كابل اتصالات بحري

(تم التحويل من كابل اتصالات بحرية)
هذا المقال يتضمن أسماءً أعجمية تتطلب حروفاً إضافية (پ چ ژ گ ڤ ڠ).
لمطالعة نسخة مبسطة، بدون حروف إضافية
مثال لكابل اتصالات بحري في بحر الشمال. الخط الأزرق يوضح المسار الفعلي للكابل, مأخوذاً من احداثيات GPS مسجلة على مكررات الكابل. الخط الأحمر يبين المسار التمثيلي للكابل, كما يـُشاهد عادة في الخرائط.
مقطع عرضي لكابل اتصالات بحري. 1. بولي إثيلين. 2. شريط "مايلار Mylar". 3. أسلاك صلب مضفرة. 4. حاجز للماء من الألومنيوم. 5. بوليكاربونات. 6. أنبوب من النحاس أو الالومنيوم. 7. هلام نفطي. 8. ألياف ضوئية.
الكابلات البحرية يتم تمديدها باستعمال سفن خاصة لتمديد الكابلات, مثل السفينة الحديثة رينيه ديكارت, التي تشغـِّـلها فرانس تليكوم البحرية.

كابل الاتصالات البحري Submarine Communications Cable هو كابل مـُمـَدد تحت سطح البحر ليحمل اتصالات بين الدول. أول كابلات الاتصالات البحرية، في ع1850، كانت تحمل اشارات التلغراف. الأجيال اللاحقة من الكابلات حملت أولاً اشارات الاتصال الهاتفي, ثم اشارات الاتصالات الرقمية. وكل الكابلات المعاصرة تستخدم تكنولوجيا الألياف الضوئية لنقل حمولات رقمية, التي تستعمل لحمل اشارات الهاتف وكذلك الانترنت وخطوط البيانات الخاصة . وهذه الكابلات في المعتاد يبلغ قطرها نحو 69 مم وتزن نحو 10 كج للمتر, بالرغم من استخدام كابلات أرفع وأخف للأقسام المارة في المياه العميقة.[1]

يبلغ قطر الكابلات الحديثة عادةً حوالي 1 بوصة (25 mم) وتزن حوالي 2.5 طن لكل ميل (1.4 طن لكل كيلومتر) لأجزاء أعماق البحار التي تشكل غالبية المدى، على الرغم من أن الكابلات الأكبر والأثقل هي تستخدم لمقاطع المياه الضحلة بالقرب من الشاطئ.[2][3] ربطت الكابلات البحرية لأول مرة جميع القارة في العالم (باستثناء أنتاركتيكا) عندما تم توصيل جاوا بـ داروين، الإقليم الشمالي، أستراليا في عام 1871 تحسباً لاستكمال خط التلگراف الأسترالي في عام 1872 متصلاً بـ أدليد، جنوب أستراليا ومن ثم ببقية أستراليا.[4] كانت أفريقيا قبل ذلك بكثير؛ 1854 من إيطاليا إلى تونس (هووردمان، ص 137)

وبحلول عام 2003، فقد ربطت كابلات الاتصالات البحرية جميع قارات العالم ما عدا القارة القطبية الجنوبية.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

أحداث أولية: كابلات التلگراف والمحورية

أولى التجارب الناجحة

بعد أن قام وليام كوك و تشارلز ويتستون بتقديم التلگراف العامل في عام 1839، بدأت فكرة الخط البحري عبر المحيط الأطلسي أن يُنظر إليه على أنه انتصار محتمل في المستقبل. أعلن صمويل مورس إيمانه بها في وقت مبكر من عام 1840، وفي عام 1842، قام بغمر سلك معزول بالـ قنب و مطاط الهند،[5][6] في مياه مرفأ نيويورك، وتم إرسال تلگراف من خلاله. في الخريف التالي، أجرى ويتستون تجربة مماثلة في خليج سوانزي. كان وجود عازل جيد لتغطية السلك ومنع التيار الكهربائي من التسرب إلى الماء ضرورياً لنجاح الخط البحري طويل. تمت تجربة مطاط الهند من قبل المهندس الكهربائي موريتس ڤون ياكوبي، الپروسي، منذ أوائل القرن التاسع عشر.

ظهرتصمغ عازل آخر يمكن صهره بالحرارة وتطبيقه بسهولة على الأسلاك في عام 1842. طبرخي، العصير اللاصق لشجرة بلقين الغطا، تم تقديمه إلى أوروبا بواسطة وليام مونتگمري، وهو جراح اسكتلندي في خدمة شركة الهند الشرقية البريطانية.[7]:26–27قبل عشرين عاماً، رأى مونتگمري سياطًا مصنوعًا من الطبرخي في سنغافورة، وكان يعتقد أنه سيكون مفيداً في تصنيع الأجهزة الجراحية. سرعان ما اكتشف مايكل فاراداي وويتستون مزايا الطبرخي كعامل عازل، وفي عام 1845، اقترح الأخير أنه ينبغي استخدامه لتغطية السلك الذي تم اقتراح مده من دوڤر إلى كاليه.[8] تمت تجربته على سلك تم مده عبر الراين بين دويتز و كولونيا.[بحاجة لمصدر] في عام 1849، غمر سي ڤي ووكر، كهربائي في السكك الحديدية الجنوبية الشرقية، سلك طوله ميلين مغطى بالطبرخي قبالة الساحل من فولكستون، والذي تم اختباره بنجاح.[7]:26–27

أول الكابلات التجارية

طابع تلگراف من شركة التلگراف البريطانية والأيرلندية المحدودة (حوالي 1862).

في أغسطس 1850، بعد أن حصلت في وقت سابق على امتياز من الحكومة الفرنسية، وضعت شركة جون واتكنز برت التابعة لشركة شركة قناة التلگراف البحرية الأنگليزية الخط الأول عبر القنال الإنگليزي، باستخدام زورق السحب جالوت. كان مجرد سلك نحاسي مطلي بـ طبرخي، دون أي حماية أخرى، ولم يكن ناجحاً.[7]:192–193[9]ومع ذلك، عملت التجربة على تأمين تجديد الامتياز، وفي سبتمبر 1851، تم وضع كابل أساسي محمي، أو حقيقي، من قبل شركة التلگراف البحري من هيكل حكومي، بليزر، والذي كان عبر القناة.[7]:192–193[10][8]

في عام 1853، تم وضع المزيد من الكابلات الناجحة التي تربط بين بريطانيا العظمى و إيرلندا و بلجيكا و هولندا و المضائق الدنماركية في الدنمارك.[7]:361أكملت شركة التلگراف البريطانية والأيرلندية أول رابط أيرلندي ناجح في 23 مايو بين پورت پاترك و دونادي باستخدام سفينة الفحم ويليام هوت.[7]:34–36 تم استخدام نفس السفينة للوصلة من دوڤر إلى أوستند في بلجيكا، بواسطة شركة شركة التلگراف البحرية.[7]:192–193في غضون ذلك، أكملت شركة التلگراف الكهربائية والدولية كابلين عبر بحر الشمال، من أورفورد نس إلى سخيڤنگن، هولندا. تم وضع هذه الكابلات بواسطة مونراخ، وهي باخرة دولابية الذي أصبح فيما بعد أول مركب مزود بمعدات دائمة لتمديد الكابلات.[7]:195

في عام 1858، تم استخدام الباخرة إلبا لمد كابل تلغراف من جرزي إلى گـِرنسي، إلى آلدرني ثم إلى ويمث، وتم الانتهاء من الكابل بنجاح في سبتمبر من ذلك العام. سرعان ما تطورت المشكلات مع حدوث أحد عشر استراحة بحلول عام 1860 بسبب العواصف وحركات المد والجزر والرمال وتآكل الصخور. حدد تقرير لمؤسسة المهندسين المدنيين في عام 1860 المشكلات للمساعدة في عمليات مد الكابلات المستقبلية.[11]

كابل التلگراف عبر المحيط الأطلسي

روجت المحاولة الأولى لمد كابل التلغراف عبر المحيط الأطلسي من قبل سايروس وست فيلد، الذي أقنع الصناعيين البريطانيين بتمويل ووضع كابل في عام 1858.[8]ومع ذلك، لم تكن التكنولوجيا يومها قادرة على دعم المشروع؛ كانت تعاني من المشاكل منذ البداية، وكانت تعمل لمدة شهر واحد فقط. استخدمت المحاولات اللاحقة في عامي 1865 و 1866 مع أكبر باخرة في العالم، ''إس إس گريت إيسترن''، تقنية أكثر تقدماً وأنتجت أول كابل ناجح عبر المحيط الأطلسي. وواصلت شركة گريت إيسترن في وقت لاحق وضع أول كابل يصل إلى الهند من عدن، اليمن، في عام 1870.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الهيمنة البريطانية لبدايات الكابلات

المشغلون في غرفة كابل التلغراف البحري في مكتب التلغراف المركزي في لندن GPO. 1898

من خمسينيات القرن التاسع عشر حتى عام 1911، سيطرت أنظمة الكابلات البحرية البريطانية على السوق الأكثر أهمية، المحيط الأطلسي الشمالي. كان لدى البريطانيين مزايا في جانب العرض وجانب الطلب. فيما يتعلق بالإمداد، كان لدى بريطانيا رواد أعمال على استعداد لتقديم كميات هائلة من رأس المال اللازم لبناء هذه الكابلات ومدها وصيانتها. من حيث الطلب، أدت الإمبراطورية الاستعمارية البريطانية الشاسعة إلى الأعمال التجارية لشركات الكابلات من وكالات الأنباء وشركات التجارة والشحن والحكومة البريطانية. كان لدى العديد من المستعمرات البريطانية عدد كبير من المستوطنين الأوروبيين، مما جعل الأخبار عنهم تهم عامة الناس في الوطن الأم.

