محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود

(تم التحويل من محمد بن سلمان)
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
ولي عهد السعودية
وزير الدفاع
Mohammed Bin Salman al-Saud2.jpg
الزوج سارة بنت مشهور بنت عبد العزيز آل سعود[1]
الأنجال 3
الاسم الكامل
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
البيت الملكي آل سعود
الأب الملك سلمان
الأم فهدة بنت فلاح بن سلطان آل حثلين
وُلِد (1985-08-31) 31 أغسطس 1985 (age 33)
جدة، السعودية
الديانة مسلم

محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود (و. 31 أغسطس 1985)،[2] هو ولي عهد السعودية، ونائب أول رئيس الوزراء[3] وأصغر وزير دفاع في العالم.[4] وهو كذلك رئيس مجلس الشئون التنموية والاقتصادية. وُصف بأنه الشخصية المحركة لعرش والده، الملك سلمان.[5] عُين ولياً للعهد[6] في يونيو 2017 في أعقاب اتخاذ والده قرار تجريد محمد بن نايف من جميع مناصبه، واختيار محمد بن سلمان ولياً للعهد.[7][8][9]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

الأمير سلمان في 2017.

السنوات المبكرة

وُلد محمد بن سلمان في 31 أغسطس 1985 بمدينة جدة.[10][note 1] وهو ابن الملك سلمان من زوجته الثالثة،[12] فهدة بنت فالح بن سلطان آل حثلين.[1] وهي حفيدة ركان بن حثلين، الذي كان زعيماً لقبلية عجمان.[13]

الأمير محمد بن سلمان هو أكبر إخوانه الأشقاء،[12] وشقيق تركي بن سلمان، الرئيس السابق لمجموعة التسويق والأبحاث السعودية.[14] الأمير محمد حاصل على ليسانس الحقوق من جامعة الملك سعود.[15]

بعد تخرجه من الكلية، قضى بن سلمان عدة سنوات في القطاع الخاص قبل أن يصبح مساعداً شخصياً لوالده. عمل كمستشار للجنة الخبراء بمجلس الوزراء السعودي.[16]

في 15 ديسمبر 2009، دخل بن سلمان الحياة السياسية كمستشار خاص لوالده عندما كان حاكماً لمنطقة الرياض.[17] في ذلك الوقت، بدأ الأمير محمد بن سلمان في الترقي من منصب لآخر مثل الأمين العام لمجلس الرياض التنافسي، المستشار الخاص لرئيس مجلس ادارة مؤسسة الملك عبد العزيز للأبحاث والأرشيفات، وعضو مجلس أمناء جمعية البر بمنطقة الرياض.[18]

في أكتوبر 2011، توفى ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، وبدأ سلمان بن عبد العزيز، الملك الحالي، في الصعود بالسلطة ليصبح في نوفمبر 2011 نائب ثاني رئيس الوزراء ووزير الدفاع ويعين ولده محمد بن سلمان مستشاراً خاصاً له.[19]

رئاسة الديوان

في يونيو 2012، توفي ولي العهد الأمير نايف بن عبد العزيز آل سعود وترقى الأمير محمد بن سلمان درجتين في خط وراثة العرش، حيث أصبح والده ولي العهد الجديد ونائب أول رئيس الوزراء. سرعان ما بدأ في اعادة تشكيل ديوانه وفقاً لتصوره الخاص. في 2 مارس 2013، عُين رئيس ديووان ولي العهد الأمير سعود بن نايف حاكماً للمنطقة الشرقية وخلفه الأمير محمد بن سلمان في منصبه. كذلك مُنح رتبة وزير.[20][21][22] في 25 أبريل 2014 عُين الأمير محمد بن سلمان وزيراً للدولة.[18]

وزير الدفاع ونائب ولي العهد

الأمير محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الأمريكي جون كري، 7 مايو 2015.
الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن، 18 يونيو 2015.
وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر يرتب بمحمد بن سلمان في الپنتاگون، 13 مايو 2015.
الرئيس دونالد ترمپ يتحدث مع الأمير بن سلمان، واشنطن دي سي، 14 مارس 2017.
الأمير محمد بن سلمان برفقة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، 16 مارس 2017.

في 23 يناير 2015، توفي الملك عبد الله، وتولى سلمان العرش وعُين الأمير محمد بن سلمان وزيراً للدفاع.[23] كما أُختير بن سلمان أميناً عاماً للديوان الملكي في ذات التاريخ.[24] بالإضافة إلى ذلك فقد احتفظ بن سلمان بمنصبه كوزيراً للدولة.[25][26]

في اليمن سرعان ما أصبحت الفوضى السياسية (والتي بدأت في الاشتعال عام 2011)، موضوعاً محورياً لوزير الدفاع حديث التعيين، مع سيطرة المتمردون الحوثيون على شمال اليمن في أواخر 2014، وتلى ذلك استقالة عبد ربه منصور هادي ومجلس وزرائه. في سياق الوضع غير مستقر المجاور المتزايد، كان أول قرارات الأمير محمد بن سلمان كوزيراً للدفاع هو دفع قوات التحالف الخليجي للتدخل في أعقاب سلسلة من التفجيرات الانتحارية التي وقعت في صنعاء عن طريق القيام بغارات جوية ضد الحوثيين، وفرض حظر بحري.[27] في مارس 2015، بدأت السعودية في قيادة تحالف للبلاد المتحالفة ضد تمرد الحوثيين.[28] تبعاً لنيويورك تايمز: "بالرغم من اتفاق الجميع على أنه على المملكة الاستجابة عندما أحكم الحوثيين سيطرتهم العاصمة اليمنية وإجبار الحكومة على الاستقالة، إلا أن الأمير محمد بن سلمان قد تولى القيادة، ليشن حرباً في مارس 2015 بدون التنسيق الكامل بين الخدمات الأمنية.» حافظ الأمير محمد بن سلمان على التنسيق المحكم وقاد العمليات من المالديڤ. وزير الحرس الوطني السعودي السابق الأمير متعب بن عبد الله، الذي كان خارج البلاد، لم يكن في قلب العمليات، وصرح وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر صراحة بأنه شعر بأنه كان هناك صعوبة في الوصول إليه لعدة أيام بعد الهجمات الأولى."[29] بينما رأى الأمير محمد بن سلمان أن الحرب ستنتهي بمجرد الفوز على المتمردين الحوثيين في اليمن والعثور على وسيلة لإرجاع الرئيس اليمني هادي للسلطة، إلا أنها أصبحت حرب استنزاف.[30][31]

في أبريل 2015، أصبح محمد بن نايف ولياً للعهد والأمير محمد بن سلمان نائب ولي العهد، بموجب مرسوم ملكي أصدره الملك سلمان.[32]

