إمانوِل ماكرون

إمانوِل ماكرون
Emmanuel Macron
Emmanuel Macron in Tallinn Digital Summit. Welcome dinner hosted by HE Donald Tusk. Handshake (36669381364) (cropped 2).jpg
ماكرون في 2015
رئيس فرنسا
المُنتخب
Taking office
14 مايو 2017
يخلففرانسوا اولاند
أمير أندورا المشارك
المُعين
Taking office
14 مايو 2017
رئيس الوزراءأنطوني مارتي
يخلففرانسوا اولاند
رئيس إلى الأمام!
في المنصب
6 أبريل 2016 – 8 مايو 2017
سبقهتأسيس المنصب
خلفهكاترين باربارو (بالإنابة)
وزير الاقتصاد، الصناعة والشئون الرقمية
في المنصب
26 أغسطس 2014 – 30 أغسطس 2016
رئيس الوزراءمانوِل ڤال
سبقهأرنو مونتبورگ
خلفهميشيل ساپاين
التفاصيل الشخصية
وُلِد
إمانوِل جان-ميشيل فريدريك ماكرون

(1977-12-21) 21 ديسمبر 1977 (age 43)
أميان، فرنسا
الحزبإلى الأمام! (2016–الحاضر)
ارتباطات
سياسية أخرى
الحزب الاشتراكي (2006–2009)
مستقل (2009–2016)
الزوجبريجيت ترونيو (2007–الحاضر)
الأقاربجان-ميشيل ماكرون (والده)
المدرسة الأمپاريس ناتنتر 10
سيانس پو
المدرسة الوطنية للادارة
التوقيع

إمانوِل جان-ميشيل فريدريك ماكرون (بالفرنسية: [ɛmanɥɛl makʁɔ̃]؛ و. 21 ديسمبر 1977)، هو سياسي فرنسي ورئيس فرنسا المُنتخب.[1] قبل توليه المنصب كان موظفاً مدنياً وصرافاً استثمارياً. درس الفلسفة في جامعة پاريس نانتر، وحصل على ماجستير العلاقات العامة من سيانس پو، وتخرج من المدرسة الوطنية للادارة عام 2004. عمل كمفتش مالي في المفتشية العامة للمالية ثم أصبح صرافاً استثمارياً في روتشيلد إيه كاي بانك.

كعضو في الحزب الاشتراكي من 2006 حتى 2009، عُين ماكرون نائب للسكرتير العام في حكومة فرانسوا أولاند الأولى عام 2012. عُين وزير للاقتصاد، الصناعة والشئون الرقمية في 2014 في حكومة ڤال الثانية، حيث عمل على تطبيق الإصلاحات التجارية. استقال في أغسطس 2016 للترشح في الانتخابات الرئاسية 2017. في نوفمبر 2016، أعلن ماكرون خوضه الانتخابات تحت منصة إلى الأمام!، الحركة السياسية الوسطية[2] التي أسسها في أبريل 2016. أيديولوجياً، يعتبر ماكرون سياسياً وسطياً[3] وليبرالياً.

كان ماكرون مؤهلاً لخوض الجولة الأولى من الانتخابات في 23 أبريل 2017 فاز في الجولة الثانية من الانتخابات الرئاسية في 7 مايو تبعاً للنتائج الأولية؛ مرشح الجبهة الوطنية (مارين لوپن)، تنازلت. في التاسعة والثلاثين من عمره، أصبح أصغر رئيساً في التاريخ الفرنسي وأصغر قائد دولة فرنسي بعد ناپوليون الثاني.

سيرته

الدراسة والنشأة

كان ماكرون التلميذ السادس على مدرسة بروفيدانس وهي مدرسة ثانوية كاثوليكية خاصة في مدينة اميان هذه المدرسة أسسها مجمع اليسوعيين. تابع دراسته في باريس في مدرسة هنري الرابع، حيث حصل على بكالوريا علمية بدرجة "جيد جداً". كما فاز في مسابقة الفرنسية العامة في عام 1994.

قُبل في مدرسة هنري الرابع وفشل مرتين في امتحان القبول مدرسة الأساتذة العليا ولكن استطاع الدخول لاحقاً وحصل على درجة الماجستير وعلى دبلوم الدراسات العليا في الفلسفة في جامعة باريس نانتير. تخرج بعمر 24 عاما من معهد الدراسات السياسية في باريس في عام (2001)، درس في المدرسة الوطنية للإدارة في ستراسبورغ بين عامي 2002-2004 في دفعة ليوبولد سيدار سينور، حيث تمَّ إلغاء الترتيب النهائي للطلاب من قبل مجلس الدولة بعد مطالبة من قبل الطلاب (إيمانويل ماكرون هو واحد من 75 المتقدمين الذين قبل مجلس الدولة)، دون وجود أي تأثير على تعيين إيمانويل ماكرون كمفتش مالي أو على الطلاب الآخرين . وخلال دراسته في المدرسة الوطنية للإدارة قام بعمل تدريبه المهني في السفارة الفرنسية في نيجيريا.

حياهت المهنية

مفتش مالي

مصرفي استثماري

المسار السياسي

بداية النشاط

نائب الأمين العام لرئاسة الجمهورية الفرنسية (2012-2014)

وزير الاقتصاد والصناعة والاقتصاد الرقمي (2014-2016)

الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017

في مارس 2016، أعرب إيمانويل ماكرون عن رغبته بترشح فرانسوا أولاند إلى الانتخابات الرئاسية 2017 بتقديمه على أنه "مرشح شرعي"[4] • [5]. ومع تشكيل الحركة السياسية إلى الأمام! في نيسان/أبريل 2016، أبدى لأول مرة طموحه بالترشح إلى الانتخابات الرئاسية[6]. أعلن عدد من المراقبين السياسيين ووسائل الإعلام سابقًا عن تخطيطه للقيام بذلك في عام 2017 بناء على التبرعات التي كان يجمعها[7]. وصرح بأنه يعتزم الترشح بعد استقالته من الحكومة[8] وأعلان ترشحه في 16 تشرين الثاني/نوفمبر 2016. ووفقًا للمصادر، كان لديه في كانون الأول/ديسمبر 2016 200[9] أو 400[10] وعد برعاية حملته. ونشر في نوفمبر عام 2016 أول كتاب له بعنوان "الثورة"، نسخ منه مئتي ألف نسخة، وكان من بين أفضل الكتب مبيعاً في فرنسا (أكثر من 69000 في نهاية العام، أي المرتبة السادسة بين كتب الشخصيات السياسية)[11] · [12] · [13].

