الحرب الأهلية اليمنية (2015–الحاضر)

(تم التحويل من حرب اليمن (2015))
الحرب الأهلية اليمنية (2015)
جزء من الأزمة اليمنية
Yemen war detailed map.png
الوضع العسكري في اليمن، في 1 يونيو 2015:
  تحت سيطرة اللجنة الثورية
(لخريطة أكثر تفصيلاً، انظر خريطة الحرب الأهلية اليمنية)
التاريخ 19 مارس 2015 – الآن
الموقع اليمن، جنوب السعودية (الآثار الغير مباشرة)
النتيجة

مستمرة

المتحاربون

اليمن اليمن (اللجنة الثورية)

InfoboxHez.PNG حزب الله[1] (يُزعم)
بدعم من:
 إرتريا[2] (يُزعم)

 إيران[3] (يُزعم)

اليمن اليمن (حكومة الهادي)

People's Democratic Republic of Yemen الحراك الجنوبي
التحالف:

بدعم من:

ShababFlag.svg أنصار الشرعية

بدعم من:
ShababLogo.png الشباب[13]
انظر: تمرد القاعدة


 الدولة الإسلامية في العراق والشام[14][15][16]

القادة والزعماء
اليمن محمد علي الحوثي
اليمن علي عبد الله صالح
اليمن حسين خيران
Houthis Logo.png عبد الملك الحوثي
Houthis Logo.png علي الشامي

اليمن عبد ربه منصور هادي
اليمن محمود الصبيحي #


السعودية سلمان
السعودية محمد بن سلمان
السعودية أحمد العسيري
الإمارات العربية المتحدة خليفة بن زايد آل نهيان
الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح
البحرين حمد بن عيسى آل خليفة
قطر تميم بن حمد آل ثاني
مصر عبد الفتاح السيسي
السودان عمر البشير
الأردن عبد الله الثاني
المغرب محمد السادس
السنغال ماكي سال
ShababFlag.svg ناصر الوحيشي 
ShababFlag.svg قاسم الريمي
ShababFlag.svg ناصر الآنسي 
ShababFlag.svg ابراهيم الربيش 
ShababFlag.svg خالد باطرفي
القوة

اليمن اليمن (اللجنة الثورية)

اليمن اليمن (حكومة هادي)


السعودية 100 طائرة حربية و150,000 جندي (يُزعم)[25]
الإمارات العربية المتحدة 30 طائرة حربية[26]
البحرين 15 طائرة حربية[26]
الكويت 15 warplanes[26]
قطر 10 warplanes[26]
الأردن 6 طائرات حربية[26]
المغرب 6 طائرات حربية [26]
السودان 4 طائرات حربية و6,000 فرد[27][28]
مصر 4 سفن حربية[29] وعدد غير معروف من الطائرات الحربية[30]
السنغال 2,100 فرد[26]

ShababFlag.svg أنصار الشرعية

الإصابات والخسائر
2,584 قتيل (1,362 مدني؛ الأمم المتحدة)[33]

الحرب الأهلية اليمنية (2015) هو هجوم مستمر ضد الحكومة اليمنية في عدن من قبل الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح.[34] وبدأ الهجوم في 22 مارس 2015، باندلاع اشتباكات في محافظة تعز.[35] وبحلول 25 مارس أسقط الحوثيون تعز والمخا و لحج وتقدموا إلى مشارف عدن، مقر الحكومة ومعقل الرئيس هادي.[36] وغادر هادي البلاد في 25 مارس لحضور اجتماع القمة العربية، [37][38] وفي نفس اليوم، أعلنت السعودية [6] بدء عملية عاصفة الحزم لإستعادة الشرعية في البلد بمشاركة العديد من الدول الخليجية، وتقديم المساعدة اللوجستية من الولايات المتحدة الأمريكية.[4]

أعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في 20 مايو 2015 عن بدء محادثات مؤتمر جنيف بشأن اليمن في نهاية مايو، الحكومة اليمنية المتمركزة في الرياض قد رفضت المشاركة في المحادثات التي كان مقرر اجراؤها في 28 مايو، وأعلنت تمسكها بضرورة تطبيق قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 2216. وطالب الحوثيين وقف الحرب عليهم كشرط لدخولهم المفاوضات في جنيف، [39] وتأجل الموعد وأعلن عن انعقادة في 14 يونيو ووافق الطرفان على الدخول فيه دون شروط مسبقة.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

خلفية

خريطة تقريبية لانقلاب الحوثيين (18 يناير 2015)
  سيطرة المواليين للرئيس عبد ربه منصور هادي
  مناطق مهجورة

سيطر الحوثيون على صنعاء في 21 سبتمبر 2014 بمساعدة من قوات الحرس الجمهوري المرتبطة بعلي عبد الله صالح، وهاجم الحوثيين منزل الرئيس هادي في 19 يناير 2015 بعد اشتباكات مع الحرس الرئاسي، وحاصروا القصر الجمهوري الذي يقيم فيه رئيس الوزراء، [40] وأقتحموا معسكرات للجيش ومجمع دار الرئاسة، ومعسكرات الصواريخ.[41]

وقام الحوثيون بتعيين محافظين عن طريق المؤتمر الشعبي العام في المجالس المحلية،[42] وأقتحموا مقرات وسائل الإعلام الحكومية وسخروها لنشر الترويج والدعايات ضد الرئيس وخصومهم من الأحزاب السياسية،[43] واقتحموا مقرات شركات نفطية وغيروا طاقم الادارة وعينوا مواليين لهم،[44] وضغوطوا على الرئيس هادي لتعيين نائباً للرئيس منهم.[45] وطالبوا بمنصب نائب رئيس الوزراء، وسعوا لتعيين شخص منهم في منصب نائب وزير في جميع الوزارات، إضافة إلى دائرتي المالية والرقابة عن كل وزارة، وجميع إدارات الرقابة والتفتيش في جميع الوزارات والهيئات والمؤسسات والبنوك الحكومية.[46][47]

استقال الرئيس عبد ربه منصور هادي ورئيس الوزراء خالد بحاح في 22 يناير، وأعلن الحوثيون بيان أسموه بالـ"إعلان الدستوري" في 6 فبراير، وقاموا بإعلان حل البرلمان، [48][49] وتمكين "اللجنة الثورية" بقيادة محمد علي الحوثي لقيادة البلاد.[50][51][52] وبالرغم من النجاحات العسكرية والتحالف مع حزب المؤتمر الشعبي العام،[53][54] إلا أن الانقلاب واجه معارضة داخلية ودولية واسعة.[55][56]

وظل الرئيس المستقيل هادي ورئيس الوزراء قيد الإقامة الجبرية التي فرضها مسلحون حوثيون منذ إستقالته، واستطاع هادي الفرار من الإقامة الجبرية، وأتجه إلى عدن في 21 فبراير، [57] ومنها تراجع عن إستقالته في رساله وجهها للبرلمان، وأعلن أن انقلاب الحوثيين غير شرعي.[58][59][60] وقال "أن جميع القرارات التي أتخذت من 21 سبتمبر باطلة ولا شرعية لها"، وهو تاريخ احتلال صنعاء من قبل ميليشيات الحوثيين.[61] وأعلن الرئيس هادي عدن عاصمة مؤقتة لليمن بعد استيلاء الحوثيون على صنعاء.[62][63]


بدء الصراع

مع دخول شهر مارس من عام 2015 شهدت عدن توتراً سياسياً وأمنياً، فهادي أتخذ قراراً بإقالة عبد الحافظ السقاف قائد فرع قوات الأمن الخاصة في عدن المحسوب على علي عبد الله صالح والحوثيون، [64] ولكن السقاف رفض ذلك، وأندلعت اشتباكات مسلحة بين المتمردين من قوات الأمن ووحدات عسكرية تابعة للجيش اليمني يقودها وزير الدفاع محمود الصبيحي مسنودة باللجان الشعبية الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي.[65][66][67] وفي 19 مارس استعادت القوات البرية في المنطقة العسكرية الرابعة السيطرة على مطار عدن، واقتحمت "معسكر الصولبان" (معسكر قوات الأمن الخاصة) المجاور للمطار وأحكمت السيطرة عليه، [68] وفر السقاف إلى تعز، وتعرض "قصر المعاشيق" القصر الجمهوري لعدة ضربات جوية من طائرات حربية قادمة من صنعاء.[69]

واستهدفت تفجيرات انتحارية جامع بدر وجامع الحشوش في صنعاء اللذان يتردد عليهما الحوثيين، ووقع التفجير أثناء صلاة الجمعة في 20 مارس 2015، وتعتبر هذه الهجمات الأكثر دموية منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء، حيث قتل فيها ما لا يقل عن 140 شخصاً وأصيب المئات.[70] ووقع الانفجار في جامع بدر أثناء الصلاوى وأثناء فرار المصليين وقع انفجار ثاني، واستهدف تفجير آخر مسجد الحشحوش في شمال صنعاء.[71]

وبسبب تردي الاوضاع الأمنية أجلت امريكا نحو 100 جندي كانوا متواجدين في قاعدة العند الجوية بمحافظة لحج في 21 مارس، [72] وقام مسلحون يعتقد بانتمائهم لتنظيم القاعدة بقتل 20 ضابط وجندي يمني في 20 مارس 2015 في مدينة الحوطة بمحافظة لحج التي تشهد فراغاً أمنياً كبيراً، بعد انسحاب الأمن منها، حيث طالت عمليات النهب عدداً من البنوك والمعسكرات التي سلمت لهم دون مقاومة.[72] وتأتي المذبحة بعد ورود تقارير عن فرار المئات من معتقلي تنظيم "القاعدة"، من السجن المركزي بعدن.