فيما يخص دوره في التدخل العسكري، فقد قام الأمير محمد بن سلمان بأول لقاء مسجل في 4 يناير 2016 مع صحيفة الإكونومست، والتي أطلقت عليه معماري الحرب في اليمن. رافضاً تلك التسمية، أوضح بن سلمان آلية مؤسسات صنع القرار والتي أصدرت بالفعل قرار الهجمات التي وقعت أثناء التدخل العسكري، وتشمل مجلس الأمن والشئون السياسية، وزارة الشئون الخارجية، وذلك على الجانب السعودي. أضاف بأن الحوثيون سيطروا على السلطة في العاصمة اليمنية صنعاء قبل أن يكون رئيساً للوزراء.[33][34][30]

ولي العهد

عُين بن سلمان ولياً للعهد في 21 يونيو 2017، في أعقاب قرار والده عزل محمد بن نايف، مما جعله وريثاً واضحاً للعرش.[35][36] تغيير خط الخلافة تم التنبؤ به في ديسمبر 2015 من خلال مذكرة صريحة أصدرتها خدمة المخابرات الفدرالية،[37][38] والتي تم تبنيها لاحقاً من قبل الحكومة الألمانية.[39]

في اليوم الذي أصبح فيه ولياً للعهد، دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ محمد بن سلمان "ليهنئه على منصبه الجديد". تعهد ترمپ وولي العهد الجديد "بتعاون وثيق" في القضايا الأمنية والاقتصادية، حسب البيت الأبيض، كما ناقض القائدان الحاجة لقطع الدعم عن الإرهاب، والنزاع الدبلوماسي المؤخر مع قطر، والدفع من أجل إحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.[40] صرح بن سلمان لصحيفة واشنطن پوست في أبريل 2017 بأنه بدون التأثير الثقافي الأمريكي على السعودية، "كنا انتهينا مثل كوريا الشمالية."[41]

الاصلاحات السياسية والاقتصادية

في 29 يناير 2015، أُختير الأمير محمد رئيساً لمجلس الشئون التنموية والاقتصادية،[42] الذي تم تأسيساً بدلاً من المجلس الاقتصادي الأعلى.[42] في أبريل 2015، تولى الأمير محمد بن سالم السيطرة على أرامكو السعودية بموجب مرسوم ملكي في أعقاب تعيينه نائب لولي العهد.[43]

رؤية 2030

المقالة الرئيسية: رؤية السعودية 2030

رؤية السعودية 2030 هي خطة ما بعد النفط للمملكة العربية السعودية تم الإعلان عنها في 25 أبريل 2016، وتتزامن مع التاريخ المحدد لإعلان الانتهاء من تسليم 80 مشروعا حكوميا عملاقا، تبلغ كلفة الواحد منها ما لا يقل عن 3.7 مليار ريال وتصل إلى 20 مليار ريال، كما في مشروع مترو الرياض. نظَّمَ الخُطَّة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حيث عرضت على مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.[44]

في 7 يونيو 2016 وافق مجلس الوزراء السعودي على برنامج التحول الوطني أحد برامج "رؤية المملكة 2030".[45]

الاصلاحات الداخلية

تزايدت مشاركات محمد بن سلمان بعد توليه منصب ولي ولي العهد السياسة وشارك في عدداً من الموتمرات السياسية والزيارات الدبلوماسية الخارجية. ويرى عدداً من الباحثين في الشأن السعودي أن بن سلمان لديه نفوذ قوي ومتزايد في القرارات السيادية كون والده هو الملك، فتحدثت تقارير مختلفة عن التغيرات الجذرية التي بدأت بالظهور على الدولة السعودية فور ظهور محمد على الساحة السياسية، وأعزت هذه التقارير قرارات التقشف التي اتخذتها الحكومة في 2016 بما فيها سحب سلطة الضبط القضائي من الشرطة الدينية بالمملكة وخفض الدخل الشهري لموظفي الدولة لعدة أشهر وتخفيف الدعم عن منتجات الطاقة إلى محمد بن سلمان وذكرت أنه هو من كان يقف ورائها.[46][30]

استمرت سياسة وتوجهات محمد بن سلمان بعد ان أصبح وريث واضح للحكم في السعودية على ما كانت عليه من قبل، حيث يرى الرأي العام السعودي الأمير بن سلمان على أنه من وقف وراء قرار رفع الحظر على قيادة المرأة في السعودية،[47] وقرار إنشاء الهيئة العامة للترفيه والتي تقيم حفلات غنائية وترفيهة في السعودية بشكل مستمر منذ تأسيسها،[48][49] والسماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم.[50] اعتبرت صحيفة ذي إيكونوميست هذه القرارات هي رغبة صريحة من بن سلمان في تخفيف قيود نظام الولاية على المرأة وربما إنهاءه بشكل كامل.[51]

وصف محمد بن سلمان التوجه "شديد المحافظة" للدولة السعودية بالدخيل على السعودية وأنها كانت رد فعل تجاه الثورة الإسلامية الإيرانية والتي لم تعرف القيادة السعودية كيفية التعامل معها.[52][53][54] وتعهد بإعادة السعودية والمجتمع السعودي إلى ما كانت عليها الدولة قبل 30 عاماً.[55][56][57]

تطهير 2017

في 4 نوفمبر 2017، أعلنت الصحافة السعودية اعتقال الأمير والبليونير السعودي الوليد بن طلال، فضلاً عن ما يزيد على 40 أمير ووزير حكومي على خلفية تهم فساد وغسيل أموال.[58][59]

من بين المعتقلين الآخرين في حملة مكافحة الفساد متعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني السعودي، عادل فقيه، وزير الاقتصاد والتخطيط، وقائد القوات البحرية عبد الله بن سلطان بن محمد آل سلطان.[58][60]

يرى بعض المحللين الاعتقالات كجزء من الاستيلاء على السلطة من جانب بن سلمان. نشرت نيويورك تايمز:

يبدو أن حملة الاعتقالات واسعة النطاق هي الخطوة الأخيرة لتعزيز سلطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الابن المقرب وكبير مستشاري الملك سلمان. أصدر الملك مرسوماً بتأسيس لجنة مكافحة فساد جديدة نافذة، يترأسها الأمير ولي العهد، قبل ساعات من إصدار اللجنة أوامرها بالاعتقالات.[60]

كتبت مقتدر خان، أستاذ الشئون العالمية والإسلامية في جامعة ديلاوير لصحيفة هافينگتون پوست، متشككاً فيما إذا كانت الإطاحة بطلال، ناقد دونالد ترمپ، أوصلت إلى انقلاب.[61] مراسل بي بي سي فرنك گاردنر كان قد علق قائلاً بأن "الأمير محمد يسعى إلى تعزيز قوته المتنامية في الوقت الذي يقود فيه برنامج الإصلاح". حتى الآن "ليس واضحاً ما إذا كانت هناك شبهات على الموقوفين"."[62]

