بوريس جونسون

المبجل
بوريس جونسون
Boris Johnson

MP
Yukiya Amano with Boris Johnson in London - 2018 (41099455635) (cropped).jpg
جونسون في 2018.
رئيس وزراء المملكة المتحدة-المُعين
Taking office
24 يوليو 2019
العاهل إليزابث الثانية
يخلـُف تريزا ماي
زعيم حزب المحافظين
الحالي
تولى المنصب
23 يوليو 2019
سبقه تريزا ماي
رئيس كومنولث الأمم
الحالي
تولى المنصب
24 يوليو 2019
العاهل إليزابث الثانية
سبقه تريزا ماي
وزير الدولة للخارجية وشئون الكومنولث
في المنصب
13 يوليو 2016 – 9 يوليو 2018
رئيس الوزراء تريزا ماي
سبقه فليپ هاموند
خلفه جرمي هنت
عمدة لندن
في المنصب
4 مايو 2008 – 9 مايو 2016
نائب العمدة
سبقه كن ليڤنگستون
خلفه صادق خان
عضوالبرلمان
عند دائرؤة أوكسبردج وساوث رويسليپ
الحالي
تولى المنصب
7 مايو 2015
سبقه توم رندال
الأغلبية 5.034 (10.8%)
عضو البرلمان
عن دائرة هنلي
في المنصب
9 يونيو 2001 – 4 يونيو 2008
سبقه مايكل هسلتين
خلفه جون هاول
تفاصيل شخصية
وُلِد ألكسندر بوريس دى پففل جونسون
(1964-06-19) 19 يونيو 1964 (age 55)
مدينة نيويورك، الولايات المتحدة
الجنسية
  • المملكة المتحدة
  • الولايات المتحدة (1964–2016)[1]
الحزب المحافظين
الزوج
الأنجال 5 أو 6[3]
الوالدان
التعليم جامعة إيتون
الجامعة الأم كلية باليول، أكسفورد
التوقيع
الموقع الإلكتروني Commons website

ألكسندر بوريس دى پففل جونسون (و. 19 يونيو 1964) هو سياسي بريطاني ومؤرخ شعبي ومؤلف وصحفي، ورئيس وزراء المملكة المتحدة-المُعين وزعيم حزب المحافظين منذ 23 يوليو 2019.[4] وهو عمدة لندن السابق وينتمي إلى حزب المحافظين السياسي، وقد أنتخب عمدة لمدينة لندن منذ عام 2008. وعين وزيراً للخارجية البريطانية في 13 يوليو عام 2016. وكان عضو البرلمان لهينلي ورئيسا لتحرير مجلة المشاهد. وتلقى تعليمه في مدرسة پريمروز هيل الابتدائية، ودرس في كامدن المدرسة الأوروبية في بروكسل وكلية إيتون وكلية باليول في أكسفورد. ولقد بدأ حياته المهنية في مجال الصحافة مع صحيفة التايمز، وانتقل لاحقا لصحيفة الديلي تلغراف حيث أصبح مساعدا لرئيس التحرير. وعين رئيس تحرير مجلة المشاهد في عام 1999. في انتخابات عام 2001 انتخب لمجلس العموم، وأصبح واحدا من أبرز السياسيين في البلاد. وقد كتب العديد من الكتب أيضا.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عمدة لندن 2008

جونسون يلقي خطاب الفوز في مبنى البلدية بعد انتخابه عمدة لندن
Johnson's response to the 2011 London riots was criticised
Johnson at the أولمپياد 2012



العودة للبرلمان

حملة 'برِكزِت': 2015–16

جونسون في 2015


وزير الخارجية: 2016–

وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون مع وزير الخارجية الأمريكي جون كري، ووزير الخارجية السعودي، عادل الجبير ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان، في لندن، 19 يوليو 2016.


الصورة العامة

Johnson on a demonstration against hospital closures with Liberal Democrat MP John Hemming (left) and Conservative MP Graham Stuart (centre) on 28 March 2006


رئاسة الوزراء

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نقد

بوريس جونسون وعداؤه للإسلام

قبل انتخاب بوريس جونسون الذي ينتمي ل حزب المحافظين في منصب عمدة لندن في الأول من أيار (مايو)، حذّر بعض أطراف المجتمع الإسلامي إلى أن فوز جونسون على عمدة المدينة في حينه قد يشكّل كارثة بالنسبة إلى لندن والمسلمين فيها. وذهب البعض أبعد من ذلك فوصفوه بالمعادي للإسلام.

Conservative Prime Minister John Major disliked Johnson and considered vetoing his candidacy as a Conservative candidate

ويعتبر جونسون الذي يتميز بشعره الكثيف الأشقر أحد الشخصيات الأكثر تعقيداً وتناقضاً في السياسة البريطانية. في العام 2001، انتخب نائباً في البرلمان للمرة الأولى، ومنذ ذلك الحين، راح دوره كصحافي يتعارض مع دوره كسياسي. وكان محرّر الصحيفة السياسية الأسبوعية مجلة الشاهد «سبيكتايتور» من 1999 ولغاية 2005، وهو يجني حالياً 250 ألف باوند في السنة ككاتب عمود في صحيفة «دايلي تلگراف». اتهم بأنه معاد للإسلام إثر المقال الذي كتبه في «سبكتيتور» (في 16 تموز/ يوليو 2005)، أي بعد تسعة أيام على وقوع الهجمات الأربع الانتحارية في لندن التي أودت بحياة 52 شخص بريئاً وجرحت أكثر من 700 آخرين. وفي نهاية المقال، قام بانتقاد المسلمين، علماً أن جدّ جونسون الأكبر كان تركياً مسلماً يدعى علي كمال بك (1869 - 1922) الذي كان صحافياً وسياسياً ووزيراً للداخلية الذي اغتاله مناصرو مصطفى كمال أتاتورك كما أن واحد من أبنائه يقاتل مع تنظيم الدولة .[5]