الاقتراع الأول

تمَّ هذا الاقتراع في 23 أبريل 2017 و حصل ماكرون على 24.01٪ من الأصوات في الاقتراع الأول من الانتخابات الرئاسية الفرنسية 2017 (صوت له: 8 656 346 شخص)، وحلت مارين لوبن ثانياً حيث حصلت على 21,30 ٪ (صوت لها: 7 678 491 شخص). وفي كلمته بعيد الجولة الأولى من الانتخابات، أعرب عن شكره لفرانسوا فيون وبنوا أمون الذين دعماه كل في خطابه بعد الجولة الأولى.

المناظرة الرئاسية

تجابه إيماويل ماكرون مع مارين لوبن في مناظرة قبيل الموعد النهائي للانتخابات 3 أيار 2017 ، وكان موقف لوبن ضعيفاً ولم تقدم أي مشروع واكتفت باتتقاد خصمها ماكرون الذي بدا وكأنه رئيس دولة وله مشروع شامل.[14] وصفت هذه المناظزة من قبل صحيفة لو فيغارو بأنها شجاراً وليست نقاشاً.[1]

الاقتراع الثاني والنتيجة النهائية، 7 مايو 2017

تمَّ هذا الاقتراع في 7 مايو 2017، خسرت ماريان لوبن بنتيجة 34.9% ، و فاز ايمانويل ماكرون على مرشحة حزب اليمين المتطرف ب 65.1% .

التموضع السياسي

وصف بعض المراقبين ماكرون بأنه ليبرالي اجتماعي[15][16][17][18][19] وآخرون كديموقراطي اشتراكي.[20][21][22] وخلال فترة حكمه فى الحزب الاشتراكي الفرنسي، دعم اليمين في الحزب الذي ارتبط موقفه السياسي بسياسات "الطريق الثالث" التى قدمها بيل كلينتون وتوني بلير وغيرهارد شرودر، والذي كان المتحدث باسمه رئيس الوزراء السابق مانويل فالس .[23][24][25][26]

السياسة الخارجية

منذ منتصف 2020، يسعى ماكرون بشكل كبير إلىتلميع صورته خارجياً بكافة الطرق، بعد أنّ ساءت علاقته بالداخل الفرنسي، نتيجة إيلائهِ الأثرياء مكانة عليا على حساب الطبقة الوسطى، وهي عموم الشعب الفرنسي، ثم سوء إدارته الأمنية في أعقاب القمع الذي تعرّضت لهُ السترات الصفر، لدرجة أنّ زعيم اليسار إعتبر الشرطة الفرنسية "ميليشيات ماكرون".[27]

زدْ على ذلك شعور ماكرون بالحرج السياسي بعد التحالف الذي حدث مؤخراً بين الخضر واليسار. حزب الخضر هؤلاء، هم الذين أوقعوا هزيمة ثقيلة بحزب الجمهورية إلى الأمام الذي يتزعمهُ ماكرون في الإنتخابات المحلية الأخيرة التي جرت في يونيو 2020، ثم فشلهِ في إنتزاع عمادة پاريس من الاشتراكية آن إيدالگو، بلّ إنّ مرشحة ماكرون السيدة آنيس بوزين حلّت ثالثة بعد مرشحة اليمين رشيدة داتي ذات الأصول المغربية.

وكانت النقطة التي إعتبرها الإعلام العربي مشرقة، هي فوز رئيس وزرائه إدوار فليپ برئاسة بلدية لو هاڤر، في حين أنّها تخفي ثلاثة أبعاد تقع في نقيض هذا الإشراق التقديري، من الضروري ذكرها على النحو الآتي:

أولاً: زيادة شعبية إدوار فليپ في الوقت الذي انخفضت فيه شعبية ماكرون، حيث أجرى معهد إيفوب في 202 إستطلاعاً قبل الإنتخابات المحلية، خلصتْ نتائجه إلى التالي:

1- أن 60% من الفرنسيين يعتبرون أنفسهم ساخطين على سياسة رئيسهم، مقابل 39 في المائة من الشعب الفرنسي يعتبرون أنفسهم راضين عن سياسته.

2- إرتفاع نسبة تأييد إدوار فليپ (رئيس وزرائه وقتها) حيث نال 49% من أصوات المستفتين، قالوا بأنّهم راضون عن الأداء الحكومي فقط.

ثانياً: ترشح إدوار فليپ بوصفه مستقلاً لبلدية لو هاڤر، ولأنها مسقط رأسه، يُفترض بأنّه على يقين بالفوز تحت لافنة الحزب أو من دونها، مع ذلك، رفض أنّ يترشّح باسم الجمهورية إلى الأمام، برغم أنّه الموظف الأوّل الذي وقع إختياره من قبل رئيس حزب الجمهورية إلى الأمام لأرفع منصب بعد رئاسة الجمهوريّة في البلاد.

ثالثاً: لم يعد خافياً وجود طموحات في الرئاسة لدى إدوار فليپ، فقد ظهر مناظراً لزعيم كتلة فرنسا العصية جون لوك ميلانشون تلفزيونياً، مستفيداً من شهرة ميلانشون في الجدل، والوقوف نظيراً لهُ في ذلك، وفي الوقت نفسه، أبان الرجل عن صيغ جديدة للعمل الفردي في الحكومة، فضلاً عن أنّه إختار الهروب من التعيين في رئاسة الوزراء إلى رئاسة بلدية بالإنتخاب، وظهر ذلك جلياً عند تفضيله للإستقالة عن اتخاذ مكلّفٍ لهُ في بلدية لو هافر.

الناتو

مقترحاته الرئاسية للدفاع هي استمرارية لسياسة جان إيف لودريان، بما في ذلك المشاركة في حلف شمال الأطلسي بقيادة الولايات المتحدة، لكنه يعتقد بوجوب الخدمة العسكرية الإلزامية لمدة شهر واحد.

الوحدة الأوروپية

يؤيد إيمانويل ماكرون فكرة أوروبا، كما أنه لا يعتبر قريباً الكرملين. عند سفره إلى الشرق الأوسط مطلع عام 2017 فقد تموضع في منتصف الطريق بين النبذ السياسي لنظام بشار الأسد والدعم المحدود للمتمردين" وهذا تقريباً موقف فرنسا منذ 2011. ولكن في أبريل 2017، اقترح ماكرون تدخل عسكري ضد نظام الأسد.

قضية فلسطين

إمانويل ماكرون يقف أمام حائط المبكى أثناء جولته في القدس الشرقية المحتلة، 22 يناير 2020.