يرى محللون آخرون بأن التطهير جزءاً من حركة تجاه الاصلاح. يزعم ستـِڤ موفسون من واشنطن پوست بأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان "يعلم أنه إذا تمكن من وضع العائلة المالكة تحت سلطة القانون، وليس فوقها، عندها فقط يمكنه أن يطالب البلاد بأكملها بأن تغيير نظرتها للضرائب والإعانات".[63] يزعم تحليل من سي بي سي بأن "حملة مكافحة الفساد تتجاوت مع مطالب السعوديين العاديين الذين يشعرون بأن الدولة تطلب منهم شد الحزام، بينما في الوقت نفسه، يرون الفساد والنخبة السلطوية تواصل تكديس المزيد من الثروات".[64] أجندة بن سلمان الإصلاحية الطموحة تحظى بشعبية كبيرة من الشباب السعوديين لكنها تواجه مقاومة من الحرس القديم الذين يشعرون بالمزيد من الراحة مع تقاليد المملكة التي تؤمن بالتغيير التدريجي والحكم بتوافق الآراء.[65] تبعاً للسفير البريطاني السابق في الرياض، فإن بن سلمان "هو أول أمير في التاريخ السعودي الحديث الذي لم يكن ضمن دائرة أنصار العائلة المالكة، لكن خارجها. كان كأي شاب سعودي، خاصة الشبان السعوديين في الشارع".[66]

روبرت جوردان، السفير الأمريكي السابق في السعودية، قال بأن "من المؤكد أن السعودية واجهت مشكلة فساد لسنوات عديدة. أعتقد بأن السكان، بصفة خاصة، كانوا مستائين للغاية من الأمراء الموجودين والصفقات التجارية، وذهاب التمويلات الحكومية لمشروعات التحكم في الفيضانات التي لم يتم بنائها... كذلك أود القول بأنه الخطة الكلاسيكية لانتزاع السلطة قد تتضمن أيضاً اعتقال منافسيك، منافسيك المحتملين تحت ذريعة مكافحة الفساد".[67]

عبر الرئيس الأمريكي ترمپ عن دعمه لهذه التحركات، مغرداً: "لدي ثقة كبيرة في الملك سلمان وولي عهد السعودية، إنهم يعلمون بدقة ما يفعلونه... وإن بعض من يتعاملون معهم بقسوة الآن كانوا "يحلبون" بلادهم لسنوات!"[68][69]

مواقف وعلاقات

الولايات المتحدة

الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ برفقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في البيت الأبيض، مارس 2017.

رجال محمد بن سلمان الأمريكان، هم مجموعة من السياسيين ورجال الأعمال والمسئولين الأمريكان الذين تربطهم علاقات وثيقة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

خلفية

في نوفمبر 2016، زار وفد سعودي رفيع المستوى الولايات المتحدة، حاملاً رؤية السعودية للشراكة الاستراتيجية للقرن الواحد والعشرين إلى عدد من الشخصيات الأمريكية. وفي وثيقة أخرى حصلت عليها جريدة الأخبار اللبنانية عنوانها "تقرير زيارة الفريق التحضيري إلى الولايات المتحدة"، تكشف مجموعة من اللقاءات مع فريق عمل الرئيس المنتخب دونالد ترمپ.

وفيها مقدمتها وصف للعلاقة بين البلدين، كالتأكيد على أن «السعودية هي الحليف الاستراتيجي الموثوق لواشنطن منذ أكثر من 8 عقود»، وأنها «تسعى إلى استمرارها في لعب دور محوري في القضايا الدولية مع واشنطن واستثمار قوتها السياسية في توسيع التعاون الاستراتيجي، لا سيما في تحقيق السلام الدائم في الشرق الأوسط وحل النزاع الفلسطيني ــ الإسرائيلي، وإيران وسوريا والعراق واليمن وغيرها». وتلفت إلى أن «السعودية هي الحليف الأمثل للولايات المتحدة في أجندتها لمحاربة الإسلام المتطرف عسكرياً وفكرياً».

وهي «تُعدّ منارة العالم الإسلامي وصوت الإسلام المعتدل في المنطقة وتمتلك أدوات الفكر اللازمة لتغيير الفكر في المنطقة». وتضيف أنها «تمتلك القدرة على دعم البرنامج الاقتصادي للإدارة الأميركية الجديدة من خلال تعزيز استثماراتها في الصندوق السياسي في الولايات المتحدة». و«أعدت برنامجاً استثمارياً في الولايات المتحدة قد يصل إلى 500 مليار دولار خلال 10 سنوات، مما سيساهم في خلق أكثر من مليون فرصة عمل في الولايات المتحدة». تلخّص الوثيقة «الدروس المستفادة من اللقاءات مع الفريق الرئاسي والاستشاري للرئيس المنتخب»، وتقسّم الفريق إلى 3 دوائر: الدائرة المقربة من ترمپ، والدائرة السياسية، ودائرة مجتمع الأعمال، وتحدّد أولويات كل دائرة على حدى. تشير الوثيقة إلى أن القضية الفلسطينية هي في أعلى سلّم أولويات الإدارة الجديدة، التي «لا تمتلك حتى الآن خطة واضحة في ما يخص الشرق الأوسط، إلا أن الاهتمام المركزي هو في إيجاد حل تاريخي في ما يخص دعم استقرار إسرائيل وحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي». وبعد حل القضية الفلسطينية، الأولوية هي محاربة الإسلام المتطرّف. كما توقّع الجانب الأمريكي من الرياض أن تدعم ترمپ في مواجهته مع المؤسسة العميقة والإعلام، لأن الرئيس المنتخب «في مواجهة قوية مع المؤسسة العميقة والإعلام، ومن اللازم توسيع دائرة الشراكة الاستراتيجية لتشمل قيادات السلطة التشريعية ومجتمع الأعمال ووسائل الإعلام، مع مراعاة إبقاء علاقات نوعية مع الدائرة المقرّبة للرئيس المنتخب ونائب الرئيس».

