إليزابيث الثانية

إليزابيث الثانية
Elizabeth II
الملكة إليزابيث مبتسمة.
إليزابيث الثانية عام 2015.
العهد6 فبراير 1952 –
8 سبتمبر 2022
التتويج2 يونيو 1953
سبقهجورج السادس
تبعهتشارلز
وُلِدالأميرة إليزابيث من يورك
21 أبريل 1926
ماي‌فير، لندن، المملكة المتحدة
توفي8 سبتمبر 2022 (96 عام)
قلعة بالمورال، أبردين‌شاير، المملكة المتحدة
الزوجالأمير فليپ، دوق أدنبره (ز. خطأ: زمن غير صحيح; و. خطأ: زمن غير صحيح)
الأنجال
تفاصيل
الاسم الكامل
إليزابيث ألكسندرا ماري
البيتوندسور
الأبجورج السادس
الأمإليزابيث-بوز-ليون
التوقيعتوقيع إليزابيث الثانية Elizabeth II
الملكة إليزابيث الثانية.

إليزابيث الثانية (إليزابيث ألكسندرا ماري؛ 21 أبريل 1926 - 8 سبتمبر 2022)[1] هي ملكة المملكة المتحدة و14 بلد سيادي آخر من 6 فبراير 1952 حتى وفاتها.[أ][ب] استمر حكمها 70 سنة وسبعة أشهر وكانت صاحبة أطول فترة حكم لعاهل بريطاني.

ولدت إليزابيث في ماي‌فير، لندن، كأول أنجال دوق ودوقة يورك (الملك جورج السادس والملكة اليزابث الأم لاحقاً). اعتلى والدها العرش عام 1936 بعد تنازل شقيقه، الملك إدوارد الثامن، مما جعل إليزابيث الوريثة المفترضة. تلقت تعليمها بشكل خاص في المنزل وبدأت في تولي الواجبات العامة خلال الحرب العالمية الثانية، وخدمت في الخدمة الإقليمية المساعدة. في نوفمبر 1947، تزوجت فليپ مونتباتن، أمير اليونان والدنمارك، واستمر زواجهما 73 عامًا حتى وفاته في أبريل 2021. كان لديهما أربعة أنجال: تشارلز، آن، أندرو، إدوارد.

عندما توفي والدها في فبراير 1952، أصبحت إليزابيث - التي كانت تبلغ من العمر 25 عامًا آنذاك - ملكة لسبع من بلدان الكومنولث المستقلة: المملكة المتحدة، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا، جنوب أفريقيا، پاكستان، وسيلان (المعروف اليوم باسم سريلانكا)، وكذلك رئيس الكومنولث.

حكمت إليزابيث بصفتها كملكة دستورية من خلال تغييرات سياسية كبرى مثل الاضطرابات في أيرلندا الشمالية، تفويض السلطة، و إنهاء استعمار أفريقيا، وانضمام المملكة المتحدة إلى المجموعات الأوروپية والانسحاب من الاتحاد الأوروپي. اختلف عدد ممالكها بمرور الوقت حيث حصلت المناطق على الاستقلال وأصبحت بعض البلدان التابعة جمهوريات. تشمل زياراتها واجتماعاتها التاريخية العديدة زيارات دولة إلى الصين عام 1986، وروسيا عام 1994، وجمهورية أيرلندا عام 2011، واجتماعها مع خمسة پاپاوات.

تشمل الأحداث الهامة تتويج إليزابيث عام 1953 واحتفالها باليوبيل الفضي والذهبي والماسي والپلاتيني في أعوام 1977 و2002 و2012 و2022 على التوالي. كانت إليزابيث هي العاهل البريطاني الأطول عمراً وصاحبة ثاني أطول فترة حكم في تاريخ العالم، بعد لويس الرابع عشر ملك فرنسا. واجهت من حين لآخر المشاعر الجمهورية والانتقادات الإعلامية لعائلتها، خاصة بعد انهيار زواج أنجالها، السنة المروعة عام 1992، ووفاة زوجة ابنها السابقة الأميرة ديانا، عام 1997. ومع ذلك، ظل دعم الملكية في المملكة المتحدة مرتفعًا باستمرار، وكذلك شعبيتها الشخصية. توفيت إليزابيث في السادسة والتسعين من عمرها في قلعة بالمورال، أبردين‌شاير، وخلفها نجلها الأكبر تشارلز الثالث.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نشأتها

Elizabeth as a thoughtful-looking toddler with curly, fair hair
الأميرة إليزابيث عام 1929.

ولدت في 21 أبريل 1926 والدها هو الأمير ألبرت دوق يورك (الملك جورج السادس) وهو الإبن الثاني للملك جورج الخامس والملكة ماري ووالدتها هي الملكة إليزابيث دوقة يورك (الملكة إليزابيث في عهد زوجها ولاحقاً الملكة الأم في عهد إبنتها).

Elizabeth as a rosy-cheeked young girl with blue eyes and fair hair
الأميرة إليزابيث 1933.
لوحة رسم فيليپ ألكسيوس دى لازلو

كأميرة صغيرة تم تعليمها في القصر كما أختها الصغرى الأميره مارجريت تحت إشراف والتهما. عندما تولى والدها الحكم عقب تنازل عمها الملك إدوارد الثامن أصبحت الوريث الفعلي للعرش البريطاني وأصبح لقبها الرسمي صاحبة السمو الملكي الأميره إليزابيت.

Elizabeth in overalls kneeling by the wheel of a truck
إليزابيث تغير عجلة السيارة أثناء الحرب العالمية الثانية، أبريل 1945.

وُلدت إليزابيث في الساعة 3:40 (GMT) يوم 21 أبريل 1926،[3] في عهد جدها الملك جورج الخامس. كان والدها الأمير ألبرت دوق يورك (الملك جورج السادس لاحقاً)، ثاني أنجال الملك. وكانت والدتها، إليزابيث، دوقة يورك (الملكة إليزابيث الملكة الأم لاحقاً)، هي أصغر بنات الأرستقراطي الإسكتلندي كلود بوز-ليون، إيرل ستراثمور وكنگ‌هورن رقم 14، في منزلهم بلند (17 شارع بروتون، ماي‌فيربولادة قصيرية.[4] عمدها مطران يورك الأنگليكاني كوسمو گوردون لانگ، في مصلى خاص بقصر بكنگهام يوم 29 مايو،[5][ت] وسُميت إليزابيث على اسم والدتها؛ وألكسندرا على اسم جدتها الكبرى لوالدها، التي توفيت قبل ستة أشهر؛ وماري على اسم جدتها لوالدها.[7] وكان أفراد عائلتها المقربون يدعونها "ليلي‌بـِت"،[8] بناءً على ما كانت تسمي به نفسها في البداية،[9] كانت موضع اعتزاز من جدها جورج الخامس، الذي كانت تسميه بمودة "الجد إنگلترة"،[10] وزياراتها المنتظمة له أثناء مرضه الخطير عام 1929 التي أشارت لها الصحافة الشعبية وكتاب السيرة الذاتية لاحقًا بأنها كانت ترفع معنوياته وساعدت في شفائه.[11]

وُلدت شقيقة إليزابيث الوحيدة، الأميرة مارگرت عام 1930. تلقت الأميرتان تعليمهمن في المنزل تحت إشراف والدتهما والمربية ماريون كروفورد.[12] تركزت الدروس حول التاريخ واللغات والأدب والموسيقى.[13] عام 1950 نشرت كروفورد كتاباً عن سنوات طفولة إليزابيث ومارگرت، بعنوان الأميرتان الصغيرتان، مما أساء استياء العائلة الملكية كثيراً.[14] يصف الكتاب حب إليزابيث للخيول والكلاب، ونظامها، وموقفها من المسؤولية.[15] وردد آخرون مثل هذه الملاحظات: وصف ونستون تشرشل إليزابيث عندما كانت في الثانية من عمرها بأنها "ذات شخصية، ولديها نوع من السلطة والتأمل مذهل لدى طفلة".[16] وصفتها ابنة عمها مارگرت رودس بأنها "فتاة صغيرة مرحة" لكنها حسنة التصرف".[17]


الوريثة المفترضة للعرش

پورتريه تتويج الملكة إليزابيث الثانية ودوق ادنبره، يونيو 1953.

في عهد جدها، كانت إليزابيث هي الثالثة في خط خلافة العرش البريطاني، بعد عمها إدوارد ووالدها. على الرغم من أن ولادتها أثارت اهتمامًا عامًا، إلا أنه لم يكن من المتوقع أن تصبح ملكة، حيث كان إدوارد لا يزال صغيرًا ومن المرجح أن يتزوج وينجب أطفالًا، والذين يسبقون إليزابيث في خط الخلافة.[18] عندما توفي جدها عام 1936 وخلفه عمها إدوارد الثامن، أصبحت في المرتبة الثانية في ترتيب ولاية العرش بعد والدها. في وقت لاحق من ذلك العام، أثار تنازل إدوارد عن العرش، بعد زواجه المقترح من الاجتماعية المطلقة واليس سمپسون أزمة دستورية.[19] وبالتالي، أصبح والد إليزابيث ملكًا، متخذًا اسم الحاكم جورج السادس. نظرًا لعدم وجود إخوة إليزابيث، أصبحت الوريثة المفترضة. إذا كان والداها قد أنجبا ابنا لاحقاً، لكان الوريث الظاهر وقبلها في خط الخلافة، والذي تم تحديده من خلال تفضيل الذكور-البكر في ذلك الوقت.[20]

تلقت إليزابيث دروسًا خاصة في التاريخ الدستوري على يد هنري مارتن، نائب-رئيس كلية إيتون،[21] وتعلمت الفرنسية على يد سلسلة من المربيات اللاتي كانت الفرنسية لغتهن الأم.[22] تم تشكيل فرقة المرشدات، مرشدات قصر بكنگهام الأول، على وجه التحديد حتى تتمكن إليزابيث من التواصل مع الفتيات في سنها.[23] لاحقاً، تم تسجيلها بصفتها حارسة بحرية.[22]

عام 1939، قام والدا إليزابيث بجولة في كندا والولايات المتحدة. وعام 1927، عندما قاما بجولة في أستراليا ونيوزيلندا، بقيت إليزابيث في بريطانيا، حيث كان والدها يعتقد أنها صغيرة جدًا للقيام بجولات عامة.[24] "بدت دامعة" عندما غادر والديها.[25] كانوا يتراسلون بانتظام،[25] وأجرت هي ووالداها أول مكالمة ملكية من خلال الهاتف عبر المحيط الأطلسي في 18 مايو.[24]


الحرب العالمية الثانية

إليزابيث في زي الخدمة الإقليمية الاحتياطية، أبريل 1945.

في سبتمبر 1939، دخلت بريطانيا الحرب العالمية الثانية. اقترح لورد هيلزهام أن الأميرة إليزابيث ومارگريت يجب أن يتم إجلائهن إلى كندا لتجنب القصف الجوي للندن بواسطة "اللوفت‌ڤافه" .[26] ورفضت والدتهما ذلك وقالت: "لن يذهب أطفالي بدوني. لن أغادر بدون الملك. والملك لن يغادر".[27] بقيت الأميرتان في قلعة بالمورال بإسكتلندا، حتى عيد الميلاد 1939، حيث انتقلا إلى بيت ساندرنگهام في نورفوك.[28] من فبراير حتى مايو 1940 عاشتا في رويال لوجد، وندسور، حتى انتقلتا إلى قلعة وندسور، حيث عاشتا معظم السنوات الخمس التالية.[29] في وندسور، نظمت الأميرتان التمثيل الإيمائي في عيد الميلاد لمساعدة صندوق الملكة للصوف، الذي اشترى خيوطًا لحياكتها كملابس عسكرية.[30] عام 1940، عندما كانت إليزابيث في الرابعة عشر من عمرها قامت بأول بث إذاعي في برنامج ساعة الأطفال على بي بي سي، حيث وجدت كلمة للأطفال الآخرين الذين تم إجلائهم من المدن.[31] قالت إليزابيث: "نحاول أن نفعل كل ما في وسعنا لمساعدة البحارة والجنود والطيارين الشجعان، ونحاول أيضًا أن نتحمل نصيبنا من خطر الحرب وحزنها. كل واحد منا يعلم أن كل شيء سيكون على ما يرام".[31]

عام 1943، قامت إليزابيث بأول ظهور علني منفرد لها في زيارة إلى حرس گرينادير، حيث عُينت عقيداً فيها في العام السابق.[32] مع اقترابها من عيد ميلادها الثامن عشر، قام البرلمان بتغيير القانون حتى تتمكن من العمل كواحدة من مستشاري الدولة الخمسة في حالة غياب والدها عن الأهلية أو غيابه في الخارج، مثل زيارته لإيطاليا في يوليو 1944.[33] في فبراير 1945، تم تعيينها فخريًا برتبة ملازم ثاني في الخدمة الإقليمية المساعدة برقم خدمة 230873.[34] تدربت كسائقة وميكانيكية وبعد خمسة أشهر حصلت على رتبة قائد فخري (رتبة أنثوية تعادل كابتن في ذلك الوقت).[35][36][37]

إليزابيث (أقصى اليسار) على شرفة قصر بكنگهام برفقة عائلتها وونستون تشرشل في 8 مايو 1945.

في نهاية الحرب في أوروپا، في يوم النصر في أوروپا، اختلطت إليزابيث ومارگريت متخفيتان مع الجماهير المحتفلة في شوارع لندن. قالت إليزابيث في وقت لاحق في مقابلة نادرة، "لقد سألنا والدينا إذا كان بإمكاننا الخروج ورؤية أنفسنا. أتذكر أننا كنا خائفين من أن يتم التعرف علينا ... أتذكر صفوفًا من أشخاص مجهولين يربطون ذراعيهم ويسيرون على الأرض وايت‌هول، اجتاحتنا جميعًا موجة من السعادة والراحة".[38]

أثناء الحرب، وُضعت خطط لقمع القومية الويلزية من خلال ربط إليزابيث بشكل وثيق مع ويلز. تم التخلي عن الاقتراحات، مثل تعيين شرطيها في قلعة كارنارفون أو راعية أورد گوبيث سيمرو (رابطة الشباب الويلزية)، لعدة أسباب، بما في ذلك الخوف من ربط إليزابيث بمعارضي الخدمة العسكرية في أورد في وقت كانت فيه بريطانيا في حالة حرب.[39] اقترح السياسيون الويلزيون أن إليزابيث في عيد ميلادها الثامن عشر أميرة ويلز. أيد وزير الداخلية هربرت موريسون الفكرة، لكن الملك رفضها لأنه شعر أن هذا اللقب يخص زوجة أمير ويلز فقط وأن أمير ويلز كان دائمًا الوريث المفترض.[40]

ذهبت الأميرة إليزابيث في أولى جولاتها الخارجية عام 1947، رافقت والديها عبر جنوب إفريقيا. خلال الجولة، في بث إلى الكومنولث البريطاني في عيد ميلادها الحادي والعشرين، تعهدت إليزابيث بالتالي: "أعلن أمامكم جميعًا أن حياتي كلها، سواء كانت طويلة أو قصيرة، ستكون مكرسة لخدمتكم وخدمة عائلتنا الإمبراطورية العظيمة التي ننتمي إليها جميعًا".[41] كتب الخطبة درموت مورا، صحفي في ذا تايمز.[42]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

زواجها

إليزابيث في قصر بكنگهام برفقة زوجها فليپ بعد زفافهما، 1947.

