يوتيوب

(تم التحويل من YouTube)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
يوتيوب
The YouTube logo is made of a red round-rectangular box with a white "play" button inside and the word "YouTube" written in black.
الشعار منذ 2017
نوع العملشركة فرعية
نوع الموقع
خدمة استضافة الڤيديو
تأسس14 فبراير 2005; منذ 16 سنة (2005-02-14
المقر الرئيسي901 تشري أڤنيو
سان برونو، كاليفورنيا،
الولايات المتحدة
المنطقة المخدومةالعالم (باستثناء البلدان المحظورة)
المؤسس
أشخاص بارزونسوزان ووجكيكي (المدير التنفيذي)
تشاد هارلي (المستشار)
الصناعة
المنتجاتيوتيوب پريميوم
يوتيوب ميوزك
يوتيوب تي ڤي
يوتيوب كيدز
الدخل15 بليون دولار (2019)[1]
الوالدگوگل (2006–الحاضر)
الموقع الإلكترونيYouTube.com
(انظر قائمة أسماء النطاق المحلية)
Advertisingگوگل آدسنس
التسجيل
المستخدمون2 بليون (أكتوبر 2020)[2]
أُطلِق14 فبراير 2005; منذ 16 سنة (2005-02-14
الوضع الحالينشط
Content license
القائم بتحميل الڤيديو يمتلك حقوق النشر (الرخصة القياسية)، يمكن اختيار المشاع الإبداعي .
مكتوب بلغةپايثون (core/API)،[3] سي (من خلال CPythonC++، جاڤا (من خلال منصة Guice[4][5] گو،[6] كاڤاسكريپت (UI)

يوتيوب (بالإنگليزية: YouTube)، هي منصة أمريكية لمشاركة الڤيديو أونلاين، مقرها الرئيسي سان برونو، كاليفورنيا، الولايات المتحدة. اخترعت هذه الخدمة في فبراير 2005 على يد ثلاثة موظفين سابقين لدى پاي پال وهم تشادر هرلي وستيڤ تشن وجاود كريم، ابتاعتها گوگل في نوڤمبر 2006 مقابل 1.65 مليار دولار أمريكي وتعمل الآن كأحد فروع الشركة. يوتيوب هو الموقع الثاني الأكثر استخداماً بعد محرك بحث گوگل حسب تصنيف أليكسا للإنترنت.[7]

يسمح يوتيوب للمستخدمين بـ تحميل ومشاهدة وتقييم ومشاركة وإضافة قوائم تشغيل والإبلاغ والتعليق على الڤيديوهات، والتسجيل لدى مستخدمين آخرين. يتضمن المحتوى المتوفر مقاطع ڤيديو و مقاطع من برامج تلفزيونية و ڤيديوهات موسيقى و أفلام قصيرة و وثائقيات وتسجيلات صوتية و مقاطع ترويجية للأفلام و بث حي و مدونة الڤيديو والڤيديوهات القصيرة الأصلية و الڤيديوهات التعليمية. يُنتجمعظم المحتوى ويُحمّل من قبل أفراد ولكن المؤسسات الإعلامية مثل CBS وBBC وVEVO وHULU تقدم بعض موادها عبر اليوتيوب كجزء من برنامج الشراكة مع يوتيوب. يمكن للمستخدمين غير المسجلين أن يشاهدوا الڤيديوهات ولكن لايمكنهم تحميلها من الموقع بينما يستطيع المستخدمون المسجلون أن يحملوا عدداً غير محدود من الڤيديوهات وأن يضيفوا التعليقات.الڤيديوهات المقيدة العمر متوفرة فقط للمستخدمين المسجلين والذين أكدوا أنهم يبلغون على الأقل 18 سنة.

هناك أكثر من 500 ساعة محتوى تُحمل على اليوتيوب كل دقيقة ومليار ساعة من المحتوى تُشاهد يومياً على اليوتيوب اعتباراً من مايو 2019.[8] يجني يوتيوب والمخترعون المختارون من إيرادات الإعلانات من گوگل أدسنس وهو برنامج يستهدف الإعلانات وفقاً لمحتوى الموقع ومشاهديه. الأغلبية العظمى من الڤيديوهات مجانية المشاهدة ولكن هناك استثناءات تضم القنوات المتميزة المبينية على التسجيل والأفلام المستأجرة بالإضافة إلى موسيقى يوتيوب و يوتيوب بريميم، تقدم خدمات التسجيل بثاً موسيقياً متميزاً خالياً من الإعلانات وإمكانية وصول لكل المحتوى خالية من الإعلانات من ضمن ذلك المحتوى الحصري بتكليف من شخصيات بارزة. بناءً على إيرادات الإعلانات الربع السنوية المبلغ عنها، يُقّدر أن عائدات يوتيوب سنوياً تصل إلى 15 مليار دولار.

واجه يوتيوب انتقادات بسبب طريقة عمله، من ضمن ذلك تعامله مع المحتوى المنسوخ الموجود ضمن الڤيديوهات المحملة،[9] خوارزميات التوصية تكرس ڤيديوهات تروج لنظرية المؤامرة والباطل،[10] نشر ڤيديوهات موجهة ظاهرياً للأطفال ولكنها تضم محتوى عنفي أو عدواني جنسياً حول شخصيات مشهورة،[11] فيديوهات لقصّر تجذب سلوكاً بيدوفيلياً في قسم التعليقات،[12] والسياسات المتغيرة بشأن أنواع المحتوى المؤهل لجني المال والإعلانات.[9]

فهرست

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ


التأسيس والنمو الأولي (2005–2006)

من اليسار إلى اليمين: تشاد هرلي، ستيڤ تشن، وجواد كريم، مؤسسو يوتيوب.

تأسس يوتيوب على يد ستيڤ تشن وتشاد هرلي وجواد كريم الذين كانوا موظفين سابقين في پاي پال.[13] درس هرلي التصميم في جامعة إنديانا في بنسلڤانيا، ودرس تشن وكريم علوم الحاسوب سوياً في جامعة إيلينوي في إربانا-شامبين. [14]

قال كريم أنه الإلهام ليوتيوب أتى من دور جانيت جاكسون في حادثة السوبر عام 2004حينما انكشف صدرها أثناء العرض، ولاحقاً من تسونامي المحيط الهندي 2004.لم يجد كريم مقاطع ڤيديو للحادثتين بسهولة عبر الإنترنت مما أدى لفكرة موقع لمشاركة الڤيديو.[15]قال هرلي وتشن أن فكرة اليوتيوب الأساسية عبارة عن نسخة ڤيديو من خدمات المواعدة عبر الإنترنت وأنها كانت متأثرة بموقع Hot or Not.[16][17] وضعوا منشورات في كرگليست يطلبون منها من النساء الجذابات تحميل ڤيديوهات لأنفسهن على يوتيوب مقابل جائزة مادية قيمتها مئة دولار.[18] أدت الصعوبة في إيجاد ڤيديوهات مواعدة كافية إلى تغيير في المخطط حيث قرر مؤسسو الموقع أن يقبلوا تحميل أي نوع من الڤيديوهات. [19]

وفقاً لقصة رُددت في وسائل الإعلام، فإن هرلي وتشن طورا فكرة يوتيوب في الأشهر الأولى عام 2005 بعد أن واجها صعوبة في مشاركة ڤيديوهات صوراها في حفلة في منزل تشن الكائن في سان فرانسيسكو. لم يحضر كريم الحفلة وأنكر أنها أقيمت ولكن تشن علق قائلاً اليوتيوب تأسس بعد حفلة "ربما تعززت بعد تسويق أفكار تخص خلق قصة سهلة التقبل".[16]

>
شعار يوتيوب المستخدم منذ إطلاق الموقع حتى عام 2011. هذه النسخة من الشعار بدون "Broadcast Yourself" المستخدمة حتى 2015.

بدأ يوتيوب كتكنولوجيا ممولة بـرأس مال استثماري لـفي بدايته، باستثمار بلغت قيمته 11.5 مليون دولار من سكويا كاپيتال و استثمار بقيمة 8 ملايين دولار من أرتيس كاپيتال مانجمنت بين نوڤمبر 2005 وأپريل 2006.[20][21] كانت أولى مقرات يوتيوب تقع فوق مطعم بيتزا ومطعم ياباني في سان ماتيو، كاليفورنيا.[22] تم تفعيل اسم النطاق www.youtube.com في 14 فبراير 2005 وتم تطوير الموقع خلال الأشهر التالية.[23] يظهر في أول ڤيديو على يوتيوب، واسمه أنا في حديقة الحيوان، الشريك المؤسس جواد كريم في حديقة حيوانات سان دييگو. [24] تم تحميل الڤيديو في 23 أپربل 2005 ولا تزال مشاهدته متاحة على الموقع..[25] قدم يوتيوب للعامة اختباراً أولياً للموقع في مايو 2005. أول ڤيديو يصل لمليون مشاهدة كان إعلان نايكي الذي أداه رونالدينو في نوڤمبر 2005[26][27] عقب استثمار بلغت قيمته 3.5 مليون دولار من سكويا كاپيتال في نوڤمبر، انطلق الموقع بشكل رسمي في 15 ديسمبر 2005، وفي ذلك الوقت كان يحصد 8 مليون مشاهدة يومياً.[28][29]

في وقت الانطلاق الرسمي، لم يكن ليوتيوب ظهور واضح في السوق. لم يكن أول موقع لمشاركة الڤيديو عبر الإنترنت، حيث أن ڤيمو انطلق في نوڤمبر 2004، لكن ذلك الموقع ظل مشروعاً ثانوياً لمطوريه من كوليج هيومر في ذلك الوقت ولم ينمو كثيراً أيضاً.[30] في أسبوع انطلاقة يوتيوب، عرضت NBC-Universal في برنامج Saturday Night Live مسرحية كوميدية قصيرة "أحد الكسل" من أداء الجزيرة الوحيدة.بالإضافة لدعمه التقييمات والمشاهدات طويلة الأمد ل Saturday Night Live، وضع "أحد الكسل" كأول ڤيديو واسع الانتشار ساعد في تأسيس يوتيوب كموقع وب هام جداً.[31] حصدت تحميلات الڤيديو غير الرسمية للعرض القصير على اليوتيوب أكثر من خمسة ملايين مشاهدة بحلول فبراير 2006قبل أن تتم إزالتها بناءً على طلب المحطة بعد حوالي شهرين، مما أثار التساؤلات بشأن حقوق النسخ للڤيديوهات واسعة الانتشار.[32] بالرغم من أنها أزيلت في نهاية المطاف، إلا أن تلك التحميلات المنسوخة للعرض القصير ساعدت في تعميم إمكانية الوصول ليوتيوب وقادت لتحميلات أكثر لمحتوى من الطرف الثالث.oads of the skit helped popularize YouTube's reach and led to the upload of further third-party content.[33][34] تنامى الموقع بسرعة وفي يوليو 2006، أعلنت الشركة أن هناك 65000 ڤيديو جديد يُحمل يومياً وأن الموقع يتلقى أكثر من 100 مليون مشاهدة في اليوم. [35]


أدى اختيار اسم www.youtube.com إلى مشكلات مع موقع يحمل اسماً مشابهاً،www.utube.com رفع مالك الموقع، شركة يونيڤرسال للأنابيب ومعدات اللف، دعوى قضائية ضد يوتيوب في نوڤمبر عام 2006 بعد أن غُمر بأشخاص يبحثون عن يوتيوب. ومنذ ذلك الحين، غيرت أنابيب يونيڤرسال اسم موقعها إلى www.utubeonline.com. [36][37]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

استحواذ گوگل (2006–2013)

في 9 أكتوبر 2006، أعلنت گوگل استحواذها على يوتيوب مقابل 1.65 مليار دولار في بورصة گوگل.[38][39] تمت الصفقة في 13 أكتوبر 2006.[40][41] أطلق استحواذ گوگل اهتماماً حديثا العهد في مواقع مشاركة الڤيديو، IAC، والتي تملك الآن ڤيمو بعد استحواذها على كوليج هيومر، استخدمت ممتلكاتها لتطوير مواقع منافسة ليوتيوب مركزةً على دعم صانع المحتوى ليتميز عن يوتيوب.[30]

المقر الرئيسي ليوتيوب في سان بورنو، كاليفورنيا.

في مارس 2010، بدأ يوتيوب ببث مجاني لبعض المحتوى من ضمنها 60 مبارة كريكت في الدوري الهندي الممتاز. وفقاً ليوتيوب، كان ذلك أول بث مجاني عبرالإنترنت لحدث رياضي عالمي.[42] في 31 مارس 2010، أطلق يوتيوب تصميماً جديداً هدفه تبسيط التفاعل وزيادة الوقت الذي يقضيه المستخدم في الموقع.[43] في مايو 2010، كانت تشاهدت الڤيديوهات على يوتيوب أكثر من ملياري مرة يومياً.[44][45][46]وارتفعت إلى ثلاثة ملايين في مايو 2011، [47][48][49] ثم إلى أربعة ملايين في يناير 2012.[50][51] في فبراير 2017، كانت تشاهد مليار ساعة من يوتيوب كل يوم ref>McCormick, Rich (February 27, 2017). "Humans watch a billion hours of YouTube every single day". The Verge. Vox Media. Retrieved March 26, 2017.</ref>[52][53]

في أكتوبر 2010، أعلن هرلي أنه سيتخلى عن منصبه كرئيس تنفيذي ليوتيوب ويأخذ منصباً استشارياً، وأن سالار كامنگار سيتولى رئاسة الشركة.[54] في أپريل 2011، كشف أحد مهندسي البرمجيات في يوتيوب وهو جيمس زرن أن 99% من المشاهدات تعود إلى 30% من الڤيديوهات الموجودة في الموقع.[55] في نوڤمبر 2011، دُمج موقع التواصل الاجتماعي گوگل + مباشرةً مع يوتيوب ومستعرض الوب كروم، مما سمح بمشاهدة ڤيديوهات يوتيوب ضمن وصلات گوگل + [56]

في مايو 2011، كان هناك 48 ساعة من الڤيديوهات الجديدة تحمل على يوتيوب كل دقيقة، [50] ثم وصلت إلى 60 ساعة كل دقيقة في يناير 2012،[50] ثم 100 ساعة كل دقيقة في مايو 2013،[57][58] ثم 300 ساعة كل دقيقة في نوڤمبر 2014، [59] and 400 hours every minute in February 2017.[60] واعتباراً من يناير 2012، كان للموقع 8 ملايين مستخدم متميز كل شهر.[61] زعمت صحيفة ديلي تيلغراف في 2008، أن يوتيوب استهلك عام 2007 حزمة ترددية تعادل كل ما استهلكه الإنترنت عام 0200.[62] حسب محللين وب من الطرف الثالث، ألكسا و سيملاروب، فإن يوتيوب ثاني أكثر المواقع بمعدل الزيارة في العالم اعتباراً من ديسمبر 2016، يضع سيملاروب يوتيوب على رأس قائمة المواقع المخصصة للتلفاز والڤيديو عالمياً حيث يجذب أكثر من 15 مليار زائر شهرياً. [7][63][64] في أكتوبر 2006، انتقل يوتيوب إلى مقر جديد في سان برونو، كاليفورنيا.[65]

شعار يوتيوب من 2015 حتى 2017.

في ديسمبر 2011، أطلق يوتيوب نسخة من واجهة الموقع تعرض قنوات الڤيديو في العمود الذي في المنتصف في الصفحة الرئيسية مابهاً لحقل الأخبار في وسائل التواصل الاجتماعي.[66] في نفس الوقت، ظهر شعار جديد ليوتيوب بلون أحمر داكن وهو أول تغيير في تصميمه منذ أكتوبر 2006.[67]


في بداية مارس 2013، أكمل يوتيوب نقل كل القنوات إلى "ظهور قناة واحدة" الاختياري[when?]، والذي أزال العديد من خيارات التخصيص وصور الخلفية المخصصة من أجل التناسق، وفصل معلوملت القناة إلى حقول مختلفة (الصفحة الرئيسية/الأخبار، قوائم تشغيل الڤيديو، المناقشة، حول) عوضاً عن صفحة موحدة.[68]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مصادر الدخل الجديدة (2013–الحاضر)

في مايو 2013، أطلق يوتيوب برنامجاً تجريبياً لمزودي المحتوى لتقديم قنوات متميزة مبنية على الاشتراك ضمن المنصة.[69][70] في فبراير 2014، عُينت سوزان وجسيكي بمنصب الرئيس التنفيذي في يوتيوب.[71] في نوڤمبر 2014، أعلن يوتيوب عن خدمة اشتراك يتعارف عليها باسم "مفتاح الموسيقى" وهي بث خال من الإعلانات للمحتوى الموسيقي في يوتيوب مع خدمة موسيقى گوگل بلاي الموجودة.[72]

في فبراير 2015، أطلق يوتيوب تطبيقاً جانبياً للهواتف المحمولة يعرف باسم YouTube Kids. صُمم هذا التطبيق ليمنح تجربة محسنة للأطفال. يتميز بآلية تفاعل بسيطة مع المستخدم، يراعي اختيار قنوات ذات محتوى يلائم السن، وميزات مراقبة للأهل.[73] لاحقاً في 26 أغسطس 2015، أطلق يوتيوب youtube gaming ألعاب ڤيديو وهو تطبيق رأسي وتطبيق للڤيديو والبث المباشر، وهدفه منافسة تويتش الذي تملكه Amazon.com>[74]

في أكتوبر 2015، أعلن يوتيوب عن youtube red (يدعى الآن YouTube Premium)، وهو خدمة جديدة تقدم دخولاً خالياً من الإعلانات إلى كل محتوى المنصة (عقب إطلاق خدمة مفتاح الموسيقى العام السابق)، مسلسلات أصلية مميزة، وأفلام من إنتاج شخصيات يوتيوب، بالإضافة إلى إعادة تشغيل محتوى الخلفية في أجهزة الهاتف المحمول. أطلق يوتيوب أيضاً YouTube Music، وهو تطبيق ثالث الهدف منه بث واكتشاف المحتوى الموسيقي في منصة يوتيوب.[75][76][77]

في يناير 2016، وسع يوتيوب مقره في سان برونو بشراء مجمع مكاتب لقاء 215 مليون دولار. مساحة المجمع 51،468 متر مربع (554،000 قدم مربع) ويمكنه استيعاب 2800 موظف.[78]


شعار يوتيوب منذ 2017.

في 29 أغسطس 2017، أطلق يوتيوب رسمياً إعادة تصميم "بوليمر" لواجهات الاستخدام بناءً على لغة ماتيريال ديزاين كلغة افتراضية، بالإضافة إلى إعادة تصميم الشعار الموجود حول زر التشغيل في الخدمة.[79]

في 3 أپريل 2018، حدث إطلاق نار في مقر يوتيوب في سان برونو، كاليفورنيا.[80]

في 17 مايو 2018، أعلن يوتيوب إعادة وسم youtube red بـ youtube premium (مترافقاً بتوسع هائل للخمدة في كندا و 13 سوقاً أوروبياً)، بالإضافة إلى الإطلاق المستقبلي لاشتراك منفصل في youtube music.[81]

 في سبتمبر 2018، بدأ يوتيوب بإلغاء موقع الألعاب والتطبيق وقدم بوابة لعب جديدة ضمن الخدمة الرئيسية. تجادل طاقم يوتيوب بشأن أن المنصة المنفصلة كانت تسبب الارتباك وأن الاندماج سيسمح لمواصفات الخدمة أن تتطور (من ضمنها بوابات اللعب وإمكانية اكتشاف محسنة للڤيديوهات المتعلقة بالألعاب والبث المباشر) حتى تصل إلى جمهور أكبر عبر موقع يوتيوب الرئيسي.[82]
 

في يوليو 2019، أُعلن أن يوتيوب سيرفع الدعم عن نظام Nintendo 3DS في 3 سپتمبر 2019. ولكن ما زال بإمكان مالكي Nintendo 3DS أو New Nintendo 3DS XL الدخول إلى يوتيوب عبر متصفح الإنترنت.[83]

في نوڤمبر 2019، أُعلن أن يوتيوب سيلغي تدريجياً النسخة التقليدية من Creator Studio عبر كل المستخدمين في ربيع 2020.[84] As of August 2020, the classic studio is no longer available.[85]

خلال وباء كوڤيد 19، حين كان معظم العالم تحت أمر ملازمة المنازل، تعاظم استخدام خدمات مثل يوتيوب بشكل كبير. استجابةً لطلب مسؤولي الاتحاد الأوروبي أن تقلل تلك الخدمات استهلاكها للحزمة حرصاً على أن يكون للهيئات الطبية حزم كافية لمشاركة المعلومات، أعلن يوتيوب ونتفلكس تخفيض جودة البث لمدة لا تقل عن 30 يوماً عبر اقتطاع استهلاك الحزم في خدماتهما بنسبة 25% تجاوباً مع طلب الاتحاد الأوروبي.[86] أعلن يوتيوب لاحقاً أنه سيكمل هذا التحرك عالمياً، "نواصل العمل عن قرب مع الحكومات وعاملي الشبكة حول العالم لنؤدي واجبنا في تقليل الضغط عن النظام خلال هذا الموقف غير المعهود".[87]

في يونيو 2020، أٌلغيت إمكانية استخدام الفئات.[بحاجة لمصدر]


السمات

تقنية الڤيديو

يستخدم يوتيوب بشكل أساسي صيغتي الڤيديو VP9 وH.264/MPEG-4 AVC، وإجراء البث الديناميكي المتكيف عبر HTTP.[88] بحلول يناير 2019، بدأ يوتيوب بنر ڤيديوهات بصيغة AV1. [89]

إعادة التشغيل

سابقاً، تطلبت مشاهدة الڤيديوهات على يوتيوب باستخدام حاسوب شخصي تثبيت مشغل Adobe Flash في المستعرض.[90] في يناير 2010، أطلق يوتيوب نسخة تجريبية من الموقع تستخدم قدرات وسائط متعددة مدمجة لمستعرض الوب الذي يدعم معايير HTML5.[91] سمح ذلك بمشاهدة الڤيديوهات بدون الحاجة لتثبيت مشغل Adobe Flash أو لأي وصلة أخرى.[92][93] كان لموقع يوتيوب صفحة تسمح للمستعرض المدعوم دخول تجربة HTML5. يمكن فقط للمستعرض الذي يدعم ڤيديو HTML5 باستخدام صيغ MP4 (مع ڤيديو H.264) أو WebM (مع ڤيديو VP8) أن يشغل الڤيديوهات، ولم تكن كل الڤيديوهات على الموقع متوفرة. [94][95]

في 27 يناير 2015 أعلن يوتيوب أن HTML5 سيكون أسلوب التشغيل الافتراضي في المستعرض المدعوم. كان يوتيوب يستند إلى Adobe Dynamic Streaming for Flash،[96] ولكن مع الانتقال إلى ڤيديو HTML5، يستخدم الآن في بث الڤيديو بث ديناميكي متكيف عبر HTTP (MPEG-DASH)، وهي حل للبث بنسبة بت متكيفة مبنية على HTTP فتحسن معل البت وجودة الشبكة المتوفرة. [97]

التحميل

يمكن لجميع مستخدمي يوتيوب تحميل ڤيديوهات تصل إلى 15 دقيقة في المدة. يمكن للمستخدمين توثيق حسابهم، عبر الهاتف المحمول عادةً، ليتمكنوا من تحميل ڤيديوهات تصل مدتها إلى 12 ساعة، بالإضافة إلى إنتاج البث المباشر. [98][99] حين انطلق يوتيوب عام 2005، كان من الممكن تحميل فيديوهات أطول ولكن تحديد طوله بعشر دقائق حدث في مارس 2006 بعد أن وجد يوتيوب أن أغلبية الڤيديوهات التي تتعدى تلك المدة هي تحميل غير مصرح به لبرامج تلفزيونية وأفلام.[100]

رفع تحديد المدة بعشر دقائق إلى 15 دقيقة في يوليو 2010[101] في الماضي، كان من الممكن تحميل ڤيديوهات أطول من 12 ساعة. يمكن أن يكون حجم الڤيديو 128 GB كحد أقصى.[98] تعنون الڤيديوهات باستخدام تكنولوجيا التعرف الصوتي حين تُحمل.قد تكون تلك العنونة غير دقيقية أحياناً، لذا يقدم يوتيوب عدة خيارات لإدخال العناوين يدوياً من أجل دقة أكبر.[102]

قدم يوتيوب مسبقاً ميزة 'عنوان اجتماعي'، حيث يمكن للمشاهدين إدخال عناوين تظهر للعامة إذا وافق عليها من حمل الڤيديو، ولكنها رفضت في 28 سپتمبر 2020. (العناوين التي سبق وأضيفت باستخدام الميزة سوف تحفظ.) [103]

يقبل يوتيوب تقريباً كل ڤيديوهات المستهلكين و التشفير الصوتي، من ضمنها، ولكن ليس حصراً، MPEG-1، MPEG-2، H.264 AVC، H.265 HEVC، VC-1، VP8، VP9،AV1 للڤيديو، وMP3، linear PCM، AAC، FLAC، Vorbis، Opus، Dolby Digital (المعروف بـ AC-3) للصوت. يمكن استخدام أية صيغة حاوية، من ضمنها، وليس حصراً،MP4، Matroska، FLV، AVI، WebM، 3GP، MPEG-PS، و QuickTime File Format. بعض صيغ الڤيديو المتوسطة (التي تستخدم لتعديل الڤيديو احترافياً وليس لتسليمه النهائي أو تخزينه) مقبولة كذلك. مثل ProRes.[104] يشترط يوتيوب صيغة تحميل "موصى بها" لتحسين جودة الڤيديو المرمز الذي سيعرض للمشاهدين، وهي منذ أواخر 2020 H.264 AVC للڤيديو و AAC للصوت في حاوية MP4. [105]


يمكن تحميل ڤيديوهات المسح التدريجي أو المسح المتداخل، ولكن من أجل جودة أعلى للڤيديو، يقترح يوتيوب تقليل التشابك في ڤيديوهات المسح المتداخل قبل تحميلها. تستخد جميع الڤيديوهات على يوتيوب المسح التدريجي.[106] تظهر إحصائيات يوتيوب أن ڤيديوهات المسح المتداخل لا تزال تُحمل، ولا إشارة على انحسار ذلك. يرجع يوتيوب ذلك إلى تحميل المحتوى المخصص للتلفاز.[107]


الجودة والصيغة

قدم يوتيوب في الأصل ڤيديوهات بمستوى جودة واحد، تُشغل بدقة 320×240 بكسل باستخدام ترميز سورنسون سبارك (أحد أشكال H.263) [108][109] مع بادئة MP3 للصوت.[110] في يونيو 2007، أضاف يوتيوب خياراً لمشاهدة الفيديو بصيغة 3GP في أجهزة الهاتف المحمول.[111] في مارس 2008، أُضيف وضع الدقة العالية والذي رفع الدقة إلى 480×360 بكسل.[112] في ديسمبر 2008، أضُيف دعم الدقة العالية 720 بكسل. في الوقت الذي أطلق فيه 720 بكسل، تغير مشغل يوتيوب من 4:3 أبعاد متوازنة إلى 16:9 شاشة كبيرة.[113] مع هذه الميزة الجديدة، بدأ يوتيوب بالتحول لـ H.264/MPEG-4 AVC كصيغة افتراضية للڤيديوهات المضغوطة. في نوڤمبر 2009، أضيف دعم 1080 بكسل دقة عالية.في يوليو 2020، أعلن يوتيوب إطلاق مجموعة من الڤيديوهات بصيغة 4K، التي تسمح بارتفاع الدقة إلى 4096×3072 بكسل..[114][115] في مارس 2015، أضيف الدعم إلى 4K resolution بالڤيديوهات التي تُشغل بدقة 3840 × 2160 بكسل.في يونيو 2015، أضيف الدعم إلى 8K resolution بالڤيديوهات التي تُشغل بدقة 7680×4320 بكسل.[116]في نوڤمبر 2016، أضيف الدعم إلى ڤيديو HDR الذي يمكن تشفيره باستخدام Hybrid Log-Gamma (HLG) أو Perceptual Quantizer (PQ). [117] يمكن تشفير ڤيديوهات HDR بالمساحة اللونية Rec. 2020 [118]

