محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود

(تم التحويل من محمد بن سلمان)
أبو جياد
مصغر
السعودية

ساهم بشكل رئيسي في تحرير هذا المقال
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
ولي عهد السعودية
وزير الدفاع
Mohammed Bin Salman1.jpg
وُلِد31 أغسطس 1985 (1985-08-31) (العمر 37 سنة)
جدة، السعودية
الزوجسارة بنت مشهور بنت عبد العزيز آل سعود[1]
الأنجالسلمان، مشهور، فهدة، نورة، عبد العزيز
الاسم الكامل
محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود
البيتآل سعود
الأبالملك سلمان
الأمفهدة بنت فلاح بن سلطان آل حثلين
الديانةمسلم

محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود (و. 31 أغسطس 1985)، ويشتهر أيضاً بـ (م.ب.س - M.B.S) [2] يشغل حالياً ولي عهد السعودية، كما أنه عُين رئيساً لمجلس الوزراء السعودي منذ 27 سبتمبر 2022[3] ويُعد أصغر وزير دفاع في العالم.[4] ويشغل أيضاً منصب رئيس مجلس الشئون التنموية والاقتصادية. يوصف بأنه الشخصية الأكثر تأثيراً بعرش والده، الملك سلمان.[5] عُين ولياً للعهد[6] يُذكر أنه في يونيو عام 2017، أتخذ الملك سلمان بن عبد العزيز قرار بتجريد محمد بن نايف من جميع مناصبه، وتعيين ابنه محمد بن سلمان ولياً للعهد.[7][8][9]

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

حياته

الأمير محمد بن سلمان في 2017.

السنوات المبكرة

وُلد محمد بن سلمان في 31 أغسطس 1985 في جدة.[10][note 1] وهو ابن الملك سلمان من زوجته الثالثة،[12] فهدة بنت فلاح بن سلطان آل حثلين.[1] والدته هي حفيدة راكان بن حثلين، والذي كان زعيماً لقبلية عجمان.[13]

محمد بن سلمان هو أكبر إخوته الأشقاء،[12] وهو شقيق تركي بن سلمان، الرئيس السابق لمجموعة التسويق والأبحاث السعودية.[14] وهو حاصل على ليسانس بالحقوق من جامعة الملك سعود.[15]

بعد التخرج عمل محمد بن سلمان لعدة أعوام بالقطاع الخاص، ومن ثم أصبح مساعداً شخصياً لوالده. وعمل مستشاراً للجنة الخبراء بمجلس الوزراء السعودي.[16]

دخل ابن سلمان الحياة السياسية كمستشار خاص لوالده في 15 ديسمبر 2009، وكان والده حينها اميراً لمنطقة الرياض.[17] منذ ذلك الحين، بدأ محمد بن سلمان في الترقي بالمناصب، وتولى منصب الأمين العام لمجلس الرياض التنافسي، وعُين كمستشار خاص لرئيس مجلس إدارة مؤسسة الملك عبد العزيز للأبحاث والأرشيفات، كما كان عضواً لمجلس أمناء جمعية البر بمنطقة الرياض.[18]

في أكتوبر 2011، توفي ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز، وبدأ والد محمد، سلمان بن عبد العزيز، في الصعود بالسلطة ليصبح في نوفمبر 2011 نائب ثاني لرئيس الوزراء ووزيراً للدفاع. وعين ابنه محمد بن سلمان مستشاراً خاصاً له.[19]

رئاسة الديوان

في يونيو 2012، توفي نايف بن عبد العزيز آل سعود ولي العهد، وترقى محمد بن سلمان درجتين في آلية وراثة عرش الحكم، إذ أصبح والده سلمان بن عبد العزيز هو ولي العهد الجديد والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء. ثم سرعان ما بدأ في إعادة تشكيل ديوانه وفقاً لتصوره الخاص. ففي 2 مارس 2013، عُين سعود بن نايف حاكماً للمنطقة الشرقية، وخلفه في منصب رئيس ديوان ولي العهد، محمد بن سلمان. كما مُنح رتبة وزير.[20][21][22] في وفي 25 أبريل 2014 عُين محمد بن سلمان وزيراً للدولة.[18]

وزير الدفاع ونائب ولي العهد

الأمير محمد بن سلمان مع وزير الخارجية الأمريكي جون كري، 7 مايو 2015.
الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي ڤلاديمير پوتن، 18 يونيو 2015.
وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر يرتب بمحمد بن سلمان في الپنتاغون، 13 مايو 2015.
الرئيس دونالد ترمپ يتحدث مع الأمير محمد بن سلمان، واشنطن دي سي، 14 مارس 2017.
الأمير محمد بن سلمان برفقة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، 16 مارس 2017.

توفي الملك عبد الله في 23 يناير 2015، وتولى بعده سلمان العرش والذي عين ابنه محمد بن سلمان وزيراً للدفاع.[23] وتم اختيار محمد أميناً عاماً للديوان الملكي في نفس اليوم.[24] واحتفظ ابن سلمان بمنصبه كوزيراً للدولة.[25][26]

حرب اليمن

سرعان ما أصبحت الفوضى السياسية في اليمن، والتي بدأت في الاشتعال عام 2011، موضوعاً محورياً لوزير الدفاع حديث التعيين، ومع سيطرة المتمردون الحوثيون على مناطق شمال اليمن في أواخر 2014، واستقالة عبد ربه منصور هادي ومجلس وزرائه، بعدها. ظهرت حالة من عدم الإستقرار بجنوب المملكة العربية السعودية، وهذا ادى لأن يكون أول قرارات الأمير محمد بن سلمان كوزيراً للدفاع هو دفع قوات التحالف الخليجي للتدخل، وذلك بعد سلسلة من التفجيرات الانتحارية التي وقعت في صنعاء. وتدخل التحالف عن طريق القيام بغارات جوية ضد الحوثيين، وفرض حظر بحري.[27] في مارس 2015، بدأت السعودية في قيادة تحالف للبلاد المتحالفة ضد تمرد الحوثيين.[28] وبحسب لنيويورك تايمز: "بالرغم من اتفاق الجميع على أنه على المملكة الاستجابة عندما أحكم الحوثيين سيطرتهم العاصمة اليمنية صنعاء وإجبار الحكومة على الاستقالة، إلا أن الأمير محمد بن سلمان قد تولى القيادة، الذي قام بشن حرب في مارس 2015 بدون التنسيق الكامل بين الخدمات الأمنية.» قاد محمد بن سلمان العمليات من المالديڤ. وكان وزير الحرس الوطني السعودي السابق الأمير متعب بن عبد الله، خارج البلاد، وليس في قلب العمليات، وقال وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر، بأنه شعر بأنه كان هناك صعوبة في الوصول إليه لعدة أيام بعد الهجمات الأولى."[29] وقد توقع محمد بن سلمان أن الحرب ستنتهي بالفوز على المتمردين الحوثيين، وبعدها يمكن إيجاد وسيلة لإرجاع الرئيس اليمني هادي للسلطة، لكن هذا التدخل السعودي تحول إلى حرب استنزاف.[30][31]

في أبريل 2015، عُين محمد بن نايف ولياً للعهد وسُمي محمد بن سلمان نائباً لولي العهد، وذلك بموجب مرسوم ملكي أصدره الملك سلمان بن عبد العزيز.[32]

فيما يخص دوره في التدخل العسكري، فقد قام محمد بن سلمان بأول لقاء مسجل في 4 يناير 2016، مع صحيفة الإكونومست، والتي أسمته مهندس الحرب في اليمن. وهذا ما رفضه، وقد أوضح بن سلمان آلية مؤسسات صنع القرار والتي أصدرت بالفعل قرار الهجمات التي وقعت أثناء التدخل العسكري، والتي تشمل كل من مجلس الأمن والشئون السياسية، بالإضافة لوزارة الشئون الخارجية السعودية. وأضاف بأن الحوثيون سيطروا على مقاليد الحكم في العاصمة اليمنية صنعاء قبل أن يكون رئيساً للوزراء.[33][34][30]

ولي العهد

عُين في 21 يونيو 2017 ولياً للعهد، وذلك بعد أن قرر والده الملك سلمان بن عبد العزيز عزل محمد بن نايف، وهكذا صار محمد بن سلمان وريثاً للعرش.[35][36] وقد تم توقع حدوث تغيير في خط الخلافة بالعائلة المالكة السعودية منذ ديسمبر 2015، وذلك بمذكرة صادرة عن خدمة المخابرات الفدرالية،[37][38] وتبنتها لاحقاً الحكومة الألمانية.[39]

بعد يوم واحد من تولي محمد بن سلمان منصب ولي العهد، دعاه الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ "ليهنئه على منصبه الجديد". وتعهد ترمپ وولي العهد الجديد "بتعاون وثيق" في القضايا الأمنية والاقتصادية، بحسب البيت الأبيض، كما ناقشا الحاجة لقطع الدعم عن الإرهاب، والنزاع الدبلوماسي المؤخر مع قطر، والدفع من أجل إحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.[40] وصرح بن سلمان لصحيفة واشنطن پوست في أبريل 2017 بأنه بدون التأثير الثقافي الأمريكي على السعودية، "كنا انتهينا مثل كوريا الشمالية."[41]

في 10 مارس 2021، قالت هيئة البث الإسرائيلية بأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قد يلتقي بولي العهد السعودي محمد بن سلمان خلال زيارة متوقعة للإمارات الخميس 11 مارس.[42]


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

رئاسة الوزراء

في 27 سبتمبر 2022 أصدر الملك السعودي، أمراً ملكياً بنقل منصب رئاسة الوزراء إلى ولي العهد محمد بن سلمان، وفي 25 أكتوبر 2022 ترأس محمد بن سلمان أولى جلسات مجلس الوزراء بعد تعينه في المنصب.[43]

محمد بن سلمان في أول جلسة بمنصب رئاسة وزراء له
محمد بن سلمان في أول جلسة بمنصب رئاسة وزراء له

الاصلاحات السياسية والاقتصادية

في 29 يناير 2015، أُختير الأمير محمد رئيساً لمجلس الشئون التنموية والاقتصادية،[44] الذي تم تأسيساً بدلاً من المجلس الاقتصادي الأعلى.[44] في أبريل 2015، تولى الأمير محمد بن سالم السيطرة على أرامكو السعودية بموجب مرسوم ملكي في أعقاب تعيينه نائب لولي العهد.[45]

رؤية 2030

رؤية السعودية 2030 هي خطة ما بعد النفط للمملكة العربية السعودية تم الإعلان عنها في 25 أبريل 2016، وتتزامن مع التاريخ المحدد لإعلان الانتهاء من تسليم 80 مشروعا حكوميا عملاقا، تبلغ كلفة الواحد منها ما لا يقل عن 3.7 مليار ريال وتصل إلى 20 مليار ريال، كما في مشروع مترو الرياض. نظَّمَ الخُطَّة مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حيث عرضت على مجلس الوزراء برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.[46]

في 7 يونيو 2016 وافق مجلس الوزراء السعودي على برنامج التحول الوطني أحد برامج "رؤية المملكة 2030".[47]

الاصلاحات الداخلية

تزايدت مشاركات محمد بن سلمان بعد توليه منصب ولي ولي العهد السياسة وشارك في عدداً من الموتمرات السياسية والزيارات الدبلوماسية الخارجية. ويرى عدداً من الباحثين في الشأن السعودي أن بن سلمان لديه نفوذ قوي ومتزايد في القرارات السيادية كون والده هو الملك، فتحدثت تقارير مختلفة عن التغيرات الجذرية التي بدأت بالظهور على الدولة السعودية فور ظهور محمد على الساحة السياسية، وأعزت هذه التقارير قرارات التقشف التي اتخذتها الحكومة في 2016 بما فيها سحب سلطة الضبط القضائي من الشرطة الدينية بالمملكة وخفض الدخل الشهري لموظفي الدولة لعدة أشهر وتخفيف الدعم عن منتجات الطاقة إلى محمد بن سلمان وذكرت أنه هو من كان يقف ورائها.[48][30]