السلف


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

انظر أيضاً

الحواشي

الهوامش

  1. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة guardian-8-february
  2. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة bbc-7-september
  3. ^ "'How many children does Boris Johnson have?' Johnny Mercer insists Tory favourite has right to private life in BBC interview". 17 June 2019.
  4. ^ Lawless, Jill; Kirka, Danica (2019-07-23). "Boris Johnson chosen as new UK leader, now faces Brexit test". AP NEWS. Retrieved 2019-07-23.
  5. ^ أخبار العالم
  6. ^ أ ب ت ث ج ح خ "BORIS JOHNSON – HOW WE DID IT:". www.bbc.co.uk/whodoyouthinkyouare. Who Do You Think You Are?. Retrieved 16 July 2016.
  7. ^ "BORIS JOHNSON – HOW WE DID IT: European Aristocracy". www.bbc.co.uk/whodoyouthinkyouare. Who Do You Think You Are?. Retrieved 16 July 2016.
  8. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة telegraph.co.uk
  9. ^ Daniella Peled "Interview: Boris Johnson – my Jewish credentials", The Jewish Chronicle, April 2008.

المصادر

Crines, Andrew S. (2013). "Why did Boris Johnson win the 2012 mayoral election?". Public Policy and Administration Research. 3 (9): 1–7.
Edwards, Giles; Isaby, Jonathan (2008). Boris v. Ken: How Boris Johnson Won London. London: Politico's. ISBN 978-1842752258.
Gimson, Andrew (2012). Boris: The Rise of Boris Johnson (second ed.). Simon & Schuster.
Hosken, Andrew (2008). Ken: The Ups and Downs of Ken Livingstone. Arcadia Books. ISBN 978-1-905147-72-4.
Johnson, Stanley (2009). Stanley I Presume. London: Fourth Estate. ISBN 978-0007296736.
Purnell, Sonia (2011). Just Boris: Boris Johnson: The Irresistible Rise of a Political Celebrity. London: Aurum Press Ltd. ISBN 1-84513-665-9.
Ruddock, Andy (2006). "Invisible Centers: Boris Johnson, Authenticity, Cultural Citizenship and a Centrifugal Model of Media Power". Social Semiotics. 16 (2): 263–282.
Yates, Candida (2010). "Turning to Flirting: Politics and the Pleasures of Boris Johnson". Rising East Essays. 2 (1).

المراجع

  • Johnson's Column (Continuum International – Academi) ISBN 0-8264-6855-1
  • Friends, Voters, Countrymen (HarperCollins, 2001) ISBN 0-00-711913-5
  • Lend Me Your Ears (HarperCollins, 2003) ISBN 0-00-717224-9
  • Seventy-Two Virgins (HarperCollins, 2004) ISBN 0-00-719590-7
  • Aspire Ever Higher / University Policy for the 21st century (Politeia, 2006)
  • The Dream of Rome (HarperCollins, 2006) ISBN 0-00-722441-9
  • Have I Got Views For You (HarperPerennial, 2006) ISBN 0-00-724220-4
  • Life in the Fast Lane: The Johnson Guide to Cars (HarperPerennial, 2007) ISBN 0-00-726020-2
  • The Perils of the Pushy Parents: A Cautionary Tale (HarperPress 2007) ISBN 0-00-726339-2
  • Johnson's Life of London (HarperPress 2011) ISBN 0-00-741893-0
  • The Churchill Factor (Hodder & Stoughton 2014) ISBN 978-1-44-478302-5

للاستزادة

  • Iain Dale. The Little Book of Boris. (Harriman House Ltd., 2007) ISBN 978-1-905641-64-2
  • A. Vasudevan. The Thinking Man's Idiot: The Wit and Wisdom of Boris Johnson (New Holland Publishers (UK) Ltd., 2008) ISBN 978-1-84773-359-7

وصلات خارجية

News articles

مناصب إعلامية
سبقه
Frank Johnson
Editor of The Spectator
1999–2005
تبعه
Matthew d'Ancona
پرلمان المملكة المتحدة
سبقه
Michael Heseltine
Member of Parliament for Henley
2001–2008
تبعه
John Howell
سبقه
John Randall
Member of Parliament for Uxbridge and South Ruislip
2015–الحاضر
الحالي
مناصب سياسية
سبقه
كن ليڤنگستون
عمدة لندن
2008–2016
تبعه
صادق خان
سبقه
فليپ هاموند
وزير الدولة للخارجية وشئون الكومنولث
2016–2018
تبعه
جرمي هنت
سبقه
تريزا ماي
رئيس وزراء المملكة المتحدة-المُعين
2019–الحاضر
الحالي
مناصب حزبية
سبقه
تريزا ماي
زعيم حزب المحافظين
2019–الحاضر
الحالي
ترتيب الأولوية في المملكة المتحدة
سبقه
John Sentamu
بصفته Archbishop of York
Gentlemen
as Prime Minister
تبعه
Mel Stride
بصفته اللورد الرئيس للمجلس