في يونيو 2014، بدأ يوتيوب بنشر الدعم لڤيديوهات معدل الإطار المرتفع حتى 60 إطار في الثانية (خلافاً ل 30 من قبل) وأصبحت متوفرة لتحميل المستخدم في أكتوبر. صرح يوتيوب أن ذلك سيحسن الڤيديوهات "كثيرة الحركة" مثل مقاطع ألعاب الڤيديو.[119][120][121][122]

تتوفر ڤيديوهات يوتيوب عبر مجموعة من مستويات الدقة. استُبدلت التسميات السابقة لمعيار الجودة (SQ)، والجودة العالية (HQ)، وعالي الدقة (HD) بقيم عددية تمثل الدقة العرضية للڤيديو. يشفر بث الڤيديو الافتراضي بصيغة VP9 مع نظام Opus الصوتي. إذا لك يكن VP9/WebM مدعوماً في المستعرض/الجهاز أو إذا كان لدى المستخدم نظام Windows XP، فستستخدم ڤيديوهات H.264/MPEG-4 AVC مع نظام صوت ACC عوضاً عنه. [123]


قطع جودة الصورة 2020

في 18 مارس 2020، حث تيري بريتون، مفوض أوروبي مسؤول عن السياسة الرقمية في الاتحاد الأوروپي، خدمة البث، ومن ضمن ذلك يوتيوب، على أن تحدد خدماتها. أتى ذلك المطلب نتيجةً للحيال دون انهيار الشبكات الأوروپية عريضة الحزمة حيث بدأ عشرات الملايين من الناس بـالعمل عن بعد بسبب انتشار وباء كوڤيد 19 في أوروپا. وفقاً للاتحاد الأوروپي، يجب على منصات البث أن تفكر في تقديم الجودة المعيارية فقط عوضاً عن الدقة العالية، يجب أن تكون البرامج والمستخدمون مسؤولين عن استهلاكهم للبيانات.[124] في 20 مارس، استجاب يوتيوب عبر تخفيض معايير الدقة بشكل مؤقت في الاتحاد الأوروپي بالإضافة إلى المملكة المتحدة. [125]

التوصيفات

من 2008 وحتى 2017، استطاع المستخدمون إضافة "تعليقات توضيحية" إلى ڤيديوهاتهم مثل الرسائل النصية المنبثقة والرةابط التشعبية. استخدمت تلك الوظائف بشكل ملحوظ لـالڤيديوهات التفاعلية، التي تستخدم الروابط التشعبية مع ڤيديوهات أخرى لتحقيق عناصر التشعب. في مارس 2017، أُعلن إيقاف التعليقات التوضيحية وأن الميزة ستُلغى لأن استخدامها تراجع بشكل سريع، حيث اعتبرها المستخدمون مصدر إزعاج، ولأنها كانت غير متناسقة مع نسخة الخدمة في أجهزة الهاتف المحمول. أُزيلت التعليقات التوضيحية كلياً من جميع الڤيديوهات في 15 يناير 2019. قدم يوتيوب عناصر تحكم معيارية والهدف منها استبدال التعليقات التوضيحية بأسلوب عبر المنصات، من ضمن ذلك "نهاية الشاشة" (مجموعة من الصور المصغرة القابلة للتعديل لڤيديوهات محددة تعرض عند الاقتراب من نهاية الڤيديو) و "بطاقات"، ولكنها ليست منسجمة عكسياً مع التعليقات التوضيحية الموجودة، حيث أن إزالة التعليقات التوضيحية سيلغي كل التجارب التفاعلية التي تعتمد عليهم.[126][127][128][129]


البث الحي

طبق يوتيوب تجاربه الأولى في البث المباشر بعرض لـ U2 في 2009 وجلسة أسئلة وإجابات مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما في فبراير 2010.[130] اعتمدت تلك الاختبارات على تكنولوجيا من شريك من الطرف الثالث ولكن في سپتمبر 2010، بدأ يوتيوب باختبار بنيته التحتية في البث المباشر. [131] في أپريل 2011، أعلن يوتيوب إدراج يوتيوب مباشر، مع صفحة مدخل إلى العنوان "www.youtube.com/live" كان البث الحي محصوراً بالشركاء المختارين.[132] استُخدم لبث الأحداث في وقتها الحقيقي مثل الألعاب الأولمپية في لندن عام 2012.[132] في أكتوبر 2012، شاهد أكثر من 8 ملايين شخص فيلكس بومگارتنر يقفز من حافة الفضاء كبث مباشر عبر يوتيوب.[133]

في مايو 2013، أتيح تقديم البث المباشر للمستخدمين الموثقين بـ 1000 تسجيل على الأقل، في أغسطس من ذلك العام، قُلل العدد إلى 100 تسجيل،[134] and in December the limit was removed.[135] في فبراير 2017، قدم البث الحي إلى تطبيق يوتيوب الرسمي على أجهزة الهاتف المحمول. تحدد البث المباشر عبر أجهزة الهاتف المحمول للمستخدمين الذين يملكون 10000 اشتراك على الأقل،[136] but as of mid-2017 it has been reduced to 100 subscribers.[137] يمكن للبث الحي أن يكون بدقة 4K وبـ 60 كمعدل إطار، كما أنه يدعم ڤيديوهات 360°.[138] في فبراير 2017، قُدمت ميزة بث حي تدعى الدردشة المتميزة، التي كانت تسمح للمستخدمين بالتبرع بمبلغ بين 1 دولار وحتى 500 دولار من أجل إبراز تعليقاتهم.[139]


الڤيديوهات ثلاثية الأبعاد

في ڤيديو نُشر في 21 يوليو،ref>"YouTube in 3D". YouTube. July 21, 2009. Retrieved August 3, 2009.</ref> أعلن مهندس البرمجيات پيتر برادشو أنه بات بإمكان مستخدمي يوتيوب تحميل ڤيديوهات ثلاثية الأبعاد. يمكن مشاهدة الڤيديو بعدة طرق مختلفة، من ضمنها طريقة التجسيم (عدسات حمراء/زرقاء) الشائعة، التي تتطلب من المستخدم ارتداء نظارة من أجل الووصل للتأثير ثلاثي الأبعاد.[140][141][142] يستطيع مشغل Flash في يوتيوب عرض محتوى مجسم متداخل في صفوف أو أعمدة أو بنمط رقعةالشطرنج أو تجاورياً أو التجسيم باستخدام التكوينات اللونية أحمر/أزرق أو أخضر/أرجواني أو أزرق/ أصفر. في مايو 2001، بدأت نسخة HTML5 لمشغل يوتيوب بدعم الصور ثلاثية الأبعاد المتجاورة متناسقة مع أدوات نيڤادا للرؤية ثلاثية الأبعاد. [143] لكن الميزة التي أدخلت قد تقلصت من حينها، وتدعم ميزة الثلاثي الأبعاد حالياً فقط التجسيم بالأحمر/الأزرق من دون دعم التجاوري.

الڤيديوهات 360 درجة

في يناير 2015، أعلنت گوگل أن ڤيديو 360 درجة سيكون مدعوماً أصلاً في يوتيوب. في 13 مارس 2015، فعّل يوتيوب ڤيديوهات 360 درجة التي يمكن مشاهدتها من گوگل كاردبورد وهو نظام حقيقة افتراضية. يمكن أن يُشاهد يوتيوب 360 من جميع المعدات الرئسية المخصصة لـ الحقيقية الافتراضية. [144] Live streaming of 360° video at up to 4K resolution is also supported.[138] في 2017، بدأ يوتيوب بترويج صيغة ڤيديو تجسيمية بديلة تعرف بـVR180، وهي محصورة بحقل رؤية 180 درجة ولكن يقال أنها أسهل للإنتاج من ڤيديوهات 360 درجة وتسمح لاحفاظ على عمق أكبر عبر تجنب إخضاع الڤيديو للإسقاط متساوي المستطيلات.[145]


مميزات المستخدم

المجتمع

في 13 سپتمبر 2016، أطلق يوتيوب برنامج بيتا العام الاجتماعي، وهو ميزة مبنية على وسائل التواصل الاجتماعي تسمح للمستخدمين بنشر نصوص، وصور (من ضمن ذلك صيغة الصور المتحركة)، وڤيديوهات مباشرة وغير ذلك في علامة تبويب "المجتمع" منفصلة في قنواتهم.[146] قبل إطلاقها، تمت استشارة بعض صانعي المحتوى لقتراح أدوات مجتمع يمكن إضافتها ويجدونها مفيدة، ضم أولئك YouTuber، ڤولگبراذرز وأسابساينس وليلي سينگ والمنظر في ألعاب الڤيديو وكارمين وذا كي أوف أوسم وكلونز وپيتر هولنز وروزيانا هالز روخاس وسام تسوي ثريدبانگر و ڤسوس 3.[147]

بعد إطلاق الميزة بشكل رسمي، يتم تفعيل ميزة منشور المجتمع تلقائياً لكل قناة تتعدى عتبة معينة من تعداد المشتركين أو تحتوي في الأصل مشتركين أكثر. تم تخفيض تلك العتبة مع الزمن[when?] من 10000 مشترك إلى ألف وخمسمئة مشترك ثم إلى ألف مشترك، وهي العتبة الحالية منذ سپتمبر 2019. .[148]

في القنوات التي تتفعل فيها علامة تبويب المجتمع، تلغى مناقشة القناة (الاسم قبل مارس 2013 ”شكل قناة واحدة“ أعيد تصميمه النهائي: ”تعليقات القناة“ ) الخاصة بها إلى الأبد بدلاً من توجدا سوياً أو تختفيا.[149]


الولوج للمحتوى

يتيح يوتيوب لمستخدميه إمكانية مشاهدة الڤيديوهات الموجوة عليه في صفحات وب خارج موقعه. كل ڤيديو في يوتيوب مرفق بقطعة HTML يمكن استخدامها لتضمينها في أي صفحة على الوب.[150] تستخدم هذه الوظيفة لتضمين ڤيديوهات يوتيوب في صفحات التواصل الاجتماعي والمدونات. يمكن للمستخدمين الراغبين بمناقشة ڤيديو أو استلهامه أو ربطه بڤيديو لمستخدم آخر، أن يصنعوا "ڤيديو استجابة".

في 27 أغسطس 2013، أعلن يوتيوب أنه سيزيل ڤيديو الاستجابه كونه ميزة نادرة الاستخدام.[151] يمكن لمالك الڤيديو تعطيل ميزات التضمين والتقييم والتعليق ونشر الاستجابة.[152] لا يقدم يوتيوب رابط تنزيل لڤديوهاته حيث يريدها أن تكون للمشاهدة عبر واجهة موقعه فقط.[153] يمكن تنزيل عدد من الڤيديوهات كملفات [MPEG-4 Part 14|MP4]].[154]ا تسمح لعديد من مواقع الطرف الثالث والتطبيقات والمستعرضات الداخلية للمستخدمين بتنزيل ڤيديوهات يوتيوب.[155]

في فبراير 2009، أعلن يوتيوب عن خدمة تجريبية تسمح لبعض الشركاء بإتاحة تنزيل الڤيديوهات مجاناً أو مقابل رسوم تُدفع عبر خدمة گوگل تشك أوت.[156] في يونيو 2012، أرسل گوگل رسائل كف وامتناع مهدداً باتخاذ إجراء قانوني ضد عدة مواقع تسمح بتنزيل وتحويل ڤيديوهات يوتيوب.[157] واستجابةً لذلك، أزال زمزار إمكانية تنزيل ڤيديوهات اليوتيوب من موقعه.[158] يحتفظ المستخدمون بحقوق النسخ لأعمالهم تحت رخصة يوتيوب الافتراضية المتعارف عليها،[159] ولكن لديهم خيار تحديد بعض حقوق الاستخدام بموجب أية رخصة نسخ عامة يختارونها.

منذ يوليو 2012، أصبح اختيار رخصة مساهمات المشاع الإبداعي كرخصة افتراضية، ما سمح للمستخدمين الآخرين بإعادة استعمال وإعادة إنتاج المواد.[160]


المنصات

معظم الهواتف الذكية قادرة على ولوج ڤيديوهات يوتيوب، إما عبر تطبيق أو موقع وب مطور. أطلق يوتيوب لأجهزة الهاتف المحمول في يونيو 2007، باستخدام بث RTSP من أجل الڤيديوهات.[161] ليست جميع ڤيديوهات يوتيوب متوفرة على النسخة المخصصة للهواتف المحمولة. [162]

منذ يونيو 2007، ڤيديوهات يوتيوب متوفرة للمشاهدة لنطاق من منتجات آپل. تطلب لك من محتوى يوتيوب أن يُرمّز وفق معايير الڤيديو المفضلة في آپل، H.264، وهي عملية استغرقت عدة أشهر. يمكن مشاهدة ڤيديوهات يوتيوب على عدة أجهزة مثل آپل تي ڤي وآيپود تاتش وأيفون.[163]

في يوليو 2010، أعيد إطلاق النسخة المخصصة للهواتف المحمولة من الموقع بناءً على HTML5، تجنباً لاستخدام مشغل Adobe Flash وتحسينه للاستخدام مع عناصر التحكم في شاشة اللمس.[164]نسخة الهاتف المحمول متوفرة أيضاً كتطبيق لمنصات أندرويد.[165][166]

في سپتمبر 2012، أطلق يوتيوب أول تطبيقاته المخصصة للأيفون، بعد قرار إسقاط يوتيوب كأحد التطبيقات الأصلية في أيفون5 ونظام تشغيل iOS 6.[167] وفقاً لـگلوبالوبإندكس،فإن يوتيوب استُخدم من قبل 35% من مستخدمي الهواتف الذكية بين أپريل ويونيو 2013، ما جعله ثالث أكثر التطبيقات استخداماً.[168]


سمح تحديث في خدمة تيڤو في يوليو 2008 للنظام أنا يبحث ويشغل ڤيديوهات يوتيوب.[169]

في يناير 2009، أطلق يوتيوب ميزة "يوتيوب للتلفاز"، وهي نسخة من الموقع صممت لأجهزة الاستقبال وغيرها من أجهزة الوسائط المبنية على التلفاز مع مستعرض وب، تسمح بمشاهدة الڤيديو عبر بلايستيشن 3 و وي أجهزة ألعاب الڤيديو.[170][171]

في يونيو 2009، ظهر يوتيوب XL الذي يتمتع بواجهة مبسطة صممت للمشاهدة على شاشة تلفاز عادية. [172] يوتيوب متوفر كتطبيق على إكبوكس لايڤ.[173]

في 15 نوڤمبر 1012، أطلق گوگل تطبيقاً رسمياً لـ وي، أتاح للمستخدمين مشاهدة ڤيديوهات يوتيوب عبر قناة وي. [174] كان هناك تطبيق متوفر لـ Wii U وNintendo 3DS ولكنه توقف في أغسطس 2019. [175] يمكن مشاهدة الڤيديوهات على مستعرض الإنترنت Wii U باستخدام HTML5.[176] جعل گوگل يوتيوب متاحاً على مشغل روكو في 17 ديسمبر 2013،[177] وعلى سوني بلايستيشن 4 في أكتوبر 2014.[178]


في نوڤمبر 2018، أطلق يوتيوب تطبيقاً يسمح بالتنزيل لـ Nintendo Switchf>"YouTube for Nintendo Switch". Nintendo Game Details. Nintendo of America. Retrieved December 5, 2018.</ref>

السمات المحلية

في يونيو 2007، ظهر المدير التنفيذي لگوگل في پاريس لإطلاق نظام التمركز الجديد.[179] واجهة الموقع متوفرة بنسخات محلية في 104 دول، منطقة واحدة (هونگ كونگ) ونسخة عالمية.[180]


بلدان بسمات يوتيوب محلية
YouTube Localisation.svg
البلد اللغة تاريخ الإطلاق
 الولايات المتحدة (والإطلاق العالمي) الإنگليزية، الإسپانية February 15, 2005[179]
 البرازيل الپرتغالية June 19, 2007[179]
 فرنسا الفرنسية، الباسكية June 19, 2007[179]
 أيرلندا الإنگليزية، الأيرلندية June 19, 2007[179]
 إيطاليا الإيطالية June 19, 2007[179]
 اليابان اليابانية June 19, 2007[179]
 هولندا الهولندية June 19, 2007[179]
 پولندا الپولندية June 19, 2007[179]
 إسپانيا الإسپانية، الگاليسية، القطلونية، الباسكية June 19, 2007[179]
 المملكة المتحدة الإنگليزية June 19, 2007[179]
 المكسيك الإسپانية October 11, 2007[181]
 هونگ كونگ الصينية، الإنگليزية October 17, 2007[182]
 تايوان الصينية October 18, 2007
 أستراليا الإنگليزية October 22, 2007[183]
 نيوزيلندا الإنگليزية October 22, 2007[183]
 كندا الإنگليزية، الفرنسية November 6, 2007[184]
 ألمانيا الألمانية November 8, 2007[185]
 روسيا الروسية November 13, 2007[186]
 كوريا الجنوبية الكورية January 23, 2008[187]
 الهند الهندية، البنغالية، الپنجابية الإنگليزية، الگجراتية، الكنادية، الماليامية، المرثاوية، التاميلية، التلوگو، الأوردو May 7, 2008[188]
 إسرائيل العبرية، العربية September 16, 2008
 التشيك التشيكية October 9, 2008[189]
 السويد السويدية October 22, 2008[190]
 جنوب أفريقيا الإنگليزية، الأفريكانية، الزولو May 17, 2010[179]
 الأرجنتين الإسپانية September 8, 2010[191]
 الجزائر العربية، الفرنسية March 9, 2011[192]
 مصر العربية March 9, 2011[192]
 الأردن العربية March 9, 2011[192]
 المغرب الفرنسية، العربية March 9, 2011[192]
 السعودية العربية March 9, 2011[192]
 تونس العربية، الفرنسية March 9, 2011[192]
 اليمن العربية March 9, 2011[192]
 كنيا الإنگليزية، السواحلية September 1, 2011[193]
 الفلپين الفلپينية، الإنگليزية October 13, 2011[194]
 سنغافورة الإنگليزية، الملاوية، الصينية، التاميلية October 20, 2011[195]
 بلجيكا الفرنسية، الهولندية، الألمانية November 16, 2011[179]
 كولومبيا الإسپانية November 30, 2011[196]
 أوغندا الإنگليزية، السواحلية December 2, 2011[197]
 نيجريا الإنگليزية December 7, 2011[198]
 تشيلي الإسپانية January 20, 2012[199]
 المجر المجرية February 29, 2012[200]
 ماليزيا الملاوية، الإنگليزية March 22, 2012[201]
 پيرو الإسپانية March 25, 2012[202]
 الإمارات العربية المتحدة العربية، الإنگليزية April 1, 2012[203]
 اليونان اليونانية May 1, 2012
 إندونيسيا الإندونيسية، الإنگليزية May 17, 2012[204]
 غانا الإنگليزية June 5, 2012[205]
 السنغال الفرنسية، الإنگليزية July 4, 2012[206]
 تركيا التركية October 1, 2012[207]
 أوكرانيا الأوكرانية December 13, 2012[208]
 الدنمارك الدنماركية February 1, 2013[209]
 فنلندا الفنلندية، السويدية February 1, 2013[210]
 النرويج النرويجية February 1, 2013[211]
  سويسرا الألمانية، الفرنسية، الإيطالية March 29, 2013[212]
 النمسا الألمانية March 29, 2013[213]
 رومانيا الرومانية April 18, 2013[214]
 الپرتغال الپرتغالية April 25, 2013[215]
 سلوڤاكيا السلوڤاكية April 25, 2013[216]
 البحرين العربية August 16, 2013[217]
 الكويت العربية August 16, 2013[217]
 عُمان العربية August 16, 2013[217]
 قطر العربية August 16, 2013[217]
 البوسنة والهرسك البوسنية، الكرواتية، الصربية March 17, 2014
 بلغاريا البلغارية March 17, 2014[218]
 كرواتيا الكرواتية March 17, 2014[219]
 إستونيا الإستونية March 17, 2014[220]
 لاتڤيا اللاتڤية March 17, 2014[221]
 لتوانيا اللتوانية March 17, 2014
 شمال مقدونيا المقدونية، الصربية، التركية March 17, 2014
 الجبل الأسود الصربية، الكرواتية March 17, 2014
 صربيا الصربية March 17, 2014
 سلوڤنيا السلوڤينية March 17, 2014[222]
 تايلند التايلندية April 1, 2014[223]
 لبنان العربية May 1, 2014[217]
 پورتو ريكو الإسپانية، الإنگليزية August 23, 2014
 آيسلندا الآيسلندية ?, 2014
 لوكسمبورگ الفرنسية، الألمانية ?, 2014
 ڤيتنام الڤيتنامية October 1, 2014
 ليبيا العربية February 1, 2015
 تنزانيا الإنگليزية، السواحلية June 2, 2015
 زيمبابوي الإنگليزية June 2, 2015
 أذربيجان الأذربيجانية October 12, 2015[224]
 بلاروس البلاروسية، الروسية October 12, 2015[224]
 جورجيا الجورجية October 12, 2015[224]
 قزخستان القزخية، الروسية October 12, 2015[224]
 العراق العربية November 9, 2015[بحاجة لمصدر]
 نيپال النيپالية January 12, 2016[225]
 پاكستان الأوردو، الإنگليزية January 12, 2016[226]
 سريلانكا السنهالية، التاميلية، الإنگليزية January 12, 2016[225]
 جامايكا الإنگليزية August 4, 2016[بحاجة لمصدر]
 مالطا الإنگليزية 24 يونيو 2018
 بوليڤيا الإسپانية 30 يناير 2019
 كوستاريكا الإسپانية 30 يناير 2019
 الإكوادور الإسپانية 30 يناير 2019
 السلڤادور الإسپانية 30 يناير 2019
 گواتيمالا الإسپانية 30 يناير 2019
 هندوراس الإسپانية 30 يناير 2019
 نيكاراگوا الإسپانية 30 يناير 2019
 پنما الإسپانية 30 يناير 2019
 أوروگواي الإسپانية 30 يناير 2019
 پاراگواي الإسپانية، الگوارانية 21 فبراير 2019
 جمهورية الدومنيكان الإسپانية 21 فبراير 2019
 قبرص اليونانية، التركية 13 مارس 2019
 ليختنشتاين الألمانية 3 مارس 2019
 ڤنزويلا الإسپانية 10 مارس 2020
 پاپوا غينيا الجديدة الإنگليزية ?, 2020
 بنگلادش البنغالية، الإسپانية 2 سبتمبر 2020

يوتيوب پرميوم

يوتيوب پريميوم (الي كان يوتيوب ريد سابقاً) هو خدمة الشتراك المتميزة. يقدم بثاً خالياً من الإعلانات وإمكانية الوصول إلى المحتوى الحصري تشغيل الڤيديو بدون إنترنت وفي الخلفية في أجهزة الهاتف المحمول وإمكانية الوصول إلى خدمة "دخول الكل" في موسيقى گوگل بلاي.[227] أُعلن عن يوتيوب پريميم في 12 نوڤمبر 2014، "مفتاح الموسيقى"، خدمة الاشتراك بالبث الموسيقي، وكان الهدف منها الانسجام مع خدمة گوگل بلاي الحالية للموسيقى "دخول الكل" واستبدالها.[228][229][230] في 28 أكتوبر 2015، أعيد إطلاق الخدمة كيوتيوب ريد يقدم بثاً خاياً من الإعلانات لكل الڤيديوهات بالإضافة إلى إمكانية الوصول إلى كل المحتوى الحصري الأصلي. [231][232][233] اعتبارا من نوفمبر 2016, يوجد 1.5 مليون مشترك في الخدمة، مع مليون آخر في التجربة المجانية.ref>Roberts, Hannah (November 3, 2016). "YouTube's ad-free paid subscription service looks like it is struggling to take off". Business Insider. Retrieved March 25, 2017.</ref> اعتباراً من يونيو 2017، نال أول موسم من أصول يوتيوب 250 مليون مشاهدةفي الحصيلة.[234]

في مايو 2014، قبل إطلاق خدمة مفتاح الموسيقى، زعمت منظمة تجارة الموسيقى المستقلة (الشبكة العالمية المستقلة) أن يوتيوب يستخد عقوداً غير قابلة للتفاوض مع شركات مستقلة وأنها "غير قيّمة" مقارنةً بغيرها من خدمات البث وأن يوتيوب سيحظر كل المحتوى الموسيقي من الشركات التي لم تتوصل لاتفاق يتم تضمينه في الخدمة المدفوعة. في إحدى التصريحات لصحيفة فاينانشال تايمز في يونيو 2014، أكد روبرت كنكل أن يوتيوب سيحظر المحتوى التابع للشركات التي لا تفاوض في صفقات يتم تضمينها في الخدمة المدفوعة "للحرص على أن يكون كل المحتوى في المنصة محكوماً وفق شروطه التعاقدية الجديدة". صرح أن 90% من الشركات عقدت صفقات، وأكمل قائلاً "كنا نأمل أن نحقق نسبة نجاح 100%، ولكننا نتفهم أنه هدف غير قابل للتحقيق غالباً ولذلك فإن مسؤوليتنا تجاه المستخدمين وتجاه العمل تقتضي إطلاق تجربة موسيقية محسنة".[235][236][237][238] ذُكر لاحقاً في فاينانشال تايمز أن يوتيوب توصل لصفقة شاملة مع شبكة ميرلين وهي مجموعة تمثل أكثر من 20000 شركة مستقلة، من أجل تضمينهم في الخدمة. ولكن يوتيوب لم يؤكد الصفقة بنفسه.[230]

في 28 سپتمبر 2016، منحت يوتيوب ليؤر كوهن، الشريك المؤسس في إنترتينمنت 300 والمدير التنفيذي السابق في مجموعة وارنر للموسيقى، منصب الرئيس العالمي للموسيقى.[239]

يوتيوب تي ڤي

في 28 فبراير 2017، في إعلان صحفي عُقد في مقر يوتيوب في لوس أنجلس، أعلن يوتيوب إطلاق يوتيوب تي ڤي، خدمة اشتراك مننمط شديد الحداثة موزع برامج ڤيديو متعدد القنوات ستكون متوفرة للزبائن في الولايات المتحدة بسعر 35 دولار أمريكي شهرياً. ستطلق في خمسة أسواق كبرى (مدينة نيويورك، لوس أنجلس، شيكاگو، فيلادلفيا، سان فرانسيسكو) في 5 أپريل 2017،[240][241] تقدم الخدمة بثاً مباشراً لبرامج من خمسة شبكات أساسية (ABC، CBS،the CW ،FOX، NBC)، بالإضافة إلى قرابة 40 محطة كابل تملكها الشركات الأم لتيلك الشبكات، شركو والت دزني، شركة CBC، 21st Century Fox، NBCUniversal و نظام ترنر للإذاعة (من ضمن الآخرين براڤو، USA Network،Syfy، Disney Channel،CNN، Cartoon Network، E!، Fox Sports 1، Freeform، FX، ESPN). يمكن للمشتركين تلقي Showtime و Fox Soccer Plus كإضافات خيارية مقابل رسوم إضافية، ويمكن الدخول إلى محتوى يوتيوب پرميوم الأصلي (لا يتضمن يوتيوب تي ڤي اشتراكاً في يوتيوب پرميوم).[242][243]

أثناء الدوري العالمي 2017 (الذي كان الراعي المقدم له)، وُضعت إعلانات يوتيوب تي ڤي خلف اللوحة الرئيسية. ظهر شعار زر التشغيل الأحمر المسجل كعلامة تجارية في منتصف الشاشة محاكياً واجهة يوتيوب.[244]


يوتيوب گو

شعار يوتيوب گو.