رجال بن سلمان

يظهر الجدول التالي، حسب جريدة الأخبار، أبرز «القضايا التي اهتم لها الفريق الاستشاري والرئاسي في الإدارة الأمريكية الجديدة والمبادرات الممكن استخلاصها». وتُظهر الوثيقة توصيفات مهمة لبعض هذه الشخصيات كاسم «عراب مايكل فلين» (مستشار الأمن القومي الأول لترمپ)، ومجموعة من المستثمرين «المقرّبين من الرئيس» والذين يديرون بعض استثماراته مما يدل على تأثيرهم عليه. وتتضّح أهمية جارد كوشنر، إذ أكدت أكثر من شخصية أن «صهر الرئيس سيكون أساسياً في المرحلة المقبلة».[70]


أندرو ليڤرس Andrew N. Liveris.jpg مدير دايو للكيماويات
آرثر كلڤهاوس Arthur B. Culvahouse, Jr (cropped).jpg سياسي عتيد منذ عهد ريگان، قائد فريق عملية اختيار وتحديد نطاق عمل نائب الرئيس الأمريكي المنتخب
جارد كوشنر Jared Kushner cropped.jpg مستثمر ومطور عقاري، ناشر أمريكي، وكبير مستشاري حموه، الرئيس دونالد ترمپ. برفقة كبير الموظفين رينس پريبس يشكلان فريق قيادة ترمپ. يقال أن كوشنر أكثر مستشاري ترمپ الموثوقين، الذي يظهر "الولاء الراسخ" لحميه.[71]
جون پولسون John Paulson.jpg مستثمر أمريكي بارز، ويبدو مؤسسياً ومتحفظاً
هاورد لوربر Howard Lorber official photo.jpg مستثمر عقاري بارز وصديق مقرب من ترمپ
مايكل كوهن Michael-cohen.jpg مقرب من ترمپ ومستشاره القانوني ويدير استثماراته الترفيهية
جيمس لوكهارت جيمس لوكهارت.JPG سياسي من عهد جورج دبليو بوش، ومرش لمنصب نائب وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس
كارل آيكان Carl Icahn.jpg مستثمر بارز وصديق مقرب من ترمپ
كنث دوبرستين Ken duberstein.jpg كبير موظفي البيت الأبيض في عهد ريگان
ستانلي مكريستال StanleyMcChrystal.jpg عراب مايكل فلن، وجنرال سابق في الجيش الأمريكي
جون ثورنتون John L. Thornton.jpg رئيس شركة بريك گولد والرئيس السابق لبنك گولدمان

الأعمال الخيرية

أسس بن سلمان مؤسسة خيرية تحمل إسمه وهي مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية" التي يترأس مجلس إدارتها، والهادفة إلى دعم تطوير المشاريع الناشئة والتشجيع على الإبداع في المجتمع السعودي، من خلال تمكين الشباب السعودي وتطويرهم، وتعزيز تقدمهم في ميادين العمل والثقافة والأدب والقطاعات الاجتماعية والتقنية. كما يرأس مجلس إدارة مركز الملك سلمان للشباب،[72] والذي أُسس بمبادرة من الملك سلمان من أجل "تعزيز جهود المملكة في دعم الشباب وتحقيق طموحاتهم لما لذلك من أثر لتقدم المملكة". وهو أيضاً نائب الرئيس ورئيس اللجنة التنفيذية لجمعية الملك سلمان للإسكان الخيري، والتي تشكلت من مجموعة من الأكاديميين وخبراء علم الاجتماع وأعيان المجتمع لتغطية احتياجات أصحاب الدخل المحدود. بالإضافة إلى رئاسته لمجلس إدارة مدارس الرياض.[73]

كما كان له مناصب خيرية أخرى سابقة منها:

  • عضو مجلس امناء مؤسسة ابن باز الخيرية.[74]
  • عضو المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية بمنطقة الرياض.
  • عضو مجلس إدارة جمعية البر بمنطقة الرياض.
  • الرئيس الفخري للجمعية السعودية للإدارة.
  • عضو فخري للجمعية الوطنية الخيرية للوقاية من المخدرات.
  • رئيس مجلس الأعضاء الفخريين لجمعية الأيادي الحرفية.
  • أحد مؤسسي جمعية ابن باز الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة.


جدل

نقد السياسة الخارجية الأمريكية

في أواخر 2015، حضر الأمير بن سلمان اجتماع بين الملك سلمان والرئيس الأمريكي باراك اوباما، حيث كسر الأمير البروتوكول بحديث فردي منتقداً السياسة الخارجية الأمريكية.[29] بالإضافة إلى ذلك، عندما أعلن الأمير بن سلمان عن تحالف عسكري لمكافحة الإرهاب في البلدان الإسلامية في ديسمبر 2015، بعض البلدان الداخلة ضمن التحالف لم يتم استشارتها.[29]

التدخل العسكري في اليمن

في 10 يناير 2016، أفادت إندپندنت بأن وكالة المخابرات الألمانية، صورت... وزير الدفاع السعودي ونائب ولي العهد الأمير محمد بن سلمان... على أنه المقامر السياسي الذي يزعزع استقرار العالم العربي عن طريق حروب بالوكالة في اليمن وسوريا".[32][30][34][75] وعلق المسئولين الألمان على مذكرة وكالة المخابرات المركزية الألمانية، قائلين بأن البيان المنشور "لا يعبر عن موقف الحكومة الفدرالية".[39]

أثناء التدخل العسكري بقيادة السعودية في اليمن، لقى آلاف المدنيين حتفهم في حملة قصف كبرى، مما أثار اتهامات بوقوع جرائم حرب أثناء التدخل العسكري.[76][77][78] حتى الآن، فقد كلفت الحرب المملكة بالفعل مئات البلايين من الدولارات ودمرت معظم البنية التحتية اليمنية لكنها فشلت في إخراج المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم من العاصمة اليمنية.[46][32][31]

حقوق الإنسان

تبعاً لجماعات حقوق الإنسان، ظهرت في عهد محمد بن سلمان اعتقالات لناشطي حقوق الإنسان في السعودية.[79]

من بينها حملة اعتقالات حدثت في سبتمبر 2017 تم فيها اعتقال عبد العزيز الشبيلي، العضو المؤسس للرابطة السعودية للحقوق المدنية والسياسية؛ مصطفى الحسن، أكاديمي وروائي؛ عصام الزامل، مبادر.[80][81]

قبل رفع الحظر المفروض على قيادة النساء في يونيو 2018 ، تم اعتقال 17 من نشطاء حقوق المرأة، من بينهم حركة حق المرأة في القيادة ومنظمة حملة مكافة وصاية الذكور لوجين الهذلول.[82][83] لاحقاً، أُطلق سراح ثمانية من المعتقلين الـ17.[84] هتون الفاسي، أستاذ تاريخ المرأة في جامعة الملك سعود،[85] اعتقلت بعدها بفترة وجيزة.[86][87]

في أغسطس من العام نفسه، اعتقلت الناشطة إسراء الغمغام وزوجها- وأصبحا تحت التهديد القانوني بقطع رأسيهما.[88] حذرت هيومان رايتس ووتش من أن قضية الغمغام قد أصبحت "سابقة خطيرة" للناشطات الأخريات المحتجزات حالياً.[89]

إجبار رئيس الوزراء اللبناني على الإستقالة

في نوفمبر 2017، أجبر محمد بن سلمان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الاستقالة عندما زار السعودية. يعتقد بن سلمان أن الحريري كان في جيب حزب الله المدعومة من إيران، التي تعتبر قوة سياسية كبرى في لبنان. في النهاية أُطلق سراح الحريري، وعاد إلى لبنان وتراجع عن استقالته.[90]