استمرت سياسة وتوجهات محمد بن سلمان بعد ان أصبح وريث واضح للحكم في السعودية على ما كانت عليه من قبل، حيث يرى الرأي العام السعودي الأمير بن سلمان على أنه من وقف وراء قرار رفع الحظر على قيادة المرأة في السعودية،[49] وقرار إنشاء الهيئة العامة للترفيه والتي تقيم حفلات غنائية وترفيهة في السعودية بشكل مستمر منذ تأسيسها،[50][51] والسماح للنساء بدخول ملاعب كرة القدم.[52] اعتبرت صحيفة ذي إيكونوميست هذه القرارات هي رغبة صريحة من بن سلمان في تخفيف قيود نظام الولاية على المرأة وربما إنهاءه بشكل كامل.[53]

وصف محمد بن سلمان التوجه "شديد المحافظة" للدولة السعودية بالدخيل على السعودية وأنها كانت رد فعل تجاه الثورة الإسلامية الإيرانية والتي لم تعرف القيادة السعودية كيفية التعامل معها.[54][55][56] وتعهد بإعادة السعودية والمجتمع السعودي إلى ما كانت عليها الدولة قبل 30 عاماً.[57][58][59]

تطهير 2017

في 4 نوفمبر 2017، أعلنت الصحافة السعودية اعتقال الأمير والبليونير السعودي الوليد بن طلال، فضلاً عن ما يزيد على 40 أمير ووزير حكومي على خلفية تهم فساد وغسيل أموال.[60][61]

من بين المعتقلين الآخرين في حملة مكافحة الفساد متعب بن عبد الله، رئيس الحرس الوطني السعودي، عادل فقيه، وزير الاقتصاد والتخطيط، وقائد القوات البحرية عبد الله بن سلطان بن محمد آل سلطان.[60][62]

يرى بعض المحللين الاعتقالات كجزء من الاستيلاء على السلطة من جانب بن سلمان. نشرت نيويورك تايمز:

يبدو أن حملة الاعتقالات واسعة النطاق هي الخطوة الأخيرة لتعزيز سلطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، الابن المقرب وكبير مستشاري الملك سلمان. أصدر الملك مرسوماً بتأسيس لجنة مكافحة فساد جديدة نافذة، يترأسها الأمير ولي العهد، قبل ساعات من إصدار اللجنة أوامرها بالاعتقالات.[62]

كتبت مقتدر خان، أستاذ الشئون العالمية والإسلامية في جامعة ديلاوير لصحيفة هافينگتون پوست، متشككاً فيما إذا كانت الإطاحة بطلال، ناقد دونالد ترمپ، أوصلت إلى انقلاب.[63] مراسل بي بي سي فرنك گاردنر كان قد علق قائلاً بأن "الأمير محمد يسعى إلى تعزيز قوته المتنامية في الوقت الذي يقود فيه برنامج الإصلاح". حتى الآن "ليس واضحاً ما إذا كانت هناك شبهات على الموقوفين"."[64]

يرى محللون آخرون بأن التطهير جزءاً من حركة تجاه الاصلاح. يزعم ستـِڤ موفسون من واشنطن پوست بأن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان "يعلم أنه إذا تمكن من وضع العائلة المالكة تحت سلطة القانون، وليس فوقها، عندها فقط يمكنه أن يطالب البلاد بأكملها بأن تغيير نظرتها للضرائب والإعانات".[65] يزعم تحليل من سي بي سي بأن "حملة مكافحة الفساد تتجاوت مع مطالب السعوديين العاديين الذين يشعرون بأن الدولة تطلب منهم شد الحزام، بينما في الوقت نفسه، يرون الفساد والنخبة السلطوية تواصل تكديس المزيد من الثروات".[66] أجندة بن سلمان الإصلاحية الطموحة تحظى بشعبية كبيرة من الشباب السعوديين لكنها تواجه مقاومة من الحرس القديم الذين يشعرون بالمزيد من الراحة مع تقاليد المملكة التي تؤمن بالتغيير التدريجي والحكم بتوافق الآراء.[67] تبعاً للسفير البريطاني السابق في الرياض، فإن بن سلمان "هو أول أمير في التاريخ السعودي الحديث الذي لم يكن ضمن دائرة أنصار العائلة المالكة، لكن خارجها. كان كأي شاب سعودي، خاصة الشبان السعوديين في الشارع".[68]

روبرت جوردان، السفير الأمريكي السابق في السعودية، قال بأن "من المؤكد أن السعودية واجهت مشكلة فساد لسنوات عديدة. أعتقد بأن السكان، بصفة خاصة، كانوا مستائين للغاية من الأمراء الموجودين والصفقات التجارية، وذهاب التمويلات الحكومية لمشروعات التحكم في الفيضانات التي لم يتم بنائها... كذلك أود القول بأنه الخطة الكلاسيكية لانتزاع السلطة قد تتضمن أيضاً اعتقال منافسيك، منافسيك المحتملين تحت ذريعة مكافحة الفساد".[69]

عبر الرئيس الأمريكي ترمپ عن دعمه لهذه التحركات، مغرداً: "لدي ثقة كبيرة في الملك سلمان وولي عهد السعودية، إنهم يعلمون بدقة ما يفعلونه... وإن بعض من يتعاملون معهم بقسوة الآن كانوا "يحلبون" بلادهم لسنوات!"[70][71]

مواقف وعلاقات

الولايات المتحدة

الرئيس الأمريكي دونالد ترمپ برفقة ولي العهد السعودي محمد بن سلمان في البيت الأبيض، مارس 2017.

رجال محمد بن سلمان الأمريكان، هم مجموعة من السياسيين ورجال الأعمال والمسئولين الأمريكان الذين تربطهم علاقات وثيقة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان.


في تقرير صدر في فبراير 2019، أوضح النواب الديمقراطيون في الكونگرس الأمريكي كيف ضغط كبارُ مسؤولي إدارة ترمپ، ومنهم مايكل فلن وجارد كوشنر، لتزويد الحكومة السعودية بالتكنولوجيا المطلوبة لإنشاء محطات طاقة نووية. وهو ما قد يضع السعودية على طريق تطوير أسلحة نووية، ما ينذر بتهديد استقرار الشرق الأوسط. ويعتبر دور كوشنر الأكثر إثارة للقلق؛ لأنه بصفته صهر الرئيس السابق وكبير مستشاريه هو الذي مهّد الطريق للعلاقة بين ترمپ والأمير محمد بن سلمان، ولي عهد السعودية، وعززها. وتعتبر صداقة كوشنر والأمير محمد بن سلمان مفتاح العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية، وهي أيضاً سبب محاولة ترمپ لحماية ولي العهد من المسائلة في قضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي. وقد تكيّف ترمپ وكوشنر، اللذان اعتادا إبرام صفقات عقارية في الخفاء، بسرعة مع أسلوب السعودية في المحسوبية والمحاباة، فقدمت إدارة ترمپ دعماً راسخاً للوعود بإبرام صفقات الأسلحة والصفقات التجارية الأخرى.[72]

بدأ مشروع بيع محطات الطاقة النووية للسعودية أواخر عام 2016، خلال الفترة الانتقالية للرئاسة، عندما توحدت مجموعة من جنرالات الولايات المتحدة المتقاعدين ومسؤولي الأمن القومي ضد مايكل فلن، وكان حينها مستشار الأمن القومي الأول لترمپ. وحتى بعد إقالة فلن في فبراير2017، أحيا مسؤولو البيت الأبيض الآخرون الخطة رغم اعتراض المستشارين القانونيين في الحكومة الذين أبدوا مخاوفهم من أن ينتهك هذا المقترح قوانين الولايات المتحدة التي تهدف لمنع الانتشار النووي. ولا تزال الفكرة قائمة: فقد التقى ترمپ في فبراير 2019 الرؤساء التنفيذيين لعدة شركات خاصة تعمل في مجال الطاقة النووية والذين طلبوا مساعدته لإنشاء محطات طاقة في الشرق الأوسط.

بينما يتركز معظم الاهتمام على دور فلن، فكوشنر متورط في الكثير من نزاع المصالح حول المشروع السعودي، وذلك وفقاً لتقرير مكون من 24 صفحة أصدرته لجنة الرقابة والإصلاح الحكومي في مجلس النواب الأمريكي. ومن ضمن المستفيدين المحتملين من الصفقة النووية السعودية شركة وستنگهاوس إلكتريك المملوكة لفرع من شركة بروكفيلد لإدارة الأصول وهي شركة عقارية أنقذت مؤخراً شركة كوشنر وعائلته من صفقتهم المشؤومة المتمثلة في شراء برج إداري عنوانه 666 بالجادة الخامسة بمقاطعة مانهاتن بقيمة 1.8 مليار دولار أمريكي.

ألقى التحالف بين كوشنر والأمير محمد بظلاله على السياسة الأمريكية: فقد تجاهل ترمپ المهلة المقررة لتقديم تقرير إلى الكونگرس حول ما إذا كان ولي العهد السعودي مسؤولاً بصفة شخصية عن مقتل خاشقجي وتقطيع جثته في القنصلية السعودية بإسطنبول، حسبما خلُصت أجهزة المخابرات الأمريكية. لكن كما هو الحال مع المحاولات السابقة لترمپ لحماية الأمير من المسائلة بشأن مقتل خاشقجي، ستأتي هذه المرة بنتائج عكسية. فبالدفاع المستميت عن الأمر محمد جعل ترامب الأزمة أسوأ وحفز رد فعل أكثر صرامة في الكونگرس.

فبعد انتخاب ترمپ بفترة قصيرة، استهدف ولي العهد السعودي ومستشاروه كوشنر كمدخل إلى الدائرة الداخلية لترمپ. فقد أدركوا أن كوشنر كان طيعاً بسبب صفقاته التجارية وجهله بشؤون الشرق الأوسط وسعيه للتفاوض بشأن اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. إذ كتب أعضاء وفد من المسؤولين السعوديين -أرسلهم الأمير محمد إلى الولايات المتحدة في نوفمبر 2016- في مذكرة نُشرت لاحقاً في جريدة الأخبار اللبنانية: "الدائرة الداخلية لترامب هم محترفو إبرام صفقات بالدرجة الأولى ولكنهم لا يعرفون العادات السياسية والمؤسسات العميقة وهم يدعمون جاريد كوشنر".

وأوقع السعوديون بكوشنر في هذه الزيارة، وبحلول مارس 2017، رتب كوشنر عشاءً رسمياً لترامب والأمير محمد في البيت الأبيض، حيث حظي الأمير باستقبال مهيب شبيه باستقبال رؤساء الدول. ثم أقنع كوشنر ترمپ بجعل السعودية المحطة الأولى لرحلته الخارجية الرسمية الأولى في مايو 2017. وفي هذه المرحلة أدرك السعوديون أن ترمپ يحب التملق والاحترام، فأسرفوا في الترحيب به مع كثير من المآدب ومظاهر الولاء. فلم يكن من المدهش أن يتفاخر الأمير محمد لاحقاً، وفقاً لموقع إنترسپت الأمريكي، بأن كوشنر كان "في جيبه" وقدم معلومات حول منافسيه في العائلة السعودية المالكة.

كان كوشنر بالأخص صيداً سهلاً بسبب صفقة عائلته الخاصة بشراء برج رقم 666 بالجادة الخامسة بمقاطعة مانهاتن عام 2007، في أوج ارتفاع أسعار العقارات التي ما لبثت أن انهارت بعد عام. وخلال العامين الماضيين كانت شركات كوشنر تتفاوض من أجل خطة إنقاذ للعقار مع مستثمرين من الصين وقطر لديهم علاقات قوية بحكومتي البلدين. إلا أن هذه المفاوضات باءت بالفشل إذ خشي المستثمرون من الرقابة الإضافية الناتجة عن دور كوشنر في البيت الأبيض.