يوتيوب گو هو تطبيق أندرويد يهدف لتسهيل استخدام يوتيوب في أجهزة الهاتف المحمول في الأسواق الناشئة. يتميزً عن التطبيق الأساسي الذي صممته الشركة لأندرويد ويسمح بتنزيل ومشاركة الڤيديوهات مع المستخدمين الآخرين. يسمح للمستخدمين أيضاً بمشاهدة الڤيديو مسبقاً وبمشاركة الڤيديوهات المنزلة عبر بلوتوث ويقدم خيارات أكثر للتحكم ببيانات الهاتف و دقة الڤيديو.[245]

أعلن يوتيوب عن المشروع في سپتمبر 2016 في مناسبة في الهند.[246] انطلق في الهند في فبراير 2017، وتوسع في نوڤمبر 2017 إلى 14 دولة أخرى من ضمنها نيجيريا، إندونيسيا، تايلاندة، ماليزيا، ڤييتنام، الفليبين، كينيا، جنوب أفريقيا.[247][248] شمل 130 دولة حول العالم من ضمنها البرازيل، المكسيك، تركيا، العراق في 1 فبراير 2018. التطبيق متوفر لدى قرابة 60% من سكان العالم.[249][250]


يوتيوب ميوزيك

في بداية 2018، لمح كوهن عن إمكانية إطلاق خدمة يوتيوب الجديدة الخاصة بالاشتراك بالبث الموسيقي، وهي منصة منافسة لخدمات أخرى مثل سبوتفاي وآپل ميوزك.[251] في 22 مايو 2018، أطلقت المنصة الموسيقية الخاصة بيوتيوب والتي تدعى "يوتيوب ميوزك".[252][253]

يوتيوب شورتس

في سپتمبر 2020، أعلن يوتيوب أنه سيطلق نسخة تجريبية لمنصة جديدة لڤيديوهات مدتها 15 ثانية، مشابهة لـتيك توك، تسمى يوتيوب شورتس. اختبرت المنصة للمرة الأولى في الهند. [254][255] ليست المنصة في البداية تطبيقاً منفصلاً بذاته، لكنها متضمنة في تطبيق يوتيوب الرئيسي. مثل تيك توك، تمنح المستخدمين إمكانية الوصول إلى أدوات داخلية إبداعية، من ضمن ذلك إمكانية إضافة موسيقى مرخصة إلى الڤيديوهات. .[256]


يوتيوب ستوريز

في 2018، بدء يوتيوب باختبار ميزة جديدة وهي "يوتيوب ريلز". [257] الميزة مطابقة تقريباً لـ القصص في إنستاگرام والقصص في سنابتشات. أعاد يوتيوب تسمية الميزة لاحقاً باسم "القصص في يوتيوب". إنها متوفرة فقط لصانعي المحتوى الذين يملكون أكثر من 10000 مشترك ويمكن نشرها/رؤيتها فقط عبر التطبيق الخاص بالهواتف المحمولة. [258]


ISNI

في 2018، أصبح يوتيوب موثقاً في ISNI، وأعلن عن نيته في البدء بإنشاء معرفات ISNI من أجل التعريف فردياً الموسيقيين الذين تعرض ڤيديوهاتهم.[259]توقعت INSI أن عدد بطاقات التعريف "سيرتفع إلى قرابة 3-5 مليون خلال العامين المقبلين" نتيجةً لذلك.[260]

كذبة أبريل

عرض يوتيوب خدعة بمناسبة كذبة أپريل في الموقع في 1 أپريل كل عام من 2008 وحتى 2016. في 2008، تم إعادة توجيه كل الروابط على الصفحة الرئيسية إلى ڤيديو ريك أستلي الموسيقي "Never Gonna Give You Up"، وهي خدعة عرفت باسم "ريكرولينگ".[261][262] في العام الذي تلاه، حين الضغط على ڤيديو في الصفحة الرئيسية، كانت تنقلب الصفحة كلها رأساً على عقب وهذا ما ادعى يوتيوب أنه "مظهر جديد".[263] في 2010، أطلق يوتيوب بشكل مؤقت وضع "TEXTp" والذي يعيد صورة الڤيديو إلى أحرف فن ASCII "من أجل تقليل تكاليف الحزمة بقيمة 1 دولار في الثانية". [264] في العام التالي احتفل الموقع "بذكرى إنطلاقته العاشرة" بمجموعة أفلام صامتة ذات ألوان باهتة مشابهة لأفلام بدايات 1900، من ضمن ذلك محاكاة ساخرة لفلم Keyboard Cat.[265] في 2012، أدى النقر على صورة DVD بجانب شعار الموقع إلى ڤيديو يحمل خياراً مزعوماً وهو طلب إيصال جميع ڤيديوهات يوتيوب إلى المنازل على أقراص DVD.[266]

في 2013، تعاون يوتيوب تعاون يوتيوب مع شركة الصحافة الساخرة البصلة ليزعم في ڤيديو أن موقع مشاركة الڤيديو هذا أطلق كمسابقة وقد انتهت وأنه سيغلق لعشرة أعوام قبل أن يعاد فتحه مجدداً في 2023، وسيعرض فقط الڤيديو الفائز. ظهر في الڤيديو عدة من مشاهير اليوتيوب من ضمنهم أنتوان دونسون. ڤيديو ظهر فيه مقدمان يعلنان عن بث الڤيديوهات المرشحة لمدة 12 ساعة.[267][268]

في 2014، أعلن يوتيوب مسؤوليته عن صناعة كل بدع الڤيديو الشهيرة، وأفصح عن بدع قادمة مثل "الوقوف كالساعة" و"تقبيل الأب" و"رقصة گلب گلب ووتر".[269] في العام التالي، أضاف يوتيوب زراً موسيقياً في شريط الڤيديو يشغل عينات من "ساندستورم" لـدارود.[270]في 2016، قدم يوتيوب خيار مشاهدة كل ڤيديو في المنصة بوضع 360 درجة مع سنوب دوگ.[271]


برنامج كريتور فور تشينج وشراكات المحتوى

في 2016، قدم يوتيوب برنامجاً عالمياً لتطوير صناع المحتوى الذين يتركون بڤيديوهاتهم أثراً اجتماعياً إيجابياً. خصص گوگل مليون دولار لبرنامج كريتور فور تشينج.[272] ظهرت الڤيديوهات الثلاث الأولى للبرنامج لأول مرة في مهرجان تريبيكا التلفزيوني.[273] YouTube expanded the program in 2018.[274] أطلق يوتيوب كذلك يوتيوب سبيس في 2012، وانتشر الآن إلى 10 مواقع عالمية. تمنح تلك المساحة لصانعي المحتوى مكاناً يتعلمون فيه ما يتعلق بإنتاج المحتوى ويزودهم بالأدوات كي ينتجوا محتوى لقنواتهم على يوتيوب.[275]


التجريبي (تست تيوب)

يمكن الدخول إلى ميزات يوتيوب التجريبية في منطقة من الموقع تسمى تست تيوب. [276][277]

على سبيل المثال، في أكتوبر 2009، أضيفت ميزة "بحث التعليقات" يمكن الدخول إليها عبر /comment_search كجزء من هذا البرنامج. أزيلبت الميزة لاحقاً. [278]

لاحقاً في العام نفسه، أطلق يوتيوب فذر كموقع بديل خفيف للبلدان ذات سرعة الإنترنت المحدودة. [279]

يوتيوب كيدز

أعلنت يوتيوب، في 5 أبريل 2021، إطلاق تطبيق "يوتيوب كيدز" باللغة العربية في 15 دولة ضمن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وفقاً لوكالة «رويترز» للأنباء. و"يوتيوب كيدز" هو تطبيق مستقل لمشاهدة الفيديوهات يقدم محتوى متنوعاً للأطفال دون سن الـ13 ويوفر مجموعة من أدوات الإدارة والرقابة الأبوية ذات الاستخدام السهل لتمكين كل عائلة من اختيار الإعدادات التي تناسب أبناءها.

ويعد "وقت الشاشة" أبرز أدوات هذا التطبيق الذي يتيح للوالدين تحديد المدة المسموح بها لأطفالهم بمشاهدة الفيديوهات. وقال طارق عبد الله، المدير الإقليمي للتسويق في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بشركة "گوگل"، في بيان: "يساعد تطبيق (يوتيوب كيدز) كل أسرة على الاستجابة لاهتمامات وفضول أطفالها مع توفير مجموعة من أدوات الرقابة الأبوية للحصول على تجربة خاصة تلبي احتياجات العائلة". وأشار إلى أن التطبيق يشمل محتوى من البرامج والقنوات التعليمية والأغاني الأكثر شعبية لدى الأطفال في المنطقة مثل النسخة العربية من البرنامج الأميركي "أهلاً سمسم" ومسلسل الكارتون الإماراتي منصوروقناة "الاسكوله" التعليمية المصرية. ويتوافر تطبيق يوتيوب حول العالم بلغات مختلفة منها الإنجليزية والفرنسية، ويمكن تحميله للأجهزة العاملة بنظامي أندرويد وآي أو إس.[280]

الأثر الاجتماعي

استخدم الأفراد[281] وشركات الإنتاج الكبرى[282] يوتيوب لجذب المشاهدين. أسس صناع المحتوى المستقلون قاعدة شعبية بالآلاف بتكلفة ومجهود ضئيلين بينما ثبت إشكالية التجارة والترويج الإذاعي .[281] تزامناً مع ذلك، انتقل مشاهير الإعلام القديم إلى الموقع بدعوة من إدارة يوتيوب التي شهدت على أوائل صناع المحتوى وهم يحصدون متابعة كبرى ويحصلون على عدد من الجمهور أكبر مما يمكن الحصول عليه عبر التلفاز.[282] سمح "برنامج الشركاء" الذي يتقاسم الإيرادات في يوتيوب بكسب لقمة العيش كمنتج ڤيديو للخمسمئة منتج المفضلين ويكسب كل منهم 100000 دولار سنوياً[283] وقنواته العشر الأولى التي يترواح ربحها بين 2.5 مليون دولار إلى 12 مليون دولار.[284] في 2012 صنف محرر الأعمال CMU يوتيوب على أنه منصة ترويجية مجانية الاستخدام للشركات الموسيقية.[285] في 2013، أكدت كاثرين ثاير التي تعمل في فوربس' أن عمل فناني الحقبة الرقمية يجب أن يكون ذا جودة عالية ويجب أن يوضح ردود الأفعال على منصة يوتيوب ووسائل التواصل الاجتماعي.[286]تلقى 2.5% من الفنانين المصنفين كـ"ميگا" و"شائعين" و"متوسطين" 90.3% من المشاهدات على يوتيوب وڤيڤو ذلك العام.[287] في بدايات 2013 أعلنت بلبورد أنها كانت تحسب بيانات بث يوتيوب ضمن قائمة Billboard Hot 100 وما يشابهه من قوائم.


جوردان هفنر في الحفل السنوي رقم 69 لجوائز پيبدي.

مع ملاحظة أن التواصل وجهاً لوجه من النوع الذي تحققه الڤيديوهات على الإنترنت "ضُبط بدقة عبر ملايين السنسن من التطور"، أشار الأمين على تيد كريس أندرسون إلى عدة مساهمات من يوتيوب وأكد أن "ما قدمه گوتنبرگ للكتابة، يمكن أن تقدمه ڤيديوهات الإنترنت اليوم للتواصل وجهاً لوجه".[288]أكد أندرسون على أن تسريع ڤيديوهات الإنترنت للتقدم العلمي ليس بعيد الاحتمال. وأن مقدمي الڤيديوهات ربما على وشك إنشاء "أكبر حلقة تعليمية في التاريخ البشري".[288] في التعليم، مثلاً، نشأت أكاديمية خان من جلسات تعليمية في ڤيديو يوتيوب لابن عم سلمان خان فيما دعاه مايكل نور الذي يعمل في فوربس' "أكبر مدرسة في العالم"، مع تكنولوجيا لـزعزعة كيفية التعلم لدى الناس.[289]حصل يوتيوب على جائزة جورج فوستر پيبدي عام 2008،[290] وصف الموقع على أنه ركن للمتحدثين وأنه "يجسد ويروج للديمقراطية".[291]ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن جزءاً غير متكافئ من أكثر القنوات اشتراكاً على يوتيوب تميز الأقليات، على عكس التلفزيون السائد الذي يتكون معظم نجومه من البيض.[292] ذكرت دراسة لـمركز پيو للأبحاث تطور "الصحافة المرئية" التي يشارك فيها شهود العيان من المواطنين والمنظمات الراسخة في صناعة المحتوى.[293] خلصت الدراسة أيضاً إلى أن يوتيوب منصة هامة يحصل منها الناس على الأخبار.[294]

مكن يوتيوب الناس من التعامل مع الحكومة بشكل مباشر أكثر، مثل المناظرة الرئاسية على يوتيوب/CNN (2007) والتي طرح فيها الناس العاديون أسئلة لمرشحي الرئاسة في الولايات المتحدة عبر ڤيديو في يوتيوب، مع شريك مؤسس في موقع techPresident يقول أن ڤيديوهات الإنترنت تغير المساحة السياسية.[295] في وصف الربيع العربي (2010-2012)، اقتبس أخصائي علم الاجتماع فيليب ن هوارد توصيفاً بليغلً لأحد النشطاء أن تنظيم الحراك السياسي تضمن استخدام "الفيسبوك لتحديد مواعيد الاحتجاجات، والتويتر للتنسيق واليويتيوب لإطلاع العالم".[296] في 2012، خلص أكثر من ثلث مجلس الشيوخ الأمريكي إلى قرار يندد بـجوزف كوني بعد 16 يوماً من نشر ڤيديو "كوني 2012" على اليوتيوب، مع قرار من السيناتور لندسي گراهام يوضح أن الڤيديو "سيقود إلى تدمير (كوني)أكثر من أي إجراء آخر".[297]


Leading YouTube content creators met at the White House with U.S. President Obama to discuss how government could better connect with the "YouTube generation."[298][299]

بالمقابل، أتاح يوتيوب للحكومة تعاملاً أسهل مع المواطنين حيث أن قناة البيت الأبيض الرسمية على يوتيوب هي سابع أهم منظمة إخبارية في اليوتيوب عام 2012.[300] وفي 2013، كلفت دائرة الرعاية الصحية مقلد أوباما إيمان كروسون بإنتاج ڤيديو موسيقي لتشجيع الشباب الأمريكي على التسجيل في قانون الرعاية الميسورة (أوباماكير) الخاضع للتأمين الصحي.[301] في فبراير 2014، عقد الرئيس الأمريكي أوباما اجتماعاً في البيت الأبيض مع أبرز صانعي المحتوى في يوتيوب وليس فقط من أجل نشر الوعي بخصوص أوباماكير[302] بل من أجل أن تطور الحكومة طرقاً أكثر لتتواصل بشكل أفضل مع "جيل اليوتيوب".[298]في حين لوحظت قدرة يوتيوب الجوهرية في السماح للرؤساء بالتواصل مع المواطنين العاديين، اعتبرت فطنة صناع المحتوى الإعلام الجديد ضرورية من أجل التماشي بشكل أفضل مع محتوى الموقع المُشتت وجمهوره المتقلب. [298]

كان لبعض الڤيديوهات بحد ذاتها تأثير على أحداث عالمية، مثل براءة المسلمين (2012) الذي تسبب بـاحتجاجات مناهضة للعنف الأمريكي عالمياً.[303] أمين تيد، كريس أندرسون، وصف ظاهرة يشارك بها أفراد موزعون على رقع جغرافية مختلفة مهاراتهم التي طورت بشكل مستقل عبر ڤيديوهات يوتيوب، ما خلق تحدياً للآخرين كي كي يطوروا مهاراتهم وللدفع بالإبداع والتطور في ذلك الميدان.[288] صرحت الصحفية ڤرجينيا هفرنن لصحيفة نيويورك تايمز أن لتلك الڤيديوهات "نتائج مفاجئة" في نشر الثقافة وحتى في مستقبل الموسيقى الكلاسيكية.[304]

افترضت مقالة في مجلة نيويورك تايمز أن يوتيوب أصبح "الراديو الحواري الجديد" لـاليمين المتطرف.[305] قبل عام تقريباً من الإعلان الذي قدمه يوتيوب في يناير 2019، وهو أنه سيبدأ بـ"تغيير تدريجي" في "الحد من التوصيات في المحتوى الحدودي والمحتوى الذي قد يسيء إعلام المستخدمين بأساليب مؤذية"،[306] كتبت زينب توفيقي في نيويورك تايمز، "آخذين بالحسبان مستخدميه الذين بلغ عددهم المليار أو ما يقاربه، ربما يكون يوتيوب من أقوى أدوات الراديكالية في القرن الواحد والعشرين".[307] تحت تغييرات اليوتيوب لمحرك التوصيات الخاص به، تراوحت أكثر القنوات الموصى بها بين منظر المؤامرة ألكس جونز (2016) وفوكس نيوز (2019).[308]

اختارت رابطة الراقصين المتميزين[309] و أوركسترا سمفونية يوتيوب[310] عضويتهما بناءً على أداء فردي في الڤيديو.ref name=TED201007Anderson />[310] علاوة على ذلك، تشكل ڤيديو التعاون الإلكتروني الخيري "نحن العالم 25 من أجل هايتي (نسخة اليوتيوب)" عبر جمع عروض من 57 مغنين موزعين حول العالم في عمل موسيقي واحد،[311]مع "نصلي لأجلكم" لـتوكيو تايمز، ڤيديوهات تعاول إلكتروني كمثال على بدعة جديدة وهي استخدام مصادر الجمهور لأهداف خيرية.[312] توسع مشروع سيتحسن الوضع المكافح للتنمر من ڤيديو واحد على يوتيوب موجه لوقف حالات الانتحار بين المراهقين المثليين،[313] حصل على استجابات بالمئات خلال شهرين من ضمنهم الرئيس الأمريكي باراك أوباما، نائب الرئيس بايدن، طاقم البيت الأبيض وعدة أشخاص من مجلس الوزراء.[314] وبشكل مشابه، استجابةً على ڤيديو أماندا تود البالغة 15 عاماً "قصتي: الصراع، التنمر، الانتحار، إيذاء النفس"، اتُخذت إجراءات تشريعية على الفور بعد انتحارها من أجل دراسة تفشي ظاهرة التنمر وإنشاء خطة وطنية مضادة للتنمر.[315] في مايو 2018، زعمت شرطة متروبوليتان في لندن أن الڤيديوهات التي تتحدث عن العنف تتسبب بعنف متعلق بالعصابات. حذف يوتيوب 30 ڤيديو موسيقي بعد الشكوى.[316]

المشاهدة

في يناير 2012، قُدر أن زوار يوتيوب يقضون وسطياً 15 دقيقة يومياً في الموقع، مقارنةً بأربع أو خمسة ساعات يقضيها المواطن الأمريكي العادي في مشاهدة التلفاز.[61] في 2017، تفرج المشاهدون على يوتيوب باستخدام هواتفهم لأكثر من ساعة يومياً.[317]

الدخل

قبل 2020، لم يظهر گوگل أرقاماً مفصلة لكلفة إدارة يوتيوب، وقبل عن إيرادات يوتيوب في 2007 أنها "ليست مادية" في إيداع تنظيمي.[318] في يونيو 2008، عرضت مقالة في مجلة فوربس عائدات 2008 بقيمة 200 مليون دورلار، مع ملاحظة التقدم في مبيعات الإعلانات.[319] في 2012، قدرت عائدات اليوتيوب من برنامجه الإعلاني بقيمة 3.7 مليار دولار.[320] في 2013، تضاعف الرقم تقريباً وقدر أنه وصل إلى 5.6 مليار دولار حسب حسب إيماركت،[320][321] بينما قدر آخرون المبلغ بـ4.7 مليار دولار.[320] الغالبية العظمى من ڤيديوهات يوتيوب مجانية المشاهدة وتدعم الإعلانات.[69] في مايو 2013، قدم يوتيوب مخططاً تجريبياً لـ53 قناة اشتراك بأسعار تتراوح بين 0.99 دولار إلى 6.99 دولار شهرياً. [322] اعتبرت الحركة على أنها محاولة للتنافس مع مزودين آخرين لخدمات الاشتراك عبر الانترنت مثل نتفلكس و هولو.[69]

نشر گوگل أولاً نفس أرقام الإيرادات ليوتيوب في فبراير 2020 كجزء من التقرير المالي لألفابت عام 2019. وفقاً لگوگل، جنى يوتيوب 15.1 مليار دولار أمريكي من عائدات الإعلانات عام 2019، مقارنةً بـ8.1 مليار دولار أمريكي في 2017 و 11.1 مليار دولار في 2018. شكلت عائدات ما يقارب 10% من إيرادات ألفابت الشاملة لعام 2019.[1][323] تعود تلك الإيرادات من قرابة 20 مليون مشترك مجتمعين بين يوتيوب پرميوم ويوتيوب موسيقى و 2 مليون مشترك في تلفاز يوتيوب.[324]


شراكة الإعلانات

دخل يوتيوب في التسويق والإعلان مع NBC في يونيو 2006.[325] في مارس 2007، عقد اتفاقاً مع BBC بخصوص ثلاثة قنوات بمحتوى BBC، إحداها للأخبار واثنتان للترفيه.[326] في نوڤمبر 2008، توصل يوتيوب إلى اتفاق مع MGM،Lions Gate Entertainment، و CBS، سامحاً للشركات أن تنشر أفلاماً كاملة وحلقات تلفزيونية على الموقع، مترافقاً مع إعلانات في قسم مخصص للمشاهدين في الولايات المتحدة يدعى "شوز". كان الهدف من الحرقة خلق منافسة مع مواقع مثل هولو الذي يقدم مواداً من NBC وفوكس و دزني.[327][328] في نوڤمبر 2009، أطلق يوتيوب نسخة من "شوز" متوفرة للمشاهدين في المملكة المتحدة، تقدم قرابة 4000 برنامجاً كاملاً من أكثر من 60 شريكاً.[329] في يناير 2010، قدم يوتيوب خدمة الأفلام المستأجرة عبر الإنترنت، [330] وهي متوفرة فقط للمستخدمين في الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة اعتباراً من 2010.[331][332] تقدم الخدمة أكثر من 6000 فلم.[333]

الشراكة مع صانعي الڤيديو

في مايو 2007، أطلق يوتيوب برنامج شراكة خاص به (YPP)، نظام يعتمد على آدسنس والذي يسمح لمن حمل الڤيديو بمشاركة الإيرادات التي تنتج من الإعلانات في الموقع.[334] يأخذ يوتيوب عادةً 45 بالمئة من إيرادات الإعلانات من الڤيديوهات في برنامج الشراكة، بينما تكون 55 بالمئة الباقية من نصيب من حمل الڤيديو.[335][336]


هناك أكثر من مليون عضو في برنامج الشراكة في يوتيوب.[337] وفقاً لـتيوبموگل، في 2013، كلف إعلان ما قبل المشاهدة في يوتيوب (إعلان يُعرض قبل بدي الڤيديو) المعلنين وسطياً 7.60 دولار لكل 1000 مشاهدة.عادةً، لا تحتوي أكثر من نصف الڤيديوهات الجيدة إعلان ما قبل المشاهدة وذلك بسبب قلة المعلنين المهتمين.[338]


تقيد سياسات يوتيوب أنواعاً معينة من المحتوى من الانضمام إلى الڤيديوهات التي تسك بالإعلانات، من ضمن ذلك الڤيديوهات التي تحوي عنفاً ولغة بذيئة ومحتوى جنسي و "مواداً أو أحداثاً مثيرة للجدل أو ذات حساسية من ضمن ذلك المواضيع المتعلقة بالحروب و الصرعات السياسية والكوارث الطبيعية والمآسي حتى في حال عدم عرض صور" (إلا إذا كان المحتوى "أهلاً بالأخبار أو طريف ونية صانعه هي الإعلام أو الترفيه")،[339] والڤيديوهات التي تتضمن تعليقات المستخدمين عليها محتوى "غير لائق".[340]

في 2013، قدم يوتيوب خياراً للقنوات التي تملك على الأقل ألف مشترك وهو أن تطلب اشتراكاً مدفوعاً من أجل أن يتكمن المشاهدون من متابعة الڤيديوهات.[341][342] في أپريل 2017، حدد يوتيوب شرط الأحقية بـ10000 مشاهدة مدى الحياة للاشتراك المدفوع. [343] في 16 يناير 2018، تحول شرط الأحقية لجني المال إلى 4000 ساعة من المشاهدجة في آخر 12 شهراً وألف مشترك. [343] اعتبر التصرف محاولة للتأكيد أن الڤيديوهات التي تمول لا تؤدي إلى جدال، ولكنها تعرضت لانتقادات لأنها تعاقب محطات يوتيوب الأصغر.[344]

زر التشغيل في يوتيوب، جزء من جوائز يوتيوب لصانعي المحتوى، وهو تقدير من يوتيوب لقنواته الأكثر شعبية.[345] تصنع التذكارات من النيكل المغطى بالنحاس- سبائك النيكل، النحاس الأصفر المطلي بالذهب، المعدن المطلي بالفضة، الياقوت، وزجاج الكرستال الأحمر وتُمنح للقنوات التي يبلغ عدد مشتركيها على الأقل مئة ألف أو مليون أو عشرة ملايين أو خمسين مليون ومئة مليون تباعاً.[346][347]


الأرباح لمحملي الڤيديوهات

تعود النسبة الأكبر من إيرادات إعلانات يوتيوب للناشرين ومنتجي الفيديو الذين يملكون حقوق ڤيديوهاتهم، تحتفظ الشركة بنسبة 45 بالمئة من الإيرادات. [348]في 2010، أُبلغ أن ثلث الڤيديوهات التي تحوي إعلانات تُحمّل بدون إذن من مالكي حقوق النشر. يمنح يوتيوب خياراً لمالكي حقوق النشر بوضع أو إزالة ڤيديوهاتهم أو أن تستمر من أجل الإيرادات.[349] في مايو 2013، بدأ Nintendo بفرض ملكية حقوق نشر مطالباً بعائدات الإعلانات من ڤيديوهات صانعي المحتوى الذين نشروا لقطات شاشة من ألعابه.[350] في فبراير 2015، وافق Nintendo على مشاركة العائدات مع صناع الڤيديو.[351][352][353]

فرض الضرائب

في 22 مايو 2021، أعلنت يوتيوب فرضها ضرائب على منشئي المحتوى تصل إلى 24% من قيمة أرباحهم، وذلك لمن هم خارج الولايات المتحدة. أبلغت شركة گوگل، في رسالة بريد إلكتروني، جميع مستخدمي يوتيوب، أنه سيكون "مطلوباً خصم الضرائب الأمريكية من المدفوعات لمنشئي المحتوى (القنوات) خارج الولايات المتحدة"، ما يعني أن مستخدمي يوتيوب الأمريكيين لن يتم فرض ضرائب عليهم، في حين سيتم فرض هذه الضريبة على مستخدمي المنصة خارج الولايات المتحدة، وقد يبدأ خصم هذه الضريبة الإضافية لمستخدمي يوتيوب خارج الولايات المتحدة في وقت مبكر من شهر يونيو 2021.[354]

وتقول الشركة الأمريكية أن متطلبات الاقتطاع الضريبي قد تختلف باختلاف بلد الإقامة، وما إذا كنت مؤهلا لطلب الاستفادة من مزايا المعاهدات الضريبية بين الدول، وما إذا كنت فردا أو تمثل نشاطا تجاريا. وقد حذرت الشركة أنه في حال عدم تزويدها بمعلومات الضرائب بحلول 31 مايو2021، فإنه يتوجب على گوگل اقتطاع ما يصل إلى 24% من إجمالي أرباح صانع المحتوى في جميع أنحاء العالم.

