أيمن الظواهري

أيمن الظواهري

أيمن الظواهري - مولود في مدينة كفر الدوار في محافظة البحيره في 19 يونيو 1951. ثاني أبرز قياديي منظمة القاعدة من بعد اسامة بن لادن وزعيم منظمة الجهاد الإسلامي العسكرية المصرية. رصدت الحكومة الأمريكية مكافأة تقدّر بـ 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تؤدّي إلى القبض عليه بعد ان كانت المكافأة 5 ملايين دولار.

. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .

عائلته

والده الدكتور محمد الظواهري أحد أشهر الأطباء المصرين، وجده من والده الشيخ محمد الظواهري أحد شيوخ الأزهر، أما جده من والدته فهو عبد الوهاب عزام من أهم رجال الأدب والنفوذ بمصر في مرحلة ما قبل ثورة 1952، وعم أمه هو عبد الرحمن عزام أول أمين عام للجامعة العربية، و له خالان الأول سالم عزام أمين المجلس الإسلامي الأوروبي، والآخر محفوظ عزام نائب رئيس حزب العمل المصري.


زواجه

كان حفل زفافه قد أقيم عام 1979 في فندق الكونتننتال .

دراسته

درس الطب و حصل على ماجستير جراحة من جامعة القاهرة عام 1978 ثم تابع الدراسة في الباكستان ليحصل على درجة الدكتوراة.

تنظيمه

كان عضو في خلية سرية تكونت عام 1968. و ظهر لدى القبض عليه في 23 أكتوبر 1981 أنه وصل إلى درجة أمير التنظيم ومشرفا على التوجيه الفكري والثقافي لحركة الجهاد والجماعة

وبحلول عام 1979، انظم الظواهري إلى منظمة الجهاد الإسلامي وانتظم فيها إلى ان اصبح زعيم التنظيم ومن المسؤولين على تجنيد الدماء الجديدة في صفوف التنظيم. وحينما اغتال خالد الاسلامبولي الرئيس المصري الراحل محمد انور السادات، نظمت الحكومة المصرية حملة اعتقالات واسعة وكان الظواهري من ضمن المعتقلين الا ان الحكومة المصرية لم تجد للظواهري علاقة بمقتل السادات وأودع الظواهري السجن بتهمة حيازة أسلحة غير مرخصة.

في عام 1985 أفرج عنه فسافر إلى المملكة العربية السعودية ليعمل في أحد المستشفيات ولكن لم يستمر في عمله هذا طويلا.

و بعد ذلك سافر إلى الباكستان و منها لأفغانساتن حيث إلتقى أسامة بن لادن و بقي في أفغانستان إلى أوائل التسعينات حيث غادر بعدها إلى السودان و لم يغادر إلى أفغانستان مرة ثانية إلا بعد أن سيطرت طالبان عليها بعد منتصف التسعينات.

مؤلفاته

  • فرسان تحت راية النبي
  • الحصاد المر ( الأخوان المسلمين في سبعين عاما )
  • الولاء والبراء ؛ عقيدة منقولة وواقع مفقود
  • الكتاب الأسود ؛ قصة تعذيب المسلمين في عهد حسني مبارك
  • مصر المسلمة بين سياط الجلادين وعمالة الخائنين
  • شفاء صدور المؤمنين

مواضيع ذات صلة