النزاع السعودي الكندي

أصدر وزير الخارجية الكندي بياناً عبر تيوتر في 2 أغسطس 2018 معبراً عن قلق كندا حول اعتقال سمر بدوي مؤخراً، ناشطة حقوق الإنسان وشقيقة المدون المعتقل رفيق بدوي، ودعا إلى إطلاق ناشطي حقوق الإنسان.[91] رداً على انتقاد كندا، طردت السعودية السفير الكندي، وجمدت علاقتها بكندا.[92][93] أفادت تورنتو ستار بأن الإجماع بين المحللين أشار إلى أن الإجراءات التي اتخذها محمد بن سلمان كانت "تحذيراً للعالم - وللناشطين السعوديين في مجال حقوق الإنسان - من أن المملكة العربية السعودية لا يجب أن يتم العبث بها".[94]

مقتل جمال خاشقجي

المقالة الرئيسية: مقتل جمال خاشقجي
الأمير محمد بن سلمان في لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو، في 16 أكتوبر 2018.

في أكتوبر 2018، جمال خاشقجي، صحفي سعودي وناقد لولي العهد أصبح مفقوداً بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول. أفاد المسئولين الأتراك أن خاشقجي قُتل في القنصلية، زاعمين امتلاكهم تسجيلات مرئية وسمعية تدل على أن خاشقجي تعرض للتعذيب ثم قُتل، وأن أحد خبراء الطب الشرعي السعوديين كان جزءاً من فريق ضم 15 رجل دخلوا وخرجوا من القنصلية وقت اختفاء خاشقجي.[95] أنكرت السعودية الاتهامات ودعا بن سلمان السلطات التركية إلى تفتيش المبنى حيث "أن ليس هناك شيئاً مخبئاً". قال المسئولين السعوديين أنهم "يعملون على البحث عنه".[96] أفادت واشنطن پوست أن ولي العهد سعى في وقت سابق لإرجاع خاشقجي إلى السعودية واحتجازه.[97]

حسب عين الشرق الأوسط، فإن سبعة من بين 15 رجل مشتبه بتورطهم في قتل خاشقجي هم من الحرس الشخصيين لمحمد بن سلمان.[98] جون سويرز، الرئيس السابق للمخابرات السرية البريطانية، صرح بأن من خلال حكمه على الأدل فإن "من المرجح" أن محمد بن سلمان أصدر أمراً بقتل خاشقجي.[99]

فيما بعد وفاة خاشقجي، أشار عدد من المعلقين إلى بن سلمان على أنه "سيد منشار العظام"، في إشارة إلى الأحرف الأولى التي يُختصر بها اسمه MBS. يشير الاسم إلى الاستخدام المزعوم لمنشار عظام للتخلص من جثة خاشقجي.[100][101]

أنكر محمد بن سلمان أي تورط في مقتل خاشقجي وألقى باللوم على المنفذين المارقين. ومع ذلك، فإن الدول الغربية لم تدين ولا تعتقد بأن هذا يمكن أن يحدث دون معرفة أو موافقة الأمير. وصف دونالد ترمپ رد السعودية على عملية القتل بأنها "واحدة من أسوأ محاولات التغطية". كما يعتقد ترمپ أن ولي العهد كان يعرف على الأقل بالخطة، وقال "حسناً، الأمير يدير الأمور هناك أكثر من ذلك خلال هذه المرحلة. إنه يدير الأشياء وإذا كان هناك شخص ما يفعل ذلك، فإنه هو".[102]

بعد جريمة القتل، طُرد اللواء أحمد العسيري، أحد المقربين من محمد بن سلمان،[103] وكذلك مستشاره السابق سعود القحطاني.[104][105]

تسجيلات مقتل خاشقجي التي جمعتها المخابرات التركية أظهرت أن أحد أفراد فريق القتل يحدث شخص ما في الهاتف ويقول له: "أخبرك سيدي، المهمة تمت". يعتقد مسئولي المخابرات الأمريكية أن "السيد" كان ولي العهد. تم تحديد الشخص الذي قام بالاتصال على أنه ماهر عبد العزيز مطرب، موظف الأمن الذي كان يسافر تكراراً برفقة الأمير.[106]

بعد سبعة أسابيع من وفاة خاشقجي، قامت السعودية، "بهدف إبعاد ولي العهد محمد بن سلمان، عن جريمة القتل المروعة" بإعلان أنها سوف تقوم بإعدام خمسة مشتبهين بإصدار الأوامر وتنفيذ الجريمة".[107][108]

في 16 نوفمبر 2018، ورد أن وكالة المخابرات المركزية قد توصلت إلى "دليل قوي" بأن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي. تستند المخابرات المركزية في استنتاجها على قطع أدلة، تشمل محادثة تم تعقبها أكد فيها خالد شقيق الأمير محمد بن سلمان أن الأكثر أمناً أن يكون خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. على الرغم من أن المخابرات المركزية لم تحدد ما إذا كان خالد على علم بمصير خاشجقي النهائي لدى دخوله القنصلية أم لا، لكنها تعتقد أن خالد نقل هذه الرسالة إلى خاشقجي بناء على طلب أخيه. تحليل المخابرات المركزية، بأن دافع قتل خاشقجي كان على الأرجح بسبب اعتقاد محمد بن سلمان الذي صرح به بشكل غير علني، بأن خاشقجي إسلامي وعلى علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، تصور يختلف بشكل ملحوظ عن التصريحات العلنية للحكومة السعودية حول وفاة خاشقجي.[109]

فرقة النمر

ورد أن محمد بن سلمان أسس فرقة النمر، فريق لتنفيذ عمليات الاغتيال بشكل يشبه فرق الموت، لاستهداف المنتقدين السعوديين داخل وخارج السعودية.[110][111]

النفقات الشخصية

نشرت صحيفة التايمز تقريراً لريتشارد سبنسر حول التقارير بشأن شراء ولي العهد السعودي قصر تبلغ قيمته 300 مليون دولار ووصف بأنه أغلى منزل في العالم. وقال الكاتب إن الأمير محمد بن سلمان يقود في بلاده حملة على الفساد، لكن ثمة تقارير تفيد بأنه "اشترى يختاً بنصف مليار دولار ولوحة لليوناردو دافنشي بـ450 مليون دولار". ونقل تقرير التايمز عن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الأمير الشاب هو "صاحب" قصر قرب ڤرساي الفرنسية يعد أغلى منزل في العالم وتصل قيمته إلى 300 مليون دولار. وتابع الكاتب قائلا إن "برنامج التقشف في بلاده لم يؤثر فيما يبدو على كم الأموال الشخصية التي ينفقها".[112]

