نظام كابلات سڤالبارد البحرية

موقع الإبرار في هوتلنست.
موقع الإبرار في هوتلنست.

نظام كابلات سڤالبارد البحرية (بالإنگليزية: Svalbard Undersea Cable System، هو عبارة عن كابل اتصالات بحري مزدوج يربط سڤالبارد بالبر الرئيسي للنرويج. ويتكون كابل الألياف الضوئية من جزئين، الأول من هارستاد إلى بريڤيكا في أندويا، والثاني من بريڤيكا إلى هوتلينسي بالقرب من لونگ‌ييربين في سڤالبارد. يمتد المقاطع من هارستاد إلى بريڤيكا لـ 74 و61 كيلومتر، على التوالي، والأجزاء من بريڤيكا إلى هوتلينسي بطول 1,375 و1,339 كيلومتر. كما يتكون كل منها من ثمانية أزواج من الألياف ويوجد عشرون مكررات الاتصالات الضوئية على كل قطعة. وتبلغ سرعة كل مقطع 10 گيگابت في الثانية (Gb/s)، مع قدرة مستقبلية محتملة تبلغ 2,500 Gbit/s. وهذا النظام هو الآن رابط الاتصالات الوحيد إلى الأرخبيل.

وتم البدء بالتخطيط للكابلات في عام 2002 من قبل وكالة الفضاء النرويجية (NSC)، التي أرادت زيادة عرض النطاق الترددي لتوسيع أعمالهم في محطة سواتل سڤالبارد (SvalSat). وفي ذلك الوقت، نُقلت جميع الاتصالات من سڤالبارد عبر ساتل اتصالات. وتم تأمين التمويل من خلال صفقة مع الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (NASA). وقد وُفّر نظام الكابلات من قبل شركة تايكو للإتصالات، ومُدّ الكبل بواسطة گلوبال مارين سيستمز في يوليو وأغسطس 2003.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

التاريخ

اختيرت سڤالبارد لموقع سڤالسات نظراً لارتفاع خط العرض الذي يسمح باستخدام جميع السواتل في مدار أرضي منخفض بمدار أعلى من 500 kiloمترs (1,600,000 ft) فقط بواسطة محطة أرضية واحدة، مع السماح بالتنزيل من كل مدار، وقد افتُتح سڤالسات (SvalSat) في 15 أبريل 1999.[1] وتم تأسيسه كتعاون بين وكالة ناسا وNS. ومع ذلك، كانت سعة المحطة الأرضية محدودة بسبب سعة النطاق العريض. وتم الإرسال عبر اتصال بسرعة 55 ميگابت/ثانية عبر إنتل‌سات، والذي خدم احتياجات الأرخبيل من خلال اتصال الهاتف والإنترنت.[2]

أجرت كل من Telenor وNSC دراسة جدوى في عام 2002 لربط سڤالسات (SvalSat) بالبر الرئيسي عن طريق الألياف، إذ قُدرت التكلفة ما بين 400 و500 مليون كرونة نرويجية، أو 50 مليون دولار أمريكي، والتي افترضت وضع كابل واحد مع القمر الصناعي المستخدم كنسخة احتياطية. وعُقد اجتماع لأصحاب المصلحة يومي 24 و25 يوليو، وحضره ممثلون عن وكالة ناسا ومكتب البرنامج المتكامل (IPO) والمنظمة الأوروبية لاستغلال سواتل الأرصاد الجوية (يوميتسات) ووكالة الفضاء الأوروپية (ESA). في وقت لاحق من ذلك العام، اختار نظام السواتل البيئي التشغيلي الوطني المداري القطبي، هلسنكي فوق سڤالبارد لمحطته الأرضية، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى اتصال الأول بشبكة الألياف. وقد عرضت NSC في أكتوبر أسعاراً مختلفة تتراوح بين 30 و40 مليون دولار أمريكي لمد كابل ليفي واحد.[3]