في خطاب متلفز قال عبد الملك الحوثي قائد جماعة الحوثيون أن اتخاذ جماعته قرار التعبئة العامة للحرب كان ضرورياً بعد الجرائم التي ارتكبها تنظيم القاعدة في تفجيرات مسجدي بدر والحشوش بصنعاء ومذبحة الحوطة،[73]

التطورات السياسية

أكد هادي في خطاب ألقاه في 21 مارس انه لا يزال الرئيس الشرعي لليمن وقال أنه ينوي رفع العلم اليمني في جبال مران بصعدة بدلاً من العلم الإيراني.[74] كما أعلن أن عدن ستكون العاصمة المؤقتة بسبب الاحتلال الحوثي لصنعاء، وتعهد باستعادتها.[75] وفي صنعاء، عينت اللجنة الثورية التابعة للحوثيون اللواء حسين ناجي خيران وزيرا للدفاع، تمهيداً للهجوم العسكري جنوباً.[76][77] من مصر، دعى وزير الخارجية اليمني رياض ياسين في 25 مارس للتدخل العسكري ضد الحوثيين.[78]

ناشد علي عبد الله صالح دول التحالف بإيقاف عملية "عاصفة الحزم"في 28 مارس مؤكداً أنه لن يترشح هو وأقاربه للرئاسة إذا توقفت عاصفة الحزم.[79]

في 3 أبريل تداولت مصادر اعلامية وصحفية انباء عن انشقاق القياديين في حزب المؤتمر الدكتور أحمد عبيد بن دغر وزير الاتصالات السابق، ويحيى الراعي رئيس مجلس النواب الحالي، ويعتقد أن هذه الانشقاقات جائت نتيجة لسيطرة صالح على حزب المؤتمر وتحالفه مع الحوثيون، [80] وجاءت الانشقاقات لتفادي عقوبات قد تفرض عليهم من دول التحالف.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مارس- أبريل

سقوط تعز

اجتاحت قوات الحوثي المدعومة من قبل الجيش المؤيد لعلي عبد الله صالح تعز، ثالث أكبر مدينة في اليمن، في 22 مارس ولم يواجهوا أي مقاومة تذكر، بالرغم من اطلاق حوثيون النار على متظاهرين لتفريق الاحتجاجات.[35][81] مما أدى لقتل متظاهر وأصابة خمسة آخرون.[81] وبدأت وسائل إعلام غربية تشير إلى مخاطر انزلاق اليمن إلى حرب أهلية حيث يحارب القادمون من الشمال في معاقل الجنوب.[82][83][84]

وخلال مظاهرة ضد وجود الحوثيون في تعز في 24 مارس، قتل خمسة متظاهرين على يد الحوثيين وأصيب 80 آخرون، بينما في مدينة التربة (80 كم جنوب غرب تعز)، قتل ثلاثة متظاهرين مقتل وأصيب 12 اخرين.[85]

بعد اسبوع من القتال سيطر الحوثيون على مديرية المخاء بمحافظة تعز[86] وأعلن ضباط وأفراد اللواء 35 مدرع في محافظة تعز تأييدهم للشرعية اليمنية المتمثلة بالرئيس هادي، وجاء ذلك بعد موافقة قائد اللواء منصور محسن معيجر على تسليم الحوثيون "موقع العروس للدفاع الجوي" الذي يتبع اللواء والذي يقع على رأس جبل صبر، وإرساله كتيبتين من اللواء لتعزيز المقاتلين الحوثيون وقوات صالح في المحافظات الجنوبية.[87] ويقع معسكر اللواء غرب مدينة تعز وينتشر من المدخل الغربي وحتى مدينة المخاء القريبة من مضيق باب المندب.[88] وشهدت تعز مظاهرات لتحية اللواء "35" مدرع، على موقفهم تجاه الحوثيون، وأتجهت المظاهرات لقيادة اللواء في المطار القديم غرب مدينة تعز.[89]

التقدم غرباً

أرسل الحوثيون تعزيزات عسكرية جديدة إلى جنوب اليمن في 23 مارس، باتجاه مضيق باب المندب الاستراتيجي،[90] والذي يشكل تهديد جدي على الملاحة البحرية وبخاصة على دول حوض البحر الأحمر.[91] وفي اليوم التالي، سيطر حوثيون على ميناء المخا.[92][93] وفي 31 مارس دخل المقاتلين الحوثيين معسكر اللواء 17 مدرع على مضيق باب المندب، [94] بعد فتح أبوابه لهم دون مقاومة أو اشتباكات.[95] وقصف طيران التحالف منصة صواريخ الدفاع الساحلي المتواجدة بمدينة المخاء الساحلية بالقرب من باب المندب غرب محافظة تعز في 29 مارس.[96]

في 2 أبريل قال وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف أن الحوثيين وضعوا أسلحة ثقيلة ونشروا زوارق هجومية سريعة على جزيرة ميون في مضيق باب المندب، وحذر من أن هذه الأسلحة تشكل "خطرا كبيرا" لبلاده، ولحركة المرور الشحن التجاري، والسفن الحربية.[97]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الضالع

استولت قوات الحوثي على المباني الحكومية في مدينة الضالع في 24 مارس وسط قتال عنيف مع تقدمهم باتجاه عدن، [98] وأنتهت المعركة مع اللواء 33 مدرع بعد الظهيرة بمقتل 10 من المواليين لهادي.[98] ومع ذلك، تم طرد المقاتلين الحوثيين بسرعة من الضالع و"كرش" من قبل القوات الموالية للرئيس هادي.[99] في 30 مارس قتل ما لا يقل عن 22 شخصاً وجرح 50 باشتباكات بين اللجان الشعبية والحوثيون.[100]

واشتبك مسلحون من الحراك الجنوبي مع وحدات عسكرية متمردة تابعة لعلي عبد الله صالح في 31 مارس.[101] وأصابت الغارات الجوية المتكررة مخازن للذخيرة في معسكر الصدرين، أدت لمقتل حوالي 30 من مقاتلي الحوثي وحلفائه، ومقتل 9 من مؤيدي الرئيس هادي.[101] وفي 1 أبريل شن طائرات تحالف عملية عاصفة الحزم ضربات جوية على معسكر اللواء 33 مدرع في الضالع، وتداولت انباء عن فرار قائده، وأجبرت الغارات الحوثيين على الانسحاب شمالاً.[102] وقتل 10 من المسلحين المواليين للرئيس هادي في قتال شوارع مع الحوثيون.[103]

في اليوم التالي، سيطر الموالون للرئيس هادي على الضالع، فيما لا يزال القناصون الحوثيون في المدينة، [104] وفي 4 أبريل، استولى الحوثيين على السجن المركزي في الضالع واطلقوا سراح 300 سجيناً، وأعطوهم الاختيار بين الانضمام إلى صفوفهم أو البقاء في السجن.[105]

وفي 5 أبريل استهدفت غارات جوية لعاصفة الحزم مواقع للحوثيين في الضالع وأصابت الغارات منطقة سكنية وقتلت خمسة مدنيين.[106] وفي مساء اليوم التالي، شهدت المدينة قتال عنيف سقط فيه 19 قتيلاً من المسلحين الحوثيين و15 من الموالين للرئيس هادي.[107] في 8 أبريل، شنت قوات التحالف غارات جوية أصابت مواقع للحوثيين في الضالع.[108]

لحج

في محافظة لحج، اندلع قتال عنيف بين الحوثيين والمقاتلين الموالين للرئيس هادي في 24 مارس.[98] في صباح 25 مارس استولى الحوثيين على قاعدة العند الجوية، على بعد 60 كيلومترا من عدن.[109][110] وقال الحوثيون أنهم قبضوا على وزير الدفاع محمود الصبيحي، في مديرية الحوطة، [111][112] وتقدم مقاتلي الحوثي إلى دار سعد، وهي بلدة صغيرة، على بعد 20 كم إلى الشمال من عدن.[113]