التقت إليزابيث بزوجها المستقبلي، الأمير فيليب أمير اليونان والدنمارك، في عام 1934 ومرة أخرى في عام 1937.[43] كانوا أبناء عمومة من الدرجة الثانية من ناحية الملك كريستيان التاسع ملك الدنمارك وأبناء عمومة من الدرجة الثالثة من خلال الملكة ڤيكتوريا. بعد لقائها للمرة الثالثة في الكلية البحرية الملكية في دارتموث في يوليو 1939، قالت إليزابيث - رغم أن عمرها 13 عامًا فقط - إنها وقعت في حب فيليب ، وبدأوا في تبادل الرسائل.[44] كانت بعمر 21 عندما أعلنت خطبتهما رسميًا في 9 يوليو 1947.[45]

لم تكن الخطوبة خالية من الجدل. لم يكن لفيليب مكانة مالية، وكان مولودًا في الخارج (على الرغم من أنه كان جنديًا بريطانيًا خدم في البحرية الملكية طوال الحرب العالمية الثانية)، ولديه أخوات تزوجن من نبلاء ألمان لديهما صلات نازية.[46] كتبت ماريون كروفورد، "لم يعتقد بعض مستشاري الملك أنه جيد بما يكفي لها. لقد كان أميرًا بلا وطن أو مملكة. عزفت بعض الصحف نغمات طويلة وصاخبة على وتر أصل فيليب الأجنبي.."[47] ذكرت السير الذاتية في وقت لاحق أن والدة إليزابيث كانت لديها تحفظات على الارتباط في البداية، تغيظ فيليب بمنادته "ذا هن" (وهي تعني الألماني ولكن تدل على الإزدراء).[48][49] في وقت لاحق، أخبرت الملكة الأم كاتب السيرة تيم هيلد أن فيليب كان "رجلًا إنگليزيًا نبيلًا".[50]

قبل الزواج ، تخلى فيليب عن ألقابه اليونانية والدنماركية، وتحول رسميًا من الأرثوذكسية اليونانية إلى الأنگليكانية، واعتمد لقب "الملازم فيليب مونتباتن"، آخذًا لقبه عائلة الأم البريطانية.[51] قبل الزفاف بفترة وجيزة، تم تنصيبه دوقًا لإدنبرة ومنح لقب "صاحب السمو الملكي".[52] تزوجت إليزابيث وفيليب في 20 نوفمبر 1947 في كنيسة وستمنستر. تلقيا 2500 هدية زفاف من جميع أنحاء العالم.[53] طلبت إليزابيث كوبونات الحصص لشراء المواد لـثوبها (الذي صممه نورمان هارتنيل) لأن بريطانيا كان لديها لم يتعافوا بالكامل بعد من الدمار الذي خلفته الحرب.[54] في فترة ما بعد الحرب في بريطانيا، لم يكن مسموحًا لأقرباء فيليب الألمان بما فيهم أخوته الثلاثة بحضور الزفاف.[55] لم تشمل دعاوي الفرح دوق ويندسور، الملك إدوارد الثامن سابقًأ.[56]

أنجبت إليزابيث طفلها الأول، الأمير تشارلز، في 14 نوفمبر 1948. قبل شهر واحد، أصدر الملك براءة تمليك تسمح لأطفالها باستخدام لقب أمير أو أميرة، التي لم يكونوا ليحصلوا عليها لولا ذلك لأن والدهم لم يعد أميرًا ملكيًا.[57] ولدت طفلتهما الثانية، الأميرة آن في 15 أغسطس 1950.[58]

بعد زفافهما، استأجر الزوجان ويندلشام مور، بالقرب من قلعة وندسور، حتى يوليو 1949،[53] عندما أقاموا في قصر كلارنس في لندن. في أوقات مختلفة بين عامي 1949 و1951، كان دوق إدنبرة متمركزًا في مستعمرة التاج البريطاني في مالطا كضابط في البحرية الملكية. عاش هو وإليزابيث بشكل متقطع في مالطا لعدة أشهر في كل مرة في قرية گوردامانگا، في فيلا گوردامانگيا، المنزل المستأجر لعم فيليب، اللورد مونتباتن، بينما بقي طفلاهما في بريطانيا.[59]

حكمها

اعتلاء العرش والتتويج

پورتريه التتويج برفقة زوجها فليپ، 1953.

تدهورت صحة جورج السادس خلال عام 1951، وكثيرا حلت إليزابيث محله في المناسبات العامة. عندما قامت بجولة في كندا وزارت الرئيس هاري ترومان في واشنطن العاصمة، في أكتوبر 1951، حمل سكرتيرتها الخاصة مارتن تشارتريس مسودة إعلان انضمام في حالة وفاة الملك أثناء تواجدها في الخارج.[60] في أوائل عام 1952، انطلقت إليزابيث وفليپ في جولة إلى أستراليا ونيوزيلندا عبر كينيا. في 6 فبراير 1952، كانوا قد عادوا لتوهم إلى منزلهم الكيني، نزل ساگانا، بعد ليلة أمضوها في فندق تريتوپس، عندما وصلت الأخبار عن وفاة جورج السادس وصعود إليزابيث اللاحق إلى العرش بشكل فوري. نقل فليپ الخبر إلى الملكة الجديدة.[61]

اختارت الاحتفاظ باسمها إليزابيث كاسم ملكي؛[62] ولقبت بإليزابيث الثانية مما جعل العديد من الاسكتلنديين يشعرون بالإهانة، لأنها أول ملكة تسمى إليزابيث تحكم في اسكتلندا.[63] أعلنت ملكة في جميع أنحاء ممالكها وعاد الحزب الملكي على عجل إلى المملكة المتحدة.[64] انتقلت إليزابيث وفليپ إلى قصر بكينگهم.[65]

مع تولي إليزابيث العرش، بدا من المحتمل أن يحمل البيت الملكي اسم دوق إدنبره، تماشيًا مع تقاليد الزوجة التي تأخذ لقب زوجها عند الزواج. دافع اللورد مونتباتن عن اسم "بيت مونتباتن". اقترح فيليب "بيت إدنبره" بعد لقبه الدوقي.[66] فضل رئيس الوزراء البريطاني، ونستون تشرشل، وجدة إليزابيث، الملكة ماري، الإبقاء على بيت وندسور، لذا أصدرت إليزابيث إعلانًا في 9 أبريل 1952 بأن "وندسور سيظل اسم البيت الملكي. اشتكى الدوق، "أنا الرجل الوحيد في البلد الذي لم يُسمح له بإعطاء اسمه لأطفاله."[67] في عام 1960 تم تبني اللقب "مونتباتن-ويندسور" لأحفاد فليپ وإليزابيث من الذكور الذين لا يحملون ألقاب ملكية.[68]

في خضم الاستعدادات للتتويج، أخبرت الأميرة مارگريت أختها أنها ترغب في الزواج من پيتر تاونسند، وهو مطلق أكبر من مارگريت لمدة 16 عامًا ولديه ولدان من زواجه السابق. طلبت إلزابيث منهم الانتظار لمدة عام؛ على حد تعبير سكرتيرتها الخاصة، "كانت الملكة متعاطفة بشكل طبيعي مع الأميرة، لكنني أعتقد أنها اعتقدت - كانت تأمل - في ظل الوقت، أن تتلاشى هذه المسألة."[69] عارض كبار السياسيين الاختيار ولم تكن تسمح كنيسة إنگلترة بالزواج مرة أخرى بعد الطلاق. إذا قامت مارگريت زواج مدني، من المتوقع أن تتخلى عنها حقها في الخلافة.[70] قررت مارگريت التخلي عن خططها مع تاونسند.[71]

على الرغم من وفاة الملكة ماري في 24 مارس 1953، استمر تتويج كما هو مخطط له في 2 يونيو، كما طلبت ماري قبل وفاتها.[72]

تم بث حفل التتويج في كنيسة وستمنستر، باستثناء المسح والتناول، لأول مرة.[73][ث] بناءً على تعليمات إليزابيث، تم تطريز ثوب التتويج بشعارات الزهور لدول الكومنولث.[77]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

تواصل تطور الكومنولث

Elizabeth's realms (light red and pink) and their territories and protectorates (dark red) at the beginning of her reign in 1952

منذ ولادة إليزابيث وما بعدها، واصلت الإمبراطورية البريطانية تحولها إلى كومنولث الأمم.[78] بحلول وقت انضمامها في عام 1952، كان دورها كرئيس للعديد من الدول المستقلة قد تم بالفعل.[79] في عام 1953، شرعت إليزابيث وزوجها في جولة حول العالم لمدة سبعة أشهر، حيث زارتا 13 دولة وغطتا أكثر من 40,000 ميلs (64,000 kiloمترs) عن طريق البر والبحر والجو.[80] أصبحت أول ملك أو ملكة أستراليا ونيوزيلندا يزور هاتين الدولتين.[81] خلال الجولة، كانت الحشود هائلة؛ يقدر أن ثلاثة أرباع سكان أستراليا قد رأوها.[82] طوال فترة حكمها ، قامت إليزابيث بمئات من زيارات رسمية إلى بلدان أخرى وجولات في الكومنولث؛ كانت رئيسة الدولة الأكثر سفرًا .[83]

في عام 1956 ، ناقش رئيسا الوزراء البريطاني والفرنسي، السير أنطوني إيدن وگي موليه إمكانية انضمام فرنسا إلى الكومنولث. لم يُقبل الاقتراح قط ووقعت فرنسا في العام التالي على معاهدة روما، التي أنشأت الجماعة الاقتصادية الأوروبية، التي سبقت الاتحاد الأوروبي[84] في نوفمبر 1956، غزت فرنسا وبريطانيا مصر في محاولة فاشلة في النهاية للاستيلاء على قناة السويس. قال اللورد مونتباتن إن إليزابيث كانت تعارض الغزو، رغم أن إيدن أنكر ذلك. استقال إيدن بعد شهرين.[85]

A formal group of Elizabeth in tiara and evening dress with eleven politicians in evening dress or national costume.
With Commonwealth leaders at the 1960 Commonwealth Conference

كان عدم وجود آلية رسمية داخل حزب المحافظين لاختيار زعيم يعني أنه بعد استقالة إيدن، أصبح من مسؤولية إليزابيث أن تقرر من يقوم بتشكيل الحكومة. أوصت إيدن باستشارة لورد سالزبوري، اللورد رئيس المجلس. استشار اللورد سالزبوري واللورد كيلموير، واللورد المستشار، مجلس الوزراء البريطاني، وتشرشل، ورئيس مجلس النواب لجنة 1922، مما أدى إلى تعيين إليزابيث مرشحهم الموصى به: هارولد ماكميلان.[86]

أدت أزمة السويس واختيار خليفة عدن ، في عام 1957 ، إلى أول انتقاد شخصي كبير لإليزابيث. في مجلة يملكها ويحررها،[87] اللورد ألترينشام اتهمها بأنها "بعيدة عن التواصل".[88] وقد شجبت شخصيات عامة ألترينشام وصفعه أحد أفراد الجمهور فزعته تعليقاته.[89] بعد ست سنوات، في عام 1963، استقال ماكميلان ونصح إليزابيث بتعيين إيرل هوم كرئيس للوزراء، وقد أخدت بالنصيحة.[90] تعرضت إليزابيث مرة أخرى لانتقادات لتعيينها رئيس الوزراء بناءً على نصيحة عدد صغير من الوزراء أو وزير واحد.[90] في عام 1965، تبنى المحافظون آلية رسمية لانتخاب زعيم، وبالتالي إعفائها من المشاركة.[91]

Seated with Philip on thrones at Canadian parliament, 1957

في عام 1957 ، قامت إليزابيث بزيارة دولة إلى الولايات المتحدة، حيث ألقت كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة نيابة عن الكومنولث. في نفس الجولة، افتتحت البرلمان الكندي الثالث والعشرون، لتصبح أول ملك لكندا يفتتح جلسة برلمانية.[92] بعد ذلك بعامين، بصفتها ملكة كندا فقط، قامت بزيارة الولايات المتحدة وقامت بجولة في كندا.[92][93] في عام 1961 ، قامت بجولة في قبرص والهند وباكستان ونيبال وإيران.[94] في زيارة إلى غانا في نفس العام، رفضت خوفًا على سلامتها، على الرغم من أن مضيفها، الرئيس كوامي نكروما ، الذي حل محلها كرئيس للدولة، كان هدفا للقتلة.[95] كتب هارولد ماكميلان، "لقد كانت الملكة عازمة تمامًا... إنها لا تتحلى بالصبر تجاه موقفها تجاه معاملتها على أنها ... نجمة سينمائية ... في قلب وبطن الرجل '... تحب واجبها وتعني أن تكون ملكة."[95] قبل جولتها في أجزاء من كويبك في عام 1964، ذكرت الصحافة أن متطرفين داخل حركة كويبكالانفصالية كانوا يخططون لاغتيال إليزابيث.[96][97] لم يتم إجراء أي محاولة، ولكن اندلعت أعمال شغب أثناء وجودها في مونتريال؛ ولوحظ "هدوء وشجاعة إليزابيث في مواجهة العنف".[98]

أنجبت إليزابيث طفلها الثالث، الأمير أندرو، في 19 فبراير 1960، والذي كان أول ولادة لملكة بريطانية في الحكم منذ عام 1857.[99] ولد طفلها الرابع، الأمير إدوارد في 10 مارس 1964.[100]

بالإضافة إلى أداء الاحتفالات التقليدية، وضعت إليزابيث أيضًا ممارسات جديدة. جرت أول جولة ملكية لها، والتقت بأفراد عاديين من الجمهور، خلال جولة في أستراليا ونيوزيلندا في عام 1970.[101]

تسريع إنهاء الاستعمار

في كوينزلاند، أستراليا، 1970

شهدت الستينيات والسبعينيات تسارعًا في إنهاء الاستعمار لأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي. حصلت أكثر من 20 دولة على استقلالها من بريطانيا كجزء من الانتقال المخطط إلى الحكم الذاتي. لكن في عام 1965، رفض رئيس الوزراء الروديسي، إيان سميث التحرك نحو حكم الأغلبية، أعلن الاستقلال من جانب واحد بينما عبر عن "الولاء والتفاني" إليزابيث، معلناً أنها "ملكة روديسيا".[102] على الرغم من أن إليزابيث طردته رسميًا، وفرض المجتمع الدولي عقوبات على روديسيا، إلا أن نظامه صمد لأكثر من عقد.[103] مع ضعف روابط بريطانيا بإمبراطوريتها السابقة، سعت الحكومة البريطانية إلى الانضمام إلى المجموعة الأوروبية، وهو الهدف الذي حققته في عام 1973.[104]

مع رئيس يوغوسلافيا يوسيپ بروز تيتو في بلگراد، 1972

قامت إليزابيث بجولة في يوغوسلافيا في أكتوبر 1972، لتصبح أول ملك بريطاني يزور دولة شيوعية.[105] استقبلها الرئيس يوسيپ بروز تيتو في المطار، واستقبلها حشد من الآلاف في بلگراد.[106]

في فبراير 1974، نصح رئيس الوزراء البريطاني إدوارد هيث إليزابيث بالدعوة إلى انتخابات عامة في منتصف جولتها في حافة المحيط الهادئ الأسترونيزية، مما تطلب منها العودة إلى بريطانيا.[107] أسفرت الانتخابات عن برلمان معلق. لم يكن حزب هيث المحافظين هو الحزب الأكبر، لكن يمكنهم البقاء في مناصبهم إذا شكلوا ائتلافًا مع الليبراليين. عندما تعثرت المناقشات حول تشكيل الائتلاف، استقال هيث من منصب رئيس الوزراء وطلبت إليزابيث من زعيم المعارضة، هارولد ولسون من حزب العمل، تشكيل الحكومة.[108]

بعد عام، في ذروة الأزمة الدستورية الأسترالية لعام 1975، تم إقالة رئيس الوزراء الأسترالي، Gough Whitlam، من منصبه من قبل الحاكم العام السير جون كير، بعد أن رفض مجلس الشيوخ الذي تسيطر عليه المعارضة مقترحات ميزانية Whitlam.[109] نظرًا لأن Whitlam كان يتمتع بأغلبية في مجلس النواب، ناشد رئيس مجلس النواب جوردون سكولز إليزابيث التراجع عن قرار كير. ورفضت قائلة إنها لن تتدخل في القرارات التي يحتفظ بها دستور أستراليا للحاكم العام.[110] أججت الأزمة الجمهورية الأسترالية. [109]