نقد

وضع يوتيوب توجيهات مجتمعية هدفها التقليل من إساءة استخدام ميزات الموقع. تشمل المواد الممنوعة بشكل عام المحتوى الجنسي الصريح وڤيديوهات إساءة معاملة الحيوان والڤيديوهات الصادمة والمحتى المحمل بدون موافقة مالك حقوق النشر وخطاب الكراهية والعشوائي والسلوك الوحشي. [355] بالرغم من التوجيهات، واجه يوتيوب انتقادات من مصادر الأخبار لحفاظه على محتوى ينافي تلك التوجيهات.


المواد محفوظة الحقوق

أثناء تحميل أي ڤيديو، تظهر لمستخدمي اليوتيوب رسالة تطلب منهم عدم انتهاك قوانين حقوق النشر.[356] وبالرغم من وجود هذه النصيحة، إلا أن العديد من المقاطع غير المصرح بها لمواد تحمل حقوق تبقى موجودة على يوتيوب. لا يستعرض يوتيوب الڤيديوهات قبل نشرها على الإنترنت ويعود الأمر إلى مالكي حقوق النشر في اتباع قانون الألفية الرقمية لحقوق النشر واستصدار إشعار إزالة تبعاً لشروط قانون تحديد مسؤولية انتهاك حقوق النشر عبر الإنترنت. ينتج عن أية شكوى ناجحة في قانون انتهاك حقوق النشر إضراب فب حقوق النشر في يوتيوب. سينتج عن تلك الشكاوى الناجحة بشأن انتهاك حقوق النشر ضد حاب مستخدم ما بحذف الحساب وكا ما حُمل عليه من ڤيديوهات.[357][358] رفعت منظمات منها ڤياكوم وميدياست والدوري الممتاز الإنگليزي دعاوى قضائية ضد يوتيوب، زاعمين فيها أنه لم يقم بالكثير من أجل الحد من تحميل المواد التي تخضع لحقوق النشر.[359][360][361] تطالب ڤياكوم بتعويض 1 مليار دولار بسبب الأضرار قائلين أنهم وجدوا أكثر من 150000 مقطع غير مصرح به من موادهم على يوتيوب وأنها شوهدت "بعدد مرات مفاجئ وهو 1.5 مليار مرة". أجاب يوتيوب مصرحاً أن "مساعدة صناع المحتوى في حماية أعمالهم أمر يفوق التزاماتهم القانونية".[362]

في خضم المعركة القانونية ذاتها، فازت ڤياكوم بحكم محكمة يطالب يوتيوب بتسليم 12 تيرابايت من البيانات يفصل فيها عادات المشاهدة لكل مستخدم شاهد ڤيديوهات على الموقع. تعرض القرار لانقاد من مؤسسة الحدود الإلكترونية والتي وصفت حكم المحكمة "عقبة أمام حقوق الخصوصية".[363][364] في يونيو 2010، رُفضت دعوى ڤياكوم ضد گوگل في حكم مختصر، مع تصريح من القاضي الفدرالي الأمريكي لويس ل ستانتن أن گوگل محمية وفق أحكام قانون الألفية الرقمية لحقوق النشر. أعلنت ڤياكوم نيتها عن استئناف الحكم.[365] في 5 أپريل 2012، أعادت محكمة الاستئناف الأمريكية للدائرة الثانية النظر في القضية، وسمحت بالاستماع لقضية ڤياكوم ضد گوگل مجدداً في المحكمة.[366] في 18 مارس 2014، سويت القضية بعد 7 أعوام باتفاق سري.[367]

في أغسطس 2008، أصدرت محكمة أمريكية حكماً في قضية لنز ضد شركة يونيڤرسال الموسيقية فحواه أن مالكي حقوق النشر لا يستطيعون طلب إزالة ملف عن الإنترنت من دون تحديد إذا ما كان النشر يعكس استخداماً عادلاً للمادة. ضمت القضية ستفاني لنز من گالتزن، بنسلڤانيا التي صورت ڤيديو لابنها البالغ 13 شهراً من العمر يرقص على ألحان أغنية لتس گو كريزي لـبرنس، ثم نشرت الڤيديو ذو الـ29 ثانية على يوتيوب.[368]في قضية سميث ضد سامت إنترتينمنت، قاضى المغني المحترف شركة سامت بسبب إساءة استخدام إشعارات الحذف الخاصة بحقوق النشر على يوتيوب.[369] حدد سبعة أسباب لاتخاذ الإجراءات وحُكم بأربعة منها لصالح سميث.[370]

في أپريل 2012، حكمت محكمة في هامبرگ أن يوتيوب يستطيع تحمل مسؤولية حقوق النشر للمواد المنشورة من قبل مستخدميه. جادلت منظمة جيما المدافعة عن حقوق العروض أن يوتيوب لم يتخذ إجراءات كافية لمنع تحميل الموسيقى الألمانية التي تملك حقوق نشر. استجاب يوتيوب مصرحاً:

سنبقى ملتزمين بإيجاد حل لمشكلة ترخيص الموسيقى في ألمانيا وستكون لصالح الفنانين والمؤلفين الموسيقيين والكتاب والناشرين وشركات التسجيل بالإضافة إلى مجتمع يوتيوب الأكبر.[371]}}

في 1 نوڤمبر 2016، انحل الخلاف مع جيما باستخدام هوية گوگل للسماح بالإعلانات أن تضاف إلى الڤيديوهات ذات المحتوى المحمي من قبل جيما.[372]

في أپريل 2013، ذُكر أن شركة يونيڤرسال الموسيقية طبقت اتفاقاً تعاقدياً مع يوتيوب يمنع استعادة المحتوى المحجوب على يوتيوب بناءً على طلب الشركة، حتى لو قدّم من حمل الڤيديو إشعاراً مضاداً بموجب قانون الأفية الجديد لحماية حقوق نششر المواد الرقمية. في حال ظهور نزاع، يجب على من حمل الڤيديو أن يتواصل مع شركة يونيڤرسال للموسيقى.[373][374] أعلن گوگل مالك يوتيوب في نوڤمبر 2015 أنه سيساعد بتغطية التكاليف القانونية في قضايا محددة يعتقد أن الدفاع بشأن الاستخدام العادل فيها محق.[375]


معرف المحتوى

في يونيو 2007، بدأ يوتيوب بتجربة نظام فحص أوتوماتيكي للڤيديوهات المحملة التي تخالف حقوق النشر. اعتبر إريك شميدت هذا النظام ضرورياً لحل الدعاوى القضائية مثل قضية ڤياكوم، والتي زعمت أن يوتيوب استفاد من محتوى لم يكن له الحق في نشره.[376] النظام الذي سُمي في الأصل "تعريف الڤيديو"[377][378] ولاحقاً عرف باسم معرف المحتوى، [379] يصنع ملفاً تعريفياً لمواد الفيديو والمواد الصوتية التي تحمل حقوق نشر ويحفظها في قاعدة بيانات. حين يُحمّل ڤيديو ما، يتم التحقق منه في قاعدة البيانات ويحدد الڤيديو الذي ينتهك حقوق النشرفي حال إيجاد مطابقة.[380]في حال ظهور هذه الحالة، أمام مالك المحتوى خيار أن يحجب الڤيديو فيجعله غير قابل للمشاهدة أو أن يتعقب إحصائيات المشاهدة للڤيديو أو أن يضيف الإعلانات إلى الڤيديو..

وبحلول 2010 كان يوتيوب قد "استثمر عشرات ملايين الدولارات في هذه التكنولوجيا" [378]

في 2011، وصف يوتيوب معرف المحتوى أنه "دقيق جداً في العثور على تحميلات تبدو مشابهة للملفات ذات المرجعية الكافية من حيث الطول والجودة من أجل إنتاج ملف تعريف فعال".[380]

بحلول 2012، كان معرف المحتوى مسؤولاً عن ثلث المشاهدات المحققة الدخل على يوتيوب.[381]

جرى فحص مستقل في 2009 بتحميل عدة نسخ من نفس الأغنية على يوتيوب واستنتج أن النظام "قوي بشكل مدهش" في العثور على انتهاكات حقوق النشر في المسارات الصوتية في الڤيديوهات لكنه لم يخل من الأخطاء.[382] أدى استخدام معرف المحتوى في إزالة المواد تلقائياً إلى جدل في بعض الحالات حيث أن الڤيديوهات لا تفحص من قبل إنسان من أجل الاستخدام العادل.[383] في حال عدم موافقة أحد مستخدمي يوتيوب مع قرار معرف المحتوى، يمكنه أن يملأ استمارة تعارض القرار.[384]

قبل 2016، لم تكن الڤيديوهات تحقق دخلاً حتى يحل النزاع. منذ أپريل 2016، استمرت الڤيديوهات بتحقيق الدخل والنزاع قائم وكان المال من نصيب من يفوز في النزاع.[385] في حال أراد من حمل الڤيديو أن يحقق مدخولاً منه مجدداً، يمكنه أن يزيل المسار الصوتي المتنازع عليه في "مدير الڤيديو".[386] ذكر يوتيوب فاعلية معرف المحتوى كأحد أسباب تعديل القوانين في ديسمبر 2010 للسماح لبعض المستخدمين بتحميل ڤيديوهات غير محددة الطول.[387]


الڤيديوهات المثيرة للجدل

تعرض يوتيوب لانتقادات بسبب طريقة تعاطيه مع المحتوى المشين في بعض من ڤيديوهاته. تحميل ڤيديوهات ذات محتوى تشهيري أو إباحي أو مواد تشجع على السلوك الإجرامي محظورة حسب "إرشادات المجتمع".[355] يعتمد يوتيوب على المستخدمين في وسم المحتوى كغير لائق ثم سيراجع أحد موظفي يوتيوب الڤيديو ليقرر سواء كان ينتهك إرشادات الموقع أم لا.[355]

بغية الحد من المعلومات الكاذبة والأخبار المزيفة على يوتيوب، طرح سياسة شاملة بخصوص التخطيط للتعامل مع الڤيديوهات التي تم التلاعب بها تقنياً.[388]

تعرض يوتيوب أيضاً لانتقادات بسبب قمعه لأراء مخالفة لمواقف الحكومات وتحديداً فيما يتعلق بـجائحة كوڤيد 19.[389][390][391]


الكوارث العامة

ضم المحتوى المثير للجدل مواداً تتعلق بـإنكار الإبادة وكارثة هلزبوبرو التي سُحق فيها 96 من مشجعي قرة قدم في ليڤربول حتى الموت عام 1989.[392][393] في يوليو 2008، صرحت لجنة الثقافة والإعلام التابعة لمجلس العموم في المملكة المتحدة أنها "غير منبهرة" بنظام يوتيوب في تسييس ڤيديوهاته وحرضت على "أن تكون المراجعة الاستباقية إجراءً معيارياً في المواقع التي تنشر محتوى مصنوع من قبل المستخدمين"، فأجاب يوتيوب مصرحاً:

نتبع قواعداً صارمةً بشأن ما هو مسمحوح به، ونظاماً يمكن أي شخص يلاحظ وجود محتوى غير لائق من الإبلاغ عنه إلى فريق المراجعة الخاص بنا والذي يعمل على مدار الساعة لتخذ الإجراء المناسب في أسرع وقت. نثقف مجتمعنا بشأن القواعد ونضع رابطاً مباشراً في كل صفحة في يوتيوب من أجل تسهيل هذه العملية قدر الإمكان على مستخدمينا. نظراً لحجم المحتوى الذي يُحمّل على موقعنا، نعتقد أن هذه هي الطريقة الأكثر فاعلية في الحرص على إزالة الڤيديوهات التي تنتهك القواعد بسرعة.[394] (يوليو 2008).

الإمام أنور العولقي

في أكتوبر 2010، حث عضو مجلس الشيوخ الأمريكي أنثوني وينر يوتيوب على إزالة ڤيديوهات الإمام أنور العولقي من موقعه.[395] سحب يوتيوب بعض الڤيديوهات في نوڤمبر 2010 مصرحاً أنها تنتهك التوجيهات.[396] في ديسمبر 2010، أضاف يوتيوب إمكانية تحديد الڤيديوهات التي تحتوي على محتوى إرهابي.[397]

پريزم

بعد التقاير حول پريزم، برنامج الرقابة الإلكترونية الشامل لوكالة الأمن القومي، في يونيو 2013، تحددت عدة شركات تكنولوجية كشركاء ومن ضمنها يوتيوب. وفقاً لتسريبات من البرنامج، يوتيوب انضم إلى پريزم عام 2010.[398]


السياسات المحلية المقيدة

تقيد سياسات يوتيوب الخاصة بـالمحتوى الصديق للمعلن ما قد يرد في الڤيديوهات التي تحقق مدخولاً، يتضمن ذلك العنف، اللغة،[399] المحتوى الجنسي و "المواضيع أو الأحداث الحساسة أو المثيرة للجدل، من ضمن ذلك المواضيع المتعلقة بالحروب والصراعات السياسيةوالكوارث الطبيعية والمآسي، حتى لو تعرض صوراً"، إلا إذا كان المحتوى "جديراً بالإعلام أو كوميدياً ونية صانعه هي الإخبار أو الترفيه".[400] في سپتمبر 2016، بعد طرح نظام إشعارات محسن لإعلام المستخدمين بشأن تلك الانتهاكات، تعرضت سياسات يوتيوب للانتقاد منقبل مستخدمين بارزين من ضمنهم فيلب دفرانكو وڤولگ برذرز. قال دفرانكو أن عدم إمكانية جني إيرادات الإعلانات من ڤيديوهات كتلك يعتبر "رقابة بمسمى مختلف". صرح ناطق باسم يوتيوب أنه في حين أن السياسة بحد ذاتها ليست بالجديدة، إلا أن الخدمة "طورت الإشعارات وعملية الاستئناف للحرص على تواصل أفضل مع صناع المحتوى".[401][402][403] أبلغت بنگ بونگ في 2019 أن كلمات مفتاحية متعلقة بمثليي الجنس أدت إلى قطع الدخل.[404]

المقاطعة الجماعية للمعلنين

في مارس 2017، سحبت حكومة المملكة المتحدة حملاتها الإعلانية من يوتيوب بعد تقارير تقول أن إعلانتها ظهرت في ڤيديوهات تحمل محتوً متطرفاً. طالبت الحكومة بضمانات كي "تصل إعلاناتها بأمان وبشكل لائق". علّقت صحيفة الگارديان وغيرها من العلامات التجارية الكبرى في الولايات المتحدةإعلاناتها على يوتيوب استجابة على ظهور إعلاناتهم بالقرب من محتوى مشين. صرح گوگل "بدأنا بمراجعة شاملة لسياساتنا الإعلانية ونحن قطعنا عهد التزام علني لإحداث تغييرات تمنح العلامة التجارية سيطرة أكبر بشأن مكان ظهور إعلاناتها".[405][406] في بدايات أپريل 2017، قدمت قناة اليوتيوب h3h3Productions أدلة تزعم فيها أن مقالةً في جريدة وول ستريت زيّفت لقطات شاشة تظهر إعلانات لعلامات تجارية هامة في ڤيديو مشين يحتوي موسيقى لـجوني ربل فوق ڤيديو موسيقي لـتشيف كيف، وذكر أن الڤيديو نفسه لم يجن أية إيرادات من الإعلانات لمن حمله. تم إزالة الڤيديو بعد أن ثبت أن الإعلانات ظهرت إثر استخدام مادة تحمل حقوق نشر فيه.[407][408]

في 6 أپريل 2017، أعلن يوتيوب أنه "سيضمن وصول الإيرادات حصراً لصناع المحتوى الملتزمين بالقواعد"، وأنه سيغير ممارساته وسيطلب من القناة الخضوع لسياسة المراجعة وأن يكون لديها 10000 مشاهدة مدى الحياة، قبل أن تتمكن من الانضمام إلى برنامج الشراكة. [409]


فضيحة جثة لوگان پول

في يناير 2018، واجه صانع المحتوى في يوتيوب لوگان پول انتقادات بسبب ڤيديو حمله من رحلة قام بها في اليابان، حيث وجد جثة لوفاة بـالانتحار في غابة أوكيگاهارا, كانت الجثة مرئية في الڤيديو رغم أن وجهها كان مخبأ. ثبت أن الڤيديو مثير للجدل بسبب محتواه وطريقة تعامله مع المادة والتي اعتبرها النقاد غير حساسة. في 10 يناير، بعد إحدى عشر يوماً من نشر الڤيديو، أعلن يوتيوب أنه سيعزل پول من برنامج گوگل بريفيرد الإعلاني. بعد ستة أيام، أعلن يوتيوب عن قيود أكثر صرامة لبرنامج الشراكة من أجل "تحسين قدرتنا أكثر على تحديد صناع المحتوى الذين يساهمون إيجابياً في المجتمع"، والذي بموجبه يجب أ يكون لدى المحطة 4000 ساعة مشاهدة خلال الـ12 شهراً الماضية على الأقل و 1000 مشترك كحد أدنى. كما أعلن يوتيوب أن الڤيديوهات الموافق عليها لبرنامج گوگل بريفيرد ستصبح خاضعة للمراجعة اليديوية وأن الڤيديوهات ستُقيّم بناءً على درجة ملاءمتها (مع السماح للمعلنين بالاختيار).[410][411][412]

أدت تلك التغييرات إلى انتقادات أكثر ليوتيوب من القنوات المستقلة التي زعمت أن الخدمة غيرت خوارزمياتها لمنح الأفضلية للمحتوى المنتج بشكل احترافي (مثل المشاهير والڤيديوهات الموسيقية والمقاطع من البرامج الحوارية الليلية) التي تجذب جمهوراً عريضاً من المشاهدين وخطورة خسارتها للمعلنين الرئيسيين أقل، على حساب صناع المحتوى الذين عززوا شعبية الخدمة.[413][414]


نظريات المؤامرة والخطاب الهامشي

تعرض يوتيوب لانتقادات بسبب استخدام خوارزمية تمنح أفضلية كبرى للڤيديوهات التي تروج لنظرية المؤامرة والباطل والخطاب الهامشي التحريضي.[415][416][417] حسب تحقيق أجرته وول ستريت جورنال، غالباً ما تقود توصيات يوتيوب المستخدمين إلى قنوات تتميز بنظر المؤامرة ووجهات النظر المتحزبة والڤيديوهات المضللة حتى لو لم يبد المستخدمون اهتماماً بذلك المحتوى. حين يظهر المستخدمون انحيازاً سياسياً فيما يختارون مشاهدته، يوصي يوتيوب بڤيدوهات تعكس ذلك الانحياز، وغالباً مع وجهات نظر أكثر تطرفاً."[415][418] حين يبحث المستخدمون عن مصطلحات سياسية أو علمية، تمنح حوارزميات االبحث في يوتيوب الأفضلية للخدع ونظريات المؤامرة. [417][419] بعد أن أثار يوتيوب جدلاً بسبب منحه المركز الأول للڤيديوهات التي تروج للأكاذيب والمؤامرة حين طالب الناس بأخبار عاجلة أثناء حادثة إطلاق النار في لاس ڤيگاس 2017، غير يوتيوب خوارزميته ليمنح الأهمية الكبرى لوسائل الإعلام السائدة.[415][420][421][422] في 2018، أبلغ أن يوتيوب كان يروج مجدداً للمحتوى الهامشي فيما يتعلق بالأخبار العاجلة ويمنح الأهمية الكبرى لڤيديوهات المؤامرة بشأن وفاة أنثوني بوردان.[423] في 2017، كُشف أن الإعلانات توضع في ڤيديوهات متطرفة من ضمنها ڤيديوهات لمدافعين عن الاغتصاب ومعادين للسامية وخطباء كراهية وقد تلقوا دفعات من الإعلانات.[424] بعد أن بدأت الشركات بإيقاف الإعلان عبر يوتيوب عقب ذلك البلاغ، اعتذر يوتيوب وقال أنه سيمنح الشركات سيطرة أكبر على المكان الذي توضع فيه الإعلانات.[424]

ألكس جونز المعروف بنظرية المؤامرة اليمينية، كوّن جمهوراً هائلاً في يوتيوب.[425] تعرض يوتيوب لانتقاد في 2018 حين حذف ڤيديو من ميديا ماترز جُمعت فيه تصريحات مسيئة أدلى بها جونز، قائلاً أنها تنتهك سياساته بخصوص "المضايقة والتنمر".[426] في 6 أغسطس 2018، حذف يوتيوب صفحة ألكس جونز في الموقع إثر انتهاك للمحتوى.[427]


أشارت زينب توفيقي الأستاذة بجامعة كارولينا الشمالية إلى يوتيوب أنه "أداة الراديكالية العظمى" قائلةً "قد يكون يوتيوب أحد أقوى أدوات الراديكالية في القرن الواحد والعشرين".[428] وصف جوناثان ألبرايت من مركز تو للصحافة الرقمية في جامعة كولومبيا يوتيوب أنه "منظومة مؤامرة".[417][429]


في يناير 2019، قال يوتيوب أنه طرح سياسة جديدة تبدأ في الولايات المتحدة وتهدف إلى إيقاف التوصية بڤيديوهات تحتوي "محتوى قد يضلل المستخدمين بطرق مؤذية". أعطى يوتيوب نظريات الأرض المسطحة والعلاجات التعجيزية و حقيقة 9/11 كأمثلة على ذلك.[430]عجزت الجهود الهندسية في يوتيوب بشأن إيقاف التوصية بالڤيديوهات المتطرفة عن وضع حد لخطاب الكراهية وعن تعقب شعبيتها التي رفضت بسبب أنها قد تتداخل مع تفاعل المشاهد.[431] في أواخر 2019، بدء الموقع باتخاذ تدابير موجه من أجل "رفع المحتوى الموثوق وتقليل المحتوى الحدودي والتضليل المضر".[432]

في دراسة ظهرت في يوليو 2019 مبنية على عشرة أبحاث من يوتيوب باستخدام متصفح تور بخصوص المناخ والتغيرات المناخية، كانت غالبية الڤيديوهات التي تعكس الآراء متناقضة مع الإجماع العلمي بشأن التغيرات المناخية.[433]


في تحقيق أجرته BBC عن أبحاث ليوتيوب بعشرة لغات مختلفة، خلصت إلى أن خوارزميات يوتيوب تروج لمعلومات صحية مغلوطة من ضمن ذلك علاجات مزيفة للسرطان.[434] في البرازيل، ارتبط يوتيوب بنشر معلومات زائفة علمياً ومضللة بشأن قضايا صحية، بالإضافة إلى توسيع الخطاب اليميني الهامشي ونظريات المؤامرة.[435]

بعد انتشار المعلومات الزائفة المتعلقة بوباء كوڤيد 19 عبر يوتيوب والتي تقول أن تقنية الاتصال 5G مسؤولة عن انتشار مرض ڤيروس كورونا 2019 والتي قادت إلى تدمير عدة أبراج تبث 5G في المملكة المتحدة، حذف يوتيوب كل الڤيديوهات التي تربط 5G بڤيروس كورونا.[436]


محتوى الكراهية

قبل 2019، اتخذ يوتيوب خطوات من أجل حذف ڤيديوهات معينة أو قنوات لها علاقة بالمحتوى العنصري والتي خرقت سياسات الاستخدام المتفق عليها ولكنه لم يمتلك سياسات على مستوى الموقع ضد خطاب الكراهية.[437]

في أعقاب الهجوم على مسجد كرايستشرتش في مارس 2019، واجه يوتيوب وغيره من المواقع التي تسمح بنشر محتوى يقدمه المستخدم مثل فيسبوك وتويتر، انتقادات لأنهم لم يتخذوا إجراءات كافية من أجل الضبط والسيطرة على انتشار خطاب الكراهية، وهذا ما اعتبر عاملاً أساسياً في الهجمات.[438][439] تعرضت هذه المنصات للضغط كي تحذف ذلك المحتوى، ولكن في مقابلة في صحيفة نيويورك تايمز، قال نيل موهان، وهو كبير موظفي الإنتاج في يوتيوب، أنه على عكس محتوى مثل ڤيديوهات داعش التي تأخذ صيغة معينة وبالتالي يسهل كشفها بخوارزميات حاسوبية، فإن خطاب الكراهية العام كان أصعب أن يلاحظ أو أن يتم التعامل معه، وبالتالي لم يكن هناك مجال لاتخاذ إجراء بحقه من دون تدخل بشري. [440]

انضم يوتيوب إلى مبادرة قادتها فرنسا ونيوزيلندة وغيرهما من الدول والشركات التكنولوجية في مايو 2019 من أجل تطوير أدوات تُستخدم في حجب خطاب الكراهية عن الإنترنت ومن أجل تطوير نظم لتنفذ على المستوى الوطني ولتُفرض على شركات التكنولوجيا التي فشلت في اتخاذ إجراءات من أجل حذف ذاك المحتوى، ولكن الولايات المتحدة رفضت المشاركة.[441][442] بالتاي، في 5 يونيو 2019، أعلن يوتيوب عن تغييرات كبرى في شروط الاستخدام، "بالتحديد حظر الڤيديوهات التي تزعم تفوق مجموعة من أجل تبرير التمييز والفصل والإقصاء بناءً على صفات مثل العمر والجنس والعرق والطائفة والدين والميول الجنسي الحالة المعرفية". قدم يوتيوب أمثلة محددة على تلك الڤيديوهات مثل تلك التي "تروج أو تمجد الأيدولوجيا النازية والتي بطبيعتها قائمة على التمييز العنصري". صرح يوتيوب أيضاً أنه سوف "يحذف المحتوى الذي ينكر وقوع أحداث موثقة مثل الإبادة أو حادثة إطلاق النار في مدرسة ساندي هوك الابتدائية".[437][443]

في يونيو 2020، حظر يوتيوب عدة قنوات مرتبطة بالعنصرية من ضمنها قنوات ستفن مولينو و ديڤيد ديوك وريتشارد ب سبنسر، وأكد أن تلك القنوات انتهكت سياساته المتعلقة بخطاب الكراهية. وقع الحظر في نفس اليوم الذي أعلن فيه رديت حظر عدة منتديات فرعية لخطاب الكراهية منها r/ ذا دونالد.[444]


حماية الطفل

في بداية 2017، ظهر تزايد ملحوظ في عدد الڤيديوهات المتعلقة بالأطفال، بالإضافة إلى شعبية الأهالي الذين يوثقون نشاطات عاءلاتهم بمدونات ڤيديو، وابتعاد صناع المحتوى السابقين عن المحتوى الذي كان يتعرض للانتقاد أو يتحول ليصبح مادة صديقة للأسرة. في 2017، ذكر يوتيوب أن وقت مشاهدة المدونات العائلية ارتفع بنسبة 90%. [445][446] مع ازدياد الڤيديوهات التي يظهر بها أطفال، بدأ الموقع يواجه مشكلات تتعلق بـأمن الطفل. في الربع الثاني من عام 2017، اتهم أصحاب قناة فاميلي أو فايڤ ذات الشعبية الواسعة بـ إساءة معاملة الأطفال، لقد كانوا يصورون أنفسهم وهم يقومون بـ"مقالب" على أطفالهم. وفي نهاية المطاف حُذفت ڤيديوهاتهم، وحُرما الوصاية على اثنين من أولادهما.[447][448][449][450] حدثت قضية مشابهة في 2019 حيث اتُهم أصحاب قناة فانتاستيك أدڤنتشر بإساءة معاملة ابنهما المتبنى. وثم تم حذف ڤيديوهاتهم.[451]

