الوهابية

بسم الله الرحمن الرحيم
Allah-eser-green.png

هذه المقالة جزء من سلسلة:
الإسلام

الوهابية حركة إسلامية قامت في شبه الجزيرة العربية في أواخر القرن الثاني عشر الهجري على يد محمد بن عبد الوهاب (1703 - 1792 ) بغية تنقية عقائد المسلمين والتخلص من العادات والممارسات التعبدية التي انتشرت في بلاد الإسلام و تراها الوهابية مخالفة لجوهر الإسلام التوحيدي مثل التوسل بالقبور والأولياء والبدع بكافة أشكالها أو ما يطلق عليه بشكل عام اسم بدعة. نبعت الحركة الوهابية من أهل السنة و الجماعة ويصفها أتباعها بأنها دعوة إلى الرجوع إلى الاسلام الصافي و هو طريقة السلف الصالح في إتباع القرآن و السنة ، أي عمليا نبذ اعتماد المذاهب الفقهية السنية الأربعة و الاعتماد المباشر على النص (القرآن و السنة) .

مصطلح الوهابية بحد ذاته مرفوض حاليا من قبل أتباع محمد بن عبد الوهاب مفضلين عليه اسم سلفية أو اسم (أهل السنة و الجماعة) باعتبار أنهم من يمثلوا الإسلام الحقيقي ، لكن مصطلح أهل السنة و الجماعة كمصطلح تاريخي له أهميته تتمسك به معظم الفئات السنية بمن فيهم الصوفية و أصحاب المذاهب السنية و تجده حتى في أدبيات الفرق الكلامية من أشاعرة و ماتريدية مما يجعله مصطلحا خلافيا .

لكن مصطلح وهابية يبقى مستخدما بشكل كبير من قبل معارضيهم الذين يرفضون نسبتهم إلى (السلف) و بالتالي يجدون في نسبتهم لابن عبد الوهاب الطريقة الأفضل لتمييزهم . وسائل الإعلام و الكثير من المؤلفين تستخدم المصطلح أيضا للتعبير عن المدرسة الإسلامية السلفية التوجه المنتشرة في شبه الجزيرة العربية والخليج العربي .

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

الدعوة والانتشار

حققت الوهابية انتشارا واسعا بعد ان تبناها ابن سعود كمذهب لحركته التي سرعان ما سيطرت على معظم شبه الجزيرة العربية و شكلت ما سمي بعد ذلك بالمملكة العربية السعودية مما أدى إلى انتشار الدعوة الوهابية في كامل الجزيرة العربية واعتمدت كمذهب رسمي للمملكة.

اعتمدت أفكار ابن عبد الوهاب بشكل عام على إحياء فكر ابن تيمية وابن قيم الجوزية في نبذ العادات الملتبسة بالشرك المنتشرة في الأوساط الصوفية وتنقية العقيدة الإسلامية المبنية على التوحيد الكامل له. أما في مجال الفقه فقد دعت -كما دعا ابن تيمية- إلى نبذ التعصب المذهبي والدعوة لاتباع الرأي الفقهي الأصح المعتمد على الحديث النبوي الأصح والأقوى حسبهم، لكن من الممكن بشكل عام اعتبار أن الحركة الوهابية على مذهب الإمام أحمد بن حنبل في الفقه.


الفكر الوهابي

بدأت الوهابية كحركة تجديدية تهدف إلى العودة بالاسلام إلى منبعه الأصيل متبنية أفكار ابن تيمية السلفية التي تدعو للعودة إلى الاقتداء بالسلف الصالح نابذين الخلاف و التفرقات المذهبية ، و الخروج بالاسلام من السلبية لكن البعض الآخر يعتبرها تمثل التشدد البدوي و الفهم البدوي للإسلام مع أن ابن عبدالوهاب لم يكن بدويا قط.