وشنت عملية عاصفة الحزم قصف جوي على مواقع الحوثيين في محافظة لحج في 26 مارس، واستهدفت قاعدة العند الجوية (60 كم شمال عدن)، وفر منها المسلحون الحوثيون، [114] وافاد المتحدث باسم العملية ان القاعدة تدمرت.[115] وعلى الرغم من الضربات الجوية، استمر الهجوم الحوثي جنوبا.[86][116]

المعارك في عدن

خريطة تقريبية للنزاع في اليمن قبل بدء العمليات العسكرية ضد الحوثيين (26 مارس 2015)
  تحت سيطرة الجيش المؤيد للرئيس هادي

أعدت القوات الموالية للرئيس هادي خط الدفاع في شمال مدينة عدن في 22 مارس، وشنت طائرات حربية يقودها طيارين منحازين للحوثيون هجمات على قصر الرئاسة في عدن.[35] وفي 25 مارس قال مسؤولون عسكريون ان اللجان الشعبية والوحدات العسكرية الموالية للرئيس هادي "المجزأة"، سرع من تقدم المتمردين الحوثيون، وبأن المتمردين يقاتلون الجيش الموالي للرئيس على خمس جبهات مختلفة.[117] وعلقت جميع الرحلات الجوية في مطار عدن الدولي.[118] وخلال فترة ما بعد الظهر، حاول المدنيين الاستيلاء على مخازن الأسلحة في معسكر للجيش.[119] وقتل خمسة أشخاص وأصيب 12 بجروح.[120] وفي نفس اليوم، استولت مليشيات موالية للحوثيين وصالح على مطار عدن الدولي وقاعدة جوية قريبة بعد اشتباكات مع الجيش الموالي للرئيس هادي.[120] وغادر هادي القصر الجمهوري، واتجه إلى مكان مجهول.[112] وظهر الرئيس هادي في العاصمة السعودية الرياض، حيث وصل على متن طائرة وكان في استقباله الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود.[37]

على الرغم من الضربات الجوية، استمر الحوثيون في التقدم جنوباً.[116] وسيطروا على مجمع حكومي في مديرية دار سعد في 27 مارس، على بعد 8 كم من عدن.[121] وقصفت قوات التحالف قافلة عسكرية للحوثي تحمل دبابات ومركبات مدرعة وشاحنات قادمة من شقرة، في وقت مبكر من صباح يوم 28 مارس.[122]

وقال مسؤول في وفد الرئيس هادي إلى جامعة الدول العربية تم تدمير قاعدة صواريخ بعيدة المدى تستهدف عدن والدول المجاورة من خلال الغارات الجوية بقيادة السعودية.[123] وقتل عدة أشخاص في سلسلة انفجارات في مستودع للأسلحة في جبل حديد بمدينة عدن، عندما شرعوا في عملية نهب لمخازن الاسلحة.[124]

في 29 مارس استمرت الاشتباكات في عدن، ووصل عدد القتلى إلى 100 شخص خلال الأيام القليلة الماضية. ولا تزال الاشتباكات مستمرة في الأجزاء الشمالية من المدينة، [125] واستعادت القوات الموالية للرئيس هادي السيطرة على مطار عدن الدولي، وقتل في الاشتباكات تسعة من الحوثيون وخمسة من المقاتلين المواليين للرئيس هادي.[126]

وفي 30 مارس واصل الحوثيون ووحدات عسكرية موالية لصالح الهجوم على عدن، وأطلقت نيران المدفعية على المدينة، [127] وضربت سفن حربية مصرية مواقع للحوثيون من قبالة الساحل الجنوبي.[128] وأجبرت غارات جوية مسلحون حوثيون على التراجع نحو زنجبار، وسيطرت اللجان الشعبية الموالية لهادي على المنطقة.[129] وضربت الطائرات السعودية مواقع للحوثيون قرب مطار عدن الدولي وقتل في القصف 36 شخصاً على الاقل، وفي قصف مدفعي على منطقة خور مكسر قتل 26 شخصاً، بما في ذلك عشرة قتلى في مبنى سكني يقطنه مقاتلين موالين لهادي.[130]

في 6 مايو قتل ما لا يقل عن 85 نازحاً من سكان مدينة عدن، في قصف مدفعي شنه الحوثيون على قوارب في البحر تقل نازحين كانوا ينوون مغادرة مناطق الاشتباكات والمعارك في عدن.[131]


محافظة حضرموت

استولى مقاتلي القاعدة على مدينة المكلا في 2 أبريل 2015، وفرضوا سيطرتهم على العديد من المباني الحكومية، بما في ذلك القصر الرئاسي ومقر المنطقة العسكرية الثانية.[132] وهاجموا السجن المركزي في المدينة بقذيفة صاروخية وحرروا 300 سجينا، بينهم خالد باطرفي، الذي نشرت له عدة صور في وسائل التواصل الاجتماعي، وهو داخل القصر الرئاسي بمدينة المكلا، [133] وقاموا بمهاجمة مقر شرطة المكلا ومبنى الإدارة المحلية لمحافظة حضرموت.[134]

وجائت تلك الهجمات مع انسحاب مفاجئ لوحدات عسكرية موالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من مقارها في محافظة حضرموت، مما سهل لمسلحي القاعدة السيطرة على المدينة بأقل الخسائر.[135] وذلك في نفس الوقت الذي تخوض فيه قوات عسكرية موالية لعلي عبد الله صالح والحوثيون هجوماً واسعاً على جنوب اليمن لمحاولة السيطرة على عدن، حيث شهدت عدن معارك شرسة يوم الخميس 2 أبريل بين أنصار الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، والقوات الموالية لعلي عبدالله صالح والحوثيين، وذلك في اليوم الثامن لعملية عاصفة الحزم التي يشنها التحالف العربي ضد الحوثيين في اليمن.[136]

في اليوم التالي خاض مسلحون قبليون اشتباكات خارج المدينة مع قوات مرتبطة بعلي عبد الله صالح، مما أدى إلى مقتل اثنين من الجنود وأحد رجال القبائل، وسيطر القبائل يوم الجمعة 3 أبريل على قاعدتي الشحر والريان العسكريتين في ساحل بحر العرب شمال شرق المكلا إثر انسحاب قوات عسكرية منهما.[137] وتمكنوا من دخول المكلا والسيطرة عليها.[138]

حملات أخرى

محافظة أبين

في 26 مارس، أعلن اللواء 115 مشاة في لودر، دعمه للحوثيين. في المقابل، أعلن اللواء 111 مشاة في مديرية أحور، دعمه للرئيس هادي بعد خمسة أيام.[139] وبالإضافة إلى ذلك تعهد تنظيم القاعدة في جزيرة العرب بقتال الحوثيون، ولكنه أوضح أنه ليس موالي للرئيس هادي.[140]

استولى الحوثيون في 27 مارس على مدينة شقرة على بحر العرب، مطبقين بذلك الحصار الكامل على جميع مداخل عدن حيث معركة عدن (2015)، [141] وسيطر الحوثيين على زنجبار في 29 مارس، وقتل 20 شخصا في الاشتباكات للسيطرة على المدينة.[142] في 3 أبريل، دخلت قوات الحوثيين مناطق جعار، ولودر وشقرة. وقالت مصادر عسكرية موالية للرئيس هادي ان اللواء 111 مشاة قطع الإمدادات عن الحوثيين وحلفائهم في 7 أبريل، لكن مصدر في اللواء 15 مدرع الموالي للحوثيين قال ان الإمدادات ما زالت مستمرة من محافظة البيضاء شمال أبين.[140]

لحج

محافظة شبوة

تركزت الاشتباكات في محافظة شبوة، في منطقة عسيلان الغنية بالنفط، حيث فرض تنظيم القاعدة سيطرتهم، وفي اشتباكات بين الحوثيون والقبائل المحليين في 29 مارس قتل 38 شخصاً، وقالت مصادر قبلية أن قتلاهم ثمانية أشخاص وأن الحوثيون وحلفائهم من الجيش خسروا 30 شخصاً.[143] في 9 أبريل، استولى الحوثيين على مدينة عتق عاصمة محافظة شبوة وقد سهل لهم السيطرة على المدينة تعاون مشائخ القبائل المحليين والمسؤولين الأمنيين.[144]

تعز

في مكان آخر

وفي محافظة إب طرد رجال القبائل مسلحين حوثيين من مخيم مؤقت أقاموه جنوب إب في 7 أبريل وصادروا أسلحتهم.[145] وفي 23 مارس ، قتل 15 حوثي و5 من رجال القبائل في اشتباكات في محافظة البيضاء (اليمن).[146]

في محافظة مأرب قتل ستة من القبائل خلال معارك مع المقاتلين الحوثيين في 22 مارس.[147]


