النقص العالمي في الرقائق 2020-الحاضر

كان من المتوقع أن تخسر صناعة السيارات العالمية 210 مليار دولار من عائدتها عام 2021 بسبب النقص العالمي في الرقائق.[1][2]

النقص العالمي في الرقائق 2020-الحاضر (إنگليزية: 2020–present global chip shortage)، هي أزمة جارية، حيث الطلب على الدوائر المتكاملة (المعروفة باسم رقائق أشباه الموصلات) أكبر من العرض، مما يؤثر على أكثر من 169 صناعة[3] وأدى هذا إلى زيادات كبيرة في الأسعار ونقص وطوابير بين المستهلكين للسيارات وبطاقات الرسومات وأجهزة ألعاب الڤيديو وأجهزة الحاسوب وغيرها من المنتجات التي تتطلب أشباه الموصلات.[4][5][6] تشمل الأسباب الشائعة لهذه الأزمة جائحة كوڤيد-19، والحرب التجارية الأمريكية الصينية، والعديد من حوادث الطقس القاسية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الأسباب

ترجع أزمة الرقائق العالمية إلى مجموعة من الأحداث المختلفة مع تأثير كرة الثلج الذي سببته جائحة كوڤيد-19 كونها السبب الرئيسي لتسارع النقص. عامل آخر يساهم في أن الطلب كبير للغاية بحيث لا تستطيع الطاقة الإنتاجية الحالية مواكبة ذلك.[7] نُسبت أسباب أخرى إلى الحرب التجارية الأمريكية الصينية وجفاف عام 2021 في تايوان.[8][9]


جائحة كوڤيد-19

تسببت زيادة العمل عن بعد والتعليم عن بعد[10][11] في زيادة الطلب على أجهزة الحاسوب،[12] محلقات الشبكات، [10] وسلع إلكترونية استهلاكية أخرى تقوم صناعتها على الرقاق.[12] بسبب عمليات حظر التجول والحجر المنزلي التي شهدها العالم بسبب جائحة كوڤيد-19، أُغلقت مرافق إنتاج الرقائق،[13][14]مما أدى لاستنفاد المخزون.[15] في الربع الأخير من 2020، شهدت مبيعات الحاسوب التقليدية نمواً بنسبة 26.1% عن العام السابق.[16]

الحرب التجارية الأمريكية الصينية

في سبتمبر 2020 ، كجزء من الصراع الاقتصادي بين الصين والولايات المتحدة، فرضت وزارة التجارة الأمريكية قيودًا على أكبر مصنع للرقائق في الصين، المؤسسة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات، مما جعل من الصعب عليهم بيعها للشركات التي تربطها علاقات بالولايات المتحدة.[17] أجبرت هذه القيود الشركات على استخدام مصانع أخرى مثل شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات وسامسونگ.[18] ومع ذلك، كانت هذه الشركات تنتج بالفعل بأقصى طاقتها.[19]


في 11 مايو 2022، صرحت وزيرة التجارة الأمريكية جينا رايموندو إن الحكومة الصينية تعارض جهود الكونگرس لتكثيف تصنيع أشباه الموصلات في الولايات المتحدة لأنها ستمنح الولايات المتحدة قوة تنافسية أكبر.[20]

في 12 مايو 2022، سيفتح المشرعون الأمريكيون مفاوضات رسمية بشأن إجراء حل وسط من شأنه أن يمول 52 مليار دولار من دعم تصنيع أشباه الموصلات ويعزز القدرة التنافسية للولايات المتحدة مع التكنولوجيا الصينية. وقد يستغرق التوصل إلى اتفاق نهائي شهوراً.[21]

فقد ناقشت السناتور الجمهوري شيلي مور كاپيتو رايموندو في جلسة استماع اللجنة الفرعية للمخصصات بمجلس الشيوخ أن الصين كانت تدفع المديرين التنفيذيين والشركات ومجموعات الأعمال في الولايات المتحدة لمحاربة مشاريع القوانين المتعلقة بالصين في الكونگرس.

وقالت رايموندو:

Cquote2.png "هذا لا يفاجئني على الإطلاق. الصين لا تريدنا أن نقر هذا القانون. إنهم يعلمون أن هذا القانون سيمكننا من تجاوزهم"، مشيرةً إلى أن الصين استثمرت 160 مليار دولار في إنتاج أشباه الموصلات المحلي. "آخر شيء يريدونه هو أن نستثمر بـ 52 مليار دولار." Cquote1.png

وقالت رايموندو إنها استمعت إلى تقارير عن قيام الصين بممارسة ضغوط على الشركات الأمريكية، قائلة إنها "تشعر بقلق عميق ... السبب في أن الصين تعارضها هو أنهم يعرفون مدى أهمية ذلك بالنسبة لنا". ولم تعلق السفارة الصينية على الفور.

وقد أفادت رويترز في نوفمبر أن سفارة الصين في واشنطن بعثت برسائل ملحة للمسؤولين التنفيذيين لحث أعضاء الكونگرس على تعديل أو إسقاط مشاريع قوانين محددة تهدف إلى تعزيز القدرة التنافسية للولايات المتحدة، وفقاً للمصادر ونص رسالة أرسلها المكتب الاقتصادي والتجاري للسفارة.


مكتب الصناعة الأمن التابع لوزارة التجارة الأمريكية، البيان الصادر في 12 أغسطس 2022، حول وضع ضوابط جديدة لمنع تصدير الصادرات من تكنولوجيا الرقائق وبعض البرمجيات المتعلقة. للقراءة والتحميل، اضغط على الصورة.

في 12 أغسطس 2022 تبنت الولايات المتحدة ضوابط جديدة على الصادرات من التقنيات التي تدعم إنتاج أشباه الموصلات المتقدمة ومحركات التوربينات الغازية التي قالت إنها ضرورية لأمنها القومي. وقالت وزارة التجارة إن "التقنيات الناشئة والتأسيسية" التي تغطيها هذه الخطوة تشمل أكسيد الگاليوم والماس، لأن "الأجهزة التي تستخدم هذه المواد زادت بشكل كبير من الإمكانات العسكرية".[22]

قال وكيل وزارة التجارة للصناعة والأمن آلان إستيفز: "إن التطورات التكنولوجية التي تسمح لتقنيات مثل أشباه الموصلات والمحركات بالعمل بشكل أسرع وأكثر كفاءة وأطول وفي ظروف أكثر قسوة يمكن أن تغير قواعد اللعبة في كل من السياق التجاري والعسكري". "عندما ندرك المخاطر بالإضافة إلى الفوائد، ونتصرف بالتنسيق مع شركائنا الدوليين، يمكننا ضمان تلبية أهدافنا الأمنية المشتركة."

