القبة الحديدية

القبة الحديدية
Iron Dome
Iron Dome near Sderot.jpg
"القبة الحديدية" تم نشره بالقرب من سديروت، إسرائيل (يونيو 2011)
النوع صاروخ مضاد للمدفعية، الصواريخ والهاون
مكان الأصل  إسرائيل
تاريخ الخدمة
في الخدمة 2011–الآن
يستخدمه  إسرائيل
الحروب none
تاريخ الانتاج
المصمم رفائيل للأنظمة الصاروخية المتطورة
صممه 2005–present
الصانع رفائيل للأنظمة الصاروخية المتطورة
تكلفة الوحدة US$40,000 per missile
أُنتِج 2011–الآن
المواصفات
الوزن 90 kg (200 lb)[1]
الطول 3 m (9٫8 ft)[1]
القطر 160 mm (6٫3 in) [1]
آلية
التفجير
Proximity fuze[2]

منصة
الإطلاق
Three launchers, each carrying 20 interceptors.[1]
"Iron Dome" system intercepting 'Grad' rocket (January 2010 testings)
الهجمات الصاروخية الفلسطينية على إسرائيل
A rocket fired from a civilian area in Gaza towards civilian areas in Southern Israel.jpg
الصواريخ المنطلقة من قطاع غزة على إسرائيل، ديسمبر 2008
حسب السنة
2001–2006 · 2007 · 2008 · هدنة 2008 · حرب غزة · 2009
المجموعات المهاجمة
فتح · حماس · الجهاد الإسلامي
الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين
لجان المقاومة الشعبية
أنواع الصواريخ
مورتار · القسام · القدس · كاتيوشا · گراد
المدن والكميونات الإسرائيلية المتضررة

مدن: أشدود · عسقلان · بئر السبع · Gedera · كريات گت · كريات ملاخي · نتيڤوت · سديروت · اُفقيم · يڤنه
المجالس المحلية: Hof Ashkelon (Karmia · Netiv HaAsara · يد مردخاي · Zikim) · إشكول (Nir Oz · Yesha) · شعر النقب (Kfar Aza · Nir Am) · سدوت نگڤ (Sa'ad)

المستعمرات (إجلاء): Ganei Tal · موراگ · نڤه دكاليم
الإستجابات الدفاعية والطارئة
الدفاع المدني في إسرائيل · Red Color · القبة الحديدية · ZAKA
موضوعات متعلقة
الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
العنف السياسي الفلسطيني
الهجمات الانتحارية الفلسطينية
هجمات إسرائيلية بالسلاح الأبيض
الهجمات الصاروخية اللبنانية على إسرائيل
ارهاب الدولة الإسرائيلي
رسم توضيحي لطريقة عمل نظام القبة الحديدية لإعتراض الصواريخ قصيرة المدى.

القبة الحديدية (بالعبرية: כיפת ברזל‎)، هو نظام دفاع أرضي متحرك تعمل على تطويره رافئيل للأنظمة الدفاعية المتطورة. وقد صمم النظام لإعتراض الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية. وقد صمم هذا النظام لاستخادمه في التصدي للصواريخ التي تطلق على الحدود الشمالية والجنوبية لإسرائيل من المقاومة الفلسطينية.

ويقول خبراء عسكريون إن النظام الدفاعي الإسرائيلي الجديد يتمكن من اسقاط الصواريخ على مسافات تراوح بين خمسة كيلومترات وسبعين كيلومترا من مواقع اطلاقها.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

نظام "القبة الحديدية" تم نشره بجوار تل أبو محفوظ، إسرائيل (مارس 2011)

ظهرت الحاجة الملحة لنظام دفاع يحمي إسرائيل من الصواريخ قصيرة المدى بعد حرب لبنان 2006 حيث أطلق حزب الله ما يزيد على 4000 صاروخ كاتيوشا قصير المدى سقطت في شمال إسرائيل وادت إلى مقتل 44 مدني إسرائيلي وادى التخوف من هذه الصواريخ إلى لجوء حوالي مليون إسرائيلي إلى الملاجئ. كذلك اكد هذا الامر استمرار حركة حماس وبعض الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ حيث اطلق ما يزيد على 8000 صاروخ كان اخرها إطلاق صواريخ من عيار 122 ملم.