التدقيق الصحفي ورئاسة وزراء ثاتشر

Elizabeth in red uniform on a black horse
Riding Burmese at the 1986 Trooping the Colour ceremony

خلال احتفال Trooping the Color لعام 1981، قبل ستة أسابيع من زواج الأمير تشارلز والليدي ديانا سپنسر، تم إطلاق ست طلقات على إليزابيث من مسافة قريبة بينما كانت تسير على الطريق في المول في لندن، على حصانها، البورمي. اكتشفت الشرطة في وقت لاحق أن الطلقات كانت فارغة. وحُكم على المعتدي ماركوس سارجينت البالغ من العمر 17 عامًا بالسجن خمس سنوات ثم أطلق سراحه بعد ثلاث سنوات.[111] تم الإشادة على نطاق واسع برباطة جأش إليزابيث ومهاراتها في التحكم في جبلها.[112]

في أكتوبر تعرضت إليزابيث لهجوم آخر أثناء زيارتها إلى دنيدن، نيوزيلندا. أطلق كريستوفر جون لويس، الذي كان يبلغ من العمر 17 عامًا، رصاصة من بندقية عيار 22 من الطابق الخامس لمبنى يطل على العرض، لكنه أخطأ.[113] تم القبض على لويس، لكن لم توجه إليه تهمة الشروع في القتل أو الخيانة، وحُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات لحيازته سلاحًا ناريًا وإطلاقه بشكل غير قانوني. بعد عامين من عقوبته، حاول الهروب من مستشفى للأمراض النفسية بقصد اغتيال تشارلز، الذي كان يزور البلاد مع ديانا وابنهما الأمير وليام.[114]

Elizabeth and Ronald Reagan on black horses. He bare-headed; she in a headscarf; both in tweeds, jodhpurs and riding boots.
Riding at Windsor with President Reagan, June 1982

من أبريل إلى سبتمبر 1982، خدم نجل إليزابيث، الأمير أندرو، مع القوات البريطانية في حرب الفوكلاند، والتي قيل إنها شعرت بالقلق والفخر بسببها[115] في 9 يوليو، استيقظت في غرفة نومها في قصر باكنغهام لتجد متطفلًا، مايكل فاگان، في الغرفة معها. في زلة أمنية خطيرة، لم تصل المساعدة إلا بعد مكالمتين إلى لوحة مفاتيح شرطة القصر.[116] بعد استضافة الرئيس الأمريكي رونالد ريگان في قلعة وندسور عام 1982 وزيارة مزرعته في كاليفورنيا في عام 1983، غضبت إليزابيث عندما أمرت إدارته بغزو غرينادا، إحدى ممالكها الكاريبية، دون إبلاغها.[117]

أدى الاهتمام الإعلامي المكثف بالآراء والحياة الخاصة للعائلة المالكة خلال الثمانينيات إلى سلسلة من القصص المثيرة في الصحافة، لم تكن جميعها صحيحة تمامًا.[118] كما قال كيلفن ماكنزي، محرر The Sun، لفريقه: "أعطني يوم أحد ليوم الاثنين سبلاش على العائلة المالكة. لا تقلق إذا كان ليس صحيحًا - طالما لم يكن هناك الكثير من الجلبة حول هذا الأمر بعد ذلك".[119] كتب محرر الجريدة دونالد تريفورد في "The Observer" بتاريخ 21 سبتمبر 1986: "وصلت المسلسل التلفزيوني الملكي الآن إلى درجة من الاهتمام العام لدرجة أن الحدود بين الحقيقة والخيال قد فقدت الرؤية من؛ ... لا يقتصر الأمر على أن بعض الصحف لا تتحقق من حقائقها أو تقبل النفي: فهم لا يهتمون بما إذا كانت القصص صحيحة أم لا. " أفيد، على وجه الخصوص في "The Sunday Times" الصادر في 20 يوليو 1986، أن إليزابيث كانت قلقة من أن مارگريت ثاتشر الاقتصادية عززت الانقسامات الاجتماعية وكانت منزعجة من ارتفاع معدلات البطالة، و سلسلة من أعمال الشغب، وعنف إضراب عمال المناجم، ورفضت ثاتشر فرض عقوبات ضد نظام الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. تضمنت مصادر الشائعات المساعدة الملكية مايكل شيا وأمين عام الكومنولث شريداث رامفال، لكن شيا ادعى أن ملاحظاته قد أُخرجت من سياقها وزينت بالتكهنات.[120] قالت ثاتشر إن إليزابيث ستصوت لصالح الحزب الديمقراطي الاجتماعي - المعارضون السياسيون لثاتشر.[121] ادعى كاتب سيرة ثاتشر، جون كامبل، أن "التقرير كان بمثابة عمل صحفي مؤذٍ".[122] وقد تم المبالغة في أنباء الشقاق بينهما،[123] ومنحت إليزابيث شريفتين شرف في هديتها الشخصية - العضوية في وسام الاستحقاق ومرتبة الوشاح - لثاتشر بعد استبدالها كرئيسة للوزراء من قبل جون ميجور.[124] قال بريان مولروني، رئيس الوزراء الكندي بين عامي 1984 و 1993، إن إليزابيث كانت "قوة وراء الكواليس" في إنهاء الفصل العنصري.[125][126]

في عام 1986، قامت إليزابيث بزيارة دولة للصين استمرت ستة أيام، لتصبح أول ملك بريطاني يزور البلاد.[127] تضمنت الجولة المدينة المحرمة وسور الصين العظيم وتيراكوتا ووريورز.[128] في مأدبة رسمية، مازحت إليزابيث حول ضياع أول مبعوث بريطاني إلى الصين في البحر برسالة الملكة إليزابيث الأولى إلى وان‌لي الامبراطور، ولاحظت، "لحسن الحظ، تحسنت الخدمات البريدية منذ عام 1602".[129] كما أشارت زيارة إليزابيث إلى قبول كلا البلدين بنقل السيادة على هونج كونج من المملكة المتحدة إلى الصين في عام 1997.[130]

بحلول نهاية الثمانينيات، أصبحت إليزابيث هدفًا للسخرية.[131] تم السخرية من مشاركة أعضاء أصغر سنا من العائلة المالكة في برنامج الألعاب الخيرية It's a Royal Knockout في عام 1987.[132] في كندا، أيدت إليزابيث علنًا التعديلات الدستورية المثيرة للانقسام سياسيًا، مما أثار انتقادات من معارضي التغييرات المقترحة، بما في ذلك بيير ترودو.[125] في العام نفسه، أطيح بحكومة الفيجية المنتخبة في انقلاب عسكري. بصفتها ملكة فيجي، دعمت إليزابيث محاولات الحاكم العام راتو سير Penaia Ganilau لتأكيد السلطة التنفيذية والتفاوض على تسوية. زعيم الانقلاب Sitiveni Rabuka خلع جانيلاو وأعلن فيجي جمهورية. [133]

التسعينيات المضطربة والسنة المروعة

في أعقاب انتصار التحالف في حرب الخليج، أصبحت إليزابيث أول ملكة بريطانية يلقي كلمة في اجتماع مشترك للكونگرس الأمريكي في مايو 1991.[134]

Elizabeth, in formal dress, holds a pair of spectacles to her mouth in a thoughtful pose
فليپ وإليزابيث في ألمانيا، أكتوبر 1992

في 24 نوفمبر 1992، في خطاب بمناسبة Ruby Jubilee لتوليها العرش، أطلقت عليها إليزابيث عام 1992 اسم annus horribilis (عبارة لاتينية، تعني "عام رهيب").[135] ارتفعت مشاعر الجمهوريين في بريطانيا بسبب التقديرات الصحفية لثروة إليزابيث الخاصة - التي يتناقض معها القصر - وتقارير الشؤون والزيجات المتوترة بين عائلتها الممتدة.[136] في مارس، انفصل ابنها الثاني، الأمير أندرو ، عن زوجته سارة، وموريشيوس أقال إليزابيث من منصب رئيس الدولة؛ طلق ابنتها الأميرة آن القبطان مارك فليپس في أبريل؛[137] ألقى المتظاهرون الغاضبون في درسدن البيض على إليزابيث خلال زيارة رسمية إلى ألمانيا في أكتوبر؛[138] و اندلع حريق كبير في قلعة وندسور، أحد مساكنها الرسمية، في نوفمبر. تعرضت الملكية لانتقادات متزايدة وتدقيق عام.[139] في خطاب شخصي غير معتاد، قالت إليزابيث إن أي مؤسسة يجب أن تتوقع النقد، لكنها اقترحت أن يتم ذلك "بلمسة من الفكاهة والوداعة والتفهم".[140] بعد يومين، أعلن رئيس الوزراء جون ميجور عن خطط لإصلاح الشؤون المالية الملكية، تم وضعها في العام السابق، بما في ذلك دفع إليزابيث ضريبة الدخل من عام 1993 فصاعدًا، وتخفيض في القائمة المدنية.[141] في ديسمبر، انفصل الأمير تشارلز رسميًا عن زوجته ديانا.[142] في نهاية العام، رفعت إليزابيث دعوى قضائية ضد صحيفة The Sun لانتهاك حقوق الطبع والنشر عندما نشرت نص رسالتها السنوية بمناسبة عيد الميلاد قبل يومين من بثها. أُجبرت الصحيفة على دفع الرسوم القانونية لها وتبرعت بمبلغ 200 ألف جنيه إسترليني للأعمال الخيرية.[143] كان محامو إليزابيث قد اتخذوا إجراءات ضد "The Sun" قبل خمس سنوات لانتهاكها حقوق النشر، بعد أن نشرت صورة لزوجة ابنها دوقة يورك وحفيدتها الأميرة بياتريس. حُلت القضية من خلال تسوية خارج المحكمة أمرت الصحيفة بدفع 180 ألف دولار.[144]

في يناير 1994، كسرت إليزابيث عظم الزورق في معصمها الأيسر حيث تعثر الحصان الذي كانت تركبه في ساندرينجهام هاوس وسقط.[145] في أكتوبر 1994، أصبحت أول ملكة بريطانية تطأ قدمها التراب الروسي. [ج][148] خلال الزيارة التي استمرت أربعة أيام والتي تعتبر من أهم الرحلات الخارجية في عهد إليزابيث،[149] حضرت هي وفليپ الأحداث في موسكو وسانت پطرسبورگ.[150] في أكتوبر 1995، تم خداع إليزابيث في مكالمة كاذبة من قبل مضيف إذاعة مونتريال Pierre Brassard ينتحل شخصية رئيس الوزراء الكندي Jean Chrétien. قالت إليزابيث، التي اعتقدت أنها كانت تتحدث إلى Chrétien، إنها تدعم الوحدة الكندية، وستحاول التأثير على استفتاء كيبيك بشأن مقترحات الانفصال عن كندا.[151][152]

في العام الذي أعقب ذلك، استمر الكشف العام عن حالة زواج تشارلز وديانا.[153] بالتشاور مع زوجها وجون ميجور، بالإضافة إلى رئيس أساقفة كانتربري، جورج كاري، وسكرتيره الخاص، Robert Fellowes، كتبت إليزابيث إلى تشارلز وديانا في نهاية ديسمبر 1995، مما يشير إلى أنه من المستحسن الطلاق.[154]

في أغسطس 1997، بعد عام من الطلاق، قُتلت ديانا في حادث سيارة في باريس. كانت إليزابيث تقضي عطلة مع عائلتها الممتدة في بالمورال. أراد ابنا ديانا، الأميران ويليام و هاري حضور الكنيسة، لذلك اصطحبهما إليزابيث ودوق إدنبرة في ذلك الصباح.[155] بعد ذلك، لمدة خمسة أيام، قام الزوجان الملكيان بحماية أحفادهما من اهتمام الصحافة المكثف بإبقائهم في بالمورال حيث يمكنهم أن يحزنوا على انفراد،[156] but the royal family's silence and seclusion, and the failure to fly a flag at half-mast over Buckingham Palace, caused public dismay.[126][157] بضغط رد الفعل العدائي، وافقت إليزابيث على العودة إلى لندن ومخاطبة الأمة في بث تلفزيوني مباشر في 5 سبتمبر، في اليوم السابق جنازة ديانا.[158] وأعربت في البث عن إعجابها بديانا ومشاعرها "كجدة" للأمرين.[159] As a result, much of the public hostility evaporated.[159] نتيجة لذلك، تبخر الكثير من العداء العام.

في أكتوبر 1997، قامت إليزابيث وفليپ بزيارة دولة إلى الهند، والتي تضمنت زيارة مثيرة للجدل إلى موقع مذبحة جاليانوالا باغ لتقديم احترامها لها. وهتف المتظاهرون "كيلر كوين، عودي"،[160] وكانت هناك مطالب لها بالاعتذار عن تصرفات القوات البريطانية قبل 78 عامًا.[161] في النصب التذكاري في الحديقة، قدمت هي والدوق احترامهما بوضع إكليل من الزهور ووقفا لمدة 30 ثانية من الصمت.[161] ونتيجة لذلك، خفت حدة الغضب بين الجمهور وألغيت الاحتجاجات.[160] في نوفمبر من ذلك العام، أقامت إليزابيث وزوجها حفل استقبال في Banqueting House للاحتفال بذكرى زواجهما الذهبية.[162] ألقت إليزابيث خطابًا وأثنت على فليپ لدوره كقرين، مشيرةً إليه على أنه "قوتها وبقائها".[162]


اليوبيل الذهبي

في حفل عشاء اليوبيل الذهبي برفقة رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ورؤساء الوزراء السابقين، 2002. من اليسار لليمين: بلير، مارگرت ثاتشر، إدوارد هيث، إليزابيث، جيمس كالاگان وجون ميجور.

عشية الألفية الجديدة، صعدت الملكة ودوق إدنبرة على متن سفينة من ساوثوارك، متجهة إلى قبة الألفية. قبل المرور تحت جسر البرج أشعلت الملكة منارة الألفية الوطنية في بركة لندن باستخدام شعلة الليزر.[163][164] قبل حلول منتصف الليل، أفتتحت القبة.[165] أثناء غناء نشيد الوداع، أمسكت الملكة يد الدوق ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.[166][167]

في عام 2002، احتفلت الملكة اليوبيل الذهبي، بالذكرى الخمسين لجلوسها على العرش. توفيت شقيقتها ووالدتها في فبراير ومارس على التوالي، وتكهنت وسائل الإعلام حول ما إذا كان اليوبيل سيكون نجاحًا أم فاشلًا.[168]


In evening wear, Elizabeth and President Bush hold wine glasses of water and smile
إليزابيث وجورج و. بوش يتشاركان الشراب أثناء عشاء رسمي في البيت الأبيض، 7 مايو 2007.

قامت مرة أخرى بجولة مكثفة في ممالكها، بدءًا من جامايكا في فبراير، حيث وصفت مأدبة الوداع في الظلام بأنها "لا تُنسى" بعد انقطاع التيار الكهربائي عن منزل الملك، الإقامة الرسمية للحاكم العام.[169] كما في عام 1977، كانت هناك حفلات في الشوارع ومناسبات تذكارية، وتم تسمية المعالم الأثرية تكريماً لهذه المناسبة. حضر مليون شخص كل يوم من أيام احتفال اليوبيل الرئيسي الذي استمر ثلاثة أيام في لندن،[170] وكان الحماس الذي أبداه الجمهور للملكة أكبر مما توقعه العديد من الصحفيين.[171]

موظفو ناسا يحيون الملكة في مركز گودارد للرحلات الفضائية، ماريلاند، مايو 2007.