تعد التقنيات الأربع من بين العناصر التي توصلت 42 دولة مشاركة إلى إجماع للسيطرة عليها في اجتماعات ديسمبر 2021. تغطي ضوابط التصدير في الولايات المتحدة مجموعة واسعة من التقنيات، بما في ذلك المعدات والبرامج والتكنولوجيا الإضافية المستخدمة لإنتاج أشباه الموصلات من الاتفاقية الدولية.

وقالت وزارة التجارة إن أكسيد الگاليوم والماس يسمحان لأشباه الموصلات "بالعمل في ظل ظروف أكثر قسوة مثل الجهد الكهربائي العالي أو درجات الحرارة المرتفعة. وقد زادت الأجهزة التي تستخدم هذه المواد من الإمكانات العسكرية بشكل كبير".

وقالت الوزارة إن الضوابط تشمل أتمتة التصميم الإلكتروني ECAD، وهي فئة من أدوات البرمجيات المستخدمة للتحقق من صحة الدوائر المتكاملة أو لوحات الدوائر المطبوعة "التي يمكن أن تقدم العديد من التطبيقات التجارية والعسكرية بما في ذلك الأقمار الصناعية للدفاع والاتصالات". في يونيو 2021، وجدت لجنة المراجعة الاقتصادية والأمنية بين الولايات المتحدة والصين أن الوزارة لم تفعل ما يكفي لإبقاء التكنولوجيا الحساسة بعيدًا عن أيدي الجيش الصيني. وقال التقرير إن التأخر في تطوير قائمة التقنيات الناشئة والتأسيسية، كما هو مطلوب بموجب قانون 2018، قد يؤدي إلى تفاقم مخاطر الأمن القومي.


الطقس المتطرف

أدت عاصفة شتوية شديدة في فبراير 2021 لإغلاق مصنعين في أوستن، تكساس مملوكين لشركة سامسونگ وإن‌إكس‌پي لأشباه الموصلات، مما أدى إلى تراجع الإمداد من هذين المصنعين لعدة أشهر.[23]

تايوان لصناعة أشباه الموصلات هي الشركة الرائدة في صناعة أشباه الموصلات العالمية، حيث تمثل وحدها أكثر من 50% من السوق العالمي لمسابك الرقائق عام 2020.[24] عام 2021، شهدت تايوان أسوأ موجة جفاف ضرتها منذ أكثر من نصف قرن،[25] مما أدى إلى حدوث مشكلات بين مصنعي الرقائق الذين يستخدمون كميات كبيرة من الماء شديد النقاء لتنظيف مصانعهم والرقائق. على سبيل المثال، استخدمت مصانع تايوان لأشباه الموصلات أكثر من 63000 طن من المياه يوميًا، أي أكثر من 10% من إمداد خزانين محليين.[26]

الحرائق في المرافق

اشتعلت النيران في مصنع أساهي كاسي لأشباه الموصلات المتخصص في مكونات ADC وDAC في أكتوبر 2020.[23] اشتعلت النيران في مصنع ياباني آخر مملوك لشركة رنيساس للإلكترونيات، والذي يوفر 30% من السوق العالمية لوحدات المتحكم الدقيق المستخدمة في السيارات، في مارس 2021؛ قالت رنيساس إن الأمر سيستغرق 100 يوم على الأقل حتى تعود إلى معدل الإنتاج الطبيعي.[27] في يناير 2022، أثر حريق من مصنع ببرلين التابع لشركة ASML على إنتاج ليثوغرافيا فوق البنفسجية القصوى المستخدمة في إنتاج الرقائق.[28]

الحرب الروسية الأوكرانية

ارتفع سعر النيون، وهو غاز نبيل ضروري لليزر في تصنيع الرقائق، ستة أضعاف بين ديسمبر 2021 ومارس 2022 بسبب جائحة كوڤيد-19 والتوترات السياسية في أوكرانيا.[29] تم تقييد إمدادات النيون بشدة بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا 2022، مما أثار مخاوف من أن الصراع قد يؤدي إلى تفاقم نقص الرقائق. تنتج أوكرانيا حوالي نصف إمداد النيون العالمي كمنتج ثانوي لصناعة الصلب الروسية، و90٪ من النيون من فئة أشباه الموصلات المستخدم في الولايات المتحدة.[30][31]لقد بحث مصنعو أشباه الموصلات عن موردين بديلين، مثل مصنعي الغازات النبيلة في الصين، لكن أي مورد جديد قد يستغرق تسعة أشهر على الأقل لزيادة الإنتاج.[29]تأثر أيضاً إمدادات الكريپتون وزينون، والتي تعد أوكرانيا أيضاً مصدراً رئيسياً لها.[32]

تصدر روسيا حوالي 40٪ من للإمداد العالمي من معدن الپلاديوم، المستخدم في مكونات رقائق معينة، ويمكن أن يتأثر توريد الپلاديوم بالعقوبات التجارية التي تفرضها الحكومات الغربية.[33]

الصناعات المتأثرة

وفقاً لتحليل أجرته گولدمان ساكس، تأثرت ما لا يقل عن 169 صناعة على الأقل بنقص الرقائق العالمي،[3] حيث كانت صناعات السيارات و الإلكترونيات الاستهلاكية من بين أكثر الصناعات تضرراً من الأزمة.[34][35][36]

في 19 أغسطس 2021، انضمت تويوتا وفولكس‌ڤاگن لشركات السيارات التي خفضت إنتاجها بسبب النقص العالمي في الرقائق. وقالت شركة فولكس‌ڤاگن الألمانية لصناعة السيارات إن أزمة إمدادات أشباه الموصلات قد تجبرها على إبطاء خطوط الإنتاج خلال سبتمبر، مما يضيف إلى التخفيضات التي كانت قائمة منذ فبراير 2021. كما ذكرت شركة تويوتا اليابانية أنها ستخفض الإنتاج بنسبة 40% بحلول سبتمبر. [37]

كافحت شركات صناعة السيارات بعد تعافي الطلب مما أدى إلى توتر سلاسل التوريد في وقت سابق من 2021، حيث أدى تفشي كوڤيد-19 في جميع أنحاء آسيا إلى إنتاج الرقائق والعمليات في الموانئ التجارية.

وقالت فولكس‌ڤاگن، ثاني أكبر شركة لتصنيع السيارات بعد تويوتا: "نتوقع حاليًا أن يكون المعروض من الرقائق في الربع الثالث محدود وغير منتظم". وقالت الشركة لرويترز "لا يمكننا استبعاد مزيد من التغييرات في الإنتاج." وأضافت الشركة إنها تتوقع أن يتحسن الوضع بنهاية العام وتهدف إلى تعويض نقص الإنتاج في النصف الثاني قدر الإمكان.