يعتقد المسؤولون البريطانيون أن الاعتماد على خطوط التلغراف التي تمر عبر أراضي غير بريطانية يشكل خطراً أمنياً، حيث يمكن أن تنقطع الخطوط ويمكن أن تنقطع الرسائل أثناء الحرب. سعوا إلى إنشاء شبكة عالمية داخل الإمبراطورية، والتي أصبحت تُعرف باسم All Red Line، وعلى العكس من ذلك أعدوا استراتيجيات لمقاطعة اتصالات العدو بسرعة.[12]كان أول إجراء لبريطانيا بعد إعلان الحرب على ألمانيا في الحرب العالمية الأولى هو الحصول على سفينة الكابلات ألرت (وليس سي إس تلكونيا كما ورد كثيراً)[13]بقطع الكابلات الخمسة التي تربط ألمانيا بفرنسا وإسبانيا وجزر الأزور ومن خلالها بأمريكا الشمالية.[14] بعد ذلك ، كانت الطريقة الوحيدة التي يمكن لألمانيا من خلالها التواصل هي الاتصال اللاسلكي، وهذا يعني أن غرفة 40 يمكنها الاستماع.

كانت الكابلات البحرية فائدة اقتصادية للشركات التجارية، لأن مالكي السفن يمكن أن يتواصلوا مع القباطنة عندما يصلون إلى وجهتهم ويعطون التوجيهات إلى أين يتجهون بعد ذلك لالتقاط البضائع بناءً على معلومات التسعير والإمداد المبلغ عنها. كان للحكومة البريطانية استخدامات واضحة للكابلات في الحفاظ على الاتصالات الإدارية مع الحكام في جميع أنحاء إمبراطوريتها، وكذلك في إشراك الدول الأخرى دبلوماسياً والتواصل مع وحداتها العسكرية في زمن الحرب. كان الموقع الجغرافي للأراضي البريطانية أيضاً ميزة لأنه شمل أيرلندا على الجانب الشرقي من المحيط الأطلسي ونيوفاوندلاند في أمريكا الشمالية على الجانب الغربي، مما يجعله أقصر طريق عبر المحيط، مما خفض التكاليف بشكل كبير.

بعض الحقائق تضع هيمنة الصناعة في منظورها الصحيح. في عام 1896، كان هناك ثلاثون سفينة لتمديد الكابلات في العالم، أربعة وعشرون منها مملوكة لشركات بريطانية. في عام 1892، امتلكت الشركات البريطانية وتدير ثلثي الكابلات العالمية وبحلول عام 1923، كانت حصتها لا تزال 42.7 في المائة.[15]خلال الحرب العالمية الأولى، كانت اتصالات التلغراف البريطانية غير منقطعة تماماً بشكل تقريبي، بينما كانت قادرة على قطع الكابلات الألمانية في جميع أنحاء العالم بسرعة.[12]

كابل إلى الهند وسنغافورة والشرق الأقصى وأستراليا

شبكة شركة التلغراف الشرقية في عام 1901. تشير الخطوط المنقطة عبر المحيط الهادئ إلى الكابلات المخطط لها في ذلك الوقت والتي تم وضعها في 1902–03.

خلال ستينيات وسبعينيات القرن التاسع عشر، توسعت الكابلات البريطانية شرقاً إلى البحر الأبيض المتوسط والمحيط الهندي. قدمت كبل عام 1863 إلى بومباي، الهند (الآن ممباي) رابطاً مهماً لـ المملكة العربية السعودية.[16] في عام 1870، تم ربط بومباي بلندن عبر كابل بحري في عملية مشتركة من قبل أربع شركات كابلات، بناءً على طلب من الحكومة البريطانية. في عام 1872، تم دمج هذه الشركات الأربع لتشكيل الكرة الأرضية الضخمة الممتدة شركة التلغراف الشرقية، المملوكة لـ جون پندر. كانت الشركة المنبثقة عن شركة التلغراف الشرقية شركة شقيقة ثانية، وهي إيسترن إكستنشن، بالصين وشركة التلغراف الأسترالية، والمعروفة باسم إكستنشن. في عام 1872، تم ربط أستراليا عن طريق الكابل ببومباي عبر سنغافورة والصين وفي عام 1876، ربط الكابل الإمبراطورية البريطانية من لندن إلى نيوزيلندا.[17]

الكابلات البحرية عبر المحيط الهادئ

تم الانتهاء من أول كابلات عبر المحيط الهادئ توفر خدمة التلغراف في عامي 1902 و 1903، وربطت البر الرئيسي للولايات المتحدة بهاواي في عام 1902 وغوام بالفلپين في عام 1903.[18]وتم ربط كندا وأستراليا ونيوزيلندا وفيجي أيضاً في عام 1902[19] مع الجزء العابر للمحيط الهادئ من All Red Line. تم ربط اليابان بالنظام في عام 1906. تم التخلي عن الخدمة خارج ميدواي أتول في عام 1941 بسبب الحرب العالمية الثانية، ولكن بقي الباقي قيد التشغيل حتى عام 1951 عندما منحت لجنة الاتصالات الفيدرالية الإذن بوقف العمليات.[20]

تم مد أول كابل هاتف عبر المحيط الهادئ من هاواي إلى اليابان في عام 1964، مع امتداد من غوام إلى الفلپين.[21] أيضاً في عام 1964، تم فتح كبل كومنولث پاسيفيك (COMPAC)، بسعة 80 قناة هاتفية، لحركة المرور من سيدني إلى ڤانكوفر، وفي عام 1967، تم فتح نظام جنوب شرق آسيا كومنولث (SEACOM)، بسعة 160 قناة هاتفية، لحركة المرور. استخدم هذا النظام راديو الموجات الميكروية من سيدني إلى كرنز (كوينزلاند)، كابل يمتد من كرنز إلى مادانگ (پاپوا غينيا الجديدةگوام، هونگ كونگ، كوتا كينابالو (عاصمة صباح، ماليزيا)، سنغافورة، ثم برا عن طريق راديو الأمواج الميكروية إلى كوالا لمپور. في عام 1991، كان نظام كابلات شمال المحيط الهادئ هو أول نظام تجديد (أي مع مكررات) لعبور المحيط الهادئ تماماً من البر الرئيسي للولايات المتحدة إلى اليابان. تم تصنيع الجزء الأمريكي من NPC في پورتلاند، أوريگون، من 1989 إلى 1991 في شركة نظم STC البحرية، وفي وقت لاحق شبكات الكاتيل البحرية. تم وضع النظام بواسطة شركة كيبل آند وايرلس مارين في سي إس كيبل ڤنتشر.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

البناء

تتكون الكابلات عبر المحيط الأطلسي في القرن التاسع عشر من طبقة خارجية من الحديد وأسلاك فولاذية لاحقاً، ملفوفة بمطاط هندي، وتلف الگوتاپركا، والتي تحيط في القلب بسلك نحاسي متعدد الشرائط. كانت الأجزاء الأقرب إلى كل هبوط على الشاطئ تحتوي على أسلاك دروع واقية إضافية. الگوتاپركا، وهو پوليمر طبيعي مشابه للمطاط، له خصائص مثالية تقريباً لعزل الكابلات البحرية، باستثناء ثابت عازل مرتفع نوعاً ما جعل سعة الكابل مرتفعة. لم يتم استبدال الگوتاپركا كعزل للكابل حتى تم تقديم الپولي‌إثيلين في ثلاثينيات القرن العشرين. حتى ذلك الحين، كانت المادة متاحة فقط للجيش ولم يتم مد الكبل البحري الأول الذي استخدمه حتى عام 1945 أثناء الحرب العالمية الثانية عبر القنال الإنگليزي.[22] في عشرينيات القرن الماضي، جرب الجيش الأمريكي الكابلات المعزولة بالمطاط كبديل لـ الگوتاپركا، حيث سيطرت المصالح الأمريكية على إمدادات كبيرة من المطاط ولكن لم يكن من السهل الوصول إلى مصنعي الگوتاپركا. أدى تطوير جون تي. بليك للمطاط منزوع الپروتين في عام 1926 إلى تحسين نفاذية الكابلات إلى الماء.[23]

عانت العديد من الكابلات الأولية من هجوم بواسطة حيوانات الفقمة. يمكن أن تؤكل المادة العازلة، على سبيل المثال، من قبل أنواع تريدو (دودة السفينة) و زيلوفگا. أعطى القنب الموضوع بين لأسلاك الفولاذية المصفحة الآفات طريقاً للأكل في طريقها. تم تسجيل حالات لعض كابلات سمك القرش وهجمات من سمكة المنشار. في إحدى الحالات في عام 1873، تسبب حوت في إتلاف كابل الخليج الفارسي بين كراتشي و گوادر. يبدو أن الحوت كان يحاول استخدام الكابل لتنظيف البرنقيل في نقطة حيث ينحدر الكبل فوق هبوط حاد. تشابك ذيل الحوت غير ملائم في حلقات من الأسلاك وتركه يغرق. لم تكن سفينة إصلاح الكابلات Amber Witch قادرة على رفع الكابل إلا بصعوبة، مثقلة كما هو الحال مع جسم الحوت الميت.[24]

مشاكل عرض النطاق

أظهرت كابلات التلغراف البحرية الطويلة المدى الأولية مشاكل كهربائية هائلة. على عكس الكابلات الحديثة، لم تسمح تقنية القرن التاسع عشر بوجود مضخمات إلكترونية مكررة في الكابل. تم استخدام جهود كهربائية كبيرة لمحاولة التغلب على المقاومة الكهربائية لطولها الهائل ولكن تم توزيع السعة الكابلات و الحث لتشويه نبضات التلغراف في الخط، ما يقلل عرض النطاق للكابل، مما يحد بشدة من معدل البيانات لتشغيل التلغراف إلى 10-12 كلمة في الدقيقة.

