الإنترنت في الصين

هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
جمهورية الصين الشعبية
National Emblem of the People's Republic of China.svg

هذه المقالة هي جزء من سلسلة:
سياسة وحكومة
جمهورية الصين الشعبية


الحكومة
الحكومة الصينية المركزية
الدستور
الدساتير السابقة: 1954 1975 1978
الإيديولوجيات السياسية الهادية

ماو تسي تونگ: فكر ماو تسي تونگ
دنگ شياوپنگ:

جيانگ زمين: التمثيلات الثلاثة
هو جين‌تاو:

الرئيس: هو جينتاو
المؤتمر الشعبي الوطني
   اللجنة دائمة الانعقاد
النظام التشريعي الصيني
رئيس الوزراء: ون جياباو
مجلس الدولة
جيش التحرير الشعبي
اللجنة العسكرية المركزية
القانون
المحكمة الشعبية العليا
Supreme People's Procuratorate
النظام القضائي الصيني
الحزب الشيوعي الصيني
   الدستور
   الأمين العام
   المؤتمر الوطني
   اللجنة المركزية
   الأمانة
   المكتب السياسي
      اللجنة دائمة الانعقاد للمكتب السياسي
CPPCC
الأحزاب السياسية الصغرى
الإنتخابات (2008)
   التقسيمات السياسية
   حقوق الإنسان
   العلاقات الخارجية
   المساعدات الخارجية
انظر أيضاً
   سياسة هونج كونج
   سياسة مكاو

دول أخرى • أطلس
 بوابة السياسة
ع  ن  ت

عملت الصين على الإنترنت بشكل متقطع منذ مايو 1989 وبشكل دائم منذ 20 أبريل 1994،[1]على الرغم من محدودية الوصول. في عام 2008، أصبحت الصين الدولة التي تضم أكبر عدد من السكان على الإنترنت وبقيت كذلك منذ ذلك الحين.[2]اعتباراً من يوليو 2016، استخدم الانترنت 730،723،960 شخصاً (53.2٪ من إجمالي سكان البلاد).[3][4]

كانت أول غزوة للصين في الفضاء السيبراني العالمي هي البريد الإلكتروني (لا يعتمد على پروتوكول TCP/IP وبالتالي فهو ليس الإنترنت من الناحية الفنية) والذي أُرسل في 20 سبتمبر 1987 إلى معهد كارلسروه للتكنولوجيا. جاء فيه "عبر سور الصين العظيم، يمكننا الوصول إلى كل ركن في العالم" (الصينية المبسطة: 越过长城,走向世界الصينية التقليدية: 越過長城,走向世界پن‌ين: Yuèguò Chángchéng, Zǒuxiàng Shìjiè).[5][6]أصبحت هذه العبارة معروفة منذ ذلك الحين في الصين، ويتم عرضها على شاشة تسجيل الدخول على سطح المكتب لبريد QQ.[7]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

Development

معدلات انتشار الإنترنت في الصين في سياق شرق آسيا و جنوب شرق آسيا، بين عامي 1995-2012

بلغ عدد مستخدمي الإنترنت في الصين 618 مليون مستخدم بنهاية ديسمبر 2013، بزيادة قدرها 9.5 في المائة عن العام السابق ومعدل انتشار بلغ 45.8 في المائة.[8] بحلول يونيو 2014، كان هناك 632 مليون مستخدم للإنترنت في البلاد ومعدل اختراق 46.9 ٪. تجاوز عدد المستخدمين الذين يستخدمون الأجهزة المحمولة للوصول إلى الإنترنت أولئك الذين يستخدمون أجهزة الحاسب (83.4٪ و 80.9٪ على التوالي).[9] حلت الصين محل الولايات المتحدة في ريادتها العالمية من حيث عرض النطاق الترددي للاتصالات في عام 2011. وبحلول عام 2014، استضافت الصين أكثر من ضعف عرض النطاق الترددي الوطني المحتمل مقارنة بالولايات المتحدة، وهي الشركة الرائدة تاريخياً من حيث عرض النطاق الترددي للاتصالات (الصين: 29٪ مقابل الولايات المتحدة): 13٪ من الإجمالي العالمي).[10]اعتباراً من مارس 2017، استخدم حوالي 700 مليون الإنترنت في الصين، والعديد منهم لديهم اتصال إنترنت عالي السرعة. يعيش معظم المستخدمين في المناطق الحضرية ولكن ما لا يقل عن 178 مليون مستخدم يقيمون في المدن الريفية.[11]