بدأت أسعار السيارات الجديدة في الارتفاع استجابة لمحدودية الإمدادات، لكن التأثير الأكثر وضوحًا كان على سوق السيارات المستعملة، حيث قفزت الأسعار بنسبة 14% على أساس سنوي في المملكة المتحدة وأكثر من 40$ في الولايات المتحدة.

قالت شركة تويوتا إنها تعتزم خفض الإنتاج العالمي لشهر سبتمبر بنسبة 40$ مقارنة بخطتها السابقة، وفقًا لصحيفة نيكي بيزنس اليومية. ودفع هذا أسهمها للهبوط بنسبة 4.4% في 19 أغسطس. كانت الأسهم في شركات صناعة السيارات الأوروبية والموردين أضعف أيضًا، مع انخفاض كل من بي إم دبليو ودايملر ورينو وفولكس‌ڤاگن وستلناتيس- الشركة المصنعة لسيارات پيجو وفيات- بأكثر من 2%.

تأتي مشاكل الإنتاج الأخيرة في أعقاب الأخبار التي تفيد بأن شركة إنفينيون الألمانية لصناعة الرقائق، أكبر مورد لشركات للسيارات، اضطرت إلى تعليق الإنتاج في أحد مصانعها بماليزيا في يونيو، بسبب تفشي ڤيروس كورونا. وقال راينهارد بلوس، الرئيس التنفيذي لشركة لإنفينيون، في وقت سابق من أغسطس 2021، إن صناعة السيارات تواجه "قيودًا حادة على الإمداد عبر سلسلة القيمة بأكملها" وسوف يستغرق الأمر حتى عام 2022 حتى يعاد التوازن بين العرض والطلب.

قال المحللون في ING إن بعض شركات أشباه الموصلات التايوانية التي لم تتأثر بالسلالة دلتا تدفع الإنتاج إلى ما بعد 100% المعتاد لتلبية الطلب. وقالت شركة فورد للسيارات إنها ستوقف الإنتاج لمدة أسبوع في خطوط الإنتاج التي تصنع شاحناتها البيك أب الأفضل مبيعًا من طراز F-150 بسبب النقص. سيبدأ الإغلاق يوم الاثنين.

في وقت سابق من أغسطس 2021 أيضاً، أوقفت جنرال موتورز الإنتاج لمدة أسبوع في ثلاثة مصانع للشاحنات في أمريكا الشمالية، بينما أوقفت شركة نيسان الإنتاج لمدة أسبوعين في مصنع تينيسي بسبب تفشي كوڤيد-19 في مصنع للرقائق بماليزيا.

أبلغ صانعو الهواتف والحاسوب أيضًا عن نقص في أشباه الموصلات. قال المسؤولون التنفيذيون في شركة آپل إنه في حين أن التأثير كان أقل حدة مما كان يُخشى في الربع الثالث، إلا أنه سيزداد سوءًا في الربع الحالي ، وقد يؤثر على إنتاج آي فون.

في 25 أغسطس 2021، في مؤتمر صحفي، أعلن راندير ثاكور رئيس قسم خدمات مسابك إنتل، عن اتفاق طويل الأمد بين الشركة والحكومة الأمريكية، ممثلةً بالپنتاگون، لإنشاء مصنع لإنتاج الرقائق، وأشباه الموصلات. وبموجب الاتفاق، ستقوم إنتل بخدمات السبك التجاري لوزارة الدفاع الأمريكية، والعمل مع شركات مثل آي بي إم وكيدانس وسينوپسِس، لتصميم وتصنيع الرقائق المتكاملة التي وجد طلب عليها في الولايات المتحدة الأمريكية في الفترة الأخيرة. وتعد هذه الإتفاقية جزء من نشاطات الولايات المتحدة ضمن حرب الرقائق الإلكترونية.[38]

كان مجلس الشيوخ الأمريكي قد وافق على حزمة قيمتها 52 مليار دولار لتعزيز تصنيع الرقائق في البلاد وإنشاء نظام بيئي لدعمها، إذ تخطط الحكومة الأمريكية لزيادة إنتاج الرقائق من خلال ثلاثة برامج رئيسية هي:

  • الأول: هو النماذج الأولية السريعة المضمونة للإلكترونيات الدقيقة-التجارية (RAMP-C) لتصميم وتصنيع المكونات التي تعتبر أولوية بالنسبة لوزارة الدفاع، وذلك باستخدام كيانات تجارية مثل إنتل.
  • الثاني: يتعامل مع عملية تصميم الرقائق، تم تسميته بـ "RAMP".
  • الثالث: وهو "نموذج التكامل غير المتجانس" (SHIP) ويتعامل مع تغليف واختبار هذه المكونات المصنعة.

في وقت سابق أطلقت إنتل مسبكًا مخصصًا، لتعزيز قدرات إنتاج الرقائق في الولايات المتحدة. وتخطط الشركة أيضًا لإنفاق أكثر من 20 مليار دولار لبناء مصنعين جديدين في ولاية أريزونا، وأعلنت انها ستلتزم طاقتهما بالعملاء المحليين.


في 25 أغسطس 2021 قال مصدران مطلعان إن مسؤولين أمريكيين وافقوا على طلبات ترخيص بمئات الملايين من الدولارات لشركة الاتصالات الصينية المدرجة في القائمة السوداء هواوِيْ لشراء رقائق لأعمالها المتنامية في مكونات السيارات.

تعرضت هواوِيْ، أكبر صانع لمعدات الاتصالات في العالم، للقيود التجارية التي فرضتها إدارة دونالد ترمپ على بيع الرقائق والمكونات الأخرى المستخدمة في معدات الشبكات والهواتف الذكية. عززت إدارة بايدن الخط المتشدد بشأن الصادرات إلى هواوِيْ، ورفضت تراخيص بيع الرقائق إلى هواوِيْ لاستخدامها في أو مع أجهزة الجيل الخامس.

لكن في الأسابيع والأشهر الأخيرة، قال أشخاص مطلعون على عملية تقديم الطلبات لرويترز إن الولايات المتحدة منحت تراخيص تسمح للموردين ببيع الرقائق إلى هواوِيْ لمكونات المركبات مثل شاشات الفيديو وأجهزة الاستشعار. تأتي الموافقات في الوقت الذي توجه فيه هواوِيْ أعمالها نحو العناصر الأقل عرضة للحظر التجاري الأمريكي. لا تعتبر الرقائق الآلية بشكل عام معقدة، مما يقلل من مستوى الموافقة. قال شخص قريب من موافقات الترخيص إن الحكومة تمنح تراخيص للرقائق في المركبات التي قد تحتوي على مكونات أخرى بقدرة 5G.