في وقت مبكر من عام 1816، لاحظ فرانسس رونالدز أن الإشارات الكهربائية تتأخر في المرور عبر سلك معزول أو قلب موضوع تحت الأرض، وحدد سبب التحريض، باستخدام تشبيه طويل قارورة ليدن.[25][26] نفس التأثير لوحظ بواسطة لاتمر كلارك (1853) على النوى المغمورة في الماء، وخاصة على الكابل الطويل بين إنگلترا ولاهاي. أظهر مايكل فاراداي أن التأثير كان ناتجاً عن السعة بين السلك و الأرض (أو الماء) المحيط به. لاحظ فاراداي أنه عندما يتم شحن سلك من بطارية (على سبيل المثال عند الضغط على مفتاح تلغراف)، فإن الشحن الكهربائي في السلك يؤدي إلى شحنة معاكسة في الماء أثناء انتقاله على طول. في عام 1831، وصف فاراداي هذا التأثير فيما يشار إليه الآن باسم قانون فاراداي للحث الكهرومغناطيسي. نظراً لأن الشحنتين تجتذبان بعضهما البعض، فإن الشحنة المثيرة تتأخر. يعمل القلب باعتباره مكثفاً موزعاً على طول الكبل والذي، إلى جانب مقاومة و محاثة الكبل، يحد من سرعة انتقال الإشارة من خلال الموصل للكابل.

فشلت تصميمات الكابلات الأولية في تحليل هذه التأثيرات بشكل صحيح. على نحو معروف، أصر إدوارد أورنج وايلدمان وايتهاوس المشاكل وأصر على أن الكبل عبر الأطلسي كان ممكناً. عندما أصبح فيما بعد كهربائياً في شركة أتلانتك تلغراف، انخرط في نزاع عام مع وليام طومسون. يعتقد وايتهاوس أنه مع وجود جهد كافي، يمكن تشغيل أي كابل. بسبب الجهد الكهربائي الزائد التي أوصى بها وايتهاوس، لم يعمل أول كابل عبر المحيط الأطلسي لـ سايرس وست فيلد بشكل موثوق، وفي النهاية تم قصره على المحيط عندما زاد وايتهاوس الجهد إلى ما بعد حد تصميم الكبل.

صمم طومسون مولد مجال كهربائي معقد قلل التيار عن طريق تجاوب مغناطيسي الكبل و گلڤانومتر عاكس شعاع ضوئي حساس لاكتشاف إشارات التلغراف الخافتة. أصبح طومسون ثرياً من عائدات هذه الاختراعات والعديد من الاختراعات ذات الصلة. تم ترقية طومسون إلى اللورد كلڤن لمساهماته في هذا المجال، وبشكل أساسي نموذج رياضي دقيق للكابل، والذي سمح بتصميم المعدات من أجل دقة التلغراف. كما حفزت تأثيرات كهرباء الغلاف الجوي و المجال الجيومغناطيسي على الكابلات البحرية العديد من الرحلات القطبية الأولية.

أنتج طومسون تحليلاً رياضياً لانتشار الإشارات الكهربائية في كبلات التلغراف استناداً إلى سعتها ومقاومتها، ولكن نظراً لأن الكابلات البحرية الطويلة تعمل بمعدلات بطيئة، لم يقم بتضمين تأثيرات الحث. بحلول تسعينيات القرن التاسع عشر، أنتج أوليڤر هيڤي‌سايد الشكل العام الحديث لـ معادلات التلغراف، والذي تضمن تأثيرات المحاثة والتي كانت ضرورية لتوسيع نظرية خطوط نقل الكهرباء إلى ترددات أعلى المطلوبة للبيانات عالية السرعة والصوت.

الاتصالات الهاتفية عبر الأطلنطي

خمس كابلات اتصالات بحرية تعبر الشاطئ الاسكتلندي عند رأس سكاد في هوي، اوركني.

أثناء التفكير بجدية في وضع كابل الهاتف عبر المحيط الأطلسي منذ عشرينيات القرن الماضي، لم يتم تطوير التكنولوجيا المطلوبة للاتصالات ذات الجدوى الاقتصادية حتى الأربعينيات. فشلت المحاولة الأولى لوضع كبل هاتف محمل في أوائل الثلاثينيات بسبب الكساد الكبير.

في عام 1942، قامت شركة سيمنز برذرز من نيو تشارلتون، لندن بالاشتراك مع المختبر الفيزيائي الوطني المملكة المتحدة، بتكييف تقنية كبل الاتصالات البحرية لإنشاء أول خط أنابيب نفط بحري في العالم في مفاعل پلوتو خلال الحرب العالمية الثانية.

TAT-1 (رقم 1 عبر الأطلسي) كان أول نظام كابل اتصالات عبر المحيط الأطلسي. بين عامي 1955 و 1956، تم مد الكابل بين خليج غالاناش، بالقرب من أوبن، اسكتلندا و كلارنڤل، نيوفاوندلاند ولابرادور. تم افتتاحه في 25 سبتمبر 1956، وكان يحمل في البداية 36 قناة هاتفية.

في الستينيات، كانت الكابلات العابرة للمحيطات عبارة عن كابلات محورية تنقل إشارات النطاق الصوتي متعدد الإرسال. تيار مباشر عالي الجهد على أجهزة إعادة الإرسال التي تعمل بالموصل الداخلي (مكبرات صوت ثنائية الاتجاه موضوعة على فترات على طول الكابل). تظل مكررات الجيل الأول من بين أكثر مكبرات الصوت ذات الصمام المفرغ موثوقية على الإطلاق.[27]في وقت لاحق تم تحويلها إلى ترانزستور. لا يزال العديد من هذه الكابلات قابلة للاستخدام، ولكن تم التخلي عنها لأن سعتها صغيرة جداً بحيث لا يمكن استخدامها تجارياً. وقد تم استخدام بعضها كأدوات علمية لقياس موجات الزلازل وغيرها من الأحداث المغناطيسية الأرضية.[28]

التاريخ المعاصر

كابلات الهاتف الضوئية

صورة خارجية
Map of sea cables
2007 map of submarine cables[citation needed]

في الثمانينيات ، تم تطوير كابلات الألياف الضوئية. كان أول كابل هاتف عبر المحيط الأطلسي يستخدم الألياف الضوئية هو TAT-8، والذي دخل حيز التشغيل في عام 1988. يتكون كابل الألياف الضوئية من أزواج متعددة من الألياف. كل زوج يحتوي على ألياف واحدة في كل اتجاه. كان لدى TAT-8 زوجان تشغيليان وزوج احتياطي واحد.

تستخدم مكررات الألياف الضوئية الحديثة مكبراً ضوئياً للحالة الصلبة، وعادة ما تكون مضخم للألياف مشبعة بالإربيوم. يحتوي كل مكرر على معدات منفصلة لكل ليف. وهي تشمل إصلاح الإشارة وقياس الخطأ والضوابط. يرسل ليزر الحالة الصلبة الإشارة إلى الطول التالي من الألياف. يثير ليزر الحالة الصلبة طولاً قصيراً من الألياف المشبعة التي تعمل في حد ذاتها كمضخم ليزر. عندما يمر الضوء عبر الألياف، يتم تضخيمه. يسمح هذا النظام أيضاً بـ إرسال متعدد حسب طول الموجة، مما يزيد بشكل كبير من قدرة الألياف.

يتم تشغيل أجهزة التكرار بواسطة تيار مباشر ثابت يمر عبر الموصل بالقرب من مركز الكابل، لذلك تكون جميع أجهزة إعادة الإرسال في الكبل متسلسلة. يتم تركيب معدات تغذية الطاقة في المحطات الطرفية. عادةً ما يشترك كلا الطرفين في الجيل الحالي حيث يوفر أحد الطرفين جهداً إيجابياً والآخر جهداً سلبياً. توجد نقطة أرضية افتراضية تقريباً في منتصف الطريق على طول الكابل في ظل التشغيل العادي. تستمد مكبرات الصوت أو المكررات قوتها من فرق الجهد عبرها.

يتم اختيار الألياف الضوئية المستخدمة في الكابلات البحرية نظراً لوضوحها الاستثنائي، مما يسمح بتشغيل أكثر من 100 kiloمترs (330,000 قدم) بين أجهزة إعادة الإرسال لتقليل عدد مكبرات الصوت والتشوه الذي تسببه.

مخطط لمكرر كابل اتصالات بحري.

فاق الطلب المتزايد على كابلات الألياف الضوئية هذه قدرة مزودي الخدمة مثل AT&T.[when?] أدى الاضطرار إلى تحويل حركة المرور إلى الأقمار الصناعية إلى إشارات ذات جودة رديئة. لمعالجة هذه المشكلة، كان على AT&T تحسين قدراتها في مد الكابلات. استثمرت 100 مليون دولار في إنتاج سفينتين متخصصتين في مد كابلات الألياف الضوئية. وشملت هذه المعامل في السفن لربط الكابلات واختبار خصائصها الكهربائية. هذه المراقبة الميدانية مهمة لأن زجاج كبل الألياف الضوئية أقل مرونة من الكبل النحاسي الذي كان مستخدمًا سابقاً. تم تجهيز السفن بـ الدافعات التي تزيد من القدرة على المناورة. هذه القدرة مهمة لأن كبل الألياف الضوئية يجب أن يوضع مباشرة من المؤخرة (عامل آخر لم يكن على سفن تمديد الكابلات النحاسية أن تتعامل معه).[29]

في الأصل، كانت الكابلات البحرية عبارة عن وصلات بسيطة من نقطة إلى نقطة. مع تطوير وحدات التفرع البحرية (SBUs)، يمكن تقديم أكثر من وجهة بواسطة "نظام كبل" واحد. عادةً ما يتم ترتيب ألياف أنظمة الكابلات الحديثة في حلقة الإصلاح الذاتي لزيادة فائضها، حيث تتبع أقسام الغواصات مسارات مختلفة في قاع المحيط. كان أحد أسباب هذا التطور هو أن سعة أنظمة الكبلات أصبحت كبيرة لدرجة أنه لم يكن من الممكن دعم نظام كبل بسعة قمر صناعي بالكامل، لذلك أصبح من الضروري توفير قدرة احتياطية أرضية كافية. لا ترغب جميع مؤسسات الاتصالات السلكية واللاسلكية في الاستفادة من هذه الإمكانية، لذلك قد تحتوي أنظمة الكابلات الحديثة على نقاط هبوط مزدوجة في بعض البلدان (حيث يلزم توفر إمكانية الدعم) ونقاط هبوط فردية فقط في البلدان الأخرى حيث القدرة الاحتياطية إما غير مطلوبة، وقدرة البلد صغيرة بما يكفي ليتم دعمها بوسائل أخرى، أو أن الحصول على دعم يعتبر مكلفاً للغاية.