فيما يخص قضية فلسطين فقد رفض التعليق على الاعتراف بدولة فلسطين.

الأزمة اللبنانية

الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون يزور موقع انفجار مرفأ بيروت، 6 أغسطس 2020.
الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون يزور فيروز في منزلها بلبنان، 31 أغسطس 2020.


في 6 أغسطس 2020 قام الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون بزيارة للعاصمة اللبنانية بيروت، حيث التقى بالرئيس ميشال عون ورئيس الوزراء حسان دياب، فضلاً عن رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، كما قام بزيارة موقع انفجار مرفأ بيروت، الذي أودى بحياة ما يزيد عن 100 ئخص وإصابة الآلاف.[28]

وفي إطار حديثه عن المساعدات الإنسانية الفرنسية التي سيتم تقديمها إلى لبنان، قال مكرون: "لن تذهب إلى أيدي الفاسدين". وأوضح الرئيس الفرنسي، "هذه المساعدة، أضمن أنها لن تصل إلى أيدي الفاسدين. سأتحدث إلى جميع القوى السياسية للمطالبة باتفاق جديد".

وأشار ماكرون إلى أنه سيعرض على القوى السياسية في لبنان، اتفاقاً سياسياً جديداً في محاولة لحل الأزمة التي تشهدها البلاد.

حسب ما عرضته قناة العربية، نقلاً عن مصدر في قصر الإليزيه، قبيل زيارة ماكرون للبنان، ستكون أبرز مطالب ماكرون ضمن الاتفاق السياسي الجديد المقترح لحل الأزمة اللبنانية:

1- اعلان بيروت مدينة منزوعة السلاح من ميليشيا حزب الله.

2- تفكيك جميع مخازن ومؤسسات الحزب من بيروت والضاحية الجنوبية .

3- تسليم مطار بيروت لقوات مشتركة دولية برئاسة ألمانيا.

4- انتشار اليونفيل في بيروت وجبل لبنان وتثبيت طرادات بحرية قبالة بيروت وصولاً للجنوب.

5- تفكيك جميع منظومة الصواريخ والأسلحة للحزب في الجنوب وتسليم المراكز لليونفيل.

6- استقالة مجلس النواب وعلى رأسهم نبيه بري وحكومة حسان دياب واجراء انتخابات سريعة ينتج عنها انتخاب رئيس للجمهورية فوراً.

7- طرد لائحة بالأسماء الامنيين المشبوهة انتماءاتهم وتطهير الأجهزة.

8- في حال رفض المسؤولين هذه المطالب سيصدر قرار عن مجلس الأمن خلال 10ايام يقضي بتكليف حلف الناتو تولي فرض الأمن في لبنان وتنفيذ النقاط أعلاه.

التقى ماكرون بوفد من حزب الله وذلك في مقر السفارة الفرنسية في بيروت. ويمكن القول إنه أرفع لقاء سياسي بين حزب الله ورئيس دولة أوروپية منذ تأسيس حزب الله عام 1983 حتى تاريخه، وعلى أرض فرنسية، أي ليس في مقر رسمي لبناني، ناهيك عن الحوار الثنائي على هامش الزيارة، بكل ما تضمنه من دلالات إستثنائية تكتم عليها الجانب الفرنسي كما فعل حزب الله.[29]

كان طبيعياً جداً بالنسبة إلى الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون، الذي يتّسم بذكاءٍ حاد وثقافة واسعة، أنّ يحاول الاستعاضة عن الداخل بالخارج، ويتخذ هذا الخارج توطئة ثانية للولوج إلى الداخل، خاصة بعد أن خسر الأغلبية المطلقة في برلمانٍ تُعرف عنهُ الشراسة، ثمّ تكبّده لاحقاً لطلاقٍ بإرادة منفردة، أدّى إلى انشقاق 17 نائباً من كتلته، شكّلوا كتلة جديدة أطلقوا عليها تكتل بيئة–ديمقراطية–تضامن، لذلك كان متوقّعاً جداً لمخيال رجلٍ نالَ أوّل منصبٍ لهُ كمفتّش مالي في بنك روتشيلد سنة 2008، وبقي فيه ثمانِ سنوات، ثم ترقّى فأصبح وزيراً للاقتصاد في زمن الرئيس السابق فرنسوا أولاند، لم يعمّر فيه إلا عامين وأربعة أيام، ثم بعدها بعامٍ واحدٍ فقط، صار رئيساً للجمهوريّة. أن يدخل في نوعٍ من المساومة الحميدة بين الداخل والخارج، ويتّخذ من كل بلدٍ تذكرة عبور إلى قلوب أهله، وهو ما حدث في لبنان تماماً، عندما أراد ماكرون أن يستولي على أفئدة اللبنانيين من خلال زيارته لمنزل المطربة اللبنانية فيروز، في أواخر أغسطس 2020، كما إختار سابقاً أن يلج إلى قلوب الجزائريين من جماجم شهدائهم، بموافقته على إعادة رفات 24 شهيداً من رموز المقاومة الشعبية الجزائرية ضد الاحتلال الفرنسي في منتصف القرن التاسع عشر إلى بلادهم.

يصعب على غير اللبنانيين تفهّم الحالة التي فرضتها فيروز على نفسها، ثم جاءت ابنتها (ريما)، وداومت على إحاطة والدتها بسياجٍ غير شفافٍ، لا يرى منهُ معجبٌ أيّ رسمٍ أو أثر. وربما سوف يقف ماكرون، وهو تلميذ الفيلسوف الفرنسي الشهير پول ريكور، مندهشاً أمام هذا الهالة الملتفّة حول شخصيّة غير سماويّة، فهو قادم من قيم العلمانيّة، التي تستهدف دنيوة المقدّس، مهما كان مقامه ومقاله تمهيداً لنقده، إذ إنّك لن تستطيع نقد أيّ مادةٍ كانت، بشريّة أو لاهوتيّة، ما لم تقم أولاً بعمل الدنيوة هذا، أيّ جعلها دنيويّة.

ماكرون القريب من تاريخ بلده حتماً، حيث كانت إديت پياف تلتقي معجبيّها، وتحرص على الإستعانة بجمل صديقها المفضل الشاعر جان كوكتو الذي كانت تصفهُ برونسار العصر الحديث، في مخاطبتها حتى لأبسط الناس حين تلتقيهم في شوارع باريس، وتركن سيارتها قريبة منهم، وهي في أوجّ شهرتها العالميّة حتى تحيّيهم وتطبطب على أحزانهم إنْ كانوا ثكلى.

