تشارلز كاو

هذا هو اسم صيني; لقب العائلة هو كاو.
تشارلز ك. كاو
Charles K. Kao
高錕
Charles K. Kao.jpg
وُلِد (1933-11-04) 4 نوفمبر 1933 (age 85)
شنغهاي، الصين
المسكن هونگ كونگ
الجنسية الولايات المتحدة
المملكة المتحدة[1]
المجالات بصريات
الهيئات الجامعة الصينية في هونگ كونگ
الجامعة الأم جامعة سانت جوسف
الكلية الامبراطورية بلندن
مبعث الشهرة ألياف بصرية
جوائز بارزة Liebmann Award (1978)
مدالية بل (1985)
Faraday Medal (1989)
McGroddy Prize (1989)
ميدالية الأمير فيليپ (1996)
جائزة اليابان (1996)
جائزة دريپر (1999)
جائزة نوبل في الفيزياء (2009)

البروفسور تشارلز ك. كاو CBE FRS[2] FREng[3] (بالصينية التقليدية: 高錕; Kao Kuen؛ الصينية المبسطة 高锟؛ پن‌ين Gāo Kūn (Kao Kuen)؛ ولد في 4 نوفمبر 1933)، هو مهندس ورائد في مجال استخدام بصريات الألياف المستخدمة في مجال الاتصالات. ويشتهر كاو بأنه "أبو بصريات الألياف المستخدمة في الاتصالات"[4][5][6]. وقد فاز بنصف جائزة نوبل في الفيزياء لعام 2009 "لتحقيقه إنجازات رائدة في مجال انتقال الضوء عبر ألياف الاتصالات".[7]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيرة

ولد في شنغهاي (حالياً حي جنشان في شنغهاي) عام 1933. وكان والده محامياً. وجده كان كاو تشوي-وان (گاو چوي‌وان، 高吹萬)، الذي كان شاعراً شهيراً، وثورياً ومثقفاً، وكان شخصية رئيسية في مجتمع نان (مجتمع الجنوب، 南社) في أواخر أسرة چينگ. عم والده كان الفلكي پينگ-تسه كاو (高平子، فوهة كاو مسماة على اسمه). وله أخ أصغر اسمه كاو وو (高鋙).[8]


حوار مع تشارلز كاو

التاريخ الشفوي : تشارلز كاو

دور الاتصالات السلكية واللاسلكية القياسة مختبرات العمالة في مبادرة كاو والشروع في الأبحاث عن الالياف البصرية.[9] التاريخ الشفوي : تشارلز كاو

دور الاتصالات السلكية واللاسلكية القياسة مختبرات العمالة في مبادرة كاو والشروع في الأبحاث عن الالياف البصرية


كولبورن :

وأتساءل عما إذا كان بوسعي أن أطلب منك أن تبدأ بسرد وقائع حياتك في وقت مبكر ، وماذا حول التعليم ، ومن ثم أردت أن أسأل عن العملية الإبداعية في تحقيق هذا الاختراق حول الألياف البصرية ، وخاصة بالنظر إلى أن معظم الناس لا تدرك هذا الشىء ولاكيفية عمله وما كان يود أن يكون ضد هذا العمل؟.

كاو:

أنا دائما كنت مهتما جدا بالأشياء الجديدة. كنت أعمل في شركة آي تي تي في في المملكة المتحدة ، ومختبرات للاتصالات الموحدة. أول شيء فعلته هو نوع من النظام الروتيني للابحاث والتطوير. ومع ذلك كان الحصول على أعلى عرض للنطاق الترددي هو بالتأكيد من الأهمية. وقالت الشركة انهامهتمة بذلك الأمر، لذلك كان التفكير في كيفية دفع هذه الأنظمة لجعل الإنتقال إلى النطاق الواسع هدفا . في ذلك الوقت كان هناك الكثير من الناس يحاولون الحصول على أنظمة الميكروويف لزيادة عرض النطاق الترددي. ثم انهم كانوا يبحثون ايضا في دليل الموجة الدائرية ، وهو ما يسمى دليل الموجة metametric. والسبب في ذلك هو أننا عندما نزيد تردد الموجة الحاملة نتمكن من جعل الموجة الحاملة لتحمل مزيدا من المعلومات.