هناك تطور إضافي للمسار الزائد بالإضافة إلى نهج حلقات الإصلاح الذاتي وهو "الشبكة المدمجة" حيث يتم استخدام معدات التبديل السريع لنقل الخدمات بين مسارات الشبكة مع تأثير ضئيل أو معدوم على پروتوكولات المستوى الأعلى إذا أصبح المسار غير صالح للعمل. كلما أصبح المزيد من المسارات متاحاً للاستخدام بين نقطتين، قل احتمال أن يؤدي فشل واحد أو اثنين في وقت واحد إلى منع الخدمة من طرف إلى طرف.

اعتباراً من عام 2012، نجح المشغلون في "إثبات إرسال طويل الأجل وخالٍ من الأخطاء بسرعة 100 Gbps عبر المحيط الأطلسي" بمسارات تصل إلى 6,000 kم (19,685,000 قدم),[30] بمعنى أن الكابل النموذجي يمكنه نقل عشرات تيرابت في الثانية إلى الخارج. تحسنت السرعات بسرعة في السنوات القليلة الماضية، حيث تم تقديم 40 Gbit/s على هذا الطريق قبل ثلاث سنوات فقط في أغسطس 2009.[31]

عادةً ما يؤدي التبديل والتوجيه عبر البحر إلى زيادة المسافة وبالتالي زمن انتقال ذهاباً وإياباً بنسبة تزيد عن 50٪. على سبيل المثال، يكون تأخير رحلة الذهاب والإياب (RTD) أو زمن الوصول لأسرع اتصالات عبر المحيط الأطلسي أقل من 60 مللي ثانية، بالقرب من المستوى النظري الأمثل لمسار بحري بالكامل. بينما نظرياً، فإن الملاحة في دائرة عظمى بين لندن ومدينة نيويورك ليس سوى 5,600 kم (18,372,700 قدم)،[32] هذا يتطلب العديد من الكتل الأرضية (إيرلندا، نيوفاوندلاند، جزيرة الأمير إدوارد وربط البرزخ نيو برنزويك بـ نوڤا سكوشا) تم اجتيازها، بالإضافة إلى المد والجزر الشديد خليج فوندي والطريق البري على طول الشاطئ الشمالي مساتشوستس "من گلوستر إلى بوسطن وعبر المناطق المبنية إلى حد ما إلى منهاتن بحد ذاتها. من الناحية النظرية، قد يؤدي استخدام هذا المسار الأرضي الجزئي إلى أوقات رحلة الذهاب والإياب أقل من 40 ms، دون احتساب التبديل (وهي سرعة الضوء الدنيا). على طول الطرق مع وجود مساحة أقل في الطريق، يمكن أن تقترب السرعات من سرعة الضوء الحد الأدنى على المدى الطويل.

أهمية الكابلات البحرية

في الوقت الحالي، يتم نقل 99٪ من حركة البيانات التي تعبر المحيطات عن طريق الكابلات البحرية.[33]تعتبر موثوقية الكابلات البحرية عالية، خاصة عندما (كما هو مذكور أعلاه) تتوفر مسارات متعددة في حالة انقطاع الكبل. أيضاً، تبلغ القدرة الاستيعابية الإجمالية للكابلات البحرية تيرابت في الثانية، بينما تقدم الأقمار الصناعية عادةً 1000 ميگابت فقط في الثانية وتعرض كمون أعلى. ومع ذلك، فإن نظام الكابلات البحرية النموذجية متعدد تيرابت وعبر المحيطات يكلف عدة مئات من ملايين الدولارات.[34]

نتيجة لتكلفة هذه الكابلات وفائدتها، فإنها تحظى بتقدير كبير ليس فقط من قبل الشركات التي تبنيها وتشغلها من أجل الربح، ولكن أيضاً من قبل الحكومات الوطنية. على سبيل المثال، تعتبر الحكومة الأسترالية أنظمة الكابلات البحرية "حيوية للاقتصاد الوطني". وفقاً لذلك، أنشأت هيئة الاتصالات والإعلام الأسترالية (ACMA) مناطق حماية تقيد الأنشطة التي يمكن أن تلحق الضرر بالكابلات التي تربط أستراليا ببقية العالم. تنظم ACMA أيضاً جميع المشاريع لتركيب الكابلات البحرية الجديدة.[35]

تعتبر الكابلات البحرية مهمة للجيش الحديث وكذلك للمؤسسات الخاصة. على سبيل المثال، يستخدم الجيش الأمريكي شبكة الكابلات البحرية لنقل البيانات من مناطق النزاع إلى قيادة الأركان في الولايات المتحدة. قد يكون لانقطاع شبكة الكابلات أثناء العمليات المكثفة عواقب مباشرة على الجيش على الأرض.[36]

استثمار وتمويل الكابلات البحرية

Modern fiber-optic cable around Africa's coast.
خريطة لكابلات الاتصالات البحرية النشطة والمتوقعة التي تخدم القارة الأفريقية.

تم تصنيع جميع كابلات الألياف الضوئية تقريباً من TAT-8 في عام 1988 حتى عام 1997 تقريباً بواسطة "اتحادات" المشغلين. على سبيل المثال، أحصى TAT-8 35 مشاركا بما في ذلك معظم شركات النقل الدولية الكبرى في ذلك الوقت مثل شركة آي‌تي آند تي.[37] تم إنشاء كبلين ممولين من القطاع الخاص وغير تابعين لاتحاد في أواخر التسعينيات، وهو ما سبق اندفاعاً مضاربياً هائلاً لبناء كابلات ممولة من القطاع الخاص بلغت ذروتها بأكثر من 22 مليار دولار من الاستثمار بين عامي 1999 و 2001. وتبع ذلك الإفلاس وإعادة التنظيم لمشغلي الكابلات مثل گلوبل كروسنگ و 360 نت وركس و FLAG و شركة إم سي آي و وآسيا گلوبل كروسنگ.

كان هناك اتجاه متزايد في السنوات الأخيرة لتوسيع سعة الكابلات البحرية في المحيط الهادي (كان التحيز السابق دائماً هو مد كابل اتصالات عبر المحيط الأطلسي الذي يفصل بين الولايات المتحدة وأوروبا). على سبيل المثال، بين عامي 1998 و 2003، تم وضع ما يقرب من 70 ٪ من كابل الألياف الضوئية تحت سطح البحر في المحيط الهادئ. هذا جزئياً استجابة للأهمية الناشئة للأسواق الآسيوية في الاقتصاد العالمي.[38]

على الرغم من أن الكثير من الاستثمار في الكابلات البحرية تم توجيهه نحو الأسواق المتقدمة مثل الطرق عبر المحيط الأطلسي وعبر المحيط الهادي، إلا أنه في السنوات الأخيرة كان هناك جهد متزايد لتوسيع شبكة الكابلات البحرية لخدمة العالم النامي. على سبيل المثال، في يوليو 2009، تم توصيل خط كابل ألياف ضوئية تحت الماء شرق إفريقيا بشبكة الإنترنت الأوسع. كانت الشركة التي قدمت هذا الكابل الجديد هي سيكم، وهي مملوكة بنسبة 75٪ للأفارقة.[39]وقد تأخر المشروع لمدة شهر بسبب تزايد القرصنة على طول الساحل.[40]

القارة القطبية الجنوبية

القارة القطبية الجنوبية هي القارة الوحيدة التي لم يصلها كابل اتصالات بحري. يجب نقل جميع حركة مرور الهاتف والفيديو والبريد الإلكتروني إلى بقية العالم عبر روابط السواتل ذات سعة وإتاحة محدودة. القواعد الموجودة في القارة نفسها قادرة على التواصل مع بعضها البعض عبر الراديو، لكن هذه ليست سوى شبكة محلية. لكي يكون بديلاً قابلاً للتطبيق، يجب أن يكون كابل الألياف الضوئية قادراً على تحمل درجات حرارة −80 °م (−112 °ف) بالإضافة إلى الضغط الهائل من الجليد المتدفق حتى 10 مترs (33 قدم) في السنة. وبالتالي، فإن التوصيل إلى الجزس الأساسي للإنترنت الأكبر مع النطاق الترددي العالي الذي يوفره كابل الألياف الضوئية لا يزال يمثل تحدياً اقتصادياً وتقنياً غير قابل للتطبيق في القطب الجنوبي.[41]

إصلاح الكابلات

رسم متحرك يوضح طريقة مستخدمة لإصلاح كابلات الاتصالات البحرية.

يمكن تعطيل الكابلات عن طريق سفن صيد الشباك، والمراسي، والزلازل، و تيار العكر، وحتى عضات أسماك القرش.[42]بناءً على فواصل المسح في المحيط الأطلسي والبحر الكاريبي، وجد أنه بين عامي 1959 و 1996، كان أقل من 9 ٪ بسبب الأحداث الطبيعية. استجابة لهذا التهديد لشبكة الاتصالات، تطورت ممارسة دفن الكابلات. كان متوسط حدوث أعطال الكبلات 3.7 لكل 1,000 kم (3,280,840 قدم) سنوياً من 1959 إلى 1979. تم تقليل هذا المعدل إلى 0.44 خطأ لكل 1,000 km كم في السنة بعد عام 1985، بسبب إلى دفن الكابلات على نطاق واسع ابتداء من عام 1980.[43]ومع ذلك، فإن انقطاع الكابلات ليس شيئاً من الماضي بأي حال من الأحوال، مع أكثر من 50 إصلاحاً سنوياً في المحيط الأطلسي وحده،[44] وانقطاعات كبيرة في 2006، 2008، و 2009.

