العلاقات البريطانية الروسية

العلاقات البريطانية الروسية
Map indicating locations of United Kingdom and Russia

المملكة المتحدة

روسيا
البعثات الدبلوماسية
السفارة البريطانية في موسكوالسفارة الروسية، لندن
المبعوث
السفيرة دبورا برونرتالسفير أندري كلين

العلاقات البريطانية الروسية، وتعرف أيضاً بالعلاقات الأنگلو-روسية[1]، هي العلاقات الثنائية بين المملكة المتحدة وروسيا. توثقت العلاقات الرسمية بين بلاطي موسكو ولندن منذ عام 1553. كانت روسيا وبريطانيا حليفتان ضد ناپليون في أوائل القرن 10، عدوتان في حرب القرم في عقد 1850، ومتنافستان في اللعبة الكبرى للسيطرة على وسط آسيا في النصف الأخير من القرن 19. كانتا حلفيتان في الحرب العالمية الأولى والثانية، على الرغم من توتر العلاقات باندلاع الثورة الروسية 1917. كانت البلدان مضرب السيف في الحرب الباردة (1947-1989). طورت الأعمال الروسية الضخمة وكبار رجال الأعمال الروس الروابط الوثيقة مع المؤسسات المالية البريطانية في التسعينيات، بعد حل الاتحاد السوڤيتي عام 1991. يتشارك البلدن تاريخاً من الأنشطة التجسسية المكثفة ضد بعضهما البعض، حيث نجح الاتحاد السوڤيتي في اختراق القيادات العليا في المخابرات والأمن البريطاني في الثلاثينيات والخمسينيات. على العكس من ذلك، فإن الهدف المخابراتي البريطاني أولگ پنكوڤسكي كان يعمل لحساب لندن والعميل البريطاني أولگ گورديڤسكي الذي يزعم أنه ساهم في تجنب نشوب حرب نووية-حرارية أثناء أزمة الصواريخ الكوبية.[2] منذ القرن التاسع عشر، أصبحت إنگلترة وجهة المنفيين السياسيين، اللاجئين الروس، والأثرياء الهاربين من العالم الناطق بالروسية.

منذ تولي ڤلاديمير پوتن الحكم أصبحت العلاقات بين البلدين متوترة بشدة ومنذ عام 2014 أصبحت غير ودية بشكل متزايد بسبب الأزمة الأوكرانية وأنشطة أخرى قامت بها روسيا التي تنظر لها المملكة المتحدة والمجتمع الدولي على أنها تهديد للاستقرار العالمي.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

مقارنة بين البلدين

 روسيا  المملكة المتحدة
الدرع Coat of Arms of the Russian Federation 2.svg Royal Coat of Arms of the United Kingdom.svg
العلم روسيا المملكة المتحدة
عدد السكان 146267288 63134171
المساحة 17075400 kم2 (1.83798×1014 قدم2) 243910 kم2 (2.6254×1012 قدم2)
الكثافة السكانية 8/km2 (21/sq mi) 262/km2 (679/sq mi)
مناطق التوقيت 11 1
المنطقة الاقتصادية الخالصة 8095881 kم2 (8.714334×1013 قدم2) 6805586 kم2 (7.325472×1013 قدم2)
العاصمة موسكو لندن
أكبر مدينة موسكو (السكان 11503501، 15500100 الكبرى) لندن (السكان 8174100، 14209000 الكبرى)
الحكومة جمهورية دستورية فدرالية
شبه رئاسية
ملكية دستورية برلمانية
موحدة
اللغة الرسمية الروسية (بحكم القانون والأمر الواقع) الإنگليزية (بحكم الأمر الواقع)
الديانات الرئيسية 41% الأرثوذكسية الروسية، 13% بلا ديانة، 6.5% الإسلام، 4.1% المسيحية الغير طائفية 1.5% أرثوذكس آخرون، 3.4% ديانات أخرى (تعداد 2012) 59.5% المسيحية، 25.7% بلا ديانة، 7.2% لم يعلن، 4.4% الإسلام، 1.3% الهندوسية، 0.7% السيخية، 0.4% اليهودية، 0.4% البوذية (تعداد 2011)
الجماعات العرقية 80.90% الروس، 3.96% هنود-أوروپيون آخرون، 8.75% شعوب توركية، 3.78% قوقاز، 1.76% شعوب فينية أوغرية وغيرها (تعداد 2010) 87% بيض (81.9% بريطانيون بيض)، 7% آسيويون، 3% سود، 2% عرق مختلط، 1% غيرها (تعداد 2011)
ن.م.ا. (ت.ق.ش.) حسب ب.د. 3.373 ترليون دولار 2.933 تريليون دولار
ن.م.إ. (الاسمي) حسب ب.د. 1.485 تريليون دولار 3.029 تريليون دولار
الانفاق العسكري 90.7 بليون دولار 72.7 بليون دولار
الرؤوس النووية النشطة/الإجمالي 1,800 / 8,500 260 / 290