في وقت لاحق من العام نفسه، تعرض يوتيوب لانتقادات لعرضه ڤيديوهات موجهة للأطفال وغالباً ما ظهر فيها شخصيات معروفة في مواقف عنيفة أو جنسية أو غير ذلك من المواقف المزعجة، ظهر الكثير منها في يوتيوب أطفال وجذب ملايين المشاهدات. التصق مصطلح "إلساگيت" بالإنترنت واستخدم لاحقاً في عدة مصادر إعلامية للتعبير عن ذلك الجدل.[452][453][454][455] في 11 نوڤمبر 2017، أعلن يوتيوب أنه سيقوي أمان الموقع من أجل حماية الأطفال من المحتوى غير الملائم لهم. وفي وقت لاحق من الشهر نفسه، بدأت الشركة بحذف ڤيديوهات وقنوات التي تسيء استخدام الشخصيات الصديقة للعائلة. كجزء من هم أكبر بخصوص أمان الطفل على يوتيوب، استهدفت حملة الحذف كذلك القنوات التي يظهر فيها أطفال يؤدون نشاطات غير لائقة أو خطيرة بإشراف من بالغين. الجدير بالذكر أن الشركة حذفت توي فريكس وهي قناة لديها أكثر من 8.5 مليون مشترك ويظهر فيها أب مع ابنتيه في مواقف غريبة ومزعجة.[456][457][458][459][460] وفقاً لإخصائي التحليل سوشلبليد، فكانت تكسب مبلغاً يصل إلى 8.7 مليون دولار سنوياً قبل حذفها.[461]

حتى بالنسبة إلى المحتوى الذي يبدو ظاهرياً موجهاً للأطفال ويظهر على أنه يحتوي فقط ما يناسب الطفل، يسمح يوتيوب بتحميل تلك الڤيديوهات مع إخفاء هوية ناشرها. طُرحت هذه الأسئلة فيما مضى حيث توجب على يوتيوب حذف قنوات ذات محتوى للأطفال والتي بعد أن اشتهرت تحول محتواها فجأة لمواد غير لائقة مقنعة بمحتوى للأطفال.[462] عدا عن ذلك، تأتي بعض أكثر برامج الأطفال مشاهدة على يوتيوب من مالكين غير معروفين، مما يثير الشكوك في نواياهم وغاياتهم. إحدى القنوات التي تسببت بقلق كانت "كوكوملون" والتي قدمت العديد من ڤيديوهات الرسوم المتحركة المعروفة الموجهة للأطفال. خلال عام 2019، حصلت على قرابة 10 مليون دولار أمريكي من عائدات الإعلانات، وكانت من إحدى أكبر قنوات الأطفال قبل 2020. لم تكن ملكية كوكوملون معروفة سوى أنها على صلة "ستديو ترجر"، وهو بذاته كيان غير معروف، ما أثار تساؤلات بشأن أهداف القناة،[462][463][464] ولكن وكالة بلومبرگ نيوز تمكن من معرفة فريق الأمريكيين الصغير المالك وإجراء مقابلة معه في فبراير 2020 بخصوص "كوكوملون"، والي صره أن هدفهم من القناة هو الترفيه عن الأطفال فقط، وأنهم أرادوا إخفاء معلوماتهم كي يتجنبوا جذب انتباه المستثمرين الخارجيين. [465] خلقت سرية هوية قنوات كهذه قلقاً بشأن قلة الدراية بالغاية الذين يحاولون خدمتها.[466] صعوبة تحديد من يدير تلك القنوات "تزيد من قلة موثوقيتها"، حسب جوش گولن من حملة من أجل طفولة خالية من الإعلانات التجارية، والمستشار التعليمي رينيه تشيرناو-أوليري، فإن الڤيديوهات صُممت بغرض الترفيه من دون أي نية في التعليم، وهذا ما خلق قلقاً لدى النقاد ولدى الأهالي من أن يصبح أطفالهم مستمتعين أكثر من اللازم بمحتوى تلك القنوات.[462] وجد صناع المحتوى الذين يخرجون بمحتوى بالفعل مناسب للأطفال صعوبةً في المنافسة مع القنوات الأكبر مثل تشوتشو تي ڤي، حيث أنهم لا يستطيعون إنتاج محتوى في نفس مستوى تلك القنوات الكبرى وتنقصهم الأدوات اللازمة للترويج عبر خوارزميات التوصية في يوتيوب التي تتشاركها شبكات قنوات الأفلام المتحركة الكبرى.[466]

في يناير 2019، حظر يوتيوب بشكل رسمي الڤيديوهات التي تتضمن "تحديات تشجع على تصرفات محفوفة بمخاطر التسبب بأذية جسدية" (مثل كريات مسحوق تايد)، والڤيديوهات التي تعرض المقالب التي "تجعل الضحية يظن نفسه في خطر جسدي" أو تتسبب بتوتر عاطفي لدى الأطفال.[467]


الاستغلال الجنسي للأطفال

أيضاً في نوڤمبر 2017، كشفت وسائل الإعلام أن العديد من الڤيديوهات التي يظهر فيها أطفال -والتي غالباً ما كان يحملها القُصّر بأنفسهم، وتظهر محتوى بريئاً مثل أطفال يلهون بالألعاب أو يؤدون حركات الجمباز- تجذب تعليقات من البيدوفيليين [468][469] بالإضافة إلى المستغلين الذين يجدون الڤيديوهات عبر قوائم التشغيل الخاصة في يوتيوب أو عبر كتابة كلمات مفتاحية محددة باللغة الروسية.[469] أخذت مقاطع أخرى تركز على الأطفال وحملت أصلاً على يوتيووب بالانتشار على دارك وب، وتم تحميلها أو تضمينها بصيغ كي يتمكن البيدوفيليين من استخدامها.[470]

كنتيجة لذلك الجدل، والذي زاد القلق بشأن "إلساگيت"، أوقف العديد من المعلنين الأساسيين الذين كانوا يعارضون تلك الڤيديوهات الإنفاق على يوتيوب.[455][471] في ديسمبر 2018، وجدت صحيفة التايمز أكثر من مئة حالة استمالة حيث تم التلاعب بالأطفال إلى تصرفات تحاكي التصرفات الجنسية (مثل خلع الملابس والجلوس في وضعيات جنسية ولمس أطفال آخرين بشكل غير لائق) من قبل غرباء.[472] بعد أن أبلغ مراسل عن الڤيديوهات من أجل المساءلة، تم حذف نصفها وحُذف نصفها الآخر بعد أن تواصلت صحيفة التايمز مع قسم العلاقات العامة في يوتيوب. [472]

في فبراير 2019، وجد مات واتسون، وهو صاحب مدونة ڤيديو على يوتيوب، "ثقباً دودياً" وهو السبب في أن خوارزميات التوصية في يوتيوب تجر المستخدمين إلى ذلك النوع من الڤيديوهات وجعل كل ما يوصى به للمستخدم يعرض ذلك النوع من الڤيديوهات فقط. تحمل معظم تلك الڤيديوهات تعليقات من متحرشين جنسيين يعلقون موضحين الوقت الذي كان يعرض فيه الأطفال في وضعيات غير لائقة، أو يقومون بملاحظات قليلة التهذيب. في بعض الحالات، حمّل مستخدمون آخرون الڤيديوهات بصيغة غير مدرجة ولكن مع روابط تأتي من ڤيديوهات أخرى ومن ثم تداولوها مما لتوسع تلك الشبكة.[473] في بداية الجدل، أبلغت الخدمة أنها حذفت أكثر من 400 قناة وعشرات ملايين التعليقات، وأبغلت عن المستخدمين المسيئين للجهات الأمنية ولـالمركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين. وضّح ناطق باسمهم قائلاً "أيى محتوى -أو تعليقات- يعرض القُصّر للخطر مكروه ولدينا سياسات واضحة بشأن حظر ذلك على يوتيوب. يمكننا القيام بإجراءات أكثر، ونستمر بالعمل من أجل كشف الإساءة بشكل أسرع." [474][475] بالرغم من تلك الإجراءات، إلا أن  AT&T، دزني، د. أوتكر، ونستله أزالوا إعلاناتهم من يوتيوب.[473][476]      

عقب ذلك، بدأ يوتيوب بإزالة الدخل وحظر الإعلانات على ذلك النوع من الڤيديوهات التي تجمع تلك التعليقات المشينة. أوضحت الخدمة أن هذا إجراء مؤقت ريثما يكتشون وسائلاً أخرى للقضاء على المشكلة.[477] بدأ يوتيوب أيضاً بتحديد التي يظهر فيها أطفال بشكل كبير ، وعطل فيها قسم التعليقات كإجراء وقائي. يستطيع "الأهالي الموثوقون" أن يطلبوا إعادة تفعيل التعليقات ولكن تصبح مسؤولية متابعة التعليقات مسؤولية القناة. استهدفت هذه الإجراءات بشكل أساسي ڤيديوهات الأطفال في عمر الحبو ولكن ڤيديوهات الأطفال الأكبر منهم أو المراهقين قد تتم حمايتها كذلك إذا كانت تحتوي على تصرفات يمكن تفسيرها على أنها تحمل إيحاءات جنسية مثل الجمباز. صرح يوتيوب أنه يعمل على إيجاد نظام أفضل من أجل إزالة التعليقات في قنوات أخرى تطابق نمط مستغلي الأطفال. [478][479]

في محاولة مشابهة من أجل تحديد الڤيديوهات التي تحوي دلالات على سلسلة "CP" (وهو اختصار لـchild pornography مواد أباحية للأطفال) عبر الخوارزميات، نتج مجموعة من الأخطاء ضمت مواضيع لا صلة لها بذلك ولكنها تحمل نفس الاختصار، من ضمن ذلك ڤيديوهات متعلقة بلعبة بوكيمون گو على الهواتف المحمولة (والتي تستخدم "CP" كاختصار لمصطلح "Combat Power") و Club Penguin. اعتذر يوتيوب عن الأخطاء وأعاد الڤيديوهات المتضررة.[480]بشكل منفصل، حاول المتصيدون عبر الإنترنت تحديد الڤيديوهات من أجل إزالتها أو حذفها عبر التعليق بجمل شبيهة لما قاله مستغلو الأطفال. شكل هذا النشاط مشكلة خلال فترة التنافس بين PewDiePie و T-Series في بدايات 2019. صرح يوتيوب أنه لا يتخذ إجراءات بحق الڤيديوهات التي تحمل هذه التعليقات، ولكن بحق من حددوها وعلى الأغلب يجذبون نشاط استغلال الأطفال.[481]

في يونيو 2019، تحدثت صحيفة نيو يورك تايمز عن باحثين وجدوا أن المستخدمين الذين يشاهدون ڤيديوهات جنسية قد يوصى بها لما هو في الظاهر غير ضار بالأطفال. [482] نتيجة لذلك، صرح السناتور جوش هاولي عن مخطط لتشريعات فدرالية تمنع اليويتيوب وغيره من مواقع مشاركة الڤيديوهات من تضمين مواد التي يظهر فيها القصر كڤيديوهات "موصى بها"، باستثاء تلك التي "أنتجت باحترافية"، مثل ڤيديوهات برامج المواهب التلفزيونية.[483] اقترح يوتيوب احتمالية خطة تقتضي حذف كل الڤيديوهات التي يظهر فيها أطفال عن موقع يوتيوب الرئيسي وتحويلها إلى موقع يوتيوب كيدز حيث سيكون لديهم سيطرة أكبر على برنامج التوصية، بالإضافة إلى تغييرات كبيرة في موقع يوتيوب الأساسي من أجل ميزات التوصية ونظام التشغيل التلقائي.[484]


تسوية كوپا

في أپريل 2018، قدم تحالف من 23 مجموعة (من ضمنها CCFC و CDD بالإضافة إلى كومون سنس ميديا) شكوى مع لجنة التجارة الفدرالية، زعمت فيها أن يوتيوب جمع معلومات من مستخدمين تحت سن الثالثة عشر من دوان موافقة الأهل، مخالفين بذلك قانون حماية خصوصية الأطفال على الإنترنت (كوپا)(COPPA).[485]


في سپتمبر 2019، غُرّم يوتيوب بمبلغ قدره 170 مليون دولار من قبل لجنة التجارة الفدرالية لجمعه معلومات شخصية من قاصرين تحت سن الثالثة عشر (وبالتحديد، سجل المشاهدات) من دون موافقة الأهل، وذلك كي يسمحوا للقنوات بخدمة الإعلان المستهدف في ڤيديوهاتهم. بالتحديد، حكمت لجنة التجارة الفدرالية أن يوتيوب يتحمل المسؤولية جزئياً بموجب قانون كوپا حيث أن تقييم الخدمة ومعايير المحتوى بصفتها مناسبة للأطفال تكونت من جعل الموقع مخصصاً للأطفال.[486]من أجل الاستجابة للتسوية، توجب على يوتيوب أن "يطور ويطبق ويحافظ على نظام لمالكي القنوات ليحددوا إذا كان المحتوى خاصتهم في خدمة يوتيوب موجه للأطفال". أعلن يوتيوب أيضاً أنه سيستثمر 100 مليون دولار خلال الأعوام الثلاث التالية من أجل إنتاج "محتوى لائق ومراعي للأطفال".[487][488]

بدأ يوتيوب بتطبيق منظوره للاستجابة في نوڤمبر 2019، تماشياً مع التسوية التي عقدها مع لجنة التجارة الفدرالية. يجب على كل القنوات أن تعلن إذا محتواها "مصمماً للأطفال"، سواء كان ذلك بخصوص القناة برمتها أو بناءً على كل ڤيديو على حدة. صرحت الشركة أن الڤيديو يعتبر "مصمماً للأطفال" إذا كان جمهوره الأساسي يتكون من الأطفال، أو "موجهاً" للأطفال بناء على عدة عوامل كتوجيهات (حتى لو لم يكونوا المشاهدين الأساسيين)، من ضمن ذلك، استخدام الممثلين الأطفال، "الشخصيات، المشاهير، او الألعاب التي تلفت انتباه الأطفال"، الرسوم لـ"نشاطات تجذب انتباه الأطفال مثل لعب الأدوار المسرحية، الأغاني أو الألعاب البسيطة، أو التعليم المبكر"، والقصائد والأغاني والحكايات الموجهة للأطفال، من بين توجيهات أخرى. سيستعمل يوتيوب تعلم الآلة لإيجاد الڤيديوهات التي هي بالفعل "مصممة للأطفال" وتحديدها أوتوماتيكاً أنها كذلك، ولكنه لن يساعد أو ينصح صناع المحتوى بشأن الڤيديوهات التي تقع في فئات غير واضحة لأن ذلك ينطوي على استشارة قانونية.[489][490][491] من أجل منع جمع البيانات من القاصرين دون موافقة، تم تقليل الڤيديوهات التي تحددت على أنها "مصممة للأطفال" أوتوماتيكاً في مدى فاعليتها منذ 6 يناير 2020. وكنتيجة لذلك، تم إيقاف خاصيات المجتمع مثل نهاية الشاشة وغيرها من الأدوات، وتفعيل الإشعارات وتعطلت التعليقات، ويمكن أن تجني الڤيديوهات مالاً فقط عبر الإعلانات السياقية بناءً على البيانات التعريفية للڤيديو.[490][487][491][492] علاوةً على ذلك، تقع مسؤولية الإخفاق في تحديد القنوات أو الڤيديوهات كـ"مصممة للأطفال" على عاتق مالك القناة، ويمكن للجنة التجارة الفدرالية المطالبة بغرامة تصل إلى 42 ألف دولار مقابل كل ڤيديو مخالف، ولكن لجنة التجارة الفدرالية أوضحت أن المبلغ سيكون حسب "وضع الشركة المالي وعلى مدى التأثير الذي ستخلفه العقوبة على قدرتها في المحافظة على عملها".[493]


تعرضت السياسات الجديدة لانتقادات حيث اعتبر بعض مالكي القنوات أن إرشادات يوتيوب ولجنة التجارة الفدرالية غير واضحة في بعض القضايا، مثل ڤيديو للعبة رقمية (حيث قد يكون المحتوى موجهاً للمراهقين واليافعينولكنه قد يحتوي شخصيات تلفت انتباه الأطفال). ولاحظوا أيضاً أنه وفقاً ليوتيوب، فإن قلة الأعلانات المستهدفة قد تقلل عائدات القناة، وأن نقص الميزات الاجتماعية قد يؤثر على تلقي ڤيديوهاتهم للترويج.[490][491] استثنيت الڤيديوهات "المصممة للأطفال" كذلك من نتائج بحث گوگل ،مما قلل مدخول صناع المحتوى أكثر.[493] قال صناع المحتوى الذين لم يكونوا متأكدين إذا ما كانت ڤيديوهاتهم "مصممة للأطفال" أنهم إما يجب أن يحددوها بهذا الشكل مسبقاً أو أن يجعلوها خاصة، وإلا سيكونون في خطر دفع غرامة للجنة التجارة الفدرالية.[490][491]

قدمت صياغة كوپا القانونية إمكانية أن يوجه المحتوى لـ"جمهور مختلط"، وهذا يسمح بجمع البيانات من المشاهدين حالما يؤكد المشاهد أنه يبلغ أكثر من 13 عاماً. انتُقد قرار يوتيوب في عدم إدراج "الجمهور المختلط" كخيار ثالث، بما أن هذا الخيار سيزيد من قلق صناع المحتوى.[494][495] صرح يوتيوب على صفحة المعلومات المتعلقة بمتطلبات كوپا عن "وجود تعقيدات بخصوص فئة الجمهور المختلط" والتي قدموها إلى لجنة التجارة الفدرالية خلال فترة التعليقات العامة، وثم "قرروا أن ينظموا الخيارات من أجل صناع المحتوى عبر إنشاء فئة وحيدة 'مصممة للأطفال' وذلك تفادياً لأي سوء فهم قد يحدث في موقع غير واضح أصلاً." [496]

لاحظت ريبيكا سلوتر، ممثلة لجنة التجارة الفدرالية، في التعليقات المعارضة أن العديد من القنوات الموجهة للأطفال في يوتيوب تتم إدارتها من قبل مالكين خارج المولايات المتحدة، وهذا يقع خارج صلاحية كوپا و"النطاق العملي" للجنة التجارة الفدرالية.[497] أصدرت لجنة التجارة الفدرالية منشور مدونة في 22 نوڤمبر 2019 توضح فيه ما يعتبر "مصمماً للأطفال" وأن عدة عوامل ستستخدم لاتخاذ هذا القرار، وأنهم يدركون أن بعض أنواع المحتوى، مثل برامج الرسوم المتحركة، قد تجذب كل الأعمار ولن تكون مباشرة تحت طائلة معايير كوپا. وجهت لجنة التجارة الدولية صناع المحتوى إلى اعتراضها الأساسي على يوتيوب وحددت القنوات ومحتوى الڤيديو الذي تعتبره خاضعاً لكوپا وهو الأساس في قضيتهم.[498]

في 10 ديسمبر 2019، مستشهداً بالانتقادات السابقة، أرسل يوتيوب تعليقات إلى لجنة التجارة الفدرالية مطالباً بإيضاح لقوانينها، وذاكراً القضايا الجوهرية المذكورة سابقاً.[499] بدأ يوتيوب باعتبار جميع الڤيديوهات المحددة على أنها "مصممة للأطفال" موثوقة بموجب كوپا في 6 يناير 2020.[500]


تعليقات المستخدمين

تسمح معظم الڤيديوهات للمستخدمين بترك تعليقات، وهذا ما جذب الانتباه للأوجه السلبية للشكل والمحتوى. في 2006، مدحت التايمز وب 2.5 لأنه مكن "المجتمع والتعاون على مقياس لم يره أحد من قبل"، وأضافت أن يوتيوب "يلجم غباء الجماهير مثلما يلجم حكمتهم، تدفعك بعض التعليقات على يوتيوب للبكاء على مستقبل البشرية بسبب الأخطاء الإملائية فقط، عدا عن البذاءة والحقد الخالص".[501] وصفت الگارديان تعليقات المستخدمين على يوتيوب أنها:[502]

طفولية وعدوانية ومليئة بالأخطاء الإملائية وعنصرية جنسياً ومعادية لذوي الميول المختلفة وتتأرجح بين الغضب بسبب محتوى ڤيديو ما وبين تقديم وصف تفصيلي عديم الفائدة له متبوعاً برمز الضحك LOL، تعليقات يوتيوب هي مرتع للجدال الطفولي والجهل الوقح مع انفجار لبعض الذكاء أحياناً.

في سپتمبر 2008، علقت ديلي تيلگراف أن يوتيوب "مفضوح" بسبب "تبادل بعض التعليقات الجدلية وسيئة الصياغة على الإنترنت"، وأبلغت عن يوتيوب كومنت سنوب وهو "تقنية جديدة تحظر المنشورات الفظة والجاهلة".[503] لاحظت هفنگتن بوست في أپريل 2012 أن إيجاد تعليقات على يوتيوب تظهر "مسيئة وغبية وحمقاء" بالكاد تصعب على "الغالبية العظمى" من الناس.[504]

في 6 نوڤمبر 2013، أنشأ گوگل نظام تعليقات موجه عبر گوگل+ يتطلب من جميع مستخدمي يوتيوب أن يستخدمو حساب گوگل+ من أجل التعليق على الڤيديوهات. كان الدافع المصرح عنه خلف هذا التغيير منح صناع المحتوى قدرة أكبر على تعديل وحظر التعليقات، وبذلك سيتمكون من التعامل مع النقد المتكرر للجودة والطريقة. [505]استعاد النظام الجديد إمكانية تضمين URL في التعليقات وهي ميزة أُلغيت سابقاً بسبب المشكلات المتعلقة بالإساءة.[506][507] استجابةً على ذلك، نشر جواد كريم المؤسس الشريك سؤالاً "لماذا أحتاج حساب گوگل+ للتعليق على ڤيديو؟" على صفحته في يوتيوب ليعبر عن رأيه السلبي في هذا التغيير.[508] تلقى الإعلان الرسمي من يوتيوب [509] أصوات "غير معجب" وعددها 20،097 وحصد أكثر من 32،000 تعليق خلال يومين.[510] كتب تشيس ملڤن الذي يكتب في مدنة سليكون أيلاند نيوزداي أن "گوگل+ ليس بشعبية أي شبكة تواصل اجتماعي مثل فيسبوك مثلاً، ولكن يتم فرضه على ملايين مستخدمي اليوتيوب الذين لا يريدون أن يفقدوا قدرتهم على التعليق على الڤيديوهات" و "تتفجر منديات التقاش على الإنترنت بالاحتجاج ضد نظام التعليقات الجديد" وفي نفس المقالة يكمل ملڤن قائلاً:[511]

ربما شكاوى المستخدمين مبررة، ولكن فكرة تجديد النظام القديم ليست سيئة. فكروا في التشهير الفظ والمعادي للنساء والعنصري الذي انتشر خلال الأعوام الثماني الماضية في يوتيوبمن دون أي محاولة تذكر للحد منه. ألا تستحق محاولة كبح جماح التشهير أمراً يستحق فرصة؟ النظام ليس مثالياً، ولكن يجب أن نثني على گوگل لأنه يحاول الحد من الأضرار التي يسببها صناع محتوى اليوتيوب المغتاظين الذين يختبئون خلف حقدهم وهوياتهم المجهولة

في 27 يوليو 2015، أعلن گوگل عبر منشور في المدونة أنه سيلغي طلب التسجيل عبر حساب گوگل+ من أجل التعليق في يوتيوب.[512]

في 3 نوڤمبر 2016، أعلن يوتيوب عن مخطط تجريبي يسمح لصناع الڤيديوهات أن يقرووا بشأن الموافقة على التعليقات المنشورة على ڤيديو أو إخفاءها بناءً على خوارزمية تستكشف احتمال وجود تعليقات مسيئة.[513] يحق لصناع المحتوى أن يختاروا إبقاءأو حذف التعليقات التي تحوي روابط أو هاشتاگ من أجل إيقاف البريد العشوائي. يمكنهم أيضاً السماح لمستخدمين آخرين أن يعدلوا تعليقاتهم.[514]

في مايو 2020، لوحظ وجود تعليقات في الڤيديوهات والبث المباشر في يوتيوب تحوي عبارات باللغة المندرينية،"共匪" (”اللص الشيوعي“) أو "五毛" (”حزب 50 سنت“) وكانت تُحذف خلال 15 ثانية.[515][516][517][518] واعتبرت الرقابة عليها غريبة حيث أن يوتيوب محظور في الصين.

في ديسمبر 2020، ذُكر أن يوتيوب سيطلق ميزة جديد تحذر المستخدمين الذين يكتبون تعليقاً "قد يكون مسيئاً بالنسبة إلى الآخرين." [519][520]


مشاهدة الإحصاءات

في ديسمبر 2012، تم حذف ملياري مشاهدة من تعداد المشاهدات لڤيديوهات يونڤرسال وسوني الموسيقية في يوتيوب، ما أثار مزاعماً من ذا ديلي دوت أن المشاهدات حذفت بسبب انتهاك شروط الخدمة في الموقع، والتي تمنع استخدام العملية الآلية من أجل زيادة عدد المشاهدات. اعترضت بلبورد على لك وقالت أن المشاهدات المليارين نٌقلت إلى ڤيڤو بما أن الڤيديوهات لم تعد نشطة على يوتيوب.[521][522] في 5 أغسطس 2015، صحح سلوكه السابق المعروف والذي سبب بإيقاف تعداد المشاهدات عند الرقم "301" (لاحقاً "+301") حتى يتم التحقق من التعداد الحقيق للحد من الاحتيال بعدد المشاهدات.[523] ومن جديد، تم تحديث عدد المشاهدات في يوتيوب في الوقت الحقيقي.[524]


مشاكل أخرى في تصميم الخوارزمية أو تطبيقها

في 2018، طرح يوتيوب نظاماً يضيف حقل معلومات بشكل أوتوماتيكي إلى الڤيديوهات التي تعتبرها خوارزمياته تحتوي على نظرية المؤامرة وغيرها من الأخبار المزيفة، ويعبأ حقل المعلومات من موسوعة بريتانيكا وويكيپيديا كوسيلة لإعلام المستخدمين أن يخففوا من نشر المعلومات المغلوطة من دون التأثير على حرية التعبير.[525] في أعقاب حريق نوتردام دي پاريس في 15 أپريل 2019، حمل عدة مستخدمون ڤيديوهات عن احتراق المعلم التاريخي ولكن نظام يوتيوب حددها تلقائياً بمقالة من موسوعة بريتانيكاتتحدث عن نظرية المؤامرة المتمحورة حول هجوم 11 سپتمبر. اشتكى عدة مستخدمين إلى يوتيوب بشأن هذا الربط اللامنطقي بين الحدثين. اعتذر مسؤولو يوتيوب عن ذلك، وصرحوا أن خوارزمياتهم أخطأت في التعرف على الحريق وأنها أضافت حقل المعلومات بشكل تلقائي، وأنهم يتخذون الخطوات اللازمة لإصلاح الأمر. [526]

رفع خمسة من صناع المحتوى الأساسيين والذين كانت قنواتهم مبنية على مواد متعلقة بـمجتمع الميم دعوى قضائية ضد يوتيوب في أغسطس 2019، زاعمين أن خوارزميات يوتيوب تبعد الاستكشاف عن قنواتهم ما أثر في عائداتها. زعم المدعون أن الخوارزميات تضعف المحتوى الذي يحمل كلمة "سحاقية" أو "شاذ"، وهذه كلمات واسعة الاستخدام في قنواتهم، وبسبب أن يوتيوب يحتكر تقريباً خدمة الڤيديو عبر الإنترنت، فإنه يسيءاستخدام مكانته.[527]

تعديل المحتوى

تعاقد يوتيوب مع شركات من أجل توظيف معدلي محتوى، مهمتهم مراجعة الڤيديوهات المبلغ عنها أنها خرقت سياسة المحتوى في يوتيوب وعليهم أن يقرروا سواء يجب حذفها أم لا. في سپتمبر 2020، رفعت موظفة تعديل محتوى سابقة دعوى جماعية وقالت أنها أصيبت بـاضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) بعد أن قضت 18 شهراً تعمل في تلك الوظيفة. قالت موظفة تعديل المحتوى السابقة أنها أُجبرت على تجاوز الوقت المحدد لمراجعة المحتوى الرسومي وهو أربع ساعات. تزعم القضية أن المتعاقدين من يوتيوب بالكاد دربوا أو دعموا صحة المعدل العقلية، وأنهم أجبروا الموظفين المرشحين للوظيفة على توقيع تعهد بعد الإفشاء قبل أن يعرضوا عليهم أمثلة عن المحتوى الذي سيراجعونه، وأنهم راقبوا أي ذكر للصدمة من خلال المنتديات الداخلية.وزعمت القضية أيضاً أن يوتيوب رفض طلبات المركز الوطني للأطفال المفقودين والمستغلين في تغبيش الرسومات المزعجة أو تصغير حجمها أو توحيد لونها كون ذلك لا يعتبر من أولويات الشركة.[528][529][530]