ثم انهم يتطلعون ايضا في نفس الوقت وفي ذلك كان لدينا انطلاقة أو إختراقا مثيرا للاهتمام في شكل المذبذب الضوئي ، والذي هو الليزر. وهو متماسك (COHERENT) ،مولد أحاديةالترددات، وبالتالي فهو يشبه نظام الميكروويف وأنها يمكن أن تكون بمثابة الموجة الحاملة أو الناقلة. من ناحية أخرى ، هذه الأمور هي جديدة نسبيا. فهو في أواخر عام 1949 ، هناك حوالي ، وبحلول الوقت الذي اخترع الناس الليزر نفسه ، كان في وقت مبكر من 1950.

عندما جئت ، كان رئيسى في العمل ، Ternike Kaobia ، والذي نقل إلى أستراليا والذي عمل في استراليا لفترة طويلة طويلة ، فقال لهم : "حسنا ، هل يمكن أن نذهب وننظر الى الجانب البصري و معرفة ما إذا كان يمكن لاحد ان يفعل شيئا ".بحيث كانت بداية اهتمامي للبحث في الاتصالات البصرية. كانت هناك أشكال أخرى من الأفكار في محاولة لمعرفة ما إذا كان الانتشار الضوئى يمكن أن يحدث في الفضاء الحر أو بطريقة موجهة ، وكان هناك الكثير من الأنشطة التي كانت جميعها محاولات ثم محاولات ، وليست نظما ، ولكن فقط التجارب والمحاولات . كانت لدينا مشاكل صعبة للغاية ، مثل عندما كنا فجأة نحاول الحصول على حزمة من ألف إلى باء ، ووجدت أن الجو لم يكن مستقرا ، وبالتالي فإن الحزمة الإشعاعية من شأنها أن ترتد حولها. في الجهة المقصودة ،سوف تشاهد بقعا تتحرك كما تفعل الريح في البيئة. ولذلك كانت النتيجة البصريات قد تكون إختيارا حسنا، ولكن هناك صعوبات كثيرة جدا أن لدينا حقا للتحقيق ومعرفة ما إذا كان بإمكاننا التغلب على هذه الصعوبات.

هناك الكثير من التجارب التي تشير جميعها الى أن الاضطرابات التى تأتى من اتجاهات كثيرة يمكن أن تأتي إلى الحزم الضوئية. على سبيل المثال ، إذا ما قرر الناس أن المساحة الحرة عبر الغلاف الجوي ليست مستقرة ، دعونا نضعها في أنبوب أو أيا كان ، ولكن العديد من التدرجات دائما لا نجيد السيطرة عليها بسهولة ، وذلك لبناء أنبوب أو شيء يمكن أن يجعل الشعاع موصلا دون ان تختفي ، وعلى المرء أن يخترع كل أنواع الأشياء الجديدة. بقدر ما أنامهتم بها،

كنت قد بدأت نفسي كدليل موجة للناس التى تعمل على الموجات القصيرة والتخطيط لنوع من الشيء. هكذا كان شعوري ، "حسنا. إذا كنا سنذهب الى استخدام الضوء باعتباره الناقل ، ثم نحن بحاجة للوصول الى حقيقة واحدة هى تردد الناقل ، والذي سيتم بعد ذلك وهو حاجتنا إلى ناقل لموجة ترددية واحدة الذى سيحوى فيما بعد عدد لا حصر له من عرض النطاق الترددي. ذلك أن هذا نوع من منارة مشرقة تروح جيئة وذهابا هناك. بالطبع عندما نبدأ ، علينا أن نقنع كل رؤسانا ، وكذلك المقر الرئيسي الذي قدم لنا المال ، وحتى أنها لم تكن سلسة من النوع الرخيص.

التحديات في مجال البحوث والمعدات والتمويل

كولبورن :

أكانت تلك عملية طويلة؟

كاو: انها عملية طويلة نوعا ما لأننا لسنا بصددإنفاق الكثير من المال. وكان الفريق صغيرا جدا ، لذلك ، بدءا من نفسي ، واضافنا نحن في وقت لاحق واحدا أو اثنين أو ثلاثة أشخاص. الفريق بدأ ينمو ببطء شديد.