العلاقات 1553–1792

السفارة الروسية في لندن، 1662
المحكمة الإنگليزية القديمة في المقرات الرئيسية لشركة موسكوڤي في موسكو ومقر السفراء الإنگليز في القرن 17.
روسيا مصورة كدب وبريطانيا كأسد يحدقان في أفغاني أثناء اللعبة الكبرى.


قضية أوتشاكوڤ

العلاقات: 1792–1917

المسألة الشرقية، اللعبة الكبرى، رهاب روسيا

الملكة ڤيكتوريا والقيصر نيقولاي الثاني من روسيا، قلعة بالمورال في اسكتلندا، 1896.




الحليفان، 1907–1917

العلاقات البريطانية السوڤيتية

فترة بين الحربين

العلاقات البريطانية السوڤيتية

المملكة المتحدة

الاتحاد السوڤيتي


الحرب العالمية الثانية

1941 Soviet–UK agreement against Germany
British and Soviet servicemen over body of swastikaed dragon


Field Marshal Montgomery decorates Soviet General Georgy Zhukov at the Brandenburg Gate in Berlin, Germany, 12 July 1945


Lighter blue line: Curzon Line "B" as proposed in 1919. Darker blue line: "Curzon" Line "A" as proposed by the Soviet Union in 1940. Pink areas: Former pre WWII provinces of Germany transferred to Poland after the war. Grey area: Pre WWII Polish territory east to the Curzon Line annexed by the Soviet Union after the war.




. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الحرب الباردة وما بعدها

القرن 21

ع. 2000

الرئيس ڤلاديمير پوتن والملكة إليزابث الثانية في زيارة رسمية، 2003.


ع. 2010

رئيسة وزراء المملكة المتحدة تريسا ماي والرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن في اجتماع أثناء قمة مجموعة العشرين في هانگ‌ژو، الصين، 4 سبتمبر 2016.



ع. 2020

في 10 فبراير 2022، انتهى اجتماع دبلوماسي رفيع المستوى بين وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس ونظيرها الروسي سرگي لاڤروڤ بشأن الأزمة الأوكرانية المتفاقمة، إلى الانزلاق إلى اتهامات واتهامات متبادلة وسخرية ساخرة حول افتقار وزير الخارجية البريطاني المفترض للمعرفة الجغرافية. [3]

مع تحذير تروس من فرض عقوبات جديدة على روسيا، انتهى الأمر بالمحادثات في موسكو، وهي الأحدث في سلسلة من الجهود البارزة لتجنب الحرب في أوروپا، إلى أن تكون من أكثر المحادثات حدة حتى الآن، حيث زعم لاڤروڤ أنها كانت " مثل الحديث مع شخص أصم... موجود هنا ولكنه لا يسمع".

وكانت السيدة تروس قد حذرت روسيا في وقت سابق من تداعيات العمل العسكري، قائلة: "سيكون هذا صراعاً طويل الأمد وطويل الأمد. ستفرض المملكة المتحدة وحلفاؤها عقوبات صارمة تستهدف الأفراد والمؤسسات".

جاء اجتماع موسكو في يوم من النشاط السياسي البريطاني المحموم حيث التقى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأمين العام لحلف الناتو ينز ستولتن‌برگ في بروكسل قبل السفر إلى پولندا وحذر من أن أوروپا تدخل "أخطر لحظتها" منذ عقود. في غضون ذلك، بدأت القوات الروسية 10 أيام من التدريبات العسكرية مع جارتها بلاروسيا.

جاءت الجهود البريطانية لتجنب الحرب في شرق أوروپا بعد تحركات مماثلة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي زار موسكو في وقت سابق هذا الأسبوع للتحدث مع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن.

قالت تروس إنها كانت في روسيا "لمتابعة طريق الدبلوماسية"، لكن مناقشاتها مع لاڤروڤ كانت متقطعة بالتأكيد.

في مؤتمر صحفي، صدرت عن لاڤروڤ تنهيدة غاضبة عندما واصلت السيدة تروس الإصرار على أن لندن "مصممة على اتباع مسار دبلوماسي" لمحاولة منع حدوث صراع، وهو أمر "يتخلف عنه بوريس جونسون كثيرًا".