وكان موقفها الشهير معروفاً، حين غنّت للنازيين عندما دخلوا إلى باريس، ولمّا سُئلت عن سبب ذلك بعد تحرير باريس، قالت بأنّ الغرض من ذلك إلهاءهم عن مواجهة الباريسيين والتفطّن إلى فرق المقاومة التي كانت في طور التشكّل.

ماكرون هو المولع بأغاني جاك بريل الذي كان يستميّت في الدفاع عن الطبقات المسحوقة، ولا يخفي مزاجهُ اليساري جداً، ويحرص أن يُعايش عمّال المناجم وعتّاليّ الموانئ بنفسه، حتى يغنّي لهم ويمسرح حديثهم وهم في أوجّ الشعور بالإرهاق، يترنّحون من السُكر في آخر يومٍ طبقيّ يعجّ بقسوة البشر.

ماكرون هو الذي أحيا جنازة مطرب فرنسا الدائم شارل أزنافور، الذي دأب على أن يُعرب كلّ لقاء عن قبوله مساعدة أيّ فنانٍ صغير مهما كان. فنّان لا ينيّ عن مجالسة الناس في المقاهي والحديث إليهم والتعمّق معهم في طرح تصوّراتهِ حول واقع الأغنية وعلاقة اللغة بالموسيقى، وكأنّه أمام خبراء وفلاسفة وأدباء.. ولا يرى أيّ خصوصيّة للفنان أمام شعبه، كالذي يراهُ اللبنانيون في فيروز.

ماكرون هو القادم من بلاد المغنّي والشاعر والإنسان ليو فري، الذي أيّد الثورة الجزائريّة علناً في فرنسا، وقابل ثوّارها سرّاً، ووصف بلده بالاستعماري، وغنّى للمتألّمين من ثقل الخيبة، و"رصد ذئاب الليل وهي تلمع في ظلام الحياة الأبدي"، و"لمس ذاكرة البحر بأصابع مبتورة".

فجأةً، يجد ماكرون نفسه أمام سيناريو مغاير، قوامهُ روائع راجت بين محبيّها أكثر من أغانيّها الجميلة، من قبيل تعا ولا تجيّ واكذب علي، وأمي نامت عَ بكير وسكر بييّ البوّابة، وأنا هربت من الشباك وجيت لعيّد العزابة، وهالسيارة مش عم تمشي، بدنا حدا يدفشها دفشة، يحكو عن ورشة تصليح، وما عرفنا وين هي الورشة. فوق هذا، تتخذ لنفسها سادرٌ دينيّ، يتفوّق على عزلة المسيح وحبه للناس.

حزب الله

في أعقاب انفجار مرفأ بيروت 2020، قام الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون بعدة زيارات للبنان، فيما عُرف بالمبادرة الفرنسية لإنقاذ لبنان، والتقى خلالها بعدة أطراف سياسية من بينها حزب الله. ما قيل علنا من قبل ماكرون، وما تسرّب لاحقاً، يفيد بأن باريس ستعتمد على حزب الله، ليس فقط لتسهيل مهمة حكومة مصطفى أديب، وإنما أيضاً لإعادة صياغة العقد السياسي الجديد، بما يضمن استعادة المسيحيين شيئاً مما فقدوه بعد اتفاق الطائف.[30]

مشهد ماكرون وحزب الله أقلق تل أبيب، وما زاد المشهد اثارة للقلق في إسرائيل هو وصول رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية إلى بيروت، حيث لحزب الله دورٌ كبير منذ سنوات في تجميع وعلى الأرجح المساهمة عبر إيران في تمويل معظم التنظيمات الفلسطينية المقاومة. ثمة اجتماعات فلسطينية تجري وستجري في بيروت لإعادة صياغة خطة المواجهة، تتزامن مع تسريع الإدارة الأمريكية خطوات التطبيع العربية مع إسرائيل قبل انتهاء ولاية الرئيس دونالد ترمپ.

صحيح أن قطر دفعت باتجاه تسوية مؤقتة بين حماس وإسرائيل لتمرير حاجات إنسانية وطبية إلى قطاع غزة، لكن الصحيح أكثر أن لا نتنياهو يستطيع التراجع عن خطة ضم ثلاثين في المئة من الضفة وغور الأردن، ولا التنظيمات الفلسطينية وداعموها في الخارج يستطيعون تمرير مثل هذا الأمر لان فيه نهاية حتمية لفكرة المواجهة.

المشكلة ليست فقط هنا، وإنما بالعلاقة الأمريكية الإيرانية. فهي تحتمل حالياً وجهين، أولهما، أن يعقد ترمپ صفقة مع إيران إذا كانت تساهم في تحسين وضعه الانتخابي، وثانيهما تمرير هذه المرحلة بلا مشكلة تثيرها إيران أو حزب الله في ما بقي من وقت للقطار الانتخابي. ولعل ماكرون يلعب هنا دور الإطفائي، بحيث يحصل على غطاء أمريكي مقابل تحييد إيران وحزب الله مؤقتاً عن اثارة مشكلة أمنية أو سياسية كبيرة. فطهران تريد الانتقام لمقتل الجنرال قاسم سليماني، والحزب يريد الانتقام لقتل إسرائيل أحد كوادره قرب مطار دمشق. والاثنان لن يقدما على ذلك بمعزل عن العلاقة الأمريكية الإيرانية.

إلى هذين الاحتمالين، هناك الاحتمال الثالث، حيث أن طهران قد تنسج خيوط صفقة مع المرشح الديمقراطي جو بايدن الذي أعلن غير مرة رغبته بالعودة إلى الاتفاق النووي. بمعنى أن إيران لديها الآن ورقتين أمريكيتين وورقة فلسطينية تضاف إلى الأوراق الأخرى من لبنان إلى سوريا مروراً بالعراق (برغم المحاولات الأمريكية لدفع رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي للتعبير عن موقف معارض للتدخل الإيراني). بالتالي، فان المحور قد يتحرك عسكرياً لتحسين شروط التفاوض أو لرفع الضغط في ساحات لا تؤدي الى حروب كبرى مثل شرق الفرات (عبر عمليات العشائر ضد الجيش الأميركي) أو إدلب، خصوصاً أن الجو الدولي والعربي مشحون حالياً ضد تركيا.