وفي ربيع 2018 توصلت شركات كوشنر إلى اتفاق مبدئي مع شركة بروكفيلد لإدارة الاصول، لتأجير البرج الإداري المتعثر لمدة 99 عاماً. وبينما كان ذراع بروكفيلد العقاري يعقد صفقته مع شركات كوشنر، أعلن فرع آخر لبروكفيلد شراءه شركة وستنگهاوس إلكتريك بقيمة 4.6 مليار دولار، وهي شركة مفلسة للخدمات النووية كانت جزءاً من مجموعة الشركات التي كانت تتنافس لإنشاء محطات طاقة في السعودية.

كانت صفقة الشراء تلك تحتاج إلى موافقة إدارة ترامب: فقد كانت تتوقف على مراجعة لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة التي تتضمن كبار المسؤولين من 9 هيئات حكومية أمريكية. واستلزمت الصفقة موافقة الحكومة الأمريكية لأن شركة بروكفيلد التي يقع مقرّها في كندا هي شركة أجنبية تسعى لشراء شركة أمريكية تعمل في مجال الصناعة النووية. وفي الماضي أجبرت اللجنة بعض الشركات الأجنبية على ترك أو إجراء تعديلات على صفقاتهم المقترحة. لكن استيلاء بروكفيلد على وستنگهاوس إلكتريك قد اعتُمد وأُبرمت الصفقة في الأول من أغسطس 2018.

وفي 3 أغسطس أعلنت الذراع العقارية لشركة بروكفيلد أنها أبرمت صفقتها مع شركات كوشنر وأنها ستدفع الإيجار مقدماً نظير المدة 99 عاماً كاملة: بمعنى ضخ 1.1 مليار دولار لمساعدة شركات كوشنر على سداد جزء كبير من قيمة الرهون العقارية التي تبلغ 1.4 مليار دولار المستحقة في فبراير 2019. ودون هذه الصفقة كان من الممكن أن تُجبر أقساط الرهون المستحقة شركات كوشنر على بيع عقار الجادة الخامسة بخسارة فادحة.

من غير الواضح ما إذا كانت مصالح كوشنر التجارية لعبت دوراً في موافقة الحكومة الأمريكية على شراء بروكفيلد للشركة النووية. لكن هذه الصراعات تكشف توجه إدارة ترمپ نحو السعودية وحلفائها. فبهذا التأييد الأعمى لولي العهد المتهور أظهر ترمپ أن التحالف الأمريكي – السعودي أكثر من مجرد صفقات ترتكز على النفط والسلاح وبعض المصالح الأمنية المشتركة.

في 16 أكتوبر 2018، في اليوم نفسه الذي وصل فيه وزير الخارجية مايك پومپيو إلى الرياض للقاء كل من ملك السعودية وولي العهد للتباحث بشأن مصير خاشقجى، أودع مسؤولون سعوديون 100 مليون دولار سبق التعهد بها لإدارة ترمپ في أغسطس 2018 للإسهام في استقرار مناطق سورية حُررت من قبضة تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، وكان الدبلوماسيون الأمريكيون متشككين في وصول هذه الأموال حتى ظهرت فجأة في حسابات الولايات المتحدة.

كان توقيت تحويل الأموال إشارة إلى ترمپ بلغة إبرام الصفقات التي يفهمها: بمعنى أن السعودية ستستمر في الوفاء بالتزاماتها المالية والتجارية مع الولايات المتحدة إذا تعاون ترامب في الأزمة التي أثارها مقتل خاشقجي. كما أوضح المسؤولون السعوديون لترامب وكوشنر أنهم يقدرون جداً الولاء للأسرة الحاكمة وأن المصالح المالية فوق أي اعتبار.


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

إسرائيل

حسب وسائل إعلام إسرائيلية، ومن بينها إذاعة الجيش، أن بنيامين نتانياهو زار السعودية سراً يوم 22 نوفمبر، والتقى فيها ولي العهد محمد بن سلمان ووزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو. ولم يعلق مكتب نتانياهو على هذه الأخبار. وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومپيو قد دعا السعودية سابقاً للحاق بقطار التطبيع مع إسرائيل الذي استقلته الإمارات والبحرين والسودان.[73]

وحسب صحيفة جروزاليم پوست، نقلاً عن مصادر سياسية أن نتنياهو لم يبلغ رئيس الوزراء المناوب ووزير الدفاع بني گانتس أو وزير خارجيته گابي أشكنازي بشأن رحلته إلى السعودية. ولفتت الصحيفة إلى أن رئيس الموساد يوسي كوهين هو من رافق نتنياهو إلى السعودية للقاء بن سلمان، وليس گانتس الذي يشغل منصب وزير الدفاع.[74] بذلك واصل نتنياهو، حسب الصحيفة، مسعاه لعدم إبلاغ گانتس وأشكنازي بالتطورات الدبلوماسية الرئيسية، بعد أن لم يطلعهما مسبقاً على اتفاقات السلام التي توصل إليها مع الإمارات والبحرين.

نفى وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان لقاء نتانياهو وبن سلمان، مؤكداً أن من حضروا الاجتماع كانوا سعوديين وأمريكيين فقط. بينما أكد وزير التعليم الإسرائيلي وعضو حزب الليكود الذي يتزعمه نتنياهو، يواڤ گالنت، أن الأخير اجتمع مع ولي العهد السعودي. [75]

وأظهرت مواقع تتبع الرحلات الجوية، من بينها FlightAware وADS-B Exchange، تتبع طائرة تجارية خاصة يستخدمها المسؤولون الإسرائيليون غالباً وهي تحلق من إسرائيل باتجاه السعودية ومدينة نيوم، يوم الأحد 22 نوفمبر، ثم عادت الرحلة إلى إسرائيل بعد ساعات قليلة.


عُمان

محمد بن سلمان يستقبل السلطان هيثم بن طار في مطار نيوم، 11 يوليو 2021.

في 11 يوليو 2021، وصل السلطاني العماني، هيثم بن طارق إلى مطار خليج نيوم في السعودية، في زيارة دولة تستغرق يومين. واستقبل ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، هيثم بن طارق، وسط مراسم كبيرة وضخمة، إذ حلقت الطائرات استعراضاً، وأطلقت طلقات المدفعية، إذ أن هذه الزيارة هي أول زيارة خارجية له منذ تقلده الحكم.[76]


خلفية

في نوفمبر 2016، زار وفد سعودي رفيع المستوى الولايات المتحدة، حاملاً رؤية السعودية للشراكة الاستراتيجية للقرن الواحد والعشرين إلى عدد من الشخصيات الأمريكية. وفي وثيقة أخرى حصلت عليها جريدة الأخبار اللبنانية عنوانها "تقرير زيارة الفريق التحضيري إلى الولايات المتحدة"، تكشف مجموعة من اللقاءات مع فريق عمل الرئيس المنتخب دونالد ترمپ.

وفيها مقدمتها وصف للعلاقة بين البلدين، كالتأكيد على أن «السعودية هي الحليف الاستراتيجي الموثوق لواشنطن منذ أكثر من 8 عقود»، وأنها «تسعى إلى استمرارها في لعب دور محوري في القضايا الدولية مع واشنطن واستثمار قوتها السياسية في توسيع التعاون الاستراتيجي، لا سيما في تحقيق السلام الدائم في الشرق الأوسط وحل النزاع الفلسطيني ــ الإسرائيلي، وإيران وسوريا والعراق واليمن وغيرها». وتلفت إلى أن «السعودية هي الحليف الأمثل للولايات المتحدة في أجندتها لمحاربة الإسلام المتطرف عسكرياً وفكرياً».

وهي «تُعدّ منارة العالم الإسلامي وصوت الإسلام المعتدل في المنطقة وتمتلك أدوات الفكر اللازمة لتغيير الفكر في المنطقة». وتضيف أنها «تمتلك القدرة على دعم البرنامج الاقتصادي للإدارة الأميركية الجديدة من خلال تعزيز استثماراتها في الصندوق السياسي في الولايات المتحدة». و«أعدت برنامجاً استثمارياً في الولايات المتحدة قد يصل إلى 500 مليار دولار خلال 10 سنوات، مما سيساهم في خلق أكثر من مليون فرصة عمل في الولايات المتحدة». تلخّص الوثيقة «الدروس المستفادة من اللقاءات مع الفريق الرئاسي والاستشاري للرئيس المنتخب»، وتقسّم الفريق إلى 3 دوائر: الدائرة المقربة من ترمپ، والدائرة السياسية، ودائرة مجتمع الأعمال، وتحدّد أولويات كل دائرة على حدى. تشير الوثيقة إلى أن القضية الفلسطينية هي في أعلى سلّم أولويات الإدارة الجديدة، التي «لا تمتلك حتى الآن خطة واضحة في ما يخص الشرق الأوسط، إلا أن الاهتمام المركزي هو في إيجاد حل تاريخي في ما يخص دعم استقرار إسرائيل وحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي». وبعد حل القضية الفلسطينية، الأولوية هي محاربة الإسلام المتطرّف. كما توقّع الجانب الأمريكي من الرياض أن تدعم ترمپ في مواجهته مع المؤسسة العميقة والإعلام، لأن الرئيس المنتخب «في مواجهة قوية مع المؤسسة العميقة والإعلام، ومن اللازم توسيع دائرة الشراكة الاستراتيجية لتشمل قيادات السلطة التشريعية ومجتمع الأعمال ووسائل الإعلام، مع مراعاة إبقاء علاقات نوعية مع الدائرة المقرّبة للرئيس المنتخب ونائب الرئيس».

رجال بن سلمان

يظهر الجدول التالي، حسب جريدة الأخبار، أبرز «القضايا التي اهتم لها الفريق الاستشاري والرئاسي في الإدارة الأمريكية الجديدة والمبادرات الممكن استخلاصها». وتُظهر الوثيقة توصيفات مهمة لبعض هذه الشخصيات كاسم «عراب مايكل فلين» (مستشار الأمن القومي الأول لترمپ)، ومجموعة من المستثمرين «المقرّبين من الرئيس» والذين يديرون بعض استثماراته مما يدل على تأثيرهم عليه. وتتضّح أهمية جارد كوشنر، إذ أكدت أكثر من شخصية أن «صهر الرئيس سيكون أساسياً في المرحلة المقبلة».[77]


أندرو ليڤرس Andrew N. Liveris.jpg مدير دايو للكيماويات
آرثر كلڤهاوس Arthur B. Culvahouse, Jr (cropped).jpg سياسي عتيد منذ عهد ريگان، قائد فريق عملية اختيار وتحديد نطاق عمل نائب الرئيس الأمريكي المنتخب
جارد كوشنر Jared Kushner cropped.jpg مستثمر ومطور عقاري، ناشر أمريكي، وكبير مستشاري حموه، الرئيس دونالد ترمپ. برفقة كبير الموظفين رينس پريبس يشكلان فريق قيادة ترمپ. يقال أن كوشنر أكثر مستشاري ترمپ الموثوقين، الذي يظهر "الولاء الراسخ" لحميه.[78]
جون پولسون John Paulson.jpg مستثمر أمريكي بارز، ويبدو مؤسسياً ومتحفظاً
هاورد لوربر Howard Lorber official photo.jpg مستثمر عقاري بارز وصديق مقرب من ترمپ
مايكل كوهن Michael-cohen.jpg مقرب من ترمپ ومستشاره القانوني ويدير استثماراته الترفيهية
جيمس لوكهارت جيمس لوكهارت.JPG سياسي من عهد جورج دبليو بوش، ومرش لمنصب نائب وزير التجارة الأمريكي ويلبر روس
كارل آيكان Carl Icahn.jpg مستثمر بارز وصديق مقرب من ترمپ
كنث دوبرستين Ken duberstein.jpg كبير موظفي البيت الأبيض في عهد ريگان
ستانلي مكريستال StanleyMcChrystal.jpg عراب مايكل فلن، وجنرال سابق في الجيش الأمريكي
جون ثورنتون John L. Thornton.jpg رئيس شركة بريك گولد والرئيس السابق لبنك گولدمان

الأعمال الخيرية

أسس بن سلمان مؤسسة خيرية تحمل إسمه وهي مؤسسة الأمير محمد بن سلمان الخيرية "مسك الخيرية" التي يترأس مجلس إدارتها، والهادفة إلى دعم تطوير المشاريع الناشئة والتشجيع على الإبداع في المجتمع السعودي، من خلال تمكين الشباب السعودي وتطويرهم، وتعزيز تقدمهم في ميادين العمل والثقافة والأدب والقطاعات الاجتماعية والتقنية. كما يرأس مجلس إدارة مركز الملك سلمان للشباب،[79] والذي أُسس بمبادرة من الملك سلمان من أجل "تعزيز جهود المملكة في دعم الشباب وتحقيق طموحاتهم لما لذلك من أثر لتقدم المملكة". وهو أيضاً نائب الرئيس ورئيس اللجنة التنفيذية لجمعية الملك سلمان للإسكان الخيري، والتي تشكلت من مجموعة من الأكاديميين وخبراء علم الاجتماع وأعيان المجتمع لتغطية احتياجات أصحاب الدخل المحدود. بالإضافة إلى رئاسته لمجلس إدارة مدارس الرياض.[80]

كما كان له مناصب خيرية أخرى سابقة منها:

  • عضو مجلس امناء مؤسسة ابن باز الخيرية.[81]
  • عضو المجلس التنسيقي الأعلى للجمعيات الخيرية بمنطقة الرياض.
  • عضو مجلس إدارة جمعية البر بمنطقة الرياض.
  • الرئيس الفخري للجمعية السعودية للإدارة.
  • عضو فخري للجمعية الوطنية الخيرية للوقاية من المخدرات.
  • رئيس مجلس الأعضاء الفخريين لجمعية الأيادي الحرفية.
  • أحد مؤسسي جمعية ابن باز الخيرية لتيسير الزواج ورعاية الأسرة.