مايو-يونيو

هدنة 12 مايو

في 8 مايو، أعلن السعودية هدنة لمدة خمسة أيام، تبدأ الثلاثاء 12 مايو.[148] في وقت لاحق من نفس اليوم ألقت طائرات سعودية منشورات في محافظة صعدة تحذر من غارات جوية في جميع أنحاء المنطقة.[149] ومع بداية الهدنة في 13 مايو، قالت وكالات إغاثة إنسانية أنها تحاول إيصال مساعدات إلى اليمن بعد بدء سريان وقف إطلاق النار في اليمن، ورست السفن التي تحمل الإمدادات الإنسانية في ميناء الحديدة الذي يسيطر عليه مسلحي الحوثي، [150] وقال الملك سلمان أن بلاده ستقدم 540 مليون دولار للمساعدات الانسانية في اليمن.[151]

في الخميس 14 مايو قالت وزيرة الإعلام اليمنية ورئيسة اللجنة العليا للإغاثة، نادية عبد العزيز السقاف، إن 7 سفن تحمل دقيقاً ومساعدات طبية ومشتقات نفطية وصلت إلى الموانئ اليمنية. ثلاثة منها إلى ميناء الحديدة وواحدة إلى ميناء عدن واثنتين منها إلى ميناء المكلا، والأخيرة إلى ميناء المخاء. وأكدت السقاف دخول 18 قاطرة تحمل مشتقات نفطية عبر منفذ الوديعة وتم نقل عدد من موظفي الأمم المتحدة والصليب الأحمر ومنظمات دولية عبر مطار صنعاء، وتم إجلاء رعايا إثيوبيين عبر مطار جيزان ودخلت طائرات تحمل مواد إغاثية ومساعدات طبية إلى اليمن.[152]

وشهدت محافظة الضالع اشتباكات متقطعة بين اللجان الشعبية والمسلحين الحوثيين، مما أعاق وصول المساعدات الإنسانية للمتضررين، [153] وشهدت مدينة تعز، اشتباكات مسلحة عنيفه، حيث قتل 12 مدنيا على الأقل في اليوم الرابع من الهدنة، وقصف الحوثيون بالسلاح الثقيل والقذائف أحياء عدة في تعز ما أوقع 12 قتيلا و51 جريحا في صفوف المدنيين، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية، وأسفرت المعارك التي تكثفت خلال الليل عن سقوط 26 قتيلا في صفوف الحوثيين والقوات الموالية لعلي عبد الله صالح، و14 في صفوف اللجان الشعبية في المدينة.[154]

مأرب

صورة لأجزاء من سد مأرب قبل وبعد الدمار الناتج عن الغارات الجوية.

قالت اليونسكو أنها تلقت معلومات عن أضرار لحقت بـ"سد مأرب القديم" في 31 مايو 2015، إثر غارة جوية لطيران التحالف، وقالت المنظمة أن الغارات ألحقت أضراراً مباشرة بجدرانه التاريخية القديمة، وقالت أن النقوش السبئية القديمة على جدران السد من المتوقع أنها تأثرت كذلك بسبب القصف.[155] وعبرت منظمة اليونيسكو عن قلقها من تدمير الآثار في اليمن. [156]

في 12 يونيو 2015 سيطرت المقاومة الشعبية على "منطقة الدش" في محافظة مأرب وسط اليمن، وهو المواقع الرابع الذي يتم السيطرة عليه في مواجهات اندلعت مساء الخميس 11 يونيو واستمرت حتى الجمعة، وأسفرت المواجهات عن مقتل 5 حوثيين وإصابة 4 آخرين، ومقتل أحد مقاتلي المقاومة وإصابة آخرين.[157]

الجوف

في 14 يونيو سيطرت جماعة الحوثي (الأحد) على مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف بعد مواجهات مع اللجان الشعبية الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، وذلك بعد أيام من المواجهات أوقعت عشرات القتلى والجرحى من الجانبين. كما سيطر الحوثيون على مقر اللواء 115 مدرع ويقع في الجهة الشمالية الغربية من المدينة، وكانت جماعة الحوثي خاضت معارك عنيفة مع اللجان الشعبية في سبتمبر 2014، ومن حينها تدور مواجهات متقطعة بين اللجان والحوثيين.[158]

أحداث أخرى

حل حزب الإصلاح

أعلن الحوثيون عن حل حزب التجمع اليمني للإصلاح، وكان الحوثيون قد أطلقوا النار على رئيس الدائرة السياسية للإصلاح في محافظة الحديدة جمال العياني وأردوه قتيلاً في أواخر شهر مارس.[159] وأختطفوا رئيس الدائرة السياسية للحزب في محافظة إب أمين ناجي الرجوي في 3 أبريل.

وفي 4 أبريل أعلن الحوثيون حل حزب الإصلاح وشرعوا بحملة اختطافات واعتقالات في صنعاء والحديدة ومختلف المخافظات، وأختطف الحوثيون 122 من قادة حزب التجمع اليمني للإصلاح بينهم القيادي محمد قحطان الذي فرض عليه الحوثيون إقامة جبرية، وهو ممثل الإصلاح في الحوارات مع الحوثيون.[160] وأختطفوا أيضاً حمود هاشم الذارحي عضو الهيئة العليا للحزب، ورئيس هيئة شورى الحزب حسن اليعري بمحافظة ذمار، وبرلمانيون وعشرات من أعضاء الحزب ومؤيديه، وشملت الإعتقالات ناشطين وصحفيين، وداهم الحوثيون 37 مقرَّاً ومنزلا ومؤسسة وسكنا طلابيا في صنعاء، [161] بينها منازل المذكورين مدعومين بشرطة نسائية، ومنازل قيادات أخرى بينهم رئيس الحزب محمد اليدومي والشيخ عبد المجيد الزنداني، ومنزل رئيس الدائرة السياسية محمد الأشول، ورئيس الدائرة الاجتماعية عبد الله صعتر، والدائرة الإعلامية فتحي العزب، ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب زيد الشامي، ودان الحزب حملة الاعتقالات في صفوفه، وقال المتحدث باسمه سعيد شمسان إن "هذه الحملة تأتي نتيجة لمواقف الحزب الوطنية تجاه ما يجري في اليمن".[162]

قرارات رئاسية

أصدر الرئيس عبد ربه منصور هادي قرار في 5 أبريل، قضى بإقالة عدد من القيادات العسكرية الموالية للحوثيون، وإحالتهم لمحاكمة عسكرية بتهمة الخيانة والتعامل مع "انقلاب الميليشيات الحوثية على السلطة الشرعية في البلاد"، وهم رئيس هيئة الأركان اللواء عبد الله خيران، ونائب رئيس الأركان زكريا الشامي، وقائد قوات الأمن الخاصة عبد الرزاق المروني.[163] وأصدر هادي قرارات باقالة مدير أمن العاصمة صنعاء، ومدير شرطة محافظة إب.

انشقاق الجيش

في مناطق تواجد الحوثيون

تعز

في 1 أبريل أعلن ضباط وأفراد اللواء 35 مدرع في محافظة تعز تأييدهم للشرعية المتمثلة بالرئيس هادي، وجاء ذلك بعد موافقة قائد اللواء منصور محسن معيجر على تسليم الحوثيون "موقع العروس للدفاع الجوي" الذي يتبع اللواء والذي يقع على رأس جبل صبر، وإرساله كتيبتين من اللواء لتعزيز المقاتلين الحوثيون وقوات صالح في المحافظات الجنوبية.[164] ويقع معسكر اللواء غرب مدينة تعز وينتشر من المدخل الغربي وحتى مدينة المخاء القريبة من مضيق باب المندب.[165] وشهدت تعز مظاهرات لتحية اللواء "35" مدرع، على موقفهم تجاه الحوثيون، وأتجهت المظاهرات لقيادة اللواء في المطار القديم غرب مدينة تعز.[166]

أبين

وفي 1 أبريل أعلنت قيادة وضباط وأفراد اللواء 111 مشاة في مديرية أحور بمحافظة أبين مسقط رأس الرئيس عبد ربه منصور هادي، تأييدهم للقيادة الشرعية المتمثلة بالرئيس، وأكد رئيس أركان اللواء العميد الركن محمد علي أحمد، في رسالة إلى الرئيس عبدربه، أن قيادة وضباط وأفراد اللواء يقفون إلى جانب الشرعية.[167]

خارج سلطة الحوثيون

مأرب

أعلن قادة اللواء 112 مشاة في مأرب تأييدهم للشرعية.

حضرموت وسقطرى

في حضرموت أعلن قادة الألوية التابعة للمنطقة العسكرية الأولى تأييدهم لهادي، وأعلن العميد الركن أحمد علي هادي قائد اللواء 315 مدرع بمديرية ثمود تأييده لشرعية الرئيس هادي، [168] وكذلك قادة اللواء 11 حرس حدود واللواء 135 مشاة في مدينة سيئون، [169] أعلنوا تأييدهم لهادي، وكذلك قادة اللواء الأول مشاة بحري بسقطرى.[170] ويقود المنطقة العسكرية الأولى اللواء الركن/ عبد الرحمن عبد الله الحليلي بالإضافة إلى اللواء 37 مدرع.