في عام 2003، رفعت الملكة دعوى على ديلي ميرور لانتهاك الثقة وحصلت على أمر قضائي منع الصحيفة من نشر المعلومات التي جمعها مراسل انتحل بأنه خادم في قصر باكنگهام.[172] دفعت الصحيفة أيضًا 25000 جنيه إسترليني لتغطية التكاليف القانونية لها.[173] على الرغم من صحتها بشكل عام طوال حياتها، فقد أجرت الملكة تنظير مفاصل على ركبتيها في عام 2003. في أكتوبر 2006، غابت عن افتتاح استاد الإمارات الجديد بسبب شد عضلات الظهر التي كانت تزعجها منذ الصيف.[174]

في مايو 2007، نقلاً عن مصادر لم تسمها، ذكرت الديلي تلگراف أن الملكة كانت" غاضبة ومحبطة "من سياسات توني بلير، لأنها كانت قلقة من أن القوات المسلحة البريطانية كانت منهكة. في العراق وأفغانستان، وأنها عبرت عن مخاوفها بشأن القضايا القروية والريفية لبلير.[175] ومع ذلك، قيل إنها معجب بجهود بلير لتحقيق السلام في أيرلندا الشمالية.[176] أصبحت أول حاكم بريطاني يحتفل بعيد زواج ألماسي في نوفمبر 2007.[177] في 20 مارس 2008، حضرت الملكة في كنيسة إبرلندا كاتدرائية القديس پاتريك، ارماه، أول قداس لخميس الأسرار يعقد خارج إنگلترا وويلز.[178]

ألقت إليزابيث كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة للمرة الثانية في عام 2010، مرة أخرى بصفتها ملكة جميع عوالم الكومنولث ورئيسة الكومنولث.[179] قدمها الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي-مون، على أنها "مذيع لعصرنا".[180] خلال زيارتها لنيويورك، التي أعقبت جولة في كندا، افتتحت رسميًا حديقة تذكارية للضحايا البريطانيين هجمات 11 سبتمبر..[180] كانت زيارة الملكة لأستراليا التي استغرقت 11 يومًا في أكتوبر 2011 هي الزيارة السادسة عشرة التي تقوم بها إلى البلاد منذ عام 1954.[181] بدعوة من رئيسة إيرلندا ماري ماكاليز، قامت بأول زيارة رسمية إلى جمهورية أيرلندا في مايو 2011 وتعتبر أول زيارة يقوم بها حاكم بريطانيا.[182]

اليوبيل الماسي والحكم المديد

الملكة إليزابيث تزور برمنگهام في يوليو 20122 كجزء من جولة اليوبيل الماسي.

احتفلت الملكة باليوبيل الماسي 2012 بمناسبة مرور 60 عامًا لوصولها إلى العرش، وأقيمت الاحتفالات في جميع أنحاء ممالكها، والكومنولث الأوسع، وما وراءه. قامت هي وزوجها بجولة واسعة في المملكة المتحدة، بينما شرع أطفالها وأحفادها في جولات ملكية لدول الكومنولث الأخرى نيابة عنها.[183][184] في 4 يونيو ، أضاءت منارات اليوبيل في جميع أنحاء العالم.[185] أثناء قيامها بجولة في مانشستر كجزء من احتفالاتها باليوبيل، ظهرت الملكة بشكل مفاجئ في حفل زفاف في قاعة مدينة مانشستر، وتصدر ذلك عناوين الصحف العالمية.[186] في نوفمبر ، احتفلت الملكة وزوجها بذكرى زواجهما الياقوتي (مرور 65 عامًا).[187] في 18 ديسمبر، أصبحت أول حاكم بريطاني يحضر وقت السلم اجتماع مجلس الوزراء منذ جورج الثالث في عام 1781.[188]

افتتحت الملكة، التي افتتحت الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 1976 في مونتريال، الألعاب الأولمپية الصيفية لعام 2012 والألعاب الپارالمبية في لندن، مما يجعلها أول حاكم يفتتح دورتين للألعاب الأولمبية في بلدين.[189] بالنسبة لأولمبياد لندن، لعبت دورها في فيلم قصير كجزء من حفل الافتتاح، بجانب دانيال كريگ بدور جيمس بوند.[190] في 4 أبريل 2013، حصلت على جائزة بافتا فخرية لرعايتها لصناعة السينما وحصلت على لقب "فتاة بوند التي لا تنسى حتى الآن" في حفل توزيع الجوائز.[191]

في اليوم الذي أصبحت أطول عاهل البريطاني يظل في فترة الحكم، 2015. قالت في كلمتها إنها لم تطمح أبدًا إلى تحقيق هذا الإنجاز.[192]

في 3 مارس 2013، قضت إليزابيث الليلة في مستشفى الملك إدوارد السابع كإجراء احترازي بعد ظهور أعراض التهاب معدي معوي.[193] بعد أسبوع، وقعت على ميثاق الكومنولث الجديد.[194] نظرًا لسنها وحاجتها إلى الحد من السفر، اختارت في عام 2013 عدم حضور اجتماع رؤساء حكومات الكومنولث الذي يعقد مرة كل سنتين لأول مرة منذ 40 عامًا. مثلها في القمة في سريلانكا الأمير تشارلز.[195] في 20 أبريل 2018، أعلن رؤساء حكومات الكومنولث أن تشارلز سيخلفها رئيس الكومنولث، والتي صرحت بأنها "رغبتها الصادقة".[196] خضعت جراحة الساد في مايو 2018.[197] في مارس 2019 ، تخلت عن القيادة على الطرق العامة، نتيجة لحادث سيارة كان فيه زوجها قبل شهرين.[198]

تفوقت الملكة على جدتها الكبرى، الملكة ڤيكتوريا، لتصبح أطول الملوك البريطانيين عمرًا في 21 ديسمبر 2007، أصبحت العاهل البريطاني الأطول حكماً وأطول ملكة حكماً ورئيسة دولة في العالم في 9 سبتمبر 2015.[199][200][201] أصبحت أكبر الملوك الحاليين بعد وفاة الملك عبد الله ملك المملكة العربية السعودية في 23 يناير 2015.[202][203] أصبحت فيما بعد العاهل الحالي الأطول حكماً والحاكم الأطول حكمًا في الوقت الراهن بعد وفاة الملك بوميبول ملك تايلاند في 13 أكتوبر 2016،[204][205] وأكبر حاكم دولة حالي بشأن استقالة روبرت موگابى في 21 نوفمبر 2017.[206][207] في 6 فبراير 2017، أصبحت أول ملك بريطاني يحيي ذكرى اليوبيل الياقوتي،[208] وفي 20 نوفمبر، كانت أول ملكة بريطانية تحتفل بعيد زواج بلاتيني.[209] تقاعد فيليب من مهامه الرسمية كرفيق للملكة في أغسطس 2017.[210]

جائحة كوڤيد-19

في 19 مارس 2020، أثناء جائحة كوڤيد-19، انتقلت الملكة إلى قلعة وندسور وانعزلت هناك كإجراء احترازي.[211] تم إلغاء المشاركات العامة واتبعت قلعة وندزور بروتوكولًا صحيًا صارمًا أطلق عليه "فقاعة جلالة الملكة" .[212]

في اجتماع افتراضي مع دام كينديكيرو أثناء جائحة كوڤيد-19، أكتوبر 2021.

في 5 أبريل أذيع في بث متلفز بلغ عدد مشاهديه في المملكة المتحدة 24 مليون شخص [213] طلبت من الشعب من أجل "الشعور بالارتياح أنه بينما قد لا يزال لدينا المزيد لتحمله، ستعود أيام أفضل: سنكون مع أصدقائنا مرة أخرى؛ سنكون مع عائلاتنا مرة أخرى؛ سنلتقي مرة أخرى."[214] في 8 مايو، الذكرى 75 ليوم النصر في أوروبا في بث تلفزيوني الساعة 9 - الوقت المحدد الذي بثه والدها جورج السادس للأمة في نفس اليوم من عام 1945 - طلبت من الناس "عدم اليأس أبدًا".[215] في أكتوبر، زارت مختبر علوم وتكنولوجيا الدفاع في ويلتشير، وهي أول مشاركة عامة لها منذ بداية الوباء.[216] في 4 نوفمبر، ظهر مرتدية كمامة لأول مرة في العامة، أثناء رحلة زيارة خاصة إلى قبر المحارب المجهول في وستمنستر آبي، للاحتفال بالذكرى المئوية لدفنه.[217] في عام 2021، تلقت لقاحي كورونا الأولى والثانية في يناير وأبريل على التوالي.[218][219]

توفي الأمير فيليپ في 9 أبريل 2021، بعد 73 عامًا من الزواج، مما جعل إليزابيث أول ملك بريطاني يحكم أرمل أو أرملة منذ الملكة فيكتوريا.[220][221] وبحسب ما ورد كانت بجواره زوجها على فراش الموت،[222] وقالت على انفراد أن موته "ترك فراغًا كبيرًا".[223] بسبب قيود كوڤيد-19 المطبقة في إنگلترا في ذلك الوقت، جلست الملكة بمفردها في جنازة فيليب، مما أثار تعاطف الناس في جميع أنحاء العالم.[224][225] في بثها بمناسبة عيد الميلاد في ذلك العام، أشادت شخصيًا بـ"حبيبها فيليب" ، قائلة: "ذلك النجم الفضولي الشقي كان ساطعًا في الأيام الأخيرة مثل المرة الأولى التي وقعت فيها عيناي عليه".[226][227]

على الرغم من الوباء، حضرت الملكة افتتاح البرلمان في 2021 في مايو،[228] و القمة السابعة والأربعين لمجموعة السبع في يونيو.[229] في 5 يوليو، في الذكرى الثالثة والسبعين لتأسيس الخدمة الصحية القومية في المملكة المتحدة، أعلنت أن الخدمة الصحية ستمنح وسام صليب الملك جورج لتقدير جميع موظفي الخدمة، في الماضي والحاضر، في جميع التخصصات وجميع الدول الأربع".[230] في أكتوبر 2021، بدأت في استخدام عصا مشي خلال مشاركات عامة لأول مرة منذ إجراء العملية في عام 2004.[231] بعد أن مكثت ليلة في المشفى يوم 20 أكتوبر، ألغيت زيارتها إلى إيرلندا الشمالية،[232] وحضور قمة مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي 2021 گلاسگو،[233] وألغيت القداس الوطني لإحياء الذكرى 2021 لأسباب صحية.[234]

اليوبيل الپلاتيني

في اليوبيل البلاتيني -6 فبراير 2022- حسمت الملكة البريطانية إليزابيث الثانية جدلا حساسا طويلا غداة إعلانها أنها تأمل في أن تحمل كاميلا زوجة ولي العهد الأمير تشارلز لقب ملكة بصفتها زوجته عند اعتلائه العرش. هذا الإعلان أتى عشية احتفالها بالذكرى السبعين لاعتلائها عرش بريطانيا. وقد أعلنت الملكة إليزابيث الثانية (95 عامًا)، في رسالة كتبتها بمناسبة اليوبيل البلاتيني على اعتلائها العرش، عن "أملها الصادق" في أن تحمل كاميلا صفة الملكة زوجة الملك (كوين كونسورت) عندما يرث ابنها تشارلز العرش بعد وفاتها. وعنونت صحيفة "ديلي ميل" الأكثر انتشارًا في بريطانيا، "كاميلا ستُصبح الملكة". أما صحيفة "صانداي تايمز" فكتبت "هذه هي المرة الأولى التي تعبّر فيها الملكة في العلن عن رأيها حول مسألة قسمت الرأي العام منذ أن تزوّج تشارلز وكاميلا في 2005".

من جهة أخرى، أشار ناطق باسم تشارلز وكاميلا إلى أنهما "تأثرا وتشرّفا بكلمات" الملكة التي شدّدت أيضًا على "العمل الوفي" لدوقة كورنوال. وأصبحت كاميلا (74 عاما) التي يقدر البريطانيون بساطتها، من أعمدة النظام الملكي البريطاني مع قيامها بالعديد من الالتزامات. تجدر الإشارة إلى أن الصفة التي اختارتها إليزابيث الثانية لزوجة ابنها تُمنح عادة لزوج أو زوجة العاهل الحاكم. ونظريا يسمح ذلك لكاميلا بأن تصبح ملكة.

لكن مستقبل لقب كاميلا كان موضع نقاش طويل وجدل حاد عندما تزوجت الأمير تشارلز في 2005، خصوصًا بعد وفاة زوجته السابقة الأميرة ديانا في العام 1997. وقال مستشارون حينذاك إن كاميلا لا تريد لقب الملكة بل تفضل صفة "الأميرة" في سابقة في تاريخ العائلة الملكية البريطانية.

ونالت كاميلا لقب دوقة كورنوال منذ زواجها من تشارلز، وبقيت لفترة طويلة غير محبوبة من العديد من البريطانيين الذين اعتبروا أنها مسؤولة عن انهيار الزواج الأسطوري للأمير تشارلز الذي كانت عشيقته خلال ارتباطه بالأميرة ديانا. وتمنى نحو نصف البريطانيين العام الماضي أن تُتوج كاميلا ملكة بصفتها زوجة الملك عند اعتلاء ولي العهد العرش. وحسمت إليزابيث الثانية هذه القضية السبت.

يذكر أن الملكة انسحبت إلى حد كبير من الحياة العامة منذ أن واجهت مشاكل صحية في أكتوبر. وقد بدت في إطلالتيْن قبل ذكرى اعتلائها العرش ضعيفة وتمشي ببطء.[235]


وفاتها

في 8 سبتمبر 2022، أعلن قصر بكنگهام أن الملكة تخضع للإشراف الطبي في قلعة بالمورال بعد أن أعرب الأطباء عن قلقهم على حالتها الصحية. وجاء في البيان: "بعد مزيد من التقييم هذا الصباح، فإن أطباء الملكة قلقون على صحة جلالة الملكة وأوصوا بأن تظل تحت إشراف طبي. ولا تزال الملكة في حالة ارتياح وفي بالمورال".[236][237] سافر أنجال الملكة الأربعة مع زوجات أبنائها والأمير وليام والأمير هاري ليكونوا معها.[238][239] تم تأكيد وفاتها لاحقًا في ذلك المساء،[240][241] لتدخل تدخل العملية يونيكورن حيز التنفيذ.


التصور العام والشخصية

المعتقدات، الأنشطة، الاهتمامات

نادرًا ما كانت إليزابيث تجري مقابلات ولم يُعرف سوى القليل عن مشاعرها الشخصية. لم تعبر صراحة عن آرائها السياسية الخاصة في منتدى عام، ومن المخالف للعرف أن تسأل أو تكشف عن آراء الملك. عندما سأل صحفي التايمز بول روتلدج إلزابيث عن آرائها بشأن إضراب عمال المناجم في 1984-1985، أجابت أن "الأمر كله يتعلق برجل واحد" (إشارة إلى آرثر سكارجيل) وهو الأمر الذي اختلف معها روتليدج فيه.[242] تعرض روتلدج لانتقادات واسعة في وسائل الإعلام لطرحه السؤال ، وقال إنه لم يكن من المقرر في البداية أن يكون حاضرًا في الزيارة الملكية ولم يكن على علم بالبروتوكولات.[242] بعد استفتاء الاستقلال الاسكتلندي لعام 2014، صرح رئيس الوزراء ديڤد كاميرون بأن إلزابيث كانت راضية عن النتيجة.[243] يمكن القول إنها أصدرت بيانًا مشفرًا علنيًا حول الاستفتاء بإخبار امرأة خارج بالمورال كيرك أنها تأمل في أن يفكر الناس "بحذر شديد" بشأن النتيجة. اتضح لاحقًا أن كاميرون طلب منها تحديدًا أن تعبر عن مخاوفها.[244]

كان لدى إليزابيث إحساس عميق بالواجب الديني والمدني، وأخذت قسم التتويج على محمل الجد.[245] بصرف النظر عن الدور الديني الرسمي بصفتها الحاكم الأعلى لكنيسة إنگلترا الحاكم الأعلى كنيسة إنگلترا، لقد تعبدت مع تلك الكنيسة وكذلك مع كنيسة اسكتلندا الوطنية.[246] أظهرت دعمها لعلاقات بين الأديان والتقت بقادة كنائس وديانات أخرى، بما في ذلك خمسة باباوات: پيوس الثاني، ويوحنا الثالث والعشرون، ويوحنا بولس الثاني، و بندكت السادس عشر وفرانسس.[247] غالبًا ما كانت تظهر ملاحظة شخصية عن إيمانها في رسالة عيد الميلاد السنوية التي تُذاع إلى الكومنولث. في عام 2000 قالت:[248]

بالنسبة للكثيرين منا، تعتبر معتقداتنا ذات أهمية أساسية. بالنسبة لي، توفر تعاليم المسيح ومسؤوليتي الشخصية أمام الله إطارًا أحاول من خلاله أن أعيش حياتي. أنا، مثل كثيرين منكم، قد استمد تعزية كبيرة في الأوقات الصعبة من كلمات المسيح وكونه قدوة.