عند سؤاله عن تراخيص السيارات، قال متحدث باسم وزارة التجارة الأمريكية إن الحكومة تواصل تطبيق سياسات الترخيص باستمرار "لتقييد وصول هواوِيْ إلى السلع أو البرامج أو التكنولوجيا للأنشطة التي قد تضر بالأمن القومي للولايات المتحدة ومصالح السياسة الخارجية." وأضاف الشخص أنه يحظر على وزارة التجارة الكشف عن موافقات الترخيص أو الرفض.

ورفضت متحدثة باسم هواوِيْ التعليق على التراخيص، لكنها قالت: "نحن نضع أنفسنا كمزود جديد للمكونات للمركبات المتصلة الذكية، وهدفنا هو مساعدة مصنعي السيارات على بناء سيارات أفضل." مستشهدة بالتهديدات التي تهدد الأمن القومي الأمريكي ومصالح السياسة الخارجية، بذلت الولايات المتحدة جهودًا كبيرة لإبطاء نمو أعمال هواوِيْ الرئيسية المتعلقة بالاتصالات.

بعد وضع هواوِيْ على القائمة السوداء التجارية لوزارة التجارة الأمريكية في عام 2019، والتي حظرت مبيعات السلع والتكنولوجيا الأمريكية للشركة دون تراخيص خاصة، شددت الولايات المتحدة العام الماضي قيودًا للحد من بيع الرقائق المصنوعة في الخارج بمعدات أمريكية. كما قامت بحملة لجعل الحلفاء يستبعدون هواوِيْ من شبكات 5G الخاصة بهم بسبب مخاوف التجسس. ونفت هواوِيْ هذه المزاعم.

أبلغت شركة هواوِيْ عن أكبر انخفاض في الإيرادات على الإطلاق في النصف الأول من عام 2021، بعد أن دفعتها القيود الأمريكية إلى بيع جزء كبير من أعمال الهواتف المحمولة التي كانت مهيمنة في السابق وقبل أن تنضج مجالات النمو الجديدة بالكامل.

وتأكيدًا على التحول إلى السيارات الذكية، أعلن إريك شو، رئيس مجلس الإدارة المتناوب للشركة، عن اتفاقيات مع ثلاث شركات صينية مملوكة للدولة، بما في ذلك مجموعة بايك، لتزويد "هواوِيْ إنسايد"، وهو نظام تشغيل ذكي للسيارات، في معرض شانغهاي للسيارات في وقت سابق من هذا العام.

في علامة أخرى على طموح هواوِيْ في الفضاء، بعد حصول الموردين على تراخيص تسمح ببيع عشرات الملايين من الدولارات من الرقائق لشركة هواوِيْ، طلبت الشركة منهم التقديم مرة أخرى وطلب قيم أعلى مثل مليار أو ملياري دولار، على حد قول أحد المصادر .. التراخيص جيدة بشكل عام لمدة أربع سنوات.

قال ريتشارد بارنيت، كبير مسؤولي التسويق في شركة استشارات إلكترونيات عالمية تسمى Supply Frame، إن هواوِيْ في "المراحل الأولى" لمحاولة الاستثمار في سوق السيارات الذي تبلغ قيمته 5 تريليونات دولار والذي يتمتع بإمكانية نمو كبيرة داخل الصين وخارجها. وقال بارنيت: "السيارات والشاحنات أصبحت الآن أجهزة كمبيوتر على عجلات، وهذا التقارب هو ما يدفع تركيز هواوِيْ الاستراتيجي ليكون لاعبًا أكبر في هذا المجال."[39]


في 3 سبتمبر 2021، أعلنت الشركة الدولية لصناعة أشباه الموصلات (0981HK) إنها ستستثمر 8.87 مليار دولار لبناء مصنع للرقائق في شانغهاي لتوسيع طاقتها وسط نقص عالمي في الرقائق حيث تسعى بكين لتعزيز استقلالها في الصين.[40]

يأتي التوسع من قبل أكبر صانع للرقائق في الصين في الوقت الذي هز فيه النقص صناعات السيارات والإلكترونيات، مما حفز خطط طاقة جديدة من قبل شركات مثل شركة تايوان المحدودة لتصنيع أشباه الموصلات (2330.TW) وگلوبال فاوندريز. قالت SMIC إنها وافقت على بناء خط إنتاج بسعة شهرية تبلغ 100000 رقاقة 12 بوصة في منطقة التجارة الحرة لنگ‌انگ (FTZ) في منطقة پودونگ في مركز الأعمال الصيني. ستركز الخطة على مسبك الدوائر المتكاملة والخدمات التقنية على عقد العملية لـ 28 نانومتر وما فوق، مدعومة بمشروع مشترك تملكه SMIC. والشريك في المشروع المشترك هو لنگ‌انگ FTZ، وقالت الشركة إنها ستبحث عن مستثمرين آخرين في الشركة برأس مال مسجل يبلغ 5.5 مليار دولار.

الشركات الأخرى التي لديها مصانع في المنطقة هي شركة معاصرة شركة أمپيركس المحدودة للتكنولوجيا (300750.SZ) وشركة تسلا (TSLA.O). بالإضافة إلى أن SMIC مدعومة جزئياً من قبل صندوق الرقائق الصيني التابع للدولة.

في العقد الماضي، ضخت الحكومة المليارات من الصندوق لمساعدة شركات الرقائق المحلية على اللحاق بمنافسين عالميين في اليابان وكوريا والولايات المتحدة، على الرغم من أن SMIC تتخلف عن نظيراتها هناك. يأتي كشف SMIC عن المصنع الجديد في أعقاب خطط توسع مماثلة في الأشهر الأخيرة لمصانع جديدة في شن‌ژن وبكين.

الشركة مدرجة أيضاً على قائمة سوداء للحكومة الأمريكية تحرمها من تطوير معدات التصنيع من الموردين الأمريكيين. وقد أشارت الولايات المتحدة إلى مخاوف تتعلق بالأمن القومي ونفت SMIC وجود علاقات مع الجيش الصيني. عطلت هذه الإجراءات خطط الشركة للانتقال إلى صناعة الرقائق المتطورة، لكن أداءها المالي كان قوياً حيث أدى نقص الرقائق إلى زيادة الطلب.


كانت التفسيرات الخاصة بنقص الرقائق العالمية غامضة ومتنوعة، لكن في نوفمبر 2021، نُشر تقريرًا جديدًا يلقي بعض الضوء على المصدر غير المتوقع لهذا النقص. حسب التقرير الذي نشرته ديجيتال تايمز]] في 12 نوفمبر 2021، فإن شركات التكنولوجيا الكبرى تشير إلى سبب واحد لنقص الرقائق العالمي - وهو شركة شركة تكساس إنسترمنتس Texas Instruments. وتشتهر هذه الشركة بتصنيع الآلات الحاسبة الرسومية التي يشيع استخدامها في المدرسة الثانوية. [41]

تقوم شركة شركة تكساس إنسترمنتس بأكثر من مجرد صنع الآلات الحاسبة هذه الأيام، فبحسب الموقع الإلكتروني للشركة، يتضح أنها تصنع أنواع هائلة من المنتجات، بما في ذلك وحدات التحكم في تعديل حجم النبضة Pulse-width modulation، وبرامج تشغيل شاشات LED، وغيرها.