قد يكون الميل إلى تسبب شباك الصيد في أعطال الكابلات قد تم استغلاله خلال الحرب الباردة. على سبيل المثال، في فبراير 1959، حدثت سلسلة من 12 انقطاعاً في خمسة كابلات اتصالات أمريكية عبر المحيط الأطلسي. رداً على ذلك، قامت سفينة تابعة للبحرية الأمريكية U.S.S. Roy O. Hale، اعتقل وحقق في سفينة الصيد السوفيتية نوڤوروسيسك. أشارت مراجعة لسجل السفينة إلى أنها كانت في منطقة كل من الكابلات عند كسرها. تم العثور أيضًا على أجزاء مكسورة من الكابلات على سطح السفينة نوڤوروسيسك. يبدو أن الكابلات قد تم جرها على طول شباك السفينة، ثم قطعت بمجرد سحبها على سطح السفينة لتحرير الشباك. كان موقف الاتحاد السوفيتي من التحقيق أنه غير مبرر، لكن الولايات المتحدة استشهدت بـ اتفاقية حماية كابلات التلغراف البحرية لعام 1884 التي وقعت عليها روسيا (قبل تشكيل الاتحاد السوڤيتي) كدليل انتهاك الپروتوكول الدولي.[45]

يمكن للمحطات الساحلية تحديد موقع فاصل في أحد الكبلات عن طريق القياسات الكهربائية، مثل من خلال قياس انعكاس المجال الزمني في الطيف المنتشر (SSTDR). SSTDR هو نوع من قياس انعكاس المجال الزمني الذي يمكن استخدامه في البيئات الحية بسرعة كبيرة. في الوقت الحاضر، يمكن لـ SSTDR جمع مجموعة بيانات كاملة في 20 ms.[46] يتم إرسال إشارات الطيف المنتشر إلى أسفل السلك ثم يتم ملاحظة الإشارة المنعكسة. ثم يتم ربطه بنسخة الإشارة المرسلة ويتم تطبيق الخوارزميات على شكل وتوقيت الإشارات لتحديد موقع الفاصل.

سيتم إرسال سفينة إصلاح الكابلات إلى الموقع لإسقاط عوامة علامة بالقرب من الكسر. يتم استخدام عدة أنواع من الخطافات اعتماداً على الموقف. إذا كان قاع البحر المعني رملي، فيتم استخدام خطاف ذي شوكات صلبة للحرث تحت السطح والتقاط الكابل. إذا كان الكبل على سطح بحر صخري، فإن الخطاف يكون أكثر مرونة، مع وجود خطافات بطولها بحيث يمكنها التكيف مع السطح المتغير.[47] في المياه العميقة بشكل خاص، قد لا يكون الكبل قوياً بما يكفي للرفع كوحدة واحدة، لذلك يتم استخدام خطاف خاص يقطع الكابل بعد ربطه بفترة وجيزة ويتم إحضار طول واحد فقط من الكبل إلى السطح في المرة الواحدة، عندها يتم تقسيم قسم جديد.[48] الكبل الذي تم إصلاحه أطول من الكابل الأصلي، لذلك يتم وضع الفائض بشكل متعمد على شكل حرف "U" في قاع البحر. يمكن استخدام غواصة لإصلاح الكابلات الموجودة في المياه الضحلة.

أصبح عدد من الموانئ بالقرب من طرق الكابلات المهمة منازل لسفن إصلاح الكابلات المتخصصة. هاليفاكس، نوڤا سكوشا كانت موطناً لنصف دزينة من هذه السفن لمعظم القرن العشرين بما في ذلك السفن طويلة العمر مثل CS سايرس وست فيلد و CS المنيا و سي إس ماكاي-بنت. تم التعاقد مع الأخيرين لاسترداد الضحايا من غرق آر إم إس تيتانيك. طور طاقم هذه السفن العديد من التقنيات والأجهزة الجديدة لإصلاح وتحسين مد الكابلات، مثل المحراث.

جمع المعلومات الاستخباراتية

تم غمر الكابلات تحت الماء، التي لا يمكن وضعها تحت المراقبة المستمرة، من قبل منظمات جمع المعلومات الاستخبارية منذ أواخر القرن التاسع عشر. في كثير من الأحيان في بداية الحروب، قامت الدول بقطع كابلات الأطراف الأخرى لإعادة توجيه تدفق المعلومات إلى الكابلات التي كانت تخضع للمراقبة. حدثت أكثر الجهود طموحاً في الحرب العالمية الأولى، عندما حاولت القوات البريطانية والألمانية بشكل منهجي تدمير أنظمة اتصالات الآخرين في جميع أنحاء العالم عن طريق قطع كابلاتهم بالسفن السطحية أو الغواصات.[49] خلال الحرب الباردة، نجحت البحرية الأمريكية و وكالة الأمن القومي (NSA) في وضع فتحات سلكية على خطوط الاتصالات السوڤيتية تحت الماء في عملية آيڤي بلز.

التأثير البيئي

تكمن النقطة الرئيسية لتفاعل الكابلات مع الحياة البحرية في المنطقة القاعية من المحيطات حيث تقع غالبية الكابلات. أشارت الدراسات التي أجريت في عامي 2003 و 2006 إلى أن الكابلات لها تأثير ضئيل على الحياة في هذه البيئات. في أخذ عينات من عينات الرواسب حول الكابلات وفي المناطق التي تمت إزالتها من الكابلات، كان هناك القليل من الاختلافات ذات الدلالة الإحصائية في تنوع الكائنات الحية أو وفرتها. كان الاختلاف الرئيسي هو أن الكابلات توفر نقطة ربط لشقائق النعمان التي لا يمكن أن تنمو عادةً في مناطق الرواسب اللينة. أظهرت البيانات من عام 1877 إلى عام 1955 ما مجموعه 16 عطلاً في الكابل ناتجاً عن تشابك الحيتان. توقفت مثل هذه التشابكات القاتلة تماماً مع التقنيات المحسنة لوضع الكابلات المحورية الحديثة وكابلات الألياف الضوئية التي لديها ميل أقل إلى الالتفاف الذاتي عند الاستلقاء في قاع البحر.[50]

التداعيات الأمنية

تعتبر الكابلات البحرية مشكلة من منظور الأمان لأن خرائط الكابلات البحرية متاحة على نطاق واسع. تعد الخرائط المتاحة للجمهور ضرورية بحيث يمكن للشحن تجنب إتلاف الكابلات المعرضة للخطر عن طريق الصدفة. ومع ذلك، فإن توافر مواقع الكابلات التي تتلف بسهولة يعني أن المعلومات يمكن الوصول إليها بسهولة أيضاً من قبل العملاء الإجراميين.[51] كما يعرض التنصت على المكالمات الهاتفية الحكومية قضايا الأمن السيبراني.[52]

القضايا القانونية

تعاني الكابلات البحرية من مشكلة متأصلة تنبع من الممارسة الراسخة تاريخياً المتمثلة في مد الكابلات. نظراً لأن اتصال الكبل يتم عادةً بواسطة الاتحادات الخاصة، فهناك مشكلة تتعلق بالمسؤولية في البداية. أولاً، يمكن أن يكون تحديد المسؤولية داخل الكونسورتيوم صعباً بذات نفسه، نظراً لعدم وجود شركة رائدة بوضوح يمكن تصميمها على أنها مسؤولة، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث ارتباك عند الحاجة إلى تحديد من يجب أن يهتم بالكابل. ثانياً، من الصعب التعامل مع قضية تلف الكابلات من خلال النظام القانوني الدولي، حيث تم توقيع النظام وتصميمه من قبل الدول، وليس للشركات الخاصة. وبالتالي، من الصعب تحديد من يجب أن يكون مسؤولاً عن تكاليف الأضرار والإصلاحات، أو الشركة التي قامت ببناء الكابل، أو الشركة التي دفعت الكابل، أو الحكومة من حيث نشأ الكابل، أو الحكومة التي ينتهي بها الكابل.[53]

هناك مشكلة قانونية أخرى تتمثل في معاناة نظام الكابلات البحرية الداخلية وهي شيخوخة\عمر النظام القانوني، على سبيل المثال، لا تزال أستراليا تستخدم الغرامات التي تم تسعيرها أثناء توقيع معاهدة الكابلات البحرية لعام 1884 ويتم تغريم الأطراف التي ترتكب تجاوزات على الكابلات مع 2000 دولار أسترالي حتى الآن غير مرتبط تقريباً.[54]

تأثير شبكات الكابلات على التاريخ المعاصر

كان لكابلات الاتصال البحرية مجموعة متنوعة من التأثيرات على المجتمع. بالإضافة إلى السماح بالتداول الفعال عبر القارات ودعم بورصات الأوراق المالية، فقد أثروا بشكل كبير على السلوك الدبلوماسي الدولي. قبل وجود اتصال اتصالات غواصة كان الدبلوماسيون يتمتعون بسلطة أكبر بكثير في أيديهم لأن المشرفين المباشرين (حكومات البلدان التي يمثلونها) لم يتمكنوا من التحقق منهم على الفور. غالباً ما يستغرق الحصول على التعليمات للدبلوماسيين في بلد أجنبي أسابيع أو حتى شهور. كان على الدبلوماسيين استخدام مبادرتهم الخاصة في المفاوضات مع الدول الأجنبية مع فحص عرضي فقط من حكومتهم. أدى هذا الاتصال البطيء إلى انخراط الدبلوماسيين في الأنشطة الترفيهية أثناء انتظارهم للأوامر. وقد أدى توسع كابلات التلغراف إلى تقليل وقت الاستجابة اللازم لتوجيه الدبلوماسيين إلى حد كبير. بمرور الوقت، أدى ذلك إلى انخفاض عام في مكانة وقوة الدبلوماسيين الأفراد في السياسة الدولية، وأشار إلى احتراف السلك الدبلوماسي الذي اضطر إلى التخلي عن أنشطته الترفيهية.[55]