تصميم قنوات آدي إيه-گيم وستريت أتراكشن

في أكتوبر 2019، أوقف يوتيوب تنشيط قناتين يديرهما "فنانو إغواء" بعد تحقيق أجرته BBC بشأن الأعمال على الإنترنت. أضافت الشركة: "يمنع يوتيوب جدياً أي محتوى جنسي صريح أو رسومي أو مثير للمضايقات. لا يوجد ما هو أهم من حماية مجتمعنا، وسنستمر بمراجعة وتحسين سياستنا في هذا المجال".[531]


الرقابة والحظر

Availability of YouTube as of January 2019:
██ Has local YouTube version ██ Accessible ██ Currently blocked ██ Previously blocked

وضعت الرقابة على يوتيوب وتمت تصفية ڤيدوهاته أو حظرها لأسباب عدة ومن ضمنها:[532]

يتم تقييد إمكانية الوصول إلى ڤيديوهات محددة وذلك بسبب حقوق النشر وقوانين حماية الملكية الفكرية (مثل ألمانيا)، أو بسبب خرق قواعد خطاب الكراهية، وبسبب منع اليافعين من الوصول إلى ڤيديوهات تعتبر ذات محتوى غير ملائم،[533] وهذا أيضاً ما يفعله يوتيوب عبر تطبيق يوتيوب كيدز في "وضع التقييد".[534] غالباً ما تحظر الأعمال و المدارس والوكالات الحكومية وغيرها من المؤسسات الخاصة مواقع التواصل الاجتماعي ومن ضمنها يوتيوب، بسبب التقييدات في عرض الحزمة[535][536] وبسبب احتمالية أن يتسبب الموقع بالتشتيت.[532][537]

اعتباراً من 2018، تم حظر إمكانية الوصول إلى يوتيوب في عدة بلدان من ضمنها الصين وكوريا الشمالية وإيران وسوريا وتركمانستان[538] وأوزبكستان[539][540] وطاجكستان وإرتيريا والسودان وجنوب السودان. في بعض البلدان، يُحظر يوتيوب لفترات محددة مثل فترات الاضطرابات والفترة السابقة للانتخابات أو استجابة لذكرى سياسية قادمة. في حال حظر الموقع بسبب ڤيديو معين، يوافق يوتيوب على حذف الڤيديو أو تقييد إمكانية الوصول إليه من أجل استعادة الخدمة.[532]

ظهرت تقارير منذ أكتوبر 2019 تقول أن التعليقات المنشورة بحروف صينية لإهانة الحزب الشيوعي في الصين (共匪 أو "اللص الشيوعي") أو (五毛 أو "حزب 50 سنت"، تشير إلى معلقين تحت رعاية الدولة)، تحذف بشكل تلقائي خلال 15 ثانية.ref>Vincent, James (26 May 2020). "YouTube is deleting comments with two phrases that insult China's Communist Party". The Verge (in الإنجليزية).</ref>


حوادث واضحة تم فيها حظر يوتيوب ومنها:

  • حظرت تايلاندة إمكانية الدخول في أپريل بسبب ڤيديو قيل أنه يهين الملك التايلندي.[541]
  • حظرت المغرب إمكانية الدخول في مايو 2007، ربما بسبب الڤيديوهات التي انتقدت احتلال المغرب للصحراء الغربية.[542] استعيدت إمكانية الدخول إلى يوتيوب مجدداً في 30 مايو 2007، بعد إعلان ماركو تيليكوم بشكل غير رسمي أن حظر إمكانية الدخول كام مجرد "خلل تقني".[543]
  • حظرت تركيا إمكانية الدخول بين 2008 و 2010 إثر جدل سببه ڤيديو اعتُبر مهيناً لـمصطفى كمال أتاتورك.[544][545][546] في نوڤمبر 2010، تسبب ڤيديو للسياسي التركي دنيز بايكال بحظر الموقع مرة أخرى لفترة وجيزة، وهُدد الموقع بالإغلاق مرة جديدة إذا لم يحذف الڤيديو.[547]خلال العامين ونصف الذي كان يوتيوب محظوراً فيهما، بقي ثامن أكثر موقع مشاركة ڤيديو في تركيا.[548][549] في 2014، أوقفت تركيا إمكانية الدخول مجدداً وذلك بعد "تسريب استخباراتي شديد الحساسية".[550][551][552]
  • حظرت پاكستان إمكانية الدخول في 23 فبراير 2008 بسبب "مواد مسيئة" للعقيدة الإسلامية، من ضمن ذلك عرض الرسوم الدانيماركية عن محمد.[553] كاد ذلك يقود إلى مقاطعة عالمية لموقع يوتيوب لمدة ساعتين، حيث أن الحظر الپاكستاني امتد إلى دول أخرى من دون قصد. في 26 فبراير 2008، رُفع الحظر بعد أن حذف الموقع المحتوى المعترض عليه من مخدماته بناءً على طلب الحكومة.[554][555] راوغ العديد من الپاكستانيين الحظر ذا الثلاثة أيام عبر استخدام برمجيات شبكة افتراضية خاصة.[556] في مايو 2010، بعد يوم رسم محمد، حظرت الپاكستان مجدداً إمكانية الدخول إلى يوتيوب، ذاكرةً "تضخم المحتوى التدنيسي".[557] رُفع الحظر في 27 مايو 2010، بعد أن حذف الموقع المادة المعترض عليها من مخدماته بناءً على طلب الحكومة. وبكل الأحول سيتم حذف الڤيديوهات الفردية الالمسيئة للمسلمين من يوتيوب.[558][559] حظرت الپاكستان يوتيوب مجدداً في سپتمبر 2012، بعد أن رفض الموقع حذف فلم براءة المسلمين وظل الحظر سارياً حتى سپتمبر 2013 [560] رُفع الحظر في يناير 2016 بعد أن أصدر يوتيوب نسخة مخصصة لپاكستان.[561]
  • حظرت ليبيا إمكانية الدخول في 24 يناير 2010 بسبب ڤيديوهات عن مظاهرات في مدينة بنغازي قامت بها عائلات المعتقلين الذين قُتلوا في سجن أبو سليم عام 1996، وڤيديوهات لأفراد عائلة القائد الليبي معمر القذافي في حفلات. انتقدت منظمة هيومن رايتس ووتش الحظر.[562] في نوڤمبر 2011، بعد الحرب الأهلية الليبية، سُمح باستخدام يوتيوب مجدداً في ليبيا.[563]
  • حظرت كل من الپاكستان وبنگلادش وأفغانستان والسودان إمكانية الوصول في سپتمبر 2012 إثر الجدل بشأن مقطع ترويجي مدته 14 دقيقة لفلم براءة المسلمين والذي كان قد نُشر على الموقع.[564][565][566][567][568] حكمت محكمة في جمهورية الشيشان جنوب روسيا بضرورة حظر فلم براءة المسلمين.[569] في ليبيا ومصر، وقع اللوم على[ممن؟] بسبب الاحتجاجات العنيفة. صرح يوتيوب أن "هذا الڤيديو -والذي يعد واسع الانتشار على الوب- لا يخترق توجيهات يوتيوب ولذلك سيبقى موجوداً. ولكن بسبب الوضع الصعب في ليبيا ومصر، سوف نعلق إمكانية الوصول إليه بشكل مؤقت في كلا البلدين"[570][571]