المهرة

أعلن "قائد المحور الشرقي قائد اللواء 123 مشاة"، وقادة اللواء 137 مشاة ميكا تأييدهم للشرعية وللرئيس هادي.[171]

التدخل العسكري

قادت السعودية تدخل عسكري من 10 دول ضد الحوثيين، وبدأت مساء يوم 25 مارس بقصف مواقع عسكرية في جميع أنحاء صنعاء. وفي بيان مشترك لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية (باستثناء سلطنة عمان) قالت أن قرار التدخل ضد الحوثيين جاء بناءاً على طلب من الرئيس هادي.[172][173] وأعلنت عاصفة الحزم أن القوات الجوية السعودية فرضت السيطرة الكاملة على المجال الجوي اليمني في غضون ساعات من بدء العملية.[174] وتهدف الضربات الجوية إلى إعاقة تقدم الحوثيين تجاه معقل هادي في مدينة عدن جنوب اليمن.[175] وشاركت كل من مصر والمغرب والأردن والسودان والكويت والإمارات العربية المتحدة، قطر والبحرين في العملية.[6] وأدانت إيران الضربات الجوية التي تقودها السعودية ودعت لوقف فوري للهجمات.[176]

الجامعة العربية

في مصر، دعا وزير الخارجية اليمني للتدخل العسكري لدول جامعة الدول العربية ضد الحوثيين.[78] وطرح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي مقترح لعمل قوة عسكرية موحدة.

أطراف أخرى

دبابة إماراتية لوكليرك فرنسية الصنع، بتدريع ألماني-إسرائيلي، تقصف مدينة الحديدة باليمن، نوفمبر 2018.

في 4 مارس 2019، كشفت مجلة شتيرن الألمانية عن وجود أسلحة من انتاج ألماني-إسرائيلي مشترك، اشترتها الإمارات وتشارك الآن في حرب اليمن. الأسلحة تضم نظام تدريع فاعل لدبابات لوكليرك الفرنسية وكذلك سفن حربية.[177]


الحالة الإنسانية

الخسائر

أبريل
  • حتى 6 أبريل:
  • حتى منتصف أبريل:
    • قالت الأمم المتحدة أن أكثر من 736 قتيل سقطوا في اليمن وأصيب 2,719 آخرين، بينهم 364 من المدنيين، بما في ذلك 84 طفلا و 25 امرأة. ونزح أكثر من 121,000 شخصاً من منازلهم، منذ بدء النزاع حتى 12 أبريل 2015.[182]
    • قالت منظمة الصحة العالمية أن 119 شخصاً على الأقل قتلوا وأصيب 715 شخصاً في الفترة 7 - 13 أبريل بسبب النزاع المسلح في اليمن، لتبلغ بذلك حصيلة الضحايا 767 قتيلاً و2906 مصاباً. منذ بدء النزاع في 19 مارس حتى 13 أبريل.[183]
    • تقرير من منظمة اليونيسيف يذكر فيه أن عدد الأطفال القتلى في الحرب الأهلية قد وصل إلى 600 طفل حتى 13 أبريل، في حين أن ثلث المُقاتلين المشاركين هم دون 18 سنة.[184]
    • بلغ عدد النازحين في اليمن +254,500 نازح (حتى 17 أبريل).[185]
  • حتى 22 أبريل:
    • قالت الأمم المتحدة أن 1,080 قتلوا بشكل عام في اليمن بينهم 693 مدنيين، خلال الفترة 26 مارس - 22 أبريل. [186][187]
  • أفادت اليونيسيف في 24 ابريل أن الضربات الجوية قتلت 64 طفلاً.[188]
مايو
  • حتى 1 مايو:
  • حتى 10 مايو:
  • حتى 15 مايو:
    • أعلنت الأمم المتحدة أن أعمال العنف في اليمن أسفرت عن مقتل 1850 شخصا، وجرح 7394 آخرين، وأجبرت أكثر من 500,000 شخص على النزوح منذ نهاية مارس 2015 حتى منتصف شهر مايو. [191]
  • حتى نهاية شهر مايو:
    • أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية مقتل أكثر من 2288 شخص، نصفهم من المدنيين، وإصابة نحو 10 آلاف آخرين في اليمن، ونزوح أكثر من مليون شخص داخل اليمن منذ (26 مارس 2015 حتى نهاية مايو 2015). [192]

النازحين داخلياً

بلغ عدد النازحين في اليمن ما يقارب ربع مليون نازح حتى منتصف أبريل، [185] وحتى منتصف شهر مايو أجبر الصراع أكثر من نصف مليون شخص على النزوح، [193] وبحلول شهر يونيو 2015 كان أكثر من مليون قد نزحوا داخل اليمن، بسبب الحرب وأعمال العنف وبسبب الغارات الجوية للتحالف العربي. [194]

اللاجئين

استقبلت جيبوتي العديد من اللاجئين اليمنيين منذ بدء الحرب الأهلية في اليمن، وذلك عبر مضيق باب المندب.[97][195][196] وأيضاً فر آخرون إلى الصومال، عن طريق البحر في صوماليلاند.[197][198]