الأهم من ذلك، أن الشركة قد صنعت لنفسها اسمًا كشركة مصنعة للرقائق التناظرية، والتي تساعد في القيام بأشياء مثل تنظيم مستويات الجهد في أجهزة الحاسوب. هذه أجزاء صغيرة لكنها حيوية من تصميم الرقائق الحديثة والتي، وفقًا للبعض، تسبب توقف الإنتاج.

شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات TSMC، هي واحدة من أكبر شركات تصنيع أشباه الموصلات في العالم، وهي تصنع رقائق لشركات مثل أپل وأدڤانسد مايكرو دڤايسز وإنڤيديا. تايوان لأشباه الموصلات من بين الشركات التي تشير بأصبع الاتهام إلى شركة تكساس إنسترمنتس. وفقًا للتقرير، تقول تايوان لأشباه الموصلات إن شركة تكساس إنسترمنتس، الشركة الرائدة في سوق الرقائق التناظرية، تخلق عنق زجاجة في ما يخص توفير وصول هذه المكونات المهمة للسوق.

في مقال حديث لرويترز يغطي الأرباح الفصلية للشركة، اعترف المدير المالي لشركة تكساس إنسترمنتس بأن مستويات المخزون كانت منخفضة بالفعل، مما تسبب في عدم تحقيق الشركة لأهداف الإيرادات. في حين أن مشاكل الإنتاج التي تواجهها شركة تكساس إنسترمنتس ليست على الأرجح "السبب" الوحيد لنقص الرقائق العالمي، إلا أنها تمثل نموذجًا مصغرًا لمدى حساسية سلاسل التوريد. لا أحد يريد أن يتحمل اللوم بالطبع، لكن من الواضح أن نقص الإنتاج لعنصر بسيط يمكن أن يكون له تأثيرات واسعة النطاق على كل شيء بدءًا من تصنيع السيارات إلى القدرة على شراء بطاقة رسومات RTX أو Playstation 5 في موسم الأعياد. زعمت بعض أكبر الأصوات في الصناعة أن نقص الرقائق قد يستمر طوال عام 2022 وحتى عام 2023.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

السيارات

إنتاج السيارات الأمريكية، بين عامي 1993-2021

يمكن أن تحتوي السيارة الحديثة المتوسطة على ما بين 1400 و1500 شريحة، وبعضها يصل إلى 3000 شريحة.[42] تمثل السيارات 15 في المائة من إنتاج الرقائق العالمية، بينما تمثل الإلكترونيات الشخصية حوالي 50 في المائة. كما تميل عائدات الرقائق بشكل أكبر نحو القطاعات غير المتعلقة بالسيارات.[42] ومن المتوقع أن يكلف النقص في الرقائق صناعة السيارات العالمية 210 مليار دولار أمريكي من العائدات في عام 2021.[1][2][needs update] على الرغم من انخفاض المبيعات، زادت بعض الشركات المصنعة أرباحها خلال عام 2020، حيث سجلت جنرال موتورز على سبيل المثال، أرباحاً قياسية لعام 2021، بسبب الطلب المرن وانخفاض الحوافز المالية المقدمة للمشترين.[43]

في بداية الوباء، توقع مصنعو السيارات بشكل غير صحيح أن المبيعات ستنخفض، وألغوا طلبات الرقائق، ولم يكونوا مستعدين لتلبية الطلب.[44] كان لدى مصنعي الرقائق مزيد من الالتزامات من قطاع تكنولوجيا المعلومات، مما قلل من سعة رقائق السيارات.[42]كما أوقفت فورد آلاف المركبات غير المكتملة في كنتكي سپيدواي بينما كانت الشركة تنتظر رقائق للانتهاء من تجميع تلك السيارات.[45]وقد خططت تويوتا لخفض إنتاج السيارات في جميع أنحاء العالم بنسبة 40 بالمائة في سبتمبر 2021،[46] بينما أعلنت جنرال موتورز أنها ستوقف إنتاج جميع السيارات تقريباً في مصانعها بأمريكا الشمالية لمدة أسبوع أو أسبوعين من نفس الشهر.[47] خلال الربع الثالث من عام 2021، لم يكن هناك سوى ثلثي مبيعات السيارات الجديدة في الولايات المتحدة كما كانت خلال نفس الفترة الزمنية من عام 2020، حيث لم يتمكن العرض من تلبية الطلب.[48]كما أغلقت اوپل مصنعها في آيزناخ حتى عام 2022 بسبب النقص، مما تسبب في تسريح 1300 عامل مؤقتاً.[49]

كرت الشاشة (بطاقة الرسومات) وأجهزة الحاسب المخصصة للألعاب

أدى النقص العالمي في الرقائق إلى صعوبة الحصول على كرت الشاشة\بطاقة الرسوميات جديدة،[50]بينما أدت الزيادة في تعدين العملة المشفرة في عام 2021 إلى زيادة الطلب بشكل أكبر.[51]كما أصبح العثور على مكونات حاسب الألعاب أكثر صعوبة وأكثر تكلفة، ونظراً لأن أجهزة الحاسب المخصصة للألعاب تعتمد على إي إم دي أوإنڤيديا لصنع بطاقات GPU المنفصلة، فقد قامت هاتان الشركتان بتحديث تشكيلتهما أثناء الوباء مع الطرز الجديدة الشائعة التي يصعب العثور عليها،[52]أو بسعر يزيد بنسبة 50 إلى 300 بالمائة عن MSRP.[53]