مبادرات

في 29 مارس 2021، وافقت إرتريا على الانضمام لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر بعد دعوة السعودية لها وذلك خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى بين الرئيس الإرتري إسياس أفورقي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وجرى خلال الاتصال، بحث مبادرة الشرق الأوسط الأخضر التي أعلن عنها ولي العهد والتي تهدف بالشراكة مع دول المنطقة لمواجهة التحديات البيئية في المنطقة. وقد تم التأكيد على أن هذه المبادرة تُعد أحد أكثر المبادرات العالمية طموحاً من حيث إصلاح الأراضي المتدهورة وخفض معدلات الكربون. وقد عبر الرئيس الإرتيري عن استعداد بلاده في كل ما يسهم في إنجاح هذه المبادرة والعمل مع المملكة في ما يتطلبه ذلك من تنسيق.[82]

جدل

نقد السياسة الخارجية الأمريكية

في أواخر 2015، حضر الأمير بن سلمان اجتماع بين الملك سلمان والرئيس الأمريكي باراك اوباما، حيث كسر الأمير البروتوكول بحديث فردي منتقداً السياسة الخارجية الأمريكية.[29] بالإضافة إلى ذلك، عندما أعلن الأمير بن سلمان عن تحالف عسكري لمكافحة الإرهاب في البلدان الإسلامية في ديسمبر 2015، بعض البلدان الداخلة ضمن التحالف لم يتم استشارتها.[29]

التدخل العسكري في اليمن

في 10 يناير 2016، أفادت صحيفة إندپندنت بأن وكالة المخابرات الألمانية، ترى أن وزير الدفاع السعودي ونائب ولي العهد، محمد بن سلمان على أنه المقامر السياسي الذي يتسبب بزعزعة استقرار العالم العربي عن طريق حروب بالوكالة في اليمن وسوريا".[32][30][34][83] وقال مسؤولين ألمان تعليقاً على تقرير وكالة المخابرات المركزية الألمانية، أن البيان المنشور"لا يعبر عن موقف الحكومة الفدرالية".[39]

وفي أثناء التدخل العسكري بقيادة السعودية في اليمن، قتل آلاف المدنيين في حملة قصف كبرى، مما أثار اتهامات بوقوع جرائم حرب أثناء التدخل العسكري.[84][85][86] وكلفت الحرب المملكة العربية السعودية مئات البلايين من الدولارات ودمرت معظم البنية التحتية اليمنية لكنها فشلت في إخراج المتمردين الحوثيين الشيعة وحلفائهم من العاصمة اليمنية صنعاء.[48][32][31]

حقوق الإنسان

بحسب منظمات حقوق الإنسان، فقد تم في عهد محمد بن سلمان عدة اعتقالات لناشطي حقوق الإنسان في السعودية.[87]

منها اعتقالات تمت في سبتمبر 2017، استهدفت عبد العزيز الشبيلي، العضو المؤسس للرابطة السعودية للحقوق المدنية والسياسية؛ ومصطفى الحسن، وهو أكاديمي وروائي؛ وعصام الزامل، مبادر.[88][89]

وقبل رفع الحظر المفروض على قيادة النساء في يونيو 2018، تم اعتقال 17 من نشطاء حقوق المرأة، من بينهم حركة حق المرأة في القيادة ومنظمة حملة مكافة وصاية الذكور لوجين الهذلول.[90][91] لاحقاً، أُطلق سراح ثمانية من المعتقلين الـ17.[92] ولاحقاً، تم اعتقال هتون الفاسي، أستاذة تاريخ المرأة في جامعة الملك سعود،[93][94][95]

وفي أغسطس من ذات العام، اعتقلت الناشطة إسراء الغمغام وزوجها، وأصبحا تحت التهديد القانوني بقطع رأسيهما.[96] و0حذرت هيومان رايتس ووتش من أن قضية الغمغام قد أصبحت "سابقة خطيرة" للناشطات الأخريات المحتجزات حالياً.[97]

في مايو 2020، ذكرت مصادر استخبارية عربية إن مسؤولاً أمنياً سعودياً رفيع المستوى، عمل لسنوات ضابط اتصال مهما مع جهاز الاستخبارات البريطانية الخارجية، إم آي 6، وبعض وكالات المخابرات الغربية الأخرى، يتعرض الآن للاضطهاد هو وأسرته.[98]

وكان الدكتور سعد الجبري، الذي ساعد في إحباط مؤامرة تفجير قنبلة لتنيظم القاعدة ضد الغرب، قد هرب من السعودية ليقيم في الخارج منذ ثلاث سنوات، وذلك قبل حملة التطهير الي نفذها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. وتحتجز السلطات ابنه وابنته الآن رهائن، بحسب ما ذكره نجله الأكبر خالد.

ويقول خالد الجبري: "اختطف عمر وسارة عند الفجر في 16 مارس من سريرهما على أيدي حوالي 50 ضابطاً أمنياً جاؤوا إلى المكان في 20 سيارة". ثم تم تفتيش منزل الأسرة في الرياض، واستولى رجال الأمن على بطاقات الذاكرة الخاصة بكاميرات المراقبة، وخطفوا الشقيقين عمر (21 عاماً) وسارة (20 عاماً)، واقتادوهما إلى مركز اعتقال بمعزل عن العالم الخارجي. ولم توجه أي تهم إليهما، ولا تعرف الأسرة سبب اعتقالهما. خالد المقيم في كندا، حيث يعيش هو والده في منفى اختياري. وأضاف: "لا نعرف حتى إن كانا ميتين أو مازالا على قيد الحياة". ويعتقد خالد أنهما يحتجزان لاستخدامهما في المساومة مع والده من أجل إجباره على العودة إلى السعودية، حيث يخشى أن يقبض عليه فور وصوله إليها ويسجن. ويقول إنهم:"يستطيعون تلفيق أي أكاذيب يريدونها بشأنه، لكنه بريء".

سعد الجبري

كان الجبري لسنوات ذراع الأمير محمد بن نايف الأيمن، وحافظ أسراره، وكان له الفضل في هزيمة تمرد تنظيم القاعدة الأول في عقد 2000. كما كان ضابط الاتصال الرئيسي للسعودية مع وكالات الاستخبارات المعروفة "بالأعين الخمس"، وهي الولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، وأستراليا، ونيوزيلندا. وساعدت تلك الصلات في عام 2010 "في إنقاذ حياة المئات"، بحسب ما ذكره مسؤول استخبارات غربي سابق عمل معه.

وكان تنظيم القاعدة في اليمن قد تمكن من سرقة قنبلة شديدة القوة ونقلها على طائرة شحن متجهة إلى شيكاغو، بعد تخبئتها في خرطوشة حبر طابعة حاسوب. وكان للاستخبارات السعودية مخبر داخل تنظيم القاعدة أبلغ جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية، إم آي 6 بتلك المعلومات، التي كان من بينها الرقم المتسلسل للخرطوشة التي خبئت بها العبوة.

وتمكنت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية بعد ذلك من تحديد مكان العبوة ونزع فتيلها داخل الطائرة في مطار إيست ميدلاند. وقال ضابط الاستخبارات الغربي السابق: "إذا كانت تلك القنبلة قد انفجرت كما خطط لها فوق شيكاغو لقتلت مئات الأشخاص". ويقول ضابط استخبارات سابق آخر: "غيّر الدكتور الجبري جهود مكافحة الإرهاب السعودية". وأضاف: "لقد حولها من نظام بسيط يتسم بالعنف، ويعتمد على طريقة الاعتراف، إلى نظام حديث يستخدم الطب الشرعي والكمبيوتر في استخراج البيانات". "كان أذكى رجل تعاملنا معه، بين عدد كبير ممن كانوا مقصرين في وظائفهم".

وترقى الدكتور الجبري، الحاصل على درجة الدكتوراه في الذكاء الاصطناعي من جامعة إدنبره البريطانية، والذي عرف بهدوء حديثه، حتى بلغ درجة وزير في مجلس الوزراء، ورتبة لواء في وزارة الداخلية.

لكن كل شيء تغير في 2015. فقد توفي الملك عبد الله، واعتلى أخوه غير الشقيق سلمان العرش، وعين ابنه الأصغر محمد وزيراً للدفاع.

ثم أمر محمد بن سلمان قوات بلاده بالتدخل في الحرب الأهلية في اليمن، وهي خطوة عارضها الدكتور الجبري، الذي أشار إلى عدم وجود استراتيجية خروج من تلك الحرب. ولا تزال السعودية بعد خمس سنوات من ذلك الوقت تبحث عن مخرج من هذا الجمود المكلف للوضع في اليمن.

وفي عام 2017 نفذ محمد بن سلمان انقلاباً سلمياً في القصر بمباركة من والده، استلب فيه ولاية العهد من محمد بن نايف، الذي كان ولياً للعهد. ولا يزال بن نايف قيد الاعتقال، كما وضعت ممتلكاته تحت الحجز، وأزيح من كان يعمل معه من مناصبهم. وهرب الدكتور الجبري إلى كندا، التي اختارها منفى له. ولكن مسؤولي الاستخبارات الغربيين السابقين يعتقدون أن محمد بن سلمان لا يزال يرى فيه تهديدا لشرعيته.

ويقول أحد هؤلاء المسؤولين: "لا يستطيع الأمير تحمل بقاء الجبري طليقاً، وكقوة استقطاب للآخرين في مواجهته". وتقول أسرة الجبري إنها حاولت مقابلة السلطات السعودية "في مكان محايد" بلا جدوى، ولذلك قررت الآن الخروج إلى العلن. ويقول نجله خالد: "هناك مؤشرات إلى استهداف دكتور سعد بواسطة عدد من التهديدات، والسلطات الكندية تتعامل مع الموضوع بجدية". وأضاف: "لقد دفعنا إلى هذا دفعا. نحن وطنيون، ونحب بلدنا، ولا نريد إحراج السعودية، لكن خطف عمر وسارة بهذه الطريقة، في وضح النهار، كان عملاً من أعمال بلطجة الدولة".

كان الجابري في الخارج عام 2017 عندما عُزل محمد بن نايف ووُضع قيد الإقامة الجبرية وجُمّدت أصوله، حينذاك شعر بالقلق وقرر عدم العودة إلى السعودية. وقال أحد المطلعين على قضية الجابري إنه لم يستقر في الولايات المتحدة على الرغم من علاقاته العميقة في واشنطن لأنه كان يشعر بالقلق من أن إدارة الرئيس دونالد ترامب ستعيده إلى السعودية إذا طلب بن سلمان ذلك.