دعوات وقف إطلاق النار

تطورات أخرى

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ "Report: Hezbollah operatives fighting alongside Shiite rebels in Yemen". Ynet News. 9 April 2015. 
  2. ^ "Houthi rise in Yemen raises alarm in Horn of Africa". World Bulletin. 12 January 2015. Retrieved 9 April 2015. 
  3. ^ "Iranian support seen crucial for Yemen's Houthis". Reuters. 15 December 2014. Retrieved 19 February 2015. 
  4. ^ أ ب "Saudi Arabia Begins Air Assault in Yemen". The New York Times. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  5. ^ Felicia Schwartz, Hakim Almasmari and Asa Fitch (26 March 2015). "Saudi Arabia Launches Military Operations in Yemen". WSJ. 
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Egypt, Jordan, Sudan and Pakistan ready for ground offensive in Yemen: report". the globe and mail. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  7. ^ "Saudi Arabia launches airstrikes in Yemen". CNN. 26 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  8. ^ "Senegal to send 2,100 troops to join Saudi-led alliance". Reuters. 4 May 2015. Retrieved 4 May 2015. 
  9. ^ Hussain, Tom (17 April 2015). "Pakistan agrees to send ships to block arms shipments to Yemen rebels". McClatchy Newspapers. Retrieved 17 April 2015. 
  10. ^ "SOMALIA: Somalia finally pledges support to Saudi-led coalition in Yemen – Raxanreeb Online". RBC Radio. 7 April 2015. Retrieved 7 April 2015. 
  11. ^ Millis, Joe (7 May 2015). "US drone strike in Yemen 'kills al Qaeda man behind Paris Charlie Hebdo and Jewish shop attacks'". International Business Times. Retrieved 7 May 2015. 
  12. ^ Whitlock, Craig (17 March 2015). "Pentagon loses track of $500 million in weapons, equipment given to Yemen". The Washington Post. Retrieved 9 April 2015. 
  13. ^ Plaut, Martin (2010-01-17). "Somalia and Yemen 'swapping militants'". BBC News. Retrieved 2010-02-08. 
  14. ^ "ISIS gaining ground in Yemen, competing with al Qaeda". CNNdate=21 January 2015. Retrieved 21 January 2015. 
  15. ^ "Yemeni implosion pushes southern Sunnis into arms of al-Qaida and Isis". The Guardiandate=22 March 2015. 
  16. ^ "ISIS claim responsibility for devastating suicide bomb attack in Yemen". Daily Maildate=20 March 2015. 
  17. ^ "Gale Cengage Product Failure". galegroup.com. 
  18. ^ "جيش اليمن بمساندة اللجان الثورية يتقدم في مأرب". alalam.ir. 
  19. ^ "Yemen crisis: Al-Qaeda seizes southern airport". BBC News. 
  20. ^ Library of Congress 2008
  21. ^ "Yemen’s Hadi tries to get back into the game - Al-Monitor: the Pulse of the Middle East". Al-Monitor. 
  22. ^ "Yemen Military Strength". globalfirepower.com. 
  23. ^ "Yemen in Crisis". Council on Foreign Relations. 29 April 2015. Retrieved 14 May 2015. 
  24. ^ Regime and Periphery in Northern Yemen: The Huthi Phenomenon - Barak A. Salmoni, Bryce Loidolt, Madeleine Wells - Google Boeken. Books.google.nl. Retrieved 17 October 2014. 
  25. ^ "Saudi Arabia launches airstrikes in Yemen". CNN. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  26. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Saudi warplanes bomb Houthi positions in Yemen". Al Arabiya. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  27. ^ "Yemen Sunni grand alliance: Sudan commits troops as Saudi jets pound Sana'a". International Business Times UK. Retrieved 15 April 2015. 
  28. ^ "Sudan denies plane shot down by Yemen's Houthis". World Bulletin. 28 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  29. ^ "Four Egyptian warships en route to Gulf of Aden". Ahram Online. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  30. ^ "Egypt navy and air force taking part in military intervention in Yemen: Presidency". Ahram Online. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  31. ^ "The Failure of Counterinsurgency: Why Hearts and Minds Are Seldom Won". 2013. Retrieved 2015.  Check date values in: |access-date= (help)
  32. ^ "Al-Qaeda map: Isis, Boko Haram and other affiliates' strongholds across Africa and Asia". 12 June 2014. Retrieved 29 August 2014. 
  33. ^ Yemen: Deteriorating Humanitarian Emergency Situation Report No. 11 (as of 10 June 2015)
  34. ^ "Rebels Seize Key Parts of Yemen’s Third-Largest City, Taiz". The New York Times. 22 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  35. ^ أ ب ت "Yémen: les milices houthis prennent le contrôle de l’aéroport de Taëz" (in French). RFI. 22 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  36. ^ "Yemen’s president flees Aden as rebels close in". The Toronto Star. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  37. ^ أ ب "Saudi Arabia: Yemen's President Hadi Arrives In Saudi Capital Riyadh". The Huffington Post. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  38. ^ "Abed Rabbo Mansour Hadi, Yemen leader, flees country". CBS.CA. 25 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  39. ^ "الامم المتحدة تعتزم عقد محادثات اليمن في 14 يونيو بجنيف - أخبار الشرق الأوسط- Reuters". Retrieved 2015-06-04. 
  40. ^ "مصادر يمنية: اشتباكات مسلحة قرب القصر الرئاسي بالعاصمة صنعاء". CNN. Jan 19 2015. Retrieved Jan 19 2015.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  41. ^ "Houthi Fighters Take Yemen's Presidential Palace, Shell President's Residence". Huffington Post. Jan 20 2015. Retrieved Jan 21 2015.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  42. ^ "Shiite rebels, allies replace Yemeni governor". Yedioth Ahronoth. Dec 14 2014. Retrieved Dec 14 2014.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  43. ^ "اللجنة النقابية بمؤسسة الثورة تعلن توقف اصدار صحيفة الثورة إثر اقتحامها من مجموعة أشخاص حاولوا فرض اخبار تخالف السياسة التحريرية". وكالة سبأ للأنباء. Dec 16 2014. Retrieved Dec 16 2014.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  44. ^ "اليمن.. أمر قضائي بإيقاف مدير شركة صافر "النفطية" ونائبه بسبب قضايا فساد". وكالة خبر للأنباء (تابع للمؤتمر الشعبي العام). Dec 17 2014. Retrieved Dec 17 2014.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  45. ^ "الحوثيون يطالبون هادي بتعيين نائب للرئيس منهم". الجزيرة نت. Jan 21 2015. Retrieved Mar 7 2015.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  46. ^ "الحوثيين طالبوا هادي بمناصب سيادية أثناء حصاره". الجزيرة نت. Jan 26 2015. Retrieved Mar 7 2015.  Check date values in: |access-date=, |date= (help)
  47. ^ الحرب الأهلية اليمنية (2015)، ويكيپديا العربية
  48. ^ al-Haj, Ahmed (6 February 2015). "Yemen's Shiite rebels say they're in charge now". CTV News. Retrieved 7 February 2015. 
  49. ^ "Thousands protest against Houthi coup in Yemen". Al Jazeera. 7 February 2015. Retrieved 7 February 2015. 
  50. ^ al-Haj, Ahmed (6 February 2015). "Yemen's Shiite rebels announce takeover of country". The Columbian. Retrieved 6 February 2015. 
  51. ^ Mona El-naggar (2015). "Shifting Alliances Play Out Behind Closed Doors in Yemen". New York Times. Retrieved 15 February 2015. 
  52. ^ "Yemen's Houthi rebels announce government takeover". Al Jazeera. 6 February 2015. Retrieved 6 February 2015. 
  53. ^ "Eyeing return, Yemen’s ousted Saleh aids Houthis". Al Arabiya. 23 October 2014. Retrieved 22 January 2015. 
  54. ^ "Forces loyal to president seize parts of Yemen's economic hub". Reuters. 16 February 2015. Retrieved 16 February 2015. 
  55. ^ "Yemen talks hit by walkouts over Houthi 'threats'". BBC News. 10 February 2015. Retrieved 10 February 2015. 
  56. ^ Anna, Cara (15 February 2015). "UN Security Council OKs Resolution Against Yemen Rebels". ABC News. Retrieved 15 February 2015. 
  57. ^ "الرئيس اليمني السابق يهرب إلى عدن - أخبار الشرق الأوسط - Reuters". Retrieved 2015-02-22. 
  58. ^ "Yemen's Hadi flees house arrest, plans to withdraw resignation". CNN. 21 February 2015. Retrieved 21 February 2015. 
  59. ^ "Yemen's Hadi says Houthis decisions unconstitutional". Al Jazeera. 21 February 2015. Retrieved 21 February 2015. 
  60. ^ "Yemen's ousted president Hadi calls for Houthis to quit capital". The Star Online. 22 February 2015. Retrieved 21 February 2015. 
  61. ^ "اليمن.. عبدربه منصور هادي يسحب استقالته من رئاسة الجمهورية بعد فراره من الاعتقال المنزلي بصنعاء". CNN. Retrieved 2015-02-22. 