غالبية مشتركي النطاق العريض هم DSL، ومعظمهم من تشاينا تلكوم و تشاينا نت‌كوم. يختلف السعر باختلاف المقاطعات، عادةً ما بين 5 دولارات أمريكية - 50 دولاراً أمريكياً شهرياً مقابل 50 مليون - 1000 مليون ADSL / فايبر (يختلف السعر حسب المنطقة الجغرافية).[بحاجة لمصدر]

اعتباراً من يونيو 2011، أمضى مستخدمو الإنترنت الصينيون ما معدله 18.7 ساعة على الإنترنت أسبوعياً، مما سيؤدي إلى إجمالي حوالي 472 مليار ساعة في عام 2011.[12]

يشكل النطاق العريض غالبية اتصالات الإنترنت في الصين، مع 363.81 مليون مستخدم في فئة الخدمة هذه. سعر اتصال النطاق العريض يجعله في متناول الطبقة المتوسطة في البر الرئيسي الصيني. وقد تطورت الشبكات اللاسلكية، وخاصة الوصول إلى الإنترنت من خلال الهاتف المحمول، بسرعة. ووصل العدد إلى 500 مليون مستخدم للإنترنت عبر الهواتف المحمولة.[8]بلغ عدد مستخدمي الاتصال الهاتفي ذروته في عام 2004 ومنذ ذلك الحين انخفض بشكل حاد.[بحاجة لمصدر] بشكل عام، تُظهر الإحصاءات المتعلقة بعدد مستخدمي الإنترنت عبر الهاتف المحمول في الصين انخفاضاً كبيراً في معدل النمو بين عامي 2008 و 2010، مع بلوغ ذروة بسيطة في العامين المقبلين.[13]

بحلول نهاية عام 2009، نما عدد المواقع المحلية الصينية إلى 3.23 مليون، بمعدل زيادة سنوية قدرها 12.3٪، بحسب وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات.[14]اعتباراً من النصف الأول من عام 2010، تم إنشاء غالبية محتوى الويب بواسطة المستخدمين.[15]


البنية

من الخصائص المهمة للإنترنت في الصين أن طرق الوصول عبر الإنترنت مملوكة لحكومة جمهورية الصين الشعبية، ولا يمكن للشركات الخاصة والأفراد استئجار النطاق الترددي إلا من الدولة.[16]أول أربع شبكات وطنية رئيسية، وهي CSTNET و تشاينا نت و CERNET و CHINAGBN، هي "العمود الفقري" لشبكة الإنترنت الصينية. بدأ مزودو الاتصالات المهيمنون في وقت لاحق أيضاً في تقديم خدمات الإنترنت.

في يناير 2015، أضافت الصين سبع نقاط وصول جديدة إلى العمود الفقري للإنترنت في العالم، مما أضاف إلى النقاط الثلاث التي تتصل عبر بكين وشانغهاي وگوانگ‌ژو.[17][18][19]

عادة ما يتم توفير خدمات الإنترنت العامة من قبل شركات الاتصالات الإقليمية، والتي يتم تداولها في بعض الأحيان بين الشبكات. لا يمكن لمزودي خدمة الإنترنت الذين ليس لديهم شبكة وطنية التنافس مع مزود النطاق الترددي، وشركات الاتصالات، وغالباً ما ينفد العمل. يعتبر الترابط بين هذه الشبكات مصدر قلق كبير لمستخدمي الإنترنت، لأن حركة الإنترنت عبر الإنترنت العالمية بطيئة للغاية. ومع ذلك، فإن كبار مزودي خدمات الإنترنت يترددون في مساعدة المنافسين.[بحاجة لمصدر]

قاعدة المستخدمين

يذكر تقرير مركز معلومات شبكة الإنترنت الصيني (CNNIC) الصادر في يناير 2013[20] أن 56٪ من مستخدمي الإنترنت هم من الذكور و 44٪ من الإناث، ويعبر عن بيانات أخرى بناءً على ستين ألف دراسة استقصائية.