وكشف نجل الجابري إن اثنين من أبناء الضابط السابق الثمانية بقيا في المملكة، هما سارة وعمر اللذان كانا يخططان للدراسة في الولايات المتحدة، ولكن بعد صعود الأمير بن سلمان إلى منصب ولي العهد مُنعا من مغادرة السعودية.

وفي أوائل مايو 2020، اعتقلت قوات الأمن شقيق الضابط السابق عبد الرحمن الجبري، أستاذ الهندسة الكهربائية الذي تلقى تعليمه في الولايات المتحدة، وهو في الستين من العمر. وفقاً للصحيفة، فإن أفراد عائلة الجبري في كندا قلقون. وبمرور الأسابيع يزداد قلقهم من عدم وجود أخبار من أهلهم، لذلك قرروا كسر الصمت في مقابلة مع نيويورك تايمز، واستأجروا شركة ضغط في واشنطن للعمل من أجل إطلاق سراح أقاربهم. وختم نجل الجبري: "إنهم رهائن، والفدية هي عودة والدي".[99]

في أغسطس 2020، رفع الجابري دعوى قضائية أمام إحدى المحاكم الأمريكية يتهم فيها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يإرسال فريق اغتيال لقتله في كندا. وجاءت محاولة القتل الفاشلة التي استهدفت سعد الجبري بعد أيام من اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول، حسبما تكشف وثائق الادعاء في القضية. وسبب فشل المحاولة المزعومة الفاشلة هو، حسب وثائق الادعاء، اشتباه رجال الأمن الكنديين في مطار بيرسون في تورنتو في أعضاء فريق الاغتيال لدى محاولتهم دخول البلاد.[100] وتكشف الوثائق أن هذه المعلومات تشمل مزاعم بالفساد والإشراف على فريق من المرتزقة الشخصيين تحت مسمى "فريق النمور". وشارك أعضاء من "فريق النمور" في عملية اغتيال خاشقجي في القنصلية السعودية في اسطنبول عام 2018، حسب وثائق الدعوى.

في 29 أكتوبر 2020، كشفت وسائل إعلام أمريكية أن محكمة واشنطن قامت بإرسال مذكرات استدعاء لولي العهد السعودي محمد بن سلمان و9 سعوديين آخرين بالإضافة لمؤسسة مسك الخيرية، في الدعوى القضائية التي رفعها المستشار الأمني السعودي السابق سعد الجبري ضدهم.

وأظهرت وثيقة لمحكمة واشنطن، بتاريخ 29 أكتوبر، أنها أرسلت مذكرة ورسائل استدعاء للأمير محمد بن سلمان عبر واتس‌آپ باللغتين العربية والإنگليزية، في 22 سبتمبر 2020. وتضمنت وثائق المحكمة صورة للرسائل المرسلة عبر واتس‌آپ تُظهر وصولها والاطلاع عليها من قبل المرسل إليه، وأرسلت المذكرة تحديداً الساعة 16:05 عصراً بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة (الساعة 23:05 مساء بتوقيت السعودية)، وشاهدها المرسل إليه بعدها وصولها بنحو 20 دقيقة.[101]

كما وجهت المحكمة مذكرات استدعاء أيضا إلى مؤسسة مسك الخيرية و9 أشخاص سعوديين مدعى عليهم بينهم بدر العساكر وسعود القحطاني وأحمد عسيري.

يذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يرفع فيها مسؤول كبير سابق دعوى ضد ولي العهد. وأقيمت الدعوى على الأمير محمد و12 شخصاً آخرين ذكرت أسماؤهم و11 شخصاً لم تحدد هوياتهم، لمحاولة القتل خارج إطار القضاء، بموجب قانون حماية ضحايا التعذيب.

وقال مسؤولون سعوديون معنيون إنهم يحاولون تقديم الجبري للعدالة في إطار الحملة التي ينفذها الأمير محمد بن سلمان لمكافحة الفساد.

وتقول السلطات السعودية إن الجبري متورط مع بعض أقاربه ومعاونيه، في قضية فساد كبرى بأكثر من 11 مليار دولار، كشفت التحقيقات الأمنية أنه ومعاونوه استولوا عليها من أموال الدولة. وقد أدار الجبري صندوقاً خاصاً لوزارة الداخلية يستخدم للإنفاق الحكومي على جهود مكافحة الإرهاب، حيث تتبعت الصحيفة المكافآت التي كانت تمنح للجبري وآخرين، وفقا للوثائق التي راجعتها وكذلك المقابلات التي أجريت مع المسؤولين السعوديين ومع المقربين من الجبري. وخلال 17 عاماً أشرف فيها على الصندوق، تدفق نحو 19.7 مليار دولار من خلاله، حيث يقول المحققون السعوديون إن 11 مليار دولار تم إنفاقها بشكل غير صحيح، بما في ذلك حسابات مصرفية خارجية يسيطر عليها الجبري وعائلته وشركاؤه.

في 3 سبتمبر 2021 تدخلت مديرة الاستخبارات القومية في أمريكا، أفريل هاينز، بقضية سعد الجبري الذي اتهم الأمير محمد بن سلمان بمحاولة اغتياله قبل أن يطلب "حلا وديا يحميه وأطفاله" حيث وجهت هاينز خطابا يستند إلى "امتياز أسرار الدولة" الذي نادرًا ما يستخدم لمنع الإفصاح عن المعلومات السرية التي قد تسبب ضررًا "خطيرًا واستثنائيا" للأمن القومي الأمريكي.[102]

إجبار رئيس الوزراء اللبناني على الإستقالة

في نوفمبر 2017، أجبر محمد بن سلمان رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري على الاستقالة عندما زار السعودية. يعتقد بن سلمان أن الحريري كان في جيب حزب الله المدعومة من إيران، التي تعتبر قوة سياسية كبرى في لبنان. في النهاية أُطلق سراح الحريري، وعاد إلى لبنان وتراجع عن استقالته.[103]

النزاع السعودي الكندي

في 2 أغسطس 2018، أصدر وزير الخارجية الكندي بياناً عبر تويتر، عبر فيه عن قلق كندا حول اعتقال سمر بدوي مؤخراً، ناشطة حقوق الإنسان وشقيقة المدون المعتقل رفيق بدوي، ودعا إلى إطلاق ناشطي حقوق الإنسان.[104] ورداً على انتقاد كندا، طردت السعودية السفير الكندي، وجمدت علاقتها بكندا.[105][106] وأفادت تورنتو ستار بأن الإجماع بين المحللين أشار إلى أن الإجراءات التي اتخذها محمد بن سلمان كانت "تحذيراً للعالم - وللناشطين السعوديين في مجال حقوق الإنسان - من أن المملكة العربية السعودية لا يجب أن يتم العبث بها".[107]

مقتل جمال خاشقجي

الأمير محمد بن سلمان في لقاء مع وزير الخارجية الأمريكي مايك پومپيو، في 16 أكتوبر 2018.

في أكتوبر 2018، جمال خاشقجي، صحفي سعودي وناقد لولي العهد أصبح مفقوداً بعد دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول. أفاد المسئولين الأتراك أن خاشقجي قُتل في القنصلية، زاعمين امتلاكهم تسجيلات مرئية وسمعية تدل على أن خاشقجي تعرض للتعذيب ثم قُتل، وأن أحد خبراء الطب الشرعي السعوديين كان جزءاً من فريق ضم 15 رجل دخلوا وخرجوا من القنصلية وقت اختفاء خاشقجي.[108] أنكرت السعودية الاتهامات ودعا بن سلمان السلطات التركية إلى تفتيش المبنى حيث "أن ليس هناك شيئاً مخبئاً". قال المسئولين السعوديين أنهم "يعملون على البحث عنه".[109] أفادت واشنطن پوست أن ولي العهد سعى في وقت سابق لإرجاع خاشقجي إلى السعودية واحتجازه.[110]

حسب عين الشرق الأوسط، فإن سبعة من بين 15 رجل مشتبه بتورطهم في قتل خاشقجي هم من الحرس الشخصيين لمحمد بن سلمان.[111] جون سويرز، الرئيس السابق للمخابرات السرية البريطانية، صرح بأن من خلال حكمه على الأدل فإن "من المرجح" أن محمد بن سلمان أصدر أمراً بقتل خاشقجي.[112]

فيما بعد وفاة خاشقجي، أشار عدد من المعلقين إلى بن سلمان على أنه "سيد منشار العظام"، في إشارة إلى الأحرف الأولى التي يُختصر بها اسمه MBS. يشير الاسم إلى الاستخدام المزعوم لمنشار عظام للتخلص من جثة خاشقجي.[113][114]

أنكر محمد بن سلمان أي تورط في مقتل خاشقجي وألقى باللوم على المنفذين المارقين. ومع ذلك، فإن الدول الغربية لم تدين ولا تعتقد بأن هذا يمكن أن يحدث دون معرفة أو موافقة الأمير. وصف دونالد ترمپ رد السعودية على عملية القتل بأنها "واحدة من أسوأ محاولات التغطية". كما يعتقد ترمپ أن ولي العهد كان يعرف على الأقل بالخطة، وقال "حسناً، الأمير يدير الأمور هناك أكثر من ذلك خلال هذه المرحلة. إنه يدير الأشياء وإذا كان هناك شخص ما يفعل ذلك، فإنه هو".[115]

بعد جريمة القتل، طُرد اللواء أحمد العسيري، أحد المقربين من محمد بن سلمان،[116] وكذلك مستشاره السابق سعود القحطاني.[117][118]

تسجيلات مقتل خاشقجي التي جمعتها المخابرات التركية أظهرت أن أحد أفراد فريق القتل يحدث شخص ما في الهاتف ويقول له: "أخبرك سيدي، المهمة تمت". يعتقد مسئولي المخابرات الأمريكية أن "السيد" كان ولي العهد. تم تحديد الشخص الذي قام بالاتصال على أنه ماهر عبد العزيز مطرب، موظف الأمن الذي كان يسافر تكراراً برفقة الأمير.[119]

بعد سبعة أسابيع من وفاة خاشقجي، قامت السعودية، "بهدف إبعاد ولي العهد محمد بن سلمان، عن جريمة القتل المروعة" بإعلان أنها سوف تقوم بإعدام خمسة مشتبهين بإصدار الأوامر وتنفيذ الجريمة".[120][121]

في 16 نوفمبر 2018، ورد أن وكالة المخابرات المركزية قد توصلت إلى "دليل قوي" بأن بن سلمان أمر بقتل خاشقجي. تستند المخابرات المركزية في استنتاجها على قطع أدلة، تشمل محادثة تم تعقبها أكد فيها خالد شقيق الأمير محمد بن سلمان أن الأكثر أمناً أن يكون خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول. على الرغم من أن المخابرات المركزية لم تحدد ما إذا كان خالد على علم بمصير خاشجقي النهائي لدى دخوله القنصلية أم لا، لكنها تعتقد أن خالد نقل هذه الرسالة إلى خاشقجي بناء على طلب أخيه. تحليل المخابرات المركزية، بأن دافع قتل خاشقجي كان على الأرجح بسبب اعتقاد محمد بن سلمان الذي صرح به بشكل غير علني، بأن خاشقجي إسلامي وعلى علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، تصور يختلف بشكل ملحوظ عن التصريحات العلنية للحكومة السعودية حول وفاة خاشقجي.[122]

في 27 فبراير 2021 خلُص تقرير استخباري أميركي حول اغتيال الصحفي جمال خاشقجي في 2018، إلى أنّ ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يعدّ الحاكم الفعلي في السعودية "أجاز عملية في اسطنبول، بتركيا، لاعتقال أو قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي".

وأشار التقرير إلى أنّ ولي العهد كانت لديه "سيطرة مطلقة" على أجهزة الاستخبارات والأمن في المملكة منذ عام 2017 "ما يجعل من المستبعد جداً أن يكون مسؤولون سعوديون قد نفذوا عملية كهذه من دون الضوء الأخضر الصادر عن الأمير". وبحسب التقرير الواقع في أربع صفحات والذي رفعت عنه السرية فإن نمط العملية يتماشى مع "تأييد ولي العهد لاستخدام العنف وسيلة لإسكات المعارضين في الخارج".