كانت إليزابيث الراعية لأكثر من 600 منظمة وجمعية خيرية.[249] قدرت مؤسسة المساعدات الخيرية أن إليزابيث ساعدت في جمع أكثر من 1.4 مليار جنيه إسترليني لرعايتها خلال فترة حكمها.[250] تضمنت اهتماماتها الترفيهية الرئيسية الفروسية والكلاب، وخاصةً كلابها من فصيلة الكورجي.[251] بدأ حبها طويل الأمد لكلاب كورجي في عام 1933 مع دوكي، أول كلب كورجي امتلكته عائلتها.[252][253] كانت مشاهد الحياة المنزلية المريحة وغير الرسمية تُشاهد في بعض الأحيان؛ تقوم هي وعائلتها، من وقت لآخر، بإعداد وجبة معًا وغسل الأطباق بعد ذلك.[254]

التصوير الإعلامي والرأي العام

في الخمسينيات من القرن الماضي، عندما كانت شابة في بداية حكمها، تم تصوير إليزابيث على أنها "ملكة القصص الخيالية" الفاتنة.[255] بعد صدمة الحرب العالمية الثانية ، كان وقت الأمل ، فترة من التقدم والإنجاز بشرت بـ "عصر إليزابيثي جديد".[256] لقى اتهام اللورد ألترينشام في عام 1957 بأن خطبها بدت مثل خطابات "تلميذة متعصبة" انتقادًا غريبًا للغاية.[257] في أواخر الستينيات من القرن الماضي ، جرت محاولات لتصوير صورة أكثر حداثة عن النظام الملكي في الفيلم الوثائقي التلفزيوني "العائلة المالكة" وبث فيلم تنصيب الأمير تشارلز أميرًا لويلز.[258] طورت أزيائها أسلوبًا مميزًا ومميزًا مدفوعًا بالوظيفة أكثر من الموضة.[259] كانت ترتدي ما هو ملائم، وليس ما كان رائجًا.[260] في الأماكن العامة، اعتادت ارتداء المعاطف غير منقوشة أو مزية لقبعات مزخرفة، مما يسمح برؤيتها بسهولة وسط حشد من الناس.[261] تتولى أزياء الملكة فريق يضم خمسة من الملبسين، وخياط، وصانع القبعات.[262]

في اليوبيل الفضي لإليزابيث عام 1977، كانت الحشود والاحتفالات محمسة حقًا؛[263] ولكن في الثمانينيات، ازداد النقد العلني للعائلة المالكة، حيث خضعت الحياة الشخصية والعملية لأطفال إلزابيث للتدقيق الإعلامي.[264] تراجعت شعبيتها إلى نقطة منخفضة في التسعينيات. تحت ضغط من الرأي العام، بدأت في دفع ضريبة الدخل لأول مرة، وافتتح قصر بكنگهام للجمهور.[265] على الرغم من أن دعم الجمهورية في بريطانيا بدا أعلى من أي وقت مضى في الذاكرة الحية، إلا أن الأيديولوجية الجمهورية كانت لا تزال تمثل وجهة نظر أقلية وكانت إلزابيث نفسها تتمتع بنسب قبول عالية.[266] تركز النقد على مؤسسة الملكية نفسها، وسلوك أسرة إليزابيث الأوسع، أكثر منه سلوكها وأفعالها..[267] بلغ السخط من النظام الملكي ذروته عند وفاة ديانا، أميرة ويلز، على الرغم من أن شعبية إليزابيث الشخصية - بالإضافة إلى الدعم العام للنظام الملكي - انتعشت بعد بثها التلفزيوني المباشر للعالم بعد خمسة أيام من وفاة ديانا.[268]

Meeting children in Brisbane, Australia, October 1982

في نوفمبر 1999، نتج عن استفتاء في أستراليا بشأن مستقبل الملكية الأسترالية الإبقاء عليها تفضيلًا على رئيس دولة منتخب بشكل غير مباشر.[269] عزا العديد من الجمهوريين شهرة إليزابيث الشخصية إلى بقاء النظام الملكي في أستراليا. في عام 2010، أشارت رئيسة الوزراء جوليا جيلارد إلى أنه كان هناك "عاطفة عميقة" لإليزابيث في أستراليا وأن استفتاء آخر على النظام الملكي يجب أن ينتظر حتى ما بعد حكمها.[270] كان خليفة جيلارد، مالكولم تورنبول، الذي قاد الحملة الجمهورية في عام 1999، يعتقد أيضًا أن الأستراليين لن يصوتوا ليصبحوا جمهورية في حياتها .[271] قال تورنبول في عام 2021: "لقد كانت رئيسة غير عادية للدولة، وأعتقد بصراحة، في أستراليا، أن عدد الإليزابيثيين أكبر من عدد الملكيين".[272] وبالمثل، فإن الاستفتاءات في كل من توڤالو في عام 2008 وسانت ڤنسنت وجزر گرينادين في عام 2009 شهدت رفض الناخبين لمقترحات التحول إلى جمهوريات.[273]

كشفت استطلاعات الرأي في بريطانيا عامي 2006 و2007 عن دعم قوي للنظام الملكي،[274] وفي عام 2012، عام اليوبيل الماسي لإليزابيث، بلغت نسبة الرضائ عنها 90 في المائة.[275] تعرضت عائلتها للتدقيق مرة أخرى في السنوات القليلة الماضية من حياتها بسبب ارتباط ابنها أندرو بمرتكبي جرائم جنسية مُدانين جيفري إپستين و گيلين ماكسوِل، الدعوى القضائية مع فرجينيا جوفري وسط اتهامات بارتكاب مخالفات جنسية وحفيدها وخروج هاري وزوجته مگن من العائلة الملكية والانتقال لاحقًا إلى الولايات المتحدة.[276][277] في حين لم تكن شعبيتها عالمية كما كانت من قبل، أشارت استطلاعات الرأي المختلفة إلى أن شعبية النظام الملكي ظلت عالية في بريطانيا العظمى خلال اليوبيل البلاتيني،[278] مع بقاء شعبية إليزابيث الشخصية قوية بشكل خاص.[279] اعتبارًا من عام 2021 ، ظلت ثالث أكثر النساء إثارة للإعجاب في العالم وفقًا لاستطلاع غالوب السنوي، وظهورها البالغ 52 في القائمة مما يعني أنها كانت في المراكز العشرة الأولى أكثر من أي امرأة أخرى في تاريخ الاستطلاع.[280]

تم تصوير إليزابيث في مجموعة متنوعة من الوسائط من قبل العديد من الفنانين البارزين، بما في ذلك الرسامين پيترو أنيجوني، پيتر بليك، وتشينوي تشوكووجو روي، وتيرينس كونيو ولوسيان فرويد ورولف هاريس وداميان هيرست وجولييت پانيت وتاي شان شيرينبرگ.[281][282] من بين المصورين البارزين لإليزابيث سيسيل بتون، يوسف كارش، أنور حسين، وآني ليبوڤيتز، ولورد ليتشفيلد، وتري أونيل، وجون سوانيل ودوروثي وايلدنگ. التقط ماركوس آدامز أول صورة رسمية لإليزابيث في عام 1926.[283]

الشئون المالية


View of Sandingham House from the south bank of the Upper Lake
بيت ساندرنگهام، مقر الإقامة الخاص للملكة إليزابيث في ساندرنگهام، نورفوك.

كانت ثروة إليزابيث الشخصية موضع تكهنات لسنوات عديدة. في عام 1971، قدر جوك كولڤيل، سكرتيرها الخاص السابق ومدير مصرفها، كوتس ثروتها بـ 2 مليون جنيه إسترليني (أي ما يعادل حوالي21 مليون يورو في 2018[284]).[285][286] في عام 1993، وصف قصر باكنگهام تقديرات بقيمة 100 مليون جنيه إسترليني بأنها "مبالغ فيها بشكل كبير".[287] في عام 2002، ورثت عقارًا تقدر قيمته بـ 70 مليون جنيه إسترليني من والدتها.[288] قدرت قائمة صنداي تايمز لأغنياء 2020 ثروتها الشخصية بنحو 350 مليون جنيه إسترليني، مما يجعلها تحتل المرتبة 372 في قائمة أغنى أغنياء المملكة المتحدة..[289] كانت رقم واحد في القائمة عندما بدأت في قائمة صنداي تايمز لأغنياء 1989، بثروة تبلغ 5.2 مليار جنيه إسترليني، بما في ذلك الأصول الحكومية التي لم تكن تخصها شخصيًا،[290] ما يقارب 9.65 مليار جنيه إسترليني بقيمة اليوم.

المجموعة الملكية، التي تضم الآلاف من الأعمال الفنية التاريخية وجواهر التاج، ليست مملوكة شخصيًا ولكن تم وصفها بأن الملكة وخلفائها يحتفظون بها بالتوكيل،[291] وكذلك مساكنها الرسمية ، مثل قصر بكنگهام وقلعة وندسور،[292] ودوقية لانكاستر وهي مجموعة عقارية قدرت ب472 مليون جنيه إسترليني في عام 2015.[293] أظهرت أوراق الجنة التي سُربت عام 2014، أ، دوقية لانكستر تمتلك استثمارات في الملاذ الضريبي البريطاني في جزر كايمان وبرمودا.[294] كان كل من منزل ساندرينگهام في نورفولك و [قلعة بالمورال]] في أبردينشاير ملكًا شخصيًا للملكة.[292] العقارات الملكية - بحيازات تبلغ 14.3 مليار جنيه إسترليني في عام 2019[295] هي موكلة إلى العائلة الملكية ولا يمكن بيعها أو امتلاكها بصفة الشخصية.[296]


الألقاب والأساليب والتكريمات والدروع

دروع 1944–1952 دروع 1944–1952
دروع 1944–1952
العلم الشخصي للملكة إليزابيث

{{double image|left/right/center|Image 1|Size 1|Image 2|Size 2|Left caption|[Right caption]}}

انظر النص
درع إليزابيث ملكة المملكة المتحدة. 
انظر النص
درع إليزابيث الثانية ملكة المملكة المتحدة (فقط في اسكتلندا). 



أنجالها

الاسم الميلاد الزواج الانجال الأحفاد
التاريخ الزوج/جة
تشارلز الثالث 14 نوفمبر 1948 (1948-11-14) (العمر 73 سنة) 29 يوليو 1981
تطلقا 28 أغسطس 1996
Lady Diana Spencer William, Prince of Wales Prince George of Wales
Princess Charlotte of Wales
Prince Louis of Wales
Prince Harry, Duke of Sussex Archie Mountbatten-Windsor
Lilibet Mountbatten-Windsor
9 April 2005 Camilla Parker Bowles colspan="2" {{N/A}}
Anne, Princess Royal 15 أغسطس 1950 (1950-08-15) (العمر 72 سنة) 14 November 1973
Divorced 28 April 1992
Mark Phillips Peter Phillips Savannah Phillips
Isla Phillips
Zara Tindall Mia Tindall
Lena Tindall
Lucas Tindall
12 December 1992 Timothy Laurence colspan="2" {{N/A}}
Prince Andrew, Duke of York 19 فبراير 1960 (1960-02-19) (العمر 62 سنة) 23 July 1986
Divorced 30 May 1996
Sarah Ferguson Princess Beatrice, Mrs Edoardo Mapelli Mozzi Sienna Mapelli Mozzi
Princess Eugenie, Mrs Jack Brooksbank August Brooksbank
Prince Edward, Earl of Wessex 10 مارس 1964 (1964-03-10) (العمر 58 سنة) 19 June 1999 Sophie Rhys-Jones Lady Louise Mountbatten-Windsor {{N/A}}
James Mountbatten-Windsor, Viscount Severn {{N/A}}


النسب


النسب المزعوم إلى الرسول (ص)

النسب المزعوم لإليزابيث الثانية للرسوم محمد Mohamed peace be upon him.svg.


معرض الصور


مرئيات

زيارة الملكة إليزابيث وزوجها دوق ادنبرة للسودان عام 1965 وكان فى استقبالها البروفسير التجاني الماحي رئيس مجلس السيادة فى زيارتها للبلاد التى استغرقت 5 ايام.

مرئيات قديم

زيارة إليزابيث الثانية للمغرب عام 1980.