غالبية مستخدمي الإنترنت الصينيين مقيدون باستخدامهم للإنترنت على المواقع الصينية، حيث أن معظم السكان يفتقرون إلى مهارات اللغة الأجنبية والوصول إلى جوجل أو ويكي‌پيديا.[بحاجة لمصدر]

غالبًا ما تستخدم وسائل الإعلام باللغة الإنگليزية في الصين كلمة "مستخدم الإنترنت" للإشارة إلى مستخدمي الإنترنت الصينيين.

المحتوى

وفقًا لـ كايزر كوو، يتم استخدام الإنترنت في الصين إلى حد كبير لأغراض الترفيه، ويشار إليه باسم "الطريق السريع الترفيهي". ومع ذلك، فهو أيضاً بمثابة المنتدى العام الأول للمواطنين الصينيين لتبادل أفكارهم بحرية.[21] يتصل معظم المستخدمين بالإنترنت لقراءة الأخبار والبحث عن المعلومات والتحقق من بريدهم الإلكتروني. يلجؤون أيضاً إلى BBS أو منتديات الوب أو البحث عن الموسيقى أو مقاطع الفيديو أو تنزيل الملفات.

مزودي المحتوى

تحظى بوابة الوب للمعلومات والترفيه باللغة الصينية مثل تنسنت و Sina.com و سوهو و 163.com بشعبية. على سبيل المثال، تدعي سينا أن لديها حوالي 94.8 مليون مستخدم مسجل وأكثر من 10 ملايين مستخدم نشط يشاركون في خدماتهم القائمة على الرسوم. مزودو خدمات الإنترنت الآخرون، مثل 51job مزود خدمة الموارد البشرية ومواقع وب التجارة الإلكترونية مثل Alibaba.com أقل شهرة ولكنها أكثر نجاحاً في تخصصهم. قاد نجاح بعضهم إلى الاكتتابات الأولية.

يجب أن يكون لجميع مواقع الوب التي تعمل في الصين باسم نطاق خاص بها ترخيص مزود محتوى الإنترنت من وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات. نظراً لأن حكومة جمهورية الصين الشعبية تقوم بحظر العديد من المواقع الأجنبية، فقد ظهرت العديد من النسخ المقلدة المحلية للمواقع الأجنبية.[22]

محركات البحث

مواقع البحث العشرة الأكثر شعبية في الصين
اعتباراً من 17 سبتمبر 2013
بواسطة الزوار الفريدين الذين تزيد أعمارهم عن 15 عاماً، باستبعاد حركة المرور من أجهزة الحاسب العامة مثل مقاهي الإنترنت أو الهواتف المحمولة
المصدر: comScore qSearch[23][24]
الصين حصة من عمليات البحث (%)
باي‌دو 63.16
360 18.23
سوژو 10.35
سوسو 3.62
جوجل 2.88
بِنگ 0.57
ياهو! 0.48
يو‌داو 0.16
أخرى 0.09

باي‌دو هو محرك البحث الرائد في الصين، بينما توفر معظم بوابات الوب أيضاً فرص بحث مثل سوژو. دخلت Bing China السوق الصينية أيضاً. يقوم Bing.cn أيضاً بتشغيل وظائف بحث ياهو! في الصين. اعتباراً من عام 2015، كان جوجل مقصوراً على عدم وجوده في الصين. قبل عام 2014، كان موظفو جوجل في الصين مرتبطين بـ جوجل هونگ كونگ من صفحتها على google.cn بسبب مشكلة مع قراصنة يقال إن مقرهم في بر الصين الرئيسي. اعتباراً من 4 يونيو 2014، تم حظر جوجل رسمياً دون استخدام شبكة خاصة افتراضية (VPN)، وهو تأثير لا يزال سارياً حتى الآن.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مجتمعات الانترنت