كانت Cable Innovator واحدة من سفينتين لمد الكابلات

وأجرى مجلس الأمن القومي مفاوضات مع وكالة ناسا في 31 أكتوبر 2002، مما أدى إلى فهم قدرة وكالة ناسا على توفير 20 مليون دولار أمريكي تجاه الخط، يتم دفعها على مدى سبع سنوات. في اليوم التالي صرح Telenor أنهم غير مهتمين بالمشاركة في المشروع، لكن غيرت Telenor رأيها في الأسابيع التالية ووافقت على المضي قدماً في 18 نوفمبر. وصدرت الدعوة لتقديم العطاءات في 21 ديسمبر، مع موعد نهائي حدد في 3 فبراير. تم اختيار إخراج الخط من أندويا لأنها المنطقة الخالية الوحيدة من سفينة صيد على طول الساحل النرويجي شمال تروندهايم. تم تمديد الموعد النهائي لتقديم العطاءات إلى 25 فبراير. وأظهرت العطاءات إمكانية مد حلقة كبل مزدوجة بمبلغ 40 مليون دولار أمريكي. ومع ذلك، لم تكن شركات مد الكابلات على استعداد لقبول دفعة على مدى سبع سنوات.[3]

أُعلن عن فوز شركة Tyco Communications في 7 مارس، وتم الانتهاء من المفاوضات في 14 أبريل، كعقد تسليم مفتاح بشرط أن يتم تمويل الكابل. كانت الصعوبة الرئيسية هي أن شركة NSC foundation، لديها القليل جداً من الأسهم، وقد أنفقت معظم أموالها على دراسة تفصيلية بقيمة 300000 دولار أمريكي لشركة تايكو لتعزيز التخطيط. تم اختيار هانون أرمسترونگ كشريك مالي وتم ضمان الأموال من قبل وزارة التجارة والصناعة. تم تنفيذ العمل الأول في بريفيكا: تم الاتصال بمالك الأرض في 7 مايو، وتم توقيع اتفاقية البيع في 13 مايو، وتم الانتهاء من التصاريح في 23 مايو، وبدأ البناء في اليوم التالي، وتم الانتهاء من منشأة بقيمة 5 ملايين كرونة نرويجية في 25 يوليو. تم منح الإذن للتركيبات في سڤالبارد في 17 يونيو.[3]

بدأ مد الكابلات في 21 يوليو واستمر حتى 15 أغسطس. وسجل العمل رقماً قياسياً عالمياً للحفر بعمق 1,671-متر (5,482 ft).[3] وقد نُفّذ العمل باستخدام سفينتي مد الكابلات Cable Innovator وMaersk Recorder. وقد قُطّع الجزء 1 في 1 أغسطس وقُطّع الجزء 2 في 13 أغسطس.[2] وقد قامت Telenor Svalbard بتغطية أي تكاليف تتجاوز 40 مليون دولار أمريكي، والتي فرضتها على مستخدمين آخرين في سڤالبارد على مدى ست سنوات.[3]


المواصفات

خريطة توضح مسار نظام كابلات سڤالبارد البحرية.

يمتد نظام ألياف الكابلات من هارستاد عبر بريڤيكا في جزيرة أندويا إلى هوتلينسي في سڤالبارد. يتكون النظام من كبلين منفصلين، الجزء 1 والجزء 2 بين بريڤيكا وهوتلينسي، والجزء 1A والجزء 2A بين بريڤيكا وهارستاد. وتبلغ أطوال المقطع 1 و2 1,375 and 1,339 kiloمترs (4,511,000 and 4,393,000 ft)، على التوالي، والقطعة 1A وA2 61 and 74 kiloمترs (200,000 and 243,000 ft). يحتوي كلا الكبلين على ثمانية أزواج من الألياف، منها واحد فقط قيد الاستخدام. يتطلب استخدام أزواج إضافية تركيب معدات جديدة في هارستاد وهوتلينسي. الجزء 2 هو زائدة عن الحاجة للقسم 1 ويستخدم فقط إذا كان يجب أن يتنحى الأول. ويتواجد أيضاً بالقرب من الشاطئ كابلات مدرعة.[2]

في القسم الرئيسي، جُهّز كل جزء بعشرين مكرر اتصالات بصرية. تتغذى هذه من التيار المستمر من بريڤيكا، مع استخدام مياه البحر وقاع البحر للتيار العائد. يتم توفير الطاقة من خلال تغذية أحادية الطرف; على الرغم من أن الإمداد من كلا الطرفين أكثر أماناً، فقد تم اعتبار التغذية الفردية كافية. ويتم تغذية الكابلات 1.1 أمپير عند 2500 فولت، يتم تغذيتها من اثنين من المحولات الزائدين عن الحاجة. يحتوي كل مكرر على ثمانية أزواج من مضخمات الألياف المطعمة بالإربيوم. تعمل الأزواج بشكل مستقل عن بعضها البعض، بما في ذلك امتلاك مصدر طاقة خاص بها، مما يسمح بالتكرار في حالة سقوط أحدهما. يقدر عمر أجهزة إعادة الإرسال بخمسة وعشرين عاماً. تم تجهيز الكابلات بلوحة حماية أرضية المحيط لتوفير العزل وبالتالي إعاقة التلف الناتج عن الصواعق.[2]