حياته الشخصية

يعيش محمد بن سلمان حياة فخمة. فعلى سبيل المثال شرائه لليخت سرين المبني في إيطاليا ومسجل في برمودا من مليونير الڤودكا الروسي يوري شفلر، بمبلغ 500 مليون يورو كما أفادت مجلة نيويورك تايمز.[113][114]

يقوم محمد بن سلمان برحلات موسعة حول العالم، ليلتقي بالسياسيين، قادة الأعمال والمشاهير.[114] في يونيو 2016، سافر إلى وادي السيليكون والتقى بشخصيات محورية في صناعة التكنولوجيا المتقدمة الأمريكية، منها مؤسس فيسبوك مارك زكربرگ.[115]

أسلافه

انظر أيضاً

الهوامش والمصادر

الهوامش

  1. ^ No official birthdate exists, but a Saudi newspaper article quotes him in 2001 as a student from grade 10.[11]قالب:Contradiction inline

المصادر

  1. ^ أ ب "Profile: Saudi crown prince Mohammed bin Salman". www.aljazeera.com. Archived from the original on 22 June 2017. 
  2. ^ "Muhammad bin Salman cracks down on his perceived opponents". The Economist. 21 September 2017. 
  3. ^ "Mohammad bin Salman named new Saudi Crown Prince". TASS (in الإنجليزية). Beirut. 21 June 2017. Archived from the original on 22 June 2017. Retrieved 22 June 2017. 
  4. ^ "Mohammed bin Nayef kingpin in new Saudi Arabia: country experts". Middle East Eye. 1 February 2015. Archived from the original on 3 February 2015. Retrieved 1 February 2015. 
  5. ^ Transcript: Interview with Muhammad bin Salman Archived 9 January 2016 at the Wayback Machine. The Economist, 6 January 2016.
  6. ^ Anthony Bond, Rachael Burford (24 October 2017). "Saudi Arabia will return to moderate, open Islam and 'will destroy extremist ideas', says crown prince". Daily Mirror. Retrieved 24 October 2017. 
  7. ^ CNN, Nicole Chavez, Tamara Qiblawi and James Griffiths. "Saudi Arabia's king replaces nephew with son as heir to throne". CNN. Archived from the original on 22 June 2017. 
  8. ^ Raghavan, Sudarsan; Fahim, Kareem (21 June 2017). "Saudi king names son as new crown prince, upending the royal succession line". The Washington Post. Retrieved 21 June 2017. 
  9. ^ "Saudi royal decrees announcing Prince Mohammed BinSalman as the new crown prince". The National. Abu Dhabi: Abu Dhabi Media. Archived from the original on 21 June 2017. Retrieved 21 June 2017. 
  10. ^ "قصة-السعودية-مع-الوزراء-الثلاثينيين". Al Arabiya. 4 February 2015. Archived from the original on 10 March 2015. Retrieved 28 March 2015. 
  11. ^ "سموه يُكرم خريجي الثانوية العامة للعام الدراسي 1419 – 1420هـ". Al Jazirah. Archived from the original on 13 June 2015. 
  12. ^ أ ب David D. Kirkpatrick (6 June 2015). "Surprising Saudi Rises as a Prince Among Princes". The New York Times. Riyadh. Retrieved 29 October 2015. 
  13. ^ Mustafa Al Labbad (27 January 2016). "The new Saudi power triangle". Al Monitor. Archived from the original on 25 April 2017. Retrieved 24 April 2017. 
  14. ^ "Family Tree of Salman bin Abdulaziz bin Abdul Rahman Al Saud". Datarabia. Archived from the original on 29 June 2013. Retrieved 2 March 2013. 
  15. ^ "Council of Ministers: Membership". Embassy of Saudi Arabia, Washington DC. Archived from the original on 16 June 2011. Retrieved 25 January 2015. 
  16. ^ Profile of Prince Mohammed bin Salman – Defense Minister of Saudi Arabia. Retrieved 30 March 2015
  17. ^ "HRH Prince Mohammed bin Salman bin Abdulaziz to inaugurate Cityscape Riyadh 2011". AMEinfo. 31 October 2011. Archived from the original on 1 November 2011. Retrieved 2 March 2013. 
  18. ^ أ ب "Chairman of the Board". MISK. Archived from the original on 28 January 2015. Retrieved 25 January 2015. 
  19. ^ "Prince Sultan arrives to Bahrain to attend Bahrain Grand Prix". Bahrain News Agency. 22 April 2012. Retrieved 23 April 2012. 
  20. ^ "Leadership's trust in me is my motivation – Muhammad". Saudi Gazette. 3 March 2013. Archived from the original on 20 August 2014. Retrieved 2 March 2013. 
  21. ^ "Prince Mohammad appointed president of crown prince court". Saudi Business News. 2 March 2013. Retrieved 2 March 2013. [dead link]
  22. ^ "Prince Mohammed bin Salman appointed Special Advisor to Crown Prince". Asharq Alawsat. 3 March 2013. Archived from the original on 11 March 2013. Retrieved 12 April 2013. 
  23. ^ "Saudi King Abdullah passes away". Al Arabiya. 23 January 2015. Archived from the original on 23 January 2015. Retrieved 23 January 2015. 
  24. ^ "Saudi Prince Mohammad bin Salman named defense minister". Al Arabiya. 23 January 2015. Archived from the original on 23 January 2015. Retrieved 23 January 2015. 
  25. ^ Profile: Prince Mohammed bin Salman bin Abdulaziz Al Saud Archived 2 April 2015 at the Wayback Machine. Al Arabiya. 27 January 2015. Retrieved 28 February 2015
  26. ^ Anthony H. Cordesman (24 January 2015). "Saudi Succession: The King Is Dead, Long Live the King". Newsweek. Retrieved 26 January 2015. 
  27. ^ Yemen profile - Timeline Archived 30 January 2016 at the Wayback Machine., Bbc.com, 6 July 2017
  28. ^ Saudi and Arab allies bomb Houthi positions in Yemen Archived 26 March 2015 at the Wayback Machine., Aljazeera.com, 26 March 2015
  29. ^ أ ب ت Mark Mazzetti; Ben Hubbard (16 October 2016). "Rise of Saudi Prince Shatters Decades of Royal Tradition". The New York Times. p. A1. Archived from the original on 16 October 2016. Retrieved 17 October 2016. 
  30. ^ أ ب ت ث "Risk-taking Saudi prince gambling with stability". lfpress. 8 February 2017.  خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "risktaking" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  31. ^ أ ب "The most dangerous man in the world?". Independent. 8 January 2016. Archived from the original on 15 June 2017. 
  32. ^ أ ب ت "King Salman: The man in charge of the 'most dangerous man in the world'". Independent. 22 January 2016. Archived from the original on 15 June 2017. 
  33. ^ "Transcript: Interview with Muhammad bin Salman". The Economist. 6 January 2016. Archived from the original on 10 January 2016. Retrieved 11 January 2016. 
  34. ^ أ ب "Prince Mohammed bin Salman: Naive, arrogant Saudi prince is playing with fire". The Independent. 10 January 2016. Archived from the original on 10 January 2016. 