الناحية الفقهية

كانت دعوة ابن عبد الوهاب تتركز على جانب العقيدة أكثر منها في جانب الفقه ، وكانت مشاركاته في الفقه مشاركة قليلة بالمقارنة بمؤلفاته في جانب العقيدة وهو من أتباع مدرسة الفقه الحنبلي المتبعة لفقه الإمام أحمد ابن حنبل أحد مؤسي المذاهب الفقهية الأربعة المشهورة لدى المسلمين ، ولقد كان مذهب ابن حنبل ممتدا في بلاد الشام والعراق قبل تقرير الدولة العثمانية للمذهب الحنفي في الإفتاء والقضاء. ومشاركة ابن عبد الوهاب في التأليف في علم الفقه هي مقاربة لطرح والتقرير الفقهي للزمن الذي عاش فيه ويلاحظ ذلك المطلع على مؤلفات الفقه في تلك الفترة و خصوصا لأتباع الفقه الحنبلي. [1]

يعتبر الكثيرون ان الوهابية قامت باختصار الفقه الإسلامي في القرآن و الحديث الصحيح (في العقيدة) ويضيفون الإجتهاد والإجماع عليهما في الأمور الفقهية ،كما قامت باحياء علم الحديث لكن على حساب علم أصول الفقه الذي يسمح بالجمع بين الأحاديث المتعارضة و مقارنة الأسانيد و المتون مما قد يسمح بتنوع الآراء في العديد من القضايا الفقهية ، فالبنسبة للأمور الفقهية فيأخذون بآراء الأئمة الأربعة أبوحنيفة ومالك والشافعي وابن حنبل واذا كان هناك اختلاف فيأخذون بالدليل الأقوى و يقولون انه لا داع لما يدعى أصول الفقه و أساليب مثل الاستحسان و المصالح المرسلة .

على صعيد العقيدة

على صعيد العقيدة اهتم الشيخ ابن عبد الوهاب برد الناس إلى توحيد الله في عباداتهم جميعها وإفراده وحده بأشكال العبادة وأن لا يشرك بالله غيره ، ولقد ألف في ذلك مؤلفات كثيرة تعنى بهذا الجانب ، ولقد كان في كتابات ابن عبد الوهاب شدة على خصومه من حيث إطلاق ألفاظ التكفير والتبديع والتفسيق على أفعالهم وإن كان في مجال تطبيق هذه الأحكام هو تبع للأئمة الأربعة المشهورين أبوحنيفة ومالك والشافعي وأحمد وكذلك لإمامي السلفية ابن تيمية وابن القيم . ويركز ابن عبد الوهاب وأتباعه على الدليل الشرعي كأساس في تقرير مسائل المعتقد أو تصحيحها أو الرد على من يخالفهم ولذلك تتميز كتب ابن عبد الوهاب بكثرة سرد الأدلة ومن أبرز تلك الكتب كتايه المشهور " كتاب التوحيد" وهو من أشهر الكتب التي يدرسها أتباعه ويهتمون بها وتدرسه المملكة العربية السعودية في مناهج التعليم العام للمرحلة المتوسطة للطلاب الصغار. [2] على صعيد العقيدة قام الوهابيون باحياء النقاش الأشاعرة برفض فكرة التأويل البعيد للنصوص و مع الصوفية برفض بعض ممارساتهم التعبدية . و احياء النقاش في مواضيع العقيدة الإسلامية الناتجة أساسا من الصدام مع الفلسفات اليونانية و الهندية القديمة كمسائل الصفات و خلق القرآن و طبيعة الخالق . و هكذا تم احياء النقاشات الفكرية التي تعود للقرون الاسلامية الاولى و عادت النقاشات من جديد بين أهل الحديث و أهل الفقه و كذلك مع الصوفية و الأشاعرة.

الوهابية و الجهاد

المطلع على مؤلفات ابن عبد الوهاب في مجال الجهاد وأحكامه سيجد أنه لا يختلف في طرحه عما طرحه بقية فقهاء الإسلام. على الصعيد العملي أخرجت الحركة الوهابية الإسلام من حالة السبات و الانعزال الصوفي الذذي استمر لقرون لتطرح أفكار ضرورة تطبيق الشريعة و رفض الشرائع الوضعية لتندمج بهذه المطالب مع حركات اسلامية مختلفة تشكلت في المشرق العربي رافضة لتطبيق الأنظمة الاوروبية في البلدان الاسلامية ، و هكذا برزت من جديد فكرة الجهاد القتالي كأسلوب لإعادة اقامة دولة الاسلام أو دولة الخلافة كما يسميها البعض و انخرطت الوهابية في عدد من الحركات المسلحة ضد الحكومات التي تبنت أنظمة علمانية اوروبية في المنطقة العربية .