يُلاحظ هنا أن روسيا نجحت في جمع الفريقين الكرديين على أرضها برغم أن أحدهما (أي قسد) تدعمه الولايات المتحدة. حصل الاجتماع على الأرجح بالتفاهم الروسي الأمريكي الذي يزعج رجب طيب أردوغان ولكن ربما يمهد لانسحاب أمريكي آمن بعد الانسحاب من العراق. فرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي أوصل قبل فترة رسالة أمريكية إلى القيادة السورية. ومن أجل ذلك، لا بد لتل أبيب أن تعمل على قطع الطريق أمام إعادة تعويم حزب الله دوليا، وأمام احتمال صفقة إيرانية أميكية. لذلك استعادت طريق عدوانها على سوريا، حيث تستهدف أماكن حساسة تطال المواقع السورية ومواقع لحلفاء إيران وقد تذهب أبعد من ذلك. وفي حال شعرت بأن حركة ماكرون ستعزز وضع حزب الله وإيران بلا أي مقابل حدودي لها، ستعمل على اثارة جو إعلامي وسياسي ضد ماكرون في فرنسا نفسها، كما فعلت سابقاً مع الرئيس الراحل جاك شيراك حين قال رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك آرييل شارون، أن باريس صارت الدولة الأكثر معاداة للسامية في العالم.

بالمقابل، ثمة من يقول أن ترمگ أهدى القدس لإسرائيل وشرّع احتلالها للجولان ووافق ضمنياً على ضم أجزاء من الضفة، وذهب باتجاه خنق إيران وسوريا وحزب الله اقتصاديا، وضغط لتسريع خطوات التطبيع العربي مع إسرائيل، أما المحور الآخر، فلم يستطع ان يعطّل أيا من هذه الخطوات الاستراتيجية الكبرى، وهذا هو الأهم بالنسبة لإسرائيل. وهي بالتالي لا تمانع في أن يقود ماكرون أو غيره خطوات سياسية تحيّد إيران والحزب عن إمكانية تعطيل مسار التطبيع بالقوة.

المقياس سيكون إذا في الحركة الفلسطينية الداخلية ومدى دعم إيران وحزب الله لها في الأسابيع والأشهر المقبلة، ذلك ان هذا هو مكمن الخطر الأساس على إسرائيل مقابل توسعها في الوطن العربي عبر اتفاقيات سلام ستزداد بعد انضمام دول عربية أخرى إليها قريباً. وعلى هذا بالضبط يمكن رصد العلاقات الإيرانية الأميركية ومدى تقدمها او تعطيلها. ففلسطين كانت وستبقى المقياس. ولذلك يحاول ماكرون الإيحاء بان ما يعمل عليه حاليا سيؤدي إلى السلام في المنطقة لاحقاً.

قال ماكرون صراحة بعد أربعة أيام من الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي للرئيس الفلسطيني محمود عباس: "إني مصممٌ على العمل للسلام في الشرق الأوسط وأن استئناف المفاوضات للوصول إلى حل عادل يحترم القانون الدولي يبقى الأولوية".

العراق

مصطفى الكاظمي يستقبل إمانوِل ماكرون في بغداد، سبتمبر 2020.

في 2 سبتمبر 2020، قام الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون بزيارة بغداد، حيث التقى برئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

في أغسطس من العام نفسه، عُقدت قمة ثلاثية مصرية-أردنية-عراقية، في عمان لتدشين ما أسمي "مشروع الشام الجديد" أو "المشرق الجديد"، وهو مشروع اقتصادي وفق النسق الأوروپي، من خلاله ستكون تدفقات رأس المال والتكنولوجيا، بشكل أكثر حرية، كما قال مصطفى الكاظمي لصحيفة واشنطن پوست، غداة زيارته إلى الولايات المتحدة والتي حفلت بتفاهمات إقتصادية ضخمة بقيمة 8 مليارات دولار، فضلاً عن إطلاق حوار إستراتيجي بين البلدين، يمهد لإنسحاب أمريكي متدرج وهادى يلبي مصالح البلدين من جهة ومتطلبات التفاهمات الإيرانية العراقية من جهة ثانية.[31]

هذا اللقاء المشرقي لا يمت بصلة إلى نظرية الأقليات التي لطالما روج لها كثيرون. محاولة عراقية للتموضع ضمن الهوامش المتاحة أمريكياً وإيرانياً، تقابلها مصلحة مصرية وأردنية بتموضع لا يتناقض وإلتزامات الدول الثلاث مع الولايات المتحدة. تموضع يجعل العراق ينأى بنفسه عن صراعات الإقليم ويحاول أن يستثمر أفضل علاقات مع جيرانه العرب، كما مع جاره الإيراني. في هذا السياق، يجري الحديث عن زيارة قريبة للكاظمي إلى السعودية، وهي لن تكون بمعزل عن المشروع الذي أرسيت دعائمه في القمة الثلاثية، خصوصاً وأن الكاظمي ناقش التنسيق السعودي ـ العراقي بشأن النفط وعناوين اقتصادية أخرى مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في اتصال هاتفي قبل إجتماعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترمپ.

لم يدلِ الكاظمي بتصريح شجب فيه مسألة التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي، بل اكتفى بالقول "هذا قرار إماراتي، ولا ينبغي لنا التدخل"، وهو ما يشي برغبة عراقية في السير قدماً نحو خيار الاحتواء وعدم المواجهة مع المحيط الخليجي، فضلاً عما تردد عن نية رئيس وزراء العراق زيارة أبو ظبي بعد إنتهاء زيارته السعودية. ولعل البعض أخذ لهذا التصريح مآلات أبعد من مجرد الانفتاح على المحيط الخليجي، لا سيما وأن مناخ التطبيع العلني يسري بقوة في المحيط العربي، إماراتياً، سودانياً، بحرينياً، وقريباً سعودياً على ما يبدو، علماً أن مصر والأردن هما من أوائل الدول التي دشنت مسار التطبيع.

وعند زيارته الأخيرة لطهران، حظي الكاظمي بإستقبال مميز، وكان لافتاً للإنتباه إجتماعه بالمرشد السيد علي خامنئي، وهو إستقبال لم يكن وارداً لو أن طهران تشتبه بدور ما للكاظمي في قضية إغتيال الجنرال قاسم سليماني ونائب رئيس الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، فضلاً عن التقنين الذي تخضع له كل المواعيد مع خامنئي منذ تفشي ڤيروس كورورنا. الكاظمي أبلغ القادة الإيرانيين أنه يتفهم مصالح إيران وأنها دولة جارة وهو حريص على إقامة علاقات "دولة مع دولة"، ولكنه صارح الإيرانيين بالحاجة العراقية إلى قوات أمريكية لا للقتال بل بهدف التدريب وبناء القدرات (ضمناً تخفيف الحصار عن بلاده). وهذه التوليفة المركبة والمعقدة تظهر أن الكاظمي يحاول إمساك العصا من الوسط، سواء بسعيه إلى تخفيف القبضة الإيرانية وفي الوقت نفسه الحفاظ على أفضل علاقات مع أميركا.