انظر أيضاً

الهامش

  1. ^ Furness, Hannah (8 September 2022). "Queen Elizabeth II dies aged 96 at Balmoral". The Daily Telegraph.
  2. ^ Alden, Chris (16 May 2002), Britain's monarchy, https://www.theguardian.com/world/2002/may/16/qanda.jubilee 
  3. ^ "No. 33153". The London Gazette. 21 April 1926. p. 1.
  4. ^ Bradford (2012), p. 22; Brandreth, p. 103; Marr, p. 76; Pimlott, pp. 2–3; Lacey, pp. 75–76; Roberts, p. 74
  5. ^ Hoey, p. 40
  6. ^ Brandreth, p. 103; Hoey, p. 40
  7. ^ Brandreth, p. 103
  8. ^ Pimlott, p. 12
  9. ^ Williamson, p. 205
  10. ^ Pimlott, p. 15
  11. ^ Lacey, p. 56; Nicolson, p. 433; Pimlott, pp. 14–16
  12. ^ Crawford, p. 26; Pimlott, p. 20; Shawcross, p. 21
  13. ^ Brandreth, p. 124; Lacey, pp. 62–63; Pimlott, pp. 24, 69
  14. ^ Brandreth, pp. 108–110; Lacey, pp. 159–161; Pimlott, pp. 20, 163
  15. ^ Brandreth, pp. 108–110
  16. ^ Brandreth, p. 105; Lacey, p. 81; Shawcross, pp. 21–22
  17. ^ Brandreth, pp. 105–106
  18. ^ Bond, p. 8; Lacey, p. 76; Pimlott, p. 3
  19. ^ Lacey, pp. 97–98
  20. ^ Marr, pp. 78, 85; Pimlott, pp. 71–73
  21. ^ Brandreth, p. 124; Crawford, p. 85; Lacey, p. 112; Marr, p. 88; Pimlott, p. 51; Shawcross, p. 25
  22. ^ أ ب Her Majesty The Queen: Early life and education, Royal Household, 29 December 2015, https://www.royal.uk/her-majesty-the-queen?ch=5, retrieved on 18 April 2016 
  23. ^ Marr, p. 84; Pimlott, p. 47
  24. ^ أ ب Pimlott, p. 54
  25. ^ أ ب Pimlott, p. 55
  26. ^ Warwick, Christopher (2002), Princess Margaret: A Life of Contrasts, London: Carlton Publishing Group, p. 102, ISBN 978-0-233-05106-2 
  27. ^ Queen Elizabeth the Queen Mother, Royal Household, 21 December 2015, https://www.royal.uk/queen-elizabeth-queen-mother, retrieved on 18 April 2016 
  28. ^ Crawford, pp. 104–114; Pimlott, pp. 56–57
  29. ^ Crawford, pp. 114–119; Pimlott, p. 57
  30. ^ Crawford, pp. 137–141
  31. ^ أ ب Children's Hour: Princess Elizabeth, 13 October 1940, https://www.bbc.co.uk/archive/childrens-hour--princess-elizabeth/z7wm92p, retrieved on 22 July 2009 
  32. ^ Early public life, Royal Household, http://www.royal.gov.uk/HMTheQueen/Publiclife/EarlyPublicLife/Earlypubliclife.aspx, retrieved on 20 April 2010 
  33. ^ Pimlott, p. 71
  34. ^ "No. 36973", The London Gazette (Supplement), 6 March 1945, p. 1315
  35. ^ Bradford (2012), p. 45; Lacey, p. 148; Marr, p. 100; Pimlott, p. 75
  36. ^ "No. 37205", The London Gazette (Supplement), 31 July 1945, p. 3972
  37. ^ Rothman, Lily (25 May 2018), "The World War II Auto Mechanic in This Photo Is Queen Elizabeth II. Here's the Story Behind the Picture", Time, http://time.com/5287517/world-war-ii-queen-elizabeth-photo, retrieved on 8 September 2022 
  38. ^ Bond, p. 10; Pimlott, p. 79
  39. ^ Royal plans to beat nationalism, 8 March 2005, http://news.bbc.co.uk/1/hi/wales/4329001.stm, retrieved on 15 June 2010 
  40. ^ Gorsedd of the Bards, National Museum of Wales, http://www.museumwales.ac.uk/911, retrieved on 17 December 2009 
  41. ^ A speech by the Queen on her 21st birthday, Royal Household, 20 April 1947, https://www.royal.uk/21st-birthday-speech-21-april-1947, retrieved on 18 April 2016 
  42. ^ Utley, Charles (June 2017), My grandfather wrote the Princess's speech, https://www.theoldie.co.uk/article/my-grandfather-wrote-the-princesss-speech, retrieved on 2022-09-08 
  43. ^ Brandreth, pp. 132–139; Lacey, pp. 124–125; Pimlott, p. 86
  44. ^ Bond, p. 10; Brandreth, pp. 132–136, 166–169; Lacey, pp. 119, 126, 135
  45. ^ Heald, p. 77
  46. ^ Edwards, Phil (31 October 2000), The Real Prince Philip, Channel 4, http://www.channel4.com/history/microsites/R/real_lives/prince_philip_t.html, retrieved on 23 September 2009 
  47. ^ Crawford, p. 180
  48. ^ Davies, Caroline (20 April 2006), Philip, the one constant through her life, London, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1400208/Philip-the-one-constant-through-her-life.html, retrieved on 23 September 2009 
  49. ^ Brandreth, p. 314
  50. ^ Heald, p. xviii
  51. ^ Hoey, pp. 55–56; Pimlott, pp. 101, 137
  52. ^ "No. 38128", The London Gazette, 21 November 1947, p. 5495
  53. ^ أ ب 60 Diamond Wedding anniversary facts, Royal Household, 18 November 2007, http://www.royal.gov.uk/LatestNewsandDiary/Factfiles/60diamondweddinganniversaryfacts.aspx, retrieved on 20 June 2010 
  54. ^ Hoey, p. 58; Pimlott, pp. 133–134
  55. ^ Hoey, p. 59; Petropoulos, p. 363
  56. ^ Bradford (2012), p. 61
  57. ^ Letters Patent, 22 October 1948; Hoey, pp. 69–70; Pimlott, pp. 155–156
  58. ^ Pimlott, p. 163
  59. ^ Brandreth, pp. 226–238; Pimlott, pp. 145, 159–163, 167
  60. ^ Brandreth, pp. 240–241; Lacey, p. 166; Pimlott, pp. 169–172
  61. ^ Brandreth, pp. 245–247; Lacey, p. 166; Pimlott, pp. 173–176; Shawcross, p. 16
  62. ^ Bousfield and Toffoli, p. 72; Bradford (2002), p. 166; Pimlott, p. 179; Shawcross, p. 17
  63. ^ Mitchell, James (2003), "Scotland: Cultural Base and Economic Catalysts", in Hollowell, Jonathan, Britain Since 1945, Wiley-Blackwell, p. 113, doi:10.1002/9780470758328.ch5, ISBN 978-0-631-20967-6 
  64. ^ Pimlott, pp. 178–179
  65. ^ Pimlott, pp. 186–187
  66. ^ Soames, Emma (1 June 2012), Emma Soames: As Churchills we're proud to do our duty, London, https://www.telegraph.co.uk/history/9305749/Emma-Soames-As-Churchills-were-proud-to-do-our-duty.html, retrieved on 12 March 2019 
  67. ^ Bradford (2012), p. 80; Brandreth, pp. 253–254; Lacey, pp. 172–173; Pimlott, pp. 183–185
  68. ^ "No. 41948", The London Gazette (Supplement), 5 February 1960, p. 1003
  69. ^ Brandreth, pp. 269–271
  70. ^ Brandreth, pp. 269–271; Lacey, pp. 193–194; Pimlott, pp. 201, 236–238
  71. ^ Bond, p. 22; Brandreth, p. 271; Lacey, p. 194; Pimlott, p. 238; Shawcross, p. 146
  72. ^ Bradford (2012), p. 82
  73. ^ 50 facts about The Queen's Coronation, Royal Household, 25 May 2003, https://www.royal.uk/50-facts-about-queens-coronation-0, retrieved on 18 April 2016 
  74. ^ Pimlott, p. 207
  75. ^ Briggs, pp. 420 ff.; Pimlott, p. 207; Roberts, p. 82
  76. ^ Lacey, p. 182
  77. ^ Lacey, p. 190; Pimlott, pp. 247–248
  78. ^ Marr, p. 272
  79. ^ Pimlott, p. 182
  80. ^ The Commonwealth: Gifts to the Queen, Royal Collection Trust, https://www.royalcollection.org.uk/exhibitions/gifts-to-the-queen, retrieved on 20 February 2016 
  81. ^ Australia: Royal visits, Royal Household, 13 October 2015, https://www.royal.uk/australia, retrieved on 18 April 2016 
    New Zealand: Royal visits, Royal Household, 22 December 2015, https://www.royal.uk/new-zealand, retrieved on 18 April 2016 
    Marr, p. 126
  82. ^ Brandreth, p. 278; Marr, p. 126; Pimlott, p. 224; Shawcross, p. 59
  83. ^ Campbell, Sophie (11 May 2012), Queen's Diamond Jubilee: Sixty years of royal tours, https://www.telegraph.co.uk/travel/news/Queens-Diamond-Jubilee-sixty-years-of-royal-tours, retrieved on 20 February 2016 
  84. ^ Thomson, Mike (15 January 2007), When Britain and France nearly married, http://news.bbc.co.uk/1/hi/uk/6261885.stm, retrieved on 14 December 2009 
  85. ^ Pimlott, p. 255; Roberts, p. 84
  86. ^ Marr, pp. 175–176; Pimlott, pp. 256–260; Roberts, p. 84
  87. ^ Lacey, p. 199; Shawcross, p. 75
  88. ^ Lord Altrincham in National Review quoted by Brandreth, p. 374 and Roberts, p. 83
  89. ^ Brandreth, p. 374; Pimlott, pp. 280–281; Shawcross, p. 76
  90. ^ أ ب Hardman, p. 22; Pimlott, pp. 324–335; Roberts, p. 84
  91. ^ Roberts, p. 84
  92. ^ أ ب Queen and Canada: Royal visits, Royal Household, http://www.royal.gov.uk/MonarchAndCommonwealth/Canada/Royalvisits.aspx, retrieved on 12 February 2012 
  93. ^ Bradford (2012), p. 114
  94. ^ Pimlott, p. 303; Shawcross, p. 83
  95. ^ أ ب Macmillan, pp. 466–472
  96. ^ Speaight, Robert (1970), Vanier, Soldier, Diplomat, Governor General: A Biography, London: William Collins, Sons and Co. Ltd., ISBN 978-0-00-262252-3, https://archive.org/details/vaniersoldierdip00spea 
  97. ^ Dubois, Paul (12 October 1964), Demonstrations Mar Quebec Events Saturday, p. 1, https://news.google.com/newspapers?nid=1946&dat=19641012&id=3K4tAAAAIBAJ&sjid=YZ8FAAAAIBAJ&pg=6599,2340498, retrieved on 6 March 2010 
  98. ^ Bousfield, p. 139
  99. ^ Royal Family tree and line of succession, 4 September 2017, https://www.bbc.com/news/uk-23272491, retrieved on 13 May 2022 
  100. ^ "No. 43268". The London Gazette. 11 March 1964. p. 2255.
  101. ^ Hardman, pp. 213–214
  102. ^ Williams, Kate (18 August 2019), As The Crown returns, watch out for these milestones, https://www.theguardian.com/tv-and-radio/2019/aug/18/tv-show-the-crown-returns-series-three-historian-kate-williams, retrieved on 5 July 2021 
  103. ^ Bond, p. 66; Pimlott, pp. 345–354
  104. ^ Bradford (2012), pp. 123, 154, 176; Pimlott, pp. 301, 315–316, 415–417
  105. ^ Hoey, Brian (2022), Her Majesty Queen Elizabeth II Platinum Jubilee Celebration-70 Years: 1952–2022, Pitkin, p. 58, ISBN 978-1-84165-939-8 
  106. ^ Big Crowds in Belgrade Greet Queen Elizabeth, 18 October 1972, https://www.nytimes.com/1972/10/18/archives/big-crowds-in-belgrade-greet-queen-elizabeth.html, retrieved on 8 September 2022 
  107. ^ Bradford (2012), p. 181; Pimlott, p. 418
  108. ^ Bradford (2012), p. 181; Marr, p. 256; Pimlott, p. 419; Shawcross, pp. 109–110
  109. ^ أ ب Bond, p. 96; Marr, p. 257; Pimlott, p. 427; Shawcross, p. 110
  110. ^ Pimlott, pp. 428–429
  111. ^ Queen's 'fantasy assassin' jailed, 14 September 1981, http://news.bbc.co.uk/onthisday/hi/dates/stories/september/14/newsid_2516000/2516713.stm, retrieved on 21 June 2010 
  112. ^ Lacey, p. 281; Pimlott, pp. 476–477; Shawcross, p. 192
  113. ^ McNeilly, Hamish (1 March 2018), Intelligence documents confirm assassination attempt on Queen Elizabeth in New Zealand, https://www.smh.com.au/world/oceania/intelligence-documents-confirm-assassination-attempt-on-queen-elizabeth-in-new-zealand-20180301-p4z282.html, retrieved on 1 March 2018 
  114. ^ Ainge Roy, Eleanor (13 January 2018), 'Damn ... I missed': the incredible story of the day the Queen was nearly shot, https://www.theguardian.com/uk-news/2018/jan/13/queen-elizabeth-assassination-attempt-new-zealand-1981, retrieved on 1 March 2018 
  115. ^ Bond, p. 115; Pimlott, p. 487
  116. ^ Lacey, pp. 297–298; Pimlott, p. 491
  117. ^ Bond, p. 188; Pimlott, p. 497
  118. ^ Pimlott, pp. 488–490
  119. ^ Pimlott, p. 521
  120. ^ Hardman, pp. 216–217 and Pimlott, pp. 503–515; see also Neil, pp. 195–207 and Shawcross, pp. 129–132
  121. ^ Thatcher to Brian Walden quoted in Neil, p. 207; Andrew Neil quoted in Woodrow Wyatt's diary of 26 October 1990
  122. ^ Campbell, p. 467
  123. ^ Hardman, pp. 167, 171–173
  124. ^ Roberts, p. 101; Shawcross, p. 139
  125. ^ أ ب Geddes, John (2012), The day she descended into the fray (Special Commemorative Edition: The Diamond Jubilee: Celebrating 60 Remarkable years ed.), p. 72 
  126. ^ أ ب MacQueen, Ken; Treble, Patricia (2012), The Jewel in the Crown (Special Commemorative Edition: The Diamond Jubilee: Celebrating 60 Remarkable years ed.), pp. 43–44 
  127. ^ Queen fulfills a Royal Goal: To visit China, 13 October 1986, https://www.nytimes.com/1986/10/13/world/queen-fulfills-a-royal-goal-to-visit-china.html, retrieved on 8 September 2022 
  128. ^ The BBC Book of Royal Memories: 1947–1990, BBC Books, 1991, p. 181, ISBN 978-0-56336008-7 
  129. ^ Hardman, Robert (2019), Queen Of The World, Penguin Random House, p. 437, ISBN 978-1-78-089818-6 
  130. ^ "Queen Elizabeth II Arrives In Peking for 6-Day Visit", The Washington Post, 13 October 1986, https://www.washingtonpost.com/archive/politics/1986/10/13/queen-elizabeth-ii-arrives-in-peking-for-6-day-visit/60fd4c89-992c-4399-ae6a-3e38f15f7aad/ 
  131. ^ Lacey, pp. 293–294; Pimlott, p. 541
  132. ^ Hardman, pp. 82–83; Lacey, p. 307; Pimlott, pp. 522–526
  133. ^ Pimlott, pp. 515–516
  134. ^ Pimlott, p. 538
  135. ^ Annus horribilis speech, The Royal Household, 24 November 1992, https://www.royal.uk/annus-horribilis-speech, retrieved on 18 April 2016 
  136. ^ Pimlott, pp. 519–534
  137. ^ Lacey, p. 319; Marr, p. 315; Pimlott, pp. 550–551
  138. ^ Stanglin, Douglas (18 March 2010), German study concludes 25,000 died in Allied bombing of Dresden, http://content.usatoday.com/communities/ondeadline/post/2010/03/official-german-study-concludes-25000-died-in-allied-bombing-of-dresden/1, retrieved on 19 March 2010 
  139. ^ Brandreth, p. 377; Pimlott, pp. 558–559; Roberts, p. 94; Shawcross, p. 204
  140. ^ Brandreth, p. 377
  141. ^ Bradford (2012), p. 229; Lacey, pp. 325–326; Pimlott, pp. 559–561
  142. ^ Bradford (2012), p. 226; Hardman, p. 96; Lacey, p. 328; Pimlott, p. 561
  143. ^ Pimlott, p. 562
  144. ^ Queen Threatens to Sue Newspaper, London, 3 February 1993, https://apnews.com/article/5b6c71ab1ca6e966a27db134c49909ec, retrieved on 27 December 2021 
  145. ^ Queen Breaks Wrist in Riding Accident, 17 January 1994, https://apnews.com/article/cf58eee09036d3885bc872e5662ff027, retrieved on 1 September 2022 
  146. ^ "Elizabeth II to visit Russia in October", Evansville Press: 2, 15 July 1994, https://www.newspapers.com/clip/97450734/queen-russia/, retrieved on 8 September 2022 
  147. ^ Tomaszewski, F.K. (2002), A Great Russia: Russia and the Triple Entente, 1905–1914, Praeger, p. 22, ISBN 978-0-275-97366-7, https://books.google.com/books?id=ORBUeMM3guAC&pg=PA22, retrieved on 12 March 2022 
  148. ^ Sloane, Wendy (19 October 1994), Not all's forgiven as queen tours a czarless Russia, Moscow, https://www.csmonitor.com/1994/1019/19092.html, retrieved on 8 September 2022 
  149. ^ British queen in Moscow, Moscow, 17 October 1994, https://www.upi.com/Archives/1994/10/17/British-queen-in-Moscow/3900782366400/, retrieved on 8 September 2022 
  150. ^ de Waal, Thomas (15 October 1994), "Queen's Visit: Lifting the Clouds of the Past", Moscow Times 
  151. ^ Allo! Allo! Ici the Queen. Who's This?, 29 October 1995, https://www.nytimes.com/1995/10/29/world/allo-allo-ici-the-queen-who-s-this.html, retrieved on 8 September 2022 
  152. ^ Queen falls victim to radio hoaxer, 28 October 1995, https://www.independent.co.uk/news/queen-falls-victim-to-radio-hoaxer-1579745.html, retrieved on 8 September 2022 
  153. ^ Brandreth, p. 356; Pimlott, pp. 572–577; Roberts, p. 94; Shawcross, p. 168
  154. ^ Brandreth, p. 357; Pimlott, p. 577
  155. ^ Brandreth, p. 358; Hardman, p. 101; Pimlott, p. 610
  156. ^ Bond, p. 134; Brandreth, p. 358; Marr, p. 338; Pimlott, p. 615
  157. ^ Bond, p. 134; Brandreth, p. 358; Lacey, pp. 6–7; Pimlott, p. 616; Roberts, p. 98; Shawcross, p. 8
  158. ^ Brandreth, pp. 358–359; Lacey, pp. 8–9; Pimlott, pp. 621–622
  159. ^ أ ب Bond, p. 134; Brandreth, p. 359; Lacey, pp. 13–15; Pimlott, pp. 623–624
  160. ^ أ ب Indian group calls off protest, accepts queen's regrets, Amritsar, India: CNN, 14 October 1997, http://edition.cnn.com/WORLD/9710/14/india.queen/, retrieved on 3 May 2021 
  161. ^ أ ب Burns, John F. (15 October 1997), In India, Queen Bows Her Head Over a Massacre in 1919, https://www.nytimes.com/1997/10/15/world/in-india-queen-bows-her-head-over-a-massacre-in-1919.html?smid=pl-share, retrieved on 12 February 2013 
  162. ^ أ ب A speech by The Queen on her Golden Wedding Anniversary, The Royal Household, 20 November 1997, https://www.royal.uk/golden-wedding-speech, retrieved on 10 February 2017 
  163. ^ Queen to visit Southwark on Millennium Eve, https://www.london-se1.co.uk/news/1299/queen.html, retrieved on 13 February 2022 
  164. ^ Beacons blaze across UK, 31 December 1999, http://news.bbc.co.uk/2/hi/uk_news/586264.stm, retrieved on 13 February 2022 
  165. ^ Knappett, Gill (2016), The Queen at 90: A Royal Birthday Souvenir, Pitkin, p. 24, ISBN 978-0-75097-031-0 
  166. ^ Shawcross, p. 224
  167. ^ Bedell Smith, Sally (2017), Elizabeth the Queen: The Woman Behind the Throne, Penguin Books, p. 423, ISBN 9781405932165 
  168. ^ Bond, p. 156; Bradford (2012), pp. 248–249; Marr, pp. 349–350
  169. ^ Brandreth, p. 31
  170. ^ Bond, pp. 166–167
  171. ^ Bond, p. 157
  172. ^ Higham, Nick (14 September 2012), Analysis: The Royal Family's history of legal action, https://www.bbc.com/news/world-europe-19599899, retrieved on 31 May 2022 
  173. ^ Wells, Matt (24 November 2003), Palace and Mirror settle over fake footman, https://www.theguardian.com/media/2003/nov/25/pressandpublishing.themonarchy, retrieved on 22 May 2022 
  174. ^ Queen cancels visit due to injury, 26 October 2006, http://news.bbc.co.uk/1/hi/uk/6087724.stm, retrieved on 8 December 2009 
  175. ^ Alderson, Andrew (28 May 2007), Revealed: Queen's dismay at Blair legacy, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1552769/Revealed-Queens-dismay-at-Blair-legacy.html, retrieved on 31 May 2010 
  176. ^ Alderson, Andrew (27 May 2007), Tony and Her Majesty: an uneasy relationship, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1552767/Tony-and-Her-Majesty-an-uneasy-relationship.html, retrieved on 31 May 2010 
  177. ^ Queen celebrates diamond wedding, 19 November 2007, http://news.bbc.co.uk/1/hi/7101094.stm, retrieved on 10 February 2017 
  178. ^ Historic first for Maundy service, 20 March 2008, http://news.bbc.co.uk/1/hi/northern_ireland/7305675.stm, retrieved on 12 October 2008 
  179. ^ A speech by the Queen to the United Nations General Assembly, Royal Household, 6 July 2010, https://www.royal.uk/address-united-nations-general-assembly-6-july-2010, retrieved on 18 April 2016 
  180. ^ أ ب Queen addresses UN General Assembly in New York, 7 July 2010, https://www.bbc.co.uk/news/10518044, retrieved on 7 July 2010 
  181. ^ Royal tour of Australia: The Queen ends visit with traditional 'Aussie barbie', 29 October 2011, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/queen-elizabeth-II/8857106/Royal-tour-of-Australia-The-Queen-ends-visit-with-traditional-Aussie-barbie.html, retrieved on 30 October 2011 
  182. ^ Bradford (2012), p. 253
  183. ^ Prince Harry pays tribute to the Queen in Jamaica, 7 March 2012, https://www.bbc.co.uk/news/uk-17281585, retrieved on 31 May 2012 
  184. ^ Their Royal Highnesses The Prince of Wales and The Duchess of Cornwall to Undertake a Royal Tour of Canada in 2012, Office of the Governor General of Canada, 14 December 2011, https://www.canada.ca/en/news/archive/2011/12/their-royal-highnesses-prince-wales-duchess-cornwall-undertake-royal-tour-canada-2012.html, retrieved on 31 May 2012 
  185. ^ Event News, The Queen's Diamond Jubilee Beacons, http://www.diamond-jubilee-beacons.buzzsites.co.uk/pages/event_news_162371.cfm, retrieved on 28 April 2016 
  186. ^ Queen joins wedding party at Manchester Town Hall, 24 March 2012, https://www.bbc.com/news/uk-england-manchester-17496666, retrieved on 8 September 2022 
  187. ^ Rayner, Gordon (19 November 2012), Queen and Duke of Edinburgh celebrate 65th wedding anniversary, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/queen-elizabeth-II/9689130/Queen-and-Duke-of-Edinburgh-celebrate-65th-wedding-anniversary.html, retrieved on 10 February 2017 
  188. ^ UK to name part of Antarctica Queen Elizabeth Land, 18 December 2012, https://www.bbc.co.uk/news/uk-politics-20757382, retrieved on 9 June 2019 
  189. ^ Canada's Olympic Broadcast Media Consortium Announces Broadcast Details for London 2012 Opening Ceremony, Friday, 24 July 2012, http://www.newswire.ca/en/story/1011615/canada-s-olympic-broadcast-media-consortium-announces-broadcast-details-for-london-2012-opening-ceremony-friday, retrieved on 22 March 2015 
  190. ^ Brown, Nicholas (27 July 2012), How James Bond whisked the Queen to the Olympics, https://www.bbc.co.uk/news/uk-19018666, retrieved on 27 July 2012 
  191. ^ Queen honoured with Bafta award for film and TV support, 4 April 2013, https://www.bbc.co.uk/news/entertainment-arts-22035942, retrieved on 7 April 2013 
  192. ^ A speech by The Queen at the Borders Railway, Scotland, 9 September 2015, https://www.royal.uk/queens-speech-borders-railway-scotland-9-september-2015, retrieved on 8 September 2022 
  193. ^ Queen leaves hospital after stomach bug, 4 March 2013, https://www.bbc.co.uk/news/uk-21659635, retrieved on 4 March 2013 
  194. ^ Recovering Queen signs Commonwealth charter, 11 March 2013, https://www.bbc.com/news/uk-21737817, retrieved on 23 October 2016 