وبعد نشر التقرير، قال الرئيس الأميركي جو بايدن "سنحاسب (السعودية) على انتهاكات حقوق الإنسان ... ما حدث أمر شائن". كما أعلنت واشنطن فرض قيود على منح تأشيرات إلى 76 سعوديا متهمين بـ"تهديد معارضين في الخارج".

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في بيان إن هذه العقوبات تندرج في إطار قاعدة جديدة أطلقت عليها الخارجية الأميركية اسم "حظر خاشقجي" وترمي إلى منع دخول أي شخص يُتّهم بالتعرض باسم سلطات بلاده لمعارضين او صحافيين في الخارج. ولم تُكشف أسماء السعوديين المستهدفين بسلسة التدابير هذه أو وظائفهم. وقال بلينكن "قلنا بوضوح إنه يجب وضع حد للتهديدات والهجمات خارج حدود السعودية على ناشطين ومعارضين وصحافيين". وحذر من "أن الولايات المتحدة لن تقبل بذلك بتاتا".

وأعلنت واشنطن فرض عقوبات مالية على وحدة تدخّل خاصّة وعلى الرجل الثاني سابقاً في الاستخبارات السعودية أحمد عسيري القريب من وليّ العهد السعودي لدورهما في مقتل خاشقجي. وأكّد بلينكن أنّ بلاده تريد تغييراً وليس "قطيعة" في العلاقات مع السعودية بعد نشر التقرير. ورغم توجيه أصابع الاتّهام إليه بشكل مباشر، إلا أنّ محمد بن سلمان ليس من بين الأشخاص المشمولين بالتدابير الأميركيّة.

وقالت وزارة الخارجيّة الأميركيّة "لا تفرض الولايات المتحدة بشكل عام عقوبات على كبار قادة الدول التي تربطهم بها علاقات دبلوماسية". وقالت المُقرّرة الخاصّة للأمم المتّحدة المعنيّة بحالات الإعدام خارج نطاق القضاء أغنيس كالامار إنّه يجب على واشنطن فرض عقوبات على بن سلمان.

في المقابل، رفضت السعودية "قطعاً" ما ورد في التقرير الاستخباري الأميركي. وأكّدت الخارجيّة السعوديّة في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسميّة أنّ "حكومة المملكة ترفض رفضاً قاطعاً ما ورد في التقرير من استنتاجات مسيئة وغير صحيحة عن قيادة المملكة ولا يمكن قبولها بأي حال من الأحوال، كما أنّ التقرير تضمّن جملة من المعلومات والاستنتاجات الأخرى غير الصحيحة". وسبق أن أقرّ ولي العهد السعودي بمسؤولية بلاده في جريمة قتل خاشقجي لكنّه ينفي ضلوعه شخصيّاً فيها.

وأمر بايدن برفع السرية عن التقرير الذي أُعِدّ في عهد سلفه دونالد ترمپ، وبنشره في إطار مساعي الإدارة الأميركية الجديدة إلى إعادة ضبط العلاقات مع المملكة وسلوك مسار عكسي لسياسة التقارب مع ولي العهد السعودي التي كانت الإدارة السابقة تنتهجها.

وأجرى بايدن أوّل محادثة هاتفيّة مع العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، منذ توليه منصبه قبل خمسة أسابيع. وقد أعلن البيت الأبيض صراحة أنّ بايدن لا يعتزم التحدّث مع ولي العهد السعودي. وأعلن البيت الأبيض أنّ بايدن والعاهل السعودي شدّدا على التعاون الأمني بين واشنطن والرياض. وقد أكّد الرئيس الأميركي "التزام الولايات المتحدة دعم السعودية في الدفاع عن أراضيها في مواجهة هجمات تشنّها جماعات متحالفة مع إيران". لكن في تحوّل يُخالف النهج الذي كانت تعتمده الإدارة السابقة، شدّد بايدن على "الأهمّية التي توليها الولايات المتحدة على صعيد حقوق الإنسان ودولة القانون".[123]

في 19 مارس 2021، قالت منظمة الديمقراطية الآن للعالم العربي (داون)، محمد بن سلمان، تسلّم دعوى قضائية مقامة ضده في محكمة أمريكية، تتعلق بجريمة اغتيال جمال خاشقجي. وذكرت المنظمة في بيان لها أنها نجحت برفقة خطيبة خاشقجي، التركية خديجة جنكيز، في تبليغ ابن سلمان بالدعوى القضائية المقامة ضده في محكمة مقاطعة كولومبيا الفيدرالية. ورفعت القضية في 20 أكتوبر 2020. ولفتت إلى أن ابن سلمان تسلم الدعوى القضائية عبر واتساب وعبر البريد السريع.[124]

وجاء في الشكوى القضائية أن محمد بن سلمان ومسؤولين سعوديين آخرين "قاموا من خلال التآمر ومع سبق الإصرار، باختطاف وتقييد وتخدير وتعذيب واغتيال الصحفي المقيم في الولايات المتحدة والمدافع عن الديمقراطية جمال خاشقجي داخل القنصلية السعودية في إسطنبول بتركيا"، وأن القتل تسبب في إلحاق أذى وضرر كبير على المدّعين. وبعد أن تم قبول التبليغ، قدّم ثلاثة محامين من شركة المحاماة "كيلوغ، هانسن، تود، فيغل آند فردريك" إخطارات بالمثول للدفاع عن "المُدّعى عليه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، ولي عهد المملكة العربية السعودية". وأوضحت داون أن من يمثل المدّعين في هذه القضية هو السفير الأمريكي السابق كيث هاربر من شركة المحاماة جينر آند بلوك، وفيصل جيل، الشريك الإداري في شركة جيل للمحاماة.

وقالت سارة لي ويتسن، المديرة التنفيذية لمنظمة "داون": "نحن ملتزمون بمحاسبة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمام محكمة قضائية عن قتله لمؤسسنا جمال خاشقجي، ونشعر بالامتنان لموافقة القاضي بيتس على مذكرتنا بالتبليغ البديل". وأضافت: "بينما قد يكون محمد بن سلمان قد فلت من العقوبات التي فرضتها حكومتنا على دوره في جريمة القتل، إلا أنه لن يتمكن من الهرب من الملاحقة القضائية من قبل نظامنا القضائي بسبب الضرر الذي ألحقه بنا وبجنكيز".

وتذكر الدعوى القضائية أسماء عدة متهمين تشمل مسؤولين سعوديين بالإضافة إلى ولي العهد، بينهم مستشاره سعود القحطاني واللواء أحمد العسيري الذي كان مسؤولاً استخباراتياً رفيعاً، و21 مسؤولًا سعوديًا آخرين متورطين في جريمة القتل وأربعة متآمرين مجهولين". وتسعى الدعوى القضائية إلى الإنصاف بموجب قانون دعاوى تعذيب الأجانب وقانون حماية ضحايا التعذيب وذلك لتعذيب خاشقجي وقتله خارج نطاق القضاء، ما تسبب في ألم ومعاناة شديدة وأضرار جسيمة لجنكيز، بحسب داون.

وقال فيصل جيل، محامي المدعين: "لا تسعى هذه الدعوى القضائية فقط إلى تحميل محمد بن سلمان وغيره من كبار المسؤولين السعوديين المسؤولية عن جريمة قتل جمال، ولكن أيضًا لإرسال رسالة للحكومة السعودية وغيرها من الحكومات المسيئة بأنها ستدفع ثمن عمليات القتل خارج نطاق القانون للصحفيين والنشطاء".

ووافق القاضي جون بيتس على طلب المدّعين بالتبليغ البديل في 4 مارس 2021، ما أتاح تبليغ محمد بن سلمان بالقضية عن طريق رسائل الواتساب والبريد السريع إلى المديرية العامة للسجون السعودية للعديد من المتهمين المسجونين حاليًا في السجون السعودية. وعلقت ويتسن: "نتطلع إلى رؤية محمد بن سلمان في المحكمة والحصول أخيرًا على جميع الأدلة، بما في ذلك من كان يعرف أي شيء وفي أي وقت عن هذه القضية في حكومتنا وتورط محمد بن سلمان والمتآمرين معه في هذه الجريمة البشعة".

فرقة النمر

تنتشر أنباء عن أن محمد بن سلمان قام بتأسيس مجموعة اغتيال تحت اسم فرقة النمر، تكون وظيفتها تنفيذ عمليات الاغتيال بشكل يشبه فرق الموت، وذلك لاستهداف المنتقدين والمعارضين السعوديين داخل وخارج المملكة العربية السعودية.[125][126]

المناخ

في 7 نوفمبر 2022 أعلن ولي العهد ورئيس مجلس الوزراء السعودي محمد بن سلمان، وعلى هامش مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغيّر المناخ (COP27).أن المملكة ستخصص 2.5 مليار دولار من أجل "مبادرة خضراء" بالشرق الأوسط على مدار الـ10 سنوات المقبلة. وأضاف بأن المملكة تسعى لبلوغ الحياد الصفري في 2050.[127]

النفقات الشخصية

نشرت صحيفة التايمز تقريراً لريتشارد سبنسر حول التقارير بشأن شراء ولي العهد السعودي قصر تبلغ قيمته 300 مليون دولار ووصف بأنه أغلى منزل في العالم. وقال الكاتب إن الأمير محمد بن سلمان يقود في بلاده حملة على الفساد، لكن ثمة تقارير تفيد بأنه "اشترى يختاً بنصف مليار دولار ولوحة لليوناردو دافنشي بـ450 مليون دولار". ونقل تقرير التايمز عن صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية أن الأمير الشاب هو "صاحب" قصر قرب ڤرساي الفرنسية يعد أغلى منزل في العالم وتصل قيمته إلى 300 مليون دولار. وتابع الكاتب قائلا إن "برنامج التقشف في بلاده لم يؤثر فيما يبدو على كم الأموال الشخصية التي ينفقها".[128]

الدكتوراه الفخرية

محمد بن سلمان يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة كاسيتسارت في تايلند
محمد بن سلمان يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة كاسيتسارت في تايلند. (19 نوفمبر 2022)

في 19 نوفمبر 2022، واثناء زيارة قام بها محمد بن سلمان، إلى تايلند، برفقة كل من وزير الطاقة عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز ووزير الخارجية فيصل بن فرحان بن عبدالله، ووزير الداخلية عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز. تم تسليم محمد بن سلمان، شهادة دكتوراه فخرية من جامعة كاسيتسارت التايلندية وذلك في "مجال معرفة الأرض من أجل التنمية المستدامة". وذلك تقديراً لما قدمه من مبادرات وحلول فاعلة في مجال البيئة ودعم أهداف التنمية المستدامة.[129]

الحالة الصحية

في 23 أكتوبر 2022، وفي اتصال مع الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اعتذر بن سلمان عن حضور القمة العربية 2022، لأسباب صحية. لاحقاً قال بيان للديوان الملكي أن "الفريق الطبي في العيادات الملكية أوصى بتجنب سموه الكريم السفر بالطائرة لمسافات طويلة دون توقف، وذلك لتجنب رضح الأذن الضغطي والتأثير على الأذن الوسطى".[130]

حياته الشخصية

تزوج محمد بن سلمان من ابنة عمه سارة بنت مشهور بن عبد العزيز آل سعود. وأنجبا خمسة أولاد، هم: سلمان، ومشهور، وفهدة، ونورة وعبد العزيز.[131] وولد نجله الأخير عبد العزيز في 17 أبريل 2021، وأطلق عليه هذا الأسم تيمناً باسم جده مؤسس المملكة العربية السعودية.