ثم جاءت زيارة مستشار الأمن الوطني العراقي السابق ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض إلى سوريا في أواخر أغسطس 2020، وهي أول زيارة لمسؤول عراقي منذ تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة الكاظمي، لتؤكد أن الأخير لن يكون شريكاً في أي مشروع يهدف إلى حصار سوريا، بل هو حريص على أن تكون سوريا جزءاً من اللقاء المشرقي، وهو كان قد أجرى إتصالات مع القيادة السورية، عندما كان مديراً للمخابرات وتعاون مع أجهزتها الأمنية في مجال تبادل المعلومات وإلقاء القبض على العديد من الشبكات الإرهابية، وبالتالي، ليس مستبعداً أن يزور الكاظمي العاصمة السورية، "في الوقت المناسب وبضوء أصفر أمريكي"، علماً أن الرئيس اللبناني ميشال عون وجه دعوة إلى الكاظمي لزيارة لبنان وقد وعد بتلبيتها، ومن غير المستبعد حصولها بعد نيل حكومة مصطفى أديب ثقة مجلس النواب، إذا بلغ مسار التأليف شاطى الأمان. يذكر أن الكاظمي كان قد أبلغ المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس إبراهيم عند إستقباله له في منتصف مايو 2020، أنه أكثر حماسة من اي وقت مضى لخيار التكتل الإقتصادي المشرقي الذي يضم العراق ولبنان وسوريا والأردن ومصر وفلسطين، ولذلك، شكلت قمة عمان خطوة أولى في هذا الإتجاه.

وأخيراً جاءت زيارة الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون إلى العراق، في 2 سبتمبر 2020، في إطار مبادرة فرنسية لدعم مسيرة السيادة العراقية وتشجيع الكاظمي على النأي ببلاده عن الأزمات الإقليمية المتشعبة. كما تأتي بعد زيارته الأخيرة إلى لبنان، حيث ظهر التناغم جلياً بين ماكرون وحزب الله، في إنعكاس واضح لتفاهمات إيرانية فرنسية. كذلك، لم يعد خافياً سعي فرنسا لكبح التمدد التركي في الشرق الأوسط، بعدما بلغ الموقف حد الخشية من مواجهة عسكرية على خلفية ملف الغاز. وهنا يتقاطع العراق وفرنسا في الشكوى من “التغول التركي”.

وبدا لافتاً أن الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله قد قدّم محاضرة في عاشوراء يشرح فيها الظروف التي أدت بالإمام الحسن إلى عقد صلح (الأحرى تسميته بالهدنة لا بالصلح، على حد تعبيره).. وهو خطاب بدا شبيهاً بخطاب السيد علي الخامنئي قبيل التوقيع على الاتفاق النووي في عام 2015، حيث تحدث في خطبة شبيهة عن الظروف التي دفعت الإمام الحسن إلى هذا الصلح، وقد أعطى حركته السياسية آنذاك عنوان "المرونة البطولية".

وكان لافتاً للإنتباه أنه خلال زيارتي مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية ديڤد هيل ومن بعدها الزيارة الحالية للدبلوماسي الأمريكي ديڤد شنكر المسؤول عن ملف ترسيم الحدود البحرية، أن واشنطن تتجاهل هذا الملف، وهذا الأمر يعكس تريثاً إسرائيلياً في تقديم أجوبة على ردود لبنانية من جهة وعدم إستعجال أميركي من جهة ثانية، من دون إستبعاد إحتمال تلزيم هذا الملف، أي ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل إلى الفرنسيين.

ولا يمكن تجاهل الملف الأكثر حساسية في الساحتين العراقية واللبنانية وهو ملف الحشد الشعبي العراقي وسلاح حزب الله اللبناني، وهما ملفان يصعب إيجاد تسويات محلية لهما، ولذلك، من المتوقع تعامل الفرنسيين معهما بواقعية أكبر، أي تركهما إلى اللحظة التي تختمر فيها ظروف التسوية الكبرى، تحديداً بين واشنطن وطهران.

ومن الواضح أن الفرنسيين شجعوا على إستمرار المبادرة العراقية القاضية بإستمرار تقديم أطنان من مساعدات المحروقات العراقية إلى معامل الكهرباء في لبنان عن طريق البر السوري، وهم يملكون تصورا لمعالجة قضية الكهرباء في كل من العراق ولبنان، وسيقدمون العروض التي تحظى بموافقة الأميركيين وحكومتي هذين البلدين، وبينها إطلاق مشروع نووي لتوليد الكهرباء في العراق فضلا عن ملفات فرنسية ـ عراقية عديدة، أبرزها ملف النقل.

الاقتصاد

الاتحاد الاوروپي

الهجرة

الأمن والإرهاب

البيئة

العلمانية

أراؤه السياسية

حياته الشخصية

ماكرون متزوج من بريجيت ترونيو (Brigitte Trogneux)،[32] التي تكبره بأربعة وعشرين عاما. ولقد كانت بريجيت معلمته في مدرسة لا بروفيدنس الثانوية في مدينة أميان.[33][34] التقى الاثنان لأول مرة عندما كان ماكرون طالبا في صفها في الخامسة عشرة من عمره ولكن أصبحا رسميا مرتبطين عندما كان عمره 18 عاما.

حاول والداه في البداية إبعادهما عن بعضهما البعض عن طريق إرساله إلى باريس لإنهاء السنة الأخيرة من دراسته، حيث شعروا بأن هذه العلاقة غير ملائمة،[35][36] ولكن ماكرون وبريجيت بقيا معا بعد تخرجه، وتزوجا في عام 2007. والان يعيش الزوجان مع أطفال تروجنيوكس الثلاثة من زواجها السابق.[37]


في 17 ديسمبر 2020، أعلن قصر الإليزيه إصابة الرئيس الفرنسي إمانوِل ماكرون بڤيروس كورونا، وأنه خاضع حالياً للعزل الذاتي. وطبقاً للقواعد المتبعة في فرنسا، "يخضع ماكرون الآن لعزل شخصي لمدة سبعة أيام. على أن يتابع أعماله ونشاطاته عن بُعد"، بحسب البيان. وأضاف البيان: "أظهرت الفحوص اليوم إيجابية تحليل الرئيس لكوڤيد-19، وقد خضع ماكرون للفحص فور ظهور أول أعراض الإصابة عليه".[38]

المؤلفات

كتب

  • ثورة (Révolution)، دار نشر XO، باريس، 270 صفحة، 2016 قالب:ردمك.