انها عملية طويلة نوعا ما لأنه على أية حال ، كل شيء يعتمد على أشياء كثيرة. واحد ، بصرف النظر عن الخصائص من محاولة لتوجيه الموجات الضوئية ، علينا أن نتعامل مع اشياء من هذا القبيل اذا كان لدينا جهاز ليزر يتلاشى كل بضع ساعات ، انه لن يكون مفيدا للغاية . , وفى البداية ، فإن بعض أنواع الليزر التي هي من أشباه الموصلات لها عمر قصير جدا فضلا عن حقيقة أنه لا يمكن أن تعمل في درجة الحرارة العادية, في الواقع ، فإن الإنسان عليه أن يقوم بتبريدها بإستخدام النيتروجين السائل, إذا تمكنا من ذلك ، ومن ثم هناك بعض أطوال معقولة من الزمن في أن البقاء على قيد الحياة (يبقى الليزر فعالا).لذلك كانت هناك الملايين من العقبات. ولكن في ذلك الوقت للتنمية في 1960 في وقت مبكر ، والبيئة ، هو أن البحث باطني كان السكوت طالما أننا لم تنفق الكثير من المال. لذلك كنت سعيد جدا عن هذا الوضع. حتى أتمكن من استكشاف أشياء كثيرة جدا جديدة Kavoviac يعتقد أن الحصول على المواد الموجهة للمرء أن تقلق بشأن كيفية الحصول على مواد شفافة جدا ، وأنه اتضح أن من الصعب جدا لأننا في الحقيقة لا نعرف ما هو زيادة تخفيف من وجود مواد شفافة ، ولا سيما توازنها الطول الموجي ، ولذا فإننا بحاجة إلى الخوض في كل هذه الأمور. حتى من الناحية النظرية ينظر المرء إلى أسس ما قد يكون قادرا على العمل. في الوقت الحاضر لا أحد يعرف أنه حتى البوليمرات يمكن أن تبقى إلى حد ما شفافة.



But to cut a long story short, we went to the point where we said glass, if it is very pure—pure in a sense that there are no inclusions of metal ions and so on that would absorb the optical waves in the frequency range that we really wanted to use, which is about the near infrared region to the visible range. And theoretically no one even expects it to work even then. They felt that it was really very difficult. So Kavoviac’s argument is, “Okay, if the material is intrinsically very glossy, why don’t we try to attach the wave to the material such that much of the energy is outside the substance and loosely coupled onto the conducting frame.” So he introduced the concept of putting it on the thin film and seeing whether the film can guide it with much of the energy, say ninety percent of the energy, outside the very thing. So there were very interesting arguments of whether one could make these thin films thin enough like what Harden [sic] has shown in thickness. So we had a very interesting time making very thin films.

The easiest way to make it is quite easy actually. You take a drop of solvent that has a little bit of plastic material in it and drop it onto a liquid surface like water, and just the surface staging spreads it to a very, very thin sheet. Other people knew that one could get very thin films, but never thought that it might be possible to be used. Anyway, we fiddled with this in a very learning way until the point of where we were trying to get the film to conduct the light around the bend and going backwards again. As the film gets thinner and thinner, one suddenly found one day that in a dark room the leakage of light is physically plain—it sheds the light as it goes around the corner. As a result, we know that the radiation also is extremely high and so it is a difficult problem. So later on we decided that what was best was to try to find a material that has no loss if possible. It turns out that I suppose you can say either God ordains that there are things that are transparent, or you can say that if a material has a characteristic that has no intrinsic absorption edge at either end of the longer wavelength and the short wavelength and then there is a minimum point. At this point, one should be able to get very high transparency if there are no other contaminants.




بيبليوگرافيا

He was born in Shanghai (currently Jinshan District of Shanghai) in 1933. His father Kao Chun-Hsiang (高君湘) was a lawyer, who obtained J.D. from the University of Michigan Law School (1925)[10] and was a professor at Soochow University Comparative Law School of China[11][12]. His grandfather was Kao Choi-Wan (Gao Chuiwan, 高吹萬), a famous poet, revolutionary, literator, and was a key figure of Nan Society (South Society, 南社) in late Qing Dynasty. His father's uncle was astronomer Ping-Tse Kao (高平子, Kao Crater is named after him). He has a young brother named Kao Woo (高鋙).[13]

Kao's family moved to Hong Kong in 1948. He completed his secondary education at St. Joseph's College in Hong Kong. He then graduated in electrical engineering in 1957 from Woolwich Polytechnic (now the University of Greenwich) but received his degree from Imperial College,University of London[14] and obtained his PhD degree in electrical engineering in 1965, doing research in conjunction with the Imperial College,University of London.

While studying for his PhD degree, Kao also worked as an engineer for Standard Telephones and Cables (STC) at their Standard Telecommunications Laboratories research centre in Harlow, England (now Nortel Networks).

Kao did his groundbreaking work at STL where he was a young engineer and researcher. Since leaving STL, he has worked as director of research at ITT Corporation.