  35. ^ Hubbard, Ben (June 21, 2017). "Saudi Arabia Rewrites Succession as King Replaces Heir With Son, 31". The New York Times. ISSN 0362-4331. Archived from the original on June 21, 2017. 
  36. ^ "Mohammed bin Salman named Saudi Arabia's crown prince". Al Jazeera. Archived from the original on 21 June 2017. 
  37. ^ Justin Huggler (2 December 2015). "Saudi Arabia 'destabilising Arab world', German intelligence warns". The Telegraph. Archived from the original on 9 January 2016. 
  38. ^ Patrick Cockburn (21 June 2017). "Prince Mohammed bin Salman: Naive, arrogant Saudi prince is playing with fire:German intelligence memo shows the threat from the kingdom’s headstrong defence minister". The Independent. Archived from the original on 10 January 2016. 
  39. ^ أ ب Alison Smaledec (3 December 2015). "Germany Rebukes Its Own Intelligence Agency for Criticizing Saudi Policy". The New York Times. Archived from the original on 7 July 2017. 
  40. ^ "Trump congratulates newly-elevated Saudi Arabian crown prince". 
  41. ^ Ignatius, David; Ignatius, David (20 April 2017). "A young prince is reimagining Saudi Arabia. Can he make his vision come true?". The Washington Post. Archived from the original on 10 July 2017. 
  42. ^ أ ب Simeon Kerr (30 January 2015). "Saudi king stamps his authority with staff shake-up and handouts". Financial Times. Riyadh. Archived from the original on 1 February 2015. Retrieved 1 February 2015. 
  43. ^ Waldman, Peter (21 April 2016). "Project to Get Saudi Arabia's Economy Off Oil". Bloomberg Businessweek. Archived from the original on 15 October 2016. Retrieved 17 October 2016. 
  44. ^ مجلس الوزراء يوافق على رؤية السعودية 2030 صحيفة الشرق الأوسط. وصل لهذا المسار في 8 مايو 2016
  45. ^ مجلس الوزراء يوافق على برنامج التحول الوطني أحد برامج "رؤية المملكة 2030" - صحيفة الرياض
  46. ^ أ ب "Rise of Prince Mohammed bin Salman rattles Saudi Arabia". The Times of India. 17 October 2016. Archived from the original on 2 February 2017. 
  47. ^ "Saudi Arabia will finally allow women to drive". The Economist. 27 September 2017. 
  48. ^ "إنشاء هيئة للترفيه بالسعودية ضمن القرارات الملكية" (in ar). مجلة سيدتي. 2016-05-07. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.sayidaty.net/node/428016/%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/%D8%A5%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1-%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%81%D9%8A%D9%87-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%B6%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9. Retrieved on 2017-11-04. 
  49. ^ خطأ في استخدام القالب محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان
  50. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  51. ^ "At last Saudi women will be allowed to take the wheel". The Economist. 30 September 2017. 
  52. ^ الإلكترونية, صحيفة سبق. "هذا ما قاله محمد بن سلمان لـ"الجارديان" عن آخر 30 عاماً والتعاليم الجامدة وثورة إيران" (in ar). صحيفة سبق الإلكترونية. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://sabq.org/4hMZdc. Retrieved on 2017-11-04. 
  53. ^ "محمد بن سلمان: السعودية لم تكن طبيعية بسبب إيران.. وسنعيدها للإسلام المعتدل - اليوم السابع" (in ar-Ar). اليوم السابع. 2017-10-25. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.youm7.com/story/2017/10/25/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%83%D9%86-%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%B3%D9%86%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D9%87%D8%A7/3479718. Retrieved on 2017-11-04. 
  54. ^ خطأ في استخدام القالب محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان
  55. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :3
  56. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :4
  57. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :5
  58. ^ أ ب Alwaleed bin Talal, two other billionaires tycoons among Saudi arrests, Daily Sabah, 4 November 2017.
  59. ^ [www.zerohedge.com/news/2017-11-04/shocking-purge-saudi-king-arrests-billionaire-prince-bin-talal-others-anti-money-lau In Shocking Purge, Saudi King Arrests Billionaire Prince Bin Talal, Dozens Of Others In Cabinet Crackdown] 4 November, 2017 7:55 PM, Zero Hdge, quoting Al Mayadeen
  60. ^ أ ب Saudi Arabia Arrests 11 Princes, Including Billionaire Waleed bin Talal New York Times, By David D. Kirkpatrick, 4 November 2017
  61. ^ Khan, Muqtedar (2017-11-04). "Power Consolidation Or Failed Coup In Saudi Arabia?". Huffington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2017-11-06. 
  62. ^ Saudi princes among dozens detained in anti-corruption purge, BBC, 5 November 2017
  63. ^ Mufson, Steven (6 November 2017). "What the royal purge means for Saudi Arabia — and its oil". Retrieved 6 November 2017 – via www.washingtonpost.com. 
  64. ^ "Saudi Arabia 'at a crossroads': What the arrests of several princes mean for the kingdom's future". cbc.ca. Retrieved 6 November 2017. 
  65. ^ https://www.haaretz.com/middle-east-news/1.821313
  66. ^ http://time.com/5012396/saudi-arabia-prince-alwaleed-bin-talal-arrested/
  67. ^ https://www.cnbc.com/2017/11/06/saudi-crackdown-would-be-like-the-us-arresting-warren-buffett.html
  68. ^ https://twitter.com/realDonaldTrump/status/927672843504177152
  69. ^ https://twitter.com/realDonaldTrump/status/927673257230327808
  70. ^ "رجال ابن سلمان في مكاتب «فريق الظل» الأميركي". جريدة الأخبار اللبنانية. 2018-12-06. Retrieved 2018-11-07. 
  71. ^ Rice, Andrew. "Jared Kushner's Rise to Unimaginable Power". New York Magazine. Retrieved 15 January 2017. 
  72. ^ مركز الملك سلمان للشباب، مجلس الإدارة
  73. ^ خطأ في استخدام القالب محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان
  74. ^ خطأ في استخدام القالب محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود: يجب تحديد المعاملات مسار و عنوان
  75. ^ "Saudi Prince Mohammed bin Salman has Western leaders very worried". News. 13 January 2016. Archived from the original on 25 July 2016. 
  76. ^ "Yemen: Call for suspension of arms transfers to coalition and accountability for war crimes". Amnesty International. 7 October 2015. Archived from the original on 24 January 2016. 