كان المشروع قد حصل على موافقة بعد إجراءات طويلة ومتشابكة وشهد العديد من التأجيلات، وشنت الكثير من الإنتقادات ضده بسبب البطء والتسويف في تخطيط المشروع، وذلك من خلال تقرير مراقب الدولة، ومع ذلك، منذ أن خرج المشروع إلى حيز التنفيذ (خاصة على ضوء الدروس المستفادة من إطلاق الكاتيوشا المتواصل في حرب لبنان 2006) تبذل شركة رفائيل ووزارة الدفاع جهودا كبيرة من أجل إستكمال تطوير المنظومة. وهي المنظومة التي تطور ضمن برنامج الدفاع متعدد الطبقات التابع للمؤسسة العسكرية والذي يطلق عليه (العصا السحرية) للمدى المتوسط، أما منظومة حيتس فهي للمدى البعيد.

من جانبه قال وزير الدفاع إيهود باراك أن سلسلة الإختبارات الناجحه تشكل حجر الزاوية لتطوير منظومة (القبة الحديدية)، والتي من شأنها أن تحسن من القدرات الدفاعية وتوفر الغطاء لمواطني الجنوب، في مواجهة التهديدات الصاروخية. [3]


المواصفات

وحدة قبة حديدية
تكنولوجيا إسرائيلية مضادة للصواريخ

ويستخدم نظام القبة الحديدية صواريخ مسيرة بالرادار لاعتراض الصواريخ والقذائف وهي في الجو. وبمقدور النظام الجديد التمييز بين الصواريخ والقذائف التي تستهدف المراكز السكانية وتلك المتوقع سقوطها في الخلاء، حسب ما ادلى به خبراء عسكريون.

ويقول الخبراء إن النظام الاسرائيلي الجديد هو الأول من نوعه عالميا الذي يتمكن من العمل بفاعلية في المديات التي ذكرها الاسرائيليون، ولو أن ثمة أنظمة تتمكن من إصابة الاهداف على مديات اقصر وأطول. يذكر أن إسرائيل تمتلك بالفعل نظاما دفاعيا ضد الصواريخ طويلة المدى، وهي تعمل الآن على تطوير نظام ضد الصواريخ ذات المديات المتوسطة. [4]

النظام مخصص لصد الصواريخ قصيرة المدى والقذائف المدفعية من عيار 155 ملم والتي يصل مداها 70 كم ويعمل في مختلف الظروف وتشمل المنظومة جهاز رادار ونظام تعقب وبطارية مكونة من 20 صاروخ اعتراضي تحت مسمى (TAMIR) وقد بدأت إسرائيل نشر هذا النظام حول قطاع غزة على ان تدخل حيز التشغيل في النصف الثاني من عام 2010.

التمويل

منذ 2007، تقدم الولايات المتحدة مساعدة عسكرية سنوية بقيمة حوالى 3 مليار دولار لإسرائيل مخصصة كليا لشراء أسلحة أمريكية وذلك بموجب بروتوكول اتفاق ثنائى صالح حتى العام 2017.

وفى مايو 2010، طلب أوباما من الكونگرس الموافقة على تقديم 205 مليون دولار لإسرائيل تتيح لها الحصول على أربع بطاريات جديدة مضادة للصواريخ من طراز القبة الحديدية من صنع إسرائيلى. [5]

نقد

ترى فصائل المقاومة الفلسطينية أن القبة الحديدية محاولة إسرائيلية لطمأنة المستوطنين القريبين من حدود [غزة] الذين أضحوا في مرمى صواريخ مقاومتها، وتقول المقاومة إن لديها وسائلها في التغلب عليها، وإنها لا تستطيع صد موجات قصف أكثر عدداً.[6]

وأكد الناطق الرسمي باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أن هدف القبة الحديدية الرئيسي هو بالدرجة الأولى طمأنة المستوطنين الإسرائيليين خصوصاً بعد أن وسعت المقاومة من رقعة الاستهداف لتشمل أكثر من مليون إسرائيلي. وإن وراء نصب القبة الحديدية كذلك عامل تجاري تسعى من ورائه الشركة المصنعة للتسويق لها عند بعض الدول التي أبرمت عقودا لشرائها ولذلك تم تضخيم قدرات هذه المنظومة لهذا الغرض التسويقي البحت.