انظر أيضاً

عام

المصادر

  1. ^ أ ب Statt, Nick (February 3, 2020). "YouTube is a $15 billion-a-year business, Google reveals for the first time". The Verge. Retrieved February 3, 2020.
  2. ^ Más de 2000 millones de usuarios esta es la cantidad de usuarios de YouTube, que equivale casi a un tercio de los usuarios de Internet (in إسپانية)
  3. ^ Claburn, Thomas (January 5, 2017). "Google's Grumpy code makes Python Go". The Register (in الإنجليزية). Retrieved September 16, 2017.
  4. ^ Wilson, Jesse (May 19, 2009). "Guice Deuce". Official Google Code Blog. Retrieved March 25, 2017.
  5. ^ "YouTube Architecture". High Scalability. Retrieved October 13, 2014.
  6. ^ "Golang Vitess: a database wrapper written in Go as used by Youtube". October 23, 2018.
  7. ^ أ ب "The top 500 sites on the web". Alexa Internet.
  8. ^ Loke Hale, James (May 7, 2019). "More Than 500 Hours Of Content Are Now Being Uploaded To YouTube Every Minute". TubeFilter. Los Angeles, CA. Retrieved June 10, 2019.
  9. ^ أ ب Alexander, Julia (2018-05-10). "The Yellow $: a comprehensive history of demonetization and YouTube's war with creators". Polygon (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-03.
  10. ^ Wong, Julia Carrie; Levin, Sam (2019-01-25). "YouTube vows to recommend fewer conspiracy theory videos". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved 2019-11-03.
  11. ^ Orphanides, K. G. (2018-03-23). "Children's YouTube is still churning out blood, suicide and cannibalism". Wired UK. ISSN 1357-0978. Retrieved 2019-11-03.
  12. ^ Orphanides, K. G. (2019-02-20). "On YouTube, a network of paedophiles is hiding in plain sight". Wired UK. ISSN 1357-0978. Retrieved 2019-11-03.
  13. ^ Graham, Jefferson (November 21, 2005). "Video websites pop up, invite postings". USA Today. Retrieved March 26, 2017.
  14. ^ "YouTube: Sharing Digital Camera Videos". University of Illinois at Urbana–Champaign. Archived from the original on January 11, 2009. Retrieved November 29, 2008.
  15. ^ Hopkins, Jim (October 11, 2006). "Surprise! There's a third YouTube co-founder". USA Today. Retrieved March 26, 2017.
  16. ^ أ ب Cloud, John (December 25, 2006). "The YouTube Gurus". Time. Retrieved March 26, 2017.
  17. ^ Earliest surviving version of the YouTube website Wayback Machine, April 28, 2005. Retrieved June 19, 2013.
  18. ^ "r | p 2006: YouTube: From Concept to Hypergrowth – Jawed Karim".
  19. ^ Dredge, Stuart (March 16, 2016). "YouTube was meant to be a video-dating website". The Guardian. Retrieved March 15, 2019.
  20. ^ Helft, Miguel; Richtel, Matt (October 10, 2006). "Venture Firm Shares a YouTube Jackpot". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  21. ^ Helft, Miguel (October 12, 2006). "San Francisco Hedge Fund Invested in YouTube". The New York Times (in الإنجليزية) (Vol.156, Issue 53, 730).
  22. ^ Kehaulani Goo, Sara (October 7, 2006). "Ready for Its Close-Up". The Washington Post. Retrieved March 26, 2017.
  23. ^ "Whois Record for www.youtube.com". DomainTools. Retrieved April 1, 2009.
  24. ^ Alleyne, Richard (July 31, 2008). "YouTube: Overnight success has sparked a backlash". The Daily Telegraph. Retrieved March 26, 2017.
  25. ^ "Me at the zoo". YouTube. April 23, 2005. Retrieved August 3, 2009.
  26. ^ "Ronaldinho: Touch of Gold – YouTube". Wayback Machine. November 25, 2005. Archived from the original on November 25, 2005. Retrieved January 1, 2017.
  27. ^ "Most Viewed – YouTube". Wayback Machine. November 2, 2005. Archived from the original on November 2, 2005. Retrieved January 1, 2017.
  28. ^ "YouTube: a history". The Daily Telegraph. April 17, 2010. Retrieved March 26, 2017.
  29. ^ Dickey, Megan Rose (February 15, 2013). "The 22 Key Turning Points in the History of YouTube". Business Insider. Retrieved March 25, 2017.
  30. ^ أ ب Pullen, John Patrick (February 23, 2011). "How Vimeo became hipster YouTube". Fortune. Retrieved May 8, 2020.
  31. ^ Novak, Matt (February 14, 2020). "Here's What People Thought of YouTube When It First Launched in the Mid-2000s". Gizmodo. Retrieved February 14, 2020.
  32. ^ Biggs, John (February 20, 2006). "A Video Clip Goes Viral, and a TV Network Wants to Control It". The New York Times. Retrieved February 14, 2020.
  33. ^ Wallenstein, Andrew; Spangler, Todd (December 18, 2015). "'Lazy Sunday' Turns 10: 'SNL' Stars Recall How TV Invaded the Internet". Variety. Retrieved April 27, 2019.
  34. ^ Higgens, Bill (October 5, 2017). "Hollywood Flashback: 'SNL's' 'Lazy Sunday' Put YouTube on the Map in 2005". The Hollywood Reporter. Retrieved April 27, 2019.
  35. ^ "YouTube serves up 100 million videos a day online". USA Today. July 16, 2006. Retrieved March 26, 2017.
  36. ^ Zappone, Christian (October 12, 2006). "Help! YouTube is killing my business!". CNN. Retrieved November 29, 2008.
  37. ^ Blakely, Rhys (November 2, 2006). "Utube sues YouTube". The Times. London. Retrieved November 29, 2008.
  38. ^ La Monica, Paul R. (October 9, 2006). "Google to buy YouTube for $1.65 billion". CNNMoney. CNN. Retrieved March 26, 2017.
  39. ^ Arrington, Michael (October 9, 2006). "Google Has Acquired YouTube". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  40. ^ Arrington, Michael (November 13, 2006). "Google Closes YouTube Acquisition". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  41. ^ "Google closes $A2b YouTube deal". The Age. November 14, 2006. Archived from the original on December 20, 2007. Retrieved March 26, 2017.
  42. ^ Sweney, Mark (January 20, 2010). "Cricket: IPL goes global with live online deal". The Guardian. London. Retrieved February 6, 2010.
  43. ^ "YouTube redesigns website to keep viewers captivated". AFP. Retrieved April 1, 2010.
  44. ^ Parr, Ben (May 17, 2010). "YouTube Surpasses Two Billion Video Views Daily". Mashable. Retrieved March 26, 2017.
  45. ^ Kincaid, Jason (May 16, 2010). "Five Years In, YouTube Is Now Streaming Two Billion Views Per Day". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  46. ^ Barnett, Emma (May 17, 2010). "YouTube hits two billion views a day". The Guardian. Retrieved March 26, 2017.
  47. ^ O'Neill, Megan (May 25, 2011). "YouTube Celebrates Its 6th Birthday With 3 Billion Daily Views". Adweek. Beringer Capital. Retrieved March 26, 2017.
  48. ^ Bryant, Martin (May 25, 2011). "YouTube hits 3 Billion views per day, 2 DAYS worth of video uploaded every minute". The Next Web. Retrieved March 26, 2017.
  49. ^ "YouTube moves past 3 billion views a day". CNET. CBS Interactive. May 25, 2011. Retrieved March 26, 2017.
  50. ^ أ ب ت Oreskovic, Alexei (January 23, 2012). "Exclusive: YouTube hits 4 billion daily video views". Reuters. Thomson Reuters. Retrieved March 26, 2017.
  51. ^ Perez, Sarah (January 23, 2012). "YouTube Reaches 4 Billion Views Per Day". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  52. ^ Lumb, David (February 27, 2017). "One billion hours of YouTube are watched every day". Engadget. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  53. ^ Broussard, Mitchel (February 28, 2017). "YouTube Users Watch More Than 1 Billion Hours of Video a Day, Will Soon Outpace U.S. TV". MacRumors. Retrieved March 26, 2017.</re وفقاً لبيانات نشرتها شركة أبحاث السوق comScore، يوتيوب هو مزود الڤيديو المسيطر في الولايات المتحدة، بـحصة سوق تبلغ حوالي 43% وأكثر من 14 مليار مشاهدة في مايو 2010.ref>"comScore Releases May 2010 U.S. Online Video Rankings". comScore. Retrieved June 27, 2010.
  54. ^ "Hurley stepping down as YouTube chief executive". AFP. October 29, 2010. Retrieved October 30, 2010.
  55. ^ Whitelaw, Ben (April 20, 2011). "Almost all YouTube views come from just 30% of films". The Daily Telegraph. Retrieved March 26, 2017.
  56. ^ Whitney, Lance (November 4, 2011). "Google+ now connects with YouTube, Chrome". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  57. ^ Welch, Chris (May 19, 2013). "YouTube users now upload 100 hours of video every minute". The Verge. Vox Media. Retrieved March 26, 2017.
  58. ^ Russell, Jon (May 19, 2013). "YouTube reveals users now upload more than 100 hours of video per minute, as the site turns eight". The Next Web. Retrieved March 26, 2017.
  59. ^ E. Solsman, Joan (November 12, 2014). "YouTube's Music Key: Can paid streaming finally hook the masses?". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  60. ^ Hamedy, Saba (February 28, 2017). "People now spend 1 billion hours watching YouTube every day". Mashable. Retrieved March 26, 2017.
  61. ^ أ ب Seabrook, John (January 16, 2012). "Streaming Dreams". The New Yorker. Retrieved January 6, 2012.
  62. ^ Carter, Lewis (April 7, 2008). "Web could collapse as video demand soars". The Daily Telegraph. Retrieved March 26, 2017.
  63. ^ "Youtube.com Analytics". SimilarWeb. Retrieved June 29, 2015.
  64. ^ "Top 50 sites in the world for Arts And Entertainment > TV And Video". SimilarWeb. Retrieved June 29, 2015.
  65. ^ Wasserman, Todd (February 15, 2015). "The revolution wasn't televised: The early days of YouTube". Mashable. Retrieved July 4, 2018.
  66. ^ "YouTube's website redesign puts the focus on channels". BBC. December 2, 2011. Retrieved December 2, 2011.
  67. ^ Cashmore, Pete (October 26, 2006). "YouTube Gets New Logo, Facelift and Trackbacks – Growing Fast!". Retrieved December 2, 2011.
  68. ^ “YouTube rolls out redesigned ‘One Channel’ layout to all users” (TheNextWeb article, 2013-06-05).
  69. ^ أ ب ت "YouTube launches pay-to-watch subscription channels". BBC News. May 9, 2013. Retrieved May 11, 2013.
  70. ^ Nakaso, Dan (May 7, 2013). "YouTube providers could begin charging fees this week". Mercury News. Retrieved May 10, 2013.
  71. ^ Oreskovic, Alexei (February 5, 2014). "Google taps longtime executive Wojcicki to head YouTube". Reuters (in الإنجليزية). Retrieved September 16, 2017.
  72. ^ "YouTube announces plans for a subscription music service". The Verge. Retrieved May 17, 2018.
  73. ^ Perez, Sarah (February 23, 2015). "Hands on With "YouTube Kids," Google's Newly Launched, Child-Friendly YouTube App". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  74. ^ Dredge, Stuart (August 26, 2015). "Google launches YouTube Gaming to challenge Amazon-owned Twitch". The Guardian. Retrieved September 5, 2015.
  75. ^ Reader, Ruth (October 21, 2015). "Google wants you to pay $9.99 per month for ad-free YouTube". Venturebeat. Retrieved October 22, 2015.
  76. ^ "Exclusive: An inside look at the new ad-free YouTube Red". The Verge (in الإنجليزية). Retrieved May 17, 2018.
  77. ^ "YouTube Music isn't perfect, but it's still heaven for music nerds". Engadget. Retrieved November 7, 2016.
  78. ^ Avalos, George (January 20, 2016). "YouTube expansion in San Bruno signals big push by video site". San Jose Mercury News. Retrieved February 3, 2016.
  79. ^ "YouTube has a new look and, for the first time, a new logo". The Verge. Retrieved May 7, 2018.
  80. ^ "YouTube shooting: Suspect visited shooting range before attack". BBC News. April 4, 2018. Retrieved April 9, 2018.
  81. ^ "Google announces YouTube Music and YouTube Premium". The Verge. Retrieved May 17, 2018.
  82. ^ "YouTube launches new gaming destination, admits that the separate app was a bust". The Verge. Retrieved September 28, 2018.
  83. ^ Lee, Tyler. "YouTube App For The Nintendo 3DS Will Be Shutting Down In September". Ubergizmo (in الإنجليزية). Retrieved 2019-07-30.
  84. ^ "Transition to YouTube Studio". YouTube Help. Retrieved 2020-03-31.
  85. ^ "Intro to YouTube Studio – YouTube Help". support.google.com. Retrieved 2020-08-11.
  86. ^ Gold, Hadas (March 19, 2020). "Netflix and YouTube are slowing down in Europe to keep the internet from breaking". CNN. Retrieved March 20, 2020.
  87. ^ "YouTube is reducing the quality of videos for the next month — and it's because increased traffic amid the coronavirus outbreak is straining internet bandwidth". Business Insider. Retrieved March 24, 2020.
  88. ^ Barman, Nabajeet; Martini, Maria G. (May 2017). "H.264/MPEG-AVC, H.265/MPEG-HEVC and VP9 codec comparison for live gaming video streaming". 2017 Ninth International Conference on Quality of Multimedia Experience (QoMEX): 1–6. doi:10.1109/QoMEX.2017.7965686. ISBN 978-1-5386-4024-1. S2CID 28395957.
  89. ^ "AV1 Beta Launch Playlist". YouTube. Retrieved January 14, 2019.
  90. ^ Fildes, Jonathan (October 5, 2009). "Flash moves on to smart phones". BBC. Retrieved November 30, 2009.
  91. ^ "YouTube HTML5 Video Player". YouTube. Retrieved April 12, 2011.
  92. ^ "Watch this YouTube Video without the Flash Player". June 10, 2009. Archived from the original on December 7, 2017. Retrieved November 30, 2009.
  93. ^ "HTML5 YouTube viewer: close, but not quite there". Archived from the original on November 10, 2009. Retrieved December 1, 2017.
  94. ^ "YouTube HTML5 Video Player". Retrieved January 21, 2010.
  95. ^ Shankland, Stephen (May 19, 2010). "Google tries freeing Web video with WebM". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  96. ^ YouTube: Google I/O 2013 – Adaptive Streaming for You and YouTube at YouTube
  97. ^ Rajeev Tiwari (January 3, 2013). "Streaming Media and RTOS: MPEG-DASH Support in Youtube". Streamingcodecs.blogspot.hu. Retrieved March 13, 2014.
  98. ^ أ ب "Upload videos longer than 15 minutes" YouTube Help. Retrieved July 15, 2017.
  99. ^ "Introduction to live streaming" YouTube Help. Retrieved September 22, 2017.
  100. ^ Fisher, Ken (March 29, 2006). "YouTube caps video lengths to reduce infringement". Ars Technica. Retrieved March 25, 2017.
  101. ^ Lowensohn, Josh (July 29, 2010). "YouTube bumps video limit to 15 minutes". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  102. ^ University of Washington. "Adding Captions to YouTube Videos". University of Washington. Retrieved September 4, 2016.
  103. ^ Julia Metraux. "YouTube Will Discontinue Community Captions Feature in September". MSN. Retrieved September 12, 2020.
  104. ^ "Supported YouTube file formats - YouTube Help". support.google.com. Retrieved 2020-11-24.
  105. ^ "Recommended upload encoding settings - YouTube Help". support.google.com. Retrieved 2020-11-24.
  106. ^ "Getting Started: File formats". YouTube. Retrieved August 14, 2010.
  107. ^ Kokaram, Anil; Foucu, Thierry; Hu, Yang (April 20, 2016). "A look into YouTube's video file anatomy". YouTube Engineering and Developers Blog. Retrieved March 25, 2017.
  108. ^ Tinic Uro (August 13, 2005). "The quest for a new video codec in Flash 8". Archived from the original on February 6, 2009. Retrieved January 27, 2011. We went this route before with Sorenson Spark which is an incomplete implementation of H.263 and it bit us badly when trying to implement certain solutions.
  109. ^ Adobe Systems Incorporated (2010). "Adobe Flash Video File Format Specification Version 10.1" (PDF). p. 72. Retrieved January 27, 2011. Sorenson H.263
  110. ^ "Market Demand for Sorenson Media's Sorenson Spark Video Decoder Expands Sharply". Sorenson Media. June 2, 2009. Archived from the original on August 27, 2009. Retrieved July 31, 2009.
  111. ^ "YouTube Mobile goes live". June 17, 2007. Archived from the original on June 20, 2007. Retrieved August 11, 2010.
  112. ^ "YouTube Videos in High Quality". Official YouTube Blog. March 14, 2008. Retrieved March 25, 2017.
  113. ^ Lowensohn, Josh (November 20, 2008). "YouTube videos go HD with a simple hack". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  114. ^ Sarukkai, Ramesh (July 9, 2010). "What's bigger than 1080p? 4K video comes to YouTube". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  115. ^ Lowensohn, Josh (July 9, 2010). "YouTube now supports 4K-resolution videos". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  116. ^ Schroeder, Stan (June 10, 2015). "You can watch an 8K video on YouTube – in theory". MashableUK. Retrieved July 2, 2015.
  117. ^ Robertson, Steven; Verma, Sanjeev (November 7, 2016). "True colors: adding support for HDR videos on YouTube". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  118. ^ "Upload High Dynamic Range (HDR) videos". YouTube Help. Retrieved March 25, 2017.
  119. ^ "Will 60fps YouTube videos force game developers to prioritize frame rate?". ExtremeTech. June 27, 2014. Retrieved 2019-11-14.
  120. ^ Welch, Chris (2014-10-29). "YouTube now supports 60fps playback, and video games look amazing". The Verge (in الإنجليزية). Retrieved 2019-11-14.
  121. ^ Stuart, Keith (June 27, 2014). "Battlefield Hardline ushers in era of smooth YouTube trailers". The Guardian. Retrieved June 29, 2014.
  122. ^ Kumparak, Greg (October 29, 2014). "YouTube Can Now Play Videos at a Buttery 60 Frames Per Second". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  123. ^ Steven Robertson (October 16, 2014). "Deploying VP9 at YouTube: a postmortem". Retrieved December 9, 2014.
  124. ^ "EU warns of broadband strain as millions work from home". Financial Times. San Francisco. Retrieved March 20, 2020.
  125. ^ "EU warns of broadband strain as millions work from home". Financial Times. San Francisco. Retrieved March 20, 2020.
  126. ^ Binder, Matt. "The death of YouTube annotations marks an end for early interactive web video". Mashable (in الإنجليزية). Retrieved January 14, 2019.
  127. ^ "YouTube launches mobile-friendly "End Screens" feature to keep viewers watching more video". TechCrunch (in الإنجليزية). Retrieved January 14, 2019.
  128. ^ Porter, Jon (November 27, 2018). "YouTube annotations will disappear for good in January". The Verge. Retrieved January 14, 2019.
  129. ^ Statt, Nick (March 16, 2017). "YouTube to discontinue video annotations because they never worked on mobile". The Verge. Retrieved January 14, 2019.
  130. ^ Gross, Doug (September 13, 2010). "YouTube testing live streaming". CNN. Retrieved September 22, 2017.
  131. ^ "YouTube in two-day live video-streaming test". BBC News. September 13, 2010.
  132. ^ أ ب "YouTube is going LIVE". YouTube Official Blog. April 8, 2011. Retrieved September 22, 2017.
  133. ^ "Felix Baumgartner's jump from space's edge watched by millions". Associated Press. October 15, 2012. Archived from the original on October 18, 2012. Retrieved October 15, 2012.
  134. ^ Blagdon, Jeff (August 3, 2013). "YouTube opens up live streaming to anyone with 100 or more subscribers". The Verge.
  135. ^ "YouTube opens live streaming for all verified accounts". MacNN. December 13, 2013. Retrieved September 22, 2017.
  136. ^ Palladino, Valentina (February 8, 2017). "YouTube now lets creators with 10,000 subscribers live-stream video on mobile". Ars Technica.
  137. ^ "Create a live stream" YouTube Help. Retrieved September 22, 2017.
  138. ^ أ ب Garun, Natt (November 30, 2016). "YouTube now supports 4K live-streaming for both 360-degree and standard video". The Verge.
  139. ^ Parker, Laura (April 12, 2017). "A Chat With a Live Streamer Is Yours, for a Price". The New York Times. Retrieved April 21, 2018.
  140. ^ Marquit, Miranda (July 23, 2009). "YouTube in 3D?". Physorg. Retrieved August 3, 2009.
  141. ^ Dsouza, Keith (July 20, 2009). "YouTube 3D Videos". Techie Buzz. Archived from the original on March 2, 2010. Retrieved August 3, 2009.
  142. ^ Sobti, Kshitij (July 21, 2009). "YouTube adds a dimension, 3D goggles not included". thinkdigit. Retrieved August 3, 2009.
  143. ^ Smith, Ryan (May 26, 2011). "YouTube Adds Stereoscopic 3D Video Support (And 3D Vision Support, Too)". AnandTech. Purch Group. Retrieved March 25, 2017.
  144. ^ Bonnington, Christina (March 13, 2015). "You Can Now Watch and Upload 360-Degree Videos on YouTube". Wired. Retrieved March 25, 2017.
  145. ^ "YouTube's "VR180" format cuts down on VR video's prohibitive requirements". Ars Technica (in الإنجليزية). Retrieved September 26, 2017.
  146. ^ Perez, Sarah (September 13, 2016). "YouTube gets its own social network with the launch of YouTube Community". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  147. ^ McEvoy, Kiley (September 13, 2016). "YouTube Community goes beyond video". YouTube Creators Blog. Retrieved March 25, 2017.
  148. ^ "Create a Community post – Computer – YouTube Help". support.google.com.
  149. ^ "Engage with creators on Community posts – Computer – YouTube Help". support.google.com.
  150. ^ "YouTube embedded video guide".
  151. ^ "So long, video responses ... Next up: better ways to connect". YouTube Creators Blog. August 27, 2013. Retrieved March 25, 2017.
  152. ^ YouTube. "Control comments and video responses". Retrieved August 28, 2013.
  153. ^ "Terms of Use, 5.B". YouTube. Retrieved August 25, 2010.
  154. ^ Lowensohn, Josh (January 16, 2009). "(Some) YouTube videos get download option". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  155. ^ Milian, Mark (February 19, 2009). "YouTube looks out for content owners, disables video ripping". Los Angeles Times. Retrieved February 21, 2009.
  156. ^ Rao, Leena (February 12, 2009). "YouTube Hopes To Boost Revenue With Video Downloads". The Washington Post. Retrieved March 26, 2017.
  157. ^ Torrentfreak (June 19, 2012). "Google Threatens To Sue Huge YouTube MP3 Conversion Site". Retrieved September 4, 2013.
  158. ^ Zamzar (June 12, 2012). "Downloading YouTube videos – no longer supported". Retrieved September 4, 2013.
  159. ^ Park, Jane (June 2, 2011). "YouTube launches support for CC BY and a CC library featuring 10,000 videos". Creative Commons. Retrieved July 20, 2019.
  160. ^ Casserly, Cathy (July 25, 2012). "Here's your invite to reuse and remix the 4 million Creative Commons-licensed videos on YouTube". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  161. ^ "YouTube". www.youtube.com.
  162. ^ Chitu, Alex (June 15, 2007). "Mobile YouTube". Unofficial Google Blog. Retrieved March 25, 2017.
  163. ^ "YouTube Live on Apple TV Today; Coming to iPhone on June 29". Apple. June 20, 2007. Archived from the original on December 28, 2008. Retrieved January 17, 2009.
  164. ^ Zibreg, Christian (July 8, 2010). "Goodbye Flash: YouTube mobile goes HTML5 on iPhone and Android". Retrieved January 9, 2012.
  165. ^ Kincaid, Jason (July 7, 2010). "YouTube Mobile Goes HTML5, Video Quality Beats Native Apps Hands Down". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  166. ^ "YouTube 2.1 App Now Available on Android Market". December 8, 2010. Retrieved January 9, 2012.
  167. ^ Dredge, Stuart (September 11, 2012). "New YouTube iPhone app preempts iOS6 demotion". The Guardian. London. Retrieved September 11, 2012.
  168. ^ Smith, Cooper (September 5, 2013). "Google+ Is The Fourth Most-Used Smartphone App". Business Insider. Retrieved March 25, 2017.
  169. ^ "TiVo Getting YouTube Streaming Today". Gizmodo. July 17, 2007. Retrieved February 17, 2009.
  170. ^ "YouTube video comes to Wii and PlayStation 3 game consoles". Los Angeles Times. January 15, 2009. Retrieved January 17, 2009.
  171. ^ "Coming Up Next ... YouTube on Your TV". YouTube Blog. January 15, 2009. Archived from the original on June 22, 2009. Retrieved May 10, 2009.
  172. ^ "Experience YouTube XL on the Big Screen". YouTube Blog. YouTube. June 2, 2009. Retrieved June 20, 2009.
  173. ^ "Xbox Live Getting Live TV, YouTube & Bing Voice Search". Mashable. June 6, 2011. Retrieved December 22, 2011.
  174. ^ "YouTube app wanders onto Nintendo Wii days before Wii U launch". Techradar.com. November 15, 2012. Retrieved November 20, 2012.
  175. ^ "YouTube App for Nintendo 3DS Discontinuation". Nintendo America. Retrieved February 4, 2020.
  176. ^ Ali, Sarah (November 22, 2012). "Just for U: YouTube arrives on Wii U". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.[بحاجة لمصدر غير رئيسي]
  177. ^ Spangler, Todd (December 17, 2013). "YouTube Channel Now Playing on Roku". Variety. Retrieved March 25, 2017.
  178. ^ O'Grady, Richard (October 28, 2014). "Pwn, share, repeat with YouTube on PlayStation 4". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  179. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش Sayer, Peter (June 19, 2007). "Google launches YouTube France News". PC Advisor. Retrieved August 3, 2009.
  180. ^ See YouTube localization list on the bottom of the YouTube website.
  181. ^ "Presentan hoy YouTube México" [YouTube México launched today]. El Universal (in الإسبانية). October 11, 2007. Archived from the original on May 16, 2009. Retrieved September 9, 2010.
  182. ^ "中文上線 – YouTube 香港中文版登場!". Stanley5. October 17, 2007. Archived from the original on October 11, 2018. Retrieved January 2, 2012.
  183. ^ أ ب Nicole, Kristen (October 22, 2007). "YouTube Launches in Australia & New Zealand". Mashable. Retrieved August 3, 2009.
  184. ^ Nicole, Kristen (November 6, 2007). "YouTube Canada Now Live". Mashable. Retrieved August 3, 2009.
  185. ^ Ostrow, Adam (November 8, 2007). "YouTube Germany Launches". Mashable. Retrieved August 3, 2009.
  186. ^ "YouTube перевелся на русский" (in الروسية). Kommersant Moscow. November 14, 2007. Retrieved March 22, 2012.
  187. ^ Williams, Martyn (January 23, 2008). "YouTube Launches Korean Site". PC World. Retrieved March 22, 2012.
  188. ^ Joshi, Sandeep (May 8, 2008). "YouTube now has an Indian incarnation". The Hindu. Chennai, India. Retrieved August 3, 2009.
  189. ^ Bokuvka, Petr (October 12, 2008). "Czech version of YouTube launched. And it's crap. It sucks". The Czech Daily Word. Wordpress.com. Retrieved August 3, 2009.
  190. ^ Launch video unavailable when YouTube opens up in Sweden October 23, 2008. Retrieved December 7, 2012.
  191. ^ "YouTube launches in Argentina". September 9, 2010. Archived from the original on September 12, 2010. Retrieved September 9, 2010.
  192. ^ أ ب ت ث ج ح خ "YouTube Launches Local Version For Algeria, Egypt, Jordan, Morocco, Saudi Arabia, Tunisia and Yemen". ArabCrunch. Archived from the original on March 14, 2011. Retrieved March 13, 2011.
  193. ^ Jidenma, Nmachi (September 1, 2011). "Google launches YouTube in Kenya". The Next Web. Retrieved March 22, 2012.
  194. ^ Nod, Tam (October 13, 2011). "YouTube launches 'The Philippines'". The Philippine Star. Retrieved October 13, 2011.
  195. ^ "YouTube Launches Singapore Site". Archived from the original on October 21, 2011. Retrieved September 23, 2015.
  196. ^ YouTube launches localized website for Colombia December 1, 2011. Retrieved December 1, 2011.
  197. ^ Google Launches YouTube Uganda Archived January 4, 2012, at the Wayback Machine. December 2, 2011. Retrieved January 15, 2012.
  198. ^ Google to Launch YouTube Nigeria Today Archived January 8, 2012, at the Wayback Machine. December 7, 2011. Retrieved January 15, 2012.
  199. ^ Google launches YouTube Chile March 19, 2012. Retrieved March 22, 2012. Archived March 25, 2012, at the Wayback Machine.
  200. ^ Google Launches Hungarian YouTube March 12, 2012. Retrieved March 22, 2012. Archived January 17, 2013, at the Wayback Machine.
  201. ^ YouTube Launches Local Domain For Malaysia March 22, 2012. Retrieved March 22, 2012.
  202. ^ YouTube Peru Launched, Expansion continues March 27, 2012. Retrieved April 1, 2012.
  203. ^ Bindu Suresh Rai (April 2, 2012). "UAE version of YouTube launched". Emirates 247. Retrieved February 14, 2014.
  204. ^ "YouTube Launches Indonesian Version", June 15, 2012. Retrieved July 8, 2012.
  205. ^ "Google launches YouTube in Ghana" Archived June 24, 2012, at the Wayback Machine., June 22, 2012. Retrieved July 8, 2012.
  206. ^ "YouTube launches local portal in Senegal", Jubr> ^ [3] itag 120 is for live streaming and has metadata referring to "Elemental Technologies Live". July 16, 2012. Retrieved July 25, 2012.
  207. ^ "YouTube's Turkish version goes into service", October 1, 2012. Retrieved October 1, 2012.
  208. ^ Tarasova, Maryna (December 13, 2012). "YouTube приходить в Україну! (YouTube comes in Ukraine!)" (in الأوكرانية). Ukraine: Google Ukraine Blog.
  209. ^ "YouTube lanceres i Danmark". Denmark: iProspect. Archived from the original on May 7, 2013. Retrieved April 17, 2013.
  210. ^ Sormunen, Vilja (February 6, 2013). "YouTube Launches in the Nordics". Nordic: KLOK. Archived from the original on July 28, 2013. Retrieved February 11, 2013.
  211. ^ "YouTube Launched in Norway". Norway: TONO. Archived from the original on April 20, 2013. Retrieved April 17, 2013.
  212. ^ "YouTube goes Swiss". Swiss: swissinfo. Retrieved April 17, 2013.
  213. ^ "YouTube.at since Thursday online". Austria: Wiener Zeitung. Retrieved April 17, 2013.
  214. ^ "Youtube România se lansează într-o săptămână". Romania: ZF.ro. Retrieved May 14, 2013.
  215. ^ "Google lança versão lusa do YouTube". Portugal: Luso Noticias. Archived from the original on December 3, 2013. Retrieved May 14, 2013.
  216. ^ (May 21, 2013). "Slováci už môžu oficiálne zarábať na tvorbe videí pre YouTube" (in السلوفاكية). Vat Pravda. Retrieved February 14, 2014.
  217. ^ أ ب ت ث ج Nick Rego (September 16, 2013). "YouTube expands monetization and partnership in GCC". tbreak Media. Archived from the original on February 13, 2014. Retrieved February 14, 2014.
  218. ^ Ивелина Атанасова (March 18, 2014). "YouTube рекламата става достъпна и за България" (in البلغارية). New Trend. Archived from the original on April 7, 2014. Retrieved April 5, 2014.
  219. ^ "Oglašavanje na video platformi YouTube od sad dostupno i u Hrvatskoj" (in الكرواتية). Lider. March 19, 2014. Archived from the original on January 11, 2015. Retrieved April 5, 2014.
  220. ^ Siiri Oden (March 19, 2014). "Youtube reklaamid – uued võimalused nüüd ka Eestis!" (in الإستونية). Meedium. Archived from the original on April 7, 2014. Retrieved April 5, 2014.
  221. ^ Marta (March 18, 2014). "Tagad reklāmas iespējas Youtube kanālā iespējams izmantot arī Latvijā" (in اللاتفية). Marketing. Archived from the original on March 21, 2014. Retrieved April 5, 2014.
  222. ^ STA (March 18, 2014). "Na Youtube prihajajo tudi slovenski video oglasi" (in السلوفانية). Dnevnik. Retrieved April 5, 2014.
  223. ^ Asina Pornwasin (April 3, 2014). "YouTube introduces homepage especially". The Nation. Retrieved April 4, 2014.
  224. ^ أ ب ت ث Stephen Hall (October 12, 2015). "YouTube continues global expansion w/ versions of its site in 7 new locales". 9to5 Google. Retrieved March 18, 2016.
  225. ^ أ ب "YouTube launches Nepal, Pakistan, Sri Lanka-specific homepages". The Himalayan Times. January 13, 2016. Retrieved January 31, 2016.
  226. ^ "YouTube launches country-specific homepage for Pakistan". The Express Tribune. January 12, 2016. Retrieved January 31, 2016.
  227. ^ "YouTube Red".
  228. ^ Trew, James (November 12, 2014). "YouTube unveils Music Key subscription service, here's what you need to know". Engadget. AOL. Retrieved March 25, 2017.
  229. ^ Newton, Casey (November 12, 2014). "YouTube announces plans for a subscription music service". The Verge. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  230. ^ أ ب Spangler, Todd (November 12, 2014). "YouTube Launches 'Music Key' Subscription Service with More Than 30 Million Songs". Variety. Retrieved March 25, 2017.
  231. ^ Spangler, Todd (October 21, 2015). "YouTube Red Unveiled: Ad-Free Streaming Service Priced Same as Netflix". Variety. Retrieved March 25, 2017.
  232. ^ Amadeo, Ron (October 21, 2015). ""YouTube Red" offers premium YouTube for $9.99 a month, $12.99 for iOS users". Ars Technica. Retrieved March 25, 2017.
  233. ^ Popper, Ben (October 21, 2015). "A first look at the ad-free YouTube Red subscription service". The Verge. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  234. ^ "YouTube Red originals have racked up nearly 250 million views". The Verge. June 22, 2017. Retrieved September 16, 2017.
  235. ^ Popper, Ben (June 17, 2014). "YouTube will block videos from artists who don't sign up for its paid streaming service". The Verge. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  236. ^ "YouTube subscription music licensing strikes wrong notes with indie labels". The Guardian. London. Retrieved June 17, 2014.
  237. ^ "Talks with indie labels stall over YouTube music subscription service". The Guardian. London. Retrieved June 17, 2014.
  238. ^ "YouTube to block indie labels who don't sign up to new music service". The Guardian. London. Retrieved June 17, 2014.
  239. ^ "Lyor Cohen Named YouTube's Global Head of Music". Billboard. Retrieved January 6, 2018.
  240. ^ "YouTube TV launches today. It has some cool features and some big drawbacks". Los Angeles Times. Associated Press. April 5, 2017. Retrieved April 24, 2017.
  241. ^ Christina Warren (April 5, 2017). "YouTube Is Officially in the Live TV Game Now". Gizmodo. Gizmodo Media Group. Retrieved April 24, 2017.
  242. ^ Dave Lee (March 1, 2017). "YouTube takes on cable with new TV service". BBC. Retrieved March 1, 2017.
  243. ^ Tom Huddleston, Jr. (March 1, 2017). "Meet YouTube TV: Google's Live TV Subscription Service". Fortune. Retrieved March 1, 2017.
  244. ^ This well-placed YouTube ad on the World Series broadcast drove people crazy – Matt Clapp, Awful Announcing, October 24, 2017
  245. ^ Dave, Paresh (February 1, 2018). "YouTube's emerging markets-focused app expands to 130 countries". Reuters. Retrieved February 10, 2018.
  246. ^ Byford, Sam (September 27, 2016). "YouTube Go is a new app for offline viewing and sharing". The Verge. Retrieved February 10, 2018.
  247. ^ Singh, Manish (February 9, 2017). "YouTube Go is finally here, kind of". Mashable. Retrieved February 10, 2018.
  248. ^ Ho, Victoria (November 30, 2017). "Data-friendly YouTube Go beta launches in Southeast Asia, Africa". Mashable. Retrieved February 10, 2018.
  249. ^ Perez, Sarah. "Google's data-friendly app YouTube Go expands to over 130 countries, now supports higher quality videos". TechCrunch (in الإنجليزية). Retrieved February 2, 2018.
  250. ^ "Google's 'offline first' YouTube Go app launches in 130 new markets, but not the U.S." VentureBeat. February 2018. Retrieved February 2, 2018.
  251. ^ "How YouTube Is Playing the Peacemaker With Musicians". Fortune (in الإنجليزية). Retrieved January 6, 2018.
  252. ^ "Inside YouTube's New Subscription Music Streaming Service". Billboard. Retrieved September 24, 2018.
  253. ^ Snapes, Laura; Sweney, Mark (May 17, 2018). "YouTube to launch new music streaming service". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved September 24, 2018.
  254. ^ "YouTube's TikTok rival to be tested in India". BBC News (in الإنجليزية). 2020-09-15. Retrieved 2020-09-15.
  255. ^ "YouTube launches its TikTok rival, YouTube Shorts, initially in India". TechCrunch (in الإنجليزية). Retrieved 2020-09-15.
  256. ^ "YouTube Shorts launches in India after Delhi TikTok ban". The Guardian (in الإنجليزية). 2020-09-15. Retrieved 2020-09-15.