  77. ^ MacAskill, Ewen (27 January 2016). "UN report into Saudi-led strikes in Yemen raises questions over UK role". The Guardian. Archived from the original on 2 February 2016. 
  78. ^ "Airstrikes hit Médecins Sans Frontières hospital in Yemen Archived 29 December 2016 at the Wayback Machine.". The Guardian. 27 October 2015.
  79. ^ "Rights groups condemn Saudi arrests as crackdown on dissent". Reuters. 15 September 2017. Retrieved 3 October 2018. 
  80. ^ "Saudi Arabia: Arrest of two prominent activists a deadly blow for human rights". www.amnesty.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 14 December 2017. Retrieved 14 December 2017. 
  81. ^ Al Omran, Ahmed; Kerr, Simon (19 September 2017). "Saudi security forces clamp down on dissent". Financial Times. Retrieved 3 October 2018. 
  82. ^ Batrawy, Aya; Al-Shihri, Abdullah (3 June 2018). "Saudi Prosecutor Says 17 Detained in Case Against Activists". Bloomberg. Riyadh. Retrieved 3 October 2018. 
  83. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Indep_May2018_total13
  84. ^ "Saudi Arabia releases eight people held in activist crackdown". Reuters. Riyadh. 2 June 2018. Retrieved 3 October 2018. 
  85. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة alFassi_KSU_homepage
  86. ^ Dadouch, Sarah (27 June 2018). "Prominent Saudi women's rights activist detained as driving ban lifted: sources". Reuters. Riyadh. Retrieved 3 October 2018. 
  87. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة AJE_alFassi_arrest2018
  88. ^ Graham-Harrison, Emma (22 August 2018). "Saudi Arabia seeks death penalty against female human rights activist". The Guardian. Retrieved 3 October 2018. 
  89. ^ "Saudi Arabia 'seeks death penalty for woman activist'". BBC News. Retrieved 22 August 2018. 
  90. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة autogenerated1
  91. ^ Jon Gambrell (5 August 2018). "Saudi Arabia expels Canadian ambassador, freezes trade in human rights dispute". Toronto Star. Associated Press. 
  92. ^ "'We don't have a single friend': Canada's Saudi spat reveals country is alone". The Guardian. 11 August 2018. 
  93. ^ "U.S. refuses to back Canada in Saudi Arabia dispute". The Globe and Mail. 7 August 2018. 
  94. ^ "On Saudi Arabia, Canada's stance is principled — but conflicted". Toronto Star. 10 August 2018. Retrieved 11 August 2018. 
  95. ^ "Turkey 'has recording proving Saudi murder'". BBC News (in الإنجليزية). 12 October 2018. Retrieved 12 October 2018. 
  96. ^ "Jamal Khashoggi: Turkey says journalist was murdered in Saudi consulate". BBC News. Retrieved 7 October 2018. 
  97. ^ Harris, Shane (10 October 2018). "Crown prince sought to lure Khashoggi back to Saudi Arabia and detain him, U.S. intercepts show". Washington Post. Archived from the original on 15 October 2018. Retrieved 15 October 2018. 
  98. ^ "EXCLUSIVE: Seven of bin Salman's bodyguards among Khashoggi suspects", Middle East Eye (17 October 2018).
  99. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة JohnSawers_MBS_Khashoggi
  100. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة NYT_MediaNarrative
  101. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة SCMP_lifeofKhashoggi
  102. ^ "Jamal Khashoggi: Trump says if anyone knew about plot to kill journalist 'it would be Mohammed bin Salman'". The Independent. Retrieved 24 October 2018. 
  103. ^ "Who is Ahmed al-Asiri, the sacked Saudi intelligence chief?". Al Jazeera. 19 October 2018. 
  104. ^ Benner, Katie; Mazzetti, Mark; Hubbard, Ben; Isaac, Mike. "Saudis’ Image Makers: A Troll Army and a Twitter Insider". The New York Times. 
  105. ^ Jacinto, Leela (October 25, 2018). "Saudi ‘Mr. Hashtag’ becomes fall guy in Khashoggi case, but is he really down?". France 24. 
  106. ^ "‘Tell Your Boss’: Recording Is Seen to Link Saudi Crown Prince More Strongly to Khashoggi Killing". The New York times. Retrieved 12 November 2018. 
  107. ^ "Saudis shield crown prince as death penalty sought over Khashoggi murder". The Guardian. Retrieved 15 November 2018. 
  108. ^ "Saudi prosecutor seeks death penalty for Khashoggi murder, says journalist was killed by sedative overdose". CNN. Retrieved 15 November 2018. 
  109. ^ Harris, Shane; Miller, Greg; Dawsey, Josh (16 November 2018). "CIA concludes Saudi crown prince ordered Jamal Khashoggi’s assassination". Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved 17 November 2018. 
  110. ^ "REVEALED: The Saudi death squad MBS uses to silence dissent". Middle East Eye (in الإنجليزية). 22 October 2018. Retrieved 22 October 2018. 
  111. ^ "Is Saudi Arabia safe in Mohammed bin Salman's hands?". Middle East Eye (in الإنجليزية). 22 October 2018. Retrieved 22 October 2018. 
  112. ^ "في التايمز: حملة التقشف في السعودية ونفقات ولي العهد". بي بي سي. 2017-12-18. Retrieved 2017-12-18. 
  113. ^ "A 30-year-old Saudi prince could jump-start the kingdom – or drive it off a cliff". The Washington Post. 28 June 2016. Archived from the original on 29 June 2016. 
  114. ^ أ ب Mazzetti, Mark; Hubbard, Ben (15 October 2016). "Rise of Saudi Prince Shatters Decades of Royal Tradition". The New York Times. Archived from the original on 1 February 2017. 
  115. ^ Saudi’s Deputy Crown Prince meets Facebook founder Mark Zuckerberg Archived 7 February 2017 at the Wayback Machine. Al Arabiya. 22 June 2016. Retrieved 23 April 2017.
  116. ^ "Royal Family Directory". www.datarabia.com. Archived from the original on 18 March 2016. Retrieved 22 June 2017. 

قراءات إضافية

مناصب سياسية
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب أول رئيس الوزراء
21 يونيو 2017 – الآن
تبعه
الحالي
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب ثاني رئيس الوزراء
29 أبريل 2015 – 21 يونيو 2017
تبعه
شاغر
سبقه
الأمير سلمان بن عبد العزيز
وزير الدفاع
23 يناير 2015 – الآن
تبعه
Incumbent
سبقه
خالد التويجري
رئيس الديوان الملكي
23 يناير 2015 – الآن
تبعه
الحالي
العائلة السعودية المالكة
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب ولي العهد السعودي
29 أبريل 2015 – 21 يونيو 2017
تبعه
شاغر
سبقه
الأمير محمد بن نايف
ولي العهد السعودي
21 يونيو 2017 – الآن
تبعه
الحالي