وقال لاڤروڤ في إشارة إلى التفاعل: "الأمر يشبه القول إن روسيا تنتظر تجميد الأرض حتى تتمكن الدبابات من دخول أوكرانيا بسهولة. يبدو أن زملائنا البريطانيين كانوا على نفس الأرضية اليوم، مما أدى إلى ارتداد جميع الحقائق التي قدمناها لهم".

بعد ذلك، أعلن وزير الخارجية الروسي أن "المقاربات الإيديولوجية والإنذارات الأخلاقية هي طريق لا يؤدي إلى أي مكان"، تاركًا السيدة تروس واقفة بمفردها على المنصة في نهاية المؤتمر.

لكن حكايات الاجتماع الأول المنقسم بين لاڤروڤ - أحد وزراء الخارجية الأطول خدمة في الساحة الدولية - وتروس - واحدة من أحدثهم - لم تنته عند هذا الحد. ذكرت صحيفة كوميرسانت الروسية أنه خلف الكواليس عندما طلبت السيدة تروس أن تسحب روسيا قوتها من حدود أوكرانيا، سأل لاڤروڤ : "هل تعترف بسيادة روسيا على منطقتي روستوڤ وڤورونژ؟"

بعد فترة صمت قصيرة أجابت وزيرة الخارجية البريطاني: "لن تعترف بريطانيا العظمى أبدًا بسيادة روسيا على تلك المناطق". تعتبر المنطقتان، بالطبع، أجزاء من روسيا، حيث أن سفيرة المملكة المتحدة في موسكو، دبورا برونرت، كانت لديها مهمة حساسة تتمثل في التوضيح لوزيرة خارجيتها، وفقًا للتقرير.

في وقت لاحق بدا أن السفارة البريطانية في موسكو تؤكد الزلة الواضحة، حيث غردت (بالروسية): "خلال الاجتماع بدا لي أن الوزير لاڤروڤ كان يتحدث عن جزء من أوكرانيا. لقد أوضحت أن هاتين المنطقتين [روستوڤ وڤورونژ] جزء من روسيا ذات السيادة ".

رفض مسؤول في وزارة الخارجية التعليق على ما إذا كانت السيدة تروس قد خلطت بين روستوڤ وڤورونژ وبين دونتسك ولوخانسك في شرق أوكرانيا، التي أصبحت جمهوريتين انفصاليتين، بدعم روسي، في أعقاب الصراع قبل سبع سنوات.

هذه هي المرة الثانية التي يسخر فيها الكرملين من مشكلات تروس المزعومة بشأن المواقع الجغرافية. في الأسبوع الماضي، سخرت وزارة الخارجية الروسية من وزيرة الخارجية لقولها إن بريطانيا ترسل إمدادات إلى "حلفائها في البلطيق عبر البحر الأسود" - وهما مسطحان مائيان يفصل بينهما 700 ميل.

بعد ذلك، كتبت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروڤا في مدونة: "إذا احتاج أي شخص إلى الإنقاذ من أي شيء، فهو العالم، من غباء وجهل السياسيين البريطانيين." وقالت وزارة الخارجية في وقت لاحق إن السيدة تروس كانت تتحدث عن مناطق جغرافية منفصلة للدعم.

في غضون ذلك، في وارسو، قال جونسون إنه يعتقد أن پوتن لم يقرر بعد ما قد يفعله بأوكرانيا، مضيفًا أنه يجب على الغرب استخدام "العقوبات والعزم العسكري بالإضافة إلى الدبلوماسية". وصرح جونسون قبل لقاء الجنود البريطانيين في پولندا: "لن تقبل پولندا والمملكة المتحدة عالماً يمكن فيه لجار قوي أن يتنمر أو يهاجم". وأضاف أنه إذا كان الروس "يريدون قدرًا أقل من الناتو على حدودهم الغربية، إذا جاز التعبير، فهذه بالضبط الطريقة الخاطئة للقيام بذلك".

في 10 فبراير بالعاصمة برلين حذر المستشار الألماني أولاف شولتس روسيا من عواقب اقتصادية وسياسية "خطيرة". في غضون ذلك، زعمت أوكرانيا أن روسيا منعت وصولها إلى البحر حيث قامت بنقل السفن لإجراء مناورات في بحر آزوڤ والبحر الأسود المقرر إجراؤها الأسبوع المقبل.