أجهزة ألعاب الڤيديو

خلال جائحة كوڤيد-19 ، تم إغلاق دور السينما والمسارح لمنع انتشار الفيروس، مما دفع الكثير من الناس إلى اللجوء إلى الترفيه المنزلي خلال فترات العزل الذاتي،[54] مما أدى إلى زيادة الطلب على مشغلات ألعاب الڤيديو.[54][55]مع إصدار الجيل التاسع من مشغلات ألعاب الڤيديو بالتزامن مع الوباء، زاد الطلب بشكل أكبر، حيث أبلغت كل من مايكروسوفت وسوني عن طلب قياسي على المشغلات الجديدة الخاصة بهما.[55]كما توقعت مايكروسوفت في فبراير 2021 أن يستمر النقص في أجهزة إكس بوكس سلسلة إكس وسلسلة إس حتى منتصف عام 2021 على الأقل،[56] بينما حذرت شركة سوني في مايو 2021 من أن نقص المعروض من مشغلات بلاي ستيشن 5 سيستمر حتى عام 2022.[57]تستخدم كلتا الشركتين شرائح AMD المصنعة بواسطة TSMC في وحدات تحكم الجيل التاسع، مما يضع ضغطاً إضافياً على سلسلة التوريد. مع استمرار مشاكل التوريد، تقوم المضاربين بإعادة بيع وحدات التحكم على مواقع الويب مثل إي‌باي مقابل 50 إلى 100 بالمائة أعلى من سعر التجزئة.[58] جعلت نينتندو من المشغلات سوتش أقل بنسبة 20 في المائة. خططت الشركة في الأصل لإنتاج ما يصل إلى 30 مليون وحدة، لكنها ستكون قادرة فقط على إنتاج 24 مليوناً خلال السنة المالية، والتي تمتد حتى مارس 2022.[59]

ردود الأفعال

الحكومات

في 24 فبراير 2021، وقع الرئيس جو بايدن أمر تنفيذي في محاولة لمعالجة نقص الرقائق من خلال مراجعة الخيارات لتقوية سلاسل توريد أشباه الموصلات.[60]في وقت لاحق من شهر أبريل، حضر الرؤساء التنفيذيون لشركات التكنولوجيا الكبرى والمسؤولون الحكوميون الأمريكيون قمة افتراضية مع البيت الأبيض للحديث عن تحسين مرونة سلسلة توريد أشباه الموصلات.[61] في اجتماع افتراضي جديد عُقد في 23 سبتمبر 2021، والذي أعقب اجتماعاً آخر في مايو، ضغط البيت الأبيض على شركات صناعة السيارات ومصنعي الرقائق وغيرهم لتقديم معلومات عن الأزمة المستمرة التي فرضت تخفيضات على إنتاج السيارات في الولايات المتحدة، وأخذ زمام المبادرة في المساعدة في حلها.[62]

في 15 سبتمبر 2021، تراجعت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين عن "قانون الرقائق الأوروبية" القادم في خطابها عن حالة الاتحاد.[63]وقد أُعلن أن الاتحاد الاوروبي سيستخدم التشريع للضغط من أجل مزيد من المرونة والسيادة في سلاسل التوريد الإقليمية لأشباه الموصلات.[64]

في ديسمبر 2021، حددت الهند خطة لتعزيز قاعدتها لتصنيع الرقائق.[65]

الشركات

في 22 يوليو 2021، قال الرئيس التنفيذي لشركة إنتل پات گلسنگر إنه يتوقع أن يزداد نقص الرقائق سوءاً في النصف الثاني من عام 2021 وأن الأمر سيستغرق عاماً أو عامين قبل أن تعود الإمدادات إلى طبيعتها.[66] في 19 أغسطس 2021، قال جنسن هوانگ، الرئيس التنفيذي لشركة إنڤيديا، إنه يتوقع استمرار النقص حتى عام 2022،[67]بينما قالت الرئيس التنفيذيل لـ AMD ليزا سو في 27 سبتمبر إن النقص سيتحسن طوال النصف الثاني من عام 2022، رغم أنها حذرت من أن العرض سيظل ضيقاً حتى ذلك الحين.[68]ومع ذلك، قال الرئيس التنفيذي لشركة آي‌بي‌إم آرڤند كريشنا في 11 أكتوبر إن أي توقع لحل مشكلة النقص في الرقائق بنهاية عام 2022 هو أمر متفائل، وأنه يرى أنه "من المرجح" أن المشكلة لن يتم حلها بالكامل حتى عام 2023 أو 2024.[69]

في 24 سبتمبر 2021، قال TSMC التايواني إنه يدعم بنشاط ويعمل مع جميع أصحاب المصلحة للتغلب على أزمة الرقائق العالمية، بعد مشاركته في الاجتماع الافتراضي للبيت الأبيض في 23 سبتمبر.[70] في وقت سابق من أبريل 2021، أعلنت شركة TSMC أنها تخطط لاستثمار 100 مليار دولار أمريكي على مدى السنوات الثلاث المقبلة لزيادة الطاقة الإنتاجية في مصانعها،[71] بعد أيام من إعلان إنتل عن خطة بقيمة 20 مليار دولار أمريكي لتوسيع قدرتها على تصنيع الرقائق المتقدمة في أريزونا.[72] بالفعل في مايو 2020، أعلنت TSMC عن خطتها البالغة 12 مليار دولار لبناء وتشغيل مصنع أشباه الموصلات في ولاية أريزونا، موقع التصنيع الثاني في الولايات المتحدة.[73] جاري البناء اعتباراً من يونيو 2021، ومن المقرر أن يبدأ إنتاج الرقائق في عام 2024.[74]

في 20 سبتمبر 2021، قالت الرئيس التنفيذي لشركة جنرال موتورز الأمريكية لصناعة السيارات، ماري بارا، إن نقص الرقائق أجبر سلسلة التوريد على إعادة التفكير. قالت بارا إن الشركة ستصدر المزيد من أشباه الموصلات مباشرة من مصنعي الرقائق بدلاً من الموردين للتكيف مع النقص العالمي المستمر في الرقائق.[75]

في 29 نوفمبر 2021، قال الرئيس التنفيذي لشركة نيسان، ماكوتو أوشيدا، لـ بي بي سي إنه من السابق لأوانه القول متى ستستأنف الشحنات العادية للرقائق الدقيقة، وبالتالي السيارات الجاهزة.[76]

