العلاقات الروسية النرويجية

العلاقات الروسية النرويجية
Map indicating locations of Norway and Russia

النرويج

روسيا
دميتري مدڤييدڤ في مراسم استقبال رسمية بالنرويج برفقة هرالد الخامس من النرويج.

العلاقات الروسية النرويجية (بالنرويجية: Forholdet mellom Norge og Russland بالروسية: Норвежско-российские отношения or Российско-норвежские отношения، بالإنگليزية: Norway–Russia relations)، هي العلاقات الثنائية والخارجية بين النرويج وروسيا. تأسست العلاقات بين البلدين في 30 أكتوبر 1905، بعد أربعة أيام من استقلال النرويج.[1] لروسيا سفارة في أوسلو وقنصلية في بارنتسبورگ وكيركنس، وللنرويج سفارة في موسكو، وقنصلية في مورمانسك وسانت پطرسبورگ..[مطلوب توضيح]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

العلاقات الاقتصادية

محطة سڤالبارد الساتلية يوفر زوج من الكابلات البحرية الطاقة الأساسية لتشغيل محطة سڤالبارد الساتلية، في الصورة، وكذلك تمكين اتصال الإنترنت واسع النطاق للجزر.

في 11 يناير 2022، توقف بشكل غامض كابل ألياف ضوئية تحت البحر يوصل الاتصال الحيوي بالإنترنت وروابط الاتصالات بين البر الرئيسي للنرويج وأرخبيل سڤالبارد في المحيط المتجمد الشمالي.

حدث انقطاع في كابل الاتصالات البحري في 7 يناير، وهو أكبر كابل من نوعه في العالم، ولكن لم يُكشف عنه للجمهور سوى في 10 يناير من قبل شركة سپيس نورواي، التي تمتلك تكنولوجيا تشغيل الكابل وصيانته. قد يكون الانقطاع، الذي حدث في أحد كابلي الألياف الضوئية، كارثيًا لأنه يعني أنه لا يوجد الآن سوى اتصال واحد بين البر الرئيسي وسڤالبارد بدون نسخة احتياطية. [2]

توفر الكابلات الطاقة الأساسية لشركة سپيس نروواي لتشغيل محطة سڤالبارد الساتلية (SvalSat)، وكذلك تمكين اتصال الإنترنت في الجزر. في حالة فشل الكبل الثاني قبل إجراء الإصلاحات، سينقطع مواطني سڤالبارد ومحطة سڤالبارد فعليًا عن النرويج.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذر فيه رئيس أركان الدفاع البريطاني المعين حديثًا، الأدميرال السير توني راداكين، من أن روسيا قد تتطلع إلى شل أسلاك الاتصالات البحرية الحيوية التي تدعم المملكة المتحدة. وقال راداكين إن هناك "زيادة هائلة" في نشاط الغواصات الروسية على مدار العشرين عامًا الماضية، مضيفًا: "لقد طورت روسيا من قدرتها على تعريض تلك الكابلات البحرية للخطر وربما استغلالها".

ذكر البيان الصحفي الصادر عن سپيس نورواي أنه تم اكتشاف الانقطاع لأول مرة في الساعة 4:10 صباحًا بالتوقيت المحلي صباح يوم الجمعة، وأن الكابل قد توقف عن العمل منذ ذلك الحين. أكتشف العطل في الكابل، الذي يمتد من لونگ‌ييربين في سڤالبارد إلى انديويا على الساحل الشمالي للنرويج، على بعد 80 - 140 ميلاً من لونگ‌ييربين في نقط يمتد فيها الكابل من أقل من 0.2 ميل بعمق إلى أكثر من 1.3 ميل تحت السطح بين بحار گرينلاند والنرويج وبارنتس.

لم تقدم شركة سپيس نورواي تفاصيل عن الانقطاع أو مدى الضرر أو كيفية حدوثه، لكنها أكدت أن سفينة مد الكابلات ستحتاج إلى إرسالها لإدارة الإصلاحات. شددت الشركة على أن الاتصال بين سڤالبارد والبر الرئيسي لا يزال قيد التشغيل، لكنها اعترفت بأنه لا يوجد كابل واحد فقط يعمل كبديل في حالة فشل الكابل.

يقع موقع سڤالسات على قمة سلسلة من التلال الجبلية في سڤالبارد ويتكون من أكثر من 100 هوائي ساتلي حيوي للسواتل التي تدور حول القطب. يمثل الموقع واحدة من محطتين أرضيتين فقط يمكن من خلالها تنزيل البيانات من هذه الأنواع من السواتل في كل دورة من دورات الأرض، مما يجعلها أحد الأصول القيمة.

ومع ذلك، كانت السلطات الروسية قد اقترحت إمكانية استخدام موقع سفالسات أيضًا لتنزيل البيانات من السواتل العسكرية وكذلك التجارية، على الرغم من وجود سڠالبارد في منطقة منزوعة السلاح - وهي اتهامات أثارت الشكوك في أن الغواصات الروسية قد تكون مسؤولة عن الانقطاعات، على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك حتى الآن.

هناك شبكة عالمية من الكابلات البحرية المسؤولة عن نقل 97% من الاتصالات الدولية، وهناك تكهنات متزايدة بأن تعطيل هذه الكابلات، أو محاولة الوصول إليها، يمكن أن يمثل جزءًا لا يتجزأ من الحرب الحديثة في العصر الرقمي. صُممت الشركات الخاصة المملوكة والمثبتة بشكل كبير لتحمل الظروف القاسية تحت سطح البحر ولا يمكن قطعها بسهولة، لكن الغواصات العسكرية والغواصات غير المأهولة لديها القدرة على إتلاف أو قطع التوصيلات. قالت شركة سپيس نورواي إنها ستفحص الكابلات البحرية وتحقق في سبب الانقطاع جنبًا إلى جنب مع وزارة العدل والأمن العام النرويجية.


انظر أيضاً

مرئيات

النرويج تتهم روسيا بقطع كابل عن سڤالبارد، يناير 2022.


معرض الصور


وصلات خارجية

المصادر

  1. ^ "Норвегия в России". Norgesportalen. Retrieved 16 April 2018.
  2. ^ "Undersea cable connecting Norway and Arctic satellite station is mysteriously damaged". دايلي ميل. 2022-01-11. Retrieved 2022-01-13.

المراجع

  • Соседи на Крайнем Севере: Россия и Норвегия: От первых контактов до Баренцева сотрудничества. Учебное пособие / Под ред. Т. Т. Фёдоровой. — Мурманск: Мурманское книжное издательство, 2001. — 384 с. — 1000 экз. — ISBN 5-85510-241-6