على الرغم من أن الصينيين يكتبون عدداً أقل من رسائل البريد الإلكتروني، إلا أنهم يستمتعون بأدوات الاتصال الأخرى عبر الإنترنت. يشكل المستخدمون مجتمعاتهم بناءً على اهتمامات مختلفة. لوحات الإعلانات على البوابات الإلكترونية أو في أي مكان آخر، وغرف الدردشة ومجموعات الرسائل الفورية والمدونات والمدونات الصغيرة نشطة للغاية، بينما تنمو مشاركة الصور ومواقع الشبكات الاجتماعية بسرعة. بعض مواقع الويكي مثل سوژو بايك و باي‌دو بايك "مزدهرة". حتى عام 2008، لم يكن من الممكن الوصول إلى ويكي‌پيديا الصينية من الصين القارية. منذ عام 2008، تحظر الحكومة فقط صفحات معينة على ويكي‌پيديا والتي تعتبر أنها تحتوي على محتوى مثير للجدل.

وسائل التواصل الاجتماعي

تعد الصين واحدة من أكثر الدول المقيدة في العالم من حيث الإنترنت، لكن هذه القيود ساهمت بشكل مباشر في النجاح المذهل لمواقع التواصل الاجتماعي الصينية المحلية. تجعل الحكومة الصينية من المستحيل على الشركات الأجنبية دخول شبكة التواصل الاجتماعي الصينية. بدون الوصول إلى غالبية منصات الوسائط الاجتماعية المستخدمة في أي مكان آخر في العالم، أنشأ الصينيون شبكاتهم الخاصة، تماماً مثل فيسبوك و ماي سپيس و يوتيوب و فورسكوير - ولكن مع المزيد من المستخدمين - وهذا هو سبب اهتمام كل شركة عالمية بهذه المواقع. بعض الوسائط الاجتماعية الصينية الشهيرة هي سينا ويبو، تنسنت ويبو، رِن‌رِن، پنگ يو، كيو كيو، دوبان إلخ. وفي السنوات الأخيرة، أصبح استخدام وي‌تشات أكثر شيوعاً بين المستخدمين في الصين.

التسوق عبر الانترنت

كما أدى العدد المتزايد بسرعة لمستخدمي الإنترنت في الصين إلى إنشاء قاعدة تسوق كبيرة عبر الإنترنت في البلاد. تم تصنيف عدد كبير من مستخدمي الإنترنت الصينيين على أنهم "إدمان التسوق عبر الإنترنت" نتيجة لنمو الصناعة.[25] وفقاً لموقع سينا دوت كوم، ينفق المستهلكون الصينيون الذين لديهم إمكانية الوصول إلى الإنترنت ما معدله 10،000 يوان صيني سنوياً على الإنترنت.[26]