عمليات التجسس والسيطرة


في 12 مارس 2018، أعلنت حكومة المملكة المتحدة بأنه تم استخدام غاز نوڤيتشوك في هجوم وقع بمدينة سالزبري البريطانية في 4 مارس 2018 في محاولة لقتل ضابط مديرية المخابرات المركزية السابق سرگي سكريپال وابنته يوليا.[4] صرحت رئيسة الوزراء تريسا ماي في البرلمان: "إما أن هذا التحرك كان موجهاً بطريقة مباشرة من قبل الروس لبلادنا، أو كانت الحكومة الروسية قد فقدت السيطرة على غازات الأعصاب الروسية ذات الأثار الكارثية وسمحت بتواجدها في أيدي آخرين."[4] في 14 مارس 2018، طردت المملكة المتحدة 23 دبلوماسي روسي بعد رفضهما الالتزام بآخر موعد حددتها المملكة المتحدة لتقديم تفسير عن استخدام السلاح.[5].

بعد الهجوم، تم فحص 21 عضو من خدمة الطوارئ والعامة لتعرضهم المحتمل للغاز، وتم احتجاز ثلاثة منهم في المستشفى. في 12 مارس، تم احتجاز ضابط شرطة في المستشفى.[4] نُصح خمسمائة شخص من العامة بتطهير ممتلكاتهم لمنع التعرض المحتمل على المدى الطويل، وتم نشر 180 فرد من الجيش و18 عربة للمساعدة في عمليات التطهير في عدة مواقع داخل وحول سالزبري. لم يعلن عن الموقع الذي تم فيه الهجوم تحديداً.[4][6][7]

قالت تريسا ماي رئيسة وزراء المملكة المتحدة أنه تم استخدام أحد أنواع غاز نوڤيتشوك في حادث تسمم سرگي ويوليا سكريپال في إنگلترة في مارس 2018.[8]

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ Anglo-Russian Relations House of Commons Hansard.
  2. ^ Remington, Stella (11 May 2010). "Ten Greatest Espionage Coups". Quercus. Retrieved 8 March 2018.
  3. ^ "Undiplomatic: Russia's Sergei Lavrov says Liz Truss Moscow meeting was like 'talking to a deaf person'". إندپندنت. 2022-02-11. Retrieved 2022-02-12.
  4. ^ أ ب ت ث "Russian spy: Highly likely Moscow behind attack, says Theresa May". BBC News. 12 March 2018. Retrieved 12 March 2018.
  5. ^ "Russian spy: UK to expel 23 Russian diplomats". BBC News. 14 March 2018. Retrieved 14 March 2018.
  6. ^ "Military deployed after spy poisoning". BBC News. 9 March 2018. Retrieved 9 March 2018.
  7. ^ "What are Novichok nerve agents?". BBC News. 12 March 2018. Retrieved 13 March 2018.
  8. ^ Barry, Ellen; Pérez-Peña, Richard (12 March 2018). "Britain Blames Russia for Nerve Agent Attack on Former Spy". The New York Times. Retrieved 12 March 2018.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

قراءات إضافية

الدبلوماسية متعددة الأطراف

  • Albrecht-Carrié, René. A Diplomatic History of Europe Since the Congress of Vienna (1958), 736pp, basic introduction 1815–1955
  • Feis, Herbert. Churchill Roosevelt Stalin The War They Waged and the Peace They Sought A Diplomatic History of World War II (1957)
  • Figes, Orlando. The Crimean War: A History (2011) excerpt and text search
  • McNeill, William Hardy. America, Britain, & Russia: Their Co-Operation and Conflict, 1941–1946 (1953)
  • Macmillan, Margaret. The War That Ended Peace: The Road to 1914 (2013) cover 1890s to 1914; see esp. ch 2, 5, 6, 7
  • Mckay, Derek and H.M. Scott. The Rise of the Great Powers 1648–1815 (1983)
  • Rich, Norman. Great Power Diplomacy: 1814–1914 (1991), comprehensive survey
  • Sainsbury, Keith. Turning Point: Roosevelt, Stalin, Churchill & Chiang-Kai-Shek, 1943: The Moscow, Cairo & Teheran Conferences (1985) 373pp
  • Schroeder, Paul W. The transformation of European politics, 1763–1848 (1994) highly detailed analysis
  • Taylor, A.J.P. Struggle for Mastery in Europe 1848–1918 (1954) highly detailed analysis

