نول (موقع إلكتروني)

نول Knol
Knol-logo.png
صفحة من موسوعة نول.
صفحة تخيلية كتبتها راشيل منبر[1]; المحتوى الإداري, مثل الترتيب أو الاستعراضات ليسوا حقيقيين.[2]
URL http://knol.google.com/
ترتيب ألكسا 2 (وهو ترتيب google.com)
تجاري؟ نعم
نوع الموقع مرجع
التسجيل نعم
اللغات المتوفرة الإنجليزية
المالك جوجل
صنعه جوجل
تاريخ الإطلاق 23 يوليو 2008
الوضع الحالي public beta

نول هو أنشأته جوجل يتضمن مقالات ومواضيع متنوعة، مفاهيم علمية، معلومات طبية، ومواضيع أخرى متنوعة..[3] وكلمة نول knol هي كلمة اشتقتها جوجل من كلمة معرفة knowledge باللغة الإنجليزية، وتبغي أن تصبح الكلمة الجديدة هي وحدة معرفة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهدف من المشروع

وقالت جوجل في إعلانها إن "هدفنا هو تشجيع الأشخاص الذين لديهم علم حول موضوع معين وكتابة مقالات عنه يمكن الوثوق فيها " وأوضحت أن "الفكرة الرئيسة وراء مشروع نول هو تسليط الأضواء على الكاتب، الذي سيكون معروفاً (على العكس من الأسماء الرمزية الشائعة في ويكيبيديا). وأوضحت جوجل أنها لن تعدّل أعمال المساهمين وتوقعت أن يكون هناك العديد من المقالات التي تتنافس فيما بينها في مشروع "نول" للحصول على تصويت بشأن المقال الأفضل ، إلا أنها لم تكشف عن خططها حول ما إذا كانت "نول" ستكون متاحة بلغات أخرى غير الإنجليزية. وستكون "نول" بمثابة مدونة أو موقع يماثل الشبكات الاجتماعية على الإنترنت ، إذ سيستطيع القراء أن يضيفوا تعليقاتهم وتقييماتهم للمقالات. [4]

Knol lg.png


كيفية عمل المشروع

جوجل ستستكتب الخبراء في مختلف المجالات وسوف تقبل المتقدمين للمساهمة بكتابة مقالات. وسيكون من حق كاتب المقال أن يقرر إن كان سيسمح بوضع إعلانات في مقاله أم لا. وفي حال وافق الكاتب على وضع إعلانات، فستتقاسم جوجل مع الكاتب المساهم العائد من تلك الإعلانات.

اتهامات

هل ستحتوي نول على مقالات لا ترضى عنها بكين؟

رأينا كيف رضخت جوجل في عام 2007 لضغوط الحكومة الصينية وتجاهل محرك بحثها مقالات لا تـُرضي الحكومة الصينية. فهل سنرى الشيء نفسه في غيات مقالات لا تروق لبعض الحكومات أو الشركات؟ المخاوف تتزايد في حالة نول بسبب وضع إعلانات حول المقال ذات صلة بموضوع المقال. فهل سيتطرق مقال عن مستحضرات التجميل إلى مخاطر مستحضرات التجميل على الصحة وأثر صناعتها على البيئة، علماً بأن المعلنين غالباً ما سيكونوا من شركات مستحضرات التجميل.

هل سيبقى محرك البحث محايداً؟

هل سيضع محرك جوجل للبحث نتائج نول قبل أي نتائج أخرى؟ عدا الجزء المهني في هذا السؤال، فالمتضرر الرئيسي من هذا التخوف هو ويكيبيديا.

وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Sullivan
  2. ^ A longer version of the screenshot
  3. ^ Manber, Udi (2007-12-13). "Encouraging People to Contribute Knowledge". Official Google blog (06:01:00 PM). Google. Retrieved 2008-07-23. 
  4. ^ دويتشه فيله