ونبه إلى أن معظم الخبراء العسكريين في إسرائيل أقروا بأن القبة الحديدية لن تستطيع مواجهة صواريخ المقاومة -على تواضعها- وأن تكلفتها ستكون باهظة جداً في مقابل ضعف المردود العملي لها. ولا ينكر القيادي بسرايا القدس أن هذه المنظومة يمكن أن تتمكن من إسقاط بعض الصواريخ ولكن هذا لا يعني على الإطلاق أنها يمكن أن تشكل تحديا كبيرا للمقاومة حيث اعترف العدو في المرحلة الأخيرة من التصعيد أن قبته الحديدية قد أسقطت 8 صواريخ من أصل أكثر من 170 صاروخا أطلقت من غزة. ومن الناحية العسكرية، قال إن هذه المنظومة لا يمكن لها مواجهة رشقا مكثفا من الصواريخ ويمكن أن تتعطل أجهزتها الإلكترونية إذا حاولت متابعة عدد كبير من الصواريخ.

قال الكاتب والباحث السياسي إبراهيم المدهون إن إسرائيل تعقد آمالا كبيرة على مشروع القبة الحديدية للحفاظ على أمن مدنها من صواريخ المقاومة وتطمح كذلك لتسويقه اقتصاديا. وأوضح المدهون أن مشروع القبة الحديدية يصاحبه مجهود إعلامي وإعلاني ضخم يفوق فعاليته الحقيقية، وإسرائيل لا تزال تتجنب تقديم أرقام وإحصائيات دقيقة عن القبة ومفعولها وخاصة في ظل الإرباك الذي حصل في موجة التصعيد التي وقعت في أوائل إبريل 2011. ويعتقد المدهون أن المقاومة الآن تستطيع أن تضرب مدناً بعيدة عن غزة ولهذا فأي مواجهة حقيقية قادمة فلن تقتصر الصواريخ على ضرب البلدات المحاذية لغزة وإنما ستمتد إلى معظم المدن الإسرائيلية.

هجمات أكتوبر 2011

في 28 أكتوبر 2011 وُجعت الكثير من الانتقادات داخل إسرائيل لمنظومة القبة الحديدية، واعترف متحدث رسمي باسم الجيش بأن "قدرات منظومة القبة الحديدية محدودة، وغير قادرة على توفير الحماية المطلقة من الصواريخ الفلسطينية".[7] وجاء ذلك بعد إطلاق سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، دفعة من صاروخ گراد باستخدام راجمات محمولة على سيارات رباعية الدفع من داخل قطاع غزة تجاه إسرائيل.[8]