أحداث بارزة

أثناء اختبار كبل الألياف TAT-8 الذي أجرته AT&T في منطقة جزر الكناري، حدث تلف عضة سمك القرش في الكابل. وكشف ذلك عن أن أسماك القرش ستغطس حتى عمق كيلومتر واحد، وهو عمق فاجأ علماء الأحياء البحرية الذين اعتقدوا حتى ذلك الحين أن أسماك القرش لم تكن نشطة في مثل هذه الأعماق.[56]

حطم زلزال نيوفاوندلاند عام 1929 سلسلة من الكابلات عبر المحيط الأطلسي عن طريق التسبب في انهيار طيني ضخم تحت سطح البحر. ساعد تسلسل الفواصل العلماء على رسم خريطة لتقدم الانهيار الطيني.[57]

في يوليو 2005، كان جزء من SEA-ME-WE 3 يقع 35 kiloمترs (114,829 قدم) جنوب كراتشي التي قدمت پاكستان الاتصالات الخارجية الرئيسية أصبحت معيبة، مما أدى إلى تعطيل جميع اتصالات پاكستان تقريباً مع بقية العالم، وأثر على ما يقرب من 10 ملايين مستخدم للإنترنت.[58][59][60]

في 26 ديسمبر 2006، تسبب زلزال هنگ‌تشون عام 2006 في توقف العديد من الكابلات بين تايوان و الفلپين.[61]

في مارس 2007، سرق قراصنة قسم 11-kiloمتر (36,089 قدم) من T-V-H كابل بحري متصل تايلاند و ڤيتنام و هونگ كونگ، تصيب مستخدمي الإنترنت في ڤيتنام بسرعات أبطأ بكثير. حاول اللصوص بيع 100 طن من الكابلات كخردة.[62]

كان تعطل الكابلات البحرية عام 2008 عبارة عن سلسلة من حالات انقطاع الكابلات، واثنان من الكابلات الثلاثة قناة السويس، واثنان من الانقطاعات في الخليج الفارسي، وواحد في ماليزيا. تسببت في اضطرابات كبيرة في الاتصالات إلى الهند و الشرق الأوسط.[63][64]

في أبريل 2010، حدث للكابل البحري SEA-ME-WE 4 حالة انقطاع. جنوب شرق آسيا - الشرق الأوسط - أوروبا الغربية 4 (SEA-ME-WE 4) نظام كابلات الاتصالات البحرية، الذي يربط جنوب شرق آسيا وأوروبا، ورد أنه تم قطعه في ثلاثة أماكن، قبالة پاليرمو، إيطاليا.[65]

تسبب زلزال وتسونامي توهوكو 2011 في إتلاف عدد من الكابلات البحرية التي تؤدي إلى الإنزال في اليابان، بما في ذلك:[66]

في فبراير 2012، قطعت الكابلات EASSy و تيمز حوالي نصف الشبكات في كينيا وأوغندا عن الإنترنت العالمي.[67]

في مارس 2013، تم قطع اتصال SEA-ME-WE-4 من فرنسا إلى سنغافورة بواسطة الغواصين بالقرب من مصر.[68]

في نوفمبر 2014، أوقف SEA-ME-WE 3 جميع حركة المرور من بيرث، أستراليا إلى سنغافورة بسبب عطل كابل غير معروف.[69]

في أغسطس 2017، تسبب خطأ في كابل IMEWE (الهند والشرق الأوسط وغرب أوروبا) تحت البحر بالقرب من جدة بالمملكة العربية السعودية إلى تعطيل الإنترنت في پاكستان. الكبل البحري IMEWE عبارة عن نظام كبل بحري عالي السعة من الألياف البصرية يربط الهند وأوروبا عبر الشرق الأوسط. يحتوي الكابل الذي يبلغ طوله 12091 كيلومتراً على تسع محطات طرفية، تديرها شركات اتصالات رائدة من ثماني دول.[70]

يمتد AAE-1 على مسافة 25000 كيلومتر ويربط جنوب شرق آسيا بأوروبا عبر مصر. وقد تم الانتهاء من الإنشاء في عام 2017.[71]

إنقطاع الكابل

تضمنت انقطاع الكابلات البحرية عام 2008 أضراراً في نحو خمس كابلات اتصالات بحرية للانترنت فائقة السرعة في البحر المتوسط والشرق الأوسط من 23 يناير إلى 4 فبراير 2008 مسببة انقطاع وتباطؤ خدمات الانترنت للمستخدمين في الشرق الأوسط والهند.

Global Maritime Cables.png

أصحاب ومشغلو السفن الممددة للكابلات[72]

  • NSW[73] New South Wales
  • ASN Marine[74]
  • Elettra; أليترا
  • فرانس تليكوم البحرية FT Marine[75]
  • Global Marine Systems Limited[76] النظم البحرية العالمية المحدودة
  • شركة الاتصالات اليابانية الحكومية NTT World Engineering Marine Corporation (NTT-WEM)[77]
  • S. B. Submarine Systems[78] اأنظمة الغواصات
  • YIT Primatel Ltd. هي أكبر شركة بناء في شمال أوروبا وفنلندا.
  • E-MARINE[79]
  • IT International Telecom Inc.[80] تكنولوجيا المعلومات الدولية للاتصالات
  • Subsea 7.[81]

الولوج لبيانات الكابلات

خريطة ومخطط يوضح 550.000 ميل من الكابلات البحرية في العالم.

لدى الحكومة الأمريكية مشكلة: التجسس في العصر الرقمي يتطلب الولوج لكابلات الألياف الضوئية الموجودة في قاع محيطات العالم، ناقلة في سرعة الضوء سيول من البيانات. واحد من أكبر مشغلي هذه الكابلات تم بيعه لشركة آسيوية، من المحتمل أن تعيق الجهود الأمريكية في المراقبة.

في محادثات خاصة استمرت لمدة شهر، قام فريق من محامي الإف بي أي ووزارات الدفاع، العدل والأمن الوطني بمطالبة الشركة بالحفااظ على ما حصلت عليه الوحدة الداخلية بالشركة والخاص بالمواطنين الأمريكية بتصريح من الحكومة الأمريكية. من خلال وظائفهم، عرض الوثائق، تم التأكد من أنه تم إنجاز متطلبات المراقبة بسرعة وسرية.

تم التوقيع على "اتفاقية أمن الشبكة"، في سبتمبر 2003 مع شركة گلوبال كروسينگ، ليصبح نموذج للاتفاقيات الأخرى التي وقعت في العقد الماضي، في الوقت الذي تزايد استحواذ المستثمرين الأجانب على البنية التحتية للاتصالات بالعالم.

الاتفاقيات متاحة للعامة حيث تعتبر نافذة على الجهود التي يبذلها الموظفون الأمريكيون لحماية قدرتهم على المراقبة عن طريق شبكات الألياف الضوئية التي تعمل كم هائل من البيانات الصوتية والحركة على الإنترنت في العالم.

الاتفاقيات، التي كان الغرض الرئيسي منها تأمين شبكات الاتصالات الأمريكية من التجسس الأجنبي، لكنها لا تسمح بالتجسس. لكنها تضمن أنه في الوقت الذي تحتاج فيه الوكالات الحكومية الأمريكية الولوج إلى عدد ضخم من البيانات المارة عبر شبكاتها، يتوافر في الشركات نظم لتوفير ذللك بشكل آمن، كما جاء على لسان أشخاص مطلعون على تلك الاتفاقيات.

لقد أتى النفوذ التفاوضي من سلطة حكومية بدائية على ما يبدو: سلطة لجنة الاتصالات الفيدرالية في الموافقة على تراخيص الكابلات. في الصفقات التي تشمل شركة أجنبية ، كما يقول الأشخاص المطلعون على العملية ، أوقفت لجنة الاتصالات الفيدرالية الموافقة لعدة أشهر بينما طور سرب من المحامين أطلق عليه اسم Team Telecom اتفاقيات أمنية تجاوزت ما هو مطلوب بموجب القوانين التي تحكم التنصت الإلكتروني.

تتطلب الاتفاقية الأمنية لشركة Global Crossing، التي تربط شبكة الألياف الضوئية بها 27 دولة وأربع قارات، أن يكون لدى الشركة "مركز عمليات الشبكة" على أراضي الولايات المتحدة والذي يمكن أن يزوره المسؤولون الحكوميون مع تحذير لمدة 30 دقيقة. وفي الوقت نفسه، كان يتعين التعامل مع طلبات المراقبة من قبل المواطنين الأمريكيين الذين تم فحصهم من قبل الحكومة وأقسموا على السرية - في كثير من الحالات يحظر مشاركة المعلومات حتى مع المديرين التنفيذيين للشركة ومديريها.

قالت سوزان كروفورد، أستاذة القانون بجامعة يشيفا والمسؤولة السابقة في البيت الأبيض في أوباما: "لا تتمتع شركات الاتصالات لدينا باستقلالية حقيقية في مواجهة طلبات الحكومة أو الكشف عن البيانات". "هذا مثال آخر حيث يكون هذا هو الحال."

لا يزال النطاق الكامل لوصول وكالة الأمن القومي إلى كابلات الألياف الضوئية سرياً. أصدر مكتب مدير المخابرات الوطنية بياناً قال فيه إن جمع البيانات المصرح به قانوناً "كان أحد أهم أدواتنا لحماية أمن الأمة - وأمن حلفائنا. لقد تم تصنيف استخدامنا لهذه السلطات بشكل صحيح لتعظيم إمكانية الجمع الفعال ضد الإرهابيين الأجانب وغيرهم من الخصوم ".

تجسس وكالة المخابرات القومية

مخطط يوضح كيفية التجسس على البيانات في كابلات الاتصالات البحرية من قبل السلطات المراقبة.