إذا كان من الضروري التقاط الكابلات، يمكن لمعدات تغذية الطاقة إرسال موجة جيبية من 4 إلى 5 هرتز من خلال خرج الجهد العالي، والذي يمكن اكتشافه في قاع البحر. تم تركيب معدات إنهاء الخط (LTE) في لونگييربين وهارستاد. النظام قادر على التعامل مع الطول بالكامل دون إعادة توليد الإشارة. وهي تستخدم إرسال قناة واضحة، وهو مستقل عن الپروتوكول، مع عمليات الإرسال التي تستخدم پروتوكولات التسلسل الهرمي الرقمي المتزامن. ويتم تغذية LTE بكل من STM-1 بسرعة 155 Mbit/s وSTM-64 بسرعة 10 Gbit/s، مما ينتج عنه بروتوكول STM-64 وOC-192 للإرسال. تتم مراقبة النظام باستخدام نظام Tyco Element Manager، المثبت في لونگييربين وهارستاد وفي مركز عمليات شبكة Telenor في فورنبو.[2] يمكن تمديد النظام إلى 2500 Gbit/s على كل كابل،[3] من خلال استخدام جميع الأزواج وإضافة أطوال موجية إضافية.[2]

حوادث

محطة سڤالبارد الساتلية يوفر زوج من الكابلات البحرية الطاقة الأساسية لتشغيل محطة سڤالبارد الساتلية، في الصورة، وكذلك تمكين اتصال الإنترنت واسع النطاق للجزر.

في 11 يناير 2022، توقف بشكل غامض كابل ألياف ضوئية تحت البحر يوصل الاتصال الحيوي بالإنترنت وروابط الاتصالات بين البر الرئيسي للنرويج وأرخبيل سڤالبارد في المحيط المتجمد الشمالي.

وحدث انقطاع في كابل الاتصالات البحري في 7 يناير 2022، وهو أكبر كابل من نوعه في العالم، ولكن لم يُكشف عنه للجمهور سوى في 10 يناير من قبل شركة سپيس نورواي، التي تمتلك تكنولوجيا تشغيل الكابل وصيانته. قد يكون الانقطاع، الذي حدث في أحد كابلي الألياف الضوئية، كارثيًا لأنه يعني أنه لا يوجد الآن سوى اتصال واحد بين البر الرئيسي وسڤالبارد بدون نسخة احتياطية. [4]

وتوفر الكابلات الطاقة الأساسية لشركة سپيس نورواي لتشغيل محطة سڤالبارد الساتلية (SvalSat)، وكذلك تمكين اتصال الإنترنت في الجزر. في حالة فشل الكابل الثاني قبل إجراء الإصلاحات، سينقطع مواطني سڤالبارد ومحطة سڤالبارد فعلياً عن النرويج.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذر فيه رئيس أركان الدفاع البريطاني المعين حديثاً، الأدميرال السير توني راداكين، من أن روسيا قد تتطلع إلى شل أسلاك الاتصالات البحرية الحيوية التي تدعم المملكة المتحدة. وقال راداكين إن هناك "زيادة هائلة" في نشاط الغواصات الروسية على مدار العشرين عامًا الماضية، مضيفًا: "لقد طورت روسيا من قدرتها على تعريض تلك الكابلات البحرية للخطر وربما استغلالها".

كما ذكر البيان الصحفي الصادر عن سپيس نورواي أنه تم اكتشاف الانقطاع لأول مرة في الساعة 4:10 صباحاً بالتوقيت المحلي صباح يوم الجمعة، وأن الكابل قد توقف عن العمل منذ ذلك الحين. وأكتشف العطل في الكابل، الذي يمتد من لونگ‌ييربين في سڤالبارد إلى أنديويا على الساحل الشمالي للنرويج، على بعد يتراوج بين 80-140 ميلاً من لونگ‌ييربين، وهو الامتداد الذي يتغير فيه عمق قاع البحر الراقد عليه الكابل من 800 قدم إلى 8000 قدم في بحار گرينلاند والنرويج وبارنتس.