خدمات الخرائط عبر الإنترنت

سعت الصين إلى تقديم عدد من خدمات الخرائط عبر الإنترنت وتسمح بنشر المعلومات الجغرافية داخل البلاد. خرائط تنسنت (腾讯地图)، خرائط باي‌دو (百度地圖) and تيان‌دي‌تو(天地圖) هي أمثلة نموذجية. يمكن فهم خدمات رسم الخرائط على الإنترنت على أنها رسم خرائط على الإنترنت مدعوماً بـ نظام المعلومات الجغرافية (GIS). كانت نظم المعلومات الجغرافية في الأصل أداة لرسامي الخرائط والجغرافيين وأنواع أخرى من المتخصصين لتخزين وإدارة وتقديم وتحليل البيانات المكانية. من خلال نشر نظم المعلومات الجغرافية على الإنترنت، أتاح الوب هذه الأدوات لجمهور أوسع بكثير.[27]علاوة على ذلك، مع ظهور النطاق العريض، أصبح استخدام نظم المعلومات الجغرافية أسرع وأسهل بكثير. على نحو متزايد، يمكن للأفراد غير المتخصصين من الجمهور الوصول إلى المعلومات الجغرافية والبحث عنها والاستفادة منها لأغراضهم الخاصة.[28]تيان‌دي‌تو هي أول خدمة خرائط عبر الإنترنت في الصين. تم إطلاق خريطة العالم، تيان‌دي‌تو في أواخر أكتوبر 2010. وقد ادعت الحكومة الصينية مراراً وتكراراً أن هذه الخدمة تهدف إلى تقديم بيانات جغرافية شاملة للمستخدمين الصينيين لمعرفة المزيد عن العالم.

الدفع الالكتروني

طريقة الدفع المباشر عن طريق الخدمات المصرفية عبر الإنترنت مطلوبة لتتمكن من إجراء الدفع المصرفي عبر الإنترنت بعد فتح الخدمات المصرفية عبر الإنترنت ويمكنها تحقيق الدفع عبر الإنترنت لـ يونين پاي والدفع عبر الإنترنت عن طريق بطاقة الائتمان وما إلى ذلك.

يتم دفع طريقة الدفع هذه مباشرة من البطاقة المصرفية. تدمج دفعة الطرف الثالث نفسها طرق دفع متعددة، وتكون العملية على النحو التالي:

1. إعادة شحن الأموال في الخدمات المصرفية عبر الإنترنت إلى طرف ثالث.

2. الدفع بإيداع طرف ثالث عندما يدفع المستخدم.

3. يتم فرض رسوم على السحب. طرق الدفع من طرف ثالث متنوعة، بما في ذلك مدفوعات الهاتف المحمول ومدفوعات الخطوط الثابتة.

أكثر طرق الدفع التي يستخدمها الطرف الثالث شيوعاً هي أليپاي و تنپاي و هوانشون و إپرو والمال السريع والخدمات المصرفية عبر الإنترنت وكتاجر مستقل عبر الإنترنت أو موقع إلكتروني مزود بخدمات الدفع، فالخيار الأكثر شيوعاً ليس أكثر من أليپاي و هوانشون پايمنت و إپرو الدفع والمال السريع هؤلاء الأربعة. اعتباراً من يناير 2015، تمتلك أليپاي، المملوكة لمجموعة مجموعة علي بابا، 600 مليون مستخدم ولديها أكبر مجموعة مستخدمين بين جميع مزودي الدفع عبر الإنترنت.[29]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الألعاب الأونلاين

اعتباراً من عام 2009، تعد الصين أكبر سوق للألعاب الأونلاين.[30]يوجد في البلاد 368 مليون مستخدم للإنترنت يلعبون الألعاب الأونلاين[9] وبلغت قيمة الصناعة 13.5 مليار دولار أمريكي في عام 2013. 73٪ من اللاعبين ذكور و 27٪ إناث.[31]

محتوى البالغين

على الرغم من أن القيود المفروضة على المعلومات السياسية لا تزال قوية، إلا أن العديد من المدونات ذات التوجه الجنسي بدأت في الظهور في أوائل عام 2004. وكتبت النساء اللائي يستخدمن الأسماء المستعارة على شبكة الإنترنت موزي مي (木子美) و ژاينگ شنگ‌تونگ (竹影青瞳) مذكرات على الإنترنت عن حياتهم الجنسية وأصبحوا مشاهير ثانويين. تم الإبلاغ عن هذا وانتقاده على نطاق واسع في وسائل الإعلام الإخبارية الصينية، وتم حظر العديد من مواقع هؤلاء المدونين منذ ذلك الحين، ولا تزال كذلك حتى يومنا هذا. تزامن ذلك مع بدعة تصوير فنية عارية (بما في ذلك كتاب نشر ذاتياً للراقصة تانگ جي‌الي) وظهور صور لنساء يرتدين ملابس قليلة الحد الأدنى أو حتى صور عاريات الصدر في عدد قليل من الصحف والمجلات الصينية وفي العديد من المواقع الإلكترونية. تم حظر العديد من مواقع المواعدة و "الدردشة للبالغين"، الصينية والأجنبية على حد سواء. ومع ذلك، لا يزال الوصول إلى بعضها متاحاً، على الرغم من أن هذا يبدو أنه يرجع إلى جهل الحكومة الصينية بوجودها أكثر من أي سياسة معينة من التساهل.