إدوارد سنودن، مقاول لصالح وكالة الأمن القومي قبل الكشف للإعلام عن التفاصيل السرية لبرنامج التجسس الخاص بالوكالة.[82][83]، قال في تسريباته الأخيرة أن شركات التكنولوجيا مثل گوگل وميكروسوفت ليست فقط تتعاون بطيب خاطر مع الأجهزة الأمنية - لكنها تساعد نفسها أيضاً، حيث تقوم بالتصنت على الإنترنت، والولوج لكميات هائلة من البيانات من الكابلات البحرية. [84]

يوضح تقرير نشر في أتلانتيك كيف يتجسس البريطانيون باستخدام أكثر من برنامجين صوتيتين أسماء "گلوبال تلكومز إكسپلوريشن" و"ماسترينگ ذه إنترنت". يقال أن هذه البرامج تشبه برنامج پريزم، ويتم تشغيلهم تحت عملية كبرى تسمى "مشروع تمپورا". حسب الوثائق المسربة من سنودن، عن طريق تمپورا يتم تجميع أكثر من 21 مليون گيگابايت من البيانات يومياً، والتي يم تجميعها وتحليلها في جهة واحدة.

وصفت الأتلانتيك كيف أن تلك البيانات يتم تقاسمها بين مقرات الاتصالات الحكومية البريطانية وناسا، حيث يعمل أكثر من 550 محلل بدوام كامل على تصنيفها وتحليلها. في هذه الحالة، فإن الخطر على خصوصيتنا أكثر مما تجمعه ناسا عن پريزم، لأن التصنت على الكابلات البحرية يعني أن الوكالات يمكنها جمع المحتويات الدخلية للاتصالات، أكثر من مجرد حصولها على بيانات وصفية.

متحدثاً إلى محلل الأمن ياكون أپلبوم، يروي سنودن كيف أن مقرات الاتصالات الحكومية البريطانية "يمكن أن تكون أسوأ" من ناسا، لأن أنظمتها تقوم بإفراغ جميع البيانات دون تمييز، بغض النظر عن كونها تخص من أو عن محتوى تلك البيانات.

يقول سنودن "إذا كن لديك إختيار، يجب عليك ألا ترسل أي بيانات عن طريق الخطوط أو الخوادم البريطانية".

الطريقة الفعلية التي تستخدم مقرات الاتصالات الحكومية البريطانية للحصول على هذه البيانات لا يزال محل جدل، بالرغم من أن الأتلانتيك تعتقد أنه يمكن أن يكون عن طريق نوع من "المسبارات الاعتراضية" الذي يتم وضعه في مختلف المحطات الأرضية بالمملكة المتحدة. هذه "المسبارات الاعتراضية" يقال أنها أجهزة صغيرة قادرة على إلتقاط الضوء المرسل إلى كابلات الألياف البصرية، فيقوم الضوء حول "پريزم"، بنسخها، قبل السماح لها في الاستمرار في طريقها.

مقاول الحكومة الأمريكية گيلمرگلاس، من المرجح أنه قدم على الأقل بعض من تلك التكنولوجيات التي سمحت لمقرات الاتصالات الحكومية البريطانية بهذا التصنت. أفادت أڤياشن ويك أن الشركات كانت تقوم ببعض الإعتراضات لصالح مقرات الاتصالات الحكومية، لصالح الحكومة الأمريكية في 2010. علاوة على ذلك، فقد سبق وأن تفاخر گيلمرگلاس بأنه كان قادراً على مراقبة حركة الخدمات وتشمل فيسبوك وجيميل، وقال أنه باع هذه التكنولوجيا لمختلف الحكومات.

حوادث

US Sub Torpedoed Off Alaska.jpg

حسب موقع دبكة الإسرائيلي، فإن الحريق الذي نشب في 1 يوليو داخل غواصة نووية روسية من طراز AS-12 Losharik، متخصصة في قطع كابلات الإنترنت والتنصت عليها، قتل 14 مختص متميز، حدث بمياه ولاية ألاسكا الأمريكية. غواصة أمريكية اعترضتها وأطلقت النار. فأطلقت غواصة روسية مصاحبة طوربيد من طراز بلقان-2000 أغرق الغواصة الأمريكية. البلدان يتكتمان، لحساسية التفاصيل.[85]

القتلى الروس 14 مختص فريد، بعضهم حاصل على لقب "بطل روسيا الاتحادية". عقد پوتن اجتماع عاجل مع وزير الدفاع، وترمب أمر نائبه بقطع رحلته والعودة فوراً للتشاور.[86]

الغواصة لوشاريك صُممت في عقد الثمانينيات، ودُشنت في 2003، إلا أن تفاصيل قدراتها هي من الأسرار. ويبلغ عدد طاقمها 25 فرد، وتعمل على عمق يزيد على 3,300 متر تحت سطح الماء. وهذا النوع من الغواصات قد يُستخدم في زرع أو تعطيل مصفوفات سونار في قاع المحيط. وهذه المهمة تتفق مع بيان وزارة الدفاع الروسية أن النار شبت أثناء عمل الغواصة مسح باثيمتري (لقاع المحيط) لقياس الأعماق.[87]