عرف محمد بن سلمان يكونه يعيش حياة باذخة، وفخمة، فقد قام بشراء يخت سرين، المبني في إيطاليا ومسجل في برمودا، بمبلغ 500 مليون يورو، من مليونير الروسي يوري شفلر، بحسب مجلة نيويورك تايمز.[132][133]

ويقوم محمد بن سلمان برحلات موسعة حول العالم، ليلتقي بالسياسيين، ورجال الأعمال والمشاهير.[133] ففي يونيو 2016، سافر إلى وادي السيليكون والتقى بشخصيات مهمة في مجال صناعة التكنولوجيا المتقدمة الأمريكية، كان منهم مؤسس فيسبوك مارك زكربرگ.[134]

أسلافه

انظر أيضاً

مرئيات

لقاء مع المستثمر ورجل الأعمال الياباني ماسايوشي سون،
وعلاقته بصندوق الاستثمار السعودي،
أغسطس 2020.
محمد بن سلمان يستقبل السلطان العماني هيثم بن طارق
في مطار نيوم، 11 يوليو 2021.

الصورة الكبيرة: لقاء بن سلمان مع مجلة أتلانتيك، مارس 2022.

ولي العهد محمد بن سلمان يتسلم شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة كاسيتسارت في تايلند

الهوامش والمصادر

الهوامش

  1. ^ No official birthdate exists, but a Saudi newspaper article quotes him in 2001 as a student from grade 10.[11]قالب:Contradiction inline