مقالات

  • الضوء الأبيض للماضي: قراءة لـ "الذاكرة، التاريخ، النسيان" لبول ريكور (La lumière blanche du passé : Lecture de La Mémoire, l'histoire, l'oubli, de Paul Ricœur)، إسبري، المجلد 8/9، العدد 266/267، الصفحات 16-31، 2016.
  • إعادة التأهيل الغير المتوقع للجامعة في التعليم العالي (La réhabilitation inattendue de l’université au sein de l’enseignement supérieur)، مع إيف ليشتنبيرغر ومارك أوليفييه باديس، إسبري، المجلد 12، 2007.
  • التعليم العالي، البحث والإبتكار. أي فاعلين؟ (?Enseignement supérieur, recherche, innovation. Quels acteurs)، مع هنري غيوم، إسبري، المجلد 12، 2007.
  • متاهات السياسة. مالذي يمكننا أن ننتظره في 2012 وما بعده؟ (Les labyrinthes du politique. Que peut-on attendre pour 2012 et après ?)، إسبري، الصفحات 106-115، مارس-أبريل 2011.
  • إريك سليمان (اسم مستعار استخدمه ماكرون): إصلاحين إثنين لتنظيم أفضل للنظام المالي (Deux réformes pour mieux réguler le système financier) ضمن كتاب 80 مقترحا لا يكلفون 80 مليارا (80 propositions qui ne coûtent pas 80 milliards) تحت إشراف باتريك فاي، إصدارات غراسي، 2012.
  • إريك سليمان (إسم مستعار استخدمه ماكرون) مع باتريك فاي: التوقف عن القيام بتحميل تكلفة التأمين الصحي واستحقاقات الأسرة على حساب العمل (Cesser de faire supporter le coût de l'assurance maladie et des prestations familiales par le travail) ضمن كتاب 80 مقترحا لا يكلفون 80 مليارا (80 propositions qui ne coûtent pas 80 milliards) تحت إشراف باتريك فاي، إصدارات غراسي، 2012.
  • إنشاء تحالف باريس للمناخ (Construire une « alliance de Paris pour le climat)، حوليات المناجم-المسؤولية والبيئة، المجلد 2، العدد 78، الصفحة 3، 2015.
  • مقدمة (Avant-propos)، حوليات المناجم-المسؤولية والبيئة، المجلد 2، العدد 82، الصفحة 3، 2016.
  • فرنسا يجب أن تكون في الخط الأول (La France doit être en première ligne)، الصفحات 89-91 من كتاب Inventer demain : 20 projets pour un avenir meilleur للكاتب جاك أتالي، 2016.

مقدمات

  • مقدمة كتاب رأس المال-الاستثمار: دليل قانوني وضريبي (Le Capital-Investissement: guide juridique et fiscal)، للكاتبين فرانسوا دوني بواترينال وغيوم غرونديلير، الجمعية الفرنسية للمستثمرين من أجل النمو، باريس، 2015 قالب:ردمك.
  • مقدمة كتاب الدولة في وضع الشركة الناشئة (L'État en mode start-up)، للكاتبين يان ألغان وتوماس كازناف، دار نشر إيرول، باريس، 2016 قالب:ردمك.
  • مقدمة كتاب تصميم اليوم 2016: 156 إبداعا ساهموا في تقدم التصميم: مراقب التصميم (Design d'aujourd'hui 2016 : 156 créations qui font avancer le design : l'observeur du design)، وكالة النهوض بالإنشاء الصناعي، دار نشر دونود، باريس، 2016 قالب:ردمك.

مرئيات

لقاء إمانويل ماكرون على قناة الجزيرة 2020 .