الرقابة

تم اقتراح مشروع الدرع الذهبي على مجلس الدولة من قبل رئيس مجلس الدولة ژو رونگ‌جي في عام 1993. باعتباره نظاماً ضخماً للمراقبة والتحكم في المحتوى، تم إطلاقه في نوفمبر 2000، وأصبح يُعرف باسم جدار الحماية العظيم في الصين. يعتبر جهاز التحكم في الإنترنت في الصين أكثر شمولاً وتطوراً من أي دولة أخرى في العالم. لا تقوم السلطات الحكومية بحظر محتوى الموقع فحسب، بل تراقب أيضاً وصول الأفراد إلى الإنترنت؛ جذبت مثل هذه الإجراءات لقب ساخر " جدار الحماية العظيم في الصين"[32]

ومع ذلك ، هناك بعض الطرق للتحايل على الرقابة باستخدام مخدمات بروكسي خارج جدار الحماية.[33] يمكن للمستخدمين التحايل على جميع الرقابة والمراقبة لجدار الحماية العظيم إذا كان لديهم طريقة اتصال آمنة VPN أو SSH بجهاز حاسب خارج الصين القارية.[34]

تم الإبلاغ عن اضطرابات في خدمات VPN وتم الآن حظر العديد من الخدمات المجانية أو الشائعة.[35] في 29 يوليو 2017، امتثلت أپل لأمر من الحكومة الصينية لإزالة جميع تطبيقات VPN من متجر التطبيقات الخاص بها والتي لم تتم الموافقة عليها مسبقاً من قبل الحكومة.[36]

تُستخدم طرق مختلفة لحظر مواقع وب أو صفحات معينة بما في ذلك انتحال نظام أسماء النطاقات، وحظر الوصول إلى IP، وتحليل و ترشيح عناوين URL، وفحص حزم الترشيح وإعادة تعيين الارتباطات والاتصالات.[37]

الميمات

أصبحت مخلوقات باي‌دو العشرة الأسطورية، في البداية خدعة فكاهية، شائعة ومنتشرة على نطاق واسع ميم إنترنت في الصين.[38][39] وبحسب ما ورد نشأت هذه الخدع العشر استجابة لزيادة الرقابة على الإنترنت وأصبحت رمزاً لمقاومة مستخدمي الإنترنت الصينيين لها.[40][41]

أصدرت إدارة الدولة للصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون توجيهاً في 30 مارس 2009 لتسليط الضوء على 31 فئة من المحتوى المحظور على الإنترنت، بما في ذلك العنف والمواد الإباحية والمحتوى الذي قد "يحرض على التمييز العرقي أو يقوض الاستقرار الاجتماعي". يعتقد العديد من مستخدمي الإنترنت الصينيين أن التعليمات تتبع الإحراج الرسمي بشأن "ألباكا" و " سلطعون النهر". يعتقد مراقبو الصناعة أن هذه الخطوة كانت تهدف إلى وقف انتشار المحاكاة الساخرة أو التعليقات الأخرى حول القضايا الحساسة سياسياً في الفترة التي تسبق الذكرى السنوية لمظاهرات ميدان تيان‌آن‌من في 4 يونيو.[42]

الهجمات الإلكترونية

في الربع الثاني من عام 2014، كانت الصين إلى حد بعيد البلد المصدر الرئيسي للهجمات الإلكترونية، مع 43٪ من الإجمالي العالمي.[43]