  195. ^ Queen to miss Commonwealth meeting, 7 May 2013, https://www.bbc.co.uk/news/uk-22431757, retrieved on 7 May 2013 
  196. ^ Charles to be next Commonwealth head, 20 April 2018, https://www.bbc.com/news/uk-43840710, retrieved on 21 April 2018 
  197. ^ Collier, Hatty (8 June 2018), The Queen undergoes eye surgery to remove cataract, https://uk.news.yahoo.com/queen-undergoes-eye-surgery-remove-141520545.html, retrieved on 19 March 2021 
  198. ^ Nikkash, Roya (31 March 2019), Queen slams brakes on driving in public, https://www.thetimes.co.uk/article/queen-slams-brakes-on-driving-in-public-5q5k8dchn, retrieved on 31 March 2019 
  199. ^ Elizabeth Set to Beat Victoria's Record as Longest Reigning Monarch in British History, 6 September 2014, http://www.huffingtonpost.co.uk/2014/09/06/elizabeth-set-to-beat-victorias-record-as-longest-reigning-monarch-in-british-history_n_5777134.html, retrieved on 28 September 2014 
  200. ^ Modh, Shrikant (11 September 2015), The Longest Reigning Monarch Queen Elizabeth II, http://philatelynews.com/the-longest-reigning-monarch-queen-elizabeth-ii, retrieved on 20 November 2017 
  201. ^ Weiss, Hedy (24 August 2017), Enthralling 'Audience' puts Britain's queen in room with politicians, https://chicago.suntimes.com/entertainment/enthralling-audience-puts-britains-queen-in-room-with-politicians, retrieved on 20 November 2017 
  202. ^ Queen Elizabeth II is now world's oldest monarch, 24 January 2015, http://www.thehindu.com/news/international/world/queen-elizabeth-ii-becomes-worlds-oldest-monarch/article6818895.ece, retrieved on 20 November 2017 
  203. ^ Rayner, Gordon (23 January 2015), Queen becomes world's oldest monarch following death of King Abdullah of Saudi Arabia, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/queen-elizabeth-II/11364902/Queen-becomes-worlds-oldest-monarch-following-death-of-King-Abdullah-of-Saudi-Arabia.html, retrieved on 20 November 2017 
  204. ^ Thailand's King Bhumibol Adulyadej dies at 88, 13 October 2016, https://www.bbc.com/news/world-asia-37643326, retrieved on 23 April 2022 
  205. ^ Addley, Esther (13 October 2016), Queen Elizabeth II is longest-reigning living monarch after Thai king's death, https://www.theguardian.com/uk-news/2016/oct/13/queen-elizabeth-ii-is-longest-reigning-living-monarch-after-thai-kings-death, retrieved on 23 April 2022 
  206. ^ Proctor, Charlie (21 November 2017), BREAKING: The Queen becomes the world's oldest living Head of State following Mugabe resignation, https://royalcentral.co.uk/uk/queen/breaking-the-queen-becomes-the-worlds-oldest-living-head-of-state-following-mugabe-resignation-91833/, retrieved on 21 November 2017 
  207. ^ Queen Elizabeth II will be the world's oldest head of state if Robert Mugabe is toppled, MSN, 14 November 2017, https://www.msn.com/en-us/news/world/queen-elizabeth-ii-will-be-the-world-e2-80-99s-oldest-head-of-state-if-robert-mugabe-is-toppled/ar-BBF0dPV, retrieved on 20 November 2017 
  208. ^ Rayner, Gordon (29 January 2017), The Blue Sapphire Jubilee: Queen will not celebrate 65th anniversary but instead sit in 'quiet contemplation' remembering father's death, https://www.telegraph.co.uk/news/2017/01/28/blue-sapphire-jubilee-queen-will-not-celebrate-65th-anniversary, retrieved on 3 February 2017 
  209. ^ Queen and Prince Philip portraits released to mark 70th anniversary, 20 November 2017, https://www.theguardian.com/uk-news/2017/nov/20/queen-prince-philip-portraits-platinum-wedding-70th-anniversary, retrieved on 20 November 2017 
  210. ^ Bilefsky, Dan (2 August 2017), Prince Philip Makes His Last Solo Appearance, After 65 Years in the Public Eye, https://www.nytimes.com/2017/08/02/world/europe/uk-prince-philip-retired-queen-elizabeth.html, retrieved on 4 August 2017 
  211. ^ The royal family is canceling events because of the coronavirus, and the Queen may be asked to self-isolate for up to 4 months, 16 March 2020, https://www.insider.com/how-coronavirus-will-impact-queen-elizabeth-royal-schedule-2020-3, retrieved on 5 July 2021 
  212. ^ Coronavirus: Queen and Prince Philip return to Windsor Castle for lockdown, 2 November 2020, https://news.sky.com/story/coronavirus-queen-and-prince-philip-return-to-windsor-for-lockdown-12121882, retrieved on 5 July 2021 
  213. ^ Coronavirus: The Queen's message seen by 24 million, 6 April 2020, https://www.bbc.com/news/entertainment-arts-52183327, retrieved on 5 July 2021 
  214. ^ Coronavirus: The Queen's broadcast in full, 5 April 2020, https://www.bbc.com/news/uk-52176208, retrieved on 5 July 2021 
  215. ^ VE Day: UK's streets not empty as filled with love, says Queen, 8 May 2020, https://www.bbc.com/news/uk-52590865, retrieved on 5 July 2021 
  216. ^ Murphy, Victoria (15 October 2020), Queen Elizabeth Is Joined by Prince William for Her First Public Outing in Seven Months, https://www.townandcountrymag.com/society/tradition/a34380401/queen-elizabeth-prince-william-first-engagement-coronavirus-photos/, retrieved on 5 July 2021 
  217. ^ Queen wears face mask as she marks Unknown Warrior centenary, 7 November 2020, https://www.bbc.com/news/uk-54856877, retrieved on 5 July 2021 
  218. ^ Busby, Mattha (9 January 2021), The Queen and Prince Philip receive first dose of Covid vaccine, https://www.theguardian.com/uk-news/2021/jan/09/the-queen-and-prince-philip-receive-first-dose-of-covid-vaccine, retrieved on 5 July 2021 
  219. ^ Petit, Stephanie (1 April 2021), Queen Elizabeth Received Her Second COVID-19 Vaccine Before First Maskless Outing of the Year, https://people.com/royals/queen-elizabeth-received-second-covid-vaccine-before-outing/, retrieved on 8 September 2022 
  220. ^ Prince Philip: After over 70 years by her side, the Queen faces a future without her 'strength and stay', 9 April 2021, https://www.itv.com/news/2021-04-09/prince-philip-after-over-70-years-by-her-side-the-queen-faces-a-future-without-her-strength-and-stay, retrieved on 9 April 2021 
  221. ^ Queen will complete her reign in the same sad way as great-great grandmother Queen Victoria, 9 April 2021, https://www.goodto.com/royal-news/queen-reign-prince-philip-died-queen-victoria-593479, retrieved on 11 June 2021 
  222. ^ Tominey, Camilla (9 April 2021), "Prince Philip's peaceful passing reflects a remarkable life lived in self-effacing dignity", The Telegraph, https://www.telegraph.co.uk/royal-family/2021/04/09/prince-philips-peaceful-passing-reflects-remarkable-life-lived/, retrieved on 11 May 2021 
  223. ^ Prince Philip: The Queen says his death has 'left a huge void' – Duke of York, 11 April 2021, https://www.bbc.co.uk/news/uk-56710086, retrieved on 8 September 2022 
  224. ^ Abraham, Ellie (17 April 2021), Social Media Reacts to 'heartbreaking' Image of Queen Sitting Alone at Prince Philip's Funeral, https://www.independent.co.uk/life-style/royal-family/queen-alone-prince-philip-funeral-b1833152.html, retrieved on 8 September 2022 
  225. ^ Hassan, Jennifer (17 April 2021), "Image of Queen Elizabeth II sitting alone at Philip's funeral breaks hearts around the world", The Washington Post, https://www.washingtonpost.com/world/2021/04/17/queen-funeral-alone-chapel-philip/, retrieved on 8 September 2022 
  226. ^ Queen's Christmas message pays tribute to 'beloved' Philip, 25 December 2021, https://www.bbc.com/news/uk-59768736, retrieved on 8 September 2022 
  227. ^ Ship, Chris (25 December 2021), Queen remembers 'mischievous twinkle' of Prince Philip in emotional Christmas message, https://www.itv.com/news/2021-12-25/queen-remembers-mischievous-twinkle-of-philip-in-emotional-christmas-message, retrieved on 2022-09-08 
  228. ^ Queen's Speech 2021: What can we expect?, 10 May 2021, https://www.bbc.com/news/uk-politics-56987630, retrieved on 10 May 2021 
  229. ^ Mills, Rhiannon (12 June 2021), G7 summit: Queen charms prime ministers and presidents, https://news.sky.com/story/g7-summit-queen-charms-prime-ministers-and-presidents-12330626, retrieved on 12 June 2021 
  230. ^ Queen gives George Cross to NHS for staff's 'courage and dedication', 5 July 2021, https://www.bbc.com/news/uk-57714088, retrieved on 5 July 2021 
  231. ^ Murray, Jessica (12 October 2021), Queen seen using walking stick for first time in 20 years, https://www.theguardian.com/uk-news/2021/oct/12/the-queen-seen-using-walking-stick-at-service-for-british-legion, retrieved on 8 September 2022 
  232. ^ Taylor, Harry (21 October 2021), The Queen spent night in hospital after cancelling Northern Ireland visit, https://www.theguardian.com/uk-news/2021/oct/21/the-queen-spent-night-in-hospital-after-cancelling-northern-ireland-visit, retrieved on 8 September 2022 
  233. ^ Lee, Joseph (26 October 2021), Queen will not attend COP26 climate change summit, https://www.bbc.com/news/uk-59056725, retrieved on 8 September 2022 
  234. ^ Becky Morton (14 November 2021), The Queen to miss Remembrance Sunday service, https://www.bbc.co.uk/news/uk-59280608, retrieved on 8 September 2022 
  235. ^ "بريطانيا: إليزابيث الثانية تحتفل بيوبيلها البلاتيني وتمنح كاميلا لقب ملكة عند اعتلاء الأمير تشارلز العرش".
  236. ^ "Queen's doctors concerned for her health – palace". BBC News. 8 September 2022. Archived from the original on 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  237. ^ Davies, Caroline (8 September 2022). "Queen under medical supervision at Balmoral after doctors' concerns". The Guardian. Archived from the original on 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  238. ^ "Queen under medical supervision as doctors are concerned for her health. Prince Charles, Camilla and Prince William are currently travelling to Balmoral, Clarence House and Kensington Palace said". Sky News. 8 September 2022. Archived from the original on 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  239. ^ Shaw, Neil (8 September 2022). "Duke of York, Princess Anne and Prince Edward all called to Queen's side". Plymouth Live. Archived from the original on 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  240. ^ "Queen Elizabeth II has died". BBC News. 8 September 2022. Archived from the original on 8 September 2022. Retrieved 8 September 2022.
  241. ^ CNN, Ivana Kottasová, Rob Picheta, Max Foster and Lauren Said-Moorhouse. "Queen Elizabeth II dies at 96". CNN. Retrieved 2022-09-08.
  242. ^ أ ب Routledge, Paul (1994), Scargill: the unauthorized biography, London: Harper Collins, p. xiii, ISBN 0-00-638077-8 
  243. ^ Dominiczak, Peter (24 September 2014), David Cameron: I'm extremely sorry for saying Queen 'purred' over Scottish Independence vote, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/queen-elizabeth-II/11120146/David-Cameron-Im-extremely-sorry-for-saying-Queen-purred-over-Scottish-Independence-vote.html, retrieved on 8 October 2018 
  244. ^ Quinn, Ben (19 September 2019), David Cameron sought intervention from Queen on Scottish independence, https://www.theguardian.com/politics/2019/sep/19/david-cameron-sought-intervention-from-queen-on-scottish-independence 
  245. ^ Queen 'will do her job for life', 19 April 2006, http://news.bbc.co.uk/1/hi/uk/4921120.stm, retrieved on 4 February 2007 
    Shawcross, pp. 194–195
  246. ^ Our structure, Church of Scotland, 22 February 2010, https://www.churchofscotland.org.uk/about-us/our-structure, retrieved on 23 April 2022 
  247. ^ Queen meets Pope Francis at the Vatican, 3 April 2014, https://www.bbc.co.uk/news/world-europe-26867032, retrieved on 28 March 2017 
  248. ^ Christmas Broadcast 2000, Royal Household, 25 December 2000, https://www.royal.uk/christmas-broadcast-2000, retrieved on 18 April 2016 
    Shawcross, pp. 236–237
  249. ^ About The Patron's Lunch, The Patron's Lunch, 5 September 2014, http://www.thepatronslunch.com/about-2, retrieved on 28 April 2016 
  250. ^ Hodge, Kate (11 June 2012), The Queen has done more for charity than any other monarch in history, https://www.theguardian.com/voluntary-sector-network/2012/jun/11/queen-charitable-support, retrieved on 25 February 2021 
  251. ^ 80 facts about The Queen, Royal Household, http://www.royal.gov.uk/LatestNewsandDiary/Factfiles/80factsaboutTheQueen.aspx, retrieved on 20 June 2010 
  252. ^ Bush, Karen (26 October 2007), Everything Dogs Expect You To Know, London: New Holland Publishers, p. 115, ISBN 978-1-84537-954-4, https://books.google.com/books?id=Zahiw9f9V5YC&pg=PA115, retrieved on 18 September 2012 
  253. ^ Pierce, Andrew (1 October 2007), Hug for Queen Elizabeth's first corgi, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/1564705/Hug-for-Queen-Elizabeths-first-corgi.html, retrieved on 21 September 2012 
  254. ^ Delacourt, Susan (25 May 2012), When the Queen is your boss, https://www.thestar.com/news/world/royals/2012/05/25/when_the_queen_is_your_boss.html, retrieved on 27 May 2012 
  255. ^ Bond, p. 22
  256. ^ Bond, p. 35; Pimlott, p. 180; Roberts, p. 82; Shawcross, p. 50
  257. ^ Bond, p. 35; Pimlott, p. 280; Shawcross, p. 76
  258. ^ Bond, pp. 66–67, 84, 87–89; Bradford (2012), pp. 160–163; Hardman, pp. 22, 210–213; Lacey, pp. 222–226; Marr, p. 237; Pimlott, pp. 378–392; Roberts, pp. 84–86
  259. ^ Hardman, p. 41
  260. ^ Holmes, E. (2020), HRH: So Many Thoughts on Royal Style, United States: Celadon Books, ISBN 978-1-250-62508-3 [صفحة مطلوبة]
  261. ^ Cartner-Morley, Jess (10 May 2007), Elizabeth II, belated follower of fashion, London, https://www.theguardian.com/uk/2007/may/10/monarchy.jesscartnermorleyonfashion, retrieved on 5 September 2011 
  262. ^ Holt, B. (2022), The Queen: 70 Years of Majestic Style, United Kingdom: Ryland Peters & Small, ISBN 978-1-78879-427-5 [صفحة مطلوبة]
  263. ^ Bond, p. 97; Bradford (2012), p. 189; Pimlott, pp. 449–450; Roberts, p. 87; Shawcross, pp. 114–117
  264. ^ Bond, p. 117; Roberts, p. 91
  265. ^ Bond, p. 134; Pimlott, pp. 556–561, 570
  266. ^ MORI poll for The Independent newspaper, March 1996, quoted in Pimlott, p. 578 and O'Sullivan, Jack (5 March 1996), Watch out, the Roundheads are back, https://www.independent.co.uk/news/uk/watch-out-the-roundheads-are-back-1340396.html, retrieved on 17 September 2011 
  267. ^ Pimlott, p. 578
  268. ^ Bond, p. 134; Pimlott, pp. 624–625
  269. ^ Hardman, p. 310; Lacey, p. 387; Roberts, p. 101; Shawcross, p. 218
  270. ^ Australia's PM says Elizabeth II should be country's last British monarch, 17 August 2010, http://www.theguardian.com/world/2010/aug/17/australia-leader-queen-last-monarch 
  271. ^ Ireland, Judith (15 July 2017), We're all Elizabethans now: When Malcolm Turnbull met the monarch, https://www.smh.com.au/politics/federal/were-all-elizabethans-now-when-malcolm-turnbull-met-the-monarch-20170713-gxa796.html 
  272. ^ Lagan, Bernard (9 March 2021), Australians in new push to break royal links after Meghan and Harry interview, https://www.thetimes.co.uk/article/sussexes-interview-leads-to-renewed-push-in-australia-to-break-royal-links-p3cbhdc7k 
  273. ^ Vincies vote 'No', 26 November 2009, https://www.bbc.co.uk/caribbean/news/story/2009/11/091126_nib.shtml, retrieved on 26 November 2009 
  274. ^ Monarchy poll, Ipsos MORI, April 2006, https://www.ipsos-mori.com/researchpublications/researcharchive/378/Monarchy-Poll-April-2006.aspx, retrieved on 22 March 2015 
    Monarchy Survey, Populus Ltd, 16 December 2007, p. 9, http://populuslimited.com/uploads/download_pdf-160108-The-Discovery-Channel-Monarchy-Survey.pdf, retrieved on 17 August 2010 
    Poll respondents back UK monarchy, 28 December 2007, http://news.bbc.co.uk/1/hi/uk/7162649.stm, retrieved on 17 August 2010 
  275. ^ Monarchy/Royal Family Trends – Satisfaction with the Queen, Ipsos MORI, 19 May 2016, https://www.ipsos.com/ipsos-mori/en-uk/monarchyroyal-family-trends-satisfaction-queen, retrieved on 19 September 2017 
  276. ^ Mills, Rhiannon (7 September 2019), Epstein, Andrew and private jets: The royals have had a tumultuous summer, Sky News, https://news.sky.com/story/epstein-andrew-and-private-jets-the-royals-have-had-a-tumultuous-summer-11803972, retrieved on 26 September 2021 
  277. ^ Gallagher, Sophie; Hall, Harriet (19 May 2021), How the couple who were supposed to 'modernise the monarchy' turned their backs on it, https://www.independent.co.uk/life-style/harry-meghan-megxit-royal-family-b1849947.html, retrieved on 27 September 2021 
  278. ^ "IPSOS Attitudes to the Royal Family" (PDF). March 2022. Retrieved 20 May 2022. "Half of Britons won't be celebrating Platinum Jubilee and think Royal Family is out of touch". inews.co.uk. 2 June 2022. Retrieved 4 June 2022. Kirk, Isabelle (1 June 2022). "Platinum Jubilee: where does public opinion stand on the monarchy? | YouGov". yougov.co.uk. Retrieved 4 June 2022. "Sky high public approval for the Queen ahead of Platinum Jubilee". Ipsos Mori. 30 May 2022.
  279. ^ "The Queen remains the nations' favourite royal as the public associate her with tradition and a positive symbol of Britain at home and abroad". Ipsos Mori. 30 May 2022. Ibbetson, Connor (21 May 2022). "Platinum Jubilee: how popular are the royals? | YouGov". yougov.co.uk. Retrieved 4 June 2022. "IPSOS Attitudes to the Royal Family" (PDF). March 2022. Retrieved 20 May 2022. "Half of Britons won't be celebrating Platinum Jubilee and think Royal Family is out of touch". inews.co.uk. 2 June 2022. Retrieved 4 June 2022. "Sky high public approval for the Queen ahead of Platinum Jubilee". Ipsos Mori. 30 May 2022. Has the Queen done a good job during her time on the throne?
  280. ^ "[1]". "Gallup". 14 December 2021.
  281. ^ Riley, Ben (12 February 2016), Revealed: Damien Hirst's only portrait of the Queen found in government archives, https://www.telegraph.co.uk/news/uknews/queen-elizabeth-II/12155026/Revealed-Damien-Hirsts-only-portrait-of-the-Queen-found-in-government-archives.html, retrieved on 10 September 2016 
  282. ^ Elizabeth II, National Portrait Gallery, http://www.npg.org.uk/collections/search/person.php?sort=dateAsc&LinkID=mp01454&displayNo=60&displayStyle=thumb&wPage=0, retrieved on 22 June 2013 
  283. ^ Marcus Adams, National Portrait Gallery, http://www.npg.org.uk/collections/search/person/mp04999/marcus-adams?role=art, retrieved on 20 April 2013 
  284. ^ UK CPI inflation numbers based on data available from Lawrence H. Officer (2010) "What Were the UK Earnings and Prices Then?" MeasuringWorth.
  285. '^ £2m estimate of the Queen's wealth 'more likely to be accurate, 11 June 1971, p. 1 
  286. ^ Pimlott, p. 401
  287. ^ Lord Chamberlain Lord Airlie quoted in Hoey, p. 225 and Pimlott, p. 561
  288. ^ Queen inherits Queen Mother's estate, 17 May 2002, http://news.bbc.co.uk/1/hi/uk/1993665.stm, retrieved on 25 December 2015 
  289. ^ "The Queen net worth — Sunday Times Rich List 2020", The Times, ISSN 0140-0460, https://www.thetimes.co.uk/article/sunday-times-rich-list-the-queen-net-worth-jbg329flv, retrieved on 11 November 2020 
  290. ^ Rich List: Changing face of wealth, 18 April 2013, https://www.bbc.com/news/business-22188762, retrieved on 23 July 2020 
  291. ^ FAQs, Royal Collection, http://www.royalcollection.org.uk/about/frequently-asked-questions, retrieved on 29 March 2012 
    The Royal Collection, Royal Household, 20 November 2015, https://www.royal.uk/royal-collection, retrieved on 18 April 2016 
  292. ^ أ ب The Royal Residences: Overview, Royal Household, http://www.royal.gov.uk/TheRoyalResidences/Overview.aspx, retrieved on 9 December 2009 
  293. ^ Accounts, Annual Reports and Investments, Duchy of Lancaster, 2015, http://www.duchyoflancaster.co.uk/financial/accounts-annual-reports-and-investments, retrieved on 19 August 2017 
  294. ^ Osborne, Hilary (5 November 2017), Revealed: Queen's private estate invested millions of pounds offshore, https://www.theguardian.com/news/2017/nov/05/revealed-queen-private-estate-invested-offshore-paradise-papers, retrieved on 9 November 2020 
  295. ^ Brilliant places for our customers, Crown Estate, 2019, https://www.thecrownestate.co.uk/media/3189/22668_the-crown-estate_ar_2019-interactive.pdf, retrieved on 17 June 2020 
  296. ^ FAQs, Crown Estate, https://www.thecrownestate.co.uk/our-business/faqs, retrieved on 22 March 2015 