  62. ^ "Beleaguered Hadi says Aden Yemen 'capital'". Business Insider. 7 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  63. ^ Tejas, Aditya (25 March 2015). "Yemeni President Abed Rabbo Mansour Hadi Flees Aden As Houthis Advance". 
  64. ^ قرار تعيين ثابت جواس قائدا للأمن الخاص بعدن
  65. ^ "الشرق الأوسط - اشتباكات في مطار عدن توقع قتلى وتوقف حركة الملاحة الجوية". Retrieved 2015-03-19. 
  66. ^ "قوات الرئيس اليمني تسيطر على مطار عدن ومقتل ستة في الاشتباكات أخبار الشرق الأوسط Reuters". Retrieved 2015-03-19. 
  67. ^ "الشرق الأوسط - اشتباكات في مطار عدن توقع قتلى وتوقف حركة الملاحة الجوية". Retrieved 2015-03-19. 
  68. ^ عملية نهب واسعة لمعسكر قوات الأمن الخاصة بعدن
  69. ^ "Yemen president's southern stronghold attacked by rivals - US News". Retrieved 2015-03-20. 
  70. ^ "الشرق الأوسط - أكثر من 140 قتيلا في هجمات دامية بصنعاء تبناها تنظيم "الدولة الإسلامية"". Retrieved 2015-03-20. 
  71. ^ "انتحاريون يهاجمون مسجدين ويقتلون 126 شخصا في اليمن". Retrieved 2015-03-20.  Text " أخبار الشرق الأوسط " ignored (help); Text " Reuters " ignored (help)
  72. ^ أ ب "واشنطن تجلي آخر 100 جندي من قواتها الخاصة في اليمن - RT Arabic". Retrieved 2015-03-21. 
  73. ^ Al-Karimi, Khalid (23 March 2015). "SOUTHERNERS PREPARE FOR HOUTHI INVASION". Yemen Times. Retrieved 25 March 2015. 
  74. ^ "Yemeni president demands Houthis quit Sanaa; U.S. evacuates remaining forces". Reuters. 22 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  75. ^ "Yemen's President Hadi declares new 'temporary capital'". Deutsche Welle. 21 March 2015. Retrieved 21 March 2015. 
  76. ^ Al-Homaid, Fareed (23 March 2015). "HOUTHIS APPOINT NEW DEFENSE MINISTER". The Yemen Times. Retrieved 31 March 2015. 
  77. ^ "Rebel Fighters Advance Into Yemen’s Third-Largest City". Bloomberg. 22 March 2015. Retrieved 31 March 2015. 
  78. ^ أ ب "Arab League to discuss Yemen intervention plea on Thursday". Reuters. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  79. ^ http://www.alarabiya.net/ar/saudi-today/2015/03/28/علي-عبدالله-يناشد-إيقاف-عملية-عاصفة-الحزم.html
  80. ^ "أنباء عن انشقاق قيادات موالين للرئيس المخلوع #علي_صالح - العربية.نت". Retrieved 2015-04-3.  Check date values in: |access-date= (help)
  81. ^ أ ب "Houthis Seize Strategic City In Yemen, Escalating Power Struggle". The Huffington Post. 22 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  82. ^ "Q&A: Yemen’s slide into civil war". Financial Times. 22 March 2015. Retrieved 8 April 2015. 
  83. ^ "UN envoy: Yemen on brink of civil war". Al Jazeera. 23 March 2015. Retrieved 10 April 2015. 
  84. ^ Shaheen, Kareem (25 March 2015). "Yemen edges towards all-out civil war as rebels advance on city of Aden". The Guardian. Retrieved 10 April 2015. 
  85. ^ "Yémen: 5 manifestants tués, 80 blessés par balles à Taëz" (in French). L'Orient Le Jour. 24 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  86. ^ أ ب Yemen Houthi rebels advance despite Saudi-led air strikes
  87. ^ "اليمن.. ضباط اللواء 35 يعلنون تأييدهم للرئيس هادي - العربية.نت".  Text " الصفحة الرئيسية " ignored (help);
  88. ^ "اللواء 35 بتعز يتمرد على الحوثيين: مع الرئيس الشرعي". Retrieved 2015-04-01. 
  89. ^ برس, مأرب. "مأرب برس- تعز .. الاف المتظاهرين يحيون موقف اللواء"35" وافراده ويوجهون اتهامات لقائد المحور ( صور )". Retrieved 2015-04-01. 
  90. ^ "Yemen’s Houthi rebels move on strategic Gulf waterway". The National. 23 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  91. ^ اليمن.. أبرز المحطات منذ بدء الانقلاب الحوثي
  92. ^ "Yemen’s Ansarullah fighters enter port of Mocha, two towns in south". Iran Daily. 24 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  93. ^ "Key waterway under threat as Houthi militiamen advance". Saudi Gazette. 24 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  94. ^ "الاشتراكي نت - الحوثيون يسيطرون على اللواء 17في باب المندب". Retrieved 2015-04-01. 
  95. ^ "Saudi Coalition Hits Houthi Stronghold as Aden Battle Rages". Bloomberg. 31 March 2015. Retrieved 1 April 2015. 
  96. ^ http://www.alarabiya.net/ar/saudi-today/2015/03/29/%D8%B7%D8%A7%D8%A6%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%A7%D9%84%D9%81-%D8%AA%D8%B3%D8%AA%D9%87%D8%AF%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D8%A7%D8%B3%D9%8A-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%87%D8%AF%D9%8A%D9%86-.html
  97. ^ أ ب Richardson, Paul (2 April 2015). "Yemeni Rebels Strengthen Positions at Entrance to Red Sea". Bloomberg. Retrieved 2 April 2015. 
  98. ^ أ ب ت "Les forces hostiles au président resserrent l'étau sur Aden" (in French). Romandie. 24 March 2015. Retrieved 24 March 2015. 
  99. ^ "Hadi forces check Houthi push towards Yemen's Aden". Reuters. 24 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  100. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  101. ^ أ ب "Heavy clashes on Saudi-Yemeni border; Hadi government pleads for troops". Reuters. 31 March 2015. Retrieved 31 March 2015. 
  102. ^ "Pro-Houthi brigade disintegrates in Yemen's Ad Dali". World Bulletin. 1 April 2015. Retrieved 1 April 2015. 
  103. ^ "Yemen Houthi fighters backed by tanks reach central Aden". Reuters. Retrieved 9 April 2015. 
  104. ^ "Yemen's Houthis seize central Aden district, presidential site". Reuters UK. Retrieved 9 April 2015. 
  105. ^ "Shiites free hundreds of prisoners in Yemen, officials say". thestar.com. 4 April 2015. Retrieved 9 April 2015. 
  106. ^ Senior Yemeni Sunni leaders abducted by Shiite rebels
  107. ^ "Yemen clashes kill more than 140 as aid delayed". Mail Online. Retrieved 9 April 2015. 
  108. ^ "Yemen's Houthis battle in central Aden, first medical aid arrives". Reuters. Retrieved 9 April 2015. 
  109. ^ "Yémen : les forces hostiles au président s'emparent d'une base proche d'Aden (militaire)" (in French). L'Orient Le Jour. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  110. ^ "Yemen Air Base Formerly Used by U.S. Forces Is Seized by Houthi Rebels". NYtimes. 25 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  111. ^ "AL-SUBAIHI CAPTURED AND LAHJ FALLS AS HOUTHIS MOVE ON ADEN". Yemen Times. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  112. ^ أ ب "Yemen's President Hadi Flees Houthi Rebel Advance on Aden: AP". nbcnews. 25 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  113. ^ "Des tirs signalés à Aden, les Houthis à 20 km" (in French). L'Orient Le Jour. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  114. ^ "Yemen president's forces shell Houthi-held al-Anad base near Aden, some Houthis flee". The Jerusalem Post. 26 March 2015. Retrieved 26 March 2015. 
  115. ^ Al-Haj, Ahmed (26 March 2015). "Saudi airstrikes target rebel bases in Yemen". Miami Herald. Retrieved 26 March 2015. 
  116. ^ أ ب Mukhashaf, Mohammed (27 March 2015). "Saudi-led campaign strikes Yemen's Sanaa, Morocco joins alliance". Reuters. Retrieved 27 March 2015. 
  117. ^ "Yemen's Houthis close in on Aden". The Daily Star. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  118. ^ "Yémen : fermeture de l'aéroport d'Aden pour des raisons de sécurité (source aéropotuaire)" (in French). L'Orient Le Jour. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  119. ^ "L'aéroport d'Aden aux mains des milices chiites" (in French). Le Figaro. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  120. ^ أ ب Aboudi, Sami (25 March 2015). "Allies of Yemen Houthis seize Aden airport, close in on president". Reuters. Retrieved 25 March 2015. 
  121. ^ "Saudi Arabia evacuates diplomats as attacks intensify in Yemen". The Washington Post. 28 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  122. ^ "Diplomats and U.N. staff flee Yemen as Houthis target Aden". Reuters. 28 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  123. ^ "Saudi operation hit Yemen base holding long-range missiles". World Bulletin. 28 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  124. ^ "Fresh Saudi-led strikes hit Houthi targets in Yemen". Al Jazeera. 29 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  125. ^ "Clashes continue in Yemen's Aden as Saudis vow to push on with airstrikes". middleeasteye. 30 March 2015. Retrieved 30 March 2015. 
  126. ^ "Yemen Forces Loyal to Hadi Seize Aden Airport From Houthis". Bloomberg. 29 March 2015. Retrieved 1 April 2015. 
  127. ^ "Heavy fighting in Yemen’s Aden as ‘Houthis approach from east’". Irish Times. 30 March 2015. Retrieved 30 March 2015. 