العلاقات الثنائية

  • Anderson, M. S. Britain's Discovery of Russia 1553–1815 (1958). online
  • Bartlett, C. J. British Foreign Policy in the Twentieth Century (1989)
  • Bell, P. M. H. John Bull and the Bear: British Public Opinion, Foreign Policy and the Soviet Union 1941–45 (1990).
  • Bridges, Brian. "Red or Expert? The Anglo–Soviet Exchange of Ambassadors in 1929." Diplomacy & Statecraft 27.3 (2016): 437-452.
  • Carlton, David. Churchill and the Soviet Union (Manchester: Manchester University Press, 2000).
  • Chamberlain, Muriel E. Pax Britannica?: British Foreign Policy 1789–1914 (1989)
  • Clarke, Bob. Four Minute Warning: Britain's Cold War (2005)
  • Cross, A. G. ed. The Russian Theme in English Literature from the Sixteenth Century to 1980: An Introductory Survey and a Bibliography (1985).
  • Deighton Anne. "The 'Frozen Front': The Labour Government, the Division of Germany and the Origins of the Cold War, 1945–1947," International Affairs 65, 1987: 449–465. in JSTOR
  • Deighton, Anne. The Impossible Peace: Britain, the Division of Germany and the Origins of the Cold War (1990)
  • Fuller, William C. Strategy and Power in Russia 1600–1914 (1998)
  • Gleason, John Howes. The Genesis of Russophobia in Great Britain: A Study of the Interaction of Policy and Opinion (1950) online
  • Gorodetsky, Gabriel, ed. Soviet Foreign Policy, 1917–1991: A Retrospective (2014)
  • Haslam, Jonathan. Russia's Cold War: From the October Revolution to the Fall of the Wall (Yale UP, 2011)
  • Horn, David Bayne. Great Britain and Europe in the eighteenth century (1967), covers 1603 to 1702; pp 201–36.
  • Ingram, Edward. "Great Britain and Russia," pp 269–305 in William R. Thompson, ed. Great power rivalries (1999) online
  • Jelavich, Barbara. St. Petersburg and Moscow: Tsarist and Soviet foreign policy, 1814–1974 (1974)
  • Jones, J. R. Britain and the World, 1649–1815 (1980)
  • Keeble, Curtis. Britain and the Soviet Union, 1917–1989 (London: Macmillan, 1990).
  • Kennan, George. Russia and the West Under Lenin and Stalin (1961).
  • Kort, Michael. The Soviet Colossus: History and Aftermath (7th ed. 2010) 502pp
  • Marriott, J.A.R. Anglo-Russian Relations: 1689-1943 (1944).
  • Miner, Steven Merritt. Between Churchill and Stalin: The Soviet Union, Great Britain, and the Origins of the Grand Alliance (1988) online
  • Morgan, Gerald, and Geoffrey Wheeler. Anglo-Russian Rivalry in Central Asia, 1810–1895 (1981)
  • Neilson, Keith. Britain and the Last Tsar: British Policy and Russia, 1894–1917 (1995) online
  • Neilson, Keith Britain, Soviet Russia and the Collapse of the Versailles Order, 1919–1939 (2006)
  • Reynolds, David, et al. Allies at War: The Soviet, American, and British Experience, 1939–1945 (1994).
  • Riasanovsky, Nicholas V. and Mark D. Steinberg. A History of Russia. (7th ed. Oxford University Press, 2004) 800 pages.
  • Service, Robert. A History of Twentieth-Century Russia. (2nd ed. Harvard UP, 1999)
  • Service, Robert. Stalin: A Biography (2004)
  • Seton-Watson, Hugh. The Russian Empire 1801–1917 (1967) excerpt and text search
  • Shaw, Louise Grace. The British Political Elite and the Soviet Union, 1937–1939 (2003) online
  • Ullman, - Richard H. Anglo-Soviet Relations, 1917–1921 (3 vol 1972), highly detailed.
  • Williams, Beryl J. "The Strategic Background to the Anglo-Russian Entente of August 1907." Historical Journal 9#3 (1966): 360-373.
  • Zubok, Vladislav and Pleshakov, Constantine. Inside the Kremlin's Cold War: From Stalin to Khrushchev (1996).
  • Густерин П. В. Советско-британские отношения между мировыми войнами. — Саарбрюккен: LAP LAMBERT Academic Publishing. 2014. ISBN 978-3-659-55735-4 .

المراجع الأساسية

  • Maisky, Ivan. The Maisky Diaries: The Wartime Revelations of Stalin's Ambassador in London edited by Gabriel Gorodetsky, (Yale UP, 2016); highly revealing commentary 1932-43; excerpts; abridged from 3 volume Yale edition; online review
  • Watt, D.C. (ed.) British Documents on Foreign Affairs, Part II, Series A: The Soviet Union, 1917–1939 vol. XV (University Publications of America, 1986).
  • Wiener, Joel H. ed. Great Britain: Foreign Policy and the Span of Empire, 1689–1971: A Documentary History (4 vol 1972) vol 1 online; vol 2 online; vol 3; vol 4 4 vol. 3400 pages

وصلات خارجية