معرض الصور

انظر ايضاً

المصادر

  1. ^ خريطة حوادث قطع الكابلات
  2. ^ "How Submarine Cables are Made, Laid, Operated and Repaired", TechTeleData
  3. ^ "The internet's undersea world" Archived 2010-12-23 at the Wayback Machine. – annotated image, The Guardian.
  4. ^ Anton A. Huurdeman, The Worldwide History of Telecommunications, pp. 136–140, John Wiley & Sons, 2003 ISBN 0471205052.
  5. ^ [Heroes of the Telegraph – Chapter III. – Samuel Morse] "Archived copy". Archived from the original on April 14, 2013. Retrieved 2008-02-05.CS1 maint: archived copy as title (link) CS1 maint: BOT: original-url status unknown (link)
  6. ^ "Timeline – Biography of Samuel Morse". Inventors.about.com. 2009-10-30. Retrieved 2010-04-25.
  7. ^ أ ب ت ث ج ح خ د Haigh, Kenneth Richardson (1968). Cable Ships and Submarine Cables. London: Adlard Coles. ISBN 9780229973637.
  8. ^ أ ب ت Guarnieri, M. (2014). "The Conquest of the Atlantic". IEEE Industrial Electronics Magazine. 8 (1): 53–56/67. doi:10.1109/MIE.2014.2299492.CS1 maint: ref=harv (link)
  9. ^ The company is referred to as the English Channel Submarine Telegraph Company
  10. ^ Brett, John Watkins (March 18, 1857). "On the Submarine Telegraph". Royal Institution of Great Britain: Proceedings (transcript). II, 1854–1858. Archived from the original on 17 May 2013. Retrieved 17 May 2013.
  11. ^ Minutes of Proceedings of the Institution of Civil Engineers. p. 26.
  12. ^ أ ب Kennedy, P. M. (October 1971). "Imperial Cable Communications and Strategy, 1870–1914". The English Historical Review. 86 (341): 728–752. doi:10.1093/ehr/lxxxvi.cccxli.728. JSTOR 563928.
  13. ^ Rhodri Jeffreys-Jones, In Spies We Trust: The Story of Western Intelligence, page 43, Oxford University Press, 2013 ISBN 0199580979.
  14. ^ Jonathan Reed Winkler, Nexus: Strategic Communications and American Security in World War I, pages 5–6, 289, Harvard University Press, 2008 ISBN 0674033906.
  15. ^ Headrick, D.R., & Griset, P. (2001). Submarine telegraph cables: business and politics, 1838–1939. The Business History Review, 75(3), 543–578.
  16. ^ "The Telegraph – Calcutta (Kolkata) | Frontpage | Third cable cut, but India's safe". Telegraphindia.com. 2008-02-03. Archived from the original on 2010-09-03. Retrieved 2010-04-25.
  17. ^ Landing the New Zealand cable, pg 3, The Colonist, 19 February 1876
  18. ^ "Pacific Cable (SF, Hawaii, Guam, Phil) opens, President TR sends message July 4 in History". Brainyhistory.com. 1903-07-04. Retrieved 2010-04-25.
  19. ^ "History of Canada-Australia Relations". Government of Canada. Archived from the original on 2014-07-20. Retrieved 2014-07-28.
  20. ^ "The Commercial Pacific Cable Company". atlantic-cable.com. Atlantic Cable. Archived from the original on September 27, 2016. Retrieved September 24, 2016.
  21. ^ "Milestones:TPC-1 Transpacific Cable System, 1964". ethw.org. Engineering and Technology History WIKI. Archived from the original on September 27, 2016. Retrieved September 24, 2016.
  22. ^ Ash, Stewart, "The development of submarine cables", ch. 1 in, Burnett, Douglas R.; Beckman, Robert; Davenport, Tara M., Submarine Cables: The Handbook of Law and Policy, Martinus Nijhoff Publishers, 2014 ISBN 9789004260320.
  23. ^ Blake, J. T.; Boggs, C. R. (1926). "The Absorption of Water by Rubber". Industrial & Engineering Chemistry. 18 (3): 224–232. doi:10.1021/ie50195a002.
  24. ^ "On accidents to submarine cables", Journal of the Society of Telegraph Engineers, vol. 2, no. 5, pp. 311–313, 1873
  25. ^ Ronalds, B.F. (2016). Sir Francis Ronalds: Father of the Electric Telegraph. London: Imperial College Press. ISBN 978-1-78326-917-4.
  26. ^ Ronalds, B.F. (Feb 2016). "The Bicentennial of Francis Ronalds's Electric Telegraph". Physics Today. 69 (2): 26–31. doi:10.1063/PT.3.3079.
  27. ^ "Learn About Submarine Cables". International Submarine Cable Protection Committee. Archived from the original on 2007-12-13.. From this page: In 1966, after ten years of service, the 1608 tubes in the repeaters had not suffered a single failure. In fact, after more than 100 million tube-hours over all, AT&T undersea repeaters were without failure.
  28. ^ Butler, R.; A. D. Chave; F. K. Duennebier; D. R. Yoerger; R. Petitt; D. Harris; F.B. Wooding; A. D. Bowen; J. Bailey; J. Jolly; E. Hobart; J. A. Hildebrand; A. H. Dodeman. "The Hawaii-2 Observatory (H2O)" (PDF). Archived (PDF) from the original on 2008-02-26.
  29. ^ Bradsher, K. (1990, August 15). New fiber-optic cable will expand calls abroad, and defy sharks. The New York Times, D7
  30. ^ "Submarine Cable Networks – Hibernia Atlantic Trials the First 100G Transatlantic". Submarinenetworks.com. Archived from the original on 2012-06-22. Retrieved 2012-08-15.
  31. ^ "Light Reading Europe – Optical Networking – Hibernia Offers Cross-Atlantic 40G – Telecom News Wire". Lightreading.com. Archived from the original on 2012-07-29. Retrieved 2012-08-15.
  32. ^ "Great Circle Mapper". Gcmap.com. Archived from the original on 2012-07-25. Retrieved 2012-08-15.
  33. ^ "Undersea Cables Transport 99 Percent of International Data". Newsweek. Retrieved 2016-11-16.
  34. ^ Gardiner, Bryan (2008-02-25). "Google's Submarine Cable Plans Get Official" (PDF). Wired. Archived from the original on 2012-04-28.
  35. ^ [1][dead link] Australian Communications and Media Authority. (2010, February 5). Submarine telecommunications cables.
  36. ^ Clark, Bryan (15 June 2016). "Undersea cables and the future of submarine competition". Bulletin of the Atomic Scientists. 72 (4): 234–237. doi:10.1080/00963402.2016.1195636.
  37. ^ Dunn, John (March 1987), "Talking the Light Fantastic", The Rotarian 
  38. ^ Lindstrom, A. (1999, January 1). Taming the terrors of the deep. America's Network, 103(1), 5–16.
  39. ^ "Archived copy". Archived from the original on 2010-02-08. Retrieved 2010-04-25.CS1 maint: archived copy as title (link) SEACOM (2010)
  40. ^ McCarthy, Diane (2009-07-27). "Cable makes big promises for African Internet". CNN. Archived from the original on 2009-11-25.
  41. ^ Conti, Juan Pablo (2009-12-05), "Frozen out of broadband", Engineering & Technology 4 (21): 34–36, doi:10.1049/et.2009.2106, ISSN 1750-9645, Archived from the original on 2012-03-16, https://web.archive.org/web/20120316161253/http://eandt.theiet.org/magazine/2009/21/frozen-out-of-broadband.cfm 
  42. ^ Tanner, John C. (1 June 2001). "2,000 Meters Under the Sea". America's Network. bnet.com. Archived from the original on 8 July 2012. Retrieved 9 August 2009.
  43. ^ Shapiro, S.; Murray, J.G.; Gleason, R.F.; Barnes, S.R.; Eales, B.A.; Woodward, P.R. (1987). "Threats to Submarine Cables" (PDF). Archived from the original (PDF) on 2004-10-15. Retrieved 2010-04-25.
  44. ^ John Borland (February 5, 2008). "Analyzing the Internet Collapse: Multiple fiber cuts to undersea cables show the fragility of the Internet at its choke points". Technology Review.
  45. ^ The Embassy of the United States of America. (1959, March 24). U.S. note to Soviet Union on breaks in trans-Atlantic cables. The New York Times, 10.
  46. ^ Smith, Paul, Furse, Cynthia, Safavi, Mehdi, and Lo, Chet. "Feasibility of Spread Spectrum Sensors for Location of Arcs on Live Wires Spread Spectrum Sensors for Location of Arcs on Live Wires." IEEE Sensors Journal. December, 2005. Archived December 31, 2010, at the Wayback Machine.
  47. ^ "When the ocean floor quakes" Popular Mechanics, vol.53, no.4, pp.618–622, April 1930, ISSN 0032-4558, pg 621: various drawing and cutaways of cable repair ship equipment and operations
  48. ^ Clarke, A.C. (1959). Voice across the sea. New York, N.Y.: Harper & Row, Publishers, Inc.. p. 113
  49. ^ Jonathan Reed Winkler, Nexus: Strategic Communications and American Security in World War I (Cambridge, MA: Harvard University Press, 2008)
  50. ^ Carter, L.; Burnett, D.; Drew, S.; Marle, G.; Hagadorn, L.; Bartlett-McNeil D.; Irvine N. (December 2009). "Submarine cables and the oceans: connecting the world" (PDF). p. 31. Archived (PDF) from the original on 2013-12-07. Retrieved 2013-08-02.
  51. ^ Martinage, R (2015). "Under the Sea, vulnerability of commons". Foreign Affairs: 117–126.
  52. ^ Emmott, Robin. "Brazil, Europe plan undersea cable to skirt U.S. spying". Reuters. Retrieved 5 July 2019.
  53. ^ Davenport, Tara (2005). "Submarine Cables, Cybersecurity and International Law: An Intersectional Analysis". Catholic University Journal of Law and Technology. 24 (1): 57–109.
  54. ^ Davenport, Tara (2015). "Submarine Cables, Cybersecurity and International Law: An Intersectional Analysis". The Catholic University Journal of Law and Technology: 83–84.
  55. ^ Paul, Nickles. Communications under the seas : the evolving cable network and its implications. MIT Press. pp. 209–226. ISBN 978-0-262-01286-7.
  56. ^ Hecht, Jeff. Communications under the seas : the evolving cable network and its implications. MIT Press. p. 52. ISBN 978-0-262-01286-7.
  57. ^ Fine, I. V.; Rabinovich, A. B.; Bornhold, B. D.; Thomson, R. E.; Kulikov, E. A. (2005). "The Grand Banks landslide-generated tsunami of November 18, 1929: preliminary analysis and numerical modeling" (PDF). Marine Geology. Elsevier. 215 (1–2): 45–47. doi:10.1016/j.margeo.2004.11.007. Archived from the original (PDF) on June 30, 2007.
  58. ^ "Top Story: Standby Net arrangements terminated in Pakistan". Pakistan Times. Archived from the original on 2011-02-13. Retrieved 2010-04-25.
  59. ^ "Communication breakdown in Pakistan – Breaking – Technology". The Sydney Morning Herald. 2005-06-29. Archived from the original on 2010-09-02. Retrieved 2010-04-25.
  60. ^ "Pakistan cut off from the world". The Times of India. 2005-06-28. Retrieved 2010-04-25.
  61. ^ "Learning from Earthquakes The ML 6.7 (MW 7.1) Taiwan Earthquake of December 26, 2006" (PDF). eeri.org. Earthquake Engineering Research Institute. Archived (PDF) from the original on 21 November 2015. Retrieved 17 January 2017.
  62. ^ "Vietnam's submarine cable 'lost' and 'found' at LIRNEasia". Lirneasia.net. Archived from the original on 2010-04-07. Retrieved 2010-04-25.
  63. ^ "Finger-thin undersea cables tie world together – Internet – NBC News". NBC News. 2008-01-31. Retrieved 2010-04-25.
  64. ^ "AsiaMedia :: Bangladesh: Submarine cable snapped in Egypt". Asiamedia.ucla.edu. 2008-01-31. Archived from the original on 2010-09-01. Retrieved 2010-04-25.
  65. ^ "SEA-ME-WE-4 Outage to Affect Internet and Telcom Traffic". propakistani.pk. Archived from the original on 2017-04-05. Retrieved 2017-04-04.
  66. ^ PT (2011-03-14). "In Japan, Many Undersea Cables Are Damaged". gigaom. Archived from the original on 2011-03-15. Retrieved 2011-03-16.
  67. ^ See TEAMS (cable system) article.
  68. ^ Kirk, Jeremy (27 March 2013). "Sabotage suspected in Egypt submarine cable cut". ComputerWorld. Archived from the original on 2013-09-25. Retrieved 2013-08-25.
  69. ^ Grubb, Ben (2014-12-02). "Internet a bit slow today? Here's why" (in الإنجليزية). Archived from the original on 2016-10-11. Retrieved 2016-09-11.
  70. ^ "IMEWE submarine cable fault". Archived from the original on 2018-04-27.
  71. ^ "PTCL commissions Pakistan operations of AAE-1 submarine cable system".
  72. ^ http://www.iscpc.org/information/Cableships_Page.htm سفن تمديد الكابلات حول العالم
  73. ^ http://www.nsw.com
  74. ^ http://www.offshore-technology.com/contractors/cables/teledenmark
  75. ^ http://www.marine.francetelecom.com/en/
  76. ^ http://www.globalmarinesystems.com
  77. ^ http://www.nttwem.co.jp/
  78. ^ http://www.sbsubmarinesystems.com/
  79. ^ http://www.emarine.ae/
  80. ^ http://www.ittelecom.com/
  81. ^ http://www.subsea7.com/
  82. ^ Gellman, Barton; Markon, Jerry (9 June 2013). "Edward Snowden says motive behind leaks was to expose 'surveillance state'". The Washington Post. Retrieved 10 June 2013. Cite has empty unknown parameter: |1= (help)
  83. ^ Gellman, Barton; Blake, Aaron; Miller, Greg (9 June 2013). "Edward Snowden comes forward as source of NSA leaks". The Washington Post. Retrieved 10 June 2013.
  84. ^ "How The NSA Taps Undersea Fiber Optic Cables". http://siliconangle.com. 2013-07-19. Retrieved 2013-07-22. External link in |publisher= (help)
  85. ^ Diane Shalem (2019-07-02). "Urgent consultations in Washington, Moscow on reported US-Russian submarines in firefight". موقع دبكة الإسرائيلي.
  86. ^ Diane Shalem (2019-07-03). "The mystery of the ultra-secret Russian "Losharik" submarine disaster". موقع دبكة الإسرائيلي.
  87. ^ Alexandra Ma and Ryan Pickrell (2019-07-04). "The Russian submarine that caught fire and killed 14 may have been designed to cut undersea internet cables". businessinsider.

وصلات خارجية

الخرائط