المصادر

  1. ^ أ ب "Profile: Saudi crown prince Mohammed bin Salman". www.aljazeera.com. Archived from the original on 22 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  2. ^ "Muhammad bin Salman cracks down on his perceived opponents". The Economist. 21 September 2017.
  3. ^ "Mohammad bin Salman named new Saudi Crown Prince". TASS (in الإنجليزية). Beirut. 21 June 2017. Archived from the original on 22 June 2017. Retrieved 22 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  4. ^ "Mohammed bin Nayef kingpin in new Saudi Arabia: country experts". Middle East Eye. 1 February 2015. Archived from the original on 3 February 2015. Retrieved 1 February 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  5. ^ Transcript: Interview with Muhammad bin Salman Archived 9 January 2016 at the Wayback Machine. The Economist, 6 January 2016.
  6. ^ Anthony Bond, Rachael Burford (24 October 2017). "Saudi Arabia will return to moderate, open Islam and 'will destroy extremist ideas', says crown prince". Daily Mirror. Retrieved 24 October 2017.
  7. ^ CNN, Nicole Chavez, Tamara Qiblawi and James Griffiths. "Saudi Arabia's king replaces nephew with son as heir to throne". CNN. Archived from the original on 22 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  8. ^ Raghavan, Sudarsan; Fahim, Kareem (21 June 2017). "Saudi king names son as new crown prince, upending the royal succession line". The Washington Post. Retrieved 21 June 2017.
  9. ^ "Saudi royal decrees announcing Prince Mohammed BinSalman as the new crown prince". The National. Abu Dhabi: Abu Dhabi Media. Archived from the original on 21 June 2017. Retrieved 21 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  10. ^ "قصة-السعودية-مع-الوزراء-الثلاثينيين". Al Arabiya. 4 February 2015. Archived from the original on 10 March 2015. Retrieved 28 March 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  11. ^ "سموه يُكرم خريجي الثانوية العامة للعام الدراسي 1419 – 1420هـ". Al Jazirah. Archived from the original on 13 June 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  12. ^ أ ب David D. Kirkpatrick (6 June 2015). "Surprising Saudi Rises as a Prince Among Princes". The New York Times. Riyadh. Retrieved 29 October 2015.
  13. ^ Mustafa Al Labbad (27 January 2016). "The new Saudi power triangle". Al Monitor. Archived from the original on 25 April 2017. Retrieved 24 April 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  14. ^ "Family Tree of Salman bin Abdulaziz bin Abdul Rahman Al Saud". Datarabia. Archived from the original on 29 June 2013. Retrieved 2 March 2013. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  15. ^ "Council of Ministers: Membership". Embassy of Saudi Arabia, Washington DC. Archived from the original on 16 June 2011. Retrieved 25 January 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  16. ^ Profile of Prince Mohammed bin Salman – Defense Minister of Saudi Arabia. Retrieved 30 March 2015
  17. ^ "HRH Prince Mohammed bin Salman bin Abdulaziz to inaugurate Cityscape Riyadh 2011". AMEinfo. 31 October 2011. Archived from the original on 1 November 2011. Retrieved 2 March 2013. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  18. ^ أ ب "Chairman of the Board". MISK. Archived from the original on 28 January 2015. Retrieved 25 January 2015. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  19. ^ "Prince Sultan arrives to Bahrain to attend Bahrain Grand Prix". Bahrain News Agency. 22 April 2012. Retrieved 23 April 2012.
  20. ^ "Leadership's trust in me is my motivation – Muhammad". Saudi Gazette. 3 March 2013. Archived from the original on 20 August 2014. Retrieved 2 March 2013. Unknown parameter |dead-url= ignored (help)
  21. ^ "Prince Mohammad appointed president of crown prince court". Saudi Business News. 2 March 2013. Retrieved 2 March 2013.[dead link]
  22. ^ "Prince Mohammed bin Salman appointed Special Advisor to Crown Prince". Asharq Alawsat. 3 March 2013. Archived from the original on 11 March 2013. Retrieved 12 April 2013. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  23. ^ "Saudi King Abdullah passes away". Al Arabiya. 23 January 2015. Archived from the original on 23 January 2015. Retrieved 23 January 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  24. ^ "Saudi Prince Mohammad bin Salman named defense minister". Al Arabiya. 23 January 2015. Archived from the original on 23 January 2015. Retrieved 23 January 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  25. ^ Profile: Prince Mohammed bin Salman bin Abdulaziz Al Saud Archived 2 April 2015 at the Wayback Machine. Al Arabiya. 27 January 2015. Retrieved 28 February 2015
  26. ^ Anthony H. Cordesman (24 January 2015). "Saudi Succession: The King Is Dead, Long Live the King". Newsweek. Retrieved 26 January 2015.
  27. ^ Yemen profile - Timeline Archived 30 January 2016 at the Wayback Machine., Bbc.com, 6 July 2017
  28. ^ Saudi and Arab allies bomb Houthi positions in Yemen Archived 26 March 2015 at the Wayback Machine., Aljazeera.com, 26 March 2015
  29. ^ أ ب ت Mark Mazzetti; Ben Hubbard (16 October 2016). "Rise of Saudi Prince Shatters Decades of Royal Tradition". The New York Times. p. A1. Archived from the original on 16 October 2016. Retrieved 17 October 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  30. ^ أ ب ت ث "Risk-taking Saudi prince gambling with stability". lfpress. 8 February 2017. خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "risktaking" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
  31. ^ أ ب "The most dangerous man in the world?". Independent. 8 January 2016. Archived from the original on 15 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  32. ^ أ ب ت "King Salman: The man in charge of the 'most dangerous man in the world'". Independent. 22 January 2016. Archived from the original on 15 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  33. ^ "Transcript: Interview with Muhammad bin Salman". The Economist. 6 January 2016. Archived from the original on 10 January 2016. Retrieved 11 January 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  34. ^ أ ب "Prince Mohammed bin Salman: Naive, arrogant Saudi prince is playing with fire". The Independent. 10 January 2016. Archived from the original on 10 January 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  35. ^ Hubbard, Ben (June 21, 2017). "Saudi Arabia Rewrites Succession as King Replaces Heir With Son, 31". The New York Times. ISSN 0362-4331. Archived from the original on June 21, 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  36. ^ "Mohammed bin Salman named Saudi Arabia's crown prince". Al Jazeera. Archived from the original on 21 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  37. ^ Justin Huggler (2 December 2015). "Saudi Arabia 'destabilising Arab world', German intelligence warns". The Telegraph. Archived from the original on 9 January 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  38. ^ Patrick Cockburn (21 June 2017). "Prince Mohammed bin Salman: Naive, arrogant Saudi prince is playing with fire:German intelligence memo shows the threat from the kingdom's headstrong defence minister". The Independent. Archived from the original on 10 January 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  39. ^ أ ب Alison Smaledec (3 December 2015). "Germany Rebukes Its Own Intelligence Agency for Criticizing Saudi Policy". The New York Times. Archived from the original on 7 July 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  40. ^ "Trump congratulates newly-elevated Saudi Arabian crown prince".
  41. ^ Ignatius, David; Ignatius, David (20 April 2017). "A young prince is reimagining Saudi Arabia. Can he make his vision come true?". The Washington Post. Archived from the original on 10 July 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  42. ^ "هيئة البث الإسرائيلية: نتنياهو قد يلتقي بولي العهد السعودي خلال زيارة متوقعة للإمارات الخميس". روسيا اليوم. 2021-03-10. Retrieved 2021-03-10.
  43. ^ الخليج أونلاين
  44. ^ أ ب Simeon Kerr (30 January 2015). "Saudi king stamps his authority with staff shake-up and handouts". Financial Times. Riyadh. Archived from the original on 1 February 2015. Retrieved 1 February 2015. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  45. ^ Waldman, Peter (21 April 2016). "Project to Get Saudi Arabia's Economy Off Oil". Bloomberg Businessweek. Archived from the original on 15 October 2016. Retrieved 17 October 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  46. ^ مجلس الوزراء يوافق على رؤية السعودية 2030 صحيفة الشرق الأوسط. وصل لهذا المسار في 8 مايو 2016
  47. ^ مجلس الوزراء يوافق على برنامج التحول الوطني أحد برامج "رؤية المملكة 2030" - صحيفة الرياض
  48. ^ أ ب "Rise of Prince Mohammed bin Salman rattles Saudi Arabia". The Times of India. 17 October 2016. Archived from the original on 2 February 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  49. ^ "Saudi Arabia will finally allow women to drive". The Economist. 27 September 2017.
  50. ^ "إنشاء هيئة للترفيه بالسعودية ضمن القرارات الملكية" (in ar). مجلة سيدتي. 2016-05-07. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.sayidaty.net/node/428016/%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A9-%D9%88%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9/%D8%A5%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%A1-%D9%87%D9%8A%D8%A6%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%AA%D8%B1%D9%81%D9%8A%D9%87-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%B6%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A9. Retrieved on 2017-11-04. 
  51. ^ "لأول مرة.. هيئة عامة للترفيه بالسعودية". العربية.نت. Retrieved 2017-11-04.
  52. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :2
  53. ^ "At last Saudi women will be allowed to take the wheel". The Economist. 30 September 2017.
  54. ^ الإلكترونية, صحيفة سبق. "هذا ما قاله محمد بن سلمان لـ"الجارديان" عن آخر 30 عاماً والتعاليم الجامدة وثورة إيران" (in ar). صحيفة سبق الإلكترونية. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. https://sabq.org/4hMZdc. Retrieved on 2017-11-04. 
  55. ^ "محمد بن سلمان: السعودية لم تكن طبيعية بسبب إيران.. وسنعيدها للإسلام المعتدل - اليوم السابع" (in ar-Ar). اليوم السابع. 2017-10-25. Archived from the original. You must specify the date the archive was made using the |archivedate= parameter. http://www.youm7.com/story/2017/10/25/%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%A8%D9%86-%D8%B3%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%85-%D8%AA%D9%83%D9%86-%D8%B7%D8%A8%D9%8A%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B3%D8%A8%D8%A8-%D8%A5%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D9%88%D8%B3%D9%86%D8%B9%D9%8A%D8%AF%D9%87%D8%A7/3479718. Retrieved on 2017-11-04. 
  56. ^ Sputnik. "بن سلمان يهاجم الثورة الإيرانية ويلومها على هذه الأفكار". سبوتنك. Retrieved 2017-11-04.
  57. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :3
  58. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :4
  59. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة :5
  60. ^ أ ب Alwaleed bin Talal, two other billionaires tycoons among Saudi arrests, Daily Sabah, 4 November 2017.
  61. ^ [www.zerohedge.com/news/2017-11-04/shocking-purge-saudi-king-arrests-billionaire-prince-bin-talal-others-anti-money-lau In Shocking Purge, Saudi King Arrests Billionaire Prince Bin Talal, Dozens Of Others In Cabinet Crackdown] 4 November, 2017 7:55 PM, Zero Hdge, quoting Al Mayadeen
  62. ^ أ ب Saudi Arabia Arrests 11 Princes, Including Billionaire Waleed bin Talal New York Times, By David D. Kirkpatrick, 4 November 2017
  63. ^ Khan, Muqtedar (2017-11-04). "Power Consolidation Or Failed Coup In Saudi Arabia?". Huffington Post (in الإنجليزية). Retrieved 2017-11-06.
  64. ^ Saudi princes among dozens detained in anti-corruption purge, BBC, 5 November 2017
  65. ^ Mufson, Steven (6 November 2017). "What the royal purge means for Saudi Arabia — and its oil". Retrieved 6 November 2017 – via www.washingtonpost.com.
  66. ^ "Saudi Arabia 'at a crossroads': What the arrests of several princes mean for the kingdom's future". cbc.ca. Retrieved 6 November 2017.
  67. ^ https://www.haaretz.com/middle-east-news/1.821313
  68. ^ http://time.com/5012396/saudi-arabia-prince-alwaleed-bin-talal-arrested/
  69. ^ https://www.cnbc.com/2017/11/06/saudi-crackdown-would-be-like-the-us-arresting-warren-buffett.html
  70. ^ https://twitter.com/realDonaldTrump/status/927672843504177152
  71. ^ https://twitter.com/realDonaldTrump/status/927673257230327808
  72. ^ "الصداقة بين كوشنر والأمير محمد مفتاح العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية". بلومبرگ. 2019-03-13. Retrieved 2022-02-28.
  73. ^ "وسائل إعلام إسرائيلية تقول إن نتانياهو زار السعودية سرا والتقى ولي العهد محمد بن سلمان". فرانس 24. 2020-11-23. Retrieved 2020-11-23.
  74. ^ ""جروزاليم بوست": نتنياهو لم يخطر غانتس وأشكنازي بزيارته إلى السعودية". روسيا اليوم. 2020-11-23. Retrieved 2020-11-23.
  75. ^ "السعودية تنفي لقاء محمد بن سلمان ونتنياهو في نيوم.. ووزير إسرائيلي يؤكد". سي إن إن. 2020-11-22. Retrieved 2020-11-22.
  76. ^ "محمد بن سلمان يستقبل سلطان عمان هيثم بن طارق في مطار خليج "نيوم" ضمن مراسم ضخمة (فيديو)". روسيا اليوم. 2021-07-11. Retrieved 2021-07-11.
  77. ^ "رجال ابن سلمان في مكاتب «فريق الظل» الأميركي". جريدة الأخبار اللبنانية. 2018-12-06. Retrieved 2018-11-07.
  78. ^ Rice, Andrew. "Jared Kushner's Rise to Unimaginable Power". New York Magazine. Retrieved 15 January 2017.
  79. ^ مركز الملك سلمان للشباب، مجلس الإدارة
  80. ^ "مدارس الرياض". www.riyadhschools.edu.sa. Retrieved 2017-08-14.
  81. ^ ":: مؤسسة عبد العزيز بن باز الخيرية ::". www.binbazfoundation.sa. Retrieved 2017-11-04. line feed character in |title= at position 14 (help)
  82. ^ "ولي العهد يناقش مع رئيس إريتريا مبادرة "الشرق الأوسط الأخضر"". سبق. 2021-03-30. Retrieved 2021-03-30.
  83. ^ "Saudi Prince Mohammed bin Salman has Western leaders very worried". News. 13 January 2016. Archived from the original on 25 July 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  84. ^ "Yemen: Call for suspension of arms transfers to coalition and accountability for war crimes". Amnesty International. 7 October 2015. Archived from the original on 24 January 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  85. ^ MacAskill, Ewen (27 January 2016). "UN report into Saudi-led strikes in Yemen raises questions over UK role". The Guardian. Archived from the original on 2 February 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  86. ^ "Airstrikes hit Médecins Sans Frontières hospital in Yemen Archived 29 December 2016 at the Wayback Machine.". The Guardian. 27 October 2015.
  87. ^ "Rights groups condemn Saudi arrests as crackdown on dissent". Reuters. 15 September 2017. Retrieved 3 October 2018.
  88. ^ "Saudi Arabia: Arrest of two prominent activists a deadly blow for human rights". www.amnesty.org (in الإنجليزية). Archived from the original on 14 December 2017. Retrieved 14 December 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  89. ^ Al Omran, Ahmed; Kerr, Simon (19 September 2017). "Saudi security forces clamp down on dissent". Financial Times. Retrieved 3 October 2018.
  90. ^ Batrawy, Aya; Al-Shihri, Abdullah (3 June 2018). "Saudi Prosecutor Says 17 Detained in Case Against Activists". Bloomberg. Riyadh. Retrieved 3 October 2018.
  91. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة Indep_May2018_total13
  92. ^ "Saudi Arabia releases eight people held in activist crackdown". Reuters. Riyadh. 2 June 2018. Retrieved 3 October 2018.
  93. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة alFassi_KSU_homepage
  94. ^ Dadouch, Sarah (27 June 2018). "Prominent Saudi women's rights activist detained as driving ban lifted: sources". Reuters. Riyadh. Retrieved 3 October 2018.
  95. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة AJE_alFassi_arrest2018
  96. ^ Graham-Harrison, Emma (22 August 2018). "Saudi Arabia seeks death penalty against female human rights activist". The Guardian. Retrieved 3 October 2018.
  97. ^ "Saudi Arabia 'seeks death penalty for woman activist'". BBC News. Retrieved 22 August 2018.
  98. ^ "سعد الجبري: "استهداف" أسرة ضابط الاستخبارات السعودي البارز الهارب". بي بي سي. 2020-05-25. Retrieved 2020-05-27.
  99. ^ ""كنز أسرار المملكة"… من هو سعد الجابري المطلوب الأول لدى بن سلمان؟". رصيف 22. 2020-05-22. Retrieved 2020-05-27.
  100. ^ "سعد الجبري: ولي العهد السعودي يواجه اتهامات بإرسال فرقة اغتيالات إلى كندا لقتل مسؤول استخباراتي سابق". بي بي سي. 2020-08-09. Retrieved 2020-08-09.
  101. ^ "إعلام: محكمة واشنطن تستدعي محمد بن سلمان في قضية سعد الجبري". سپوتنك نيوز. 2020-10-30. Retrieved 2020-10-30.
  102. ^ "مديرة الاستخبارات الأمريكية تتدخل في قضية مسؤول اتهم بن سلمان بمحاولة اغتياله".
  103. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة autogenerated1
  104. ^ Jon Gambrell (5 August 2018). "Saudi Arabia expels Canadian ambassador, freezes trade in human rights dispute". Toronto Star. Associated Press.
  105. ^ "'We don't have a single friend': Canada's Saudi spat reveals country is alone". The Guardian. 11 August 2018.
  106. ^ "U.S. refuses to back Canada in Saudi Arabia dispute". The Globe and Mail. 7 August 2018.
  107. ^ "On Saudi Arabia, Canada's stance is principled — but conflicted". Toronto Star. 10 August 2018. Retrieved 11 August 2018.
  108. ^ "Turkey 'has recording proving Saudi murder'". BBC News (in الإنجليزية). 12 October 2018. Retrieved 12 October 2018.
  109. ^ "Jamal Khashoggi: Turkey says journalist was murdered in Saudi consulate". BBC News. Retrieved 7 October 2018.
  110. ^ Harris, Shane (10 October 2018). "Crown prince sought to lure Khashoggi back to Saudi Arabia and detain him, U.S. intercepts show". Washington Post. Archived from the original on 15 October 2018. Retrieved 15 October 2018.
  111. ^ "EXCLUSIVE: Seven of bin Salman's bodyguards among Khashoggi suspects", Middle East Eye (17 October 2018).
  112. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة JohnSawers_MBS_Khashoggi
  113. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة NYT_MediaNarrative
  114. ^ خطأ استشهاد: وسم <ref> غير صحيح؛ لا نص تم توفيره للمراجع المسماة SCMP_lifeofKhashoggi
  115. ^ "Jamal Khashoggi: Trump says if anyone knew about plot to kill journalist 'it would be Mohammed bin Salman'". The Independent. Retrieved 24 October 2018.
  116. ^ "Who is Ahmed al-Asiri, the sacked Saudi intelligence chief?". Al Jazeera. 19 October 2018.
  117. ^ Benner, Katie; Mazzetti, Mark; Hubbard, Ben; Isaac, Mike. "Saudis' Image Makers: A Troll Army and a Twitter Insider". The New York Times. Italic or bold markup not allowed in: |publisher= (help)
  118. ^ Jacinto, Leela (October 25, 2018). "Saudi 'Mr. Hashtag' becomes fall guy in Khashoggi case, but is he really down?". France 24.
  119. ^ "'Tell Your Boss': Recording Is Seen to Link Saudi Crown Prince More Strongly to Khashoggi Killing". The New York times. Retrieved 12 November 2018.
  120. ^ "Saudis shield crown prince as death penalty sought over Khashoggi murder". The Guardian. Retrieved 15 November 2018.
  121. ^ "Saudi prosecutor seeks death penalty for Khashoggi murder, says journalist was killed by sedative overdose". CNN. Retrieved 15 November 2018.
  122. ^ Harris, Shane; Miller, Greg; Dawsey, Josh (16 November 2018). "CIA concludes Saudi crown prince ordered Jamal Khashoggi's assassination". Washington Post (in الإنجليزية). Retrieved 17 November 2018. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  123. ^ "واشنطن تنشر تقريرها حول خاشقجي: بن سلمان "أجاز" الاعتقال أو القتل". mc-doualiya. 2021-02-27. Retrieved 2021-02-27.
  124. ^ "ابن سلمان يتسلم دعوى قضائية ضده حول جريمة قتل خاشقجي". عربي 21. 2021-03-20. Retrieved 2021-03-20.
  125. ^ "REVEALED: The Saudi death squad MBS uses to silence dissent". Middle East Eye (in الإنجليزية). 22 October 2018. Retrieved 22 October 2018.
  126. ^ "Is Saudi Arabia safe in Mohammed bin Salman's hands?". Middle East Eye (in الإنجليزية). 22 October 2018. Retrieved 22 October 2018.
  127. ^ العربية
  128. ^ "في التايمز: حملة التقشف في السعودية ونفقات ولي العهد". بي بي سي. 2017-12-18. Retrieved 2017-12-18.
  129. ^ مزمز نت. "الأمير محمد بن سلمان يُمنح شهادة الدكتوراه الفخرية في مجال معرفة الأرض". مزمز نت.
  130. ^ سي ان ان
  131. ^ "محمد بن سلمان يرزق بمولود خامس".
  132. ^ "A 30-year-old Saudi prince could jump-start the kingdom – or drive it off a cliff". The Washington Post. 28 June 2016. Archived from the original on 29 June 2016. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  133. ^ أ ب Mazzetti, Mark; Hubbard, Ben (15 October 2016). "Rise of Saudi Prince Shatters Decades of Royal Tradition". The New York Times. Archived from the original on 1 February 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)
  134. ^ Saudi’s Deputy Crown Prince meets Facebook founder Mark Zuckerberg Archived 7 February 2017 at the Wayback Machine. Al Arabiya. 22 June 2016. Retrieved 23 April 2017.
  135. ^ "Royal Family Directory". www.datarabia.com. Archived from the original on 18 March 2016. Retrieved 22 June 2017. Unknown parameter |deadurl= ignored (help)

قراءات إضافية

مناصب سياسية
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب أول رئيس الوزراء
21 يونيو 2017 – الآن
تبعه
الحالي
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب ثاني رئيس الوزراء
29 أبريل 2015 – 21 يونيو 2017
تبعه
شاغر
سبقه
الأمير سلمان بن عبد العزيز
وزير الدفاع
23 يناير 2015 – الآن
تبعه
Incumbent
سبقه
خالد التويجري
رئيس الديوان الملكي
23 يناير 2015 – الآن
تبعه
الحالي
العائلة السعودية المالكة
سبقه
الأمير محمد بن نايف
نائب ولي العهد السعودي
29 أبريل 2015 – 21 يونيو 2017
تبعه
شاغر
سبقه
الأمير محمد بن نايف
ولي العهد السعودي
21 يونيو 2017 – الآن
تبعه
الحالي