سوق الإعلانات أونلاين

بلغ حجم سوق الإعلان اونلاين في الصين 3.3 مليار يوان صيني في الربع الثالث من عام 2008، بزيادة قدرها 19.1٪ مقارنة بالربع السابق. لا تزال تنسنت و باي‌دو و سينا و جوجل في المراكز الأربعة الأولى من حيث حصة السوق. بلغ حجم سوق إعلانات الكلمات الرئيسية 1.46 مليار يوان، وهو ما يمثل 43.8٪ من إجمالي سوق الإعلانات على الإنترنت بمعدل نمو ربع سنوي قدره 19.3٪ ، بينما بلغ حجم موقع الإعلان عبر الإنترنت 1.70 مليار يوان صيني ، وهو ما يمثل 50.7٪ من الإجمالي بنسبة 18.9٪ مقارنة بالربع الثاني.[44]

حالياً، أطلقت باي‌دو منصة CPA، وأطلقت شركة سينا مخططاً إعلانياً للاستثمار الذكي. تشير التحركات إلى اتجاه السوق للإعلان الفعال بتكلفة منخفضة. ستستمر الإعلانات أونلاين عن السيارات والعقارات والتمويل في النمو بسرعة في المستقبل.[44]

الموسوعات على الإنترنت

انظر أيضاً

المراجع

  1. ^ "中国教育和科研计算机网CERNET". Edu.cn. Archived from the original on 27 May 2012. Retrieved 15 August 2018.
  2. ^ "The World Factbook – Central Intelligence Agency". Cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2018.
  3. ^ "The World Factbook – Central Intelligence Agency". Cia.gov (in الإنجليزية). Retrieved 3 January 2018.
  4. ^ "How web-connected is China?". ChinaPowerCSIS.
  5. ^ "Archived copy". Archived from the original on 1 January 2013. Retrieved 30 July 2009.CS1 maint: archived copy as title (link)
  6. ^ 中国E-mail:值而立之年却未老先衰. 科技日报. 19 September 2017.
  7. ^ "The great firewall of China". The Guardian. 28 June 2018. Retrieved 29 June 2018.
  8. ^ أ ب CNNIC. "第33次中国互联网络发展状况统计报告" [33rd statistical report on Internet development in China]. Archived from the original on 19 January 2014. Retrieved 21 January 2014.
  9. ^ أ ب Paul Bischoff (22 July 2014). "China's mobile internet users now outnumber its PC internet users". Tech in Asia. Retrieved 4 August 2014.
  10. ^ Hilbert, Martin (1 June 2016). "The bad news is that the digital access divide is here to stay: Domestically installed bandwidths among 172 countries for 1986–2014". Telecommunications Policy. 40 (6): 567–581. doi:10.1016/j.telpol.2016.01.006. Retrieved 15 August 2018.
  11. ^ "why china's internet use has overtaken the west". Bbc.com. Retrieved 9 March 2017.
  12. ^ CNNIC. "30th statistical report on internet development in China". CNNIC. Archived from the original on 28 November 2012. Retrieved 28 September 2012.
  13. ^ China Mobile Internet Market Archived 4 March 2013 at the Wayback Machine., China Internet Network Information Center, iResearch. February 2012.
  14. ^ Zuo Likun, 4 May 2010, Websites in China mushroomed to over 3 million, China Daily
  15. ^ "User-generated content online now 50.7% of total". China Daily. Retrieved 23 July 2010.
  16. ^ Herold, David Kurt (September 2012). "Escaping the World: A Chinese Perspective on Virtual Worlds". Journal of Virtual Worlds Research. 5 (2). doi:10.4101/jvwr.v5i2.6206. Retrieved 27 November 2017.
  17. ^ "7个新增国家级互联网骨干直联点建设全面竣工". www.miit.gov.cn. Archived from the original on 21 January 2015. Retrieved 28 November 2015.
  18. ^ "The Chinese Internet Gets A Stronger Backbone". Forbes. Retrieved 28 November 2015.
  19. ^ "China expands Internet backbone to improve speeds, reliability". ITworld. Retrieved 28 November 2015.