المصادر

  1. ^ أ ب Wayland, Michael (2021-09-23). "Chip shortage expected to cost auto industry $210 billion in revenue in 2021". CNBC (in الإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-01. Retrieved 2021-11-02.
  2. ^ أ ب Duffy, Kate (2021-09-23). "Global chip shortages are expected to cost automakers $210 billion in 2021 — almost double previous estimates, a consulting firm says". Business Insider (in الإنجليزية). Reuters. Archived from the original on 2022-01-03. Retrieved 2021-11-02.
  3. ^ أ ب Howley, Daniel (2021-04-25). "These 169 industries are being hit by the global chip shortages". Yahoo Finance (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-06. Retrieved 2021-10-17.
  4. ^ "Global shortage in computer chips 'reaches crisis point'". The Guardian (in الإنجليزية). 2021-03-21. Archived from the original on 2021-10-19. Retrieved 2021-10-17.
  5. ^ Shead, Sam (2021-05-07). "The global chip shortage is starting to have major real-world consequences". CNBC (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-15. Retrieved 2021-10-17.
  6. ^ Leprince-Ringuet, Daphne (2021-05-04). "The global chip shortage is a much bigger problem than everyone realised. And it will go on for longer, too". ZDNet (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-09-24. Retrieved 2021-10-17.
  7. ^ Patrizio, Andy. "The chip shortage is real, but driven by more than COVID". NetworkWorld. Retrieved 23 February 2022.
  8. ^ Taylor, Emily (2021-03-23). "How COVID, Climate Change and Trump Created a Global Chip Shortage". World Politics Review (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-09-28. Retrieved 2021-10-17.
  9. ^ Pizzemento, Allie (2021-04-15). "The 2021 Semiconductor Chip Shortage: What, Why, and What's Next?". MAU Workforce Solutions (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-30. Retrieved 2021-10-17.
  10. ^ أ ب Yang, Heekyong; Yamazaki, Makiko (2020-03-23). "Home work triggers demand jump for chips, laptops and network goods". Reuters. Seoul/Tokyo. Archived from the original on 2021-12-03. Retrieved 2021-12-21.
  11. ^ Abril, Danielle (2020-03-17). "Computer monitors and other work-at-home essentials are in big demand in the coronavirus era". Fortune. Archived from the original on 2021-11-09. Retrieved 2021-12-21.
  12. ^ أ ب Leswing, Kif (2021-02-10). "Why there's a chip shortage that's hurting everything from the PlayStation 5 to the Chevy Malibu". CNBC. Archived from the original on 2021-12-21. Retrieved 2021-12-21.
  13. ^ Ro, Christine (2020-12-16). "How the microchip powered pandemic life". BBC (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  14. ^ Ravi, Sarah (2020-10-13). "From Microchips to Medical Devices: Semiconductors as an Essential Industry during the COVID-19 Pandemic" (PDF) (in الإنجليزية). Semiconductor Industry Association. Archived (PDF) from the original on 2021-08-18. Retrieved 2021-11-09.
  15. ^ Peters, Trent (2021-06-28). "The Global Chip Shortage's Impact on You". Umbrella Managed Systems (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  16. ^ "PC Sales Remain on Fire as Fourth Quarter Shipments Grow 26.1% Over the Previous Year, According to IDC". IDC. 2021-01-11. Archived from the original on 2021-12-30. Retrieved 2021-10-17.
  17. ^ Lyons, Kim (2020-09-26). "US tightens trade restrictions on Chinese chipmaker SMIC". The Verge (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  18. ^ "Chip shortage peaks during pandemic, how does it affect the industry?". The Finery Report (in الإنجليزية). 2021-09-06. Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  19. ^ Massie, Graeme (2021-02-11). "Major chip shortage caused by Trump trade war blamed for PS5 shortage". The Independent (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-09-26. Retrieved 2021-10-17.
  20. ^ David Shepardson (2022-05-12). "China opposes semiconductor bill because it will give U.S. advantage -U.S. commerce chief". www.reuters.com.
  21. ^ David Shepardson (2022-03-29). "U.S. Senate approves $52 bln chips bill in bid to reach compromise". www.reuters.com.
  22. ^ "U.S. tightens export controls on advanced chip, gas turbine engine tech". رويترز. 2022-08-12. Retrieved 2022-08-20.
  23. ^ أ ب Patel, Nilay (31 August 2021). "Why the global chip shortage is making it so hard to buy a PS5". The Verge (in الإنجليزية). Archived from the original on 27 November 2021. Retrieved 27 November 2021.
  24. ^ "Taiwan to remain largest semiconductor material market in 2020, 2021". Focus Taiwan. 2020-09-22. Archived from the original on 2020-09-23. Retrieved 2021-10-03.
  25. ^ Barrett, Eamon (2021-06-12). "Taiwan's drought is exposing just how much water chipmakers like TSMC use (and reuse)". Fortune (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  26. ^ "Taiwan is facing a drought, and it has prioritized its computer chip business over farmers". The New York Times (in الإنجليزية). 2021-04-08. ISSN 0362-4331. Archived from the original on 2021-11-11. Retrieved 2021-10-17.
  27. ^ "Global auto recovery to take more hits from Japan chip plant fire, severe U.S. weather: IHS". Reuters (in الإنجليزية). 2021-03-31. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-10.
  28. ^ "ASML reports fire at its Berlin factory". Reuters (in الإنجليزية). 3 January 2022. Archived from the original on 2022-01-05. Retrieved 2022-01-06.
  29. ^ أ ب "Chipmakers see limited impact for now, as Russia invades Ukraine". CNBC (in الإنجليزية). 24 February 2022. Retrieved 13 March 2022.
  30. ^ "Ukraine halts half of world's neon output for chips, clouding outlook". CNN. Retrieved 13 March 2022.
  31. ^ "Ukraine supplies 90% of U.S. semiconductor-grade neon (and what it means to chip supply chain)". VentureBeat. 24 February 2022. Retrieved 13 March 2022.
  32. ^ Times, Financial (4 March 2022). "Low on gas: Ukraine invasion chokes supply of neon needed for chipmaking". Ars Technica (in الإنجليزية). Retrieved 13 March 2022.
  33. ^ "Explained: Why the Russia-Ukraine crisis may lead to a shortage in semiconductors". MSN (in الإنجليزية). The Indian Express.
  34. ^ Rexaline, Shanthi (2021-04-14). "The Global Chip Shortage: Worst-Hit Stocks And Industries, Potential Beneficiaries". Benzinga (in English). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.CS1 maint: unrecognized language (link)
  35. ^ Dooley, Dan (2021-06-07). "4 sectors hardest hit by the global chip shortage". FierceElectronics (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  36. ^ Lisa, Andrew (2021-08-25). "4 Critical Industries Affected by the Chip Shortage". Yahoo Finance (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-10. Retrieved 2021-11-09.
  37. ^ "Volkswagen and Toyota face production cuts due to chip shortage". الگارديان. 2021-08-21. Retrieved 2021-08-21.
  38. ^ "Pentagon Teams Up With Intel for Chip-Making Deal". interestingengineering. 2021-08-25. Retrieved 2021-08-25.
  39. ^ "EXCLUSIVE U.S. approves licenses for Huawei to buy auto chips - sources". reuters. 2021-08-25. Retrieved 2021-08-25.