  257. ^ Gilliland, Nikki (December 5, 2018). "What is YouTube Stories and will it catch on?". EConsultancy. Retrieved October 14, 2020.
  258. ^ "Express yourself with Stories". Creator Academy. YouTube. November 25, 2019. Retrieved October 14, 2020.
  259. ^ "YouTube Adopts ISNI ID for Artists & Songwriters". ISNI. Retrieved June 1, 2018.
  260. ^ "Transcript: YouTube Knows Who You Are". Beyond the Book. March 18, 2018. Retrieved June 1, 2018.
  261. ^ Arrington, Michael (March 31, 2008). "YouTube RickRolls Users". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  262. ^ Wortham, Jenna (April 1, 2008). "YouTube 'Rickrolls' Everyone". Wired. Retrieved March 26, 2017.
  263. ^ Bas van den Beld (April 1, 2009). "April fools: YouTube turns the world up-side-down". searchcowboys.com. Archived from the original on April 3, 2009. Retrieved April 2, 2010.
  264. ^ Pichette, Patrick (March 31, 2010). "TEXTp saves YouTube bandwidth, money". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  265. ^ Richmond, Shane (April 1, 2011). "YouTube goes back to 1911 for April Fools' Day". The Daily Telegraph. Retrieved March 26, 2017.
  266. ^ Carbone, Nick (April 1, 2012). "April Fools' Day 2012: The Best Pranks from Around the Web". Time. Retrieved March 26, 2017.
  267. ^ Quan, Kristene (April 1, 2013). "WATCH: YouTube Announces It Will Shut Down". Time. Retrieved March 26, 2017.
  268. ^ Murphy, Samantha (March 31, 2013). "YouTube Says It's Shutting Down in April Fools' Day Prank". Mashable. Retrieved November 8, 2019.
  269. ^ Kleinman, Alexis (April 1, 2014). "YouTube Reveals Its Viral Secrets in April Fools' Day Video". Huffington Post. Retrieved April 1, 2014.
  270. ^ Alba, Alejandro (April 1, 2015). "17 April Fools' pranks from tech brands, tech giants today". NY Daily News. Retrieved June 12, 2016.
  271. ^ Sini, Rozina (April 1, 2016). "Snoopavision and other April Fools jokes going viral". BBC News. Retrieved April 1, 2016.
  272. ^ Mihalcik, Carrie (September 22, 2016). "YouTube commits $1 million to Creators for Change". CNET (in الإنجليزية). Retrieved December 30, 2018.
  273. ^ Hardawar, Devindra (September 23, 2017). "YouTubes 'Creators for Change premiere at Tribeca's TV Festival". Engadget (in الإنجليزية). Retrieved December 30, 2018.
  274. ^ Alexander, Julie (May 8, 2018). "YouTube investing $5 million on 47 creators trying to make platform more positive". Polygon. Archived from the original on December 9, 2018. Retrieved December 30, 2018.
  275. ^ Buxton, Madeline. "YouTube's NYC Space Will Make You Want To Quit Your Day Job". www.refinery29.com.
  276. ^ "Hidden features of Facebook, WhatsApp, Youtube and more". Gadgets Now (in الإنجليزية).
  277. ^ "YouTube's Test Tube: What Is It?". Golden Grid System. 8 January 2020.
  278. ^ "Google Testing Comment Search On YouTube". Search Engine Land. 16 October 2009.
  279. ^ "Slow YouTube? Try Feather, Made for India". Gtricks. 7 December 2009.
  280. ^ "«يوتيوب كيدز» باللغة العربية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا". الشرق الأوسط. 2021-04-05. Retrieved 2021-04-06.
  281. ^ أ ب Bruno, Antony (February 25, 2007). "YouTube stars don't always welcome record deals". Reuters. Archived from the original on January 6, 2014.
  282. ^ أ ب Tufnell, Nicholas (November 27, 2013). "The rise and fall of YouTube's celebrity pioneers". Wired UK. Archived from the original on January 10, 2014.
  283. ^ Seabrook, John (January 16, 2012). "Streaming Dreams / YouTube turns pro". The New Yorker. Archived from the original on January 8, 2012.
  284. ^ Berg, Madeline (November 2015). "The World's Top-Earning YouTube Stars 2015". Forbes. Archived from the original on November 13, 2015.Berg, Madeline (November 2015). "The World's Top-Earning YouTube Stars 2015/1. PewDiePie: $12 million". Forbes. Archived from the original on November 13, 2015. Retrieved November 16, 2015.
  285. ^ "Gangnam Style hits one billion views on YouTube". BBC News. December 21, 2012. Archived from the original on January 15, 2014.
  286. ^ Thayer, Katheryn (October 29, 2013). "The Youtube Music Awards: Why Artists Should Care". Forbes. Archived from the original on November 2, 2013.
  287. ^ "2013: Year in Rewind (report title) / Mapping the Landscape (specific section title)". Next Big Sound. January 2014. Archived from the original on January 21, 2014. "Developing" artists 6.9%; "Undiscovered" artists 2.8%.
  288. ^ أ ب ت Anderson, Chris (July 2010). "How web video powers global innovation". TED. Archived from the original on December 2, 2013. (click on "Show transcript" tab) • Corresponding YouTube video from official TED channel was titled "How YouTube is driving innovation."
  289. ^ Noer, Michael (November 2, 2012). "One Man, One Computer, 10 Million Students: How Khan Academy Is Reinventing Education". Forbes. Archived from the original on December 4, 2013.
  290. ^ YouTube.com (award profile), "Winner 2008", peabodyawards.com, May 2009. (Archived January 14, 2016, at the Wayback Machine. from the original on January 14, 2016).
  291. ^ Poniewozik, James (April 1, 2009). "Nonprofit Press Release Theater: Peabody Awards Announced". Time. Retrieved March 26, 2017.
  292. ^ Tsukayama, Haley (April 20, 2012). "In online video, minorities find an audience". The Washington Post. Retrieved March 26, 2017.
  293. ^ Journalism Project Staff (July 16, 2012). "PEJ: YouTube & News: A New Kind of Visual Journalism Is Developing, but Ethics of Attribution Have Yet to Emerge". Pew Research Center. Archived from the original on December 31, 2013.
  294. ^ Journalism Project Staff (July 16, 2012). "YouTube and News: A New Kind of Visual News". Pew Research Center. Archived from the original on December 31, 2013.
  295. ^ Q. Seelye, Katharine (June 13, 2007). "New Presidential Debate Site? Clearly, YouTube". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  296. ^ Howard, Philip N. (February 23, 2011). "The Arab Spring's Cascading Effects". Pacific Standard. Archived from the original on January 8, 2014.
  297. ^ Wong, Scott (March 22, 2012). "Joseph Kony captures Congress' attention". Politico. Archived from the original on January 8, 2014.
  298. ^ أ ب ت Cohen, Joshua (March 2, 2014). "Obama Meets With YouTube Advisors on How To Reach Online Audiences". Tubefilter. Archived from the original on March 6, 2014.
  299. ^ Jenkins, Brad L. (March 6, 2014). "YouTube Stars Talk Health Care (and Make History) at the White House". whitehouse.gov. Washington, D.C. Archived from the original on January 28, 2017 – via National Archives.
  300. ^ Journalism Project Staff (July 16, 2012). "YouTube Video Creation – A Shared Process". Pew Research Center. Archived from the original on December 31, 2013.
  301. ^ Reston, Maeve (December 12, 2013). "Round 2: Obamacare and Hollywood open new social media campaign". Los Angeles Times. Archived from the original on December 12, 2013.
  302. ^ McMorris-Santoro, Evan (March 2, 2014). "Obama Enlisted YouTube Personalities For Final Health Care Enrollment Push Last Week". Buzzfeed. Archived from the original on March 3, 2014.
  303. ^ "U.S. warns of rising threat of violence amid outrage over anti-Islam video". CNN. September 14, 2012. Archived from the original on November 16, 2013.
  304. ^ Heffernan, Virginia (August 27, 2006). "Web Guitar Wizard Revealed at Last". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  305. ^ Herrman, John (August 3, 2017). "For the New Far Right, YouTube Has Become the New Talk Radio". The New York Times Magazine. Archived from the original on August 3, 2017.
  306. ^ "Continuing our work to improve recommendations on YouTube". YouTube.GoogleBlog.com. January 25, 2019. Archived from the original on January 25, 2019.
  307. ^ Tufekci, Zeynep (March 10, 2018). "YouTube, the Great Radicalizer". The New York Times. Archived from the original on January 22, 2019.
  308. ^ Nicas, Jack (3 November 2020). "YouTube Cut Down Misinformation. Then It Boosted Fox News / To battle false information, YouTube cut its recommendations to fringe channels and instead promoted major networks, especially Fox News". The New York Times. Archived from the original on 4 November 2020.
  309. ^ Chu, Jon M. (February 2010). "The LXD: In the Internet age, dance evolves". TED. Archived from the original on January 4, 2014.
  310. ^ أ ب Nichols, Michelle (reporter) (April 14, 2009). Simao, Paul (ed.). "YouTube orchestra prepares for Carnegie debut". Reuters. Archived from the original on September 21, 2014.
  311. ^ Levs, Josh (interviewer) (March 6, 2010). "CNN Newsroom". CNN. Archived from the original on March 13, 2010. Also CNN Saturday Morning News and CNN Sunday Morning (archives).
  312. ^ Smart, Richard (May 11, 2011). "Crowdsourcing: After Quakebook, We Pray For You". The Tokyo Times. Archived from the original on June 12, 2011.
  313. ^ Hartlaub, Peter (October 8, 2010). "Dan Savage overwhelmed by gay outreach's response". San Francisco Chronicle. Archived from the original on November 4, 2013.
  314. ^ "It Gets Better". WhiteHouse.gov. Archived from the original on January 2, 2014.
  315. ^ "In wake of Amanda Todd suicide, MPs to debate anti-bullying motion". CTV News. October 14, 2012. Archived from the original on October 29, 2013.
  316. ^ Waterson, Jim (May 28, 2018). "YouTube deletes 30 music videos after Met link with gang violence". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved May 29, 2018.
  317. ^ "Updates from VidCon: more users, more products, more shows and much more". Official YouTube Blog. Retrieved September 16, 2017.
  318. ^ Yen, Yi-Wyn (March 25, 2008). "YouTube Looks For the Money Clip". CNN. Archived from the original on February 12, 2017. Retrieved March 26, 2008.
  319. ^ Hardy, Quentin; Evan Hessel (May 22, 2008). "GooTube". Forbes Magazine. Retrieved August 3, 2009.
  320. ^ أ ب ت Winkler, Rolfe (December 11, 2013). "YouTube Growing Faster Than Thought, Report Says". Wall Street Journal. Retrieved March 28, 2016.
  321. ^ "YouTube's ad revenue estimated at $5.6 billion". YAHOO. Retrieved March 28, 2016.
  322. ^ McAllister, Neil (May 9, 2013). "YouTube launches subscriptions with 53 paid channels". The Register. Retrieved May 20, 2013.
  323. ^ "Alphabet Announces Fourth Quarter and Fiscal Year 2019 Results" (PDF) (Press release). Alphabet Inc. February 3, 2020. Retrieved February 3, 2020.
  324. ^ Fingas, Jon (February 3, 2020). "YouTube Premium and Music have 20 million subscribers". Engadget. Retrieved February 3, 2020.
  325. ^ Knowledge@wharton. "Online Video: The Market Is Hot, but Business Models Are Fuzzy". Retrieved July 19, 2012.
  326. ^ Weber, Tim (March 2, 2007). "BBC strikes Google-YouTube deal". BBC News. Retrieved March 26, 2017.
  327. ^ Stone, Brad; Barnes, Brooks (November 9, 2008). "MGM to Post Full Films on YouTube". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  328. ^ D. Kramer, Staci (April 30, 2009). "It's Official: Disney Joins News Corp., NBCU In Hulu; Deal Includes Some Cable Nets". The Washington Post. Nash Holdings LLC. Retrieved March 26, 2017.
  329. ^ Allen, Katie (November 19, 2009). "YouTube launches UK TV section with more than 60 partners". The Guardian. London. Retrieved December 13, 2009.
  330. ^ Helft, Miguel (January 20, 2010). "YouTube Takes a Small Step into the Film Rental Market". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  331. ^ Shiels, Maggie (January 21, 2010). "YouTube turns to movie rental business". BBC News. Retrieved May 7, 2010.
  332. ^ "YouTube to offer film rentals in the UK". BBC News. October 7, 2011. Retrieved October 7, 2011.
  333. ^ Tsotsis, Alexia (May 9, 2011). "Google Partners With Sony Pictures, Universal And Warner Brothers For YouTube Movies". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  334. ^ Biggs, John (May 4, 2007). "YouTube Launches Revenue Sharing Partners Program, but no Pre-Rolls". TechCrunch. AOL. Retrieved March 26, 2017.
  335. ^ Carmody, Tim (March 4, 2013). "It's not TV, it's the Web: YouTube partners complain about Google ads, revenue sharing". The Verge. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  336. ^ "The biggest stars on YouTube make huge incomes ... yet they can't keep the vast majority of it". Business Insider (in الإنجليزية). Retrieved September 16, 2017.
  337. ^ Statistics – YouTube Retrieved May 20, 2013.
  338. ^ Kaufman, Leslie (February 1, 2014). "Chasing Their Star, on YouTube". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  339. ^ Robertson, Adi (September 1, 2016). "Why is YouTube being accused of censoring vloggers?". The Verge. Retrieved March 19, 2017.
  340. ^ "After Child Video Scandal, YouTube Says Ad-Friendly Videos Can Be Demonetized For Inappropriate Comments". Tubefilter. February 22, 2019. Retrieved 2019-02-22.
  341. ^ McCue, TJ. "Google's YouTube Introduces Paid Content Subscriptions". Forbes (in الإنجليزية). Retrieved September 16, 2017.
  342. ^ "Introduction to paid content – YouTube Help". support.google.com (in الإنجليزية). Retrieved September 16, 2017.
  343. ^ أ ب "Additional Changes to the YouTube Partner Program (YPP) to Better Protect Creators". YouTube (in الإنجليزية). Retrieved January 16, 2018.
  344. ^ Levin, Sam (January 18, 2018). "YouTube's small creators pay price of policy changes after Logan Paul scandal". The Guardian. Retrieved January 19, 2018.
  345. ^ "YouTube Creator Rewards". YouTube. Retrieved August 14, 2017.
  346. ^ "What is the Gold Play Button REALLY Made Of?". YouTube. Retrieved June 6, 2017.
  347. ^ "YouTube Sends PewDiePie Custom Ruby Play Button To Commemorate 50 Million Subscribers". Tubefilter. December 19, 2016. Retrieved September 16, 2017.
  348. ^ Garett Sloane, YouTube Ad Revenue, disclosed by Google for the first time, topped $15 billion in 2019, Ad Age (February 3, 2020).
  349. ^ Miller, Claire Cain (September 2, 2010). "YouTube Ads Turn Videos into Revenue". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  350. ^ MacDonald, Keza (May 16, 2013). "Nintendo enforces copyright on YouTube Let's Plays". IGN. j2 Global. Retrieved March 26, 2017.
  351. ^ Tassi, Paul (February 6, 2015). "Nintendo Updates Their Bad YouTube Policies By Making Them Worse". Forbes. Retrieved March 26, 2017.
  352. ^ Johnson, Eric (February 4, 2015). "Nintendo Wants YouTubers to Pretend Its Competitors' Games Don't Exist". Recode. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  353. ^ Hernandez, Patricia (January 29, 2015). "Nintendo's YouTube Plan Is Already Being Panned By YouTubers [Update]". Kotaku. Univision Communications. Retrieved March 26, 2017.
  354. ^ ""يوتيوب" تبدأ تطبيق قانون الضرائب الجديد اعتبارا من مطلع يونيو". سپوتنيك نيوز. 2021-05-22. Retrieved 2021-05-22.
  355. ^ أ ب ت "YouTube Community Guidelines". YouTube. Archived from the original on March 4, 2017. Retrieved November 30, 2008.[مطلوب مصدر أفضل]
  356. ^ Marsden, Rhodri (August 12, 2009). "Why did my YouTube account get closed down?". The Independent. London. Retrieved August 12, 2009.
  357. ^ Why do I have a sanction on my account? YouTube. Retrieved February 5, 2012.
  358. ^ "Is YouTube's three-strike rule fair to users?". BBC News. London. May 21, 2010. Retrieved February 5, 2012.
  359. ^ "Viacom will sue YouTube for $1bn". BBC News. March 13, 2007. Retrieved May 26, 2008.
  360. ^ "Mediaset Files EUR500 Million Suit Vs Google's YouTube". CNNMoney.com. July 30, 2008. Retrieved August 19, 2009.
  361. ^ "Premier League to take action against YouTube". The Daily Telegraph. May 5, 2007. Retrieved March 26, 2017.
  362. ^ "YouTube law fight 'threatens net'". BBC News. May 27, 2008. Retrieved May 28, 2008.
  363. ^ "Google must divulge YouTube log". BBC News. July 3, 2008.
  364. ^ Helft, Miguel (July 4, 2008). "Google Told to Turn Over User Data of YouTube". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  365. ^ Lefkow, Chris (June 23, 2010). "US judge tosses out Viacom copyright suit against YouTube". AFP. Retrieved June 24, 2010.
  366. ^ "Google and Viacom: YouTube copyright lawsuit back on". BBC News. April 5, 2012. Retrieved April 5, 2012.
  367. ^ "Google and Viacom settle seven-year YouTube row". BBC News. March 18, 2014. Retrieved March 18, 2014.
  368. ^ Egelko, Bob (August 20, 2008). "Woman can sue over YouTube clip de-posting". San Francisco Chronicle. Retrieved August 25, 2008.
  369. ^ Ohio Northern District Court (July 18, 2013). "Court Docket". Smith v. Summit Entertainment LLC. Docket Alarm, Inc. Retrieved October 21, 2014.
  370. ^ District Judge James G. Carr (June 6, 2011). "Order". Smith v. Summit Entertainment LLC. United States District Court, N.D. Ohio, Western Division. Retrieved November 7, 2011.
  371. ^ "YouTube loses court battle over music clips". BBC News. London. April 20, 2012. Retrieved April 20, 2012.
  372. ^ "YouTube's seven-year stand-off ends". BBC News. London. November 1, 2016. Retrieved November 2, 2016.
  373. ^ "YouTube's Deal With Universal Blocks DMCA Counter Notices". TorrentFreak. April 5, 2013. Retrieved April 5, 2013.
  374. ^ "Videos removed or blocked due to YouTube's contractual obligations". Retrieved April 5, 2013.
  375. ^ Finley, Klint (November 19, 2015). "Google Pledges to Help Fight Bogus YouTube Copyright Claims—for a Few". Wired. Retrieved March 25, 2017.
  376. ^ Delaney, Kevin J. (June 12, 2007). "YouTube to Test Software To Ease Licensing Fights". Wall Street Journal. Retrieved December 4, 2011.
  377. ^ YouTube Advertisers (February 4, 2008), Video Identification, https://www.youtube.com/watch?v=xWizsV5Le7s, retrieved on August 29, 2018 
  378. ^ أ ب King, David (December 2, 2010). "Content ID turns three". Official YouTube Blog (in الإنجليزية). Retrieved August 29, 2018.
  379. ^ "YouTube Content ID". YouTube. September 28, 2010. Retrieved May 25, 2015.
  380. ^ أ ب More about Content ID YouTube. Retrieved December 4, 2011.
  381. ^ Press Statistics YouTube. Retrieved March 13, 2012.
  382. ^ Von Lohmann, Fred (April 23, 2009). "Testing YouTube's Audio Content ID System". Retrieved December 4, 2011.
  383. ^ Von Lohmann, Fred (February 3, 2009). "YouTube's January Fair Use Massacre". Retrieved December 4, 2011.
  384. ^ Content ID disputes YouTube. Retrieved December 4, 2011.
  385. ^ Hernandez, Patricia. "YouTube's Content ID System Gets One Much-Needed Fix". Kotaku. Retrieved September 16, 2017.
  386. ^ "Remove Content ID claimed songs from my videos – YouTube Help". support.google.com (in الإنجليزية). Retrieved September 17, 2017.
  387. ^ Siegel, Joshua; Mayle, Doug (December 9, 2010). "Up, Up and Away – Long videos for more users". Official YouTube Blog. Retrieved March 25, 2017.
  388. ^ Alba, Davey (February 3, 2020). "YouTube Says It Will Ban Misleading Election-Related Content". The New York Times. Retrieved February 10, 2020.
  389. ^ Wright, Mike (May 21, 2020). "YouTube accused of 'censorship' for removing video claiming Covid-19 could 'burn out' before vaccine". The Telegraph. Retrieved May 28, 2020.
  390. ^ Kaminska, Izabella (May 27, 2020). "Censortech strikes again". FT Alphaville. Retrieved May 28, 2020.
  391. ^ "Letter to YouTube from BBW" (PDF). Big Brother Watch. Retrieved May 28, 2020.
  392. ^ "YouTube criticized in Germany over anti-Semitic Nazi videos". Reuters. Retrieved May 28, 2008.
  393. ^ "Fury as YouTube carries sick Hillsboro video insult". icLiverpool. Archived from the original on March 20, 2012. Retrieved November 29, 2015.
  394. ^ Kirkup, James; Martin, Nicole (July 31, 2008). "YouTube attacked by MPs over sex and violence footage". The Daily Telegraph. Retrieved March 26, 2017.
  395. ^ "Al-Awlaki's YouTube Videos Targeted by Rep. Weiner". Fox News. October 25, 2010. Retrieved November 13, 2010.
  396. ^ F. Burns, John; Helft, Miguel (November 4, 2010). "YouTube Withdraws Cleric's Videos". The New York Times. Retrieved March 26, 2017.
  397. ^ Bennett, Brian (December 12, 2010). "YouTube is letting users decide on terrorism-related videos". Los Angeles Times. Retrieved November 29, 2015.
  398. ^ Greenwald, Glenn; MacAskill, Ewen (June 7, 2013). "NSA Prism program taps in to user data of Apple, Google and others". The Guardian Limited.
  399. ^ Spangler, Todd (2019-01-14). "YouTube Explains Which Profanities and 'Inappropriate Language' Are Not OK for Ad-Supported Videos". Variety. Retrieved 2020-01-04.
  400. ^ Robertson, Adi (September 1, 2016). "Why is YouTube being accused of censoring vloggers?". The Verge. Vox Media. Retrieved March 25, 2017.
  401. ^ Guynn, Jessica (September 2, 2016). "YouTubers protest 'advertiser friendly' policy". USA Today. Retrieved March 26, 2017.
  402. ^ Mulkerin, Tim (September 1, 2016). "A bunch of famous YouTubers are furious at YouTube right now – here's why". Business Insider. Retrieved March 25, 2017.
  403. ^ E. Solsman, Joan (September 1, 2016). "Pause the #YouTubeIsOverParty: YouTube isn't pulling more ads from stars' videos". CNET. CBS Interactive. Retrieved March 25, 2017.
  404. ^ Beschizza, Rob (2019-10-02). "YouTube demonetizing videos where LGBTQ keywords are said". Boing Boing. Retrieved 2020-01-04.
  405. ^ "Google Ad Crisis Spreads as Biggest Marketers Halt Spending". Bloomberg. Retrieved March 23, 2017.
  406. ^ "YouTube: UK government suspends ads amid extremism concerns". BBC News. March 17, 2017. Retrieved March 23, 2017.
  407. ^ Collins, Ben (April 4, 2017). "A YouTube Star, Reddit Detectives, and the Alt-Right Call Out a Fake News Story. Turns Out It Was Real". The Daily Beast. Retrieved April 5, 2017.
  408. ^ "How one little screenshot drove YouTube to the brink". Mashable. Retrieved April 10, 2017.
  409. ^ "YouTube will no longer allow creators to make money until they reach 10,000 views". The Verge. Vox Media. April 6, 2017. Retrieved April 6, 2017.
  410. ^ "YouTube tightens rules around what channels can be monetized". The Verge. Retrieved April 14, 2018.
  411. ^ Spangler, Todd (16 January 2018). "YouTube Sets Stricter Requirements for Creator Partners in Response to Advertiser Concerns". Variety. Retrieved 17 January 2018.
  412. ^ Brockington, Ariana (2018-01-11). "YouTube Cuts Logan Paul From Preferred Program Over Controversial Video". Variety (in الإنجليزية). Retrieved 2019-04-05.
  413. ^ "YouTube's relationship with creators, the source of so much success, has been turbulent". USA Today (in الإنجليزية). Retrieved 2019-04-05.
  414. ^ Alexander, Julia (2019-04-05). "The golden age of YouTube is over". The Verge. Retrieved 2019-04-05.
  415. ^ أ ب ت Nicas, Jack (February 7, 2018). "How YouTube Drives People to the Internet's Darkest Corners". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved June 16, 2018.
  416. ^ "As Germans Seek News, YouTube Delivers Far-Right Tirades" (in الإنجليزية). Retrieved September 8, 2018.
  417. ^ أ ب ت Ingram, Matthew. "YouTube's secret life as an engine for right-wing radicalization". Columbia Journalism Review (in الإنجليزية) (September 19, 2018). Retrieved 26 March 2019.
  418. ^ Lewis, Rebecca (September 2018). "Alternative Influence: Broadcasting the Reactionary Right on YouTube" (PDF). datasociety.net. Data and Society. Retrieved 26 March 2019.
  419. ^ "YouTube wants the news audience, but not the responsibility". Columbia Journalism Review (in الإنجليزية). Retrieved September 23, 2018.
  420. ^ Nicas, Jack (October 6, 2017). "YouTube Tweaks Search Results as Las Vegas Conspiracy Theories Rise to Top". Wall Street Journal (in الإنجليزية). ISSN 0099-9660. Retrieved June 16, 2018.
  421. ^ "Here's How YouTube Is Spreading Conspiracy Theories About The Vegas Shooting". BuzzFeed (in الإنجليزية). Retrieved June 16, 2018.
  422. ^ "The Big Tech Platforms Still Suck During Breaking News". BuzzFeed (in الإنجليزية). Retrieved June 16, 2018.
  423. ^ "YouTube Is Spreading Conspiracy Theories about Anthony Bourdain's Death". BuzzFeed (in الإنجليزية). Retrieved June 16, 2018.
  424. ^ أ ب "Google apologises as M&S pulls ads". BBC News (in الإنجليزية). March 20, 2017. Retrieved June 16, 2018.
  425. ^ Lewis, Paul (February 2, 2018). "'Fiction is outperforming reality': how YouTube's algorithm distorts truth". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved June 16, 2018.
  426. ^ Levin, Sam (April 23, 2018). "YouTube under fire for censoring video exposing conspiracy theorist Alex Jones". The Guardian (in الإنجليزية). Retrieved June 16, 2018.
  427. ^ Salinas, Sara (August 6, 2018). "YouTube removes Alex Jones' page, following bans from Apple and Facebook." CNBC. Retrieved October 15, 2018.
  428. ^ "Opinion | YouTube, the Great Radicalizer" (in الإنجليزية). Retrieved June 16, 2018.
  429. ^ "Parkland shooting 'crisis actor' videos lead users to a 'conspiracy ecosystem' on YouTube, new research shows". Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved September 23, 2018.
  430. ^ Weill, Kelly (2019-01-25). "YouTube Tweaks Algorithm to Fight 9/11 Truthers, Flat Earthers, Miracle Cures" (in الإنجليزية). Retrieved 2019-01-29.
  431. ^ Bergen, Mark (April 2, 2019). "YouTube Executives Ignored Warnings, Letting Toxic Videos Run Rampant". Bloomberg News. Retrieved 2 April 2019.
  432. ^ "The Four Rs of Responsibility, Part 2: Raising authoritative content and reducing borderline content and harmful misinformation". Official YouTube Blog. YouTube. Retrieved 31 January 2020.
  433. ^ Allgaier, Joachim (2019-07-25). "Science and Environmental Communication on YouTube: Strategically Distorted Communications in Online Videos on Climate Change and Climate Engineering". Frontiers in Communication. 4. doi:10.3389/fcomm.2019.00036. ISSN 2297-900X.
  434. ^ Carmichael, Flora; News, Juliana Gragnani Beyond Fake; Monitoring, B.B.C. "How YouTube makes money from fake cancer cure videos". BBC News (in الإنجليزية). Retrieved 2019-09-27.
  435. ^ Fisher, Max; Taub, Amanda (2019-08-11). "How YouTube Radicalized Brazil". The New York Times (in الإنجليزية). ISSN 0362-4331. Retrieved 2019-08-12.
  436. ^ Hern, Alex (5 April 2020). "YouTube moves to limit spread of false coronavirus 5G theory". The Guardian. Retrieved 5 April 2020.
  437. ^ أ ب "Our ongoing work to tackle hate". YouTube. June 5, 2019. Retrieved April 9, 2020.
  438. ^ Robertson, Adi (March 15, 2019). "Questions about policing online hate are much bigger than Facebook and YouTube". The Verge. Retrieved April 9, 2020.
  439. ^ Timberg, Craig; Harwell, Drew; Shaban, Hamza; Ba Tran, Andrew; Fung, Brian (March 15, 2020). "The New Zealand shooting shows how YouTube and Facebook spread hate and violent images – yet again". The Washington Post. Retrieved April 9, 2020.
  440. ^ Roose, Kevin (March 29, 2019). "YouTube's Product Chief on Online Radicalization and Algorithmic Rabbit Holes". The New York Times. Retrieved April 9, 2020.
  441. ^ Browne, Ryan (May 15, 2019). "New Zealand and France unveil plans to tackle online extremism without the US on board". CNBC. Retrieved April 9, 2020.
  442. ^ Willsher, Kim (May 15, 2019). "Leaders and tech firms pledge to tackle extremist violence online". The Guardian. Retrieved April 9, 2020.
  443. ^ Newton, Casey (June 5, 2019). "YouTube just banned supremacist content, and thousands of channels are about to be removed". The Verge. Retrieved April 9, 2020.
  444. ^ Alexander, Julia (June 29, 2020). "YouTube bans Stefan Molyneux, David Duke, Richard Spencer, and more for hate speech". The Verge. Retrieved June 29, 2020.
  445. ^ Luscombe, Belinda (May 18, 2017). "The YouTube Parents Who are Turning Family Moments into Big Bucks". Time. Retrieved June 21, 2019.
  446. ^ Alexander, Julia (June 21, 2019). "YouTube can't remove kid videos without tearing a hole in the entire creator ecosystem". The Verge. Retrieved June 21, 2019.
  447. ^ Ohlheiser, Abby (April 26, 2017). "The saga of a YouTube family who pulled disturbing pranks on their own kids". The Washington Post.
  448. ^ Cresci, Elena (May 7, 2017). "Mean stream: how YouTube prank channel DaddyOFive enraged the internet". The Guardian (in الإنجليزية). ISSN 0261-3077. Retrieved June 7, 2017.
  449. ^ Dunphy, Rachel (April 28, 2017). "The Abusive 'Pranks' of YouTube Family Vloggers". Select All. New York Magazine. Retrieved July 9, 2017.
  450. ^ Gajanan, Mahita (May 3, 2017). "YouTube Star DaddyOFive Loses Custody of 2 Children Shown in 'Prank' Videos". Time. Retrieved July 9, 2017.
  451. ^ Eric Levenson and Mel Alonso. "A mom on a popular YouTube show is accused of pepper-spraying her kids when they flubbed their lines". CNN.
  452. ^ Ben Popper, Adults dressed as superheroes is YouTube's new, strange, and massively popular genre, The Verge, February 4, 2017
  453. ^ "Report: Thousands of videos mimicking popular cartoons on YouTube Kids contain inappropriate content". NEWS10 ABC. March 31, 2017. Retrieved April 30, 2017.
  454. ^ Sapna Maheshwari, On YouTube Kids, Startling Videos Slip Past Filters, The New York Times, November 4, 2017
  455. ^ أ ب Dani Di Placido, YouTube's "Elsagate" Illuminates The Unintended Horrors Of The Digital Age, Forbes, November 28, 2017
  456. ^ Todd Spangler, YouTube Terminates Toy Freaks Channel Amid Broader Crackdown on Disturbing Kids’ Content, Variety, November 17, 2017
  457. ^ Popper, Ben (November 9, 2017). "YouTube says it will crack down on bizarre videos targeting children". The Verge. Archived from the original on November 16, 2017. In August of this year, YouTube announced that it would no longer allow creators to monetize videos which "made inappropriate use of family friendly characters." Today it's taking another step to try to police this genre.
  458. ^ Sarah Templeton, Disturbing 'ElsaGate', 'Toy Freaks' videos removed from YouTube after abuse allegations, Newshub, November 22, 2017
  459. ^ YouTube to crack down on videos showing child endangerment, ABC News, November 22, 2017
  460. ^ Charlie Warzel, YouTube Is Addressing Its Massive Child Exploitation Problem BuzzFeed, November 22, 2017
  461. ^ Bridge, Mark; Mostrous, Alexi (November 18, 2017). "Child abuse on YouTube". The Times. Retrieved November 28, 2017.
  462. ^ أ ب ت Koh, Yoree; Morris, Betsy (11 April 2019). "Kids Love These YouTube Channels. Who Creates Them Is a Mystery". Archived from the original on 14 August 2019. Retrieved 14 August 2019.
  463. ^ Martineau, Paris. "YouTube Has Kid Troubles Because Kids Are a Core Audience". Wired. Archived from the original on 11 August 2019. Retrieved 14 August 2019.
  464. ^ Graham, Jefferson (22 June 2019). "Why YouTube's kid issues are so serious". USA Today. Archived from the original on 14 August 2019. Retrieved 14 August 2019.
  465. ^ Bergan, Mark; Shaw, Lucas (February 10, 2020). "YouTube's Secretive Top Kids Channel Expands Into Merchandise". Bloomberg News. Retrieved June 15, 2020.
  466. ^ أ ب Haskins, Caroline (19 March 2019). "YouTubers Are Fighting Algorithms to Make Good Content for Kids". Vice. Archived from the original on 14 August 2019. Retrieved 14 August 2019.
  467. ^ Palladino, Valentina (January 16, 2019). "YouTube updates policies to explicitly ban dangerous pranks, challenges". Ars Technica (in الإنجليزية). Retrieved January 16, 2019.
  468. ^ YouTube videos of children are plagued by sexual comments, The Verge, November 15, 2017
  469. ^ أ ب Mostrous, Alexi; Bridge, Mark; Gibbons, Katie (November 24, 2017). "YouTube adverts fund paedophile habits". The Times. Retrieved November 28, 2017.
  470. ^ Tait, Amelia (April 24, 2016). "Why YouTube mums are taking their kids offline". New Statesman. Retrieved June 21, 2019.
  471. ^ Todd Spangler, YouTube Faces Advertiser Boycott Over Videos With Kids That Attracted Sexual Predators, Variety, November 25, 2017
  472. ^ أ ب Bridge, Harry Shukman, Mark (2018-12-10). "Paedophiles grooming children live on YouTube". The Times (in الإنجليزية). ISSN 0140-0460. Retrieved 2019-02-18.
  473. ^ أ ب Bergen, Mark; de Vynck, Gerrit; Palmeri, Christopher (February 20, 2019). "Nestle, Disney Pull YouTube Ads, Joining Furor Over Child Videos". Bloomberg News. Retrieved February 20, 2019.
  474. ^ Alexander, Julia (February 21, 2019). "YouTube terminates more than 400 channels following child exploitation controversy". The Verge. Retrieved February 21, 2019.
  475. ^ Brodkin, Jon (2019-02-21). "YouTube loses advertisers over "wormhole into pedophilia ring"". Ars Technica (in الإنجليزية). Retrieved 2019-02-22.
  476. ^ Haselton, Todd; Salinas, Sara (February 21, 2019). "As fallout over pedophilia content on YouTube continues, AT&T pulls all advertisements". CNBC. Retrieved February 21, 2019.
  477. ^ Ingraham, Nathan (February 22, 2019). "YouTube is proactively blocking ads on videos prone to predatory comments". Engadget. Retrieved February 22, 2019.
  478. ^ Fox, Chris (2019-02-28). "YouTube bans comments on all videos of kids" (in الإنجليزية). Retrieved 2019-03-02.
  479. ^ Alexander, Julia (February 28, 2019). "YouTube is disabling comments on almost all videos featuring children". The Verge. Retrieved February 28, 2019.
  480. ^ Gerken, Tom (February 19, 2019). "YouTube backtracks after Pokemon 'child abuse' ban". BBC News. Retrieved February 20, 2019.
  481. ^ Alexander, Julia (February 28, 2019). "Trolls are lying about child porn to try to get YouTube channels taken down". The Verge. Retrieved February 28, 2019.
  482. ^ Fisher, Max; Taub, Amanda (June 3, 2019). "On YouTube's Digital Playground, an Open Gate for Pedophiles". The New York Times. Retrieved June 6, 2019.
  483. ^ Ingraham, Nathan (June 6, 2019). "A Senator wants to stop YouTube from recommending videos featuring minors". Engadget. Retrieved June 6, 2019.
  484. ^ Copeland, Rob (June 19, 2019). "YouTube, Under Fire, Considers Major Changes to Kids' Content". Wall Street Journal. Retrieved June 19, 2019.
  485. ^ Spangler, Todd (April 9, 2018). "YouTube Illegally Tracks Data on Kids, Groups Claim in FTC Complaint". Variety (in الإنجليزية). Retrieved April 27, 2018.
  486. ^ Mike, Masnick. "FTC's Latest Fine Of YouTube Over COPPA Violations Shows That COPPA And Section 230 Are On A Collision Course". Techdirt. Retrieved 2019-09-07.
  487. ^ أ ب Kelly, Makena (2019-09-04). "Google will pay $170 million for YouTube's child privacy violations". The Verge. Retrieved 2019-09-04.
  488. ^ Fung, Brian. "Google and FTC reach $170 million settlement over alleged YouTube violations of kids' privacy". CNN Business. Retrieved 2019-09-04.
  489. ^ "Determining if your content is made for kids". YouTube Help. Google Inc. Retrieved 2019-11-21.
  490. ^ أ<