تطورت هذه الفكرة ايضا مع فكرة عالمية الاسلام لنشهد تصدير للمجاهدين من البلدان العربية خاصة و الاسلامية عامة نحو أي بقعة في العالم تشهد اضطرابات فأعلن الحهاد في أفغانستان و الجزائر و ساندوا المسلمين في البوسنة . لكن التجربة الأفغانية استمدت خصوصية كونها سمحت بانشاء أول دولة اسلامية بالكامل ( كما يراها الاسلاميون ) بقيادة طالبان و التي اتخذ منها أسامة بن لادن مركزا لتنظيمه أراد منها محاربة الطاغوت الذي رآه متمثلا بالولايات المتحدة الامريكية ، من ثم اعتبرت امريكا افغانستان مركزا يصدر الإرهاب الدولي للعالم حسب ما تدعيه .


. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

نقد الوهابية

أخذ الكثير من الفقهاء المسلمين من أهل المذاهب السنية الأخرى و بخاصة الشافعية و الحنفية على الحركة الوهابية تأثرها بحوزة مدينة قُم الصفوية ، وتنصيبها إماما للمسلمين من وجهة نظرها وهو ( محمد بن سعود ) مع انتفاء شروط الإمامة عنه ، وكذلك ربطها مصداقية الولاء للدعوة بالمظهر المتزمت وتأييد الإمام وتكفير الآخرين مع الانحياز الكامل لذوي الأصول القبلية من حضر نجد ضد الحجاز حتى الآن وبسبب إنتشار الصوفية في مكة المكرمة والمدينة المنورة وجدة رغم محاولات الأمن السعودي وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الفاشلة ضدهم لكنهم ذوي قبائل ضخمة ، وكذلك منهجها التكفيري المتطرف ضد غير المؤيدين لها ، وخاصة الذين ناصبتهم العداء وهم باختصار الدولة العثمانية والتي مثلت العالم الإسلامي لخمسة قرون والصوفية ومن يقرون بشرعيتها لاسيما شيوخ القبائل و الحكام العرفيين بحسب أنظمة الحكم العرفي التي كانت سائدة ومن أبرزهم الأشراف في الحجاز و آل بقار في جبال شمر و آل عريعر في الحساء وترى بأنهم طواغيت وأن كفرهم أشد من كفار قريش واستباحت كل حرماتهم مع لجوئها للعنف بصورة مفرطة ، وإستحلالها لدماء مخالفيها، إلى درجة شق بطون الحوامل ، كما حدث في جبال شمر و الطائف و المدينة المنورة و كربلاء و القطيف وغيرها من المدن التي وقعت في أيديهم أبان عنفوانهم في الدولة السعودية الأولى ولاحقا بعد تأسيس حركة إخوان من طاع الله مثل مذبحة الشعيبة و مذبحة الجليدة و لينة و بيشة ، وقد أدى ذلك إلى هجرة ضخمة من نجد وشمال وشرق وغرب شبه الجزيرة العربية وذلك إلى العراق و الشام و مصر و شمال أفريقيا حيث هاجر القسم الأكبر من قبائل شمر و عنزة و بني خالد و بني عطية و الحويطات و زعب و الضفير وغيرهم . وقد نقل تاريخ الجبرتي الكثير من تلك الفظائع رغم إنه محسوب على المتعاطفين مع الحركة الوهابية و من أشد أعداء محمد على باشا الكبير. ومن مظاهر التطرف المخالف توسيع مجال الاجتهاد في باب سد الذرائع مثل فرض النقاب تحت بند النهي عن التبرج و الفصل الجنسي أي تحريم الاختلاط المشروع بين النساء والرجال تحت بند الخلوة المحرمة بين إمرأة ورجل وضرورة إسبال اللحية وفرض إقفال المتاجر في أوقات الصلاة المكتوبة والإلزام بحضور صلاة الجماعة وتأويل مفهوم الهجرة الشرعية بالاستقرار في القرى (الهُجَر) وهجر و الترحال وغير ذلك مما هو موضع خلاف أو بدعة تماما مثل فرض إقفال المحلات التجارية في أوقات الصلوات اليومية وهذا أمر فيه الكثير من المشقة والضرر والتضييق على الناس ؛ خاصة بعد نمو المدن وتعقدها .

المراجع

  1. ^ دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب )د. عبد العزيز العبد اللطيف
  2. ^ دعاوى المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب) د. عبد العزيز العبد اللطيف


وصلاة داخلية

روابط خارجية

دراسات و مقالات