  128. ^ "Warships shell Houthis outside Yemeni city of Aden -witnesses". Thomson Reuters Foundation. 30 March 2015. Retrieved 30 March 2015. 
  129. ^ Al-Haj, Ahmed (30 March 2015). "Yemeni Rebels Shell Aden as Saudi Launches More Airstrikes". ABC News. Retrieved 30 March 2015. 
  130. ^ "Dozens killed as Yemen's Houthis shell Aden, Saudi jets bomb airport". The Sydney Morning Herald. 31 March 2015. Retrieved 31 March 2015. 
  131. ^ "اليمن: الحوثيون يقتربون من إحكام السيطرة على عدن وغارات سعودية مستمرة". Retrieved 2015-05-07. 
  132. ^ "Affiliate of Al Qaeda Seizes Major Yemeni City, Driving Out the Military". The New York Times. 3 April 2015. Retrieved 4 April 2015. 
  133. ^ "انتشار صورة لخالد باطرفي أحد قيادات القاعدة وهو يدوس العلم اليمني بالقصر الرئاسي في المكلا". CNN. Retrieved 2015-04-06. 
  134. ^ "أخبار 24 - "القاعدة" تقتحم سجن المكلا وتفرج عن 300 سجين بينهم خالد باطرفي أحد أهم قيادات القاعدة في اليمن". Retrieved 2015-04-06. 
  135. ^ "اليمن: مسلحو القاعدة في المكلا والحوثيون ينسحبون من وسط عدن". Retrieved 2015-04-06. 
  136. ^ "تفاصيل اقتحام “القاعدة” لسجن المكلا واخراج 300 سجين بينهم خالد باطرفي من أهم قيادات القاعدة في اليمن". Retrieved 2015-04-06. 
  137. ^ "قبائل حضرموت تتمركز لاستعادة المكلا من القاعدة". Al Jazeera. Retrieved 2015-04-06. 
  138. ^ "قبائل يمنية تستعيد المكلا من أيدي القاعدة - أخبار سكاي نيوز عربية". Retrieved 2015-04-06. 
  139. ^ "اليمن: اللواء 111 يعلن تأييده للرئيس هادي". Retrieved 2015-04-01. 
  140. ^ أ ب خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة governorate
  141. ^ Browning, Noah (27 March 2015). "Yemen Houthi forces gain first foothold on Arabian Sea - residents". Reuters. Retrieved 27 March 2015. 
  142. ^ "Gulf of Aden Security Review - March 30, 2015 - Critical Threats". Retrieved 9 April 2015. 
  143. ^ "38 Killed as Yemen’s Houthis Clash with Tribesmen in Oil Rich South". anti war. 29 March 2015. Retrieved 30 March 2015. 
  144. ^ Yemen's Houthis Seize Provincial Capital Despite Saudi-Led Airstrikes
  145. ^ "Saudi-led airstrikes hit Yemen's south amid ground fighting". Boston Herald. 7 April 2015. Retrieved 7 April 2015. 
  146. ^ 15 Houthis, 5 tribesmen killed in clashes in Yemen
  147. ^ "Yémen : les rebelles chiites prennent Taëz" (in French). RTL. 22 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  148. ^ http://www.nytimes.com/2015/05/09/world/middleeast/saudi-arabia-announces-cease-fire-in-yemen.html?_r=0
  149. ^ "Yemen: Saudi Arabia Readies for Major Attack, Drops Leaflets Asking Citizens to Flee". International Business Times. 8 May 2015. Retrieved 11 May 2015. 
  150. ^ "Yemen conflict: Aid effort begins as truce takes hold". BBC. 13 May 2015. 
  151. ^ "Saudi king doubles Yemen aid pledge to $540 mn". AFP. 13 May 2015. 
  152. ^ "الحكومة اليمنية: 7 سفن تحمل مساعدات وصلت الموانئ - العربية.نت". Retrieved 2015-05-16.  Text " الصفحة الرئيسية " ignored (help)
  153. ^ "رغم الهدنة ...القتال يعيق وصول المساعدات للمتضررين في اليمن - Sputnik Arabic". Retrieved 2015-05-16.  |first1= missing |last1= in Authors list (help)
  154. ^ "اليمن.. معارك عنيفة بتعز في اليوم الرابع للهدنة". Retrieved 2015-05-16. 
  155. ^ "المديرة العامة لليونسكو تدين الضربات الجوية التي تستهدف التراث الثقافي في اليمن". Retrieved 2015-06-05.  Text " منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة " ignored (help)
  156. ^ "UNESCO World Heritage Centre - UNESCO Director-General condemns airstrikes on Yemen’s cultural heritage". Retrieved 2015-06-12. 
  157. ^ "قصف من اليمن يقتل سعوديا في صامطة - أخبار سكاي نيوز عربية". Retrieved 2015-06-13. 
  158. ^ خطأ لوا في وحدة:Citation/CS1 على السطر 3565: bad argument #1 to 'pairs' (table expected, got nil).
  159. ^ "الحوثيون يعلنون حل حزب الإصلاح وحملة اعتقالات مسعورة لقياداته بينهم محمد قحطان - تقارير". Retrieved 2015-04-05. 
  160. ^ "إختطاف محمد قحطان من منزله بصنعاء : الخبر". Retrieved 2015-04-05.  Text " إخبارية يمنية شاملة " ignored (help)
  161. ^ "صحيفة ناس الإلكترونية". Retrieved 2015-04-05. 
  162. ^ . Al Jazeera http://www.aljazeera.net/news/arabic/2015/4/4/اعتقالات-واسعة-للحوثيين-بحق-قياديي-الإصلاح. Retrieved 2015-04-05.  Missing or empty |title= (help)
  163. ^ "اليمن: هادي يقيل رئيس الأركان ونائبه وقائد القوات الخاصة". Retrieved 2015-04-05. 
  164. ^ "اليمن.. ضباط اللواء 35 يعلنون تأييدهم للرئيس هادي - العربية.نت".  Text " الصفحة الرئيسية " ignored (help);
  165. ^ "اللواء 35 بتعز يتمرد على الحوثيين: مع الرئيس الشرعي". Retrieved 2015-04-01. 
  166. ^ برس, مأرب. "مأرب برس- تعز .. الاف المتظاهرين يحيون موقف اللواء"35" وافراده ويوجهون اتهامات لقائد المحور ( صور )". Retrieved 2015-04-01. 
  167. ^ "اليمن: اللواء 111 يعلن تأييده للرئيس هادي". Retrieved 2015-04-01. 
  168. ^ "قائد اللواء 315 مدرع بحضرموت يعلن تأييد لشرعية الرئيس هادي". Retrieved 2015-04-17. 
  169. ^ "حلف «المقاومة والمنشقين» يحقق مكاسب في تعز .. وتعهُّد قبلي بتطهير مأرب". Retrieved 2015-04-17. 
  170. ^ عسكريون عرب لـ"سبوتنيك": لن يحدث تدخل بري في اليمن .. والتحركات "المصرية - السعودية" للدفاع عن المنطقة
  171. ^ "الألوية 137 و 123 مشاة يعلنان تأييدهما لشرعية الرئيس هادي". Retrieved 2015-04-17.  |first1= missing |last1= in Authors list (help)
  172. ^ "Saudi and Arab allies bomb Houthi positions in Yemen". Al Jazeera. 26 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  173. ^ قالب:Vi Phiến quân Shiite tấn công, tổng thống Yemen bỏ chạy. 2015-03-25. Retrieved Mar 26 2015
  174. ^ "Saudi warplanes bomb Houthi positions in Yemen". Al Arabiya. 25 March 2015. Retrieved 25 March 2015. 
  175. ^ Shaheen, Kareem; Kamali Dehghan, Saeed (26 March 2015). "Gulf states consider Yemen ground offensive to halt Houthi rebel advance". The Guardian. 
  176. ^ "Iran's Zarif urges immediate end to Saudi attacks on Yemen". 16 March 2015. 
  177. ^ "Deutsche Panzertechnik im Einsatz im Jemen – was Israel damit zu tun hat". صحيفة شتيرن. 2019-03-04. Retrieved 2019-03-05. 
  178. ^ Yemen: Escalating Conflict Flash Update 11
  179. ^ The OCHA organisation reported 364 civilian deaths from 26 March until 6 April.[1] اضافة إلى مقتل 142 مدني في تفجيرات مسجدي بدر والحشوش بصنعاء. [2]
  180. ^ http://america.aljazeera.com/articles/2015/4/7/unicef-says-74-children-killed-in-yemen.html
  181. ^ http://news.yahoo.com/un-agency-says-least-74-children-killed-yemen-062047567.html
  182. ^ UN calls for probes into Yemen civilian casualties
  183. ^ "اليمن.. عاصفة الحزم تكثف غاراتها وتنسف القصر الرئاسي بتعز (فيديو+صور) - RT Arabic". Retrieved 2015-06-05. 
  184. ^ http://blogs.unicef.org.uk/2015/04/13/yemen-crisis-update-situation-children/
  185. ^ أ ب "الصحة العالمية: 767 قتيلا حصيلة النزاع في اليمن (فيديو) - RT Arabic". Retrieved 2015-04-17. 
  186. ^ UN: High civilian toll in Yemen conflict; at least 550 dead
  187. ^ The UN reported 551 civilian deaths from 26 March until 22 April.[3] This is in addition to 142 civilians killed in the Sana'a mosque bombings on 20 March.[4]
  188. ^ "Hundreds of children killed or maimed in deadly month-long fighting in Yemen - UNICEF". UNICEF. 24 April 2015. 
  189. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة dw.de
  190. ^ UN preparing vast aid operation in Yemen
  191. ^ "مركز أنباء الأمم المتحدة - اليمن: الأمم المتحدة تؤكد أن أعمال العنف خلفت أكثر من نصف مليون نازح". Retrieved 2015-06-05. 
  192. ^ "الأمم المتحدة: مقتل أكثر من 2200 شخص في اليمن منذ بدء الصراع - RT Arabic". Retrieved 2015-06-05. 
  193. ^ "مركز أنباء الأمم المتحدة - اليمن: الأمم المتحدة تؤكد أن أعمال العنف خلفت أكثر من نصف مليون نازح". Retrieved 2015-06-05. 
  194. ^ "الأمم المتحدة: مقتل أكثر من 2200 شخص في اليمن منذ بدء الصراع - RT Arabic". Retrieved 2015-06-05. 
  195. ^ Richardson, Paul (30 March 2015). "Djibouti Backs Military Intervention in Yemen, La Nation Reports". Bloomberg. Retrieved 3 April 2015. 
  196. ^ Elbagir, Nima (9 April 2015). "'A window into hell:' Desperate Yemenis flee Saudi airstrikes by boat". CNN. Retrieved 9 April 2015. 
  197. ^ Guled, Abdi (31 March 2015). "Fleeing violence at home, dozens of Yemeni refugees arrive in Somalia". U.S. News and World Report. Retrieved 3 April 2015. 
  198. ^ Speri, Alice (2 April 2015). "Yemen’s Conflict is Getting So Bad that Some Yemenis Are Fleeing to Somalia". VICE News. Retrieved 3 April 2015. 

وصلات خارجية