المصادر

  • Bond, Jennie (2006). Elizabeth: Eighty Glorious Years. London: Carlton Publishing Group. ISBN 1844422607
  • Brandreth, Gyles (2004). Philip and Elizabeth: Portrait of a Marriage. London: Century. ISBN 0712661034
  • Crawford, Marion (1950). The Little Princesses. London: Cassell and Co.
  • Hoey, Brian (2002). Her Majesty: Fifty Regal Years. London: HarperCollins. ISBN 0006531369
  • Lacey, Robert (2002). Royal: Her Majesty Queen Elizabeth II. London: Little, Brown. ISBN 0316859400
  • Pimlott, Ben (2001). The Queen: Elizabeth II and the Monarchy. London: HarperCollins. ISBN 0002554941
  • Roberts, Andrew (2000). The House of Windsor. (Edited by Antonia Fraser) London: Cassell & Co. ISBN 0304354066
  • Shawcross, William (2002). Queen and Country. Toronto: McClelland & Stewart. ISBN 0771080565

وصلات خارية

Wikiquote-logo.svg اقرأ اقتباسات ذات علاقة بإليزابيث الثانية، في معرفة الاقتباس.
Wikisource
Wikisource has original works written by or about:


خطأ استشهاد: وسوم <ref> موجودة لمجموعة اسمها "lower-alpha"، ولكن لم يتم العثور على وسم <references group="lower-alpha"/>