  20. ^ "Archived copy" (PDF). Archived from the original (PDF) on 10 August 2013. Retrieved 16 May 2013.CS1 maint: archived copy as title (link)
  21. ^ Kaiser Kuo, TEDxHonolulu Technology, Entertainment and Design Conference, 5 November 2009
  22. ^ Goldkorn, Jeremy. "YouTube = Youku? Websites and Their Chinese Equivalents Archived 12 April 2011 at the Wayback Machine.." Fast Company. 20 January 2011. Retrieved on 5 May 2011.
  23. ^ "Baidu Search Share Down While Qihoo 360 Up in August 2013". Chinainternetwatch.com. 17 September 2013. Retrieved 15 August 2018.
  24. ^ "谷歌中国搜索市场份额仅2%:排名滑落至第五". Tech.sina.com.cn. Retrieved 15 August 2018.
  25. ^ Statistics on the number of online buyers in China, eMarketer. February 2013.
  26. ^ Xing Zhao, 2 April 2010, The high cost of China's Internet growth Archived 7 April 2010 at the Wayback Machine., CNN Go
  27. ^ Tulloch, D. L. (2007) ‘Many, Many Maps: Empowerment and Online Participatory Mapping’ Archived 23 November 2012 at the Wayback Machine., First Monday 12 (2)
  28. ^ Chen, Yu-Wen (2010) Drawing Borders Alters Our World. Taipei Times, 19 December, [1]
  29. ^ "支付宝钱包活跃用户超6亿_新闻中心_中国网". News.china.com.cn. Retrieved 15 August 2018.
  30. ^ Hao Yan (23 June 2010). "China's online game revenue tops the world". chinadaily.com.cn. Retrieved 4 August 2014.
  31. ^ Steven Millward (21 January 2014). "Let's take a look at China's $13.5 billion online gaming industry (INFOGRAPHIC)". Tech in Asia. Retrieved 4 August 2014.
  32. ^ "The China Yahoo! welcome: You've got Jail!". Retrieved 1 August 2017.
  33. ^ ""Race to the Bottom": Corporate Complicity in Chinese Internet Censorship: II. How Censorship Works in China: A Brief Overview". Hrw.org. Retrieved 1 August 2017.
  34. ^ Arthur, Charles (14 December 2012). "China tightens 'Great Firewall' internet control with new technology". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 1 August 2017.
  35. ^ Arthur, Charles (13 May 2011). "China cracks down on VPN use". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 1 August 2017.
  36. ^ Mozur, Paul (29 July 2017). "Apple Removes Apps From China Store That Help Internet Users Evade Censorship". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 1 August 2017.
  37. ^ Hoffman, Chris. "How the "Great Firewall of China" Works to Censor China's Internet". Howtogeek.com. Retrieved 15 August 2018.
  38. ^ 【贴图】百度十大神兽_水能载舟亦能煮粥. Hi.baidu.com. Retrieved on 16 April 2012.
  39. ^ Hoax dictionary entries about legendary obscene beasts. Danwei.org. Retrieved on 16 April 2012.
  40. ^ Wines, Michael (11 March 2009). "A Dirty Pun Tweaks China's Online Censors". New York Times. Retrieved 12 March 2009.
  41. ^ Bobbie Johnson, ETech: The truth about China and its filthy puns, The Guardian, 13 March 2009
  42. ^ Vivian Wu (3 April 2009). "Censors strike at internet content after parody hit". South China Morning Post.
  43. ^ "State of the Internet Report – Akamai" (PDF). Stateoftheinternet.com. Retrieved 15 August 2018.
  44. ^ أ ب China's Internet advertising market hits RMB 3.34 bln in Q3. News.alibaba.com. Retrieved on 16 April 2012.