المناسبة السعيدة أو الحدث الجلل
  278. ^ "Speakers, Honorary Degree Recipients: 2000 to present | USC". Archived from the original on September 21, 2020. Retrieved November 8, 2020.
  279. ^ "Past Recipients · Honorary Degrees". honorarydegrees.usc.edu. Archived from the original on October 5, 2020. Retrieved November 8, 2020.
  280. ^ "USC's Commencement History | About USC". about.usc.edu. Archived from the original on October 6, 2020. Retrieved November 8, 2020.
  281. ^ Dalton, Autumn (May 3, 2017). "Howard University Commencement Honors Groundbreaking Women". Howard University News Service. Archived from the original on July 7, 2020. Retrieved May 26, 2020.
  282. ^ "Recipients of Honorary Degrees (By Year) – Office of the Secretary". Howard University. Archived from the original on April 27, 2019. Retrieved August 12, 2020.
  283. ^ "Senator Kamala Harris Challenges Howard University Graduates to Forge a Way Forward". Howard Newsroom. May 13, 2017. Archived from the original on October 5, 2020. Retrieved November 8, 2020.
  284. ^ "Douglas C. Emhoff". Venable LLP. Archived from the original on July 6, 2017. Retrieved May 28, 2014.
  285. ^ Siders, David (August 25, 2014). "Kamala Harris married in Santa Barbara ceremony". The Sacramento Bee.
  286. ^ Harris, Kamala (May 10, 2019). "Sen. Kamala Harris on Being 'Momala'". ELLE. Retrieved May 11, 2019.
  287. ^ "The Net Worth Of Every 2020 Presidential Candidate". Forbes. August 14, 2019. Retrieved August 24, 2019.
  288. ^ "Kamala Harris is more than her gender and race. She is also the future of American religion". Religion News Service (in الإنجليزية). 2020-08-12. Retrieved 2020-08-13.
  289. ^ "5 faith facts about Biden's veep pick, Kamala Harris — a Baptist with Hindu family". The Salt Lake Tribune (in الإنجليزية). Retrieved 2020-08-13.
  290. ^ "Find A Church". ABCUSA (in الإنجليزية). Retrieved 2020-08-13.
  291. ^ Shaban, Hamza (October 27, 2017). "Uber hires PepsiCo's Tony West as general counsel". The Washington Post. Archived from the original on October 28, 2017.
  292. ^ "a book review by Mike Farris: The Truths We Hold: An American Journey". nyjournalofbooks.com.
  293. ^ "Kamala Harris". ThriftBooks.
  294. ^ Harris, Kamala. "Christine Blasey Ford Is on the 2019 Time 100 List". Time. Retrieved April 17, 2019.
خطأ استشهاد: الوسم <ref> ذو الاسم "Cbc2020-11-07" المُعرّف في <references> غير مستخدم في النص السابق.

وصلات خارجية

الرسمية

أخرى