  40. ^ {{Cite web | url =https://www.reuters.com/technology/chinas-smic-invest-887-bln-new-chip-plant-shanghai-2021-09-03/ | title =China’s SMIC to invest $8.87 bln for new chip plant in Shanghai | author =Josh Horwitz; Editing by Clarence Fernandez | date = 2021-09-03 | publisher =[[رويترز }}
  41. ^ "Tech companies are blaming the chip shortage on the maker of your calculator". digitaltrends.com. 2021-11-14. Retrieved 2021-11-14.
  42. ^ أ ب ت "Stock take: Experts drill into the motor industry's chip issues". Autocar (in الإنجليزية). 2021-09-20. Archived from the original on 2021-09-21. Retrieved 2021-10-17.
  43. ^ Boudette, Neal E. (1 February 2022). "G.M. expects production to return to normal this year as a chip shortage eases". The New York Times. Retrieved 11 February 2022.
  44. ^ Bicer, Aysu (2021-03-31). "Automakers' chip crisis spreading to other sectors". Anadolu Agency. Washington. Archived from the original on 2021-05-10. Retrieved 2021-09-04.
  45. ^ Holderith, Peter (2021-05-05). "Stockpile of Unfinished Ford Super Duty Pickups Missing Chips Is Now Visible from Space". The Drive (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-14. Retrieved 2021-05-14.
  46. ^ "Chip shortage: Toyota to cut global production by 40%". BBC News (in الإنجليزية). 2021-08-19. Archived from the original on 2021-09-03. Retrieved 2021-09-02.
  47. ^ Isidore, Chris (2021-09-03). "GM shutting down production at most of its plants in North America". CNN Business. Archived from the original on 2021-09-04. Retrieved 2021-09-04.
  48. ^ Isidore, Chris (2021-10-01). "Car sales plunge as chip shortages choke off supply". CNN Business. Archived from the original on 2021-10-01. Retrieved 2021-10-02.
  49. ^ Waldersee, Victoria (2021-09-30). "Chip shortage leads carmaker Opel to shut German plant until 2022". Reuters (in الإنجليزية). Berlin. Archived from the original on 2021-11-02. Retrieved 2021-11-02.
  50. ^ Vicente, Vann. "Why Is It So Hard to Buy a Graphics Card in 2021?". How-To Geek (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-11. Retrieved 2021-10-17.
  51. ^ "Crypto-miners are probably to blame for the graphics-chip shortage". The Economist. 2021-06-19. ISSN 0013-0613. Archived from the original on 2021-09-23. Retrieved 2021-10-17.
  52. ^ Dragan, Lauren; Cunningham, Andrew (2021-03-08). "A Silicon Chip Shortage May Delay Headphones and Game Consoles, but Don't Panic". Wirecutter (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-03. Retrieved 2021-10-03.
  53. ^ "GPU Market Pricing Back in Uptrend, Shattering Expectations of Price Normalization". TechPowerUp (in الإنجليزية). 2021-08-30. Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  54. ^ أ ب Clement, J. (2021-06-04). "Increase in video games and consoles sold due to coronavirus worldwide 2020". Statista (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-29. Retrieved 2021-10-19.
  55. ^ أ ب "The COVID-19 Consoles Thriving in Lockdown". PricewaterhouseCoopers (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-29. Retrieved 2021-10-19.
  56. ^ Cryer, Hirun (2021-02-02). "Xbox Series X and Series S shortages are expected until at least June 2021". GamesRadar (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-06-02. Retrieved 2021-06-01.
  57. ^ Takashi, Mochizuki (2021-05-10). "Sony Warns Tight PlayStation 5 Supply to Extend Into Next Year". Bloomberg (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-05-12. Retrieved 2021-10-17.
  58. ^ Murphy, Mike; Levy, Karyne; Hashim, Shakeel (2021-03-16). "Can consoles overcome the chip shortage?". Protocol (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-11-18. Retrieved 2021-10-17.
  59. ^ "Nintendo to make 20% fewer Switch consoles due to chip crunch". Nikkei Asia (in الإنجليزية). 2021-11-02. Archived from the original on 2021-12-20. Retrieved 2021-11-02.
  60. ^ "Biden signs executive order to address chip shortage through a review to strengthen supply chains". CNBC. 2021-02-24. Archived from the original on 2021-09-29. Retrieved 2021-09-21.
  61. ^ Hatmaker, Taylor (2021-04-12). "Tech and auto execs tackle global chip shortage at White House summit". TechCrunch (in الإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-30. Retrieved 2021-10-17.
  62. ^ Shepardson, David; Nellis, Stephen; Alper, Alexandra (2021-09-24). "White House prods companies on chips information request". Reuters (in الإنجليزية). Washington. Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  63. ^ "2021 State of the Union Address by President von der Leyen". European Commission (in الإنجليزية). 2021-09-15. Archived from the original on 2021-09-28. Retrieved 2021-10-02.
  64. ^ Lomas, Natasha (2021-09-15). "Europe plans a Chips Act to boost semiconductor sovereignty". TechCrunch (in الإنجليزية). Archived from the original on 2022-01-30. Retrieved 2021-10-02.
  65. ^ Phartiyal, Sankalp (2021-12-15). "India outlines $10 bln plan to woo global chip makers". Reuters (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-12-18. Retrieved 2021-12-18.
  66. ^ Martin, Dylan (2021-07-22). "Intel Expects CPU Shortage To Worsen In Q3 As PC Sales Grow". CRN. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-17.
  67. ^ White, Monica J. (2021-08-19). "Nvidia CEO Expects Chip Shortage to Continue Throughout 2022". Digital Trends (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  68. ^ Leswing, Kif (2021-09-27). "AMD CEO Lisa Su says chip shortage likely to end next year". CNBC (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  69. ^ Alspach, Kyle (2021-10-11). "IBM CEO Arvind Krishna: Chip Shortage 'More Likely' Continuing Until 2023 Or 2024". CRN. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-17.
  70. ^ "Taiwan's TSMC says working to overcome global chip shortage". Reuters (in الإنجليزية). Taipei. 2021-09-24. Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  71. ^ "TSMC to invest $100 billion over 3 years to meet chip demand". Reuters (in الإنجليزية). Taipei. 2021-04-01. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-17.
  72. ^ "Intel Announces Major Expansion in Arizona". Business Wire (in الإنجليزية). Chandler, Arizona. 2021-03-24. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-17.
  73. ^ "TSMC Announces Intention to Build and Operate an Advanced Semiconductor Fab in the United States" (Press release) (in الإنجليزية). Taiwan Semiconductor Manufacturing Company Limited. 2020-05-15. Archived from the original on 2021-10-20. Retrieved 2021-10-17.
  74. ^ Nellis, Stephen (2021-06-02). "TSMC says has begun construction at its Arizona chip factory site". Reuters (in الإنجليزية). San Francisco. Archived from the original on 2021-10-18. Retrieved 2021-10-17.
  75. ^ Scammell, Robert (2021-09-20). "General Motors CEO: Chip shortage has forced supply chain rethink". Verdict (in الإنجليزية). Archived from the original on 2021-10-17. Retrieved 2021-10-17.
  76. ^ "Nissan boss warns no end in sight to global chip shortage". BBC News (in الإنجليزية). 2021-11-29. Archived from the original on 2021-11-29. Retrieved 2021-11-29.