لم تقدم شركة سپيس نورواي تفاصيل عن الانقطاع أو مدى الضرر أو كيفية حدوثه، لكنها أكدت أن سفينة مد الكابلات ستحتاج إلى إرسالها لإدارة الإصلاحات. شددت الشركة على أن الاتصال بين سڤالبارد والبر الرئيسي لا يزال قيد التشغيل، لكنها اعترفت بأنه لا يوجد كابل واحد فقط يعمل كبديل في حالة فشل الكابل.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انقطاع مشابه لكابل قريب في 2021

Norway-undersea-cable-cut-2021-11-11.jpg

في 11 نوفمبر 2011 حدثت أضرار واسعة النطاق لكابل بحري آخر مجاور يُستخدم في شبكة مراقبة تحت البحر (مرصد محيطي) مقابل الساحل النرويجي، في منطقة لوفوتن-ڤسترالن، كان قد بدأ في العمل في أغسطس 2020.[5]

اتهامات لروسيا

يقع موقع سڤالسات على قمة هضبة جبلية في سڤالبارد ويضم أكثر من 100 هوائي ساتلي ضروري للسواتل التي تدور حول القطب. يمثل الموقع واحدة من محطتين أرضيتين فقط يمكن من خلالها تنزيل البيانات من هذا النوع من السواتل في كل دورة من دورات الأرض، مما يجعلها أحد الأصول القيمة.

ومع ذلك، كانت السلطات الروسية قد اقترحت إمكانية استخدام موقع سفالسات أيضاً لتنزيل البيانات من السواتل العسكرية وكذلك التجارية، على الرغم من وجود سڤالبارد في منطقة منزوعة السلاح - وهي اتهامات أثارت الشكوك في أن الغواصات الروسية قد تكون مسؤولة عن الانقطاعات، على الرغم من عدم وجود دليل على ذلك حتى الآن.

خريطة توضح مواقع لونگييربين الخاصة في سڤالبارد وأندويا في شمال النرويج.

هناك شبكة عالمية من الكابلات البحرية المسؤولة عن نقل 97% من الاتصالات الدولية، وهناك تكهنات متزايدة بأن تعطيل هذه الكابلات، أو محاولة الوصول إليها، يمكن أن يمثل جزءاً لا يتجزأ من الحرب الحديثة في العصر الرقمي. وصُممت الشركات الخاصة المملوكة والمثبتة بشكل كبير لتحمل الظروف القاسية تحت سطح البحر ولا يمكن قطعها بسهولة، لكن الغواصات العسكرية والغواصات غير المأهولة لديها القدرة على إتلاف أو قطع التوصيلات. وقالت شركة سپيس نورواي إنها ستفحص الكابلات البحرية وتحقق في سبب الانقطاع جنبًا إلى جنب مع وزارة العدل والأمن العام النرويجية.[6]

مرئيات

النرويج تتهم روسيا بقطع كابل عن سڤالبارد، يناير 2022.

المصادر

  1. ^ Wormdal, Bård (2011). Satellittkrigen (in النرويجية). Oslo: Pax. pp. 40–41. ISBN 978-82-530-3450-8.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح Gjesteland, Eirik (2003). "Technical solution and implementation of the Svalbard fibre cable" (PDF). Teletronikk (3): 140–152. Archived from the original (PDF) on 15 April 2012. Retrieved 12 April 2012.
  3. ^ أ ب ت ث ج ح Skår, Rolf (2003). "Why and how Svalbard got the fibre" (PDF). Teletronikk (3): 134–139. Archived (PDF) from the original on 15 April 2012. Retrieved 12 April 2012.
  4. ^ "Undersea cable connecting Norway and Arctic satellite station is mysteriously damaged". دايلي ميل. 2022-01-11. Retrieved 2022-01-13.
  5. ^ THOMAS NEWDICK (2021-11-11). "Norwegian Undersea Surveillance Network Had Its Cables Mysteriously Cut". The War Zone.
  6. ^ THOMAS NEWDICK (2022-01-10). "Undersea Cable Connecting Norway With Arctic Satellite Station Has Been Mysteriously Severed". www.thedrive.com.