الاختبار

  • يوليو 2008: المقذوف الاعتراضي تامير خضع لاختبار ناجح.[9]
  • مارس 2009: Israel successfully tested the missile defense system, though without yet actually intercepting an actual projectile.[10]
  • يوليو 2009: نجح النظام في تجربة محاكاة بوزارة الدفاع، في اعتراض صواريخ قسام وصواريخ كاتيوشا قصيرة المدى.[11]
  • أغسطس 2009: أتمت القوات المسلحة الإسرائيلية تشكيل كتيبة جديدة سوف تشغل نظام القبة الحديدية. الكتيبة هي جزء من قسم الدفاع الجوي في القوات الجوية الإسرائيلية. النظام سوف يُنشر أولاً على طول جدار الحدود الإسرائيلية مع قطاع غزة ثم على طول الحدود مع لبنان. ومن المنتظر أن يبدأ النظام في العمل في منتصف 2010.[12]
  • يناير 2010: نجح نظام القبة الحديدية في اعتراض صاروخ قسام وكاتيوشا في أول تجربة حية للنظام. وصرح مدير عام وزارة الدفاع بنحاس بوخريس على أن هذا النظام من شأنه توفير الأمن لسكان شمال وجنوب إسرائيل.[13]
  • يوليو 2010: النظام اعترض بنجاح عدة زخات من الصواريخ تماثل القسام والكاتيوشا. وأثناء الاختبار، حددت القبة الحديدية بنجاح أي الصواريخ القادمة تمثل خطراً وأيهم يتجه للحقول الخالية. النظام لم يطلق نيراناً على الصواريخ التي لم تمثل خطراً.[14]
  • مارس 2011: أعلن جيش الدفاع الإسرائيلي عن تشغيل نظام القبة الحديدية، بعد إصدار وزير الدفاع ايهود باراك إذن النشر.[15][16]
  • أبريل 2011: اختبرت اثنتان من البطاريات المضادة للصواريخ داخل النظام والمنتشرة قرب عسقلان وبئر السبع جنوب إسرائيل بنجاح خلال مواجهات مسلحة وقعت مؤخرا مع حركة حماس الفلسطينية التى تسيطر على قطاع غزة.[17]

ردود الفعل

  1. 19 أبريل 2011: هنأ الرئيس الأمريكى باراك أوباما رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو على اعتراض صواريخ فلسطينية بفضل نظام القبة الحديدية. وأضاف بيان الرئاسة الأمريكية أن "الرئيس أوباما هنأ رئيس الوزراء على هذا النجاح التكنولوجى المؤثر وأعرب عن افتخاره بكون التعاون الإسرائيلى الأمريكى قد جعل هذا الآمر ممكنا". واتصل أوباما بنتانياهو بمناسبة عيد الفصح اليهودى.

انظر أيضا

وصلات خارجية


المصادر

  1. ^ أ ب ت ث http://www.janes.com/products/janes/defence-security-report.aspx?ID=1065927116&pu=1&rd=janes_com#
  2. ^ http://www.army-technology.com/projects/irondomeairdefencemi/
  3. ^ جريدة الرأي
  4. ^ الشرق الأوسط
  5. ^ أوباما يهنئ نتانياهو على اعتراض صواريخ فلسطينية..اليوم السابع 18/4/2011 م
  6. ^ غزة تهون من "القبة الحديدية"..الجزيرة نت 20/4/2011 م
  7. ^ إسرائيل تقر بإخفاق قبتها الحديدية..الجزيرة نت 30/10/2011 م
  8. ^ بالفيديو.. المقاومة الفلسطينية تستخدم (راجمات الصواريخ) المحمولة لأول مرة..الشروق المصرية 30/10/2011 م
  9. ^ "Israeli arms company successfully tests Iron Dome anti-Qassam missile". Haaretz. 7 July 2008. Retrieved 27 July 2009. 
  10. ^ "Israel successfully tests anti-rocket system". The Guardian. 27 March 2009. Retrieved 24 August 2009. 
  11. ^ "Iron Dome system successful in tests". The Jerusalem Post. 16 July 2009. Retrieved 27 July 2009. 
  12. ^ "IDF moves one step closer to getting Iron Dome". The Jerusalem Post. 23 August 2009. Retrieved 24 August 2009. 
  13. ^ "Israel to deploy Gaza rocket interceptor by June". The Jerusalem Post. 6 January 2010. Retrieved 7 January 2010. 
  14. ^ Katz, Yaakov, "Iron Dome Successfully Intercepts Kassam, Katyusha Barrages", Jerusalem Post, July 15, 2010, p. 2.
  15. ^ "Vilnai: Israel has strategic reason not to use Iron Dome". The Jerusalem Post. 24 March 2011. Retrieved 25 March 2011. 
  16. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة JN1
  17. ^ أوباما يهنئ نتانياهو على اعتراض صواريخ فلسطينية..اليوم السابع 18/4/2011 م