He joined the Chinese University of Hong Kong in 1970, to found the electrical engineering department. He then went back to ITT during 1970s and worked in United States before serving as the university's Vice-Chancellor from 1987 to 1996.[15]

He then worked as the CEO of Transtech. He is currently Chairman and CEO of ITX Services. He resides in Hong Kong and United States as of 2009. He often travels to the United States to visit his family.

Kao was awarded the Nobel Prize of Physics for his contributions to the study of the transmission of light in fibers for optical communication on October 6, 2009 [16].


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أعماله والتاريخ المرتبط بها

In 1966, along with George Hockham, Kao did his pioneering work in the realisation of fiber optics as a telecommunications medium, by demonstrating that the high-loss of existing fiber optics arose from impurities in the glass, rather than from an underlying problem with the technology itself[17]. Kao and his colleagues not only considered the optical physics but also the material properties. Their results were first presented by Kao in early 1966 and further published in June.

Kao concluded that the fundamental limitation for glass light attenuation is below 20 dB/km (Decibels per Kilometer, is a measure of the attenuation of a signal over a distance), which is a key threshold value for optical communications. This conclusion opened the drastic race to find low-loss materials and suitable fibers for such communication.

Kao, together with his new team (members including T.W. Davies, M.W. Jones, and C.R. Wright), pursued this goal by testing various materials. They precisely measured the attenuation of light with different wavelengths in glasses and other materials. During this period, Kao pointed out that the high purity of fused silica (SiO2) made it an ideal candidate for optical communication. This immediately stimulated a worldwide study and production of low-loss glass fibers.[18]

Kao also played a key role in the engineering and commercial realisation of optical communication.

جوائز وتكريمات

مناصب أكاديمية

الجوائز


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

المصادر

  1. ^ [1]
  2. ^ [2]
  3. ^ [3]
  4. ^ 光 纤 之 父 -- 高 锟 教 授 (The father of optical fiber -- Prof. C. K. Kao)
  5. ^ ASIANOW - Asiaweek | Asian of the Century | Charles K. Kao | 12/10/99
  6. ^ Prof. Charles K Kao speaks on the impact of IT in Hong Kong
  7. ^ The Nobel Prize in Physics 2009, Nobel Foundation, 2009-10-06, http://nobelprize.org/nobel_prizes/physics/laureates/2009/index.html, retrieved on 2009-10-06 .
  8. ^ EastDay News, 高锟个人简历 (The biography of Charles K. Kao)
  9. ^ http://www.ieeeghn.org/wiki/index.php/Oral-History:Charles_Kao#About_Charles_Kao
  10. ^ University of Michigan Law School: Alphabetical List with Year of Law School Graduates
  11. ^ A short biography of Kao Hieh-Hsiang
  12. ^ Legal education in modern China and modern Chinese jurisprudence
  13. ^ EastDay News, 高锟个人简历 (The biography of Charles K. Kao)
  14. ^ "meantimealumni Spring 2005" (PDF). University of Greenwich. Retrieved 2009-10-07.
  15. ^ CUHK Handbook
  16. ^ http://nobelprize.org/nobel_prizes/physics/laureates/2009/
  17. ^ K.C. Kao and G.A. Hockham, “Dielectric-Fibre Surface Waveguides for optical frequencies”
  18. ^ Nobelprize.org, Nobel Prize in Physics 2009 Scientific Background (pdf.): Two revolutionary optical technologies - Optical fiber with high transmission
  19. ^ [4]
  20. ^ [https://db1n.sinica.edu.tw/textdb/ioconas/sfellowN.php?lang=ch&str2=ID
  21. ^ http://www.qmw.ac.uk/alumni/publications/e_newsletter/issue15_August2008.html
  22. ^ 高錕校長榮休誌念各界歡送惜別依依
  23. ^ [5]
  24. ^ APS 1989 James C. McGroddy Prize for New Materials Recipient
  25. ^ SPIE: The Gold Medal of the Society

قراءات إضافية

  • Hecht, Jeff (1999), City of Light, The Story of Fiber Optics, New York: Oxford University Press, ISBN 0195108183 

وصلات خارجية


جوائز وانجازات
سبقه
أندرو ڤيتربي
مدالية ألكسندر گراهام بل من معهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات
1985
تبعه
برنارد ودرو
سبقه
نيك هولونياك
جائزة اليابان
1996
تبعه
T. Sugimura
مناصب أكاديمية
سبقه
ما لين
Vice Chancellor of The Chinese University of Hong Kong
1987–1996
تبعه
أرثر لي

قالب:HK-edu-stub قالب:HK-bio-stub