انظر أيضاً

المصادر

  1. ^ من هو إيمانويل ماكرون السيرة الذاتية
  2. ^ "France's Macron joins presidential race to 'unblock France'". BBC. 16 November 2016. Retrieved 26 April 2017.
  3. ^ "Macron's economic plans 'cut and pasted' from EU policies" (in الإنجليزية). Mediapart. 12 March 2017. Retrieved 10 May 2017.
  4. ^ Marc de Boni (16 mars 2016). "2017 : Macron calme le jeu et se range derrière Hollande". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help)
  5. ^ Nabil Touati (22 novembre 2016). "Emmanuel Macron a une drôle de définition des mots "traître" et "loyauté"". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help)
  6. ^ "Le pari libéral d'Emmanuel Macron". 2016. Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |author link=, |citation=, and |coauthors= (help).
  7. ^ http://www.lefigaro.fr/politique/le-scan/coulisses/2016/05/18/25006-20160518ARTFIG00273-les-levees-de-fond-au-profit-d-emmanuel-macron-se-poursuivent.php
  8. ^ "Emmanuel Macron : « ll y a aujourd'hui une gauche du réel et une gauche statutaire »". 2016. Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |month= ignored (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |author link=, |citation=, and |coauthors= (help).
  9. ^ Cédric Pietralunga (19 décembre 2016). "Emmanuel Macron fait la chasse aux signatures aux Antilles". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help).
  10. ^ Anne-Laure Dagnet (27 décembre 2016). "Le brief politique. Emmanuel Macron, 400 parrainages et 4 millions d'euros de dons au compteur". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help).
  11. ^ ""Révolution", le livre-programme de Macron se hisse dans le top des ventes". قالب:1er décembre 2016. Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help).
  12. ^ Ludovic Vigogne (23 décembre 2016). "2016, la folle année du livre politique". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help).
  13. ^ Anne-Charlotte Dusseaulx (29 décembre 2016). "Taubira et Sarkozy en tête des ventes de livres politiques en 2016". Unknown parameter |consulté le= ignored (|access-date= suggested) (help); Unknown parameter |site= ignored (help); Cite has empty unknown parameters: |month=, |author link=, |citation=, and |coauthors= (help); Check date values in: |date= (help).
  14. ^ www.france24.com/fr/20170504-france-presidentielle-2017-debat-emmanuel-macron-marine-le-pen-invectives-gene
  15. ^ "Macron ou la «révolution passive» des élites françaises" (in fr-FR). Slate.fr. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.slate.fr/story/118839/macron-revolution-passive. Retrieved on 2017-04-23. 
  16. ^ "Valls II : social-démocrate ou social-libéral ?" (in fr). Libération.fr. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.liberation.fr/france/2014/08/27/valls-ii-social-democrate-ou-social-liberal_1088314. Retrieved on 2017-04-23. 
  17. ^ "Emmanuel Macron, un banquier social-libéral à Bercy". leparisien.fr. 2017-04-23. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.leparisien.fr/economie/emmanuel-macron-un-banquier-social-liberal-a-bercy-26-08-2014-4088311.php. Retrieved on 2017-04-23. 
  18. ^ "Premier conseil des ministres et passations de pouvoir pour Valls II" (in fr). Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.estrepublicain.fr/actualite/2014/08/28/la-ligne-social-liberale-passe-par-macron. Retrieved on 2017-04-23. 
  19. ^ JDD, Le. "Macron, l'anti-Montebourg". www.lejdd.fr (in الفرنسية). Retrieved 2017-04-23.
  20. ^ magazine, Le Point, (2014-08-27). "Nommé à Bercy, l'ancien banquier Emmanuel Macron fait consensus" (in fr-FR). Le Point. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.lepoint.fr/societe/nomme-a-bercy-l-ancien-banquier-emmanuel-macron-fait-consensus-27-08-2014-1857029_23.php. Retrieved on 2017-04-23. 
  21. ^ "Valls et les jeunes loups hollandais" (in fr). Libération.fr. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.liberation.fr/france/2014/08/26/valls-et-les-jeunes-loups-hollandais_1087636. Retrieved on 2017-04-23. 
  22. ^ "Ils ont marqué 2012 : Emmanuel Macron, l'enfant prodige de l'Elysée" (in fr-FR). L'Obs. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://tempsreel.nouvelobs.com/culture/portrait/20121224.OBS3481/ils-ont-marque-2012-emmanuel-macron-l-enfant-prodige-de-l-elysee.html. Retrieved on 2017-04-23. 
  23. ^ "C'est la confiance des entreprises que Manuel Valls doit vraiment obtenir" (in fr-FR). Slate.fr. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.slate.fr/story/92247/valls-confiance-entreprises. Retrieved on 2017-04-23. 
  24. ^ "« Manuel Valls, c’est le blairisme, mais plus à droite encore »" (in fr-FR). L'Obs. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://tempsreel.nouvelobs.com/rue89/rue89-politique/20140829.RUE5481/manuel-valls-c-est-le-blairisme-mais-plus-a-droite-encore.html. Retrieved on 2017-04-23. 
  25. ^ "Wikiwix's cache". archive.wikiwix.com. Retrieved 2017-04-23.
  26. ^ "Valls and Macron have much in common. . . apart from their poll ratings" (in en). Financial Times. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://blogs.ft.com/brusselsblog/2017/01/12/valls-and-macron-have-much-in-common-apart-from-their-poll-ratings/?Authorised=false&_i_location=http://blogs.ft.com/brusselsblog/2017/01/12/valls-and-macron-have-much-in-common-apart-from-their-poll-ratings/&_i_referer=https://en.wikipedia.org/6666cd76f96956469e7be39d750cc7d9&classification=conditional_standard&iab=barrier-app. Retrieved on 2017-04-23. 
  27. ^ ضيف حمزة ضيف (2020-09-01). ""أسطورة" فيروز.. و"هروب" ماكرون!". 180 پوتس. Retrieved 2020-09-01.
  28. ^ "ماكرون يعرض اتفاقًا سياسيًا جديدًا في لبنان: المساعدات لن تصل إلى أيدي الفاسدين". سي إن إن. 2020-08-06. Retrieved 2020-08-06.
  29. ^ "ماكرون في بيروت: إنتهاء صلاحية الطائف.. ومصافحة حزب الله". 180 پوست. 2020-08-06. Retrieved 2020-08-06.
  30. ^ سامي كليب (2020-09-04). "إسرائيل تترقب ماكرون.. هل مسموح تعويم حزب الله دولياً؟". 180 پوست. Retrieved 2020-09-04.
  31. ^ "ماكرون يتجول في بلاد ما بين "المُصطَفيْن"". 180 پوست. 2020-09-03. Retrieved 2020-09-03.
  32. ^ من هي بريجيت ترونيو زوجة ماكرون؟
  33. ^ Gerber, Louis. "Emmanuel Macron the new French minister of the economy". www.cosmopolis.ch. Retrieved 2017-04-23.
  34. ^ Serhan, Yasmeen. "How Emmanuel Macron Became the Front-Runner in France's Presidential Election" (in en-US). The Atlantic. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://www.theatlantic.com/news/archive/2017/02/macron-economics/515919/. Retrieved on 2017-04-23. 
  35. ^ Chrisafis, Angelique (2016-07-11). "Will France's young economy minister – with a volunteer army – launch presidential bid?" (in en-GB). The Guardian. ISSN 0261-3077. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://www.theguardian.com/world/2016/jul/11/emmanuel-macron-will-frances-young-economy-minister-launch-presidential-bid. Retrieved on 2017-04-23. 
  36. ^ "Brigitte Macron : la femme d'Emmanuel Macron, la carte com' du couple" (in fr). Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.linternaute.com/actualite/personnalites/1199177-brigitte-macron-la-femme-d-emmanuel-macron-la-carte-com-du-couple/. Retrieved on 2017-04-23. 
  37. ^ Kaplan, Renée (2014-09-02). "Who is the Hot New French Economy Minister? - Frenchly" (in en-US). Frenchly. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://frenchly.us/hot-new-economy-minister-may-mark-turning-point-hollandes-presidency/. Retrieved on 2017-04-23. 
  38. ^ "الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يصاب بفيروس كورونا". بي بي سي. 2020-12-17. Retrieved 2020-12-17.

وصلات خارجية

مناصب سياسية
سبقه
أرنو مونتبورگ
وزير الاقتصاد، الصناعة والشئون الرقمية
2014–2016
تبعه
ميشيل ساپين
سبقه
فرانسوا أولاند
رئيس فرنسا
المُنتخب

تولى المنصب في 2017
الحالي
مناصب حزبية
حزب جديد رئيس إلى الأمام!
2016–2017
تبعه
كاترين باربارو
بالإنابة
ألقاب ملكية
سبقه
فرانسوا أولاند
أمير أندورا المشارك
المُعين

تولى المنصب في 2017
خدم بجانب: جون إنريك ڤيڤ سيسيليا
الحالي